منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > ۩ الخيمة الرمضانية ۩

۩ الخيمة الرمضانية ۩ رمضان مبارك 1436 - مواضيع خاصه عن رمضان 2015



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2007, 11:43 PM   #1
وخ ــرٍ مـنـآك ..!
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن المبآركـ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: سـ ج ــين ..؟!
المشاركات: 839
معدل تقييم المستوى: 13
عبدالرحمن المبآركـ is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي *+* مجله هتـوـوف الرمضـانـيـة *+*




**المقـــــدمــة**
الحمدلله رب العالمين والعاقبه للمتقين والصلاه والسلام على عبده ورسوله
محمد وعلى آله وصحبه اجمعين00
هــلّ أشرف الشهور بعد طول غياب وبعد شوقٍ عظيم
ذابت الأحداق في إنتظاره وتمزقت المآقي على فراقه
وهاهو يقدم بين يديه العتق والرحمه والمغفرة من الله عزوجل قدم إلينا ونحن
في أمس الحاجه إليه0قدِم إلينا ونحن نهيمُ على ارصفه الأحزان0
ونلهثُ خلف السراب نبحثُ عن الجواهر الغُثاء0قدَم وقت جراحنا النازفه
وآمالنا المتشرده, وقدّ ضاقت علينا الدنيا بما رحُبت0
فأهلاً بِـــك ياشهر الرحمـــه 0وياسلوه النفوس ويا أُنس القلوب وياروضه العقول
ويا بلسماً للهموم 0
أتاك شهر السعدُ والمكرُمات00مُحيهً في اجمل الذكريات
ياموسم الغفران اتحفتنا00أنت المُنى يازمن الصالحات



**كلمــــــة العــدد**
عندما تكتمل دوره الفلك ويُشرق على الدُنيا هلال رمضان حينئذٍ تهفوا
النفوس وتتطلع شوقاً إلى مدرسته 000هذةِ المدرسه التي تُعيد إلى القلوب
صفائها وللنفوس إشراقها وللضمائر نقائها0
إن بلوغ رمضان نعمهً عظيمه ومنهً جسيمه والذي يأتي بعد غياب ويعود بعد فراق
فكان حبيباً جاء على فاقة فأحمدو الله أن قدّ مد ّ َ في أعماركم وجعلكم تدركون هذا الشهر
فكم غيب الموت من صاحب0وكمّ أورى الثرى من حبيب
فالأرض والسماء في فرحه استقبال شهر رمضان والبهجه بهِ 0
فسبحانك ربي ما اعظمك0
فها أنا اكتب لكم هذةِ المجله مُحملهً بلأشواق والتحيات العطره
أزفها إليكم من قلب
لـشهر رمضان المبارك فكتب الله لي اجرها0
وها أنا اضيف اليكم هذهِ المجله التي نشرتها ابتغاء الأجر
جمعت وأضفت كل مانال اعجابي وأثر بنفسي هديهً مني اليكم
وان اراد الرحمن سألتقي بكم بعد شهر رمضان المبارك !
فأسـأل الله ان يجمعني بكم في دارِ كرامته ومستقر رحمته
واسئله كما جمعنا في دُنيا فانيه أن يجمعنا في جنانِ عدنٍ تحت قطوفِ دانيه
هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين0



**أتــــى هــذا الشهـــر**
*أتى هذا الشهر ليقول للناس( إن رحمه الله قريب من المحسنين)0
*أتى هذا الشهر ليغتسل العاصي من ادران الذنوب والخطايا بماء
التوبه الطاهر النقي0
*أتى ليقول للكون00بل كل الكون00ويقول للدنيا00بل كل الدنيا أنا شهر
العتق من النار فأين الفرار0
*أتى ليضعف الشهوه والخطرات الشيطانيه فتشرق الروح0
*أتى ليذكر المسلم بأخوان له أضّر بهم الجوع فعليه ان يتذكر ماهم عليه
من بؤس00
*أتى ليربي النفس ويزكي القلب0
*أتى ليكون سلوهً للنفوس ,وأُنساً للقلوب وروضتاً للعقول , وبلسماً للهموم
وعزاءً لمن تلطخ بأوحال المعاصي 0مفتاحاً لمن أراد الطاعه ,مغلاقاً لمن اراد
الشر والفساد0 أنا الآن لا اتكلم عن هذا الشهر وأحكامه
أنا أتكلم عن مدى وقع أيامه البيض في صفحاتنات السود
نعم! أتكلم عن تربيته لنا 00فيا أهل الصوم ويا أهل القيام أبشروا وامِنو
من ربكم مايسركم0
ياصائماً ترك الطعام تعففاً00أضحى رفيق الجوع واللؤاء
أبشر بعيدك في القيامه رحمهً00محفوضهً بالبر والأنداءِ

**حكمــــه العــدد**
أوصى أحد الحكماء إبنه فقال( يابُني إن من الكلام ماهو أشد من اللحام وأثقل
من الصخر وأنفذ من وخز الإبر وأمرُ من الصِبر فصُن لسانك من لغو الكلام
واعلم أن من القلوب مزارع فيها طيب الأحاديث فإن لم ينبت كله نبت بعضه
وإن صمتاً تعقبه سلامه خيراً من نطق يسلب كرامه ومن كثر لغطه كثُر غلطه
وإن الرجل لايزال مهيباً مادام ساكتاً فإن تكلم زادت مهابته او سقطت رتبته)



**من رحيق السنــة**
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال :عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"أعطيت امتي في شهر رمضـان خمس خصــال
لم تعطها أمة قبلها: خلوف فمّ الصائم أطيب عند الله من ريح المسك,
وتستغفر لهم الملائكة حتى يفطروا , ويزين الله عزوجل كل يوم جنته
ثم يقول : يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤنة والأذى ويصيروا إليك
وتُصفد فيه مردة الجنّ فلايخلصون إلى ماكانوا يخلصون إليه في غيره, ويغفر لهم في آخر ليلة قيل يارسول الله اهي ليلة القدر ؟ قال لا !ولكن العامل إنما يوفى أجره إذا قضى عمله"
-->
من مواضيع عبدالرحمن المبآركـ

عبدالرحمن المبآركـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2007, 11:45 PM   #2
وخ ــرٍ مـنـآك ..!
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن المبآركـ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: سـ ج ــين ..؟!
المشاركات: 839
معدل تقييم المستوى: 13
عبدالرحمن المبآركـ is on a distinguished road
افتراضي



**حال السلف الصـــالح في رمضان**
قال الرسول صلى الله عليه وسلم" كل عمل إبن آدم له الحسنة بعشر أمثالها
إلى سبعمائة ضعف 0 يقول عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وانا أجزي به,
ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي , للصائم فرحتان :فرحه عند فطره , وفرحه
عند لقاء ربه, ولخلوف فمّ الصائم أطيب عند الله من ريح المسك"
وقال" من صام رمضان إيماناً وإحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه "
وكان حال السلف على النحو التالي00

**العمرة في رمضان**
ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة"
وفي رواية" حجة معي" فهنيئاً لكم اخواني00
بحجة مع النبي عليه الصلاة والسلام0

**قيام الليــــل**
كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصلي من الليل ماشاء الله حتى إذا كان نصف
الليل أيقظ اهله للصلاه , ثم يقول لهم الصلاه الصلاه00ويتلو( وأمُرْ أَهْلكَ بِالصَّلاةِ
وأصطْبِرعَلَيْهاَ لا نسأْلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ والَْعاقِبِةُ للتَّقْوى)
قال: ذاك عثمان بن عفان رضى الله عنه, قال ابن ابي حاتم:
وإنما قال ابن عمر ذلك لكثره صلاه امير المؤمنين عثمان بالليل
وقراءته حتى انه ربما قرأ القرآن في ركعه0
0

**الصدقـــة**
كان رسول الله عليه السلام أجود الناس ,وكان اجود مما يكون في شهر رمضان
كان أجود بالخير من الريح المرسله0
وقد قال عليه السلام" أفضل الصدقة صدقة في رمضان00"
فقد روى زيد بن ابي اسلم0عن ابيه قال: سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه
يقول: أمرنا رسول الله عليه السلام أن نتصدق ووافق ذلك مال عندي , فقلت:
اليوم اسبق أبا بكر إن سبقته يوماً, قال : فجئت بنصف مالي , فقال لي رسول
الله عليه الصلاه والسلام "ما ابقيت لأهلك" قال: فقلت مثله, وأتى ابو بكر
بكل ماعنده , فقال رسول الله عليه الصلاه والسلام" ما أبقيت لهم؟ قال:
أبقيت لهم الله ورسوله" قلت: لا اسابقك إلى شيء أبداً00
فيا اخواني واخواتي للصدقة في شهر رمضان مزية وخصوصية فبادرو
إليها واحرصو على أدائها بحسبِ أحوالكم0

**كثرة قراءة القرآن**
شهر رمضان هو شهر القرآن , فينبغي للعبد المسلم يكثر من قراءته ,وقد
كان من حال السلف العنايه بكتاب الله , فكان جبريل يُدارس النبي صلى ال
له عليه وسلم القرآن في رمضان , وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه
يختم القرآن كل يوم مره وكان بعض السلف يختم القرآن في قيام رمضان
في كل ثلاث ليالِ, وبعضهم في كل سبع, فكانوا يقرءون القرآن في الصلاة
وفي غيرها, فكان للشافعي في رمضان ستون ختمه, يقرءوها في غير الصلاة
وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة واقبل على قراءة
القرآن ,

**الجلوس في المسجد حتى تطلع الشمس**
كان النبي عليه الصلاه والسلام إذا صلى الغداة- أي الفجر- جلس في مصلاه
حتى تطلع الشمس , واخرج الترمذي عن انس عن النبي عليه الصلاة والسلام
أنه قال" من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم
صلى ركعتين , كانت له كأجر حجة وعمرة تامه تامه"هذا في كل الأيام فكيف
بأيام رمضان؟

**الاعتكاف**
كان النبي عليه الصلاة والسلام يعتكف في كل رمضان عشرة ايام,
فلما كان العام الذي قُبض فيه اعتكف عشرين يوماً (أخرجه البخاري)0
فالاعتكاف من العبادات التي تجمع كثيراً من الطاعات من التلاوة
والصلاة والذكر والدعاء وغيرها00

**تحري ليلة القـــدر**
قال الله تعالى( إَنَّا أَنزلَنْـــاَهُ فِي لَيلَة القَدرِ * ومَاَ أَدراكَ مَا لَيلَةُ القَدرِ*
لَيلَةُ القَدرخَير منّ أَلْفِ شَهرٍ)
وقال عليه الصلاة والسلام" من قام ليلة القدر إيماناً وإحتساباً
غفر له ماتقدم من ذنبه"ِ اخرجه البخاري ومسلم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى ليلة القدر ويأمر اصحابه بتحريها
وفي المسند مرفوعاً :"من قامها ابتغاءها ثم وقعت غفر له ماتقدم من
ذنبه وما تأخر"

**وهي في العشر الأواخر من رمضان **
وهي في الوتر من لياليه الآخرة, وأرجى الليالي ليلة سبع وعشرين ,
لما روى مسلم عن أُبي بن كعب رضي الله عنه :"والله إني لأعلم
أي ليله هي, هي الليله التي امرنا رسول الله عليه الصلاة والسلام
بقيامها , وهي ليله سبع وعشرين"
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "يارسول الله, إن وافقت ليله القدر ما اقول ؟
قال: " قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني" رواه احمد والترمذي0

**الإكثار من الذكر والدعاء والاستغفار**
اخواني وأخواتي الكرام00 أيام وليالي رمضان ازمنة فاضلة فاغتنموها
بالإكثار من الذكر والدعاء والإستغفار وبخاصه في اوقات الإجابه: ومنها
*عند الإفطار فللصائم عند فطره دعوة لاترد0
*ثلث الليل الآخر حين ينزل ربنا تبارك وتعالى0
*الاستغفار بالآسحار:قال تعالى( وَبِالأَ سحَارِ هُمْ يَستَغفرُون)
-->
من مواضيع عبدالرحمن المبآركـ

عبدالرحمن المبآركـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2007, 11:47 PM   #3
وخ ــرٍ مـنـآك ..!
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن المبآركـ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: سـ ج ــين ..؟!
المشاركات: 839
معدل تقييم المستوى: 13
عبدالرحمن المبآركـ is on a distinguished road
افتراضي



**قصــــــة العـــــدد**
من أساطيرالسابقين أن رجلاً صادق ملك الموت , فكان إذا جاء يسأله:
أزائراً جئت أم قابضا ً؟ فيقول ملك الموت: جئت زائراً0
وفي يوم من الأيام قال الرجل لملك الموت: أسألك بالله أن ترسلي رسولاً
حين يحين اجلي يخبرني بقدومك لقبض روحي 00فقال ملك الموت : لك ذلك00
ثم هبط ملك الموت يوماً على هذا الرجل , فقال له: جئت زائراً؟ 00فقال : بل قابضاً
فقال الرجل: أما سألتك بالله أن ترسل لي رسولاً يخبرني بذلك؟00
فقال: لقد فعلت فقال الرجل: لمّ يأتني رسولك !! قال: بل أتاك
تقوس قامتك بعد استقامتك0وابيضاض شعرك بعد سواده, وارتعاش صوتك
بعد ثباته , وضعفك بعد قوتك, وذهاب بصرك بعد حدته, ويأسك بعد أملك
طلبت رسولاً واحداً , فأرسلتُ إليك عدة رسل 00فما بالك تلومني؟

الالئ الشعر
ياذا الذي ماكفاه الذنب في رجب00حتى عصى ربهُ في شهر شعبان
لقد اظلك شهرُ الصبر بعدهمـا00فلا تصيره ايضاً شهرَ عصيان
واتل الكتاب وسبح فيه مجتهداً00فإنه شهرُ تسبيحٍ وقرآن

الزاويه الاسلاميه
**أبواب الحسنات في شهر رمضــــان*
*الإخــــــلاص*
قال الله تعالى (وما أمروا غلا ليعبدوا الله مخلصين له
الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاه وذلك دين القيمه)

*الدعاء عند رؤيه الهـــلال*
اللهم اهله علينا باليُمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربكم الله0

*صيام رمضان إيماناً واحتساباً*
قال عليه السلام" من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه"

*صيام ستة من شوال*
قال عليه السلام" من صام رمضان واتبعه بست من شوال كان
كصوم الدهر"

*قيام ليلة القدر إيماناً واحتساباً*
قال عليه السلام" من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه"

*الإجتهاد في العشر الأواخر*
" كان الرسول عليه الصلاه والسلام إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ
اهله وشد مئزرة"

*تفطير الصائم*
" من فطر صائماً كان لة مثل اجره غير انة لا ينقص من اجر الصائم شيئاً"

*قراءه القرآن وتلاوته*
" إقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لاصحابه"

**همســة في أُذن صائــم **
أخي يا من سره دخول رمضان
أهنيك بشهر المغفرة والرضوان
اهنيك بشهر العتق من النيران
فرصة لا تعوض على مر الأزمان
وموسم خير فاحذر الحرمان
ما من ليلة ينقشع ظلامها من ليالي رمضان إلا وقد سطرت فيها قائمة تحمل أسماء (عتقاء الله من النار) وذلك كل ليلة ، ألا يحدوك الأمل ان تكون أحدهم ؟
اذا فدعني أسألك في أي شيء ستمضي ليالي رمضان ؟!
ما من يوم من أيام رمضان إلا وفتحت أبواب السماء فيه لدعوة لا ترد ، فللصائم عند فطره دعوة لا ترد ..
فهلا كنت من الداعين !!
ادع لنفسك ، لأهلك ، لإخوانك ، لأمتك ، لأمتك ،
للمجاهدين ، للمستضعفين ... الخ
ولكن كل يوم ..
أخي الحبيب : ما أعظم المغفرة ، فلولا المغفرة لما ارتفعت الدرجات
ولما علت المنازل في الجنات .
ها قد هبت نسائم المغفرة بدخول شهر الغفران ..
فمن صامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
ومن قامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
ولكن العجب الذي لا ينقضي ان يطمع طامع في هذه المغفرة وهو لم يفارق من ذنوبه ما يرجوا صفح الله عنه ..
فلنقلع عن ذنوبنا ومعاصينا ، ولنندم على فعلها ، ولنعزم على إلا نعود إليها ، ونطمع في المغفرة ، التي ان حرم العبد منها في رمضان فمتى ؟!
بل ان الحرمان سبيل إلى أمر خطير يبينه هذا المقطع من حديث صحيح .
يقول جبريل عليه السلام : يا محمد من أدرك رمضان فلم يغفر له فأبعده الله فقلت آمين .
أحرص على ما ينفعك في شهرك فأعمال الخير أكثر من أن تحصر .
اللهم كما بلغتنا بداية رمضان فبلغنا تمامه ..
واجعلنا فيه من الصائمين القائمين ....
الشيخ عبيدالله بن احمد القحطاني
-->
من مواضيع عبدالرحمن المبآركـ

عبدالرحمن المبآركـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2007, 11:50 PM   #4
وخ ــرٍ مـنـآك ..!
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن المبآركـ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: سـ ج ــين ..؟!
المشاركات: 839
معدل تقييم المستوى: 13
عبدالرحمن المبآركـ is on a distinguished road
افتراضي



**الذين يكرهون رمضــان **
إياك - أخي - أن تكون من الذين يكرهون رمضان، لأنه يمنعهم من شهواتهم و مألوفاتهم، فإن هؤلاء لا حظ لهم من صيامهم الا الجوع و العطش..
كيف يكرهون رمضان وفيه تغفر ذنوبهم ..
كيف يكرهون رمضان وفيه تقال عثراتهم ..
كيف يكرهون رمضان وفيه تستجاب دعواتهم ..
كيف يكرهون رمضان وفيه ترفع درجاتهم ..
* قال الامام ابن رجب في " لطائف المعارف ": ولربما ظن بعض الجهال أن الفطر قبل رمضان يراد به اغتنام الأكل، لتأخذ النفوس حظها من الشهوات قبل أن تمنع من ذلك بالصيام، ولهذا يقولون : هى أيام توديع الأكل، و تسمى تنحيسا، واشتقاقه من الأيام النحسات.
ذكره ابن درستويه النحوي، و ذكر أن أصل ذلك متلقى من النصارى، فإنهم يفعلونه عند قرب صيامهم، و هذا كله خطأ و جهل ممن ظنه.
وربما لم يقتصر كثير منهم على اغتنام الشهوات المباحه، بل يتعدى الى المحرمات، و هذا هو الخسران المبين، و أنشد بعضهم في هذا :
إذا العشرون من شعبان ولت = فواصل شرب ليلك بالنهار
و لا تشرب بأقداح صغار = فإن الوقت ضاق على الصغار
يقصد شرب الخمر و العياذ بالله و قال آخر:
جاء شعبان منذرا بالصيام = فاسقياني راحا بماء الغمام
ومن كانت هذه حاله، فالبهائم أعقل منه، و له نصيب من قوله تعالى:
(وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ) -الأعراف 179-
وربما تكَره كثير منهم بصيام رمضان، حتى أن بعض السفهاء من الشعراء كان يسبه، و كان للرشيد ابنٌ سفيه، فقال مرة:
دعاني شهر الصوم لا كان من شهر = و لا صمت بعد شهرا بعده آخر الدهر
فلو كان يعديني الأنام بقدرة = على الشهر لاستعديت جهدي على الشهر
فأخذه داء الصرع، فكان يصرع في كل يوم مرات متعددة ، و مات قبل أن يدركه رمضان آخر.
فكثير من هؤلاء الجهال لا يصلي إلا في رمضان إذا صام، فيطول عليه ، و يشق علي نفسه مفارقتها لمألوفها، فهو يعد الأيام و الليالي ليعود إلى المعصية.
و هؤلاء مصرون على ما فعلوا و هم يعلمون ، فهم هلكى، و منهم من لا يصبر على المعاصي، فهو يواقعها في رمضان.
فمن أراد الله به خيرا حبب اليه الايمان ، و زينه في قلبه، و كره اليه الكفر و الفسوق و العصيان، فصار من الراشدين.
ومن أراد الله به شرا خلى بينه و بين نفسه ، فأتبعه الشيطان، فحبب اليه الكفر و الفسوق و العصيان ، فكان من الغاويين ..
فالحذر الحذر من المعاصي ..
فكم سلبت من نعم ..
وكم جلبت من نقم ..
وكم خربت من ديار ..
وكم وكم أخلت ديارا من أهلها .. فما أبقى منهم ديّار.
وكم أخذت من العصاة بالثار.
وكم محت لهم من آثار.
يا صاحب الذنب لا تأمن عواقبه = عواقب الذنب تُخشى وهي تُنتظر
فكل نفس ستُُجزى بالذي كسبت = وليس للخلق من ديّانهم وَزر (1)

**هل أنت راضي عن رمضان الفائت ؟؟؟**
حديثنا اليوم بمشيئة الله.. حديث القلوب المشتاقة والنفوس الظمأى والأرواح المتلهفة.. حديث عن ضيف كريم ننتظره من العام إلى العام إنه شهر رمضان المعظم، أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، شهر السعادة الحقيقية التي يشعر بها المسلمون في بقاع الأرض جميعاً، تتحرر قلوبهم شهراً كاملاً تحلق في آفاق بلا حدود.. شريط ذكريات.... أرى القلب متحفزاً.. يسأل النفس قائلاً: هل أنت راضية عما فعلته في رمضان الماضي؟ وهنا أجد النفس ترفع شعار «الصمت هو النجاة».!!
بأي حال نستقبلك يا رمضان؟ سؤال تتسابق فيه الهمم العالية والنفوس العظيمة... سؤال يحتاج لإعادة ترتيب البيت من الداخل!!
هيا.. أحسن استغلال الفرص واهتم بقلبك وفتش عن نواياك التي تحددها أهدافك.

**الإجتهاد من قرآه القرآن في رمضان**
قال فضيلة الشيخ العلامة الصالح العثيمين رحمه الله :
" فاجْتهدوا إخواني في كثرةِ قراءةِ القرآنِ المباركِ لا سيَّما في هذا الشهرِ الَّذِي أنْزل فيه فإنَّ لكثْرة القراءةِ فيه مزيَّةً خاصةً.
كان جبريلُ يُعارضُ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم القُرْآنَ في رمضانَ كلَّ سنةٍ مرّةً. فَلَمَّا كان العامُ الَّذي تُوُفِّي فيه عارضَه مرَّتين تأكيداً وتثبيتاً.
وكان السَّلفُ الصالحُ رضي الله عنهم يُكثِرون من تلاوةِ القرآنِ في رمضانَ في الصلاةِ وغيرها.
كان الزُّهْرِيُّ رحمه الله إذا دخلَ رمضانُ يقول إنما هو تلاوةُ القرآنِ وإطْعَامُ الطَّعامِ.
وكان مالكٌ رحمه الله إذا دخلَ رمضانُ تركَ قراءةَ الحديثِ وَمَجَالسَ العلمِ وأقبَل على قراءةِ القرآنِ من المصْحف.
وكان قتادةُ رحمه الله يخْتِم القرآنَ في كلِّ سبعِ ليالٍ دائماً وفي رمضانَ في كلِّ ثلاثٍ وفي العشْرِ الأخير منه في كلِّ ليلةٍ.
وكان إبراهيمُ النَخعِيُّ رحمه الله يختم القرآن في رمضان في كلِّ ثلاثِ ليالٍ وفي العشر الأواخِرِ في كلِّ ليلتينِ.
وكان الأسْودُ رحمه الله يقرأ القرآنَ كلَّه في ليلتين في جميع الشَّهر.
فاقْتدُوا رحمَكُمُ الله بهؤلاء الأخْيار، واتَّبعوا طريقهم تلحقوا بالْبرَرَةِ الأطهار، واغْتَنموا ساعات اللَّيلِ والنهار، بما يُقرِّبُكمْ إلى العزيز الغَفَّار، فإنَّ الأعمارَ تُطوى سريعاً، والأوقاتَ تمْضِي جميعاً وكأنها ساعة من نَهار.
اللَّهُمَّ ارزقْنا تلاوةَ كتابِكَ على الوجهِ الَّذِي يرْضيك عنَّا. واهدِنا به سُبُلَ السلام. وأخْرِجنَا بِه من الظُّلُماتِ إلى النُّور. واجعلْه حُجَّةً لَنَا لا علينا يا ربَّ العالَمِين. " آمين
-->
من مواضيع عبدالرحمن المبآركـ

عبدالرحمن المبآركـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir