منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-27-2010, 07:22 PM   #25
 
الصورة الرمزية - سيدة حنينك -
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: בــــيث آڪوטּ غ‘ـدآإ..}
العمر: 28
المشاركات: 7,033
معدل تقييم المستوى: 5661940
- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..



مقال رقم (13)
دموع لطيفة


لا شيء كان يشي بالحزن، في ذلك اليوم الذي بدأ جميلاً، وأنا ألتقي المطربة لطيفة، لأوّل مرّة، في فندق فخم في بيروت، بعد أن نجحت في إلقاء القبض عليَّ، إثر مُطاردة هاتفيّة وعاطفيّة، جنّدت لها لطيفة لعدَّة أشهر، أصدقاء مشتركين لنا، بعد أن أصرّت على أن تكون أوَّل مَن يقرأ روايتي “عابر سرير”.

لطيفــة، ما كانت تشبه تلك “النجمة” التي اعتادت أن تعبُر شاشتي في مقابلة، أو في كليب. اكتشفتها. إنسانة تلقائية عُروبيّة، متواضعة، لم تغيّرها الشهرة ولا الأضواء، تُفاخــر بالمشي في أكبر الفنادق بجوار والدتها، السيّدة الطيِّبة الأُميَّة، ذات المظهر البسيط، لا تتوقف عن احتضانها وتقبيلها مراراً أمام النظرات الفضوليّة، مُردِّدة أنها تفاخر بهذه الأُم، التي أنجبت وربّت ثمانية أولاد. وكانت لطيفة تركض بين “البوفيه” وطاولة السفرة، لإغرائها بتناول شيء من الأكل، أو من الحلويات، تساعدها على الوقوف، ترافقها إلى الباب، ترتّب الشال على شعرها. تصرُّفٌ ترك في قلبي أجمل الأثر، لأنه لا يُشبه ما أراه في بيروت، من فتيات شهيرات (أو نكرات) أودى بإنسانيتهن فيروس التشاوف، المتفشّي هذه الأيام.
وكنتُ قد هاتفتها قبل ذلك مساءً، لنحدّد موعد لقائنا، غير أنها تركتني مذهولة، وهي تقول إنها ستُهاتفني حال انتهائها من أداء صلاة العشاء.

حين طلبتني بعد ذلك مطوّلاً، ووجدتْ خطّي مشغولاً، صاحت وأنا أُخبرها، أنني كنت أُحدّث الغالية جميلة بوحيرد، لأُعايدها: “أرجــوك يا أحــلام، أُريـد أن أراها.. أنا جاهزة لأذهب إلى الجزائر، فقط لأُقبّلها.. عِديني أن تصطحبيني معكِ، حين تسافرين إلى الجزائر”. قلت وأنا أستبعد المشروع: “إنّ الأوضاع الجزائرية حالياً تعبانة، والناس بين منكوبي زلزال أو فيضان، أو ضحايا فقر أو إرهاب”. ردَّت وقد عثرت على قضيّة جديدة: “في إمكاني تقديم حفل كبير لمصلحة أي مشروع خيري تنصحينني به”. أجبتها “أيتها المجنونة، لقد صنع كثير من المطربين والمطربات ثرواتهم، بإقامة الحفلات في الجزائر، في صفقات “البزنس النضالي”، وأنتِ تُريدين الغناء مجاناً لدولة أثرى منكِ؟ نحن لسنا فقراء، نحن شعبٌ مُفقَّر”.

وهكذا انقلب مسار حديثنا من اعترفات نسائية، كنا نتبادلها ضاحكتين، إلى الحديث عن مشروعات خيريّة، تتكفّل بها لطيفة في أوساط المغتربين في فرنسا، عارضة عليّ أن أُسهم فيها إن استطعت ذلك.

كنت بدأت أعتقد أنني أعرف عن لطيفة ما يكفي، لأُكوِّن فكرة عن اهتماماتها، وطيبتها، بعد أن أخبرتني بأنها تُقاوم الأرق بمطالعة “وجهة نظر”، وبعض الكتب السياسيّة، وعرضت عليّ الاستفادة من صور ستأخذها، عند أحد كبار المصوِّرين، لآخذ صورتين أو ثلاثاً، ضمن جلسة تصويرها، حتى أُغيِّر صورتي في زهرة الخليج، “لأنها لا تُنصفني”. غير أنّ هاتفاً تلقّته لطيفة يوم لقائنا، يخبرها بموت صديقتها، المطربة ذكـــرى، مقتولة على يــد زوجها، كشف لي جانباً آخــر فيها. فقد بــدت فتاة شعبيّة، قد تنتمي إلى أي بلد عربي كان، أُنثى باكيــة لا تتوقف عن النحيــب والدُّعــاء، متوسلة إلى اللّه أن يكون الخبر غير صحيح. لكن عشرات المكالمات، التي انهالت عليها، تؤكد صحّـة الخبر، وتمدُّها بالتفاصيل العنيفــــة للمـــوت، فأسمعها تنتحـب بلهجتها التونسية: “يا ربّـي، ذاك الجَمَال ينتهي في مشرحة، ذاك الصوت، ذاك الشباب، يا نـــــاري عليكِ يا مسكينة يا ذكــرى”.

ثمّ تعود لتسألني مذعـــورة: “آش نعمل؟ قولي لي.. عندي غـدوة احتفال لتسلُّم أوسكار أحسن مغنية لهذا العام، وعندي الاثنين حفل في أبوظبي، بمناسبة عيد الإمارات، كيفاش نغني؟ أنا لازم نمشي غدوة لمصر نهزّ هاذ المغبونة، نروح ندفنها في تونس، يتيمة ذكرى ما عندها حتى حدّ إلاّ أنا”.

لم أستطع تقديم أيّـة نصيحة إلى لطيفة. تركتها وأنا أُفكّـر في أنّ “لكل امرئ من اسمه نصيب”. فهل كان أهل ذكــــرى، يختارون قدرها، وهم يختارون لها اسماً؟


Tears nice


Nothing was saddened Yeshi, the day started nice, and I met the singer Latifa, for the first time in a luxury hotel in Beirut, having succeeded in arresting, chasing after telephone calls and emotional, tasked with nice for several months, friends of subscribers to us, Having insisted that be the first to read my novel "cross beds."

Latifa, were similar to those "asterisk" which customarily through screens in an interview, or Videos. Discovered. Update person Arabism, modest, no change in the spotlight of fame, the pride of walking in the largest hotels beside her mother, Mrs. kind of illiteracy, with the simple appearance, does not depend on hosting the tribe repeatedly in front of curious looks, she boasted echoing this mother, who gave birth and brought up eight children. It was a nice run between the "Buffet" table trip, to the temptation to take up something to eat, or desserts, help them to stand, escorted to the door, Shal to arrange her hair. Disposal left in my heart the most beautiful effect, because it is not like what I see in Beirut, girls from the famous (or coercion) claimed the humanities virus Alchaov, rampant these days.
I had by phone earlier this evening, to determine a date for our game, but they were left amazed, she says she ended the event by phone from performing evening prayers.

While the demand after a lengthy, and found busy pace, shouted and I told her, I was most precious beautiful Bouherd to Aida: "I plead with you dreams, I want to see it .. I'm ready to go to Algeria, only to accept .. Uday to escort you, when they travel to Algeria. " I said I ruled out the project: "The situation is currently Algerian player, and people between the victims of earthquake, flood, or victims of poverty or terrorism." Has been found on the new issue: "I can make a great project for the benefit of any charitable inadvisable." I replied, "crazy mandate, has making many singers and singer worth, the administration of concerts in Algeria, in deals" business struggling, "You want to sing Free State enriched you? We are not poor, we are a people impoverished. "

Thus, reversed course of our conversation to admit women, used to exchange laughing, to talk about charity projects, covered by the nice among expatriates in France, opposed to the shares that you do so.

I started to think I know about nice enough, to get an idea of their concerns, and best, having told me that they resist insomnia read "the point of view," and some political books, and offered to take advantage of the photo would take, when a senior photographers, to take two or three, Within a photographed, even changed the image of a flower in the Gulf, "because it is not half." However, the phone received a nice day of our meeting, informing her the death of her friend, singer memory, dead at the hands of her husband, Lee revealed another aspect of it. The girl appeared popularity, it may belong to any Arab country had, her tears did not stop at the lamentations and supplication, begging God to be the news is not true. But dozens of calls, which hit her, confirm the news, providing details of violent death, I hear Weep Tunisian dialect: "Oh my Lord, that beauty ends in the morgue, that voice, that young, you you you, I caught a bullet O memory."

Then return to ask me when they hear: "Ashe work? Li said .. To me I would be a ceremony to receive the Oscar for best singer this year, and I have a Monday ceremony in Abu Dhabi, UAE occasion of Eid, Naivasha Sing? I'm walking becomes necessary to shake Egypt descent disadvantaged, where should we bury in Tunisia, the memory of what a solitary point so I'm not an end. "

I could not provide any advice to the nice. I left thinking that "each man's share of his name." Was the memory of the people, chosen destiny, and they choose to have a name
?


__________________
إن وجدتم في مشاركاتي مايؤجرني انشروه وإن وجدتم مايؤثمني اتركوه .. يآرب أحسن خاتمتي ()،
-->
من مواضيع - سيدة حنينك -

- سيدة حنينك - غير متواجد حالياً  
قديم 10-29-2010, 07:19 PM   #26
 
الصورة الرمزية - سيدة حنينك -
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: בــــيث آڪوטּ غ‘ـدآإ..}
العمر: 28
المشاركات: 7,033
معدل تقييم المستوى: 5661940
- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute- سيدة حنينك - has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-image:url('http://www.htoof.com/vb/mwaextraedit4/backgrounds/50.gif');"][CELL="filter:;"]
[ALIGN=center]

مقال رقم (14)
رخصة قيا ـآدة ..للبيع !


صرّحت الكابتن هنادي زكريا، أوّل امرأة سعودية تقود طائرة، بأنها سعيدة بقيادة الطائرة، ولا رغبة لها في قيادة سيارة. وبما أنه لا أحد قد أفتى بعدُ بتحريم قيادة الطائرة على المرأة، أقترح أن تقود النساء الطائرات بدل السيارات.
ما حاجة المرء (والمرأة..) إلى سيارة؟ لقد قضيت عمري من دون أن أجلس خلف مقود، ولم يمنعني هذا من أن أقود حياتي، غالباً دون احترام لقانون السير.
وبدل أن تخلق عندي الكابتن هنادي عقدة قيادة الطائرة، حرّرتني بترفُّعها عن قيادة السيارات، من عقدة السواقة (وسوقيتها)، ليس فقط تجاه النساء الجالسات بزهو خلف مقودهن، أثناء انتظاري المخجل لعدّة سنوات عند محطات الباصات العربية والفرنسية، بل أيضاً تجاه جاري شوماخر، بطل "الفورمولا" الذي احتل مؤخراً قمّة الجبل الذي يطل على خليج "تيول" جنوب فرنسا، حيث اشتريت شقة صغيرة للكتابة. ومازلت، أمام دهشة الجيران الذين يساوي ثمن سيارة بعضهم ثمن شقتي، أقصد بيتي بالباص، محمّلة بحاجاتي وأوراقي وما يلزمني للأكل، صاعدة ذلك الطريق الجبلي المحفوف بأشجار الصنوبر والورود.. وأشجار الصبار، متأمّلة مساءً قعره المضاء، المسيّج بالأنوار، الذي، برغم قرب المسافة، تفصلني عنه طوابق من "الأصفار" يصعب عليّ القفز عليها، إلاّ إذا ربحت في "اليانصيب" الأوروبي مثلاً (آخر من فاز به قبض مبلغ مئة وخمسة وثلاثين مليون يورو)، أو تفوقتُ عليه بالتحاقي بمركبة فضائية تغطي على سيارته "الفيراري" الخرافية، وسرعتها المرعبة في قطع منعطفات موناكو، فأكون آنذاك فالنتينا ترشكوفا العربية.
لاحظوا أنني مازلت أذكر اسم هذه "الوليّة" الروسية، برغم صغر سني يوم دخلت التاريخ كأول رائدة للفضاء، وأول امرأة وصلت إلى القمر. غير أن الأمر ما عاد يستحق كل ذاك العناء.. وكل تلك البلاوي التي تحمّلتها المسكينة من غثيان ودوار و"شقلبات"، وارتداء ثياب مزعجة للستات، وكلُّ هذا من أجل بلوغ القمر.. يا للغباء. كان يكفي ملحم بركات، وهو في كل أناقته وتأنقه وشَعره المصفف لتوّه "بالجل" أن يفتح بابه ليكتشف أن"على بابه واقف قمرين".. هكذا دفعة واحدة. فوحدهم العرب يأتيهم القمر مشياً على الأقدام، بينما يتعب الآخرون لتطأة أقدامهم.
لكلّ هذه الأسباب مجتمعة، لا أرى جدوى من قيادة السيارة أو ريادة الفضاء، حتى إنني حدث أن قدمت عرضاً في هذه الصفحة لبيع رخصة قيادتي لمن يهمهن الأمر، خاصة السيدات الثريات، اللائي يمتلكن ترسانة من السيارات، ولا تنقصهن إلاّ فرحة امتلاك هذه البطاقة المرميّة في درج مكتبي منذ اثنتي عشرة سنة، خاصة أنني حصلت عليها، لا لأنني أُتقن القيادة، بل عندما تأكد مدربي من أنني لا أصلح لها، وأًصدر فتوى، مفادها، أنني لفرط خوفي، من الأفضل أن أحصل على الشهادة أولاً.. ثم أتعلّم القيادة "على مهلي".
سألته: "يا سيدي.. وماذا لو قمت بحادث؟". أجاب بالحرف الواحد: "لن يصيبكم إلاّ ما كُتب لكم!". ولأنه يحفظ أكثر من كتاب سماوي، فقد أضاف: "سيري وعين الربّ ترعاك".. وسرت، والبقية شاهدها البعض على التلفزيون في النشرة الإخبارية. ذلك أنني، قبل أن أظهر على التلفزيون ككاتبة، ظهرت سنة 1993 في باب "حصاد الكوارث اليومية"، عندما انقلبت بي السيارة.. وأخرجوني من نافذتها، أنا وابني وليد. فقد كنت أقود في أول يوم استلمت فيه المقود.. سيارة "BMW"، أوتوماتيكية، لا أعرف من أبجديتها إلاّ حرفين: واحد للانطلاق، وآخر للتوقف. وخفت أن أدهس سريلانكياً كان يقود بجواري "موتوسيكل". وخلفه سريلانكية. وبدل أن أتتبعهما في المرآة (التي لم يعلمني أحد كيف أستعملها) رحت من خوفي لا أتوقف عن النظر إليهما، فمال بي المقود يميناً، ثم صعوداً نحو جدار، قبل أن تنقلب السيارة على ظهرها وتقطع الطريق على السيارات لساعتين.
منذ ذلك اليوم استنتجت أنه لابد، بموجد قانون، أن يُمنع الكُتّاب والعشاق من تعاطي القيادة، لأنهم مغيبون عن هذه الدنيا.. مشغولون عن همومها بهموم الحب والكتابة.
للتذكير: رخصة قيادتي مسجلة تحت رقم 1138062 في بيروت، سنة 1993، وهي معروضة بسعر قابل للتفاوض.. أو المقايضة.. حسب همّة القارئات



Driver's license .. FOR SALE

Said Captain Hanadi Zakariya, the first woman to lead a Saudi plane, as happy under the leadership of the plane, nor the desire of the leadership in a car. Since no one had been issued prohibiting the leadership after the plane on women, it was suggested to lead the women planes instead of cars.
What you need (and women ..) to the car? I was never without sitting behind the steering, this did not prevent her from my life that I drive, often without respect for the law of traffic.
Instead of creating my Captain Hanadi held command plane, free treat on driving, the drive from the complex (and logistics), not only toward women sitting behind the wheel pride, shame, while waiting for several years at bus stops Arabic and French, but also to Gary Schumacher, champion "Formula", which recently came top of the mountain which overlooks the Bay "" Web southern France, where I bought a small apartment for writing. And still, before surprising neighbors who equals the price of a car price for each apartment, I mean my home by bus, loaded my papers need and what do I need to eat, rising so high-road mountain pine trees and flowers .. Trees and cactus, reflective evening bottoms lighted up, fenced Lights, which, despite the proximity, separated by floors of "zeros" is difficult to jump, unless ticket in the "lottery" for example Union (last won by the arrest of the amount of five hundred and thirty million euros ), Or excelled on enrolment spacecraft cover on his car "Elvirari" superstition, and the shocking speed in Monaco spare junctions, it would then Valentina Trckova Arabic.
Note that I still recall the name of this "first" Russian, despite my age on the first pilot entered the history of space, the first woman reached the moon. However, it is no longer deserves all that trouble .. All those Albulaoi incurred by the poor from nausea and dizziness and "somersaults", and wearing clothes disturbing Astana, and all this in order to reach the moon .. What a stupid. Melhem Barakat was enough, and it is in all his elegance and euphuism and just a hair hairdressers "Paljl" that opens the door to discover that "the door was standing in the Moon" .. Thus in one go. Arab unity came to the moon on foot, while others Tires brunt of their feet.
For all these reasons combined, I see no point in the leadership or the leadership of the car space, so happened that I made a presentation on this page to sell the licence to interested leaderships, especially the ladies chandeliers, who possessed an arsenal of cars, but lack the joy of owning this card in Goalkeepers Desk drawer since twelve years, in particular, I got them, not because I perfected the command, but when trainers make sure that I do not have the fittest, and issued an advisory opinion, that, I am my fear Party, it is best to get a certificate I. .. Then learn leadership "a break".
I asked him: "Sir .. What if you have an accident?". He replied quote: "will not affect only what you wrote!". Because it preserves more of the divine book, he added: "Siri was appointed Lord care" .. The Sirte, and the rest observed by some television news bulletin. I am so, before it showed on television writer, appeared in 1993 in the section "Harvest disasters everyday," When I turned the car .. And me out of the window, I and my son, Walid. I was lead on the first day it received the steering wheel .. Car "BMW", automatic, I do not know the alphabet only two characters: one for starting and another to stop. Abated and that he was driving ran over a Sri Lankan neighbours "motorcycles". Sri Lankan and his successor. Instead of tracking the women (who did not know how he used one) been one of my fear does not stop to consider them, Malone my steering wheel right, then moving toward the wall, before he turned the car on her back and blocks the road to cars for two hours.
Since that day had concluded that we have, creating a law that prevents writers and lovers of the abuse of leadership, because they concealed from this world .. Preoccupied with concerns about the concerns of love and writing.
As a reminder: driver's license registered under No. 1138062 in Beirut in 1993, which is before a price-negotiable .. Or barter .. By discouraging the reader



[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
__________________
إن وجدتم في مشاركاتي مايؤجرني انشروه وإن وجدتم مايؤثمني اتركوه .. يآرب أحسن خاتمتي ()،
-->
من مواضيع - سيدة حنينك -

- سيدة حنينك - غير متواجد حالياً  
قديم 10-30-2010, 12:24 AM   #27

 
الصورة الرمزية هاجس الشوق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: بين شطآن البحر ،وعند قافية القصيده.
المشاركات: 4,020
معدل تقييم المستوى: 1028614
هاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond reputeهاجس الشوق has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..

عزيزتي روآن..


استمتعت كثير بالمقآلات..

ولآزلت متعطشه للقرآءه..

وآصلي فنقلك جميييلٌ جداً...



تحياتي لك..
__________________

يؤجلل الله امــــآآنينا ولالالا
....................
................................ينسآآآهـآ . .
-->
من مواضيع هاجس الشوق

هاجس الشوق غير متواجد حالياً  
قديم 10-30-2010, 05:30 PM   #28
[ هُتوف فعــال ]
 
الصورة الرمزية تذكآر~
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: ♥ ،!
المشاركات: 390
معدل تقييم المستوى: 44
تذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant futureتذكآر~ has a brilliant future
افتراضي رد: مقالات أحلام مستغانمي ..

رآئعه
جذبتني رآئحة الكآدي من هنآ
إختيآرك للكآتبه أحلام
أن دل سيدل على ذوقك المخمليّ

__________________








-->
من مواضيع تذكآر~

تذكآر~ غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أروع المقالات { أحلام مستغانمي} ؛اشتياق؛ المنبر الحر 6 09-26-2010 12:53 AM
تحميل روايات احلام مستغانمي تمـَرٍدْ ~ً قصص و روايات 68 08-09-2010 12:42 AM
قصة بائعة الكبريت كامله... اخرضحكتي دمعه قصص و روايات 0 08-18-2009 09:50 PM


الساعة الآن 03:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir