منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-30-2006, 01:55 PM   #1
·!¦[· الروائيه الأديبه ·]¦!·
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 198
معدل تقييم المستوى: 12
سلوى عبد العزيز دمنهوري is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي @@@@@... الطبيعة تتحدث ...@@@@@

الطبيعة تتحدث



في كيان كل منا يكمن الكون ، والطبيعة كلها تتحدث بما لديها وتعمل دون جهد أو بذل أو تفسير يعقل أو أي اعتراض ، الآم المخاض ، جنين يتحرك بصمت في ظُلمات ثلاث ، يصرخ ليكون واقعاً محسوساً ملموساً ، ذاك الطفل البريء ، له رائحة فواحة كالمسك ، وعبق الورد وعبير الزهور ، نشم رائحتها الندية ، تصل إلى أعماقنا كنغمات اللحن ودندنة العود ، وحفيف الشجر ، إنه نبراس الحياة والأنشودة الحية تعزفها الطبيعة الأم في كل يوم ، عند الأصيل وفي زوال الشمس وانحدارها نحو المغيب ، نسمعها ونشم تلك الرائحة الطيبة ، إنها البراءة بكل ما تعنيه الكلمة ، والمحبة تلو المحبة ، إنه المنطق يحكم والعقل يسيطر .


فللبراءة صفاء كزرقة السماء ، ورقة كرذاذ المطر وقطرات الندى ، إنها كالحلم في روعته جامحة ثرية وعنفوانية كأمواج البحر ، إنها اللحن الجميل الذي ينساب ليلامس غمامة في الأعماق ، ينحيها ويضيء النفس لتكشف عمّا بداخلها من جمال وتلقائية .


فالطبيعة هي البراءة الحقيقية والبساطة ، هي تلك العذوبة التي تنساب كالماء العذب ، تخرج من القلب لتصل إلى القلب مباشرة دون أدنى اعتراض ، لا تعيقها أي قواعد وقوانين مشروعة أو حواجز يفرضها (الإتكيت ) بل إنها تقفز إلى حشاشة الأعماق بتلقائية حميمة ، رقراقة كالجدول ، ندية كغثاء الصغير .



كل هذه العبارات الرقيقة كائنة فينا ، وإلا لما أحسسنا بوجودنا على هذه الأرض ، لكننا وفي أغلب الأحيان نتجاهلها لمواكبة عصر أشبه بحوت كبير يلتهم كل ما هو جميل ورقيق ، فالكثير من هم يعتبرون أن البراءة صفة مرزولة ، وأن صاحبها جاهلاً بعدُ لم يتعلم وقد لا يعي شيئاً أو أنه لا يحس بشيء لأنه أكثر تحملاً من غيره ، كما انه ليس أهلاً للتقدم والرقي الذي يحسبه بعض المتفلسفين منطقاً ، لكن ما يخفى على هؤلاء ذوو النظرة القاصرة والتي لا تصل إلى عمق الأشياء بل تقف عند حد القشور ، إنها علم وفهم ومعرفة ، وأكثر شيء يميزها أنها المعاناة الحقيقية التي قد لا يشعر بها أولئك المتحذلقين المتملقين بالكلمة ، وليس أصدق تعبيراً من البراءة والسذاجة على حد سواء .



فالبراءة هي القوة الصارمة التي تفتك بكل من يتصدى لها بكل هدوء وسكينة ، فمن لا يعلم من هي ومن تكون قد يستهين بها ويمقتها في معظم الأحيان ، لكنها البراءة .. مدعاة لغضب غاضب في جنباته، تراهُ حاقداً ناقماً ويغار منها لأنه لم يعترف بها يوماً ، ولا يريد التعرف عليها لأنها تخالفه تماماً في كل شيء وفي أبسط الأشياء التي يفتقر إليها .
فكثير ما نسمع مقولة يرددها البشر ( أن الطيب ليس له نصيب ، أو أن الطيب لا يعيش طويلاً ) فالبريء لا تجده إلا طيباً وإن قسا بالكلمة أو التصرف ، لكنه يظل نقي النفس طاهر السَرِيرَة ، ولم تظهر القسوة فيه إلا من جراء معاناة أجبرته لأن يرتدي ثوب الصرامة وهو لا يلائمه ، فمن ذا الذي يفهم الشخص البريء .. ؟



والأحرى أنه لا يوجد من يفهم تلك النفس البريئة التلقائية البسيط ، ولا أحد يعلم خباياهَ ويقدر عفويتها التي نشأت كوردة برية من بين الأشواك ، وعلى الرغم من الحقيقة المختبئة . لا نتيجة نلمسها إذ يخيم الصمت والكلمات تتواري خلف الصدور ؛ ويبقى شيء غير الحس وغير اللغة والكلمة المنمقة يعمل فينا ، ونسير نحن حيث يوجهنا ، فما كان مرفوضاً وإن كان مرزولاً في الماضي أصبح مقبولاً وهو الأجمل في الحاضر ، وإن كان يخالف الحقيقة ، وما كنا نحسبه خيالاً ، بات حقيقة ماثلة أمام أعيننا ، بل إنه الواقع أصبح كالخيال ، وقد يتريث العقل فيه ليستوعب واقعيته التي باتت أشبه بالحلم .

وتبقى البراءة هي الطبيعة التي تتحدث فهي لغة غير اللغة ، ليس لها قواعد أو حروف تحكمها ، لا تعوقها أي حواجز من اللحم والدم ، بل إنها تنفذ إلى القلوب بتلقائية مباشرة ، تغوص في الأعماق وإن كانت مرفوضة ظاهرياً عند البعض لكنها تخترق النفس بحميمية ، فتنبه قوى ورؤى وأحاسيس وتكشف عن منابع الجمال والذكاء والفطنة ، وتهذيب أعشاب ونتوءات برية توارثتها النفس ونمت دون أن تمتد إليها يد الترويض ، وتثير كوامن من الحب والسماحة والرحمة والغفران كأنها براعم لم تتفتح بعدُ ، وتظل براعماً لكنها تكشف عن نبل وإنسانية وجمال يفتقر إليه البعض وقد يتجاهله رغم أنه بحاجة إليها ( البراءة )

رأي حكيم :

علمتني : أجمع قوتي من سر ضعفي .




نشر قبلاً في عدة مواقع .. وصحيفة
أ/ سلوى عبد العزيز دمنهوري

المرأة الحديدية
-->
من مواضيع سلوى عبد العزيز دمنهوري


التعديل الأخير تم بواسطة سلوى عبد العزيز دمنهوري ; 09-30-2006 الساعة 01:57 PM
سلوى عبد العزيز دمنهوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2006, 08:46 PM   #2
أبتسامهـ على شفاة جثهـ
 
الصورة الرمزية # المودمي #
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
العمر: 33
المشاركات: 1,124
معدل تقييم المستوى: 15
# المودمي # is on a distinguished road
افتراضي

يخرج الفرد منـا على هذه الدنيـا مصحوباً بخواص فطرهـا الله على البشر أجمع
وهي بلاشك نِعم لانِغم خيراً لنــا لاشراً علينــا

ومنهــا البراءة وماتحمله هذه الكلمة من معاني جميلة ومفاهيم نفيسة
ولكن مايحزُ على النفس هو أن البراءة تندرج تحت مايسمى الذوبـان السريع
وهي قدرة سلبية لهـا في الأختفاء والذوبان أمام مايتطلبه هذا الزمـان وقوانينه


من مميزات هذا الزمــان أن لامكــان للطبيعة الفطرية فيه فكل مافيه مصطنع أو مستورد أن صح التعبير
هنا في هذا الزمان وبمقايسه من يملك البراءة هو أنسان ساذج أقرب للغباء منه إلى الأعتدال



البراءة ..... كالفتاة العذراء .. فعندمـا تفقد عذريتهــا ... يستحيل أرجاعهـا
البراءة ..... كنز لايقدر بثمن .... لاكنه يباع بأرخص الأثمـان





يعطيكـِ العافية أختي ....... سلوى عبدالعزيز


أستمتعت وأنا أبحر بين سطوركِ وأغوص في أفكاركِ وأرائكِ
شكراً لكـِ

أطيب الأمــاني ......... أخوكـِ




# صادق الوعد #




.
-->
من مواضيع # المودمي #

# المودمي # غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2006, 09:21 PM   #3
·!¦[· كيفيٍ سعوٍديٍ ·]¦!·
 
الصورة الرمزية أعـٍفِيـنًيِ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 2,381
معدل تقييم المستوى: 27
أعـٍفِيـنًيِ is just really niceأعـٍفِيـنًيِ is just really niceأعـٍفِيـنًيِ is just really niceأعـٍفِيـنًيِ is just really niceأعـٍفِيـنًيِ is just really nice
افتراضي


يعطيكي العافيه ..


جميل ورائع .. وفوق الجمال والروعه .. ماسطرتيه لنا ..

عبارات شدت رحال القلب إلى معانيها ..

جمعت الاحاسيس .. وقربت المعاني ..


تحياتي ..

اعفيني ..
-->
من مواضيع أعـٍفِيـنًيِ

أعـٍفِيـنًيِ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2006, 06:51 AM   #4
·!¦[· الروائيه الأديبه ·]¦!·
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 198
معدل تقييم المستوى: 12
سلوى عبد العزيز دمنهوري is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة # صادق الوعد # مشاهدة المشاركة
يخرج الفرد منـا على هذه الدنيـا مصحوباً بخواص فطرهـا الله على البشر أجمع
وهي بلاشك نِعم لانِغم خيراً لنــا لاشراً علينــا

ومنهــا البراءة وماتحمله هذه الكلمة من معاني جميلة ومفاهيم نفيسة
ولكن مايحزُ على النفس هو أن البراءة تندرج تحت مايسمى الذوبـان السريع
وهي قدرة سلبية لهـا في الأختفاء والذوبان أمام مايتطلبه هذا الزمـان وقوانينه


من مميزات هذا الزمــان أن لامكــان للطبيعة الفطرية فيه فكل مافيه مصطنع أو مستورد أن صح التعبير
هنا في هذا الزمان وبمقايسه من يملك البراءة هو أنسان ساذج أقرب للغباء منه إلى الأعتدال



البراءة ..... كالفتاة العذراء .. فعندمـا تفقد عذريتهــا ... يستحيل أرجاعهـا
البراءة ..... كنز لايقدر بثمن .... لاكنه يباع بأرخص الأثمـان





يعطيكـِ العافية أختي ....... سلوى عبدالعزيز


أستمتعت وأنا أبحر بين سطوركِ وأغوص في أفكاركِ وأرائكِ
شكراً لكـِ

أطيب الأمــاني ......... أخوكـِ




# صادق الوعد #

.
قد تختلف الرؤى بيننا ..

لكن لن يفسد ذاك وُدنا أخي الكريم ..

وتبقى البراءة هي الجميل المفقود روعة في زماننا ..

رغم احتياج الأغلبية لها.. وتظل البراءة هي الأقوى.....؟!

رغم طغيان البشر ...

أشكر ك يالغالي على الثراء قولاً

لك ودي


الطبيعة تتحدث
الحديدية
-->
من مواضيع سلوى عبد العزيز دمنهوري


التعديل الأخير تم بواسطة سلوى عبد العزيز دمنهوري ; 10-01-2006 الساعة 06:55 AM
سلوى عبد العزيز دمنهوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir