منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > قصص و روايات

قصص و روايات قصص , قصص طويلة , قصص رومانسية , روايات , روايات طويلة - تحميل روايات ، روايات طويلة رومنسية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-16-2007, 12:56 AM   #1
!.. نـ ج ـمهـ هـتـوف ..!
 
الصورة الرمزية ودي أموت ..!
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: تابوتيـــ
المشاركات: 15,018
معدل تقييم المستوى: 62
ودي أموت ..! is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي موت السيدة ماغنتي / الجزء الرابعــ

(( موت السيدة ماغنتي ))
.
..
.
..
.


-^.---.^- الــجـــــــ الر(4) ابع ــــــزء -^.---.^-
_-_-_-_-_
_-_-_-_

نظر هيركيول بوارو حوله إلى الغرفة التي يقف بتقزز شديد. كانت غرفة رحبة الأبعاد، ولكن جاذبيتها تنتهي عند هذا الحد، وتجهم وجهه وهو يجري إصبعا مرتابة على طول سطح خزانة كتب؛ فقد وجد شكوكه في محلها... تراب! ثم جلس بحذر على أريكة فانخسفت لوالبها المكسورة تحته، فأدرك أن الكنبتين باهتتي اللون أفضل نسبيا من الأريكة. زمجر كلب شرس المنظر يجلس على كرسي رابع مريح قليلا، وكان بوارو يشك بإصابة الكلب بالجرب.

كانت الغرفة كبيرة وعلى جدرانها ورق باهت اللون، وعلى الجدران علقت- بشكل مائل- منقوشات فولاذية ذات موضوعات كريهة، مع لوحة أو لوحتين زيتيتين جيدتين. أما قماش الكراسي فكان قذرا وباهتا في الوقت ذاته، وقد كثرت الثقوب في السجادة التي لم تكن نقشها جميلا أصلا، وتناثرت أشياء كثيرة متنوعة هنا وهناك في الغرفة. وكانت الطاولات تتأرجح على نحو خطير، وقد فتحت إحدى النوافذ ولم يبد أن قوة في الأرض تستطيع إغلاقها، أما الباب الذي كان مغلقا مؤقتا فلم يكن من المحتمل أن يبقى هكذا طويلا. المزلاج لا يثبت، ومع كل هبة ريح يفتح الباب ليدخل الهواء البارد ويلف الغرفة.

قال بوارو وهو يرثي كثيرا لنفسه: إنني أعاني. نعم؛ أعاني.

وفجأة فتح الباب ودخل الهواء والسيدة سمرهيز معا. أجالت نظرها في الغرفة ثم صرخت لشخص بعيد:"ماذا؟".، وخرجت.

كان للسيدة سمرهيز شعر أحمر ووجه منمش على نحو جذاب، وكانت دوما في حالة من الشرود الذي يتوزع بين وضع الأشياء في أي مكان وبين البحث عن تلك الأشياء.

نهض بوارو مسرعا وأغلق الباب، وبعد لحظة قصيرة فتح الباب وظهرت السيدة سمرهيز مرة أخرى، وهي تحمل-هذه المرة- وعاء معدنيا ضخما وسكينا.

سمع صوت رجل ينادي من بعيد: مورين، لقد مرضت تلك القطة مرة أخرى. ماذا أفعل؟

نادت السيدة سمرهيز تجيبه: أنا قادمة يا عزيزي، لا تلمس شيئا.

وضعت الوعاء والسكين أرضا وخرجت مرة أخرى. ونهض بوارو وأغلق الباب من جديد قائلا: إنني أعاني بكل تأكيد.

وقفت سيارة خارج البيت، فقفز الكلب الضخم عن الكرسي ورفع نباحه الأجش، ثم قفز على طاولة صغيرة بجانب النافذة فانهارت الطاولة محدثة صوتا عاليا، فقال بوارو: يا إلهي! شيء لا يحتمل.

فتح الباب وندفع الهواء إلى الغرفة، وانطق الكلب خارجا وهو ينبح، وجاء صوت مورين عاليا وواضحا: جوني، لماذا تركت الباب الخلفي مفتوحا بالله عليك! لقد دخلت تلك الدجاجات إلى مكان حفظ التغذية.

قال بوارو بحزن: أمن أجل هذا أدفع سبعة جنيهات أسبوعيا؟

فتح الباب من جديد محدثا دويا، وسمع من النافذة صمت قرق الدجاجات الغاضبات. ثم فت مرة أخرى ودخلت مورين سمر هيز وانكبت فوق الوعاء وهي تصرخ فرحا: لم أدر أين تركته. هل سيزعجك كثيرا يا سيد... أقصد هل أزعجك إذا قطعت الفاصولية هنا؟ إن رائحة المطبخ كريهة.

_سيسعدني ذلك يا سيدتي.

لعل هذا العبارة لم تكن دقيقة، ولكنها كانت قريبة لما أراده بوارو؛ فخلال الساعات الأربع والعشرون الماضية كانت هذه أول مرة تتاح فيها لبوارو فرصة للتحدث مدة تزيد عن ست ثوان.

جلست السيدة سمرهيز على أحد الكراسي وبدأت تقطع الفاصولية بنشاط محموم وبكثير من عدة مهارات. قالت: أتمنى أن تشعر بالارتياح. أخبرني إن كنت تريد تبديل شيء.

كان بوارو قد أصبح مقتنعا بأن الشيء الوحيد الذي يمكنه احتماله في لونغ ميدوز هو مضيفته. أجاب بأدب: أنت شديدة اللطف يا سيدتي. أتمنى لو كان بوسعي أن أؤمن لك خادمة مناسبة.

صرخت السيدة سمرهيز: خادمة؟ يالها من أميتي! أنا لا أستطيع حتى تأمين خادمة نهارية. لقد قتلت خادمتنا التي كانت جيدة حقا، وهذا من سوء حظي.

قال بوارو بسرعة: لابد أنها السيدة ماغنتي.

- نعم؛ كانت السيدة ماغنتي. يا إلهي، كم أفتقدها! لقد كان قتلها حدثا مثيرا وقتها. إنها أول حالة قتل تحدث في القرية،وكما قلت لجوني فإن ذلك كان من سوء حظنا؛ إذ لا أستطيع تدبر أموري دون السيدة ماغنتي.

- هل كنت تحبينها؟

- يا سيد العزيز، لقد كانت امرأة موثوقة. وكانت مواظبة، تأتي مساء الإثنين وصباح الخميس من كل أسبوع... كالساعة في مواعيدها. والآن تأتيني امرأة تسمى بيرب من مكان بجانب المحطة، ولديها زوج وخمسة أطفال،ولذلك فمن الطبيعي أن لا تأتي إلا لماما. فإما أن يتوعك زوجها أو تمرض أمها العجوز،أو يقع أطفالها ضحية هذا المرض أو ذاك. أما السيدة ماغنتي فيكفي أنها كانت الوحيدة التي يمكن أن تمرض، والحقيقة أن ذلك لم يكن يحدث إلى نادرا.

- أكنت تجدينها دوما أمينة موثوقة؟ أكانت لكي ثقة بها؟

-آه، لم يسبق لها أبدا أن سرقت شيئا، ولا حتى الطعام. كانت فضولية قليلا بالطبع، تلقي نظرة على الرسائل أحيانا وغير ذلك، ولكن المرء يتوقع مثل هذه الأمور. أقصد أن هؤلاء الناس يعيشون

- دون شك- حياة مملة جدا، أليس كذلك؟

- أكانت حياة السيدة ماغنتي مملة؟

قالت السيدة سمرهيز بشيء من الغموض: أحسبها كانت حياة كريهة، وهي جاثية دوما تمسح الأرض، وتجد كلما أتت صباحا أكوما من أواني الآخرين تنتظر الجلي في المجلى. ولو أنني اضطررت لمواجهة ذلك كل يوم لرأيت في مقتلي راحة بالتأكيد.

ظهر وجه الميجر سمرهيز من خلال الباب الزجاجي. نهضت السيدة سمرهيز مسرعة ونثرت الفاصولية وانطلقت نحو الباب الزجاجي ففتحته عن أخره. قال الميجر: لقد التهم ذلك الكلب الخبيث علف الدجاج مرة أخرى يا مورين.

- آه، تبا. سيمرض الآن هو الآخر.

عرض جون سمرهيز عليها وعاء مملوءا بالخضار وقال: انظري... هل يكفي هذا القدر من السبانخ؟

- كلا بالطبع.

- يبدو لي أنها كمية كبيرة.

- سيصبح قليلا جدا عندما يطبخ. ألا تعرف طبيعة السبانخ حتى الآن؟

- يا إلهي!

- هل وصل السمك؟

- لم يظهر له أثر.

- تبا، سنضطر لفتح علبة من شيء آخر. بوسعك أن تفعل ذلك يا جوني! علبة من تلك العلب في زاوية الخزانة. تلك العلبة التي ظننا أنها منتفخة. أحسب حقا أنها ما تزال على ما يرام.

- وماذا عن السبانخ؟

- أنا سأحضرها.

خرجت مسرعة من الباب الزجاجي، وابتعد الزوجان معا.

قام بوارو وأغلق الباب الزجاجي بقدر ما يمكن من إحكام، ولكن صوت الميجر سمرهيز بقي يصل إليه عبر الأثير وهو يقول: ماذا عن هذا الرجل الجديد يا مورين؟ يبدو لي غريب الشكل. ماذا قلت اسمه؟

- لم أستطع تذكر اسمه وأنا أتحدث معه قبل قليل، واضطررت لمخاطبته بكلمة سيد... آه، بوارو، هذا هو اسمه. إنه فرنسي.

- يبدو أنني رأيت ذلك الاسم في مكان ما.

- ربما رأيته بمجلة تسريحات الشعر؛ يبدو أشبه بحلاق.

تقبض بوارو فيما مضى الميجر يقول لزوجته: لا، يبدو أنني سمعت اسمه مقرونا بالمخللات. لا أدري، ولكن اسمه مألوف بالتأكيد. يفضل أن تأخذي منه الجنيهات السبعة بسرعة.

ثم ابتعد صوتها وتلاشيا. وقام بوارو بالتقاط ما تناثر من الفاصولية على أرض الغرفة، وما أن انتهى من ذلك حتى دخلت عليه السيدة سمرهيز مرة أخرى. أعطاها الفاصولية بأدب وهو يقول: هاك يا سيدتي.

- آه، أشكرك كثيرا. يبدو أن لون هذه الفاصولية قد اسود قليلا.إننا نملحها ونخزنها في وعاء فخاري، ولكن يبدو أن هذه الكمية قد فسدت، وأخشى أنها لن تكون لذيذة تماما.

- وأنا أخشى ذلك أيضا. هل تسمحين لي بإغلاق الباب؟ يوجد تيار هواء قوي.

-آه، نعم، أغلقه. أظنني أترك الأبواب مفتوحة دوما.

- هذا ما لاحظته.

- ولكن الباب لا يبقى مغلقا أبدا. والحقيقة أن هذا البيت يتداعى. لقد عاش والد جوني هنا، وكان المسكينان فقرين فلم يصلحا فيه شيئا. وعندما جئنا من الهند لنسكن هنا لم يكن لدينا ما نصلحه به أيضا، ومع ذلك فهو ممتع للأطفال أيام العطل؛ ففيه مجال واسع للعب، بالإضافة إلى الحديقة وغير ذلك. إن استقبال النزلاء هنا لايكاد يساعدنا إلا في الاستمرار بالحياة، رغم أننا تلقينا بعض الصدمات الوقحة.

- أأنا نزيلكم الوحيد حاليا؟

- لدينا سيدة عجوز بالطابق العلوي. وقد مرضت فلزمت فراشها منذ يوم قدومها ، وما زالت فيه. أنا لا أرى بها علة،ولكنها ترقد طوال الوقت. إنني أقدم لها أربع وجبات يوميا، ولاتشكو شهيتها من شيء. وعلى أية حال فهي ذاهبة غدا لابنة أخت هلا أو ما شابه هذا.

توقفت السيدة سمرهيز لحظة قبل أن تستأنف حديثها بصوت متكلف بعض الشيء: سيأتي بائع السمك بعد قليل. أتساءل إن كنت لا تمانع... لا تمانع في دفع أجرة أول أسبوع؟ أنت ستقضي أسبوعا هنا، أليس كذلك؟

- ربما أكثر من أسبوع.

- أنا آسفة لإزعاجك، ولكن ليست لدي نقود جاهزة في البيت،وأنت تعرف طبيعة هؤلاء الباعة... دائما يطالبون بديونهم.

- أرجوك لا تعتذري يا سيدتي.

أخرج بوارو سبعة جنيهات وأضاف إليها سبعة شلنات. وأخذت السيدة سمرهيز النقود بجشع وقالت: شكرا جزيلا.

- يحسن أن أخبرك بالمزيد عن نفسي يا سيدتي. أنا هيركيول بوارو.

لم يترك الاسم أثرا لدى السيدة سمرهيز، وقالت بلطف: يا له من اسم جميل! إنه اسم يوناني، أليس كذلك؟

دق بوارو بيده على صدره وقال: لعلك تعرفين أنني رجل تحر، وربما كنت أشهر الرجال التحري قاطبة.

صرخت السيدة سمرهيز اهتماما وقالت: أرى أنك صاحب ظرف وطرافة يا سيد بوارو. ما الذي تتحرى عنه؟ رماد لفائف التبغ وآثار الأقدام؟

- بل أتحرى مسألة مقتل السيدة ماغنتي، وأنا لا أمزح.

صاحت: "آه... لقد جرحت يدي". ورفعت أحد أصابعها وتفحصته، ثم حملقت في بوارو وقالت: انظر! هل تعني ما قلته؟ أقصد أن الأمر قد انتهى. لقد اعتقلوا ذلك الأحمق الذي كان ساكنا هناك وحوكم وأدين وانتهى الأمر، ولعله شنق الآن.

- لا يا سيدتي؛ إنه لم يشنق بعد، ولم تنته قضية السيدة ماغنتي بعد. سأذكر ببيت من الشعر قاله أحد شعرائكم:"إن القضايا لا تحل أبدا حتى تحل بالشكل الصحيح".

قالت السيدة سمرهيز وقد تحول انتباهها من بوارو إلى الوعاء أمامها: أووه... إن دمي ينزف على الفاصولية، وهذا ليس جيدا لأننا سنتناولها على الغداء. ومع ذلك فلن يؤثر ذلك حقا، لأنها ستغلى في الماء، وإذا غليت المواد الغذائية فلا بأس عليها، أليس كذلك؟ حتى المعلبات؟

قال بوارو بهدوء: لا أظنني سأكون هنا لتناول الغداء.



//
\\
//
\\
//
\\
//
\\
//
\\


__________________




-->
من مواضيع ودي أموت ..!

ودي أموت ..! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2007, 01:20 AM   #2
 
الصورة الرمزية ع ـزف ونزف..!
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 17,050
معدل تقييم المستوى: 69
ع ـزف ونزف..! is on a distinguished road
افتراضي

تشكراااات ود ود ع القصهـ


بانتظار الجزء الخامس


يعيطكـ ربي العافيهـ
__________________


:: ::

مجنوون .. عااقل .. ما علي الا مني !
-->
من مواضيع ع ـزف ونزف..!

ع ـزف ونزف..! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2007, 01:27 AM   #3
!.. نـ ج ـمهـ هـتـوف ..!
 
الصورة الرمزية ودي أموت ..!
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: تابوتيـــ
المشاركات: 15,018
معدل تقييم المستوى: 62
ودي أموت ..! is on a distinguished road
افتراضي

ع ـزف ونزف..!


ولكم عزف

نورت

وان شاء الله قريب الجزء الخامس

تشكرات عالمتابعة


يسملووووووو ياعسل عالمرور
__________________




-->
من مواضيع ودي أموت ..!

ودي أموت ..! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2007, 06:58 AM   #4
 
الصورة الرمزية حلم عاثر *
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الرياض
المشاركات: 18,360
معدل تقييم المستوى: 42949746
حلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond repute
افتراضي

^^

هلا بكـ ودود

..

يسلموا على الجهد يالغلا

..

مرور للتثبيت

..

ولي عوده للمتابعه
__________________
..






..
-->
من مواضيع حلم عاثر *

حلم عاثر * غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir