منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2010, 02:39 AM   #25
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى


التعديل الأخير تم بواسطة الأديب عصام السنوسى ; 04-23-2010 الساعة 02:45 AM
الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2010, 03:14 PM   #26

 
الصورة الرمزية Đ7ŎỌ๓ «●
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: فَيِ ع ــآلَمْ خيآ آ آ ليْ
المشاركات: 4,406
معدل تقييم المستوى: 777816
Đ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond reputeĐ7ŎỌ๓ «● has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

خير أم طلعت عليها الشمس..

زهرة قريش..أم نبينا صلى الله عليه وسلم كما كان لقبها في قومها بني زهرة، وأفضل فتاة قريش حشمة ووقارا.
طوبى لك يا آمنة يا من اصطفاك الله عز وجل وائتمنك على خير الورى محمد صلى الله عليه وسلم لتكوني خير أم طلعت عليها الشمس وسيدة الأمهات على الإطلاق. يا من حملت محمدا صلى الله عليه وسلم جنينا في أحشائها ووضعته كما تضع كل أنثى. وسلام عليك يا من ناداك محمد صلى الله عليه وسلم "أمي" وما أعذبها من كلمة، وليست كل والدة أما لأن الأمومة قداسة وحرمة ووظيفة وأيما وظيفة.




نسبها

هي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب من أفضل نساء قريش نسبا وموضعا، أبوها وهب سيد بني زهرة نسبا وشرفا، وأمها برة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبدا لدار بن قصي بن كلاب.





إيمان وتصديق بالرعاية الإلهية

صدقت سيدتنا آمنة وأم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم برعاية الله عز وجل لجنينها ووليدها ورضيعها، فكانت تقول كما جاء في طبقات ابن سعد "ما شعرت أني حملت به ولا وجدت له ثقلة كما تجد النساء، إلا أني قد أنكرت رفع حيضي وربما كانت ترفعني وتعود، وأتاني آت وأنا بين النائم واليقظان فقال هل شعرت أنك حملت فكأني أقول ما أدري فقال إنك قد حملت بسيد هذه الأمة ونبيها وذلك يوم الاثنين".
فبشراك يا آمنة الرضا.. بشراك بحملك محمد النبي وسيد الثقلين صلى الله عليه وسلم.
وقد قالت أيضا: "ثم أمهلني حتى إذا دنا ولادتي آتاني ذلك الآتي فقال قولي أعيذه بالواحد الصمد من شر كل حاسد. قالت: فكنت أقول ذلك، فذكرت ذلك لنسائي فقلن لي: تعلقي حديدا في عضديك وفي عنقك قالت: ففعلت قالت فلم يكن ترك علي إلا أياما فأجده قد قطع، فكنت لا أتعلقه. (طبقات ابن سعد ج1)
هكذا صدقت آمنة أن الله عز وجل حافظ ومتول مولودها وشاهدت المعجزات واطمأن قلبها وأمرت فأطاعت: عن جعفر محمد بن علي قال أمرت آمنة وهي حامل برسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسميه أحمد.

وسلمت بما رأت عند وضعه إذ قالت على لسان حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: "رأت أمي حين وضعتني سطع منها نور أضاءت له قصور بصرى".
حقا إنه نور وأيما نور.. نور الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم الذى أزال به الحق سبحانه وتعالى ظلمات الجهل والشرك واهتدى به أهل الأرض... ورحمة شملت العالم ففاضت...
فبشراك يا آمنة بمولد محمد صلى الله عليه وسلم وبشرى لكل أم أمينة على الفطرة... وبشرى لأمة محمد صلى الله عليه وسلم بمولد الهدى...

ولد الهدى فالكائنات ضياء *** وفم الزمان تبسم وثناء
الروح والملأ الملائك حوله *** للدين والدنيا به بشراء
والعرش يزهو والحظية تزدهي *** والمنتهى والسدرة العصماء





__________________
_



بحجم روعة التصميم [ شككرآ "جرح" على ـآ الاهدآدء ]

-


_


-->
من مواضيع Đ7ŎỌ๓ «●

Đ7ŎỌ๓ «● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2010, 06:37 PM   #27

 
الصورة الرمزية ●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: - яiчαdћ, сitч
العمر: 24
المشاركات: 13,735
معدل تقييم المستوى: 1802377
●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

أسماء بنت أبى بكر
نسبها
أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي قُحَافَةَ عُثْمَانَ التَّيْمِيَّةُ
أُمُّ عَبْدِ اللهِ القُرَشِيَّةُ، التَّيْمِيَّةُ، المَكِّيَّةُ، ثُمَّ المَدَنِيَّةُ.
وَالِدَةُ الخَلِيْفَةِ عَبْدِ اللهِ بنِ الزُّبَيْرِ، وَأُخْتُ أُمِّ المُؤْمِنِيْنَ عَائِشَةَ، وَآخِرُ المُهَاجِرَاتِ وَفَاةً.
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي الزِّنَادِ: كَانَتْ أَسْمَاءُ أَكْبَرَ مِنْ عَائِشَةَ بِعَشْرٍ.
وَتُعْرَفُ: بِذَاتِ النِّطَاقَيْنِ.
هَاجَرَتْ حَامِلاً بِعَبْدِ اللهِ., وَشَهِدَتِ اليَرْمُوْكَ مَعَ زَوْجِهَا الزُّبَيْرِ., رَوَتْ عِدَّةَ أَحَادِيْثَ. وَعُمِّرَتْ دَهْراً.

دورها فى الهجرة
عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَتْ:
صَنَعْتُ سُفْرَةَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي بَيْتِ أَبِي حِيْنَ أَرَادَ أَنْ يُهَاجِرَ؛ فَلَمْ أَجِدْ لِسُفْرَتِهِ وَلاَ لِسِقَائِهِ مَا أَرْبِطُهُمَا.
فَقُلْتُ لأَبِي: مَا أَجِدُ إِلاَّ نِطَاقِي.
قَالَ: شُقِّيْهِ بِاثْنَيْنِ، فَارْبِطِي بِهِمَا.
قَالَ: فَلِذَلِكَ سُمِّيَتْ: ذَاتُ النِّطَاقَيْنِ.

عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَتْ:
لَمَّا تَوَجَّهَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مِنْ مَكَّةَ، حَمَلَ أَبُو بَكْرٍ مَعَهُ جَمِيْعَ مَالِهِ - خَمْسَةَ آلاَفٍ، أَوْ سِتَّةَ آلاَفٍ - فَأَتَانِي جَدِّي أَبُو قُحَافَةَ وَقَدْ عَمِيَ، فَقَالَ: إِنَّ هَذَا قَدْ فَجَعَكُمْ بِمَالِهِ وَنَفْسِهِ.
فَقُلْتُ: كَلاَّ، قَدْ تَرَكَ لَنَا خَيْراً كَثِيْراً.
فَعَمَدْتُ إِلَى أَحْجَارٍ، فَجَعَلْتُهُنَّ فِي كُوَّةِ البَيْتِ، وَغَطَّيْتُ عَلَيْهَا بِثَوْبٍ، ثُمَّ أَخَذْتُ بِيَدِهِ، وَوَضَعْتُهَا عَلَى الثَّوْبِ، فَقُلْتُ: هَذَا تَرَكَهُ لَنَا.
فَقَالَ: أَمَا إِذْ تَرَكَ لَكُم هَذَا، فَنَعَمْ.

عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَتْ:
أَتَى أَبُو جَهْلٍ فِي نَفَرٍ، فَخَرَجتُ إِلَيْهِمْ، فَقَالُوا: أَيْنَ أَبُوْكِ؟
قُلْتُ: لاَ أَدْرِي -وَاللهِ- أَيْنَ هُوَ؟
فَرَفَعَ أَبُو جَهْلٍ يَدَهُ، وَلَطَمَ خَدِّي لَطْمَةً خَرَّ مِنْهَا قُرْطِي، ثُمَّ انْصرفُوا.
فَمَضَتْ ثَلاَثٌ، لاَ نَدْرِي أَيْنَ تَوَجَّهَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِذْ أَقْبَلَ رَجُلٌ مِنَ الجِنِّ يَسْمَعُوْنَ صَوْتَهُ بِأَعْلَى مَكَّةَ، يَقُوْلُ:
جَزَى اللهُ رَبُّ النَّاسِ خَيْرَ جَزَائِهِ * رَفِيْقَيْنِ قَالاَ خَيْمَتَيْ أُمِّ مَعَبْدِ

زواجها من الزبير و حياتها فى المدينة
وَرَوَى: عُرْوَةُ، عَنْهَا، قَالَتْ:
تَزَوَّجَنِي الزُّبَيْرُ، وَمَا لَهُ شَيْءٌ غَيْرُ فَرَسِهِ؛ فَكُنْتُ أَسُوْسُهُ، وَأَعْلِفُهُ، وَأَدُقُّ لِنَاضِحِهِ النَّوَى، وَأَسْتَقِي، وَأَعْجِنُ، وَكُنْتُ أَنْقُلُ النَّوَى مِنْ أَرْضِ الزُّبَيْرِ الَّتِي أَقْطَعَهُ رَسُوْلُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَى رَأْسِي، وَهِيَ عَلَى ثُلُثَيْ فَرْسَخٍ.
فَجِئْتُ يَوْماً وَالنَّوَى عَلَى رَأْسِي، فَلَقِيْتُ رَسُوْلَ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَمَعَهُ نَفَرٌ، فَدَعَانِي، فَقَالَ: (إِخّ، إِخّ)، لِيَحْمِلَنِي خَلْفَهُ؛ فَاسْتَحْيَيْتُ، وَذَكَرْتُ الزُّبَيْرَ، وَغَيْرَتَهُ.
قَالَتْ: فَمَضَى.
فَلَمَّا أَتَيْتُ، أَخْبَرْتُ الزُّبَيْرَ، فَقَالَ: وَاللهِ، لَحَمْلُكِ النَّوَى كَانَ أَشَدَّ عَلَيَّ مِنْ رُكُوْبِكِ مَعَهُ!
قَالَتْ: حَتَّى أَرْسَلَ إِلَيَّ أَبُو بَكْرٍ بَعْدُ بِخَادِمٍ، فَكَفَتْنِي سِيَاسَةَ الفَرَسِ، فَكَأَنَّمَا أَعْتَقَنِي.

وَعَنِ ابْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فِي أَسْمَاءَ؛ وَكَانَتْ أُمُّهَا يُقَالُ لَهَا: قُتَيْلَةُ، جَاءتْهَا بِهَدَايَا؛ فَلَمْ تَقْبَلْهَا، حَتَّى سَأَلَتِ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-.
فَنَزَلَتْ: {لاَ يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِيْن لَمْ يُقَاتِلُوْكُم فِي الدِّيْنِ...}
وَفِي (الصَّحِيْحِ): قَالَتْ أَسْمَاءُ: يَا رَسُوْلَ اللهِ! إِنَّ أُمِي قَدِمَتْ، وَهِيَ رَاغِبَةٌ، أَفَأَصِلُهَا؟
قَالَ: (نَعَمْ، صِلِي أُمَّكِ).

عَنْ هِشَامٍ، أَنَّ عُرْوَةَ قَالَ:
ضَرَبَ الزُّبَيْرُ أَسْمَاءَ، فَصَاحَتْ بِعَبْدِ اللهِ ابْنِهَا، فَأَقْبَلَ، فَلَمَّا رَآهُ، قَالَ: أُمُّكَ طَالِقٌ إِنْ دَخَلْتَ.
فَقَالَ: أَتَجْعَلُ أَمِّي عُرْضَةً لِيَمِيْنِكَ!
فَاقْتَحَمَ، وَخَلَّصَهَا.
قَالَ: فَبَانَتْ مِنْهُ.
عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ: أَنَّ الزُّبَيْرَ طَلَّقَ أَسْمَاءَ؛ فَأَخَذَ عُرْوَةَ، وَهُوَ يَوْمَئِذٍ صَغِيْرٌ.

أخلاقها و صفاتها
كَانَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ سَخِيَّةَ النَّفْسِ.
عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمَّدٍ، سَمِعتُ ابْنَ الزُّبَيْرِ يَقُوْلُ:
مَا رَأَيْتُ امْرَأَةً قَطُّ أَجْوَدَ مِنْ عَائِشَةَ وَأَسْمَاءَ؛ وَجُوْدُهُمَا مُخْتَلِفٌ: أَمَّا عَائِشَةُ، فَكَانَتْ تَجْمَعُ الشَّيْءَ إِلَى الشَّيْءِ، حَتَّى إِذَا اجْتَمَعَ عِنْدَهَا وَضَعَتْهُ مَوَاضِعَهَ، وَأَمَّا أَسْمَاءُ، فَكَانَتْ لاَ تَدَّخِرُ شَيْئاً لِغَدٍ.

قَالَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ: كَانَتْ أَسْمَاءُ تَصْدَعُ، فَتَضَعُ يَدَهَا عَلَى رَأْسِهَا، وتقول: بِذَنبِي، وَمَا يَغْفِرُهُ اللهُ أَكْثَرُ.

عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ المُنْذِرِ: أَنَّ أَسْمَاءَ كَانَتْ تَمْرَضُ المَرْضَةَ، فَتَعْتِقُ كُلَّ مَمْلُوْكٍ لَهَا.

قَالَ الوَاقِدِيُّ: كَانَ سَعِيْدُ بنُ المُسَيِّبِ مِنْ أَعْبَرِ النَّاسِ لِلْرُّؤْيَا، أَخَذَ ذَلِكَ عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ، وَأَخَذَتْ عَنْ أَبِيْهَا.

عن شُعَيْبُ بنُ طَلْحَةَ، عَنْ أَبِيْهِ:
قَالَتْ أَسْمَاءُ لابْنِهَا: يَا بُنَيَّ، عِشْ كَرِيْماً، وَمُتْ كَرِيْماً، لاَ يَأْخُذْكَ القَوْمُ أَسِيْراً.

قَالَ هِشَامُ بنُ عُرْوَةَ: كَثُرَ اللُّصُوْصُ بِالمَدِيْنَةِ؛ فَاتَّخَذَتْ أَسْمَاءُ خِنْجَراً زَمَنَ سَعِيْدِ بنِ العَاصِ، كَانَتْ تَجْعَلُهُ تَحْتَ رَأْسِهَا.

قَالَ عُرْوَةُ: دَخَلْتُ أَنَا وَأَخِي - قَبْلَ أَنْ يُقْتَلَ - عَلَى أُمِّنَا بِعَشْرِ لَيَالٍ، وَهِيَ وَجِعَةٌ.
فَقَالَ عَبْدُ اللهِ: كَيْفَ تَجِدِيْنَكِ؟
قَالَتْ: وَجِعَةٌ.
قَالَ: إِنَّ فِي المَوْتِ لَعَافِيَةً.
قَالَتْ: لَعَلَّكَ تَشْتَهِي مَوْتِي؛ فَلاَ تَفْعَلْ.
وَضَحِكَتْ، وَقَالَتْ: وَاللهِ، مَا أَشْتَهِي أَنْ أَمُوْتَ حَتَّى تَأْتِيَ عَلَى أَحَدِ طَرَفَيْكَ: إِمَّا أَنْ تُقْتَلَ فَأَحْتَسِبُكَ؛ وَإِمَّا أَنْ تَظْفَرَ فَتَقَرَّ عَيْنِي، إِيَّاكَ أَنْ تُعْرَضَ عَلَى خُطَّةٍ فَلاَ تُوَافِقَ، فَتَقْبَلُهَا كَرَاهِيَةَ المَوْتِ.
قَالَ: وَإِنَّمَا عَنَى أَخِي أَنْ يُقْتَلَ، فَيَحْزُنُهَا ذَلِكَ.
وَكَانَتْ بِنْتَ مائَةِ سَنَةٍ.

موقفها من مقتل ابنها و وفاتها
لَمَّا قَتَلَ الحَجَّاجُ ابْنَ الزُّبَيْرِ، دَخَلَ عَلَى أَسْمَاءَ، وَقَالَ لَهَا: يَا أُمَّه، إِنَّ أَمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ وَصَّانِي بِكِ، فَهَلْ لَكِ مِنْ حَاجَةٍ؟
قَالَتْ: لَسْتُ لَكَ بِأُمٍّ، وَلَكِنِّي أُمُّ المَصْلُوْبِ عَلَى رَأْسِ الثَّنِيَّةِ، وَمَا لِي مِنْ حَاجَةٍ؛ وَلَكِنْ أُحَدِّثُكَ:
سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُوْلُ: (يَخْرُجُ فِي ثَقِيْفٍ كَذَّابٌ، وَمُبِيْرٌ).
فَأَمَّا الكَذَّابُ فَقَدْ رَأَيْنَاهُ - تَعْنِي: المُخْتَارَ - وَأَمَّا المُبِيْرُ فَأَنْتَ.
فَقَالَ لَهَا: مُبِيْرُ المُنَافِقِيْنَ.

حَدَّثَنَا أَبُو المُحَيَّاةِ يَحْيَى بنُ يَعْلَى التَّيْمِيُّ، عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ:
دَخَلْتُ مَكَّةَ بَعْدَ قَتْلِ ابْنِ الزُّبَيْرِ بِثَلاَثٍ وَهُوَ مَصلُوْبٌ، فَجَاءتْ أُمُّهُ عَجُوْزٌ طَوِيْلَةٌ عَمْيَاءُ، فَقَالَتْ لِلحَجَّاجِ: أَمَا آنَ لِلرَّاكِبِ أَنْ يَنْزِلَ.
فَقَالَ: المُنَافِقُ.
قَالَتْ: وَاللهِ مَا كَانَ مُنَافِقاً، كَانَ صَوَّاماً، قَوَّاماً، بَرّاً.
قَالَ: انْصَرِفِي يَا عَجُوْزُ، فَقَدْ خَرِفْتِ.
قَالَتْ: لاَ -وَاللهِ- مَا خَرِفْتُ مُنْذُ سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ يَقُوْلُ: (فِي ثَقِيْفٍ كَذَّابٌ وَمُبِيْرٌ...) الحَدِيْثَ.

و روى:
أَنَّ الحَجَّاجَ دَخَلَ عَلَى أَسْمَاءَ، فَقَالَ: إِنَّ ابْنَكِ أَلْحَدَ فِي هَذَا البَيْتِ، وَإِنَّ اللهَ أَذَاقَهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيْمٍ.
قَالَتْ: كَذَبْتَ، كَانَ بَرّاً بِوَالِدَتِهِ، صَوَّاماً، قَوَّاماً، وَلَكِنْ قَدْ أَخْبَرَنَا رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنَّهُ سَيَخْرُجُ مِنْ ثَقِيْفٍ كَذَّابَانِ، الآخَرُ مِنْهُمَا شَرٌّ مِنَ الأَوَّلِ، وَهُوَ مُبِيْرٌ.

قِيْلَ لابْنِ عُمَرَ: إِنَّ أَسْمَاءَ فِي نَاحِيَةِ المَسْجِدِ - وَذَلِكَ حِيْنَ صُلِبَ ابْنُ الزُّبَيْرِ - فَمَالَ إِلَيْهَا، فَقَالَ:
إِنَّ هَذِهِ الجُثَثَ لَيْسَتْ بِشَيْءٍ، وَإِنَّمَا الأَرْوَاحُ عِنْدَ اللهِ؛ فَاتَّقِي اللهَ، وَاصْبِرِي.
قالت: وَمَا يَمْنَعُنِي، وَقَدْ أُهْدِيَ رَأْسُ يَحْيَى بنِ زَكَرِيَّا إِلَى بَغِيٍّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيْلَ.

عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ، قَالَ:
دَخَلْتُ عَلَى أَسْمَاءَ بَعْدَ مَا أُصِيْبَ ابْنُ الزُّبَيْرِ، فَقَالَتْ:
بَلَغَنِي أَنَّ هَذَا صَلَبَ عَبْدَ اللهِ؛ اللَّهُمَّ لاَ تُمِتْنِي حَتَّى أُوتَى بِهِ، فَأُحَنِّطَهُ، وَأُكَفِّنَهُ.
فَأُتِيَتْ بِهِ بَعْدُ، فَجَعَلَتْ تُحَنِّطُهُ بِيَدِهَا، وَتُكَفِّنُهُ بَعْدَ مَا ذَهَبَ بَصَرُهَا.
وَمِنْ وَجْهٍ آخَرَ - عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ -: وَصَلَّتْ عَلَيْهِ؛ وَمَا أَتَتْ عَلَيْهِ جُمُعَةٌ إِلاَّ مَاتَتْ

وفاتها
عَنِ الرُّكَيْنِ بنِ الرَّبِيْعِ، قَالَ:
دَخَلْتُ عَلَى أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ وَقَدْ كَبِرَتْ، وَهِيَ تُصَلِّي، وَامْرَأَةٌ تَقُوْلُ لَهَا: قُوْمِي، اقْعُدِي، افْعَلِي - مِنَ الكِبَرِ -.

مَاتَتْ بَعْدَ ابْنِهَا بِلَيَالٍ، وَكَانَ قَتْلُهُ لِسَبْعَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ جُمَادَى الأُوْلَى، سَنَةَ ثَلاَثٍ وَسَبْعِيْنَ.و كَانَتْ خَاتِمَةُ المُهَاجِرِيْنَ وَالمُهَاجِرَاتِ.
__________________
هتوف
- اللهم صلّ وسلم على محمد ~
-->
من مواضيع ●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~

●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2010, 06:04 AM   #28
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة امهات المسلمين 1 ( حواء)

الخنساء(أم الشهداء)
هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد بن رياح بن يقظة بن عصية ابن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة (وقيل نهية) بن سليم بن منصور بن عكرمة بن جفصة بن قيس بن عيلان بن مضر وتكنى أم عمرو ومصداق ذلك قول أخيها صخر:

وملت سلمى مضجعي ومكاني *** أرى أم عمرو لا تمل عيادتي

وإنما الخنساء لقب غلي عليها وهي الظبية. خطبها دريد بن الصمة إلى أبيها. فقال له أبوها: مرحباً بك أبا قرة إنك للكريم لا يطعن في حسبه والسيد لا يرد عن حاجته والفحل لا يقرع انفه. ولكن لهذه المرأة في نفسها ما ليس لغيرها وأنا ذاكرك لها وهي فاعلة. ثم دخل إليها وقال لها: يا خنساء أتاك فارس هوازن وسيد بني جشم دريد بن الصمة يخطبك هو ممن تعلمين (ودريد يسمع قولهما) فقالت: با أبت أتراني تاركة بني عمي مثل عوالي الرماح وناكحة شيخ بني جشم هامة اليوم أو غد. ثن أنشأت تقول:

وقد طردت سيد آل بدر *** اتخطبني هبلت على دريد

يقال أبوه من جشم بن بكر *** معاذ الله ينكحني حبر كي

لقد أمسيت في دنس وفقر *** ولو أمسيت في جشم هدياً

فخرج إليه أبوها فقال: يا أبا قرةً قد امتنعت ولعلها أن تجيب فيما بعد فقال دريد: قد سمعت قولكم. وانصرف غضبان. وقال يهجو الخنساء:

فقيل للخنساء: ألا تحبينه: فقالت: لا أجمع عليه أن أرده وأن أهجوه ولما وردت الخنساء دريداً خطبها رواحة بن عبد العزيز السلمي فولدت له عبد الله ويكنى أبا شجرة. ثم خلف عليها مرداس بن أبي عامر السلمي فولدت له يزيد ومعاوية وعمراً.

والخنساء من شواعر العرب المعترف لهن بالتقدم وهي تعد من الطبقة الثانية في الشعر. وأكثر شعرها في رثاء أخويها معاوية وصخر. وكان معاوية أخاها لأبيها وأمها وكان صخر أخاها لأبيها وكان أحبهما إليها. واستحق صخر ذلك لأمور منها أنه كان موصوفاً بالجود معروفاً بالتقدم والشجاعة محظوظاً في العشيرة وأجمل رجل في العرب. فلما قتل جلست الخنساء على قبره زماناً طويلاً تبكيه وترثيه وفيه جل مراثيها. وكانت في أول أمرها تقول البيتين والثلاثة حتى قتل أخواها معاوية وصخر. وقد أجمع الشعراء على أنه لم تكن امرأة قبلها ولا بعدها أشعر منها. وقيل لجرير: من أشعر الناس. قال: أنا لولا هذه الخبيثة (يعني الخنساء). قال بشار: لم تقل امرأة قط شعراً إلا تبين الضعف فيه. فقيل له: أو كذلك الخنساء. قال: تلك فوق الرجال. وكان الأصمعي يقدم ليلى الأخيلية. قال المبرد: كانت الخنساء وليلى باثنتين في أشعارهما متقدمتين لأكثر الفحول.

وكان في أثناء ذلك ظهور الإسلام فقدمت الخنساء مع قومها بني سليم على رسول المسلمين فأسلمت معهم. فأستنشدها محمد فأنشدته فأعجب بشعرها وهو يقول: هيه يا خنساء. ثم انصرفت وهي لم تدع ما كانت عليه من تسلبها.

كان للخنساء أربعة بنين فلما ضرب البعث على المسلمن لفتح فارس سارت معهم وهم رجال وحضرت وقعة القادسية سنة 16هـ (638م) وأوصتهم من أول الليل: يا بني أنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين . والله الذي لا إله غلا هو أنكم لبنو رجلٍ واحد كما أنكم بنوا مرأة واحدة ما هجنت حسبكم. ولا غيرت نسبكم. وأعلموا أن الدار الآخرة خيرٌ من الدار الفانية. اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون. فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها. وجللت ناراً على أوراقها فتيمموا وطيسها. وجالدوا رسيسها تظفروا بالغنم والكرامة. في دار الخلد والمقامة. فلما أضاء لهم الصبح باكروا مراكزهم فتقدموا واحداً بعد واحد ينشدون اراجيز يذكرون فيها وصية العجوز لهم حتى قتلوا عن آخرهم فبلغها الخبر فقالت: الحمد لله الذي شرفني بقتلهم وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر الرحمة. وكان عمر بن الخطاب يعطيها آزراق بنيها الأربعة (وكان لكل منهم مائتا درهم) حتى قبض.

حدث علقمة بن جرير قال: اقبلت يوماً أسوق شارفة لي من الإبل أريد نحرها عند الحي فأدركني الليل بين أبيات بني الشريد. فإذا عمرة بنت مرداس عروسٌ وأمها الخنساء عندها. فقلت لهم: انحروا هذه الجذور واستعينوا بها وجلست معهم. ثم أذن لنا فدخلنا فإذا هي جارية وضية يعني عمرة وأمها الخنساء جلسة ملتفة بكساءٍ أحمر وقد هرمت وكانت للحظ الجارية لحظاً شديداً. فقال القوم: بالله يا عمرة ألا تحرشت بها فإنها الآن تعرف بعض ما أنت فيه. فقامت الجارية تريد حاجةً فوطئت على قدمها وطأة اوجعتها فقالت: مغيظة: أف لك يا حمقاء أنني كنت أحسن منك عرساً. وأطيب ورساً وأبسط منك عرفاً وأرق منك نعلاً وأكرم منك بعلاً وذلك إذ كنت فتاة أعجب الفتيان لا أذيب الشحم ولا أرعى البهم كالمهرة الصنيع لا مضاغة ولا عند مضيع فتعجب القوم من غيظها من ابنتها .

وكانت وفاة الخنساء في أول خلافة عثمان سنة 24هـ (646م) وكان موتها في البادية

سلام
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرض أزياء المصممين العالميين زهير مراد وعبدو المحفوظ عسولهـ الشرقيهـ المرأة و الموضة 0 05-13-2009 05:34 AM
صور موسوعة جينيس 2010 mis yara صور و صور 7 04-03-2009 09:39 AM


الساعة الآن 06:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir