منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



Like Tree52Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2011, 12:45 PM   #73
الرقابة العامة
 
الصورة الرمزية فاطمة بنت عبدالله !
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 10,650
معدل تقييم المستوى: 5000
فاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond reputeفاطمة بنت عبدالله ! has a reputation beyond repute
المتكبر <3

بشآركَكَ بأسم إذآ مآفيه مآنع


[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:85%;background-color:black;border:7px groove orangered;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
*المتكَبِرُ


الكبر في كلام العرب: التعاظم والتعالي والترفع.
الكبر والتكبر في معنى واحد.
الكَبَر: نبت معروف ويقال أيضا للطبل الذي له وجل واحد.
الكِبْرُ: الشيخوخة أي ضد الصغر.

معنى اسم الله المتكبر: هو الذي تكبر عن ظلم عباده ,
وهذا التعريف داخل بالمتنزه ومن تكبر عن كل ما لا يليق.
معنى الكبرياء: الإمتناع. ( قلة الإنقياد).


الدليل على ثبوت الإسم وإحصائه :

************************



لم يرد الإسم فى كتاب
الله إلا فى قوله تعالى هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) الحشر : 23 ,

وفى السنة ما ورد فىحديث أبن عمر قال : قرأ رسول صلى الله عليه وسلم هذه الآية وهو على المنبر والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون )
قال : يقول الله عز وجل : أنا الجبار , أنا المتكبر,أنا الملك , أنا المتعال يمجد نفسه .



شرح الإسم وتفسير معناه :

*********************


المتكبر ذو الكبرياء إسم فاعل للموصوف بالكبرياء , والمتكبر هو العظيم المتعالى القاهر لعتاه خلقه ,
إذ نازعوه العظمة قصمهم , والمتكبر

أيضا هو الذى تكبر عن كل سوء , وتكبرعن كل سوء ,
وتكبر عن كل ظلم عباده , وتكبر عن قبول الشرك فى العبادة, فلا يقبل منها إلا ما كان خالصا لوجهه,
وعن أيى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلىالله عليه وسلم :
قالالله تبارك وتعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معى غيرى تركته وشركه .


وأصل الكبر والكبرياء الإمتناع, والكبرياء فى صفات الله مدح وفى صفات المخلوقين ذم ,
فهو سبحانه المتفرد بالعظمة والكبرياء , والأكرمية بين العباد مبنية على الأفضلية فى تقوى الله ,
والتاء فى إسم الله المتكبر تاء التفرد والتخصص لأن التعاطى والتكلف والكبر لا يليق بأحد من الخلق , وإنما سمة العبد الخضوع والتذلل .


وقال موسىعليه السلام : ( وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ)غافر : 27 ,
قال النبى صلى الله عليه وسلم : يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر فى صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان ,
فيساقون إلى سجن فى جهنم يسمى بولس تغلوهم نار الأنيار يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال ,
وهذا عند الترمذى وحسنه الألبانى من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده , فى كتاب صفة القيامة (2492) الترمذى .


دلالة الإسم على أوصاف الله :

**********************


إسم

الله المتكبر يدل على ذات الله وعلى صفة الكبرياء , قال تعالى ( وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) الجاثية : 37 ,
وعند البخارى من حديث عبد للهبن قيس عن أبيه رضى اله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال :
وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبر على وجهه فى جنة عدن .


وإسمالله المتكبر يدل باللزوم على الحياة والقيومية والقدرة والصمدية والجبروت والعزة والهيمنة وغير ذلك من صفات الكمال.
الدعاء بإسم الله المتكبر دعاء مسألة :
***************************
ورد دعاء المسالة بالوصف الذى تضمنه الإسم , فعلى إعتبار أن


المتكبر هو العظيم المتعالى ,
وقد إستجار موسىعليه السلام وإستعاذ فى دعائه من كل متكبر لأن التكبر لا ينبغى إلا لله وحده ,
قال تعالى : ( وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ)غافر : 27


الدعاء بإسم الله المتكبر دعاء عبادة :

*************************


دعاء العبادة هو أثر

الإيمان بتوحيد الله فى إسمه المتكبر , ويتجلى ذلك فى نفى الكبر عنالنفس بالتواضع ,
ونفى الشرك عن القول والفعل بالإخلاص , وأن يخلع العبد عن نفسه أوصاف الربوبية فلا يتشبه بالخالق ,
ولا يتعالى ولا يتكبر ,ولكن يتواضع لله المتكبر , قال النبى صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من كبر .


أما من جهة التسمية بعبد المتكبر والتعبد لله بهذا الإسم فلم يتسم به أحد من السلف أو الخلف .
نقلا عن كتاب : أسماء الله الحسنى الثابتة فى الكتاب والسنة
للدكتور : محمود عبد الرازق الرضوانى


[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]



__________________



﴿ إن أُريد إلا الإصلاحَ ما استطعت
وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ﴾

-->
من مواضيع فاطمة بنت عبدالله !

فاطمة بنت عبدالله ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2011, 09:56 PM   #74


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
افتراضي رد: المتكبر <3

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فـآطمة آل خلـيـفة مشاهدة المشاركة
بشآركَكَ بأسم إذآ مآفيه مآنع



[align=center][table1="width:85%;background-color:black;border:7px groove orangered;"][cell="filter:;"][align=center]
*المتكَبِرُ


الكبر في كلام العرب: التعاظم والتعالي والترفع.
الكبر والتكبر في معنى واحد.
الكَبَر: نبت معروف ويقال أيضا للطبل الذي له وجل واحد.
الكِبْرُ: الشيخوخة أي ضد الصغر.


معنى اسم الله المتكبر: هو الذي تكبر عن ظلم عباده ,
وهذا التعريف داخل بالمتنزه ومن تكبر عن كل ما لا يليق.
معنى الكبرياء: الإمتناع. ( قلة الإنقياد).


الدليل على ثبوت الإسم وإحصائه :


************************


لم يرد الإسم فى كتاب الله إلا فى قوله تعالى هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) الحشر : 23 ,


وفى السنة ما ورد فىحديث أبن عمر قال : قرأ رسول صلى الله عليه وسلم هذه الآية وهو على المنبر والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون )
قال : يقول الله عز وجل : أنا الجبار , أنا المتكبر,أنا الملك , أنا المتعال يمجد نفسه .





شرح الإسم وتفسير معناه :



*********************



المتكبر ذو الكبرياء إسم فاعل للموصوف بالكبرياء , والمتكبر هو العظيم المتعالى القاهر لعتاه خلقه ,

إذ نازعوه العظمة قصمهم , والمتكبر


أيضا هو الذى تكبر عن كل سوء , وتكبرعن كل سوء ,

وتكبر عن كل ظلم عباده , وتكبر عن قبول الشرك فى العبادة, فلا يقبل منها إلا ما كان خالصا لوجهه,
وعن أيى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلىالله عليه وسلم :
قالالله تبارك وتعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معى غيرى تركته وشركه .




وأصل الكبر والكبرياء الإمتناع, والكبرياء فى صفات الله مدح وفى صفات المخلوقين ذم ,
فهو سبحانه المتفرد بالعظمة والكبرياء , والأكرمية بين العباد مبنية على الأفضلية فى تقوى الله ,
والتاء فى إسم الله المتكبر تاء التفرد والتخصص لأن التعاطى والتكلف والكبر لا يليق بأحد من الخلق , وإنما سمة العبد الخضوع والتذلل .




وقال موسىعليه السلام : ( وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ)غافر : 27 ,
قال النبى صلى الله عليه وسلم : يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر فى صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان ,
فيساقون إلى سجن فى جهنم يسمى بولس تغلوهم نار الأنيار يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال ,
وهذا عند الترمذى وحسنه الألبانى من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده , فى كتاب صفة القيامة (2492) الترمذى .




دلالة الإسم على أوصاف الله :



**********************



إسم


الله المتكبر يدل على ذات الله وعلى صفة الكبرياء , قال تعالى ( وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) الجاثية : 37 ,

وعند البخارى من حديث عبد للهبن قيس عن أبيه رضى اله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال :
وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبر على وجهه فى جنة عدن .




وإسمالله المتكبر يدل باللزوم على الحياة والقيومية والقدرة والصمدية والجبروت والعزة والهيمنة وغير ذلك من صفات الكمال.
الدعاء بإسم الله المتكبر دعاء مسألة :
***************************
ورد دعاء المسالة بالوصف الذى تضمنه الإسم , فعلى إعتبار أن


المتكبر هو العظيم المتعالى ,

وقد إستجار موسىعليه السلام وإستعاذ فى دعائه من كل متكبر لأن التكبر لا ينبغى إلا لله وحده ,
قال تعالى : ( وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ)غافر : 27




الدعاء بإسم الله المتكبر دعاء عبادة :

*************************



دعاء العبادة هو أثر


الإيمان بتوحيد الله فى إسمه المتكبر , ويتجلى ذلك فى نفى الكبر عنالنفس بالتواضع ,

ونفى الشرك عن القول والفعل بالإخلاص , وأن يخلع العبد عن نفسه أوصاف الربوبية فلا يتشبه بالخالق ,
ولا يتعالى ولا يتكبر ,ولكن يتواضع لله المتكبر , قال النبى صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من كبر .




أما من جهة التسمية بعبد المتكبر والتعبد لله بهذا الإسم فلم يتسم به أحد من السلف أو الخلف .
نقلا عن كتاب : أسماء الله الحسنى الثابتة فى الكتاب والسنة
للدكتور : محمود عبد الرازق الرضوانى



[/align][/cell][/table1][/align]


فطــــــــوم
الله يجزاك الجنة يا الغلا

وتمونين .. الموضوع موضوعك ..
ويشرفني إضافتك ..
وإسم عظيم من أسماء الله

,’
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2011, 09:57 PM   #75


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
رد: في رحاب اسماء الله نبحر( متجدد)

[frame="15 95"]
اسم الله

الغالب

و



النصير


اسم الله الغالب:قد ورد هذا الاسم في موضع واحد في القران الكريم قال تعالى(وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَالنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ)
اسم الله النصير:قد ورد هذا الاسم في اربع مواضع في القران الكريم
قال تعالى(فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير(
قال تعالى(وكفى بالله نصيرا)
قال تعالى(واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير)
قال تعالى(وكفى بربك هاديا ونصيرا)

معنى اسم الله الغالب:هو الذي يفعل مايشاء لايغلبه شئ ولا يرد حكمه راد ولا يملك احد رد ماقضاه او منع ماامضاه...
قال القرطبي رحمه الله":فيجب على كل مكلف ان يعلم ان الله سبحانه وتعالى هو الغالب على الاطلاق فمن تمسك فهو الغالب ولو ان جميع من في الارض طالب
قال تعالى(كتب الله لاغلبن انا ورسلي)ومن عرض عن الله تعالى وتمسك بغيره كان مغلوبا وفي حبائب الشيطان مقلوبا..

معنى اسم الله النصير:هو الذي تولى نصر عباده وتكفل بتأيد اوليائه والدفاع عنهم والنصر لا يكون الا منه ولا يتحقق الا بمنه فالمنصور من نصره الله اذ لاناصر للعبادسواه ولا حافظ لهم الا هو(ومالنصر الا من عند الله العزيز الحكيم)(ان ينصركم الله فلا غالب لكم وان يخذلكم فمن الذي ينصركم من بعده)
وقال تعالى(امن هذا الذي هو جند لكم ينصركم من دون الرحمن)
قال تعالى(ومالكم من دون الله من ولي ولا نصير)
قال تعالى(وكان حق علينا نصر المؤمنين)
وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في مواضع عديدة من القران الكريم
1-منته على انبيائه واؤليائه بالنصر والتأييد(إِنَّالَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَاوَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ)
وقال تعالى(لقد نصركم في مواطن كثيرة)
قال تعالى(ولقد مننا على موسى وهارون ونجيناهما وقومهما من الكرب العظيم ونصرناهم فكانوا هم الغالبين)

واخبر انهم لايطلبون نصرهم الا منه ولا يلجؤون لنيله الا اليه ففي دعاء نوح عليه السلام((قال رب انصرني بما كذبون)
وفي دعاء لوط عليه السلام(قال رب انصرني على القوم المفسدين)
وفي دعاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والمؤمنين((انت مولانا فاانصرنا على القوم الكافرين)

عن انس بن مالك رضي الله عنه قال (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا غزا قال اللهم انت عضدي ونصيري بك اجول وبك اخول وبك اقاتل)
واخبر سبحانه ان الكفار لا ناصر لهم فقد قال الله تعالى
(فأما الذين كفروا فأاعذبهم عذابا شديدا في الدنيا والاخرة ومالهم من ناصرين)
وقوله تعالى
(بل اتبع الذين ظلموا اهواءهم بغير علم فمن يهدي من اضل الله ومالهم من ناصرين)
وقوله تعالى
(وكأين من قرية هي اشد قوة من قريتك التي اخرجتك اهلكناهم فلا ناصر لهم)
وقوله تعالى
(ولو قتلكم الذين كفروا لولوا الادبار ثم لايجدون وليا ولا نصيرا)

وهو خطاب للمؤمنين الذين قاموا بحقائق الايمان الظاهرة والباطنة بأنهم هم المنصرون وان العاقبة الحميدة لهم في الدنيا والاخرة...

قال شيخ الاسلام ابن تيمة رحمه الله:وحيث ظهر الكفار فأنما ذاك لذنوب المسلمين التي اوجبت نقص ايامنهم ثم اذا تابوا بتكميل ايامنهم نصرهم الله كما قال تعالى
((ولاتهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين))
((اولى اصابتكم مصيبة قد اصبتم مثليها قلتم انى هذا قل هو من عند انفسكم))
فيحتاج العباد للانتصار على العدو الظاهر ان يجاهدوا العدو الباطن من النفس الأمارة بالسوء والشيطان فما لم ينتصروا على هذا العدو فلا نصر لهم...

قال ابن القيم رحمه الله:في بيان قوله تعالى..((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين))
علق سبحانه الهداية بالجهاد فأكمل الناس هدايته اعظمهم جهاد
وأفرض الجهاد...
1-جهاد النفس
2-جهاد الهوى
3-جهاد الشيطان
4-جهاد الدنيا
فمن جاهد هذه الاربعة في الله هداه الله سبل رضاه الموصله الى جنته
ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ماعطل من الجهاد

ولايتمكن من جهاد عدوه الظاهر الا من جاهد هذه الاعداء باطنا فمن نظر عليها نصر على عدوه ومن نصرت عليه نصر عليه عدوه...

وقال رحمه الله:(فأذا خفف الايمان صار لعدوهم عليهم من السبل بحسب مانقص من ايمانهم فهم جعلوا لهم عليهم السبيل بما تركوه من طاعة الله تعالى...
فالمؤمن عزيز عال مؤيد منصور مكفي مدفوع عنه بالذات اين كان ولو اجتمع عليه من بأقطارها اذا قام بحقيقة الايمان واجباته ظاهرا وباطنا وقد قال الله تعالى

((فلا تهنوا وتدعوا الى السلم وانتم الاعلون والله معكم ولن يترك اعمالكم)
فهذا الضمان انما هو باءيمانهم واعمالهم التي هي جند من جنود اللع يحفظهم بها ولا يفردها عنهم ولا يقطعها عنهم

هذا ونسأل الله الكريم ان يصلح احوال المسلمين وان يقيهم من شر اعدائهم وان يحفظ كل المسلمين أمنهم وايامنهم وان يكف بأس الذين كفروا
والله اشد بأسا واشد تنكيلا وان يعز دينه ويعلي كلمته وان ينصرنا على القوم الكافرين
والله عز وجل حافظ لمن لجأ اليه وكاف من اعتصم به
فنعم المولى ونعم النصير ...

[/frame]
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2011, 12:05 AM   #76


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
رد: في رحاب اسماء الله نبحر( متجدد)

[frame="15 95"]اسم الله





و






قد ذكر هذان الاسمان معا في في قوله تعالى :( هو الله الذى لا اله الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر". سبحان الله عما يشركون)

ولم يرد اسم الله الجبار في القران الا في هذه الايه
واما اسم الله العزيز ذكر في القران مايقارب 100 مره

اسم الله العزيز يقصد به : اي الذي له جميع معاني العزة كمال قال تعالى ( اٍن العزة لله جميعا )
اي الذي له العزة بجميع معانيها وهي ترجع الى ثلاثة معان..


المعنى الاول عزة القوه : وهي وصفه العظيم الذي لاتنسب اليه قوة في المخلوقات وان عظمت قال تعالى ( او لم يروا ان الله الذي خلقهم هو اشد منهم قوة )

المعنى الثاني عزة الامتناع : فأنه الغني بذاته فلا يحتاج الى احد لايبلغ البعاد ضره فيضرونه ولا نفعه فينفعونه فهو منزه عن جميع مالايليق بعظمته قال تعالى ( وله المثل الاعلى في السموات والارض وهو العزيز الحكيم)

المعنى الثالث عزة القهر: والغلبة لجميع فهي كلها مقهوره لله خاضعة لعظمته معتاده لأرادته وانواصي جميع المخلوقات بيده ولا حول ولا قوة الا بالله قال تعالى ( {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26


من اثار الايمان بهذا الاسم :
ان يكون ذل العبد لله وحده ولا يلتجئ الا اليه ولا يحتمي الا بحماه ولا يطلب العزة الا منه قال تعالى (من كان يريد العزة فلله العزة حميعا )
وكلما كان العبد اعظم تحيقا لذلك كان نيله للعزة امكن ( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)

والعزة بمعنى القهر هي احد معاني اسم الله الجبار : والجبار معناه اي القاهر لكل شيئ وان له كل شيئ وخضع له
فكل المخلوقات خضعت في حركاتها وسكناتها لله لاحاكم الا هو ولارب غيره ولا اله سواه

واسم الله الجبار له ثلاثة معان :


الاول : بمعنى القهار وشرحناه سابقا

الثاني : فهو الذي يحبر الكسير ويغني الفقير وييسر العسير ويجبر المريض بتوفيقه للصبر ويوعظه اعظم الاجر
ويجبر جبرا خاصا قلوب الخاضعين لعظمته وجلاله لذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول بين السجدتين
اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني وارزقني

الثالث: العلي على كل شيئ الذي له معاني العلو علو ذات وقهر وقدر

والجبروت لله وحده : ومن تجبر من الخلق باء بسخط الله وتوعد الله عز وجل من كان كذلك بالنكال الشديد والطبع على القلوب ودخول النار فقال ( كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار)
وقال ايضا ( واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد ومن ورأئه جهنم ويسقى من ماء صديد يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيته الموت من كل مكان وما هو بميت ومن ورأه عذاب غليظ)

نعوذ بالله من النار ومن سخط الجبار ونعوذ سبحانه من منكرات الاخلاق والاهواء انه تبارك وتعالى سميع الدعاء [/frame]
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir