منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > قصص و روايات

قصص و روايات قصص , قصص طويلة , قصص رومانسية , روايات , روايات طويلة - تحميل روايات ، روايات طويلة رومنسية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-24-2009, 04:48 AM   #1

 
الصورة الرمزية kαяįžмα
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: ‏‏© jeddαh ~
المشاركات: 2,430
معدل تقييم المستوى: 58
kαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond reputekαяįžмα has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي °·.·• ـآلهمس ـالمهمـل •·.·°

بسم الله الرحمن الرحيم .. ..
.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




طبعـاً مثل ماتشوفون موضوعي هذا بقسم عـآلم القصص ونسج الحكايـآ ..

يعني هذي أول قصه أنزلها بالمنتدى من تأليفي طبعاً ..


حقوق الطبع محفوظه لـ řįαŅa منتديآت هُتووف..



وبالنهايه اقولكم بردودكم استمر .. وبنقدكم أرتقي ..




.................................................. ......




الجـ/ـزء الآولـ/ـ :.




كنت هنـآك

.. على قارعة الطريق

أنتظره
أنتظرُ تلك القافلة التي سوف تحمله اللي




فقط هذه المرة أُصدق معي أرجوك
دع ثقتي بك تعود ..
فإنها قد ولت مع تلك الوعود ..
وعود كان من السهل عليك نطقها وكان من السهل علي تصديقهآ
وما كان لي إلا أن اصدقها مادمت انت قائلهآ



ما ذنبي قلي ..؟
كنت أُحاول التمسك بهذا الحب
نعم أُريد التمسك به .. ولو بخيط رفيع
مع إن عقلي كان منافياً لهذه الترهات
في حين كنت أراها أصدق الكلمات
وكنت أُُريد كسر هذا الحاجز المنيع
الذي رسمه لي والدي وزوجته الشمطاء اللعوب



ازدحمت عاصفة من الأفكار الهوجاء في عقل كاثرين
تهالكت على ركبتيها
وضعت يديها على أُذُنيها
أغمضت عينيها بكل قوه أُتيت إليها


وآخيراً صرخت قائله : اصمتي أيتها الأفكار المشئومة
لا أُصدقك أصمتي عليكِ اللعنه ..
بسببكِ ضعفت عزيمتي
وسئمتني قوتي وحيلتي ..
وها أنا أسقط كالعصفورة الجريحة
كعذراء كسيحة ..


دوى صوت مألوف إلى مسامع كاثرين
كما لو كان وقع أقدام خيل


ظنت أنها أوهامها تتلاعب بها ..
لم تكترث ..
ولكن الصوت كان يقترب شيئاً فشيئاً
فتحت كاثرين عينيها وكانها تترقب شيئاً

كاثرين : ما هذا ..؟


كانت هي تلك القافلة التي تنتظرها كاثرين
ويا لها من قافلة تحيطها هاله من الرمال المتطايرة من
قوة وسرعة خيلها


تمتمت كاثرين بصوت يكاد يسمع : يا إلهي أرجوك ..

وهاهي عاصفة الأفكار تجتاح كاثرين مره أخرى
هل هو معهم هل سنرحل للأبد وننعم بالسلام أخيراً
ارتسمت على شفتيها ابتسامه وما هي إلا وهلة
حتى اختفت بتوقف أول عربه ..
بدأت دقات قلبها تسرع وسرت في جسدها رعشه



نزل من العربة رجل حاد الملامح صاحب هندام غريب
وصرخ : أنتِ انهضي بسرعة أيتها الشقراء


كاثرين : من .. أنا ..؟


الغريب : وهل يوجد غيرك هنا أيتها البلهاء


ضحك الرجل الآخر الذي كان يقود العربة وقال : وأنا لا
أرى أنني شقراء يا حلوتي .


اقترب منها الغريب وأمسكها بشده من مرفقها وأوقفها قائلاً : هيا ليس لدي الوقت لأنتظر أن يستوعب عقلك الصغير ما أقول في ذلك الوقت سوف يبدأ الليل بالحلول .


صرخت كاثرين : أبعد يديك القذرتين عني أيها الحقير .. اتركني أنت تؤلمني


دفع بها داخل العربة وهو يقول : شقراء متمرده .

وانطلقت العربة وتبعتها القافله ..
وكان .. صراخ كاثرين يعم المكان .


.................................................. .



بعد نصف ساعة من تحرك العربة .....



الغريب : هيا اصرخي بكل قوتك ما الذي سوف يضرني


كاثرين استمرت بالصراخ : النجدة أرجوكم .. هنا لص محتال اختطفني

الغريب : لقد كان محقاً ويليام عندما باعكِ لسيدي وقال بأنك ساذجه


صعقت كاثرين : و .. ويليـام .. وليام باعني .. لسيدك ..؟!


الغريب : نعم وبثمن بخس


كاثرين : كيف .. ؟ ولماذا ..؟ ومتى ..؟


الغريب : اعتقد بأنها أسئلة جدير بك أن تسأليها لصاحب الشأن


كاثرين : ومن صاحب الشأن هذا ..؟


الغريب : سيدي وسيدك أيتها الخادمة .


كاثرين : لم يخلق بعد من ينعتني بالخادمة أيها الغجري الأبله صاحب الجمجمة الفارغة .
توقفت لبرهه ثم استرسلت : وليام الوغد الحقير لقد كذب علي .. استدرجني لأقع في مكيدته اللئيمة سحقاً له ولمن قال بأنه رجل .. سحقاً لك ولسيدك عديم الشرف ...


وانفجرت كاثرين بالبكاء


.................................................. .......



في منزل السيد هوبكينز .......



السيد هوبكينز فقد أعصابه : وكيف اختفت ابنتي يا امرأه .؟!


السيدة هوبكينز : كما قلت لك عزيزي فقد فقدنا أثرها ولم نجد لها طريقاً


السيد هوبكينز : لا .. يا إلهي أرجوك .. ابنتي الوحيدة


السيدة هوبكينز : لقد قمت بإرسال جميع رجالنا بحثنا عن محبوبتنا الصغيرة ...أأأ .. أ .. كما أنني شاركتهم بالبحث كالمجنونة ولم أجدها أوه ...
(( وبدأت تصطنع البكاء بكل دهاء وحيله ))

السيد هوبكينز : ولكن من عساه يفكر بخطف صغيرتي وأنا أكثرالناس شرفاً وطيبه وصاحب مبدأ وأصولي عريقةٌ نبيله


السيدة هوبكينز ومن بين دموعها المزيفة : كما أظنها لم تُخطَف

ياعزيزي بل فرت بكامل إرادتها كما لو كانت قد عقدت العزيمة


السيد هوبكينز : ماذا تقولين يا امرأه ..؟!


السيدة هوبكينز : نعم ما سمعته عزيزي هي الحقيقة المريرة


السيد هوبكنز : عليها اللعنة لقد ورثت عن والدتها حبها لنفسها يـآل الأنانية ... ألم تفكر بوالدها وصورته أمام الطبقة النرجسية

(( كانت عائلة السيد هوبكينز من الطبقة البرجوازية الأرستقراطية
وهي طبقة وسطى بين طبقة النبلاء وطبقة العبيد ))


لطالما كره السيد هوبكينز كونه برجوازياً وكان ينسب نفسه للنبلاء
كان يطمح للمزيد والمزيد لم يكن قنوعاً بل كان الجشع يتآكله في كل يوم أكثر وأكثر احساسه بعدم الرضا لم يكن ليريحه


أما بالنسبة للسيدة هارييت هوبكينز فقد تزوجها السيد هوبكينز بعد وفاة والدة كاثرين التي فارقت الحياة لأسباب مجهولة .. وهو الآن قابع تحت تأثير سحر جمال زوجته الشابة التي لم تشعر بلذة النوم وهي ترى كاثرين المدللة تكبر أمام عيني أبيها
لطالما حاولت إختلاق قصص وتلفيق الأكاذيب لتبعد كاثرين عن طريقها
وتحطيم صورتها أمام والدها الغافل عما كان يدور حوله .


.................................................. ..............


بينما كان الغريب ينظر اليها بين الحين والآخر
وقد دهش لصمتها المفاجئ ..


كاثرين : متى سوف نصل ..؟


الغريب : قريباً .. فقط أغمضي عينيكِ وانعمي بالنوم وسوف تدهشين من سرعت وصولنا


كاثرين بسخرية : انعم بالنوم .. !


كانت عيني كاثرين مسمره على الطريق وكلها قهر وحسرة
كما لو كانت استسلمت لقدرها وانهارت قواها من قوة الصدمه
هاهو ويليام قد سقط قناعه .. واكتشفت خداعه وان الزيف من أبرز صفاته
وهاأنا تركت منزل والدي عن قناعه .. وسعيت وراء سراب سعادة
ويح قلبي .. والدي من المؤكد بأنه علم باختفائي المفاجئ
وصحته قد تدهورت من جراء ما ألحقته به .. يا للعار



أخذت كاثرين تفكر بالمفاجئات الأخرى التي يخبئها لها القدر
واكتفت بالبكاء بصمت وحرقه .





:

__________________





-->
من مواضيع kαяįžмα

kαяįžмα غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2009, 11:31 AM   #2
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 56
معدل تقييم المستوى: 0
karina is on a distinguished road
افتراضي رد: °·.·• ـآلهمس ـالمهمـل •·.·°

عوافي ع هالحكاية الحلوة

يسلموا ايديكي

karina غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir