منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2010, 04:12 PM   #9
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محمد على .. الوالى الذى دفعنا لهذا المستنقع !

ثم عادوا إلى السيد عمر وأخبروه بأن الباشا يقبل الشفاعة , ولم يقع منه خلاف , وأخبره بقول الباشا : (( وأما ما تفعلونه من التشنيع والاجتماع بالأزهر , فهذا لا يناسب منكم وكأنكم تخوفوني بهذا الاجتماع وتهيج الشرور وقيام الرعية , كما كنتم تفعلون في زمان المماليك فأنا لا أفزع من ذلك وإن حصل من الرعية أمر فليس لهم إلا السيف والانتقام .

ثم إن المشايخ وديوان أفندي وعبدالله بكتاش اجتمعوا في بيت السيد عمر مكرم وتكلموا في شأن الطوع إلى الباشا ومقابلته , فحلف السيد عمر إنه لا يطلع إليه ولا يجتمع به ولا يرى له وجيهاً إلا إذا أبطل المظالم التي أحدثها , وبين موقفه قائلاً:
إن جميع الناس يتهموني معه , ويزعمون أنه لا يتجارأ على شئ يفعله إلا باتفاقي معه , وامتنع عن الطلوع , فاتفقوا على طلوع الشيخ عبدالله الشرقاوي والمهدي والدواخلي والفيومي وذلك على خلاف غرض السيد عمر , فلما طلعوا إلى الباشا وتكلموا معه وقد فهم كل منهم لغة الآخر الباطنية .


وحاول الباشا أن يراوغهم ويظهر أنه أبطل المظالم , ثم عادوا إلى السيد عمر وأخبروه بما وقع , فأخبرهم بكذب ذلك للمرة الثانية , وعاتب المشايخ لمسايرتهم له وعدم إنكارهم عليه , (( ووجه عليهم اللوم في نقضهم العهد والأيمان , وانفض المجلس وتفرقت الآراء , وراج سوق النفاق وتحركت حفاظ الحقد والحسد وكثر سعيهم وتناجيهم بالليل والنهار , والباشا يراسل السيد عمر ويطلبه للحضور إليه والاجتماع به ويعده بإنجاز ما يشير عليه به .

وأرسل إليه كتخدا (النائب) ليترفق به , وذكر له أن الباشا يرتب له كيساً في كل يوم , ويعطيه في هذا الحين ثلثمائة كيس خلال ذلك فلم يقبل , ولم يزل الباشا متعلق الخاطر بسببه , ويتجسس ويتفحص عن أحواله وعلى من يتردد عليه من كبار العسكر , وربما أغري به بعض الكبار فراسلوه سراً وأظهروا له كرهتهم للباشا وأنه إن انتبذ لمفاقمته ساعدوه وقاموا بنصرته عليه فلم يخف على السيد عمر مكرم ولم يزل مصمماً وممتنعاً عن الاجتماع به والامتثال إليه ويسخط عليه )).

وفي ذلك الوقت أمر الباشا بكتابة عرضحال بسبب المطلوب لوزير الدولة وهي أربعة آلاف كيس , ويذكر أنها صرفت في مشاريع وأعمال , كسد ترعة الفرعونية ومحاربة الأمراء المصرية ( المماليك ) حتى دخلوا في طاعة الدولة , وعمارة القلعة والقناة التي تنقل المياه إليها وحفر الخلجان والترع .
ثم أرسله إلى السيد عمر ليضع خطه وختمه عليه فامتنع وقال : (( أما صرفه على سد الترعة فإن ذلك فكله كذب لا أصل له , وإن وجد من يحاسبه على ما أخذ من القطر المصري من الفرض والمظالم لما وسعه الدفاتر )) .

فلما أخبر الباشا بذلك حنق واغتاظ في نفسه وطلبه للاجتماع به فامتنع , فلما أكثر عليه قال : إن كان ولا بد فأجتمع معه في بيت السادات , وأما طلوعي إليه فلا يكون , فلما أخبره بذلك ازداد حنقه وقال : (( إنه بلغ به أن يزدريني ويرذلني ويأمرني بالنزول من محل حكمي إلى بيوت الناس )) .

ثم اجتمع الباشا مع المشايخ في اليوم الثاي في بيت ولده إبراهيم وأرسل رسولاً من طرفه ورسولاً من طرف القاضي يطلبه للحضور ليتحاقق ويتشارع معه , فرجعا وأخبرا بأنه شرب دواء ولا يمكنه الحضور في هذا اليوم , فعند ذلك أحضر الباشا خلعة , وألبسها الشيخ السادات على نقابة الأشراف وأمر بكتابة فرمان بخروج السيد عمر ونفيه من مصر يوم تاريخه , فتشفع المشايخ في إمهاله ثلاثة أيام حتى يقضي أشغاله , فأجاب إلى ضلك , فتقبل السيد عمر أمر النفي بصدر رحب .

وفي يوم الأحد أول رجب عام 1224هـ اجتمع المودعون للسيد عمر , ثم حضر محمد كتخدا , فعند وصوله قام السيد عمر وركب في الحال , وخرج صحبته وشيعه الكثير من المتعممين وغيرهم وهم يتباكون حوله حزناً على فراقه , وكذلك اغتم الناس على سفره وخروجه من مصر لأنه كان ركناً وملجأ ومقصداً للناس ولتعصبه لنصرة الحق .

وفي صبح ذلك اليوم حضر الشيخ المهدي عند الباشا وطلب وظائف السيد عمر فأنعم عليه الباشا بنظر أوقاف الإمام الشافعي , ونظر وقف سنان باشا ببولاق , وحاسب على المنكسر له من الغلال مدة أربع سنوات فأمر بدفعها له من خزينته نقداً , وقدرها خمسة وعشرون كيساً , وذلك في نظير اجتهاده في خيانة السيد عمر حتى أوقعوا به .

وفي مستهل شعبان نمق مشايخ الوقت عرضحال في حق السيد عمر بأمر الباشا , ليرسله إلى الدولة وذكروا فيه سبب عزله ونفيه عن مصر , وعدوا له مثالب وعايب وجنحاً وذنوباً :
منها أنه أدخل في دفتر الأشراف أسماء أشخاص ممن أسلم من القبط واليهود .

ومنها أنه أخذ من الألفي ( أحد زعماء المماليك الكبار ) مبلغاً من المال ليملكه مصر في فتنة أحمد باشا خورشيد , وأنه كاتب الأمراء المصريين أيضاً في وقت الفتنة ليأخذوا مصر على حين غفله من أهلها في يوم قطع الخليج ( الاحتفال بوفاء النيل ) .
وأنه أراد إيقاع الفتن في العساكر لينقض دولة الباشا ويولي خلافه ويجمع عليه طوائف المغاربة والصعائدة وأخلاط العوام وغير ذلك , وذلك على حد من أعان ظالماً سلط عليه .

وكتبوا عليه أسماء المشايخ وذهبوا به إليهم ليضعوا ختومهم عليه , فامتنع البعض من ذلك وقال : هذا كلام لا أصل له , ووقع بينهم محاججات ولام الأعاظم الممتنعين على الامتناع , وكان من الممتنعين الشيخ أحمد الطحطاوي مفتي الحنفية , وكان ذلك سبباً في عزله عن ذلك المنصب بعد أن اتفق الأشياخ والمتصدرون على عزله , فاعتكف في داره لا يخرج منها إلا قليلاً واعتزلهم ولم يخالطهم وهم يبالغون في دمه والحط عليه لكونه لم يوافقهم في شهادة الزور , (( والحامل لهم على ذلك كله الحظوظ النفسانية والحسد , مع أن السيد عمر كان ظلاً ظليلاً عليهم وعلى أهل البلدة ويدافع ويرافع عنهم وعن غيرهم , ولم تقم بعد خروجه من مصر لهم رايه , ولم يزالوا بعده في انحطاط وانخفاض )) .
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 04:13 PM   #10
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محمد على .. الوالى الذى دفعنا لهذا المستنقع !

أما أولاد الباشا وأحفاده من بعده , فقد ظلوا يتعاهدون ما غرسه لهم والدهم وجدهم من غراس التغريب والعلمنة , ويسيرون في نفس الطريق التي مهدها أمامهم , ويتسابقون إلى كسب ولاء الغرب , وخطب وده .
(فسعيد باشا ) قد توالت أعطياته وسخاؤه على منح الإرساليات التنصيرية فوق ما تحلم به من عون وتأييد .
فقد تفضل ذات مرة بإهداء إحدى الإرساليات قطعة أرض بالقاهرة في حي الخرنفش , وليته اكتفى بذلك , بل قام بمنحهم 30 الف فرنك سنة 1859م .

ومن لبعجيب أن الأقباط لم ينشئوا لهم مدارس (( نظامية )) حتى عهد ( إسماعيل ) حين توالت عليهم هباته فأنشأوا مدرستهم الكبرى بجانب كنيستهم العامة وجعلوا التعليم فيها بالمجان , وأباحوا لبعض المسلمين الالتحاق بها .
أما اليهود فقد كان لهم مدرسة خاصة بأبنائهم في عصر (( محمد علي ))
أسسها أحد أثريائهم ويدعى ( مسيو كريمو ) وسميت المدرسة باسمه .
أما في عهد ( إسماعيل باشا ) فقد صار لليهود أربعة كاتب بالقاهرة , اثنان منها للبنين ومثلها للبنات , ولهم مدرسة نظامية بالقاهرة أيضاً , كما أنهم لم يهملوا إنشاء مكاتب لهم بالإسكندرية .
أما طوائف النصارى الأخرى فليسوا أقل مما ذكرنا , فإن الطائفة الأرمنية هي من أقل الطوائف في عهد محمد علي التي أنشأت مدارس على النظام الأوربي , فقد أسست مدرسة ( كالرسديان) ببولاق سنة 1828م وهي تابعة لبطركخانتها الأرثوذكسية.
أما الطائفة اليونانية ففي سنة 1847م أسست مدرسة (توستا) بشارع جامع مسجد العطارين بالإسكندرية , وكانت هذه المدرسة أول مدرسة أنشأها اليونانيون بمصر . ومنذ ذلك الوقت أخذوا في تأسيس مدارس لهم .
أما الإيطاليون فقد بدأوا في إنشاء مدارسهم في مصر حوالي سنة 1860م .
وبمثل هذه التسهيلات والدعم انتشرت الإرساليات في مصر بشكل كبير, وانبرى النصارى على تنوع جنسياتهم , واختلاف طوائفهم ومذاهبهم يتسابقون في إنشاء المدارس التنصيرية , وتشييد دور العبادة الكنسية دون حسيب أو رقيب , بل قد قدم لهم ما لم يدر بخلدهم من الدعم والتشجيع.
ومع أن هذه المدارس وتلك الإرساليات قد قامت بجهود ضخمة في تحقيق أهدافها التنصيرية , إلا أن نجاحها كان ضعيفاً أو أن النجاح لم يحالفها , وذلك بسبب ما قدمناه في بداية هذا الموضوع من أن الجماهير المسلمة كان يرتكز في قلوبها بغض الكافرين وعداوتهم .
ومع هذا الفشل الذريع الذي منيت به هذه المؤسسات الصليبية فقد حاول القساوسة والمنصرون أن يلجأوا إلى وسائل أخرى ويغطوا على ما يرمون إليه من أهداف باتت مكشوفة , فقام أحدهم ويدعي ( بارثلميو) بفتح مدرسة بالاكتتاب لتعليم الأطفال من جميع الأديان فقبل ( محمد علي ) أن تقوم الحكومة المصرية بجميع نفقاتها على ألا يدخلها إلا المصريون فقط بشرط عدم التدخل في ديانتهم .
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 04:14 PM   #11
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محمد على .. الوالى الذى دفعنا لهذا المستنقع !

حقاً إنه غريب .. فكيف يعهد بمدرسة للأطفال إلى قسيس نصراني ثم يشترط عليه عدم التدخل في ديانتهم ؟ وفي اعتقادنا أن هذا الشرط ليس اكثر من طعم في ذلك الشرك الذي اتفق على نصبه كل من محمد علي والمنصرين . وذلك للإيقاع بأبناء المسلمين ودفعهم بين براثن التنصير .

أما حين تولى مقاليد الحكم ( الخديوي إسماعيل ) الذي كان يسعى إلى جعل مصر قطعة من أوربا كما قال , فقد تأسست عدة مدارس حرة بالمجان لكل الأديان في سنة 1869م بسبب رعاية الخديوي ودعمه السخي حتى يحقق أمنيته المنشودة في جعل مصر قطعة من أوربا .

وفي نفس الوقت الذي كنا نرى خلاله هؤلاء الحكام يتسابقون إلى دعم المدارس الأجنبية وإزاحة العوائق من طريقها , نرى أنهم قد أهملوا تعليم المسلمين في بلادهم فلم يلتفتوا إليه إلا قليلاً .


(فسعيد باشا ) في الوقت الذي أهمل فيه تعليم المصريين نجده يقدم إلى المدارس الأجنبية كل التسهيلات التي تساعدها على أداء رسالتها , فقدم إليها الأراضي التي تبنى عليها مدارسها مجاناً , ومنحها المساعدات المالية الضخمة – كما سبق أن ذكرنا – والكتب الدراسية التي تطلبها , بل كانت الدولة تدفع مرتبات المدرسين الذين تعينهم المدارس لتدريس اللغة العربية .

وفي رأي أحد المؤرخين الأجانب للتعليم في هذه الفترة أن ما منحه سعيد للفرير ( كلمة فرنسية معناها الإخوة وهم فريق من المصريين الفرنسيين فتحوا مدارس تنصيرية في مصر )
.

والإيطاليين بالإسكندرية يفوق ما أنفقه على ميزانية التعليم طوال حكمه

ومع الإمعان في السير داخل الطريق التغريبي , والإيغال في منعطفاته ومنحدراته من قبل حكام مصر اصبح عدد المدارس الأجنبية يفوق عدد المدارس الحكومية التي أنشأتها الحكومة في فترات من حكمها , ففي سنة 1875م كان عدد المدارس الأجنبية 93 مدرسة , بها 8916 تلميذاً وتلميذه بينما كان عدد المدارس الحكومية 36 مدرسة بها 4878 تلميذاً وتلميذه وفي سنة 1887م كان عدد المدارس الحكومية 40 مدرسة كان عدد الطلاب فيها 5500 طالب , بينما كان عدد المدارس الأجنبية 191 مدرسة , كان عدد الطلاب فيها 22764 طالب .

وفي هذه الأرقام والإحصائيات ما يغني عن التعليق , وبرهان ساطع على تولي هؤلاء الحكام للكفار , وفسح المجال لهم في بلاد المسلمين يعيثون فيها فساداً , بل وتقديم الدعم والعون والتشجيع إلى مؤسساتهم وقسسهم ومنصريهم .

وأما الاهتمام بالتعليم في الأزهر فأقل ما يمكن أن يقال أنه كان عندهم ملقى في زوايا الإهمال والنسيان .

وكما رأينا ( الباي أحمد ) لا يحيد قيد أنملة عن آراء وزيره المؤتمن الفرنسي ( جوزاب دافو ) ويقوم بتنفيذ ما يقرره ويراه , حتى لو كان ذلك في أخطر أمور البلاد وأهمها كالنواحي الدفاعية والعسكرية لتسقط البلاد فريسة سهله تحت الاحتلال الفرنسي .

فإن ( الخديوي إسماعيل ) كان لا يثق إلا بكل ما هو آت من الغرب , وبكل ما هو أوربي , ففي المجال العسكري مثلاً كان الضابط الأوربي الجديد مقدماً على من هو أعلى منه رتبة وأكثر خبره وتمرساً من الضباط المصريين والمسلمين بالطبع .

هذه الثقة العمياء التي منحها ( الخديوي إسماعيل ) العسكريين النصارى , وهذا الولاء المعلن الذي أولاهم إياه كانت له عواقب وخيمه جداً , ودفعت البلاد الثمن باهظاً لتلك السياسة الخرقاء .

ولعل أصدق مثال على ذلك هو هذه الحادثة التي يرويها لنا واحد ممن عاشوا وقائعها وهو القائد المعروف ( أحمد عرابي ) ( المتوفى سنة 1329هـ) , فحين قام ( الخديوي إسماعيل ) بتسيير حلمة عسكرية إلى بلاد الحبشة عام 1292هـ وعهد بقيادتها إلى ( راتب باشا ) سردار العساكر المصرية , وأمر هذا القائد أن يكون مقيداً برأي أركان حربه الجنرال ( لورنج ) وهو أمريكي كما يقول أحمد عرابي : (( لا يعرف الفنون العسكرية , وإنما كان رئيس فرقة في الحرب الأمريكية من ضمن الفرق غير النظامية أي ( المتطوعين ) وكان أكثر رجال أركان الحرب الذين معه من بني جنسه فكان هذا الترتيب سبب الفشل الذي حاق بالمصريين في تلك الحملة )).

ثم يذكر أحمد عرابي كيفية سير هذه الحملة ووصولها إلى الحبشة ويبين سبب الفشل الذي منيت به , والمصير الأسود الذي واجهته فيقول : (( وكان أحد القسس الفرنساويين المبشرين في بلاد الأحباش يتردد كل يوم على رئيس أركان الحرب الجنرال ( لورنج ) الأمريكي مستطلعاً أحوال الجيش المصري حتى علم مقداره , واتفق معه على الحركة الحربية التي تكون سبباً لهلاك الفرقة المصرية عند الصدمة الأولى , وكان يبلغ معلوماته كل يوم إلى الملك ( ملك الحبشة ) فحشد هذا الملك جيشه وكان عدده ينيف على الثلاثمائة ألف من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال على حسب عادتهم في الدفاع عن كيان بلادهم )) .
ثم كتب عرابي فصلاً بعنوان (( في خيانة أركان الحرب الأمريكيين الموظفين في الجيش المصري )) فكان مما قاله حول هذه الخيانة : (( واستعد الجميع أركان الحرب الأوربيين والأمريكان للحملة فألقوا جانباً طرابيشهم الرسمية ولبسوا قبعاتهم ثم ربطوا في أعناقهم مناديل بيضاء إشارة إلى أنهم مسيحيون ليأمنوا على أنفسهم الخطر وعند اختلاط الجيشين على حسب التفاق مع القسيس السابق ذكره .

ثم ذكر ما حل بالجيش المسلم من هلاك عظيم , وسقوطه بين قتيل وأسير وجريح , عدا الغنائم التي غنمها الأحباش النصارى من الجيش البائس .

وصدق الله العظيم حين قال ((يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالاً، ودوا ما عنتم، قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر، قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون)) آل عمران/118 .

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال للمشرك ذي الجرأة والنجدة الذي أراد القتال معه في غزوة بدر (( فارجع فلن استعين بمشرك ))
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 04:15 PM   #12
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محمد على .. الوالى الذى دفعنا لهذا المستنقع !


وهكذا كان الجيش المصري المسلم في هذه الحملة الخاسرة ضحية لتآمر الجنرالات الصليبيين الذين ركن إليهم ( الخديوي إسماعيل ) ووثق فيهم ثقة عمياء , وكبل قائد الجيش العام بأوامر أحدهم ممن ليس لديهم أية دراية بالأمور العسكرية .


بل إننا نكاد نجزم أن هذه الحملة وما تلاها من حملات إلى بلاد الحبشة في عهد ( الخديوي إسماعيل ) لم تكن من باب التوسع والفتوحات كما يعتبرها كثير المؤرخين , وإنما كانت من باب إلقاء الجيش المصري إلى التهلكة والإبادة.


ولسنا نهدف بالطبع إلى استقصاء الحديث عنها , والدخول في أسبابها والظروف المحيطة بها , ولكن ذلك لا يمنعنا أن نشير إلى ما يؤيد ما ذهبنا إليه آنفاً لعلاقة ذلك بموضوع الولاء والبراء فنقول أن حكم ( الخديوي إسماعيل ) في ذلك العصر قد بلغ من الضعف والعجز مبلغاً عظيماً بسبب الديون الضخمة التي أرهق البلاد بها , مما تمخض عنه أن تستأثر الدول الدائنة وفي مقدمتها دولتا بريطانيا وفرنسا بالسلطة في عهده , حيث قامت كل منها بتعيين وزير مراقب في الظاهر , ومهيمن على نصاب الأمور والسلطة في الحقيقة .


فكيف يمكن لدولة أثقلتها الديون , وأنهكها الإفلاس والعجز أن تسير الحملات الحربية الباهظة التكاليف في بلاد مجهولة وصعبة التضاريس من أجل التوسع فقط ..؟ ولماذا لزم الوزيران الصمت حيال هذه الحملات التي ترهق ميزانية الدولة التي عينا لمراقبتها , واستخلاص الديون منها ..؟


وإذا كان النفوذ الأوربي قد تغلغل في عهد ( إسماعيل ) تغلغلاً عظيماً , وأصبحت حكومته وقصوره وسراياه تعج بالأروبيين والأمريكيين , فكيف تسمح أوربا الصليبية ومن ورائها الوزراء والقناصل والجنرالات الموجودون في حكومة الخديوي بأن يقوم هذا الحاكم بغزو الحبشة النصرانية وفتحها .


في الواقع أن هذا أمر لا يمكن حدوثه مطلقاً إلا إذا كانت هناك اهداف غير ظاهرة يراد تحقيقها وأكبر دليل على هذا أن جده محمد علي باشا لما عزم على غزو الحبشة سنة 1840 م حذره السفير الإنجليزي (سالت) وقال له : (( تقع الحبشة ( أثيوبا ) تحت حمايتنا وهي البلد الوحيد في أفريقيا الذي اعتنق الدين المسيحي , وصمدت صموداً طويلاً مظفراً خلال أجيال أمام هجمات المسلمين , ولا ينبغي لأحد أن يتوقع من أوربا عامة ومن إنكلترا خاصة أن تقف موقف اللامبالاة إذا ما تعرض هذا البلد للهجوم .. وهناك كثيرون من جمعية الكتاب المقدس في بريطانيا يهتمون بمستقبل هذا البلد ))


· دفاع الدكتور محمد عمارة عن محمد علي باشا والرد عليه :


قال الدكتور عنه : (( ارتادت مصر للشرق والوطن العربي عصر التنوير واليقظة والنهضة في ظل الدولة المدنية الحديثة التي أسسها محمد علي باشا الكبير )) (( التراث)) (189) , ويخصص الدكتور مبحثاً كاملاً في كتابه (( العلمانية )) للدفاع عن اتهامات ( لويس عوض ) التي ردد فيها علمانية محمد علي باشا وأثبت الدكتور إنه لم يكن علمانياً أبداً فهو لم يحدث أي تغيير في القضاء أو يلغي المدارس الدينية وأما بعثاته فهي لعلوم الدنيا دون غيرها من العلوم الإنسانية )).


قال سليمان بن صالح الخرابيشي في كتابه ( محمد عمارة في ميزان أهل السنة والجماعة ) (664-671 ):


(قلت: عندما يحكم المسلم على إنسان ما فإنه يستعرض اعماله ويتأملها بمنظور إسلامي شرعي فيذكر حسناتة إن كان له حسنات ويذكر سيئاته .. والدكتور إنما ذكر الأمور التي يعتقد إنها حسنات لمحمد علي باشا فهو عنده رائد الدولة المصرية الحديثة الذي انتشلها من ( ظلمات ) المماليك إلى ( نور) التقدم والمدنية بفضل جهوده في التربية وإرسال البعثات وتنظيم الجيش وفتح المدارس المدنية .. إلخ . ولكنه لم يذكر حرفاً واحداً عن دوافع محمد علي باشا لذلك وعن غره بالمسلمين ( أعني المماليك ) وعن حقده على العلماء الذين وثقوا فيه , وكانوا السبب في تمليكه مصر ( أعني عمر مكرم ومن معه ) وعن الأمر الكبير الذي يميز حياة الكبير ! وهو عداوته للتوحيد وأهله ومحاربته للموحدين من أهل الجزيرة تنفيذاً لأوامر أسياده من شيوخ ( الخرافة ) في تركيا والدول الغربية الكافرة وكل ذلك في سبيل كسب دنيوي وطموح شخصي بالغ فيه هذا الجدني ( التركي ) ! كان الأولى بالمفكر الإسلامي أن ينبه القارئ إلى هذا الذنب العظيم الذي ارتكبه الباشا وأبناؤه في حق دعاه التوحيد .. وإما التمجيد والثناء على ( مدنيته ) و ( تقدميته ) فهذه تجعل المرء يرتاب كثيراً في مدى صدق الدكتور في ادعائه السلفية التي تخلى عن أهلها في أدنى موقف . وإما حكم رجال الإسلام في محمد علي وحقيقة علمانيته التي نفاها الدكتور .


فقد قال الشيخ محمد قطب :


(( كان محمد علي شخصاً سيئ السمعة .. معروفاً بالقسوة وغلظ الكبد .. ترسله الدولة العثمانية لتأديب القرى التي تتأخر في دفع ما يفرض عليها من المال , فيعسكر هو وأفراد حملته التأديبية حول القرية ينهبون ويسلبون ويفزعون الآمنين , حتى يرى أهل القرية , أن الأفضل لهم أ، يدفعوا الأموال المطلوبة – وإن أبهظتهم – خير من الذل والفزع الذي يعانونه من محمد علي وأفراد حملته ! وكان محباً للعظمة إلأى حد الجنون .. صفات كلها صالحة ..! وليس بين يدي الآن ما يقطع بأن فرنسا هي التي تدخلت لد السلطان لإرساله والياً على مصر .. وإن كانت الظروف تشير إلى ذلك ولكنه جاء على أي حال .. والياً من قبل الدولة العثمانية على مصر .. عام 1805 من الميلاد , أي بعد مغادرة الحملة الفرنسية بثلاثة أعوام , كانت مصر في أثنائها قد عادت إلى حكم المماليك مع الولاء للسلطان واحتضنته فرنسا احتضاناً كاملاً لينفذ لها كل مخططاتها ! أنشأت له جيشاً مدرباً على أحدث الأساليب ومجهزاً بأحدث الأسلحة المتاحة يومئذ بإشراف سليمان باشا الفرنساوي ! وأنشأت له أسطولاً بحرياً على أحدث طراز يومذاك وأنشأت له ترسانة بحرية في دمياط . وأنشأت له القناطر الخيرية لتنظيم الري في مصر .
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترشيح (742) معلماً في عدد من المناطق .. ادخلو ضروري .. !! ع ـزف ونزف..! المنبر الحر 15 02-10-2010 04:20 PM


الساعة الآن 08:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir