منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > هتوف الرياضي > اخبار رياضيه - تصاريح رياضيه - نقاشات رياضيه > مقالات رياضية

مقالات رياضية مقالات رياضيه , مقالات جريئه , مقالات محمد الدويش , مقالات محمد البكر , مقالات عدنان جستنيه , والكثير من كتاب الصحافه السعوديه , تابع اجدد المقالات الرياضيه بشكل يومي



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-28-2008, 08:34 PM   #1
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية المقال الرياضي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 14
المقال الرياضي is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي هل تقدم الأوزبك .. أم (تدحرج) الأخضر؟!

عثمان ابو بكر مالي

لم تكن خسارة المنتخب السعودي لكرة القدم في مباراته أمس أمام أوزبكستان غير متوقعة لكثير من المتابعين، ولم تفاجئ كثيراً من الفنيين، كانت هزيمة منتظرة حتى لدى الجماهير قياسا إلى اعتبارات كثيرة
الخسارة بحد ذاتها لم تكن قاسية، حتى والنتيجة تصل إلى ثلاثة أهداف كانت قابلة للزيادة، ماهو أقسى من النتيجة المستوى الهزيل الذي ظهر به المنتخب، والعرض السيئ الذي قدمه اللاعبون، والأداء الباهت الذي كانت عليه خطوط الفريق، وافتقاده طوال الوقت لهوية واضحة وأسلوب لعب يمكن الآشارة إليه..
ظهر الأخضر ـ مع الأسف ـ وكأنه فريق مكون من عناصر تم فقط تجميعها وتوزيعها على المراكز ولاعبون وضعوا في الخانات من غير وضوح الغايات أو وجود توظيف ومتطلبات لعب يؤديه اللاعبون حتى التوزيع على الخانات لم يكن بالشكل الدقيق، وافتقد المنتخب خلال المباراة إلى أهم عنصر كنا نحسب أنه في صالحه، وهو عنصر الثبات والاستقرارالفني، وبالتالي الاستقرارعلى تشكيلة متفاهمة، فباستثناء خط الهجوم الذي تواجد فيه مالك معاذ وياسر القحطاني كان هناك عدم استقرار وتغييرات عديدة في خانات اللعب وعناصرالمراكز، والغريب أن أنجوس غير لاعبين لم يكن هناك دواعي لتغييرهم وتمسك بآخرين كانت الحاجة ماسة وكبيرة وواضحة لتغييرهم، كما هو الحال مثلا في منطقة عمق الدفاع التي سجل منها الأهداف الثلاثة، وبدا المنتخب وهو يخوض مباراة رسمية مهمة وفي تصفيات اهم بطولة في العالم، بدا وكأنه في معسكر بطولة صداقة أو كأنه يلعب مباريات تجريبية حبية وودية(!!)وهذا الخطأ الكبير بدأه أنجوس من معسكر الدمام، إذ لم يكن مبرر غياب لاعبي الاتحاد والأهلي عن المعسكر مقنعا في الاستدعاءات التي أقدم عليها، فاللاعبون من قائمة الفريقين لايوجد منهم في تشكيلته الأساسية سوى أربعة لاعبين جميعهم (مع احترامي الشديد) يمكن الاستغناء عنهم، وتعويضهم بآخرين من قائمة المنتخب نفسه، وليس من الأسماء (المفاجئة) التي تم استدعاؤها ومن ثم تسريحها.. لذلك وغيره فان خسارة الأخضركانت متوقعة تماما، وموضوعة في اعتبارات الكثيرين قبل السفر إلى طاشقند، ومنذ إقرار (برنامج) المنتخب وفترة إعداده للمباراة، لأن العمل الفني الذي خصص لفترة الإعداد لم يكن عملاً منظما أو احترافيا، وإنما هو أقرب إلى العشوائية والتلقائية، وجاء على طريقة كيفما اتفق (وبالتي هي)..
لقد عرت المباراة المنتخب في الكثير من الأحوال والأمور التي يعيشها فالهزيمة (تكشف) العمل الفني الذي يقدم له منذ وقت طويل، ومنذ العودة من بطولة كأس أمم آسيا، وهو عمل فني غير احترافي، وغير مثمر على الاطلاق، ولا يمكن التقدم معه، بل إن الأخضر منذ أن عاد من آسيا وهو يسجل تناقصاً في عمله الفني وتراجعاً في التعامل الاحترافي وبشواهد كثيرة، يكفي منها أن أوزبكستان التي فازت بالثلاثة هي التي خسرت منه بهدفين في الدور ربع النهائي لبطولة آسيا الأخيرة، ومنها أن المباراة كانت بين وصيف بطل آسيا، ومنتخب غادرها على يده من الدور ربع النهائي للبطولة، بل هي مباراة بين الأخضر المصنف من الفيفا في المركز الخمسين عالمياً، والمنتخب المصنف في المركز السبعين، فهل تقدم الأوزبك أم (تدحرج) الأخضر؟!
كلام مشفر
* كان خروج ياسر القحطاني من المباراة خروجاً مؤثراً أفقد أنجوس تغييراً هو بحاجته، لكن هاجس الإصابة كثيراً ما يوهم بعض اللاعبين ويسيطر عليهم عندما يلعب مباراة قبل مباراة كأس وبطولة لفريقه فتحصل للاعب إصابة وهمية تنتهي بانتهاء المباراة التي يخوضها.
* لم يدع ياسر الإصابة، كما يمكن أن يفهم البعض، لكنها إصابة (الوهم) التي لايستطيع اللاعب أحيانا السيطرة عليها وكتأكيد على هذا انتظروا عودة لاعبي المنتخب إلى تمارين أنديتهم فسيكون ياسر القحطاني في مقدمتهم، وانتظروا مباراة نهائي كأس بطولة الأمير فيصل بن فهد، فسيكون أول من يتقدم فريقه لاستلام الكأس!
* مدرب الأوزبك احترم الأخضر كثيراً، ولذلك تابعة بدقة متناهية، لدرجة أنه كلف نفسه الحضورإلى جدة مع فريق كورفيتشي وهو يلعب مباراته في بطولة الأندية الآسوية ليتابع أداء الفريق المتصدر للدوري السعودي والذي لايضم منه في تشكيلة المنتخب سوى لاعبين أحدهما حارس المرمي
* أخطاء أنجوس كثيرة جداً مع الأخضر، ولكن المسؤولية ليست مسؤولية أنجوس وحده، فالأخطاء لم تكن مغطاه، ولم تكن وليدة المباراة واكتشافها ليس اختراعاً، وإنما هي أخطاء ظاهرة وواضحة وكثيرون تحدثوا عنها مراراً وتكراراً، ولذلك فهي ليست ـ أخطاء أنجوس وحده، وهي مسؤولية آخرين قبله.
* أحدث أخطاء أنجوس في المباراة بدأها قبل المباراة مع قائمة الآسماء التي استدعاها إلى معسكر التأهيل والإعداد للمباراة في الدمام، عندما اختارعناصر مبتدئة ولاعبين ناشئين وأسماء صغيرة لم تقدم ذاتها بعد في أنديتها أوالمنتخبات السنية، فكيف تتواجد وبهذه السرعة في المنتخب الوطني الأول؟!
* ليس من المعقول إطلاقا أن يذهب منتخب إلى مباراة مهمة جداً من غير أن يلعب مباراة ودية واحدة في معسكر الإعداد والتجهيز للمباراة مهما كانت المبررات، إلا في حالة واحدة، هي لعب المباراة بنفس أسلوب وطريقة لعب المباريات الماضية التي قبلها من غير تغيير أوتحسين؟
* وهل من المعقول أن نذهب إلى طاشقند لنلعب أمام منتخبها المتطور بنفس الأسلوب والطريقة التي لعبنا بها أمامه في بطولة آسيا، أو بنفس الطريقة والآسلوب الذي لعبنا به آخر مبارياتنا وكانت أمام سنغافورة، أضعف فرق المجموعة؟!
-->
من مواضيع المقال الرياضي

المقال الرياضي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir