منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > قصص و روايات

قصص و روايات قصص , قصص طويلة , قصص رومانسية , روايات , روايات طويلة - تحميل روايات ، روايات طويلة رومنسية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-19-2009, 03:17 PM   #1
مذ مبطي لم ازيل ابطي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: في البلاعه
المشاركات: 72
معدل تقييم المستوى: 0
البلاعه is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احبها_ولكن

تراها خياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اال






قالتها مضاوي بنت عم غلا لغلا
وكملت مضاوي بعد ماشافت مافيه تجاوب من غلا/ حرام عليك عيونك تعبت من كثر البكاء أنا بنادي أبوي يمكن يقدر فيك
وطلعت مضاوي تاركه غلا بحاله تقطع القلب كان واضح عليها التعب ووجهها ذبلان ومسحه حزن تغطي ووجهها
أول ماطلعت مضاوي جلست غلا تفكر بنفسها صح أنها عمياء لكن عيونها زادت بالألم من شده البكاء وطول عمرها مؤمنة بقدرها لكن كانت تتمنى يرجع لها نظرها لثواني عشان تشوف زايد
وأول ماتذكرت زايد غطت رأسها بالبطانيه عشان تنسى لكن الذكريات تدفقت بعقلها بحلوها ومرها
@@@@@@@@@@@@
< أجيك يسلم رأسك وشلون ماأجيك وياك أنا بالذات صعب أتغلا والله لوتدري........ >
ضحكت غلا أول ماسمعت الأغنيه وقاطعت الأغنيه/ خلاص درينا أنك جيت وألا لازم تصك رأسي بصوتك النشاز
قال زايد/ أفااااا عليك ياغلايه صوتي نشاز
< كان زايد متملك على غلا وكل ماجاء لبيت غلا كان يغني الأغنيه هذي وبكذا غلا تدري أنه جاء >
غلا/ ياحرام حطمت قلبك ?
زايد بصوت مسرحي/ يااااااه كم أتمنى لو قدرتي موهبتي يوما أيتها الفتاة الحمقاء
قلدته غلا بنفس الأسلوب/ ماذا أنا حمقاء ويحك يارجل هيا طلقني وأرحم نفسك من حماقتي
زايد/ أطلقك!!!!! فعلا أنتي حمقاء و عوباء
ضحكت غلا من قلب
قال زايد/ أروح وطي من الضحكه وراعيتها
غلا/ يله عاد لايسمعك أبوي
زايد بتنهيده/ أييييييه متى الله يرحمني ونسوي العرس يله ماعلينا أنتي وش تسوين
غلا/ شوفت عينك بسوي قهوه
زايد/ أقعد تعرفين تسوين قهوه
غلا/ ليه عشاني عمياء ماعرف أسوي قهوه
ضربها زايد بكتفه على كتفها/ يله عاد بلا دلع بس أنتي ماتشربين قهوة فوشوله تسوينها
غلا/ بس أبوي يشربها عشان كذا أسويها له
زايد/ ياالله ياعمي عليه مزاج بالله فيه أحد يشرب القهوه الظهر
غلا/ أيه فيه أبوي
بعدين رح أجلس عند أبوي بدال ماأنت مقابلني وماخليتني أكمل شغلي
قرب زايد منها وقال بأذنها بهمس ناعم/ أنا عارف أنك ماتركزين وأنا جنبك بس هذا قدرك تحمليني
غلا وهي تدفه/ روح زين
طلع زايد وهو يضحك وجلست غلا تكمل القهوه
@@@@@@@@@@@@
أول ماشاف زايد غلا جايه تشيل القهوه فز على طول وأخذ منها القهوه ومسكها بيدها وجلسها جنبه
ضحك أبو غلا وقال/ أنا ماأدري ماتستحي على وجهك تسوي حركاتك قدامي
قال زايد وهو يصب القهوه/ مايستحي إلا الغلطان وهذي زوجتي وأنت بنفسك مزوجنيها ولا نسيت
الأب/ أنسي!!!! وشلون أنسى وأنت مرتز عندي
أربع وعشرين ساعه
زايد بهزه رأس/ لاحول ولاقوة إلا بالله البنت تكرشني والأبو طفشان مني أنا ماأدري من اللي دعا علي
ضربته غلا وقالت/ وش قصدك دعا عليك حنا بلوه
زايد وهو يشرب القهوه/
أي والله بلوه بلاني الله بحبكم
ضحكت غلا وأبوها
قام الأب وقال/ يله بروح أنسدح شوي قبل أذان العصر والبيت بيتك مع أني عارف أنك حافظ هالعباره
زايد/ دامني غاثك لها الدرجه خلنا نسوي العرس وأرتاح
الأب/ العرس لاجاء وليد من البعثه
وراح وخلاهم وأول ماطلع الأب كان يطمر زايد ويزين جلسته بقبال غلا
قال/ أخوك ماعنده نيه يجي ?
غلا/ والله ماأدري بعثته أربع سنين وباقيله سنه
زايد/ أوووووووف سنه بعد أنا يالله تحملت سنه بعد باقي سنه الله يعين بس
وضحكت غلا وسكت شوي ثم قال بصوت رومنسي/ غلا
غلا/ هاه
زايد بضربه خفيفه على يدها/ وهواه أنا كم مره أقولك قولي لبيه
غلا/ أقعد يالبيه إذا عدلت أسلوبك قلت لك لبيه
< وكان ذا طبع غلا إذا حست أن زايد بيتغزل فيها قالت له هاه >
قال زايد/ ماسألتيني عن برنامجي أمس
غلا/ صح نسيت وش سويت أمس ?
مسك يدها وقام يعد بأصابعها وقال/ واحد_أول ماقمت من النوم جلست شوي ثم تغديت
أثنين_طلعت مع الشباب لكشته بسيطه جلسنا للمغرب ثم رجعنا
ثلاثه_رجعت البيت ولقيت خالتي وبناتها عندنا
أربعه_ جلست أسولف معهم شوي ثم قمت أخذ شاور
خمسه_طلعت بال..............وش فيك ?
سحبت غلا يدها وقالت بصوت متكدر/ مافيني شئ
زايد/ غلايه أنا عارفك زين وش فيك
غلا/ مافيني شئ
وسكتت شوي ثم قالت بصوت حاولت يكون غير مبالي/ تقولي جلست مع خالتك وبناتها
عرف زايد أنها غارت فحب يرفع ضغطها شوي وقال بحماس/ أي جلست وقعدت أسولف مع البنات خصوصا مها تصدقين طلعت فله
< كانوا أهله بيخطبوله مها بس هو رفض أول ماشاف غلا >
غلا/ أهاا
كمل زايد / فله ومزيونه بسم الله عليها
سمع شهقه من غلا حاولت تكتمها
ومسك نفسه مايضحك
غلا بأرتباك/ بسم الله عليها....المهم ماودك تروح عشان أنا ودي أنام شوي
زايد وهو مستانس/ بس ماكملت لك وش سولفت فيه مع مها
غلا/ ياحليلكم أحتفظ بسواليفكم السامجه لنفسك
زايد بأبتسامه/ سامجه الله يسامحك أغلطي علي عادي بس مها ماآذتك بنت الناس وشكلها محترمه
عصبت غلا وفقدت تماسكها وقالت/ ياسلام دامها جايزتلك هالكثر ورى ماتأخذها وتريح نفسك بدال ماأنت قاعد تمدح وتجزل في الثناء لسيده الحسن و ت............
مات زايد من الضحك لأن صار اللي يبيه
قالت غلا بصوت مقهور/ وش يضحك إنشاالله
زايد/ ياقلبي كل هذا حب لي
غلا/ وشو
زايد/ دامك تحبيني لدرجه تغارين علي هالكثر ليش ماتقولين
غلا بأرتباك/ أي حب وأي غيره شكلك حششت
زايد/ يله عاد أنا حبيت أرفع ضغطك ولا لاجلست مع مها ولاشئ بس سلمت على خالتي وطلعت فوق
غلا وهي تضربه/ ليش تلعب بأعصابي كذا
زايد/ أثرك طلعتي تحبيني وأنا ماأدري ومخليتني أهوجس أنتي تحبيني ولا لا
غلا/ يله عاد بلا قله أدب
زايد/ ياأخي لو مره قولي أحبك لو مجامله بس شكلي بأبطي عظم وماسمعتها
جلست غلا تضحك قال زايد/ أقول غلا وش رأيك اليوم نطلع نتعشى برى
غلا/ أنت عارف أن أبوي مايرضى
زايد/ ياحووول طيب نروح نتمشى لو بالسوق
غلا/ الله يالسوق أصلن مادخلته عقب أول مره شفتك فيها
وكملت بصوت واطي/ وهزئتني
ضحك زايد وقال/ لاتلوميني تنرفزت من اللي جايه صقعتني وكبت علي الكابتشينو ولا بعد كان حار أحرق أصابعي
ضحكت غلا وهي تتذكر الموقف
< كانت أول مره تروح للسوق مع مضاوي وكانت مضاوي بتحاسب ووقفت غلا بمكانها وحست غلا أن جنبها شباب فبعدت عنهم شوي ومادرت إلا هي صاكه واحد وعصب عليها وصارخ وقال/ وجع إنشاالله ماتشوفين عمياء أنتي
وحس أن البنت دمعت عيونها واستغرب ومادرى إلا بوحده جايه تركض وتقول/ آسفه ماعليش
ومسكت البنت بيدها عرف زايد أنها عمياء وراح لأخوياه وهو مصدوم وقالهم السالفه وعصبوا عليهم وقالهم أنه مادرى قالوا له كان تعذرت فطمر مع شلته يدورونها بالسوق لحد مالقاها طالعه تركب السياره لحقوهم وعرف بيتهم في البداية كان السالفه أعتذار وبس
لكن أول مارجع البيت لقى أهله يبون يخطبوله مها بس هو تردد وماعطاهم الجواب
وصار يتردد كثير على بيت غلا وعرف أنها وحيده مع أبوها وحس أنه يميلها بس ضحك على نفسه وقال متأثر بالأفلام أنا ووجهي
وأول ماسألته أمه عن مها رد بسرعه أنه بيخطب بنت وأول مادروا أنها عمياء رفضوا بالبدايه بس يوم شافوا ألحاحه وأصراره وافقوا وتقدمولها
في البدايه غلا رفضت لأنها حست أنه شفقان عليها بس أبوها أقنعها أنه ونعم الرجال وماراح يأمن أحد كثره عليها فاضطرت أنها توافق لكن بعد ماجلست معه بعد الملكه حست أنه فعلا رجال ويحبها حتى هو أول ماشاف جمالها وأدبها عرف أنه ماراح يندم على أختياره >
زايد/ يله عاد أنا بروح قبل لايقوم عمي ويلقاني ويقول يامن شراله من حلاله عله
ضحكت غلا وقالت/ متى أشوفك
زايد/ يمكن أشوي أمرك قبل لأرجع البيت
وطلع وجلست غلا تفكر أنها فعلا محظوظه فيه
غلا/ من عند الباب ?
< أفتح باب ياخلا أنا ريشاب جيب مقاضي >
فتحت غلا الباب وكان ريشاب هندي البقاله تموت فيه غلا لأنه يعاملها مثل بنته وكان بعمر أبوها وماكان ينطق أسمها زين يناديها خلا >
غلا/ هات ياريشاب
ومدت يدها
ريشاب/ وقف وقف ياخلا فيه رزال يفحط عند باب أصبر أبغى سوف أيس فيه
< ضحكت غلا كان هذا طبع ريشاب يخاف عليها لأنها عمياء ويجنن شباب الحاره حتى زايد جننه في البداية بس بعدين حبه
رجع ريشاب وقال/ هذا واحد مضيع يبغى حاره تاني يله سكر باب
وراح
وبعد العشاء جلست غلا تسولف مع أبوها
الأب/ ألا أقول متى راح زايد
غلا/ قبل العصر بشوي
ضحك الأب وقال/ ياحليله والله له وحشه
غلا/ دامك تفقده وراك تكسحه
الأب/ لاياشيخه تبيني كل شوي أمدحه ثم يشوف نفسه علينا
غلا/ حرام عليك زايد موب كذا
الأب بضحكه/ أيييييه موب كذا المهم أخوك مادق اليوم
غلا/ لامادق بس.............
<أجيك يسلم رأسك وشلون ماأجيك...> سمعت غلا صوت سياره مشغله الأغنيه بصوت عالي بالشارع وضحكت
الأب/ هه جاء قيس قومي أفتحي الباب
فتحت غلا الباب ونزل زايد ودخل وقال/ مساء الخير ياوجه الخير
غلا بخجل/ هلا
زايد بهمس/ أشتقتيلي
سكتت غلا من الحياء ضحك زايد
قال الأب/ ورى ماتدخل يازايد
جلس زايد وسلم على عمه
الأب/ هذا وش اللي معك
زايد/ هدية لغلا
الأب/ وش هي
زايد/ أقول عمي وش فيك صاير فضولي
الأب بضحكه/ يعني هونت ماتبي تقول لي
زايد بضحكه/ ليه أنا كنت ناوي أقولك أصلن عشان أهون
ياحليلك ياعمي واثق من نفسك
ضحكت غلا وأبوها
قام الأب/ يله بروح أنام وأنت لاتبلط هنا
زايد/ حاضر طال عمرك
وأول ماراح أبو غلا طمر زايد كالعاده لغلا وقال/ تفضلي ياأغلى غلا بالعالم
غلا بضحكه/ الله يستر لاتكون ملغمه
زايد/ لاتخافين ماراح أفجرك إلا إذا خنتيني عشان تصير قصه العاشق اللي فجر حبيبته
غلا/ لاياشيخ عاشق وتفجر هذا عاشق أرهابي بعدين ياخوفي أنت اللي تخون
زايد/ أفاااااا ياغلايه اللي يحب مايخون ويله بسرعه أفتحي الهديه
فتحتها غلا مع مساعده من زايد وطلعت الهدية جوال
غلا/ وش أسويبه
زايد/ سويبه كيكه وش تسوين به بعد أكلمك وتكلميني فيه
غلا/ بس ماأعرف له
زايد/ أنا أعلمك أول شئ إذا سمعتيه يدق أضغطي ذا وإذا بغيتي تدقين علي أنا مخزن رقمي بالأتصال السريع أضغطي رقم أثنين هذا ثم السماعه الخضراء هذي
وإذا بغيتي تدقين على الشرطه دقي تسعه ثلاث مرات
ماتت غلا من الضحك وقالت/ أجل خلاص بسولف مع الشرطه وأطنشك
زايد/ أي هين هذا إذا عطوك وجه وبعدين مافيه أحد يعرف رقمك غيري يعني ماأحد معبرك غيري
غلا/ لاياشيخ
زايد/ وإذا أرسلت رساله أضغطي ذا
غلا/ لاياشيخ وشلون بقرأ رسالتك
زايد/ العالم تطور أبرسلك مقطع صوت والحين بدق عليك وأشوف فهمتي ولالا
غلا/ ليه شايفني بقره ?
ودق عليها وعطته رفض
زايد/ تبيني أجاوبك عن سؤالك ?
ماتت غلا من الضحك وقامت تضحك من قلب
زايد/ ياويل حالي أذوب أنا
زادت غلا بالضحك
زايد/ خلاص عاد ترى من جد أذوب
سكتت غلا بعد ضحك طويل
وجلس زايد يدق عليها وهي مره رفض ومره صامت إلى حد ماتعلمت ثم أرسلها رساله وتعلمت وشلون تفتحها
زايد/ بعدي والله صدق ذكيه
ويله أنا بروح لأن بكره عندي سفره
غلا برعب/ وين ?
زايد/ بروح مع الشباب للشرقيه
غلا/ ليه ?
زايد/ عرس خوينا بكره
غلا/ وكم بتقعدون ?
زايد/ ثلاث أيام
غلا/ ليه ناوين تروحون معه شهر العسل ?
ضحك زايد وقال/ لا بس عندي شغل
غلا/ وشو ?
زايد/ أشك أنك في المباحث بس ماعلينا بروح أشوف وش صار بشهادتي حقت الدكتوراه
غلا بضحكه/ أيوه وش تخصصك إنشاالله
زايد/ طب عيون
ضحكت غلا لأنها عارفه أنه يمزح
زايد/ وش يضحكك أنا مو قلت لك أني راح ادرس طب
غلا/ أيه تدرس وأنتي مقابلني أربع وعشرين ساعه
بعدين وش حدك على طب العيون
زايد بهمس ناعم/ عشانك
غلا أنفجرت من الضحك وزايد ضحك منها وقال/ شكلك مكذبتني
غلا/ أكذب على قدك موب طب مره وحده
زايد/ ماعلينا تبين شئ
غلا/ سلامتك بس أتصل فيني إذا مشيت
زايد/ أقعد الحين أتصل فيني ولا قبل ناسيتني
ضحك وطلع وراحت غلا تنام
@@@@@@@@@@@@
< أجيك يسلم رأسك وشلون ماأجيك >
فزت غلا من النوم تحسب زايد جاء بس طلع جوالها يدق وكان زايد حاط لها النغمه هذي
غلا بصوت نعسان/ ألو
زايد/ أشوى ماعطيتني رفض
غلا/ الساعه كم ?
زايد/ سبع الصبح
غلا/ أووف وش مصحيك هالحزه
زايد/ أنتي ماقلتي لي دق علي إذا مشيت
غلا/ لامطيع والله
زايد/ شفتي زوج مطواع مثلي
غلا/ بس وش موديكم هالحزه
زايد/ عشان نلحق العرس ونساعد خوينا إذا يبي شئ يله عاد روحي نامي وبدق عليك بعدين
غلا/ أنتبهه والسرعه
زايد بأدب مصطنع/ حاضر ماما مع السلامه
غلا/ مع السلامه
ورجعت نامت
أول ماقامت غلا دقت على زايد
زايد بضحكه/ أقعد ياجوال
غلا بضحكه/ شفت شلون أقول وينكم ?
زايد/ جالسين نتمشى بشوارع الشرقيه
غلا/ أها
زايد بنعومه/ أقول فقدوتنا ?
غلا بتنهيده/ أي والله
زايد بصرخه/ آآآآآآآآآآآآه
أخيرا أعترفتوا
ماتت غلا من الضحك
زايد بصوت ناعم/ ياأخي مابغيتوا تجبرون خاطرنا
غلا/ وراك تهرج كذا
زايد/ لابس عندي الشباب
عاد الشباب عرفوا أنها غلا من صوت خويهم
كان يزاعقون
غلااااااااااااااااااااااا
ضحكت غلا
قال خويه/ أنا أقول الرجال وراه ذايب
قال الثاني/ هذي غلا ياشيخ وماتبيه يخق
زايد/ يله عاد بلا لقافه
ضحكوا الشباب
زايد/ أكلمك شوي
غلا/ زين مع السلامه
زايد/ مع السلامه
وسكرت غلا
قال خويه/ ياعيني على الرومنسيه
زايد بتنهيده/ أيييييييه والله أني أشتقتلها
كان يزاعقون الشباب ويصفقون
قال خويه/ سبحان الله شفت وشلون أجتمعتوا
زايد/ ماأدري وش كان حالي بدونها
قال الثاني/ الفضل لنا بعد الله حنا اللي خليناك تعتذر لها
زايد/ أقول سق وأنت ساكت
وضحكوا الشباب
وجلس زايد يفكر بغلا أول مره تقوله أنها فاقدته وهذا يدل على تحسن وجلس يضحك وهو يتذكر وجهها وشلون يتغير إذا تغزل فيها
@@@@@@@@@@@@
< أقول غلا ترى البنات مسويات حفله وتراك بتروحين معي >
غلا/ لا يامضاوي ماأبي أروح
مضاوي/ غصب طيب بتروحين
غلا/ هاه وشوله أروح
مضاوي/ تغيرين جو
غلا/ معجبني جوي ومالي خلق للأحراج من البنات
مضاوي/ وش أحراجه أنتي لك سنين ماطلعتي ولازم تشوفين العالم وبعدين أول مره أشوفك تنحرجين من عماك مع أنك عارفه انه مقدر من ربك
غلا/ أنا عارفه هالشئ بالعكس الوضع عندي عادي بس ماأبي أحرج البنات
مضاوي/ مالي شغل رايحه معي رايحه وقومي جيبلي قهوه يله
ضحكت غلا وقامت تجيب لبنت عمها القهوه
بعد ماراحت مضاوي دق زايد
زايد/ هلا وغلا
غلا بضحكه/ أهلين
زايد/ أقعد رديتي بسرعه
غلا/ خلاص تعودت المهم أنت وين
زايد/ والله ياطويله العمر تونا زفينا المعرس
غلا متحمسه/ وش لون زفيتوه ?
زايد/ ركبناه حمار
غلا/ يله عاد
زايد/ يعني بالله وشلون زفيناه سويناله صف سيارات ومشينا فيه لبيت العروسه
وصورنا الزفه بس صراحه فليناها الله يوفقه إنشاالله
غلا/ أها
زايد يقلدها/ أها خير وش فيك
غلا/ مافيني شئ بس بستشيرك بشئ
زايد/ فلوس ماعندي
وضحك
غلا/ من أولها كذا
زايد/ تفداك عيوني ياعيوني
غلا/ خل عيونك لك وأسمع مضاوي تبيني أروح معها لحفله
زايد/ مضاوي من ?
غلا/ بنت عمي
زايد/ أها وأنتي تبين تستأذنين مني
غلا/ لاياشيخ أبوي حي أستأذنه هو موب أنت
بس المشكله أنا رافضه أروح ومضاوي ملزمه علي أروح معها وأنا ماودي
زايد/ وليش ماودك ?
غلا/ ماأدري ماأبي أحرج البنات هم أكيد ماراح ياخذون راحتهم زين وراح ينحرجون مني وأنا..........
زايد/ بس بس تدرين عاد أنا مع مضاوي وبتروحين غصب وأنا اللي بوديك
غلا/ ياسلام الدعوه عناد
زايد/ أيه عناد أنتي لمتى بتحرمين نفسك من الناس
غلا بهمس/ وش أبي بالناس تكفيني أنت
زايد/ لالابس................ وش قلتي تو
غلا بضحكه/ ماقلت شئ
زايد/ إلا قلتي ياالله مشاعرك ماتدفق غير وأنا بعيد
ضحكت غلا
زايد/ عموما أنا راجع بعد بكره وبنشوف موضوع الحفله وبشوف إذا أنتي مشتاقتلي صدق ولا بس فرحه الجوال
وسكر وراحت غلا تنام
< زايد أنت صاحي ولامجنون مالقيت ألبس إلا ذا >
زايد/ أوووف وش فيه شكله حلو
غلا/ بس قديم والحفله فيها بنات من الرياض كلها
زايد بتفكير/ أممممممممممم أجل قومي ألبس عبايتك
غلا/ ليه
زايد/ بلا لقافه وقومي ألبسي عبايتك وأنا بروح أقول لعمي بسرعه

طلعت غلا مع زايد وهي ماتدري وش السالفه نزلوا من السياره ومسكها زايد بيدها
غلا/ أنت وين موديني ?
زايد/ كازينو
غلا/ لاياشيخ
زايد/ ماأدري عنك
حنا هالحين داخلين السوق
غلا/ السوق!!!! ليه
زايد/ نصور فيه
غلا/ يوووووه زايد
زايد/ يعني الناس وشوله تروح السوق بنشتري أحلى فستان لأحلى غلا
غلا/ قل قسم
زايد بضحكه/ ليه داخل العسكريه
بس حاضر قسم ياطويله العمر
غلا/ ليه ?
زايد/ عشان الحفله
غلا/ وأنت تعرف تشتري فستان
زايد/ ليه بخترع نووي ترى حده فستان
غلا/ عارفه بس وش دراني عن ذوقك
زايد/ يكفي أني أخترتك وهذا أكبر دليل على حسن ذوقي وأنتي ماعليك أنا بضبطك وأخليك جرح وأزين وحده في الحفله
غلا/ بس...............
سحبها زايد وحط يدها تحت يده وصار يمشي بسرعه
غلا/ زايد هدي السرعه شوي
ضحك زايد ومشى بهدوء وصاروا يدخلون من محل في محل وزايد مايعجبه شئ
زايد/ تصدقين تعبت خل نجلس ونشرب شئ بعدين نكمل
وفك يدها من يده وحطها على كتفها
غلا/ زايد عيب فشلتنا الناس وش بتقول
زايد/ تصدقين عاد شوفيهم يناظرون فينا منهم الناقد ومنهم المعجب
غلا/ ومن المعجب ?
زايد/ البنات طبعا
ضحكت غلا وجلسوا يشربون كابتشينو
زايد/ حمدالله والشكر
غلا/ وش فيك ?
زايد/ هاااه لا مافيني شئ
< وكانت فيه بنتين يتميلحون عند زايد ووحده منهم مرت ورمت عليه الرقم >
زايد بضحكه/ قومي غلا خل نكمل جولتنا
وقامت ورجع زايد يحط يده على كتفها وهالمره قربها منه بزياده لعانه في البنات
وقاموا يدورون بالمحلات وزايد يقول لغلا وش اللي يشوفه وبالأخير لقى فستان ناعم أحمر وكان فعلا زين لكن غلا خافت يكون لونه مب ذاك الزين
زايد/ غلا لاتجنيني والله لونه روعه ويأخذ العقل حتى بيطلع يجنن عليك
غلا بتردد/ طيب يمكن موب مقاسي
زايد/ ليه شايفتني حمار ماأعرف مقاسك
يله عاد بلادلع وخلينا نأخذه
غلا/ كيفك
وطلع سعره غالي ورفضت غلا يشتريه لها
زايد/ أقول ترى والله لاأرتكب جريمه اليوم عادي أنتي زوجتي وأشتريلك كل شئ وبأي سعر
غلا/ لكن............
زايد/ لالكن ولاشئ وخلينا نروح نكمل الباقي
غلا/ أي باقي
زايد/ اللي أعرفه أن الفستان لازمه جزمه وخرابيط كثيره
غلا/ ماشاءالله موسوعه في عالم المراءه
زايد بضحكه/ ماشفتي شئ
وراح يدورون جزمه وبوقت قصير لقوا جزمه
قال زايد/ أجلسي بالكرسي
غلا/ ليه ?
زايد/ ماتبين تقيسين الجزمه
غلا/ موب لازم دامها مقاس 36 يعني كبري
زايد/ أقول أجلسي
وجلسها على الكرسي
وجاء بيلبسها الجزمه بس وقف وناظر في الهندي اللي عطاه الجزمه وقال/ أقول ورى ماتطس يابو الشباب
الهندي/ نعم ?
زايد/ الحرمه بتقيس الجزمه ولا وش رأيك أتكي جنبها
الهندي مافهمه وغلا ماتت من الضحك
زايد/ توم جاو جاو
ضحك الهندي وراح بعيد وقاس زايد الجزمه وطلعت مقاسها
زايد/ طيب وش باقي
غلا/ ماباقي شئ العقد وعندي
زايد/ أجل يله خل نروح نتعشى في مطعم
غلا/ لالالا عشان أبوي يهزئني
زايد/ ماعليك من عمي خليه علي
@@@@@@@@@@@@
بعد العشاء رجعت وطبعا أخذت موشح من أبوها بس زايد أخذ النصيب الأكبر
في اليوم الثاني جت مضاوي تشوف وش ناقص غلا عشان الحفله
مضاوي/ ماشاالله ماعاد تحتاجيني عندك سبع البرومبه
زايد
غلا/ كلش ولا زايد ترى ماارضى فيه
مضاوي/ تعلميني
بس بصراحه لو وحده غيرك كان قلت تكذب هذا موب ذوق رجال
غلا/ صدق يامضاوي زين أنا شايله الهم
مضاوي/ أي والله يجنن حتى ملبوسه عليك روعه وخصوصا لونه ويكفي أنه أحمر فنيسيا
غلا/ أشوى
مضاوي/ أجل أنا بروح الحين وبكره بمرك عشان نروح سوا
غلا/ لا زايد يقول أنا بوديك
مضاوي/ الله لنا أجل يله مع السلامه
< أأوتش بشويش فقعت عيني
قالتها غلا لزايد لأن زايد حلف هو اللي يحط لها كحل وأبوها جالس يضحك على أشكالهم
زايد/ أنتي أعقلي ويمشي الوضع موب كل شوي تطامرين
غلا/ هات هات أنا بزين نفسي شكرا ماأبي خدماتك
زايد/ أقول أنثبري أنتي الحين واجهتي في المجتمع وصعبه أخليك تلعبين بشكلك وأصير مسخره للناس
غلا/ لاياشيخ من اللي يلعب فينا يوووووه يابوي قل شئ
الأب/ والله كيفكم أهم شئ ماأبي مصايب في بيتي
غلا/ المص.................
زايد/ أنتي ورى ماتسكتين وتخليني أشوف شغلي
غلا/ هه بسكت وأشوف
وقام زايد يتفنن في وجهها وبالأخير طلع ماسوى غير كحل لعيونها
غلا/ لاياشيخ ساعه وأخر شئ كحل ولا بعد داخلي
زايد/ أصل الجمال بالعين والحين مابقى غير الروج
غلا/ أنا أحطه
وبعد ماخلصت قال زايد/ أوكي مابقى غير شعرك وبس
غلا/ أقدر جهودك بس أنا أبخص بشعري
زايد/ كيفك بس تراني في الخدمه
وبعد ماخلصت غلا زينتها طلعت لزايد وأبوها
أول ماشافها زايد صفر بأعجاب
وقال/ ياولد يازايد أثرك حريف
الأب/ تكفى عاد وش سويت كله كحل
زايد/ هذي أصولها ياعمي بعدين أنا ماأحب البنت تحط مكياج مافيه أزين من الجمال الطبيعي
غلا/ أقول خلنا نروح تأخرت على مضاوي
وأول ماوصلت غلا للحفله أستقبلتها مضاوي
مضاوي/ وش القمر اللي جاينا اليوم
غلا بضحكه/ قمر مره وحده
مضاوي/ وهل في ذلك شك بس وراك ماحطيتي مكياج
غلا/ زايد رفض
مضاوي/ ياسلام وش دخله
غلا/ يقول ماأبي تحطين مكياج وأعتمدي على الجمال الرباني
مضاوي/ بهذي معاه حق أنتي ماناقصك جمال
بس يله خل ندخل وأعرفك على البنات
ودخلت غلا والكل أنفتن فيها وأعجب بشخصيتها وطلتها بالحفله
وبالبداية غلا ماارتاحت بالحفله بس بعدين أعجبوها صديقات مضاوي لأنهن زاحفات مثل مضاوي وتعاملوا معها كأنها وحده منهم
وبعد فتره دق زايد على غلا وقالها تطلع عند الباب
في السياره قال زايد/ هاه وش أخبار الحفله
ماردت غلا لأنها زعلانه لأنه طلعها بدري
زايد/ غلايه قاعد أكلمك
غلا ببرود/ وش تبي
زايد/ لاياشيخه كل هالزعل عشان طلعتك بدري
غلا بحده/ زين أنك عارف أنه بدري
زايد بأبتسامه/ أقعد ياحمش
ماردت عليه وكانت واصله حدها لأنها أول مره بحياتها تستأنس كذا وجاء هو ونكد عليها
زايد/ يله غلايه ماتسوى علي هالتكشيره
ماردت عليه
زايد/ يوووووه غلايه ماأحب أشوفك زعلانه
بعد ماردت عليه
زايد بهمس ناعم/ والله طلعتك عشاني أشتقتلك
غلا بحده/ لاتتميلح عندي تراي واصله حدي
زايد/ أخيرا تكلمتي
غلا بعصبيه/ أنصحك أني ماأتكلم
زايد بضحكه/ أقعد ياعصبي
ماردت عليه
زايد/ طيب أنتي ليش معصبه ترى كلها حفله
هنا أرتفع ضغط غلا والتفت لجهته وقالت بصوت عالي/ أيه انت وش هامك تطلع وتروح وتسافر وتتمشى وأنا منطقه بالبيت عمري ماطلعت ولاقابلت العالم وأول ماأطلع وأقابل بنات مثلي وأستانس تستخسروني فيني الوناسه يعني مو كافي 20 سنه من عمري منطقه بالبيت
زايد بضحكه/ عمرك 20 سنه توني أدري
أنصدمت غلا كانت مقهوره وهو جالس ينكت فرجعت بكرسيها وقامت عيونها تدمع وجلست تبكي بصمت
أخر شئ تتوقعه أن ماأحد يفهمها حتى زايد أخذ الموضوع بسخريه وماحس فيها
زايد/ غلايه وش فيك سكتي
ماردت عليه وماكان يدري أنها تبكي
زايد بضحكه/ خلاص ولايهمك بكره أعزملك بنات الرياض كلهم وش تبين بعد
بس ماشاف من غلا غير السكوت
زايد/ طيب بنات السعوديه كلها بس لاتزعلين
وزادت دموع غلا كان ماأخذ الموضوع مزح ومادرى أنها تعاني من الوحده واليوم بالذات حست انها منعزله عن الناس
زايد/ يعني ماراح تكلميني
ماردت عليه
زايد/ براحتك
ووصلوا البيت ونزل زايد يفتح لغلا وأول مامسك يدها لمس بلل بأيدينها وشاف الكحل بأصابعها وعرف أنها تبكي وأنصدم وقال/ غلا أنتي تبكين ?
ماردت عليه وبعدت عنه وراحت للباب بتدخل
مسكها بيدها وقال/ لحظه أنا ماتوقعت الموضوع بيزعلك كذا وماكنت أعرف أنك حساسه لهاالدرجه
قالت غلا وهي تسحب يدها/ ماعرفت ولاراح تعرف عني شئ
ودخلت البيت وسكرت عليها الباب وتركت زايد منصدم منها ومو قادر يستوعب الموضوع كله
وأرتاحت غلا لأنها لقت أبوها نايم فدخلت غرفتها بهدوء
@@@@@@@@@@@@
رجع زايد لسيارته وهو يفكر كان أخر شئ يتوقعه أن غلا تزعل منه وقال/ الله لايلوم البنية مقهوره من وحدتها وأنا قاعد أنكت أنا ووجهي
ياااالله أنا وش سويت دمعتها غالية عندي
وجلس يفكر وشلون يرضيها
أول ماصحت غلا من النوم جلست تفكر باللي صار البارح وندمت أنها زعلت على زايد وماكان له داعي الدموع اللي نزلت البارح
بس كانت معصبه في حزتها
وجلست تضحك على موقف البارح أول مره تزعل من زايد
قامت غلا ولقت أبوها صاحي وقال لها أنه بيروح لجارهم بيسولف عنده شوي
وقامت غلا تطلب أغراض من البقاله
غلا/ ريشاب جب الأغراض ولاتنسى البيبسي
ريشاب/ ياخلا ياخلا بيبسي مافيه كويس خذ ميرندا
ضحكت غلا وقالت/ موب لي ياريشاب لأبوي
ريشاب/ هي الله بابا يشرب بيبسي لالالا أنت أكيد يجذب علي
غلا بضحكه/ من وين جبتها يجذب
ضحك ريشاب وقال/ من مسلسل كويتي أنا واجد حبي هذا كلمه
وسكت وكمل/ بس أنت لايلعب بعقل أنا مافي بيبسي يعني مافي بيبسي يبغى ميرندا
غلا/ خلاص جب ميرندا حمضيات
وسكرت وهي تضحك كان ريشاب يحب المسلسلات ومن كثر مايتابعها حفظ هرجها بجميع اللغات
جاء العصر وبعده المغرب وزايد ماجاهم جلست غلا تفكر يمكن يكون زعلان منها
وجاء العشاء وزايد ماله أثر قامت غلا تأخذ جوالها بس ترددت تكلمه ولا لا وفي الأخير دقت عليه ورد بسرعه وهو يزاعق/ غلاااااااااااااااااااااا
غلا بأبتسامه/ يعني ماشفتك اليوم
زايد بصوت مهموم/ يوووووووه ياغلا والله أني جالس بالبيت ضايقن صدري ماأدري وشلون أراضيك
غلا بضحكه/ لاياشيخ
زايد بهمس ناعم/ أنتي ماتدرين وش كثر غلاك عندي
غلا بهمس/ صدق والله
زايد بتنهيده/ آآآآه ياغلا والله يادمعتك ماراحت عن بالي أنا ماأحب أشوفك زعلانه عاد فمابالك بدمع من عيونك
أستحت غلا وماقدرت تكلم
زايد بصوت رومنسي/ غلا
غلا/ لبيه
زايد بهمس/ يالبى قلب زايد
تكفين قوليها
غلا/ وش هي
زايد/ أحبك
غلا بضحكه/ بس
زايد/ والله تكفيني حتى لوماعنيتيها
غلا/ أفاااا يازايد وش قصدك بلوماعنيتيها
زايد/ يعني ساعات أحس أنك ماتحسين تجاهي بشئ لاحب ولاكره مجرد زوج مفروض عليك
شهقت غلا ونزلت دموعها وسمع زايد شهقتها
قال/ وش فيك
غلا تحاول ماتبين الحزن بصوتها/ لابس الجوال يصرف
زايد/ خليه يصرف أنا حاطه بأسمي وأنا اللي بسدده لك أهم شئ أكلمك وماأنحرم من صوتك
غلا/ لا بس أسمع أبوي يناديني بروح أشوف وش يبي
زايد/ مع أني عارف أنك تهربين بس ماعليه أهم شئ أنك تدرين أني أحبك
غلا/ مع السلامه
زايد بضحكه حزينه/ مع السلامه
وسكر وأول ماسكر زايد جلست غلا تبكي وتصيح
ودموعها نزلت من عيونها بغزاره وقالت بحزن/ آآآخ لو تدري وش كثر أحبك أصلن ماحبيت أحد غيرك لكن وش توقع من بنت عاشت وحيده ماعرفت شعور الحب والكره وأول ماحبت ماعرفت وشلون توصل مشاعرها الله يعين القلب على كتم المشاعر
وتعذيب الأحباب
اليوم الثاني جلس أبوها وقال/ أقول غلا غريبه زايد ماجاء من أمس أنتم متزاعلين
غلا/ لاحول الله لايجيب الزعل بس على كلامه بيجي اليوم
وجاء العصر وبعده المغرب وبعده العشاء وزايد ماجاهم
خافت غلا لايكون صاير فيه شئ ودقت عليه مارد وتعبت أصابعها من كثر ماتدق ومايرد عليها وفي الأخير راحت لأبوها قلقانه وأول ماشافها أبوها سألها بخوف/ وش فيك صاير شئ
غلا وهي ترتجف/ يابوي زايد مايرد
الأب/ الله يهداك روعتيني أحسبن فيك شئ والغايب عذره معه
غلا/ أنا حاسه أن فيه شئ
الأب/ يعني وش بيصير الله يهداك يمكن الجوال موب معه ولاناسيه في مكان
غلا/ لالا أنا................
ودق جوالها وردت بسرعه وقالت بصوت حاد/ زايد وش فيك ماترد خرعتني
< السلام عليكم >
أرتبكت غلا لأنه ماطلع زايد وقالت/ وعليكم السلام من أنت
قال/ معك مهند أخو زايد وزايد أرسلني عشان أطمنك عليه
غلا/ ليه وش فيه زايد
مهند/ تعبان شوي وهو الحين نايم بعد ماعطيناه العلاج
هنا أنهارت غلا وطاح من يدها الجوال وقالت وهي تبكي/ شفت يابوي كنت حاسه أن فيه شئ
أخذ أبوها الجوال وكلم مهند وجلس يسأله عن حاله زايد وبعد ماسكر مسك بنته وقعد يهديها وقال/ خلاص يابوك طلع عنده هبوط عشانه ماأكل شئ وبكره يجيك متعافي إنشاالله
ودخلها غرفتها وخلاها تنام بس غلا ماقدرت تنام من خوفها على زايد
مايصير وأنا أبوك أوديك للرجال في بيته >
غلا/ بس يابوي هذا زوجي
الأب/ ولو عيب تروحين له وأنتم لسى ماسويتوا عرس
غلا بصوت حزين/ بس أنا خايفه وودي أشوفه
الأب بضحكه/ ماراح تقدرين تشوفينه إلا إذا دخل المستشفى
غلا بخوف/ بسم الله عليه لاتفاول عليه
ضحك الأب وقال/ أجل أسكتي وأدعيله يتعافى
جلست غلا العصر كله مهمومه ودقت على زايد ولقت جواله مقفل وصارت تنزل دموعها وهي ماتحس
بعد المغرب دق بابهم وكان أبوها عند جارهم
وقامت تفتح الباب
غلا/ من ?
قال واحد بصوت مبحوح
<أنا زايد>
غلا أنصدمت وافتحت الباب بسرعه وقالت/ زايد وش فيك طالع من البيت وأنت تعبان
جلس يكح ويكح وقال/ أنتي أسنديني وخليني أقعد بعدين أسألي اللي تبين
نزلت دموع غلا من الفرحه وسندته على كتفها لحد ماجلس وجلست جنبه
زايد/ هالحين من التعبان فينا أنا ولاأنتي
<كان منظرها منظر التعبان عيونها دموع ووجهها شاحب>
غلا بضحكه من بين دموعها/ لابس كنت خايفه عليك
زايد/ الله ياغلا مادريت أني غالي لهالدرجه عندك
وقعد يكح ويكح
غلا بأهتمام/ دامك تعبان ليش تطلع من البيت
زايد بصوت تعبان/ أنا مايكتمل يومي من غير ماأشوفك وبعدين قلت الحين أنتي قلقانه علي قلت أجيك
طبعا بعد ماتناشبت أنا وأهلي
حلفوا أني ماطلع بس شسوي أشتقتلك وطلعت غصب
رجعت غلا تبكي قال وهو يمسح دموعها بيده/ غلايه ليش الدموع
غلا/ ماأدري بس أتمنى أشوفك
زايد/ غريبه أول مره تتمنين كذا
غلا/ هذي أمنيتي طول عمري أني أول من أشوف أنت
زايد بهمس بأذنها/ الله ياغلا كل هذا حب لي
غلا وهي تبكي/ كل يوم أدعي ربي أني يرزقني النظر عشان أشوفك
دمعت عيون زايد أول مره يسمع أمنيه غلا ولابعد تدعي ربها أنها تشوف علشان تشوفه هو
زايد/ وهذا حلمي في الحياه أنك تشوفين وعشانك لأكمل طب عيون
ضحكت غلا
زايد بنعومه/ بس ماتبين تشوفين غيري
غلا بأبتسامه من بين دموعها/ إلا ابي أشوف ريشاب
زايد/ أفااااا على الأقل كملي جميلك وقولي بس أنت
ضحكت غلا قال زايد بتعب/ أستوي زين بنسدح على رجلك وهمزي رأسي أحس بصداع
وأنسدح عليها وجلست غلا تهمز رأسه ولمست بيدها وجهه
قالت/ زايد أول مره أدري أن فيك ضربه بخدك
زايد بصوت نعسان/ أشوى ولاكان ماأخذتيني
ضحكت غلا قال زايد/ غلا ووجع أعقلي لاتضحكين لأنك وأنتي تضحكين تهتزين ورأسي مصدع
وزادت غلا بالضحك قام زايد ومسك يدها وقال/ الدعوه عناد
غلا وهي تضحك/ لاوالله بس أنت تضحكني
زايد/ شايفتني مهرج
وضحكوا الأثنين
< يالله حي الفتى المريض >
كان صوت أبو غلا وهو داخل من الباب
زايد/ الله يحيك عمي
الأب/ أووووووف أنتي طالع من المقبره ولا وش
غلا/ ليه يابوي
الأب/ شكله واصل حده من التعب وراك جاي وأنا عمك دامك تعبان
زايد/ أشتقتلكم ياعمي
الأب بضحكه/ كثر منها عزالله ماجيت على بالك بس أترك عنك المهايط
ضحكوا زايد وغلا
الأب/ أقول ياغلا أخوك مادق
غلا/ إلا دق العصر وقال بيكلم بكره
زايد/ يله تصبحون على خير بروح للبيت
الأب/ أي والله رح أرتاح وجهك مايسوى
وطلع زايد وراحت غلا تنام
@@@@@@@@@@@@
أول ماصحت غلا من النوم راحت تصحي أبوها بس مارد عليها خلته ينام لأنه البارح مانام إلا متأخر وراحت تدق على زايد ومارد وبعد دقائق دق زايد
ردت عليه بضحكه/ أهلين
زايد بصوت تعب شديد/ هلا
غلا بقلق/ زايد وش فيك
زايد بكحه/ لا بس أنا متنوم في المستشفى وحبيت أطمنك
غلا بخوف/ مستشفى!!!!! ليه وش صاير
زايد بتعب أشد/ ماأدري بس أظاهر أني عندي زايده وعمليتي بكره
غلابأهتمام/ طيب تبيني أجيبلك شئ
زايد بأرهاق/ لا مشكوره بس الحين بنام لأني تعبان بالحيل ودقيت عليك عشان أطمنك
غلا/ ماتشوف شر
زايد/ الشر مايجيك مع السلامه
غلا/ مع السلامه
وأول ماسكرت نزلت دموعها
وبعد ماهدأت راحت تصحي أبوها
قال/ خليني أنام شوي وأنا أبوك أحس بتعب
غلا/ ياربي وش فيكم كل واحد تعبان
الأب بضحكه تعب/ ليه فيه أحد تعبان غيري
غلا بأبتسامه حزيه/ زايد بعد تعبان
الأب بضحكه/ ماعليك بيبقى معك واحد منا
ضحكت غلا وطلعت عن أبوها عشان ينام
وفي الليل جلس الأب يتعشى مع غلا وهو ساكت
غلا/ أقول يابوي غريبه ماطلعت اليوم لجارنا
الأب/ طفشت منه وأنا أبوك
وقام يروح ينام وجلست غلا وحيده تفكر بزايد وفي الأخير نامت
@@@@@@@@@@@@
< يابوي يله قم ماصارت من البارح نايم >
جلست غلا تصحي أبوها وهو مايرد عليه
غلا بضحكه/ لاتحاول تمثل علي دور النايم اليوم ماراح أترك تنام مثل أمس
وسكت مارد عليها
غلا وهي تهزه/ يله عاد قوم طفشت لحالي
وأول مالمست صدره حست أن مافيه تنفس وخافت وسمعت تنفسه بس ماسمعت أي تنفس وجلست تهزه وتصيح / يابوي رد علي حرام عليك
يابوي لالالا تخليني لحالي ماعندي غيرك
وقامت تصيح وتبكي بحرقه وراحت تركض للتلفون ودقت على بيت عمها وردت مضاوي
قالت بصياح/ ألحقيني يامضاوي أبوي مايتنفس
وعلى طول مضاوي ركضت لأبوها وأخوانها وقالت لهم وبسرعه راحو لأبو غلا
وأول ماوصلوا كانت غلا منهاره وأخذتها مضاوي بعيد تهديها
وقام عمها والعيال ودوا أبوها للمستشفى
وجلست غلا تصيح وتبكي ومضاوي تحاول تهديها لكن مضاوي كانت تحاول تتماسك قدام غلا ودموعها تنزل بغزاره على عمها
وفي الأخير جاء عمها وحالته بالويل وجلس يبكي عندهم عرفت غلا أن أبوها راح كان تنهار ويغمى عليها
@@@@@@@@@@@@
- عظم الله أجرك
- الله يرزقه الجنه
- هذا مقدر ومكتوب يابنيتي
- الموت علينا حق
- إنا لله وإنا اليه راجعون
< كانت هذي عبارات تسمعها غلا من حريم جوا يعزونها في وفاه أبوها وماكانت تعرف منهم أحد لأن ماعمرها زارتهم أو زاروها >
مضاوي/ غلا جت أم زايد ومعها بنتين
قامت غلا وسلموا عليها وجلسوا وعرفت غلا أن ام زايد معها بنتها نوف وبنت أختها مها
وكانت حاله غلا تقطع القلب كان الكل يعزيها وهي كانت في عالم ثاني تفكر بحالها وش بيصير فيه من عقب أبوها أفقدت أمها من صغرها
بس كان أبوها الأب والأم مع بعض والحين صارت بدون أب وأم وزوج طايح بالمستشفى الله أعلم بحاله
وتذكرت عباره أبوها/
<بيبقى معك واحد منا>
ونزلت دموعها بغزاره كانت تتمنى يبقون معها الأثنين
مضاوي/ غلا ريشاب هندي البقاله يقول يبي يعزيك
حست غلا بشعور غريب كانت طول عمرها تعد ريشاب مثل أبوها وقامت بتروح
وهي تمشي أسمعت مها تقول لنوف أخت زايد بسخريه/ حمدالله والشكر حتى الهنود يعرفون يعزون
هنا غلا أفقدت أعصابها ومارضت أحد يتكلم في ريشاب القريب لقلبها اللي تعده مثل أبوها
فالتفت بجهة مها وقالت بصوت حاد/ إذا أنتي صرتي تعزين جت على الهندي مايعزي
أنحرجت مها وقالت بصوت فيه كل الحقد لغلا/ وش قصدك تشبهيني بالهنود
قالت غلا/ لاطبعا
الهنود أشرف منك والحين قومي أطلعي برى بيتي
<وكانت تتكلم مع مها ونظراتها بجهة مها حتى إن اللي يشوفها يقول هذي موب عمياء>
عصبت مها وطلعت ومرت من جنب غلا وقالت/ يصير خير
وراحت غلا لريشاب وكان الكل حاضر المجادله اللي صارت وكيف طردت غلا مها برى بيتها
وأول ماجت غلا لريشاب كان يبكي بصوت يقطع القلب وحاول يتكلم بس ماقدر من شده بكائه وكل اللي قاله الله يصبرك وراح
جلست غلا بعد العصر بغرفتها تبكي بلحالها وكانت مضاوي جالسه عند الحريم ودق باب غرفتها فمسحت دموعها وقامت تفتح
< غلا حبيبتي أنا آسف على عمي >
كان صوت زايد ماصدقت غلا في البدايه
غلا/ زايد ?
زايد بتعب/ أيه زايد والله ياغلا ماني مصدق اللي صار
وكمل بصوت حزين/ طيب أنا شايفه قبل يومين مافيه إلا العافيه حتى كان يتمسخر علي
هنا أنهارت غلا ونزلت دموعها بغزاره ضمها زايد لصدره وقال وهو يمسح شعرها
بيده/ لا ياغلا مابي دموع هذا يومه وكلنا بنموت
ماقدرت غلا تكلم
قام وداها تجلس وحست غلا أنه يالله يمشي
غلا/ زايد سويت العمليه ?
زايد/ أيه اليوم الصبح
غلا برعب/ وطالع اليوم ليش ?
زايد/ وشلون ماتبيني أطلع وأنت بلحالك
غلا/ بس أنت تعبان
زايد/ لو فيني أمراض الدنيا ماخليتك لحالك
غلا/ بس.........
دق جوال زايد ورد
وكان اللي يكلمه يزاعق ومعصب
زايد/ بشويش ياأخي ترى ماصار شئ
رد هذاك يزاعق< وش ماصار شئ فيه أحد يطلع العصر من يوم عمليته أنت مستهون بالموضوع ولا بايع نفسك>
زايد/ أنت عارف أن الأهل محتاجيني
رد عليه< بس أنت تعبان حتى الدكتور عصب علينا لأنك طلعت بدون ماتستشيره >
زايد/ خلاص ياأبن الناس ساعه وراجع للمستشفى
قال< أيه مستشفى أبوك هي بسرعه أرجع >
وسكر
قالت غلا/ مايصير كذا يازايد
زايد/ ماعليك منهم دلع دكاتره
وجلس عندها شوي ورجع للمستشفى
ونامت مضاوي وعمها عند غلا لحد مايخلص العزاء
في اليوم الثاني جاء وليد أخو غلا وأول مادخل ضم غلا وجلس يبكي بحرقه على أبوه لأنه مات وماشافه وجلست غلا تبكي معه
وطلع وليد أخذ أجازه لمده شهر
ومرت الأيام ووليد نفسيته تعبانه شايل هم أخته وفي الأخير أقترح أنه بيأخذها معه بس زايد قال له أنهم بيتزوجون ويرجع وليد لبعثته
وليد/ بس مايصير أبوي توه متوفي ونسوي عرس
زايد/ ياأخي عرس بدون طق وتكاليف المهم غلا تصير في بيتي وأنت تكمل البعثه بدال ماأنت شايل همها
وتردد وليد وشاور عمه ووافق عمه وحددوا العرس بعد أسبوعين
جلست غلا حيرانه مابين كيف تتزوج وأبوها قريب ميت ومابين بعثة أخوها اللي أخذ أجازه ثانيه عشان يتطمن عليها
@@@@@@@@@@@@
< عادي وأنا أخوك عارف أنك خاقه عنده فماله داعي القشعات اللي تقولينها >
ضحكت غلا وصارت تمشي مع وليد جهة الباب لأنه كان بيطلع وقاعد يسألها عن زايد
غلا بضحكه/ دامك عارف أني أحبه وشوله تسأل
وليد/ يعني أنتي باغيته هالمره
غلا تضحك من سؤاله اللي يشوفه يقول العرسان عند الباب
قالت/ طبعا وماراح أحب غيره
وليد/ حتى لو كنتي متملكه على غيره
غلا/ حتى لو متملكه على غيره ماراح أكون سعيده مع غيره
ضحك وليد وقال/ الله يوفقك أنا بروح تبين أجيب شئ وأنا راجع
غلا/ سلامتك
وطلع وجلست غلا تفكر أنها ماراح تحب غير زايد
وذاك اليوم ماجاهم زايد وأستغربت ودقت عليه ورد عليها وقال أنه مشغول وبيدق عليها وجلست تنتظره يدق عليها بس مادق
وقبل زاوجها بثلاث أيام أرسل لها زايد مقطع صوت لقصيده
< لاصرت بايعني أشوفك
على خير
مع السلامه دام مابه سلامه
قلت أنتهينا قلتلك خير ياطير!!!!
ماني بأول شخص يخسر غرامه!!!
محذرك من قبلها
ألف تحذير
لاعفتني بيعيف قلبي هيامه
مانيب ميت لا
ولا أحتاج تبرير
صح الله لسانك ووفر كلامه بسمعك حبكه وفكره
وتصوير
وأفهم عدل يامدعي بالفهامه
وجه الشعر أبيض ويحتاج تغيير
ودي تزين هالقصيده علامه
ماضيك الأسود بذكره دون تقصير
كذا يكون بخد هالشعر شامه
يصدق معي تعبير ويخون تعبير
ياضيعه الشاعر بوقت
أنسجامه
يمكن خطأ أدونك بالشعر مير
لو ماأحترمتك للغرام
أحترامه
ماكان حبك غير بس طعنتك غير!!!?
علمتني معنى الندم والندامه
ماجاك مني أي زله
وتقصير
كل ماخطيت أعاتبك
بأبتسامه
حسبي على الذكرى إذا هبت عصير
ماعاد تنفع شرهتي والملامه
البال ظامي وقتها
والحزن بير
خسرتك وهمي كسبت أهتمامه
والليل فازع لك كذا جاني مغير
ظلمتني وأكثر ظلمني ظلامه
لأقبل علي أوحيت صوت المسايير
وفزيت كل ضيفن أقوم بمقامه
وليا عزم هالليل ضيقه وتفكير
قلي بربك كيف بقدر أنامه
مافيه داعي للعتب والمعاذير
الغدر خال الجرح وأطيب عمامه
أما يجيب الله مطر تالي وخير
ولا السلامه ماااش
مامن سلامه >
أول ماسمعت غلا القصيده أستغربت وظنت أنه يستهبل
وقالت أنها بتسأله إذا شافته
لكن ماتوقعت انه ماراح يقدر يجاوب على سؤالها
@@@@@@@@@@@@
دخل وليد على غلا قبل العرس بيوم وكان ضايق صدرها لأنها ماشافت زايد ثلاث أيام وجواله مقفل
قال بصوت مرتبك/ غلا
أنتبهت غلا لنبره صوته
وفزت واقفه
قالت/ سم
جلس يتنحنح ثم قال بصوت متقطع / غلا......أنتي عارفه أن.......الأنسان المؤمن.....
غلا بقلق/ وليد وش صاير
كمل بنفس الأسلوب/ اللي صاير أبيك تحملينه......لأنك عارفه أن.....
غلا بخوف/ زايد فيه شئ ?
قال بصوت حزين/ يطلبك الرحمه زايد مات بحادث.........غلاااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا طاحت غلا مغمى عليها
في المستشفى جاء عمه وعيال عمه
قال العم بصوت مرعوب/ غلا وش فيها
حكى له وليد الموضوع ضاق صدر عمه أول مادرى وأرسل ولده يجيب مضاوي عشان غلا أكيد بتحتاجها
دخلت مضاوي وأبوها على غلا
أول ماشافتها مضاوي أنهارت وجلست تبكي
ونزلت دموع عمها من حالة بنت أخوه كانت مثل الجسد بلا روح ووجهها شاحب وماهب غلا اللي يعرفها
وحاول يتمالك نفسه وقال لمضاوي بحده/ أنا ماجبتك عندها عشان تبكين أبيك تهدينها إذا صحت موب تزودينها
سكتت مضاوي وراح أبوها يسأل الدكتور عن حاله غلا وأخذ معه وليد
قال الدكتور/ تعرضت لصدمه عصبيه أثرت عليها وكان واضح أنها كانت تعاني من ضغط نفسي الفتره الماضيه
العم/ أبوها مات قبل شهر
الدكتور/ هذا يفسر عدم تحملها لصدمه ثانيه عموما راح تجلس عندنا لفتره عشان نتأكد من أستقرار حالتها لأنه صعبه نطلعها وحالتها في خطر
وافق عمها ورجعوا لغلا وجلست غلا بالمستشفى شهر تحت العنايه
وطلب عمها من وليد أنه يرجع لبعثته عشانه تأخر أكثر من اللازم
وليد/ صعبه ياعمي أروح وأترك أختي
العم/ ليه أنا وين رحت أنا الحين اللي أتحمل مسئوليتها لأنها بنت أخوي
وليد/ والنعم فيك ياعمي بس......
العم/ لابس ولاشئ أنت وجودك ماراح يزيد ولاينقص شئ فرح كمل البعثه وتطمن أختك بنتي الحين
سافر وليد بعد يومين وجلست غلا بعد سفرته شهر ثاني بالمستشفى
تحسنت صحتها لكنها صارت ماتكلم كثير
وبعد الشهرين طلعت غلا لبيت عمها الكل قام يحاول ينسيها زايد ويخليها تعيش حياتها
حتى عمها قام يسافربهم لمدن المملكه ومصر عشان بنت أخوه الحزينه
قدرت تتأقلم غلا مع الوضع لكنها مانست زايد حتى بعد مرور سنه على وفاته
@@@@@@@@@@@@
حست غلا بيد واحد تسحب البطانيه وترجعها من ذكرياتها للواقع
< أفاااااا ياغلا تقول لي مضاوي أن لك يومين ماتأكلين >
غلا/ لا ياعمي أكل
مضاوي/ لاتصدقها يابوي ماتشرب غير الماء وبس
غلا/ لأني ماأشتهي ياعمي
العم/ من متى وأنا أبوك
مضاوي/ من يومين يوم قلتلها عن ولد صديقك اللي خطبها
العم بضحكه/ أيه خطبها بس ماتزوجها
مضاوي/ والله أنت تعرف بنت أخوك ماتحب طاري العرس كله
العم/ غلا ياحبيبتي أنتي لازم تعيشين حياتك مايصير تعيشين على الماضي
غلا ودموعها تنزل بغزاره/ صعبه ياعمي أنساه
العم وهو يمسح شعرها
بيده/ بس هذا حكمه ربك وكلنا بنموت وأنتي لازم تنسين
أبوك لو كان عايش ماراح يرضى تسوين بنفسك كذا
غلا بصوت حزين/ أبوي قال أن واحد منهم بيبقى معي بس كلهم خلوني
نزلت دموع من عمها بس تمالك نفسه وقال بضحكه مصطنعه/ وأنا وين رحت أفاااااااا عليك بس
عموما الموضوع خطبه وإذا ماتبينه الحين أكلمه وأخليه يدور قمر غيرك
ضحكت غلا ومضاوي
العم/ أيه كذا خل نشوف الأبتسامه الغايبه من زمان
يله أنا بروح للشغل وأنتم أنزلوا عند أمكم تحت تراها طفشانه تدور أحد يسولف معها
وطلع الأب ونزلت مضاوي تحت على أساس غلا بتلحقها بعد ماتغسل وجهها
قامت غلا تغسل ورجعت تفتح درجها صقعت يدها صندوق ونزلت دموعها لأن الصندوق هذا فيه كل شئ أهديها زايد حتى الجوال قفلته وحطته بالصندوق
رجعت الصندوق ومسحت دموعها لأنها حست أنها تعبت عمها معها ولازم تنسى لو تظاهر بس قدام عمها لأنها مستحيل تنسى
ونزلت تحت عند مضاوي وأمها
@@@@@@@@@@@@
< غلااااااااااااااا مبروك مبروك مبروك >
كان عمها داخل عليهم وهم جالسين وكان يزاعق
مضاوي/ بسم الله عليك يابوي فيك شئ
الأب بفرحه/ أنطمي بس أبشرك ياغلا المستشفى أرسل الرد بالموافقه
غلا/ أي مستشفى وأي موافقه
الأب/ المستشفى التخصصي اللي بالأمارات اللي أرسلنا له بخصوص عمليه عيونك
غلا/ طيب وش صار
الأب/ اليوم ردوا علينا أن الدكتور وصل ويبونا نسافر عشان نسوي العمليه
تدخلت مضاوي وسألت/ طيب العمليه مضمون نجاحها ?
الأب/ قالوا أنهم درسوا حاله غلا وبماأن العمى موب وراثه ولامن ولادته وأنه بسبب حادث بأذن الله يكون فيه أمل بالنجاح
قامت مضاوي تصفر وتصفق
غلا بتردد/ بس ياعمي أخاف ماتنجح
الأب بحماس/ لاإنشاالله بتنجح لأنهم قالوا أن قد مرت عليهم نفس الحاله
والدكتور هذا جديد توه متخرج
مضاوي/ لاياشيخ توه متخرج وتبيه يطبق بعيون بنت عمي
الأب/ لاياحبيبتي ماعينوه بسرعه إلا أنه ممتاز حتى قالوا لي أنه نجح في عمليتين من دخل المستشفى
مضاوي/ تراني بروح معكم للأمارات
الأب/ تهبين تنطقين هنا
غلا/ لاياعمي ماأقدر أسافر إلا بمضاوي
مضاوي بضحكه/ شفت صاحبه الموضوع تبين أروح
الأب/ عشان غلا بس
غلا/ متى بنسافر ياعمي
الأب/ بعد يومين إنشاالله
@@@@@@@@@@@@
< غلا هذا مستشفى ولاقصر >
غلا/ ليه وش فيه ?
مضاوي/ قولي وش مافيه
<أول ماوصلوا الأمارات نزلوا بفندق ثم راحوا المستشفى وأخذوا من غلا تحاليل ثم نوموها عشان بكره يشوفها الدكتور ويحدد موعد العمليه
فصارت مضاوي مرافق مع غلا ورجع عمها للفندق >
مضاوي/ تصدقين ماناقصهم إلا حمام سباحه وملعب كره سله وتصير جميع سبل الراحه متوفره
غلا بأبتسامه/ يمكن فيه
مضاوي/ يمكن كل شئ جايز
غلا/ أقول نامي بكره ورانا قومه من بدري
مضاوي/ صادقه خلينا نام وبكره إنشاالله نتأكد من وسائل الترفيه
صحت غلا على طق باب الغرفه قالت غلا/ مضاوي فيه أحد يطق الباب
ومضاوي كانت رايحه في سابع نومه
غلا/ مضاوي مضاوي يووووه
وكان الطق مازال مستمر في الأخير قامت غلا تتلمس الجدار لحد ماوصلت للباب
قالت/ مين ?
< أنا يبغى ينظف الغرفه >
فتحتلها غلا الباب وجلست المستخدمه تناظر في غلا
قالت/ سوري مدام على الأزعاج
غلا/ لاعادي بس ممكن توديني لمكان صديقتي اللي نايمه هنا
قامت وصلتها لحد سرير مضاوي كان تقوم غلا تطيح في مضاوي ضرب
فزت مضاوي من الروعه/
خير وش صاير
غلا/ لاياشيخه هذي اللي جايه مرافق
مضاوي بتكيسل/ يوووه ياغلا روعتيني أحسبن صاير شئ
غلا/ قومي عاد بلا كسل لاوالله لأعلم عمي
مضاوي/ طيب من يطق الباب
غلا/ المنظفه
مضاوي/ ياحليلهن يستأذنون ماشافوا اللي عندنا تخش ماتعبر أحد
ضحكت غلا وقامت تغسل وجهها وبعد ماطلعت طق الباب قالت/ مضاوي أفتحي الباب
مضاوي/ والله بروح أغسل افتحيه أنتي
راحت غلا تفتح الباب وطلعت الممرضه جايبه الفطور وجلست هي ومضاوي يفطرون
وبعد الفطور طق الباب
قالت مضاوي/ حشا ممرضاتنا أرحم الأدب الزايد يغث بصراحه
وقامت مضاوي تفتح الباب طلعت ممرضه تسأل عن حاله غلا وقالت لها أن الدكتور بيجي بعد شوي
جلست تسولف مضاوي مع غلا مضاوي/ أقول غلا أبوي مادق
غلا/ لا مادق بس شكله نايم لأنه تعبان من السفر
مضاوي/ عاد أبوي يدوخ لو مشى كيلو فمابالك الحين
وقطع سواليفهم طق الباب
غلا/ قومي أفتحي
مضاوي/ قومي أنتي تلقينها وحده تبي تنظف
غلا/ أووووف منك أمحق مرافقه
مضاوي/ أحمدي ربك وإلا يمديك تسولفين مع المنظفات
ضحكت غلا وأفتحت الباب وهي تضحك
وسمعت صوت شهقه ولاحظت أن ماأحد دخل
قالت/ مين ?
بس ماأحد رد عليها وسكرت الباب
مضاوي/ من ?
غلا/ ماأدري مالقيت أحد
ودق وليد على غلا وجلس يسولف معها وسكر
وبعد شوي طق الباب قامت مضاوي تفتح طلع الدكتور ومعه ممرضتين
مضاوي/ لحظه شوي
ودخلت تقول لغلا وعدلت غلا جلستها ورفعت شعرها
دخل الدكتور وأول ماشاف غلا شهق ثم أرتبك وتنحنح وجلس يشوف أوراقها وهو مازال مرتبك
قربت مضاوي من غلا وقالت بصوت واطي/ وش عنده أبو الشباب يشهق شكلك فتنتيه
ضربتها غلا وأنتبه للحركه الدكتور وكان إماراتي
قال/ عيل وين الدكتور جاك
غلا/ ماأدري
قال بأبتسامه/ هو طلع قبلي للغرفه
غريبه وين راح
سكتت غلا فقام أرسل ممرضه تناديه
وجلس يسأل غلا عن حالتها وبعد شوي دخل الدكتور جاك
ولاحظت مضاوي أنه أرتبك أول ماشاف غلا
قالت مضاوي بأذن غلا/ أقعد سوقك ماشي في الإمارات كل من شافك أرتبك
من قدك ياعم دوختي عيال الإمارات
أبتسمت غلا ولاحظ الدكتور جاك أبتسامتها وكيف مضاوي قاعده تكلمها وهي تبتسم
رفعت مضاوي رأسها وشافت الدكتور جاك يناظر غلا نظره غريبه ولمحت نظره حزن بعيونه
بس تدارك نفسه ورجع يدرس الأوراق مع الدكتور حكيم <الدكتور الثاني>
وطول الوقت كان يتكلم الدكتور حكيم والدكتور جاك ساكت وقالوا لغلا أن عمليتها بكره الصبح إنشاالله
وطلعوا
قالت مضاوي/ إماراتي وأسمه جاك وشلون تجي
غلا/ ليه هو خليجي حسبته أجنبي لأنه ماتكلم
مضاوي/ وأنا بعد مستغربه أتوقع أنه أخرس مايتكلم
غلا بضحكه/ لاياشيخه
مضاوي بتنهيده/ أيييييه بس ياعليهم زين هالإماراتين
غلا/ روحي زين
وبعد شوي جاء عمها وجلس معهم وقاموا يضحكون ويسولفون
بعد ماطلع عمها جاء الدكتور جاك وكان هو اللي يباشر حالتها
وأول مادخل تنحنح
وقالت الممرضه اللي معه/
آنسه غلا الدكتور جاك بيسوي كشف على عيونك
جلست غلا زين على السرير وقرب منها الدكتور وقام يكشف على عينها
حست غلا بشعور غريب أول مالمس وجهها
ولاحظت أن أصابعه كانت ترتجف وبعد ماكشف عليها طلع من غير ولا كلمه
قالت مضاوي/ ماقلتلك أنه أخرس
لاحظت مضاوي أن غلا سرحانه
قالت/ هي بنت وين رحتي
فزت غلا وقالت/ هاه لا بس أستغربت حاله الدكتور الغريبه
@@@@@@@@@@@@
<يله ياغلا قوي قلبك إنشاالله تنجح>
غلا/ آمين يامضاوي بس أدعيلي
كانت غلا خايفه من العمليه
وبعد شوي دخلت الممرضه وأخذت غلا تغير ملابسها عشان راح تدخل غرفه العمليات حست غلا بقلق ونزلت مضاوي معها تحت
ودخلت غلا الغرفه وتركت عمها ومضاوي برى
أول مادخلت حست بخوف وجلست على السرير وسمعت أصوات الممرضات وكل وحده تسوي شغلها وصوت الأدوات اللي تنظفها واللي تشتغل فيها وبعدها دخل الدكتور جاك وحكيم
وجاء حكيم يقول للممرضه تعطيها البنج
خافت غلا تحسب البنج بالأبره
قرب منها حكيم
وقال/ شحالك غلا ?
غلا بخوف/ أنا ماأحب الأبره
حكيم بضحكه عاليه/ عارف
غلا بأستغراب/ عارف!!!!!
حكيم بتلعثم/ قصدي كل الحريم مايحبون الأبره وأنتي منهم صح !
وجت الممرضه وحط البنج على خشمها وأرتاحت غلا أنه موب أبره وحست بنعاس شديد وكانت الأصوات من حولها مزعجه الكل كان يتكلم
وحست بيد تمسح على شعرها تخفف عليها القلق والخوف
ورفعت غلا يدها للي يمسح على شعرها ومسكتها بقوه وصارت مثل اللي لقى الأمان في اليد هذي
وبعدها غابت عن العالم
بعد مارجعت لغرفتها بعد العمليه صارت تصحي شوي ثم تنام وتصحى وتنام وتحس بدوخه كل ماصحت تخليها تنام
وكانت مضاوي جالسه عندها
وعمها رجع للفندق
@@@@@@@@@@@@
< حشا كل ذا نوم يالظالمه صارلك يوم كامل نايمه >
غلا/ الساعه كم الحين ?
مضاوي بلغه عربيه/ التاسعه صباحا وعشرين دقيقه وخمسين ثانيه
غلا/ أوووف كل ذا نايمه
مضاوي/ ماأدري عنك نايمه من قلب
وبعد شوي جاء الفطور وجلست تفطر مع مضاوي من غير نفس وبعد الفطور جلسوا يسولفون
غلا/ أقول مضاوي ماقالوالكم متى بشيل الشاش عن عيوني
مضاوي/ بعد أسبوع تقريبا
غلا/ وبخصوص العمليه ماقالوا............
طق الباب قطع كلامها مع مضاوي
فتحت مضاوي طلع الدكتور حكيم والممرضه
حكيم/ السلام عليكم
مضاوي وغلا/ وعليكم السلام
حكيم/ هاه شو أخبار مريضتنا اليوم ?
غلا/ حمد الله بخير
دق جوال مضاوي فاضطرت أنها تطلع برى تكلم
حكيم بنبره غريبه/ أقول غلا أنتي مخطوبه,متملكه ولا لسه ماكتب الله نصيب
أرتبكت غلا وحست أن الرجال يتميلح عندها فقررت أنها توقفه عند حده
غلا/ أنا متزوجه
حست أنه أنصدم لأنها سمعت صوت الأوراق اللي بيده تطيح
رفع الأوراق وجلس يتصفحها وقال/ عيل وين زوجك ?
غلا/ بالرياض عنده شغل
حكيم بنبره سخريه/ فيه شغل أهم من زوجتها أم أولاده إلا صدق عندك أطفال ?
غلا/ عندي عبودي
حكيم/ ماشاءالله يتربى بعزك ياأم عبدالله مو ?
غلا/ أيه أسمه عبدالله
وطلع ورجعت مضاوي قالت/ كأني سمعت أسم عبدالله
حكتلها غلا السالفه ماتت مضاوي من الضحك
قالت/ عاش مصرف بس قويه الكذبه شوي
غلا/ أحسن عشان مايتميلح عندي المهم من اللي دق عليك
مضاوي/ أبوي يسأل إذا نبي شئ يجيبه معه وهو جاي
@@@@@@@@@@@@
<بسم الله الرحمن الرحيم>
قالها حكيم وهو يفتح الشاس عن عيون غلا وكان الكل حاضر
بعد ماشاله أرخت غلا نظرها وكان الكل على أعصابه
رفعت غلا نظرها وكان أول ماشافت الدكتور جاك اللي كان يمينها واقف وواضح أن أعصابه مشدوده
وحست غلا بعيونها توجعها فنزلت نظرها ثم ناظرت في عمها اللي كان قلقان بشده
وضحكت مع نزول دموعها ومدت يدها وقالت/ عمي
كان يصايح كل اللي بالغرفه الدكاتره والممرضين وعمها ومضاوي
جاء عمها وضمها لصدره وجلس يشكر الله وهو تدمع عيونه
لاحظت غلا فرحة الكل ولاحظت أن جاك عيونه تدمع
وجاء الكل وبارك لها حتى الممرضات
وجاء جاك وحكيم
قال حكيم/ ألف ألف مبروك ياغلا
ردت غلا/ الله يبارك فيك
أما جاك قرب منها وحست غلا أنه حزين وضرب بيده على صدره وأبتسم
ردت غلا بأبتسامه فاتنه/ الله يبارك فيك دكتور جاك
كان رده فعله أول ماشاف أبتسامتها أنه أرتبك وطلع ولمحت غلا أول ماطلع أنه مسح عيونه بقفا يده
وأستغربت وشفقت عليه لأنه مايتكلم
اليوم الثاني جاب عمها علبه شوكولاته كبيره وعلبه حلاو أكبر وقال/ هذي هديه بمناسبه رجوع نظرك ولله الحمد
وطلب منها توزعها على اللي بالمستشفى
وكان تقوم هي وعمها ومضاوي يطلعون برى الغرفه ويوزعونها على الممرضات والمنظفات والكل فرح لغلا
وراحت مع عمها للدكتور حكيم
وأول مادخلت عليه ضحك
وقال/ أهلين تفضلوا
غلا/ هذي حلوان بمناسبه نجاح العمليه
ضحك حكيم وأخذ وحده وطلعت مع عمها وشافت جاك يمشي بالممر قالت/ دكتور جاك
ألتفت بسرعه وحست أنه أرتبك وقربت منه وقالت/ هذي حلوان العمليه الكل أخذ إلا أنت
ولاحظت أنه يتأملها وأخذ وحده وهو مازال يتأملها
أرتبكت غلا
ومشت هي وعمها للغرفه ومشى الدكتور جاك وصقع الممرضه وقال/ أسفه ماشفتك
هنا طاحت علبه الحلاو من غلا وألتفت بسرعه ولقيت الدكتور واقف ومعطيها نص وجهه وحس أنها تناظره فكمل طريقه وماألتفت فيها
نزلت دموع غلا بغزاره
رفع عمها الحلاو وقال/ بسم الله وش فيك
غلا بذهول/ هاه لا مافيني شئ بس ماأنتبهت
ورجعت للغرفه وهي مذهوله وجلس عمها شوي ثم راح للفندق
مضاوي لاحظت شرود غلا وتفكيرها الطويل
قالت/ هي غلا وين رحتي
غلا بتفكير/ مضاوي الميت ممكن يصير حي
مضاوي/ وشو وش تخرفين أنتي
غلا بهمس/ مضاوي أنا شفته
مضاوي/ هو من ?
غلا/ زايد
< لا أظاهر أنك أنهبلتي >
غلا/ مضاوي صدقيني هو
مضاوي/ عشانه نفس الصوت ياأخي أصوات الناس تتشابه
غلا/ إلا زايد أعرف صوته زين
مضاوي منهبله/ لالا أظاهر العمليه أثرت على عقلك
وقامت وخلتها وجلست غلا تفكر بكلام مضاوي يمكن صوته يشبه صوت زايد
لالالالا مستحيل زايد أعرف نبره صوته زين حتى نفس البحه
بعد العصر جاء الدكتور جاك والممرضه
وقال/ السلام عليكم
غلا ومضاوي/ وعليكم السلام
جاك/ ممكن نكشف على عينك لأنه أحتمال نكتب لك خروج بكره
وقرب من غلا وكان مرتبك وأول مالمس وجهها نزلت دمعه من عين غلا
< لالالا مستحيل أكون غلطانه لكن الميت مايرجع >
قالت غلا بجرأه/ دكتور جاك أنا دائما أشوفك حزين ليه ?
جاك بحده/ لابد تجي الأنسان فتره حزن وفتره فرح
غلا/ بس أنا ماشفت الفرح غير الأيام ذي
قام يقلب الأوراق وكأن الموضوع مايهمه
قال/ ليه ?
غلا/ ماأدري بس أنا فارقت ناس عزيزين علي وللحين في بالي
جاك بحده/ بس الميت مايرجع
غلا/ ومن قال أنهم ماتوا
لاحظت أنه أنصدم وجلس يقلب الأوراق بأرتباك واضح
جاك بأرتباك/ تقولين فارقتي ناس يعني أكيد ماتوا
غلا/ موب شرط يمكن سافروا
أرتبك زياده
وقال/ عن أذنكم
وطلع وعرفت مضاوي هدف غلا من المحادثه اللي صارت
وأول ماطلع أنهارت غلا على السرير بتعب
مضاوي/ لاتحاولين تقنعين نفسك ترى الرجال ماقال شئ غلط بعدين زايد مات مات وأنتي لازم تفتكين من الأوهام اللي برأسك والحمدلله أنى بنطلع بكره
@@@@@@@@@@@@

< تو مانورت الرياض>
مضاوي/ منوره فيك ياأحلى أم في العالم
الأم/ مبروك ياغلا نجاح العمليه
غلا/ الله يبارك فيك ياخالتي
الأم/ أبوكم وينه ?
مضاوي/ ينزل أغراضه من السياره
الأم/ أجل روحي بدلوا وتعالوا عشان تقهون معنا
طلعت مضاوي وغلا لغرفتهم
مضاوي/ وش رأيك بالغرفه
غلا/ حلوه
مضاوي/ حلوه وبس إلا تجنن
غلا/ دامك عارفه ليش تسألين
ضربتها مضاوي بالمخده ردت عليها بضربه ثانيه ودخلت الحمام بسرعه قبل ماتضربها مضاوي
نزلوا البنات تحت وجلسوا يسولفون ويضحكون خصوصا عمها
عمها/ ذبحني الأكل في الفندق ماأتحرك إلا طلبت لي وجبه
مضاوي/ وأنا أقول وش فيه مايقول بجيب لكم شئ أثره قاعد يأكل أربع وعشرين وموب حاس فينا
الأب/ أحسن خففي شوي
غلا/ عاد مضاوي كل همها الأكل
مضاوي/ أقعد ياللي ماتأكلين
بعدين الله يحب يشوف نعمته على عباده
ماتوا كلهم من الضحك
@@@@@@@@@@@@
بعد أسبوع راحت غلا ومضاوي لبيت غلا
ومرت غلا ريشاب قبل ماتروح لبيت أبوها عشان تبي تشوفه
دخلت المحل وشافته منزل رأسه يقرأ بمجله وكان في شعره شيب خفيف ووجهه سمح ينحب من أول نظره وكان قصير وشوي سمين
قالت بلهجه هنديه/ نمستي أنكل ريشاب
رفع رأسه وقال/
أيوه لك شو يبغى
ضحكت غلا لأنه مازال يتابع المسلسلات وهالمره سوريه
غلا/ أفااا ماعرفتني ياريشاب
سكت شوي ثم توسعت عيونه شوي شوي ثم صارخ
أنتي خلااااااا صح
غلا/ أيوه أنا غلا
ريشاب بهزه رأسه/ لالالا هذا حلم أنت يشوف أنا صح
غلا بضحكه/ طبعا أشوفك
ريشاب بضحك عالي/
حمدالله ياربي حمدالله أنا كتير مبسوط
وقام المسكين يدمع شوي ويضحك شوي وقام جاب كيس وحط فيه كل اللي غلا تحبه من بسكوت وعصير وحلاو
وعطاه بيبسي وقال/ صح أنه مافي كويس بس عشان أنتي شوف أنا يعطي
وعطاها الكيس هديه وطلعت غلا وراحت لبيت أبوها
وأول مادخلته نزلت دمعتها كانت تحس أن أبوها مازال فيه ودخلت غرفتها وأخذت لها أغراض وجت بتطلع لمحت فاتوره باسم زايد كانت فاتوره جوالها اللي جابها لها زايد ذاك اليوم وجلس يضحك عليها وقال أنها أرخص فاتوره شافها بحياته
تذكرت غلا زايد ونزلت دموعها بغزاره
مضاوي/ هاه أخذتي أغراضك ?
كانت غلا ملقيتها ظهرها وردت عليها وهي تمسح دموعها/ خلاص بس دقيقتين
طلعت مضاوي وراحت غلا لغرفه وليد تفتش فيها لأنها لازم تلقى معنى للي تحس فيه
وفتشت فيها بس مالقت شئ وبالأخير فتحت خزنته حقت أوراقه ولقت ظرف كبير مكتوب عليه ورقه زايد
أرتجفت وهي تأخذها لأنها عرفت أنها شهاده الوفاه
خبتها بشنطتها وطلعت
ورجعت هي ومضاوي للبيت
وأول مارجعت راحت لغرفتها وسكرت عليها وفتحت صندوقها اللي فيه هدايا زايد
لقت الثوب الأحمر والجزمه الحمراء أغراض الحفله ونزلت دموعها أول ماتذكرت كيف شروا الثوب والجزمه وكيف زايد حط لها المكياج
ومن بين دموعها لمحت الجوال أخذته بيد ترتعش وفتحته وقرأت المكالمات الصادره وطلعت مكالمه وحده بأسم <" هاجسي ">
وعرفت أن زايد مسمي نفسه بجوالها هاجسي وأنهارت من البكاء وسوت أتصال وتفاجأت أنه دق وألغت الأتصال وأنصدمت أن جوالها مازال شغال رغم أن لها سنه ونص مافتحته ولا تدري عن فواتيره شئ
وتذكرت الظرف اللي بدرج أخوها وفزت بسرعه عشان تفتحه وأول ماقرأت أول سطر
أنصدمت ونزلت دموعها مثل السيل كان مكتوب
<" صك طلاق ">
@@@@@@@@@@@@
< غلا ردي علي غلا تكفين ردي علي >
كان صوت مضاوي وهي خايفه تصحي غلا
<وكان أول مادخلت مضاوي الغرفه لقت غلا مغمى عليها ولقت بيدها ورقه الطلاق وفهمت الموضوع وحاولت تصحي غلا بنفسها عشان مايدري أبوها>
تحركت غلا شوي وكانت تحس بتعب شديد في رأسها
مضاوي بفرحه/ حمدالله أنك صحيتي كنت خايفه عليك
سكتت شوي ثم كملت بصوت حزين/ وأنا عارفه باللي صار
ضمت غلا ركبها وجلست تبكي بصوت يقطع القلب
ضمتها مضاوي وقالت/ خلاص ياغلا والله مايستاهل دمعه من عينك
غلا بأستغراب مع دموع/ طيب ليش قالوا لي ميت ليش ماقالي أنه بيطلقني بدال الموت
مضاوي/ خلاص ياغلا لايهمك التافه الحقير أنسيه
غلا بصيحه حزن/ ياليت أقدر أنساه ياليت
وكملت بصوت شخص مو فاهم اللي صار/
ليش الكذب ليش يدعي الموت ليش مايبي يقول الحقيقه وشوله اللف والدوران كان قالي أنه مايبيني والله كنت سامحته بس ليش يقولون لي مات
ورجعت تبكي بحرقه ومضاوي ماتحملت منظر بنت عمها وجلست تبكي معها
غلا بآهه حزن/ قلتلك يامضاوي أنه هو جاك بس ماصدقتيني عمري مانسيته عشان أشبه بواحد
بس ليه ليه ليه يامضاوي يسوي كذا
مضاوي/ ماأحد بيجاوبك غيره
غلا بحده/ وهذا اللي بيصير أنا لازم أسافر الإمارات وأشوفه
مضاوي/ صاحيه ولا مجنونه وش بتقولين لأبوي
غلا/ بقوله الحقيقه
مضاوي/ صدق مجنونه وأفرض الرجال بايعك وش راح تكون رده فعلك عند أبوي غلا بحزن/ طيب وش أسوي ?
مضاوي/ أصبري لحد موعدك
غلا/ الموعد بعد شهرين وشلون أبصبر
مضاوي/ أصبري عاد بعدين أبوي ناوي يخطبك لأخوي عامر فمايحتاج تجرحينه قبل ماتقابلين زايد
أنصدمت غلا وقالت/ بس أنا ماأبي أتزوج وأنتي عارفه هالشئ
مضاوي/ ماتدرين يمكن تغيرين رأيك بعد ماتقابلين زايد
سكتت غلا
ومر عليها الشهرين كأنهم سنتين كانت محتاره من موقف زايد وخصوصا أنه كان يحبها وجلست تفكر بحالتها
<لالالالا ياغلا أصحي أي حب اللي يخليه يسوي كذا
بس هو يحبني حتى أنه طلع من المستشفى يوم عمليته عشان يواسيني
ودخل طب عيون عشاني هو قال لي أنه بيدخل الطب عشاني بس أنا ماصدقته
لكن ليش جفاني مع أنه دايم يقولي أنه يحبني
ياااااااااااااااه ياغلا أنتي فعلا مسكينه مو كل ماأنقال صدق
بس ليش ليش >
وفعلا مثل ماقالت مضاوي خطبها عمها لعامر وقال لها/ مهما كان ردك راح تبقين عزيزه بقلوبنا وإذا قررتي قوللي وأنا عمك وأخذي راحتك لاتستعجلين
@@@@@@@@@@@@
سافرت غلا ومضاوي وعمها لموعدها وكانت غلا قلقانه من اللي بيصير
وأول مادخلت غرفه الدكتور حكيم
قام سلم عليهم وجلسوا وطلب الممرضه تنادي الدكتور جاك وألتفت يشوف رده فعل غلا وأنتبهت غلا لحركته بس تظاهرت بعدم اللامبالاه
وأول مادخل الدكتور جاك فز قلب غلا وحاولت ماتناظر فيه بس ماقدرت ورفعت نظرها لقته يتأملها بحزن
كح حكيم عشان ينبهه وأنتبه بسرعه وأبتسم وسلم عليهم ثم جلسوا يستفسرون من غلا عن أي أعراض وكان حكيم يسألها وجاك يناظرها بنظرات غريبه
ثم جت اللحظه اللي أنتظرتها غلا طلب جاك أن غلا تروح معه لغرفه المعاينه عشان يقيس نظرها ويكشف على عيونها
وطلع ينتظرها عند الباب
قالت مضاوي بصوت واطي/ أنتبهي وأنا بجلس مع أبوي عشان مايجيكم
طلعت غلا وصارت تمشي ورى الدكتور جاك وعيونها تدمع لأنها ماتوقعت يجي اليوم اللي يعاملها زايد مثل الغريبه
ودخلت غرفه المعاينه وطلب جاك من الممرضه تكتب بيانات المريضه
وجلست غلا على كرسي قدامه آله نظر وجلس جاك قدامها وقرب العدسه من عيونها ولاحظ الدمع فيها فانصدم
ثم كمل شغله وجلس يكشف على عيونها
وبعد ماخلص قال لها/ بعطيك قطره تحطينها في اليوم مرتين لمده شهر
وأتمنى يا...........
غلا مقاطعه/ غلايه
قال/ نعم ?
غلا/ أسمي غلايه
قال بأرتباك/ وأتمنى ياأخت...... غلايه أنك تلتزمين بالقطره وإنشاالله فيها العافيه
وقام يجلس ورى مكتبه
غلا/ زايد
طاح من يده القلم وتنحنح ورفعه
غلا/ ماأعتقد أنك ماتعرفني
قال/ أمري ياأختي
غلا/ أظن أن الموضوع أنكشف
وأنا ماجيت أعاتبك كل اللي أبي أع...........
ضحك وقال/ وبأي حق تعاتبيني
غلا/ زايد أنا كل اللي أبي أعرفه ليش سويت كذا
سكت شوي ثم طلب من الممرضه تطلع
قال/ ماأظنك تمانعين لو طلعت لأني أعتقد أنك ماتخافين مني
غلا/ عمري ماخفت منك
قال بضحكه عصبيه/ أجل الحين أنصحك تخافين مني
وفز بسرعه وقرب لمها وهي واقفه بمكانها ماتحركت وأستغرب من فعلها وقرب منها بزياده وماتحركت
قال/ يعني ماخفتي
غلا/ إذا أنت زايد اللي أعرفه فمستحيل تأذيني
قال بصوت مرير/ هذا بلاء أبوك ياعقاب
ولمحت غلا أن نظره حزن كست وجهه بس أختفت بسرعه وجت مكانها نظره قساوه
قال بحده/ أنتي وش تبين الحين
غلا بنفس الحده/ أبي أعرف ليش سويت كذا
زايد/ ماأعتقد أنه ضروري نفتح ماضي قديم أنا نسيته
غلا بصيحه/ بس أنا مانسيته
زايد بسخريه/ لالا عيب ياغلا كذا تخونين أبو عبدالله
غلا بأستغراب/ من أبو عبدالله ?
زايد بنفس السخريه/ ياحرام حتى زوجك أبو ولدك نسيته عادي هذا طبع فيك
غلا/ أي زوج وأي خرابيطه أنا ماتزوجت
لاحظت أنه أنصدم
زايد/ بس أنتي قلتي لحكيم أنك متزوجه وعندك ولد
غلا/ كذبت عليه عشان مايتميلح عندي تكفيني همومي
سكت من الصدمه
غلا بنفاذ صبر/ بس أنت ليش قلت أنك ميت وماقلت أنك مطلقني
زايد بلامبالاه/ كذا قلت عشان تنسين أسرع
غلا بدهشه/ لالالا أنت مو زايد اللي أعرفه لالا أنت ظالم
هنا صارخ بوجهها وقال بصراخ إنسان مجروح/ أسمحيلي أكون ظالم لأني مابغيتك تنجرحين بالطلاق مثل ماجرحتيني
أسمحيلي أكون ظالم لأني بغيت نفترق وأنت مازلتي تكنين لي شئ بسيط بدال كلمه طالق حتى لو ماعنيتلك شئ
أسمحيلي أكون ظالم لأني ماحبيت تنزل من عيونك دمعه على كلمه طلاق حتى لو ماهميتك
أسمحيلي أكون ظالم أسمحيلي
وأنهار على الكرسي من التعب
جلست غلا تبكي بصمت
غلا/ أنت مستحيل تكون زايد مستحيل تكون زايد اللي حبني وحبيته
فز بسرعه ومسكها بأيدينها وجلس يهزها ويقول بصوت عصبي حاد/ لاتقولين حبيته أنتي ماتعرفين معنى الحب أصلا أنت جسد بلاقلب
غلا بدموع كالسيل/ أنت وش قاعد تقول
زايد بسخريه وألم/
<حتى لو كنت متملكه ماراح أكون لغيره وماراح أكون سعيده مع غيره>
موب هذي جملتك اللي قلتيها لوليد صح ولا لا
أنصدمت غلا من أسلوبه الخشن معها
هزها بقوه وقال بعصبيه/ ردي قلتيها ولا لا
غلا/ قلتها بس...............
زايد بضحكه عصبيه/ خلاص أجل اللي قال لي أنك تحبين ولد عمك ماكذب ولا أنا غلطان
أنصدمت غلا
قالت بذهول/ يعني كل هالدراما اللي سويتها من موت وسفر عشانك سمعت أكاذيب
زايد/ لا موب أكاذيب وأنا سامعك بأذني
فماله داعي تصغرين بعيني أكثر من كذا
خلاص وش تبينبي ماعندك الحبيب الغالي ولد العم
أنهارت غلا وطاحت على ركبها بالأرض
وجلست تبكي مستحيل يكون ذا زايد اللي حبته وأخلصت له كل هالسنين
غلا بحزن/ تصدق لو أنك قايلي أنك طلقتني كان أرحم علي من أنك تقول أنك ميت
ولابعد تقول أن من حبك لي سويت كذا
زايد بحزن وحسره/ أيه حبيتك وكملت الطب عشانك لكن طلعتي ماتستاهلين الواحد يحبك
ماقدرت تحمل غلا
خلاص عرفت أن زايد اللي تحبه مات
قامت ومسحت دموعها وطلعت وقبل ماتطلع التفت لمه وقالت بصوت منكسر/ ياكثر ماقلت لي أحبك وياكثر ماطلبتني أقولها وشف النتيجه اللي قالها ماعرف معناها واللي ماقالها أحترم معناها
آآآآآآه ليتك كنت ميت على الأقل عذابي مايروح خساره
وطلعت وخلته مصدوم
وأول ماوصلت عند عمها سألها بقلق/ ليش تأخرتي خفت يكون صار شئ
لاحظت مضاوي أن غلا منهاره
قالت/ يوووه يابوي وش صار عطوها قطره وبس والحين خلنا نرجع للفندق
@@@@@@@@@@@@
<ألف ألف مبروك ياغلا مابغيتي توافقين>
غلا/ ياحول يامضاوي توني أفتكيت من عمي وخالتي لاتكملين أنتي
مضاوي بضحكه/ طيب متى الملكه
غلا/ قلت لعمي تصير مع العرس مره وحده
مضاوي/ أحسن بعد عشان تصير الفرحه فرحتين ملكه وعرس
< وافقت غلا على ولد عمها بعد تفكير طويل لقت أنه الحل الوحيد للنسيان ومنها ترد جميل عمها عليها >
وقرر عمها أن العرس والملكه راح يكونون بعد شهروصارت العائله في حاله فوضى الكل كان متحمس للعرس حتى وليد جاء عشان عرسها إلا غلا كانت تحس ببرود وكانت كل أسبوع تروح لبيت أبوها تجلس تفكر بحالها وتتذكر أيامها في البيت اللي مازالت تشوف فيه أبوها
وذاك اليوم راحت للبيت كالعاده
طبعا بعد ماتمر على ريشاب وتأخذ منه أغراض
وبعد ماجلست بغرفه أبوها تتأمل حالها من بعده
طق باب البيت فزت وتوقعت أنه يكون وليد لأنها قالت له أنها بتروح للبيت
راحت تفتح الباب وأول مافتحته أنصدمت كان
<" زايد ">
@@@@@@@@@@@@
غلا بحده/ خير وش تبي ?
زايد بأبتسامه/ أفاااا ياغلايه مافيه تفضل
غلا/ بأي حق ?
زايد/ بحق زايد
غلا/ زايد مات
زايد/ بس رجع
غلا/ وإذا رجع مايعنيلي شئ
وسكرت الباب بس زايد كان أسرع منها ودخل قبل ماتسكر الباب
غلا بحده/ لوسمحت اطلع برى مايصير كذا أنا على وجهه زواج وشينه في حقي أنك تشوه سمعتي
هنا أنهار زايد وجلس يبكي وقال/ عشان كذا أنا جاي دخيلك ياغلا ماتتزوجين
أنصدمت غلا من منظر زايد كان باين عليه التعب بس تمالكت نفسها وقالت
بسخريه/ ليش ماأتزوج موب أنا بنت ولازم تتزوج وبعدين راح أتزوج حبيبي موب واحد غريب
زايد بصوت حزين/ لاياغلا أنا عرفت الحقيقه كانت مها بنت خالتي دايم تحذف علي كلام أنك تحبين ولد عمك بس كنت ماأصدقها وياما هزئتها
وبعد العزاء دقت علي وقالت أنها سمعتك تقولين أنك راح تطلبين الطلاق بعد وفاه الوالد لأن أبوك هو اللي أجبرك على الزواج عاد أنا أول ماسمعتها شكيت وقلت لازم أتأكد وجيت عندكم وقبل ماأطق الباب سمعتك تسولفين مع وليد أنك حتى لو كنتي متملكه ماراح تكونين لغيره ولاراح تكونين سعيده مع غيره فعرفت أن مها صادقه فقررت أطلقك بكرامتي قبل ماتطلبينه بس خفت تجرحك كلمه الطلاق حتى لو ماحبيتيني فرحت لوليد وعطيته الورقه وسألته بالله أنه يقولك أني ميت
طبعا هو أستغرب بس ماشرحت له شئ ومشيت وخليته حاقد علي بس ماقدرت أشرح له
غلا بسخريه/ ياسلام وش معنى هالحين عرفت أني بريئه بعدين يمكن صدق كلام مها
زايد/ بعد ماطلعتي من عندي فكرت بكلامك وقلت مو معقوله تجين تسأليني عن سبب كذبتي دامني ماأعنيلك شئ فرجعت للرياض وسألت إذا أنتي متزوجه قالوالي لا
رحت لمها وهددتها تقول الحقيقه ولا بفضحها عند زوجها طبعا هي خافت وقالت لي أنها حقدت عليك بعد ماطردتيها من البيت وقررت تنتقم منك وبس وأنا الحين جايك كلي ندم وأترجاك ماتتزوجين
حست غلا بجرح كبير في قلبها قالت بألم/ يااااااه يازايد عذاب كل هالسنين عشان أشاعه تافه
زايد بحزن/ موب أنتي الوحيده اللي تعذبتي حتى أنا ذقت الويل من فراقك
بس كملت وعدي لك أني أصير طبيب عيون مع أنك ماكنتي مصدقتني ومعك حق لأني أنا نفسي ماكنت أتوقع أكمل طب بعد ماقدمت أعتذار بعد أربع سنوات وأول ماشفتك وحبيتك كملت الطب وتخصصت طب عيون وكل هذا عشانك كنت أقول أني فقدتك بس راح أصير دكتور وأحافظ على وعدي لك
سكتت غلا ماردت عليه
زايد بألم/ تكفين قولي أنك ماراح تكونين لغيري تكفين ياغلا
غلا ببرود/ قد طردت بنت خالتك وماني بعجزانه ماأطردك لكن أبيك تطلع بنفسك أفضل
ودخلت غرفه أبوها وبعد شوي سمعت الباب يفتح ويسكر
وأنهارت على الأرض تبكي كان أخر شئ توقعه أن زايد يصدق كذبه تافه ويسوي الدراما هذي كلها
@@@@@@@@@@@@
< غلا وش رأيك بفستاني >
غلا/ حلو
مضاوي/ بدال ماتقولين يهبل
غلابضحكه/ ولايهمك يهبل
مضاوي/ كأني أسمع جوالي يدق بروح أشوفه
وطلعت وتذكرت غلا جوالها
قامت فتحت الدرج وطلعت الصندوق وأخذت الجوال ورجعت الصندوق
وقامت سكرت باب الغرفه وفتحت جوالها وبأصابع مرتجفه فتحت على الرسايل
وكانت كلها من "هاجسي"
قرأت أول وحده وسمعت القصيده اللي أرسلها وبعدها أختفى
<لاصرت بايعني أشوفك على خير>
وجلست تبكي توها فهمت معناها توها عرفت قصده
ليه يازايد ليه تصدق الكلام اللي فرق بينا
وفجأه دق جوالها وأنصدمت كان مكتوب
" هاجسي "
يتصل بك
أرتبكت وصارت ماتدري وش تسوي وفي الأخير أنقطع الأتصال وبعد شوي جتها رساله من زايد
< أحلفك بالله تردين علي تكفين ياغلا أبيك تسمعيني
صعبه ياغلا عقب ماتعذبت هالسنين تكونين لغيري >
بعد تفكير طويل أرسلت له غلا
< ماتقبلت الفراق ومال يدي فيه حيله
آآآآآه لو أن الظروف المقبله تكشف قدرها
لو يعرف الشخص منا وش مع الغيب بيجيله
كان جنبنا المشاكل من قبل يوقع ضررها
والعذاب اللي يذوب بعين من يفقد خليله
عندي أكبر من عذاب العين لو تفقد نظرها >
وبعد فتره طويله أرسل لها
< أنا ماأبي أكثر من اللي فيك لاقيته
حنان ورقه وقلبن ياكبر بيته
سكني وسط صدرك بأيدينك
جرحي داويته
كفايه بسمتك هذي تنسيني اللي عانيتة
كفايه طلتك تملأ حياتي اللي
حبيته
بعد ماجيتني بحبك بعد كل اللي سويته
بيبقى حبي لك وحدك وغيرك
رحت وخليته >
حست غلا بقلبها حزن كبير وجلست تفكر بداخلها
صعبه أحب شخص وأتزوج غيره
آآآآخ أي شخص وهو جفاني وصدق كلام العذال وباعني بأسرع وقت
وفجأه دق زايد ومسكت غلا وجلست تقرأ " هاجسي "
وقالت بصوت مرير/ فعلا عرفت تسمي نفسك
"هاجسي" راح أتزوج غيرك وأنت بتبقى هاجسي
آآآآآآه الله يعين القلب المجروح
وبعد ست مكالمات من زايد أرسل لها
< تكفين ياغلا ردي عشان خاطري عندك أنا أعترف أني غلطت يوم صدقت مها بس صدقني من حبي لك كنت أعمى ماقدرت أتحمل أنك تحبين غيري
وتوني عرفت أنك تحبيني ولا مارجعتيلي بالأمارات بس أخذت وقت طويل عشان أفهم
أرجوك ردي أنا ماأتخيل تكونين لغيري
أرجوك لاتعاقبيني وتتزوجين شخص مابغيته وتعذبين نفسك وتعذبيني معاك كفايه سنين العذاب إلا عشتها بدونك
أرجوك ردي علي ياغلايه >
أنزلت دموع غلا وحست بضعف
كانت تحبه بس صعبه تجرح عمها اللي أكرمها وعدها مثل بناته
وصار زايد يدق وغلا تحاول تلقى حل لحياتها
وفي الأخير قررت أنها تعيش حياتها بدون زايد
صح أنها راح تكون صعبه لكن واجب العائله أهم
وزايد هو اللي جاب العذاب لنفسه وشملها معاه
وقررت أنها تحاول تفهم زايد أنها ماعاد تحبه على الأقل قدامه عشان ينساها ويكمل حياته وهي تقدر تنساه مع أنه مستحيل تنساه
وفي الأخير أرسلت له مقطع صوت لقصيده
< شفت وشلون خلق الله تحب الكلام
قلتلك لاتصدق حجيهم ماأقتنعت
لين ضيقت صدري بالعتب والملام
وأنت ياما حجولي عنك وماسمعت
جيتني وأنت ودك بالزعل والخصام
باين اللي يبي السبه ولو ماأندفعت
غيروك العواذل طعتهم!!!!
ياحرام
عقب ماكنت مقبل بالمحبه رجعت
خلهم ينفعونك لاتزيد أتهام
من عرفتك مضره وأنت عمرك نفعت
وين كلمه أحبك وين ذاك الغرام
ليش نزلت قدرك عقب ماأنت أرتفعت
آآآآه ياقو قلبك لك عيونن
تنام
تجرح اللي يحبك بالكلام
ورجعت
كااااااان لك قدر عندي وأنتهى
والسلام
غلطتي جيت كلي بالمحبه
وضعت >
وجلست غلا ساعه تنتظر رده
لكن مارد وعرفت أنه صار اللي تبيه
ونزلت تحت عند خالتها ومضاوي وجلسوا يسولفون وبعد العشاء جلست مضاوي تسأل أمها عن وش بيسون للزفه
أتركتهم غلا وطلعت غرفتها
ولقت رساله من زايد كان مقطع صوت حزين يقول
< بحضر زفافك ياحياتي
بحضر زفاف اللي هويته
وبرزف عشانك لاتحاتي
وبهديك كل اللي بغيته
بهديك دمعي وعبراتي
والهم اللي فيني رميته
بحضر ولو بعرسك مماتي
شايل معي قلبن نسيته
وأجمل قديم الذكرياتي
والضيم اللي منك خذيته
وبذكر ليال الماضياتي
كنت الوليف اللي أهتويته
كنت الذي لأجله أباتي
ساهر ونومي ماأهتنيته
بهديك في ليله وفاتي
حلم الليالي لى طويته
وأعطيك من قلبي أمنياتي
تلقى الهنا في دربن مشيته
وتعيش في راحه وسباتي
ويا الذي عقبي لقيته
بحضر زفافك ياحياتي
بحضر زفاف اللي هويته >
ماأنتهى المقطع إلا كانت غلا منهاره وجالسه تبكي بحرقه وصارت تقول بصوت كله ألم/ رجائي بهالدنيا أكون لك مو لغيرك لكن صعب أني أتنكر للناس اللي جازوني
آآآآخ وينك يابوي تشوف حالتي من بعدك بدال ماأخذ اللي بغيته أخذت واحد عمرك مافكرت فيه
وجلست تصيح وتبكي بغرفتها والكل كان لاهي بالزواج اللي بعد يومين
< بسم الله تبارك الله قمر ياناس والله قمر >
دمعت عيون غلا بعد ماسمعت كلام خالتها
الخاله/ هاه وشوله الدموع
مضاوي/ خليها تبكي يمه أصلن هذي عاده لدى العروس لازم أنها تبكي وغلا بيجي اللي يبدل دموعها أبتسامه
الخاله/ أقول قومي دخلي غلا الغرفه لأن أخوك بيجي عشان أول مايجلس ندخلها عليه
حست غلا برجفه أول ماسمعت أن المعرس جاي
دخلتها مضاوي الغرفه وراحت تكمل شغلها
وجلست غلا ترتجف ودموعها تسيل كان عندها أمل أن هذا كله حلم
@@@@@@@@@@@@
كان الكل في قاعه الرجال مبسوط ويضحك
وفجأه أنتبهوا للشاب اللي دخل عليهم
أول ماشاف وليد أن الشاب هذا هو زايد عصب
والكل كان يناظر بفضول
إلا عامر كان يبتسم
@@@@@@@@@@@@
كانت غلا تبكي بصمت وتسمع أصوات اللي برى في حركه دايمه
وفي الأخير دخل عمها ووليد
وقال عمها/ يله وأنا أبوك المعرس ينتظرك
قامت غلا بحركه صعبه وحست أن رجلينها يالله تشيلها
وأول مامشت خطوتين سمعت
" أجيك يسلم رأسك
وشلون ماأجيك "
وأرتجفت أيدينها كانت أغنية زفتها الأغنيه اللي تحبها
وحست أن الأرض تدور قدامها حس فيها وليد وقام يسندها بقوه عشان ماتطيح
وأول مادخلت على المعرس
أنصدمت
لالالالامستحيل يكون زايد
وشافت زايد يبتسم لها وألتفت لعمها ولقته يبتسم لها حتى وليد أبتسم لها
وحست أنها في حلم وماقدرت تكمل مشيها
وفجأه شافت العالم كله أسود وطاحت مغمي عليها
@@@@@@@@@@@@
أول مافتحت غلا عيونها حست العالم يدور من حولها
رجعت سكرت عيونها ثم أفتحتها ولقت نفسها تناظر في ثريا كبيره فوق على السقف
وألتفت لقت نفسها في غرفه نوم غريبه عليها وكانت منسدحه على السرير بفستان العرس
وفجأه أنفتح باب الغرفه ودخل منه زايد وكان لابس بجامه نوم
أبتسم وقال/ أمممم أول مره أشوف عروس يغمى عليها بليله عرسها
جلست تناظر فيه بخوف قرب وجلس جنبها على السرير أرجعت على ورى بسرعه أنتبهه لحركتها وضحك
قال/ غلايه وش فيك أول مره تخافين مني
قالت بقلق/ وش صار
زايد بضحكه/ أبد في الزفه أغمى عليك
غلا/ قصدي أنا كنت بأنزف على عامر وشلون صرت أنت
زايد/ أها هذي أسألي فيها مضاوي
غلا بأستغراب/ مضاوي!!! ليه
زايد/ هذا ياستي مضاوي سمعتك وهي عند الباب تبكين وتحنين لأيامنا اللي راحت
فأنكسر قلبها عليك فراحت وقالت لعامر أخوها كل شئ وكيف أنك تحبيني وصعب تعيشين من غيري وأنك وافقت على عامر عشان حبك لعمك
ضحك زايد أول ماشاف وجه غلا يتورد من الحياء
ضربها بأصبعه على خدها
وقال/ طلعتي تحبيني وأنا ماأدري
غلا/ بعدين وش صار
زايد/ أبد طال عمرك وأنا جالس بهمي وأحزاني مادريت إلا واحد دق على جوالي وطلب يقابلني وقابلته وطلع عامر وسألني وش كثر حبك لغلا
قلت/ حبها خلاني أدرس الطب عشانها وأحصل على أعلى الشهادات وأترقى لأعلى المناصب وتطلبني بلدان
وتسألني وش كثر أحبها
ضحك وقالي السالفه وطلب مني أجي يوم العرس كاشخ
في البدايه ترددت وبعدين قلت وش أبخسر إذا رحت
وأول مادخلت عليهم وليد عصب وعامر دخلني وجلست أنا وهو وعمك ووليد وحكى لعمك القصه
وقال أنه مايرضى يكسر قلب بنت عمه وطلب من عمك أنه يزوجنيك الليله وبخصوصه هو مرده بيلقى اللي تصير من نصيبه في البدايه عمك جلس يفكر ثم سأل وليد عن رأيه ورد عليه وليد أن الشور شوره فقام عمك وضمني وواصني عليك ورحنا للزفه
وألتفت زايد لقى غلا تبكي
قال بأهتمام/ وشوله تبكين ?
غلا بدموع حزينه/ أبكي على حالي كنت زوجي ثم مت وفجأه حييت وبعدها طلعت عايفني وفي الأخير كنت أبتزوج عامر طلعت أنت
أنا أحس أني في حلم
زايد/ أعاف العالم كله ولاأعافك
غلا بألم/ وش تسمي اللي سويته
زايد بحزن/ كنت غرقان في حبك حتى أني كملت دراستي للطب عشانك بس كنت مثل أي شاب أتمنى أسمع كلمه أحبك لكن أنتي كنت أحس في بعض الأحيان أنك مجبوره علي وقررت أني عقب زواجنا بخليك تحبيني غصب وكانت مها في كل مره ترمي علي كلام وفي الأخير أنك تحبين ولد عمك حسيت بقلق شوي ورحت لبيتكم وقبل ماأدخل سمعت حوارك مع وليد وبدال ماأستخدم عقلي وأعرف أنك تقصديني أعماني الشيطان ورحت للبر أفكر بهدوء وعرفت أني ماراح أتحمل إذا طلبتي مني الطلاق فقلت أطلقك من نفسي
بس مابغيت أجرحك بورقه الطلاق حتى لو ماكنت أعنيلك شئ وفي الأخير رحت لوليد وقلت له يقولك أني ميت وبكذا كلها يومين وتنسين
غلا بضحكه حزن/ أنسى وشلون أنسى وأنت ماتغيب عن بالي
زايد بألم/ حتى أنا ياغلا ماذقت السعاده من بعدك حتى أمي غصبتني أتزوج مها بس أني رفضت ورحت أدرس والحزن كاسيني وماتصدقين أول ماشفتك بالإمارات انصدمت وحسيت بشعور غريب كان فرحه شوفتك مع حزن أنك لغيري
وضحك بمراره وكمل/ حتى حكيم كان يعرف قصتي وحاول يتطفل عليك ويجيبلي أخبارك لعل وعسى نرجع لبعض
وفتره علاجك كان مايكتمل يومي من غير ماأشوفك حتى أني حسيت بسعاده في الأيام اللي قضيتيها في المستشفى
بس ياخساره طلعت أغبى شخص في العالم وماحافظت على ملاكي يوم كان بيدي
غلابأبتسامه/ تصدق كنت أدعي ربي أن كتب لي النظر أنه يكون أول شخص أشوفه هو أنت وفعلا كنت أنت أول شخص شفته
ضمها زايد لصدره وقال/ آآآآآه ياغلا ياكثر ماأشتقتلك حتى أني كل ليله أمسك نفسي لا أدق عليك
غلا/ صدق أنت ليش ماألغيت رقمي
زايد/ ماأدري يمكن كنت أعتبره همزه وصل بينا
ضحكت غلا وأنتبهت أن طرحه فستانها مرميه على الأرض
ألتفتت على زايد وقالت/ ليش طرحتي بالأرض
زايد بأبتسامه المذنب/ ضايقتني فرميتها
غلا بعصبيه مصطنعه/ لاياشيخ
زايد يحاول يغير الموضوع/ يووووه ياغلايه ليتك شايفتني بالبشت كنت أجرح ولا أدواي طلعت فتنه
ضحكت غلا من قلب وضحك معها زايد وضمها لصدرها وعرفوا أنه
" لاوجود لزايد أو غلا
من دون بعض "
===================
The End
النهاية
-->
من مواضيع البلاعه

البلاعه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2009, 08:55 PM   #2
مذ مبطي لم ازيل ابطي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: في البلاعه
المشاركات: 72
معدل تقييم المستوى: 0
البلاعه is on a distinguished road
افتراضي رد: احبها_ولكن

ما حبتكم القصه
-->
من مواضيع البلاعه

البلاعه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:45 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir