منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار > تفسير القرآن الكريم

تفسير القرآن الكريم تفسير القرآن الكريم , تفسير القرآن الكريم للشعراوي و ابن الكثير و ابن عثيمين و الكثير من الشيوخ



Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-17-2011, 10:54 AM   #5
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية كلي نظر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: الـح ـــــ ج ـــاز
المشاركات: 1,426
معدل تقييم المستوى: 2013201
كلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond reputeكلي نظر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: آية وتفسيرها .

جزاك الله كل خير

وجعلها في موازين حسناتك
-->
من مواضيع كلي نظر

كلي نظر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-19-2011, 01:17 PM   #6
banned
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 692
معدل تقييم المستوى: 0
أحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond reputeأحمد , has a reputation beyond repute
افتراضي رد: آية وتفسيرها .

وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (17) - سورة الزُّخرف

فصل في تفسير قوله تعالى وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلا ظل وجهه مسودا وهو كظيم

وقال:

قوله: { وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ } [1]، يشبه قوله: { وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ } [2]، فيشبه والله أعلم أن يكون ضَرب المثل أنهم جعلوا المسيح ابنه، والملائكة بناته، والولد يشبه أباه، فجعلوه لله شبيهًا ونظيرًا، أو يكون المعني في المسيح: أنه مَثَلٌ لآلهتهم؛ لأنه عُبِدَ من دون الله.

فعلي الأول: يكون ضاربه كضارب المثل للرحمن وهم النصارى والمشركون، وعلى الثاني: يكون ضاربه هو الذي عارض به قوله: { إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ } [3]، فلما قال ابن الزِّبَعرَي: لأخصمن محمدا. فعارضه بالمسيح وناقضه به، كان قد ضربه مثلا قاس الآلهة عليه، ويترجح هذا بقوله: { مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا } ، فَعُلِم أنهم هم الذين ضربوه لا النصارى.

فإن المَثَلَ يقال على الأصل وعلى الفرع، والمثل يقال على المفرد ويقال على الجملة التي هي القياس، كما قد ذكرت فيما تقدم أن ضرب المثل هو القياس؛ إما قياس التمثيل فيكون المثل هو المفرد، وإما قياس الشمول فيكون تسميته ضرب مثلٍ كتسميته قياسًا، كما بينته في غير هذا الموضع، من جهة مطابقة المعاني الذهنية للأعيان الخارجية ومماثلتها لها، ومن جهة مطابقة ذلك المفرد المعين للمعني العام الشامل للأفراد، ولسائر الأفراد؛ فإن الذهن يرتسم فيه معني عام يماثل الفرد المعين، وكل فرد يماثل الآخر، فصار هذا المعني يماثل هذا، وكل منهما يماثل المعني العام الشامل لهما.

وبهذا والله أعلم سمي ضرب مثل وسمي قياسًا، فإن الضرب: الجمع، والجمع في القلب واللسان، وهو العموم والشمول، فالجمع والضرب والعموم والشمول في النفس معني ولفظًا، فإذا ضرب مثلا فقد صيغ عمومًا مطابقًا، أو صيغ مفردًا مشابهًا، فتدبر هذا فإنه حسن إن شاء الله.

ولك أن تقول: كل إخبار بمَثَلٍ صوره المخبر في النفس، فهو ضرب مَثَلٍ؛ لأن المتكلم جمع مثلا في نفسه ونفس المستمع بالخبر المطابق للمُخبِر، فيكون المثل هو الخبر وهو الوصف، كقوله: { مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ } [4]، وقوله: { ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ } [5]

لـ ( ابن تيميّة ) رحمه الله


جزاك الله خير اخي ونفع بك
-->
من مواضيع أحمد ,

أحمد , غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir