منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-28-2010, 06:21 AM   #41
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

مرأة من الحور العين
(أم رومان زوجة أبى بكر)
قال عنها رسول اللَّه (: "من سرّه أن ينظر إلى امرأة من الحور العين؛ فلينظر إلى أم رومان" [ابن سعد] صحابية مجاهدة، ذات قلب طاهر ونفس طيبة، نزل رسول اللَّه ( قبرها، واستغفر لها وقال: "اللهمَّ لم يخْف عَليك ما لقيتْ أم رومان فيك وفى رسولك" [ابن حجر فى الإصابة].
إنها أم رومان بنت عمر بن عويمر، من المسلمات الأُول، تزوجت من عبد اللَّه بن الحارث بن سخبرة، وأنجبت منه الطفيل، وكان قد قدم بها مكة، فحالف أبا بكر الصديق، ولما مات عبد اللَّه تزوجها أبو بكر الصديق؛ فأنجبت منه: عبد الرحمن وعائشة أم المؤمنين. وكان أبو بكر - رضى اللَّه عنه - متزوجًا قبلها، وعنده من الولد عبد اللَّه وأسماء رضى الله عنهما.
ولما بلغت عائشة -رضى الله عنها- ست سنوات، ذهبت السيدة خَوْلَة بنت حكيم إلى أمها أم رومان، تقول لها: أى أم رومان! ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة؟
قالت أم رومان: وما ذاك؟
أجابت خَوْلَة: أرسلنى رسول الله ( أخطب له عائشة.
ومن ذلك الحين وأم رومان تتشرف بقرابة المصاهرة من الرسول (، وكان لها عنده( مكانة خاصة لتُقَاها وإيمانها.
وكانت زوجة لأبى بكر -رضى الله عنه- وكان النبي ( يحبه حبَّا كبيرًا. هاجرت أم رومان إلى المدينة مع ابنتها عائشة -رضى اللَّه عنهما- وفى طريق الهجرة هاج بَعِيرُ السيدة عائشة فصاحت أم رومان -وهى خائفة على ابنتها-: وابنتاه، واعروساه. فسكن البعير، ووصلت القافلة إلى المدينة بسلام، وهناك أخبرت أم رومان ابنتها "عائشة" بأنها ستتزوج من النبي (.
وكانت أم رومان تحب ابنتها عائشة حُبّا عظيمًا، ففى حديث الإفك أُغْمِى عليها؛ حُزْنًا على ما أصاب ابنتها، ولما أفاقت أخذت تدعو اللَّه أن يظهر الحق، وظلت تواسى ابنتها ودموعها تتساقط، وجعلت تقول: أى بنية !.. هوِّنى عليك، فواللَّه لَقَلَّ ما كانت امرأة حسناء عند زوج يحبها ولها ضرائر إلا كثرن وكثر عليها الناس..
وما إن انكشفت غمامة الإفك، حتى انشرح صدر أم رومان، وحمدت اللَّه على براءة ابنتها، وتكريم الله لها.
ولما كانت السنة السادسة من الهجرة توفيت "أم رومان"، فنزل النبي ( قبرها واستغفر لها اللَّه. رضى اللَّه عنها وأرضاها، ورجح ابن حجر أنها ماتت بعد السنة الثامنة، والله أعلم.



-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2010, 07:03 PM   #42
banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 125
معدل تقييم المستوى: 0
بوعـزوز is on a distinguished road
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

يسلمو على المجهود

بوعـزوز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2010, 12:04 PM   #43
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

زينب بنت جحش ـ رضي الله عنها ـ



تحدثنا فيما مضى عن كوكبة من امهات المسلمين، وها نحن نلتقي مع إحدى تلك النسمات العطرة ، بما جمعته سيرتها من صفاء نفسٍ ونقاوة سريرة ، تلكم هي أم المؤمنين زينب بنت جحش بن رياب بن يعمر الأسدي ، وأمها أمية بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأخوها عبدالله بن جحش أول أمير في الإسلام ، وُلدت سنة 33ق هـ ، وكان اسمها "برَّة"، فسماها النبي صلى الله عليه وسلم زينب ، وكانت تكنى : أم الحكم ، وهي إحدى المهاجرات الأول .
تزوجها زيد بن حارثة مولى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلمها كتاب الله وسنة رسوله ، ثم زوّجها الله من السماء لنبيه صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث من الهجرة ، وأنزل الله فيها قوله: { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أَحق أَن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا } ( الأحزاب :37 ) ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تبنى زيداً ، ودُعي "زيد بن محمد " ، فلما نزل قوله تعالى: { ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الَّله } (الأحزاب:5) ، تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة زيدٍ بعد أن طلقها زيد ، وهدم ما كان معروفاً عند الجاهلية من أمر التبني .
ومنذ اختارها الله لرسوله ، وهي تفخرُ بذلك على أمهات المؤمنين، وتقول كما ثبت في البخاري : ( زوَّجكنَّ أهاليكن ، وزوجني الله من فوق سبع سماوات ، وسماها النبي صلى الله عليه وسلم بعد الزواج "زينب" ، وأطعم عليها يومئذٍ خبزاً ولحماً ) .
وفي شأنها أنزل الله تعالى الأمر بإدناء الحجاب ، وبيان ما يجب مراعاته من حقوق نساء النبي عليه الصلاة والسلام .

كانت رضي الله عنها من سادة النساء ، ديناً وورعاً ، وجوداً ومعروفاً ، محضن اليتامى ومواسية الأرامل ، قد فاقت أقرانها خَلْقاً وخُلقاً .
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزور زينب ، ويمكث معها ، ويشرب العسل عندها ، فغارت بعض نسائه ، وأردن أن يصرفنه عن ذلك ، فعن عائشة رضي الله عنها : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكث عند زينب بنت جحش ، فيشرب عندها عسلا ، قالت: فتواطيت أنا و حفصة : أنَّ أيَّتـُنا ما دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم فلتقل : إني أجد منك ريح مغافير ، أكلت مغافير ؟ - صمغٌ يؤكل ، طيب الطعم ، له رائحه غير طيبة - ، فدخل على إحداهما ، فقالت: ذلك له ، فقال: بل شربت عسلاً عند زينب بنت جحش ، ولن أعود له ، فنزل: { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك} ... إلى قوله... {إن تتوبا} ل عائشة و حفصة {وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا} لقوله بل شربت عسلاً ) رواه البخاري و مسلم .
ومن مناقبها رضي الله عنها ، أنها أثنت على عائشة أم المؤمنين خيراً ، عندما استشارها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حادث الإفك ، ففي الحديث قالت عائشة : ( وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن أمري ما علمت؟ أو ما رأيت؟ فقالت: يا رسول الله أحمي سمعي وبصري ، والله ما علمت إلا خيراً ، قالت عائشة : وهي التي كانت تساميني - تعاليني وتفاخرني - من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، فعصمها الله بالورع ) رواه البخاري و مسلم .
ومن مناقبها أنها كانت ورعةً قوّامة ، تديم الصيام ، كثيرة التصدق وفعل الخير ، وكانت من صُنَّاع اليد ، تدبغ و تخرز ، ثم تتصدَّق بثمن ذلك ، وقد أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على كثرة تصدقها وكنَّى عن ذلك بطول يدها، فعن عائشة أم المؤمنين قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أسرعكن لحاقاً بي أطولكنَّ يداً ، قالت : فكنَّ يتطاولن أيتهنَّ أطول يداً ، قالت : فكانت أطولنا يداً زينب ؛ لأنها كانت تعمل بيدها وتصدق ) رواه البخاري و مسلم .
وقد أحسنت عائشة رضي الله عنها في الثناء على زينب إذ قالت : ولم أر امرأة قط خيراً في الدين من زينب ، وأتقى لله ، وأصدق حديثاً ، وأوصل للرحم ، وأعظم صدقة ، وأشد ابتذالاً لنفسها في العمل الذي تصدق به وتقرب به إلى الله تعالى.
ولقد بلغ من حبّها للعطاء أنها قالت حين حضرتها الوفاة : " إني قد أعددت كفني ، فإن بعث لي عمر بكفن فتصدقوا بأحدهما ، وإن استطعتم إذ أدليتموني أن تصدقوا بإزاري فافعلوا " .
وعن برزة بنت رافع رضي الله عنها قالت : " لما خرج العطاء بعث عمر بن الخطاب إلى زينب بنت جحش بعطائها ، فأتيت به ونحن عندها . فقالت : ما هذا ؟ ، قلت : أرسل به إليك عمر ، قالت : غفر الله له ، والله لغيري من إخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني ، فقلنا لها : إن هذا لك كله ، فقالت : سبحان الله . فجعلت تستر بينها وبينه بجلبابها أو بثوبها ، ثم قامت توزّعه وتقول لنا : اذهب به إلى فلان - من أهل رحمها وأيتامها - ، حتى بقيت بقيّة تحت الثوب ، فأخذنا ما تحت الثوب ، فوجدناه بضعة وثمانين درهماً ، ثم رفعت يديها ثم قالت : اللهم لا يدركني عطاء لعمر بعد عامي هذا أبداً ".
فكانت حقاً أول زوجاته صلى الله عليه وسلم لحوقاً به ، حيث توفيت سنة 20 للهجرة وقد جاوزت الخمسين عاماً ، وصلى عليها عمر بن الخطاب ، وصُنع لها نعشٌ وكانت أول امرأة يُفعل معها ذلك ، ودُفنت بالبقيع ، فرضي الله عنها وعن أمهات المؤمنين
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2010, 12:12 PM   #44
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

مريم بنت عمران

السيدة مريم ياأحباب كلنا نعلم أنها من النساء الصالحات وتعالوا معي لنتعرف عليها أكثر فأكثر

نسبها : السيدة مريم هي : مريم بنت عمران بن هاشم بن أمون بن ميشا ثم يمتد هذا النسب الطيب المبارك إلي سيدنا داود عليه السلا

وأم السيدة مريم هي : حنة بنت فاقود بن فبيل كان والد السيدة مريم ياأحباب صاحب صلاة بني اسرائيل فى زمانه .

وكانت أمها من العابدات وخالتها كانت متزوجة من سيدنا زكريا عليه السلام وسيدنا زكريا عليه السلام كان نبي هذا الزمان

* حملها وولادتها : كانت السيدة حنة أم السيدة مريم صالحة عابدة دائمة الذكر ولكنها لم تنجب

وفي يوم من الأيام رأت طائراً يطعم فرخة الصغير فتمنيت أن تنجب ونذرت لله إن حملت لتجعلن ولدها محرراً أى : حبيسا فى بيت المقدس

لخدمة البيت .

وفي ذلك قول الحق تبارك وتعالى : إن الله اصطفي آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران علي العالمين .. ذرية بعضها من بعض والله سميع

عليم ..إذ قالت امرأت عمران رب إني نذرت لك مافي بطني محرراً فتقبل مني إنك أنت السميع العليم .....آل عمران 33_30

واستجاب المولي عز وجل لدعوة حنة وحملت فى السيدة مريم ومضت فترة الحمل وجاء موعد الولادة فكانت ولادة سهله طيبة بأمر المولي عز وجل

ولكن فوجئت حنة أن المولود أنثي وليس ذكراً ومن المعروف أن المحرر حبيس بيت المقدس يكون ذكراً وليس أنثي فلم تحزن حنة ولكنها رفعت يدها

إلي السماء وأعاذتها من الشيطان الرجيم

وفى ذلك قول الحق تبارك وتعالى : فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثي والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثي وإني سميتها مريم وإني

أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم .... آل عمران 36


مريم والعباد فى بيت المقدس : بعد أن ولدت السيدة حنة السيدة مريم أرضعتها وبعد أن أتممت رضاعها ذهبت بها إلي بيت المقدس وسلمتها إلي

العباد الذين هم مقيمون به وكانت السيدة مريم ابنة إمامهم وصاحب صلاتهم فتنازعوا فيها ,أيهم يقوم برعايتها وكفالتها .؟

وتدخل سيدنا زكريا عليه السلام وكان نبيهم فى هذا الزمان وطلب كفالتها , لأنه نبيهم وهو أيضا زوج خالتها .

ولكن العباد لم يرضوا بذلك وطلبوا إجراء قرعة بينهم جميعا وسيدخل فى هذه القرعة أيضا سيدنا زكريا عليه السلام والفائز فى القرعة هو الذي

سيفوز برعايتها , وكفالتها .

وافق الجميع على ذلك واتفقوا على أن تكون القرعة عبارة عن أن يقذف كل واحد منهم قلمه فى الماء والقلم الذي يسير بعكس حركة سيكون

صاحبه هو الفائز .

استعد الجميع فى الصباح ووقفوا عند النهر والكل ممسك بقلمه , وعند إشارة البدء ألقي الجميع أقلامهم , ففاز فى القرعة سيدنا زكريا عليه

السلام لأن قلمه سار عكس اتجاه الماء .

تكررت القرعة مرة ثانية وثالثة وكان الفائز في كل مرة سيدنا زكريا عليه السلام , وهنا اقتنع الجميع أن هذه هي إرادة الله فتركوا له كفالة

السيدة مريم .

وفى ذلك قول الحق تبارك وتعالى : ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون .. آل عمران 44

* مريم العابدة : اتخذ سيدنا زكريا عليه السلام للسيدة مريم مكانا شريفا من المسجد لا يدخله سواها فكانت تعبد الله فيه وتقوم بما يجب عليها

من نظافة البيت إذا جاءت نوبتها وتقوم بالعبادة ليلها ونهارها حتي صار يضرب بها المثل بعبادتها فى بني اسرائيل

آيات من عند الله : بعدما اشتهرت السيدة مريم بالصلاح والعبادة , فاقت كل نساء عصرها فظهر على يدها آيات كريمة ,تدل على رحمة الله

وتكريمه للسيدة مريم .

و من هذه الآيات أن سيدنا زكريا عليه السلام كان يدخل عليها فى الصيف فيجد عندها فاكهة الشتاء ويدخل عندها فى الشتاء فيجد فاكهة الصيف

فيقول لها : يامريم من أين لك هذا ؟

فتقول السيدة مريم : هو من عند الله .

وفى ذلك قول المولي عز وجل :فتقبلها ربها بقول حسن وأنبتها نباتاً حسناً وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً قال

يامريم أني لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب .... آل عمران 37 .

وأعظم الآيات التي يتحدث عنها الناس إلي الآن ,وهي أنها حبلت بسيدنا عيسي عليه السلام من غير زواج ,فقد أنعم عليها المولي عز وجل بهذه

الآيه العظمي .

فسيدنا عيسي عليه السلام هو ابن السيدة مريم وليس له أب .

وفي ذلك قول الحق تبارك وتعالى : إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسي ابن مريم وجيهاً فى الدنيا والآخرة ومن

المقربين ..ويكلم الناس فى المهد وكهلاً ومن الصالحين .. قالت رب أني يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا

قضي أمراً فإنما يقول له كن فيكون ....آل عمران 45 _ 47 .

أنعم المولي عز وجل على السيدة مريم بآية يتحدث بها الناس إلي الآن هذه الآية هي أنه أنعم عليها بحمل سيدنا عيسي عليه السلام الذي أصبح

رسولاً وله كتاب هو الإنجيل .

فرحمة الله عليها خير نساء العالم هي مريم ابنة عمران

وإليكم ياأحباب حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي يوضح فيه مكانة السيدة مريم ابنة عمران

عن ثابت عن أنس قال:قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : خير نساء العالمين أربع : مريم ابنة عمران ,وآسية امرأة فرعون ,وخديجة

بنت خويلد , وفاطمة بنت محمد رسول الله
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرض أزياء المصممين العالميين زهير مراد وعبدو المحفوظ عسولهـ الشرقيهـ المرأة و الموضة 0 05-13-2009 05:34 AM
صور موسوعة جينيس 2010 mis yara صور و صور 7 04-03-2009 09:39 AM


الساعة الآن 02:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir