منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > خواطر و قصائد

خواطر و قصائد خواطر و خواطر حب , وخواطر غرام وعشق , و خواطر حزينه , قصائد , قصائد شعرية , و قصائد حب , و قصائد منوعه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-14-2009, 01:00 PM   #1
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية ميمي*_*
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: في ڨڷپ من آڄپـۃ ●●
المشاركات: 1,319
معدل تقييم المستوى: 14
ميمي*_* is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
: ..: ،، ( رسالة تطرقْ بابك ) ♥.• ,,



♥.•



بأسمْ العزيز الجبار : مساؤكُمْ مٌشبعْ بِ الحنانْ وضوءْ يٌنيرْ دربكٌمْ لحينْ الصباحْ بِالمثل

مِن بعد غيابْ عٌدتْ أهديكُم بعثرتي المسائية














ثاقبة بجدارة..!

يجد ربي أنْ أحكي ما يجولْ بصدري مِنْ هتفاتْ تتسابقْ لإناءْ البوُحْ

صباحي الأولْ ..|

طرقْ بابْ منزلي زائرْ نظرتُ إلية مِنْ خلفْ ستائر غرفةِ المعيشة
وَ تعجبتٌ مِنْ أمره لمْ أراه منْ قبل وقفتُ بٌرهة عن متناولْ قبضة البابْ
أخذتُ نفساً عميقْ....!
نعمْ مِنْ الطارقْ ؟
وقال لي بصوتْ خافتْ أنا منْ يجلبُ لكِ الرسائل
قلتُ له لستْ أنتْ كان يأتيني شابْ في مقتبل العمر وأصغر منكَ بكثير
أخبرني حينها بأنهٌ بِوعكة لا يُبارحْ سريره
شفاه الله إذاً دسّ تِلك المبعوثه إلي مِن تحت الباب سأخذها فيما بعد
أعتذرُ لك لا أفتحُ للغرباءْ وأنا أجهلكَ

نفذَ كلامي وغـادر ..|

لمْ أنتهي وهٌنا بدأتْ الرحلة ..؟










ر | 1 :

نابعُ منْ الفطرة هو عنوانكِ بينْ دفاتري ،مازلتُ كما أنا جوهرُ الحديثْ يمتدُ مِنْ بغداد إلى الصيني كما غناها القيصرْ لكنكِ أبعدْ مِنْ فك طلاسمْ الشغبْ وإذا خُيِّرْتْ بين لَحْظَةِ الموتْ بينْ أهدابكِ
وبينْ الصراعْ لعلوُ القممْ سأختاركِ،لنْ أفشل تقرظُني أنيابُ ذكراكِ المُخيفة بدونكِ ،
حاولتُ أنْ أخلعكِ مِنْ قفصْ صدري الضئيلْ ولمْ أجيدُ هزمني القدرْ
أنْ أستمر بفكرتي الشنيعة بأنْ أمزقْ ملامحكِ مِنْ ذكركْ وشفتاي ترتجفُ كٌلما أعماني البصّرْ ،
أنْ أرمقْ للحظاتْ إقامتكِ بينْ قلبي وركلْ ما تبقى مِنْ أوهامْ اِبتعادكِ ، أهدرتُ تلابيبْ عهودكِ وسرحتُ فوق غيمة ً تنجبٌ توائمْ يُخال لي بأنها الأسرعْ لاِمتلاكي الأشياءْ ،امنحيني الصفحْ
واجعلي مِنْ خدكِ اتكاءه لجبيني ،قربيني واحضني وتري ،كٌلما فرشتُ ذراعي لأغنيكِ بحروفي تٌبكيكِ سطوري ...!!
بدايةً مُجالسة سيجارتي عاهرة تبتسمُ كأنها نبتتْ كي تٌمارسْ شغبها بأنفاسي المٌنهكةِ فوقْ أضرحةً احتوت ذات الشعورْ بمصيرْ رجُلاً يبلغْ التسعُونْ عاماً يحاول شراءْ كفنهِ مٌعتدلاً | بِمشيئة الربّ
فَ ضلوعي جميعها مُنتصبة ُ حولْ نبضة تحاولْ التشبثْ ، ما تبقى مِنْ دقاتِها
ودقتَها بذكراكِ | أمنية تتحققْ يا ترى ؟

لاتخلعيني | مليكةَ عرشي وكُوني أما زلتِ بِ تلك الجديلة وبياضْ وجهكِ يُنيرْ ليلتي ، وِتلك الشفةِ كٌلما صرختْ ب اِسمي تُربكُني ، تمايلْ جسدكِ كٌلما أتى العيدْ لأراكِ بأجمل فٌستانْ وتُخبريني أيهٌما يقليقْ بي لتٌبصرني بعينك أنت ،أدمنتُ حينها مشورتكِ بكِل تفاصيلْ خطواتكِ منذُ ريق الصباحْ حتى حين خلوتكِ، وضمْ وسادتكِ المنقوشة بحروفي وسؤالي عنكِ أواخر الليل ، أنمتِ حبيبتي ، فَ تقولي لي وكيف لي أنْ أغفي وأنتْ لم تحضنْ وسادتي المطبوعة ِ بقبلاتي آه وألف آهـ يكفيني وخالقكِ ، هذهِ دموعي مٌبللةُ ولمْ أستطعْ أنْ أبوحْ الكثير
أنا بحالة خشوعْ الآنْ أناجي الربّ أنْ يرحمني أما منكِ أو معكِ
فَ كلاهما صوابْ لورقتي الذابلة لقبولكِ الصفحْ
أتريدينْ المزيدْ أمهليني الوقتْ اِنتابتني رعشة بعضلةِ القلبْ وأغتصبْ الليل الصباحْ وسودتْ رؤيتي .. |

توقيعْ ..| أ ب ت ث ج ح خ : كٌلها أبجديتك أنا






ضربتُني حروفهُ اشتعلت بِكُل نَبَضاتِي..!!

لمْ أستطيعْ أنْ أتقيدْ بالصمتْ هرعتُ لغرفتي أبحثُ عن ورقة وقلمْ لأبدأ لِمُراسلته
م ئ تا ارى ( ويحُ التشتتْ ) بتُ أجهلْ ما أود قوله ..!!
خانتني المعرفة تنفسي يا أنا


أيا فاقدي ومٌفتقدي
ندبة القلبْ الأولى وقدري | مسافة الحَنينْ أنتْ
تصغرْ الأشياءْ وملامحٌها ، تذوقتُ صوتكَ المبحُوحْ وتلاشتْ بحقيبة النسيانْ
حمقاءْ هي الظروفْ تعبثْ تضربْ تُزلزلْ رواءْ القلبْ ، دعْ عنك كٌل تلك وذاك
سأمنحُك بقية العُمرْ أقتربْ مِنْ ثغر السماءْ وش وش لها
بأنْ شمسُكْ عائدة ، ذاتْ الجديلة حبيبتُك ،
ركلتْ الماضي وأجتهدتْ لسلبْ الربيعْ بمنتصفْ الفصولْ
واِغوائه بأنْ يستبدلْ بدلاً منْ الخريفْ قبل موعدهِ









المُتلقي : نبرة مخنوقة تترنمْ
الإلقاءْ : نبضْ يتفاخر بأنها مٌختلفة عن نساءْ العالمينْ







اِنتهت الرسائل : بصمة قنوعة لا تؤجلْ البسمة

__________________
مامعي آسك مي والله
-->
من مواضيع ميمي*_*

ميمي*_* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2009, 03:29 AM   #2
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية رصيف الذكريآآت
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: في عالم من الذكريات
المشاركات: 706
معدل تقييم المستوى: 12
رصيف الذكريآآت is on a distinguished road
افتراضي رد: : ..: ،، ( رسالة تطرقْ بابك ) ♥.• ,,

كلمات رقيقه تشبه روحكـ

اخترتي اجمل الكلمات وابدعتي بطرحك


سلمت روحك وصح احساسك..........................
-->
من مواضيع رصيف الذكريآآت

رصيف الذكريآآت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2009, 07:20 AM   #3
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية ميمي*_*
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: في ڨڷپ من آڄپـۃ ●●
المشاركات: 1,319
معدل تقييم المستوى: 14
ميمي*_* is on a distinguished road
افتراضي رد: : ..: ،، ( رسالة تطرقْ بابك ) ♥.• ,,

..*

يعطيكـ آلف ع ــآفيهـ

علىآ مرورِكِ العطر

عطرتي الصفحة بردكِ العطِر جميلتي

..*
__________________
مامعي آسك مي والله
-->
من مواضيع ميمي*_*

ميمي*_* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عيسى الاحسائي يوسف الشاكي خواطر و قصائد 15 06-21-2011 08:52 AM
على بابك ! !.رَفْيَعِ الْذَوقْ.! خواطر و قصائد 21 07-20-2009 10:47 AM
أرسلت لصديقتها رسالة جوال ثم ماتت فماذا كانت تلك الرسالة ؟ (*مشاعر انثي*) قصص و روايات 1 01-20-2008 09:23 PM


الساعة الآن 01:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir