منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2010, 03:32 PM   #5
.. الأول وَ الآخر..
 
الصورة الرمزية آســيـر الـــروح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: || زَاوِيةُ الـ حَ ـانة ||
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 9
آســيـر الـــروح is on a distinguished road
افتراضي رد: صحابة رسول الله الكرام ... فى سطور

الحلقة الرابعة : علي بن أبي طالب رضى الله عنه


فتح عينيه منذ نعومة أظفاره، لتكتحل بأخلاقِ المبعوث رحمة للعالمين، محمدٍ
-صلى الله عليه وسلّم-، فتشرّبت نفسه الصّافية النّبلَ من معينه السلسبيل، واشتمّ
الأريج من أطيب الزهر، تنسّمَ مبادئ الأخلاق من بيت النبوّة، فاتخذها دأباً
وديدناً، وعاشها صدقاً ويقيناً، وحكاها بطولةً وشجاعة وفروسية وإقداماً... كما
عُرف - رضي الله عنه - بالكرم والفصاحة..
- فهو أول من أسلمَ من الصبيان، وهو من المبشرين بالجنّة، ثمّ قامَ بعملٍ بطوليّ
كبير عندما نامَ في فراش النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- عندما هاجر إلى المدينة
المنوّرة.
- إنّه علي بن أبي طالب بن عبد المطّلب، ابنُ عمّ رسول الله -صلى الله عليه
وسلّم- وكان يُكنى بأبي الحسن. ولد بمكّة سنة ثلاث وعشرين قبل الهجرة.
- تزوّج فاطمة بنت رسول الله، فولدت له سيدي شباب أهل الجنة الحسن
والحسين.
- وهو أحدُ كتّاب الوحي، وتولّى القضاء في اليمن في عهد رسول الله -صلى الله
عليه وسلّم-.
- شهدَ الغزوات كلّها مع رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- عدا غزوة تبوك.
- وأعطاه رسول الله الراية يوم خيبر، وما أدراك ما يوم خيبر!
- رابع الخلفاء الراشدين، ومن أهمّ أعماله أنه نقلَ عاصمة الخلافة من المدينة
إلى الكوفة في العراق.
- ونظّم الشّرطة وأطلق على رئيسها صاحب الشّرطة.
- وهكذا كان عليّ مثالاً للحكمة والشجاعة والفِطنة والتقوى حتى استشهد على يدِ
أحد الخوارج وعمره ثلاث وستون سنة وذلك عام 40 للهجرة.
كانت سيرة عليّ بن أبي طالب مثالا يُحتذى في الزّهد والشجاعة والحكمة
والقضاء والتقوى.
رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنّة مأواه... وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير
الجزاء.

-->
من مواضيع آســيـر الـــروح

آســيـر الـــروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2010, 03:33 PM   #6
.. الأول وَ الآخر..
 
الصورة الرمزية آســيـر الـــروح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: || زَاوِيةُ الـ حَ ـانة ||
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 9
آســيـر الـــروح is on a distinguished road
افتراضي رد: صحابة رسول الله الكرام ... فى سطور

الحلقة الخامسة : حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه

لم يجد نورُ الإسلام إلا سلاسة في دخول قلب حمزة الرّحيم، الممتلئ بالشهامة
والحنان.
حمزة بن عبد المطّلب الذي عُرف بالشّجاعة والفروسيّة.
واشتهر بالرحمة ومساعدة المحتاجين، ونُصرة المظلومين؛ فلو سأل طفلٌ صغيرٌ
حمزةَ عن حاجة لفزعَ له ملبّياً حاجته.
كان يَصِلُ الرّحم، ويُكثرُ من فعل الخير ويدلّ عليه.
خفقَ قلبه بالرحمة والمحبّة عندما سمع بإيذاء أبي جهل لابن أخيه محمد -صلى
الله عليه وسلّم-، فسرعان ما انتقمَ له، ورفعَ قوسه، فضربه بها وشجّ رأسه...
- نعم إنّه حمزة بن عبد المطلب عمّ رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-، وكان
يُكنى بأبي عمارة، وقيل أبي يعلى..
أعلنَ إسلامه في السنة الثانية من بعثة رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-، فكان
إسلامه درعاً واقية وحصناً منيعاً للإسلام والمسلمين.. كان قويّ الشخصية،
ضخم البنية، راجح العقل، قويّ الإرادة، ومع هذا كلّه كان رحيماً، شَفوقاً...
كان أمير أول سريّة خرج فيها المسلمون للقاء العدو، كما أنّ أول راية عقدها
رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- كانت له.
- أبلى بلاءً حسناً في غزوة بدر، وقاتلَ ببسالة؛ إذ قاتلَ بسيفين، وبارزَ شيبة بن
ربيعة فأرداه قتيلاً. فسمّاه رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- أسد الله، وأسد
رسوله.
- كان فارس الميدان، والثابت الباسل في غزوة أحد، حيث قتل واحداً وثلاثين
مشركاً في يوم واحد.
- أصابته حربة وحشيّ الغادرة فصار شهيداً يعطّر ثرى أُحُد الظامئ.
- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: "سيّد الشهداء عند الله -تعالى- يوم
القيامة حمزة".
- رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنّة مثواه، وجزاه عن الإسلام والمسلمين
خير الجزاء.

-->
من مواضيع آســيـر الـــروح

آســيـر الـــروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2010, 03:34 PM   #7
.. الأول وَ الآخر..
 
الصورة الرمزية آســيـر الـــروح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: || زَاوِيةُ الـ حَ ـانة ||
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 9
آســيـر الـــروح is on a distinguished road
افتراضي رد: صحابة رسول الله الكرام ... فى سطور


الحلقة السادسة : الزبير بن العوام رضى الله عنه

نشأ في بيتٍ عنوانُه الشّرف والمجد، وأركانه الحَسبُ والرّفعة، ربَّته صفيّة
فتشرّب قلبه حبّ الشجاعة والجرأة...إنه الزبير بن العوام -رضي الله عنه-...
من أين أبدأ بالحديث عن الزبير بن العوام؟ أمن يوم تبشيره بالجنة، أم من يوم
هجرته إلى الحبشة وهجرته إلى المدينة...
وُلد الفارسُ المقدام حواريّ رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- بمكّة سنة ثمان
وعشرين قبل الهجرة، أسلمَ وهو صغير السنّ وكان من السّابقين الأولين إلى
الإسلام..

ومما يدلّ على شجاعته أنّه أوّل من سلّ سيفاً في سبيل الله، وذلك عندما تناقل
الناسُ خبرَ مقَتل النبي -صلى الله عليه وسلّم-، فخرج مُمتشقاً سيفه يريدُ قتال
الكفار.. ولكنّ النبي -صلى الله عليه وسلّم- لقيه، وردّه إلى منزله.. وقد سُرّ من
شجاعته.
وكيف لا يكون شجاعاً ومخلصاً وحمزةُ خالُه، وصفيّة أمُّه، وأسماء زوجته،
ومحمد -صلى الله عليه وسلّم- نبيّه؟
أرسله الرسول -صلى الله عليه وسلّم- لتعقّب جيش المشركين يوم أحد حتى يروا
أنّ في المسلمين قوّة فلا يفكّروا في الرجوع إلى المدينة ومعاودة القتال.
شهدَ اليرموك وقدّم أروع الصّور في البسالة والإقدام..
كان تقيّا ورعاً عظيم الشّمائل.
كان لا يحبّ تولّي المناصب وتولّي أمر الناس خوفاً من الوقوع في الزلل مع أحد
المسلمين ولو بمقدار ذرّة.
كان من أصحابِ الشورى الستّة الذين وكل عمر إليهم أمر اختيار الخليفة بعده.
كانت حياته كتاباً مليئاً بأصدق العبارات وأنضر السّطور وأعطر الزهور حتى
وافته المنية.
فرضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنّة مثواه، وجزاه الله عن الإسلام والمسلمين
خير الجزاء.
-->
من مواضيع آســيـر الـــروح

آســيـر الـــروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2010, 03:35 PM   #8
.. الأول وَ الآخر..
 
الصورة الرمزية آســيـر الـــروح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: || زَاوِيةُ الـ حَ ـانة ||
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 9
آســيـر الـــروح is on a distinguished road
افتراضي رد: صحابة رسول الله الكرام ... فى سطور

الحلقة السابعة : أبو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه

كان شامخَ القامة، قويَّ الشخصيّة، صبوحَ الوجه، باسمَ الثّغر، طيّبَ النّفس...
كان رونقُ الخُلقُ الطيب بادياً على محيّاه، وعلاماتُ الرجولة الفذّة تسكُن نظراتِه الصّادقة...
كانت إشراقةُ خصاله النبيلة تتألّق في جبينه الشّامخ.
إنّه عامر بن عبدالله بن الجراح الذي وُلدَ بمكّة سنة أربعين قبل الهجرة، ودرَجَ حول حمى
الكعبة التي كانت تتلهّف لسماع كلمات التوحيد، لم يحتمل قلبُ أبي عبيدة أكثرَ من جلسة
قصيرة واحدة حتى أسلمَ على يدِ أبي بكر، فكان من
السّابقين الأوّلين إلى الإسلام..

قال عنه رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: "لكلّ أمّة أمينٌ، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة".
قدّمَ للإسلام زهرة شبابه وإخلاص قلبه الفتيّ؛ فشارك في كلّ الغزوات والسّرايا، فصالَ
وجالَ في بدر، وكان من العشرة الذين ثبتوا في أحد يُحامون
عن رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-.. وكان له موقفٌ عظيم مع رسول الله
عندما غارت حلقتا الدرع في وجنته الشريفة فانتزعهما أبو عبيدة بثنيّتيه فكُسرتا...
أرادَ عمر أن يُبايعه بعد وفاة رسول الله، ولكنّ أبا عبيدة قال: "ما كنت لأتقدّم بين يَدي رجُلٍ
أمره رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- أن يؤمّنا في الصلاة فأمّنا حتى مات".
ومن مواقفه المشرّفة أنّه أخفى كتاب عمر بن الخطاب الذي يقضي بِعَزْل خالد بن الوليد عن
قيادة جيش اليرموك
وتولية أبي عبيدة.. أخفى أبو عبيدة كتابَ عمر حتى لا يحرمَ خالداً فرحة النّصر..
وراحَ أبو عبيدة ينتقلُ من نصر إلى نصر، ومن فتح إلى فَتح، حتى أُصيب بمرض
الطاعون، وفاضت روحه الزكيّة
في الأردن بعد أن ضربَ أروع الأمثلة في الحكمة والشجاعة وبُعد النّظر..
رضي الله عن أبي عبيدة وأرضاه، وجعل الجنّة مثواه، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير
الجزاء...
-->
من مواضيع آســيـر الـــروح

آســيـر الـــروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بليييييييييييييز جيبوها لــــــي انا مسكينه z00z00 قصص و روايات 8 01-04-2010 06:39 PM


الساعة الآن 09:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir