منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



Like Tree52Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-2011, 07:28 AM   #57


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
رد: في رحاب اسماء الله نبحر( متجدد)

[frame="15 95"]
اسم الله




اسم الله المجيد: وهو اسم عظيم ورد في القرآن الكريم في موضعين .. قال الله تعالى ( رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد) وقال أيضاً ( وهو الغفور الودود ذو العرش المجيد)

اسم الله المجيد : من الأسماء الدالة على أوصاف عديدة لا على معنى مفرد ومعناه وأنه واسع الصفات فالمجيد يرجع إلى عظمة أوصافه وكثرتها وسعتها وإلى عظمة ملكه وسلطانه وإلى تفرده بالكمال المطلق والجلال المطلق والجمال المطلق الذي لايمكن للعباد أن يحيطوا بشيئ من ذلك الذي هو أكبر من كل شي وأعظم من كل شي وأجل من كل شي وأعلى من كل شي لامجد إلا مجده ولاعظمة ولاجلال ولاجمال ولاكبرياء إلا جلاله وجماله وكبريائه أسماؤه كلها مجد وصفاته وافعاله وأقواله مجد المجد في ذاته وصفاته وكماله ........

والله عز وجل مجد نفسه في كتابه في آيات عديدة بل إن القران الكريم كله كتاب تميجد وتعظيم لله عز وجل فمثلا ( آية الكرسي) هي أعظم آيه في القرآن الكريم فيها من أسماء الله الحسنى (خمسة) أسماء وفيها من صفات الله مايزيد عن ( عشرين صفة) ...

وكذلك سورة (الإخلاص) التي تعدل ثلث القران أخلصت لبيان أسماء الله الحسنى وصفاته العظيمة
وكلذلك سورة( الفاتحة ) التي هي أعظم سورة في القرآن الكريم نصفها ثناء على الله وتمجيد..

روى مسلم في صحيحه من حديث أبو هريرة رضي الله عنه قال سمعت ( الرسول صلى الله عليه وسلم) يقول: قال الله تعالى قسمت الصلاة بيني وبين عبدي ولعبدي ماسأل فإذا قال العبد الحمدلله رب العالمين قال الله تعالى " حمدني عبدي وإذا قال" الرحمن الرحيم قال الله تعالى " أثنى عليه عبدي وإذا قال مالك يوم الدين قال الله تعالى " مجدني عبدي فإذا قال إياك نعبد وإياك نستعين قال هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ماسأل فإذا قال اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين : قال هذا لبعدي ولعبدي ماسأل ....

وكذلك الصلاة كلها قائمه على الثناء والتعظيم والتمجيد للحميد المجيد سبحانه أهل الثناء كله والمجد وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا رفع رأسه من الركوع قال ( ربنا لك الحمد ملأ السموات والأرض وملأ ماشئت من شيئ بعد أهل الثناء والمجد أحق ماقال العبد وكلنا لك عبد اللهم لامانع لما أعطيت ولامعطي لما منعت ولاينفع ذا الجد منك الجد) فأول الصلاة حمد وتمجيد وآخرها حمد وتمجيد بل كلها قائمه على الحمد والتمجيد...

قال ابن القيم رحمه الله : وأحسن ماقرن اسم المجيد إلى الحميد كما قالت الملائكة لبيت الخليل عليه السلام قال الله تعالى ( قالوا أتعجبين من أمر الله رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد)
وكما شرع لنا آخر الصلاة أن نثني على الرب تعالى أنه حميد مجيد ..
فالحميد : الحبيب المستحق لجميع صفات الكمال
والمجيد: العظيم الواسع القادر الغني ذو الجلال والإكرام ...

وفي ختم التشهد باسم الله المجيد معنى لطيف نبه عليه ابن القيم رحمه الله :
وتأمل كيف جاء هذ الاسم مقترناً بطلب الصلاة من الله على رسوله كما علمناه صلى الله عليه وسلم لأنه في مقام الطلب المزيد والتعرض لسعة العطاء وكثرته ودوامه فأتى في هذا المطلوب باسم يقتضيه ..
لأن المجد يدل على كثرة أوصاف الكمال أو كثرة أفعال البر والخير وتعدد العطاء والنوال ..

وأشرف أحوال العبد وأرفع مقاماته أن يكون مثنياً على ربه معظماً لجنابه ممجد له ومن أعظم ذلك تلاوة كلامه المجيد وقد وصفه تبارك وتعالى ( بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ)
(ق * والقرآن المجيد)

فالقرآن مجيد أي علي قدره ورفع شانه عظيمة مكانته لا يأاتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ..

ومما يمجد به الرب سبحانه وتعالى حسن الثناء عليه تحميداً وتسبيحاً وتهليلاً ومن لازم ذلك سعد سعادة لاشقاء معها وفاز بخيري الدنيا والآخره ..

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجودوا قوماً يذكرون الله تنادوا هلموا إلى حاجتكم قال فيحفيونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا فيسألهم ربهم عز وجل وهو أعلم منهم مايقول عبادي : قال تقول
يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك . قال : فيقول : هل رأوني ؟ قال : فيقولون : لا والله ما رأوك ؟ قال : فيقول : وكيف لو رأوني ؟ قال : يقولون : لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيداً وأكثر لك تسبيحاً . قال : يقول : فما يسألونني ؟ قال : يسألونك الجنة . قال : يقول : وهل رأوها ؟ قال : يقولون : لا والله يا رب ما رأوها . قال : يقول : فكيف لو أنهم رأوها ؟ قال يقولون : لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصاً وأشد لها طلباً وأعظم فيها رغبة . قال : فمم يتعوذون ؟ قال : يقولون من النار ؟ قال : يقول : وهل رأوها ؟ قال : يقولون : لا والله يا رب ما رأوها . قال : يقول : فكيف لو رأوها ؟ قال : يقولون : لو رأوها كانوا أشد منها فراراً وأشد لها مخافة . قال : فيقول : فأشهدكم أني قد غفرت لهم . قال : يقول ملك من الملائكة : فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة . قال : هم الجلساء لا يشقي بهم جليسهم .
ـــــــــــــــــــــــ
لاتنسونا من صالح دعائكم
[/frame]
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 12:48 PM   #58


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
رد: في رحاب اسماء الله نبحر( متجدد)

[frame="15 95"]
اسم الله



و


الشاكر

اسم الله الشكور : ذكر في أربعة مواضع في القرآن الكريم ..
قال الله تعالى: ( ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور)
وقال أيضاً: ( وقالوا الحمدلله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور)
وقال أيضاً: ( ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا إن الله غفور شكور)
وقال أيضاً: ( إن تقرضوا الله قرضاً حسناً يضعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم)

واسم الله الشاكر : ذكر في موضعين في القرآن الكريم قال الله تعالى: ( ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم) وقال أيضاً: ( مايفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكراً عليما )

ومن جميع هذه المواضع الستة التي ورد فيها هذان الاسمان هي مواضع إمتنان من الله عز وجل " بإثابة المطيعين وتوفية الأجور والزيادة من الفضل والمضاعفة للثواب..

وإن الشكور والشاكر : هو الذي لايضيع عنده عمل عامل بل يضاعف الأجر بلا حسبان الذي يقبل اليسير من العمل ويثيب عليه الثواب الكثير والعطاء الجزيل والنوال الواسع الذي يضاعف للمخلصين أعمالهم بغير حساب ويشكر الشاكرين ويذكر الذاكرين ومن تقرب إليه شبراً تقرب إليه ذراعاً ومن تقرب إليه ذراعاً تقرب إليه باعاً ومن جاءه بالحسنة زاد له فيها حسنا وأتاه من لدنه أجراً عظيما ...

قال ابن القيم رحمه الله : في معنى هذا الاسم وذكر معانيه العظيمة ودلائله الجليلة ( وأما شكر الرب تعالى فله شأن عظيم أخر فهو أولى بصفة الشكر من كل شكور بل هو الشكور على الحقيقة فإنه يعطي العبد ويوفقه لما يشكره عليه ويشكر القليل من العمل و .... يشكر الحسنه بعشر أمثالها إلى أضعاف مضاعفه ويشكره عبده بأن يثني عليه بين الملائكه وفي ملئه الأعلى ويلقي له الشكر بين عباده ويشكر بفعله فإذا ترك شيئاً أعطاه أفضل منه وإذا بذل شيئاً رد عليه أضعافا مضاعفه .. وهو الذي وفقه للترك والبذل وشكره على هذا وذاك ولما ترك الصحابة ديارهم وخرجوا منها في مرضاته أعاضهم عنها أن ملكهم الدنيا وفتحها عليهم ..

ولما احتمل يوسف الصديق عليه السلام : ضيق السجن شكر له ذلك بأن مكن له في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء ..

ولما بذل الشهداء أبدانهم له حتى مزقتها اعداؤه شكر لهم ذلك بأن أعطاهم طيرً خضراً أقر أرواحهم فيها ترد أنهار الجنة وتأكل من ثمارها إلى يوم البعث .......

ولما بذل الرسل أعراضهم فيه لأعدائهم فنالوا منهم وسبوهم أعطاهم من ذلك بأن صلى عليهم هو وملائكته وجعل لهم أطيب الثناء في سماواته وبين خلقه فأخلصهم بخالصة ذكرى الدار ..

فهو سبحانه يشكر العبد على إحسانه لنفسه والمخلوق إنما يشكر من أحسن إليه وأبلغ من ذلك أنه سبحانه هو الذي أعطى العبد مايحسن به لنفسه ويشكره على قليله بالأضعاف المضاعفة التي لانسبة
لإحسان العبد إليها فهو المحسن بإعطاء الإحسان وإعطاء الشكر فمن أحق باسم ( الشكور ) منه سبحانه ....

ولو تأملنا قوله تعالى :( مايفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكراً عليما ) كيف تضمن هذا الخطاب أن شكره تعالى يأبى تعذيب عباده بغير جرم كما يأبى إضاعة سعيهم باطلاً فالشكور لايضيع أجر محسن ولايعذب غير مسيئ......

ومن شكره سبحانه : أنه يخرج العبد من النار بأدنى مثقال ذرة من خير ولايضيع عليه هذا القدر ....

ولما كان سبحانه هو الشكور على الحقيقه كان أحب خلقه إليه من اتصف بصفة الشكر كما أن أبغض خلقه إليه من عطلها واتصف بضدها وهذا شأن اسمائه الحسنى حب خلقه من اتصف بموجبها وأبغضهم من اتصف بأضدادها ولهذا يبغض ( الكفور _ الظالم _ الجاهل _ قاسي القلب _ البخيل _ الجبان _ المهين _ اللئيم_ )
وهو سبحانه جميل يحب الجمال
عليم يحب العلماء
محسن يحب المحسنين
شكور يحب الشاكرين
صبور يحب الصابرين
جواد يحب أهل الجود
ستار يحب أهل الستر ...

وفي الآيات المتقدمه جمع بين ( الغفور والشكور ) فهو سبحانه غفور للذنوب كلها مهما تعاظمت فلا يتعاظمه ذنب أن يغفره ..

الشكور: لكل عمل وإن قل ولو كان مثقال ذره ولهذا لايجوز أن يقنط العبد من غفران الله للذنوب مهما عظمت كما لايجوز له أن يحقر أعمال البر شيئا مهما قلت ...
فإن الرب سبحانه غفور شكور _----- يغفر الكثير من الزلل ويشكر القليل من العمل

إنا لنسأله سبحانه متوسلين إليه بهذين الاسمين العظيمين أن يغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في أمرنا وأن يتقبل منا صالح أعمالنا إنه غفور شكور ...


[/frame]
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 05:12 AM   #59


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
في رحاب اسماء الله نبحر( متجدد)

[frame="15 95"]
اسم الله
"

"
"






اسم الله الحليم : وهو اسم تكرر وروده في القرآن الكريم عدة مرات قال الله تعالى: ( واعلموا أن الله يعلم مافي أنفسكم فاحذروه واعلموا أن الله غفور حليم)

اسم الله الحليم يقصد به : أي الذي لايعجل على عباده بعقوبتهم على ذنوبهم ومعاصيهم ، يرى عباده وهم يكفرون به ويعصونه وهو يحلم عليهم فيؤخر وينظر ويؤجل ولايعجل ويوالي النعم عليهم مع معاصيهم وكثرة ذنوبهم وزلاتهم فيحلم عن مقابلة العاصين بعصيانهم ويمهلهم كي يتوبوا ولايعاجلهم بالعقوبه كي ينيبوا ويرجعوا..

وحلمه سبحانه : عمن كفر به وعصاه عن علم وقوة وقدره لا عن عجز قال الله تعالى :( أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم وكانوا أشد منهم قوة وماكان الله ليعجزه من شيئ في السموات ولا في الأرض إنه كان عليماً قديرا)

وحلمه سبحانه : بأهل المعاصي والذنوب وأنواع الظلم بأنه لو كان يؤاخذهم بذنوبهم بأول لما أبقى على ظهر الأرض من دابة قال الله تعالى :( ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ماترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لايستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) وقال أيضاً: ( و ربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعدٌ لن يجدوا من دونه موئلا)

وفي الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال ليس أحد أو ليس شيئ أصبر على أذى سمعه من الله أنهم ليدعون له ولداً وأنه ليعافيهم ويرزقهم )

قال ابن القيم رحمه الله : وهو مع هذا الشتم له والتكذيب يرزق الشاتم المكذب ويعافيه ويدفع عنه ويدعوه إلى جنته ويقبل توبته إذا تاب إليه ويبدل بسيئاته حسنات ويلطف به في جميع أحواله ويؤهله لإرسال رسله ويأمرهم بأن يلينوا له بالقول ويرفقوا به ...

ومن ذلكم حمله بفرعون مع شدة طغيانه وعلوه في الأرض وإفساده للخلق قال الله تعالى: ( اذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى )

ومن حلمه سبحانه بالذين نسبوا له الولد حيث دعاهم للتوبه وفتح لهم أبوابها قال الله تعالى :( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم)

ومن حلمه سبحانه بأصحاب الأخدود وهم قوم من الكفار كان عندهم قوم مؤمنون فراودوهم للدخول في دينهم فأمتنعوا فشق الكفار أخدودا في الأرض أججوا فيه ناراً ثم فتنوا المؤمنين وعرضوهم على النار فمن استحاب لهم أطلقوه ومن امتنع قذفوه في النار وهذا غاية المحاربة لله ولأوليائه من المؤمنين ومع هذا كله دعاهم سبحانه للتوبه فقال تعالى ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق )

قال الحسن البصري رحمه الله : انظروا إلى هذا الكرم والجود قتلوا أوليائه وهو يدعوهم إلى التوبة والمغفرة ......

ومن حلمه سبحانه : امساكه للسماء أن تقع على الأرض وامساكه لهما أن تزولا مع كثرة ذنوب بني آدم ومعاصيهم قال الله تعالى: ( إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكمها من أحد من بعده إنه كان حليماً غفورا).....

وقد اقترن اسمه تبارك وتعالى ( الحليم) مع اسم الله ( العليم) في قوله تعالى: ( ليدخلهم مدخلاً يرضونه وإن الله لعليم حليم)

واقترن اسم الحليم مع اسم الله الغني قال الله تعالى :( قولٌ معروفٌ خيرٌ من صدقةٍ يتبعها أذى والله غني حليم)

واقترن اسم الله تبارك وتعالى الحليم مع الشكور قال الله تعالى ( إن تقرضوا الله قرضاً حسناً يضعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم)

واقترن اسم الله تبارك وتعالى الحليم مع اسم الله الغفور قال الله تعالى :( واعلموا أن الله يعلم مافي أنفسكم فاحذوره واعلموا أن الله غفور حليم)

وفي هذا دلالة على أن حلمه عن إحاطتة بالعباد وأعمالهم
وعن غنى عنهم فلا تنفعه طاعة من أطاع ولا تضره معصية من عصى .. وعن شكر فيشكر القليل من العمل ويثيب عليه الثواب العظيم وعن مغفرته فيتجاوز عن التائب المنيب مهما عظم إثمه وكبر جرمه فما أعظم حلمه وما أوسع فضله وما أجزل عطاؤه ومنه..

فلله الحمد شكراً وله المن فضلاً حمداً كثيراً طيباً مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى
[/frame]
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 12:05 PM   #60
الرقابة العامة
 
الصورة الرمزية فاطمة بنت عبدالله !
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 10,650
معدل تقييم المستوى: 5000
فاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond repute
افتراضي رد: في رحاب اسماء الله نبحر( متجدد)

*


وفقك المولى { ندى }
وجعله الله في موآزين حسنآتك
جزيت خيرًآ على حرصك على دينك بآرك الله فيككِ اخيتي !*
__________________



﴿ إن أُريد إلا الإصلاحَ ما استطعت
وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ﴾

-->
من مواضيع فاطمة بنت عبدالله !

فاطمة بنت عبدالله ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir