منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > هتوف الرياضي > اخبار رياضيه - تصاريح رياضيه - نقاشات رياضيه > مقالات رياضية

مقالات رياضية مقالات رياضيه , مقالات جريئه , مقالات محمد الدويش , مقالات محمد البكر , مقالات عدنان جستنيه , والكثير من كتاب الصحافه السعوديه , تابع اجدد المقالات الرياضيه بشكل يومي



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-30-2008, 03:28 PM   #1
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية المقال الرياضي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 14
المقال الرياضي is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي خسارة لا تعني النهاية



مساعد العبدلي

صحيح أن الخسارة من الأوزبك كانت قاسية ومؤلمة لكن هذه هي كرة القدم عليك أن تتقبل نتائجها... فمثلما تكون في أفضل حالاتك اليوم وتفوز قد يأتيك يوم ليس بيومك وتخسر... الأهم ألا يكون يومك الأسود في لحظة حسم وهو ما لم يحدث ، فعلينا أن نحمد الله أن الخسارة جاءت في هذا الوقت المبكر من التصفيات وفي وقت يمكن خلاله تعديل الكثير ومعالجة السلبيات...
ـ الخسارة لها أسبابها وقبل الخوض في تلك الأسباب (من وجهة نظر شخصية) لابد من التأكيد (لمن لا يعرف) بأن منتخبين سيتأهلان عن هذه المجموعة وبالتالي حظوظ الأخضر قوية جداً بحول الله ليكون أحد المتأهلين... وما دفعني لطرح هذه المعلومة هو ما لمسته من أصدقاء كثر اعتقدوا بأن منتخباً واحداً يتأهل عن المجموعة وبالتالي تأثروا من الخسارة...
ـ علينا أن نتعامل مع الخسارة بعقلانية كونها لا تعني نهاية المطاف وتناول الخسارة بالعقل يجعلنا أكثر قدرة على رسم وصنع مستقبل أجمل فيما تبقى من مشوار التصفيات... الخسارة في تصوري تتلخص في أسباب تتعلق بالأخضر (فنية وبدنية ) وأسباب تتعلق بالمنتخب الأوزبكي...
ـ لنبدأ بالأوزبك... في تصوري أن الأوزبكيين متأكدون أن من ينافسهم في المجموعة هو الأخضر السعودي والفوز عليه في أوزبكستان يعني وبشكل كبير قطع مشوار كبير نحو الدور الثاني وبالتالي يجب عدم التفريط بنقاط الأخضر عندما يلعب في طشقند... بهذه الرؤية كان لابد للأوزبك أن يبحثوا عن الفوز وهو حق مشروع لهم وما أقصده هنا هو اختلاف المواجهة مع فريق طموحه الفوز فقط وفريق يشعر بأنه أساساً خارج المنافسة كحال منتخبي سنغافورة ولبنان...
ـ أما الأسباب الفنية والبدنية وأضيف لها النفسية التي كانت وراء خسارة الأخضر فتتلخص في عدم ثبات أنجوس على تشكيلة أساسية فمن لقاء سنغافورة (6 فبراير) حتى لقاء أوزبكستان (26 مارس) أي أقل من شهرين غير أنجوس 4 لاعبين من القائمة الأساسية وهم زيد المولد وراشد الرهيب وعبده عطيف وسعد الحارثي وبدأ بدلاً عنهم بكامل الموسى وحسن معاذ وأحمد الموسى ومالك معاذ... 4 لاعبين دفعة واحدة تعني أن التشكيل الأساسي تغير بأكثر من الثلث (37%) وهذا يقلل من التجانس والانسجام كما أنه يكشف عدم قناعة أنجوس وتوصله لقائمة ثابتة وهو المفترض فالمنتخبات الكبيرة لا تبدل لاعباً أساسيا إلا في أشد الظروف عدا ذلك تجد قائمة المنتخب معروفة للجميع أيضاً لابد من التأكيد بأن المنتخب لازال بحاجة للمنتشري ونور والدعيع...
ـ بدنياً وضح الإرهاق على لاعبي الأخضر واختلاف أدائهم من شوط لآخر... أما نفسياً ففي تصوري أن لاعبي المنتخب السعودي خاضوا اللقاء وفي تفكيرهم أن إحدى البطاقتين مضمونة مهما حدث وهذا أثر كثيراً على روحهم المعنوية...
ـ لازال هناك 67 يوماً قبل الجولة المقبلة عندما يحل المنتخب اللبناني ضيفاً على الأخضر ولدى أنجوس الوقت الكافي لمراجعة سلبيات لقاء أوزبكستان كما أن المنافسات المحلية ستكون انتهت وخفت الأحمال على لاعبي المنتخب ليعودوا من جديد لصورتهم الزاهية ويعود الأخضر لانتصاراته وعشقه الدائم (التأهل لنهائيات كأس العالم)... بالتوفيق للأخضر في مرحلته المقبلة وسلامات لقائد الأخضر ونجمه الكبير الخلوق ياسر القحطاني...
-->
من مواضيع المقال الرياضي

المقال الرياضي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir