منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2010, 05:07 PM   #1
 
الصورة الرمزية آلّعًنُـِـۅد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: آلسِسِعٌوديـﮧ (L) ..
المشاركات: 170
معدل تقييم المستوى: 8
آلّعًنُـِـۅد is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
فآتته صلَآة آلفجر .. فآنظرو كيف آدب نفسه !!





يقُول كآتب آلقصة :

أي شخص كان قد رآني متسلقاً ة سورة آلمقبرة في هذه آلسآعة من آلليل , كآن سيقول: أكيد مجنون ، أو أن لديه مصيبة.
وآلحق ان لديّ مصيبة , كانت البداية عندما قرأت عن سفينا الثوري -رحمه الله :أنه كان لديه قبراً في منزله يرقد فيه وإذا ما رقد فيه نادى (رب ارجعون .. رب ارجعون) ثم يقول منتفضاً ويقول: ها أنت قد رجعت فماذا أنت فاعل؟
حدث أن فاتتني صلَآة آلفجر , وهي صلَآة من كان يحافظ عليهآ, ثم فآتته فـ سيحس بضيقة شديدة طوال اليوم عند ذلك .. تكرر معي نفس الأمر في آليوم آلثآني، فقلت لَآبد وأن آلأمر شيء، ثم تكررت للمرة آلثآلثة على آلتوآلي, هنآ لَآبد من آلوقوف مع آلنفس وقفة حآزمة لتأديبهآ حتى لَآ تركن لمثل هذه الأمور فـ تروح بي إلى آلنآر قررت أن أن آدخل آلقبر حتى أؤدبهآ.
ولابد أن ترتدع وأن تعلم أن هذا هو منزلهآ ومسكنهآ إلى مآ يشآء آلله. وكل يوم أقول لنفسي دع هذآ آلأمر غداً وجلست أسوف في هذآ آلأمر حتى فآتتني صلَاة آلفجر مرة آخرى.حينهآ قلت: كفى.وأقسمت أن يكون آلأمر هذه الليلة.ذهبت بعد منتصف الليل، حتى لَآ يرآني آحد،وتفكرت: هل أدخل من آلبآب؟ حينهآ سـ أوقظ حآرس آلمقبرة !! أو لعله غير موجود !! أم أتسور آلسور؟ إن أوقظته لعله يقول لي تعال في الغد, أو حتى يمنعني , وحينهآ يضيع قسمي فقررت أن أتسور آلسور .. رفع ثوبي وثلثمت بـ شمآغي وآستعنت بآلله وصعدت، برغم آني دخلت هذه آآلمقبره كثيرآً كمشيع، إلآ أنني أحسست أنني أراها لأول مرة. ورغم أنها كآنت ليلة مقمرة, إلآ آنني أكاد أقسم أنني مآ رأيت أشد منهآ سواداً تلك آلليلة، كآنت ظلمة حآلكة, سكون رهيب.هذا هو صمت آلقبور بحق، تأملتها كثيراً من أعلى السور, واستنشقت هوائها، نعم إنها رآئحة آلقبور، أميزها عن آلف رآئحة،رآئحو آلحنوط, رآئحة بهآ طعم آلموت آلصآفي.
وجلست آتفكر للحظآت مرت كآلسنين ... إيه آيتهآ آلقبور, مآ آشد صمتك ومآ أشد مآ تخفينه, ضحك ونعيم. وصرآخ وعذآب أليم، ماذا سيقول لي أهلك لو حدثتهم؟ لعلهم سيقولون قولة آلحبيب صلى آلله عليه وسلم (آلصلَآة آلصلَآة ومآ ملكت أيمآنكم) قررت أن أهبط حتى لَآ يرآني أحد في هذه آلحآلة, فـ لو رآني آحد فـ إما سـ يقول أنني مجنون و إمآ أن يقول لديه مصيبة,و أي مصيبة بعد ضيآع صلَآة آلفجر عدة مرآت.هبطت دآخل مقبرة، وأحسست حينهآ برجفة في آلقلب, وآلتصقت بآلجدآر ولَآ آدري لأحتمي من ماذا؟
عللت ذلك لنفسي بأنه خشية من آلمرور فوق آلقبور وآنتهآكهآ، أنا لست جبآناً، لكنني شعرت بآلخوف حقاً !! نظرت إلى آلنآحية آلشرقية وآلتي بهآ آلقبور آلمفتوحة وآلتي تنتظر سآكنيهآ.إنهآ آشد بقع آلمقبرة سواداً، وكأنهآ تنآديني، مشتآقة إليّ: متى ستكون فيّ؟
أمشي محآذراً بين آلقبور، وكلمآ تجآوزت قبراً تسآءلت أشقي أم سعيد ؟ شقي بسبب مآذآ أضيّع آلصلَآه؟ أم كآن من اهل آلغنآء وآلطرب؟ أم كآن من آهل آلزنى؟ لعل من تجآوزت قبره آلآن كآن يظن آنه أشد أهل آلأرض قوة, وأن شبآبه لن يفنى؟ وأنه لن يموت كمن مآت قبله؟ أم أنه كآن يقول مآ زآل في آلعمر بقية، سبحآن من قهر آلخلق بآلموت
أبصرت آلممر,حتى إذآ وصلت إليه، و وضعت قدمي عليه أسرعت نبضات قلبي فآلقبور يميني و يسآري، وأنا آرفع نظري إلى آلنآحية آلشرقية، ثم بدأت أولى خطوآتي، بدت وكأنهآ دهر، أين سرعة قدمي؟ مآ أثقلهمآ آلآن، تمنيت أن تطول آلمسآفة ولَآ تنتهي آبدآًً، لأنني أعلم مآ ينتظرني هنآك.
أعلم, فقد رأيت آلقبر كثيرآً ولكم هذه آلمره مختلففة تماماً أفكآر عجيبة, أكاد أسمع همهمة خلف أذني,نعم, أسمع همهمة حليّة, وكأن شخصاً يتنفس خلف أذني, خفت أن أنظر خلفي, خفت أن أرى أشخاصاً يلوحون إليّ من بعيد, خيآلآت سوداء تعجب من آلقآدم في هذآ آلوقت، بآلتأكيد أنها وسوسة من آلشيطآن, لآ يهمني شيء طآلمآ أنني قد صليت آلعشاء في جمآعه. أخيرآً, أبصرت آلقبور مفتوحة, للمرة آلثآنية أنني مآ رأيت أشد منهآ سوآدآً, كيف أتتني آجرأة حتى اصل بخطوآتي إلى هنآ؟ بل كيف سأنزل في هذآ آلقبر.و أي شيء ينتظرني في آلأسفل؟ فكرت بآلإكتفآء بآلوقوف و أن أصوم ثلآثة أيام تكفيرآً لقسمي .. ولكن لا لن أصل إلى هنا ثم أقف, يجب أن أكمل, ولكن لن أنزل إلى آلقبر مبآشرة, بل سأجلس خآرجه قليلآً حتى تأنس نفسي.ما أشد ظلمته, وما أشد ضيقته, كيف لهذه آلحفرة آلصغيرة أن تكون حفرة من حفر آلنآر أو روضة من ريآض آلجنة؟ سبحآن آلله يبدو أن آلجو قد إزداد برودة, أم هي قشعريرة في جسدي من هذآ آلمنظر؟ هل هذآ صوت آلريح؟ ليس ريحآً, لآ أرى ذرة غبآر في آلهوآء,هل هي وسوسة آخرى؟ استعذت بالله من آلشيطآن آلرجيم, ثم أنزلت آلشمآغ ووضعته على آلأرض ثم جلست وقد ضممت ركبتي أمام صدري آتأمل هذآ آلمشهد آلعجيب، إنه آلمكآن آلذي لآ مفر منه آبدآً,سبحآن آلله, نسعى لكي نحصل على كل شيء,وهذه هي آلنهآيه: لآ شيء.
كم تنازعنا في آلدنيآ, آغتبنآ, تركنآ آلصلآة, آثرنآ آلغنآء على آلقرآن, وآلكآرثة أننا نعلم أن هذآ مصيرنآ,وقد حذرنا آلله منه ورغم ذلك نتجاهل.
أشحت بوجهي نآحية آلقبور وناديتهم بصوت خافت, وكأني خفت أن يرد عليّ أحدهم: يا اهل القبور , مالكم؟ أين أصواتكم؟ أين ابناؤكم عنكم اليوم؟ أين أموالكم؟ أين وأين؟ كيف هو الحساب؟ اخبروني عن ضمة القبر, أتكسر الأضلاع؟ أخبروني عن منكر و نكير, أخبروني عن حالكم مع الدود, سبحان الله, نستاء إذا قدم لنا أهلنا طعام بارد أو لا يوافق شهيتنا, واليوم .. نحن الطعام, لابد من النزول إلى القبر.قمت وتوكلت على الله, ونزلت برجلي اليمين, وافترشت شماغي, و وضعت رأسي وانا أفكر, ماذا لو انهال عليّ التراب فجأة؟ ماذا لو ضم القبر عليّ مرة واحدة؟ نمت على ظهريو أغلقت عيني حتى تهدأ ضربات قلبي، حتى تخف هذه الرجفة التي في الجسد, ما أشده من موقف وأنا حي. فكيف سيكون عند الموت ؟ فكرن أن انظر إلى اللحد, خو بجانبي , والله لا اعلم شيئا منه. ظلمة, ياللعجب !! رغم أنه مسدود من آلدآخل إلا أنني أشعر بتيآر من الهواء البارد يأتي منه ! فهل هو هواء بارد أم هي برودة الخوف ؟ خفن أن انظر إليه فأرى عينان تلمعان في الظلام وتنظران إلي بقسوة. أو أن أرى وجهاً شاحباً لـ رجل تكسوه علامات الموت ناظراً إلى الأعلى متجاهلني تماماً, حينها قررت أن لا أنظر إلى اللحد .. ليس بي من الشجاعة أن أخاطر وأرى أياً من هذه المناظر رغم علمي أن اللحد خالياً, ولكن تكفي هذه المخاوف حتى أمتنع تماماً عن النظر إليه.تذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحتضر (لا إله إلا آلله .. إن للموت سكرات) تخيلت جسدي عند نزل الموت يرتجف بقوة وانا أرفع يدي محاولاً إرجاع روحي.وتخيلت صراخ أهلي عالياً من حولي : أين الطبيب؟ أين الطبيب؟ (فلولا إن كنت غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين) تخيلت الأصحاب يحملونني ويقولون: لا إله إلا الله, تخيلتهم يمشون بي سريعاً إلى القبر, وتخيلت أحب اصدقائي إلي وهو يسارع لأن يكون أول من ينزل إلى القبر, تخيلته يضع يديه تحت رأسي ويطالبهم بالرفق حتى لا أقع, يصرخ فيهم: جهزوا الطوب.وتخيلت أحمد يجري ممسكاً إبريقاً من الماء يناولهم إياه بعدما حثوا عليّ التراب, تخيلت الكل يرش الماء على قبري, تخيلت شيخنا يصيح فيهم : اعدوا لأخيكم فإنه الآن يسأل,ادعو لأخيكم فإنه الآن يسأل.ثم رحلوا, وتركوني فرداً وحيداً, تذكرت قول الله تعالى (ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة, وتركتم ما خوّلناكم وراء ظهوركم) نعم صدق الله العظيم, تركت زوجتي, فارقت ابنائي, تخليت عن مالي, أو هو تخلى عني. تخيّلت كأن ملائكة العذاب حين رأوا النعش قادماً, ظهروا بأصوات مفزعة, وأشكال مخيفة, ينادي بعضهم بعضاً: أهو العبد العاصي؟ فيقول الآخر: نعم. فيقال: أمشيع متروك أم محمول ليس له مفر؟ فيجيبه آلأخر: بل محمول إلينا ليس له مفر ؟ فينادى: هلموا إليه حتى يعلم أن الله عزيز ذو انتقام.رأيتهم يمسكون بكتفي ويهزونني بعنف قائلين: ما غرك بربك الكريم؟ ماغرك بربك الكريم حتى تنام عن الفريضة ... ما الذي خدعك حتى عصيت الواحد القهار؟ أهي الدنيا؟ أما كنت تعلم أنها دار فناء؟ وقد فنيت !! أهي الشهوات؟ أما تعلم أنها إلى زوال؟ وقدا زالت !! أم هو الشيطان؟ أما علمت أنه لك عدو مبين؟ أمثلك يعصى الجبار, والرعد يسبح بحمده والملائكة من خيفته, لا نجاة لك منا اليوم, اصرخ ليس لصراخك مجيب.فجلست اصرخ رب ارجعون, رب ارجعون.وكأني بصوت يهز القبر والفضاء, يملأني يئساً يقول: (كلاّ إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون) بكيت ما شاء الله أن أبكي, ثم قلت: الحمدلله رب العالمين, مازال هناك وقت للتوبة, استغفر الله العظيم واتوب إليه ثم قمت مكسوراً, وقد عرفت قدري, وبان لي ضعفي, أخذت شماغي وأزلت عنه ما بقى من تراب القبر, وعدت وأنا أردد قول جبريل للحبيب صلى الله عليه وسلم: عش ما شئت فإنك ميت , وأحبب من شئت فإنك مفارقه، و اعمل ماشئت فإنك مجزي به



آنشآء آلله عجبتكم آلقصه ..

آختكم : آلعنود
-->
من مواضيع آلّعًنُـِـۅد

آلّعًنُـِـۅد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2010, 11:01 PM   #2
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية مخاوي الهاجس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: ~
المشاركات: 752
معدل تقييم المستوى: 2724517
مخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond reputeمخاوي الهاجس has a reputation beyond repute
افتراضي رد: فآتته صلَآة آلفجر .. فآنظرو كيف آدب نفسه !!

__________________




أخواني , أخواتي .. ادعمـوا قناتي في اليوتيوب
لـ يستفيد الجميع و لـ كسب الأجر لي و لكـم
- -
-->
من مواضيع مخاوي الهاجس

مخاوي الهاجس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أختبار طويل يحدد شخصيتك من كل النواحي * المنبر الحر 23 08-17-2011 01:00 AM
رواية أشواك د-سلام قصص و روايات 0 02-15-2010 12:53 PM
بليييييييييييييز جيبوها لــــــي انا مسكينه z00z00 قصص و روايات 8 01-04-2010 06:39 PM


الساعة الآن 04:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir