منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > قصص و روايات

قصص و روايات قصص , قصص طويلة , قصص رومانسية , روايات , روايات طويلة - تحميل روايات ، روايات طويلة رومنسية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-28-2007, 12:53 PM   #1
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية so"سلوى الاحزان"so
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بين الاحزااااااااان
المشاركات: 593
معدل تقييم المستوى: 14
so"سلوى الاحزان"so is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي اروع قصة حب

~*¤ô§ô¤*~السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~*¤ô§ô¤*~

شباب المنتدى اقروا القصة و قولوا لي رايكم بصراحة

اروع قصة حب

اروع قصة حب على النت تدرو احدات هده القصة في بيت صغير يعيش اهله مرارة الغربة فلم يروا ارض الوطن ولو لمرة واحدة في حياتهم كانوا يحلمون بان يشموا اريج تراب الوطن , و لكن لم يكن لدلك ان يحدت فكبر الأولاد من دون أن يعرفوا عن بلدهم سوى اسمه , و لكن احدات القصة لم تكن لتختار من افراد هده العائلة الا فتاة قد بلغت السادسه عشر من عمرها , تدعى - نغم -.
كانت نغم فتاة محبوبه من جميع صديقاتها , لم تعرف العداوة ابدا في حياتها , عاشت فترة المراهقة في هدوء , كانت ترى صديقاتها كيف يعشن مراهقتهن , هده تحب للمرة التالته , و هده تعشق ابن الجيران و الأخرى متيمه بمن هو في عمر ابيها , و لم تكن لتقتنع بهادا الشيء الدي يدعى حب , كانت كلما قالت لها صديقاتها عن معاناتهن مع احبابهن تضحك ...
كانت نغم تعيش عصر الانترنيت , كانت مولعة بالانترنيت و تجلس عليه لساعات و ساعات من غير ملل او كلل بل انه يكاد ان ينفصل قلبها عن جسمها عندما يفصل خط الانترنيت...
كانت تحب مواقع العجائب و الغرائب و تجوب انحاء الانترنيت بحتا عنها و كانت تحب محادتة صديقاتها عن طريق الانترنيت و تجد في دلك المتعة اكتر من محادتتهن على الهاتف او على الطبيعة..
في يوم من الايام كانت نغم كالعادة تمارس هوايتها المفضلة و تجوب الانترنيت من موقع لموقع و في نفس الوقت تحادت صديقتها في المدرسة عندما قالت لها ساعرفك على فتاة تعرفت عليها عن طريق الانترنيت و سوف تحبينها للغاية , كانت نغم ترفض نحادتة الشباب عن طريق الانترنيت لانها كانت تعتبر دلك غير مناسبا و خيانه لتقة اهلها بها فوافقت نغم على ان تحادت الفتاة فقد كانت تحب اقامة صداقات مع فتيات من جميع انحاء العالم و فعلا تعرفت عليها فوجدت فيها الفتاة المهدبة الخلوقة المتدينة , وتقت بها تقة عمياء و كانت تحادتها لساعات و ساعات لتزداد اعجابا بالفتاة و سلوكها و ادبها الجم و افكارها الرائعة عن السياسه و الدين و كل شيء.
في مرة من المرات بينما كانت تحادتها عن طريق الانترنيت قالت لها هده الفتاة سأعترف لك بشيء لكن عديني ألا تكرهيني عندها .. فقالت نغم على الفور... كيف تتلفظين بلفظ - كره - و انتي تعرفين مقدار معزتك عندي فانتي متل اختي.
قالت لها الفتاة ساقول لك الحقيقة ...انا شاب في العشرين من عمري و لم اقصد خداعك و لكني اعجبت بك جدا و لم اخبرك بالحقيقة لاني عرفت انك لا تحادتتن الشباب و لكني لم استطع ان أصبر اكتر من دلك فأنا احببتك حبا جما و أشعر بك بكل نفس.
و هنا لم تعرف نغم مادا تفعل فقد احست ان هناك شيئا بها قد تغير فهل من المعقول ان كل هدا الأدب و الدين و الاخلاق هي لشاب في العشرين من عمره...؟؟
أحست ان قلبها قد اهتز للمرة الاولى و لكنها ايقظت نفسها بقولها ..كيف احب عن طريق الانترنيت و انا التي كنت اعارض هده الطريقة في الحب معارضة تامه؟؟؟
فقالت له.. انا آسفة .. أنت متل أخي فقط ..
فقال لها ..المهم عندي اني احبك و ان تعتبريني متل اخيك و هدا امر يخصك و لكني احببتك.
انتهت المحادته هنا... لتحس نغم ان هنالك شيئا قد تغير بها .. لقد احبته نغم .. ها قد طرقت سهام الحب قلب نغم من دون استئدان و لكنها لا تحادت اي شاب عن طريق الانترنيت و في نفس الوقت ترغب بالتحدت اليه فقررت ان تحادته بطريقة عاديه و كانه فتاة و ان تحبه بقلبها و تكتم حبه فلا تخبره به ..
و تمر الأيام و كل منهما يزداد تعلقا بالاخر حتى اتى اليوم الدي مرضت فيه نغم مرضا اقعدها بالفراش لمدة أسبوع و عندما شفيت هرعت للانترنيت كما يهرع الظمآن لشربه ماء لتجد بريدها الالكتروني مملوء بالرسايل و كلها رسائل شوق و غرام .. و عندما حادتته سالها ... لمادا تركتني و هجرتني , قالت له .. كنت مريضة , قال لها ..هل تحبيني ؟؟؟ و هنا ضعفت نغم و قالت للمرة الأولى في حياتها ...نعم احبك و افكر بك كتيرا...
و هنا طار الشاب من الفرحة اخيرا احبته حبيبة قلبه و في نفس الوقت بدأ الصراع في قلب نغم.. لقد خنت تقة اهلي بي لقد غدرت بالانسان الدي رباني و لم آبه للجهد الدي أفناه من اجلي و من اجل ألا اخون تقته فتنهض من سريرها في منتصف الليل لتكتب هده الرساله بالحرف الواحد...
= يشهد الله اني احببتك و انك اول حب في حياتي و اني لم ارى منك الا كل طيب و لكني احب الله اكتر من اي مخلوق و قد امر الله الا يكون هناك علاقة بين الشاب و الفتاة قبل الزواج و انا لا اريد عصيان امر خالقي و لا ارغب بخيانه تقة اهلي بي لدلك قررت ان اقول لك ان هده الرساله الاخيرة و قد تعتقد اني لا اريدك و لكنني ما زلت احبك و انا اكتب هده الكلمات و قلبي يتشقق من الحرن و لكن ليكن املنا بالله كبيرا ولو اراد الله التم شملنا رغم بعد المسافات و اعلم اننا تركنا بعضنا من اجل الله و تدكر ان الرسول صلى الله عليه و سلم قال ان الدي ترك شيئا لوجد الله ابدله بما هو خير الله فان كان ان نلتقي خير لنا سيحدت بادن الله لا تنساني لانني لن انساك و اعدك انك حبي الاول و الاخير و مع السلامه =
كتبت نغم الرساله و بعتتها له و هرعت مسرعه تبكي الما ووجعا و لكنها في نفس الوقت مقتنعه بان ما فعلته هو الصواب بعينه و تمر السنين و اصبحت نغم في العشرين من عمرها و مازال حب التى متربعا على عرش قلبها بلا منازع رغم محاوله الكتيرين اختراقه و لكن لا فائدة لم تستطع ان تحب غيره و تنتقل نغم للدراسه بالجامعه حيت الوطن الحبيب الدي لم تره مند نعومه اظافرها و معها اهلها حيت اقيل اباها من العمل فكان لابد للعائلة من الانتقال للوطن و هناك في الجامعه كانت تدرس هندسه الاتصالات و كانت تبعت الجامعه بوفود الى معارض الاتصالات ليتعرفوا على طبيعه عملهم المستقبلي و اختارت الجامعه وفدا ليدهب الى معرض اتصالات كانت نغم ضمن هدا الوفد و اتناء التجول في المعرض توقفوا عند شركه من الشركات التي تعرض منتجاتها و اخدوا يتعرفون على كل منتج ... و تنسى نغم دفتر محاضراتها على الطاوله التي تعرض عليها الشركه منتجاتها فياخد الشاب الدي يعمل في هده الشركه الدفتر و يلحقها به لكنها تضيع عن ناضريه فقرر الاحتفاظ به فربما ترجع صاحبته للسؤال عنه و يجلس الشاب و بيده الدفتر و الساعه تشير للحادية عشرة ليلا و قد خلا المعرض من ال**ائن و بينما هو الشاب جالس راودته فكرة بان يتصفح الدفتر ليجد على احد اوراقه اسم بريد الكتروني.
دهل الشاب من الفرحة و اخد يقلب صفحاته ليجد اسم نغم يطير من الفرحه و اخد يركض و يقفز في انحاء المعرض تم يدهب الشاب للبيت و يعجز عن النوم كيف لا و قد عادت نغم لتملا عليه حياته من جديد و في صبيحة اليوم التالي يهرع للمعرض املا في ان تاتي نغم لتاخد الدفتر و فعلا تاتي نغم و عندما رآها كاد ان يسقط من الفرحة فلم يكن يتوقع ان يخفق قلبه لفتاة بهادا الجمال فاعطاها الدفتر و اخد يتامل ي ملامحها و هي مندهشه من هدا الشاب فشكرته بلسانها و لكنها في قرارة نفسها كانت تقول عنه اخرق لانه لم ينزل عينيه عن وجهها...
و دهبت نغم ليلحقها الشاب الى بيتها فينتظرها حتى دخلت و اخد يسال الجيران عنها و عن اهلها فعلم انهم اناس محترمون جدا ... و ابنتهم فتاة طيبه لم تعرف الا بسمعتها الحسنه .. فجاء اليوم التالي و معه اهله ليخطبها فهو يريد ان يضيع لحظة من دون نغم و قد وجدوه اهلها العريس المناسب لابنتهم فهو طيب الاخلاق و متدين و سمعته حسنه و لكن نغم رفضته كما رفضت من قبله لان قلبها لم يدق الا مرة واحدة و لن يخفق مرة اخرى و خاب امل اهلها و اخبروا الشاب برفض نغم له و لكنه رفض دلك قائلا ...لن اخرج من البيت حتى اتحدت اليها و امام رغبه الشاب وافق الاهل بشرط ان يتم الحديت امام ناظريهم.
و جاءت نغم و جلست فقال لها .. نغم , الم تعرفيني .. قالت له.. و من اين لي ان اعرفك؟؟؟
قال لها ...من التي رفضت التحدت معي حتى لا تخون تقة اهلها بها ... عندها اغمي على نغم من هول الصدمه و الفرحة فنقلت للمستشفى لتستيقظ و تراه واقفا امامها...
و عندها ادارت وجهها لابيها قائلة.. انا موافقه يا ابي انا موافقه.. و خطب الاتنان لبعضهم و عاشوا اجمل حياة فلم يعرف الطريق الى قلبهم الا الحب الابدي.....


تقبلو خالص تحياتي و تقدري لكم
و ارجو ان ياخد الجميع العبرة من القصة


ادا فرقتنا الايام تجمعنا الدكريات
__________________
[img][/img]
تابع الشلة خخخخخخخخخخ
-->
من مواضيع so"سلوى الاحزان"so

so"سلوى الاحزان"so غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2007, 05:46 AM   #2
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية مزاجها عالمي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: عًالٍمً العًشٍآإقً .!
العمر: 28
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 15
مزاجها عالمي is on a distinguished road
افتراضي

فعلا اروع قصه حب

مشكوره اختي ع الموضوع والقصه الرائعه
__________________

آختر الح ــل الصع ــب ,,
يآإ تذاكر يآإ تدج
..!
-->
من مواضيع مزاجها عالمي

مزاجها عالمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2007, 07:22 AM   #3

₪..βе .. мiиD

 
الصورة الرمزية Man9uR
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: I live in the village
المشاركات: 668
معدل تقييم المستوى: 16
Man9uR is on a distinguished road
افتراضي

أول مرهــ

أول مرهـ

أتحمّس واجد لقرائتها فعلاً زي ما قالوا الدنيا دوارهـ

لفت ولفت ورجعت لعندهـ سبحان الله


سلوى الأحزان مشكورهــ على القصه الرائعه يا رائعه




منصور
__________________


-●₪ reαL мαdrid ₪●-


[ ]
-->
من مواضيع Man9uR

Man9uR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2007, 10:44 PM   #4
!.. نـ ج ـمهـ هـتـوف ..!
 
الصورة الرمزية ودي أموت ..!
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: تابوتيـــ
المشاركات: 15,018
معدل تقييم المستوى: 63
ودي أموت ..! is on a distinguished road
افتراضي

قصة بجد غريبة

والله وحلوة النهاية


أبداااااااااا واندر من النادر صارت نهايات وزي كذا



يعطيك العافية عالقصة


يسلموووووووووو ياعسل
__________________




-->
من مواضيع ودي أموت ..!

ودي أموت ..! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir