منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2011, 07:50 AM   #13
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية شمريه مغروره
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 152
معدل تقييم المستوى: 377254
شمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond reputeشمريه مغروره has a reputation beyond repute
افتراضي رد: كيف نحب الله و نشتاق إليه 5

جزاك ربي بكرمه الفردوس الاعلى
كلمات في قمة الروعه
-->
من مواضيع شمريه مغروره

شمريه مغروره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2011, 04:49 PM   #14
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 49
معدل تقييم المستوى: 0
ناصح لكم is on a distinguished road
افتراضي رد: كيف نحب الله و نشتاق إليه 5

لا إله إلا الله ,,, اللهم يـاحي ياقيوم أحبنا وحبب خلقك وعبادك الصالحين فينا ياذا الجلال والإكـرام ,,, اللهم وأجعلنا ممن أحبك حباً ليس له مثيل ولا شبيه ولا عديل وأكـرمنا بحبك يارب العالمين ,,,

بـارك الله فيك وبك وجعلها الله في ميزان حسناتك يوم أن تلقاه وأسأل الله العلي العظيم ذا الجلال والإكرام أن يجعلك من عباده الذين أكرمهم بحبه والتقرب منه وأن يوفقك دائماً وأبداً وأينما كنت لما يحبه ويرضاه سبحانه ,,,

ســــــــــــــــــــــلـمـــــــــــــــت يـــــــــــــــــــــــــداك وتـــقــبـــــــــــــــــــــــــــل مـــــــــــــــــــروري

ناصح لكم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2011, 05:55 PM   #15
•●فديت روحكـ وهمسكـ وطاريكـ•●
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: السعوديــــــــــــــــــــــــــه
المشاركات: 319
معدل تقييم المستوى: 243
فنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond reputeفنوني الحلوة has a reputation beyond repute
افتراضي رد: كيف نحب الله و نشتاق إليه 5

يسلموووووووووو
__________________
-->
من مواضيع فنوني الحلوة

فنوني الحلوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2011, 03:59 PM   #16
banned
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 32
معدل تقييم المستوى: 0
فــــــــــوو فــــــــوو is on a distinguished road
افتراضي رد: كيف نحب الله و نشتاق إليه 5

إن هناك بالفعل سعادة حقيقية ومتعة وشعور باللذة والنعيم يجدها المحب في مناجاته وذكره وخلوته بربه، وهذا ما يُطلق عليه: «جنة الدنيا», هذه الجنة من الصعب علينا أن ندخلها من غير باب المحبة.

وقال آخر: إنه لتمر بي أوقات أقول: إن كان أهل الجنة في مثل هذا إنهم لفي عيش طيب . ( الوابل الصيب ص97.)


ثالثًا: الشوق إلى الله



عندما يتمكن حب الله من قلب العبد، فإن هذا من شانه أن يجعله دومًا حريصًا على اغتنام أية فرصة تتاح له فيها الخلوة به سبحانه وبذكره ومناجاته، وجمع قلبه معه، وشيئًا فشيئًا تستثار كوامن الشوق إليه سبحانه، وتستبد بالقلب، وتلح عليه في طلب رؤيته، ليأتي العِلم فيخبره بأنه لا رؤية ولا لقاء لله في الحياة الدنيا، بل بعد الموت، فيزداد الشوق إلى هذا اللقاء، وأي لقاء:
لقاء المحبوب الأعظم الذي ناجاه لسنوات طويلة، وسكب الدمع في محرابه.
لقاء من دعاه في أوقات عصيبة فوجده منه قريبًا، ولدعائه مجيبًا.
لقاء من كفاه وحماه وأعانه على نفسه وعدوه.
لقاء من أعطاه وأكرمه وحفظه ورعاه وبكل بلاء حسن أبلاه.

يقول الحسن البصري: إن أحباء الله هم الذين ورثوا الحياة الطيبة وذاقوا نعيمها بما وصلوا إليه من مناجاة حبيبهم، وبما وجدوا من حلاوة في قلوبهم، لاسيما إذا خطر على بالهم ذكر مشافهته وكشف ستور الحجب عنه في المقام الأمين والسرور، وأراهم جلاله وأسمعهم لذة كلامه ورد عليهم جواب ما ناجوه به أيام حياتهم . (شرح حديث لبيك اللهم لبيك لابن رجب ص 89 – دار عالم الفوائد)


فالشوق إلى الله – إذن – ثمرة من ثمار تمكن حبه في قلب العبد، ويؤكد ابن رجب على ذلك بقوله:
الشوق إلى الله درجة عالية رفيعة تنشأ من قوة محبة الله عز وجل، وقد كان صلى الله عليه و سلم يسأل الله هذه الدرجة . (استنشاق نسيم الأنس /93).

كلما ازداد حب العبد لربه ازدادت مبادرته لطاعته واستمتاعه بذكره، وكان هذا الحب سببًا في استخراج معاني الأنس والشوق إلى محبوبه الأعظم، والتعبير عنها من خلال ذكره ومناجاته.
هذه المعاني ما كانت لتخرج إلا إذا فُتح لها باب الحب، فالمحب يقبل على محبوبه بسعادة، ويطيع أو
اقتباس:
امره برضى، لا تحركه لتلك الطاعة سياط الخوف من عقوبة عدم أدائه للعمل، بل يحركه ما حرك موسى عليه السلام عندما قال لربه (وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى) [طه: 84] وكذلك ما جعل رسولنا صلى اله عليه و سلم يقول لبلال: «أرحنا بها يا بلال».

إن هناك بالفعل سعادة حقيقية ومتعة وشعور باللذة والنعيم يجدها المحب في مناجاته وذكره وخلوته بربه، وهذا ما يُطلق عليه: «جنة الدنيا», هذه الجنة من الصعب علينا أن ندخلها من غير باب المحبة.
قال أحد الصالحين: مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله تعالى ومعرفته وذكره.

ففي دعائه صلى الله عليه و سلم «اللهم إني أسألك الرضى بعد القضاء، وبرد العيش بعد الموت، ولذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك من غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة» (أخرجه الطبراني). فهو صلى الله عليه و سلم يسأل ربه الشوق إلى لقائه دون وجود أسباب ضاغطة عليه تدعوه لذلك مثل: ضراء الدنيا وأقدارها المؤلمة، أو الفتن في الدين المضلة، أو بمعنى آخر أن يكون الشوق إلى الله ناشئًا عن محض المحبة.


جاء في الأثر أن الله تبارك وتعالى يقول:
ألا قد طال شوق الأبرار إلى لقائي، وإني إليهم لأشد شوقًا، وما شوق المشتاقين إليَّ إلا بفضل شوقي إليهم. ألا من طلبني وجدني، ومن طلب غيري لم يجدني، من ذا الذي أقبل عليَّ فلم أقبل عليه؟ ومن ذا الذي دعاني فلم أجبه؟ ومن ذا الذي سألني فلم أعطه .( المحبة لله سبحانه للجنيد /111.)


رابعًا: التضحية من أجله والجهاد في سبيله

المحبة الصادقة لله عز وجل تدفع صاحبها لبذل كل ما يملكه من أجل نيل رضا محبوبه، وليس ذلك فحسب بل إنه يفعل ذلك بسعادة، وكل ما يتمناه أن تحوز هذه التضحية على رضاه.
تأمل معي ما حدث من عبد الله بن جحش ليلة غزوة أحد عندما قال لسعد بن أبي وقاص: ألا تأتي ندعو الله تعالى، فَخَلَوا في ناحية، فدعا سعد، فقال: يا رب إذا لقينا العدو غدًا فَلَقِّني رجلاً شديدًا بأسه، شديدًا حرده، أقاتله ويقاتلني، ثم ارزقني الظفر عليه حتى أقتله فآخذ سلبه فأمَّن عبد الله، ثم قال: اللهم ارزقني غدًا رجلاً شديدًا بأسه، شديدًا حرده، أقاتله ويقاتلني، ثم يأخذني، فيجدع أنفي وأذني، فإذا لقيتك غدًا قلت لي: يا عبد الله فيم جُدع أنفك وأذنك؟ فأقول: فيك وفي رسولك، فتقول: صدقت.
قال سعد: كانت دعوته خيرًا من دعوتي، فلقد رأيته آخر النهار، وإن أنفه وأذنه لمعلق في خيط . ( سير أعلام النبلاء للذهبي 1/112.)
وفي يوم من الأيام رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم مصعب بن عمير يمشي وعليه إهاب كبش قد تمنطق به، فقال النبي صلى الله عليه و سلم : «انظروا إلى هذا الرجل الذي قد نور الله قلبه، ولقد رأيته بين أبوين يغذيانه بأطيب الطعام والشراب فدعاه حب الله ورسوله إلى ما ترون» .( رواه أبو نعيم في الحلية.)
فالتضحية والجهاد من أعظم دلائل المحبة.ثانيًا: التلذذ بالعبادة وسرعة المبادرة إليها
[/color]
كيف نحب الله و نشتاق إليه 5

فــــــــــوو فــــــــوو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن حيآتــه . . . !! فاطمة بنت عبدالله ! المنبر الحر 45 05-09-2011 11:08 AM


الساعة الآن 11:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir