منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > ماسنجريات > منتديات تعليمية > التعليم والمناهج الدراسيه

التعليم والمناهج الدراسيه بحوث جامعية , بحوث جاهزة و ملخصات جامعية و تقارير جامعية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-2010, 08:48 PM   #1
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 52
المشاركات: 23,383
معدل تقييم المستوى: 42949759
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي بعض القيم المهمة في الاقتصاد ـ رفيق يونس المصري

بعض القيم المهمة في الاقتصاد

رفيق يونس المصري


الدين الإسلامي دين زاخر بالقيم والفضائل والآداب، نذكر منها: العدالة، والحرية، والشورى، والصبر، والتوكل، والمسؤولية الفردية، والاستقلالية.

- العدالة:
ما جاء الدين إلا بالعدل والإحسان، وما أكثر ما حذر من الظلم، قال تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ}[ النحل: 90].
والعدل مطلوب في الحكم والقضاء والإرادة على أي مستوى، ومطلوب في المعارضات.
والعدالة من الفضائل المتعددة النفع، فالإمام أو المدير إذا كان كثير التنفل في العبادة، ولكنه جائر، فَخَيْرٌ منه من كان مقتصداً في عبادته، باحثاً عن العدالة، لأن العبادة يقتصر نفعها عليه، والعدالة يعم نفعها الجميع، والإمام العادل من السبعة الذين يُظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله. وقال بعضهم: الملك بالأعوان، والأعوان بالمال، والمال بالخراج، والخراج بالرعية، والرعية بالعمارة، والعمارة بالعدل[1] ، وللعدالة آثارها الواضحة في التوزيع، وللإحسان آثاره في إعادة التوزيع.

- الحرية:
عمل الإسلام دائماً على تحرير الناس من أشكال الرق، ومن الإكراه ومن الحاجة والفقر والجوع والجهل والخوف.
والمسلم حر في الإنتاج والعمل والملك، ولا تنتهي حريته إلا حيث تبدأ حرية الآخرين، فلا تطلق حرية لواحد إلا ونقص هذا من حرية غيره، والمطلوب تحرير الجميع، لا تحرير واحد أو قلة فقط.
وأهم من ذلك كله إن الإسلام يحرر الناس من الشرك، فلا خالق ولا رازق ولا محيي ولا مميت ولا باسط ولا قابض ولا خافض ولا رافع إلا الله. فمن حرره الله لم يستعبد أحد، ومن كانت رغبته ورهبته من الناس فقد استُعبد وأشرك، ويعلم المسلم أن الناس لو اجتمعوا على أن ينفعوه بشيء لم ينفعوه إلا بشيء قد كتبه الله له، ولو اجتمعوا على أن يضروه بشيء لم يضروه إلا بشيء قد كتبه الله عليه. إن حرية المسلم حرية كبيرة عالية إلى حد أنه لا يخشى في الله لومة لائم, ولا يخشى الموت , فالموت في الحق و الجهاد عنده شهادة.

- الشــورى :
قال تعالى: { وشاوِرْهم في الأمر} [آل عمران: 159]
وقال تعالى: {وأَمْرُهُم شورَى بينهُم } [الشورى: 39]
وقال تعالى: {فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا}[ البقرة 273]. والفِصال هنا: الفطام.
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستشير أصاحبه, امتثالاً لأوامر الله , في أمور الحرب,وفي الصلح مع الكفار , وفي تولية العمال, واستشارهم في الأذان.كما لجا الصحابة و الخلفاء إلى الشورى في جميع القرآن,وتدوين الدواوين ,والإقطاع,وسائر الأمور المهمة الدنيوية, بل و الدينية التي لا نص فيها, أو فيها نص غير قطعي الدلالة[2].
و لقد بلغ من أهمية الشورى في النظام السياسي و الإداري في الإسلام أن سميت بها سورة القرآن الكريم, اقتطافنا منها الآية أعلاه.
والشورى ليست مبدأ سياسياً, يطبق في العلاقة بين الحاكم و المحكوم
فحسب, بل هي أيضاً مبدأ اقتصادي إداري اجتماعي, يجب تطبيقه في جميع
مستويات الإدارة, من أجل استخلاص أقوى الآراء, أو الجمع بينها على أفضل
ما يكون الجمع. و في آية سورة البقرة أعلاه ما يدل على أن الشورى تطبق في غير الحكم أيضاً, ففي هذه الآية تطبيق لها في مجال الإدارة المنزلية وشؤون الأسرة.
ومن فوائد الشورى تقوية العزيمة, وإشراك الآخرين في الرأي و المسؤولية.
فمن استشار فقد أشرك غيره معه, أعرض عن الشورى وَكَلَهُ الناسُ إلى نفسه.وعلى المستشير أن يتواضع لمستشاره,إطلاقاً لقرائحهم في الشورى. قال طاهر بن الحسين إلى ابنه عبد الله , لما ولاه المأمون (أكثر مشاورة الفقهاء (...), وخُذ عن أهل التجارب وذوي العقل و الرأي و الحكمة)[3].
وقال له أيضاً: (وأَكْثِرْ مجالسةَ العلماء و مشاورتَهم ومخالطتَهم, وليكنْ هواكَ اتباع السنن وإقامتها, وإيثار مكارم الأخلاق ومعاليها, وليكنْ أكرم دخلائك وخاصتك عليك من إذا رأى عيباً لم تمنعه هيبتُك من إنهاء ذلك إليك في ستر, وإعلامك بما فيه من النقص)[4].
وأكثر ما تطرح اليوم الشورى في كتب السياسة, لذلك فإن الحاجة داعية لبحثها كذلك في نطاق كتب الاقتصاد والإدارة.
وتتشابك العدالة و الشورى مع الحرية من أجل تحرير الإنسان و إطلاق طاقاته في الإبداع و المشاركة الفعالة.

ـ الصبــر :
قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران 200]
وقال تعالى: { إنما يُوَفَى الصابرون أجْرَهم بغير حساب } [الزمر: 10]
وقال تعالى: { وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [الشورى: 43]
وقال صلى الله عليه وسلم ( والصبر ضياء), رواه مسلم.
إن حاجة الناس إلى الصبر حاجة كبيرة, و(ما أعطي أحد عطاءً خيراً و أوسعَ من الصبر)متفق عليه.
وليس معنى الصبر أن تصبر بلا عمل, إنما يكون الصبر مع العمل و الجهاد, وعلى نتائجهما. قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ}[ محمد: 31]. فليس هناك عمل يعمله الإنسان إلا ويحتاج فيه إلى زمَن وصبْر.ولعل الصراع بين الحضارات والأمم هو صراع مصابرة ومرابطة, فمن أراد النصر والتقدم و الفلاح فليتعلمْ وليعملْ وليصبْر وليحتسبْ.
قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ}[ البقرة: 155].

ـ التوكل :
كثيرة هي الآيات و الأحاديث الداعية للتوكل. و التوكل في الإسلام لا يكون إلا بعد العلم و العمل واتخاذ الأسباب.وهو بعد ذلك نوع من الرضا و التسليم لقضاء الله وقدره, وإعداد للنفس لقبول النتائج,فإن كانت النتيجة خيراً فالشكر,وإن كانت غير ذلك فالصبر و المعاودة.ومن توكل على الله فهو حسبه.

ـ المسؤولية الفردية :
قال تعالى: {فَوَرَبِكَ لنسألنَهم أجمعين ,عما كانوا يعملون }[ الحجر: 92-93].
وقال:{ وَلَتُسْأَلُنَ عمَّا كنتم تعملون }[ النحل: 93].
وقال:{ فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ، وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ َلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ}[ الزخرف: 43-44].
وقال: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }[ الإسراء: 36].
وقال: { وقِفوهم إنهم مسؤولون}[ الصافات: 24].
وقال: { وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا}[ مريم: 95].
وقال صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته), رواه الشيخان. وبين صلى الله عليه وسلم أن الراعي و المسؤول عن الرعية ليس هو الإمام فقط, بل حتى المرأة في بيت زوجها.
وقال صلى الله عليه وسلم: ( لن تزول قدما عبدٍ يومَ القيامة حتى يُسأل عن أربع خِصال: عن عمره فيم أفناه, وعن شبابه فيم أبلاه , وعن ماله من أين اكتسبه , وفيم أنفقه, وعن علمه ماذا عمل فيه), رواه البزار و الدار قطني و الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح [5]

ـ الاستقلالية و الانخلاع من رقبة التقليد الأعمى :
حض القرآن الكريم على النظر و الاعتبار و التفكير و التدبر و السعي و التعليم والاجتهاد. وذم تقليد الآباء و الرؤساء و إتباع السادات و الكبراء, بدون نظر ولا استدلال.
قال تعالى في اليهود و النصارى: { اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ}[ التوبة: 31], فأحلَوا لهم الحرام , وحرَموا عليهم الحلال , فأطاعوهم فتلك عبادتهم إِياهم. و قال تعالى:{ وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ ، قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ ، فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ}[الزخرف: 23-25] فقلَدوا آباءهم على عماية, فلم يهتدوا.
وقال تعالى: { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ}[ المائدة: 104]
وقال تعالى: { إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ، وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ }[ البقرة: 166-167].
فندموا على التقليد الأعمى , و لاتَ حينَ مَنْدَم.
وقال تعالى:{مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ، قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ}[الأنبياء: 52-53].
وقال تعالى:{ وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا}[ الأحزاب: 67]
وقال صلى الله عليه وسلم:(لا تكونوا إمَعَة, تقولون:إنْ أَحسن الناسُ أَحسنَا,وإن ظلموا ظَلَمْنا, ولكن وَطنوا أنفسكم إنْ أَحسن الناسُ أن تُحْسْنُوا. وإن أساؤوا فلا تَظْلِمُوا ) رواه الترمذي وقال: حديث حسن غريب[6].
وقال عبد الله بن مسعود: اغدُ عالماً أو متعلماً, ولا تغدُ إمَعةً فيما بينَ ذلك.
وقال: كنا ندعو الإمعة في الجاهلية الذي يُدعَى إلى الطعام , فيذهب معه بآخر[7],
و هو فيكم اليوم المُحْقِبُ (= المقلد ) دينَه الرجالَ.
و قال علي كرم الله وجهه: الناس ثلاثة , فعالم رباني ,و متعلم على سبيل نجاة,و همج رعاع أتباعُ كلِ ناعقٍ لم يستضيئوا بنور العلم.
فإذا كان تقليد المسلم للمسلم بهذه المثابة [8] فما بالك بتقليد المسلم لغير المسلم ؟ وبتقليد البلاد الإسلامية لغير الإسلامية؟ إنه لا يجوز إلا إذا عُرف وجهه , واستبان نَفْعُهُ بالدليل و البرهان , وعندئذ لا يعد تقليداً مذموماً.
إنه ما لم يكن للمسلم وللأمة الإسلامية شخصية أصيلة متميزة, فإنها تذوب ,
لا قدر الله , في الحضارات الأخرى , وتصبح مغلوبة ومولعة بالتقليد خيرِه وشره[9] .



ـ الطيبات والخبائث:
الطيبات بلغة العرب، وبمعناه عند المسلمين، تصلح أن تكون الترجمة العربية للكلمة الإنكليزية Goods والفرنسية Biens. وهذان اللفظان الأجنبيان يترجمان اليوم بكلمة"سلع"، ويفترض أنها سلع طيبة، جيدة، لأن هذين اللفظين الأجنبيين إذا حُذفت من كل منهما علامة الجمع، وعادا مفردَيْن، كان اللفظ المفرد من كل منهما لفظاً مشتركاً، أي له معنيان، أحدهما اسم بمعنى: سلعة، والآخر وصف بمعنى: طيب، أو جيد.
ومن الناحية الدينية والخلقية، فإن السلع ما لم تكن شرعية، أي طيبة نافعة، فلا قيمة لها ولا ثمن، فكيف يبذل ثمن لما هو خبيث ضارّ؟.
ويبدو أن الناس اليوم مالوا إلى لفظ السلع بالعربية، لأن هذه السلع عند الاقتصاديين الوضعيين تعتبر من الموارد الاقتصادية ذات القيمة، ولو كانت ضارة خبيثة، كالخمر والحشيش والمخدرات، مادام هناك أناس يطلبونها ويستمتعون بها. ولو اختاروا "الطيبات" بدل"السلع" لم تصلح لكي تطلق على السلع النافعة والضارة معاً، وعلى الطيبات والخبائث معاً.
أما الفرنسيون والإنكليز، فقد حافظ كل فريق منهم على اللفظ المذكور أعلاه، ولكن سلبوا منه معناه الأصلي الطيب، وصار يشمل الطيب والخبيث معاً.
ومن المناسب أن نطلق نحن المسلمون لفظ "الطيبات " على السلع والخدمات المتقومة شرعاً. فالطيبات هي ما يجوز للمسلم الانتفاع به شرعاً، أما الخبائث(= المحرمات) فلا يجوز الانتفاع بها إلا في حال الضرورة، لحفظ الحياة، وتقدر عندئذ بقدرها دون تعدٍ.



________________________________________
[1] قانون قول عمرو بن العاص: لا سلطان إلا بالرجال، ولا رجال إلا بمال، ولا مال إلا بعمارة، ولا عمارة إلا بعدل. انظر العقد الفريد لابن عبد ربه 1/33
[2] فارن ما سنذكره في مبحث السياسة الشرعية, في باب الحرية و التدخل.
[3] مقدمة ابن خلدون 2 / 780.
[4] نفسه 2/ 786
[5] جامع الأحاديث للسيوطي 9 / 197 , و سنن الترمذي , كتاب صفة القيامة 4/ 612.
[6] سنن الترمذي , كتاب البر و الصلة,4/364, وضعيف الجامع الصغير للألباني 6 / 77.
[7] ظاهر الكلام أن الإمعة هنا هو المدعو, وحقيقته في نظري: الطفيلي الموافق: أنا معك.
[8] راجع في التقليد متى يجوز ومتى لا يجوز كتب أصول الفقه,وكتب الاجتهاد و التقليد, فللعلماء في التقليد خلاف و تفصيل. وانظر ملخصاً جديداً عن التقليد في كتاب الاجتهاد للدكتور سيد محمد موس الأفغانستاني ص 567 – 574.
[9] انظر مقدمة ابن خلدون 2/510فصل في أن المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزِيه ونِحْلته وسائر أحواله وعوائده (= عاداته).
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2010, 11:18 AM   #2
 
الصورة الرمزية بلااسم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 89
معدل تقييم المستوى: 0
بلااسم is on a distinguished road
افتراضي رد: بعض القيم المهمة في الاقتصاد ـ رفيق يونس المصري

الف شكر لك على طرحك القيم
وبارك الله فيك وفي جهودك
ودي واحترامي لك
__________________
-->
من مواضيع بلااسم

بلااسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2011, 08:35 PM   #3
VIP
 
الصورة الرمزية . . غلآ المطيريّ ❥ ¬
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: بين عيونكك :D
المشاركات: 16,207
معدل تقييم المستوى: 42949734
. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: بعض القيم المهمة في الاقتصاد ـ رفيق يونس المصري

بورك بِ طرحك

جزيل شكري لك

أحترآمي

...}~
-->
من مواضيع . . غلآ المطيريّ ❥ ¬

. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أختبار طويل يحدد شخصيتك من كل النواحي * المنبر الحر 23 08-17-2011 01:00 AM


الساعة الآن 02:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir