منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-28-2010, 10:23 AM   #41
 
الصورة الرمزية - سيدة حنينك -
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: בــــيث آڪوטּ غ‘ـدآإ..}
العمر: 28
المشاركات: 7,033
معدل تقييم المستوى: 5661940
- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..


^
شكراُ لك
__________________
إن وجدتم في مشاركاتي مايؤجرني انشروه وإن وجدتم مايؤثمني اتركوه .. يآرب أحسن خاتمتي ()،
-->
من مواضيع - سيدة حنينك -

- سيدة حنينك - غير متواجد حالياً  
قديم 11-28-2010, 10:34 AM   #42
 
الصورة الرمزية - سيدة حنينك -
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: בــــيث آڪوטּ غ‘ـدآإ..}
العمر: 28
المشاركات: 7,033
معدل تقييم المستوى: 5661940
- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-image:url('http://www.htoof.com/vb/mwaextraedit4/backgrounds/63.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

مقال رقم (21)
توقفن عن تقبيل الضفادع !


هل انتهى الفعل السحري للقُبَل، وما عدنا نُصدِّق تلك الروايات الفلكلورية القديمة التي تُغيِّر بقبلة حياة أبطالها؟ يمرُّ أمير بغابة مسحورة، ويقع نظره على الجميلة النائمة تحت شجرة في دانتيل ثوبها الفضفاض، وقد تناثر شعرها الذهبي على العشب. لا يقاوم إغراء فتنتها. يسترق من نومها قُبلة. وإذا بها تستيقظ من نوم دام دهراً. قبلة تُنهي مفعول لعنة. فقد حكمت ساحرة شريرة على الحسناء الجميلة بالنوم، ووحده ذلك الثغر كان في إمكانه إيقاظها من سباتها.
قصّة أُخرى قرأتها، أيضاً، بالفرنسية أيام طفولتي، عشت طويلاً، على حلم الصور الزاهية التي رافقتها، ومعجزة القُبلة التي تضعها حسناء على فم ضفدع جميمل وحزين، وإذا به يتحوّل إلى أمير، بعد أن نفخت فيه تلكما الشفتان الأُنثويتان الرجولة. وأبطلتا السحر الذي ألحقته به ساحرة شريرة.
ما الذي حدث منذ زمن أحلامنا تلك. أهي الخرافات التي ماتت؟ أم مات وهمنا بها، ونحن نرى الخيبات تجفف بِرك أمانينا، وتلغي احتمال مصادفتنا ضفدعاً مسحوراً؟
تسألني صديقتي الجميلة الرصينة التي ما توقعت أن تنتهي عانساً: "برَبِّكِ أين الخلل، أفينا لأن لا صبر لنا على اكتشاف أمير يختفي خلف ضفدع.. فنقع دائماً على الأمراء المزيِّفين أحلامنا لأننا نُغَشُّ دائماً بالمظاهر؟ أم العيب في الرجال الذين حين نقصدهم مُجازِفات بكبريائنا وسمعتنا، عسانا نبني معهم مستقبلنا، يتبيّن لنا أنهم مجرّد ضفادع تملأ البركة نقيقاً، وتشهد "البرمائيات" الذكوريّة علينا؟ نحن حسب كاتبة، نعيش الخرافة مقلوبة "ما قبّلنا رجلاً إلاّ تحوّل إلى ضفدع"!.
طبعــاً، ليست كل النساء في حظِّ تلك المضيفة الغابونيّة، ذات الفم المخيف كفكِّ مفترس، التي استطاعت بقُبلة، وأكثر حتماً، أن تلتهم أميراً بكامله وتُنجب منه وليّ عهد لإمارة موناكو!
في هذه القصة بالذات، لا يدري المرء مَن الأمير؟ ومَن الضفدع (أو الضفدعة)؟ ومَن الساحرة الشرِّيرة؟ فلا أعرف خرافة ذهبت حدَّ تصوُّر قصّة كهذه في أوائل القرن الحادي والعشرين. ما يجعل النساء يجزمن أنّ هذه المخلوقة الأفريقية"عملت عمل" للأمير ألبير. وإلاّ كيف وهو ابن إحدى أجمل نساء الكون، يقبَل أن يتحوّل على يـــد ساحرة أفريقية إلى ضفدع يشغل أغلفة مجلات العالم، ويَسخَر الجميع من غبائه ومن جهله، ونحن في هذا الزمان الذي تصطاد فيه الضفادع الأُمراء على متن الطائرات؟ فوائد "الواقي" في العلاقات عابرة القارّات.. والطبقات!
ذكّرني بمأساة النساء في بحثهن اليوم عن رجل بين الضفادع، تلك الرواية الكوميدية "لابد من تقبيل كثير من الضفادع"، التي كتبتْها، انطلاقاً من حياتها الحقيقية، الممثلة الأميركية لوري غراف، حيث استبدلت بالبطلة الحبّ، الشهرة والأضواء، ونسيت في غمرة مشاغلها البحث عن حبيب تُواصل معه حياتها. وعندما تنبّهت إلى أنّ العمر قد مرّ من دون أن تبني أُسرة، راحت تختبر مَن تصادفه من رجال و"تُقبِّل كثيراً من الضفادع" عساها تعثر بينها على فارس أحلامها.. كما في تلك القصّة الفلكلورية الشهيرة. وتنتهي الكاتبة في روايتها إلى القول: "إذا كان الضفدع قد أصبح حلم كل امرأة، تبحث عن شريك الحياة المثالي، فإنه يتعيّن على المرأة أن تتوخّى الحَذَر، وتُدرك أنّ الضفادع قد لا تتحوّل إلى أُمراء الأحلام إلاّ في الخرافات. وألاّ تندفع في طُموح خادع، مغشوشة بأضواء تنكشف في النهاية عن سَرَاب".
غير أنّ الْمُشكِل، ما عاد في مُراهنة النساء على إمكانية العثور على رجل بين الضفادع، بقدر ما هو في اعتقاد بعض الضفادع أنهم رجال". بل وأنهم فرسان أحلام النساء، ويجوز لهم العَبَث بمشاعرهنّ ومشروعاتهنّ كيفما شاؤوا، وهو ما يُذكِّرني بنكتة ذلك المريض، الذي قَصَدَ الطبيب النفسي ليشكوه اعتقاده أنّـه حبّـة قمح. وعندما انتهى الطبيب بعد جدل طويل إلى إقناعه بأنّه ليس كذلك، ودفع المريض ثمن الاستشارة مُغادراً، توقّف عند الباب ليقول له "دكتور.. أنا اقتنعت تماماً بإنني لست حبّة قمح، لكن ما يُخيفني أنّ الدَّجاجات لا يعلمن ذلك!".
النساء أيضاً أصبحن يُدركن باكراً، أنّ الضفادع التي تُكثر من النقيق والجَلَبَة، لا تُخفي رجالاً ولا فرساناً ولا أُمراء. وحدها تلك الضفادع لا تعرف ذلك!




[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:gray;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


Stopped kissing frogs!






Does the act ended with the magic of the past, and promised to believe that the old folk stories that alter avoided embracing life? Amir is enchanted forest, is a look at the beautiful trails under a tree in a loose robe dresses, golden hair was scattered on the grass. Not resist the temptation to violate. Istrk bedroom of eating. If it wakes up from sleep since Dehra. Before the end effect of a curse. The evil witch sentenced to Belle Fine sleep, and the unity of holes that he could awaken from Span.
Read another story, too, in French my childhood days, I lived a long, the dream images accompanied by bright, and the miracle kiss established by the beauty of the frog's mouth Jmiml and sad, and if it turns into a prince, after the blow when those two lips Alanthwaitan manhood. The hero of witchcraft caused by the evil witch.
What has happened since that time our dreams. Is it the myths that have died? Our mother died, and we feel hopeless situations dried pools aspiration, and cancel the possibility of coincidence enchanted frog?
My friend asks me that the beautiful eager expected to expire Spinster: "Where is thy Lord defect, Avena because no patience for us to discover the Prince of hiding behind the frog .. we always princes counterfeiters cheat our dreams because we always manifestations? Or defect in the men who frequented risks while reputation and pride , We hope to build our future with them, shows us they just filled pond frogs Clucking, witness "amphibians" masculine us? We as a writer, live a myth reversed, "What we have accepted only man turned into the frog!".
Of course, not all women in the Gabonese host such luck, with a mouth Kvk frightening predators, which were able to before, and most certainly that swallow up entire princes and have him crown prince of the Principality of Monaco!
In this particular story, no one knows the Prince? One frog (or frog)? It is charming rogue? I know it went a fairy tale story of such a perception in the early twentieth century and atheist. What makes women reveal that these creatures African "I work" of Prince Albert. Otherwise, how is the son of one of the most beautiful women universe, accept that turns magical at the hands of an African frog to fill the covers of magazines the world, making fun of everyone is ignorant, stupid, and we at this time that it caught frogs Princes on board the aircraft? Benefits "Shield" in the relations cross continents .. The classes!
Reminded me of the tragedy of women in their search today for a man among frogs, that the novel comedy "must kiss many frogs," which she wrote, based on real life, American actress Laurie Graff, where the hero has replaced love, fame and the limelight, I forgot in the midst of concerns the search for Habib continue with their lives. When realized that life had passed without the adoption of the Family, began to test the finding of the men and "accept many of the frogs" Asaha find themselves on Knight dreams .. As in those famous folk story. And ending the writer in her novel to say: "If the frog has become the dream of every woman, looking for the ideal life partner, it must be for women to exercise caution and realize that the frogs may not turn into princes dreams only in myths. And not rush in an ambitious deceptive, Fraudulent covering the lights at the end of mirage. "
However, the problem, the women returned in bets on the possibility of finding a man among frogs, as it is in some frogs they believed the men. "But they Knights women's dreams, and they may tampering with the feelings and legitimate whatever they want, which reminds me of the joke that the patient, who Psychiatrist in order for the complaint that he believed a grain of wheat. When the doctor after a long argument to convince him that he is well, and pay the price consulting departing from the patient, stopped at the door to tell him "Dr. .. I am quite satisfied that I am not a grain of wheat, but what scares me that the chickens do not know that! ".
Women also became aware early in the frogs that abound from Chirping and Scabs, men do not hide in Versailles and the warlords. Only those frogs do not know that!


[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
__________________
إن وجدتم في مشاركاتي مايؤجرني انشروه وإن وجدتم مايؤثمني اتركوه .. يآرب أحسن خاتمتي ()،
-->
من مواضيع - سيدة حنينك -

- سيدة حنينك - غير متواجد حالياً  
قديم 12-03-2010, 12:33 PM   #43
 
الصورة الرمزية - سيدة حنينك -
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: בــــيث آڪوטּ غ‘ـدآإ..}
العمر: 28
المشاركات: 7,033
معدل تقييم المستوى: 5661940
- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..


مقال رقم (22)
كلُّنا من أمر البحر في شك


انتهى زمن الأعاصير الجميلة، التي تغنَّى طويلاً بها الشعراء. حتى الأميرة ستيفاني، ستتردّد اليوم قبل أن تُغنِّي أغنيتها الشهيرة تلك"مثل إعصار". فالجميلة المتربّعة فوق صخرة موناكو، تدري الآن أنه ما عاد في الإمكان. حتى من باب الدعابة، أن تمازج إعصاراً أو تتغزّل به، خاصة أنَّ بعض أعاصيرها العشقيّة قلبت الإمارة رأساً على عقب.
لا أحد الآن في مأمَن من طوفان أو إعصار أو زلزال، سواء أكان يسكن مدينة تحت مستوى سطح البحر، وسطح الفقر، أم إمارة مُعلّقة على صخرة النجوم. فقد أثبت "تسونامي" أنَّ في إمكانه تسلُّق طوابق عدَّة، وابتلاع أُناس كانوا يعتقدون "أنّ البحر يبتسم"، كما اعتقد الجزائريون منذ سنتين أنّ المطر الذي انهمر عليهم بغتة كان استجابة لصلوات الاستسقاء، وإذا به يُخبّئ لسكان العاصمة أكبر فيضان عرفته الجزائر، ذاهباً حدَّ خطف أُناس باغتهم في الشوارع.. وابتلاعهم عبر المجاري ليُلقي بجثثهم بعد ذلك إلى البحر.

كما الحبُّ "كلّنا من أمر البحر في شكّ"، نرتاب من مجاورته ونشكُّ في حُسن نواياه. فما عاد البحر يهبنا اللؤلؤ والمرجان والحيتان، بل الفيضانات والدمار والأعاصير الاستوائية والحلزونية، التي لا رقم معروفاً لضحاياها.
كل الأسماء النسائية والرجالية التي تطلقها هيئات الرصد الجوي، لتمنح كوارثنا "الطبيعية" اسماً، تضافرت وتناوبت لتهزّ ثقة الإنسان بسيادته على هذه الأرض•
مَن المعتدي؟ الإنسان.. أم الطبيعة؟

إذا احتكمنا إلى إبراهيم الكوني، الذي يقول في كتابه "ديوان البرّ والبحر"، إنّ الطبيعة بيت اللّه الذي ندنّسه بدل أن نتعبّد فيه، يكون الرئيس المؤمن بوش، قد دنّس بيوت اللّه كثيراً، و تجنّى على الطبيعة كما تجنّى على البشر. فقد أصرّت إدارته على الرفض القاطع التوقيع على معاهدة كيوتو للاحتباس الحراري التي أدت إلى ارتفاع درجات الحرارة، في المحيطات، ما تسبَّب، حسب الخبراء، في تشكيل الأعاصير الواحد تلو الآخر. ذلك أنّ القرار الأميركي يصنعه الأثرياء، أصحاب الشركات الأكبر من الدول، ويدفع ثمنه فقراء العالم، وفقراء أميركا الذين ما كنّا لنعرف مدى فاقتهم، لولا فضيحة هذا الإعصار. الْمُسمّى "كاترينا".

نفهم تماماً، أن يطالب أنصار البيئة بإطلاق أسماء الأعاصير على السياسيين، مقترحين أسماء جورج بوش، وكونداليزا رايس، وتوني بلير، ورامسفيلد، باعتبارهم مسؤولين عن معظم الكوارث الطبيعية التي تحيط بالعالم، وتتسبّب في اتِّساع ثُقب الأوزون، و ارتفاع حدّة التلوّث في العالم، إضافة إلى الحروب التي يُشعلها سوق السلاح. ففي أميركا، حيث تخترع شركات الدواء العملاقة الدواء أولاً، ثم تخترع له مَرَضَاً يليق برواجه، دَرَجَت الحكومات الأميركية على إشعال حروب لاستهلاك ترسانة أسلحتها واختبار الجديد منها، غير عابئة بما ستخلِّفه قنبلة نووية على مئات الآلاف من البشر في هيروشيما، أو ما ستتنفسه الأمهات من سموم، تشهد عليها تشوهات الأجنة والمواكب الجنائزية المتتالية لنعوش أطفال العراق.

نكبة أميركا ليست في شعبها، الطيِّب غالباً، والساذج حدّ تصديق كلِّ ما يتنفّسه من سموم إعلاميّة. نكبتها في حكّامها الذين يصرُّون على سياسة التفرُّد والاستعلاء، حتى على الطبيعة. فبوش، الذي ابتدع "الحروب الاستباقيّة"، ما كان في إمكانه أن يستبق إعصاراً أو يلحق به. ذلك أن أولوياته هي غير أولويات مواطنيه، بحُكم أنه الراعي للإنسانية والقيم السماوية.. والموزّع الحصري للديمقراطيّة على جميع سكان الكرة الأرضيّة. فأين له أن يجد الوقت ليوزع الإغاثة على المنكوبين من مواطنيه، وهو مشغول بتوزيع جيوشه حسب الخرائط التي تمدّه بها الشركات البترولية في معقله في تكساس؟
الجبابرة، سادة العالم وأنبياؤه المزيّفون، عليهم ألاّ يعجبوا إن هم ما استطاعوا احتواء غضب السماء، ولا غضب الأرض. ما الطبيعة إلاّ يـد اللّه، وكان لابد لجبروتهم أن ينتهي تحت أقدامها.


~



__________________
إن وجدتم في مشاركاتي مايؤجرني انشروه وإن وجدتم مايؤثمني اتركوه .. يآرب أحسن خاتمتي ()،
-->
من مواضيع - سيدة حنينك -

- سيدة حنينك - غير متواجد حالياً  
قديم 12-08-2010, 01:26 AM   #44

 
الصورة الرمزية هاجس الشوق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: بين شطآن البحر ،وعند قافية القصيده.
المشاركات: 4,020
معدل تقييم المستوى: 1028614
هاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..




*,

حقيقه استمتعـت كثيــر
بما نقلتيه ، مقالات رآئــعه بحـــق !..
:dqc50298:


*,


__________________

يؤجلل الله امــــآآنينا ولالالا
....................
................................ينسآآآهـآ . .
-->
من مواضيع هاجس الشوق

هاجس الشوق غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أروع المقالات { أحلام مستغانمي} ؛اشتياق؛ المنبر الحر 6 09-26-2010 12:53 AM
تحميل روايات احلام مستغانمي تمـَرٍدْ ~ً قصص و روايات 68 08-09-2010 12:42 AM
قصة بائعة الكبريت كامله... اخرضحكتي دمعه قصص و روايات 0 08-18-2009 09:50 PM


الساعة الآن 01:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir