منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2010, 06:01 AM   #1
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي حفظت القرآن وعمرها 82 سنة

ام صالح..السيدة التي حفظت القرآن الكريم في الثمانين
أجرت جريدة مصرية حوارا مع سيدة فاضلة حاملة لكتاب الله تدعى "أم صالح " عمرها 82 عاماً.. بدأت في حفظ القرآًن في السبعين من عمرها.
كانت أمنيتيها أن تحفظ القراًن الكريم. وكان والدها يدعو لها أن تكون من الحفظة مثله ومثل باقي أبنائه, فحفظت بعض السور – تقارب ثلاثة أجزاء - ولما بلغت الثالثة عشرة تزوجت وانشغلت ببيتها وتربية أبنائها, فقد توفي زوجها ولها سبعة أطفال، إلى أن كبروا وتزوجوا. فسعت أم صالع لحفظ كتاب الله – عزوجل -.
وكانت أصغر بناتها أحبهن إلى قلبها تدرس بالثانوية, فقد تزوجت باقي أخواتها, وكانت الفتاة هادئة مستقيمة محبة للخير وتتمنى أن تحفظ القرآًن – وخصوصاً أن المعلمات يشجعنها على ذلك – كما كانت تشجع والدتها على حفظ كتاب الله أسوة بنساء كثيرات دفعتهن همتهن العالية للحفظ, فبدأتا بحفظ عشر آيات كل يوم بعد صلاة العصر تقرأ البنت وتردد وراءها الأم ثلاث مرات, ثم تشرح لها المعاني, وبعدها تردد ثلاث مرات أخرى, وفي صباح الغد تعيدها قبل الذهاب إلى المدرسة. هذا إضافة إلى تسجيل الآيات المقررة بصوت الشيخ الحصري مكررة ثلاث مرات, فكانت تسمعها أغلب الوقت إلى أن يحين وقت التسميع في اليوم التالي، وكان يوم الجمعة لمراجعة المقرر الأسبوعي.
وبعد أربع سنوات ونصف حفظت اثني عشر جزءاً بهذه الطريقة. ثم تزوجت البنت, ولما علم زوجها بهذا الأمر استأجر بيتاً قريباً من منـزل الوالدة ليتيح لهما فرصة إكمال الحفظ, وكان يشجعهما و أحياناًً يسمّع لهما ويفسر ويعلّم. لكن بعد ثلاثة أعوام انشغلت البنت بتربية أبنائها, فأتت بمدرسة طيبة لتحفيظ أمها، إلى أن أتمت الحفظ بتوفيق من الله - عز وجل- ولا تزال البنت تبذل جهدها للحاق بأمها.
همة أم صالح العالية وتحقيقها لأمنيتها كان لها تأثير واضح وقوي على من حولها من النساء وخاصة بناتها وزوجات أبنائها فكوّنّ حلقة مدتها ساعة في اجتماعهن الأسبوعي عند أم صالح لحفظ بعض السور. كما شجعت أم صالح حفيداتها على التسجيل بدُور التحفيظ وأخذت تقدم لهن دائماً هدايا متنوعة للتشجيع. أما جاراتها فكان بعضهن في البداية يثبطن من عزيمتها باعتبار أن الحفظ صعب على ذاكرة سيدة في مثل سنها، لكن لما رأين قوة عزيمتها وتصميمها شجعنها, ومنهن من تحمست فيما بعد وانخرطت في الحفظ, وفرحت النساء كثيراً حينما علمن بإتمامها الحفظ حتى ذرفن دموع الفرح.
تواظب أم صالح على الاستماع لإذاعة القرآَن الكريم, وتحاول أن تقرأ مع القارئ, وتصلي بالمطول, وأحياناً تطلب من إحدى بناتها التسميع.
وبعد حفظ القراَن الكريم تفكر أم صالح في حفظ الأحاديث، فهي تحفظ الآن – تقريباَ – تسعين حديثاَ, وتعتمد في الحفظ على الأشرطة وإذاعة القرآَن, وفي نهاية كل أسبوع تسمع من ابنتها ثلاثة أحاديث.
على مدى الإثنى عشر عاماً التي انشغلت فيها بحفظ القراَن, حدث لأم صالح تغيير جذري إذ تصرح بابتهاج وافتخار: "وإن كنت – ولله الحمد – حريصة على طاعة ربي قبل أن أبدأ بالحفظ, إلا أنني بعد أن انشغلت فيه شعرت بارتياح نفسي كبير, وغابت عني الهموم, ولم أعد بتلك الدرجة من الحساسية المفرطة في الخوف على الأبناء والتفكير بأمورهم. وقد ارتفعت معنوياتي, وأصبحت لي غاية سامية أتعب من أجلها وأشقى لتحقيقها. وهذه النعمة عظيمة من الخالق عز وجل فالمرأة إذا كبرت ولم يعد عندها زوج وتزوج الأبناء, يقتلها الفراغ والهواجس والأفكار, ولكني – ولله الحمد – لم أشعر بهذا, وقد انشغلت بأمر عظيم له فوائد في الدنيا والآخرة".

إذا كانت أم صالح مثالا يحتدى به في العزيمة والمثابرة والإصرار على حفظ كتاب الله، فإن ابنتها قد ضربت مثلا رائعاَ في البر والإحسان، وكانت تعلم والدتها بتأن وحكمة وصبر فاستأثرت بمحبة أمها ودعواتها، فضلا عن رضى ربها. كما لا ننسى فضل زوجها الصالح الذي كان عونا ً لها وقد بذل الكثير.
وفي نصيحتها لمن يريد أن يحدو حدوها في مثل عمرها تقول:" لا يأس مع العزيمة الصادقة. قوّ إرادتك واعزمي وادعي الله في كل وقت وابدئي, لقد مضى العمر في أداء المسؤوليات المنزلية والتربوية والزوجية واَن الأوان لأن تتفرغي لنفسك, وليس هذا بكثرة الخروج من البيت والنوم والرفاهية والراحة, إنما بالعمل الصالح, نسأل الله – سبحانه وتعالى حسن الختام".
وكما توصي من هي في سن الشباب قائلة: "احفظي الله يحفظك, استغلي نعمة الله عليك بالصحة والعافية وسبل الراحة في حفظ كتاب الله – عز وجل -. هذا النور الذي يضيء لك قلبك وحياتك وقبرك بعد مماتك, وإن كانت لك أم فاجتهدي في تعليمها, والله ما رزقت الأم بنعمة أحب إليها من ولد صالح يعينها على التقرب إلى الله – عز وجل

سلام
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 12:52 PM   #2

When Silence Speaks

 
الصورة الرمزية ♥ رآقي بذوقه ♥
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: .....
العمر: 29
المشاركات: 3,015
معدل تقييم المستوى: 16726169
♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute♥ رآقي بذوقه ♥ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: حفظت القرآن وعمرها 82 سنة

ماقصرت هذي البنت ولا قصر زوجها ما شاء الله عليهم
وان شاء الله يكون شفيعها يوم القيامه
سلآم تشكر لطرحك هذا الموضوع
تقبل مروري
__________________


لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
-->
من مواضيع ♥ رآقي بذوقه ♥

♥ رآقي بذوقه ♥ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 08:50 PM   #3
صانع حرف
 
الصورة الرمزية عاشقة الامل الضائع
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: اعيش في الاردن \فلسطينة الاصل
المشاركات: 9,598
معدل تقييم المستوى: 2787
عاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond reputeعاشقة الامل الضائع has a reputation beyond repute
افتراضي رد: حفظت القرآن وعمرها 82 سنة

عمرها 82 وحفظت القرأن واحنا الشباب بعز شبابنا ما بنقرأه مجرد قرأة

الله يصلح حال شباب الامة

يعطيك العافية
__________________
ملاحظة هامة هامة هامة:


الرجاء من جميع اعضاء هتوف المحترمين عدم كتابة اي موضوع في قسم الصحة الى بعد التأكد من مصدره وفي حال عدم التأكد

كتابة اسفل الموضوع منقول .

صحتنا مهمة اكثير :buakrie_20040 820:

عيد مبارك .... عيد مبارك " كل عام وانتم بخير "
-->
من مواضيع عاشقة الامل الضائع

عاشقة الامل الضائع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فن القصة في القرآن ๑!i!๑ عبرات قصص و روايات 2 08-26-2008 11:02 PM


الساعة الآن 04:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir