منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-26-2010, 03:31 PM   #1
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي فى الذكرى الثالثة والعشرين لوفاة ناجى العلى

في الذكرى الثالثة والعشرين لوفاة ناجي العلي .. وظلَ "حنظلة " .. / رائده الشلالفه








من اغتال أبي حنظلة ؟؟





جراسا نيوز -


منذُ أن سجّيَ في القبر.. لم تعد القبورُ واحدة، بل .. لم يعد الموتُ هو نفسه ، وقد أصبح يشبه ما يشبه هالة بنفسج .. تنحو صوب طعمٍ له لون الورد !!
استشهد حنظلة الصغير، ولفّ معهُ قامةَ فنان شفيف كما الماء في بواكيره.. طازجاً حد الاشتهاء !
لم يكن ناجي العلي رساما او فنانا أو أديب، فقد غدا حضوره الانساني أشبه بالعتاد الاخضر في سلاح أعماله، أحال إصفرار الرصاص الى حنّون يداعب الوجع فينا.
استشهد ناجي العلي منحازاً في موته كما في حياته الى من هم "تحت" ، غير آبهٍ بالثرى الذي احتضنه سواء كان عربيا او "لندنيا" .. فلا ثرى قد يليق بموت أجمل الفرسان واحتضانه كما الثرى الفلسطيني الحلم !!
في استشهاد ذلك البطل، تعرّت الغوغاء "اليعُربية المستعربة" لأنظمة - يقال - انها عربية وصاحبة لسان ضاد، ليتكّشف المزيد من عوراتها، وقد أرّقها البياضُ المنساب بضراوةٍ من رقعة ألوانه على مساحات القماش والكرتون والصفيح.. نعم .. الصفيح ذاته تحت سماء الشتات في مخيمات اللجوء !!
من اغتال فارس اللوحة ؟؟ ومن أراق حبر ألوانه ليّغيّب حقيقة "العهر" العربي وربما الفلسطيني.. وقبلاً السفالة الصهيونية التي لم تفتأ ولا زالت تتراقص على "غنج" طاولات يقال أيضا إنها أعدّت بقصد التفاوض - ربما - للتفاوض على فخذ قضية مسبيّة لقرارٍ عربي يزداد ضراوة وفحولة كلما أسكروه ليهتف.. أن هنا كانت فلسطين !!
لن ننكأ الجرح مجدداّ فنتساءل من اغتال الحبل السُرّي لفاطمة.. وقد راوحت روايات اغتياله لتمّس منظمة التحرير الفلسطينية التي تعرّض لها بسياط ريشته في رسومات - أيضا يقال - أنها مسّت (أخو الشليّتة) .. لتطغى معالم القبح والغبن والقهر على مدونّة الإيمان بالقضية والرمز وقتذاك..

ولن تشفع بعدها ما تكّشفت عنه روايات أخرى تقول بتصفيته من قبل الثعبان الصهيوني، لتطاله رصاصة كافرة لها صفرة الموت وليس حمّرة حنّونه ، وذلك في مثل تاريخ يومنا هذا من عام 1987 ليدخل في غيبوبة أكاد أجزم - وقد أقسم - أنها غيبوبة قادته الى ملكوت اخضر وأبيض وأحمر لا سواد فيه وقد مكث في الأرض سواد لصيقا بالعملاء والخونة ، ليُعلن وفاته طبياً نهايات آب للعام نفسه ، ليُدفن في مقبرة "بروك وود" الإسلامية في لندن خلافاً لوصيته بأن يُدفن في مخيم "عين الحلوة" في لبنان الى جانب قبر أبيه، ودون أن يطالب أحدُ ما أو جهة ما بفتح تحقيق "حقيقي" بقضية مقتله ، باستثناء "حنظلة" !!

(هذا المخلوق الذي ابتدعته (حنظلة) لن ينتهي من بعدي بالتأكيد وربما لا أبالغ إذا قلت إنني قد أستمر به بعد موتي.‏)

حنظلة.. ذلك الكائن الذي ظل ماثلاً كما الطود يذّكر بالبطل الحقيقي ناجي العلي، ليذّكر على مدار اللوحة واللون أنه الامتداد للمقاوم الشرس الذي يقف كما ملائكة الله خلف أطفال الحجارة حيناً، لتراهم من كل حدبٍ ينسلون ، محمّلين بحرارة الاستشهاد حيناً آخر، أمام دويّ الدبابة الصهيونية وحدهم ، تماما كما استشهد ناجي وحده .. أمام دويّ كاتم صوت !!
رحل ناجي العلي غير أسف ، وهو الذي كان يدرك أنه سيدفع ثمن صوت ريشته الصادح ، في أية لحظة قادمة، ظل وفياً لقضيته لم يلبس وجهاً لا يشبهه، ولم يمزج ألوان حقائق لوحاته ورسوماته ، فقد ظل الابيض أبيض ناصعاً، والاسود أسود قاتماً بغيضاً قميئ، لم يزاوج بينهما ليخلق الرمادي فيذره في العيون كالرماد كما فعل ويفعل آخرون ليواروا عورات مواقفهم عن أعين الآخرين !
اغتيال او تصفية ناجي العلي إغتيال مشروخ ومشّوه لم يطل الحقيقة الأكيدة التي حملها طيلة سنوات عمره، وطيلة رتوش لوحاته على مدونّة النضال والمقاومة الفلسطينية، بيد أن الحقيقة القائلة والمنادية بعدالة القضية الفلسطينية وعودتها الى أصحابها الشرعيين لا يمكن أن تغتال أو تنتهي باغتيال أحد أو جزء من رموزها.
ثلاثة وعشرون غياب
تستثير الليل
فالرصاص
فالمقاومة
القابعة
في حضن اليباب ..
ألا أيها المولْع بالغياب
فلتصعد ..
اصعد .. فموطنك السماء !
وظل حنظلة وفياً لناجي العلي .. على الرغم من الوعد الذي كان قد أطلقه ذات يوم من أنه سيرسمه بثوبٍ جديد ذات إنفلاتٍ مشوب برائحة نصرٍ ، قد يكون عابرا أو مؤقتا، ليرسمه مرتدياً ثوباً دون رقعة.. ويحضرني هنا ما أورده الشاعر الفلسطيني "تميم البرغوثي" من لقائه للراحل ناجي، وكان وقتها طفلا صغيرا، حينما سأله ناجي مدللاً إياه عما يريده، ليطلب الأخير منه ان يرسم "حنظلة" بثوبٍ جديد دون رقع، فكان أن وعده صديقنا الوادع "أبا حنظلة" بأن يحقق له طلبه حال عودة الفلسطيني الى داره !!
ولم يعد الفلسطيني إلى بيدره.. ولم يرتدِ "حنظلة" الوعد البهي .. ثمة طريق طويل أيها الفلسطيني .. وثمة "أخطبوط" عدو حقيقي لي .. أخشى أن أراه ذات قمر .. فإذا به أخي !!

وعن حنظلة يقول ناجي العلي : قدمته للقراء وأسميته حنظلة كرمز للمرارة في البداية.. قدمته كطفل فلسطيني لكنه مع تطور وعيه اصبح له أفق قومي ثم أفق كونيّ وإنساني..أما عن سبب إدارة ظهره للقراء، فتلك قصة تروي في المراحل الأولى رسمته ملتقياً وجهاً لوجه مع الناس وكان يحمل الكلاشينكوف وكان أيضا دائم الحركة وفاعلا وله دور حقيقي..يناقش باللغة العربية والإنكليزية بل أكثر من ذلك ، فقد كان يلعب الكاراتيه..يغني الزجل ويصرخ ويؤذن ويهمس ويبشر بالثورة..لم أسع من خلاله للتميز..فهو في العاشرة وسيظل في العاشرة حتى يعود الوطن ، عندها فقط يكبر حنظلة و يبدأ في النمو وكان يقول عنه أيضاً " هذا المخلوق الصغير الذي ابتدعته لن ينتهي من بعدي بالتأكيد و ربما لا أبالغ إن قلت أنني سأستمر به بعد موتي". كان "حنظلة" طفل ناجى العلى الذى اختصر فيه طفولة فلسطين المشردة بين المخيمات؛ شاهداً على كل ما رسم وكل ما نشر يشارك مرة بإلقاء الحجارة ومرة يكتفى أن يكون متفرجاً وحسب، ظل "حنظلة" الرمز الذى تركه ناجى العلى ورائه لا يموت أبداً شاهداً على ما يجرى حتى الآن.!!
وظل .. "حنظلة" و .. سيظل !!

وإني أصلي .. !!

سلام
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2010, 09:00 AM   #2
 
الصورة الرمزية 乂×9aʁgo3×乂
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 7,589
معدل تقييم المستوى: 200
乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute乂×9aʁgo3×乂 has a reputation beyond repute
افتراضي رد: فى الذكرى الثالثة والعشرين لوفاة ناجى العلى

د. سلآم
جميل ماهو طرح هنـآ
يعطيك العآفية
اللهم أفرج هم أخوننآ
الفلسطنين
وأشفي مرضآهم
وحررهم من اليهود
ياغفور ياكريم عآجلآ غير أجلآ
آمين
~
-->
من مواضيع 乂×9aʁgo3×乂

乂×9aʁgo3×乂 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:50 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir