منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-2011, 09:07 PM   #1
VIP
 
الصورة الرمزية . . غلآ المطيريّ ❥ ¬
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: بين عيونكك :D
المشاركات: 16,205
معدل تقييم المستوى: 42949733
. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
موآقف نبويه2..{لا تعينوا عليه الشيطان


[align=center][table1="width:100%;background-image:url('http://www.htoof.com/up/uploads/12974473861.gif');"][cell="filter:;"][align=center]
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "أُتي النبي -صلى الله عليه وسلم- برجل قد شرب، قال: ( اضربوه ) ، فمنا الضارب بيده، والضارب بنعله، والضارب بثوبه، فلما انصرف قال بعض القوم: أخزاك الله، قال: ( لا تقولوا هكذا، لا تعينوا عليه الشيطان) ". رواه البخاري .
وفي رواية أخرى: " ثم أمرهم فبكَّتوه فقالوا: ألا تستحي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تصنع هذا؟ ثم أرسله، فلما أدبر وقع القوم يدعون عليه ويسبونه، يقول القائل: اللهم أخزه اللهم العنه، فقال رسول الله -صلى الله عليه و سلم-: (لا تقولوا هكذا، ولكن قولوا: اللهم اغفر له اللهم ارحمه) " رواه أبو داوود والبيهقي .
معاني المفردات
قد شرب: أي شرب الخمر التي حرّمها الله.
أخزاك: دعاء بالخزي، وهو الذل والهوان.
لا تعينوا عليه الشيطان: أي بدعائكم عليه بالخزي فيتوهم أنه مستحق لذلك، فيغتنم الشيطان هذا ليوقع في نفسه الوساوس.
فبكَّتوه: التَّبكيت : التَّقْرِيع والتَّوبيخ.
تفاصيل الموقف
"حرمت الخمر، ولم يكن للعرب عيش أعجب منها، وما حُرم عليهم شيء أشد من الخمر" هكذا يصف أنس بن مالك رضي الله عنه ولع العرب بشرب الخمر أيّام الجاهليّة وشدّة تعلّقهم بها، فقد كان تعاطيها أكثر من مجرّد عادةٍ فرديّة، بل كانت ظاهرةً اجتماعيّة تربّى عليها الصغير قبل الكبير، والفقير قبل صاحب المال الوفير، وعُقدت لها المجالس، وصُرفت عليها النفقات، وأُنشدت فيها الأشعار، ويوضّح حقيقة ذلك التعلّق المذموم قول أحدهم في جاهليّته:
إذا مت فادفني إلى جنب كرمة ... تروي عظامي بعد موتي عروقها
ولا تدفنــني بالفــلاة فإنني ... أخاف إذا ما مت أن لا أذوقها

ثم جاء الإسلام بمنهجه العملي والواقعي لعلاج هذا الواقع المعقّد، فاستطاع وبكلّ جدارة أن يقتلع جذور هذه الآفة من نفوس العرب، فلما أُعلن في المدينة تحريم الخمر والتحذير من مقاربته –فضلاً عن مقارفته-، رأينا الامتثال الفوري من الصحابة رضوان الله عليهم، وتروي كتب السيرة في هذا الصدد كيف سالت أزقّة المدينة من الخمور التي أُريقت وتم التخلّص منها.
ثم بقي بعد ذلك تفاوت الصحابة رضوان الله عليهم في قدرتهم على امتثال الأوامر الإلهيّة، فأما عامّة الناس فقد امتنعوا عن شراب المسكرات وتجاوزوا هذه المرحلة، وبقي منهم أفرادٌ قلائل لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة –فيما نعلم من مرويّات السيرة- لم يقدروا على كسر دائرة الإدمان، فكانت تعتريهم لحظات ضعفٍ بين الفينة والأخرى، كان منهم صاحب القصّة التي بين أيدينا.
وما نحسب هذا الصحابي رضي الله عنه إلا رجلاً قد طرق من أبواب الخير ما نرجو أن تكون شفيعاً له عند ربّه، إلا أن صراعه مع شهوة الخمر كان مريراً، فينجح مرَّاتٍ في الابتعاد عنها، وأحياناً تغلبه نفسه وتضعف مقاومته، حتى إذا انتهى من المعصية ساوره الندم وخالجته المرارة وعزم على عدم العودة، وأحدث من الصالحات ما عسى أن يمحو سيّئاته.
وفي إحدى "هفواته" ظهر للعيان كونه شارباً للخمر، واقعاً في الذنب، فاقتاده الصحابة الكرام إلى النبي –صلى الله عليه وسلم- مُتلبّساً بفعلته، فأصدر النبي عليه الصلاة والسلام الأمر بمعاقبته وقال: (اضربوه) .
ولكن هل هو ضربٌ ينكأ جرحاً أو يكسر عظماً أو يُدمي جسداً؟ كلا، ذلك لأنه تعبيرٌ عن الاستياء والاستنكار، ويُراد منه العلاجُ والتأديب والزجر لا غير؛ ولذلك كان الضرب مرّة باليد، وأخرى بالنعال، وثالثة بالثوب، وما عسى الثوب أن يضرّ؟
كان المقصود إذن هو العقوبة التأديبيّة، سواءٌ منه ما كان بالضرب أو بالعتاب و"التبكيت"، لكن بعض الصحابة رضوان الله عليهم تجاوز تلك اللفتة التربويّة وزاد على المطلوب، وتعدّى بالسبّ والشتم المجرّد، بل والدعاء عليه بالخزي والطرد من رحمة الله!!
كان لابد من الحزم مع هذا التصرّف الذي دعت إليه الغيرة على حرمات الله مع عدم إدراك عواقب الأمور ونتائجها، فنهى النبي –صلى الله عليه وسلم- عن الدعاء على أخيهم المذنب بقوله: ( لا تقولوا هكذا لا تعينوا عليه الشيطان) .
إضاءات حول الموقف
صدق الله القائل في كتابه: {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} (الأنبياء:107)، فقد تجلّت في هذا الموقف النبوي الكريم مدى الشفقة البالغة التي طُبع عليها خير الأنام عليه الصلاة والسلام تجاه فئة المذنبين، ومدى حرصه على هدايتهم ورغبته في تطهيرهم من دنس الآثام والمعاصي، ثم محاولته إصلاحهم وتنقية نفوسهم وتغيير دواخلهم لينالوا الجنّة التي وُعد المتقون، فصلوات الله وسلامه عليه.
وفي معنى قول النبي –صلى الله عليه وسلم-: ( لا تعينوا عليه الشيطان) ذكر العلماء عدّة معانٍ: منها أن الدعاء على العاصي بالخزي يوافق مقصود الشيطان؛ فإنه بتزيينه للمعصية يريد أن يوقعه فيما يُخزيه في دنياه وآخرته، وقالوا: إن الدعاء على المذنب بالخزي يعين استحواذ الشيطان عليه، لأنه إذا سمع إخوانه يدعون عليه بمثل ذلك ازداد في عتوّه ونفوره، وأخذته العزّة بالإثم، ولربما أيس من رحمة الله فانهمك في المعاصي والموبقات، ولذلك جاء التوجيه النبوي بأن يقولوا: (اللهم اغفر له، اللهم ارحمه) .
ويقيم الموقف النبوي منهجاً متوازناً في التعامل مع الأشخاص، فليس ثمّة حبٌّ كاملٌ أو بغضٌ كامل، ولسنا أمام بياضٍ كامل أو سوادٍ حالكٍ لا يتخلّلهما درجات، ولكن قد نُحبّ رجلاً من وجهٍ ونُبغضه من وجهٍ آخر، وحتى هذا البغض لا يمنعنا من بخس الناس حقوقهم أو إهدار مكانتهم، من هنا نجد أن النبي –صلى الله عليه وسلم وصف الرجل بأنه "أخٌ لهم على الرغم من شربه للخمر.

أطيب الآمنيآت
شموخي يذلك

[/align][/cell][/table1][/align]
__________________
‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ الله يعدل .. / مِيلة الأقدآر ( ,!

الفعل والمجد والتآريخ والهيبةة
هن رآس مآل [ المطيري ] ب آول وتآلي


فيلكس سلم لي على ربعنا فوق
اللي رقوا بالطيب فوق الكواكب
ربعي بني عباد للمعتدي عوق
روسٍ تروس الروس ماهي مناكب

-->
من مواضيع . . غلآ المطيريّ ❥ ¬

. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2011, 09:35 AM   #2
| .. ع ـشقي ع ـالمي .. |
 
الصورة الرمزية FaisaL
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: القلوب السـاهيه
المشاركات: 2,343
معدل تقييم المستوى: 2288631
FaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond reputeFaisaL has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موآقف نبويه2..{لا تعينوا عليه الشيطان

دانة المطيري

\
\

موضوع رائع واشكرك عليه

هذه احد الدروس النبوية في التسامح والخلق العظيم

ولنا في قصص الرسول صلى الله عليه وسلم عبر وفوائد

وهذه قصه معبرة تدل على تسامح النبي مع شارب الخمر بقوله ((لا تعينوا عليه الشيطان))

رغم المعصية الا ان النبي يرى الخير في شارب الخمر



__________________
،

،







شكــرا لكم بحجم السماء ياأنقياء
-->
من مواضيع FaisaL

FaisaL غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2011, 01:24 PM   #3

 
الصورة الرمزية §ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 1,230
معدل تقييم المستوى: 1036
§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موآقف نبويه2..{لا تعينوا عليه الشيطان

جزاك الله خير
والنصيحه تكون بالرفق كما علمناء الرسول صل الله عليه وسلم
__________________
-->
من مواضيع §ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§

§ألملـــــﮔـه آلراحلهِ§ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2011, 09:24 AM   #4
VIP
 
الصورة الرمزية . . غلآ المطيريّ ❥ ¬
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: بين عيونكك :D
المشاركات: 16,205
معدل تقييم المستوى: 42949733
. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موآقف نبويه2..{لا تعينوا عليه الشيطان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة faisal مشاهدة المشاركة
دانة المطيري

\
\

موضوع رائع واشكرك عليه

هذه احد الدروس النبوية في التسامح والخلق العظيم

ولنا في قصص الرسول صلى الله عليه وسلم عبر وفوائد

وهذه قصه معبرة تدل على تسامح النبي مع شارب الخمر بقوله ((لا تعينوا عليه الشيطان))

رغم المعصية الا ان النبي يرى الخير في شارب الخمر


أبد مآسويت ألآ الوآجب

الآرووع توآجدك بِ متصفحي

لآهنت/فيصل

__________________
‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ الله يعدل .. / مِيلة الأقدآر ( ,!

الفعل والمجد والتآريخ والهيبةة
هن رآس مآل [ المطيري ] ب آول وتآلي


فيلكس سلم لي على ربعنا فوق
اللي رقوا بالطيب فوق الكواكب
ربعي بني عباد للمعتدي عوق
روسٍ تروس الروس ماهي مناكب

-->
من مواضيع . . غلآ المطيريّ ❥ ¬

. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بليييييييييييييز جيبوها لــــــي انا مسكينه z00z00 قصص و روايات 8 01-04-2010 06:39 PM
احلى الحكايات يوسف العوفي قصص و روايات 2 01-04-2010 02:42 PM


الساعة الآن 12:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir