منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > قصص و روايات

قصص و روايات قصص , قصص طويلة , قصص رومانسية , روايات , روايات طويلة - تحميل روايات ، روايات طويلة رومنسية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-2007, 04:43 PM   #1
هلاليه حتى المووت
 
الصورة الرمزية !رمــوـوش الـــ غ ــلا!
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: شرقااويه فديتني
المشاركات: 906
معدل تقييم المستوى: 14
!رمــوـوش الـــ غ ــلا! is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
المدرسه....!!

المدرسة (..) الثانوية للبنات :-
الوقت : فترة الفطور
المكان : في الركن الجنوبي الغربي من ساحة المدرسة


7
7

< ابتسام > بنات وين مها !

< امل > شوفيها جاية معها الفطور

< ابتسام > اوووف ياهي تمطط هالبنت اسرعي يامها قاعدة احتريك
طولتي علينا بقول للبنات سالفة وابيك تسمعيها

< مها > هذا بدال ماتقوم وحده منكم تساعدني وتقولون لي مشكورة
صايرة لكم مراسلة كل يوم للبوفية
يالله كل وحدة تاخذ اللي لها جعل بطونكم للشقاق !
وانتي يا ابتسام هذاني جلست وتربعت لعيونك
< ابتسام > ابد ياحارات البطن تذكرون اللي قلت لكم يوم كنت بسوق صحارى
اللي لحقنا انا وامي وحط رقمة بالكيس ؟

< مها > ياكرهي لك يا ابتسام انتي وسوالفك اللي كلها شباب وارقام وخرابيط
حامت كبدي معد ابي اكل !!

< البنات > ياشينك انتي يا مها انطمي وخلينا نسمع قولي ابتسام وشفيه ؟؟

< ابتسام > انتي المسكينة يا مها حارمة نفسك ومعقدة روحك
وصايرة عجوز وانتي في عز شبابك خليك متفتحه
لاتكبتين روحك ومشاعرك تراك ماقد جربتي كيف الشعور لما تحبين واحد
وهو يحبك وتموتين فيه ويموت فيك !! يكفي انه شخص مهوب اخوك
ولا عمك ولا خالك ولا شخص تعودت عليه عينك واذنك ماتعودت على صوته
وتسمعين منه كلام يطيرك فوق السحاب وتحسينه معك بكل مكان



< هدى > بس ! بس الله يخليك لاتكملين دخت يا ابتسام
< مها > لا حبيبتي انا مو معقدة زي منتي فاهمة ولا متحجرة !
اسمها تربية ومبادئ يمكن ضعيفة عندك وماتعرفينها وانا استحالة
اقتنع فيها لاني متربية على انها غلط ! وبعدين كيف ادخل شخص غريب
لحياتي واحبة ويحبني وهو مو زوجي ؟ وكيف ارضى اسمعه صوتي
واخون اهلي وثقتهم فيني عشان شخص مايعني لي شي مجرد شخص
قليل ادب يمشي بالشارع او بسوق ورمى رقمة علي؟؟ واكيد رماه على مليون غيري !!



< ابتسام > يووووه حومتي كبدي كني جالسة مع خالتي طرفة واذا
كلمتي واحد ماتعرفينة وين المشكله ؟ بالعكس يمكن يحبك ويتقدم ويتزوجك كثير
بنات تزوجوا كذا ! لانه اذا تعود عليك وحس بحبك مستحيل يبتعد عنك صدقيني
وبعدين انا ماقلت اطلعي معة او عطية اللي يبغى منك انا قلت حلو يكون بعالمك
شخص يحبك ويغار عليك ويخاف عليك ودايم جنبك !! صدقيني انتي ماجربتي عشان
كذا تقولين هالحكي انا من عرفت خالد وانا ابطير من الفرحة وهو اللي قلت لكم
عنه بسوق صحارى!!!!! تخيلي يصبحني ويمسيني ومعي بكل دقيقة ويقول لي كلام
آآآآه يجنن تعودت عليه استنى بس متى اطلع واخذ جوالي من السيارة وادق عليه
اكيد يحترق يحتريني الحين فديت عمرة،،


< هدى > ابتسام قولي له اذا عندة صاحب مثله كذا حبوب ابي اتعرف عليه


< مها > ابتسام خافي الله تراك بتخربين البنات صدقيني بتشيلين ذنبهم !!

< البنات > مها الله يخليك ابلعي لسانك وفكينا من نصايحك ترانا مو بزران احنا بثاني ثنوي
ونعرف الصح من الخطأ ونميز

< مها > قلعتكم جميع في حريقة وانا منيب جالسه معكم يالله تشااااو

*

*

داخل البيت
الوقت : 8:00 مساء
المكان : غرفتي

اذاكر وبيدي قلمي واتصفح كتابي الذي لم ينقص صفحة واحدة
بالي مشغول !! وعقلي مشتت بكلام ابتسام !! لم استطع حفظ اي معلومة من الكتاب !
لم يرسخ في بالي حرف من حروفه ! يالله ماذا اعمل كيف سوف ابدع في امتحاني غداً ؟؟
رميت الكتاب بلا شعور ووقفت وقلت لنفسي خلاص كافي سوف اذهب اغير من نفسيتي
واعود للقراءه بعد قليل

*

*

الوقت : 8:15 مساء
المكان : غرفة الجلوس

جلست اقلب في القنوات واقلب افكاري بكلام السوسة ابتسام ! وكنت اقول ساعة استرجاعي
لما قالت بفكرها المنحل ! ياخسارة يا ابتسام ! كيف تفكرين بهذا الشكل ؟ كيف ترضين لنفسك
هذيه الامور ! واين المتعه ؟ واذهب بالتفكير لمعاني حروفها واعيش التصور بخيالي واحسست ساعتها
اني لا اريد التوقف عن الخيال فقد احسست بقشعريرة غريبه تحتويني وانجذب لخيالي
واعود اقطعة بقوة وانا اقول بصوت عالي "سخـــافة " !!
لكن ! استغربت ردة فعلي الروحانية بالرغم من رفضي للفكرة والاسلوب والمنطق بعقلي !
لم اعلم ان الشيطان قد زرع بذرتة بداخلي ! واستحدث له منفذ للدخول الى عقلي وتشويشة ومحاولة اغرائي
لفعل تلك الاشياء بقناعة مراهقة وكنت في لحظتها بين كفتين وموقف جديد بحياتي رغم اقتناعي ساعتها
اني من المستحيل ان اغلط او افعل شي وكان "ابليس" من جهة ! والتربية والفطرة من جهة اخرى
وربحت كفة التربية بتلك اللحظه فعدت بعيناي للشاشة ورفعت على صوت التلفاز حتى يشتت باقي افكاري


قناة Lbc

فتاة وشاب ..........!!! <<<<<<تعرفوون ماله داعي اقوول
ويبادر الشاب بالقرب من ... و...... يالله !! لماذا يدي لم تقوم بتغير القناة !! لماذا عادت تلك القشعريرة الي
من جديد !! لماذا اخفضت الصوت وابقيت الصوره وكنت بالامس اضرب اخواني اذا شاهدت تلك اللقطات المنحطه!
مالذي حدث اليوم ؟ لماذا اطلقت لنفسي المجال لكي اعيش شعور تلك الساقطة واردد بيني وبين نفسي
كلام ابتسام واربط الاحداث و ..و.. لماذا هذه التناهيد تخرج من صدري وتتدافع عند الخروج بقوة وضربات
صدري اسمعها بإذني !!!!!! هل كان كلام ابتسام هو من حرك فيني هذا الشعور ولم يتبلور ويخرج على شخصيتي
الا بعد ان رئيته هذا المشهد ! اغمضت عيناي وتحدثت مع نفسي لبرهه ! بس بس يا مها حراااام !! قفليه ! وبالفعل
اقفلت التلفاز وذهبت اجري الى غرفتي بعد ان مررت بدورة المياة " اعزكم الله" وغسلت وجهي بالماء البارد حتى
تزول ملامح الانكسار والانساجمية التي رسمت على وجهي ودخلت غرفتي وعلى سريري استلقيت وكتابي بيدي
نعم ايضاً ربحت كفة التربية والفطره للمرة الثانية! رغم انها تجاوزت حدود لم يسبق يوم ان تجاوزتها !

*
*

يوم الاربعاء صوت الباب يطرق بقوة
الوقت : 6:00 صباحا
المكان: غرفتي

يا الهي ! لقد نمت بدون ان اقراء سطرً واحداً ! وبسرعة لبست ملابسي وتوجهت لمدرستي حتى
استطيع ان اراجع مع صديقاتي النقاط المهمه من المادة واستطيع الاجابة.
جلست بقرب ابتسام والبنات وانا اطالع بالكتاب واحاول التركيز ولكن هذا الكتاب ارتبط بمواقفي
بالامس واصبح رابط لعقلي يحمل عيناي معه ليجعلني اشاهد تلك اللقطة القذرة !! ويزيد من فضولي
ان اسمع واشاهد هذا الجانب من الحياة وان اتعلم حدود المتعه به ! رغم اني لم اكن يوما ابالي لتلك
الامور واصبحت بداخلي انتظر متى ابتسام تفتح نفس الموضوع وتتكلم عنه وتكمل مابداءت بالامس !!
كم تمنيت ان اسأل "هدى" عن الكلام اللذي داري بالامس ساعة ان مشيت عنهم ! يالله ماهذه الرغبة الغريبه؟؟ اغمضت
عيناي للمره الثانية وقلت "ذاكري يابنت واتركي عنك هالخرابيط"

*
*
< ابتسام > هاه هدى بشري ؟؟ عسى ضبط الموضوع !!

< هدى > اسكتي بس وربي جنااااان وقعدت معه الين الساعة 2
مابغيت اقفل منه روعه اسلوبة!! كلامه!! خيالة!! جنني يا ابتسام
ارتحت له مره وهو يحلف لي انه اول مره يكلم وانه مرتاح لي مررره
وقبل لايقفل طلب مني بوسة واعطيته واعطاني وحده الى الأن بإذني صداها ،


< مها بينها وبين نفسها > يارب مايوقفون عن الحكي ! تكفون ايش صار بعد !


< ابتسام > خلاص هدى بعد الاختبار نكمل انا واياك عشان بعض الناس


< مها > لا لا عادي خذوا راحتكم الدعوه فرررري !


< ابتسام > غريبة !! اللي يشوفك اليوم يقول مو مها امس ! يالله دخلنا الامتحان معد بقي شي !
*
*
مشيت وانا مغبونة من هذا الامتحان اللذي حرمني من الاستماع الى هذا العالم الجديد !
الى عالم " ابتسام " و "هدى" وغيرهم الكثير وكيف السعادة تملكهم وكيف هم يحترقون
لنهاية الدوام حتى يحتضنون الجوال ويبحرون في عالمهم الجديد ! ياهل ترى هل هو عالم سعيد !
لم احس بنفسي حتى ضربتني هدى على كتفي وقالت لي " هيه انتي يابنت ! امشي وليش واقفه وخامة
كتابك على صدرك ! ودخلت الامتحان وامسكت القلم وابحرت في عالم الرومنسية والخيال !!! سرقني التفكير
لم احس بنفسي حتى سُحبت مني الورقة وانا لم اسجل بها الا اسمي !!! كانت فترة الامتحان دقيقة ان لم تكن اقل !
خرجت بسرعة وذهبت للمكان المعهود ! لم افكر في الامتحان والدرجة التي ممكن ان احصل عليها !
كنت انتظر قدوم البنات وبالذات "ابتسام" وبالفعل اجتمعنا ولم احتمل الكلام عن الاجابات والكلام عن الامتحان وقطعت الحوار عليهم

*
*
< مها > ابتسام ماتخافين هالولد يفضحك ويورطك مع اهلك بعدين ؟؟


< ابتسام > هههههه شكلك تفكرين بالموضوع وجاز لك يا مهاوي !! وبالنسبة لسؤالك
منيب مجنونة اعطيه رقمي الحقيقي انا معي بطاقة سوا وخليه يطلع اسم الهندي


< مها > طيب واهلك مايحسون فيك ؟ مايقولون من تكلمين ؟ ومن وين لك هالرقم ؟


< ابتسام > منيب غبية اعلمهم هذا رقم محد يدري عنه !! واذا ناموا كل اهلي احط هالشريحة
وانتظر مكالمتة واعيش احلى لحظات عمري بصوته وكلامة ورومنسيتة !! وبيني وبينك
بعد صرت واثقه منه ونفسي اشوفه مررره بس مدري كيف ابضبط اموري تعرفين اهلي مشددين مره
علي ويشكون بكل صغيره وكبيره ليت ظروفي مثلك آمان واهلك واثقين فيك كان بس ناديته
ولا طلعت معه وخليته ياخذني بس بحظنه مابي شي ثاني


< مها > خلاص وجع ! وينا فيه انتي وهالحكي ؟ بديت احس انك صايعة من جد يا ابتسام !

لاتقولين هالحكي الله يخليك عيب والله ! وبعدين من وين لك هالرقم الجديد ؟ من جابة لك ؟

< ابتسام > ليش تبين انتي ؟ ترى عادي ادبر لك واحد بكره

شوفي هدى جبت لها واحد وعرفتها على ولد عم خالد جنتل وحلو وحبوب مره
اذا تبين اعرفك بعد على احد من ربع خالد ماعندي مانع !

< مها > لا لا اعوذ بالله مابي عشان كذا انا ابي رقم بس عشان لو انقطع جوالي اقدر اتصل في بنات عمي
واستخدمة الين اسدد جوالي


< ابتسام > خلاص انسي الموضوع بكره الرقم عندك ولا يهمك !!!



في البيت
الوقت : 12:00 ليلاً
المكان: على سرير النوم

يوووه وليه كل هذا الارق !! متى سوف ياتي غداً واحصل على مفتاح عالمي الجديد "رقمي الجديد" !!
هل "ابتسام " و "هدى " الأن مع خالد وابن عمه ؟؟ ماذا يقولون ! وماذا احساسهم ! وهل "هدى"
اعطت حبيبها القبلة ام لاتزال تسمع حروفة الرنانة !!!!! آآآه لماذا افكر هكذا ! لم اكن بيوم اهتم لهذه الامور !
ولكن لماذا لا احاول ان اجرب لمرة واحده واذا لم يعجبني الامر ابتعدت ورميت الشريحة فوراً ونسيت ماصنعته ويكون
بيني وبين نفسي حتى البنات لن اخبرهن بذالك !
نعم نعم سوف احاول ان اجرب لمرة واحد ! بل مكالمة واحدة فقط
حتى لايبقى في نفسي شي ! متى ياتي غداً متى !!!!!!!!!

*
*

< مها > بنات وين ابتسام وراها تأخرت اليوم ؟ لاتكون بتغيب تكفون !


< هدى > لا ماقالت ابغيب وليش كل هالحماس يا مها ؟ تونا بدري بتجي الحين !


< مها > هاه ! لا لا مافية شي ! بس جوالي مقطوع واستقبال وابيها عشان اخذ الشريحة منها


< هدى > انبسطي هذي ابتسام وصلت !


< ابتسام > صباح الخير بنات ! صباح الخير مهاوي !


< مها > هلا حبيبتي هاه بشري ! جبتي الغرض؟


< ابتسام > لاتهتمي ! وانا معقولة انساك خذي خبيها لايشوفونك المشرفات بسرعه

*
*

البيت
الوقت: 1:00 فجراً

خرجت من غرفتي لكي اطمئن ان الجميع قد ناموا ولم يكن في بالي ان اتكلم مع شاب او غيره وانما
كانت هيبة الرقم الجديد وهذه الخطوه الجديده في حياتي بدون علم اهلي قد سببت لي اضطراباً بداخلي
وخوف قد جعل جميع اطرافي ترجف وان هناك من يتابعني لم استطح وضع الشريحة لعدة مرات
وكنت استمد قوتي من كلام "ابتسام" ومن وصف "هدى" لقبلات حبيبها ! وفعلاً استطعت في الاخير
ان اسمع نغمة الترحيب لنوكيا وضربات قلبي لازالت تهدى قليلاً قليلا ووضعت الجوال بجانبي وكان الموضوع
اشبة بإشباع رغبة غريبة بداخلي توقفت حدودها عند سماع النغمة ووجود الرقم بجانبي لحظتها
وبعد قليل إذا بجرس الجوال يرن !! رقم جديد لي ورقم جديد يتصل بي ! اخذ عقلي ثواني يبرمج الوضع !
هل ارد ! او ادعة يرن ! من هذا الذي يتصل والرقم جديد ؟؟ عزمت الامر على ان ارد فهو لايعرفني
ولا حتى اقربائي ونسيت ان الله يشاهدني ويتابعني لحظتها


< مها > نعم !


< المتصل > مساء الورد ! ممكن ثواني من وقتك !


< مها > من انت؟ وايش تبغى خير !


< المتصل > هدي اعصابك طيب !! انا شخص يبي يقول كلمتين ويمشي اذا سمحتي لي
ارجوك لاتقفلين الخط ولاتحرمين اذني من صوتك لو لثواني بس ! ارجوووك


< مها > خير ! " ساعتها وقبل الاجابة وفي خلال ثاني تذكرت افكاري
عندما كنت اقنع نفسي بالتجربة وكيف هي لذتهم وقلت هذا لا اعرفة وماراح يضر لو سمحت له
بالاخذ والعطاء معي لدقائق" خير ! قول ايش تبغى ؟


< المتصل > الحقيقه ان صديق خالد وكنت احسده على صاحبته ابتسام وقلت شوف لي وحده من صاحباتها
واعطاني رقمك هذا يقول ان ابتسام قالت له دق عليها هذي حلوه والحين بس يوم سمعت صوتك
عرفت وشلون انا محظوظ بس اني الى هاللحظه معك على الخط ارجوك صدقيني راح اقدم
لك كل حاجة وراح اكون الشخص المخلص لاني ابحث عن علاقة شريفه وصادقة وبعيدة عن المصالح
واحب لما امتلاك حاجة امتلكها الى الموت يعني افكر بمنطقية ان علاقتي ماتكون بس جوال ولعب ابيها
تكون واقع اعيشه معك ساعة ما احس اننا فاهمين بعض وتعلقنا في بعض ارجوووك


< مها > طيب كيف تحبني واحنا مانعرف عن بعض شي!!
ومجرد كلام ماندري عن بعض اذا احنا
صادقين مع بعض ولا نكذب على بعض !


< المتصل > بالعكس الثقه راح تكون هي اول شريط تقصينة بيدينك في علاقتي فيك وراح اكون
كتاب مفتوح لك بس انتي وافقي وماراح يضرك شي !! صدقيني انا لو ابغى بنات كثر
شعر الراس بس انا على كثر ماسمعت من خالد عن كلام ابتسام عنك تعلقت فيك بإفكاري وصرت
اتمنى اكون شي بحياتك اي شي بس اكون فيها ! من الظهر وانا ادق على الرقم احترية يفتح
احتري اسمع نبرة الصوت اللي تعبت اتخيلها وفي الاخير طلعت احلى من كل خيالاتي !

< مها > يووووه خلاااااص لاتقول كذا كلامك يدوخ طيب وكيف اضمن انك مو زي الشباب ؟

وكيف اضمن انك تكتم اسراري لاني مابي حتى ابتسام تدري ! اذا ابسوي شي مابي احد يدري !!

< المتصل > والله انا مو مثل الشباب وثقي اني ماراح اقول لحد بعلاقتي فيك
ولا حتى خالد وانا بعد احب تكون علاقتنا بينا بس !! وعلى فكرة اسمي وليد وعمري 26 سنة


< مها > عاشت الاسامي وليد !!! وانا اسمي مها واعذرني الحين ابقفل عشان الوقت متاخر وبكره مدرسة

*
*
اقفلت السماعة ولازال صوت وليد يرن واسمعه بكلمات لم يقلها وانما استغليت صدى صوته بنطق بعض
الكلمات التي ارغب ان اسمعها !! كانت خطوه جريئه مني وبعدها بدقائق احسست بالضيقة لان اخلاقي
وتربيتي وفطرتي وضميري قد صحى فجئه !! اجهشت بالبكاء بدون سبب ! كانت اخلاقي
وتربيتي في صراع مع رغبتي وانطياعي للشيطان ولكن هذه المره استطاع الشيطان اين يكسب الكفة
وقلت لنفسي انا لم اصنع شي يخزي اهلي فكلها مجرد كلمات لم تتجاوز العشر !! وهمت بالنوع وصوت وليد
ووعوده تملى مسامعي!

يوم عن يوم اصبحت اتكلم معه بثقه وبعشق وبغرام لم انتبه للحدود ومن تساهل بصغيره لن يستطيع ان يمنع
الخطأ بالتوسع والانعطاف للطريق الهالك !! نسيت ثقة اهلي ! اعطائي الحرية في الخروج بكل ثقة وايمان
ان مها لن تكون بيوم من الايام مثل الوقحات الصائعات اصبح وليد يقبلني في الصباح وفي المساء عبر موجات
الجوال المتنقلة بكل مكان واصبحت ابحر في عالمة ولا اريد ان اقفل الخط منه ابداً !! اصبحت اخذ عبارات تكبرني بسنين
اصبحت احترق من شوقي له ! اصبحت اغيب عن المدرسة من اجل السهر معه ! اصبحت اكرة السفر حتى لا افتقده
اصبحت انتظر الليل بلهفه حتى اهرب من البيت لغرفتي ويملكني الهدوء واعيش بصوته ! وبيوم من الايام
استطاع الحقير " وليد " ان يقنعني با افكارة الهدامة وهي مقابلتي واخذي بحظنه الدافي وقبلة من شفتيه
وبعض الكلام الذي اصابني بالشلل واصبحت لا افكر الا فية
" اخذتني افكاري الى كلام ابتسام لو كانت ظروفي مثل ظروفك
لاخرجت مع خالد واحتظنته وايضاً مارئيته في التلفاز اصبح حلم قابل للتطبيق"
لم اهتم بشي غير اني اريد ان اراه ! احتظنه ! اقبله ويقبلني

*
*
< مها > ماما بكره فيه زواج صاحبتي وابي اروح له !


< ماما > اوكيه حبيبتي مايخالف روحي واحضري زواج صاحبتك بس كلمي بابا عشان يوديك


< مها > ليش بابا ؟ والسواق ؟ مابي اتعب بابا


< ماما > السواق الحين هو وابوك بالمطار رحلته الليله


< مها > اوكية ماما قولي له انتي اجل بكره يوديني

*
*
< مها > الو ! وليد

< وليد > هلا باللي لها الخافق يهلي !

< مها > اسمع خلاص بكره موعدنا ترى ابوي بيحطني عند القصر وابطلع معك حبيبي !

< وليد > والله !! حلوووووو ..! انا طالع حبيبتي اجيب لك هديه واحلق واتجهز

< مها > مايحتاج حبيبي انت احلى هدية ابي حظنك بس

*
*

وبالفعل ركبت سيارت والدي وانا بداخلي شحنة شوق ولهفه ولم التفت على والدي وهو يقود السياره
حتى قال لي " انتبهي وانا ابوك لنفسك ترى ماعندي اغلى منك" التفت لحظتها
على والدي الذي كإنة احسس بشي من ريحة عطري وملابسي مع العلم ان الموقف طبيعي وكل فتاة تريد
الذهاب الى الزواج تلبس وتتعطر مثلي ! ولكن الخوف هو سبب احتمالاتي قلت له ابشر يا والدي
وسكت وامعنت النظر الية بصمت !! ياللللللللللللللللللله بردت عضامي لمشاهدت عيناة وهو يقود سيارتة لكي يوصل
ابنته بيدة الى عشيقها !! كم تمعنت النظر بيديه وهي تمسك المقود وتلك التجاعيد عليها وقلت لنفسي
كم يا مها هذه اليدين مسحت على راسك وكدت ليل نهار حتى تصلي الى ما انتي عليه الان !! من نعمة ونجاح
وثقه و.. و...!! هل من الممكن ان اجازي هذا الاب على تعبه وعلى جهده بالعار ! ماذا لو تم الامساك بي؟
كيف منظر ابي في القسم او الهيئه وهو يكفل خروجي ويتعهد ويوقع بيديه التي صرفت علي من صغري
ولم تمتد بيومً من الايام علي بالضرب واحترامة وثقته حتى اليوم بي ! هل اجازية بفضيحة واجرحة في تربيته !
لا لا لا لااستطيع لم اعد اتحمل !!! وعندم قام بالسعال ووضع طرف شماغة في فمة خوفاً علي من العدوى
قمت بلا شعور ووضعت يدي على يده وقلت ابي لا اريد الذهاب عد بي للبيت وكانت تلك الكلمات تخرج من قلبي
براحة وقناعة وهو يقول " لية يابنتي؟ روحي وسعي صدرك " يالله كم انت طيب القلب تجبرني على الخيانة!
على الغلط ! كيف لو تعلم الى اين انا ذاهبة ! استرددت انفاسي وعزمت على العودة وحتى لايزعل ابي قلت له
اريد النزول عند صاحبتي "هدى " واخذني لها حتى افضفض لها مابي صدري من هموم واعلنها توبة لوجة الله

بالفعل دخلت عند هدى وشرحت لها كل الموضوع ومن قوة الوصف لوجه والدي احست هي ايضاً
بمثل احساسي وجوالي لم يقف لحظه عن الازعاج من وليد ذالك الذئب الماكر ! الحيوان المفترس
وعزمت الامر على ان اطردة من حياتي بكلمات كلها عزم وصلابة وفتحت الخط ووضعت الاتصال على
وضع الصوت المسموع حتى تسمع معي هدى الكلام وتشجعني بنظراتها !! وعندما نطق وليد وبدءت
بالسب والشتم شدني وجه "هدى" وهي تضع يديها على فمها وعيناها تغرق بالدموع
وبعد اقفالي للخط بكل صلابة وعزم اخذتني هدى لحظنها وهي تبكي وتقول لي انه هوا هوا !
واصبح ذالك الحقير هو صاحب "هدى" وصاحبي ايضاً واصبحت اسامي لشخص واحد!!! وعند الغد وفي ساحة المدرسة
لم نجد ابتسام ! وقد اختفت لمدة 3 ايام عن المدرسة !! وانا وهدى اصبحنا ولله الحمد
من افضل البنات ولم يكن الموقف والتجربة احباط واستسلام وضعف لنا بل بالعكس استفدنا واصبحنا
اقوى ونمشي وننصح البنات احتساباً للاجر والطلب في المغفره ..
حضرت ابتسام وجهها اسود ! اللون الكدمات بكل مكان ! لاتتكلم مع احد وتبكي كل الوقت !
وبعد المحاولات والتخفيف عنها مني ومن "هدى" انطلقت بالبكاء على صدري وقالت أسفه
انا حقيره ! انا وقحة ! انا صايعة وبنت ك "قطعت الكلام وقلت بس يا ابتسام ان الله غفورا رحيم وباب التوبة
مفتوح واحمدي ربك ان الموضوع وقف على اكتشاف اهلك وضربك ! يضلون اهلك ستر لك وسوف يصبح
درساً لك وماضي يندفن مع الذكريات !
زادت ابتسام بالبكاء وقالت ليس الموضوع كما فهمتي يا مها انا هنا لكي اخذ ملف دراستي ابي لن يسمح
لي بعد الذي حصل ان ادرس وفقدت اهم شي بحياتي واصبحت فتاة ميته وانا اعيش بينهم !
لاا ستطيع تحمل نظرات ابي ! اخواني! امي! الكل يحتقرني الكل ينظر لي بحقران ويتلفظون علي !
اللعنه عليك يا ابليس !
اهدئي يا ابتسام بكره تعود المياة الى مجاريها هذه طريقة يستخدمونها معك حتى تحسين بحجم خطائك
وبعدها تعود الامور لطبيعتها !! لم يحدث شي
< ابتسام > بل حدث وحدث وحدث "مها" "هدى" هل تعلمون!!
ان خالد هو نفسه وليد وهو ابن العم صاحبك يا هدى !! لقد قابلته وخرجت معه
وبعد فعلته الشنيعة بي اعترف اني غبية ولست مثلكم ذكيه فقد نجوتم منه
با اعجوبة ! كيف خرجتي معه يا ابتسام ! وماذا تقصدين بفعلتة الشنيعة !!!!!!
7
7
لقد فقدت عذريتي يا بنات !!

لقد انتهت حياتي ومستقبلي !!

يكفيني نظرات الاحتقار من الجميع !!

يكفيني اني لم اعد احلم مثل البنات بفارس الاحلام !!

يكفيني أني أهنت والدي وأهنت نفسي لحقير لايسوى شي !!

أريد الموت ولا أن ينظر لي أبي او ينطق بحرف !


أختي :
يشهد الله ان المعاكسات واللعب بدون الخوف من الله قبل الخوف من الاهل
جريمة بحقك ونهاية مرة يضل الجرح ملازماً لك باقي حياتك
ولن يعرف معنى كلامي الا من عاش هذا الموقف
القصة حقيقية كتبتها ووضعت نفسي طرف فيها
وهي لم تحدث لي ولكن لانسانة احبت ان تنشرها للفائده
والاحتساب والدعوه لها بالغفران



تحياااتي،،

منقوووولــ للــفــائـــده،،
-->
من مواضيع !رمــوـوش الـــ غ ــلا!


التعديل الأخير تم بواسطة !رمــوـوش الـــ غ ــلا! ; 11-11-2007 الساعة 02:20 PM
!رمــوـوش الـــ غ ــلا! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2007, 05:02 PM   #2
هلاليه حتى المووت
 
الصورة الرمزية !رمــوـوش الـــ غ ــلا!
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: شرقااويه فديتني
المشاركات: 906
معدل تقييم المستوى: 14
!رمــوـوش الـــ غ ــلا! is on a distinguished road
افتراضي

وووووووووووووووووين الررررررررردوووووووووود؟؟!!!!؟
-->
من مواضيع !رمــوـوش الـــ غ ــلا!

!رمــوـوش الـــ غ ــلا! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2007, 10:52 AM   #3

.. آرق مآبـ الكون ..

 
الصورة الرمزية اميـ نفسها ــرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 15,537
معدل تقييم المستوى: 310
اميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond reputeاميـ نفسها ــرة has a reputation beyond repute
افتراضي



الحمد الله رجع لها عقلها ولا طلعتـ

معه وصار لها شيـ بجد حرام

والله تعب اهلينا والثقتهم لنا طول السنوات

الي ربونا فيها تضيع في يوم وعلى ناس ماتستحق

الله يعطيك العافيه بجد قصه رووعه

والله لايحرمنا مواضيعك ..


__________________
~ { ●• آحِب آلصِمتِ!



وٍ آإآكتمِ بصُمٍتيْ سخِافاتٌ الأفِوآهِ..!! ●•


\

/
-->
من مواضيع اميـ نفسها ــرة

اميـ نفسها ــرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2007, 01:47 PM   #4
°×wise woman×°
 
الصورة الرمزية المجهولـ؟ـه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: where no one
المشاركات: 7,242
معدل تقييم المستوى: 36
المجهولـ؟ـه is on a distinguished road
افتراضي

باب التوبة مفتوح والاخت مها لحقت هي وهدى بس ابتسام ...!!! الله يرحم حالها ...


احمد الله على التربيه الحسنه والخوف الشديد والحذر علينا من قِبَل اهلنا ..


وانا ادعوا الله ان يجعل جميع الفتيات راشدات وعقولهن ناضجه .. غير منحرفه الى الشهوات الغبيه التافهه السخيفه..


والف شكر لك على الطرح لان هذا شئ راح يفيد الكثييييييييييير


تصدقين اني بكيت وانا اقرا



اقتباس:
وبالفعل ركبت سيارت والدي وانا بداخلي شحنة شوق ولهفه ولم التفت على والدي وهو يقود السياره
حتى قال لي " انتبهي وانا ابوك لنفسك ترى ماعندي اغلى منك" التفت لحظتها
على والدي الذي كإنة احسس بشي من ريحة عطري وملابسي مع العلم ان الموقف طبيعي وكل فتاة تريد
الذهاب الى الزواج تلبس وتتعطر مثلي ! ولكن الخوف هو سبب احتمالاتي قلت له ابشر يا والدي
وسكت وامعنت النظر الية بصمت !! ياللللللللللللللللللله بردت عضامي لمشاهدت عيناة وهو يقود سيارتة لكي يوصل
ابنته بيدة الى عشيقها !! كم تمعنت النظر بيديه وهي تمسك المقود وتلك التجاعيد عليها وقلت لنفسي
كم يا مها هذه اليدين مسحت على راسك وكدت ليل نهار حتى تصلي الى ما انتي عليه الان !! من نعمة ونجاح
وثقه و.. و...!! هل من الممكن ان اجازي هذا الاب على تعبه وعلى جهده بالعار ! ماذا لو تم الامساك بي؟
كيف منظر ابي في القسم او الهيئه وهو يكفل خروجي ويتعهد ويوقع بيديه التي صرفت علي من صغري
ولم تمتد بيومً من الايام علي بالضرب واحترامة وثقته حتى اليوم بي ! هل اجازية بفضيحة واجرحة في تربيته !
لا لا لا لااستطيع لم اعد اتحمل !!! وعندم قام بالسعال ووضع طرف شماغة في فمة خوفاً علي من العدوى
قمت بلا شعور ووضعت يدي على يده وقلت ابي لا اريد الذهاب عد بي للبيت وكانت تلك الكلمات تخرج من قلبي
براحة وقناعة وهو يقول " لية يابنتي؟ روحي وسعي صدرك " يالله كم انت طيب القلب تجبرني على الخيانة!
على الغلط ! كيف لو تعلم الى اين انا ذاهبة ! استرددت انفاسي وعزمت على العودة وحتى لايزعل ابي قلت له
اريد النزول عند صاحبتي "هدى " واخذني لها حتى افضفض لها مابي صدري من هموم واعلنها توبة لوجة الله


تسلمين مره اخرى ..

*
*

مودتي ..
-->
من مواضيع المجهولـ؟ـه

المجهولـ؟ـه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir