منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2009, 09:59 AM   #1
فرآقك [ سخرية قدر ] ..!
 
الصورة الرمزية عــ~ الآهــآآآت ~ــزف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: قَلبْيْ مَدِيَنَه كِلً سِكَآنَهْآ { إنًتْ ~
المشاركات: 516
معدل تقييم المستوى: 10
عــ~ الآهــآآآت ~ــزف is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
وَ .. || بَكِيَّتْ !!

. . || وَ بَكَيَّتُ !
خواطِر قِصَصِيَّـه صغيره بعيدًا عن المُبالغات أو ما شابه ، وكُلها حقائقٌ وكثير من شاهدها بنفسه او عبر الاخبار ..
ومنها وصلني عن طريق الصُحُف ، و البريد مشاهد تنبضٍ من ألم وحبرٍ من دماء ( رحمتك يارب ).. !








*






*
كانُوا ذاهِبُين لِـ نُزهة !
يتضاحكُون وَيتسامَروُن وَالفَرحُ يُغرِدُ مِن بينِ مَلامِحهُم ..
وَفجأة ، يَصرُخُ نِداء " على المُواطنين الخروُج مِن سياراتِهم ، السيلُ آتٍ "
السيلُ آتٍ .. السيلُ آتٍ .. السيلُ آتٍ
بَلغ صَدى الكلمتينِ الأخِيرَتين مَبلَغ القُنبُلة !!
وَ دُقت الصَفارات .. ، وَ بلغت القلُوب الحَناجِر !!!
القلُوب تَخفِقُ بِـ سُرعَة .. والأرجُل تركضُ للخارج ..
التفت رَبُ الأُسرَة لـ عاِئلَتهِ المَصعُوقَة وَصرخ: أخرُجُوا
كَان الذُهُولُ يُسَيطِرُ على المُوقِف .. وَلكن سُيَرت أنفُسُهم بِسُرعةٍ للخارج
وَ التفتت العائِلة على بَعضِها فـ امسكُوا بأيدي بَعضِهِم البَعض ..
وَ لَكِن حل قرار الله وَ.. إلتقمهُم السَيل .. ثُم قذفهُم شتى ..
. . . . . شتى . . . . . شتى . . . . شتى !



*



" لا !! "
صَرخَ قلبهُ .. وَهُو ينزِلُ مُنتَفِضًا مِن سيارتهِ وعينيهِ تودِعها
ويديهِ تتلقَف اقرب عَمُودٍ مِن العِمارة المُقابلة ..
تسلق للدورِ الثاني وهو يرى سيارتهُ تتقاذفها المياهُ كـ كُرةٍ تائهة !!
أغلقَ عينيهِ ليفتحهُما فجأةً وهو يُديرُ واجِهة نظرهِ بِسُرعةٍ ..
حينَ سماعهُ لـ صوتِ طفلٍ يصرُخ بِـ قُوة .. وهو يسقُط مِن بين يديَّ والِدتهُ
الى .. المياه !!
وَصرخة أُمِهِ تضيعُ بين الكُونِ الواسِع .. وهي ترمي بِنفسها بـ انهيار وَ بلا شُعور ..
وراء طفلها الذي كانت صرخاتهُ هستيريةٍ قوية ..
وَ .. وَقف لا يَجِدُ من نفسهِ أي فعلٍ يستطيعهُ تجاههُما !!



*



" احمِل السيارة ، بِسُرعة ! "
كانت حامِلة السيارات كبيرة جِدًا ، وَمجلُوبة مِن الخارج ..
لِتفصل السيارات المُتلاحمة المُتراكبة بشكل دماري على بعضِها !
بدؤوا في الحَمل ، والقلُوب أشتات !
هَل يا تُرى .. سَيجِدُونَ جُثَث بين هذهِ الحدائِد ؟!!
حُملت سيارة أخرى وَ ..
تَوَسعت الأعيُن .. وَانفطَرت القلُوب ..
طِفلٌ مُحبَسٌ بين تِلك الحدائِد !!
جُثةً صغيرة .. !! كـَ [ الخِرقَة البالِية ]
وَ . .



لا حَولَ وَلا قُوة إلا بالله !



*



فُجِعتُ .. ، فـ التفتُ بِسُرعةٍ لحافلتي الحبيبة ..
لم أجِدُها .. فـ اهتزَزتُ وأطيافُ عائلتي ترمُقُ بفِكرِي ..
حثثتُ مُسرعًا إلى البيت .. تلفتُ قلقـًا وَجِلًا ..
فـ هُلعتُ وأنا أرى فلذاتُ أكبادِي تتقاذفهُم المِياهُ بين جُدرانِ الغُرف
حِينها وبتِلك اللحظَة وَكأن رجُلًا قويًا يستيقِظُ بداخلي .. ربطتُ ثوبي ..
وأمسكتُ اثنين من أبنائي حملتهُم على ظهري ..
وركضتُ الى السطح .. وضعتهُما .. ورجِعتُ ركضًا للأسفل
احمِلُ اثنين آخران .. وهكذا .. ومن ثُم أنقذتُ زوجتي ..
وتنفستُ بارتياحٍ وأنا أقِفُ على السطح ، وقلبي يتوجعُ من المنظَرِ أمامي ..
والسيُول تتقاذفُ السيارات تذكرتُ حافلتي "تحويشة العُمر"
فنزلتُ من البيتِ بِسُرعة .. لأبحث بين الحُطام !!!
وَآخيرًا .. وجدتُها .. وبعد ان محوتُ الطينَ مِن عليها تأكدتُ بأنها هي !
وَ بكيتُ ..
بِـ حرارة ولأولِ مرة ابكي .. فَقد فقدتُ مصدر رزقِيَّ الوَحيد أنا وأبنائي !!!!



*



" آه "
السَيلَّ ! السَيل .. السَيل .. !!!
حملتُ أبنائي وقلبِي يَرجُف ..
وأمسكت بِهم زوجتي معي ..
وركضنا للسطح ..
وجدتُ المياه المُخيفة قد هاجت إلى السَطح !
بدُونِ تَردُد .. أمسكتُ بـ الحبل ..
وَأخذتُ بربط أبنائي الأربعة وزوجتي معي ..
وأنا أقولُ : " نعش معًا او نمت سويًا " !
ثُم أغلقتُ عينَيَّ وفتحتهُما على منظر تسلسُل أمامِي
38 جُثة تلعبُ بها المياهُ ..!
فَـ .. لممتُ أبنائي بـ قوة إلى حُضني !



*



عَريسٌ .. يذهب لِـ يتفقد شقة العُمر ..
وأفكارَهُ تذهبُ بهِ إلى عالمٍ جميل ..
دخل الشِقة وَبنفس اللحظةِ يُفاجئهُ السيل !
وَبدلَ أن يَهرُب أخذ يركُضُ يحاول إنقاذ ما يُمكِنُ إنقاذهُ
مِن أثاثِ بيت العُمر !
وَللأسَف داهمهُ السيل .. بـ قُوة وحينَ رؤيَتِهِ لذلِك
أخذ يُجري اتصالهُ على جميعَ إخوَتهِ .. ولم يَرُد عليهِ أحد !
وَ هُنآ .. علِم بأنـهُ لا مفَر مِن الموت فـ السيلُ يُحاصرهُ
وقد أنقض عليهِ بـ شقتهُ !
فـ أمسك بهاتِفهِ .. وكـ آخرِ شيءٌ في حياتهِ
أرسل لـ زوجتهِ " هذا آخِرُ اتصالٍ بيننا ! "



*



كَان يُنقِذُ أُناسَا كُثر .. رُبما 13 شخصًا
أو حتى إلى 18 شَخصًا ..
وبعد آخِر من أمامه .. تنهد وهو يحمِلُ نفسه
ويقِفُ .. وَ ..
انزلقت قدم هذا الباكستانيَّ الشهم ..
فـ سقط غارقـًا في المَاء !!
وَ .. انتقلت الرُوحُ إلى بارئِها .



*



" هيا معًا "
" هيا "
شمرتُ عن ساعِدي مع أخي .. وتمحوَرت قلُوبُنا
لإنقاذ تِلك الأرواح البريئـة !!
أخذتُ أساعِد واحمل .. إلى أن توقفتُ مِن التعب ..
رفعتُ نفسي بـ قوةٍ .. لـ اخرُج .. فخرجت
ثُم التفتُ .. لـ أرى .. " الفاجِعة "
أخــــــي !!!
وهو يحمِلُ طِفل .. لإنقاذِهِ ..
خارت قُواه .. فَـ .. سقط لِـ حتفه !!



وَ .. || بَكيت !!




*







.





اللهُم إرحم جِدة وآهلها .. يا رب
وإرحم من مات وعَوِض خيرًا من لم يمُت



يا رب


مـن ممـآآ ابـكـاني دم لآ دمـوع .. ~
__________________







-->
من مواضيع عــ~ الآهــآآآت ~ــزف

عــ~ الآهــآآآت ~ــزف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir