منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2010, 05:02 PM   #45
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

أَسْمَاءُ بِنْتُ يَزِيْدَ بنِ السَّكَنِ الأَشْهَلِيَّةُ أُمُّ عَامِرٍ وهي َأُمُّ سَلَمَةَ الأَنْصَارِيَّةُ، الأَشْهَلِيَّةُ،من الاوس . مِنَ المُبَايِعَاتِ المُجَاهِدَاتِ.


رَوَتْ عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- جُمْلَةَ أَحَادِيْثَ. وَقَتَلَتْ بِعَمُوْدِ خِبَائِهَا يَوْمَ اليَرْمُوْكِ تِسْعَةً مِنَ الرُّوْمِ.


سَكَنَتْ دِمَشْقَ، وَقَبْرُ أُمِّ سَلَمَةَ الَّذِي بِمَقْبَرَةِ البَابِ الصَّغِيْرِ هُوَ قَبْرُهَا - إِنْ شَاءَ اللهُ -.


حَدَّثَ عَنْهَا: مَوْلاَهَا؛ مُهَاجِرٌ، وَشَهْرُ بنُ حَوْشَبٍ، وُمُجَاهِدٌ، وَإِسْحَاقُ بنُ رَاشِدٍ، وَابْنُ أُخْتِهَا؛ مَحْمُوْدُ بنُ عَمْرٍو، وَآخَرُوْنَ.




قَالَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ: أَسْمَاءُ بِنْتُ يَزِيْدَ هِيَ أُمُّ سَلَمَةَ الأَنْصَارِيَّةُ.




وَقِيْلَ: إِنَّهَا حَضَرَتْ بَيْعَةَ الرِّضْوَانِ، وَبَايَعَتْ يَوْمَئِذٍ.



رَوَى: مُحَمَّدُ بنُ مُهَاجِرٍ، وَأَخُوْهُ عَمْرٌو، عَنْ أَبِيْهِمَا، عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيْدَ بِنْتِ عَمِّ مُعَاذِ بنِ جَبَلٍ - كَذَا قَالَ، وَلاَ يَسْتَقِيْمُ ذَلِكَ، لأَنَّ أَسْمَاءَ مِنْ بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ، وَمُعَاذاً مِنْ بَنِي سَلِمَةَ - قَالَتْ: قَتَلْتُ يَوْمَ اليَرْمُوْكِ تِسْعَةً



هي فارسة الفرسان، وأميرة الفصاحة والبيان، حباها الله لسانا طلقا بليغا تتلألأ الحروف والكلمات بين شفتيها، فتشق طريقها إلى العقول والقلوب بلا عناء.


جمعت أسئلة النساء، وحملتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وعادت إليهن بالإجابات الشافية والردود الوافية، والحقائق الجامعة المانعة، التي تشفي الصدور وتروي ظمأ النفوس.


وفي الجهاد كانت لها صولات وجولات؛ تسقي وتداوي وتحمل السيف في سبيل الله وتخطب في الناس، فتشتد العزائم وتزداد الإرادة قوة وصلابة.


و أسماء بنت يزيد الأنصارية الأوسية ، أعلنت إسلامها في العام الأول من الهجرة المشرفة، صاحبة علم ودين، وفقه ويقين، بايعت الرسول مع النساء وأوفت بما بايعت طبقا لما ورد في الآية الثانية عشرة من سورة الممتحنة، آمنت بربها، وصدقت نبيه، لم تسرق، ولم تزن ولم تقتل ولدا، ولم تأت ببهتان، ولم تخالف معروفا.



يقول الحق تبارك وتعالى: “يَا أَيهَا النبِي إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لا يُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُن وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِن وَأَرْجُلِهِن وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُن وَاسْتَغْفِرْ لَهُن اللهَ إِن اللهَ غَفُورٌ رحِيمٌ”.



جاءت أسماء بنت يزيد إلى النبي صلى الله عليه وسلم تسأل في أمر يشغل النساء المسلمات، قالت بلسانها الذي يفيض فصاحة وبلاغة: يا رسول الله، إنني رسول مَن ورائي من جماعة نساء المسلمين، كلهن يقلن بقولي، وهن على مثل رأيي، إن الله بعثك إلى الرجال والنساء، فآمنا بك واتبعناك، ونحن معشر النساء مقصورات مخدرات، قواعد بيوت، ومواضع شهوات الرجال، وحاملات أولادهم، وإن الرجال فضلوا بالجمعات “صلاة الجمعة” وحضور الجنازات والجهاد في سبيل الله، وإذا خرجوا للجهاد حفظنا لهم أموالهم، وربينا أولادهم، أنشاركهم في الأجر؟



التفت الرسول صلى الله عليه وسلم إلى صحابته الكرام رضي الله عنهم وسألهم:


“هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالا عن دينها من هذه”؟ قالوا: لا يا رسول الله، قال الرسول: “انصرفي يا أسماء، وأعلمي من وراءك من النساء أن حسن تبعل إحداكن لزوجها وطلبها لمرضاته، واتباعها لموافقته يعدل كل ما ذكرت للرجال”.



فانصرفت أسماء وهي تهلل وتكبر فرحا وبشرا بما قال النبي الكريم.


وحسن تبعل المرأة يعني تفانيها في طاعة زوجها وحسن رعايتها له ولبيتها وأولادها، وحفظها له في ماله وفي عرضها.




سعت أسماء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تسأله كعادتها فيما يهم النساء في حياتهن، سألت عن كيفية التطهر من دم الحيض والنفاس وكيف تغتسل، وتزيل آثار الدماء، فنظر إلى عائشة كأنه يطلب منها العون في هذا الموقف الحرج.


عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: أن امرأة “أسماء بنت يزيد” جاءت تسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن غسلها من المحيض، فأمرها كيف تغتسل.




قال: “خذي قرصة من مسك فتطهري بها”. قالت: كيف أتطهر؟ قال: “تطهري بها”. قالت: كيف؟ قال: “سبحان الله تطهري”. فاجتذبتها إليّ، فقلت: تتبعي بها اثر الدم.رواه ابن حبان في صحيحه ومسلم برواية اخرى .




حشد الروم جيوشهم في معركة اليرموك، وجاؤوا بكامل عدتهم وعتادهم في السنة الثالثة عشرة للهجرة لقتال المسلمين في بلاد الشام، وشاركت أسماء بنت يزيد في هذه المعركة مع غيرها من النساء المسلمات، فكانت تسقي الماء، وتعالج الجراح، وتقاتل مع الفرسان.





وكما روى المؤرخون فقد قتلت تسعة من جنود الروم بعمود خيمتها في هذه المعركة.


ومع هذا الدور الكبير، كانت تحث الجميع على الجهاد في سبيل الله، ونصرة الدين الحق، وتدعوهم إلى الصمود في وجه الأعداء، والقتال من اجل النصر أو الشهادة.





حضرت أسماء غزوة خيبر مع النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت كعادتها تخطب في الجميع، وتنادي بأعلى صوتها، وبكلمات تشق طريقها إلى العقول والقلوب: ان قاتلوا في سبيل الله، وانصروا رسول الله وارفعوا راية الإسلام.



وأصل كلمة “الفصاحة” من اللبن إذا أفصح، أي ذهبت رغوته، وظهرت حقيقته فهي تعني الوضوح والبيان وأيضا الجمال والكمال.



والكلمات القوية الصادقة لها أثر كبير في النفوس بها ترتفع الهمم إلى القمم وتتبدد الآلام وتتجدد الآمال.



يقول الله تبارك وتعالى في محكم آياته: “إِن اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَن لَهُمُ الجَنةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التوْرَاةِ وَالإِنجِييلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”.



وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لغدوة أو روحة في سبيل الله خير مما تطلع عليه الشمس وتغرب”، وقال أيضا: “الروحة والغدوة في سبيل الله أفضل من الدنيا وما فيها”.



استجابت أسماء بنت يزيد لنداء ربها، ودعوة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وسعت طوال حياتها في طريق الخير.



كانت تتعلم وتعلم النساء، وتتحدث في أمور الدين والآخرة، وتشارك في الغزوات بيدها الحانية في علاج الجرحى، وبلسانها البليغ في النداء للجهاد، وبسيفها إذا اقتضت ظروف الحال. ولو أنها ترددت أو تكاسلت لأضاعت على نفسها وعلى بنات جنسها الفرصة في العلم بأمور الدين والدنيا.



لكنها أقدمت وتقدمت وسألت وحصلت على الجواب الشافي، فاستفادت وتعلمت وعلمت النساء، وصارت قدوة ومثلا في هذا الاتجاه.عااشت الى خلافة يزيد بن معاوية بل يقال الى خلافة عبدالملك بن مروان تدعوا للجهاد وتعلم الناس امور دينهم .




رحم الله خطيبة النساء التي لم تحمل اسم أسماء بنت أبي بكر الصديق فقط، لكنها سعت على دربها، ونسجت على منوالها في الفروسية وطلب العلم، وأيضا في الحكمة والفطنة وحسن البيان.صلى الله عليه وسلم .





واسماء بنت يزيد هي المراة التي وردت في حديث العيد"التي وصف وجهها بسفعاء الخدين"




جاء في حَدِيثُ جَابِرٍ الثَّابِتِ فِي الصَّحِيحِ ، قَالَ : شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةَ يَوْمَ الْعِيدِ ، فَبَدَأَبِالصَّلَاةِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ بِغَيْرِ أَذَانٍ ، وَلَا إِقَامَةٍ ، ثُمَّ قَامَمُتَوَكِّئًا عَلَى بِلَالٍ فَأَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ ، وَحَثَّ عَلَى طَاعَتِهِ، وَوَعَظَ النَّاسَ ، وَذَكَّرَهُمْ ثُمَّ مَضَى حَتَّى أَتَى النِّسَاءَ ،فَوَعَظَهُنَّ وَذَكَّرَهُنَّ ، فَقَالَ : «تَصَدَّقْنَ فَإِنَّ أَكْثَرَكُنَّ حَطَبُ جَهَنَّمَ» فَقَامَتِ امْرَأَةٌ مِنْ سِطَةِ النِّسَاءِ سَفْعَاءُالْخَدَّيْنِ ، فَقَالَتْ : لِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : «لِأَنَّكُنَّ تُكْثِرْنَ الشَّكَاةَ ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ» ، قَالَ : فَجَعَلْنَ يَتَصَدَّقْنَ مِنْ حُلِيِّهِنَّ يُلْقِينَ فِي ثَوْبِ بِلَالٍ مِنْ أَقْرَاطِهِنَّ وَخَوَاتِمِهِنَّ .



رواه مسلم(19/3)والنسائي والبيهقي والدارمي وابن جزيمة وغيره



ذكر الامام السيوطي وقال في كتابه شرح سنن النسائي ان السائلة هي الصحابية الجليلةاسماء بنت يزيد انتهى كلامه رحمه الله . وهي تسمى خطيبة النساء .


والغالب في الظن ان السيوطي اعتمد على بعض الروايات التي تؤكد ما استنبط اليه من ضمن هذه الروايات



حديث اسماء بنت يزيد نفسها انها هي التي سالت النبي السؤال في الرواية السابقة



تقول اسماء في الحديث الاتي الذي هو اقرب الى ما جاء في صحيح مسلم في الالفاظ عن شهر ابن حوشب عن اسماء بنت يزيد قالت



أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرجإلى النساء في جانب المسجد فإذا أنا معهن فسمع أصواتهن فقال يا معشر النساء إنكن أكثر حطب جهنم فناديت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت جريئة على كلامه فقلت يارسول الله لم قال إنكن إذا أعطيتن لم تشكرن وإذا ابتليتن لم تصبرن وإذا أمسك عليكن شكوتن وإياكن وكفر المنعمين فقلت يا رسول الله وما كفر المنعمين قال المرأة تكون عند الرجل وقد ولدت له الولدين والثلاثة فتقول ما رأيت منك خيرا قط .


مجمع الزوائد للهيثمي




قال الالباني رجاله رجال الصحيح غير شهر ابن حوشب وهو ضعيف وقد وثق



بمعنى ان روايته هذه شهدت لها روايات اقوى منها مثل الرواية التي رواها البخاري في الادب المفرد قال البخاري


روى البخاري في " الأدب المفرد " ( 1048 ) : حدثنا مخلد قال : حدثنا مبشر ابنإسماعيل عن ابن أبي غنية عن محمد بن مهاجر عن أبيه عن أسماء بنت يزيد الأنصارية : " مر بي النبي صلى الله عليه وسلم و أنا في جوار أتراب لي ،فسلم علينا وقال : « إياكن وكفر المنعمين » ، وكنت من أجرئهن على مسألته ، فقلت : يا رسول الله ، وما كفر المنعمين ؟ قال : « لعل إحداكن تطول أيمتها من أبويها ، ثم يرزقها الله زوجا ، ويرزقها منه ولدا ، فتغضب الغضبة فتكفر فتقول : ما رأيت منك خيرا قط .


.


قال الشيخ الالباني : و هذا إسناد جيد ،رجاله كلهم ثقات رجال " الصحيح " غير مهاجر و هو ابن أبي مسلم روى عنه جماعة من الثقات غير ابنه محمد هذا ، و ذكره ابن حبان في " الثقات " . ورتبته عند ابن حجرمقبول ورتبته عند الذهبي وثق . المهم ان هذا الاسناد حكم عليه الالباني انه جيد ..



وروى مثلها اسحاق بن رهوية والحميدي وغيرهم .


وهذه الواقعة هي نفسها الواقعة التي في الحديث الاول"صحيح مسلم" لانه تبين بربط كل الروايات في هذه الواقعة خاصة ان عبارة تكفرن العشير التي في رواية مسلم تعني جحود فضل الزوج من قبل زوجنه وهي نفس المعنى في قول اسماء ناقلة عن النبي عليه السلام اياكن وكفر المنعمين التي وردت في مجمع الزوائد ومسند اسحاق ابن رهوية ومثل التي رواها البخاري في الادب المفرد والا ما قال بعض العلماء ان السائلة هي اسماء بنت يزيد بل تطابق كثيرا ما جاء في رواية مسلم مع رواية الهيثمي التي هي اول رواية .


والمعروف كما قلت ان اسماءبنت يزيد هي خطيبة النساء يسمونها لانها كانت تبادر وتسال النبي حتى في غير هذهالواقعة .



-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 06:49 AM   #46
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

زبيدة زوجة هارون الرشيد ( القرشية ، الهاشمية ) (صاحبة القرآن والمهندسة العباسية ) هي زبيدة بنت جعفر ابن المنصورعبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم ... فجدها أبو جعفر المنصور الخليفة العباسي ...ويقولون عنها"عباسية هاشمية قرشية" ولدت في الموصل ........ وقذف الله سبحانه وتعالى محبتها في قلب جدها أبي جعفر المنصور ,كان يحبها حبا شديدا وهو الذي أطلق عليها أسم زبيدة وسماها زبيدة لبياضها ونضارتها ,تنقلت من شرف حسيب.. إلى كرم مجيد ...إلى سؤدد وفضل .... إلى عز وعشيرة ونسب عظيم ....يقولون لم تحظى امرأة بما حظيت به زبيدة فهي امرأة تعد تسعة من الخلفاء ......" ابنها محمد الأمين ,زوجها هارون الرشيد , ابن زوجها المأمون , ابنا ابن زوجها الواثق والمتوكل , عمها المهدي , جدها المنصور , عم أبيها أبو العباس السفاح , وابن عمها الهادي.......


في دولة بني العباس تولى الخلافة 37 خليفة لم يكن منهم ابن عربية إلا ثلاث " كلهم أبناء نساء أعاجم إلا هؤلاء الثلاثة " أبو العباس السفاح , وأبو جعفر المنصور , ومحمد الأمين ابنها) فكان العرب يتفاخرون بها لأن ابنها إبن قرشية وإبن قرشي............ولما خطبها هارون الرشيد وتزوجها كان زواج فيه إسراف وصلت نفقات ذلك الزواج 55مليون درهم و نصبت الزينات وأقيمت الولائم لكل الناس في بغداد والتي لم يشهدها أحد من قبل فى بلاد العرب وتزينت زبيدة بالحلي والجواهر والمسك والعنبر.. وكانت الروائح الطيبة تنتشر فى مكان العرس والناس مسرورون بهذا الزواج المبارك... وتزوجت زبيدة من هارون الرشيد فملأ المحبة قلبيهما واستطاعت بذكائها ولباقتها أن تزيد من حبه لها حتى أصبح لايطيق فراقها ولا يملُّ صحبتها ولا يرفض لها طلبًا.... ومرت الأيام وأنجبت زبيدة من هارون الرشيد ابنها محمدًا ولقب بالأمين وقد أحبته كثيرًا وكانت شديدة العطف عليه والرفق به لدرجة أنها بعثت ذات يوم جاريتها إلى الكسائى مؤدبه ومعلمه وكان شديدًا عليه تقول له ترفق بالأمين فهو ثمرة فؤادى وقرة عيني.....


وكان هارون الرشيد قد تزوج من ثلاث نساء هن( تركيه واسمها ماردة وفارسية واسمها مراجل وعربية التي هي زبيده ) .....وانجبت العربية زبيدة محمد الأمين .....وقد انجبت التركية محمد المعتصم...وانجبت الفارسية عبد الله المأمون ..... وماتت الفارسية يوم ولد المأمون .....

.وأرادت زبيدة أن تولى ابنها الأمين الخلافة بعد أبيه لكن هارون الرشيد كان يرى أن المأمون وهو ابنه من زوجة أخرى أحق بالخلافة لذكائه وحلمه رغم أنه أصغر من الأمين فدخلت زبيدة على الرشيد تعاتبه وتؤاخذه فقال لها الرشيد:- .. ويحك إنما هي أمة محمد ( ورعاية من استرعانى طوقًا بعنقى وقد عرفت ما بين ابنى، وابنك يا زبيدة ابنك ليس أهلا للخلافة فقد زينه فى عينيك ما يزين الولد فى عين الأبوين فاتَّقى الله فوالله إن ابنك لأحب إليّ إلا أنها الخلافة لا تصلح إلا لمن كان أهلا لها ونحن مسئولون عن هذا الخلق فما أغنانا أنا نلقى الله بوِزْرِهِمْ وننقلبَ إليه بإثمهم فدعيني حتى أنظر فى أمرى....


وعلى الرغم من ذلك فقد انصاع لرغبة زبيدة ، وعهد بولاية العهد في نهاية الامر لابنه محمد الأمين ثم للمأمون من بعده.... لكن جرى خلاف وصراع بينهما حول منصب الخلافة وكانت زبيدة غاضبة من ابنها ولم تؤيده في هذا الصراع الذي تسبب بدمار بغداد واضرار عرى الخلافة حتى انتهى الصراع حين بعث المامون جيشه بقيادة اثنين من الفرس هزموا جيوش الامين بعد مواجهات عديدة حتى تقدم طاهر بن الحسين الفارسي نحو بغداد وحاصرها نحو عام كامل وضربت بالمنجنيق وهدمت اسوارها وخربت معالم المدينة بعد ان كانت زينة الدنيا وحاضرة الاسلام ثم قتل محمد الامين على يد طاهر بن الحسين وتولى المأمون بعده الخلافة....... ولما دخل المأمون بغداد بعد مقتل اخاه الأمين استقبلتْهُ الست زبيدة وقالت له (أهنيكَ بخلافة قد هنأتُ نفسى بها عنكَ قبل أن أراكَ .... ولئن كنتُ قد فقدتُ ابنًا خليفةً..... لقد عُوِّضْتُ ابنًا خليفة لم ألِدْه..... وما خسر من اعتاض مثلك .....ولا ثكلت أم ملأت يدها منك ..... وأنا أسأل الله أجرًا على ما أخذ.... وإمتاعًا بما عوض )........... (فقال المأمون ما تلد النساء مثل هذه وماذا أبقت فى هذا الكلام لبلغاء الرجال).........


كانت فريدة في الفضل والعلم والتقوى والعفاف والثقافة وكانت تتمتع بعلوم القرآن والسنة والمعارف والأدب وكانت شاعرة تصف رقائق الكلام............ ومن اعظم اعمالها مشروعها العظيم (( درب زبيــــــــــــــــــــدة)) ..... وبدأت قصــة إنشاء الطريق ( درب زبيدة) عام 800م، عندما شارفت على الهلاك وهي في طريقها لأداء مناسك الحج، ونذرت على نفسها ألا يعاني الحجاج بعد ذلك من العطش وهم في طريقهم إلى الحج. فأحضرت الخبراء والمال ومن له دراية بشؤون الهندسة والصناعة فقالت: -- احفروا لي منبع ماء يأتي إلى الناس ينقذ الناس مما هم فيه ........ فبدءوا يبحثون فقالوا: أقرب مصدر ماء ممكن نعتمد عليه ويكون متدفق باستمرار ولا ينقطع و فيه آبار.....ولكن يبعد 10 أميال....... ولكن لا تكفي الحجيج ولو حاولنا أن نحفر قناة فان هذه القناة يجب أن تكون فوق الجبال والماء لايصعد فوق الجبال.

قالت : اكسروا الجبال..........قالوا :- كيف نكسر الجبال هذا يتطلب مبالغ ضخمة جدا. .......قالت: وإن كانت ........ وبدأ العمل في نحت الصخور وحفر الجبال من الحل( من خارج منطقة الحرم) ..... وأخذ وكيلها وكاتبها يتولى الأمر ويخبرها بالتفاصيل وجاءها يقول لها : يلزمك في هذا العمل نفقة كبيرة............ قالت كلمة خالدة مشهورة: (اعمل ولو كلف ضربة الفأس دينار ).... واستمر الحفر وشقت الجبال في مشروع من أعظم المشاريع ويتمثل هذا الدرب في خدمة حجاج بيت الله الحرام من بغداد عاصمة الخلافة العباسية الى مكة المكرمة ....وان يكون على مراحل بحيث الواحد مايحتاج يطلع من بغداد إلى الحج ويحمل معه كوب ماء....



وقد تكلف هذا العمل مليونين دينار ذهبي ومع ذلك حفرت عين زبيدة وخلد التاريخ اسمها واستحقت اللقب الفخري المهندسة العباسية وضحت بأموالها من أجل أن تنقذ الحجيج وأن يكون لها هذا الأجر من الله رب العالمين .....ولما انتهى المشروع وجاء الوكيل إلى زبيدة مع العمال والمهندسين ومعهم الحسابات الختامية للمشروع ففرحت فرحا شديدا لما رأت الماء والناس تشرب وتذكرها بالخير فقالت : ائتوني بماء فجاؤها بالماء فأخذت الدفاتر التي عليها الحسابات وغسلتها بالماء وقالت: الحساب يوم الحساب ...... ويعد درب زبيدة مفخرة هندسية لتأمين المياه للحجاج ويعد نموذجا لعبقرية المهندس المسلم .....


حيث أنشأت الطريق عبر أشد المناطق شحاً بالمياه ، وأصبح الطريق أشهر وأطول طريق لخدمة الحجاج... ويبلغ طول الطريق بشكل عام حوالي 1500 كيلومتر..... ونبض بالحياة طوال 13 قرنا لتأمين المياه للحجاج من خلال بناء شبكة هائلة من خزانات المياه عُرفت باسم «البرك ( برك زبيدة )» لجمع الماء بطريقة ذكية حيث تم وضع كل بركة اسفل وادي صغير تجمع ماء المطر ، تبدأ من الكوفة مروراً بالحدود الشمالية من البلاد السعودية، ثم حائل فالقصيم، ثم يميل الطريق إلى جهة الجنوب الغربي، شاقاً الصحراء إلى المدينة المنورة ومكة المكرمة. والتي تتوزع على طول الطريق بمسافات لا تزيد على 40 كيلومترا، كما وتم وضع علامات على الطريق لإرشاد الحجاج ..... وذكر هذا الدرب في كتب الجغرافيين والرحالة القدامى من المسلمين وغيرهم ،وذكره الرحالة الفنلندي جورج فالين وذكرته الليدي آن بلنت في كتابها(رحلة الى بلاد نجد) .


كما ولقبت زبيدة بصاحبة القرآن .... حيث أتت بمئة جارية وجاءت بالعلماء لتحفيظهم القرآن فكانت تأمرهم بالقراءة كل يوم من الصباح إلى المساء فكان لقصرها دوي كدوي النحل لصوت جواري زبيدة يحفظْنَ ويرتلْنَ القرآن الكريم............ .وكانت زبيدة تتقن فن التوقيعات فكانت من أرقى الناس في هذا الفن ..... فكان لزبيدة كلام مختصر وأسلوب أدبي بليغ جدا في أقل من سطر فمن يحسن مثل هذا) كانت تحرص على الأدباء والعلماء تستشيرهم وكانت تراسل العالم الأدبي البليغ الأصمعي تستشيره في قضايا اللغة وتسأله عما يشكل عليها وكانت تهتم بقضايا الفقه فكان إذا جاء أحد كبار العلماء تدعوه لقصرها يحاور العلماء وطلاب العلم وتجلس خلف الستار ( من وراء حجاب ) تستمع..........فأنظروا إلى الاهتمام في وقت كانت القصور مشغولة بالطرب والرقص والترف وهي انشغلت بالقضايا الرائعة بأن تربي نفسها وتسمو في مكانتها وتجهز لآخرتها......وكانت تحظر مجالس هارون الرشيد وتستمع للعلماء والأدباء ( من وراء حجاب ) وكانت تنظم الشعر فكان من لطيف الكلام من الشعر النسوي الرقيق ......وقد تُوُفِّيت السيدة زبيدة فى بغداد سنة 216هـ بعد حياة حافلة بالخير والبر فرحمة الله عليها.
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 06:54 AM   #47
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

اسمها ونسبها ( رضي الله عنها ):


هي فاطمة بنت الخطاب بن نفيل بن عبد العزى القرشية العدوية ، ولقبها أميمة، و كنيتها أم جميل. وأمها حنتمة بنت هاشم بن المغيرة القرشية المخزومية. وهي أخت أمير المؤمنين، وثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب (رضي الله عنهما)،وزوجة سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي، أحد السابقين إلى الإسلام، وأحد العشرة المبشرين بالجنة. وقيل إنها ولدت لسعد بن زيد ابنه عبد الرحمن.


صفاتها( رضي الله عنها ):


فاطمة بيت الخطاب(رضي الله عنها) صحابية جليلة، اتسمت بعدد من المزايا؛ منها أنها كانت شديدة الإيمان بالله تعالى وشديدة الاعتزاز بالإسلام، طاهرة القلب، راجحة العقل، نقية الفطــرة، من السابقات إلى الإسلام، أسلمت قديماً مع زوجها قبل إسلام أخيهـا عمـر( رضي الله عنه)، وكانت سبباً في إسلامه. كما أنها بايعت الرسول- صلى الله عليه وسلم- فكانت من المبايعات الأوائل.


دور فاطمة في قصة إسلام أخيها عمر ( رضي الله عنهما ):


عرف عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) بعداوته تجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل إسلامه، فقد خرج عمر (رضي الله عنه) في يوم من الأيام قبل إسلامه متوشحاً سيفه عازماً على قتل رسول الله ( صلى الله عليه وسلم)، فلقيه نعيم بن عبد الله، ورأى ما هو عليه من حال \" فقال: أين تعمد يا عمر؟ قال: أريد أن أقتل محمداً. قال: كيف تأمن من بني هاشم ومن بني زهرة وقد قتلت محمدا ً؟ فقال عمر: ما أراك إلا قد صبوت، وتركت دينك الذي كنت عليه. قال: أفلا أدلك على العجب يا عمر! إن أختك وختنك قد أسلما، وتركا دينك الذي أنت عليه.” فلما سمع عمر ذلك غضب أشد الغضب، واتجه مسرعاً إلى بيت أخته فاطمة(رضي الله عنها)، فعندما دنا من بيتها سمع همهمة، فقد كان خباب يقرأ على فاطمة وزوجها سعيد (رضي الله عنهما) سورة \"طـــه\"،فلما سمعوا صوت عمر (رضي الله عنه) ، أخفت فاطمة (رضي الله عنها) الصحيفة، وتوارى خباب في البيت، فدخل وسألها عن تلك الهمهمة،فأخبرته أنه حديث دار بينهم. \" فقال عمر- رضي الله عنه: فلعلكما قد صبوتما، وتابعتما محمداً على دينه! فقال له صهره سعيد: يا عمر أرأيت إن كان الحق في غير دينك\"،عندها لم يتمالك عمر نفسه، فوثب على سعيد فوطئه، ثم أتت فاطمة مسرعة محاولة الذود عن زوجها،ولكن عمر (رضي الله عنه) ضربها بيده ضربة أسالت الدم من وجهها ، بعدها\" قالت فاطمة (رضي الله عنه): يا عمر إن الحق في غير دينك، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله\". فعندما رأى عمر ما قد فعله بأخته ندم وأسف على ذلك، وطلب منها أن تعطيه تلك الصحيفة، فقالت له فاطمة (رضي الله عنها) وقد طمعت في أن يسلم:\" إنك رجل نجس ولا يمسه إلا المطهرون، فقم فاغتسل، فقام منفعل ثم أخذ الكتاب فقرأ فيه: ( بسم الله الرحمن الرحيم. طه. ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى. إلا تذكرة لمن يخشى. تنزيل ممن خلق الأرض والسموات العلى. الرحمن على العرش استوى...) فقال: ما أحسن هذا الكلام وأكرمه! ...، دلوني على محمد\". فلما سمع خباب خرج من مخبئه مسرعا إلى عمر وبشره وتمنى أن تكون فيه دعوة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حيث قال: \" اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل بن هاشم\" .


وكان الرسول- صلى الله عليه وسلم - حينها في دار الأرقم، فخرج عمر (رضي الله عنه) متجهاَ إلى تلك الدار، وقد كان متوشحاً سيفه، فضرب الباب، فقام أحد صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ونظر من الباب فرأى عمر وما هو عليه، ففزع الصحابي ورجع مسرعاً إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فأخبره بما رأى، \" فقال الرسول صلى الله عليه وسلم لحمزة بن عبد المطلب ( رضي الله عنه): فأذن له فإن كان جاء يريد خيراً بذلناه له، وإن كان يريد شراً قتلناه بسيفه. فأذن له ونهض إليه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى لقيه بالحجرة فأخذ مجمع ردائه ثم جبذه جبذة شديدة وقال: ما جاء بك يا ابن الخطاب فوالله ما أرى أن تنتهي حتى ينزل الله بك قارعة. فقال عمر:\" يا رسول الله جئتك لأومن بالله وبرسوله وبما جاء من عند الله\" ، فلما سمع الرسول الكريم ذلك كبر تكبيرة عرف أهل البيت من صحابة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن عمر قد أسلم.


لقد كان ذلك الموقف أحد أروع المواقف الإسلامية في تاريخ الحياة الإسلامية، وفيه يعود الفضل لفاطمة بنت الخطاب (رضي الله عنها) وثباتها على دينها، ودعوتها الصادقة لأخيها، الذي كانت البلاد بأجمعها تخاف من بطشه في جاهليته، ولكنها لم تخشاه قط، بل أصرت على موقفها، وكانت سبباً في إسلامه (رضي الله عنه)، وبذلك تحققت فيه دعوة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم).


رواية فاطمة بنت الخطاب رضي الله عنها للحديث :


\"روى الواقدي عن فاطمة بنت مسلم الأشجعية، عن فاطمة الخزاعية، عن فاطمة بنت الخطاب- أنها سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم يقول:( لا تزال أمتي بخير ما لم يظهر فيهم حب الدنيا في علماء فساق، و قراء جهال، و جبابرة؛ فإذا ظهرت خشيت أن يعمهم الله بعقاب )


وبمراجعة الحديث الشريف السابق نجد فيه إشارة إلى خطورة العلماء في المجتمع ، وما يمكن أن يصنعوه من خير وتقدم إن كانوا صالحين أتقياء ، وما يجلبونه من شر وويل على الأمة إن كانوا فاسقين عصاة ، تعلقت قلوبهم بحب الدنيا ومتاعها ؛ذلك لأنهم يشكلون نخبة المجتمع وصفوته ، وبصلاحهم يصلح المجتمع ، وبفسادهم يفسد المجتمع.


مما كتب في فاطمة بنت الخطاب من شعر :


كتب عمر بن الخطاب في أخته فاطمة أبياتاً من الشعر، يصف فيها صبرها واحتسابها إلى ربها، حينما عارض عمر اعتناقها للإسلام، وذلك قبل دخوله (رضي الله عنه للإسلام):
الحمـــد لله ذي المـــــن الــذي وجبــــت لــه علينـــــا أيـــــاد مــا لــهـــا غـيــــر


وقــــد بدأنـــــا فكـــذبنــــا فقـــال لنـــا صـــدق الحـديــث نبـــي عنـــده الخـبـــر


وقــد ظلمــت ابنــة الخطـــاب ثم هـــدى ربي عشيــة قالــــوا: قــد صبـــا عمـــــــر


وقــد نـدمـــت على مــا كــــان مـن زلـل بظلمــهـا حـــين تتـــلى عندهــا الســـــور


لـمـا دعــــت ربـها ذا العــرش جــــاهدة والـدمـــع مـن عينـــها عجــــلان يبتــــدر
أيقنـــت أن الــذي تدعــــــوه خالقـــــها فكـــــاد تسبـــــــقني مــن عبـــــــــرة درر


فقــلـت: أشهـــــــد أن الله خــالقــــنـــا وأن أحمــــــد فينــــــا اليــــــوم مشتـــهر


نبـي صـــــدق أتـى بالحــق من ثقـــــــــة وافــــي الأمـانـــة مــــا في عـــوده خــــور


وكذلك كتب فيها شعراء آخرون ، من مثل أمير الشعراء أحمد شوقي-رحمه الله-، حيث سجل شعراً دورها (رضي الله عنها) في إسلام أخيها عمر بن الخطاب (رضي الله عنه):


ثــــــار إلى حـيث النــبي مــوعـــــــــــداً ومـــــــــبرقاً بســيفـــــــه و مـرعــــــــدا


فجـــاءه موحــــــــــد مــن الـــزمـــــــــر وقـــال جـيء أهــــلك فانظـــــر يـا عمــر


وحـــــدت الله ابـنـــــــة الخطــــــــــاب وآمــــن السعيــــــــد فـي الأخطــــــــاب
فــجــــــاءهــــا مـعتــــــزم الشــــــــراس وكــــان صـلبــــــاً خشــــن المــــــــراس


فراعــــه مـــــن الخبـــــــــاء هنيمــــــــه وصـــوت مستــخفيـــة مــــرنــمـــــــــة
فقـــال: مـا أسمــع؟ قــالت:\" طـــــــــه\" ..... فلم يصوبــــها ولا خطــــــــاهــــــا


وقـــال وعـرفــــان الصـــواب مكـــرمـــــة فــاطــم هـــذا منطـــــــق مـا أكرمـــــــه!


وآنســــت سكينـــــــــة الـحـــــــــواري مــن رجــــــل فـي صحــــوه ســـــــــوار


كحمــــل مـــــدلل صــــــار الأســـــــــد والصـــــارم المســـــلول عـــــاد كالمســــد


فجـــــاء نــــــــادي النبــــي فـاهتــــدى وكبـــــر الهـــــــادي وهــــل المنتـــــدى


الخاتمة
لم تكن تلك السطور السابقة سوى ومضات سريعة من مواقف في حياة إحدى عظيمات نساء العالم، فاطمة بنت الخطاب (رضي الله عنها)، تلك الشخصية التي سمت وبرزت في عالم الإسلام والإيمان في أبهى صورة المرأة الداعية، فكانت مثالاً وقدوة يحتذى بها في التضحية للدعوة إلى الإسلام. فهي شخصية اتصفت بصبرها واحتسابها إلى ربها (عز وجل)، فقد تحملت الكثير من أجل إسلامها، ولم تخف يوماً من أخيها عمر بن الخطاب، حينما كان في جاهليته، في حين كانت مكة بأسرها تخاف من بطشه.


وأهم النتائج التي توصلت إليها في شخصية فاطمة بنت الخطاب (رضي الله عنها):


*أن لا يخاف المسلم في الله لومة لائم ،ويتضح ذلك في موقف فاطمة (رضي الله عنه) عندما أسلمت على الرغم من معرفتها ببطش أخيها وجبروته، فلم تخش سوى ربها ( عز وجل)، وسعت لمرضاته.


*سعي فاطمة (رضي الله عنها) لهداية أخيها عمر بن الخطاب للإسلام، حيث كان لها الدور البارز في إسلامه (رضي الله عنه)،فقد ارتبطت قصة إسلامه المشهورة بفاطمة بنت الخطاب.
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010, 10:46 AM   #48
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

أروى بنت عبد المطلب )
دخل عليها ابنها طليب بن عمير -قبل إسلامها- فقال: يا أمى تبعتُ محمدًا وأسلمت للَّه.
فقالت له: إن أحق من آزرت وعضدت ابن خالك، واللَّه لو كنا نقدر على ما يقدر عليه الرجال، لتبعناه ودافعنا عنه.
فقال طليب: فما يمنعك يا أمى من أن تسلمى وتتبعيه، فقد أسلم أخوك حمزة؟ فقالت: أنظر ما يصنع أخواتى ثم أكون إحداهن.
فقال طليب: فإنى أسألك بالله إلا أتيته، فسلمت عليه وصدقته، وشهدتِ أن لاإله إلا الله وأن محمدًا رسول الَّله.
إنها "أروى بنت عبد المطلب بن هاشم" إحدى عمات النبي ( الست، كانت قبل إسلامها تعضده وتؤازره وتنصره.
قال بعض المؤرخين: إنها أسلمت وهاجرت إلى المدينة، واستدلوا بما رُوِى أن أبا جهل -ومعه عدد من الكفار- اعترضوا النبي ( فآذوه، فعمد طليب بن عمير إلى أبى جهل فضربه ضربة شجه بها، فأخذوه وأوثقوه. فقام دونه أبو لهب حتى خلاه.
فقيل لأروي: ألا ترين ابنك طليبًا قد صير نفسه غرضًا دون محمد؟ فقالت: خير أيامه يوم يذبُّ عن ابن خاله، وقد جاء بالحق من عند اللَّه.
فقالوا: أوقد تبعتِ محمدًا؟ قالت: نعم.
فخرج بعضهم إلى أبى لهب فأخبره، فأقبل حتى دخل عليها فقال: عجبًا لك ! ولاتباعِكِ محمدًا وتركِكِ دينَ عبد المطلب! فقالت: قد كان ذلك، فقم دون ابن أخيك واعضده وامنعه، فإن يظهر أمره، فأنت بالخيار أن تدخل معه أو تكون على دينك، وإن يُصَبْ، كنتَ قد أعذرت فى ابن أخيك.
فقال أبو لهب: أَوَلَنَا طاقة بالعرب قاطبة، جاء بدِين مُحْدَثٍ، ثم انصرف. وظلت أرْوَى مؤازرة النبي ( ناصرة دينه.
قالت ترثى النبي (:
ألا يا رسولَ الله كنتَ رجاءنا وكُنْتَ بنا برّا ولم تَكُ جافيًا
كانت أروى بنت عبد المطلب قد تزوجت عمير بن وهب فولدت له طليبًا، ثم تزوجت من بعده كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار فولدت له أروي.
توفيت اروى بنت عبدالمطلب-رضى الله عنها- فى نحو سنة 15 من الهجرة.

-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرض أزياء المصممين العالميين زهير مراد وعبدو المحفوظ عسولهـ الشرقيهـ المرأة و الموضة 0 05-13-2009 05:34 AM
صور موسوعة جينيس 2010 mis yara صور و صور 7 04-03-2009 09:39 AM


الساعة الآن 11:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir