منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2010, 04:27 PM   #1
*
-( عضو ذهبي )-
 
الصورة الرمزية *
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,205
معدل تقييم المستوى: 337354
* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute* has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي عندما تهزم من قبل الحياة ...



عندما يبدو الأفق مسدوداً أمامك.. مغلقاً برمته، يصبح الحديث مرتكزاً في داخلك عن كيفية فتح نفق داخل هذا الأفق!

يصبح الخيار الوحيد أمامك فتح هذا الانغلاق، أو حتى محاولة التفكير في اجتياز هذا النفق المسدود، لأن التفكير يعني معايشة إحساس ما سيؤول إليه الأمر مستقبلا!

في لحظة لا تتذكرها أغلقت كل المسارات أمامك، رغم أنها كانت جميعها مفتوحة!



حاصرك إحساس معها بمرارة اللحظة!

حملت الصورة قتامتها وكأنها هي الأصل لاستقرارها فجأة بكل ملامح الرتابة والملل والوجه الداكن!

عقم تفاصيل اللحظة أصبح طاغياً!

تحولت من دفة الانطلاق، إلى دفة الانغلاق، والأمل المسدود!

اعتقادك الخاطئ لم يعد قائماً!

تفكيرك العام في استمرارية عرض اللوحة تغير!



إحساس الفوز المستمر في الوقت ذاته وحتى خارج الوقت يبدو أنه أصبح في حكم المنتهي!

كل الفصول التي طبعت لحظاتها كما شئت، أو كما تخيلت، يبدو من العبث معاودة الوصول إليها!




لم تعد مسترخياً ومستمتعاً بما كان!

ولم تعد متأمناً على حملك للحظة طال أمد جمالها!

ولم يعد المدى المفتوح يغازلك لتتقدم بثقة داخل جنباته!






ثمة لحظة في الحياة قليلاً ما نستعد لها!

وثمة أزمنة مخبأة نادراً ما نفكر فيها!

وثمة لحظات تخصنا، لم تعثر علينا حتى اللحظة!

وثمة أزمنة نختص بها غابت عنا ربما للهروب المتواصل منها أو لعدم الرغبة في التفكير فيها!




ولذلك عندما تصل إلينا نعجز عن استقبالها، أو حتى احتضانها رغم أنها جزء أساسي من منظومة أيامنا!



السماء من فوقك

والفراغ داخلك

واللحظة القاسية، والمعتمة، والأفق المسدود حولك



فإلى أين أنت ذاهب؟

هل وصلت إلى نهاية المطاف؟

هل غادرت أحلامك التي طالما تدثرت بها، واستدنت زمناً غير زمنك لتعيش داخلها؟

هل عليك أن تستبدل كل ذلك؟

لكن بماذا؟




كارثة حصاد الأفق المسدود، لا يمكن أن تحل إلا عن طريقك أنت!

ولا يمكن أن يكسر أقفالها غيرك!

ولا يمكن لشخص آخر أن يتسلل داخلك ليبحث معك تفاصيل ما يجري في شرايينك!

تعودت أن لا تشتكي من الضربات إلا إذا غمرتك الدماء!



لكن لمن؟ لنفسك لتستطيع أن تعود أكثر قوة!



ما أكثر هزائم الحياة! ما أكثر ما تمنحه لنا من عنف فجأة!

وما أكثر ما فتتت داخلنا، وعصفت بقوة!

وما أكثر المدن التي نسفتها بعد أن عُمرت وأصبحت مأهولة بسكانها لكن هل هذه النهاية؟

هل هذا هو نهاية المطاف؟

هل هذا هو التحدي الوحيد الذي نزل على رأسك؟

هل هذا هو الأفق الوحيد المسدود؟





بلا شك هناك أفق مسدود في كل زمان، وفي كل مكان، وفي كل مداخلة حياة مع الآخر؟ لكن هل علينا أن نتوقف أمامه!!! ربما لا!!!




مما راق لي
__________________
.

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم


.
-->
من مواضيع *

* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2010, 04:44 PM   #2
| عضو مميز |
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: السعودية >>> الخبر
المشاركات: 1,585
معدل تقييم المستوى: 14
أشجااااااااااااااااان is on a distinguished road
افتراضي رد: عندما تهزم من قبل الحياة ...

في لحظة لا تتذكرها أغلقت كل المسارات أمامك....!!


للأسف لم تغب تلك الحظة المؤلمه عن مخيلتي....!!


يسلموووووووو يالغلا على الموضوع كلك ذوق...

لك حبي واحترامي...

شجوني...
-->
من مواضيع أشجااااااااااااااااان

أشجااااااااااااااااان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2010, 09:42 PM   #3
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: عندما تهزم من قبل الحياة ...

الابنة ميمو
بعد التحية

كما عهدتك موضوع مميز

اذكر هنا من اجمل ما كتب في تحدي صعاب الحياة





قصيدة ابا القاسم الشابي :



إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ

فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي

وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر
وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ

تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ

مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر
كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ

وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر
وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ

وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر
إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ

رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر
وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ

وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر
وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ

يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر
فَعَجَّتْ بِقَلْبِي دِمَاءُ الشَّبَـابِ

وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر
وَأَطْرَقْتُ ، أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُودِ

وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر
وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ :

"أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"
"أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ

وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر
وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ

وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر
هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَاةَ

وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر
فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُورِ

وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر
وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي الرَّؤُوم

لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـاةُ

مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!"
وفي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي الخَرِيفِ

مُثَقَّلَـةٍ بِالأََسَـى وَالضَّجَـر
سَكِرْتُ بِهَا مِنْ ضِياءِ النُّجُومِ

وَغَنَّيْتُ لِلْحُزْنِ حَتَّى سَكِـر
سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ

لِمَا أَذْبَلَتْـهُ رَبِيعَ العُمُـر؟
فَلَمْ تَتَكَلَّمْ شِفَـاهُ الظَّلامِ

وَلَمْ تَتَرَنَّـمْ عَذَارَى السَّحَر
وَقَالَ لِيَ الْغَـابُ في رِقَّـةٍ

مُحَبَّبـَةٍ مِثْلَ خَفْـقِ الْوَتَـر
يَجِيءُ الشِّتَاءُ ، شِتَاءُ الضَّبَابِ

شِتَاءُ الثُّلُوجِ ، شِتَاءُ الْمَطَـر
فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ الغُصُونِ

وَسِحْرُ الزُّهُورِ وَسِحْرُ الثَّمَر
وَسِحْرُ الْمَسَاءِ الشَّجِيِّ الوَدِيعِ

وَسِحْرُ الْمُرُوجِ الشَّهِيّ العَطِر
وَتَهْوِي الْغُصُونُ وَأَوْرَاقُـهَا

وَأَزْهَـارُ عَهْدٍ حَبِيبٍ نَضِـر
وَتَلْهُو بِهَا الرِّيحُ في كُلِّ وَادٍ

وَيَدْفنُـهَا السَّيْـلُ أنَّى عَـبَر
وَيَفْنَى الجَمِيعُ كَحُلْمٍ بَدِيـعٍ

تَأَلَّـقَ في مُهْجَـةٍ وَانْدَثَـر
وَتَبْقَى البُـذُورُ التي حُمِّلَـتْ

ذَخِيـرَةَ عُمْرٍ جَمِـيلٍ غَـبَر
وَذِكْرَى فُصُول، وَرُؤْيَا حَيَاةٍ

وَأَشْبَاح دُنْيَا تَلاشَتْ زُمَـر
مُعَانِقَـةً وَهْيَ تَحْـتَ الضَّبَابِ

وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ الْمَدَر
لَطِيفَ الحَيَـاةِ الذي لا يُمَـلُّ

وَقَلْبَ الرَّبِيعِ الشَّذِيِّ الخَضِر
وَحَالِمَـةً بِأَغَـانِـي الطُّيُـورِ

وَعِطْرِ الزُّهُورِ وَطَعْمِ الثَّمَـر
وَمَا هُـوَ إِلاَّ كَخَفْـقِ الجَنَاحِ

حَتَّـى نَمَا شَوْقُـهَا وَانْتَصَـر
فصدّعت الأرض من فوقـها

وأبصرت الكون عذب الصور
وجـاءَ الربيـعُ بأنغامـه

وأحلامـهِ وصِبـاهُ العطِـر
وقبلّـها قبـلاً في الشفـاه

تعيد الشباب الذي قد غبـر
وقالَ لَهَا : قد مُنحـتِ الحياةَ

وخُلّدتِ في نسلكِ الْمُدّخـر
وباركـكِ النـورُ فاستقبـلي

شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر
ومن تعبـدُ النـورَ أحلامـهُ

يباركهُ النـورُ أنّـى ظَهر
إليك الفضاء ، إليك الضيـاء

إليك الثرى الحالِمِ الْمُزْدَهِر
إليك الجمال الذي لا يبيـد

إليك الوجود الرحيب النضر
فميدي كما شئتِ فوق الحقول

بِحلو الثمار وغـض الزهـر
وناجي النسيم وناجي الغيـوم

وناجي النجوم وناجي القمـر
وناجـي الحيـاة وأشواقـها

وفتنـة هذا الوجـود الأغـر
وشف الدجى عن جمال عميقٍ

يشب الخيـال ويذكي الفكر
ومُدَّ عَلَى الْكَوْنِ سِحْرٌ غَرِيبٌ

يُصَـرِّفُهُ سَـاحِـرٌ مُقْـتَدِر
وَضَاءَتْ شُمُوعُ النُّجُومِ الوِضَاء

وَضَاعَ البَخُورُ ، بَخُورُ الزَّهَر
وَرَفْرَفَ رُوحٌ غَرِيبُ الجَمَالِ

بِأَجْنِحَـةٍ مِنْ ضِيَاءِ الْقَمَـر
وَرَنَّ نَشِيدُ الْحَيَاةِ الْمُقَـدَّسِ

في هَيْكَـلٍ حَالِمٍ قَدْ سُـحِر
وَأَعْلَنَ في الْكَوْنِ أَنَّ الطُّمُوحَ

لَهِيبُ الْحَيَـاةِ وَرُوحُ الظَّفَـر
إِذَا طَمَحَتْ لِلْحَيَاةِ النُّفُوسُ

فَلا بُدَّ أَنْ يَسْتَجِيبَ الْقَـدَرْ
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 05:54 PM   #4
انــآآ غ.ـــير ღ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: في قــلب يح.ــبني
المشاركات: 106
معدل تقييم المستوى: 0
{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute{ƒǾƒǾ} has a reputation beyond repute
افتراضي رد: عندما تهزم من قبل الحياة ...

يعــــــــــــــــطيك ااالففف عاااافيه
__________________
استفر الله واتوب اليـــه .استغفر الله العظيم لذنبي وللمؤمنين

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو ع كل شي قدير

^
^
^
^
-->
من مواضيع {ƒǾƒǾ}

{ƒǾƒǾ} غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من دروس الحياة عـــ عنادي ــاجبني خواطر و قصائد 8 03-31-2009 04:12 PM


الساعة الآن 12:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir