منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-2010, 10:42 PM   #1
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 21
معدل تقييم المستوى: 0
albader1980 is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي حقوق المسلمين على المسلمين

إليكم أحبيتي في الله هذه المقالة التي قرأتها وأحببت نقلها إليكم ليعم الخير والفائدة إن شاء الله.

مختصر المقالة:
يقول صلى الله عليه وسلم: (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ).
والذي يتأمل هذا الحديث تأمّلاً سطحيًّا يرى فيه ممارساتٍ شكليةً وحسب، ولكننا حينما نتأمله في بعده التربويّ نرى أنه يؤسس لمجتمع إسلاميٍّ متماسك يؤسس لبناء إنسان مسلم يعبر حقيقةً عن الإسلام..


المقالة بالتفصيل:

حقوق المسلمين على المسلمين


خطبة الجمعة للدكتور محمود أبوالهدى الحسيني في الجامع الكبير بحلب بتاريخ1/10/2010م

جاء في الحديث المتّفق عليه عن سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ).
والذي يتأمل هذا الحديث تأمّلاً سطحيًّا ولا يقف عند عمقه التربويّ يرى فيه ممارساتٍ شكليةً يؤديها المسلم في معاملاته مع أخيه المسلم.
ولكننا حينما نتأمل هذا الحديث في بعده التربويّ، وحينما نقرؤه قراءة مندرجة في مفهوم بناء المجتمع وتكوين الإنسان، فإننا نرى أننا في واقعنا الحاضر العمليّ بعيدون تمامًا عن مفردات هذا الحديث، لأن هذا الحديث يؤسس لمجتمع إسلاميٍّ متماسك يؤسس لبناء إنسان مسلم يعبر حقيقةً عن الإسلام.
هذه الأمور الخمسة التي أمرنا بها حبيبنا وسيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تمثل منظومة اجتماعية روحية إيمانية شعورية.
1- أما الحقّ الأول الذي هو ردُّ السلام: فإنه تابع لمبادرةٍ أخرى، فقد أمر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم هذه الأمة بإفشاء السلام، وإفشاءُ السلام كما ورد بروايات متعددة وبألفاظ متقاربة يعني أن المؤمن يعلن بلسانه عن عقد وعهد.
فحين يقول: "السلام عليكم" فإنه يقول لإخوانه من حوله في المجتمع الإسلاميّ: "الأمان عليكم"، أي: لن يصدر مني إلا ما يتناسب مع الأمان الذي يصلكم ويكون من حولكم، فلن يصدر مني إيذاء أو إضرار.
إذًا: حين يقول: "السلام عليكم" فإنه يعلن أنه مصدر أمان للمجتمع، ويعلن لأخيه الذي يسلّم عليه أنه مصدر طمأنينة وأمن له، ولا يمكن في حال من الأحوال أن يكون مصدر إضرار أو إيذاء، لأننا أمة تعلن ما تعتقد، ولا تتناقض أقوالها مع أفعالها وأحوالها.
والله سبحانه وتعالى هو الذي قال:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ، كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2-3].
فحينما يقول: "السلام عليكم" فإما أن يكون في قوله هذا صادقًا أو كذّابًا وذلك بأن يكون قائلاً ما لا يفعله، ويقول ما لا ينفذه على المستوى العمليّ.
فهو يقول لأخيه: "السلام عليكم" وهو يلتقي معه، لكنه بعد ذلك ينال منه، وينال من عرضه، ويقع في غيبته، ويقع في نميمته، ويقع في الكذب عليه، ويقع في الغش والاحتيال عليه... ويقع فيما لا يتناسب مع أخلاق الإسلام.
فهذا كذاب وهو يقول: "السلام عليكم"، لأنه يقول بلسانه: "السلام عليكم"، أما أفعاله فإنها تقول: "الضرر عليكم"، "الإيذاء عليكم"، فكلّ ما يؤذيكم حسًّا ومعنًى يصدر مني ولكنني أستتر خلف هذه الكلمة العظيمة وأقول: "السلام عليكم" ولا صلة لي بهذه الكلمة أبدًا.
فمن بادَرَكَ أيها المسلم وكان سببَ أمنٍ وأمانٍ لك ولم يقع منه إيذاء أو إضرار، فإيّاك ثم إيّاك ثم إيّاك أن لا تكون ممن يردّ السلام عليه.
إياك أن تقابل المحسن إليك بالإساءة..
إياك أن تقابل من أمّنك بالسلام بالإضرار والإيذاء..
إياك أن تنال ممن لا ينال منك..
إياك أن تشتم من لا يشتمك..
إياك أن تكون سبب ضرر فيمن لا يضرّ بك... فهذا يتناسب مع غير المسلمين.
المسلم الذي يتناسب مع إسلامه يرد السلام، ولا يكون مؤذيًا لمن أحسن إليه، ولا يكون مزلزلاً لمن أمّنه.
وهكذا بين إفشاء السلام وردّه تكون الحركة الإسلامية في المجتمع الإسلاميّ حركةً منتجة وفاعلة ونافعة، ولا تكون في حال من الأحوال سبب إضرار.
وقد تتوقف حركة المسلم لسبب من الأسباب (والتي أشهرُها مرضه)، وحركته تلك كانت تنفعه وتنفع المجتمع، فتجلب الرزق له وللمجتمع، وتجلب النفع له وللمجتمع، وتجلب الفوائد له وللمجتمع، لكن حركته هذه حينما توقفت بقَدَرِ الله تبارك وتعالى فإن المجتمع الإسلاميّ يكون نائبًا عنه في حركته.
ومن هنا جاء الحقّ الثاني الذي يغيب عن أذهاننا وهو:
2- عيادة المريض: التي تحولت اليوم إلى ممارسات شكلية، فيأخذ أحدُنا صندوق الحلوى ثم يذهب إلى أخيه وهو يغيب عن هذا المعنى.
فهذا أخوك في مجتمعٍ من المفترض أن يكون متكافلاً، كان متحركًا ونافعًا في حركته وحيويته، فلما توقفت حركته تركه المجتمع؟! هذا ليس بمجتمع إسلاميّ، لأن المجتمع الإسلامي مجتمعٌ متضامن متكافل.
ومن هنا جاءت عيادة المريض من أجل تفقده، ومن أجل معرفة ما ينقصه من المال، وما ينقصه من الإيناس، وما ينقصه من الحسّ أو المعنى... لأنه عضو في المجتمع، وعضوٌ في الجسد الذي مثّله النبي صلى الله عليه وسلم بهذا المثال الرائع حين قال: (إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى).
هل هذا هو حالنا يا أمة الحبيب المصطفى؟ أم أننا نعيش الـ: "أنا" والفردية، ونعيش الانقطاع بدلاً من التماسك، ونعيش الفرقة، قد أصبح جسد مجتمعنا مفككًا مقطّعًا، وانعدم التواصل الشعوريّ فيه.
وهذا هو الحقّ الثاني الذي يظهر من خلاله تفقّد المجتمع للفرد فيه، الذي توقفت حركته بعد أن كانت حركة قوية ومنتجة ونافعة.
3- اتباع الجنائز: وهكذا يأتي الأمر الثالث الذي هو الاشتراك الشعوريّ.
إنه اتباع الجنائز الذي تواسي فيه أهل الميت، وتواسي فيه أخًا لك في الإسلام قد فقد حبيبه، وفقد من يعزّ على قلبه، وهو في حالة من الكآبة، وفي حالة من الغم والحزن...
أيتحمل حزنه وغَمّه وحده؟!
ما هذه بأخلاق الإسلام.
وهكذا كان من الواجب على المجتمع الإسلاميّ أن يشارك هذا الحزين، وهذا المكتئب في كآبته.
ومن العادات القديمة التي كان عليها آباؤنا وأجدادنا أنه عندما يُتوفى في الحيّ أحدُ أفراده كانت تتوقف الأفراح فيه مدة طويلة، لكن هذا كان عندما كان جسد مجتمعنا حيًّا، لكننا اليوم في عصر اللامبالاة الشعورية التي نتشرنق فيها حول ذواتنا، ولا يشعر الواحد منّا بأخيه، إنما نعاني من الاختصام، ونعاني من التباغض، ونعاني من الحقد، ونعاني من كيد وكيل وتنفيذ للمؤامرات الخسيسة التي يترفع عنها أهل الإسلام والإيمان...
4- إجابة الدعوة:
أخوك الذي شعر بالشتات وشعر بالفرقة أراد أن يجمع إخوةً له في الإسلام على الطعام.
والاجتماع على الطعام ليس من أجل تناول الطعام وحسب، فعندما يدعو أحد المسلمين إخوانه على الطعام فإنه يدعوهم إلى مائدة ثقافية، ويدعوهم إلى مائدة اقتصادية، ويدعوهم إلى مائدة اجتماعية، ويدعوهم إلى تشاركية... لأن الذي يجلس مع أخيه فيأكل معه فإنه يشاركه وهو يتناول الطعام في الحديث والثقافة والشعور، وهذا يؤسس لعلاقلات متينة.
ومن هنا كان من الواجبات التي أمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إجابة الدعوة، لأنها موقف إيجابيّ مع صاحب مبادرة إيجابية.
5- تشميت العاطس:
أَوَصَلَ الإسلام بنا في رُقيّنا الحضاريّ إلى مرحلة أصبح فيها يُلزم المسلم بملاحظة حركات أخيه المسلم؟
أوصل الرقيّ الحضاريّ بهذا الإسلام العظيم أنه ألزم المسلم بمتابعة أحوال أخيه حتى وهو في عُطاسه؟
فإذا جاع أخوه يكون معه، وإذا أصاب أخاه سعالٌ يكون معه، وإذا أصابه مرضٌ يكون معه، حتى وهو في عطاسه يغتنمها فرصةً ليدعو له، لينبهه أنني في المبالاة والرعاية لك، لا في اللامبالاة.
وحتى نفهم هذا أقول لكم: انظروا إلى الأم التي ولدت وليدها وإذا هو بعد ثلاثة أيام يُصاب بعطاسٍ لمرة واحدة، وانظروا إلى هذه الأم ما الذي يصيبها؟
إنها تحسب عند ذلك ألف حساب، لعله سيصاب بالزكام، ولعل بعد الزكام يصيبه مرض في صدره، أو آفة تمنعه من التنفس... وتبدأ حسابات الأم.
لماذا، وقد يكون هذا مجرّد عطاس طبيعيّ يُخرج به الطفل الأذى من أنفه؟
إنها عاطفة.. إنه شعور..
إنه إحساس كِدنا أن نغيب عنه، إذ من الأصل الذي رسخه الإسلام في مجتمعنا أنه حوّل كل فرد من أفراد المجتمع إلى أم وأب لأخيه، وأعطانا نموذجًا من خلال السيدة خديجة رضي الله عنها التي كانت زوجة وأختًا وأمًّا وبنتًا لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
وأعطانا نموذجًا من خلال أخيه وصاحبه أبي بكر الذي كان يراقب حركات الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.
وأعطانا من النماذج الكثيرة من ملاحظات حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم التي كان يلاحظها في أصحابه فيسألهم عن الذي اخشوشنت كفه، وعن الذي أطرق حزينًا، حتى الطفل الصغير الذي رآه حزينًا عندما مات عصفوره، وهو يعاني من الكآبة بعد فقده، فيشاركه رسول الله ويقول له:
(يَا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ؟).
أين نحن حين نقول: نحن مجتمع الإسلام؟
أين نحن من هذه المعاني وكلٌّ منّا أصبح بعيدًا عن أخيه، لا يعرف لرابطة الإسلام معنًى؟
عدنا إلى الجاهلية التي كانت الروابط فيها روابط العرق والنسب، وروابط المصلحة والمال، أما الرابطة الإسلامية المعنوية التي منّ الله على المجتمع الأول بها عندما قال: {فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا} [آل عمران:103] فإنها كادت تغيب عن مجتمعنا يا أحباب رسول الله.
عودةً إلى الإسلام بحقائقه ومعانيه..
وكم نقرأ القرآن ونقرأ حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام قراءةً سطحية عابرة لا نرى فيها من هذه المعاني شيئًا، إنما نحرك ألسنتنا بقراءة الحديث وقراءة القرآن، أما سلوكنا وأفعالنا وأحوالنا فإنها بعيدة...
وما هكذا أراد الله تعالى منّا، إنما أراد منّا أن نكون الأمة الواعية الفاهمة التي تعي، وبعد ذلك تنفعل لما وعت.
رُدّنا اللهم إلى دينك رَدًّا جميلاً، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
أقول هذا القول وأستغفر الله.
-->
من مواضيع albader1980


التعديل الأخير تم بواسطة الأديب عصام السنوسى ; 10-21-2010 الساعة 07:30 AM
albader1980 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 10:16 AM   #2
 
الصورة الرمزية بلااسم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 89
معدل تقييم المستوى: 0
بلااسم is on a distinguished road
افتراضي رد: حقوق المسلمين على المسلمين

موضوع قيم وراااااااااائع
جزاك الله خير الجزاء
ولاحرمك الاجر والثواب
__________________
-->
من مواضيع بلااسم

بلااسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 10:42 AM   #3
 
الصورة الرمزية عمر المصرى.
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
عمر المصرى. is on a distinguished road
افتراضي رد: حقوق المسلمين على المسلمين

موضوع جميل جدا بارك الله فيك

وجعله فى ميزان حسناتك
-->
من مواضيع عمر المصرى.

عمر المصرى. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2010, 07:30 AM   #4
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: حقوق المسلمين على المسلمين



أهلاً وسهلاً
يتشرف القسم الإسلامي
بموضوعاتكم المفيدة ومشاركاتكم الراقية
في انتظار جديدكم دائماً
مودتي وتقديري واحترامي
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرض أزياء المصممين العالميين زهير مراد وعبدو المحفوظ عسولهـ الشرقيهـ المرأة و الموضة 0 05-13-2009 05:34 AM


الساعة الآن 03:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir