منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-14-2010, 09:53 AM   #1
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
الإمام الشافعى

من الأخ الفاضل ((عزيز علي))

الإمام الشافعي

مَن هو الشافعي؟
تعالوا بنا سريعاً لنعيش مع حياة هذا العلم.......

قال عنه تلميذه الوفي الذكي النجيب إمام أهل السنة الإمام أحمد: كان كالشمس للدنيا وكالعافية للناس، فانظر هل ترى لهذين من عوض أو هل ترى لهما من خلف.

إنه فقيه الملة وناصر السنة وسيد أهل زمانه، الذي حاز المراتب العالية، وفاز بالمناقب السامية، فهو العالم بالقرآن وعلومه، العالم بالحديث وأصوله، العالم بالفقه وقواعده، العالم باللغة والأدب والشعر وفرائده، العالم بالأنساب وأيام الناس، بل العالم بالطب في زمانه، العابد الزاهد التقي النقي، القرشي ثم المطلبي محمد بن إدريس الشافعي .

مولد الشافعي وحياته العلمية:
ولد الشافعي سنة مائة وخمسين من الهجرة بمدينة غزة على أصح الأقوال لأهل العلم، ولما بلغ الشافعي سنتين انتقلت به أمه الفقيهة العالمة الحكيمة بعد موت أبيه إلى مكة زادها الله تشريفاً وتعظيماً وإجلالاً وتكريماً.

وفي ظلال الكعبة، وبين ربوع بيت الله الحرام نشأ الإمام الشافعي، وفي سنٍ مبكرة جداً دفعت أم الشافعي بالشافعي إلى شيخ من شيوخ الحرم المكي ليحفظه القرآن الكريم، فحفظ الشافعي القرآن كله في السابعة من عمره، ثم انتقل بعد ذلك إلى طلب العلم الشرعي بشغف شديد، وحافظة عجيبة، وذهن وقاد وحاد على يد أول أستاذ له وهو شيخ الحرم المكي حينذاك، الإمام العلم: مسلم بن خالد الزنجي رحمه الله تعالى.

رحلة الشافعي إلى الإمام مالك في المدينة:
يقول الشافعي نفسه:
ثم انتقلت بعد ذلك من مكة إلى قبيلة هذيل لأتعلم منها اللغة العربية، فلقد كانت قبيلة هذيل أفصح العرب بياناً ولغة وكلاماً.
يقول: فرجعت بعد ذلك إلى مكة لأردد الأشعار وأذكر الآداب والأخبار وأيام العرب، فلقيني رجل من الزبيريين من بني عمي فقال لي: يا أبا عبد الله! والله إنه ليعز عليَّ ألا يكون مع هذه البلاغة والفصاحة والذكاء فقه.
يقول الشافعي : فقلت له: فمَن من العلماء نقصده لطلب الفقه؟ فقال لي : تقصد سيد المسلمين مالك بن أنس في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يقول: فوقعت هذه القولة في قلبي فذهبت إلى رجل من أهل مكة علمت أنه يحوي عنده موطأ الإمام مالك، فذهبت إليه واستعرت منه الموطأ وعكفت عليه، فحفظت الموطأ عن ظهر قلب في تسع ليالٍ،

حفظ القرآن وعمره سبع سنين، وحفظ موطأ الإمام مالك في تسع ليالٍ لا في تسع سنين..

يقول: فلما انتهيت من حفظ الموطأ أخذت رسالة من والي مكة ومن شيخي وذهبت إلى الإمام مالك، وقص الشافعي رحلة طويلة جميلة عذبة لا يتسع الوقت لسردها.

وقال بإيجاز شديد: وصلت إلى الإمام مالك فلما كلمته، وأعجب الإمام مالك بذكائه وفصاحته ولغته وبيانه وإعرابه، قال مالك لهذا: يا غلام! ما اسمك؟ قال: محمد . فقال: مالك : يا محمد ! إني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمة المعصية، فإني أرى أنه سيكون لك شأن كبير إن شاء الله عز وجل.

ثم قال مالك للشافعي : يا فتى إذا كان الغد تجيء ويجيء من يقرأ لك الموطأ . فقال الشافعي : أنا قارئ، أنا أقرأ إن شاء الله تعالى.

يقول: فلما كان الغد أخذت الموطأ في يدي وجلست بين يدي شيخي مالك، وأخذت أقرأ عليه الموطأ من حفظي، وكلما نظرت إلى مالك وتهيبت مالكاً -وكان مالك قد أعجب ببلاغتي وقراءتي وحسن إعرابي-

فكلما أردت أن أنهي القراءة في الموطأ نظر إليَّ مالك وقال: زد يا فتى .. زد يا فتى .. زد يا فتى، حتى أنهيت الموطأ كله في أيامٍ يسيرة.

لم يحفظ الشافعي الموطأ فحسب، بل أنه قد أخذ عنه الحديث ايضا، وأخذ عنه الفقه وفتاوى الصحابة وعمل أهل المدينة رضوان الله عليهم جميعاً.

ولبث الإمام الشافعي في المدينة المنورة ملازماً لشيخه ملازمة الظل لصاحبه حتى توفى الله مالكاً رضي الله عنه، ولم يكتفِ الشافعي بعلم مالك، وإنما رحل إلى شيوخ المدينة -وكانت المدينة حينئذٍ تزخر بالأئمة الأعلام والشيوخ الكبار- وأخذ العلم عنهم جميعاً.

رحلة الشافعي إلى اليمن:
ولما توفي الإمام مالك رحل الشافعي مرة أخرى إلى بلد الله الحرام إلى مكة المكرمة ، وما لبث الشافعي في مكة إلا قليلاً، ثم رحل الشافعي مرة أخرى إلى بلاد اليمن لطلب العلم، و فى هذا الزمان ما كانوا يركبون طيارات، ولا سيارات مكيفة، وإنما يركبون الدواب، إما على الحمار أو على الحصان أو على البغلة ويمشون تحت وهج هذه الشمس الخارقة، ينخفضون في وادٍ ويرتفعون على جبل، أما الآن وقد يسرت لنا بفضل الله جل وعلا جميع وسائل وأدوات طلب العلم إلا أننا نرى تكاسلاً رهيباً، وفرقاً شاسعاً، وبوناً كبيراً بيننا وبين هؤلاء الكرام-

رحل الشافعي إلى اليمن، وما لبث الشافعي إلا قليلاً حتى انتشر ذكره، وعلا قدره، وظهر فضله على جميع الشيوخ والعلماء وهو الذي ذهب طالباً للعلم حتى قال له شيخه مسلم بن خالد الزنجي حينما عاد من المدينة إلى مكة، قال له: افتِ يا أبا عبد الله، فإنك الآن أهل للفتيا، وهو غلام حدث صغير.

فاق الشافعي أقرانه بل وشيوخه في اليمن، وكان على اليمن والٍ يقال له: حماد البربري، من قبل خليفة المسلمين هارون الرشيد، وكان ظلوماً غشوماً جهولاً يظلم الناس، ولم يصبر الشافعي على هذا، فكثيراً ما كان يندد بظلمه في مجالس علمه، فلما سمع هذا الوالي بذلك، أرسل رسالة إلى خليفة المسلمين هارون الرشيد في بغداد يقول له: إن عندنا رجلاً من ولد شافع المطلبي لا أمر لي معه ولا نهي، فأصدر الخليفة أمراً لهذا الوالي أن يرسله إلى بغداد ، وكبل هذا الوالي الشافعي في الحديد والقيود بتهمة الخروج على الدولة -بدعة قديمة حديثة- وذهب به إلى خليفة المسلمين في بغداد التي كانت عاصمة الخلافة حينئذٍ.

فلما دخل الشافعي على هارون ، قال الشافعي : مهلاً يا أمير المؤمنين، فأنت الراعي وأنا المرعي، وأنت القادر على كل ما تريد مني، ثم قال: يا أمير المؤمنين، ما تقول في رجلين، أحدهما يراني أخاه، والآخر يراني عبداً له، أيهما أحب إلي؟

قال هارون : الذي يراك أخاه أحب إليك.

فقال الشافعي : فهو أنت يا أمير المؤمنين، فإنكم ولد بني العباس، وإننا إخوتكم من بني المطلب، وأنتم تروننا إخوة لكم وهم يروننا عبيداً لهم، فهل يعقل أن أترك من يقول: إني ابن عمه، وأن أذهب إلى من يقول إني عبد له، فاستوى هارون في مجلسه وعلم أنه أمام عالم فذ، وأمام واعظ كبير. ونظر إليه هارون وسعِد سعادة غامرة وقال له: عظني، فوعظه الشافعي حتى أبكاه واخضلت لحيته بالبكاء الشديد، وأمر له هارون بعطاء كبير جداً،

يقول الشافعي: والله ما ملكت من قبلها ألف دينار..

وعاش الشافعي في بغداد معززاً مكرماً يعلم الناس ويفتيهم، وينشر العلم بينهم، ولم يلبث فيها إلا قليلاً حتى عاد مرة أخرى إلى مكة زادها الله تشريفاً وتكريماً.

رجوع الشافعي إلى مكة:
كان الشافعي قد وصل إلى مرحلة فريدة في العلم، فجلس الشافعي في مكة يؤصل الأصول، ويقعد القواعد، واتخذ له حلقة في مسجد الله الحرام، جمعت إليه الناس ولفتت إليه الأنظار، وازدحمت حلقة الشافعي ازدحاماً عجيباً، حتى إن الإمام أحمد إمام أهل السنة جاء حاجاً من بغداد من بلاد العراق إلى مكة المكرمة شرفها الله، فترك الإمام أحمد حلقة شيخ الشافعي سفيان بن عيينة، وعكف في حلقة الشافعي، بل ولم يكتفِ الإمام بهذا، إنما ذهب إلى أخيه وصاحب رحلته إسحاق بن راهويه وقال: تعال يا إسحاق أريك رجلاً بـمكة ما رأت عيناك مثله.
يقول إسحاق : فأراني أحمد الشافعي. وأُعجب الإمام أحمد بذكاء وعلم الشافعي إعجاباً رهيباً، لأنه يسمع أصولاً وقواعد لأول مرة يسمعها وغيره من أهل العلم، فإن أول من أصَّل الأصول وقعد القواعد هو الإمام الشافعي رضي الله عنه وأرضاه، حتى قال أحمد قولته الخالدة الجميلة: لولا الشافعي ما تعلمنا فقه الحديث.
وقال: كان الفقه مغلقاً على أهله حتى فتحه الله بـالشافعي.
وقال : ما من أحد مس محبرة ولا قلماً بعد الشافعي إلا وله في عنقه منّة،
وقال: والله ما أعلم أحداً أعظم منة وبركة على الإسلام في زمن الشافعي من الشافعي.

إجلال العلماء للشافعي وبعض أقوالهم فيه:
لما ذهب الشافعي لزيارة الإمام أحمد وهو على فراش المرض -بعدما رحل الشافعي إلى العراق رحلته الثانية مرض أحمد - وكان الشافعي يحبه، كما كان أحمد يحب أستاذه الشافعي.
يقول صالح بن الإمام أحمد: وكان أبي عليلاً نائماً في فراشه، فلما دخل عليه الشافعي وجدت أبي قد وثب من فراشه وقام إلى الشافعي وقبله بين عينيه وأجلسه في مكانه وجلس أبي بين قدميه، وجعل أبي يسائله ساعة، فلما قام الشافعي ليركب دابته، قام أبي وأخذ بخطام الدابة يقودها للشافعي، فلما علم يحيى بن معين جاء إلى الإمام أحمد وقال: يا أبا عبد الله! أضطرك الأمر إلى أن تجر خطام بغلة الشافعي؟! -إلى أن تمشي إلى جوار بغلة الشافعي -
فقال أحمد : نعم يا أبا زكريا ، ولو مشيت أنت من الجانب الآخر لانتفعت كثيراً، والله من أراد الفقه فليلزم الشافعي، حتى جلس الإمام أحمد يوماً في مجلس علمه فقال لطلبته: ما ترون هذا أو عامته أي: من علمٍ- فإنما هو من الشافعي.

ثم قال: والله ما بتُّ منذ أربعين سنة إلا وأنا أدعو الله للشافعي، حتى قال له ولده عبد الله يوماً: يا أبتِ! من هذا الشافعي الذي أراك تكثر الدعاء له؟ فقال الإمام أحمد : يا بني إن الشافعي كان كالشمس للدنيا وكالعافية للناس، فانظر هل لهذين من خلف أو لهما من عوض.

هذا قول الإمام أحمد -وهو من هو- في أستاذه الشافعي.

وقال فيه أيضاً إمام الجرح والتعديل يحيى بن سعيد القطان : "والله ما رأيت أعقل ولا أفقه من الشافعي"
وقال الإمام العلم أبو القاسم عبيد الله بن سلام : والله ما رأيت أفقه ولا أفهم من الشافعي.

وهكذا ! اشتهر ذكر الشافعي وعلا فضله، وسما قدره، وحكم له شيوخه وأساتذته بالفضل، حتى كان الشافعي يجلس في حلقة شيخه سفيان بن عيينة فإذا ما جدت مسألة لـسفيان نظر سفيان إلى الشافعي وسأله عنها فأجاب الشافعي، فسعد سفيان بإجابة الشافعي وقال قولته التي تكررت كثيراً: جزاك الله خيراً يا أبا عبد الله، والله لا يأتينا منك إلا ما هو خير، هذه شهادة من أستاذه الذي جلس الشافعي في حلقته ليجيب بدله يوماً من الأيام.

رحلة الشافعي إلى مصر:
بعد فترة قليلة رحل الشافعي في سنة مائتين إلى مصر ، وهذه الفترة تعتبر من أهم الفترات العلمية والفقهية في حياة الإمام الشافعي ، حيث أعاد النظر في بعض كتبه كالرسالة، وكتاب الحجة، وألف الشافعي في مصر كتابه الشهير المعروف بكتاب الأم ، وهو عبارة عن كتاب ضخم يحوي كتباً كثيرة ألفها الإمام الشافعي في مصر ، ولذا إذا قرأتم في كتاب من الكتب قاله الإمام الشافعي في القديم، فاعلموا أن هذا ما قاله الشافعي في بلاد العراق، وإذا قرأتم: قاله الشافعي في الجديد، فاعلموا أن هذا ما قاله الشافعي في مصر، وهذا دأب العالم المخلص المتجرد الذي يدور مع الدليل الصحيح ومع الحق حيث دار، ولا عيب في ذلك -على الإطلاق- على الإمام الشافعي ، فقد يدلل بدليل ثم بعد ذلك يتضح له أن هذا الدليل دليل ضعيف، فيعرض عنه، ويأتي بدليل صحيح آخر، وهذا دأب العلماء المخلصين المتجردين لله جل وعلا، الذين يدورون مع الدليل الصحيح حيث دار، ويدورون مع الحق دائماً وأبداً حيث دار.

وانتشر ذكر الشافعي في مصر، وأتاه الناس من كل مكان، بل ومن كل بلد آخر غير مصر، وازدحمت حلقة الشافعي ازدحاماً لا عهد لأهل مصر به من قبل، كان المكان يضيق بطلبة الشافعي، وكان يجلس بين يديه الشيوخ الكبار فضلاً عن طلبة العلم، لأن الله تعالى قد آتاه حجة قوية، وعذوبة لسان، وفصاحةً وبياناً ومنطقاً وبلاغةً.

ومن أجمل ما قرأت في هذا أن تلميذ الشافعي الإمام المزني، ذهب إليه يوماً، يقول المزني : خطر بخاطري مسألة تتعلق بذات الله فقلت: لا يخرج ما في ضميري إلا الشافعي ، فذهبت إليه في مجلسه وسألته عنها، فغضب الشافعي ونظر إلي وقال: أبلغك أن الله تبارك وتعالى قد أمر بالسؤال عن هذا؟

قال: لا. قال: أبلغك أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أمرك بالسؤال عن هذا؟ قال: لا.

قال: أبلغك أن الصحابة رضوان الله عليهم قد تكلموا في هذا؟ قال: لا. قال: فكم نجماً في السماء؟

قال: لا أعلم. قال: فكوكب منها أتعلم جنسه وطلوعه وأفوله ومم خلق؟ قال: لا. فقال الشافعي: فشيء تراه بعينك من خلق الله عز وجل لا تعلمه، تتكلف أن تعلم خالقه جل جلاله.

ثم قال الشافعي : يا هذا! إذا هجس في خاطرك شيء من هذا فارجع إلى الله تبارك وتعالى وارجع إلى قوله جل وعلا: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164]

ثم قال له الشافعي : فاستدل بالمخلوق على الخالق، ولا تتكلف علم ما لم يبلغه عقلك.

انظر لتلك الشجـره ذات الغصون النضره
كيف نمت من حبـةٍ وكيف صارت شجره
ابحث وقل من ذا الذي يخرج منها الثمره
ذاك هو الله الذي أنعمه منهمره
ذو حكمة بالغة وقدرة مقتدره

سل الواحة الخضراء والماء جاريا وهذه الصحاري والجبال الرواسيا
سل الزهر مزداناً سل الروض والندى سل الليل والإصباح والطير شاديا
وسل هذه الأنسام والأرض والسما سل كل شيء تسمع التوحيد لله ساريا
ولو جن هذا الليل وامتد سرمدا فمن غير ربي يرجع الصبح ثانيا

أإله مع الله؟ لا رب غيره ولا معبود سواه.
قل للطبيب تخطفته يد الردى يا شافي الأمراض من أرداكا
قل للمريض نجـا وعوفي بعدما عجزت فنون الطب من عافاكا
قل للصحيح يموت لا من علـة من بالمنايا يا صحيح دهاكا
بل سائل الأعمى خطا وسط الزحا م بلا اصطدام من يقود خطاكا
بل سائل المبصر يحـذر حفرة فهوى بها من ذا الذي أهواكا
وسل الجنين يعيش معزولاً بلا راعٍ ومرعى ما الذي يرعاكا
وسل الوليد بكى وأجهش بالبكا ء لدى الولادة ما الذي أبكاكا
وإذا ترى الثعبان ينفث سـمه فاسأله من ذا بالسموم حشاكا
واسأله كيف تعيش يا ثعبـان أو تحيا وهذا السم يملأ فاكا
واسأل بطون النحل كيف تقاطرت شهداً وقل للشهد من حلاكا
بل سائل اللبن المصفى بين فر ث ودم من ذا الذي صفاكا

أإله مع الله.

فاستدل بالمخلوق على الخالق، ولا تتكلف علم ما لم يبلغه عقلك: وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ * وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ * لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلا يَشْكُرُونَ * سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ * وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ * وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ [يس:33-40]

أإله مع الله؟!!! لا رب غيره ولا رب سواه.

الله ربي لا إله سـواه هل في الوجود حقيقة إلا هو
الشمس والبدر من أنوار حكمته والبر والبحر فيض من عطاياه
الطير سبحه والوحش مجده والموج كبره والحوت ناجاه
والنمل تحت الصخور الصم قدسه والنحل يهتف حمداً في خلاياه
والناس يعصونه جهراً فيسترهم والعبد ينسى وربي ليس ينساه

أإله مع الله؟!! لا رب غيره ولا معبود سواه..

موت الشافعي رحمه الله:
في السنة الرابعة بعد المائتين، أي: في الرابعة والخمسين من عمره نام الشافعي على فراش الموت بعد ما اشتد به المرض، ودخل عليه تلميذه المزني ليقول له: كيف أصبحت؟ فقال الشافعي : أصبحت من الدنيا راحلاً، وللإخوان مفارقاً، ولكأس المنية شارباً، وعلى الله وارداً، ووالله لا أدري أتصير روحي إلى الجنة فأهنيها، أم إلى النار فأعزيها،

وبكى الشافعي رضي الله عنه، ونظر إلى السماء وناجى ربه جل وعلا وقال:

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي جعلت الرجا مني لعفوك سلما

تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما

ما زلت ذا عفوٍ عن العبد لم تزل تجود وتعفو منةً وتكرما


ولقي الشافعي ربه جل وعلا بعد هذه المناجاة الرقيقة التائبة الآيبة إلى الله عز وجل، فرحم الله الشافعي رحمة واسعة، وجزاه الله عنا وعن المسلمين والإسلام خير ما جزى صالحاً أو مصلحاً.

من تعصب للشافعي على خلاف السنة فقد خالف الشافعي
إن الشافعي _ رحمه الله _ بشر، يخطئ ويصيب، فكلٌ يؤخذ منه ويرد عليه إلا النبي صلى الله عليه وسلم، ولقد أبى الله جل وعلا أن يلبس ثوب العصمة إلا حبيبه المصطفى، فإلى كل متعصب لمذهب الإمام، وإلى كل متعصب للإمام نفسه، أقول له:

اعلم أنك قد خالفت إمامك، وخرجت على قواعد مذهب إمامك يوم أن تعصبت له، وتعصبت للمذهب مع مخالفة للدليل من القرآن والسنة الصحيحة،

فإن من أروع ما سطره الإمام الشافعي أقواله الخالدة التي يقول فيها: ما من أحدٍ إلا وتذهب عنه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أي: لا يعلمها، فمهما قلت من قول، أو أصلت من أصل ووضح فيه خلاف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقولي فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم هو قولي، وإني راجع عن قولي في حياتي وبعد مماتي.

وقال رضي الله عنه: [ إذا صح الحديث فهو مذهبي ]
وقال رضي الله عنه: إذا صح الحديث فاضربوا بقولي عرض الحائط،

وقال: لقد ألفت هذه الكتب ولم أقصر فيها، أي: اجتهدت فيها على قدر استطاعتي، ولم أقصر فيها إلا أنه وجب أن يكون فيها من الخطأ لأن الله تبارك وتعالى يقول: وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً [النساء:82]

فما وجدتم في كتبي من قول يخالف قول الله وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلموا أني راجع عن قولي في حياتي وبعد مماتي.

ذلكم هو الشافعي الإمام الذي يتبرأ من كل تعصب بغيض أعمى لقوله، مع أنه قد يكون خالف هذا الدليل الصحيح من القرآن والسنة الصحيحة.

فيا أيها العباد ! يا أبناء الصحوة خاصة! ويا أيها المسلمون عامة! عودٌ حميد إلى المعبود الكريم الحميد، إلى النبعين الصافيين الكريمين إلى القرآن والسنة الصحيحة، فإن الحق لا يعرف بالرجال، ولكن الرجال هم الذين يعرفون بالحق،
وكل واحد من الأئمة والشيوخ والعلماء يؤخذ من قوله ويرد عليه، فلا تنقادوا لأحد انقياداً أعمى، ولا تسلموا لكل أحد تسليماً كاملاً، فكل بشر على ظهر الأرض يصيب ويخطئ، وقد أبى الله إلا أن يلبس ثوب العصمة أحد إلا حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم، فكلٌ يؤخذ منه ويرد عليه إلا النبي صلى الله عليه وسلم، فعود إلى النبعين الصافيين الكريمين الذين قال النبي صلى الله عليه وسلم فيهما كما ورد في الحديث الذي رواه الإمام مالك في الموطأ ورواه الإمام الحاكم في المستدرك من حديث ابن عباس وأبي هريرة وحسن الحديث شيخنا الألباني في الصحيحة و صحيح الجامع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبداً، كتاب الله وسنتي) وفي لفظ أبي هريرة في مستدرك الحاكم : (وإنهما لن يفترقا حتى يردا الحوض عليَّ يوم القيامة).

فيا أيها العباد ! عودة إلى القرآن والسنة الصحيحة، والأقوال التي توافق السنة الصحيحة لأهل العلم والفضل، أما أن نتعصب لأحد بعينه، ولإمام بشخصه، وأن نأخذ كلامه على أنه تشريع لا يقبل المناقشة، ولا يقبل المداولة، ولا يقبل العرض على كتاب الله، وعلى سنة رسول الله، فهذا انقياد بغيض أعمى وتعصب بغيض ذميم، رده كل إمام من الأئمة المعتبرين، وقد سمعتم قولة الشافعي ، وقبلها قولة مالك ، وقبلها قولة أبي حنيفة : إذا صح الحديث فهو مذهبي.

أسأل الله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرد الأمة إليه رداً جميلاً، اللهم خذ بنواصينا إليك، اللهم ردنا إليك رداً جميلاً، اللهم أعز الإسلام وانصر المسلمين، اللهم أقر أعيننا بنصرة الإسلام والمسلمين، اللهم أصلح حكامنا، ووفق علماءنا، واستر فتياتنا، واستر نساءنا، واستر شبابنا برحمتك يا رب العالمين، اللهم من كان منا على طاعة فزده طاعة على طاعته، وتوفيقاً وتثبيتاً برحمتك يا رب العالمين، ومن كان منا على معصية فخذ بقلبه إليك ورده إليك رداً جميلاً يا أرحم الراحمين.

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين، اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سبباً لمن اهتدى.

أحبتي في الله! أكثروا من الصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا محمد كما أمرنا الله جل وعلا في محكم كتابه فقال: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56]. والحمد لله رب العالمين

الفقير الي الله عاشق الفردوس الاعلي والنظر الي الله وحبيب الحبيب ومصاحبة الانبياء والمرسلين والصديقين ومن سكان الجنة يارب يارب يارب انا والامة الاسلامية جميعا يارب

من كانت له ِقبَلي مظلمة فليقتص مني مادمت بينكم ،، قبل أن يحكم بيننا قصاص يوم القيامة



إن أصبت فمن الله ... وإن أخطات فمني والشيطان
سلام
-->
من مواضيع د-سلام


التعديل الأخير تم بواسطة الأديب عصام السنوسى ; 02-14-2010 الساعة 02:03 PM
د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2010, 12:34 AM   #2
فــًٍُُدًيٌتُ رٌوُحّ ٍ
....سُّاِكًـّـًنِه وسًّّـط ْ روحٍْــّـٍّے

 
الصورة الرمزية هــاويــ جــدة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: -
المشاركات: 9,954
معدل تقييم المستوى: 440882
هــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond reputeهــاويــ جــدة has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الإمام الشافعى

بارك الله فيك
__________________
لآ تنتظر من فاقد الشيْ يعطيه
. عُمر العزآ ما شآلته " صالة أفرآح " !
-->
من مواضيع هــاويــ جــدة

هــاويــ جــدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2010, 02:04 AM   #3
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية الانتهازي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: اين لا تستطيع الوصول
المشاركات: 912
معدل تقييم المستوى: 12
الانتهازي is on a distinguished road
افتراضي رد: الإمام الشافعى

رحمة الله على الشافعي وكل من ساهم
بعلمه في اعلاء كلمة الحق
يسلمووو على الموضوع
يعطيك العافية

__________________


مدينتي الحبيبة
-->
من مواضيع الانتهازي

الانتهازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2010, 08:53 AM   #4
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الإمام الشافعى

مشكور اخي على مرورك العطر

سلام
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من جواهر الامام الشافعي ..! نسيم الورد المنبر الحر 4 01-11-2010 10:35 PM


الساعة الآن 04:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir