منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2010, 10:30 PM   #37
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: السعوديه
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
حبي لبلادي is on a distinguished road
افتراضي رد: حملة ۝وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُم۝



كرمها وزهدها وورعها وتقواها رضي الله عنها .
إنها الصابرة ، كانت تمر عليها الأيام الطويلة وما يوقد
في بيت النبي صلى الله عليه وسلم نار ،
كانت تعيش مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الماء والتمر .

عن عروة ، عن عائشة ، أنها قالت لعروة : بن أختي ،
إن كنا لننظر إلى الهلال ثلاثة أهلة في شهرين وما
أوقدت في أبيات رسول الله صلى الله عليه وسلم نار
.
فقلت : ما كان يعيشكم ، قالت : الأسودان التمر ظاهرا ،
إلا أنه قد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم جيران من الأنصار
كان لهم منائح وكانوا يمنحون رسول الله صلى الله عليه وسلم
من أبياتهم فيسقيناه .
( [1] )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم " اللهم ارزق آل محمد قوتا ".( [2] ) .

وإنها الزاهدة ، الكريمة .
عن تميم بن سلمة عن عروة ، قال :
لقد رأيت عائشة - رضي الله عنها – تقسم سبعين ألفاً ،
وإنها لترقع جيب درعها .

وأُتيت مرة بمائة ألف درهم وكانت صائمة ففرقتها كلَّها ،
وليس في بيتها شيءٌ ، فلما أمست
، قالت : ياجارية ، هلمي فطري ،
فجائتها بخبز وزيت ،
ثم قالت الجارية : أما استطعت مما قسمت اليوم
أن تشتري لنا لحماً بدرهم نفطر عليه
، قالت : لا تعنفيني ،
لو كنتِ ذكرتيني لفعلت
.( [3] )

وعن محمد بن عمرو بن عطاء العامري ، قال : كانت بيوت النبي
صلى الله عليه وسلم التي فيها أزواجه ، وإن سودة بنت زمعة أوصت
ببيتها لعائشة وإن أولياء صفية بنت حيي باعوا بيتها
من معاوية بن أبي سفيان بمائة وثمانين ألف درهم ،

قال بن أبي سبرة : فأخبرني بعض أهل الشام أن معاوية أرسل
إلى عائشة أنت أحق بالشفعة وبعث إليها بالشراء
واشترى من عائشة منـزلها ، يقولون بمائة وثمانين ألف درهم ،
ويقال بمائتي ألف درهم ، وشرط لها سكناها حياتها ،
وحمل إلى عائشة المال فما رامت من مجلسها حتى قسمته ،
ويقال اشتراه بن الزبير من عائشة بعث إليها ،
يقال خمسة أجمال بخت تحمل المال فشرط لها سكناها حياتها
فما برحت حتى قسمت ذلك ،
فقيل لها :
لو خبأت لنا منه درهما ، فقالت عائشة :
لو ذكرتموني لفعلت .( [4] )

فصبرت رضي الله عنها ، ولم يزعجها الفقر ، ولم يبطرها الغنى ،
صانت عزة نفسها فهانت عليها الدنيا
فما عادت تبالي إقبالها ولا إدبارها .


وذكر طرف من مواعظها وكلامها .
عن عامر ، قال : كتبت عائشة إلى معاوية :
أما بعد ، فإن العبد إذا عمل بمعصية الله عز وجل
عاد حامده من الناس ذاماً .

وطلب معاوية منها يوما حديثا سمعته من
رسول الله صلى الله عليه وسلم تنصحه فيه ،
فقالت له : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من أرضى الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس
و من أسخط الناس برضا الله كفاه الله مؤنة الناس
" .( [5] )
‏( من أرضى الناس بسخط اللّه وكله اللّه إلى الناس)
أي لما رضي لنفسه بولاية من لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً وكله إليه
( ومن أسخط الناس لرضى اللّه كفاه اللّه مؤونة الناس )
لأنه جعل نفسه من حزب اللّه ولا يخيب من التجأ إليه
{ ألا إن حزب اللّه هم المفلحون} ،
أوحى اللّه إلى داود عليه السلام ما من عبد يعتصم بي دون خلقي
فتكيده السماوات والأرض إلا جعلت له مخرجاً
وما من عبد يعتصم بمخلوق دوني إلا قطعت أسباب السماء
من بين يديه وأسخطت الأرض من تحت قدميه.


وعنها أيضاً رضي الله عنها ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس
و من التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس
" .( [6] ) ‌
وعن إبراهيم عن عائشة رضي الله عنها ، قالت :
إنكم لن تلقوا الله بشيء خير لكم من قلة الذنوب
فمن سره أن يسبق الدائب المجتهد فليكف نفسه عن كثرة الذنوب
.( [7] )
ذكر غزارة علمها رضي الله عنها
قالت عائشة رضي الله عنها : جاء عمي من الرضاعة يستأذن علي
فأبيت أن آذن له حتى استأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قلتُ :
إنَّ عمي من الرضاعة استأذن عليَّ فأبيتُ أن آذن له ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فليلج عليك عمُّك " .
فقلتُ : إنما أرضعتني المرأة ! ولم يرضعني الرجل ، فقال :
" إنًّه عمُّك فليلج عليك " .( [8] )

وها هي رضي الله عنها تقول :
كنت أدخل البيت الذي دفن فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم
- وأبي - رضي الله عنه - واضعة ثوبي
، وأقول :
إنما هو زوجي وأبي ،
فلما دفن عمر - رضي الله عنه - والله ما دخلته إلا مشدودة
عليَّ ثيابي حياءً من عمر - رضي الله عنه .


فقد كانت رضي الله عنها قوية في دين الله تعالى ،
تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، وتغضب من أجل الله عز وجل ،

تقول أم علقمة بنت أبي علقمة :
رأيت حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر دخلت على عائشة
وعليها خمار رقيق يشف عن جبينها ، فشقته عائشة عليها ،

وقالت : أما تعلمين ما أنزل الله في سورة النور ؟ ثم دعت بخمار فكستها.
-------------------------------------
[1] أخرجه البخاري برقم (6094) ،
باب القصد والمداومة على العمل وأخرجه مسلم برقم (2972) .
[2] أخرجه البخاري برقم (6095).
[3] حلية الأولياء (2/47) .
[4] الطبقات الكبرى (8/165) .
[5] صحيح الجامع حديث رقم (6010) .‌
[6] صحيح الجامع حديث رقم (6097) .‌
[7] صفوة الصفوة (2/32) .
[8] رواه البخاري برقم ( 2644) ، ومسلم ( 1445)

-->
من مواضيع حبي لبلادي

حبي لبلادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2010, 10:32 PM   #38
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: السعوديه
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
حبي لبلادي is on a distinguished road
افتراضي رد: حملة ۝وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُم۝





أمنا عائشه أم المؤمنين ..وحبيبة رسول العالمين ..المطهرة بآيات الكتاب المبين .. وأن من قذفها ولم يتب فهو في جهنم من الخالدين ..قاتلهم الروافض الحاقدين ..
ومن منطلق حملة الدفاع عن أمنا عائشه رضي الله عنها وارضاها .. وددت ان اقدم عملا ادافع به عنها ..










هي زهرة نبتت في شجرة مباركه رسخت جذورها في الأرض وارتفعت غصنها في السماء حتى كاد أن يعانق كواكب الجوزاء..
تلكم الزهرة النقية التي ملأت الكون كله علما وفقها وزهدا وورعا ..
إنها أحب الناس إلى قلب النبي صلى الله عليه وسلم بعد أبيها ..إنها التي رضعت لبان الصدق من أبويها وتغذت على مائدة النبوة المحمديه ..إنها الطاهره المطهره التي أنزل الله براءتها من فوق سبع سماوات إنها التقيه الورعه الزاهده عائشه بنت أبي بكررضي الله عنها






* في رحـــــاب المكارم *



*زوجها هو سيد المرسلين محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله رحمة للعالمين .
* أبوها هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه الذي لم تطلع الشمس على بشر بعد الأنبياء والمرسلين أفضل منه .. إنه ثاني اثنين .. إنه أحب الناس الى قلب رسول الله عليه الصلاة والسلام ..
* أمها هي الصحابيه الجليله أم رومان بنت عامر تلكم الصحابيه الجليله التي قدمت الكثير لخدمة هذا الدين .
* أختها لأبيها أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها ذات النطاقين .
* زوج أختها هو حواري الرسول عليه الصلاة والسلام وابن عمته وأحد العشرة المبشرين بالجنه وأول من سل سيفا في سبيل الله .. إنه الزبير بن العوام .
* وجدها لأبيها أبو قحافه الذي أسلم ونال شرف صحبة النبي عليه الصلاة والسلام .
* وجدتها لأبيها أم الخير سلمى بنت صخر التي أسلمت ونالت شرف الصحبة .
* عماتها الثلاث من الصحابيات وهن أم عامر , وقريبة, وأم فروة بنات أبي قحافة .
* أما شقيقها عبدالرحمن فهو من الشجعان والرماة المذكورين .
فتلك هي الشجرة المباركة التي خرجت عائشة من جذورها وعاشت بين أغصانها.. فكانت زهرة نادرة في دنيا الناس .




* عائشة في البيت النبوي *



كانت السعادة ترفرف على بيوت النبي صلى الله عليه وسلم على الرغم من حياة التقشف التي عاشعا النبي وأهله
وكانت عائشه رضي الله عنها تحب الرسول صلى الله عليه وسلم وترجو أن يكون لها ولد منه , كما كان لخديجة , ولكن الأيام مرت دون أن تنجب إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها : اكتنى بابن أختك عبدالله بن الزبير فكانت كنيتها أم عبدالله .
فكان النبي صلى الله عليه وسلم يغذيها بالحكمة والأخلاق ولايحرمها أبداً من أن تتعايش مع متطلبات سنها الصغير فكان يتركها تلعب بالعرائش وكان يرسل اليها اترابها لكي يلعبن معها لتشعر بالسعادة والسرور .
وقد كانت الحبيبة تغار على عليه غيرة شديدة وقد قالت : كنت أغار على اللاتي وهبن انفسهن لرسول الله واقول أتهب المراة نفسها ؟ فاما نزل قوله تعالى : [ تُرجى من تشآء منهن وتؤى إليك من تشآء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك ] قلت : ما أرى ربك إلا يسارع في هواك .





* زهد عائشة وإنفاقها رضي الله عنها *



لقد نشأت رضي الله عنها في بيت ابيها الصديق فتعلمت الزهد منه ..
فقد قالت رضي الله عنها توفي رسول الله وما في بيتي من شيء يأكله ذو كبد إلا شطر شعير في رف لي , فأكلت منه حتى طال علي فكلته ففني . متفق عليه .
وعن عروة قال : { كانت عائشة رضي الله عنه لاتمسك شيئا مما جاءها من رزق الله تعالى إلا تصدقت به }
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : جاءتني امرأة معها ابنتان تسألني فلم تجدي عندي غير تمرة واحدة فأعطيتها فقسمتها بين ابنتيها ثم قامت فخرجت , فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته فقال : { من يلي من هذه البنات شيئاً فأحسن إليهن كن له سترا من النار }



-->
من مواضيع حبي لبلادي

حبي لبلادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2010, 10:33 PM   #39
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: السعوديه
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
حبي لبلادي is on a distinguished road
افتراضي رد: حملة ۝وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُم۝


** الصائمة العابدة **
فقهت المرأة المسلمة عن الله أمره , وتدبرت في حقيقة الدنيا , ومصيرها إلى الأخرة , فاستوحشت من فتنتها , وتجافى جنبها عن مضجعها , وتناءى قلبها من المطامع وارتفعت همتها عن السفاسف , فلا تراها إلا صائمة قائمة , باكية والهة ,
قال القاسم : " كانت عائشة تصوم الدهر "
وعن عروة أن عائشة رضي الله عنها كانت تسرد الصوم , وعن القاسم أنها { كانت تصوم الدهر لاتفطر إلا يوم أضحى أو يوم فطر }
وعنه قال : كنت يوما إذا غدوت أبدأ ببيت عائشة رضي الله عنها فأسلم عليها فغدوت يوما , فإذا هي قائمة تسبح وتقرأ : { فمن الله علينا ووقنا عذاب السموم } الطور , وتدعو وتبكي وترددها فقمت حتى مللت القيام فذهبت إلى السوق لحاجتي , ثم رجعت , فإذا هي قائمة كما هي تصلي وتبكي .


** وتم تأويل الرؤيا **
ومن أجل وأعظم المكرمات التي حظيت بها أمنا عائشة رضي الله عنها أن حجرتها دُفن فيها أعظم ثلاثة في تاريخ الأمة الإسلامية : فكان أعظمهم جميعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أبوبكر ثم عمربن الخطاب .
ولقد رأت عائشة ذلك الفضل من قبل , فقد قالت لأبي بكر الصديق رضي الله عنهما : رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطن في حجري فقال لها : إن صدقت رؤياك دُفن في بيتك ثلاثة من خير أهل الأرض , فلما دُفن النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر هذا أحد أقمارك وهو خيرها , ثم دُفن القمر الثاني فكان أبو بكر نفسه , ثم القمر الثالث , فكان عمر رضي الله عنه , وبهذا تم تأويل رؤيا عائشة من قبل وقد جعلها حقا .

** عائشة رضي الله عنها وحياء يعجز القلم عن وصفه **

إن المرأة المؤمنة بفطرتها التقية تستحي من أي رجل حتى ولو كان زوجها فما ظنك بمن لاتستحي من الأحياء فحسب , بل تستحي من الأموات !!!
إنها أمنا الطاهرة التقية عائشة رضي الله عنها , وعن أبيها ,
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : كنت أدخل البيت الذي دُفن فيه رسول الله وأبي رضي الله عنه واضعة ثوبي , وأقول : إنما هو زوجي وأبي , فلما دُفن عمر رضي الله عنه , والله ما دخلته إلا مشدودة علىّ ثيابي حياءً من عمر .

**خوفها من المظالم **
عن عائشة بنت طلحة عن عائشة رضي الله عنها : أنها قتلت جاناً فأُتيت في منامها : والله قد قتلت مسلما , قالت : لو كان مسلما لم يدخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم .
فقيل : أو كان يدخل عليك إلا وعليك ثيابك .
فأصبحت فزعه , فأمرت باثنى عشر ألف درهم , فجعلته في سبيل الله .
فيالها من صفحة غالية تعبر عن رقة قلبها وخشيتها من الله عزوجل وخوفها من الوقوع من المظالم ...
فلقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحذر أمته من الوقوع في الظلم ويقول : " اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة "
وقال صلى الله عليه وسلم : اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا فإنه ليس دونها حجاب "
-->
من مواضيع حبي لبلادي

حبي لبلادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2010, 10:35 PM   #40
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: السعوديه
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
حبي لبلادي is on a distinguished road
افتراضي رد: حملة ۝وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُم۝



الحياة داخل بيوت النبي صلى الله عليه وسلم:


لو كانت الدنيا ومتاعها أكبر همٍه صلى الله عليه وسلم وهم أهله لجاءتهم صخره ذليله ولكنهم رضوا جميعا وتركوا لينه ورغده ورفاغته واكتفوا بالأسودين : التمر والماء في أكثر أيامهم وربما مرت الأيام والأسابيع دون أن توقد نار في بيت من بيوت أعظم المرسلين 0


وكان مبعث رضا أهل النبي صلى الله عليه وسلم بهذا النمط من العيش وسر سعادة أزواجه رضي الله عنهن لطفه صلى الله عليه وسلم بهن وعطفه عليهن وحسن معاملتهن فكن بقربه أسعد الناس وكيف لايسعدن وكيف لايطبن نفسا مع الحبيب الذي نعته ربه جل وعلا في محكم تنزيله بقوله : ( وإنكـ لعلى خلق عظيم )


إن المكارم والفضائل لم تكتمل إلى لديه ولم تنتشر بين الناس إلا على يديه وكانت مهمة أزواجه رضوان الله تعالى عليهن مساعدته صلى الله عليه وسلم في تحقيق ذلكـ ماستطعن0


وكانت أم المؤمنين السيده عائشه رضي الله عنها أطولهن باعا في إيصال تعاليمه إلى الناس وأقدرهن على التلقي عنه فكانت أحبهن إلى قلبه ولم يكن ذلكـ خافيا على أحد وقد أخرج البخاري ومسلم عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ( ذات السلاسل ) فأتيته فقلت : أي الناس أحب إليكـ ؟ قال : عائشه قلت : من مِن الرجال ؟ قال : أبوها قلت : ثم من ؟قال : عمر قلت : ثم من ؟ فعد رجالا


وروي عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت : يوم ماتت عائشه رحمها الله : اليوم ماتت أحب شخص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قالت : استغفر الله ماخلا أباها 0


ومن غرائب الأمام مالكـ مارواه الدراقطي عن عائشه رضي الله عنها قالت : قلت يارسول الله كيف حبكـ لي ؟ قال : ( كعقدة الحبل ) قالت : فكنت أقول كيف العقده يارسول الله ؟ قالت : فيقول : ( على حالها )


وقد جعله حبه لها صلى الله عليه وسلم وخوفه عليها أن أمرها بالأسترقاء من العين


فروى الأمام مسلم في صحيحه عن عائشه رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين 0


وفي هذا شفاء لغليل من يريد أن يعرف مكانة أم المؤمنين عائشه رضي الله عنها عند الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم ومقدار حبه لها ومن قرأ سيرتها المعطار الفواحه بأعبق الشذا لوجدها أهــــــلاً لها وجديـــــره بذلكـ الحب العارم الذي حباهــــا به صلوات الله وسلامه عليه 00
-->
من مواضيع حبي لبلادي

حبي لبلادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir