منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-03-2010, 08:48 PM   #1
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي العقيدةُ الشهوانية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، ورضي الله عن آله وصحبه الذين اختارهم الله عز وجل لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم، وجعلهم خير أمةٍ أُخْرِجَتْ للناس، رضي الله عنهم جميعًا.


أما بعد:
فالعقيدة أنواعٌ وأشكالٌ، وكلٌّ يعمل على شاكلتِه، وربُّك أعلمُ بمَن هو أهدى سبيلاً، وعلى أطباء العقائد البحث فيما وراء الظواهر، للوقوف على أسباب العقائد، وطرُق تناولها.

وإذا كان أسلافنا قد بحثوا الكثير من العقائد البشرية التي كانت في عصرهم، فإننا اليوم بحاجة لأن نسير على درْبهم في بحث العقائد العصرية، التي شاعت في الناس، للوقوف على أسبابهم في معتقدهم هذا، إِذ الحكم على الشيء فرعٌ على تصوُّرِه.

ومع وَفْرَة الدراسات العصرية في هذا الجانب، غير أننا بحاجة للمزيد من الدراسات والأبحاث، لاستكشاف جوانب أخرى ما زالت في حيز النسيان، وفي مقدمتها ما أسميتُه بالعقيدة الشهوانية.

فعلى الرغم من شهرة هذه العقيدة الشهوانية، وانتشارها في الناس؛ غير أنني لم أقف فيها على بحثٍ جادٍّ يُجَلِّيها، مِن جهاتها كلها، ولا أزعم لنفسي المقدرة على ذلك في هذه السطور القليلة، غير أَنِّي آثرتُ إلقاء الضوء عليها، تاركًا الاسترسال في البيان والمعالجة للخبراء المختصين وهم كثيرٌ بفضل الله عز وجل، على أمل أنْ ييسِّر الله عز وجل الكتابة في هذا الأمر لاحقًا بأطول ممَّا هنا.


وكما قلتُ سابقًا فإنَّ العقائد أشكالٌ وألوانٌ، وكلٌّ يبحث لنفسه ويختار، ولا أحد يُجبر أحدًا على اختيار شيءٍ باطنيٍّ؛ إِذ الباطن مجهولٌ للناظرين، خفيٌّ عَصِيٌّ على البيان والظهور لهم، فهو دفين صاحبه، لا يعلمه سوى خالقه سبحانه وتعالى المطَّلع على ما تُخْفي الصدور، فالباطن إذن سِرٌّ دفينٌ داخل صاحبه الذي يبطنه، هو وحده دون غيره مِن البشر الذي يعلم ما بداخله.

ومع ذلك فإنَّ الناظر النبيه يمكنه أن يقف على كثيرٍ مِن خفايا البواطن، ويفهم العديد مِن الإشارات الظاهرية الفاضحة لهذا الباطن المكنون، فالنفاق الدفين يفضحه الجدال ولحن القول والنكوص على الأعقاب والتكاسل عند رؤية الخير للمؤمنين؛ على سبيل المثال، بينما تفضح المبادرة إلى الخيرات والحرص على العبادات بشاشة الإيمان في قلب المؤمن.

ومن خلال هذه الإشارات الفاضحة يمكن لنا أن نصل إلى أسباب هذه العقائد وحقائقها التي تقف خلفها، فليست جميع العقائد على درجة واحدة، مِن حيثُ الأسباب والآثار الناتجة عنها.


فنحن عندما نقرأ لأبي حامدٍ الغزالي مثلا، ونرى كلامه في العقائد سنجد حجم العناء الذي تكبده الغزالي في البحث عن الحقيقة، وصل إليها أم لم يصل، لكننا أمام باحث عن الحقيقة، نلمس ذلك بوضوح في كلامه وسطوره، نوافقه ونخالفه، لكننا لا ننكر أبدًا له هذه الرغبة في البحث، حتى وإنْ تنكّبَ الحقيقة في كثيرٍ مِن الأحيان.

فمثل الغزالي عندما نأتي لتصنيفه في باب العقائد، سنجد أمامنا عدة أسباب أوصلته إلى ما وصل إليه، وسيكون مِن السهل أن نتحدث عنه بشكلٍ علميٍّ، ومنهج بحثيٍّ سليمٍ، بغض النظر عن نتائج البحث التي سنصل إليها، فهذه مسألة أخرى لستُ أقصد لها الآن.

لكننا أمام رجلٍ قصدَ العقائد، ولم يعتقدها لسببٍ خارجٍ عن العقائد، وإنما قصدَ البحث عنها لذاتها، ثم اعتقدَ ما أوْصَلَهُ إليه بحثُه، وغلبَته عليه اختياراته.
فمثل هذا المثال له أسبابه وآثاره الخاصة بالعقائد مِن حيثُ القصد إليها أو البحث عنها، والرغبة في الوصول للحقيقة، حتى وإِنْ تاهت الحقيقة أو تاه الباحث عنها.

ولن نعدم أمثلة كثيرة في تاريخ المسلمين، بل وفي تاريخ غيرهم، أرادوا الحقيقة، وبحثوا عنها، وحاولوا، فوصل بعضهم، ولم يصل آخرون، لكن يبقى الاتفاق على دافع هؤلاء جميعًا في بحثهم عن الحقيقة، ومحاولتهم الوصول لما تطمئن إليه نفوسهم مِن عقائد في كل ما حولهم.


وفي مقابل ذلك: فأننا نجد عقائد أخرى اشتهرت عن أفراد معروفين، لكننا لا يمكن لنا أن نصنِّفهم في باب الباحثين عن الحقيقة؛ إِذْ لم نجد في سيرتهم ما يدل على هذا البحث، وإنما ورثوا شيئًا فآمنوا به كما ورثوه، أو تابعوا الآباء والأجداد والأعراف على ما هي عليه، دون تفكير في طبيعة العقائد أو غيرها، فاعتقدوا تقليدًا، ولم تكن معتقداتهم ثمار بحثٍ ومحاولة للوصول إلى الحق، وإنما أخذوا ما وجدوه على ما هو عليه، بحُلْوِه ومُرِّه، فهؤلاء لا يمكن تصنيفهم في علماء العقائد، أو الباحثين فيها، والاحتجاج بهم في العقائد، مِن قريب أو بعيد، وإنما هم مِن عامة الناس مهما كان علمهم في بقية الفروع، فلا يُسْتَكْثَر بهم في بيان عقائد الموافقين أو المخالفين، ولا يُتَتَرَّسُ بهم في الانتصار لعقيدةٍ على أخرى؛ إِذْ ليست العقائد بابتهم ولا هي بالتي شغلتهم أو شُغِلُوا بها أصلاً.
وعلى جهةٍ أخرى نجد صنفًا آخر يتشابه مع المقلدة في عدم الاستكثار به في الانتصار لعقيدة على أخرى، مع الاختلاف فيما بينهما في سبب الاعتقاد، فبينما نجد التقليد يقف وراء اعتقادات المقلدين، فإننا نجد الشهوة تقف خلف أصحاب العقيدة الشهوانية.

والمقصود بالشهوة هنا: معناها الواسع الشامل لجميع الشهوات، ليشمل ذلك شهوة المال والمنصب والنَّفْس، وغيرها مِن الشهوات.

والمقصود بالعقيدة الشهوانية: أن تكون الشهوة هي الباعث على العقيدة، وفي هذه الحالة لا يُستكثر بأصحاب هذه العقيدة في نصرة مذهبٍ على آخر، ولا في إحقاق عقيدة أو إبطال أخرى، إِذ العقيدة لم تكن قصدهم، ولا كان البحث طريقهم، وإنما اتخذوها سُلَّمًا لتحقيق مآرب لهم أخرى لا تتصل بالعقيدة بصلة ما، وهذا الصنف لا يصلح علاجه بمنطق المحاورة العلمية والبحث العلمي الجاد؛ إِذ البحث ليس سبيله ولا هدفه، بل ربما لا يصل بمداركه إلى فهم ما يدور حوله، مِن آثار كلامه ونتائجه عليه أو على الآخرين.

وهؤلاء كثيرٌ في عصرنا، تجد الواحد منهم إذا ضجَّ بقيود الشريعة، وأراد التحلُّل مِن لوازمها، والانغماس في الشهوانية، أيًّا كان نوعها؛ نجده يدَّعي لنفسهِ تصنيفًا بعيدًا عن الشريعة، بل ربما ادَّعى لنفسه اعتقاد الماديين أو الماركسيين أو غيرهم، فتجده يتغنَّى بكونه ماديًّا أو ماركسيًّا، وهو لا يعرف عن هذه أو تلك شيئًا، وإنما قصد التحلُّل مِن لوازم الشريعة والدين، وخشي مِن سهام الناصحين فقطع الطريق عليهم بحماقته التي صاغها في انتسابه للمذاهب المادية أو الماركسية أو غيرها مِن مذاهب الكفر والإلحاد.

وفي الحقيقة فإنَّ انتسابه الفجّ الذي أعلن عنه ربما كان دلالة كبيرة على اضطرابٍ فادح في داخله، وأملٍ ولو قليل على العلاج بطرقٍ ليست هي المحاورة أو البحث في العقائد؛ إِذ الأمر خارجٌ عن هذه الدائرة، وإِنْ بدا كذلك للنظرة الأولى.


وقد وجدنا عددًا مِن الناس ربما فرَّ مِن الرمضاء إلى النار، فيهرب مِن كثرة المعاصي والذنوب، ويكسر حاجز الحرمات والحدود الشرعية بالإعلان عن خروجه جملة وتفصيلاً عن الدين كله، وهذه حماقةٌ كبيرةٌ وسفهٌ لا يُعالج بالحوار في العقائد، وإظهار صحة العقيدة لهؤلاء السفهاء، فإِنَّه لا شأن لهم بصحة أو عدم صحة هذه العقائد أصلاً، وإنما دفعتهم شهواتهم لانتسابهم لعقيدة توافق تلك الشهوات، فإِذا ما اختلفت هذه العقيدة مع شهواتهم رموها، وذهبوا لغيرها.
وهذا مشهورٌ لدى الكثير مِن أهل عصرنا بكل أسف، ويمكننا أن نضربَ المثال بأولئك الذين يتغنون بالعلمانية والليبرالية، ويرون أن جوهر هذه العقائد والملل يقتضي الفصل بين الدين والدولة، ويتغنون بالحرية الشخصية، وفي مقابل ذلك نراهم أول الناكصين على أعقابهم في هذه المجالات التي يتغنون بها، وأكثرهم انتهاكًا لحريات الناس، وأكثرهم ضجرًا مِن كل ما هو إسلاميٍّ؛ مما يشي بأنَّ المسألة لها أبعادٌ أخرى لا مدخل لها بالاعتقاد، وإنما هي الشهوة المزركشة بعبارات العقائد، أو المختفية خلفها.


وقد ظهر أشباه هؤلاء في المنتسبين للتصوف في هذا العصر؛ اتخذوا التصوف مطيةً للكسب والتربُّح، وقد ظهر هذا واضحًا في كثيرٍ مِن مواقف هؤلاء المنتسبين للتصوف؛ عندما تم إيقاف بعض موالدهم الكبرى، فثارت المتصوفة وتفوَّهَتْ بالكثير مِما لا يزال أثره وعلمه مشهورًا في الناس الآن، بحيثُ يغني عن سرده وبيانه، فكان مما اعترض به هؤلاء المتصوفة على إيقاف الموالد كونها مصدر كسبٍ لمئات بل آلاف المتصوفة، وأنَّ في إيقاف الموالد تهديدٌ وتشريدٌ لهذه الألوف التي تعتمد في كسبها على هذه الموالد.

فالأمر هنا ليس خاصًّا بعقيدةٍ؛ وإنما هو دفاعٌ عن مصدر الكسب، وإنْ غُلِّفَ هذا الدفاع في صورة الدفاع عن الدين أو عن الأولياء، كما أننا لم نجد لدى هؤلاء المدافعين عن قوتهم ما يدل على علمٍ أو فهم لعقيدةٍ حتى نجعلهم مِن أهل العلم والعقائد، فيبقى حالهم في إطار عامة الناس وجهلتهم الذين لا يصلح علاجهم بالحوار فيما لا تطيقه عقولهم، وإنما يصلحهم بيان الحق بنقائه وصفائه بالحكمة والموعظة الحسنة.

وهذه الثمرة هي ثمرة الوقوف على أحوال أصحاب هذه العقائد، والتفريق بين العقيدة الناتجة عن بحث واستدلال والتي يعالج صاحبها بالحوار المبني على بيان الأدلة وتفنيد الحجج، وبين العقيدة الشهوانية الناتجة مِن شهوة الحرص على الدنيا وحطامها مع جهلٍ بالدين والعلم، فصاحب هذه العقيدة لا يصلحه الدخول معه في حوارٍ يُفَنِّد له حُجتَه التي لا يملكها أو يرددها تقليدًا دون فهمٍ لها، وإنما يصلحه بيان الحق في صورته الواضحة بغير لبسٍ بالحكمة والموعظة الحسنة.وبهذا تتضح لنا معالم العقيدة الشهوانية مِن جهةٍ، وثمرة الوقوف عليها مِن جهةٍ أخرى.

فأما معالمها فهي بإيجازٍ: عقيدةٌ ناتجةٌ عن غير بحثٍ أو رغبةٍ في حقٍّ، وإنما هي مجرَّد مطية يمتطيها الشخص متى وجد فيها مصلحتَه، ورآها توصله إلى مآربه التي يسعى إليها.


وأما ثمرة الوقوف عليها: فتتمثل في جهتين؛
الأولى: أنْ لا يُستكْثَر بأصحابها، أو يُحتج بهم على نصرة عقيدة أو إبطال أخرى، فلا يمثِّل هؤلاء شيئًا يفيد عقيدة أو يضر أخرى، عند البحث في الأصول العلمية للعقائد وترجيح الحق الراجح على الباطل الزائف.

والثانية: استكشاف الطريقة المثلى في معاملة أصحاب هذه العقائد، وردِّهم إلى الحق بأقرب الطرق، دون الدخول في حوارات عقيمة، وجدل لا يُنتج أثرًا، كونهم لا يعتقدون ما هم عليه عن رغبة فيه مُجرَّدًا عن مآربهم، بل وربما يعلنون اعتقادهم هذا مع علمهم بفساد ما انتسبوا إليه مِن عقائد؛ لكنهم لعدم مبالاتهم ورِقَّة دينهم ورغبتهم في شهوة الدنيا وحطامها قد ارتقوْا مرتقًى صعبًا، وامتطوا مطيَّةً رأوْا فيها ما يُحَقِّق مآربهم، وسرعان ما يتركها هؤلاء متى ظهرتْ لهم مطيَّةٌ أخرى، وهذا يُفسِّر لنا انتقال العديد مِن أصحاب هذه العقائد مِن واحدةٍ إلى أخرى وفي فترات وجيزة.


فهذا التحوُّل مِن عقيدةٍ إلى أخرى، عن غير رغبة في السابقة أو اللاحقة، وإنما رغبة في تحقيق مآرب دنيوية، ومكاسب مادية أو وجاهة لدى الناس؛ مع ما يقترن بهذا التحوُّل مِن جهلٍ بالسابق واللاحق مِن العقائد المنتسَب إليها؛ فهذا كله يدل على فراغٍ علميٍّ لا يمكن معه الدخول في حوارٍ علميٍّ مع هذا المصاب؛ وإنما يُعالج مثله بطُرُقٍ أخرى؛ كالدعوة بعرض الحق مباشرة، مع بيان زيف وبطلان العقائد الباطلة، بما يلاءم حال هذا المتحوِّل كعامِيٍّ أو جاهلٍ، وهذا يختلف قطعًا عن دعوتهم كباحثين وعلماء بالعقائد؛ لأنهم ليسوا كذلك، ولكلِّ مقامٍ مقال. ولعل فيما مضى كفاية في بيان المطلوب إنْ شاء الله تعالى. وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه. والحمد لله ربِّ العالمين.
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2010, 11:31 PM   #2

.. |

 
الصورة الرمزية غُمـۈض بَنيـۃَ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: يّ آلرياضض .. يّ فآتنةة ڪل آلعذارى ب البلـآد * ,
المشاركات: 3,923
معدل تقييم المستوى: 10412
غُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond reputeغُمـۈض بَنيـۃَ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: العقيدةُ الشهوانية

جزآك الله خير
و جعل ماتكتبه في هذآ القسم المبارك في ميزآن حسنآتك ~
__________________
يُمه .. آحس فّ " بَوسةة رجولك "
جَبيني وآصل آلقمّةة !

http://www.htoof.com/up/uploads/13197446711.png


* آسستغفر الله وَ أتوْب إليييـہ []
..

-->
من مواضيع غُمـۈض بَنيـۃَ

غُمـۈض بَنيـۃَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2010, 02:06 PM   #3
 
الصورة الرمزية صرخة بأعلى الصمت
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 19
معدل تقييم المستوى: 0
صرخة بأعلى الصمت is on a distinguished road
افتراضي رد: العقيدةُ الشهوانية

موضوعك اخوي جميل جدا وقوي مشكوور
-->
من مواضيع صرخة بأعلى الصمت

صرخة بأعلى الصمت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 06:46 PM   #4
عضو توه داخل بـ رتم الموقع
 
الصورة الرمزية د-سلام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: مع عائلتى
المشاركات: 1,147
معدل تقييم المستوى: 63
د-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond reputeد-سلام has a reputation beyond repute
افتراضي رد: العقيدةُ الشهوانية

بسم الله الحمن الحيم

السيد الأديب عصام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر لك هذا الموضوع القيم والذى يدفع ابنائنا وبناتنا فى البحث والتحري عن العقيدة الصحيحة فما اكثر العقائد هذة الأيام والتي تستهدف

فلذات أكبادنا بداية من ترسيخ هذه المعتقدات فى مناهجنا الدراسية وفى وسائل ألإعلام فأفضل الطرق لهدم أي كيان أو بناء ان يكون اساسه ضعيف



إسمح لى ان أضيف لموضوعك القيم محاضرة العالم الجليل صالح الفوزان عن العقيدة الصحيحة

الحمد لله رب العالمين ،وصلى اللهم وسلم على نبينا محمد ،وعلى آله وأصحابه أجمعين

أما بعد...

فإن العقيدة، يراد بها، هي ما يعتقده الإنسان، بقلبه،ويجزم به وينطق بهِ بلسانه ،ويعلنه،ويعملُ بجوارحه بما تتطلب هذه العقيدة.

وأقول من عقد الشيء، إذا شدّه أحكمه ،والمرادهنا عقيدة التوحيد، التي هي أساس الإسلام ,الملة التي تبنى عليها جميع الأعمال،فهي الأساس الذي يقوم عليه الدين، وتصح به الأعمال، والأقوال، وهي الركن الأول، من أركان الإيمان.
والركن الأول، من أركان الإسلام، فأول ركن من أركان الإسلام، شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله.
وأول ركن من أركان الأيمان، كذلك شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ..
وهي أول ما يدعوا إليه الرسل عليهم الصلاة والسلام،وأتباعهم، وكل رسول يقول لقومه:
"يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إلَهٍ غَيْرُهُ" ,وقال تعالى:"وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَافَاعْبُدُونِ"
فهي البداية، وهي الأساس، وهي المعتبرة، في صحة الأعمال، أو بطلانها، فإن كانت العقيدةُ صحيحةً، مبنيةً على كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ،صِحّة معهاجميع الأعمال،إذا كانت موافقةً لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.






فإن العملَ لا يُقبل إلا بشرطين:


الشرط الأول /الإخلاص لله عزٌ وجل، بأن لا يكون فيه شيئاُُ من الشرك، وهذا معنى" لا إله إلا الله "

الشرط الثاني/أن يكون العمل موافقاً لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، ليس بهِ بدعة، ولا إحداثُُ في الدين، وهذا من معنى"شهادة أن محمدً رسول الله"

فهذه هي العقيدة، وهذه أهميتها، في دين الإسلام، ولذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم كإخوانه من النبيين، أول ما بعثه الله في مكة، أول ما دعا إليه شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.

قال صلى الله عليه وسلم :" أُمرتُ أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ،فإذا قالوها عصموا مني دمائهم ،وأموالهم إلا بحقه"
فأمضى صلى الله عليه وسلم ثلاثةَ عشره سنة، في مكة قبل الهجرة، يدعوا إلى التوحيد،وينهى عن الشرك، ولقي في ذلك ما لقي كإخوانه من النبيين من الأذى، وتحمل ذلكفي سبيل الله عزٌ وجل، وتبِِع الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك صحابته الكرام،والتابعين، لهم بإحسان، ومن جاء من بعدهم من الأئمة ، يعتنُون بهذه العقيدة، وتأصِيلها،وتعليمها للناس، والدعوة إليه، والذب عنها،وأثارهم في ذلك موجودة في مؤلفاتهم، التي تقوم على هذا الأساس.
وهذا مما يدل على أهمية العقيدة، وأنها يُبدأ بها أولاً، فإذا صحت اتجه إلى بقية الأعمال.




ولهذا لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم معاذً اِبن جبل إلى اليمن،قال له : " إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب، فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، أول ما تدعوهم إليه ..شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، فإن هم أجابوك لذلك،فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في اليوم والليلة ،فإن هم أجابوك لذلك، فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقةً تؤخذ من أغنيائهم وتُرد في فقرائهم ".


فلم يطلب من معاذ أن يُعْلمهم الصلاة، والزكاة، إلا بعد أن يجيبوا بشهادة أن لا إلا الله وأنّ محمداً رسول الله..

بأنه لا فائدةً، من الصلاةِ، والزكاةِ، وسائر الأعمال، بدون تحقيق الشهادتين، وهذا مما يدل على أهمية العقيدة، ومكانتها في الإسلام، وأنها يُبدأبها قبل كل أمرٍ بمعروف، أو نهيٍ عن منكر ،وهي عبادة الله وحدهُ لا شريكَ لهْ، وترك عبادة ما سواه، وكما قال تعالى:"وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا""أََنِِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ"

والطاغوت: هو عبادة غير الله سبحانه وتعالى، لأن العبادة لا تصح إذا كان معها شرك ،لا تصح إلا إذا كانت خالصةً لله عز ُوجل، أما الذي يعبد الله ،ويعبد معه غيره ،عبادته غير صحيحة، كما في الحديث القدسيأ ن الله جلٌوعلا قال: "أنا أغنى الشركاء عن الشرك،من عَمِل عملاً أشرك معي فيه غيري، تركته وشركه" وفي رواية : "فهوللذي أشرك، وأنا منه بريء"

ولا يأتي الأمر بالتوحيد، إلا ومعه النهي عن الشرك، لأن التوحيد لا يتحقق إلابِتجنبْ الشرك، فهما متلازمان، فلا يكفي أن الإنسان يقول: أنا اعبد الله، أُنا أُصلي،أنا أصوم ،أنا أحج ،أنا أتصدق، ولا يمنع هذا أن أدُعوا الحسن، والحُسين، وعبد القادر،وأستغيث بالأموات ،هذا لا يُقبل منه عملُُ، ولا تصح منه حسنةً واحده، حتى يُخلصَ عبادته لله سبحانه وتعالى فلا يشرك بربه أحد.
"وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوامَعَ اللَّهِ أَحَدًا" - "فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِيِِنَ له الدِّينَ"







أي مُخلصين له الدُعاء، فلا تدعوا الله، وتدعوا معه غيره، من أصحاب القبور،والأموات، والغائبين، تستنجدوا بهم،تدعوا هذا وهذا ،وهذاشركُُ أكبر، يُخرج من الملة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.



أو تعبد الله، وتقول لا إله إلا الله،ثم تذبح للقبور، أو تنذر للأموات ،وغير ذلك، فهذا تناقض لا يقبله الله سبحانه وتعالى ،كما سمِعتم في الحديث"من عمل عملاً، أشرك معي فيه غيري، تركته و شركه "وفي رواية "فهوللذي أشرك، وأنا منه بريء"


أما مظاهر ضعف العقيدة، في عصرنا ،فهي كثيرة تجب معالجتها،وإلا فأنها سيكون لها أثارُُ قبيحة على العقيدة، وقد لا تبقى معها عقيدة إذا لم تُعالج .




*من مظاهر ضعف العقيدة *

1/التقليلُ من شأنها، لأن بعض الناس مع الأسف وقد يكونون من المتعلمين، أو من الدعاة حتى، لا يهتمون بالعقيدة، ويقولون العقيدة تُنفِّر،فلاتُنفروا الناس ،لا تُعلموهم العقيدة، اتركوا كلاً على عقيدته، ولكن ادعوهم إلى التآخي،والتعاون، وادعوهم إلى الاجتماع، وهذا تناقض، لأنه لا يمكن التآخي، ولا يمكن التعاون، ولايمكن الاجتماع، إلا على عقيدةٍ واحدة صحيحة ،سليمة، وإلا فإنه سيحصُل الاختلاف،وكلُُ ُ يُؤيد ما هو عليه، ولا يجمع الناس إلا كلمة التوحيد "لا إله إلا الله،نطقاَ، واعتقاداً، وعملاً، أما مجرد أنهم ينتسبون إلى الإسلام، وهم مختلفون في عقيدتهم فهذا لا يُجدي شيئاً.



المشركون الذين بُعثَ إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، كانوا يعترفون بتوحيد الربوبية، يعتقدون أن الله هو الرب وحده، وهو الخالق ،وهو الرازق، وهوالمحيي ،المميت ،المُدبر، ولكنهم في العبادة لا يخلصون العبادة لله، وإنما كلُ ُ يعُبد ما استحسنه، فصاروا متفرقين في عباداتهم، وإن كانوا يعترفون كلهم بتوحيد الربوبية، لكنفي العبادة، والتأله، متفرقون، منهم من يعبُد الشمس والقمر،ومنهم من يعبُد المسيح وعُزير،ومنهم من يعبُد الشجر والحجر، ومنهم من يعبُد ويعبُد....الخ



كل له آلهة، ومن أثر ذلك أنهم مُتناحرون، أنهم مُتفرقون، أنهم مُتباغضون ،أنهم مُتعصبون، كلُُ ُ يتعصب إلى آلهته لهذاقال يُوسف عليه السلام:"ءَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌأَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ"


"ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنـزل الله بهامن سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثرالناس لا يعلمون"

فكانوا مُتفرقين، مُتناحرين، كلُ ُ يتعصب لِملته، ونِحلته، وآلِهته، وإن كانوا يقولون ربُنا واحد، لكن معبوداتهم متفرقة، فلما دعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى التوحيد، وإفراد الله بالعبادة، واستجاب له من استجاب،

اجتمعوا وصاروا إخوةً متحابين، وصاروا أمةً واحده، وصار سلمان الفارسي ،وبلال الحبشي ،وصهيب الرومي، وغيرهم من سادات المسلمين،صاروا إخوة لبني هاشم، أشرف العرب ،صاروا إخوة مُتحابين، مُتلاحمين بكلمة التوحيد، التي وَحَدْتِهم والذي أيدك بنصره وبالمؤمنين، ما اجتمعوا إلا بالإيمان، أيدك بنصره، وبالمؤمنين،وألف بين قلوبهم،"لَوْأَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَبَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "




ألّف بينهم بأي شيء ؟



بالعقيدة الصحيحة، توحيد لا إله إلا الله، هذا الذي ألّف الله بهِ بينهم، ولا يؤلّف المسلمين اليوم، ويردهم إلى وحدتهم ،وقوتهم، إلا ما ألف بين السابقين, ولهذا قالالإمام مالك -رحمه الله-: "لا يصلح أخر هذه الأمة، إلا ما أصلح أوله " فإذا كانوايُريدون جمع الأمة ،والتآخي، والتعاون، فعليهم بإصلاح العقيدة، وبدون إصلاح العقيدة لايمكن جمع الأمة، لأنه جمع بين المتضادات، ولو حاول من حاول، لو عُقَدت المؤتمرات والندوات هذا لا يمكن إلا بإصلاح العقيدة، عقيدة التوحيد



يقول: الشاعر



إذا ما الجُرحُ رُمَّ على فسادٍ


تبين فيه إهمـــــــال الطبيبِ





الجُرح لابد يُعالج، ويُنقٌى، ويٌطهر، وُيرم على دواء نافع، أما إذا رُمٌى علىفسادٍ، فذلك إهمال من الطبيب، كذلك الذي يريد أن يجمع الأمة، ويُلمها على غير التوحيد،والعقيدة الصحيحة ،هذا مُهمل.



فبطلت بذلك مقولة، أن العقيدة تنفر الناس، والدعوة إلى التوحيد يُنفر الناس، ادعوهم إلى الاجتماع، ادعوهم إلى الوقوف ضد العدو، العدو يفرح بمثل هذا الكلام، لأنه يعرف لا جدوى له.


ومن أعظم مظاهر ضعف العقيدة، التقليلُ من شأنها،لأن فيه من يقلل من شأن التوحيد، ومن شأن العقيدة، ويدعوا إلى الالتفاف تحت مسمى الإسلام، ومظلّة الإسلام العامة ،مع أنه لا يكون إسلام إلا بالعقيدة الصحيحة،التي هي رأسه، وأُسُسُه، ولا يكون إسلام وإن سَمْوُه إسلام ، فليس هو الإسلام.

2/كذلك من مظاهر ضعف العقيدة، في عصرنا الحاضر، عدم اهتمام كثيرٍ من الدعاة بها ،دعاة يدعون إلى الإسلام، لكن أي إسلام يدعون إليه؟!




لا يدعون إلى العقيدة،قد يكون يدعون إلى الصلاة ، إلى الصدق، إلى الأمانة ،إلى الأعمال الطيبة، لكن العقيدة لا تأتي لهم على بال،فكيف يكونوا دعاةً بهذه الصفة؟!



هؤلاء ليس دعاة إلى الإسلام، بالمعنى الصحيح،الدعاة إلى الإسلام يهتمون بأساس الإسلام، ومنبع الإسلام، وقوة الإسلام، وهي العقيدة،فلذلك لا تجد للدعوة إلى التوحيد، في مناهجهم، لا تجد لذلك ذكراً، ولااهتماماً، فهذا من مظاهر الضعف، بل ربما أن أغلبهم لا يعرفون التوحيد، بالمعرفةالصحيحة ، لأنهم لم يدرسوه،ولم يتعلموه، وهم يدعون إلى الإسلام، كيف يدعون إلى الإسلام، وهم لا يعرفون أساسه، ويعرفون أصله؟! فيجب على الدعاة وفقهم الله،أن يتعلمواالعقيدة أولا،ًويهتموا بها، ويفهموها،وينظروا في واقع الناس اليوم، وما وقع من الخلل في العقيدة، ثم يقومون بإصلاحه قبل كل شيء، هذا هو الإصلاح الصحيح، والمنهج السليم، للدعوة إلى الإسلام، و إلا فإن الدعاة إلى الإسلام، والجماعات،وجمعيات ،وجهود ،ومراكز، لكن أين الأثر؟



والشرك يعُج في الأمة الإسلامية، والأضرحة في كل مكان،إلا ما شاء الله ،وعبادة غير الله، تُعلن جهاراً، نهاراً، بالاستغاثة بالأموات، والذبح للأموات، وربما للجن، والشياطين، والدعاة ساكتون!!



يدعون إلى أي شيء إذن؟



ولذلك لم تُثمر دعوتهم، بينما لو قام عالم واحد محقق، ودعا إلى التوحيد، نفع الله بهالأمة، وهوَ ما عنده أعوان، ولا عنده أموال، ولا عنده......الخ



لكن يدعوا إلى التوحيد،وإلى العقيدة السليمة، ويدعوا إلى الله على بصيرة،كما قال الله عزٌ وجل: لنبيه صلى الله عليهوسلم‏"قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِعَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ‏الْمُشْرِكِينَ "



‏سبحان الله: أي ينزَّه الله سبحانه عما لا يليق به، وما أنا من المشركين، يتبرأ من المشركين، هذه طريقة النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الله، التي أمره الله أن يعلنها للناس على بصيرة، أنا، ومن اتبعني، فأتباع الرسول يدعون إلى الله على بصيرة،أما الذي يدعوا إلى الله على جهل، أو على عدم اهتمام بالعقيدة، فهذا ليس على بصيرة،وإن كان عالماً، فهو إن لم يهتم بالتوحيد ليس على بصيرة، فهذا من مظاهر ضعف العقيدة،في عصرنا الحاضر، أن كثيراً من الدعاة، والجماعات ،والجمعيات ، لا تعيرها اهتماماً، لاتعلماً، ولا تعليماً، ولا دعوةً، وإنما يهتمون بمخططات يضعونها لأنفسهم، ليست على أساس سليم، فهذه لا تُجدي شيء، وتضيع الجهود كلها، ويبقى الناس على ما هم عليه.



ولا حول ولاقوة إلا بالله.


وكذلك من مظاهر ضعف العقيدة، في عصرناالحاضر،..

3/عدم التركيز عليها، في المناهج الدراسية، لا يركزون عليها، ويجعلون لها الصدارة، في الوقت،وفي الحصص، وفي الكتب، المفيدة ،النافعة، لا يركزون عليها في الغالب،وإنما المناهج محشوة بمواد دنيويه ،علوم دنيويه، أو أمور تنسب إلى الدين ،من حسن التعامل، وحسن الجوار،والصدق في المعاملات ......والخ، لكن نصيب العقيدة في المناهج الدراسية إلا من رحم الله نصيبُُ ُ ضعيف، ونصيب الأسد لغيرها، فهذا مما أخّر المسلمين،وأنشى جيل جاهل بالعقيدة، يتخرج من الدراسات العليا ،وهو لا يعرف العقيدة المعرفةاللائقة، فكيف يُرجى حينئذ أن العقيدة تنتصر، وتنمو، وهي لا وجود لها في المناهج، وإن وُجَد لها ذكر، فهو ذكرُ ُ ضعيف، لا يسمن، ولا يُغني من جوع، ما فيه تفصيل، ما فيه بيان،ما فيه تركيز، وحتى لو وُجد في المناهج حيّزُُ للعقيدة، فالغالب إن الذين يدرسونها لايهتمون بها، ولا يُفٌهمون الطلاب ،إنما همهم التحدث مع الطلاب ،ومدح الإسلام، ومدح الدين، لكن من غير اهتمام بالعقيدة، ولا فهمٍُ لها، ولا معرفةِ لها ،أو همهم أن ينجح الطالب ولو بالدف على ما قالوا، ولو مع الضعف، همهم إنه ينجح الطالب، وليس همهم في الغالب أن يكون فاهم للعقيدة، فاجتمع عدم التركيزُ عليها في تخطيط المناهج ،واجتمع ضعف المدرسين، أو عدم اهتمامهم بها، وانشغالهم بالأفكار، والأشياء، والثقافات، دون أن يهتموا بالعقيدة، ويلقنوها للطلاب تلقيناً صحيحاً، ويختبروهم فيها ،ويعلمونهم الاهتمام بالعقيدة، ويُبٌيُنُونَ لهم أهمية العقيدة، قلٌ هذا في مجتمعات المسلمين ،في بلادنا ولله الحمد، المناهج فيها نصيبُ ُكبير للتوحيد، والعقيدة، ولكن نرجوا الله أن يهيئ لها معلمين، ورجال مخلصين، يَفهمون العقيدة، ويُوصلونها إلى الطلاب، فليس المقصود وُجُود الكتب، أو وُجُود الحصص، هذا طيب...

لكن المقصود وُجُود المدرس، الذي يُفهم الطلاب العقيدة، وُيوضحها لهم، هذا هو المهم .

كذلك من مظاهر ضعف العقيدة،
4/التأثر بما يبثه أعداء الإسلام، وأعداء التوحيد، من تهوين للعقيدة، ورمْيٍ لهابأنها تشدد،يرْمون العقيدة بأنها تشدد، وتكفيرية، وأنها من منابع التطرف، يقولون هذا في الفضائيات، وفي الكتابات، وفي الصحف ،والمجلات، بأن العقيدة، و أهل التوحيد، أنهم أهل تطرف، وأهل غُلو، فيتأثر بهم من يسمع هذا الكلام، فيزهد في العقيدة، أو لا يُحب الكلام فيها، لئلا يُتهم بأنه متطرف، وأنه غالي ،وأنه تكفيري، وأنه ....الخ
ياعباد الله هذا أمرُُ ُ لا يجوز، فالعقيدة لا مساومة عليها، مهما قال القائلون، وأثارالأعداء من الشُبهْ، يقولون خلوا عندكم إنسانية، خلوا عندكم محبةً للبشرية، لا تكرهواالناس كُره الأخر، يتأثر بهذه الأفكار الخبيثةَ من هو ضعيفُ الإدراك، فيزهد بالعقيدة،فالعقيدة عبادة لله عزٌ وجل، العقيدة ولاءُ ُ وبراءَ، ولاء للمؤمنين، وبراء من المشركين،
العقيدة فارقة بين الحق والباطل ،بين الشرك والتوحيد،بين الكفر والإيمان،وإلا إذا ضعُفت العقيدة، وضعُفت مداركها في الناس، حصل الضلال والفساد الكبير في الأرض، بسبب ترك العقيدة، المسلم يتميز بعقيدته، وتوحيده، ولكن مع هذا يكون عنده حكمة،ويكون عنده فقهُ ُ في دين الله، ويكون عنده رغبة في هداية الناس، ودعوتهم إلى الله بالحكمة، والموعظة ،الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، ليس الغرض من تعلُمنا للعقيدة والتمسك بها أننا نُصبح وحشاً كاسراً، كما يتصورنا الأعداء ، وأننا نكفر الناس،وأننا....الخ .





لكن مهمتنا أننا نحمل العقيدة، حملاً صحيحاً، ونبينها للناس، ونوضحها للناس، بالحكمة، والموعظة الحسنة ،والجدال بالتي هي أحسن، نحنُ لا نريد الشر للبشرية،نريد الخير للبشرية،نريد لهم الخير، نريد لهم الإيمان، نريد لهم التوحيد،ونريد لهم النجاة من النار، هذا الذي نريده للبشرية، النصح لعباد الله، لا كما يتصورن أننا نَنْغَلَقْ،وأننا نُبْغِض البشرية، وأننا,و أننا، نحنُ لا نُبْغِضُ إلا من يُبْغِضَهُ الله، ورسوله، نُوالي في الله، ونُعادي في الله، ولكن نبذل جُهدنا، وعلمنا، وإمكانياتنا، في إخراج الناس من الظلماتِ إلى النور، فنحنُ أنفع للبشرية من الذين يُداهنون في دين الله، ويساومون علىدين الله، ويريدون بذلك كما يقولون، يريدون التآخي، لبني الإنسان، والإنسانية .........والخ


الإنسانية الصحيحة هي في عبادة الله سبحانه، هي في اِتباع أوامر الله، هي في ترك ما نهى الله عنه، ليست الإنسانية بالبهيمية والشهوانية، ليست البهيمية بالشرك بالله عزٌ وجل، ليست الإنسانية بالشرك بالله تعالى ،ليست الإنسانية بالبدع، والمحدثات،الإنسانية الصحيحة هي عبادة الله وحده لا شريك له، كما شرع الله لنا على لسان نبينامحمدٍ صلى الله عليه وسلم، هذه هي البشرية الصحيحة، أما ما عداها فهو البهيمية ، ماعداها هو الجاهلية، وإن كانوا يسمونه بالتقدم، والرقي، والحضارة ،الحضارة، والرقي،والتقدم، في الإسلام، في دين الإسلام، الذي هو دين الله جٌل وعلا، الذي هو دين الأنبياءعليهم الصلاة والسلام، هذا هو الذي فيه الرقي، والحضارة ،والتقدم، والخير للبشرية، اللهجلٌ وعلا خلق الخلق لعباداته، ما خلقهم ليعبدوا فلانً، وفلانة، وما يهوون، خلقهملعباداته، وتكفل لهم بالأرزاق،والهداية،قال تعالى:"وما خلقت الجن والإنس إلاليعبدون*ما أُريد منهم من رزق وما أُريد أن يطعمون*أن الله هو الرزاق ذو القوةِالمتين"وهو لا تنفعه عبادة العابد، أو طاعةالمُطيع،

ولا تضره معصية العاصي، وشرك المشرك، و أنما هذا يرجع إلى العباد، فالله أمرهمبعباداته، لمصلحتهم هم، وإلا فإن الله غني عنهم.

*إن تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْفِي الأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ *

ولكنه يأمره بعبادته، وطاعته، لمصلحتهم، لصلتهم بالله عزٌوجل، ليرزقهم ،ويعافيهم ،ليهديهم، ليدخلهم الجنة، والله يدعوا إلى دار السلام، يدعوكم ليغفر لكم، من ذنوبكم،"أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِوَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِبِإِذْنِهِ"
فهو حينما أمر الخلق لعباداته، إنما أمرهم لمصلحتهم هم، أما لو كفروا جميعاً، فإنهم لن يضروا الله عزٌ جل، ولو صلحوا جميعاً، لنينفعوا الله عزٌ وجل، فهو النافع، الضار،الغني، الكريم سبحانه وتعالى، فكيف نزهد بعقيدةٍ هذاشأنُها ،كيف نذهب إلى غير الله ،نعبد غير الله، نترك الحي الذي لا يموت ،ونعبدالأموات، والرمم البالية في القبور، أين العقول؟أين المدارك؟ ولا حول ولا قوة إلابالله .
لكن كما قال الإمام ابن القيم –رحمه الله-:"هربوا من الرق الذي خُلقوا له وبُلوا برق النفسِ والشيطانِ"





فمن لم يكن عبداً لله، صار عبداًللشيطان.
قال تعالى :"وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ"" أَلَمْ أَعْهَدْإِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ"

كيف تعبدوا عدوكم؟ وان اعبدوني، هذا صراطُُ مستقيم، فمن ترك عبادة الله، اِبْتُلِيَ بعبادة الشيطان، وحينئذ لا يدري أين يذهب؟ ولاأين يصير؟؟
من يُشرك بالله"فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكانٍ سَحِيق"
هذا مآل الشرك بالله عز ٌوجل، فنحنُ إذا نظرنا إلى المجتمعات البشرية، قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم، ونظرنا إلى اجتماع المسلمين بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، عرفنا الفرق بين الكفر، والأيمان، وبين الشرك،والتوحيد، فهذه مظاهر سببت ضعف العقيدة في وقتنا، أو اِنعدامها في بعض البلدان، ولاحول ولا قوة إلا بالله
فلا بد من لفتة صادقه من المسلمين، نحو عقيدتهم، في تعليمها،وتعلمها،في الدعوةِ إليها، في المحافظة عليها،
ولا تحفظ هذه العقيدة إلا بأمرين :
الأمرالأول :العلم بالعقيدة الصحيحة، وهذا لا يحصل إلا بالتعلم،والدعوة، وكذلك السلطة التي تحمي هذه العقيدة، فإذا توفر العلم، والسلطة فإن العقيدةَ تكون في عز،ٍ وأمانٍ، وحماية، أما إذْا لم يكن هناك علم، أو كان هناك علم، وليس هنا كسلطة، فإن العقيدة تضعُف، فلا بد لِعز العقيدة، ولابد من أمرين :العلم النافع، والسلطةالتي تحمي هذه العقيدة من عبث العابثين، ولهذا لما قام شيخُ الإسلام الإمام محمد ابن عبد الوهاب –رحمه الله- في هذه البلاد، بالدعوة إلى التوحيد، وانضم إليه الإمام محمدابن سعود، بالجهاد في سبيل الله، وحماية الدعوة، أثمرت هذه الدعوة، مما تعيشون الآن في ظله، ونسأل الله، أن يستمر وأن يبقى، وأن ينتشر في البلاد الأخرى، ما قام إلا علىأمرين:على العلم، وعلى والسلطة التي تحمي هذه الدعوة، وهذا التوحيد، فلابد من الأمرين،وهذا مما تقوم بهِ العقيدة، ومما يُعالج بهِ ضعف العقيدة، تضافُر العلم مع السلطة،العلم الذي يُوضح الحق من الباطل، والسلطة التي تنفذ الحق ،وتقمع الباطل، ونسأل الله سبحانه وتعالى، أن يُعيد لهذه العقيدة عزتها، ومكانتها، وأن يثبتها في قلوبنا، وفيبلادنا، وأن ينشرها في بلاد المسلمين، ولكن هذا لا يحصل بالتمني، و أنما يُحصل بالعمل،أولاً:الاهتمام بالعقيدة تعلماً، وتعليماً، من المصادر الصحيحة، والكتب الصافيةالمفيدة،وهي موجودة، ومتوفرة، ولله الحمد لكنها في الرفوف، وماذا تغني إذا كانت في الرفوف بدون أن يُنتفع بها، ويُشرح ما فيها، للناس ويوضح.
ثانياً: الدعوة إلى هذه العقيدة، وتبصير الناس،وتعليم الناس هذه العقيدة، أما مجرد أنك تعرف التوحيد، وتعرف العقيدة الصحيحة، وتسكت،فوجودك كعدمه، فلابد لمن منٌ الله عليه، بمعرفة هذه العقيدة، أن يقوم بالواجب،بالتعليم،بالدعوة إلى الله، بنشر العلم ،بنشر الخير .
ثالثاً:لما كانت التعليم في وقتنا في الغالب تعليماً نظامياً، فلابد أن يُجعل للعقيدة الصدارة في مناهج التعليم، ولابد أن يُختار لها المدرسون الأكفياء، الناصحون، لابُد وإلا منهج، وكتاب، بدون مدرس، لا يُجدي شيئاً لابد أن نطرح الأفكار التي تُضاد هذه العقيدة، وهي تُروج الآن مع الأسف ،تُروج الأفكار المضادة لهذه العقيدة، لابد أن نفضحها، لابد أن نطرحها، لابد أن نحذر منها،إذا كُنا نريد أن تبقى هذه العقيدة، وإلا إن لم نقم بهذا، فإن الله جلٌوعلا يقول:"وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لايَكُونُواأَمْثَالَكُمْ"

نخشى أن تُسلب هذه النعمة من هذه البلاد،والله لا يُضيع دينه، يُقيض له من يقوم بهِ غيرنا، لك،نُحن الذين نضِيع، وإلا فإن الدين والعقيدة لا تضيع بإذن الله، بل يُهيئ الله لها من يقوم بها،"وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ""يأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويُحبونه أذلةٍ على المؤمنين أعزةٍ على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولايخافون لومةَ لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم"فإذا لم نتبه لعقيدتنا، ونتدارك ما دبٌ إليه من الضعف، ونقمع من يريدالقضاء عليها، أو التقليل من شأنها، فإنها سَتسلب، وتُعطى لغيرنا، ولا حول ولا قوة إلابالله.
نسأل الله، أن يوفقنا وإياكم جميعاً، لصالح القول، والعمل ،أن يرزقنا وإياكم العلم النافع، والعمل الصالح، والتواصي، بالحق والتواصي بالصبر.

وصلى الله وسلم علىمحمد وعلى آله أجمعين..






جزا الله، معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان، خير الجزاء ،على ما تفضل بهذهالمحاضرة القيمة، الطيبة ،النافعة

سلام
-->
من مواضيع د-سلام

د-سلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir