منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > ۩ الخيمة الرمضانية ۩

۩ الخيمة الرمضانية ۩ رمضان مبارك 1436 - مواضيع خاصه عن رمضان 2015



Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-21-2011, 06:40 AM   #9

 
الصورة الرمزية في صمتي هيبة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: آلريآض,.
المشاركات: 721
معدل تقييم المستوى: 430281
في صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond reputeفي صمتي هيبة has a reputation beyond repute
افتراضي رد: صوم رمضان فرصة وقائية وعلاجية

فوائد مذهلة

هنيئاً من قرأهآ بتمعن..

جُزيت الفردوس الاعلى يـأآرب

وحرم على يدينك ومن كتبهأإ النآر


__________________

اللهم أنت ربنا وأنت ولينا ومولانا أمرتنا بالدعاء ووعدتنا بالإجابة
فنسألك يامولانا بإسمك الاعظم الذي إذا دعيت به أجبت وإدا سئلت به أعطيت
نسألك بأنك أنت الله اللطيف الحفيظ أن تلطف بأهل سوريا الأحرار
وتحفظهم وتحقن دمائهم وتكشف غمتهم
اللهم فك أسر الماسورين وفرج عن جميع المعتقلين
ونسألك بأنك أنت القوي أن تقويهم وتربط علي قلوبهم
نسألك اللهم بأنك أنت البر الرحيم أن ترحم شهدائهم وتشفي جرحاهم
وتؤمن روعاتهم وتبدلهم من الخوف آمنا عاجلاً غير اجل يارب العالمين
-->
من مواضيع في صمتي هيبة

في صمتي هيبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 06:44 AM   #10
VIP
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: in your mind
المشاركات: 12,382
معدل تقييم المستوى: 42949721
【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute【 مثلي قليل 】 has a reputation beyond repute
افتراضي رد: صوم رمضان فرصة وقائية وعلاجية

[align=center][table1="width:95%;"][cell="filter:;"][align=center]
جزآك الله خيــر ..~
[/align]
[/cell][/table1][/align]
__________________
لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين




my blog here
-->
من مواضيع 【 مثلي قليل 】

【 مثلي قليل 】 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 06:44 AM   #11


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
افتراضي رد: صوم رمضان فرصة وقائية وعلاجية

جزاك الله خير أديبنا ..

وهنا فتاوى في إفطار الحامل والمرضع
المرضع ومثلها الحامل لها حالان:
الأولى: أن لا تتأثر بالصيام، فلا يشق عليها الصيام ولا يُخشى منه على ولدها، فيجب عليها الصيام، ولا يجوز لها أن تفطر .
الثانية: أن تخاف على نفسها أو ولدها من الصيام ويشق عليها، فلها أن تفطر وعليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها. وفي هذه الحال الأفضل لها الفطر، ويكره لها الصيام، بل ذكر بعض أهل العلم أنها إذا كانت تخشى على ولدها وجب عليها الإفطار وحرم الصوم .
قال المرداوي في الإنصاف" (7/382) : "يُكْرَهُ لَهَا الصَّوْمُ وَالْحَالَةُ هَذِهِ . . . وَذَكَرَ ابْنُ عَقِيلٍ : إنْ خَافَتْ حَامِلٌ وَمُرْضِعٌ عَلَى حَمْلٍ وَوَلَدٍ , حَالَ الرَّضَاعِ لَمْ يَحِلَّ الصَّوْمُ , وَإن لَمْ تَخَفْ لَمْ يَحِلَّ الْفِطْرُ" اهـ . باختصار .

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى في فتاوى الصيام (ص161) :

إذا أفطرت الحامل أو المرضع بدون عذر وهي قوية ونشيطة ولا تتأثر بالصيام فما حكم ذلك ؟

فأجاب:
لا يحل للحامل أو المرضع أن تفطرا في نهار رمضان إلا للعذر، فإذا أفطرتا للعذر وجب عليهما قضاء الصوم ، لقول الله تعالى في المريض : ( وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) .
وهما بمعنى المريض وإذا كان عذرهما الخوف على الولد فعليهما مع القضاء عند بعض أهل العلم إطعام مسكين لكل يوم من البر (القمح) ، أو الرز، أو التمر، أو غيرها من قوت الاۤدميين ، وقال بعض العلماء: ليس عليهما سوى القضاء على كل حال ؛ لأنه ليس في إيجاب الإطعام دليل من الكتاب والسنة ، والأصل براءة الذمة حتى يقوم الدليل على شغلها ، وهذا مذهب أبي حنيفة رحمه الله ، وهو قوي اهـ .

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى أيضاً في فتاوى الصيام (ص162) :

عن الحامل إذا خافت على نفسها أو خافت على ولدها وأفطرت فما الحكم ؟

فأجاب:

جوابنا على هذا أن نقول: الحامل لا تخلو من حالين:
إحداهما: أن تكون نشيطة قوية لا يلحقها مشقة ولا تأثير على جنينها ، فهذه المرأة يجب عليها أن تصوم ؛ لأنها لا عذر لها في ترك الصيام.
والحال الثانية: أن تكون الحامل غير متحملة للصيام : إما لثقل الحمل عليها ، أو لضعفها في جسمها ، أو لغير ذلك ، وفي هذه الحال تفطر ، لاسيما إذا كان الضرر على جنينها ، فإنه قد يجب الفطر عليها حينئذ . وإذا أفطرت فإنها كغيرها ممن يفطر لعذر يجب عليها قضاء الصوم متى زال ذلك العذر عنها ، فإذا وضعت وجب عليها قضاء الصوم بعد أن تطهر من النفاس ، ولكن أحياناً يزول عذر الحمل ويلحقه عذر آخر وهو عذر الإرضاع ، وأن المرضع قد تحتاج إلى الأكل والشرب لاسيما في أيام الصيف الطويلة النهار ، الشديدة الحر، فإنها قد تحتاج إلى أن تفطر لتتمكن من تغذية ولدها بلبنها، وفي هذه الحال نقول لها أيضاً: أفطري فإذا زال عنك العذر فإنك تقضين ما فاتك من الصوم اهـ .

وقال الشيخ ابن باز في مجموع الفتاوى (15/224) :

أما الحامل والمرضع فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أنس بن مالك الكعبي عن أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح أنه رخص لهما في الإفطار وجعلهما كالمسافر . فعلم بذلك أنهما تفطران وتقضيان كالمسافر ، وذكر أهل العلم أنه ليس لهما الإفطار إلا إذا شق عليهما الصوم كالمريض ، أو خافتا على ولديهما والله أعلم اهـ .

وجاء في فتاوى "اللجنة الدائمة" (10/226) :
"أما الحامل فيجب عليها الصوم حال حملها إلا إذا كانت تخشى من الصوم على نفسها أو جنينها فيرخص لها في الفطر وتقضي بعد أن تضع حملها وتطهر من النفاس" اهـ .

وهنا فتوى في إفطار المصابون بأمراض مزمنة
شخص به مرض مزمن ونصحه الأطباء بعدم الصوم فشفي بعد خمس سنوات:

س: شخض أصابه مرض مزمن ونصحه الأطباء بعدم الصيام دائماً،

ولكنه راجع أطباء في غير بلده وشفي ـ بإذن الله ـ بعد خمس سنوات، وقد مر عليه خمسة رمضانات وهو لم يصمها،
فماذا يفعل بعد أن شفاه الله، هل يقضيها أم لا ؟


جـ: إذا كان الأطباء الذين نصحوه بعدم الصوم دائماً أطباء من المسلمين الموثوقين العارفين بجنس هذا المرض،

وذكروا أنه لا يرجى برؤه، فليس عليه القضاء ويكفيه الإطعام، وعليه أن يستقبل الصيام مستقبلاً.

حكم استعمال العلاجات اللاصقة أثناء الصوم:

س: خلال الصيام ما حكم استعمال الدهانات أو العلاجات اللاصقة على الجلد

مع العلم أن مادة الدواء تصل للدم ؟


جـ: العلاجات الملاصقة للجلد لا يحصل بها الفطر، كل علاج ملاصق كالعجين والمراهم وما شابهه

لا يفطر الصائم سواء في بطنه أو ظهره، أو يداه أو رأسه أو رجله وكل الدهانات في ظاهر الجلد لا تفطر.

استعمال الأدوية السائلة والتحاميل :

س: ما حكم استعمال الأدوية في الصيام عن طريق القُبُل ويشمل الممر البولي أو التناسلي

كالتحاميل أو الأدوية السائلة مع العلم أن مادة الدواء تصل للدم ؟


جـ: الصحيح أنه ما كان من طريق القبل أو الدبر هذا لا يحصل به الإفطار.

سئل الشيخ ابن عثيمين عن استعمال التحاميل:

قال الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ: " لا بأس أن يستعمل الإنسان التحاميل التي تكون من دبره إذا كان مريضاً، لأن هذا ليس أكلاً ولا شرباً ولا بمعنى الأكل والشرب"
(سائل عن الصيام صـ74)

من فتاوى ابن باز ـ رحمه الله ـ:

استعمال قطرات العين والأنف والأذن؟

س: ما حكم استعمال القطرات أو المراهم في العين إذا وجد طعماً في حلقه،
وما حكم استعمال القطرات في الأذن مع العلم أن السائل هنا لا يصل للحلق إلا إذا كان غشاء الطبلة مثقوباً؟


جـ: القطرات في العين والكحل لا يفطر الصائم لأنها ليست منفذ معتاد، وكذلك القطرة في الأذن؛

لكن إذا قطر في عينه ووجد طعمها في حلقه فالقضاء من باب الاحتياط، وإلا فالتقطير في العين والكحل فيها لا يفطر الصائم والأذن كذلك كلاهما ليس بمنفذ
لكن إذا وجد شيء في حلقه فهذا من باب الاحتياط والخروج من خلاف العلماء.

من فتاوى ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ

وضع الدواء أو الكحل في العين

ج :وضع الدواء أو الكحل في العين ولو وجد طعمه في الحلق،
وكذا تقطير الدواء في الأذن، ووضع الدواء في جرح ولو وجد طعم الدواء في حلقه لا يفطر بذلك كله؛ لأنه ليس أكلاً ولا شرباً ولا بمعنى الأكل والشرب"
(مجالس رمضان صـ 75)

استعمال حبة تحت اللسان لمريض القلب:

س: ما حكم استعمال الحبة تحت اللسان لأمراض القلب؛ حيث إن المريض يستطيع أن يصوم بنصيحة الطبيب،

ولكن ربما قبل الإفطار بدقائق يحصل له آلام في القلب فيأخذ الحبة تحت اللسان لتريحه من الألم ؟


جـ: الحبة تحت اللسان تفطر لأنه يذهب طعمها للحلق عمداً.

استعمال بخاخ الربو:

س: ما حكم استعمال بخاخ الربو؟

جـ:إذا كان يحصل به النفع كما يحصل في الغذاء، يعني: يستفيد منه المريض فائدة الماء والشراب في فمه أو حلقه؛

فحكمه حكم الطعام والشراب، أما بخاخ مجرد هواء يريح الناس وما فيه غذاء فلا يضر.

استعمال بخاخ الأنف:

س: ما حكم استعمال بخاخات الأنف أو قطرات الأنف مع العلم أنه قد يصل شيئاً منه للحلق ؟

جـ:مثلما تقدم بخاخ الجوف وبخاج الأنف طريقهما واحد،

إذا كان مجرد هواء يحصل به تفريج كربة فليس بطعام، ولا شراب، إذ المقصود منها علاج موضعي للأنف،
وإن ذهب شيء إلى حلقه من غير تعمد فيجزئه صيامه وإن كان الأحوط قضاءه.

استعمال بخاج الربو (البودرة)

س: ما حكم بخاخ الربو من البودرة المسمى روتاكاب؟

جـ: الله أعلم، فيه شبهة والأحوط قضاء اليوم.

من فتاوى ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ

ما حكم استعمال بخاج ضيق التنفس أثناء الصيام؟

أجاب الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ عن سؤال ورده عن استعمال هذا البخاج للصائم ـ بقوله:

" لا بأس أن تستعمل هذا البخاج وأنت صائم ولا تفطر بذلك؛ لأنه لا يدخل منه إلى المعدة أجزاء،
لأنه شيء يتطاير ويتبخر ويزول، ولا يصل منه جرم إلى المعدة، حتى نقول إن هذا مما يوجب الفطر، فيجوز لك أن تستعمله وأنت صائم، ولا يبطل الصوم بذلك "
(مسائل عن الصيام صـ90).الحقنة

الحقنة الشرجية للصائم:

س: ما حكم أخذ الصائم الحقنة الشرجية للحاجة ؟

جـ: حكمها عدم الحرج في ذلك إذا احتاج إليها المريض في أصح قولي العلماء؛

وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ وجمع كثير من أهل العلم،
لعدم مشابهتها للأكل والشرب.

حكم حشو وتنظيف وخلع الأسنان:

س: إذا حصل للإنسان ألم في أسنانه، وراجع الطبيب وعمل له تنظيفاً أو حشواً أو خلع أحد أسنانه،

فهل يؤثر ذلك على صيامه ؟ ولو أن الطبيب أعطاه إبرة لتخدير سنة، فهل لذلك أثر على الصيام ؟


ج: ليس لما ذكر في السؤال أثر في صحة الصيام، بل ذلك معفو عنه،

وعليه أن يتحفظ من ابتلاع شيء من الدواء أو الدم، وهكذا الإبرة المذكورة لا أثر لها في صحة الصوم لكونها ليست في معني الأكل والشرب.
والأصل صحة الصوم وسلامته.

استعمال الإبر المغذية:

س: قرأت في بعض الكتب الفقيهة ومنها كتاب فقه السنة لمؤلفه الشيخ/ سيد سابق

أن الإبر المغذية وغيرها التي لا تدخل عن طريق الجوف أو الفم ليست مفطرة، وأعلم أن هناك رأياً لبعض الفقهاء يقضي بغير ذلك،
فما الرأي المعروف لدى جمهور العلماء ؟ جزاكم الله خيراً.


ج: الصواب أن الإبر المغذية تفطر الصائم، إذا تعمد استعمالها، أما الإبر العادية فلا تفطر الصائم،

والله ولي التوفيق.

من فتاوى ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ

الإبر المغذية التي يكتفى بها عن الأكل والشرب، فإذا تناولها أفطر لأنها وإن لم تكن أكلاً وشرباً حقيقية،

فإنها بمعناهما، فثبت لها حكمهما " (مجالس رمضان صـ70).

الإبر غير المغذية، سواء تناولها عن طريق العضلات أو عن طريق العروق، حتى ولو وجد حرارتها في حلقه؛

لأنها ليست أكلاً ولا شرباً، ولا بمعناهما فلا يثبت لها حكمهما، ولا عبرة بوجود الطعم في الحلق في غير الأكل والشرب" (مجالس رمضان صـ70).

من فتاوى ابن باز ـ رحمه الله ـ

استعمال الإبر في العضل والوريد:

س: ما حكم استعمال الإبر التي في الوريد والإبر التي في العضل، وما الفرق بينهما، وذلك للصائم؟

جـ: الصحيح أنهما لا تفطران، وإنما التي تفطر هي إبر التغذية خاصة، وهكذا أخذ الدم للتحليل

لا يفطر به الصائم؛ لأنه ليس مثل الحجامة،
أما الحجامة فيفطر بها الحاجم والمحجوم في أصح أقوال العلماء لقول النبي صلى الله عليه وسلم

:" أفطر الحاجم والمحجوم " (أبو داود والترمذي وصحيح الجامع:1136)

سحب الدم من الصائم:

س: ما حكم من سحب منه دم وهو صائم في رمضان،
وذلك بغرض التحليل من يده اليمني ومقداره ( برواز) متوسط ؟

جـ: مثل هذا التحليل لا يفسد الصوم بل يعفى عنه؛

لأنه مما تدعو الحاجة إليه وليس من جنس المفطرات المعلومة من الشرع المطهر.

تغيير الدم لمريض الكلي وهو صائم:

س: ما حكم تغيير الدم لمريض الكلي وهو صائم، هل يلزمه القضاء أم لا ؟

جـ: يلزمه القضاء بسبب ما يزود به من الدم النقي، فإن زود مع ذلك بمادة أخرى فهي مفطر آخر.

من فتاوى ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ

حقن الدم في الصائم

مثل أن يصاب بنزيف، فيحقن به دم، فيفطر بذلك؛ لأن الدم هو غاية الغذاء بالطعام والشراب.
قد حصل ذلك بحقن الدم فيه"

(مجالس رمضان ـ العدد السادس صـ 31-23)

خــروج الــدم

خروج الدم بالرعاف، أو السعال أو الباسور، أو قلع السن أو شق الجرح، أو تحليل الدم، أو غرز الإبرة ونحوها

كل ذلك لا يفطر؛ لأنه ليس بحجامة ولا بمعناها، إذ لا يؤثر في البدن كتأثير الحجامة.

(مجالس رمضان صـ71)

استعمال دواء الغرغرة.

وقد سئل الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ هل يبطل الصوم باستعماله؟

فأجاب: " لا يبطل الصوم إذا لم يبتلعه، ولكن لا تفعله إلا إذا دعت الحاجة ولا تفطر به إذا لم يدخل جوفك شيء منه" (فتاوى إسلامية: 2/122)

ومن المفطرات إخراج الدم بالحجامة،

لقوله عليه الصلاة والسلام: " أفطر الحاجم والمحجوم"

(أخرجه الترمذي وأبو داود ـ وهذا مذهب أحمد وأكثر فقهاء الحديث). (مجالس رمضان صـ70)

ما كان بمعنى الحجامة كإخراج الدم بالفصد ونحوه، مما يؤثر على البدن كتأثير الحجامة،
وكذا إخراج الدم الكثير للتبرع به، لكن إذا وجد مضطر إليه لا تندفع ضرورته إلا به، ولا ضرر على الصائم بسحب الدم منه،
فإنه يجوز أن يتبرع له الصائم ويفطر ذلك اليوم ويقضي.
(مجالس رمضان صـ 70)

ملحوظة:

ذهب الشيخ مذهب من قال أن الحجامة تفطر الصائم، لكن الراجح في المسألة هو قول جمهور أهل العلم (أبو حنيفة ومالك والشافعي وغيرهم) إلى أن الحجامة لا يفطر بها الحاجم ولا المحجوم
وقالوا إن حديث: "أفطر الحاجم والمحجوم" .


وممـا يدل على هذا مـا أخرجه النسـائي في الكبرى والدارقطني بسند صحيـح

عن أبي سعيد الخدري قال: "أرخص النبي صلى الله عليه وسلم في الحجامة للصائم "

ومن المعلوم أن الرخصة تكون بعد النهى.

ويدل على ذلك ما أخرجه البخاري عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ:

"أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم".
لكن يحمل كلام الشيخ ابن عثيمين وغيره من العلماء إلى أن من احتجم وكانت حجامته سبب لضعفه حتى اضطر إلى الإفطار
فهذا الذي يحرم ودليل ذلك ما أخرجه البخاري أن ثابت قال لأنس بن مالك
: أكنتم كارهون الحجامة للصائم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

قال: لا. إلا من أجل الضعف.

من ذرعه القيء وهو صائم:

س: ما حكم من ذرعه القيء وهو صائم، هل يقضي ذلك اليوم أم لا ؟

جـ: حكمه أنه لا قضاء عليه،

أما إن استدعى القيء فعليه القضاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

" من ذرعه القيء فلا قضاء عليه، ومن استقاء فعليه القضاء"

(أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن الأربع بإسناد صحيح من حديث أبي هريرة t وهو في صحيح الجامع:6243)

ويقول الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ:

"التقيؤ عمداً، وهو إخراج ما في المعدة من طعام أو شراب عن طريق الفم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

" من ذرعه القيء فليس عليه قضاء، ومن استقاء عمداً فليقض" ومعنى ذرعه: غلبه ويفطر إذا تعمد القيء، إما بالفعل كعصر بطنه أو غمز حلقه، أو بالشم مثل أن يشم شيئاً ليقيئ به،

أو بالنظر كأن يتعمد النظر إلى شيء ليقيء به، فيفطر بذلك كله " (مجالس رمضان صـ71).
ويقول الشيخ أيضاً:
" إذا حصل له القيء بدون سبب منه، فلا يفطر بذلك،
إذا راجت معدته لم يلزمه منع القيء؛ لأن ذلك يضره، ولكن يتركه، فلا يحاول القيء ولا منعه " (مجالس رمضان صـ71)

من فتاوى ابن باز ـ رحمه الله ـ :

لا كفارة على من أخَّر القضاء من أجل المرض:

س: مرضت ولم أتمكن من صيام شهر رمضان فأخرته إلى رمضان من السنة القادمة هل يجزئ الصوم فقط ؟ أم هناك كفارة وما هي ؟

جـ: إذ كنت أخرته من أجل المرض كفاك القضاء فقط، إذا كان المرض استمر معك إلى رمضان الآخر،

فإنه يكفيك القضاء ـ والحمد لله ـ ولا شيء عليك،

أما إن كنت تساهلت وأنت طيب ولم تقض إلا بعد رمضان آخر، فإنك تجمع بين الأمرين، تقضي الأيام التي أفطرتها وتطعم عن كل يوم مسكيناً نصف صاع بصاع النبي صلى الله عليه وسلم

ومقداره كيلو ونصف تقريباً من قوت البلد، من تمر أو أرز أو حنطة أو نحو ذلك،
تجمعه وتعطي بعض الفقراء 0

والله أعلم
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir