منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-19-2009, 03:26 AM   #1

 
الصورة الرمزية ★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: في مكان أعلمه جيداً,,
المشاركات: 23,211
معدل تقييم المستوى: 0
★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ is infamous around these parts



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي الهجرة النبوية من الإضطهاد والمحاربة إلى الدولة والتمكين

الهجرة النبوية من الإضطهاد والمحاربة إلى الدولة والتمكين

قال عزوجل{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55 .
منذ أن انبثق فجر الإسلام والرسول – صلى الله عليه وسلم – يدعو الناس إلى الإسلام ويكتلهم على أساسه ؛ ويصدع بدعوة الله لصياغة البشر صبغة جديدة من خلال الأمة الإسلامية في وحدة سياسية على أساس الإسلام .
ثلاثة عشر عاما ورؤوس الكفر تمارس أبشع أنواع البطش والتعذيب والإيذاء بشتى الصور والوسائل والأساليب من الضرب والإهانة والوثاق والدعاوة المضادة والقتل .
وقد رفض النبي – صلى الله عليه وسلم- عرض سادة قريش الذين أتوه فقالوا له (إن كنت إنما جئت بهذا الحديث تطلب به مالا جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا ، وإن كنت إنما تطلب به الشرف فينا ، فنحن نسودك علينا ، وإن كنت تريد به ملكا ملكناك علينا)، ورفض النبي –صلى الله عليه وسلم - كافة الصفقات التي استهدفت التنازل عن الدِّين، كلِه أو جزءٍ منه.
وأبى النبي الكريم قبول عرض قوم بني عامر بن صعصة، بعد أن أتى إليهم، ودعاهم إلى الله تعالى، وعرض عليهم نفسه طالبا منهم النصرة لدينه، فأجابوه إلى ما أراد، إلا أنهم اشترطوا عليه قائلين: (أرأيت إن نحن بايعناك على أمرك ، ثم أظهرك الله على من خالفك ، أيكون لنا الأمر من بعدك ؟ رفض النبي الكريم ذلك قائلاً: الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء، فقالوا له:…لا حاجة لنا بأمرك ، وأبوا عليه). وفي هذا المثال نجد أن النبي قد رفض التخلي عن أمر يتعلق بشكل نظام الحكم الذي يريد تحقيقه .
وقامت قريش بإيذاء النبي – صلى الله عليه وسلم – ومن آمن معه ؛فعن أبي إسحاق قال حدثني عمرو بن ميمون أن عبد الله بن مسعود حدثه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي عند البيت وأبو جهل وأصحاب له جلوس إذ قال بعضهم لبعض أيكم يجيء بسلي جزور بني فلان فيضعه على ظهر محمد إذا سجد فانبعث أشقى القوم فجاء به فنظر حتى سجد النبي صلى الله عليه وسلم وضعه على ظهره بين كتفيه وأنا أنظر لا أغني شيئا لو كان لي منعة قال فجعلوا يضحكون ويحيل بعضهم على بعض ورسول الله صلى الله عليه وسلم ساجد لا يرفع رأسه حتى جاءته فاطمة فطرحت عن ظهره فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه ثم قال اللهم عليك بقريش ثلاث مرات فشق عليهم إذ دعا عليهم قال وكانوا يرون أن الدعوة في ذلك البلد مستجابة ثم سمى اللهم عليك بأبي جهل وعليك بعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة والوليد بن عتبة وأمية بن خلف وعقبة بن أبي معيط وعد السابع فلم يحفظ قال فوالذي نفسي بيده لقد رأيت الذين عد رسول الله صلى الله عليه وسلم صرعى في القليب قليب بدر) رواه البخاري .
وهذا بلال بن رباح يأتي إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم - ( ليسلم لله رب العالمين، وينتشر خبر إسلام بلال في أنحاء مكة، ويعلم سيده أمية بن خلف فيغضب غضبًا شديدًا، وأخذ يعذب بلالا بنفسه؛ لقد كانوا يخرجون به إلى الصحراء في وقت الظهيرة، ذلك الوقت التي تصير فيه الصحراء كأنها قطعة من نار، ثم يطرحونه عاريًا على الرمال الملتهبة، ويأتون بالحجارة الكبيرة، ويضعونها فوق جسده، ويتكرر هذا العذاب الوحشي كل يوم، ويظل بلال صابرًا مصممًا على التمسك بدينه، فيقول له أمية بن خلف: لا تزال هكذا حتى تموت أو تكفر بمحمد، وتعبد اللات والعزى، فيقول بلال: أحد.. أحد!!
وهاهم آل ياسر يصبرون على أذى قريش وقد وكِّل أمر تعذيبهم إلى بني مخزوم، يخرجون بهم جميعا ؛ ياسر وسمية وعمار كل يوم إلى رمضاء مكة الملتهبة، ويصبّون عليهم جحيم العذاب ألوانا وفنونا؟؟!!
وسمية نالت نصيبا فادحا رهيبا من العذاب وتثبت ثبوت الجبال الراسيات حتى استشهدت رضي الله عنها .
وهذا أبو بكر - رضي الله عنه - يردد , والمشركون يتناولونه بالأذى ; ويضربون وجهه – رضي الله عنه- بالنعال, وهو يردد " رب ما أحلمك ! رب ما أحلمك ! رب ما أحلمك ! . . . "
وخباب بن الأرت-رضي الله عنه- تعرض لشتى ألوان العذاب، لكنه تحمل وصبر في سبيل الله، فقد كانوا يضعون الحديد المحميّ على جسده فما يطفئ النار إلا الدهن الموجود في ظهره، وقد سأله عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يومًا عما لقى من المشركين، فقال خباب: يا أمير المؤمنين، انظر إلى ظهري، فنظر عمر، فقال: ما رأيت كاليوم، قال خباب: لقد أوقِدت لي نار، وسُحبت عليها فما أطفأها إلا ودك ظهري (أي دهن الظهر).
وكانت أم أنمار تأخذ الحديد الملتهب ثم تضعه فوق رأس خباب الذي كان يتلوى من شدة الألم، ولكن الله أخذ بحق خباب من هذه المرأة المشركة حيث أصيبت بسعار جعلها تعوي مثل الكلاب، ولا علاج لها إلا أن تكوى رأسها بالنار .
وعبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - يقول , وقد تناوله المشركون بالأذى - لأنه أسمعهم ما يغيظهم من القرآن في عقر دارهم في ناديهم إلى جوار الكعبة - حتى تركوه وهو يترنح لا يصلب قامته ! كان يقول بعد كل هذا الأذى الذي ناله:"والله ما كانوا أهون عليّ منهم حينذاك ! " .
وعبد الله بن مظعون - رضي الله عنه - يقول , وقد خرج من جوار عتبة بن ربيعة المشرك , لأنه لم يستسغ لنفسه أن يحتمي بجوار مشرك ليكف عنه الأذى , وإخوان له في الله يؤذَوْن في سبيل الله . وقد تجمع عليه المشركون - بعد خروجه من جوار عتبة - فآذوه حتى أصابوا عينه فذهبت ، كان يقول لعتبة وهو يراه في هذه الحال فيدعوه أن يعود إلى جواره:" لأنا في جوار من هو أعز منك ! " وكان يرد على عتبة إذ قال له:" يا ابن أخي لقد كانت عينك في غنى عمَّا أصابها ! " يقول" لا والله ، وللأخرى أحق لما يصلحها في سبيل الله ! " كان يعلم أن جوار وحماية ربه – عز وجل- أعز من جوار وحماية المخلوقين العاجزين
إنه المستيقن أن ربه لا يتخلى عنه , فهو يعمل في سبيل الله ويقول:" لا والله . وللأخرى أحق لما يصلحها في سبيل الله " .
ثم ماذا كان بعد احتمال الأذى من صناديد المشركين ؟؟؟ وماذا كان بعد الهجرة إلى الحبشة ؟
وماذا كان بعد رمي صبيان الطائف رسول الله – صلى الله عليه وسلم بالحجارة حتى أدموه ؟ .
وماذا بعد المقاطعة ثلاث سنوات حتى يأكل المسلمون ورق الشجر؟
ماذا بعد كثرة التعذيب حتى يذهب خباب وإخوانه رضي الله عنهم إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم - وكان متكئاً في ظل الكعبة، وقالوا: يا رسول الله، ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا؟ فقال لهم رسول الله (: (قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، فما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمَّنَّ هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون) [البخاري].


ماذا بعد ذلك كله ؟؟؟

إنه النصر والتمكين والاستخلاف في الأرض بعد الاضطهاد والملاحقة .
فقد تمت بيعة العقبة الثانية رغم محاولة قريش منعها، ثم أمر الرسول- صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة ،وعلمت قريش بأمر البيعة والهجرة وحاولت منع المسلمين منها ولم تفلح .
ورأت قريش هجرة الصحابة وأيقنت أن النبي – صلى الله عليه وسلم- أجمع على حربهم ، واجتمعوا في دار الندوة يتشاورون فيما يصنعون ،فأجمعوا على قتل الرسول – صلى الله عليه وسلم- .
ثم أتى جبريلُ عليه السلام النبي– صلى الله عليه وسلم- فأمره أن لا يبيت في مضجعه الذي كان يبيت فيه ،وأخبره بمكر القوم ،فلم يبت في بيته تلك الليلة وأذن الله – عز وجل- عند ذلك له بالخروج .
إن وجود القوة الإسلامية في المدينة واستعداد أهلها لتلقي وحماية الرسول – صلى الله عليه وسلم- وإقامة الدولة الإسلامية فيها هو السبب المباشر للهجرة وليس كما يُظن بأن محمدا – صلى الله عليه وسلم- قد هاجر خوفا من قريش أن تقتله ،وفرارا منها .
وبهجرة النبي – صلى الله عليه وسلم - والمسلمين إلى المدينة واستقرارهم بها،تم وضع الحد الفاصل في الإسلام بين دور الدعوة له،وبين إيجاده مجتمعا ودولة تحكم به ،وتطبقه ،وتدعو له بالحجة والبرهان, وبالقوة التي تحمي هذه الدعوة من قوى الشر والطغيان .
نعم أتى النصر بعد الذلة والهوان والإستضعاف والتعذيب والاضطهاد والملاحقة . {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }آل عمران123.
وما أشبه اليوم بالأمس ؛ فقديما حاربت قريش الدعوة الإسلامية وحاول مشركو مكة تشويه صورة الرسول- صلى الله عليه وسلم.
وحديثا فإن الإعلام الغربي يمارس نفس الدور في تشويه صورة الإسلام عند الغربيين وما زالت الحملات الإعلامية المسمومة على الإسلام والمسلمين مستمرة .
وما زال الغرب يلاحق جند الخلافة ويعتقلهم ويشوه صورتهم بوصفهم بالإرهاب والتطرف ، يظن بذلك أنه سيمنع قيام دولة الخلافة قبل قيامها ويبعد الناس عنهم وعن فكرة الخلافة, ويوهن من عزيمة رجال دولة الخلافة .
لا وألف لا ، لن يستطيع ذلك، وإن اعتقل وقتل وشوّه،لن يستطيع الوقوف أمام هؤلاء الرجال الأقوياء بدينهم وبربهم الذين يزدادون قوة إلى قوتهم ، وإيمانا مع إيمانهم {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ }آل عمران173.
إن الخلافة آتية ، وإن النصر قادم بعون الله وتوفيقه ، وإن جند الخلافة قادمون بإذن الله.
والكافرون مع كيدهم وحقدهم يعرفونها كما يعرفون أبنائهم. والمتبصرون منهم يدركون أنها قادمة, والغافلون الساهون يوهمون أنفسهم ويخادعون شعوبهم بأن هذه الشجرة قد قُضي عليها ولن تعود , وأنّى لهم ؛ فمخططاتهم ومؤامراتهم ستذوب أمام الحدث الكبير ، أمام شموخ الشجرة التي ما زالت جذورها حية وتنمو أغصانها , فسيرتد كيدهم إلى نحورهم ومكرهم إلى صدورهم وتلهب ظهورهم نيران الحسرة وذل الهزيمة ويصْدُق فيهم قول الله عز وجل: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ }الأنفال36.
إن الدارس لأحداث سقوط الدولة الإسلامية يجد أن ما جرى ما هو إلا مؤامرة خططها أعداء الأمة ، الإنجليز والفرنسيون ونفذها أناس يقولون أنهم من العرب ومن المسلمين .
والغرب كعادته عندما ييأس من مواجهة المسلمين وجها لوجه ،ويفشل عسكريا يلجأ إلى الأساليب الخبيثة الأكثر دهاءً وخبثاً،وذلك عن طريق إثارة النعرات والعصبيات القبلية والقومية ، ويتخذ من النفوس المريضة التي يغريها المال والمنصب جسرا يسير عليه لينفذ من خلالها إلى قلب الأمة الإسلامية فيصيب منها مقتلا .
وفي غمرة انهماك الخلافة بالفتوحات وفي فترة الضعف الفكري التفّت دول الكفر على حين غرة إلى مكامن الفتن, فحركت المشاعر القومية, وأثارت النعرات الطائفية, وبرزت الجمعيات والتكتلات داخل دولة الخلافة تنادي بسيادة الطورانية, واستقلال الشعوب العربية والكردية. وتعاون المتآمرون مع بريطانيا, وأعلنوها حرباً على الخلافة وتقطعت أوصالها وتسابقوا على ترسيم الحدود لتمزيقها نتفاً صغيرة وسموا كل ذلك وطنية.
والإنجليز هم على رأس قائمة هؤلاء الأعداء قديما وحديثا يمكرون بالدولة الإسلامية ويحركون النعرات القومية ، هم الذين أثاروا الأتراك على العرب ، والعرب على الأتراك ، وأنشأوا جمعيات وأحزاب على أساس قومي كجمعية تركيا الفتاة ، ومصر الفتاة ، والإتحاد والترقي وغيرها .
غاب الإسلام عن الحياة فغابت الفضائل, وتعطلت الحدود فتفشت المنكرات, وتوقف الجهاد فلبست الأمة الإسلامية لبوس الذلة والمهانة وانسلخ عنها ثوب العزة والكرامة وهانت على الله فهانت على الناس.
والحرب على الإسلام ما زالت مستمرة وقد أعلنتها أمريكا حرباً صليبية ولكن على من؟ وأن جيوشه توجهت زاحفةً نحو المشرق, ولكن أين تقصد؟ هل زحفت لمواجهة جيوش تستعد للقائها؟ هل انقضت على دولة أعلنت الحرب عليها؟ إنها أهداف مخفية لغايات مشبوهة, إنها حرب على الإسلام وأهله.
في إحدى الليالي رأي فرعون مناماً هاله وأقض مضجعه، فأحضر الكهنة والمفسرين من أرباب دولته، وقص عليهم رؤياه فحذروه من مولود يولد يكون سبباً لخراب ملكه؛ فأمر بقتل كل غلام يولد في هذا العام من بني إسرائيل.
{وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }القصص7، وذكر ابن كثير في "البداية والنهاية":
أن الجواري التقطنه من البحر في تابوت مغلق عليه فلم يتجاسرن على فتحه حتى وضعنه بين يدي امرأة فرعون آسية، فلما فتحت الباب وكشفت الحجاب رأت وجهه يتلألأ بالأنوار النبوية فلما رأته ووقع نظرها عليه أحبته حباً شديداً.
{وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ }القصص9 .
حاول فرعون قتل موسى عليه السلام ، ولكن تربى في بيته ،{فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ }القصص8.
وقريش قارعت الدعوة الإسلامية ،وخشيت من الكيان الجديد قبل قيامه . ولم تنجح .
ودول الكفر الآن لا تقارع دولة, ولم تقف أمامها جيوش, ولم تغلق دونها الحدود؛ فأحفاد المتآمرين هم الحكام الذين ينفذون سياسات الكفار وينفذون المخططات ويسهلون لهم مهمتهم في الحيلولة دون رجوع الدولة الإسلامية إلى الوجود ، ويحاربون المسلمين.
والمسلمون وبعد أن فقدوا دولتهم أراد لهم أعداؤهم أن لا يسيروا على إسلامهم ولا تكون لهم وجهة واضحة فتم إدخال ونقل مفاهيم الحضارة الغربية إلى بلاد المسلمين ليحملها المسلمون بدلا عن دينهم .
والحضارة الغربية هي السراب بعينه ،وها هي الرأسمالية القائمة على المنفعة والجشع والإقتصاد الوهمي في طريقها إلى الإنهيار؛تعيش أزمات مالية واجتماعية وأوبئة فتاكة كالإيدز وانفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير ، وهي في الحقيقة أزمة حضارية .
إن كيد الكفار ومكرهم سيرتد إليهم ،وإن ضعُفت الأمة الإسلامية في وقت من الأوقات ، وضاعت دولتها ؛ فإن الأمة لا زالت حية ولم تمت ،فيها رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه, رجال يعملون لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة دولة الخلافة الثانية على منهاج النبوة ،رجال يثبتون أمام الشدائد , يشرون الحياة الدنيا بالآخرة, تذلل لهم مغاليق الأرض, وتفتح لهم أبواب السماء, صعوداً إلى الجنان.
{اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً }فاطر43.
-->
من مواضيع ★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★

★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:27 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir