منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-24-2011, 03:12 AM   #1
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي سيرة بني تلمود

سيرة بنى تلمود
(الحلقة الاولى : اليهود والسحر)

--- تقديم ---
الجاهلون بعدوهم لا يمكن لهم أبداً الإنتصار عليهم ..
والمستسلمون لثقافة الوهم لا يمكن لهم أبداً النهوض بأممهم..
هذه الدراسة ليست لتأريخ سيرة اليهود بل هى محاولة للتأمل فى تاريخ قوم..
ملعونين فى القرآن والأنجيل ألا وهم اليهود أو كما اطلقت عليهم فى هذه الدراسة
( بنى تلمود) نسبة إلى كتابهم العنصري ( التلمود) الذى وضعه لهم أحبارهم..
هذه الدراسة أكتبها للتوعية لمن لا يعرف وللتذكرة لمن يعرف ..
محتسباً فى ذلك أجري عند الله تبارك وتعالى ..



الحلقة الأولى (اليهود والسحر)
-ما هى حقيقة إفتراء اليهود على نبى الله سليمان عليه السلام
بتعلم السحر ؟
-ما هى حقيقة إدعاء اليهود قتل الرئيس " عبد الناصر" بالسحر الأسود؟
-ما هى علاقة كتاب اليهود المقدس بالسحر وإيذاء البشر ؟



بدأت علاقة اليهود بالسحر فى ذلك الموقف الحاسم فى حياتهم عندما وقف موسى –صلى الله عليه وسلم- متحدياً سحرة فرعون على مشهد من الناس .. فإذا بالسحرة يلقون الحبال والعصيان على الأرض فتتحول فى أعين الجميع إلى أفاعي تتحرك .. هل ذلك حقيقة أم وهم ؟ أعتقد أن ذلك السؤال هو ما دار بخلد كل يهودي فى تلك اللحظات .. وفى سرعة يلقى موسى عليه السلام عصاه فإذا بها تتحول إلى أفعى تأكل ما كانوا يلقون ..أين الحقيقة واين الوهم فى ذلك كله ؟ .. أعتقد أن اليهودي فى ذلك الموقف لم يكن يهمه أن يعرف حقيقة الموقف ومن الساحر ومن الذى يتحرك بمعجزة ربنانية .. المهم عند اليهود فى تلك اللحظة أن موسى عليه السلام إنتصر وأنهم سوف يتحررون من عبادة فرعون .. إن ما لم يقف عليه اليهود فى تلك اللحظات أن موسى عليه السلام لم يعرف السحر بل ما فعله كان معجزة ، اليهود لم يدركوا أن فى تلك اللحظات العصيبة أن المعجزة تواجه السحر ، ولكن السحرة أدركوا ذلك وآمنوا ..وأعتقد أن اليهود لو كانوا وقفوا على تلك الحقيقة الواضحة لما آل حالهم بعد ذلك إلى شراك الوثنية ..لكن على كل حال ظل موقف السحر هذا عالقاً بالشخصية اليهودية منذ تلك اللحظات ..



وتمر القرون واليهود يتمرسون فى السحر مخالفين فى ذلك تعاليم العهد القديم ( التوراة ) منها ما جاء فى سفر الخروج: "لا تدع ساحرة تعيش" ومع ذلك نجد فى موضع أخر أن العهد القديم يناقض نفسه بصورة أخرى عندما يعطى إشارات لليهود بقبول السحر كوسيلة مشروعة مثل قصة أليشع وهو ينصح الملك يوآش أن يتنبأ بفرص النصر ضد آرام عن طريق رمي السهام ، على كل حال إنغمس اليهود فى السحر غمساً وأشاعوا فى الناس أن سليمان – عليه السلام – إنما كان يتحكم فى الجن والإنس والحيوان والطير كل ذلك بالسحر ، فنزل القرآن الكريم مكذباً إدعاء اليهود فى أيات بينات فى سورة البقرة (واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر ) فى دلالة واضحة على براءة سليمان – عليه السلام- من أكاذيب اليهود كما أن الأية توضح أن تعلم السحر وتعليمه كفر بالله عز وجل.



ومع ذلك زاد إنشغال علماء اليهود بالسحر بعد السبي البابلي على يد "بختنصر" أي بعد موسى عليه السلام بألف وخمسمائة سنة عندما ضج علماء اليهود المسبيين لما رأوا من ضيق العيش بعد أن كانوا في سعة من المال احتالوا على أهل بابل وزعموا أنهم يعرفون أعمال السحر والتنجيم وخواص الأسماء والأشياء وتفريق الرجل وزوجته وغيرها من أعمال الكفر بالله ، وتواصل آذى اليهود حتى للأنبياء ولما لا وهم قتلة الأنبياء ، فيظهر النبي –صلى الله عليه وسلم – داعياً إلى الإسلام بالمدينة المنورة مهدداً نفوذ اليهود الديني و السياسي ، وهنا تلتقى رغبات آئمة الكفر لمحاربة الدعوة الاسلامية .. تلتقى رغبة المشركين ورغبة اليهود .. فنجد أن اليهود أرادوا قتل النبي – صلى الله عليه وسلم – بالسحر ولكن الله – تبارك وتعالى – حَمَى نبيه – صلوات الله وسلامه عليه - من كيد اليهود وإنقلب السحر على الساحر ، فالسحر عند اليهود لم يعد مجرد تعويذات يتلوها الخاحامات اليهود بل أصبح هو إنعكاس للخلفية الفكرية اليهودية التى أصبحت فى مرحلة لاحقة تستخدم العهد القديم نفسه كتعويذات للسحر مما يعد مفارقة كوميدية مضحكة .



فنجد أن " المزامير " الموجودة فى التوراة يستخدمها اليهود فى السحر ، فمثلا المزامير المنسوبة إلى نبي الله داود وولده سليمان عليهم السلام كان اليهود يستخدموهم فى السحر ، وإلى الأن نجد أن حاخامات اليهود يستخدمون السحر ، ولكن لاشك أن ترويج اليهود لقدرتهم العجيبة فى أعمال السحر هو شىء من الحرب الدعائية والاعلامية التى يشوبها فى كثير من الأحيان التهويل لمجرد إرهاب الغير ومحاولة إضفاء قوة خارقة على اليهود ، فنجد أن حاخامات اليهود إدعوا أنهم قتلوا الرئيس " جمال عبد الناصر " بالسحر الأسود ، ففى شريط فيديو كانت قد كشفت عنه المصري اليوم للـخاحام بنياهو شموئيلي يعترف فيه بسئوليتهم عن قتل " عبد الناصر " بالسحر الأسود ، ولاشك أن كل ذلك أكاذيب محضة وإدعاءات إسرائيلية لبث الخوف فى قلوب خصوم إسرائيل وإضفاء هالة من الرعب حولهم ، وإلا يبق السؤال لحاخامات إسرائيل لماذا لم تستخدموا السحر الاسود فى حرب أكتوبر وتمنعوا هزيمتكم المذلة على يد الجيش المصري الباسل فى 73؟! ولماذا يلجأ جهاز الموساد الاسرائيلى إلى القتل بالغدر والخيانة والعمالة إذا كان قادراً على القتل بالسحر الاسود ، فلاشك أن الترويح لخزعبلات إسرائيلية هو من باب الحرب النفسية .
__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2011, 03:16 AM   #2
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سيرة بني تلمود

( الحلقة الثانية : اليهود والعقلية التأمرية)

- كيف أثرت قصة ( أستير ) فى العقلية اليهودية التأمرية عبر العصور ؟
- كيف حاول اليهود قتل المسيح (عيسى بن مريم ) عليه السلام؟
- كيف إنتصرت الإرادة الإلهية على المكر اليهودي بنجاة المسيح ؟
- تفاصيل محاولة اليهود إغتيال النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؟


كثير من الباحثين فى مجال الشخصية والهوية اليهودية يُرجِِعون كثير من الصفات المسئولة عن تشكيل العقلية اليهودية إلى بيئاتها المختلفة حيث أن اليهود مصابين باللعنة الأبدية بالشتات فى الأرض ..إلا أن من الصفات الملازمة للشخصية اليهودية فى جميع بيئاتها هى ( التآمر) .. وربما إذا قال الباحث المدقق أن صفة (التآمر) مكون أساسي من الشخصية اليهودية لن يبعد عن جادة الصواب فى ذلك ..ولا يمكن النظر إلى سفر ( أستير ) فى العهد القديم ( التوراة ) إلا على أنه نوع من المؤامرة حتى ولو كانت فى نظر البعض ( حَسَنة النية ) ..ففى هذا السفر يتصور الخيال اليهودي مَلِكة فارسية يهودية تدعى ( أستير ) التى إستطاعت بواسطة المكر والدهاء حماية بنى إسرائيل من الإبادة وتفوز فى أخر الأمر بقلب الملك الفارسي وتتزوحه ..ورغم أن هذه القصة نقدها العديدون من علماء المسيحية الذين يؤمنون بكتاب اليهود ككتاب مقدس مثل "مارتن لوثر" وغيره إلا أنه على كل الأحوال ظلت هذه القصة مصدراً للفخر اليهودي وكرّست فكرة إظهار اليهودي لعكس ما يبطن ..وبسبب حالة الفساد الديني التى كان يعانيها اليهود وبسبب النفاق والتآمر الذى كانت تعاني منه الشخصية اليهودية بعث الله – تبارك وتعالى – لهم أية من الأيات ومعجزة إلهية ألا هو رسول من رب العالمين إنه ( المسيح عيسى بن مريم) صلى الله عليه وسلم ..وهنا تبدأ موجة جديدة من التآمر اليهودي ضد نبي الله -صلى الله عليه وسلم – فيذهب كهنة اليهود إلى الرومان المُحتلّين لفلسطين فى ذلك الوقت ويتأمرون معهم على قتل ( عيسى بن مريم) -صلى الله عليه وسلم - مستخدمين فى ذلك الخيانة عن طريق أحد أتباع المسيح الذى تعهد بتسليم المسيح لهم مقابل حِفنة من الأموال ..


وهنا يَحمِى الله – تبارك وتعالى – نبيه من تلك المؤامرة اليهودية وتحدث معجزة بشرية أخرى ألا وهى رفع المسيح –صلى الله عليه وسلم – إلى السماء وإلقاء شَبه المسيح على الخائن الذى يأخذه الرومان واليهود ليصلبوه ظناً منهم أنه المسيح ..وينقل لنا القرأن الكريم فى أياتٍ من سورة النساء فرحة اليهود وتفاخرهم ظناً منهم بأنهم قتلوا المسيح ( وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158) ) فلاشك أن اليهود كانوا يعرفون أن المسيح هو رسول من رب العالمين ولكن شأنهم في ذلك كشأن الفاسدين فى كل زمان ومكان يحاربون دعوة الحق .. وبرفع المسيح -عليه السلام – إلى السماء وقع أتباع المسيح فى إعتقاد خاطىء مفاده أن اليهود قد قتلوا المسيح .. بل اليهود أنفسهم كانوا يعتقدون ويظنون أنهم صلبوه وقتلوه .. وهذا ترتب عليه إجراءات بالغة القسوة فى أوروبا الصليبية التى كانت تنظر إلى اليهود بإعتبارهم قتلة المسيح مما جعل اليهود يعانون الإضطهاد فى الأماكن التى تقع تحت حكم الدولة الرومانية المسيحية أو فى إسبانيا بعد ذلك ووقعوا فى محنة شديدة بسبب محاكم التفتيش الأوروبية التى أجبرت اليهود إما مغادرة الأارضي التى تحت الحكم المسيحي أو التنصير الإجباري ..


هذا الموقف المتأزم جعل اليهود يلجأون أكثر لفكرة التآمر والعمل تحت الأرض ..حتى إذا أراد الله – تبارك وتعالى – لهذه الفكرة المغلوطة أن تنتهى وأن يتم تصحيح أكبر إنحراف عقائدي وقع على وجه الأرض فأرسل نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم - بالقرآن الكريم الذى أعلن للكل أن الله – تبارك وتعالى – قد رفع نبيه عيسى – صلى الله عليه وسلم – إلى السماء ، وأن اليهود لم يقتلوه ولم يصلبوه ، والقرأن إذ يبرأ اليهود من قتل المسيح إلا أنه يثبت محاولتهم الفعلية للقتل فهى ليست براءة بقدر ما هى إثبات لهزيمتهم أمام الإرادة الإلهية ..وهنا ناصبت كل الأطراف الدعوة المحمدية العداء الشديد بداية من قريش ثم اليهود إنتهاءًً بدولة الرومان المسيحية .. فالكل تكاتف على محاربة الدعوة المحمدية.. ونحن الأن إذ يعنينا فى دراستنا هذه الكلام عن ( اليهود) فسوف نتجاوز الحديث عن عداء قريش وعداء الدولة الرومانية ونركز فى كلامنا على عداء اليهود الذين إستشعروا كيف أن الدعوة الإسلامية تمثل تهديداُ لنفوذهم الديني والسياسى على السواء ..وبمجرد الهجرة النبوية المباركة إلى المدينة المنورة حتى بدأت العقلية التآمرية اليهودية فى العمل .. فإذا باليهود يحاولون الوقيعة بين قبيلتي الأوس والخزرج بعد أن وحّد بينهم الإسلام .. كان اليهود يظنون أنه بالوقيعة بين تلك القبيلتين ضربة لوحَدة الإسلام .. ولكن يتدخل النبي –صلى الله عليه وسلم – ليوثّق أواصر الأخوة من جديد بينهم فإذا بذلك الموقف يكون ضربة لليهود ..ولكن التآمر اليهودي لم يكن ليقف عند حد فإذا بيهود بنى النضير يفكرون فى إغتيال النبي –صلى الله عليه وسلم- بإلقاء صخرة عليه من فوق جدار كان يجلس بالقرب منه ولكن الله – تبارك وتعالى- أخبره – صلى الله عليه وسلم- بما كانوا يدبرون ..كما نقض بنو النضير عهودهم وأرشدوا أعداء النبي –صلى الله عليه وسلم – إلى مواطن الضعف فى المدينة .. كل ذلك جعل النبي –صلى الله عليه وسلم- يرسل ليهود بنى النضير إنذار بالجلاء عن المدينة خلال عشرة أيام .. ولكن اليهود لم يهتموا ولم يخرجوا فضرب عليهم النبي – صلى الله عليه وسلم – الحصار.. وألقى الله – عز وجل – فى قلوبهم الرعب فأرسلوا إلى النبي – صلى الله عليه وسلم- يلتمسون منه أن يؤمنهم حتى يخرجوا من ديارهم ..وتم بالفعل إجلائهم عن المدينة ..


ولا تتوقف معارك النبي –صلى الله عليه وسلم- مع اليهود بسبب تآمرهم فحاربهم فى أربع مواقع .. الأولى مع يهود بني قينقاع، والثانية مع بني النضير كما قلنا..والثالثة مع بني قريظة.. والرابعة مع يهود خيبر.. وبدأ اليهود يلجأون إلى أسلوب الجبناء فحاولوا دس السم للنبي صلى الله عليه وسلم، قامت بذلك "زينب بنت الحارث" اليهودية حيث قدمت للنبي صلى الله عليه وسلم شاة مشوية قد دست فيها سماً، وكانت قد سألت: أي عضوٍ من الشاة أحب إلى محمد؟ فقيل لها: الذراع، فأكثرت فيها من السم، فلما وضعتها بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم تناول الذراع، فأكل منه قضمة فلم يسغها، فلفظها – صلى الله عليه وسلم – ثم قال: (إن هذا العظم يخبرني أنه مسموم، ثم دعا بالمرأة اليهودية فاعترفت فقال: ما حملك على ذلك؟ قالت: بلغت من قومي ما لم يخف عليك، فقلت: إن كان ملكاً استرحنا منه، وإن كان نبياً فسيخبره الوحي بذلك) .. هذه كانت مؤامرات اليهود التى لا تنتهى ، فهم دائماً وأبداً أعداء للحق وهم أشد الناس عداوة للذين آمنوا كما أخبرنا بذلك القرأن الكريم ..

__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2011, 03:19 AM   #3
مستشار الأداره
 
الصورة الرمزية الأديب عصام السنوسى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر ـ المنيا
العمر: 51
المشاركات: 23,381
معدل تقييم المستوى: 42949758
الأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond reputeالأديب عصام السنوسى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سيرة بني تلمود

( الحلقة الثالثة : كتب اليهود وتشكيل العقلية التلمودية )

-كيف كرّس التلمود العنف فى الشخصية اليهودية؟
- كيف ساهم العهد القديم في تشجيع العنف ضد "غزة" ؟
- أيهم فى الصدارة عند
اليهود ، العهد القديم أم التلمود ؟


لا يمكن الوقوف على تلك الخلفية التى تحرك
اليهود إلا من خلال معرفة ودراسة التوراة ( العهد القديم ) التى تم فيها التزوير والتلفيق بواسطة رهبان اليهود على مر العصور ..ولذلك إن من يقرأ التوراة يفجع وهو يراها تتطاول على الشعوب وتطالب بالانتقام منهم.. بينما تزهو بشعب الله المختار‏..وبالتالى من العهد القديم يمكن لك أن تعرف كيف تكونت العقلية اليهودية وللآسف كثير من الساسة ومن يمتلكون صنع القرار فى بلادنا العربية لا يضعون أبداً هذا العامل فى رأسهم عند تفسير سلوك اليهود ليس فقط الدينى ولكن السياسى لأنه عند اليهود لا إنفصال بين الدين والسياسة ..فمثلا يمكن لنا أن نسأل لماذا يضرب اليهود غزة بين الحين والأخر ولم تفكر فى مرة من المرات إنها تحتل غزة وتضمها إلى دولة إسرائيل المزعومة ..لأن عزة ملعونة فى العهد القديم الملفق فتجد أيات فى العهد القديم تتسم بالوحشية والإبادة لأهل غزة على سبيل المثال (فأرسل نارا على سور غزة فتأكل قصورها) سفر عاموس 1/ 7 ، (هو ضرب الفلسطينيين إلى غزة وتخومها من برج النواطير إلى المدينة المحصنة) سفر الملوك الأول 18/ 8 ..


وتجد مثلا فى العدوان على غزة فى السنة الماضية فتوى أصدرها الحاخام شلومو افنير مدير مدرسة "عطيرات كوهنيم" المتطرفة في القدس المحتلة، توجب على الجنود التعامل مع المدنيين الفلسطينيين بنفس الصورة التي أوجبتها التوراة على اليهود في تعاملهم مع قوم "علقيم"، بقيادة شمشوم، أي قتل الأطفال والنساء، وحتى الدواب، بدون تمييز أو رحمة .. وهكذا فإن التوراة تشكل العقلية اليهودية الآن فى جميع تصرفاتها ولاشك أن تلك التوراة التي بين يدي اليهود تختلف اختلافا بينا عن التوراة المنزلة التي ذكرها القرآن الكريم ..

وربما يكون من المفيد أن نشير إلى كتاب أخر قام بتشكيل العقل اليهودي ألا هو كتاب ( التلمود) .. والتلمود- بصورة عامة - هو مجمل القواعد والوصايا والشرائع والتقاليد الدينية والأدبية والشروح والتفاسير والروايات المختلفة المتعلقة بدين وتاريخ وجنس بني إسرائيل.. والتلمود- كما هو الآن -بأصوله ومتونه وشروحه وتعليقاته يبلغ 36 ‏(‏ستة وثلاثين‏)‏ مجلدا، مطبوعة باللغة الإنجليزية وهو من تأليف خاحامات
اليهود على مر العصور .. واليهود يقدمون التلمود على التوراة .. ولقد ضمن اليهود تلمودهم من السخافات ما لا يمكن أن يصدقه عقل سليم متزن‏.. فقد زعموا فيه ‏:‏ أن خلافا كان قد وقع بين الله وبين أحبار اليهود يوما، وبعد أن طال الجدل بينه وبين هؤلاء في ذلك ، تقرر إحالة المشكلة برمتها إلى أحد الحاخامين الربيين، وحين عرضت عليه المشكلة ، حكم هذا لصالح الأحبار ، مما اضطر الله إلى أن يعتذر للأحبار عن خطئه‏!‏‏!‏ تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا‏ ..فهذه حكايات لو تم وضعها فى فيلم كارتون لما دخلت عقول الأطفال فما بالك بعقول الكبار ..

ويتواصل تأثير التلمود على
العقلية اليهودية فتجد بداخل التلمود ما نصه : (أنه يجب على كل يهودي أن يبذل جهده لمنع تسلط باق الأمم في الأرض، لتصير السلطة لليهود وحدهم، فإذا لم تكن لهم السلطة عدوا كأنهم في حياة النفي والأسر، ويعيش اليهود في حرب مع باقي الشعوب حتى ينتقل لهم الثراء والسطان من الجميع، وحينئذ يدخل الناس أفواجا في دين اليهود، ويقبلون جميعا ما عدا المسيحيين، لأن هؤلاء من نسل الشيطان‏"‏‏!‏‏!‏) هذا نص من داخل التلمود يبين كيف يفكر اليهود ..وبسبب وقاحة التلمود كانت فى البداية تعاليمة سرية ولكن عندما وقع التلمود في أيدي الناس فى أوروبا تعرض اليهود إلى اضطهاد ومذابح بسبب ما جاء فيه من ذم للمسيح وأمه وحوارييه، وتهجم على الكنيسة ورجالها والدين المسيحي ولقد كتب التلمود في الأصل لذم المسيح وأمه وتلامذته، والتهجم على المسيحية وإفسادها بكلام بذئ‏.‏ ووصف الإنجيل بأنه ‏"‏ وثيقة الكذب والخداع‏"‏ ..فالتلمود ينظر إلى كل الناس غير اليهود على أنهم كفار ، فنجد فى التلمود (إذا وقع أحد الوثنيين في حفرة- المسلمون والمسيحيون معدودون عندهم من الوثنيين- وجب على الإسرائيلي أن يسد بابها بحجر وقال‏:‏اقتل أفضل من قدرت عليه من غير اليهود، اقتل الصالح من غير اليهود ،على اليهودي أن يطعم الكلاب ولا يطعم الأغيار، إن الله لا يغفر ذنبا ليهودي يرد للأممي ماله المفقود‏) ..

ويضم التلمود كثير من تلك الخزعبلات إلا أنها خزعبلات مسيطرة على العقل اليهودي.. وهكذا كلما عرفنا ما جاء في التلمود، انكشف الستار عن اليهود‏ .. فاليهود هم التلمود‏:‏ ومن هنا كانت تعاليم ‏"‏ التلمود‏"‏أوفى صورة لنفسية اليهود، بل هي انعكاس لدخائل أعماقهم على صفحات كتاب، كانطباع الصورة على المرآة ، فهي ترجمة صريحة لهذه الشخصية الموغلة في الخبث والأحقاد، حتى ليتساءل بعض الباحثين ‏.‏‏.‏‏.‏ أيهما صنع صاحبه‏؟‏ وأيهما الأثر أو المؤثر‏؟‏‏!‏‏!‏ وفصل الخطاب في الجواب ‏:‏ أن كلا منهما تجسيد لصاحبه في واقع الأمر ‏"‏فالتلمود‏"‏ هو تجسيد مكتوب لأخبث ما في النفسية اليهودية من سخائم الضلال، و‏"‏اليهودي التلمودي‏"‏ هو تجسيد حي لهذه الشناعات المكتوبة والمنسوبة إلى الوحي زورا
وبهتانا‏!‏ ..

__________________

-->
من مواضيع الأديب عصام السنوسى

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2011, 03:19 AM   #4
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية •• غ ’ ـِروَر :| «
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: مـأمي تقووول لا تعلميــن حد
المشاركات: 910
معدل تقييم المستوى: 7251
•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute•• غ ’ ـِروَر :| « has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سيرة بني تلمود

الله يعطيك العافية ع هالمعلومات
__________________
مخالف
-->
من مواضيع •• غ ’ ـِروَر :| «

•• غ ’ ـِروَر :| « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفردات الاعشاب كاملة Đ7ŎỌ๓ «● الصحة و الغذاء 2 02-12-2010 04:04 PM
من أي شجرة أنت/ أنتي ؟؟؟ فراولة الخليج المنبر الحر 10 08-31-2008 12:45 AM


الساعة الآن 06:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir