منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-19-2010, 02:09 AM   #1

{ حَمد الدُوسري !

 
الصورة الرمزية غير البشر
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: الـ ش ـرقيه ~
العمر: 31
المشاركات: 15,795
معدل تقييم المستوى: 5000
غير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
أبرز الشخصيات المركبة في تاريخ الدراما العربية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في مختلف الشاشات العربية .. شاهدنا ابداع فنانينا بمختلف الادوار وبمختلف الاعمال , ابدعوا وامتعونا , تألقوا وعلمونا , ضحكوا واضكونا .. وبكوا وأبكونا ..


جسدوا مئات الشخصية , ولكن المركبة هي اكثر ما برز منها , كثير من الادوار علقت في اذهاننا لعمالقة الشاشة العربية .. لنتوقف عند بعض الشخصيات "المريضة والمعاقة" التي كانت عبارة عن حالات فنية نادرة لا يجسدها الا الفنانين العباقرة , منها ما ملأت شهرته الآفاق ومنها ما اشتهر ومنها ما لم يحالفه الحظ في الشهرة ..


---نبدأ---






مقطوع القدمين


في رائعة الدراما السورية نهاية رجل شجاع ( 1993 ) يقدم ايمن زيدان قصة ذلك الرجل البطل الوطني ( مفيد الوحش ) الذي تصدى لكل انواع الظلم ووقف في وجه المحتلين , الى ان كانت نهايته جليسا بلا قدمين لا يتذكره احد , يعجز اللسان عن وصف اسطورية اداء هذا النجم لهذه الشخصية الاكثر من مركبة .. الدور الذي نقله إلى القمة .. انها نهاية رجل شجاع .







الشرير المُقعد


في احدى روائعه ( زارع الشر 1995 ) يقدم غانم الصالح دور الرجل الشرير الظالم الذي اخذته الاحداث في صراع مع اخيه على ثروة والدهم الى ان استولى عليها , ولكنه يفقد صحته اثناء احتراق كل ما جمعه بالنيران امام عينه , فقد صحته وفقد الحركة وفقد النطق .. ولكنه لم يفقد الشر الذي في قلبه , فكانت عيناه تنشران شرا بين ابنائه الى ان فقدهم , والى ان سقط ميتا في نهاية هذا المسلسل الرائع .. العينان فقط هما ما استخدمهم غانم الصالح في اداءه الاسطوري لهذه المرحلة من شخصية ( ابراهيم ) في مسلسل زارع الشر ..







الشلل


في اروع لقاء جمع بينه وبين شقيقه الراحل عبدالعزيز المنصور عام 1998 في مسلسل ( دارت الايام ) يقدم محمد المنصور في حلقة واحدة شخصية المصاب بالشلل لرجل صارم ذو قلب طيب , ولكن الايام درات عليه الى ان وصل الى هذا الحال .. ابداع لا يوصف لاحد افضل ادواره .






الاخرس


في فيلم ( الصرخة ) عام 1991 يقدم نور الشريف احد اروع ادواره واكثرها نسيانا في تاريخه , شخصية الرجل اليتيم والمتشرد الاخرس الذي تعرض للابتزاز والظلم من قبل الأشخاص "الناطقين" الذين سخروا من صمته .. فيلم ابدع فيه هذا الفنان في شخصية صاحبتها صرخة مدوية في وجه كل من ظلمه .. وابداع لا يوصف







العمى


عندما نتحدث عن شخصية الاعمى فإننا سنتحدث عن اثنان لا ثالث لهما , الاول هو الفنان الامريكي الاسطوري آل باتشينو في فيلم ( عطر امرة 1992 ) , والثاني هو العملاق محمود عبد العزيز في فيلم ( الكيت كات 1991 ) , هنا نحن امام موسيقار اعمى وصانع للبهجة في قريته , عينان متحركتان لرجل اعمى ساعد هذا وذاك ورسم البسمة على الوجوه , عندما يكون للابداع عنوان .. وعندما يكون الدور اكبر من اي جائزة .. فإنه بلا شك الشيخ حسني .







الادمان


للاسف الشديد انني لا اتذكر اسم العمل , لكني اتذكر انه عبارة عن سهرة تلفزيونية اماراتية من بطولة عبدالرحمن العقل قدمت في نهاية التسعينات , جسد من خلالها دور مدمن المخدرات الذي دمر نفسه ودمر حياته ودمر اسرته بإدمانه .. هروب وجنون وصراخ وندم في شخصية هذا المدمن .. اداء اقل ما يقال عليه "اسطوووووري" في عمل لم يأخذ نصيبه من الشهرة .. وفي اقوى ما مثله عبدالرحمن العقل







التسلط


في فيلم ( زوجة رجل مهم 1988 ) يقدم الراحل احمد زكي شخصية ضابط الشرطة الدكتاتور والمتسلط الذي تأثر بهذه المهنة منذ طفولته , والذي جمعه القدر بالزواج من فتاة بريئة تناقض شخصيته , في مراحل عديدة تتقلب هذه الشخصية الى ان ينتهي به الحال وحيدا وقاتلا ..
المدهش ان قبل هذا الفيلم بعام واحد فقط جسد احمد زكي شخصية مناقضة تماما في فيلم ( البريء ) تشعر انك امام فنانان وليس فنان واحد .. فهذا الابداع اكبر من انني اعلق عليه اكثر .








الندم


في اقوى اجزاء باب الحارة ( الجزء الاول عام 2006 ) يقدم بسام كوسا دورا للتاريخ في شخصية الرجل المكار والشرير والقاتل والسارق ( "الادعشري" : صاحب الاحدى عشر اصبعا في قدميه ) الذي تمرد على اهل حارته .. وفقد زوجته وابنه , وعاش وحيدا يصارع الندم ويصارعه الى ان فقد عقله واصيب بالشلل في يده التي قتلت وحلفت على القرآن كذباً .. سقط نادما على كل ما اقترفته يداه , موته وانهاء شخصيته كان لصالح ابطال المسلسل لان كوسا لم يسمح لا لصغيرهم ولا لكبيرهم بأن يبدعوا بشخصياتهم .. خطف الاضواء وخطف القلوب ..
الفنان الكبير نور الشريف قال ان بسام كوسا من الفنانين النادرين في العالم وليس فقط في الوطن العربي ..








الطفل الكبير


يحيى الفخراني ومسلسل ( يتربى في عزو 2007 ) يتألق في شخصية الرجل الستيني ذو الابناء الذي لا يزال يتصرف كطفل صغير متعلقا بوالدته التي فقدها في نهاية الاحداث , قمة المرح وقمة العفوية وقمة الطفولة في هذه الشخصية .. وابداع في الاداء لا يجيده الا امثال الفخراني .








التأتأه


في كل مرة اتابع فيها مسلسل ( دلق سهيل بجزئيه 1996 و 1997 ) أُصاب بالحسرة على الفنان الذي ظلم نفسه وظلم جمهوره بأعماله الاخيرة , من ينسى ( بروك البطة ) وابداع على مدار جزئين في شخصية رجل "يتأتيء" مشاغب وشرير في الجزء الاول وطيب القلب وشهم في الجزء الثاني , ومن ينسى المشهد الاسطوري الحزين الذي جمعه مع عبدالرحمن العقل في المسلسل .. ابداع وتألق يفوق الوصف , فهل سيعود لنا داوود حسين الحقيقي ؟؟


منقول عن بكرة آبيه
__________________
سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم
~
-->
من مواضيع غير البشر

غير البشر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2010, 04:56 AM   #2
 
الصورة الرمزية 乂×9aʁgo3×乂
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 7,589
معدل تقييم المستوى: 200
乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute
افتراضي رد: أبرز الشخصيات المركبة في تاريخ الدراما العربية

اقتباس:


الاخرس



في فيلم ( الصرخة ) عام 1991 يقدم نور الشريف احد اروع ادواره واكثرها نسيانا في تاريخه , شخصية الرجل اليتيم والمتشرد الاخرس

الذي تعرض للابتزاز والظلم من قبل الأشخاص "الناطقين" الذين سخروا من صمته .. فيلم ابدع فيه هذا الفنان في شخصية صاحبتها صرخة مدوية في وجه كل من ظلمه .. وابداع لا يوصف

الله على ذآ الفلـم كآن في قـمة الرووعة على أنه بسيط بالعمـل
يعد من أجمـل الآفلآم وبآقية بالتآريخ
رجعتنـآ ورى ياحمـد يازين زمـآن وأيـآمه
يعطيك العآفية
~
-->
من مواضيع 乂×9aʁgo3×乂

乂×9aʁgo3×乂 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2010, 07:11 PM   #3

{ حَمد الدُوسري !

 
الصورة الرمزية غير البشر
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: الـ ش ـرقيه ~
العمر: 31
المشاركات: 15,795
معدل تقييم المستوى: 5000
غير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond reputeغير البشر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: أبرز الشخصيات المركبة في تاريخ الدراما العربية

اللـه يعآفيك وتشرفنآ بحظوركـ

آطيب الآوقآت ..~
__________________
سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم
~
-->
من مواضيع غير البشر

غير البشر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2010, 04:53 AM   #4
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: أبرز الشخصيات المركبة في تاريخ الدراما العربية

محيي إسماعيل
أفضل من قدم أدوار الشخصيات المركبة
في تاريخ الدراما العربية




«لقد أثبت أنه أديب مبدع.. فقد استمتعت بشدة وأنا اقرأ روايته (المخبول) وأعتقد أنها فعلاً تستحق الاهتمام».. هذا ما قاله العالم العربي الشهير الدكتور أحمد زويل بعد قراءته لرواية الفنان محيي اسماعيل، وما قاله العالم الكبير يعد مفاجأة تكمن في أن هذه الكلمات لم يقلها د.زويل في أحد أدبائنا العرب الكبار من المشاهير بل عن الممثل المعروف محيي إسماعيل الذي إبتعد عن الساحة الفنية خلال الأعوام العشرة الماضية وكأنه خرج من الساحة ولم يعد! فهل أعتزل محيي إسماعيل الفن أم ابتعد عنه المنتجون بسبب شروطه في الأدوار التي يقبلها؟! بعد أن اشتهر بلقب (ممثل الأدوار الصعبة) وأوجد ما يسمى (بالفيلم النفسي) بعد اشتراكه في أفلام مهمة أصبحت جزءاً من تاريخ السينما العربية ومثلتها في المهرجانات الدولية، وحصد بسببها عشرات الجوائز المحلية والعالمية؟
10 أعوام كاملة وهو غائب عن الساحة الفنية.. فلا افلام جديدة ولا مسلسلات ولا عروض مسرحية، حتى أشيع أنه هاجر إلى الخارج ثم فوجئنا به بعد هذا الإختفاء الطويل يتم تكريمه من قبل الجاليات العربية بأمريكا ليطلقوا عليه لقب (آل باتشينو السينما العربية) واحتفى د. زويل وأبناء الجالية برواية (المخبول) التي ترجمت للإنجليزية والفرنسية ولأننا لم نكن نعرف عن محيي إسماعيل مثل هذا الاتجاه من قبل بحثنا عنه كثيراً لنحصل منه على إجابات على كل الأسئلة التي شغلت أذهان الجماهير والنقاد والفنانين وبصعوبة بالغة عثرنا عليه فكان حوارنا التالي معه:
***

حوار لمجلة الجزيرة مع محيى إسماعيل



* في البداية سألناه: أين أنت؟
موجود ولكني بعيد تماماً عن السينما المصرية والعربية برغبتي. فرغم العروض العديدة التي تلقيتها طيلة هذه الأعوام إلا أنني اعتذرت عنها جميعاً لأنني لم أجد نفسي فيها وبتوضيح أكثر أرفض المشاركة في (التهريج) السينمائي الذي يحدث حالياً.
* نفهم من هذا أنك تعترض على نوعية أفلام الشباب التي سيطرت على الساحة خلال الأعوام الماضية؟
أنا أخذت على نفسي عهداً بعدم الإدلاء بما عندي حتى لا يُفسر كلامي بأنني أهاجم الممثلين الجدد، وعموماً لنترك التاريخ يقول كلمته بالنسبة لما يقدمونه.
* الجميع يعرف محيي إسماعيل الفنان.. فما حكاية الكاتب الأديب؟
في الحقيقة هذا سر كبير ظللت أخفيه عن الجميع لأسباب نفسية وأصبح من الصعب الآن إخفاؤه بعد تكريمي الأخير في أمريكا وما قاله عني أو عن روايتي (المخبول) العالم الدكتور زويل، وما لا يعرفه الكثيرين عني أنني بعد حصولي على بكالوريوس معهد الفنون المسرحية درست الفلسفة وعلم النفس ثم أكملت دراستي لفن اليوجا وتبحرت في كتابات في النفس البشرية (لفرويد) و(يونج) و(أدلر) فقمت بتأليف مجموعة من الكتب والمؤلفات والمفاجأة الأكبر التي أكشف عنها لكم أنني عضو اتحاد الكتاب المصريين ولي أعمال مترجمة أهمها على الإطلاق رواية (المخبول) التي نشرتها بعد 13 عاماً من التفكير والتأمل والإبداع والمعاناة.
المخبول
* ولماذا اخترت لها هذا الاسم الغريب (المخبول)؟
لأنه العنوان الوحيد الذي يعبر عن الواقع الذي نعيشه الآن، فالعالم كله قائم كما ترون على (الخبل) و(الجنون) وأحكموا أنتم.. هل ما يحدث في العالم من حولنا الآن قائم على العقل؟
* ولماذا لم تفكر في تقديمها في فيلم سينمائي؟
تلقيت عروضاً بالفعل عقب قيام مكتبة (مدبولي) الشهيرة بطبعها وإصدارها في مصر وكافة الأقطار العربية ولكنني إعتذرت.
* لماذا؟
لأن أي مخرج سيسعي لإدخال تعديلات عليها لجذب جمهور السينما من الشباب والمراهقين وهذا بلا شك سيجهض فكرتها، وأنا شرطي الأساسي أن تقدم كما هي، وعموماً هي حالياً بين أيدي شركات إنتاج أمريكية وفي إنتظار ردهم لأنني أثق أنها ستُقدم في أمريكا وأوربا بالشكل الذي سيحفظ الخط الرئيسي لها.
مجنون الفلسفة!
* الفنان محيي إسماعيل يقودنا ما قلته للعودة للنشأة والميلاد لنتعرف على المناخ الذي نشأت فيه وتأثرت به؟
المناخ الذي نشأت وتربيت فيه لا علاقة له مباشرة بحياتي فيما بعد. اسمي بالكامل محيي محمد إسماعيل مواليد مدينة (كفر الدوار) بدلتا مصر في 8 11 1946لأسرة مصرية بسيطة. والدي عالم دين وكان أحد كبار رجال التربية والتعليم بالمحافظة ويحمل شهادة (العالمية مع إجازة التدريس) وهي أعلى شهادة في عصره، ووالدتي كانت ابنة عمدة القرية فكانت أسرتنا قائمة على الحب والتدين ولي من الأشقاء ثمانية خمسة صبيان وثلاث بنات.
* وما هي أسباب اختيارك للفن تحديداً؟
منذ دراستي بالتعليم الأساسي بمدرسة كفر الدوار كان عندي (ميول تأملية) فكنت أهوى المعسكرات الفنية والكشافة والخطابة وحب الظهور وكنت رئيس فريق التمثيل بالمدرسة فكنت عاشقاً ومتابعاً لكل الأعمال الجديدة التي تعرضها السينما خاصة الأعمال الأجنبية. وأدركت منذ طفولتي ومراهقتي أن الفن هو طريقي وليس لي طريق آخر غيره.
أسبقية
* وهل سبقك أحد من أفراد الأسرة في الإتجاه للفن وتأثرت به؟
نعم سبقني شقيقي الأكبر المخرج الراحل فايق إسماعيل رحمه الله أحد مؤسسي التليفزيون المصري والحائز على وسام الريادة من الرئيس مبارك.
* وما موقف والدكم من إتجاهكم هذا خاصة أنه كما عرفنا منك كان أحد علماء الدين؟
والدنا رحمه الله كان رجلاً شديد الديمقراطية فقد ربانا على حرية الإختيار ولكنه إنزعج حينما وجدني أصر بعد حصولي على الثانوية العامة على الحضور للقاهرة لإستكمل دراستي بمعهد الفنون المسرحية، فقد كان عمري 16 عاماً وكان يخشى عليّ من حياة القاهرة خاصة أنني كنت مشهوراً في العائلة بلقب (مجنون الفلسفة) فقد كانت الفلسفة هي المادة الوحيدة التي أحصل فيها دائماً علي الدرجة النهائية بين كل زملائي بالدراسة.
* وماذا عن ترتيبك العام في بقية المواد الأخرى؟
كنت دائماً الأخير!
* وكيف إقنعت والدك بحضورك للقاهرة؟
بالتشاور والحوار التي ربانا عليهما أقنعته بأن هذا هو الطريق الذي أرغبه فوافق، ولكن مساعدته المادية لي كما إشترط عليّ من البداية كانت محدودة للغاية وكان يهدف من هذا أن يتركني أعتمد على ذاتي أو أفشل فأعود لأدرس ما يريده هو ويرى أنه الأفضل بالنسبة لي. الحياة في (بدروم)
* وماذا فعلت؟
لم يكن أمامي بديل سوى تحمل الظروف المادية الصعبة. حينما حضرت للقاهرة لم يكن معي سوى 30 جنيهاً فقط أعطاهم لي أبي. واصبح مطلوباً مني أن أدبر أموري بهم طيلة شهور الدراسة بالمعهد فعشت في (بدروم) (غرفة أسفل سلم أحد المنازل القديمة) بحي الجيزة وعلى فكرة هذا البدروم مازال موجوداً حتى اليوم ورغم أنه تحول لأستوديو تصوير فوتوغرافي إلا أنني مازلت أمر عليه كل فترة دون أن يفهم من بداخله سر ترددي عليه فقد عشت فيه ثمانية أعوام كاملة ولي فيه ذكريات ومواقف لا تنسى.
ملتقى النجوم
* وما هي أبرز هذه الذكريات والمواقف؟
بداخل هذا (البدروم) زارني ذات يوم شاب اسمه (محمد جابر) لكي أدربه على التمثيل بعد تخرجي من المعهد فدربته وهو الذي أصبح فيما بعد نور الشريف، وبداخل هذا البدروم زارني أيضاً أحمد زكي رحمه الله لكي أعلمه كيف يقلد العملاق الراحل محمود المليجي بعد أن تم ترشيحه لدور صغير في مسرحية (هاللو شلبي) مع عبد المنعم مدبولي وقد ذكر نور الشريف هذا كثيراً وقال أن أول محطة في حياته يدين بها لمحيي إسماعيل.
* بخلاف نور الشريف وأحمد زكي هل هناك آخرين كان لك دور بارز معهم؟
نعم ومن أبرزهم النجمة إلهام شاهين التي إكتشفتها وهي في السادسة عشرة من عمرها وأدركت أنها فنانة موهوبة تستحق الوقوف بجانبها وكنت أستعد للقيام ببطولة فيلم (تحقيق) فقدمتها للمخرج ناجي أنجلو، وصممت عليها وأشاد باختياري لها الأديب الكبير نجيب محفوظ صاحب القصة.
* وما هي المواقف والذكريات الأخرى التي تتذكرها عن حياتك بداخل هذا البدروم؟
أذكر أننا كنا 24 إنساناً نعيش فيه وكان به 6 حجرات صغيرة متلاصقة، وكانت قمة المأساة في دورة المياه فمن يريد دخولها عليه أن يستيقظ في الفجر قبل الجميع!
حكايتي مع السادات
* ومتى ودعت حياة البدروم؟
بعد ثمانية أعوام وتنقلت بعدها بين 15 سكناً بمناطق قاهرية فقيرة حتى عرف الرئيس الراحل أنور السادات مأساتي فأنقذني من هذه المعاناة وجعلني أنتقل للإقامة بشقتي الحالية الكائنة بإحدى أرقى مناطق القاهرة (المهندسين).
* وكيف حدث هذا؟
آخر سكن أقمت فيه كان بداخل حجرة فوق السطوح مساحتها 3 أمتار في مترين بشارع الدرملي بشبرا تحديداً بجوار سينما (شبرا بالاس) وفي هذا الوقت احتفلت السينما بالعرض الخاص لفيلم (خلي بالك من زوزو) للسندريلا الراحلة سعاد حسني وحسين فهمي وقدمت في الفيلم دوراً صغيراً لطالب جامعي معقد نفسياً وحضر الرئيس السادات العرض الخاص للفيلم وبالطبع حضر الأبطال والمخرج والمنتج فتسللت أنا من فوق الأسطح حتى تسلقت ودخلت السينما ففوجئ الجميع بوجودي بينهم بل وقفت بجانبهم لكي أسلم على الرئيس بعد انتهاء الفيلم، فوجدته يقول لي (جمعاء) وهي الكلمة التي رددتها في الفيلم كثيراً ولم أكن أتخيل أن هذه الكلمة ستكون سبب شهرتي وسيرددها الشباب العرب بل ويحفظها رئيس الجمهورية شخصياً.
وكان هذا الدور الصغير بمثابة النقلة المهمة حيث فوجئت بالمخرج الكبير حسام الدين مصطفى يرشحني لفيلم (الإخوة الأعداء) مع يحيى شاهين ونادية لطفي ونور الشريف وحسين فهمي وميرفت أمين وحشد ضخم من الفنانين وقدمت فيه دور (حمزة) المصاب بالصرع وفي حادثة غير مسبوقة إستطاع وجه جديد إنتزاع الجائزة من نجوم السينما المصرية بل حصدت 11 جائزة عن دوري في الفيلم وبعد حصولي على جائزة مهرجان طشقند السينمائي الدولي، فوجئت برئيس أكاديمية الفنون في ذلك الوقت الدكتور رشاد رشدي يقول لي (الرئيس سأل عنك بنفسه ويريد لقاءك) ودعاني لحضور الاحتفال بذكرى نصر أكتوبر المجيد.
* وماذا قال لك الرئيس السادات خلال اللقاء؟
فوجئت به يلتفت للدكتور رشاد رشدي ويقول له (هل عالجتوه من الصرع؟) فاعتقدت أنه أقتنع بالفعل أنني أعاني من الصرع كما ظهرت في (الأخوة الأعداء) ثم وجدته يضحك ويثني على أدائي ثم سألني ماذا تريد فقلت له على الفور (لا أريد يا ريس سوى شقة أقيم فيها). فانزعج السادات بشدة بعد أن عرف أنني أعاني من عدم وجود سكن واتنقل بين الغرف الفقيرة فأمر على الفور بإعطائي شقة تمليك وقد كان، وحصلت على شقتي هذه التي أقيم فيها حتى اليوم.
* ولكن قبل هذين الفيلمين (خلي بالك من زوزو) و(الأخوة الأعداء) كيف بدأت خطواتك؟
قدمت أدواراً صغيرة في العديد من الأفلام والمسرحيات منذ تخرجي من المعهد (دفعة 1964) وكان من بين دفعتي عبد الغفار عودة والمخرج سمير العصفوري.
* وبمن تأثرت في بداياتك؟
من نجوم السينما العالمية مارلون براندو وآل باتشينو وأنطوني كوين ومن نجوم السينما المصرية زكي رستم ومحمود المليجي.
طريق العالمية
* ومن الذي مد لك يد العون ووقف إلى جانبك آنذاك؟
العبقري الراحل صلاح جاهين الذي آمن بشدة بموهبتي فأخذني من المسرح التجريبي الذي إشتركت في تأسيسه وكان معروفاً بمسرح ال 100 كرسي فانضممت للمسرح القومي وعملت ب أوبريت (القاهرة في ألف عام) وحضر صلاح جاهين مؤلف العرض ومعه المخرج الألماني أرفينج لا يستر وأختارني لتمثيل شخصية نابليون بونابرت على مسرح البالون، وكان هذا أول ظهور لي وقدمت العرض مع صفاء أبو السعود وسعيد صالح، وبعد العرض دعاني هذا المخرج للسفر معه لإيطاليا حيث كان على موعد مع المخرج الإيطالي روبرتو مونتيرو فقدمني له وأشركني في فيلم إسمه (الدورية) وساعدني في هذا إجادتي للغة الإنجليزية بطلاقة وقدمت فيه دوراً جيداً مع مارجريت لي وكارول روبنسون وروبرت تينو.
وبعد عرض الفيلم شاهدني المخرج فرانكوا جيرام ورشحني للعمل في فيلم (أبطال الموت) مع جيف كاميرون وتوني ماكوين وشارك في الفيلم الفنان المصري أحمد رمزي وكانت هناك أعمال أخرى في الطريق إلا أنني وقعت في خطأ كبير بعودتي للقاهرة.
* ولماذا عدت؟
لأنني لم أنظر للأمام فكنت أريد الشهرة في بلدي حتى أثبت لأبي صحة اختياري، فقد رشحني المنتج رمسيس نجيب (رائد الإنتاج السينمائي) للعمل في فيلم (بئر الحرمان) مع سعاد حسني ونور الشريف إخراج كمال الشيخ، وكان هذا أول ظهور لي بالسينما المصرية وقدمت دور الرسام وكان هذا عام 1968 وأعقبته عام 1969 بفيلم (3 صور) فشاركت في القصة الثالثة ثم عام 1970 (فجر الإسلام) وتوالت بعد هذا الأفلام والأدوار.
* قدمت نحو 50 فيلماً للسينما حدثنا عن أهمها؟
أنا أصنف الأفلام التي قدمتها لنصفين فهناك أفلام البطولات الجماعية، مثل (المايسترو) مع صلاح قابيل و(قرار في ضوء البرق) مع تيسير فهمي و(هل تعرفين معني الحزن) مع عزت العلايلي وناهد يسري و(زهور برية) مع نادية لطفي وحسين فهمي و(منتهى الحب) مع محمود ياسين وميرفت أمين و(الأبرياء) مع نور الشريف وميرفت أمين و(24 ساعة حب) مع عادل أمام وسهير رمزي و(الأوغاد) مع بوسي وفاروق الفيشاوي و(رحلة الشقاء والحب) مع محمود ياسين وشهيرة و(وراء الشمس) مع رشدي أباظة ونادية لطفي وشكري سرحان و(شهد الملكة) مع نادية الجندي وحسين فهمي و(الطائرة المفقودة) مع سهير رمزي ومحمود ياسين و(عالم وعالمه) مع محمود ياسين ونادية الجندي و(مولد يا دنيا) مع محمود ياسين وعفاف راضي و(الرصاصة ما تزال في جيبي) مع محمود ياسين ونجوى إبراهيم.. وغيرها من الأفلام التي قدمتها في مراحل مختلفة ودون ترتيب الأعوام وكانت تعتمد على البطولة الجماعية.
وهناك أفلام أعتبرها بطولة مطلقة مثل (الشياطين) و(الأقمر) و(دموع الشيطان) و(حلاوة الروح) و(الهاربات) و(تحقيق) و(ريال فضة) حتى آخر أفلامي عام 1996 (الغجر) مع فيفي عبده إلا أن أكثر فيلمين اعتز بهما في كل تاريخي هما (الاخوة الأعداء) و(إعدام طالب ثانوي).
المسرح
* هذا عن السينما فماذا عن أبرز عروضك المسرحية؟
أعتز كثيرا بدوري في مسرحية (القاهرة في ألف عام) في دور نابليون و(الليلة العظيمة) في دور ديليسبس و(المغناطيس) لنعمان عاشور و(بياعين الهوا) في دور النصاب و(لا أرى لا أسمع لا أتكلم) ورغم مشاركتي وقيامي بالعديد من البطولات الأخرى إلا أنني أراها أهم بصماتي في هذه العروض المسرحية.
* وماذا عن التليفزيون؟
قدمت أكثر من 30 مسلسلاً إلا أن البطولات المطلقة كانت في 13 مسلسلاً فقط منها، وهي (زوجات تحت الشمس) مع صفاء أبو السعود و(اليتيم والحب) مع عفاف شعيب و(الوليمة) مع نبيلة عبيد) و(جنود الخفاء) مع يوسف شعبان و(أبناء في العاصفة) مع صفاء أبو السعود و(أهل الكهف) مع إلهام شاهين و(موسى بن نصير) مع عبد الله غيث و(الأبطال) مع حسين فهمي (ونسر الشرق) مع ليلى فوزي و(بستان الشوك) مع أحمد زكي و(نهر الملح) أيضاً مع أحمد زكي و(تمنياتي بالشفاء العاجل) مع شويكار) و(رقيب لا ينام) مع سمية الألفي.
* حصلت على العديد من الجوائز المحلية والعالمية حدثنا عن أبرزها؟
أعتز كثيراً بجائزة جمعية كتاب ونقاد السينما في مصر عام 1975 وجائزة أحسن ممثل سينمائي عن فيلم (الأخوة الأعداء) من وزارة الثقافة في نفس العام وجائزة التقدير من مهرجان طشقند السينمائي الدولي عام 1976، وجائزة أحسن ممثل عن فيلم (إعدام طالب ثانوي) عام 1982 وشهادات تقدير من وزارة الإعلام عن فيلمي (تحقيق) و(ريال فضة) وجائزة التمثيل من مهرجان قرطاج السينمائي الدولي عن فيلم (الأقمر) عام 1987 و(رائد السيكودراما في السينما) عام 2002 وجائزة الإبداع السينمائي من الجاليات العربية بنيويورك عام 2003م.
*اسمح لنا.. اشتهرت بتقديم الأدوار الصعبة المركبة فهل مررت في حياتك بعقدة ما؟!
نعم أنها عقدة فيلم (الاخوة الأعداء) فرغم حصولي على العديد من الجوائز إلا أنه سبب لي عقدة كبيرة لأنني جلست بعده شهوراً طويلة بدون عمل واكتشفت كم الأحقاد في الوسط ولكوني (يوجي) أي عاشق لرياضة (اليوجا) فرضت على نفسي بعد هذا عزله إجتماعية فنية لمدة 35 عاماً لم يدخل بيتي خلالها فنان أو فنانة أو حتى مخرج أو منتج ولم أدخل أنا بيت أحد وخلال هذه السنوات كتبت رواياتي فالعزلة أساسها (يوجي) و(اليوجي) لا يحب التجمعات فلا سهر ولا إختلاط.
صداقة وزواج
* نفهم من هذا أنه لا يوجد لك أصدقاء في الوسط الفني؟
من الأساس لا توجد صداقة في الوسط الفني هناك (زمالة) فقط بداخل الأستوديو تنتهي مع إنتهاء العمل الذي نقدمه.
* ومن هم أصدقاؤك من خارج الوسط؟
جميعهم في أوربا. فقد تكونت صداقتي بهم خلال الأعوام السبعة التي قضيتها متنقلاً ما بين فرنسا وألمانيا وإنجلترا أو أمريكا.
* أنت من الفنانين القلائل الذين يضربون على حياتهم الخاصة سياجاً حديدياً فلا أحد يعرف هل أنت متزوج أم لا اسمح لنا بإختراق هذا الحصار؟
أنا لم أرتبط سوى مرة واحدة في حياتي من سيدة ألمانية عشت معها في (بون) ولم ننجب أطفالاً.
* ومن هي هذه السيدة؟
أستاذة لغات بدأت المعرفة من طرفها حيث كان يعرض فيلم (إعدام طالب ثانوي) وبعد العرض وجدتها تقترب مني وتصافحني وهي تبكي بسبب المشهد الأخير في الفيلم حينما يأخذوني لحبل المشنقة وأموت قبل تنفيذ حكم الإعدام، فتعارفنا والتقينا وظللنا نتراسل لمدة عامين حتى شعرنا بعدم القدرة عن الاستغناء عن بعضنا فتزوجنا.
* وما أسباب الانفصال؟
أنا السبب فقد اعتدت الحياة بمفردي كما ترون لا يوجد معي أي إنسان حتى لو كان خادماً أو خادمة لا أحتاج لهم فأنا أفضل أن أفعل كل شيء بنفسي، فأفكر بمفردي وأتحرك بمفردي وأرى أنني إذا ركزت في (المرأة) لن أحقق أي شيء.
* ولماذا لم تفكر في الارتباط بسيدة عربية قد تتفهم طباعك بشكل أكبر وتتأقلم معها؟
من قال لكم هذا؟! إنه كلام غير صحيح، فالمرأة العربية تميل (للنكد) وتعشق السيطرة، وتعيش في تصورات نفسية معقدة ومرضية واستثني من ذلك أمهاتنا القدامى فقط، فقد كانت أمهاتنا يعطين بسخاء دون انتظار مقابل على عكس كل نساء هذه الأيام الصعبة!
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العميل جلوب .. قائد القوات العربية في حرب 48 الأديب عصام السنوسى المنبر الحر 6 07-21-2011 07:36 AM


الساعة الآن 09:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir