منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-31-2010, 01:28 AM   #1
 
الصورة الرمزية متعبة عسافها
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 5
معدل تقييم المستوى: 0
متعبة عسافها is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي السعووديين ؟؟ أخبث شعب ؟؟ فووق أطهر أرض؟؟؟

جريدة هسبريسالمغربية
===


'السعوديين' أخبث شعب فوقأطهر أرض

مغربية حاقده بسبب مرضها وجل حقدها على السعوديين



حكيمة أحاجو/أسبوعية المشعل

Thursday, March 06, 2008


الدار البيضاء كما هي دائما صاخبة، تتكئعلى جنب المحيط مغلولة إلى رتابتها بربطات العنق المميزة لرجالها، الناس يعبرونشارعها الأعظم منتشين ببحلقتهم في الواجهات الزجاجية، مستسلمين إلى لذة تلاقيهموتقاطعهم واحتكاكهم يمشون الهوينى وكأن الزمن لا قيمة له، فقط وحدها تلك المرأةالتي بدت لي بوجه جديد تحرض المدينة على الانفلات من عقالها، بعدما انتظرتها لأزيدمن ساعة ونصف على الموعد المتفق عليه على اعتبار أن لا أقترب منها أو أحدثها لأنذلك سيثير شك زميلاتها في المهنة، فمجرد تحرك مشبوه على حد قولها سيعرضها لمساءلةومتابعة رجال الأمن الذين يعرفونهم ولو بلباسهم المدني.


الساعة حوالي السابعة مساء، شارع محمد الخامس مشتعل برؤوس تغدووتروح، رؤوس بدت لي تائهة تبحث عن أعمدة تحملها، قبالة البنك العربي مجموعة منالنساء يفترشن الأرض على أهبة الاستعداد لإطلاق أرجلهن للريح كلما لمحن سيارة شرطةأو أي طيف بصيغة المذكر باحث عن لحظة متعة، لا يخجلن من تعديل مكياجهن الصارخوتبادل كلمات نابية فيما بينهن.


نساء بئيساتعلى الرغم منهن، يحتمين من العطالة المفروضة عليهن، بالبحث عن زبون يمنحهن عشروندرهما لسد رمق بطون جائعة وشراء الدواء لأمهات عجائز إلى جانبأداء فاتورة الكراءوالماء و الكهرباء، وأشياء أخرى من بينها لوازم المهنة من مكياج وهواتفنقالة.


طال انتظاري لعائشة التي تعرفت عليهابواسطة مؤطرة تعمل في جمعية لمرضى السيدا، وهي حاملة للفيروس منذ عشرسنوات.


المهم وكما اتفقنا سابقا، انتظرتلحظات حتى سبقتني عائشة حسب الخطة المتفق عليها فيما اختارت مرافقتي أن تكلمهاهاتفيا لتسألها عن وجهتها، استقلت سيارة أجرة وتبعناها نحن الاثنتان، ولجت باب أحدالفنادق المصنفة بشارع الجيش الملكي، طلبت جعتين و أكلة خفيفة عبارة عن 'قطعة' بلغةالسكارى، فهي مناسبة لشرب كؤوس أخرى، لتهرب من الهم الذي يلاحقها بالداخل والخارج،أشعلت سيجارة، من حين لآخر ترتشف منها فيتصاعد الدخان فوق رأسها متموجا كما تتصاعدأدخنة بخور محترقة حول تمثال معبود هندي، تقدم منها رجل يناهز عمره الخمسين،يتمايل، إنه ناضج بشكل جيد، يبحث من خلال نظراته الطائشة عمن تصاحبه هذه الليلة إلىسريره، ربما ليصحو في الغد عاريا دون أن يدرك أن معاناة ما تبقى من العمر قد يكونسببها متعة لحظة.. خاطبها بكلام أقرب إلى الهمس ' الجمال يحترق وأنا آكل وأشرب علىنخبه' ثم امتزجا في قهقهات صاخبة، طلبت جعتين أخريتين، ثم غيرت وضع جلستها بوضعرجلها اليمنى فوق رجلها اليسرى، ونفثت الدخان زامة شفتيها كما لو كانت تبعث قبلاتمحمومة عبر الأثير، يظهر أنها تتعمد ذلك، لتكشف عن ساقيها الجميلتين وعن موهبتها فيممارسة لعبة المد والجز في بحر الشهوات، قميصها الضيق اللصيق بجدعها يبرز بشكل صارخوفاضح، قد ممشوق ونهدين مكورين كرمانتين ناضجتين وجسد طويل منحوت كعنق زجاجة، هذاهو كنزها ورأسمالها.


طلبت جعتين أخريتين لالتسكر وإنما لتتم انتشاءها فقط، حسب ما صرحت به لمرافقها الذي لم يفوت الفرصة ليطلبمن المطرب أن يقدم له أغنية عن الجماهيرية العظمى، فواضح من لهجته أنه يرغب فينسيان العالم الذي حوله، لم يكن الوحيد الذي يرمي بسهامه في مرماها، لابد أنهاتختار، أو أنها تزجي الوقت ريثما ينضج حتى يتبول في سرواله فترافقه إلى السريرلتضاجع حافظة نقوده، فهذا النوع من النساء يستعملن الرجال كما يستعمل ورقةالكلينكس، لهذا فهي لم تفوت الفرصة لترد على دعوة أخرى بإشارة مائعة من رجل آخر،بابتسامة عريضة بعد أن تقابلت أعينهما ثم ضحكت وأدارت وجهها إلى الجهةالأخرى.


أشعلت الخمرة جمرا في وجنتيها،فأقداح الجعة التي احتستها كانت كافية لتعطي مفعولها، وجليسها كان منتشيا بالمرأةالرائعة التي إلى جانبه، حيث صار ريحا تركض في دروب جسدها وتجول طليقة بين نهديهاوتغوص يداه في تخومها وهي ترد على حركاته بابتسامة ماكرة، تقابلت أعينهما، العينحين تنظر إلى العين تجتاح جزرا ومحيطات من الصمت الرهيب، وترسو على مشارف البوحالمرير، ألا تبوح هذه النظرات بنتوءات جسد جريح وروح كئيبة منكسرة؟ وهذه القهقهاتالهادرة كأمواج عاتية، ألا تفضح بكاء ينثر حزنه كما ينثر البحر رذاذه؟ رسمت لهعالما شاعريا، فتن أخونا الليبي من رأسه حتى أخمص قدميه، لهذا لم تجد صعوبة فيإقناعه بأن يختما سهرتهما داخل شقتها بالمعاريف بعد أن أقنعته بأنها وحيدة وتسكنرفقة طفلتها الوحيدة التي تبلغ من العمر تسع سنوات، طوال فترة مراقبتنا لهاومرافقتي توضح أنه السيناريو الدائم والمتبع لاصطياد ضيوف المغرب من الإخوةالمشارقة الذين يأتون لتفريغ كبتهم في بنات البلد، لهذا فهي لا تحس بأدنى حرج منإصابتهم بالفيروس، الأهم بالنسبة إليها هو أن يدفعوا بسخاء كعادتهم، فالوصمة التيمنحوها لسمعة وعرض المغربيات لا تقل ألما عن ذلك الذي يسببه الفيروس اللعين، فهيمصابة بداء فقدان المناعة منذ عقد من الزمن وتعتقد أن مجرد استعمالها للعازل الطبيسيقلل فرص نقل العدوى لزبنائها. ولكشف أغوار قصتها التقيتها يوم الخميس 17 ينايربعد اتصالات متوالية من طرف مؤطرة الجمعية والتي حاولت إقناعها بالكلام، فعلى حدتعبيرها فإن إلقاء الضوء على هذا الموضوع قد يغير من الوضعية المزرية التي يعيشهامرضى السيدا بعدما لاحظوا حجم الأموال التي تصرف وتجمع باسمهم من قبل أناس لا علاقةلهم بالمرض والمرضى، إلا البحث عن المساعدات الدولية باسمهم فيما هم يعانون الأمرينبسبب المرض وآثاره الجانبية، والأمراض الانتهازية التي تلاحقهم؛ أقسمت لها بأغلظالإيمان أننا لن نذكر اسمها الحقيقي وأننا لن نشير من قريب أو بعيد إلى صورتها،فإيمانهن بحجم الجرم الذي يقترفنه جعلهن يهاجمن ذات مرة دكتورة بمستشفى ابن رشد بعدحديثها في التلفزيون عن العمل الجنسي بشكل لم يعجبهن، تقول مؤطرةالجمعية.


كان الجو ذلك اليوم باردا وكانت هيمضطربة، حائرة ومترددة والكلمات تقف شوكا في حلقها، من الواضح أنها لم تستسغ أنينكشف أمرها أمام غريبة، لهذا حاولت جاهدة أن أطرح أي موضوع للنقاش، فقط مجرد كلام،أشدت بهندامها وطريقة صف شعرها، وكما يبدو فإن نوع زبنائها والأماكن التي تلتقيهمفيها تفرض عليها الإفراط في التأنق.



وعند السؤالعن كيفية إصابتها بالمرض، تقول صاحبتنا، منذ سنوات وأنا أحترف الدعارة، قولي منذكان سني لا يتجاوز السابعة عشرة، تاريخ طلاقي بابنتي الوحيدة، كانت أمي تكرهنيكراهية شديدة بسبب طلاقي الذي جلب لها العار وسط العائلة، امرأة أنانية حتى التخمة،لم تكن تهتم إلا بأمورها الخاصة وبابنها، فهي الأخرى مطلقة من والدي الذي لم تعرفنيعليه أبدا، ولم يكن لي أحد سواها، ورغم ذلك لم أذق في حياتي طعما لشيء اسمه الحنان،عشت دائما خائفة ومرعوبة، كنت أحس دائما وأنا طفلة أن مكروها سيصيبني وكنت أخاف أنأغادر البيت، لكن من يخاف من شيء يسلط عليه، بعد طلاقي فقدت الأمل في مواصلةالحياة، لقد دمرتني أمي بوحشية سيطرتها، فوجدت نفسي مضطرة للتيه، وبحكم أني لا أتقنمهنة أو حرفة فقد خرجت للدعارة، واكتريت غرفة صغيرة بالمدينة القديمة، كان هذا قبلأن تتحسن أوضاعي المادية، وأنتقل إلى شقة بدرب السلطان بعد أن تعرفت على صديق قواديحميني ويحرسني ويستغلني في نفس الوقت، ولأن المنافسة شديدة في عالم الدعارة لم يكنبوسعي كي أعيش أن ألزم زبنائي باستعمال العازل الطبي قبل أية ممارسة، كنت أتركهميمارسون علي الجنس حسب هواهم، صرت بندقية بثلاث فوهات، أن تكون المرأة بغيا ليسبالأمر السهل، كل يمارس عليها شذوذه وكبته ومرضه، كنت من حين لآخر أزور الطبيبلأعالج نفسي مما كان يصيبني من تعفنات وأمراض جنسية، وذات يوم اكتشفت أني حاملةللفيروس الخبيث، فكانت الصدمة مزلزلة.


حينيعلم الواحد منا بأنه مريض بالسيدا يقول إنه سيموت، تملكني إحساس شديد بالإحباطوالخوف كما لو كنت محكومة بالإعدام، لم أخبر أحدا وواصلت العمل لأني كنت في حاجةماسة للنقود كي أواصل الحياة، كان يؤلمني ويحز في نفسي أن أعدي الآخرين، لكن فيعالم الدعارة كما في عالم المال والأعمال، لا مجال للعاطفة، لم يرحمني أحد فلم أرحمأحدا ثم إنه إذا علم الآخرون بمرضي سيكون مآلي الموت لا محالة، لذلك واصلت الخروجليلا بشكل عادي حتى الشخص الذي كان يحميني لم أخبره ولعلني نقلت له العدوى هوالآخر، لقد دخل السجن بسبب المخدرات، حزنت عليه كثيرا، لقد كان على الرغم من كل شيءطيبا معي للغاية.


بقيت على هذه الحال إلى أنتعرفت على خليجي من السعودية في أحد كبريهات عين الذئاب، كان سخيا معي إلى درجةكبيرة، حيث دفع لي مقدم شراء الشقة التي أسكنها الآن 'بالمعاريف' وخلصني من العيشفي حي شعبي حيث أعين و ألسن الجارات لا تنام ولا ترحم إذ بإمكاني اليوم أن أعود إلىبيتي ساعة شئت ومع من شئت، هذا بالإضافة إلى كون تربية طفلة وتوفير مستلزمات حياةكريمة لها ليس بالأمر الهين، أشعر أن الأمر الذي أقدم عليه فضيع ولا يطاق، لكنأجيبيني ماذا أفعل؟ فمهما كانت حياتي بائسة وقاسية فهي أرحم من الموت جوعا، وأناحتى اليوم أعيش لابنتي، لربما تقدم الطب واكتشف دواء ناجعا لهذا الداء الخبيثوالقاتل، وإلى أن يتحقق لي هذا الأمر فلا مجال لي غير اصطياد هؤلاء الذين يدفعونبسخاء.. بكت وكأنها لم تبك من قبل، تذكرت في هذه اللحظة ثمن الغلطة التي ارتكبتهابحق نفسها قبل أسرتها، التي رفضت أن تزورها أو حتى أن تسأل عنها، منذ جلسنا وهيتلتفت حولها، تتأمل الحركة الدائبة على الشارع من زاوية نافدة المقهى ، حيث عشراتالأشخاص يتحركون هنا وهناك، وهم يحملون همومهم ومعاناتهم فوق أكتافهم، وألقت نظرةحزينة على الدفتر الصحي الذي استخرجته من حقيبتها، لترى هل اقترب موعد الذهابللمستشفى، فهي تنسى أنها مريضة ولا تتذكر مرضها إلا عندما تذهب للمستشفى، شردتببصرها بعيدا وهي تستعيد الظروف التي قادتها إلى هذا المصير، وكذا العدد الكبير منالذين ضاجعتهم ونقلت لهم الفيروس.


ابتسمتقبل أن تعلق، لقد تحول هذا الجسد إلى مقر شبيه 'بجامعة الدول العربية'، بالنظر إلىالعدد الكبير من الضيوف العرب الذين عاشرتهم، فهم بمثابة طوق النجاة بالنسبة لي،وبسخائهم الحاتمي أصبحت مداومة على الفنادق الكبرى، والمطاعم الفاخرة لاصطيادزبائني من مختلف البلدان العربية، فأنا على الأقل لا أشعر أنني انقل العدوى لابنبلدي البسيط الذي يئن تحت وطأة الفقر والعوز، كما أنني أنتقم للجسد المغربي الذيتحول إلى جسد مباح لهؤلاء 'الحوالا' من الخليجيين، ثم تستدرك ألم تلاحظي كيف لاأعير انتباها للمغاربة الذين التقيتهم في حانة الفندق، رغم وسامة بعضهم وغناهم إلاأنني لا أستطيع أن أؤذيهم فنحن المغاربة ' حنان تنربو الكبدة ماشي بحال الحوالا' تصوري لو أحدهم تشبث بي وطلب مني الزواج، ماذا سأفعل؟ وهذا ما حدث لي غير ما مرةفالعديد من أقارب صديقاتي ولأنهم لا يعرفون حقيقة مرضي تقدموا لطلب الزواج، وكنتأرفض، حيث تنهدت عائشة قبل أن تتابع سرد قصتها ، خلال هذا الأسبوع مثلا ضاجعتليبيين وسوريين وسعوديين، فهؤلاء القوم أي 'السعوديين' أشعر بأنهم أخبث شعب فوقأطهر أرض، لا يتورعون عن ممارسة ساديتهم فوق جسدك كأنهم لم يروا امرأة من قبل،أحدهم من فرط إعجابه بجسمي خاطبني:' بدون شك أكاد أحسم أنه كانت من بين نساء هارونالرشيد مغربيات، وإذا لم يكن فتأكدي أنه لم يكن ملكا بتلك الصورة التي قدمها لناعنه التاريخ فهن نساء سرير بامتياز، يتمتعن بدفء لن يجده المرء في نساء الغرب ونساءمصر ولبنان'.


مثل هذه الشهادات هي التي زادتمن رغبة الانتقام لدى عائشة التي تشعر بمقت اتجاه السوري الذي التقته أول أمس فيمطعم راق بالبيضاء، حيث تقول كان راقيا منذ البداية فطريقته هندامه وعطره تدلان أنهمن علية القوم لكن سرعان ما ظهر على حقيقته، تقول عائشة إنه نذل وواطي، فبعد أنلعبت الخمر بعقله، ظهر وجهه الخفي وبدأ يسب المغربيات واستعدادهن لمنح جسدهن لكلالأديان، فهو مسيحي أرتوذكسي أصوله من لبنان ومقيم بسوريا لهذا فلكنة نطقه شامية،تقول عائشة 'هذا النوع من البشر لن تندمي لو نقلت له كل الأمراض والأوبئة الموجودةفي العالم فهو متعجرف ومتكبر، لهذا فأنا لا أشعر بأي غضاضة في أن أنقل له فيروسالسيدا.'


حكايات عائشة مع زبنائها لا تعدولا تحصى، لهذا فهي تبدو وكأنها تجاهد في حلبة الدفاع عن سمعة المغربيات بعد أنتذكرت بنوع من الفخر عندما خاطبت أحد السعوديين الذي استهزأ منها ذات مرة بالقول' إن المغاربة لا يتمتعون بالشهامة لأنهم هم من يشجعون بناتهم على الدعارة بحجة الفقروالعوز'، إذ لم تتمالك عائشة نفسها وصاحت في وجهه 'على الأقل نحن نمارس الدعارةبسبب العوز أما نساؤكم فلا ينكحهن إلا خدامكم من الآسيويين المخنثين، وإلا بماذاتفسرون كون جل مواليدكم أشباه خدامكم من الهنود والباكستانيين، فقبل أن تسبواالمغاربة انظروا خلفكم لتكتشفوا ماذا يجري في بيوتكم '،فهل ستتورعين من نقل الفيروسلمثل هؤلاء، ففي نظري يجب أن يقذفوا بالقنابل الكيماوية وليس السيدا فقط ثم سكتت عنالكلام، أطفأت سيجارتها ورحلت.


جريدة هسبريسالمغربية
.............
????




فهؤلاء القوم؟؟اي السعووديين؟؟اشعر انهم اخبث شعب فوق اطهر ارض؟؟ لا يتورعون عن ممارسة سااديتهم فوق جسدك كأنهم لم يرو أمرأه من قبل؟؟؟؟

تعليقي؟؟
صراحة يسلم لسانهااا.. لا نكون مثل النعامه ..وندفن راسنا في التراب..
ثلاث ارباع السعووديين ع هالشاكله..ويستاهلو الوصف؟؟اخبث؟؟ممارستهم في كل مكان يسافرون له..هي اللي اظهرتهم ع حقيقتهم..ولا تقولون حنا من اطهر بلد..ب قذارتكم وهوسكم الجنسي وعفن عقولكم.. ونفوسكم المريضه..بابشع الامرض النفسيه..هي اللي جعلت منكم شع ب يستااهل هالوصف؟؟ انااا سعوديه صح..بس اعي وادرك وارى؟؟ ماا يدور حولي؟؟ واالله لو ان اللي قايله الكلام سعوديه..كلمة انهم ماا قد شاافو امرأه من قبل؟؟؟كاان قا موا عليها الرجال ؟؟ وقالو اص بس اكيد غايره؟؟ او كوني مثلها في الفراش؟؟بس المصيبه انو اللي قالت الكلمه امرأه اخرى؟؟ اعترفت بحقيقه؟؟ عااشتها .. انو ها السعودي مهوووس جنسي..كبيرهم وصغيرهم..اميرهم ووزيرهم علية القوم و صغاار القوم فيهم؟؟؟؟ حتى بعض رجال الدين منهم؟؟فيهم من يستحق هالوصف؟؟استثناء فقط فقط..للقله منه..والباقي الدين منهم براء.....لذلك يستحقون اللي جاهم ولا يستاهلون انو احد يكتب فيهم او لهم او عنهم كلمه حق؟؟؟ لان الحق وااضح باين زي عين الشمس..
...بس احب اعلق ع كلامها لما قالت والا انتم وحريمكم..اللي يعاشرهم السواقين؟؟؟الخ كلامها؟؟ايضاَ هناك سعووديات لا يقلون قذاره عن البعض الاخر من اقرانهم من السعوديين؟؟؟
ايضا ارجع اقول ليش ندفن راسنا في الرمل؟؟؟ وحر يمناااااااااااااااا كلهم طاااهرااات؟؟
والا اللي تكون متزووجه ويكون لها صديق تسرح وتمرح معاااها وش نسميهاا؟؟ عذراَ؟؟مو صديق عشيق..
تماارس معاااه كل انوااع شذووذها العقلي والنفسي وامراضهااا ..ورواسب تنشئتها...وبيئتها المتعفنه..
كيف تربي وتنشئ ابناء وامهم مليئه بهالعفن؟؟
كلمة حق حبيت احكيهاااا..علشان نبطل نكون مثاالييين زيااده؟؟ ونقول الزيين عندنااا والشين حوااالينا؟؟؟
وانو حنا شعب الله المختاار ..ومااا تطلع مننا العيبه؟؟؟ واي احد يقول الصدق او يعري المستور ويكشف الحقيقه...؟؟؟ نقول اوووه هذول حاااسدين..وحاقدين ؟؟ووو غيره من الحكي اللي لا يودي ولا يجيب؟؟
احب اسمع او اقرأء ردووودكم؟؟ ؟
من دون تعصب..وبطريقه حضااريه.. انطلااقاَ من مبدأ..

احترام الرأي والرأي ألآخر..و
الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضيه؟؟
وع قوله لوورانس العرب؟؟
ولكم الماااااايك..

هاهااها اقصد لكم حق الرد..



























-->
من مواضيع متعبة عسافها

متعبة عسافها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2010, 11:02 AM   #2
 
الصورة الرمزية حلم عاثر *
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الرياض
المشاركات: 18,360
معدل تقييم المستوى: 42949745
حلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond reputeحلم عاثر * has a reputation beyond repute
افتراضي رد: السعووديين ؟؟ أخبث شعب ؟؟ فووق أطهر أرض؟؟؟

هلا بك أختي

..

انا لا اريد ان اعلق على كلام المغربية
فهي من مرتادي ( الكابريه )
ومن أصحاب اللحوم الرخيصة .. فلا يشرفني الرد عليها
والتعليق عليها

..

ولكن

تعليقي سيكون عليكِ أنتِ في بعض النقاط

اولاً

انا كويتي وليس سعودي
واعتز بأصولي وجذوري السعودية

..

تقوليين ..
..
ثلاث ارباع السعووديين ع هالشاكله..ويستاهلو الوصف؟؟اخبث؟؟ممارستهم في كل مكان يسافرون له

مع احترامي لك .. نظرية غير دقيقة
وجانبت الصواب .. ولا يوجد بها من الحقيقة شيء
اي ربع الشعب السعودي فقط باقي ؟؟

الى متى وهذه نظرتنا لا تتغير ؟

اعندكم كل شخص يسافر الى دولة عربية مجاورة
او دولة اوربية يكون يبحث عن الجنس والرذيلة ؟؟

انا حصل لي موقف مع احد الأشخاص
منذ انتدابي الى الرياض لعملي الصحفي
حيث اقيم من اكثر من 4 سنوات هنا في الرياض
في بداية الامر قبل ان اتأقلم مع الوضع هنا

كنت ساافر للبحرين كل اربعاء وخميس .. لتغير جو ومشاهدة بعض الأفلام بالسينما ..
.
.

في احد النقاشات مع احد الأشخاص

كان يقول لي ( انت مسوي شريف وانت كل خميس بالبحرين )

فكانت نظرته لي انني اذهب للبحرين من اجل مماسرة الجنس والرذيلة !!

فأتمنى ان ننظف عقولنا .. ونكبر شوي بس .. ونرتقي بتفكيرنا قليلاً ..
.
.

وتقولين ..

حتى بعض رجال الدين منهم؟؟فيهم من يستحق هالوصف؟؟استثناء فقط فقط

لا يا اختي .. رجال الدين أكبر من هذا الوصف
ولا تنسين ان لحوم العلماء مسمومة ..

وان سمعنا عن ( ملتحي ) قد يلهث وراء المغريات والفواحش .. لنقول ان الدين براء منه
وان تشبه برجال الدين كي يمرر فكره ومخططاته بعدياً عن الشك

ولا نقول ان اصحاب الدين هم كذالك

فكلامك خطير جداً يالغالية ..
.
.

وأخيراً

بما انك ذكرتي لورنس العرب
اتمنى ان لا يكون فكرك نفس فكره

لانه انسان ان تكلم فهو لا يعي ما يقول

لأنه ( 24 ) .. ( سكران )


...

وبس

هذا الي اقدر اناقشه معاك أختي
واكرر .. نتمنى ان نحسن الظن في الشباب
ونتذكر .. ان مب كل الي سافروا للخارج .. للـ ( الدعارة )

لا ننكر ان الكثير منهم على هذه الشاكلة
ولكن

ليس بهذه النسبة ..

اختي

ان كان تعليقك مقتنعة فيه .. اتمنى ان تغيرينه لأنه سيؤثر على عقليتك
وان كان مجرد تعليق والسلام .. فاتمنى ان تعدليه ...
.
.

واكرر .. ان محدثة هذه البلبة ليست سوى ( فاجرة ) من رواد ( الكابريه ) والشقق المفروشة
فلا نعطي لكلامها كل هذه الأهمية

ولا ننسى

ان هذه ليست المرة الأولى

وتذكرون جميعاً ما كانت تتغنى به مطربتهم التي قتلت على يد زوجها
عن مكة .. والملك عبدالله

فالحقد قديم .. ودفين


..


وبس
__________________
..






..
-->
من مواضيع حلم عاثر *

حلم عاثر * غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2010, 06:24 PM   #3

درة بين النسآء

 
الصورة الرمزية روْحِ الْإِيمَــآانْ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: .فيـ دُنيآ آخرهآ مَوتيـ .
المشاركات: 341
معدل تقييم المستوى: 11
روْحِ الْإِيمَــآانْ is on a distinguished road
افتراضي رد: السعووديين ؟؟ أخبث شعب ؟؟ فووق أطهر أرض؟؟؟

8

رد موفق


.
__________________
.

وأسأل أمي :

كيف تؤكل الأوجاع؟!

فتضحك أمي , وتلقمني قطعة من قلبها ..








:{~ الحمدُ لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه



.
-->
من مواضيع روْحِ الْإِيمَــآانْ

روْحِ الْإِيمَــآانْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2010, 06:51 PM   #4

درة بين النسآء

 
الصورة الرمزية روْحِ الْإِيمَــآانْ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: .فيـ دُنيآ آخرهآ مَوتيـ .
المشاركات: 341
معدل تقييم المستوى: 11
روْحِ الْإِيمَــآانْ is on a distinguished road
افتراضي رد: السعووديين ؟؟ أخبث شعب ؟؟ فووق أطهر أرض؟؟؟

.

اقتباس:
احب اسمع او اقرأء ردووودكم؟؟ ؟
من دون تعصب..وبطريقه حضااريه..


عزيزتي . . استشف من تعليقك تعصب .. وتعميم بـِ صورة غير حضارية . . َ!



الخلاصــة . . لا يوجد مجتمع كامل في السعودية ولا غير السعودية . .



.
__________________
.

وأسأل أمي :

كيف تؤكل الأوجاع؟!

فتضحك أمي , وتلقمني قطعة من قلبها ..








:{~ الحمدُ لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه



.
-->
من مواضيع روْحِ الْإِيمَــآانْ

روْحِ الْإِيمَــآانْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عــفتك وعفت قلوب ممشاك ..للكاتبهـ : صدى الدمعة . > رواية اماراتيه مره ناايس Ē ṩ Ŧ α Ъ Я α 8 قصص و روايات 16 09-11-2008 02:40 AM


الساعة الآن 11:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir