منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-17-2010, 02:23 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
عطية زاهدة is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي الهم والبرهان في قصة يوسف، عليه السلام

مع الرأي الصحيح في "همِّ" النبيّ الصبيح


********


"همُّ يوسفَ"، عليه السلامُ، قد كان تهديداً!

عطية زاهدة

توطئة:
يا أيُّها الطيّبُ الكريمُ، إنك لَتعلم قولَ الله تعالى في قصة يوسف، عليه السلام: "ولقدْ همَّتْ بهِ وهمَّ بها لَوْلا أنْ رأى بُرهانَ ربِّهِ كذلكَ لِنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ إنَّهُ مِن عبادِنا المُخْلَصينَ"، ولنْ تجدَ لكَ أبداً دليلاً على أنَّ المفسِّرينَ قدْ تجادلوا جدالاً حامياً في شيءٍ منَ القرآنِ الكريمِ يفوقُ مُجادَلَتَهم الحاميةَ في أمرِ الهمِّ المذكورِ في الآيةِ عاليةِ الذكرِ؛ فالاختلافات بين المفسرين في شِأنه تشكل "أمَّ المعارك" في ميدان التفسير، حتّى كادَ بعضُهم بسببها يأخُذُ بعضاً أخذاً وَبيلاً: تكفيراً، أوْ تفسيقاً، أو تجهيلاً، أو ترذيلاً.
وإنّكَ لَتعلمُ أيضاً أنَّ المفسِّرينَ طُرّاً قدِ احتاروا في "الهمِّ"، وفي "البرهانِ" أيضاً. وقدْ جاءَ هذا البحث، والفضل لله تعالى وحده، آملاً أن يوقفَ الاحتيارَ، ليسَ باختيارِ قولٍ ممّا قالوا في "الهمِّ"، وانتقاءِ رأيٍ ممّا رأوْا في "البُرهان"، بلْ منَ استخراجِ الحلِّ السديدِ لكلٍّ منهما، من خلال تفكُّرٍ عميقٍ، وتدبُّرٍ دقيقٍ.


المنطلَقات والممهِّدات


أولاً - المنطلَقات:
1) لقد حصلَ صرْفان عن يوسف متعلّقان بالسوء والفحشاء، وهما:
أ‌- صرفٌ للسوء والفحشاء نفسيْهما، أي صرفه الله تعالى عن مقدّمات الزنا، وعن الزنا نفسه؛ إذ استعاذ به فأعاذه.
ب‌- وصرفٌ للتهمــــــــــــــة بإرادة السوء والفحشاء، أي صرف الله تعالى عنه الاتهام الذي اتهمته به امرأة العزيز بأنه أراد بها السوء والفحشاء.
2) يوجد في حدث امرأة العزيز مع يوسف، عليه السلام، ثلاثة مواقف، وهي:
أ‌- موقف ما قبل الاستعصام، أي موقف المراودة وانتهائها باستعصام يوسف، عليه السلام: "وراودته التي هو في بيتِها عن نفسِه وغلّقتِ الأبوابَ وقالتْ هيْتَ لكَ قالَ معاذَ اللهِ إنّه ربّي أحسنَ مثوايَ إنه لا يفلحُ الظالمونَ".
وأسمّي هذا الموقف: موقف التقاوم.
ب‌- موقف بين ما بعد الاستعصام، وبين بدء استباق الباب لفتحه للعزيز: "ولقدْ همَّتْ بهِ وهمَّ بها لولا أنْ رأى بُرهانَ ربِّهِ كذلكَ لِنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ إنَّهُ مِنْ عبادِنا المُخْلَصينَ".
وأسمّي هذا الموقفَ: موقف التَّهامُم.
ت‌- موقف ما بعد فتح الباب للعزيز: "واستبقا البابَ وقدَّتْ قميصَهُ منْ دُبُرٍ وألفيا سيّدَها لدى البابِ قالتْ: ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِكَ سوءاً إلّا أنْ يُسجَنَ أوْ عذابٌ أليمٌ؟.. قالَ: هيَ راودْتني عنْ نفسي. وشهدَ شاهدٌ منْ أهلِها إنْ كانَ قميصُهُ قُدَّ منْ قُبُلٍ فصدقتْ وهوَ منَ الكاذبينَ وإنْ كانَ قميصُهُ قُدَّ منْ دُبُرٍٍ فكذبتْ وهوَ منَ الصادقينَ. فلمّا رأى قميصَهُ قُدَّ منْ دُبُرٍ قالَ: إنَّهُ مِنْ كيْدِكنُّ إنَّ كيدَكُنَّ عظيمٌ. يوسُفُ، أعرضْ عن هذا واستغفري لذنبِكِ؛ إنَّكِ كنتِ منَ الخاطئينَ".
وأسمّي هذا الموقف: موقف التخاصم.
3) يجب التركيز والتأكيد على أن قولَ الله تعالى: "ولقد همّتْ به وهمَّ بها"، يتعلّّقُ بالموقف الثاني،أي موقف بين ما بعد الاستعصام، وبين بدء استباق الباب لفتحه للعزيز، ولا يتعلّقُ بما قبل الاستعصام. وإن لم نأخذ بهذا الاعتبار، فسيظلُّ "الهمَّان"، أو "الهمَّتان"، في قصة يوسف، عليه السلام، مهموماً بهما المفسرون إلى يوم الدين.

ثانياً- الممهِّدات:
1- قد حدثنا القرآن المجيد أن السوء والفحشاء، بمعنى: مقدمات الزنا من لمس وتقبيل وما إلى ذلك، والمواقعة الجنسيّة نفسها، كانا قد صُرِفا عن يوسف، عليه السلام؛ إذ استعصم مستعيذاً بالله تعالى: "وراودتْه التي هوَ في بيتِها عن نفسِهِ وغلّقتِ الأبوابَ وقالتْ: هيْتَ لكَ قالَ: معاذَ اللهِ؛ إنّهُ ربّي أحسنَ مثوايَ؛ إنّهُ لا يفلحُ الظالمونَ". فهذا هو الموقف الأول، أو الجولة الأولى.
وبهذا فقد تقرر صرف السوء والفحشاء عنه، فما لمس، ولا لامَس، ولا لابَس. وما دام يوسف قد استعصم مستعيذاً بالله تعالى، فليس هناك لِما همَّ به، أيْ من بعدِ الاستعصام، أيُّ ارتباط بأيِّ أمرٍ يمكن أن يكون فيه مساس بعرضه، عليه السلام؛ إذ إن هذا الهمَّ قد جاء بعد استعاذته بالله تعالى. ولا ريْبَ أن الله تعالى قد أعاذه، وعصمه يومئذٍ منها، وحالت رحمته بينه وبين وساوس الشيطان.
2- إذاً، فما الذي صُرِفَ عنه في قول الله تعالى: "كذلكَ لنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ إنّهُ مِن عبادِنا المُخلَصينَ"؟
الذي صُرفَ عنه هنا هو التهمــــــــــــــة بإرادة السوء والفحشاء بامرأة العزيز، هذه التهمة هي التي صرفها الله عنه بأن رأى برهان ربّهِ، وهي التهمة التي قد جاءت في قول امرأة العزيز: "ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِكَ سوءاً إلّا أنْ يُسجنَ أوْ عذابٌ أليمٌ"؛ إذ إن قولَها هذا هو تلك التهمة. فالصرف المراد في :"لنصرفَ عنه السوءَ والفحشاءَ"، هو الصرف لما همّتْ به، هو صرف لما هددته به من السبق إلى العزيز لاتهامه عنده بالسوء والفحشاء.
3- ومن حقّنا أن نأخذ الواو في "ولقد" من قول الله تعالى: "ولقد همّت به وهمَّ بها"، أن نأخذها بأنها تفيد الترتيب. وهذا الوجه يجب أن لا نهمله.
4- ومن خلال أنَّ هذه الواو العاطفة في "ولقد"، هي واوٌ مفيدةٌ للترتيب، فإن الهمَّ يكون تابعاً أو مشكّلاً لموقف جديدٍ حاصلٍ من بعد موقف مراودة امرأة العزيز ليوسف، ومن بعد الاستعصام الذي حصل منه، عليه السلام.
5- وماذا حصل من بعد أن أفلت يوسف، عليه السلام، من الوقوع في السوء والفحشاء، أي بعد أن استعصمَ؟.. حصل موقف جديد، هو موقف التهديد، تهديد له من امرأة العزيز مبادأةً، وتهديد منه لها مجاوبةً.
6- فهل في القرآن المجيد ما يفيد أن "الهمَّ" هو التهديد؟..
نعم، ومن أجل أن نبيّن أن معنى "همّت به" هو: هدّدته وتوعّدتْه، وأن "همَّ بها" معناه أيضاً: هدّدها وتوعّدها، يجب أن نستعرض ما جاء من هذا الفعل ومشتقاته في القرآن المجيد، وهو آتٍ ضمن اللزوم، بعد سطور معدوداتٍ.
وباختصارٍ، كانَ حدثُ امرأةِ العزيزِ معَ يوسُفَ منْ ثلاث جولات، أو ثلاثة مواقف.
لقد كانَ هناكَ موقف المراودةِ، وكانَ هناكَ موقفٌ ثانٍ بعدَ انتهائِها من خلال استعصامِ يوسفَ، وموقف ثالثٌ حين وصل العزيز وألْفياه لدى الباب. إذاً، فالقرآنُ الكريمُ يتحدّثُ عنْ موقفٍ قبلَ الاستعصامِ، وموقفٍ بعدَ الاستعصامِ من قبل مجيء العزيز، وموقف حين وصل العزيز. ومن هنا، فالهمُّ في ترجيحي، بلْ في اقتناعي، يتعلّقُ بموقفِ ما بعدَ الاستعصامِ، أي بما قبل استباق الباب لفتحه للعزيز، ولا يتعلّقُ بالموقف قبل الاستعصام.
وبعدَ أنِ استعصمَ يوسُفُ همّتْ بهِ امرأةُ العزيزِ لتسبقَهُ إلى سيّدِها حينَما يجيءُ، ولتفضحَهُ عندَهُ، ولتشيَ بهِ أنَّهُ أرادَ أنْ يجعلَها مُكْحُلةً لمِرْوَدِهِ، وقفلاً لمفتاحِهِ. وهمَّ يوسُفُ بها ليسبقَها إلى العزيزِ في لحظةِ وصولِهِ، ليخبرَهُ أنَّها قد راودتْهُ عنْ نفسِهِ.
وحصولُ الاستباقِ "واستبقا البابَ" هوَ نفسُهُ دليلُ أنَّهُ قدْ سبَقَهُ تهديدٌ بالسبقِ، فهو استباق للباب جاء تنفيذاً لما هدّدَ به كلٌّ منهما الآخرَ، أيْ أنَّ كلَّ واحدٍ منهما كانَ قدْ تهدَّدَ الآخرَ أنْ يسبقَهُ إلى العزيزِ عندَ وصولِهِ البيتَ ليتهمَه لديْه، وأنه قد أخذ أهبتَه ليسارع إلى الباب حينما يقدم العزيز من دوامه الرسميّ، فيكون هو البادئَ بالوشاية والشكاية.


الهـــمُّ في سُطورٍ وسطورٍ!


قالَ اللهُ تعالى: "ولقدْ همّتْ بهِ وهمَّ بها لوْلا أنْ رأى برهانَ ربِّهِ". وفي تفسيرِ هذا الهمِّ ثارتِ اختلافاتٌ بينَ المفسّرينَ، وصلتْ ببعضِهم أنِ كفّرً بعضاً آخرين لآرائِهم في همِّ يوسُفَ، بما ادَّعوهُ عليهِ منْ أنَّهُ قدْ حلَّ تِكّةَ السروالِ بعدَ أنِ استلقتِ امرأةُ العزيزِ على سريرِها، وقعدَ منها مقعدَ مَنْ يريدُ جعلَ المِرْوَدِ في المُكْحُلةِ. وقدْ تعجبُ عجباً كُبّاراً إذا ما علمتَ أنَّ القولَ بحلِّ التكّةِ، في بعض أمهات التفاسير، منسوبٌ لابنِ عبّاسٍ، وعلماءَ كبارٍ مثلِ مجاهدٍ، وسعيدِ بنِ جُبيْرٍ. وكلٌّ – عندي – في ذلكَ ممن لم يحالفِ الصوابُ رأيَه.
ولمْ يقفْ ولا أيُّ مفسِّرٍ، منْ قبلِ هذا البحث، على جليّةِ ذلك الهمِّ؛ إذْ إنهم جميعاً قد ربطوه بالمراودةِ، أيْ بما قبلَ الاستعصامِ، وكانَ هذا الربطُ هوَ سببَ الابتعادِ بهمْ عنِ الصحيحِ الصحيحِ؛ إذ إنه قد جعلهم يدورون في حلقةٍ مفرغةٍ، كالباسط كفّيْه إلى الماء ليبلغَ فاه، أو كالذي يطارد إوزاً برّيّاً، مثَلهم في ذلك كمثَلِ امرأة العزيز راودت يوسف عن نفسه، وإنَّ يوسفَ لَحصنٌ حصينٌ لو كانت من الراشدين. وما الصحيحُ الصحيحُ إلّا أنَّ ذلكَ الهمَّ مرتبطٌ بما بعدَ الاستعصامِ، أيْ هوَ يخصُّ موقفاً تالياً للاستعصامِ، وأنَّ هذا الهمَّ يحملُ معنى التهديدِ والوعيدِ. فهل في القرآن الكريم ما يؤيّد أن التهديد والوعيد من معاني الهمِّ؟ نعم، فإليك ذلك:
1- "وهمّتْ كلُّ أمّةٍ برسولِهم ليأخذوهُ" (غافر- 5)؛ فما مِنْ قومٍ إلّا قدْ قالوا للرُّسُلِ مهدِّدينَ لهم: "لَنُخرِجَنَّكم منْ أرضِنا أوْ لتعودُنَّ في ملّتِنا" (إبراهيم - 13)؛ إذ إن همَّهم بهم لم يكن وساوس نفسٍ أو أحاديثها، بل كان قولاً صريحاً يهدّدهم على رؤوس الأشهاد.
2- وقد هدّدَ أهلُ مدينَ أخاهم شعيباً إذ: "قالَ الملأُ الذينَ استكبروا من قومِهِ: لَنُخرجنَّكَ يا شعيبُ والذين آمنوا معكَ من قريتِنا أو لتعودُنَّ في ملتِنا، قالَ: أوَلوْ كنّا كارهينَ؟!" (الأعراف:88)، فهذا التهديدُ هوَ الهمُّ الذي همَّه قومُ شعيب بشعيب، وبالذين آمنوا معه.
3- ولقدْ قصَّ عليْنا القرآنُ الكريمُ كيفَ أنَّ المنافقينَ في عهدِ الرسولِ، عليهِ السلامُ، وعلى رأسِهم عبدُ اللهِ بنُ أبي سلول، قدْ كانوا: "يحلفونَ باللهِ ما قالوا، ولقد قالوا كلمةَ الكفرِ بعدَ إسلامِهم وهمّوا بما لم ينالوا.." (التوبة - 74)؛ فالأمرُ المقصودُ بالهمِّ هنا ليسَ من خواطر النفسِ بل هوَ قولٌ صرّحوا بهِ وأسمعوهُ لغيرِهم، أيْ أنّهم قد همّوا بإخراجِ الرسولِ، أيْ تهدّدوا وتوعّدوا بإخراجِ الرسول منَ المدينة في قولٍ صريحٍ، وهو: "يقولونَ: لَئنْ رجعْنا إلى المدينةِ لَيُخْرِجَنَّ الأعزُّ منها الأذلَّ" (المنافقون – 8). وما من ريْبٍ أن هذا تهديد صريح مشفوع بالقسم.
4- وقدْ سبقَ أنْ هدّدتْ قريشٌ الرسولَ، عليْهِ السلامُ، بالإخراجِ من مكّةَ قبلَ الهجرةِ: "وإذْ يمكرُ بكَ الذينَ كفروا ليثبتوكَ أو يقتلوكَ أو يخرجوكَ، ويمكرونَ ويمكرُ اللهُ، واللهُ خيرُ الماكرينَ" (الأنفال: 30)؛:"ألا تقاتلونَ قوماً نكثوا أيْمانَهم وهمّوا بإخراجِ الرسولِ وهمْ بدأوكم أوّلَ مرّة... " (سورة التوبة: 13)، فقد هدّدَت قريشٌ أن تُخرجَ الرسولَ من مكةَ لو جاءَ منَ المدينةِ وحاول دخولَها للحجِّ أو العمرةِ؛ إذ لم يكن ذلك حديثاً في النفس، بل كان وعيداً وتهديداً، جهاراً نهاراً. وقدْ بيّنَ الرسولُ، عليْهِ السلامُ، قبلَ الهجرةِ، أنَّ قومَهُ لا بدَّ مُخرجونَهُ منْها كما أخرجَ كلُّ قومٍ رسولَهم، وهذا ما يدلُّ على أنَّ الهمَّ الذي همّتْ بها كلُّ أمّةٍ برسولِها ليسَ خواطرَ نفسٍ، بلْ إنّه تهديدٌ صريحٌ، وتوعُّدٌ شديدٌ، وربَّما معَ قَسَمٍ في تعقيدٍ وتأكيدٍ: "لَنُخْرِجنَّكم". ولا ريْبَ أنَّ قولهم: "لَنُخْرِجنَّكم"، هو تهديدٌ مشدّدٌ، ووعيدٌ مؤكّدٌّ.


وماذا في المعاجم عن الهمِّ؟


قد بات واضحاً أن القرآن الكريم يؤيّد أن التهديد هوَ واحدٌ من معاني الهمَّ. فهل في لسان العرب ما يُحمّلُ الهمَّ "تهديداً"؟ هل في المعاجم ما يعزّزُ أن أحد معاني الهمِّ هو التهديد؟
قال ابن منظور في "لسان العرب": همَّ بالشيءِ يهُمُّ همّاً: نواه وأرادَه وعزمَ عليه.
فالهمُّ هو العزم على الشيءِ، أي عقد النيّةِ على فعلٍ، أو وضعُ أمرٍ في البالِ على إرادةِ فعلِه. فهل التهديد هو عزمٌ على شيءٍ؟ هل التهديد هو وضع أمرٍ في البالِ على إرادة فعله؟
نعم، إن التهديدَ هو عزمٌ على فعل شيءٍ، بل هو الإعلان أو التفوّه عن إرادة شيءٍ، مع العزم عليه على سبيل الوعيد والتخويف. ومن هنا، فالتهديد بهذا، هو معنىً من معاني الهمِّ.
وحتّى في اللغة الدارجة نجد أن الهمَّ يأتي بمعنى التهديد؛ وذلك كما هو في قول أحدِنا: سمعتُ فلاناً يتهمّمُ على فلان، أي يتهدّد عليه ويتوعّده. ومن ذلك أيضاً: تركت فلاناً يتهمّمُ بفلان، أو: تركت كلَّ واحدٍ وهو يتهمّمُ بالآخر. ونقول، مثلاً، عن حال أناس بينهم شجار وتبادل تهديدات: سمعناهم يتهاممون.
وعلاوة على ما سبق، فإن الهمَّ في استعمال العرب يحمل معنى التصويت، أي إطلاق الصوت على زمجرة، أو كأن فيه دويّاً. ومن هنا، فإن "ولقد همّت به وهمَّ بها"، هو أنها قد صوّتّت به، صوّتـتْ فيه، صرّختْ عليه، وإنَّ "همَّ بها" هو أيضاً أنّ يوسفَ، عليه السلام، قد صوّتّ بها، صوّت فيها، صرّخَ عليها. والهديد في العربية هو الصوت، وهو الوعيد أيضاً. ومن هنا، فإن التهديد هو التصويت، أو إطلاق الوعيد، أي التصويت بالوعيد. وعلى هذا، فمن الممكن اعتبار أنَّ الهمَّ قد يأتي في بعض الاستعمالات مرادفاً للتهديد؛ إذ كلاهما يحمل معنى التصويت، وكلاهما يُستعمل في حقِّ الرعد تعبيراً عن دَويِّه.
ولا ريْبَ أنَّ التصويت المتبادل، أو التصريخ المتبادلَ، وبخاصّةٍ في حالة الشجار، هو في المألوف تهديدٌ ووعيد. وليس بعيداً أن يكون ذلك هو ما أجاءَ بالعزيز في غير موعده الرتيب؛ إذ ربما سمع حارسُ القصر بالهمهمةِ؛ إذ كانت الأبواب والنوافذ مغلّقةً، فسارع إلى سيّده، وربما كان مكتب الأخير غيرَ بعيد، فسارع إليه يخبره بحدوث أصواتٍ غير عاديّةٍ داخل بيته، فجاء ولمّا تنته التهديداتُ، فهمهم في نفسها ما همهمَ، وقرع البابَ فقرع سمعَه كلامٌ كذّابٌ: "ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِكِ سوءاً"؟!.


التهديدات المتبادلة بعد استعصام يوسف


ومع أن العائب هائبٌ بالطبع، إلّا أن أسلوبَ التهديدِ بفضحِ البريءِ بالصراخِ المصطنعِ، وما إلى ذلكَ، هوَ حيلةٌ تلجأُ إليْها النسوانُ لاضطرارِ مَنْ يراودْنَهُ محصوراً، مغلّقةً عليه الأبواب، لاضطراره إلى تلبيةِ ما يُرِدْنَ في محاولة أخيرة ترمي فيها إحداهنّ بآخر سهم في جعبِتِها، فإنْ لمْ يكنِ الذي يراودنَه يقتربُ رَغَباً في الجنسِ والسفاحِ، فربّما ينجذبُ قسراً، رَهَباً منَ الحبْسِ والانفضاحِ. ولكنَّ يوسُفَ لم يكن لِيأبَهَ لكلامِ امرأة العزيز بوعيده وتهديده، ولا يخضعُ لها، بلْ كان يُشعرُها، ردّاً عليْها، متهدّداً بأنَّهُ هوَ الذي سيفضحُها للعزيزِ، ويقصُّ عليْهِ حقيقةَ ما حدثَ. أجلْ، انتهتِ المراودةُ، ووصلَ الحالُ بيوسُفَ إلى الاستعصامِ، وهنا أخذَ كلٌّ منهما يهمُّ بالآخرِ مُنذراً بالانتقامِ، أيْ يتهدَّدُهُ ويتوعَّدُهُ وهوَ مَغيظٌ، إضماراً لأشياءَ، وإظهاراً لأشياءَ، من خلال التهديد بالسبقِ إلى العزيزِ حينَ قدومِهِ، والوشايةِ بهِ، وفضحِهِ عندَهُ.
وكما نقولُ في العاميّةِ: هيَ قدْ "تحلَّفتْ لهُ"، أيْ تهدّدتْهُ وتوعّدتْه أنْ تسبقَهُ إلى العزيزِ للوشاية به أنه قد أرادها بالسوء والفحشاء، يظنّها بغيّاً.
وهوَ قدْ "تحلَّفَ لها"، أيْ تَهدَّدَها وتوعّدها بالسبقِ إلى العزيزِ، وأنْ يقولَ لهُ: إنها قد راودته عن نفسه تريده أن يقضيَ لها وطراً جنسيّاً.
ومنْ هنا أدخلَ كلٌّ منهما في نفسِهِ وجوبَ سبقِ الآخرِ، مهدِّداً لهُ أنْ يشيَ بهِ ويفضَحَهُ، أيْ متوعّداً لهُ بالاتِّهامِ لهُ لدى العزيزِ نفسِهِ.
وكما سبق، فالذهابُ إلى التهديدِ معنىً للهمِّ، يجدُ لهُ مؤيّداتٍ منَ القرآنِ الكريمِ: "وهمَّتْ كلُّ أُمَّةٍ برسولِهم لِيأخذوهُ" (غافر: 5)، توعّدوا وتهدّدوا، جِهاراً وإسراراً، أنْ يأخُذوهُ بالعذابِ أوِ الرجمِ أوِ النفيِ. وما منْ قومٍ إلّا تهدَّدوا الرُّسلَ مُقسمينَ أنْ ُيخرجوهُم منْ بينِهم: "وقالَ الذينَ كفروا لِرُسُلِهم لَنُخْرِجَنَّكُمْ منْ أرضِنا أوْ لَتعودُنَّ في ملّتِنا فأوحى إليْهم ربُّهم لَنُهلِكنَّ الظالِمينَ" (إبراهيم: 13). والنصُّ الكريمُ منَْ "سورةِ غافر" يساعدُنا للتذكيرِ بالوجهِ الثاني الممكنِ أنْ نفهمَ بهِ الهمَّ على أساسِ أنَّهُ يتعلَّقُ بموقفِ ما بعدَ الاستعصامِ، أيْ يمكنُ أنْ نفهمَ: "ولقدْ همّتْ بهِ وهمَّ بها لوْلا أنْ رأى برهانَ ربِّهِ" هكذا: {ولقدْ هددّتْهُ وتوعّدَتْهُ بالسبقِ للوشايةِ بهِ لزوجِها، وفي مقابلِ ذلكَ، فإنَّ يوسفَ نفسَه قدْ تَهدَّدَها وتوعَّدَها أنْ يسبقَها، وأنْ يشيَ بها لسيّدِهِ، ولكنْ كانت هي التي سبقته بالشكاية والوشاية إليه، ولوْلا أنْ رأى يوسُفُ برهانَ ربِّه لَكانَ هو الذي سبقََ بهما إليه}.
وبعبارات أخرى: {ولقدْ هددّتْهُ وتوعّدَتْهُ أن تسبقه إلى العزيز زوجِها حينَ قدومِهِ، لتتهمه عنده بأنه أراد بها السوءَ والفحشاءَ، وهوَ الآخرُ قد ردَّ عليها فتَهدَّدَها وتوعَّدَها أنْ يسبقَها إليه، وأنْ يشيَ بها بأنها راودته عن نفسِهِ. ولكنها هي التي سبقته إلى الاتهام مُمضيةً تهديدَها: "قالتْ: ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِكَ سوءاً إلّا أنْ يُسجَنَ أوْ عذابٌ أليمٌ؟!"، ولولا أنَّ يوسف قد رأى برهان ربِّه لَكان هو الأسبقَ منها إلى العزيز بالوشاية والشكاية تنفيذاً لتهديده:"قالَ:هيَ راودتْني عنْ نفسي"}. فكلٌّ منهما قد نفّذَ تهديدَه، ولكنها كانت هيَ الأسبقَ منه في القولِ إلى العزيز، وذلك لسبب أنّ يوسفَ، عليه السلام، كان قد رأى برهانَ ربّه، ممّا جعله يعطيها الفرصةَ لسبقِه بذلك القول.
لقدْ همّتْ هيَ بيوسُفَ، أيْ أخذتْ تهدِّدُهُ لتسبقَهُ، ولتقولَ للعزيز زوجِها قولَها المتَّهمَ لهُ بالسوءِ، وقد همَّ هوَ الآخرُ بها، أيْ أخذَ يتهدَّدُها ليسبقَها، وليقولَ للعزيزِ سيّده: إنَّها قد راودتْهُ عنْ نفسِهِ.
هي هددته أن تتهمه عند العزيز، لكن بماذا هددته؟
لقد هدّدته بالسجن أو العذاب الأليم، وهو ما طلبته من سيّدها عقوبة له: " قالتْ: ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِكَ سوءاً إلّا أنْ يُسجَنَ أوْ عذابٌ أليمٌ"، وهو التهديد نفسه الذي قالته لاحقاً أمام النسوة اللاتي قطعن أيديّهن يومَ المتّكأِ، وعلى مسمع من يوسف نفسِه: "ولئنْ لمْ يفعلْ ما آمُرُهُ لَيُسجَنَنَّ ولَيكوناً منَ الصاغرينَ". ومن الواضح أنها قد هدّدتْه من أجل أن يرضخ لتلبية مجامعتها، وكأنّي بها تقول له: ولئن لم تفعل ما آمرك به من جماعي لأقولّن للعزيز: إنك حاولت اغتصابي فاستعصمتُ، ولأجعلنَّه يسجنك ويعذبك عذاباً أليماً.
وقد يكونُ مفيداً في سياقِ تكريرِ الحديثِ عن الهمِّ، أنْ نستشهدَ ببيتٍ منَ الشعرِ يقولُ فيهِ عُمَيْرُ البرجميُّ، حينَما داسَ في بطنِ الخليفةِ المقتولِ عثمانِ بنِ عفّانَ وكسرَ ضلعَهُ:

همَمْتُ ولمْ أفعلْ وكـِدْتُ، وليْتَني تركتُ على عثمانَ تبكي حلائلُهُ


فمنَ الواضحِ أنَّ هذا الأحمقَ الأثيمَ كانَ قدْ تهدَّدَ بأنْ يقتلَ الخليفةَ الراشدَ عثمانَ بنَ عفّانَ، رضي الله تعالى عنه، وكادَ يقتلُهُ لولا أنَّ غيرَهُ قدْ سبقَهُ إلى تلك الجريمةِ النكراء.

آراء المفسرين في الهمّ


1- انطلاقاً منْ تفسيرِ الهمِّ على أنَّهُ منَ العزمِ على الفعلِ دونَ تحقيقِهِ، ذهبَ بعض المفسرين إلى أنَّ امرأة العزيز قدْ نزعتْ ثيابَها وقعدتْ ليوسف، عليه السلام، مستلقيةً مقعدَ الزوجةِ لزوْجِها تقولُ لهُ: "هيْتَ لكَ"، وأنَّهُ هوَ قد أخذَ في الاستجابَةِ، وحلَّ تكّةَ سروالِهِ، وقعد منها مقعدَ الزوجِ لِزوْجتِهِ من أجل المجيء بأطفاله.
2- وأيضاً انطلاقاً منْ تفسيرِ الهمِّ على أنَّهُ منَ العزمِ على الفعلِ دونَ تحقيقِهِ، ذهبَ آخرونَ إلى أنَّها هيَ قدْ همّتْ بهِ لتقتلَهُ، وأنَّهُ هو قدْ همَّ بها ليقتُلَها.
3- ومن المنطلق السابق أيضاً، فقد فسّرَ بعضُهمُ الهمَّ المذكورَ بأنَّهُ منْ حديثِ النفسِ والخواطرِ التي تخطرُ على البالِ، أوْ منْ ميْلِ الطباعِ البشريّةِ لحبِّ الشهواتِ من النساء.
4) همُّها هيَ بهِ كانَ عزماً معَ الإصرارِ على فعلِ الفاحشةِ، وهمُّهُ هوَ بها كانَ خاطراً دونَ إصرارٍ.
5) وفي تفسير الجلاليْن: قصدت إلى جماعه، وقصد إلى جماعها.
6) مالتْ إليْهِ وطمعتْ فيهِ وهمّتْ بمخالطتِهِ، ومالَ إليْها وطمعَ فيها وهمَّ بمخالطتِها، وذلكَ بمُقتضى الطبيعةِ البشريّةِ والجبِلَّةِ الخلْقيّةِ.
7) أخذت تجذبُهُ إليْها، وأخذ يدفعُها ويبعدُها عنهُ.
8) أخذت تضربُ، وأخذ يهرب.
9) شرعَ في الهربِ منها يريدُ الخُروجَ من البابِ، فقامتْ هيَ تجري لِلْإمساكِ بهِ منَ الثيابِ.
10) المقصودُ منَ الهمِّ في حقِّ يوسُفَ ليسَ حصولَ فعلِ الهمِّ منهُ، بلْ مقاربتُهُ.
11) تمنته عشيقاً، وتمنّاها زوجة.
12) وذهبَ عددٌ منَ المفسرينَ إلى عدمِ وقوعِ أيِّ همٍّ منْ يوسُفَ البتّةَ، معتبرين أنَّ هناكَ تقديماً وتأخيراً وحُذوفاً، أيْ إنَّ هؤلاءِ النفرَ قدْ فهموا قولَ اللهِ تعالى: "ولقدْ همّتْ بهِ وهمَّ بها لولا أنْ رأى برهانَ ربِّهِ كذلكَ لنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ" - فهموهُ - هكذا: (ولقدْ همّتْ بهِ ولوْلا أنْ رأى برهانَ ربِّهِ لَهَـمَّ بها كذلكَ لنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ)؛ وقدْ لجأوا إلى هذا انطلاقاً منَ اعتبارِ أنَّ "لوْلا" هيَ حرفُ امتناعٍ للوُجودِ، أيْ أنَّ الهمَّ منْ يوسُفَ قدِ امتنعَ لوجودِ البرهانِ.


رأيٌ ليس للاعتماد


ولوْ أنّني كنت أعتبرُ أنَّ الهمَّ مرتبط بجولة ما قبل الاستعصام، وكنت لا آخذ بالسياق والقرائن، فإنني كنتُ سأضيف إلى هذه القائمة رأياً جديداً متّكئاً على معنى من معاني الهمِّ غفل عنه المفسرون. فما هو ذلك المعنى؟
هو أن الهمَّ في لغتنا العربية يأتي بمعنى: التسييل، أو الإسالة. وإن لم تكن لي في هذا من المصدّقين، فاستشر ابن منظور، أو من شئتَ من المعجميّين.
ويجب أن نتذكّر أن يوسف، عليه السلام، لم يكن يوم المراودة نبيّاً، أي كان حينَئذٍ بشراً غيرَ معصوم. ومن هنا، فإنه نتيجة المراودة والإغراءات والإثارات، ربما تأثّر قليلاً فسال مذيُه، أي إنه قد سيّلَ، أو أمذى بسببِها؛ إذ ليس مستبعَداً أنها ربما فاجأته عاريةً مبْرِزة قد تعطّرت وأخذتْ زينتَها كأنها العروس ليلة زفافها. وأمّا هي، امرأة العزيز، فقد كانت ثائرةً فائرةً جنسيّاً فحصل عندها تسييل من قبلِه، أي قد أمذتْ بسببه، وربّما بمجرّد التفكير فيه. وانطلاقُ المذْيِ من الرجل أمام المغريات الجنسيّةِ هو أمرٌ جِبِلّيٌ، هو فعل انعكاسيٌّ، وهو في الغالب انطلاقٌ غيرُ إراديّ. وأمّا القولُ: إن الحال قد وصل به إلى حلِّ التكِّةِ، وقعد منها مقعد الرجل من زوجته، فما هو بقول رشيد. وعلى كلِّ حالٍ، فلئن كان يوسف في منظر جمالِه كأنه ملَكٌ، إلّا أنه كان جسداً يرى النساء: "وإنْ لم تصرفْ عنّي كيْدَهنَّ أصبُ إليْهنَّ وأكنْ منَ الجاهلينَ"، فما كان يوسف حجراً، ولكن كان بشراً. ولقد قال الله تعالى في حقِّ النبيِّ محمدٍ، عليه السلام : "لا يحِلُّ لكَ النساءُ من بعدُ ولا أنْ تبدَّلَ بهنَّ من أزواجٍ ولوْ أعجبَكَ حُسْنُهنَّ"(الأحزاب: 52).
والذهاب إلى التسييل معنىً للهمِّ، يؤيّده اللسان العربيُّ. ويسمّي العرب المطر اللين الدقيق، الرقيق القطرات، باسم: الهميمة. ولا ريْبَ أنَّ المذْيَ هو سائلٌ ليّن القطرات، بل هو قطرات مليّنة.
ومن الممكن أن نعتبر أن الباء في: "ولقدْ همّت به" زائدة، وكذلك في: "وهمَّ بها"، فيكون كلٌّ منهما قد أسال من الآخر ما أسالَ. وفي هذه الحالة من الممكن أن نفهمَ قول الله تعالى: "ولقدْ همّتْ بهِ وهمَّ بها لوْلا أنْ رأى برهانَ ربِّهِ كذلكَ لنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ" على هذا النحوِ: ("ولقدْ أسالتهْ وأسالها، ولوْلا أن اللهَ تعالى أراهُ البرهانَ استجابةً لاستعاذته به، لَأََجابها إلى دعوتِها في قولها: "هيْتَ لك"، وبهذا الإيراء فقد صرفْ الله تعالى عنه مقدّمات الزنا جميعَها، والزنا نفسَه).
وفوق هذا كلّه، فإن انطلاقَ المذْيِ من يوسف، عليه السلام، لو أنه قد حصل، لا يعني حدوثَ أيِّ عزمٍ منه على الاستجابة لها جنسيّاً، ولا يعني أيضاً حدوثَ أيّ خاطرٍ في باله لتلك الاستجابة خضوعاً للميول الجبلّيّةِ في اشتهاء النساء؛ لأن الإمذاءَ نفسَه فعلٌ انعكاسيٌّ. فإن كان قد حصل منه بوادرُ استجابةٍ، فهي بوادر أوليّةٌ انعكاسيّة عن غير إرادة، وعن غير نيّة. وعلى كلِّ حالٍ، فالمذْيُ لا يعني بالضرورة أنه مرتبط بالعزم على أيّة ممارسة جنسيّةٍ، أو إرادة ما هو من مقدّماتها، أو من الانخراط فيها، أو مباشرة ما هو أدنى من ذلك، من اللمس أو التقبيل أو ما شابه.


وبعدَ اليومِ: لا همَّ منَ "الهمِّ"!


لا ريْبَ عندي في أنّ الهمّيْنِ، أو الهمّتيْنِ، همَّ امرأةِ العزيزِ بيوسُفَ، وهمَّ يوُسفَ بها، هما ممّا يرتبطُ بما بعدَ الاستعصامِ، وهما من نوعٍ واحدٍ، أي لهما المعنى نفسه، وهو التهديد.
وعندما تريدُ امرأةٌ مُختليةٌ جرجرة رجلٍ على أنْ يقضيَ لها رغبةً جنسيّةً، فإنَّها في العادةِ تتبّعُ معهُ حيلةَ المُراودةِ أوّلاً، ثمَّ إذا ما فشلتْ، واغتاظتْ، فإنَّها تلجأُ إلى الحيلةِ الاحتياطيّةِ، تالياً، ألا وهيَ محاولة الاستكراهِ منْ خلالِ التهديدِ بفضحِ أنَّهُ حاولَ اغتصابَها، ثأراً منْ عدمِ الاستجابةِ لندائِها، وتضميداً لجراحِ كبريائِها، أوْ سعياً وراءَ أنْ تورّطَهُ حتّى تحتاطَ أنْ لا يفضحَ هوَ أنَّها قدْ راودَتْهُ عنْ نفسِِهِ، ظنّاً منَ المرأة أنَّها بهذا تُدخلُ في نفسِهِ أنَّهُ قدْ تورّطَ فعلاً، وأنَّ الفضيحةَ قادمةٌ لا محالةَ، وأنَّهُ رهباً منَ الفضيحةِ، إنْ لمْ يكنْ رغباً في الجنسِ، لم يعُدْ أمَامَهُ إلّا أنْ يستجيبَ لها. وما كانَ أمرُ امرأةِ العزيزِ معَ يوسُفَ إلّا منْ مثلِ هذا.
وفيِ الختامِ، أرجو اللهَ تعالى، حامداً لهُ حمداً كثيراً، أنْ يدرك المسلمونَ: أنَّ الهمَّ الذي همَّ بهِ يوسُفُ، وهمّتْ بهِ مراوِِدتُهُ، قدْ جاءَ بمعنى: التهديد والوعيد، وأنه قد حصل بعد جولة المراودة والمطاردة، وبعد استيئاسها من استجابته بعد أن استنفدت واستفرغت كل محاولات الإغراء موصلةً لها إلى الاستلقاء عارية، والتصريح بطلب الاستعلاء راجية. ولا ريْبَ عندي أنَّ هذا هوَ الحلُّ السليم الذي غفلَ عنهُ المشتغلونَ في تفسيرِ القرآنِ المجيدِ لأربعةَ عشرَ مئةٍ سنينَ والمزيدِ. أجلْ، إنَّها كلمةٌ، ولكنْ!.. ولكن، حانَ اكتشافها، وما هو إلّا اكتشاف من القرآن الكريم نفسه.
ومنْ يعرفُ كمَ صرفَ المفسّرونَ منْ أوقاتٍ وخلافاتٍ في همِّ امرأةِ العزيزِ بيوسُفَ، وهمِّ يوسُفَ بها، فإنَّهُ قدْ يصرفُ عنّي كلَّ لوْمٍ على بعض التطويلِ والتكريرِ، ولوِ استغرقَ ما أرى منَ الآراءِ مجلَّداً، معَ أنه ممكنُ التلخيصِ في سطرٍ، بلْ في كلمتيْنِ.
وبهذا الفضل من الله تعالى، آمل أن أُريحَ المسلمينَ مِنْ هُمومِ هذا الاختلافِ الذي تجرجرَ مجرجراً لهمُ أزماناً وحُقُباً حتّى كفّرَ بعضُهم بعضاً، أوْ قد همَّ بعضُهم بتكفيرِ بعضٍ إن لم يرجع عن رأيه. وما مِنْ مسلمٍ قرأَ قصَّةَ يوسُفَ إلّا وتلهَّفَ إلى فكِّ لغزِ "الهمِّ"، وحلِّ سرِِّ "البرهانِ"، والخلاصِ منْ همِّهِما. وكلُّ لغزٍ وإنْ طالَ انستارُهُ لا بدَّ يوماً أنْ ينكشفَ.


تعقيبات ختاميّة


1- الذهاب إلى أن الهمَّ بالإنسان هو بمعنى : تهديده، يجد له تأييداً مباشراً من عدد من آيات القرآن الكريم.
2- الذهاب إلى أن الهمَّ بالإنسان هو بمعنى : تهديده، يجد له أيضاً كامل التأييد من اللسان العربيِّ.
3- الذهاب إلى أن التهديد قد كان بالسبق إلى العزيز، يؤيّده قول اللهِ تعالى:"واستبقا البابَ".
4- الذهاب إلى أن التهديد هو بالاتهام بإرادة السوء والفحشاء، قد تأيّد بقول امرأة العزيز: "ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِك سوءاً".
5- الذهاب إلى أن تهديدها ليوسفَ كان بالوعيد بالسجن يتأيّد بقولها للعزيز:"إلّا أنْ يُسجَنَ أوْ عذابٌ أليم".
6- الذهاب إلى أن يوسف كان قد ردَّ على تهديدها بتهديدٍ، هو ردُّه على اتهامِها له بقوله: "هيَ راودتْني عن نفسي".
7- إن تفسير همِّها به، وهمِّه بها، بالتهديدات المتبادلة، هو مما ينسجم مع الوقائع المعهودة في مثل تلك الحادثة.
8- وينسجم هذا التفسير أيضاً مع سياق القصة وقرائنها.
9- وهو تفسير لا يترك أي منفذ للطعن في عرض يوسف، أو المساس به، بل يقوّي براءته، ولا يدع أيَّ مجالٍ للذين رأوْا أنه قصد إلى جماعِها، أو أنه حلَّ تكّة سرواله، وقعد منها مقعد الرجل من زوجته.
10- وهو تفسير يبيّن أن الاستباق، استباق الباب، كان مقصوداً لغاية تنافسيّة مصرّح بها بينهما من قبلُ.
11- وهو تفسير يبيّن أنها قد قدّت قميصه من دبُرٍ من أجل تعويقِه، قاصدةً أن تكون هي الأسبق في فتح الباب والشكوى إلى العزيز، أي ليس من أجل حرمانه من الهرب على الرجاء في أن يعود عن استعصامه فيقضي وطرَها.
12- وهو أيضاً يبيّن لنا أن ركض يوسف نحو الباب لم يكن محاولةً للهرب منها، بل هو من أجل السبق لفتح الباب للعزيز، والقول له عن مراودتها له.
وأخيراً، فالتهديد معنىً للهمِّ في: "ولقد همّتْ به وهمَّ بها"، هو المعنى الوحيد الذي يمكن، أولاً، أن يقوم عليه التأييد من القرآن المجيد، وأيضاً من لسان العرب التليد، وثانياً، هو لا يدع مجالاً لأيِّ مساس بعرض يوسفَ، عليه السلام، وثالثاً، إنه لَمأمولٌ أن يوقفَ أيَّ تنازعِ مفضٍ إلى ساحة المهاترات، وتبادل التسفيهات، ورابعاً، لم يأت القول به تلبيساً وتحزيراً، أو خوضاً ورجماً بالغيب، ولكن تدبُّراً وتفكيراً.
وآخرُ دعوايَ أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ
من كتاب: "التفسير الغائب"، ملخصاً عن كتاب: "خبايا وخفايا قصة يوسف" – تأليف: عطية زاهدة.


===============




برهانُ ربِّ يوسفَ، هو قميصُ يوسفَ!


يا أيُّها الطيّبُ الكريمُ، إنّك لَتعلمُ قولَ اللهِ تعالى في قصة يوسف، عليه السلام: "ولقدْ همَّتْ بهِ وهمَّ بها لَوْلا أنْ رأى بُرهانَ ربِّهِ كذلكَ لِنصرفَ عنهُ السوءَ والفحشاءَ إنَّهُ مِن عبادِنا المُخْلَصينَ". ولقد جرى بين المفسرينَ جدالٌ مريرٌ في أمر هذا البرهان؛ إذ اختلفوا في تفسيره على آراءَ كثيرةٍ، ولقد قرأتُها فما وجدتُ غيرَ جعجعاتٍ؛ فما معها من حفنةٍ من طحينٍ، ولا حتّى من جريش. وقدْ جاء هذا البحث، والفضل لله تعالى وحده، عازماً، بعون الله سبحانَه، أن يقدّمَ في ذلكَ "البرهانِ" رأياً يحملُ فوق رأسِه براهينَ تُعجِبُ النُّقادَ لِيحيدَ عنهم الحُفّاظُ.
وسأختصرُ لكَ البحثَ مسلسلاً، فحيَّ على التسلسلِ، ولكنْ على الريْثِ والتمهُّلِ:

1- القميص هو اللباس الداخليّ الذي يلي البدنَ مباشرة.
2- كانت العادة، بدهيّاً، هي أن يكون يوسف داخل الدار، دارِِ ربِّهِ، دار العزيزِ سيّدِه، ليس وهو في القميص فقط، ولكن وبثوبٍ آخرَ مِنْ فوقه.
3- ويبدو أن ثوب يوسف الخارجيَّ كان على الأغلب زيّاً رسميّاً، أو لباساً مميّزاً بحيثُ إنّ مَنْ يراه فيه، يعرف أنه فتى امرأة العزيز.
4- ويبدو أن مراودة امرأة العزيز ليوسف عن نفسه، كانت عن سابقِ خطّةٍ وإعدادٍ مبرمج، أي لم تكن المراودةُ وليدةَ لحظتِها، بل كانت عن نيّةٍ مبيّتةٍ مختمرةٍ.
5- ونظراً إلى خبرتِها الجنسيّةِ مع زوجها، فقد احتاطت أن لا يكون هناك وقت ضائع، وأن تكون مستعدةً للمفاجآتِ.
6- ومن أجل هذيْنِ الأمريْنِ، فقدِ احتالت امرأة العزيز أن تجريَ مراودتها ليوسف وهو في القميص؛ إذ إن في ذلك إسراعاً وتسهيلاً لما كانت تبتغيه في أن يضاجعها، وتمتُعاً بجماله، وفي ذلك أيضاً احتياط لها، مثلا، لو حصلت مفاجأة من مثل قدوم زوجِها في غير موعده الرتيب، فإنها تدّعيَ أن يوسفَ كان قد نزع ما فوق القميص قاصداً من ذلك أن يغتصبَها، أي إنّها بجعلها يوسف في القميص، قد كانت ناويةً على أن يكون ذلك القميصُ نفسُه برهاناً لها، أو برهاناً للعزيزِ زوجها، ربِّ يوسفَ، على جعل يوسف يلبس التهمة بمحاولة اغتصابها.
7- والمهم هو أنها جعلته في القميص، من أجل ضمان جعله مشبوهاً. وقد يسأل سائلٌ فيقول: كيف حقّقت أن يكون في القميص، وهو الكيّسُ الفطنُ؟ والجواب: ذلكَ بحيلةٍ من حيلِها، فقد كان كيدُها عظيماً، وذلك كأن تكون هي نفسها قد ذهبتْ بثيابه الخارجيّةِ للغسيل، أو طلبتْ منه أن ينزعَها للتغيير، أو لضرورة عملٍ من الأعمال أو .. أو .. الخ. ويمكنك، مع المعذرة سلفاً، أن تتصور نفسك مكانها فتحتالَ لذلك بما تراه مناسباً.
والتفسير الأقرب رشداً لنزع يوسف ثوبَه الذي فوق القميص، هو أنه كان قد جرى بحيلةٍ منها، لا أنه كان قد نزع ما فوقََ ذلك القميص كبوادر استجابةٍ أوليّةٍ منه، على مراودتها له قبل تغليقها الأبوابَ.
ألم ينزعْ إبليسُ اللعينُ عن أبويْنا لباسَهما حتّى مع أنهما كانا في الجنّة؟
8- ويبدو أنَّ امرأة العزيز قد قطعت في المراودة شوطاً بحيثُ حسِبت أنَّ يوسف قد بدأ يستجيب، فسارعتْ إلى تغليق الأبواب.
9- ويبدو أن يوسف، حياءً منه واستحياءً منها؛ إذ كان يعتبرها بمثابة أمّه، أو ظنّاً منه أنّ ما كانت تفعله هو مجرد مغازلة عابرة سرعان ما تنتهي، أو أنها كانت تقوم باستعراضٍ بريءٍ، ولو فوق العادة، استعداداً لاستقبال زوجها، فإنه لم يقم بالطلب منها أن تكفَّ عن ذلك، ولم يستعذ بالله من مراودتها. ولكن عندما رجعت من تغليق الأبواب، وكشفت له عن نيّتها صريحةً بقولِها: "هَيْتَ لكَ"، فإنه قد سارع إلى الاستعاذة بالله تعالى، مستعصماً، ومعلناً رفض الاستجابة: "قالَ: معاذَ اللهِ؛ إنَهُ ربّي أحَسنَ مثوايَ، إنّهُ لا يُفلحُ الظالمونَ".
10- ويبدو أن امرأة العزيز قد جعلت ملابس يوسف الخارجيةَ بعيدة عن يده، فلم يتمكن من تناولها بعد استعصامه، وبخاصة أنها قد شغلته بالتهديدات.
11- لم يكن يوسف يوم المراودة نبيّاً، أي لم يكن معصوماً بعصمة النبوّةِ.
12- وبعد استعصام يوسف، عليه السلام، لجأت امرأة العزيز إلى حيلة التهديد بأن تسبقه إلى العزيز عند مجيئه، وأن تقول له: إنه أراد اغتصابها، وأنها ستجعله يسجنه، أو يعذبه عذاباً أليماً. وهدَّدها يوسف بأنه هو الذي سيسبقها إليه، ويكشف له ما حصل من مراودتها له عن نفسه.
13- وما أن سمع الاثنان، يوسف وامرأة العزيز، بقرع الباب حتّى استبقاه: كلٌ يريد تنفيذ تهديده ووعيده.
14- ولمّا كان يوسف يومئذٍ في ريعان الفتوة، وهي في كهولة، فإنه كان في البداية أسبقَ منها، ولكنّه بكيفيّةٍ أو بأخرى، رأى قميصَه عليْهِ، أو تذكّر أنّه فيه، أو ربّما هي التي نبهتْه إليه، كي تعوّقَه.
15- ونتيجة لرؤية يوسف للقميص، أو تذكُّرِه أنّه فيه، أو تهديدها له به، فإنّه قد تثبّطَ وتربّطَ فطأطأ قليلاً وأبطاً؛ إذ أدرك أن العزيز سيتّخذ ذلك القميصَ برهاناً ضدّه، وأن سبقَه لها بالشكوى وهو في ذلك الوضع وتلك الحالة، سيكون حماقة، وربما يكون أيضاً معرّضاً له لخطر الانتقام الفوريّ على يد العزيز، من فورة ووطأة المفاجأة.
16- وما أن أبطأ حتى استطاعت أن تقدَّ قميصَه من دُبُرٍ، تريد تعويقَهُ كي تكونَ هي الأسبقَ إلى العزيز. ويبدو أن جذبَها الشديدَ للقميص قد قدّهُ، بل وربما نزعَه عن يوسفَ، تاركاً له فقط باللباس ساتر العورة.
17- وسبقتِ امرأةُ العزيز يوسفَ بالاتهام :" قالتْ: ما جزاءُ مَنْ أرادَ بأهلِكَ سوءاً إلّا أنْ يُسجَنَ أوْ عذابٌ اليمٌ"؟!..
18- وردَّ يوسف التهمة بأن بيّنَ للعزيزِ، أنّها هيَ التي بادأتْه وبادرتْه بالمراودة: "قالَ: هيَ راودتْني عنْ نفسي".
19- ويبدو أن امرأة العزيز قد رفضت ردَّ يوسفَ مشيرةً إلى أنَّ أبسطَ دليلٍ على صدقِها، هوَ أنه قد جاءها في القميص، وما لبثَ أن نزعَه عن نفسِه هاجماً عليها، يريد أن يقضقضَها قضقضةَ المشغوفِ أرهقهُ الشوقُ.
20- وهنا يبدو أن يوسف قد بيّن للعزيز أنّ امرأته هي التي قد جعلته في القميص، وأنها قدْ قدّتْه ونزعته عنه وهما يستبقان الباب، قاصدة من ذلك تعويقه حتّى لا يسبقَها إليه بالشكوى.
21- ويبدو أن العزيز، ربَّ يوسفَ يومئذٍ، قد كان خبيراً بكيد النساء، ومحنّكاً، ومطمئنّاً إلى أن مثل ذلك الأمر لا يصدر عن يوسفَ مبادأة، أي أنه قد اشتبه بزوجته، ونظراً لحبّه ليوسف، فإنه استعمل الحكمةَ ولم يَبُتَّ هو بنفسِه في الشكوييْن، ولكنّه، لهذه الحاجة أو لتلكَ، قد رفع الأمرَ برُمّتِه إلى أهل امرأته، متّخذاً من القميص برهاناً للفصل في ذلك التخاصم، ذاكراً لهم أنها تتهم يوسف بأنه جاءها في القميص وما لبثَ أن نزعه عن جسمه؛ وأنَّ يوسف يقول: إنها هي التي احتالت ليكون فيه، وأنها قد قدّته عليه ونزعته عنه.
22- ويبدو أن العزيز كان قد تظاهرَ بأنه لم يرَ الموضع المقدود من القميص، استدراجاً منه لأهلها للفصل بأنفسهم في تلك الخصومة من خلال القميص نفسِه، باعتباره برهاناً أو بيّنةً تُظهر أيّهما هو الصادق، وأيّهما هو الكاذب.
23- ووافق أهلُ امرأة العزيز على أن يكونَ القميصُ هو البرهانَ الفاصلَ في تلك الخصومة: "وشهدَ شاهدٌ مِنْ أهلِها: إنْ كانَ قميصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فصدقتْ وهُوَ منَ الكاذبينَ، وإنْ كانَ قميصُهُ قُدَّ من دُبُرٍ فكذبتْ وهُوَ منَ الصادقينَ".
24- وجاءوا بقميص يوسف، أو جاءوا به هوَ، إن كان ما زال القميصُ عليه، وتبيّنَ لأهلها أنّه مقدودٌ من دُبُرٍ، فتبيّنتْ منه براءة يوسف: "فلمّا رأى قميصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قالَ: إنّهُ مِنْ كيدِكُنَّ إنِّ كيدَكُنَّ عظيمٌ. يوسُفُ، أعرِضْ عن هذا واستغفري لذنبِكِ؛ إنكِ كنتِ منَ الخاطئين". فماذا لو نزعتْ عنه القميصَ سليماً غيرَ مقدودٍ؟.. ما منْ ريْبِ، لقد كانت التهمة ستلبسه، وكان السجن وعذابه سيرحبان به مقيماً حتّى حينٍ.
25- وبذلك البرهانِ، الذي جاء به ربّه العزيزُ، انصرفت عنه تهمة امرأة العزيز نفسِها بأنّه أرادَها بالسوء والفحشاء؛ إذ لولا أنه رأى نفسَه بالقميصِ فأبطاَ فقدّته من دُبُرِه، ولولا أن ربّه (أي سيده العزيز) قد قدّم ذلك القميصَ من أجل أن يكونَ هو البرهانَ الفاصلَ في الخصومة، لَما انصرفت عنه تهمتُها له بالسوء والفحشاء.

وباختصار:
1) أليسَ البرهان هو البيّنةَ التي تُفصل بها الخصومات؟
بلى، فالبرهان هوَ ما يتمُّ به فصلُ الخصومة، هو البيّنةُ التي بها تتمُّ تبرئة المتهم، أوْ يتمُّ تجريمُهُ.
2) ألم يكن قميصُ يوسفَ هو برهانَ العزيز في فصل الخصومة بين امرأته وبين يوسف، عليْه السلامُ؟
بلى، فقميصُ يوسفَ هو البرهانُ الذي أراده العزيزُ للبتِّ في اتهام زوجته له بأنّه أرادَها بالسوء والفحشاء.
3) أما كان القميصُ نفسُه هو البرهانَ في تبرئة يوسف، عليه السلام؟
ليس بغيرِ القميص قد انصرف الاتهام بالسوء والفحشاء عن يوسفَ، عليه السلام.
4) أليس لولا أنَّ القميصَ قد قُدَّ من دُبُرِهِ لَما تبرّأَ يوسفُ من تهمة امرأة العزيز بأنّه أراد بها السوءَ والفحشاءَ؟
بلى، بالقميص مقدوداً مِنْ دُبُرِه، به وحده، كان يوسُفُ قد تبرّاً من اتهامِها له.
وأخيراً، آهِ، آهِ منكَ أيّها القميصُ، فقد جاء أوانُ أنْ تنكشفَ أنّكَ البرهانُ!.. آهِ منكَ، فقد بقيتَ أزماناً عن المفسرينَ خفيّاً.
فلا يخلًوَنَّ رجلٌ بامرأة وهو في القميصِ، فليس يضمنُ أن يكونَ يوسفيّاً.
وآخر دعوايَ أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ

من كتاب: "التفسير الغائب"، ملخّصاً عن كتاب: "خبايا وخفايا قصة يوسف" – تأليف: عطية زاهدة.
====================
-->
من مواضيع عطية زاهدة

عطية زاهدة غير متواجد حالياً  
قديم 03-17-2010, 03:24 PM   #2
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الهم والبرهان في قصة يوسف، عليه السلام



أهلاً وسهلاً
تشرف منتدي هتوف
بقدومكم ومساهمتكم
لم أقرأ هذا التفسير
من قبل
ولا علم لي به
سأتابع بحثي ولي عودة
مع أطيب وأرق تمنياتي
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً  
قديم 03-18-2010, 01:39 AM   #3
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الهم والبرهان في قصة يوسف، عليه السلام



أهلاً وسهلاً
تزخر كتب التفاسير
التي نعرفها وندرسها
بكل شيء عن تفسيرات هذه القصة
لم نجد أثراً لهذه المصادر والكتب المذكورة
يتم ترك الموضوع للمطالعة لأسبوع
في انتظار جديدكم الموثق بالمصادر المعروفة للجميع
مرحباً بك دائماً في القسم الإسلامي ومنتدي هتوف
مغلق
مع أطيب وأرق تمنياتي
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir