منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > قصص و روايات

قصص و روايات قصص , قصص طويلة , قصص رومانسية , روايات , روايات طويلة - تحميل روايات ، روايات طويلة رومنسية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2011, 11:22 AM   #1
مجنونة المـلآيين
 
الصورة الرمزية رنين الزاحم
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: السعوديه
المشاركات: 118
معدل تقييم المستوى: 0
رنين الزاحم is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
ودك تناميـن نـآمي(روعه)كاااااااااااااااااااااامله

الشخصيات :.
عائلة ابو سعود : عبدالله + باسمة
- سعود 25 سنة
- دلع 20 سنة
- سالم 18 سنة .. ثانوية عامة
- لينا 15 سنة .. ثالث متوسط
عائلة ابو عوض : صالح + منى
- عوض 25 سنة
- أروى 18 سنة .. ثانوية عامة
عائلة ابو غادة : ابراهيم + نورة
- غادة 18 سنة .. ثانوية عامة
- سمر 15 سنة .. ثالث متوسط
___________________________________
الجزء الأول :.
(( يوم الاربعاء .. 17 شعبان ))
( قدام المدرسة )
كانت أروى واقفة برى المدرسة كالعادة تنتظر أخوها يجي .. وجنبها كانت صديقتها غادة .. اللي كانت تنتظر السواق ..
أروى : أففف .. هذا وينه الحين ...؟؟ أكيد قاعد يسولف ويا ربعه ..
غادة : انا اوري شريفوو .. ان ما شلت آخر شعره بصلعته .. ما اكون غادة...!!
أروى : ليت عندنا سوااق .. كان انا الحين ف البيت .. مو هنا تحت الشمس ..!!
غادة : هذا انا عندي سواق وشوفي شلون ...؟؟
أروى التفتت على الحارس بعصبية : سمندرررررر ... ما في يجي أروى ..؟؟
دخلت غادة عرض : مافي يجي غادة ..؟؟
سمندر بكل غباء وبرود : مافي يجي لساااا ..
إلا وبيد تدف أروى وتسحبها من عبايتها ...
أروى : ووجع ... عوضووو لا تسحبني كذا قدام الناس ..
عوض وهو معصب يسحبها من يدها : انطمي وامشي بسرعة احسنلك ..
فهمت أروى انه معصب وواصلة معاه وانطمت ومشت بسرعة ...
ويوم وصلوا السيارة ....
عوض : بيجيك شيخ الحين وبيقول لك عطيني الكتاب .. عطيه الكتاب بدون ولا كلمة فاهمة ...
أروى مستغربة : شسالفة ..؟؟
عوض وهو خلاص واصل معاه : أفففف .. بعدين بتعرفين ..
راح عوض ورجع بعد دقيقة مع واحد مطوع ...
قرب الشيخ شوي : السلام عليكم ..
أروى : وعليكم السلام ..
الشيخ : لو سمحتي هذا اخوك ... ؟؟
أروى : أي نعم .. خير ...؟؟
الشيخ : عطينا كتابك لو سمحتي ...
أروى : نعم...؟؟ ليش..؟؟
الشيخ بصرامة : عطينا كتابك وبدون اسئلة .. يللا اشوف ...
أروى فتحت شنطتها وهي تافف : اففف .. طيب اعصابك ..
طلعت الكتاب وعطته الشيخ .. والشيخ بدوره قارنه مع كتاب كان في يده وكان مكتوب عليه نفس اسم الابو والعائلة ..
الشيخ : خلاص اركب السيارة .. ولا اشوفك مرة ثانية تسوي هالحركة ..
عوض : أي حركة ..؟؟ انا جاي آخذ اختي وانت تقول اني جاي اغازل ...؟؟
بالله عليك وش سويت انا....؟؟!!؟
الشيخ وهو يمشي : توكل على الله ..
دخل عوض السيارة معصب ووراه أروى ... وبدون ولا كلمة شغل السيارة ومشى ..
بعد سكوت طويل ..
أروى : ههه .. أخاف تكون مسوي حركة منا ولا منا .. ؟؟؟
عوض طالعها بنص عين : كلي تبن ..

( أكلمكم شوي عن اللي يصير .. أروى وعوض اخوان .. أروى صف ثالث ثانوي .. وعمرها 17 سنة .. طولها عادي .. بس شعرها كيرلي كشة .. ولونه بني .. وعيونها مكحلة .. يعني مررة حلوة .. اما عن طبايعها فهي انسانة ما يعجبها العجب .. ذوقها مرة غريب .. ومو سهل انها تخق على أي واحد ..
أما عوض .. اخو أروى الكبير والوحيد .. عمره 25 سنة .. ويشتغل في احد الشركات الخاصة .. طويل .. وضعيف .. وأسمر .. وخشمه ما بقول عنه سيف .. بس موب شين .. مقبوول ... وشعره ويفي .. يعني فيه تموجات .. ولونه اسود .. وعوض انسان متحضر ..يحب الكشخة مرررة .. ونادر ما ينشاف مبهدل .. وفيه صفة الغيرة .. يغار على اهله كثير وخصوصا اخته.. ويخاف عليها .. بس مايبين هالشي لانه دومه طق ومطاقق معاها .. وولا عمرهم اتفقوا على شي .. )

أروى مدت يدها وحطت على بانوراما ...
ورجع عوض غير وحط على ام بي سي اف ام ..
أروى : وعع .. بلا قرااوة!! رابح صقر!!!!
عوض : مالك دخل .. سيارتي وانا حر فيها ..
أروى : مالي دخل .. انا ما اقعد ف سيارة يغني فيها طير مخنوووق!!!
عوض : احسن من وجهك .. ماشفتي كشتك ..؟؟
أروى بغرور وهي تسبل بعيونها : عاجبتني ..
عوض : الحمدلله والشكر ..
أروى : زي شاكيرااا .. بامبوووووووو ..
عوض : جب جب .. ولا كلمة .. بتعتزل لو تدري عنك ..
أروى : زين بعلم ماما تظنز علي ..
عوض : علميها .. انا ما قلت غير الصدق ..
أروى : حرام عليك والله شعري احلى من شعرك ..
عوض وهو يمرر يده ف شعره بغرور : هه .. يصير خير ..
أروى تقلده : الحمدلله والشكر ..
وصلوا البيت ..
نزلت أروى تدخل البيت واول ما فتحت الباب قعدت تصارخ : مااااماااااااا... ترانا جينا ....
امها من فوق : لا تصارخيييييييين ... شوي شوي
أروى وهي تسحب شنطتها ع الارض وهي طالعة الدرج ومسوية ازعاج : فاااااااااااااتش شي خطييييييييييييييير .....!!
ام عوض ( ريم ): فاااتش!! وين كنتي انتي..؟؟
أروى: كنت ف جمس الهيئة .. هههههههه
أم عوض : ليييييش.....!!!
أروى بفتنة : اسألي ولدك؟؟؟ وش مسوي ..؟؟
ام عوض نزلت تركض ووقفت عند الباب وأروى تتفرج من فوووق وهي فاقعة ضحك على اللي بيصير ..
اول ما دخل عوض الا بامه ماسكته من اذنه وساحبته ..
عوض :آآآآآآآيــــــــــ ... يما اتركيني .. اذني حراام عليك ..
ام عوض تركته : قول لي وش مسوي الله يسود وجهك ...
عوض : وش سويت بعد ...؟؟!
ام عوض : اسألك انا .. جاوبني ..
عوض وهو خلاص ضايق مرررة : لا تسوين معاي هالتحقيق وش سامعة عني .. ؟؟
ام عوض : ليش كنت ف جمس الهيئة اليوم .. ؟؟ وش سويت .. ؟؟
عوض وهو يتوعد بأروى : انا اوريها أروووو ما قدرت تسكت يعني ..
ام عوض : لو تقرب عليها ذبحتك .. المهم ليش مسكوووك ..؟؟
عوض : اول شي .. ما ركبوني الجمس .. بس الشيخ مسكني .. يقول وش تسوي عند مدارس بنات؟؟.. وماتدري انها مدارس فيها متوسط وثانوي ؟؟ .. ويوم قلت له اختي هنا تدرس .. قال عطني كتابك وخل اختك تعطيني كتابها .. ويوم جات أروى .. اخذ كتابها وطابق اسم الوالد والعائلة وقال لنا توكلوا ..... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
ام عوض : بس...؟؟
عوض : والله العظيم .. بس ..
ام عوض : طيب ييلا روح غير بسرعة عشان تتغدوا
عوض وهو يطلع الدرج : طيب ..
ويوم انتبه لاخته اللي كانت على راس الدرج قعد يركض وهو يركب : تعالي هنا انتي .. والله لا اوريك ..
أروى وهي تركض لغرفتها ... دخلت وقفلت الباااب وقعدت تضحك ..
عوض : طيب يا أروى .. ما يصير لك خير لو مسكتك ..
وراح لغرفته يغير ملابسه ...
(( بيت غــادة ))
( الساعة 6 المغرب )
( غادة صديقة أروى الروح بالروح .. وهم مع بعض من التمهيدي .. يعني صارلهم اكثر من 12 سنة مع بعض .. وكل اسرارهم عند بعض .. الفرق بينهم انه أروى مرجوووجة مرررة .. وغادة صح مرجوووجة بس مشكلتها مررة حساااسة .. وعاطفية بشكل كبير .. وينقال عنها رومانسية .. شعرها اسود سايح .. طويل .. وبيضا .. وشفايفها صغيرة .. بس الميزة الحلوة فيها انها جذااابة مرررة .. يعني الدلع فيها طبيعي من الله ... )
غادة وهي تلبس عبايتها : يا سمر ....... يللا بسرعة .. ترى والله عمي قايل لي ان تاخرنا ما بياخذنا
سمر وهي تركض وتلبس عبايتها : هذاني جيت .. بس باقي الصندل
غادة : مافي صندل ترى بروح عنك
سمر طلعت عيونها وشهقت : هيييييي .... يالخاينة تروحين تهايطين ف المجمعات بدوووني...؟؟!؟!؟!
غادة تحرك حواجبها : يس ..
سمر : اوووو مااااي قوووود ... محكووووم عليك بالحد بالسيف بكرة بعد أذان الفجر ..
غادة : اقووول اخلصي علينا يللا ...
( سمر اخت غادة الصغيرة .. محششة مررررة .. عمرها 15 سنة وتدرس ف ثالث متوسط .. وبايعتها .. مايهمها شي بالدنيا .. تشبه اختها شوي .. بس هي ادفش من غادة وماعندها الدلع حق اختها .. يعني بالشكل متشابهات والطبايع فرق السما والارض )
ركبوا السيارة ...
سمر : اقووول حبييييييييب ... ودينا بيت عمي محمد ..
حبيب ( السواق ) : انشالله عمتي
سمر : عمت عينك انشاللله .. وش شايفني ..؟؟
حبيب : سوري عمتي ....
سمر وهي بتطلع قرونها : شوف!!.. ويرجع يقول لي عمتييي!!!!
حبيب طفش : اوووووه .. وشو انتي ابغى انا قووول..؟؟
سمر : قول سموووووور فاهم ... ؟؟
غادة : خيييييير...؟؟!! هللي ناقص ..
سمر : مالك دخل انتي سنيوريتاااا ... ( نقزت قدام ) اقول حبيب
حبيب يهز رقبة : هلا سموووووور
غادة : وين قاعدين انتا وياها ...؟؟؟ انتبه للطريق وانطم ...
حبيب سكت ...
سمر تضرب كتفه بالخفيف وتهز رقبة زي الهنود : ما عليك منها هذي .. مخ مافي .. يعني مجنووووون ... شغل شغل بس اغاني ..
ضحك حبيب وشغل الاف ام الخليجية وكانوا حاطين اغنية سواها قلبي لأصالة ... وبدت الربشة والحالة ف سمر ... اما غادة فكانت ماخذة الوضع جد وتغني بأحلى صوت .. مسكينة تتخيل فارس احلامها .. خخخ
سواها قلبي يا حبيبي وحبك
ما طاعني وانا عن الحب ناهيه
الظاهر انه ما يبي غير قربك
عاف الجميع واول الناس راعيه
عليه لا اوصيك لاااا صار جنبك
صبح علييه بحب وبحب مسيه
نبضه وفاا والتضحية كان يعجبك
صافي ولكن مالقى من يصافيييه
سواااااااااهااااااااا...
الاخت سمر بدت ترقص ف السيارة بكل طاقتها .. ولا كانها ف سيارة!! ناسية كل من حولها .. اما غادة فكانت تهتز بهدوء وصوتها واطي وهي تدندن .. اما حبيب فهذا الله يخلف عليه .. مسكين ما يعرف غير سواها قلبي وكل ما تجي يقعد يصارخ باعلى صوته: سواااااااااااااااهاااااا كلبيييييييي

خلصت الاغنية وخلص المشوار بمجرد وصول السيارة قدام بيت عمهم محمد .. اكبر عم عندهم .. قعدت غادة تتعدل .. لزوووم الكشخة عندها مهمة مرررة .. اما سمر فما اهتمت .. على طول نزلت ودقت الجرس سبعين الف مرررة .. وما وقفت الا لما فتح ولد عمها ثامر الباب .. وهو لابس سروال السنة الابيض وفنيلة بيضا مغبرة ...
ثامر : اعوووذ بالله .. شوي شوي .. وش عندك خربتي جرسنا!!!
سمر وهي تدخل ولا عليها : اعووذ بالله منك.. جربان ما تسبحت!! .. (دخلت وما عليها ) ماعلينا .. دانة وعمي وين ...؟؟
ثامر : اول شي وعليكم السلام .. ثاني شي .. توني راجع كنت العب كووورة وما امداني ادخل غرفتي الا انتي مسوية تسونامي ف البيت وانتي تدقين الجرس .. نعنبووك ما تعرفين انه هذا الازعاج يرفع الضغط ؟؟
سمر : اففف .. ماراح ارد عليك .. لانه انا قصدي الاول والاخير ارفع ضغطك.. وبعدين اكس كيوووز ميي .. عندنا طلعة مانيب فاضية لك .....
ثامر وهو يقلدها : مانيب فاضية لك .. تكفين انا اللي ميت عليك.... !!
شوي الا تلف سمر وتقول وهي تصارخ : أي صح .. لاتسكر الباب .. بتدخل غادة بعد شوي ..
ثامر وهو يناظر السيارة : وينها ...؟؟
سمر تمشي وتصارخ اكثر : انتظرها قاعدة تتميكج وتتعدل .. تعرف دلعها ..
ثامر بصوت واطي : ع الاقل بنت .. مو زيك .. حشى ولا عن عشر رجااال ..
( ثامر ولد عم غادة وسمر عمره 22 سنة .. ثاني سنة جامعة .. ويدرس ف جامعة الملك فيصل .. قسم التقنية والحاسب الآلي .. شكله .. اسمراني .. وشعره ناعم شبه طويل .. واللي يميزه عن باقي العائلة انه عيونه عسلي فاتح .. وتجذب بشكل مو طبيعي .. اما صفاته .. انسان يحب البدو .. التراث يمشي ف عروقه .. وذوقه خليجي بحت .. محمد عبد وخالد عبدالرحمن ورابح صقر اشرطة لا يمكن يستغني عنها ف سيارته .. ومدمن مسلسل نمر بن عدوان .. ويقلد كل شي يسويه نمر .. حتى ف الكلام .. والتصرفات .. واغلب الاحيان لابس ثوبه المخصر الابيض .. واذا بغى يكشخ يلبس الشماغ .. خخخ )
نزلت غادة من سيارتها .. وقعدت تتمخطر لين ما وصلت للباب .. ويوم دخلت سمعت صوت ورى الباب فاخترعت ونقزت : يا ماااااااامااااااا
ثامر : هههه .. بشويش ... اخاف تموتين علينا ...
غادة : يا حماااار ... انت ثامر صح ...؟؟
رفع ثامر حاجب واحد : لا واللله !!! تستعبطين ..؟؟
غادة صدق مو فاهمة : لا والله ما استعبط .. انا دايم الخبط بينك وبين بندر .. أي واحد انت ...؟؟
ضحك ثامر وبعدها قرب وقال : طالعي ف عيوني وبتعرفين ..
غادة ما كانت تشوف ولاشي من تحت الغطا ..
غادة : أ.... ممم ... ما اشوف من تحت الغطا ..
ثامر بينت ابتسامة خبث على شفايفه بس ما انتبهت لها غادة : طيب .. مو مشكلة .. شيلي الغطا ...
غادة : لا والله!!! ... وش شايفني ..؟؟ وحدة من خوياااتك..؟؟
ثامر وخر شوي : أي خوياات؟؟ يا ماما انا ما عندي هالحركات .. بس .. بس .. اقولك .. روحي داخل احسنلك .. بتلقين عمي ودانة داخل ومعاهم الشيطان حقكم ..
غادة : شيطااننا ..؟؟!!
ثامر : أي .. سموووور الهبلة ..
غادة بضحكة رقيقة : ههه .. اوكي باي ..
ومشيت بكل دلع قدام ثامر ودخلت البيت ..
_________________________________
(( ف بيت ابو سعود ))
( الساعة 7 )
كانت قاعدة ف غرفتها .. ترتب المكتب العفسة .. وترمي الأوراق الزايدة لما اندق الباب ..
مشت بكل هدوء وفتحت الباب ...
شافت وجه منتفخ وخشم احمر كبير .. ودموع ما توقف ...
دلع بدهشة : لينا!! .. شفيك تصيحين ...؟؟
لينا من خنقة العبرة ما قدرت تتكلم .. فما كان من دلع غير انها دخلتها داخل وسكرت الباب ... وضمتها بقوة عشان تهدى ...
دلع وهي حاضنة لينا وتمسح على شعرها : خلاص حبيبتي .. اهدي شوي وفهميني وش السالفة ..؟؟
مسحت لينا دموعها بالمنديل وقالت بصعووبة : اهئ .. محد بيتزوجني .. محد .. اهئ اهئ ......!!!!!
استغربت دلع : ليش يالينا ...؟؟؟ ليش تقولين هالكلام ...؟؟
قعدت لينا على السرير وهي تصيح .. وما قدرت تتكلم ..
جات دلع وجلست جنبها : لينا حبيبتي .. قوليلي انا زي اختك..
لينا وهي تحضن دلع بيأس : انا .. ا... اهئ .. ز .. زدت 3 كيلو !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ومع هذا ارد ما قدرت دلع غير انها تفقع ضحك : كااااااااااااااااااااااااااااك ..... هههههههه ..... الله يقطع ابليسك ... !!! خخخخخخ
لينا انقهرت : حماااارة .. لاتضحكين ... مافي شي يضحك ...!!!
دلع : ههه .. كل هذا وما في شي يضحك؟؟؟!! صدق من قال كلٍ على همه سرى ...... طيب وخير...؟؟ زدتي 3 كيلو شفيها ..؟؟
لينا : شلون شفيها .. شوفي شكلي شلون صاير ..؟!؟
دلع : قمر بسم الله عليك .. تجنننيييين .... !! والله انك حلوة يا لينا ...
لينا : صدق ...؟؟؟
دلع : والله العظيم .. أصلا انا اتمنى احصل زي خدودك الحمرا الحلوة ....
ابتسمت لينا : لا والله .. الحقوق محفوظة ..
دله : ههه .. شفتي .. يا حلاتك وانتي تضحكين .. اقول .. تبغي بكرة نروح السوق نشتري للعيد .. ترى ما بقى غير 5 ايام ...!!
لينا بحماس : أكيد .. ( تذكرت شي ) بس بدون العنكبوووت!!!
دلع : العنكبوووت ...؟؟؟!
لينا : اسم لماما جديد اخترعته انا وسالم امس ...
دلع بعتب : عيب تراها امك ....!!
لينا مو متهتمة وجاية بتطلع من الغرفة : wtv.. ع العموووم .. مشكوورة على تعديل النفسية يا احلى اخت ف الدنيا ..
دلع بابتسامة واسعة : العفو .. اني تاااايم ..
( لينا .. 15 سنة .. ثالث متوسط .. مدارس الظهران .. بنت دلوووعة مرة وناعمة .. وحساااسة بزياد .. ودايما تحب اللي يمدحها .. ويهتم فيها .. يمكن هالشي يرجع لانه امها مشغولة عنها باشغالها .. وما عطتها الحنان اللازم .. اللي تحتاجه .. وفوق كل هذا انها الحين في فترة المراهقة الصعبة .. بس لينا بنت تهتم بشكلها مرة .. ضعيفة .. وبيضا .. ودودها حمرا من الله .. وشعرها اسود قصير ومدرج ... )
طلعت لينا من غرفة دلع .. اللي تنهدت تنهيدة وراها ابتسامة على لينا ورقتها .....
دخل سالم الغرفة فجأة : اووووبس ... سوري ما دقيت الباب ...
دلع ابتسمت : لا عادي .. حياك سالم ..
دخل سالم بابتسامة مكر على وجهه وهو مخبي شي في يدينه الثنتين اللي ورا ظهره ....
دلع بشك : ها... وش عندك؟؟ .. هالنظرة ما تطمن .. ؟؟؟!
سحب سالم كرسي وقعد قدامها : شوفي وش جبت ...
مد يده وحط بوستر للاعب مالديني وواحد ثاني للاعب كاكا على السرير..
دلع : !!!!! وااااااااااااي يجننننننننننننننننن!! ... من وين جبتهم ....؟؟
سالم يحرك حواجبه : شارع الرياضة ...
دلع بدهشة : لا تقول ... سالم لا تقول .. لا تقول انك رحت هناك ....!!!
سالم يقهرها : توني واصل ...
دلع : حرااام عليييييييك ... ورا ما قلت لي اروح معاك ...؟؟!
سالم : ماعندي حريم يروحون هناك .. اقعدي ف البيت احسنلك ... !!!!
دلع حطت يدها على خصرها : يا سلااام ... وش معنى لينا تروح وين ما تبغى ...؟؟ وهالكلام علي اا بس ...؟؟!
سالم : لينا بزر .. بس انتي كبرتي .. خلاص .. لا تزوجتي خلي زوجك يوديك ....


..............: في واحد عاقل بيخلي القمر يطلع من البيت ....؟؟!
التفت سالم لمصدر الصوت
سعود دخل بكل وقاحة : سوووووري ... مادريت انه في شي اسمه .. أ ... ( طالع فيها ) الباب .. !!
دلع بدون اهتمام : مرة ثانية اعرف انه في بيبان ف البيت .. ولا ليش حاطينهم احنا....؟؟؟
سعود بقهر : انتي انا ابغى افهم .. ليش متلزقة بسالم 24 ساعة ؟؟.. لايكون حاطة عينك على سالم ..؟؟ تراه اصغر منك عشان يكون ف علمك ...
سالم بدهشة : انت وش تقول ...؟؟ صدق موب صاحي ...
سعود ماشال عينه عن دلع : انا اللي موب صاحي ..؟؟ ماتشوفها هي شلون تعاملني..؟؟ كاني ماكل حلالها !! ماكنها هي اللي ف بيتنا وتاكل من اكلنا وتشرب من شربنا ...!!
سالم بتهديد : سعود .. كف شرك احسنلك .. !!
سعود بسخرية : هههااااي .. وش بتسوي يا بطل .. لا يكون بتكفخني ..؟؟ ولا بتعلم امك عني...؟؟ ما بقى اللا البزران يتكلمون ...
سالم : انتــــ...........
قاطعته دلع : سالم عيب .. مهما كان .. هذا اخوك الكبير ولازم تحترمه ..
سالم : ما تسمعين وش يقوول...؟؟
دلع : معليش .. اتركه .. مهما سوى .. خلك محترمه ..
طلع سعود من الغرفة وهو يضحك ويستهزئ ..
سالم : هذا انا مدري شلون تتحملين كلامه ...
دلع تنهدت : الله يهديه .. بعدين انا ما اعطيه وجه .. كلامه يدخل من اليمين ويطلع من اليسار ..
سالم : دلع .. تكفين لا تشيلين بخاطرك ...
دلع تحاول تغير الجو : بشرط .. تعطيني البوستر حق مالديني ..
سالم : ههه ... ما يفوتك شي... ابد ..
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( ف بيت ابو عوض ))
( نفس الوقت )
طلع عوض من غرفته مستعجل وهو يلبس شماغه .. وشافته أروى اللي كانت تتكلم بالتليفون مع بنت عمها ريم ..
أروى : يوووه .. هذا وين رايح..؟؟ ما قل بيوديني السوق اليوم...؟؟
ريم : مين..؟؟
أروى : عوضوووه .. لحظة بس ... عوضوووووه ..
عوض : وجع!! ... شتبين...؟؟
أروى : وين رايح ..؟؟ ما قلت بتوديني السوق اليوم ...؟
عوض : روحي مع امك .. مانيب فاضي ..
أروى برطمت : عوض حرام عليك .. تدري امي ذوقها وععععع ..!!
عوض : يا أروى .. صديقي طالع مع اهله ولازم اغطي مكانه ..
أروى : اففف .. وانت ليش ما يغطي احد مكانك .. ؟؟؟
عوض : لانه مافي احد غيري وغيره مسؤول عن اعلانات الشركة... لا تجننيني .. بكرة بوديك ..
أروى : اففف ... طيب ..
ورجعت تكلم تليفون ....
أروى بزعل : الووو ...
ريم : ها شصار ........؟؟؟
أروى : اففف ... بذبحه ..
ريم : ليش..؟
أروى : بيروح يغطي عن واحد من ربعه ف الشغل .. وانا بكرة بيوديني ..
ريم : حظك!! ... مو زي رائد اخوووي ... تصدقين ما شفته اليوم!!!
أروى : قولي والله!! .. هذا وين يروح ..؟؟
ريم : شدراني عنه ...؟؟ 24 ساعة برى ..
أروى : لا والله عوض اهون .. صح احيان نذل .. بس فيه طيبة وحنية .. علي انا بس ..
ريم بتنهيدة : ليتني اخته ...
أروى بخبث : قولي تحبينه وخلصينا ...
ريم : لا والله .. انا ما يعجبني اخوك ابد .. واعتبره اخو لا اكثر
أروى : امزح معاك صدقتي..؟؟... اصلا عوض ولا عمره بيحب وحدة .. مشاعره جامدة ..
ريم : كااااك ... قلب من حديد ...
أروى : بالزززبط .....
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 11 بالليل )
كانوا البنات توهم راجعين من السوق ويريحون ف غرفة دانة ... والاكياس مرمية ف كل مكان ف الغرفة ... والكل منسدح على اليري .. الا سمر ع الارض ..
قالت سمر : اقول دانة ...
دانة : همممم ...؟؟
سمر : ف ايش تفكرين من الصباح..؟؟ من اول اشوفك سرحانة ..
دامت دانة وتعدلت ف جلستها : شفتوا اللي كان يلحقنا ...؟؟
غادة : أي واحد ؟؟
سمر : ما اذكر ... كان في كثير رجال ف المجمع .. اوصفي ..
دانة : ذاك اللي شعره طويل لكتفه ولابس بلوزة سماوي وبنطلون جينز ..
غادة : أي صح .. اللي بغى يصدم فيك وقال سوري ...
دانة : ايووووووه .. هذا هو ...
سمر : المهم شفيه ...؟؟
دانة وهي متوترة : صارله كم يوم يلحقني للجامعة .. ومن الجامعة للبيت .. ومن البيت لاي مكان اروحه .. ما اشوفه غير بوجهي ....
سمر : نشبة!!!!
غادة : يماااا ... شلون تقدرين تطلعين ..؟؟
دانة : والله انا لما اطلع احط يدي على قلبي .. بس لما اشوفه .. اتطمن .. لانه ما يسوي لي أي حركة .. او حتى يكلمني .. بس المشكلة انه وراي دايم .. وين ما اروح موجود ..
غادة : انتبهي ... اخاف يسويلك شي ... هالناس ما يتامن لهم ..
دانة وهي تفكر : أي والله .. بس ما اعرف وش يبغى مني... ليش يلحقني..؟؟
سمر : طيب اسأليه ...
دانة وغادة فتحوا عيونهم ع الاخير ..!!!!!
( دانة بنت عم غادة وسمر .. تدرس رابع سنة وآخر سنة ف الجامعة .. تخصص طب .. بنت شاطرة ودافورة ومؤدبة .. ومشكلتها الطيبة الزايدة ورقيقة مرة .. وتراعي مشاعر الناس ... عمرها 24 سنة .. طولها عادي .. وشعرها اشقر مصبوغ طبعا .. ومتابعة الموضة اول باول .. ودايما انيقة .. )
غادة : انتي شتقولين ..؟؟!! .. يا مامي .. والله يخرع ..
دانة : ههه .. سمر انتي موب صاحية .. استخفيتي...؟؟
سمر : لا والله .. اساليه ايش يبغى .. وليش يلاحقك...؟؟
دانة بخوف : لا لا لا لا .. انا مالي دخل .. بحقره .. وهو شوي شوي بيزهق..
غادة : ليش ما تكلمي عمي احمد ...؟؟
دانة : انتي مجنونة ..؟؟ مالي خلق مشاكل .. وبعدين كيفه .. انا بحقره ولا كاني اشوفه ..
سمر : انتي وريني اياه وانا بتصرف معاه
دانة : انتي وحدة عقلك متبرّي منك ...
اندق الباب ...
دانة : مين ...
ثامر من ورى الباب : يللا انزلوا تقول امي حطوا العشا
دانة : طيب خلاص روح واحنا الحين بننزل ..
ثامر : اوكي ..
التفتت دانة على غادة وسمر : يللا تنزلو ا
سمر : يللا ..
نزلوا تحت وقعدوا ف الصالة على السفرة ...
وبعد الأكل ..
رن جوال غادة وردت ...
غادة بدلع : الوووو... هلا باحلاهم .. هلا بشيخهم كلهم
التفتت سمر وعيونها مفتوحة ع الاخير .....والكل كانت هالنظرة على وجهه
غادة : طيب بس شوي....... الله يخليك .. مو الحين .. طيب .. اوكي
من عيوووني انا ... فديتك .. باي
ام ثامر : من تكلمين ..؟؟
غادة : بابا حبيبي .. فديته يقول ارجعوا الحين ..
الكل هدت ملامح وجهه ..
ام ثامر : بدري
غادة : مدري يقول خلاص تاخر الوقت .. قومي سمر ..
............: تغطوا ....
ام ثامر : ادخل ادخل احمد ... حياك محد غريب ..
تحجبت ام ثامر ودخل احمد وشاف غادة وسمر يلبسون عباياتهم ...
أحمد : وين وين .. بدري .. ما قعدنا مع بعض ... ؟؟؟
سمر : بنروح البيت .. ابوي اتصل ويقول تعالوا ...
احمد بابتسامة : وبتروحون بدون ما تسلمون على عمكم حبيبكم ...؟؟
ضحك الكل ونقزت غادة تسلم على عمها ...
غادة : فدييييييييييتك .. مايهون علي اروح بدون ما اسلم عليك ..
أحمد بخقة : ياويلي ... كل هالحب لي...؟؟؟
سمر : اييييي .. انتي .. ذبحتي الولد
أحمد : ولد بعينك .. انطمي اشوف لا يجيك بوكس يطيرك ..
سمر قامت : واحنا نقدر على زعلك يا شيخ الشباب كلهم .. انت الكل بالكل ...
أحمد بنص عين : حلوة الترقيعة .. لا تعيدينها ..
( أحمد .. العم الفلاوي .. يجنن .. يخقق .. روووعة .... حلو بشكل مو طبيعي .. هذا غير روحه المرحة والطيبة الزايدة اللي فيه .. اللي تخليه فارس احلام كل بنت ..عمره 26 سنة.. اسمر وخشمه احد من السيف .. عيونه بنية بس فيها سحر غريب .. شعره اسود .. أحمد مو مرة اوروبي .. ولا مرة قروي .. وسط .. يجمع التراث بالاسلوب الاجنبي .. احيان يلبس ملابس عادية .. واحيان ثياب .. والاثنين طبعا يليقون عليه .. )
قعد أحمد ع الكنبة وقعدت جنبه غادة اللي تموووت عليه .. وبالنسبة لها هو احلى واحد ف العالم .. ومن الجهة الثانية قعدت دانة اما سمر فقعدت قدامهم تطالع تلزق غادة ودانة بعمهم ....
سمر : مشكلة اللي فاقدين الحناااان ..
قعد احمد يمسح بيده على شعر غادة بحنية : شعرك طول
غادة ابتسمت : حلو صح..؟؟
احمد : يجنن!!!
دق جوال غادة وقامت بدلع يخلي الواحد يشتهي يذبحها عليه : الووو
بابا حراام عليك .. والله تونا .. بليـــــــــــــز!!!!!!
احمد اخذ التليفون منها : الوو .. هلا والله .. هلا بشيخ الكل .. شخبارك ..؟؟ وش علومك..؟؟ وينك يا رجال ..؟؟ ماتنشاف... ها..؟؟ حرام عليك خليهم ..تونا واصلين من السوق ... ما امداني اقعد معاهم شوي .. اشتقت لهم مررة .. تعال انت واقعد معانا ... اي خلاص .. لا خلصوا انا برجعهم.. لا لا لا .. ما بخليهم يرجعون مع السواق آخر الليل لا تخاف .. خلاص انشالله .. لا توصي حريص ...مع السلامة
احمد : احم احم .. رضى لكم تقعدون بشرط انا اللي ارجعكم البيت
من الفرح نقزة غادة على عمها وباسته على خده ..
احمد : ما اقدر عليك يالدلوووعة .. والله انك عسل ..
سمر : لاتنخدع هالاسلوب ما يطلع الا قدامك .. شوفها بالبيت دومها مكشرة ومو عاجبها شي .. واذا احد كلمها تخمش وجهه لين ما يطلع الدم
احمد : قولي والله
سمر : اسالني انا اللي عايشة معاها ..
غادة : كذااابة .. والله شلاخة يا عمي ..
دانة : ههههه ويويوووو فشلوها فشلووها ..
ام ثامر : يللا تصبحون على خير انا رايحة انام .. خذوا راحتكم ..
احمد باحترام : وانتي من اهله يا ام ثامر ..
وقعدوا على السوالف والضحك ...
( بعد ساعة )
دخل عليهم وهو تعبان والشماغ على كتفه وكان منزل راسه ..
بندر : السلااااااااااااااام ..
احمد : اطلع اطلع .. بنات محمد هنا ..
تراجع بندر بسرعة وعلى طول دار وجهه : آسف ما دريت انكم موجودين ..
سمر وهي تطلع الدرج : لا عادي .. خذ راحتك ..
المهم طلعوا البنات وطلعت وراهم دانة ..
وبندر دخل وقعد ف الصالة : السلاااااااام
احمد : وعليكم السلام ...
بندر : سوري ما ادري انهم كانوا موجودين
احمد : انتبه مرة ثانية .. شفيك تعبان..؟؟
بندر : لا بس وقفت علينا سيارة خويي .. ونزلنا دفيناها طول الطريق واحنا ندفها .. وانكسر ظهري ..
احمد : يوووه .. مساكين .. من هذا ..؟؟
بندر : سلطان .. مسكين مدري وش صار ع البطارية ووقفت فينا السيارة .. بس اشوه ما كنا بعيدين مرة ..
احمد : وين رحتوا ...؟
بندر : رحنا ستاربكس على كورنيش الخبر .. وزححححمة ..
احمد : اكيد اول يوم اجازة كل الناس برى ..
بندر : أي .. الا وين ثامر .. ؟؟
احمد : ف غرفته .. انتبه لاتروح فوق لايكون وحدة من بنات عمك موجودات..
بندر : تراهم بنات عمي .. مو بنات احد غريب ..
احمد : ادري .. حتى لو .. تراهم كبااار ..
بندر : الحين سمر هذي تعتبرها كبيرة .. ترى صوتها واصل لبرى وانا جاي .. بس حسبتها دانة ..
احمد : ههه .. حليلها .. المهم بتروح تنام الحين ...؟؟
بندر : أي والله .. تعبان مرة ..
احمد قام وقال بصوت عالي : بنااات .. طريق ترى بندر بيمر
دانة من فوق : خليه يمر محد ...
بندر : يللا تصبح على خير .. تآمر على شي احمد ؟؟
احمد : سلامتك روح ارتاح .. وانت من اهله
طلع بندر الدرج وراح غرفته .. وبعدها كملوا البنات سوالفهم مع عمهم شوي وبعدها رجعوا البيت معاه ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( اليوم الثاني .. الخميس .. 18 شعبان ))
( الساعة 7 الصباح )
وقف احمد سيارته ولمح واحد برى السيارة ينتظره .. ابتسم .. يا حليله عوض .. يخلي الواحد مستانس حتى لو ما شبع نوووم ...
وقف السيارة ف الموقف ونزل يسلم عليه ..
عوض : صباح الخير يا نوّاااااااام ...؟؟ ما شبعت نوم كالعادة ..
احمد : وش نسوي .. امس بنات اخوي سهروا ف بيتنا ونمت متأخر ..
عوض : اهاااا .. حلت لك السهرة وانت مو مداوم ...
احمد : ههه .. احسك كرفت امس لين قلت بس ..
عوض : معليه تعوضني بعدين ..
احمد : ولا يهمك .. طلعة للبحرين على كيف كيفك ..
عوض يرفع يده للسما : يا كريم انتا ... الله لايحرمنا منك ..
احمد : ههه .. وش فيها العجوز تدعي ...؟؟
عوض : امشي ندخل لا يسجلنا السيكيوريتي تأخير ... بعدين بابا عبدالله سوي جنجاال ..
احمد : خخخخخخخ جاكم الهندي وما شي يعيقه .. عوضوو اليووم وخر عن طريقه
دخلوا الشركة .. وتوجهوا لقسم الاعلانات ف الدور الثاني ...
ولما وصلوا راح عوض وقعد على مكتبه يشوف الحوسة اللي عليه ..
عوض : يوووه .. وش هالحوووسة؟؟!! من وين جات هالاوراق ..؟؟!
واحد من الموظفين : ههااي .. الدور عليك اليوم ... شد حيلك يا بطل ..
عوض باستغراب : ليش..؟؟
الموظف : لانه الحبيب سعود ما داوم ولازم واحد يستلم شغله .. واليوم دورك ...
عوض : خير..؟؟ على كيفه هذا ..؟؟؟
الموظف : مو على كيفه .. على كيف ابوووه!!
احمد كان قاعدعلى مكتبه ويسمع اللي يصير : كاااااااك ... شكلك اليوم بعد بتداوم بالليل ...
عوض : لا تقول!! .. حرام وعدت اختي اوديها تتسوق للعيد .. ما بعد اشترت شي .. امسك مكاني احمد ..
احمد : مين انا ..؟؟!! لا لا لا لا انا مالي دخل ..
عوض قام وراح لمكتب احمد وتسند عليه : يللا عاااااااد ... (وطى صوته ) امس انا مسكت مكانك .. وحدة بوحدة .. محد بيدري ..
احمد بعد تفكير : خلاص طيب .. امرنا لله ..
عوض : احبك احبك احبك ..
رفع احمد حواجبه متنرفز : انقلع لمكتبك وكمل شغلك لا بالدباسة هذي بوجهك .....
___________________________________
(( ف بيت محمد .. ابو بندر ))
( الساعة 11 الصباح )
دخلت الغرفة وهي معصبة .. صارلها ساعة وهي تدق على الباب .. ومحد رضى يفتح .. فقررت تجيب المفتاح السبير اللي بغرفتها وتدخل تهزئهم ..... واول ما فتحت الباب .. شافت الملابس مرمية ف كل مكان .. والريحة حقت التشيبس والبوب كورن والاكل .. فايحة بشكل قوي .....
ام بندر وهي مصبة : بنننننندر .... ثااااااااامر .... قوموا اشوف حسبي الله عليكم على هالمزبلة .....!!!
راحت عند بندر واخذت كاسة الماي اللي على الكومادينا وكبتها عليه .... قام وهو خايف ....
بندر وهو يلتفت مرتعب : ها...؟؟ وش صار ....
ام بندر بعصبية : قم جعلك ما تفيق انشالله
تنهد بندر ومسح وجهه باللحاف وقال وهو يحاول يبتسم : فديتك يالمعصبة .. صباح الخير
ام بندر : أي صباح؟؟؟ الساعة 11 .. قوموا اشوف انت وياااه ..... ثاااامر ... قوووم يللا!!!
ثامر:....................نايم ولا عطاها وجه ....
راحت ام بندر معصبة وشالت اللحاف ودفته بقوة لين ما قام .....
ثامر وهو مسكر عين وفاتح عين : ها.....؟؟؟ شفيكم بعد ...؟؟
ام بندر : وش فينا يعني...؟؟ مابقى كم يوم للعيد وورانا شغل قد الدنيا ....قوم اشوووف
بندر وهو طالع ينشف وجهه بالمنشفة : شغل.....؟؟ أي شغل...؟؟
ام بندر : ومن اللي بينظف هالحوووش الوصخ ...؟؟ الجني...؟؟
ثامر وبندر متفاجئين: هاا....؟؟
ام بندر : لا تطالعوني كذا ...!! أي بتنظفون الحوش بين ما انا اروح انقي مع ابوكم الستاير حقت مجلس الرجال الجديد .. ولما ارجع ابغى اشوف الحوش يلمع ...
بندر وهو يتمطط : يصير خير ...
ام بندر : والله ترى ابوكم بيذبحكم لو ما نظفتوه ... نظفوا الجدران .. والارضية .. وقصقصوا الاشجار .. وغسلوا السياراة .. فاهمين ...؟؟
ثامر : هادر ماما في شي تاني...؟؟
ام بندر وهي طالعة : لا مافي ...
وتركتهم وطلعت من البيت ........
بندر وهو يقعد على السرير : من جدها هذي ولا تمزح؟؟؟
ثامر وهو يفرك وجهه ويحك شعره : ما تعرف امك يعني...؟؟ قوووم بس خلينا نخلص شغل ..... ونرجع ننام
بندر بعد تفكير رسم على وجهه ضحكة واسعة .....
ثامر مستغرب : شفيك انت بعد ...؟؟ لا يكون ملبووووس .....!!
بندر : لا يالغبي .. جاتني فكرة ..... رهيييييييييييييبة
ثامر : وايش هي... يا ابو الافكار ...
بندر قام : سوي اللي اقول لك عليه ووالله لا نستانس بغسيل هالحوووش ...
ثامر : ماني فاهم عليك ....
بندر : البس وخلص والحقني ...
ثامر : طيب ...
طلع بندر من الغرفة ودخل المطبخ .. يشرب له كاسة كابتشينو ...
( بندر .. انسان دلخ بس كووول مرة ... ذوقه اجنبي .. الا اذا كان الموضوع لفنان العرب .. متحرر ومواكب العصر .. كل يوم له جوال وموضة شعر وملابس .. ويهتم بشكله مرة .. هاليومين عنده شنب بدون لحية .. وزلفه مرسوووم بطريقة دقيقة .. والشعر قصير ومرتب .. وللمعلومية .. مرقم نص بنات الشرقية .. وهو اخو ثامر التوأم .. وهو اكبر طبعا من ثامر ..بدقيقة ولا ثنتين .. وعلى فكرة .. تراه من عشااق الكابتشينو )
وبعد شوي نزل ثامر ...
بندر : وين وين وين بتروح انت ...؟؟ ليش لابس الثوب ...؟؟ اقولك بننظف الحووووش ... ما بنروح نهايط .....!!
ثامر : مالك دخل انا متعود البس كذا .. حتى ف البيت ..
بندر وهو يبوس يده : الحمدلله والشكر .... امشي يللا
ثامر : وانت وين رايح كذا...؟؟ لايكون المسبح...!!!
بندر يقلده : مالك دخل انا متعود البس كذا ...
ثامر رفع حاجب : قصدك متعود تتفصخ وتطلع بدون فنيلة مع ذا البرمودا ... !!!!
بندر : وش عرفك انت بالموووضة امشي بس ياخي ..
طلعوا برى والشمس كانت حااارة مرة ...
ثامر : اوووف ... وش هالحر ....!!!
بندر : قلت لك .. البس زيي ما رضيت ...
ثامر : اموت ولا اسوي استعراض البحر حقك هذا .....!!
بندر : كيفك .. المهم .. جيب المسجل بسررررررعة مع الاشرطة ....
ثامر : طيب ...
راح ثامر يجيب المسجل اما بندر .. فراح وفتح البوابتين حقت البيت .. وصار الحوش مكشوف للشارع .. وفتح بعد الكاراج حق السيارات الثلاث الموجودة ... وصار البيت مكشوووف مرة .. يعني كل من يمر يشوف اللي داخله ...
رجع ثامر ومعاه المسجل والاشرطة وشاف البوابات والكاراج مفتوحن ع الاخير ....
ثامر : هذا المسجل ... ليش فتحت كل شي....؟؟؟ ناوي تفضحنا .....!!
بندر : اصبر علي شوي .. وبتعرف ليش كل هالاشياء ... اشوف وش جبت ....؟؟
ثامر وهو يعطيه الاشرطة : هذا المسجل .. وهذي الاشرطة ....
بندر قعد يشوف الاشرطة اللي جابهم ثامر .. محمد عبده .. رابح صقر .. خالد عبدالرحمن .. وغيرها الكثير من الاشرطة ...
بندر : ما قلت لك ابغى شريط قروي!! قلت أشرطة زي العالم والناس ..
ثامر وهو يرفع ثوبه ويربطه على خصره زي الهنود : والله هذا اللي عندي ..
بندر : طيب لحظة ...
راح بندر .. فتح سيارته وجاب منها شي .. ورجع ...........
ثامر : وش جبت..؟؟
بندر شبك المسجل باقرب فتحة كهربا ف الصالة .. وعلا الصوت ...
وطلع وقف جنب ثامر ...
وبعد كم ثانية من الصمت .. ارتفع الصوت ...
سوي كنك ما دريت وبوسني ...
وسوها ثاني على انك تعتذر ..
وقول آآآآآآآآسف ما انتبهت وضمني ...
والعذر مقبول ولك مني شكر ...
فتح ثامر عيونه ع الاخير وقال : يالكلب !!.. نزل الشريط ..؟؟ ورى ما قلت لي..؟؟
بندر بخقة : حلو صح ....؟؟ ادري ... ههههه
وقعدوا الاثنين المهبل يرقصون ف الحوش قدام الرايح والجاي .. وكلن يطالع فيهم ويضحك ...
كرر الغلطة معايا وخلني..
انتظر عذرك بكل فارغ صبر..
جيبني ثم ودني ثم جيبني..
من حدوود الشمس لحدوود القمر..
من الحماس مسك بندر الهووز حق الماي وفتحه على اقوى شي وقعد يرش كل شي ف الحوش بشكل عشوائي.. واللي يطالع البيت من فوق يعتقد انه حاطين نافورة جدة فيه ...
وبعد كم دقيقة لحقه وثامر ومسك هوووز ثاني وقعدوا يرشون بعض .. وسووا فيها بحيرة مائية ..... غرقوا فيها البيت .. وبعدها جلسوا يتزحلقون ع الارض ..
وين ماتبغى فديتك ودني...
خادمك يا سيدي تحت الامر....
وهد حيييييييييلي بالغرام وهدني...
والله اني ناذر لحبك نذر ....
ثامر وهو يصارخ : اقووول .. خلينا نشتغل لا تجي العجوووز وتذبحنا
بندر : أي صدق يللا
وقعدوا ينظفون وهم يستانسوون بالاغنية ويميلون معاها يمين يسااااار ...
تكفى بعثرني شظايا ولمني..
في كفوووفك يا بعد كل البشر ..
وراح اسوييي كني دخت وضمني ..
وراح اقووول امزح وابوسك واعتذر ..
بندر وثامر : سوي كنك ما دريتـــــــــــــــــــــــــ
بندر : وبوسني ...
ثامر : عاشوووووووووووا .... ونااااااااااسة ... ووووووووووووووووووو
بندر : ههههه حماس هالاغنية .. يللا حط لنا شريط راشد وعلي الصوت ع الاخير ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 12 الظهر ))
كانوا لينا ودلع ف الصالة .. ومعاهم سعود اللي كان ماسك جواله وشكله يدل على انه يسوي شي مهم .....
لينا لدلع بصوت واطي : شوفي هذا .. تلاقين قاعد يراسل خويته اللي ف عرعر ..
دلع : هههههههه ..
رفع راسه سعود وطالع دلع بنظرة ما تنفهم وبعدين رجع نزله وقال : دلع .. قومي جيبيلي ماي ...
لينا : لاوالله ... ما عندك رجووول ..؟؟
سعود : من كلمك يالملقووفة .. قومي عدلي كشتك بس ... تخرع بلد !!
على طول لينا قامت تركض لغرفتها لانه اكره ما عندها احد يتطنز على شكلها ... فقامت تتاكد ..
سعود : وانتي .. انا ما قلت ابي ماي ... ؟؟
تنهدت دلع وقامت ..
سعود : ههههه والله مسخرة هالبنت .. !!
رجعت دلع ماسكة كاسة ماي .. وجات بتعطيها سعود .. بس سعود كان حاط رجله ف طريقها .. عشان كذا جات بتطيح بس مسكت عمرها .. اما الماي فانكب نصه على جوال سعود ..
سعود معصب وهو يقوم : انتي ما تطالعين ..؟؟ عميا !!
دلع بانفعال : انت اللي حاط رجولك ف الطريق ..
سعود : يعني مري من فوقها .. فتحي عيونك انتي وتمشي ...

سعود : والله الاعمى يعرف يجيب ماي احسن منك ..
تركها وطلع على غرفته على طول .... اما هي فقعدت ع الكنبة والصيحة بحلقها ..
دخل سالم ....
سالم : السلاااااااااااااااااااام ..
دلع تبتسم مجاملة : وعليكم السلام .. تقبل الله ..
سالم وهو يجلس ع الكنبة اللي قدامها : منا ومنكم .. سعود هنا...؟
دلع : أي ..
شاف سالم انف دلع احمر والكلام بالغصب يطلع ...
سالم بشك : قال لك شي صح ...؟؟
دلع :...............سكتت .. اكتفت بدمعة ..
سالم قام معصب : انا اوريه هالحيوان .. والله ما يصير له خير اليوم ..
دلع بانفعال :والله العظيم ان كلمته لا تكلمني بعدها ولا اكلمك ..
سالم : بســـ..
قاطعته : لا بس ولا شي .. المشكلة بيني وبين اخوك جاء لا تتدخل يا سالم .. ما ابغاك تتهاوش مع اخوك الكبير عشاني .. خليه على قد عقله ..
سالم : طيب خلاص ..
دلع : مو طيب وتروح تتهاوش معاه ...
سالم : خلاص انشالله ما يصير خاطرك الا طيب ...
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( بعد ساعة )
لا ينشغل بالك
وش قالوا عذالك
لاتتعب تدور
مين اللي قال لمين
حنا كذا "حلويييييييييييييييييييييييييييييييين"
وعلى انغام وكلمات اغنية حلوين لرابح صقر .. خلصوا بندر وثامر تنظيف السيارات على الشارع برى البيت .. وطبعا خلوا الشارع يفيض بالماي ..
بندر وهو ينشف سيارته : اخييييييييييييرا .. ما بغيت اخلص ... ثامر خلصت ..؟
ثامر يعدل شكله على مرايا السيارة : انا خلصت قبلك .. فديتني وفديت الانفينيتي حقتي ..
بندر وهو يرمي المنشفة على الارض ويحرك حواجبه : هههه ... تراها انفينيتي .. ما تجي نص اللكزس اللي عندي ..
مرت بنت منقبة وضعيفة تتمخطر من قدامهم على الرصيف ....
ثامر لبندر : اللللللللللللللحق ....
بندر انهبل وقال وهو يصارخ : يا حلو يا ثامر .. يا قمر انت ..
ثامر يصارخ : هلا والله .. آمر انت يا عمري
بندر يطالع البنت اللي تمشي وبياكلها بعيونه وهو يقول بصوت عالي : ثامر يا حلو .. سجل عندك رقمي .. صفر .. خمسة .. خمسة .. *******
ثامر : وصل .... ابشر بعزك .. انتظر مني مكالمة طيب...؟؟
بندر : على احر من الجمر يالحبيييييييييب ...
التفتت البنت عليهم وعطتهم نظرة غرور ومشت ...
بندر لثامر : فدييييييتهاااا .. شفت شلون تجنن ... عيونها ذباااحة .. تقول سهااام ..
ثامر : خخخخ .. شفت شكلها وهي معصبة .. كانت بتكفخك ..
بندر بحالمية : ظرب الحبيب .. زي اكل الزبييييييييب ..
ثامر : روووح يللا عاااد ..
مرت بنت مبرقعة على الرصيف تمشي بدلع ..
بندر لثامر : الللللللللحق .. دورك يا بطل ..
ثامر يطالع البنت ويقول لبندر : حبيبي يا بعد جبدي يا بندر .. يا عين ابوي اانت .. سجل عندك ..
بندر : كااااااااااك .. عطيني حبيبي .. كم رقمك ...؟؟
ثامر بصوت عالي : اكتب عندك .. صفر .. خمسة .. ستة .. ******
بندر : خلاص حبيبي استنى مني اتصال ف اقرب وقت ..
لفت البنت عليهم تتطنز : ههههههاااااي .. موبااااااايلي،،،،...
بندر فقع ضحك .. اما ثامر فطاح وجهه من الفشلة ....
بندر : هذا اللي ياخذ موبايلي وش يصير فيه .. كااااااااااااااااااك .. فشلوووووه فشلوووه
ثامر : مالت عليها هالخايسة .. من زينها .. ما شافت عمرها مع هذا البرقع .. كانها من سلاحف النينجا ....!!!
بندر : هههه ... امش بس الله يخسك .. خلينا نكمل شغل ..
دخل ثامر الحوش اما بندر فقعد يتمطط ف الشارع ويحرك عضلاته ... ولمح واحد ف سيارته من الصباح وهو موجود ويطالعهم ما تحرك ..
طلع فيه بندر باستفهام .. اما الرجال فابتسم ونزل من السيارة : ماشالله .. شكلك مداوم ف الجيم .....
بندر بابتسامة : ها..؟؟ أي والله .. لا زم الواحد يهتم بشكله شوي .. وش عندك من الصباح هنا...؟؟
فصخ الرجال نظارته وقال وهو يبتسم : ماعندي سالفة .. تعرف .. عزوبي .. وما اشتغل .. وزهقااان ... وش بسوي غير الهيااااتة ف هالشوارع .. ؟؟؟
بندر : أي والله وانت صااادق .. زهق هالايام .. بس يالله العيد جاي .. ع الاقل فيه اكشن شوي ...
الرجال : أي والله .. وش تسوون انتوا ..؟؟
بندر : والله تعرف ما عندنا سواق .. والوالدة تبغى البيت نظيف قبل ما يجي العيد بـ 3 ايام ع الاقل .. وتبغانا ننظف الحوش والسيارات حقتنا .. تعرف الحريم بعد ....الا تعال .. ما تعرفنا ...؟؟
الرجال وهو يمد يده : أي صح .. انا رائد ..
بندر مد يده يسلم عليه : والنعم يا رائد .. معاك بندر ..
رائد : يا هلا بك يا بندر .. تحتاجون مساعدة ..؟؟
جا ثامر ......
ثامر : يللا ما بتجي..؟؟
بندر : ثامر .. هذا رائد .. عرفته اللي من الصباح ف السيارة ..
ثامر وهو يسلم على رائد : هلا والله .. انا ثامر .. اخو هذا التوام
رائد : ماشالله توام ..؟؟
بندر : أي والله .. بس غير عن بعض ..
رائد : ما تبغون اساعدكم ..؟؟
بندر : لا والله مشكوووور
ثامر : ما تقصر ..
رائد : والله خلون اساعدكم .. زهقان حدي مدري وين ارووح .. ع الاقل اتسلى معاكم ..
ثامر : انا ما عندي مانع .. بس بنتعبك معانا .. ماله داعي ..
رائد : يا رجال لا تعب ولاشي .. ما صدقت على الله احصل لي شي اسويه ..
بندر : خلاص طيب .. حياك .. بس ها .. تشتغل زينا .. مو اقل ..
رائد : خخخخ ولا يهمك ..
دخلوا الثلاثة الحوش .. بندر وثامر ومعاهم رائد اللي كان لابس بنطلون جينز وفنيلة بيضا ..
ثامر مسك الهوز : بندر ننظف الارض اول ...؟؟
بندر : لا خلينا نخلص من الاشجار هذي ..
رائد : وش بتسوون فيها ..
بندر : بنقصقص فروعها واوراقها شوي .. شكلها مرة خايس كذا ..
رائد : اوكي .. ثامر عطني مقص لو سمحت ..

راح ثامر وجاب واحد زيادة لرائد .. وبدوا الكل يشتغل .. كل واحد مسك له شجرة يقصقص فيها على كيفه .. وبالشكل اللي يعجبه ..
التفت ثامر على رائد وشاف فنيلته انشقت بسبب الاشواك اللي ف الشجرة ..
ثامر : ما قلنا لك لا تشتغل .. ما تسمع الكلام ..
رائد : الا هي فنيلة .. مانيب ميت اذا انشقت ..
بندر : سوي زيي .. والله ما بتندم .. خصوصا مع هالجو ..
فكر رائد شوي .. وبعدها وقف وفصخ فنيلته ..
بندر : ماشالله .. وتقول ما عندك عضلات ...؟؟
رائد : هههه .. كنت ارفع اثقال من كم شهر .. والحين وقفت ..
بندر : جيب فنيلتك .. احطها لك ف البيت لا تتوصخ ..
رائد : لا خلاص بوديها السيارة .. ماله داعي
بندر وهو ياخذ الفنيلة : يا شيخ جيبها .. محد ف البيت .. البيت فاضي ..
اخذ بندر الفنيلة ووداها البيت .. ورجعوا يشتغلوا ...
( بعد ربع ساعة )
اذن الظهر وراحوا الكل يصلون الظهر ف البيت .. وبعدها رجعوا لاشغالهم .. وما كان باقي لهم غير الجدران والارضية ..
رائد : يللا اذا شدينا حيلنا .. نخلص الارضية والجدران ف نص ساعة
بندر : خلاص .. رائد انت خذ الهوز ورش الجدران بشكل عشوائي .. مو لازم تتنظف مررة .. وانا وثامر بننظف الارض ونشطفها بالموية ..
رائد : خلاص اوكي ...
ومع الهمة العالية اللي عند الشباب .. خلصوا اشغالهم .. بس بعدها طبعا وقفوا ف الزاوية وقعدوا يرشون بعض موية .. لين ما تغرقوا كلهم .. حتى رائد بنطلونه صار يكب موية وهو يمشي ...
بندر : خخخخ .. الحين انت وشلون بتمشي مع هالبنطلون ...؟؟
رائد : ههههههه مدري والله .. عادي ينشف الحين ..
ثامر : تشربون شاهي ..؟؟
بندر : لا نبغى شي باااارد يبرد ع القلب..
ثامر : بروح اشوف لنا شي ..
وبعد كم دقيقة رجع .. رجع ثامر ومعاه علب بيبسي ...
رائد وهو ياخذ العلبة : جات فوقتها ..
قعدوا الشباب على العتبة حقت الباب وقعدوا يشربون ويسولفون ...
بندر : كم عمرك يا رائد .؟؟
رائد : 26 سنة
ثامر : مو مبين عليك .. محشش ..
رائد : خخخ .. ابوي يقول انه لا يمكن يشغلني معاه ف الشركة حقته .. يقول اني مو قد المسؤولية ...
بندر : افاااا .... دايم كذا الاباء .. حتى ابوي .. يقول احنا ما مننا فايدة ..

( ف نفس الوقت )
قامت من النوم .. اليوم نامت زين وشبعت .. راحت الحمام .. غسلت وجهها وغيرت ملابسها .. لبست بنطلون جينز وبلوزة فوشي بدون اكمام .. وقعدت ترتب شعرها ع المرايا ...
دانة : آآآآآآآآآآه يا حلو الويك اند بدون جامعة .... وناااسة
سوت تسريحات كثيرة بس كلهم ما عجبوها .. وآخرتها استسلمت وخلته مفتووح ...
طلعت من غرفتها ومشت ف الممر ...
دانة : غريبة ... ما في صوت .. اول مرة الهدوووء كذا ف البيت ..
فتحت الباب حق غرفة بندر وثامر شوي شوي عشان ما تقومهم ... بس ... ما حصلت احد
دانة : لا لا لا اكيد في إن ف السالفة .. اجل قايمين من الظهر ...؟؟ هذولي ما يقومون قبل اذان العصر ....
طلعت من الغرفة لغرفة امها ونفس الشي ما حصلت احد .. فقررت تنزل تحت ..
لما نزلت من على الدرج .. شافت الباب حق البيت مفتوح واصوات اخوانها برى ....
دانة : شيسوون هذولي من الصباح .....؟؟
دارت بعيونها على الصالة وطاح نظرها على فنيلة بيضا
دانة : حتى الفنايل بيرمونها ف الصالة .. حشى !! محد يبغى يتحرك ويحطها ف سلة الغسيل ... ؟؟؟
اخذت الفنيلة وودتها لغرفة الغسيل وحطتها ف الغسالة ....
دانة : الله يعين زوجتك عليك يا بندر ... والله انها تكسر خاطري ..
طلعت من غرفة الغسيل متوجهة لباب البيت المفتوح ..
ويوم قربت من الباب شافت واحد واقف بدون فنيل ولابس نظارة شمسية .. ويوم قربت اكثر من الباب .. انتبه رائد لها والتفت ... وطاحت عينه بعينها ... بس اللي يشوفه يقول انه ماصار شي .. لانه رائد كان واقف ويطالع البيت وملامحه هادية .. اما دانة فشهقت يوم عرفته وراحت تركض بسرعة على الدرج لغرفتها ...
بندر : شفيك يا رجال ...؟؟
رائد : لا ولاشي .. بس اثاث الصالة حقكم ماشالله حلو ..
ثامر : الله يهديك احسب عندك سالفة .. واقول انا ليش الاخ سرحااان .. اثره الاثاث عاجبك خخخخخ
رائد : ههههه الله يخس ابليسك .. دايم فكرك يروح بعيد ... ( شاف ساعته ) يللا شباب انا استأذن .. فرصة سعيدة اني تعرفت عليكم
بندر : وين يا شيخ .. اقعد شوي ...
رائد : لا والله خلاص .. الحين الوالدة اللي عندي تبدا تدقدق علي ..
ثامر : هههه احس بشعووورك ...
بندر : طيب بس لحظة .. اجيب لك ملابس زي الناس تلبسها ..
رائد : ما يحتاج يا شيخ .. والله انها الحين بدت تنشف .. بعدين انا رايح البيت الحين .. وبغيرها ..
بندر : ما يصير توصخت وتغرقت ماي ..
رائد : معليش .... كلها خمس دقايق وانا ف البيت .. لا تخاف انت بس عطيني الفنيلة .. و مشكووور ما تقصر .. كفيت ووفيت
ثامر : احنا اللي ما ندري وشلون نشكرك يا رائد .. والله تعبناك معانا ..
رائد : افاا عليك .. احنا ربع واخوان ..
دخل ثامر يده ف جيبه وطلع ورقة بيضا صغيرة وعطاها رائد ..
رائد : ايش هذي ..
ثامر : رقمي ورقم بندر .. وآسف ع الورقة الصغيرة .. تعرف لزوووم الترقيم ..
رائد : خخخخخخ اما انك زااااحف ..
طلع بندر من الصالة : اقول ثامر .. شفت فنيلة الرجال ... ؟
ثامر : لأ
رائد : شصار ...؟؟
بندر : لحظة بس ..
رجع دخل بندر البيت من جديد وراح للمطبخ اللي فيه الشغالة ..
بندر : هي .. راااني .. مافي شوف فنيلة ف الصالة ...؟
الشغالة تهز راسها : نووو بابا .. مافي شوووف ..
بندر : انتي وش شفتي اصلا ؟؟
طلع من المطبخ معصب للدور اللي فوق .. ودق الباب على دانة اللي كانت قاعدة على السرير خايفة من الموقف اللي صار قبل شوي ...
دانة : مين ...؟؟
بندر : انا بندر افتحي الباب ..
خافت دانة " ياويلييييييي ... اكيد قال له .. والله بروح فيها " : أ.. ط.. طيب طيب ..
فتحت الباب بهدوووء ويدها ترتجف : هلا بندر ..
بندر : اقول دانة .. انتي نزلتي تحت ..؟؟
دانة " اقول له او ما اقول ..؟؟ بس اكيد هذاك قال له واذا كذبت بيعرف " : إ... إلا
بندر : طيب شفتي فنيلة موجودة على الكنبة ....؟؟ لونها ابيض ..
دانة بدت تتنفس براحة وهدت : أي ... ليش...؟؟
بندر : وينها ..؟؟
دانة:حطيتها ف الغسالة اغسلها لك ...
بندر فتح عيونه ع الاخير : يا فضيحتنا.................!!!!!
دانة : ليش...؟؟
بندر : الفنيلة فنيلة الرجال ... وشلون الحين يروح البيت ...؟؟
دانة : أي رجال...؟
بندر : واحد بن حلال ساعدنا ف تنظيف الحوش ....
دانة " الحماااار .. قاعد يتقرب من اخواناي هااا....؟؟ ما يستحي .. احسن يستاهل .. مافي فنيلة " : طيب عادي .. خليه يروح بدونها
بندر : شتقولين انتي ..؟؟ والله عيب .. الرجال ساعدنا وتعب .. وآخرتها يطلع بدون فنيلته .......؟!؟!؟!
دانة : طيب عطيه وحدة من فنايلك يعني .. وش اسوي ...؟؟
بندر : اففففف .. خلاص طيب .. لاتنزلين تحت تراه موجود ...
دانة : طيب ..
طلع بندر من الغرفة وراح لغرفة الغسيل .. طفا الغسالة وطلع الفنيلة اللي مغرقة ماي وصابون ...
بندر : يووووه ... هذي ما تنلبس كذا ... الله يهديك يا دانة ...
حط الفنيلة بكيس وطلع لغرفته .. وجاب فنيلة واسعة من عنده لونها اسود .. ورجع لبرا ..
رائد : وينك يا رجال طولت ....
بندر وهو مستحي : والله مدري وش اقولك يا رائد .. بصراحة متفشل منك ..
رائد : ليش...؟
بندر متلوم : والله انا حطيت الفنيلة بالصالة .. واختي الله يهديها ... بالغلط حسبتها فنيلتي .. وراحت حطتها بالغسالة ... وتغرقت ماس وصابون ..
رائد " فديييييييتهااا .. غسلت لي ملابسي " : لا عادي افا عليك ... اروح كذا مسوي اكشن ف الحي .. والله يخقون علي البنات ... ههههه
ثامر : هذا اكشن...؟؟؟!؟؟! والله ماعندكم سالفة .. تطلعون مفاصيخ وتقولون اكشن ..
رائد : هدي هدي يالشيخ .. آسفين .. اعصابك ..
بندر : بس انا جبت لك فنيل واسعة عندي ...
رائد : تسلم ما تقصر .. بس ماله داعي والله ..
بندر : رائد خذها الله يخليك .. حدني متفشل منك .. سامحنا على هالموقف البايخ ..
رائد : ياخوي لاتعقد الموضوع .. خلاص ابشر .. جيب الفنيلة عشان ضميرك يرتاح ..
اخذ رائد الفنيلة حقت بندر ولبسها ...
رائد وهو يسلم على بندر وثامر : انشالله بيننا اتصال قريب ..
ثامر : لاتقطعنا ...
رائد : لا انشالله .. فرصة سعيدة اني تعرفت عليكم ..
بندر : حياك الله ف أي وقت ..
رائد : الله يحييك .. يللا ف امان الله ..
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 6 المغرب )
رجع عوض من الصلاة ودخل البيت .. وقف عند الدرج وقال وهو يصارخ : يا ام كششششششششششششششششششششة ...!!! ما خلصتي.....؟؟
اروى تصارخ من غرفتها وهي طالعة : الا خلصت ... لاتصارخ .... كسرت الدرايش ..
عوض : كيفي مو انتي اللي مشتريتهم .. انزلي يللا خلصينا ...
اروى وهو تنزل : مالت عليك ... بتذلنا على هالمشواااااار ....
عوض وهو يدفها : اقول امشي بس .. لا تاخرينا ..
اروى : اقول من الحين شووووف .. لا تكرفتني وتقول بسرعة بسرعة .. ترى امس صديقتي غادة راحت كذا .. وطلع البنطلون ما يناسب البلوووزة .. خليني اشتري على راحتي .. ولا ترى بتوديني مشوار ثاني ...
عوض وهو شوي ويموتها : طيب خلاص خلاص .. انطمي وامشي .. حشى ..!! محد يقدر يقول لك كلمة ....!!!!؟؟
ركبوا السيارة وكالعادة تهاوشوا على الاغاني .. اروى تبغى البانوراما .. وعوض الام بي سي الخليجية ..... وخذوا من السب والصراخ اللي ف السيارة ....
أروى : اصلا انت واحد قوري .. ما تعرف التحظر والرووومنسية ... حدك هالطير المخنوق والعجيز حق العرب هذا ....!!..!.!
عوض : جيبي صوته بعدين تعالي تكلمي يا ست هيفاااا ... والله انتي اللي ما تفهمين شي بالفن ... حدك هالمسخرة اللي تطلع بالتلفزيوونات ..
اروى : انت وش فهمك ...؟؟ هذا تطور ... مو زيك للحين قاعد لي على الحفلات .. يا بابا اخترعوا فيديو كليبات ... ارتقي شوي .. كم مرة بعلمك ...؟؟!؟!
عوض : لاعطيني كف احسن .. ولا ورى ما تصيرين اكبر مني وتفلعيني ببلوك ....؟!؟!
اروى : يكون احسن والله
وعلى هذا الموال .. كملوا طريقهم ...
___________________________________

(( ف بيت ابو سعود ))
( ف نفس الوقت )
نزلت على الدرج وهي تسمع اصواتهم موجودة وشكلهم مجتمعين .. راحت للصالة وحصلت سعود وسالم موجودين .. وقاعدين يطالعون تلفزيووون ...
دلع : مسا الخير ...
سالم : مسا النور ...
سعود وهو يخزها : مسا الانوار والسرووور والورد والريحان ..
ابتسمت دلع غصبا عنها وجلست ع الكنبة بعيد عنهم شوي ....
وبعد شوي.....
دلع : اقول سالم صليت ....؟؟
سالم : أي قبل شوي رجعت ..
دلع : طيب يعني نلبس ...؟؟
سالم : ليش ...؟؟
لينا وهي نازلة من الدرج : يعني ليش سلوووومي ما قلت بتروح معانا السوق ...؟؟
سالم : يووووه .. والله نسيت .. وبعدين بيمرني فيصل بعد ساعة .. ما اقدر .. روحوا لوحدكم ....
دلع : تدري خالتي ما ترضى ...
سالم : وش اسوي انا يعني ...؟؟ خلاص اجلوها
لينا : حرااااااام عليكم .. والله ما اشتريت ولا شي للحين .. ما بيكفيني الوقت ..
سعود : حشى شهر كامل مايكفيكم..؟؟!
لينا مادة البوز شبرين : أي ما يكفي ...
سالم : خلاص خذوا السواق وروحوا بروحكم وانا بقول لامي اني وصلتكم ورجعت ...
سعود : لاوالله .. وين قاعدين احنا..؟؟ يابابا ماعندنا حريم يطلون بدون رجال ... خلاص انا بوديهم ..
دلع رفعت حاجب وسكتت ...
سعود يطالعها : شفيك آنسة دلع .. لا يكون مو عاجبك الوضع ....؟؟
دلع : انا اقول اننا مو مستعجلين .. نقدر ناجل الموضوع .. ما بنموت لو اجلناها يوووم ..
لينا باصرار : الا والله ... تكفى سعود .. عفيه عليك .. ودينا ..
دلع : لينا...!.!.!
لينا : دلع بليــــــــــــــز ...
دلع : اوووف .. طيب ..
سعود ابتسم بنصر : خلصوا بسرعة وانا بكون برا ...
دلع " الحين من طلب منه يتليقف ... والله حالة "
___________________________________
(( ف السوووق ..))
( بعد حوالي ساعة ونص )
اروى : وججججججججججع ... ما تطالعين ....؟؟ حشى !!! تمشين وتدفدفين يمين يسار ... فتحي عيونك جعلك العمى ....!..!.!.
الحرمة : انا قلت آسفة ..
اروى : آسفة وش تسوي ؟؟ مالت عليك وعلى اللي قال لك امشي بالسووووق ..
طلعت اروى من المحل معصبة ......
عوض : هي انتي ... صوتك واصل لين برى ... وش فيك ....؟؟ فضحتيناااا ...!
اروى : ماتشوف هالخبلة صدمت فيني وطاحت الاكياس من يدي...؟؟ بغيت اذبحها ...
عوذ يهمس وهو معصب : قصري صوتك لا اقص لسانك .. فاهمة ....؟؟ وامشي بس يللا ... حصلتي شي ف هالمحل....؟؟
اروى مبرطمة : لأ
عوض : اجل امشي يللا نشوف محل ثاني .. خلصينا ..
دخلت اروى كم محل .. وكل شوي تطلع وتقول ما عجبها شي .. لين ما تعبوا ...
عوض بضيق : الحين ابغى افهم .. ف هالمجمع الكبير ... ما حصلتي ولا شي يعجبك ....؟؟؟ ولا حتى بنطلون او بلوزة .......؟؟ او جزمة ع الاقل .....؟؟
اروى وهي ترفع كيس : غير هالحلق .. والاسوارة ... نوووووو
عوض راح صبره : اسمعي يا بنت الناس .. انا عطيتك فرصة وشكلك ما تنعطين وجه .. انا الحين بدخل المحلات وبشتريلك وانتي منطمة وساكتة ... كيفي .. آاخذ اللي آخذه .. وانتي ا ابغى اسمع منك حرف واحد ....
اروى فتحت عيونها ع الاخير : لااااااا .... بليز عوض لا بشتري خلااااص ...
عوض : ولا كلللللللللمة ... امشي قدامي اشوف ..
مشى معاها ودخلوا محل .. وهناك .. دار شوي عوض وقعد يطالع الملابس .. وبعدها ..
عوض : امشي مافي هنا شي حلوووو ... كلها قراااوة ...
اروى تعاند : لأ فيه .. من قالك مافي ....؟؟ كل الاغراض حلوة .. مو على كيفك ..
عوض : اعتقد انا اللي بشتري مو انتي ... قدامي يللا ..
مسكها من يدها وسحبها برى المحل ....
وحدة من اللي كانوا ف المحل تقول لصديقتها : وااااي ... شفتيه شلون يخقق وهو يختار لزوجته ملابس.....؟؟؟
صديقتها : اي والله ... الله يرزقنا ... ولا مسكة اليد صراااحة تذووووووووووب
الاولى : يا حظهاااا.....
___________________________________
(( ف مكان ثاني ))
( نفس الوقت )
الهندي : يللا مدام ... سكر صلااااة .....
لينا : طيب لحظة .... أ .... لوسمحت ......
قرب منها موظف سعودي : آمري ...
لينا استحت : ا .... ا ... عندك مقاس اصغر ...
السعودي وهو ياخذ التنورة اللي مقاسها ميديام : اصغر من كذا ...؟؟ والله مخلص ..
لينا بدلع طبيعي : يوووووه ... خساااارة ... والله انها تززززززززنننن ...
الموظف : في فرع ثاني بالدمام ...
لينا : والله ...
الموظف : أي
لينا : بس يوووه ... اخوي بالموووت جابنا .. ما اعتقد بيودينا مكان ثاني ... خلاص مشكوووور
جات بتطلع بس ناداها الموظف : احم .. اقول اختي ..
لفت لينا برقة وقالت : نعم .... ؟؟
الموظف خق : أ ... انتي بتقعدين لين متى ف المجمع ...؟
لينا : لين ما احصل شي اشتريه
الموظف : طيب .. يعني بعد الصلاة تكونين موجودة ...؟؟
لينا : اي اكيد ..
الموظف بابتسامة تخقق : خلاص مو مشكلة .. انا الحين بروح للفرع الثاني واجيب لك اللي تبغيه .. بس انتي ما يصير خاطرك الا طيب ..
لينا استحت وفرحت : والله ؟؟؟؟ ماله داعي اتعبك .. خلاص بشوف لي شي ثاني ..
الموظف : والله العظيم انه مافي تعب .. تعبك راحة .. انتي تبغي مقاس سمووول صح؟
لينا : اي ..
الموظف : ابشري بعزك .. بعد الصلاة بربع ساعة بكون موجود هنا انشالله .. تعالي وباذن الله تكون موجودة ..
لينا : ثانك يووووو مرررة ... صراحة مدري وشلون اشكرك ...؟
الموظف : افاااا علييييك ... حاظرين للطيبين ....
طلعت لينا من المحل فرحاااانة وشافت سعود واقف ....
سعود : حصلتي...؟؟
لينا شاقة الحلق : أي بس ماحصلت المقاس .. وقال لي امره بعد الصلاة ويجيبون لي اياه ... وين دلع ....؟
سعود وهو يطالع المحل اللي قدامه وياشر بعيونه عليه : هناك ..
وبعد كم دقيقة طلعت دلع وبيدها اكياس ....
دلع : ها...؟؟ حصلتي شي ....؟؟
لينا :أي .. بس بيجيبون المقاس بعد الصلاة ...؟؟ ايش اخذتي ...؟
دلع وهي شايلة الاكياس الثقيلة : اووووف .. ياثقلها هالاكياس .. اصبري نجلس واوريك..
سعود مد يده واخذ الاكياس من يد دلع بدون ولا كلمة .... بس لمسة يده وحركته الحلوة خلت دلع تسكت فجاة ولا تنطق ولا حرف لين ما وصلوا للكراسي ... وكان فيه ثنتين قاعدات فقعدت لينا جنبهم بعدين دلع ... وبقى مكان فاضي ..
دلع " !!!! بيقعد جنبي ....؟؟ وش هالحظ ....!!"
لينا : اقعد سعود ليش واقف ....؟
سعود : لا ماله داعي .. اقعدوا انتوا انا ابغى اوقف ...
سعود " خلينا نشوف الحين يا ست دلع ايش الشي الغلط اللي بتحاسبيني عليه "
___________________________________
(( من جهة عوض واروى ))
عوض : افففففف
اروى : شفيييييييييييييك ...؟؟
عوض يطالعها بنص عين : ابغى اصلي بس مافي احد يقعد معاك بين ما اجي ....
اروى : روح صلي بسرعة وارجع
خزها عوض بقوووووووووووة
اروى : خلاص خلاص خلاااااااااص .... يا كلمة ردي مكااااااااااانك ... خلك واقف جنبي .. طيب.....؟؟
ما رد عليها عوض وسكت ......
التفتت اروى تطالع الرايح والجاي .. لين ما طاحت عينها على وحدة تعرفها زيييييين .. ولا يمكن تغلط او تشبه عليها احد ....
اروى : لحظة
عوض : تعالي هنا وين رايحة ....؟؟
مشت اروى ولاسمعت كلام عوض .. وراحت للبنت وقربت منها وفجاة .. ضربتها بالخفيف على كتفها .. ونقزت البنت من الخوف مع صرخة خفيفة
غادة : !!!!! يا حمااااارة يا اروى خرعتيني ....
اروى : خخخخخخ ... مسكتك ... مع مين جاية ...؟؟
غادة : مع ابوووي ..
اروى : يوووه حسااافة .. حسبت عيال عمك الفلة .. الحلوين ..
غادة :شششش ... ترى اخوك وراك يا حمااارة وشكله معصب ...
اروى : ما عليك منه .. احقريه ... اكرههه ... فشلني قدام الناس ..
سحب عوض اروى من عبايتها لجنبه : انا ما قلت لك وقفي....؟؟
اروى : عوضووو وخر عني ..
عوض :ششش لا اقص لسانك الحين .. من هذي ....؟؟
اروى بضيق وهي توخر يده عنها : يعني مين غير غادوووو ... هذي اللي كل يوم توقف معاي برا ... اللي مرة سيارتهم تعطلت وركبت معانا ...
عوض تذكر : اييييي .... هذا ابوها ....؟؟
اروى : اي ...
راح عوض وسلم على ابو غادة ..... وبعدها رجع ..
عوض: اقوووول .. انا بروح اصلي .. خليك عند صديقتك .. لاتتحركين منا ولا منا ....!!
اروى : واااااااااو ... وناااااااااااسة ...
عوض : لا يا حلوة ... بصلي وبرجعلك .. لاتخافين ما نسيتك ..
اروى : ترى الخشوع زين ف الصلاة ... يرفع الدرجات ويمحي الذنوب ..
عوض بابتسامة مكر : بارك الله فيك يا اختي .. يا م كشة ..
راح عنها عوض يصلي .. اما غادة واروى فقعدوا يدورون ويسولفون تحت نظر ابو غادة اللي كان معاهم ...
___________________________________
(( من جهة سعود والبنات ))

فتحت المحلات .. ورجعوا البنات يلفون ويدورون وطبعا الاكياس ف يد الحمال سعود..
دلع كانت مستانسة مرة لدرجة انها كانت احيان تسولف مع سعود وتمزح ...
دلع : سعود
سعود : ها ....؟؟
دلع : بدخل هالمحل انا ولينا ...
سعود : طيب لا تتاخرون ..
دخلوا البنات ودلع اخذت لها صندل حلو ... يناسب التنورة اللي اخذتها .. ولينا اخذت لها نظارة شمسية بنية ....
بعدها طلعوا وراحوا الحل حق تنورة لينا ...
دخلت لينا المحل مع دلع ... وكان الموظف موجود .. واو ما شاف لينا .. طلع الكيس وابتسم ..
تقدمت لينا للمحاسبة وقالت : السلام
الموظف : وعليكم السلام ...
لينا : جبتها ....؟؟
الموظف : أي افا عليك .. ما قلت لك خلاص عيني خير .. وجبت لك معاها البلوزة حقتها..
فتحت لينا الكيس وشافت التنورة ومعاها بلوزة تناسبها تماما ...
دلع : حلوة .... مررررة حلوة
الموظف ابتسم : اي ماشالله ذوقها حلووو ...
لينا استحت مررررررررررة : شكرا .. مرة حلوة ... آسفة والله تعبتك معاي...
الموظف : لا مافي تعب ولاشي .. بالعكس .. خليتيلي حجة اطع من الدوام ..
لينا : ههههه
حاسبوا على التنورة وطلعوا من المحل ...
لينا وهي ترمي الاكياس على سعود : تعبت .. واخيرا خلصت
سعود : ليش...؟؟ كان اشتريتوا زيادة .. عندكم سواق يشيل الاكياس ....
لينا : صدقت .. بس رجولي تعورني .. خصوصا هالكعب مرة يتعب ..
دلع : ههههه آسفين سعود .. بس احنا بنات ما نشيل اكياس .. الاولاد هم اللي يشيلون..
سعود : طيب يللا نمشي ....؟؟
دلع ولينا : اي
سعود : يللا عازمكم على آيس كريم باسكن روبنز على حسابي..
___________________________________

(( عند عوض واروى ))
( الساعة 8 ونص )
عوض : شرايك .....؟؟
كان خاطرها تقول حلوة .. بس .... لاااا .. عشان يخق علينا الحين ... والله ما اقول حلوة .. مع انها حلوة
اروى بقرف :وععععععععععع
عوض : ما طلبت رايك ..... بناخذها ...
اروى : افففف .. ياخي انا اللي بلبس ولا انت ....؟؟
عوض : كيفي .. مالك دخل .. اووووش ولا كلمة ..
راح للكاشير وحاسب وطلع ....
عوض وهو يعطيها الكيس : خذي ...
لروى : انت مشتريه انت امسكه .. ولا اقولك .. البسه بعد واتهنى فيه ... ما ابغاااه خاااااااااايس ....
عوض : ههههههه وانشالله محسبة اني بقعد ارضي فيك الحين ....؟؟ بتلبسيه غصبا عنك .. يكفي اني انا اللي مختاره ...
اروى : وهذا اكبر سبب يخليني ما البسه ...
شافوا ف طريقهم غادة وابوها يتمشون ....
اروى : خلصتي ....؟؟
غادة : أي الحمدلله ... وانتي ...؟؟
اروى : اففف ما خلصت .. اصلا ما اشتريت شي ... عوضووو اخذلي فستان على كيفه .. بس والله ما بلبسه لو يمووووت
غادة : اشوووف
فتحت اروى الكيس وشافته غادة ....
غادة : واااااااااي .... يجنننن .... حتى اللون راااااااااايق مرررة ...
اروى : وعععع ... يلوع الكبد ... ما اتحمل اطالع فليه حتى .. مقرررررررف
غادة : والله انه عاجبك بس انتي قاعدة تعاندين ف اخوك .. والله انه ذوقه احلى من ذوقك ... وناعم مرة الفستان صراااحة ...
اروى : هه .. وينك يا عوضوو تسمع المدح .. والله تخق علينا ..
ابو غادة ناداها شوي ..
راحت كلمته ورجعت ...
اروى : ها شقااال ...؟؟
غادة : يقول انه بيروح محل الجزم هذا الشوي .. ويبغاني اوقف معاك لين ما يخلص ويرجع ..
اروى : اكيد الحين عوض بيراقبنا وبيسمع كل كلمة نقولها ..
عوض من وراها : هذي مهنتي ...
اروى كانها عجوز : بسم الله ... جني جني .. مب بني آدم ... تف تف تف
غادة كتمت ضحكتها على اروى وعوض وهواشاتهم اللي ما تخلص ..
عوض : اسكتي لا الحين افلع راسك بالعقال ..
اروى : انت ما عندك غير العنف ...؟؟ شفت شلون قروي ...؟؟ !!!!
عوض : خلينا الذوق لك يا ام الذوق .. ساعتين ما تعرفين تختارين ملابس زي الناس .. لو ما انا اخترت لك .. كان الله يستر وش اخذتي .. حتى اسالي صديقتك .. توها تقول حلوووو
اروى : وانت ماشالله ... شابك معانا ع الخط .....؟؟!!؟؟!
عوض : كيفي .. مالك دخل ..
اروى وقفت متنرفزة من اخوها : وانتي على وشو تضحكين بعد ...؟؟
غادة : ولا شي ..
اروى : لا قولي على وشو ....؟؟
غادة : والله ولا شي .. بس اشكالكم تضحك ..
اروى بدن نفس : أي مرة تضحك ...
وفجاة جات خطة براس اروى تنتقم فيها من عوض ....
اروى : هع هع هع
غادة : شفيك ....؟؟
اروى : ولاشي .. ههاهاهاهاها ..
قربت اروى من عوض ولفت وراه ... ودفته على غادة ...
بس عوض كان اذكى منها .. وبحركة سريعة بيده سحب اروى ورماها على غادة ...
وطاحوا الثنتين بالارض .. الكل وقف يطالع الموقف ... والكل قعد يضحك ..
عوض : ويوووووووو ... فشلوووها فشلوووووها ... كاااااااااك ... تستاهلين والله ..
اروى وهي بالارض : يا حمااار .. يا كلب ... يا ثووور .. يا بقققققققققققر .. يا كل شي شين بالدنيا ... اكرررررررررهك ...
عوض من الضحك مد يده وسحب اروى بكل سهولة من ع الارض ووقفها ....
اروى : ياهوووو ... ترانا هنا ...نسيتونا... قومني ع الاقل....!!!!!!!!
وقف عوض ضحك والتفت على اللي ماسكها من يدها وكانت غادة ... تركها بسرعة ووخر ...
عوض :ا ....ا .... آسف والله ما دريت انك صديقتها ... حسبتك اروى ..
غادة مستحية لدرجة عينها ما انرفعت من ع الارض ...
ولحسن حظها طلع ابوها من المحل ... واستغل عوض الموقف فسحب اروى وقومها وطلعوا من المجمع على السيارة على طول .......
اروى : واك وااااااك .. واااااك ...
عوض : ولا كلمة .. ترى واصلة معاي ....
اروى تطلع لسانها : تستااااهل .. هذا اللي يرمي اخته ف الارض وش يصير فيه ..
عوض : اروى .. كلمة ثانية وبرميك ف الشااارع فاهمة ...
اروى خافت : يما يما يما ... خلاااص .... سكتنا ...
___________________________________
نهاية الجزء ....
اتمنى من خلال هالجزء اكون نلت على اعجابكم
واستمتعتوا بالاحداث اللي صارت .. واوعدكم
انه الجايات بتكون احلى انشالله ....
الجزء الثاني :.
( الجمعة .. الساعة 11 .. 19 شعبان ))
(( بيت ابو سعود ))
دلع : يللا سالم تاخرت .... بسرررررررررعة ...
طلع سالم من الغرفة ما سك عقاله والشماغ على راسه : هذاني خلصت .... جا فيصل .....؟؟
دلع : من زمان ينتظرك برا ....
سالم : سعود لبس...؟؟
دلع : ما قام يا حظي .......!!!
سالم : الله يهديه .. طيب وابوي ...؟؟
دلع : عمي راااح من زمان ...
سالم وهو نازل الدرج : يوووووه ... اجل خليني الحق .. الحين بيذبحني ..
طلع سالم من البيت وركب سيارة فيصل اللي ف الحوش ...
فيصل : بدري ............!!
سالم : آسف .. راحت علي نووومة ... امشي خلينا نلحق الصلاة ..
فيصل : يللا مشينا ...
راحوا الاثنين المسجد ... وقعدوا سمعوا الخطبة وصلوا الجمعة والظهر... بعدها ... جو بيطلعون ....
سالم : شفت هذا يا فيصل ...؟؟
فيصل : مين ...؟
سالم : هذاك اللي من دخلنا وهو ماسك جواله ويلعب فيه .. حتى واحنا نصلي رن ..
فيصل : أي هذا الطويل ...
سالم : ايوووووووه ..
فيصل : شفيه ....؟؟
سالم : ما تحسه واحد راعي مغازل .. يعني خويات وسوالف بنات ..
فيصل : خخخ .. من شافه يلعب بالجوال وقت الصلاة عرف هالشي ..
سالم : تعرف هذا ولد منو ...؟؟
فيصل : لأ
سالم : هذا رائد ولد عبدالهادي .. اللي شركته تنافس شركته ابوي ف الاستثمارات .. وبصراحة شركتهم يقول ابوي قووووية ..
فيصل : اهاااا .. عشان كذا السيارة فراااري والحالة حالة ..
سالم : مالت عليه وعلى الفراري حقه .. والله البانوراما اللي بيطلعها لي ابوي احلى واحلى .. بس خليني آخذ الرخصة ... وابشر بالكشخة ..
فيصل : امشي يا شيخ .. بلا سيارات .. بلا خرابيط .. والله ما اكلت شي من الصباح ..
سالم : أي والله حتى انا .. امشي بس ..
___________________________________

(( ف بيت ابو غادة ))
( نفس الوقت )
ابراهيم ( ابو غادة ) : يا نووووورة ... آآآآآآآآآآي
نورة ( ام غادة ) : بسم الله عليك .. انا ما قلت لك لا تروح ... والله انك بهالطريقة بتذبح نفسك ...
ابراهيم عصب : انتي .. انتي مالك دخل .. اروح وين ما اروح واشرب اللي اشربه .. مو شغلك هذا .......!!!
نورة وهي تمسح على راسه تهديه : طيب خلاص .. اهدى انت بس .. عشان راسك يطيب...
ابراهيم : آآآآآآآآآآآآآآآآآ .... آآآآآآآآ يارب ...
نورة : بقوم اسويلك كوب كوفي يمكن يخفف عليك ..
ابراهيم : بسرعة الله يخليك ... مرررررة يعووووور ...
طلعت نورة من الغرفة خايفة لا يكون احد قايم من البنات ويسمع صوت ابراهيم .. مشت شوي شوي للمطبخ اللي ف الدور اللي فوق وحطت الموية على النار عشان تفووور ..... ووقفت تنتظرها ...
نورة : لا حول ولا قوة الا بالله .. الله يهديك يا ابراهيم ... والله ما يصير اللي يسيويه ولا احد يرضاه .. بس وش اسوي؟؟.. عجزت معاه .. ماهو راضي يسمع الكلام .. يارب اهديه واشفيه يارب ...
فارت الموية .. اخذتها وحطتها فكوب وحطت فوقها النسكافيه واخذتها للغرفة ..
ويوم دخلت .. شافته ممدد على السرير ودافن راسه بالمخدة ..
قعدت على طرف السرير ومسكت الكوب ...
نورة : ابراهيم ..
ابراهيم من غير ما يتحرك : هممممم ...
نورة : قوم .. قوم اشرب القهوة يمكن تخفف عليك هالتعب ...
وشوي شوي .. قام ابراهيم وشرب القهوة ..
ابراهيم وهو للحين سكران ودايخ : نورة ..
نورة : سم ....
ابراهيم : نورة احبك ..
نورة ابتسمت بالم ونزلت دمعتها : حتى انا احبك .. بس لما تكون مصحصح مو سكران وشارب هالسم ..
انقلبت ابتسامة ابراهيم لتعصيب : انا كم مرة اقولك ما تتدخلين ف هالموضوع .. انا حر بللي اسويه ...
نورة تحاول تهديه عشان ما يطلع صوته : ششش .. ابراهيم .. خلاص سوي اللي تبغاه .. انا مالي دخل .. طيب ...؟؟
___________________________________
(( ف بيت ابو عوض ))
( الساعة 2 الظهر )
ابو عوض : يا منى .... منى
ام عوض : نعم ...؟؟
ابو عوض : يللا ما جهزتوا ....؟؟ تاخرنا عن الغدا ....
ام عوض وهي تلبس العباية : انا مخلصة وجاهزة ...
ابو عوض : يا عوض .........
طلع عوض من غرفته وهو يعدل شماغه : سم يبا ...
ابو عوض : وينك ما خلصت ...؟؟
عوض : لا خلاص خلصت ...
ام عوض : يا اروووووووووى .... ارووووووى
بس اروى كانت ف غرفتها وما ردت ...
عوض باعلى صوته : اررررررررررررووووووووووووووووووووووووىىىىىىىىىىى
ابو عوض عصب : وججججججججع ... لا تصارخ كذا ... فاهم ...؟؟
عوض :انشالله ..
ابو عوض : يا اروى .. اروى ..
طلعت اروى من غرفتها لابسة عبايتها وجاهزة ..
اروى : هلا يبا ..
ابو عوض : ما صارت يا بنتي .. ساعتين تلبسين ..؟؟ وش يقولون بيت عمك الحين .. مواعدينهم من ساعة ...
اروى : آسفة يبا ..
ابو عوض : يللا طيب خلصونا ..
طلعوا العايلة وركبوا السيارة .. ابو عوض وام عوض قدام .. وعوض ورى ابوه .. واروى ورى امها .. وبينهم شنطة ام عوض عشان ما يتلاصقون ف بعض ويتهاوشون .. خخخ
وصلوا بيت عمهم الكبير .. كان اكبر من بيتهم بكثير .. وافخم بمليون مرة ..
دخلوا الحوش الكبير ووقفوا السيارة .. ونزلوا العايلة .. وكان ف الاستقبال .. اخو ابو عوض .. اللي هو ابو رائد .. ورائد ..
ابو عوض : السلام عليكم ..
ابو رائد : وعليكم السلام ... كان نمتوا ف بيتكم احسن هههه
ابو عوض : عندي هالبنت النشبة ما تخلص .. هههه تعرف العيال ..
ابو رائد : الله يعينك وانت الصادق .. حياك حياك ...
دخلوا الرجال المجلس اما الحريم فدخلوا الصالة .. وكانت ام رائد وريم بنتها بالاستقبال..
اروى : وي فديت بنت عمي انا ...
راحت وسلمت على ريم وطلعوا هي وياها الغرفة يسولفون ..
ام عوض : ههه يا حليلها ريم ماشالله عليها .. صايرة حلوة .. كبرت الله يحفظها
ام رائد بفخر : أي الله يحميها .. حتى اروى ماشالله .. كلهم كبروا.. محد يبقى صغير
ام عوض: صار لازم نزوجهم من بعض ..
ام رائد : ايوووووه .. عوض ياخذ ريم ورائد ياخذ اروى ......
ام عوض : هههههه حلوة والله .. شبكنا العايلة بكاملها ..
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( ف مجلس الرجال ))
قام رائد يصب القهوة لعمه وولد عمه ...
ابو عوض : ماشالله يا رائد .. صاير رجال ...
ابو رائد : رجال بدون شغل ...
ابو عوض : افاااا .. ليش يا رائد ...؟؟
رائد : والله يا عمي .. نسبتي ما تاهل اشتغل ف أي مكان ..
ابو عوض : عندك شركة ابوووك ..؟
رائد : لا يا عمي انا اذا بشتغل ابغى اعتمد على نفسي .. مو على ابوي ..
عوض : كلامك ماله منطق .. يعني يا تشتغل ف مكان ثاني يا تبقى بدون شغل ..؟
رائد : تقدر تقول كذا ..
ابو رائد : ها ... سمعتوا ...؟؟ اهبل موب صاحي .. اقوله تعال احصل لك وظيفة عندي .. وراتب محترم .. بس مافي فايدة .. راسه يابس ..
ابو عوض : معليه يابو رائد .. شوي شوي يلين ..
ابو رائد : الله يسمع منك .. الا شخبار الشغل معاك يا عوض ...؟
عوض : والله يا عمي هو طيب .. بس ولد ابو سعود ما يداوم كل يوم وايام يجي وعشرة يغيب ومافي غيرنا اللي نمسك شغله .. خصوصا انه بالقسم حقنا ...
ابو رائد : وش لك طيب بالشغل هناك ...؟؟ تعال عندي انا عمك .. والله اخليك تمسك قسم الاعلانات بكبره ..
عوض : تسلم يا عمي بس والله انا مرتاح ف شغلي ..
ابو عوض : خليهم على راحتهم يابو رائد .. كل واحد يشتغل بللي يريحه ..
ابو رائد : مو مشكلة بس انا ابغى شباب العايلة يمسكون الشغل من بعدي .. ابغاهم من الحين يتعلموا كيف يديروها .. عشان لا مت تكون بيد امينة
ابو عوض : انت وش تقول الله يهديك بعد عمر طويل انشالله ... ولا تخاف الشباب مافيهم الا كل خير .. وانا وين رحت ..؟؟
ابو رائد : بعيد عن المجاملة انا وياك كبرنا ويالله نشيل اعمارنا ..
ابو عوض : تكلم عن نفسك انا بعدني شباب .. اطيح البنات لا مريت ...
وضحكوا كل من ف المجلس ...
___________________________________
(( ف بيت ابو بندر ))
( الساعة 5 المغرب )
كانت ام بندر قاعدة ويا بندر وثامر ودانة ف الصالة .. ومعاهم ابو بندر ..
ام بندر : اصلا يالكذابين مو انتوا اللي نظفتوا الحوش .. ما اصدق ..
بندر وهو فاتح عيونه ع الاخير : يوووه ...!! يا يما والله اننا احنا اللي منظفينه ..
ام بندر تهز راسها باصرار : لا تحلف انا اعرفكم مو بهالخبرة ف التنظيف .. اكيد جبتوا سواق الجيران ولا الخدامة ...
ثامر : زين اساليها ...
ام بندر : كذااابة .. اكيد عطيتوها كم ريال عشان ما تقول لي .. اعرف حركاتكم ..
بندر : وشرايك بللي تقوله امي يا يبا ...؟؟
ثامر : بالله عليك يبا هذا كلام ...؟؟! ننظف ونتعب آخرتها تقول كذا ....!!
ابو بندر : انا مصدقكم ..
ام بندر : انشالله قصوا عليك بكم كلمة .. ؟؟؟!؟!
ابو بندر : حراام عليك والله شكلهم تعبوا عليه
بندر : الا كرفنا تحت هالشمس مع رائد اللي ما قصر مسكين ...
دانة " !!!!! يا ويلي .. بعد اسمه رائد .. شكله شبك مع اخواني زين ... الله يستر "
ابو بندر : مين رائد ..؟؟
بندر : رائد عبدالهادي الـ ( ... )
ابو بندر : وش جابه هذا ..؟
ثامر : كان قاعد ف السيارة يطالعنا وحنا نشتغل ومسكين راعي نشامة نزل من سيارته وساعدنا .. ما قصر والله ..
بندر يسوي بدوي زي ثامر : والله انه اجودي .. وانا اشهد ..
دانة : خخخخخخخخ تحفة يا بندر
ثامر : اي اضكي انتي بعد .. ماكنه جدك وجد جدك كانوا يتكلمون كذا ..
ابو بندر : وانت صادق ..
احمد من على الدرج : احم ... درب ..
ام بندر حطت الشيلة على راسها ...
ابو بندر : تفضل .. حياك احمد ..
نزل احمد كاشخ ولابس ثوبه وشماغه النظيفين .. وجلس ع الكنبة ..
احمد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام ..
ثامر صفّر .....
دانة : يا عيني ع الجمال والكشخة .. وين رايح يا شيخ الشباب ...؟
احمد : انتي ليش تسالين ...؟؟ اخاف عندك مشوار بعد .. ترى مافيني حيل اوديك اليوم ....
دانة : ومن طلب منك .. انا لو بروح .. بروح مع اللي احلى منك بمليوون مرة .. ابوي بعد قلبي ...
ابو بندر : انثبري ماني موديك مكان ....
دانة تفشلت واحمد وثامر وبندر نقعوا ضحك عليها ....
احمد : خخخ تستاهلين عشان مرة ثانية ما تتحرشين وتتليقفين .. !!!!
ابو بندر : صدق وين رايح ...؟؟
احمد : اليوم اجازة عندي .. وبطلع اصلي وبعدين بروح مع عوض مشوار .. من زمان ما تمشينا .. ويمكن نروح البحرين ... بس مو اكيد ..
ثامر : يا شيخ .. واحنا مالنا عم ياخذنا....؟؟
احمد : حياكم ... تجون معانا .. بس ترى مو اكيد الرووحة
بندر : لا يا ثامر .. وين قلنا اليوم بنروح ...؟؟
ثامر بغباء : وين...؟؟
بندر يغمز : ذاك المكان يا ولد .. اللي قلنا بنروحه ..
ابو بندر : انت وياه ما نبغى فضايح .. خلكم رجاجيل لاتفشلونا لاطلعتوا برى فاهمين ..؟
ثامر : افااا يا شيخ .. حنا رجاجيل عن 10 رجال .. لاتوصي ..
بندر : خلك واثق فينا بس .. ولا تراقبنا ...
دانة : دام قال الكلمة الاخيرة .. يبا اكيد عندهم شي ..
احمد : شوووف ...!! اقول دانوو ترى بذبحك .. لاتتدخلين فللي ما يخصك ...؟؟
ابو بندر : خلي بنتي لاتهاوشها ..
دانة تمد لسانها ..
احمد : هههههه انشااالله .. ما نقدر نعصي امر الشيخ على قولة ثامر ..
قام احمد ووصل عند الباب : يللا ف امان الله ...
وطلع ......
اما بندر وثامر فراحوا يصلون ويلبسون عشان يطلعون
دانة : يبا .. نبغى نطلع ...
ابو بندر : وين تروحين يعني..؟؟
دانة : أي مكان : زهقت ابغى اتمشى ..
ابو بندر وهو قايم ينام : خلاص بيجي العيد انشالله وتتمشين زي ما تبغين ..
راح ابو بندر وبقيت دانة وامها ..
دانة : يما يا قلبي يا عمري ..
ام بندر بزهق : نعم ...؟؟
دانة : فديتك ابغى اروح مكان ..
ام بندر : وين تروحين ..؟
دانة : أي مكان .. أي مجمع .. حتى لو الواجهة البحرية ..
ام بندر وهي قايمة ورى ابو بندر: بشوووف ..
دانة : فديت امي حبيبتي ..

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 7 العشا )
نزل سعود لابس فنيلة كحلي مع بنطلون جينز ...
وشاف دلع ولينا وسالم وامه ف الصالة ...
سعود : السلام عليكم ...
الكل : وعليكم السلام ..
تعدلت دلع بجلستها
ام سعود : انت وينك ما تنشاف ...؟؟
سعود : مشغول يا يما ...
ام سعود : وش مشغول فيه ...؟؟ الشركة ولا مشاوير البيت .. ولا عيالك وزوجتك ...؟؟!
سعود " ياربيييي على هالليلة اللي ما بتعدي على خير "
ام سعود : ووين رايح الحين ....؟؟
سعود يمشي: مشوار ضروري ..
ام سعود : وش هالمشوار ....؟؟ أي وحدة رايح تشوف اليوم...؟؟
سعود وقف : !!!! يما .. رايح ويا خويي .. وش هالكلام ...؟؟
ام سعود : تحسبني مدري عن سوالفك يعني ....؟؟!؟! تراني ادري عن كل شي .. ماني بغبية .. واسمعك مع هالبنات ع التليفون لآخر الليل .. لاتحسب اني ما ادري عنك .. تراني اعرف كل شي بس ساكتة .. استناك تتعدل بروحك ..
دلع " والله اني قايلة انه هالولد وراه فضايح .. بس .. محد يحس "
سعود يطالع دلع اللي نفس الشي تطالعه " يعني كان لازم تقول هالكلام قدامها .. انا اخطط واتعب وهذي تجي تخرب .. افففف .. "
ما رد سعود على امه بس عطى دلع نظرة وطلع ....
دلع " !!! وش يبي هذا؟؟؟ والله نشبة .. اخاف بعد يطير تفكير خالتي بعيد "
ام سعود معصبة : شفتوا شلون حاقرني ويطالع فيك ....؟؟
دلع بتوتر : لاخالتي ما كان يطالعني .. بس يمكن ما قدر يحط عينه بعينك
ام سعود : الله يهديه هالولد .. والله مدري وش اسوي معاه عشان يتعدل ..
___________________________________
طلع سعود من البيت وركب الرنج حقته ....
سعود : افففف ... والله هالبيت بلشة .. انا وش خلاني انخلق فيه ....؟؟ ودلع .. انا الحين مخطط اجيب راسها وآخرتها تجي وتخرب علي وتفضحني قدامها....!؟؟!؟!
والله راح كل شغلك يا سعود ....
رن التليفون ....
سعود : اففف .. وش تبي هذي بعد ....؟؟
رد : الوووو
هتون بنعوومة : الو
سعود : نعم ...؟؟
هتون : مشغول ...؟؟
سعود : ايه ...
هتون : خلاص اجل .. يللا باي .. لا فضيت كلمني ..
سعود : خلاص تمام .. باي ..
سكر التليفون : الله يقطع الساعة اللي عرفتك فيها .. مدري من وين طالعة لي هذي بعد ...؟؟
شغل السيارة وراح لستاربكس اللي على الكورنيش عشان يروق ...
___________________________________
(( ف بيت ابو بندر ))
( نفس الوقت )
دانة : ها يما ... وش قال ...؟؟
ام بندر : قبل كل شي .. تعالي اقول لك سالفة ..
دانة " الله يستر لا يكون عرفت .. الله يخسه وش يبغى هذا؟؟؟ " : ها ....؟؟ أي سالفة؟؟
ام بندر : وجدان ...
دانة " اشوووه ": شفيها .. ؟؟
ام بندر : شفتي اللي خطبها ...؟؟
دانة : أي واحد ...؟؟
ام بندر : ذاك ... أ .. ايش ياربي اسمه؟؟ .. استغفر الله .. أي صح .. اظن اسمه عادل..
دانة : أي شفيه ....؟؟
ام بندر : مات قبل 5 ايام بحادث سيارة .......!.!.!..!
دانة : يووووووووه ...!! لاتقولين ...
ام بندر بحزن : والله ...
دانة : حرااااام .. وانا اقول وش عندها ما تداوم بالجامعة ...
ام بندر : مسكينة الله يعينها .. مقطعة قلبي
دانة : أي والله .. الله يرحمه ويصبرها .. يما ابغى اروح لها ..
ام بندر : وهذا اللي كنت بقولك تسويه .. امها المسكينة تقول انها ما تاكل و24 ساعة ف غرفتها تصيح ..
دانة بحزن مرة : الله يعينها .. انا بروح لها واهديها ..
ام بندر : أي روحي .. يمكن ترضى تاكل على يدك .. يللا روحي البسي بسرعة ..
راحت دانة وهي ميتة زعل على حالة صديقتها وجدان اللي معاها بالجامعة .. صح ماهي قريبة مرة من دانة .. بس تعتبر صديقتها .. ومالها غيرها بالنهاية ..
___________________________________
(( ف ستاربكس ))
( الساعة 7 وربع )
عوض : المهم الله يهديه مو راضي يشتغل .. عايش على فلوس ابوه ..
احمد : هههه والله فلة ابوووه اجل .. ما منه اثنين...؟؟
عوض : فيه .. عندك ابو سعود .... نفس الحالة .. الولد مدلع زيادة عن اللزوم ..
احمد : اقول ما ودك تقوم ندور بهالواجهة ...؟؟
عوض : اصبر شوي .. مانا مستعجلين ..
احمد : لا لانه الجو ما يتفوت اليوم ..
عوض : الطيب عند ذكره ..
احمد : ها...؟؟
عوض ياشر بعيونه على سعود اللي توه واصل ..
احمد : بسم الله جني مب انساااان ......!..!!..!
عوض : خخخخخ طالع على اختي البقرة ....
احمد : الا تعال .. ما قلت لي وش صار امس ...؟؟ يوم كلمتك كنت معصب وسكرت بوجهي ..
عوض : اسكت لاتذكرني ...
احمد : هههاااااي شكلها طلعت شيبك ..
عوض : اففف تنررفز .. ما يعجبها العجب .. آخر شي انا اخترت لها فستان حلو .. والكذابة تقول ما عجبها وانا سامعها تقول لامي انه يهبل وتكذب عليها تقول انه هي اللي مختارته ......!!..!.!.
احمد : ههههه حركات بنات ...
عوض : أي صح .. وشفنا اخوك هناك مع بنته ...
احمد : اي .. ذبحتني بنت اخوي .. وديتها مرة وحدة مع بنت اخوي الثانية واختارت بنطلون طلع ضيق .. وتقول لي رجعني .. وانا ماني فاضي امس كنت ماسك مكانك .. فقلت لها ما اقدر .. راحت قالت لابوها وهو وداها ..
عوض : هههههه والله هالبنات بلشة .. مدري شلون يعيشون بدوننا .......؟؟!؟!
احمد : واحنا ما ادري شلون نعيش بدونهم ...؟؟! الا تعال ما ودك تتزوج .. ترى ما بقى شي وندخل الست وعشرين ...
عوض : يا شيخ انا بعد اللي اشوفه من اختي هونت ... تكرهك ف عمرك .. ههه
احمد : ههه لا انا اموووت ع البنات .. مهما جننوني يبقون عسل ..
عوض : يا حظها اللي بتاخذك اجل ..
احمد : والله بدلعها دلع ... ما قد وحدة حسته بيوووم ..
عوض يصفق : الللللللللله .... والله طلعت رومنسي من ورانا .. !!!!
احمد : هذي اسراااار خاصة .. بس انت .. غريب يا رجال .. الحين انت ماتحب...؟؟ مشاعرك جامدة ....؟؟
عوض : مو جامدة ... بس .. ما حصلت اللي احبها ..
احمد : وشلون مواصفاتها اللي بتحبها هذي ..
عوض : الشكل ما بقول لك .. بس احب البنات الهاديات الدلوووعات .. مو زي اختي الله لايبلانا .. تقول ولد من الشارع .. !!!!!
احمد : هههه مليانات البنات بهالبلد .. شوفلك وحدة ..
عوض : انا ماني مستعجل .. خليني سنتين زيادة وبعدين بخلي الوالدة تخطب لي .. وانت ....؟؟ وحدة ف بالك ...؟؟
احمد : لااااا .. انا ما احب ولا وحدة للحين .. وماني مستعجل زي ما قلت .. متى ما بغيت بقول لهم اخطبولي ..
___________________________________
(( ف الجهة الثانية ))
سعود : اففففف .. وينك انت ...؟؟ ساعة انتظرك ....!!.!
خالد وهو يجلس : آسف .. وحدة نشبت لي .. غصب اروح اجيب لها دونات .. تقول مشتهيته ....
سعود : مين ميشو من جديد ....؟؟
خالد بضيق وهو ياخذ من السيجارة نفس : أي ...
سعود سحب السيجارة من خالد وحطها بفمه وقعد يدخنها ويتنهد ....
خالد : شفيك ....؟؟ ضايق خلقك ليش..؟؟ مو من عوايدك ...؟؟
سعود : افكر ..
خالد : بمين ...؟؟ هتون ...؟؟
سعود بقرف : لااا .. تخسي .. ما بقى الا اشغل بالي فيها .. انا افكر بشي احلى واحسن ..
خالد يبتسم : أهااا .. بنت الخالة ..
سعود يهز راسه وهو يبتسم : والله لو شفتها امس تكلمني .. تقول ما كني اضايقها..
خالد : احسها طيبة
سعود : هههه غبية .. بكلمة وحدة تنسى اللي سويته .. على طول تسامحك ..
خالد : طيب يعني سهلة ...
سعود يتطنز : أي صح مرررة سهلة .....
خالد : ليش...؟
سعود : عنيدة .. صح تسامحني بسرعة بس مافي مجال اتقرب منها .. اول ما ادخل مكان تكون هي فيه .. تقعد شوي وبعدين تنسحب .. حتى تكلمني برسمية وبرود .. وسالم .. عادي .. تقعد معاه وتسولف معاه .. يعني ما عندي مجال اسوي شي ..
خالد : يووووووه .. هذي من الصعبات اجل .. الله يعينك .. بس تقدر عليها يا بو عبدالله .. تجيبها .. اعرفك انا .. يا كثر ما طيحت بنات .. ما بتعجز تطيح هذي بعد ..
سعود : لا انشالله جايبها جايبها .. وين بتروح عني .. ؟؟
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 8 )

خلصت ولبست عبايتها ..
دانة : يما خلصت من بيوديني ..
ام دانة : ابوك نايم واخوانك طلعوا .. عشان كذا برسل الخدامة معاك .. وخلي الجوال معاك احتياط ..
دانة " الله يستر " : يما اخااااااااااااااااااااااااف ...
ام دانة : يا دانة منتي بصغيرة .. عمرك 24 !!!!!! روحي بس بلا دلع ..
دانة : طيب باي ...
طلعت دانة مع ريني ( الشغالة ) وهي ترقع من الخوف ... وما سكرت باب الحوش عشان ترجع الشغالة .. ومشيت بكل هدوء وهي تتلفت حولها بحذر ..
دانة : الله يستر هذا ما يكون موجود ...
بس لما طالعت حوالها ما حصلت احد .. والسيارات مطفية .. ومحد ف الشارع ..
دانة : لا اشوووه .. مو موجود .. غريبة !! اول مرة ..
انتبهت للشغالة اللي طارت مترين قدام ...
دانة : هييييييييييي انتي ..
ريني وهي تلتفت بغباء: ها ..؟؟
دانة : ها بعينك انشالله .. شفيك طايرة قدااااااام ...؟؟ انتظري شوي شوي ..
وقفت ريني شوي لين ما وصلت لها دانة وكملوا مشي على الرصيف ..
ووسط الظلام .. اشتغتلت تولعت انوار سيارة بيضا .. ومشيت ببطئ جنب الرصيف اللي تمشي عليه دانة ...
دانة الدم وقف بعروقها " يا ربييييييي ... وش اسوي الحين .. "
التفتت لفتة بسيطة وعلى طول عرفته .. المدة اللي كان يلاحقها فيها .. خلتها كفيلة انها تميزه من نظرة وحدة وتحفظ لوحة سيارته وموديلها ...
رائد نزل القزاز حق السيارة وقال : على وين انشالله ....؟؟
دانة ما ردت ولا التفتت
رائد : وين بندر وثامر ..؟؟ ليش ما وصلوك بدال المشية ف هالليل .....؟!؟!؟؟!
دانة " فرحان يعني انك تعرف اخواني ...؟؟ ترى حتى انا اعرفهم ...."
رائد وقف السيارة ونزل وبحركة سريعة صار قدام دانة مكتف يدينه .. وعضلات صدره منفوخة .. ويناظرها بنظرات تذووووووووووب مع ابتسامة خفيفة ..
دانة " لا والله .. فلم رومنسي احنا...؟؟!؟! هذا ايش يبغى ؟؟؟؟؟ "
دانة بهدوء : لو سمحت وخر عن طريقي ..
رائد بنفس وقفته : حلوووو ... طلعتي مؤدبة .. تصدقين مافي شي فيك غلط .. كلك حلوة .. شكلك .. جسمك .. مشيتك .. وذوقك وتصرفاتك .. وحتى ادبك .. كل شي فيك كامل .. والكامل الله ..
دانة " الكامل الله ..؟!؟! مسويلي فيها درس ديني ...!! ولااااااا من مين ..؟؟ من اللاخ رائد"
دانة وهي تحاول تمر من أي مكان بس مافي مكان ..
دانة " حشى!!! .. سكر الرصيف من كيلو العضلات اللي عنده .. كانه جداار "
دانة تمثل انها بتصيح : انت ايش تبغى مني؟؟؟ خلاص ياخي روووح ... ناشبلي نشبة .. وين ما رحت وراي...؟؟ ترى انا ساكتة لك الحين .. ولا ترى اقدر اروح اعلم ابوي وهو يوريك شغلك ....
رائد باستهزاء : ليش ... ما دريتي انا ولد منو .... ؟؟
دانة : وما يهمني ... والحين لو سمحت وخر عن طريقي خليني اروح لا يشوفنا احد..
رائد بابتسامة واسعة : حاااضر .. تآمرين امر .. دامك جمعتيني وياك بقولك يشوفنا احد .. انا الحين رايح .. بس مو بعد ما اتاكد انك وصلتي بالسلامة .. وع العمووم .. مشكورة على غسيل الفنيلة .. ريحتها ورد زي ريحة اللي غسلتها ....!
دانة " نعم ...؟؟ غبي هذا ولا يستغبي .. ما يدري انه هذي ريحة منعم القماش .. والا قاعد يحاول يغازل يعني ...؟؟ "
ما عطته وجه ومشيت مكملة طريقها لبيت جارتهم بدون ما تلتفت لفة وحدة .. ويوم وصلت عند الباب .. دقت الجرس .. ويوم فتحت شغالتهم الباب ..
دانة : خلاص ريني روحي البيت .. وقولي لماما انا وصلت .. ولا تقوليلها شي ثاني فاهمة ....؟؟
ريني تهز راسها : طيب
وقبل لا تدخل دانة البيت .. طالعت المكان اللي موقف فيه رائد وشافته واقف ومتسند على باب السيارة ويطالعها .. وعلى وجهه ابتسامة حلوة .. دخلت البيت بسرعة عشان تحاول تكبت المشاعر اللي تحس فيها ..
واول ما دخلت البيت .. نست كل شي صار لها من شوي ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
مرت الايام . وجا رمضان .. وعدّى .. وجا عيد الفطر يرسم الفرحة على سكان الشرقية .. وعلى ابطال قصتنا ... >> مسوية فيها تعبير
(( ف بيت ابو سعود.. اول ايام عيد الفطر >> اختي تقول اكتبي السعيد ))
( الساعة 12 الظهر )
بيت ابو سعود ما فضى دقيقة وحدة .. الناس داخلة طالعة ..
لينا وهي تحط الدلة حقت القهوة على الطالوة وتقول لامها بطفش : افففف متى بيوصلوووون ....؟؟
ام سعود : اصبري .. الصبر زين .. على ايش طايرة .. بتشوفينهم وتملين منهم بعد ..
لينا : وناااااااسة .. ما اصدق متى اشوف ديمة فديتهاااا .. وحشتني موووووت ..
حطت دلع الصينية على الطاولة : عاااد الحين بتقلبينها صالون انتي وديمة ف الغرفة ..
لينا : اكيد ما يبغالها كلام ..
ام سعود : ابغى افهم ساحرتك هالديمة ولا وش مسوية ....؟
لينا: تقدرين تقولين يا امي الحبيبة انها توام روحي .. طبعا انا احلى عنها ..
انفتح الباب ودخل سعود البيت فرحان ..
قرب سعود وقال : يما .. اتصل فيني عمي عبدالرحمن .. يقول انه وصل دقيقتين ويكون هنا ..
ام سعود : اجل انا بروح اقول لابوكم .. وانتوا اتاكدوا انه البيت جاهز ...
طلعت ام سعود فوق .. اما لينا : وين سالم ...؟؟
دلع : مدري ...؟؟
سعود حط يده ف جيبه بملل وقال : راح يسلم على ابو فيصل ويعيد عليه ..
لينا : اهااااااا ... انا بروح اتاكد انه شعري حلوو ..
دلع :تعالي هنا والله حلو
لينا : لا لازم اتاكد بنفسي واحط غلوس زيادة ..
رحات لينا وبقيت دلع ف الصالة مع سعود ....
سعود : ورى ما لبستي ملابس العيد اللي اشتريتيها ذاك اليوم .. ؟؟
دلع : لانه ما كان فيه وقت.. قمت ولبست أي شي .. ونزلت استقبل الضيوف .. وما جاتني الفرصة اطلع البس .. والحين يوم جاتني .. راحت لينا فوق ... ومحد بيستقبل الضيوف اذا جوو ..
سعود : هههه كل هذا !!!! المهم .. روحي البسي انا بستقبلهم ..
دلع : لا ما يصير لازم وحدة من البنات ..
سعود : يا شيخة روحي .. انا بوقف والحين امي بتنزل .. روحي البسي ..
دلع بدون ما ترد لفت وطلعت لغرفتها ...
سعود " اففففففف ... حتى ابتسامة ما عطتني...؟؟؟!! "
رن الجرســــــــــ................
سعود يصارخ : يا جماعة .. ترى عمي وصل
نزلت ام سعود بسرعة ع الدرج : يللا افتح الباب بسرعة
ونزل وراها ابو سعود : افتح افتح .. وش تنتظر ...؟؟
فتح الباب سعود وشاف عمه عبدالرحمن ...
طلع ابو سعود : يا هلا واللللللللللللللللله .... لك وحشة يا رجال..
عبدالرحمن يسلم عل اخوه : حتى انت والله .. كل عام وانت بخير ..
ابو سعود : وانت بخير .. حياك حياك ..
دخل عبدالرحمن مع اخوه وراحوا المجلس .. اما ام سعود ..
ام سعود : يا هلا والله نور البيت بمنال ..
منال : منور باصحابه .. كيفك....؟؟
ام سعود : والله تمام الله يسلمك ...
منال تلتفت وراها : قربوا سلموا على خالة باسمة ..
قربت ديمة وهي شاقة الحلق : كل عام وانتي بخير ...
باسمة : هلا والله .. وانتي بخير .. شخبارك ..؟؟
ديمة : الحمدلله ..
منال : قربوا .. سلموا على خالة .. لاتستحون
نزلت باسمة بمستوى عزوز ولجين : سلموا ..
تقدم عزوز بخجل وباس باسمة على خدها .. اما لجين فاتخبت ورى امها خايفة
( عبدالرحمن .. اخو عبدالله ( ابو سعود ) الصغير .. متزوج منال اخت ام سعود باسمة .. وعنده ديمة 13 سنة .. ثاني متوسط .. وعزووز 7 سنين .. ولجين 5 سنين .. وعلى فكرة .. منال شخصية مختلفة عن اختها بالمرة .. خصوصا انه باسمة قاسية وشديدة اما منال حنونة وطيبة .. )
نزلت لينا تناقز على الدرج : هاااااااااااي ..
وعلى طول ركضت ورمت نفسها بحضن منال زوجة عمها ..
منال : فديت الصبايا اللي كبروا انا .. ماشالله باسمة عيالك يهبلون ..
باسمة : تسلمين حبيبتي .. انتي احلى .. اقعدي ..
راحت لينا وسلمت على ديمة وحضنوا بعض وقعدوا يسولفون ....
لينا : فديتك انا دمدووووووم ... وحشتيني ..
ديمة باسلوب الدلع نفسه : وانتي بعد يا قلبي .........
ام سعود : لينا .. روحي سلمي على عمك بالمجلس ..
لينا : انشالله ..
ديمة : بروح معاك ..
وراحوا ديمة ولينا يسلمون على اعمامهم ...
منال : الا ما قلتيلي وين دلع ...؟؟
ام سعود : والله دلع توها طلعت تلبس .. شوي وتنزل ..
منال : شخبارها ..؟؟
ام سعود : والله الحمدلله تمام .. كبرت .. صارت بالجامعة ..
منال بفرح : ماشالله .. الله يحفظها يا رب ..
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 ونص )
ام بندر : دانة .. ودي هذي الصينية المجلس .. ما بقى شي ويوصلوا بيت عمك ..
دانة وهي تاخذ الصينية : حااااضر ..
طلعت دانة من المطبخ شايلة صينية القهوة بحذر ويوم دخلت المجلس ..
حصلت اخوانها التوأم بندر وثامر يناقزون ويغنون زي الهبلان والطقاقين ... ومعلين الصوت ع الآخير....<< مو مصدقين الدنيا عيد خخخخخخ
حطت دانة الصينية على الطاولة الكبيرة .. تقدم بندر منها وأخذله فنجان قهوة .. ومدلها اياه وهو يغني بطرب :
صبولي من الفنجال .. صافي من عسل جرذان
دانة باست يدها تتحمد ربها وتشكره يوم شافت ثامر و بندر قاموا يغنون ويرقصون بالشماغ والعقال .. ويدورون كنهم في عرضة للجنادرية ..
دانة رفعت يدها للسما : يارب لك الحمد انك ما خلقتني زي هالمجانين اللي تقول مولودين في عرس بدو ...!!
بس بندر وثامر حقروها ولا عطوها وجه وكملوا يغنون ويرقصون :
بو صالح سرى ليله .. هل الدمع من عينه .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
بو صالح سرى ليله .. هل الدمع من عينه .. صبولي من الفنجان . صافي من عسل الجرذان
حبيبي وحبيته .. مرو بي على بيته .. خلي راح في وادي وانا رحت في وديان
حبيبي وحبيته .. مروبي على بيته .. خلي راح في وادي وانا رحت في وديان
وفجأة يدخل عمها أحمد متلثم .. والعقال بيده .. واول ما شافوه اخوانها قاموا يصفقون ويصفرون له ..وهو زاد الطين بلة وقام يرقص بزيادة .... ويركب على الكنب ويناقز هو و بندر وثامر ويغنون مع بعض ..
ياراكب وارد بهوان .. غيرك ما شراه انسان .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
يابكرة عمانيه .. ماتنزل صاله الميدان .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
يابكرة عمانيه .. ماتنزل صاله الميدان .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
وبين ما هم يرقصون ومندمجين دخل محمد ( ابو بندر وثامر ) وقعد يتفرج هو ودانة ويضحكون ....
ويوم خلصوا رقص وخلصوا الاغنية قعد يصفق هو وبنته ....
محمد : ماشالله.. تصلحون تشتغلون ف الحفلات ... !!
أحمد يقرب ويسلم على اخوه الكبير : يا هلا بمحمد .. كل عام وانت بخير
محمد : وانت بخير يالغالي ..
وتقرب دانة وتسلم على عمها : كل عام وانت بخير ..
أحمد : وانتي بخير يا حلوة .. ما تبين العيدية ...؟؟
دانة وهي شاقة الحلق : افااا .. وهذي يبغالها سؤااال ...؟؟ هات وش عندك ..؟؟
أحمد وهو يفتح المحفظة الفاضية اللي عنده ويسوي نفسه يعد الفلوس : مم ... كم تبين ....؟؟
دانة وهي مصدقة ومتوقعة عيدية محترمة: شوف عمي .. انا مو طماعة .. وكل شي منك حلو ....
أحمد وهو مسوي جدي : خلاص .. دامك شاطرة ومطيعة .. هذا البوك كله لك ....
دانة ما صدقت وطارت من الفرح وعيونها شوي وتطلع من وجهها ... اما بندر وثامر قعدوا يتغامزون ويضحكون .. خويهم ويعرفونه عدل ..
دانة: وش عندكم تضحكون ؟؟... غيرانين .....؟؟
لف أحمد عليهم وغمزلهم بمعنى اسكتوا ...
ثامر : ابد ولاشي سلامتك ..
محمد وهو كاشف حركة اخوه : دانة حبيبي رجعي المحفظة لعمك وانا اعطيك عيدية احلى من عيديته ...
دانة: من جدك يبا.؟؟!! .. عطاني محفظته بكبرها بللي داخلها .. والله ما استغني عنها ...
بندر وهو منفجر ضحك : هذا اذا كان في داخلها شي ..
ثامر : والمشكلة ان المحفظة من ابو ريالين ....!!! خخ ..
وانفجروا الكل هنا من الضحك على أحمد وسوالفه .. وهو بعد قام يضحك على وجه دانة اللي قام يقلب من بريء وفرحان لوجه وحدة معصبة ..
دانة وهي ترمي المحفظة : مالت عليكم .. مابي عيدية .. خلاص انا زعلت ..
وتطلع من المجلس وهي معصبة وبنفس الوقت كاتمة الضحكة اللي جاتها ..
(( ف بيت ابو عوض ))
( الساعة 1 الظهر )
ام عوض : انشالله بتخليه كذا ...؟؟
اروى: أي ..
ام عوض : لالالا استشوريه احلى عليك
اروى : لا وعععععع يصير ساااايح .. ما احب
ام عوض : مو لازم تحبين ..
اروى : يما مابي كيفي ..
ام عوض : لا موب كيفك ...
بعد ساعة ...
شافت نفسها بالمرايا : هاااا....؟؟
ام عوض : واااي فديتك .. كذا صار شكلك حلو .. خصوصا مع الفستان ..
أروى تمسك شعرها اللي صار نازل .. مو كشة كالعادة .. ومستغربة : هذا شعري..؟؟
ام عوض : أي شعرك يعني شعر مين ....؟؟
اروى ابتسمت: اول مرة احسه ناعم ...
ام عوض : هههه يللا اجهزي .. ما بقى شي ويوصلون بيت عمك .. وخالك ..
اروى : والله بيجون بيت خالي ....؟
ام عوض : أي ..
اروى نقزت من الفرح : يــــــــــــس !!!!
طلعت اورى من غرفتها شاقة الحلق وتتمخطر بالفستان البنفسجي الناعم اللي اشتراه عوض.. وف الصالة .. شافت عوض قاعد ويخربط بالجوال ... ولما شافها جات .. قعد يطالعها ...
عوض : هاا...؟؟ اشوف لبستي الفستان .....
اروى : غصبا عني .. مو حلو .. بس .. ماني معيدة من غير ملابس ..
عوض: خخخخ والله انك تحفة .. الحين بتقنعيني انه هالفستان الحلو مو حلو ...؟
اروى بتحدي : أي ..
عوض: الحمدلله والشكر .. مدري من اللي قبل شوي .. كان يقول ( يقلدها ) يجنن طالع علي .. مرة حلو لونه وانا اخرترته ومدري ايش ..
اروى : كذاااب ما قلت ..
عوض : الا قلتي انا سامعك .. وبعدين زي ضفيتي غابات الامازون حقتك .. احس راسك كان اكبر من وجهك .. الحين صرتي بنت ..
اروى : ليش انا اول ايش كنت...؟؟
عوض : مساكين الاولاد لو بشبهك فيهم ..
اروى : يا حمااااار .. انا ولد ها.........؟؟؟
ابو عوض : انتوا شفيكم ...؟ حتى ف العيد بتقلبوها هواااش ...؟؟
اروى بدلع ما يناسبها ابد : بابا ... شوف عوض .. هو اللي يحارشني ..
ابو عوض : انت يالهندي .. وش عندك تحارش اختك .. ؟
عوض : !!!! يبا !!! انا هندي الحين ...؟؟
ابو عوض : اي هندي .. فاعد لي بسروال السنة واحنا الحين الظهر وبيت عمك بيوصلون .....
اروى : خخخخخخخ ... يالهندي
عوض خز اروى بقوة لين ما اكلت التبن ..
ابو عوض : ليش تخزها ..؟؟ ما عليك منه يا اروى اذا سوى لك شي بس قوليلي واوريك فيه ..
عوض قام بسرعة : اقووول .. شكلك مسوية سحر للوالد اليوم ..بروح البس .. بااي ..
دخل عوض غرفته وسكر الباب .. اما اروى فدقت على غادة تعيد عليها .. بس ما ردت لانها ما كانت ف البيت ...
اروى : اففف .. هذي وين راحت ...؟؟ بدق على جوالها ..
واخذت اروى جوالها ودقت على جوال غادة ....
غادة بنعوومة : الوو ..
اروى بدفاااشة : الوووو ..
غادة : ههههه شوفوا الفرق بين ردي وردها ..
اروى : مدري عنك .. اللي يسمعك يقول تكلمين زوجك مو صديقتك ..؟
غادة : شسوي ف بيت عمي .. والرقابة علي من كل مكان .. لازم الرقة شوي .. تدرين زوجة عمي عندها عيال كبار .. يمكن ربي يرزقنا ....!.!.!
اروى : ان قربتي على واحد منهم لا اذبحك .. تعرفين اني انا حاجزتهم ..
غادة : مالت عليم .. عيال عمي .. انا اولى ..
اروى : انتي خلك على جنب .. ولا اقول لك .. انتي خذي عوضووو الهندي .. يناسبك ..
غادة : !!! حرام عليك .. من المهبل عيال عمي .. لعوض الدفش ...؟؟!؟! ناوية يكسرني .. ويعلقني بدال البوكسينغ حقته ....؟؟
اروى : خخخخخ اتخيل شكلك يرفعك اثقال ..
غادة : اقول .. عطيناك وجه وقمتي زودتيها .. اخوك ما باخذه .. وما باخذ عيال عمي .. انا باخذ واحد ما اعرفه ولا يعرفني .. وبتعرف عليه بعد العرس .. عشان يصير ف الموضوع رومنسية ..
اروى : رومنسية ...؟!؟! ما اصدق انك رومنسية ...؟ يمكن ناعمة .. دلوعة .. قلنا اوكي .. بس رومنسية مرة وحدة ...؟؟!!! هذا صارووووخ ..
غادة : احم .. بدوا يطالعون فيني .. مقدر اتكلم الحين .. لا رجعت كلمتك ..
اروى : يوووه نسيت .. دقيت عشان اقولك كل عام وانتي بخير
غادة : وانتي بخير .. من العايدين الفايزين يا رب ..
اروى : يللا فارقي ..
غادة : اوكي انقلعي .. باي
اروى : باي
سكرت اروى من غادة وراحت تتفرج على شعرها اللي مو مصدقة للحين انه ناعم ..!!
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( مجلس الرجال .. بعد الغدا )
ابو سعود : يا سعود ..
سعود : نعم
ابو سعود : تعال شوي ..
طلع ابو سعود وسعود برى المجلس ...
ابو سعود : شوف .. روح نادي دلع .. وقول لها تتجهز وتلبس حجابها عشان تجي تسلم على عمك عبدالرحمن .. عيب ما يصير ما تسلم عليه
ابو سعود : انشالله ..
ابو سعود : شوف .. قول لها مو الحين .. بنروح نصلي العصر ونرجع بعدها تجي تسلم
سعود : طيب
دخل سعود البيت .. وكانت زوجة عمه موجودة ..
سعود نزل راسه : ادخل عادي ولا تتغطون مني ...؟
منال : ماشالله ... هذا سعووود ...؟؟
ام سعود " هههه ما عرفتيه على حقيقته " : أي ..
منال : كبرت يا سعود ..
سعود : هههه مشكورة خالتي ..
منال : حياك لا تستحي .. انت زي ولدي ما بتغطى منك ..
رفع سعود راسه وشاف ديمة ولينا ..
سعود : يما .. وين دلع ..؟؟
ام سعود : ليش..؟؟
سعود : ابوي يبغاها تدخل تسلم على عمي عبدالرحمن ..
منال : لا ممنووووع .. قول له مممنوع .. ماعندي حريم يطلعون قدام زوجي .. اخاف يتزوج علي .... ههههههه
ام سعود : هههه ... والله عبدالرحمن لو يلف الدنيا وين يحصل زيك ...؟؟ اصلا هو يموت فيك
منال : عيب يا حرمة .. اشوفك فصختي الحيا تتكلمين كذا قدام عيالك!! ...
ضحكوا الكل ....
منال : انشالله تتكلم قدامكم كذا كل يوم...؟؟
لينا : أي عاااااااادي .. ماما ما خذة راحتها .. حتى قدامنا تغازل بابا ..
ام سعود : شوف اللي ما تستحي...!.!.!.
منال : علمي نفسك ...
سعود : احم .. شكلكم متحمسين مع الموضوع .. انا بطلع انادي دلع ..
طلع سعود وخلى الحريم يكملون سوالفهم .. وفوق .. راح لغرفته يعدل شماغه ويتعطر.. وفتح جواله .. شاف عنده مسج .. يوم فتحه ..
في قلبي حطيتك ..
وبالتهاني خصيتك
وعلى الناس أغليتك
وبعيد الفطر هنيتك ..
" كل عام وانت بخير "
سعود ابتسم : هذي الناس الحلوة .. ع الاقل احد عيدني ..
ورسل لها مسج قال فيه ..

هذا العيد " يجنن "
تدري ليه؟
لأنك ( بوجودك ) محليه
العيد في السنة مرتين
لكن..
مثلك ...
ما في بالكون " اثنين "
وبعدها سكر جواله وشاف عمره ع المرايا للمرة الاخيرة .. وبعدها سكر النور حق الغرفة وطلع ....
كلها كم ثانية ورجع للغرفة ووقف ف الظلام داخلها يراقب .... دلع وهي طالعة من غرفتها .. وكانت فاكة شعرها البني .. ولابسة تنورتها القصيرة البني واللي فوقه بلوزة من نفس اللون بس على اغمق .. مع بوت كعب عالي ..
سعود " اخسسسس ... والله اثرها حلوة وانا مدري .. والله هالمكياج يسيوي البلاوي..."
قعد يراقبها وهي تعدل شكلها ف المرايا اللي بالممر قدام غرفته .. من فووووق .. لتححححححححححححححت .. يعني سوالها سكااااان زي ما يقولون ..
سعود : احم ..
تخرعت دلع ونقزت على ورى من الخوف حاطة يدها على قلبها : بسم الله .. من متى انت هنا .....؟؟
سعود : أ....أأ.... من حوالي ساعة ونص .. استناك تطلعين من الغرفة
دلع : ليش...؟؟ شصاير
طالع فيها سعود وعلى وجهه ابتسامة تخقق كل البنات : ولا شي بس .. بغيت اقول لك انك حلوة ...
دلع تسندت على الجدار وقالت : ماشالله تصدق من كثر ما تقوله الكلام للبنات صرت متقنه 100 % !! يبغالك شهادة ف المغازل ..
سعود تنرفز " ياصبر ايوووب على هالبنت " : افاااا .. توك وحليلك قاعدة تتدلعين وتتلزقين بالجدار ....
دلع : اففف ... سعود انت واحد تقهر .. لو سمحت مرة ثانية اذا بتتكلم بهالطريقة لا تكلمني ..
سعود : خلاص خلاص خلاص .. ولا تزعلين .. المهم .. يقول لك ابوي البسي شي عدل عشان الحين لما يرجعون من الصلاة تدخلين تسلمين على عمي عبدالرحمن ..
دلع : وانت ليش ما رحت تصلي ... ؟؟
سعود : انشالله بروح بعد شوي
دلع " شوووف الصاروووخ بس ..."
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو عوض ))
( المغرب )
كانوا الثنتين قاعدات ف غرفة اروى ..
اروى تلعب بشعرها ( الناعم ) : تصدقين .. يوم رحت اشتري الفستان .. شفت غادة ف المجمع ..
ريم : طيب؟؟.. اكيد صارت مصايب ف المجمع ..
اروى تضرب خدها بالخفيف : ماشفتي.....؟؟ عوض مسك غادة من يدها وقومها
ريم متحمسة : !!!! قولي والله..؟؟ عوضووو اخوك ما غيره ..؟؟!!
اروى : أي والله ..
ريم : شلون ..؟
اروى : انا كنت برميه عليها .. يعني على انه انتقام .. بس الكلب طلع ذكي وبحركة سريعة فرني على الارض بداله .. ولما طحت قعدت اصارخ وقام سحب غادة وقومها يحسبها انا .... خخخخخخ
ريم : ههههه وش صار ف غادة ...؟
اروى : استحت .. ووجها صار طماطم من تحت النقاب .. بس عصبت .. بس بعدين ما شفت وش صار فيها لانه عوض سحبني وطلعني من المجمع من كثر ما كان متفشل ومعصب ...
ريم : يوووووووه ... اخوك لا عصب محد يكلمه
اروى : اعوووووووذ بالله تقولين ابليس على شكل واحد هندي ..
رن تليفون غرفة اروى ...
اروى : الووو
عوض : تحشين فيني ....؟؟
اروى :بسم الله الرحمن الرحيم ...!؟!؟!؟!؟ جني...!؟!؟!؟ وش دراك...؟
عوض : عصفووورتي قالت لي ...
اروى : عصفورتك غادة ها....؟؟
عوض : ريم جنبك يا حمااارة ...؟
اروى : يس ..
عوض : انطمي لا افقع وجهك .. كلبة وحدة ما تستحين ..
اروى تصارخ : انا ماني كلبة.. انت اللي مسكتها مو انا ....!.!.!
عوض : اوهووووو .. انتي الكلام ضايع معاك .. بغيت اطلعكم .. اثرك ما تستاهلين .. خليكم معفنة ف البيت .. بروح انا ورائد بروحنا ...
اروى جنت : الو ... الوووووو ... عوضووو يا قلبي يا عمري يا حياتي .. تعال يالغاالي .. يا اغلى من روحي .. تعالي يا وجه السعد .. تعال فديتك...
عوض متنرفز : انتي من وين تجيبين هالكلام ...؟؟ حشى كاني زوجك مو اخوك ...!.!.!.
اروى : انت مالك دخل من وين اجيبه ..... المهمم انك تسمعه .. فديتك خذنا معاك والله آسفة ..
عوض :مافي ... يللا اقلبي وجهك ..
اروى بنعوومة : والله ما بسبك من جديد بس وديني معاكم .. وين بتروحون ...؟؟
عوض : ماشالله تتشرطين بعد ...؟؟ مالك دخل وين .. تروحين وانتي قافلة فمك فاهمة ..؟
اروى تهز راسها : طيب .. من عيوني الثنتين يا عيووووني...
عوض : يللا معاكم 10 دقايق ولا بنمشي .. باي
سكر بوجهها ولا عطاها مجال تكلمه او تعترض .. اخته ويعرفها زين ...
ريم : ها وش قال ....؟؟
اروى تصفق : بيودينا ...
ريم : طيب...؟؟
اروى : طيب ايش..؟؟
ريم : طيب وين ..؟؟
اروى تقلده : تتشرطين انتي بعد!! تروحين وانتي قافلة فمك ولا مافي طلعة ..
ريم : خخخ الله يعيننا على هالاخوان .. رائد بيروح ..؟؟
اروى : أي
ريم : ما اصدق .... !!
اروى وهي تلبس عبايتها : ليش..؟؟
ريم : لاني نادر ما اشوفه ف البيت ... وتخيلي انا الحين اول سنة جامعة والدراسة علي متراكمة مرة .. يعني ما اشوفه الا كل اسبوووع كل اسبوعين .. واحيانا تمر شهووور بدون ما اشوفه ....!.!
اروى : لااااااااا عاااااد .. انا اهون .. ع الاقل اشوف عوض .. في احد يسليني ف البيت واتهاوش معاه .. بس تصدقين احيان يصير نشبة .. خصوصا لا كنت متضايقة .. ينرفز
ريم : ههههه عوض هذا بكبره رواية .. ياخي طويل مو طول اللي عنده
اروى وهي حاطة يدها على خصرها : قولي ماشالله لاتحسدين اخوي العملاق فديته بيطلعني الحين .....
ريم : بدت المصالح ..
اروى : اسكتي بس يللا وامشي .. لو اتاخرنا والله لا يروحون عنا .. يسويها اخوي ترى .. ما يستحي .. ما عنده شي اسمه بنت عم ولاشي ...
___________________________________
(( ف بيت ابو سعود ))
( بعد صلاة العشا )
رجعوا عبدالرحمن وعبدالله للبيت مع سالم وفيصل بعد ما صلوا العشا .. ودخلوا المجلس..
عبدالرحمن : طيب الحين وين احسن فندق او شقق عندكم....؟؟
عبدالله : انت من جدك...؟؟ ترى بيتنا كبير علينا ..
عبدالرحمن : لا والله ما نبغى نزعجكم ..
عبدالله : والله والله والله بالثلاثة .. منت ساكن غير عندنا هالاجازة ..
عبدالرحمن : لا تحلف يا عبدالله ..
عبدالله : ما يصير .. انت الحين ضيف وعندنا ملحق ضيوف بغرفتين نوم وحمامين وصالة .. واذا تبغى غرفة زيادة عندنا الغرف اللي بالقسم اللي فوق اليسار محد يقعد فيهم..
عبدالرحمن : ههههه مخطط ماشالله ..
عبدالله : اكيد ..
سالم : يبا .. حتى فيصل بينام هنا اليوم ..
فيصل ضرب سالم على يده ..
عبدالله : فيصل ليش تستحي .. انت واحد من البيت ومتى ما بغيت تنام فيه حياك .. انا ما احب اقولك لاني اعرف انك خلاص .. حافظ البيت .. انشالله تعيش فيها ان ما عندي مانع .. اهم شي تكون مرتاح ..
عبدالرحمن : واهلك راضيين لك يا فيصل ..
فيصل نزل راسه : أ... عمي امي متوفية. . وابوي متزوج وحدة ثانية ولاهي معاها .. وجابت له عيال ثانيين يغنونه عني .. وانا اليوم رحت سلمت عليه .. وما اروح البيت الا عشان انام وآكل .. ولا الوقت دايم اقضيه مع سالم ..
عبدالرحمن : ما يصير كذا يا فيصل .. ابوك يحبك .. مافي ابو يكره عياله .. حاول تقرب منه .. وتحسسه بوجودك..
___________________________________
(( ف صالة بيت ابو سعود ))
( نفس الوقت )
عزووووز شد شعر لجين والاخت قلبتها مناحة ....
لجين : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ...... أييييييييييييييي.... اهئ اهئ اهئ اهئ
منال شالتها : خلاص يا عمري .. خلاص يا حياتي .. من ضربك
لجين اشرت على عززوووز بحقد : أزوووووووووز ...
منال تطالع عزوووز : ازوووز؟؟؟ فديتك وفديت أزوووز انا ..
وقعدتها بحضنها لين ما هدت ... ورجعت تلعب مع اخوها من جديد ولا كانه صار شي ..
باسمة : احلى شي اذا كان عندك بزران ف البيت ..
منال : أي يونسون الواحد .. خصوصا اذا كنتي بعيدة عن اهلك .. وزوجك دوامه طويل بالشغل ..
باسمة " حظي مقروود ما عطاني زي زوجها وعيالها " : مشكلة صراحة السكن بعيد عن الاهل ..
منال : بس تصدقين لا والله مو صعب اذا كان عندك زوج طيب وعيال زي كذا .. انا الحمدلله عبدالرحمن مو مقصر معاي .. أي شي ابغاه يجيب لي اياه بدون ما يسال ليش ووشلون .. يعني الحمدلله مفرحني بالحياة .. وهالحلوين اللي عندي هم كل دنيتي ..
دخل سالم .........
سالم : السلام عليكم ..
منال وباسمة : وعليكم السلام ..
سالم بفرح : انتوا ما بتتحركون من هالبيت الا على الرياض ..
منال : شلون ...؟
سالم : ابوي كلم عمي .. وقال له انه انتوا بتسكنون عندنا .. ومافي شقق وفنادق بعد اليوم ..
منال :هههههه .. خلاص ابشر .. ننام عندكم لين ما تزهقون منا وتطردونا بعد ..
باسمة : منور البيت بوجودكم اصلا .. والله بتونسونا بهالاجازة..
سالم : احم .. يما
باسمة : نعم ...؟
سالم : ترى فيصل بينام عندي اليوم..
باسمة : وش الجديد ..؟
سالم : لا بس لانه بيكون في ديمة هالمرة
منال : مين فيصل ..؟
باسمة : هذا واحد امه ماتت وابوه اخذ وحدة ثانية جابت له عيال ولها معاها وهو مع سالم بالمدرسة .. والمسكين دايم يزهق بروحه بيقضي وقت مع سالم .. واغلب الاحيان ينام ف البيت .. وصار واحد منا وتعودنا عليه .. حتى لينا ماتتحجب منه .. وتعتبره زي اخوها ....
منال : يووووه ... يا حرااام .. بس انا بنتي لازم تتحجب منه .. عبدالرحمن ما يرضى ..
سالم : مو مشكلة تتحجب .. اهم شي انه عادي يقعد معانا اذا هي موجودة ..
منال : أي عادي .. اذا انتوا موجووودين .. بس اذا بروحهم .. لا يا حبيبي .. ماني بايعة بنتي ..
سالم : ههههههه لا شدعوة .. وين قاعدين .. قالولك بيتنا امريكا ...؟؟
___________________________________
(( بيت ابو ندر ))
( غرفة دانة )
سمر : كذااااااااابة ؟؟؟!؟!؟!؟!
دانة : والله العظيم ... قسم بالله .. انا مدري من وين طلعلي بين هالظلام .. ما احصل الا سيارته جنبي ..
غادة : يا مامي ... احس يخرع .. وضروسه طالعه .. وشعره لنص ظهره .. وثوبه بيج من كثر ما يلبسه ..
دانة : !!!!!!!!! حرام عليك .. شوفي انا ما بكذب عليك واقولك انه خايس لانه يجنن مع هالجسم المعضل .. بس .. انا ما اعرفه .. ويلاحقني بعد .. يعني مافي شي يخليني اعجب فيه ..
سمر : والله انه ما عندك سالفة .. انا منك احبه .. دامه حلو زي ما تقولين ....
غادة : ايش تحب بواحد زي كذا ..؟؟ هذا ما تعرفين ايش تفكيره ...
سمر : اعصاااااااابك .. نسيت انك برستيج وما تحبين أي احد ...
دانة : مالت عليك انتي وياها .. صدق مراهقات وتفكيركم بزراني .. انا اقولكم مشكلتي .. وانتوا .. مالكم ف الدنيا .. هذي تتغزل فيه .. والثانية تقول عنه يخرع .. ماقلت لكم علقوا .. قلت لكم شوفوا لي حل ..
سمر تتربع : انا ما عندي حل ..
غادة : ولا انا .. اصلا لا يمكن اتخيل واحد يلاحقني كذا وين ما رحت ووين ما جيت ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 بالليل )
عبدالرحمن وهو يبوس بنته النايمة على السرير : فديتها الحلوة انا ..
منال تبوس عبدالعزيز : ههههههه انا افداهم كلهم .. كل واحد فيهم احلى من الثاني..
سكروا الليت وراحوا للغرفة حقتهم اللي ف القسم حقهم ..
عبدالرحمن : يا حليله سالم .. والله راعي سوالف ..
منال : حتى دلع والله .. ولينا .. طيبين مرررة ..
عبدالرحمن : كبروا بسرعة .. متى آخر مرة شفناهم .. ؟؟
منال : ما اذكر بس .. اذكر يوم كنت حامل بعزوووز ..
عبدالرحمن : هههههههه
منال :شفيك تضحك ...؟
عبدالرحمن : لا بس تذكرت شكلك يوم كنتي منفوخة زي البالون .. مرة كنتي دبة ..
منال: ههههه مالت عليك .. ما حصلت غير هالذكرى ..
عبدالرحمن : وش اسويلك جات على بالي ....
منال قعدت جنبه على السرير : تصدق وانا توني تذكرت يوم اغمى عليك بشهر العسل.. كان شكلك كيوووت وانت دايخ والدكتور ساندك ..
عبدالرحمن قام يسوي نفسه دايخ ومال على كتفها : كذا ...؟؟
منال: ايووووووه ... بس ذيك المرة كان وجهك اصفر .. وانا كنت اصيح قاعدة
عبدالرحمن : ههههههه .. علينا ذكريات ..
منال: هههههه مع زكريات منال ودحمااان .. مش هتئدر تغمض عينيك ..
عبدالرحمن : هههه .. بس انا مش هئدر افتح عيني دئيئة زيادة .. لانه جسمي مكسر من الطريق .. وابغى انام ..
منال : حتى انا ... مرة تعبت اليوم .. قمت بدري .. وسبحت عزووز ولجين .. ولبستهم .. ومشوار الطريق .. واليوم الكامل اللي قضيناه هنا ..
عبدالرحمن : شششششش ... بالعة مسجل .. نامي بس يللا ..
منال : هههههههه طيب ... تصبح على خير
عبدالرحمن : وانتي من اهله ..
___________________________________
(( ف غرفة لينا ))
( الساعة 2 الفجر )
لينا : ها بتنزلين ...؟؟
ديمة : لا ما ابغى .. صديق اخوك موجود
لينا : يا ماما هذا زي اخوي .. ما عتبره صديق اخوي .. هو اصلا اخوي .. فاهمة ..؟
ديمة : أي بس ما يقربلي .. استحي ..
لينا : عادي .... كلها دقيقتين بعدين بتفصخين الحيا .. اعرفك ..
ديمة : طيب ..
طلعوا ديمة ولينا من الغرفة ومروا على غرفة دلع ... دقوا الباب عليها كثير بس ما ردت .. كانت رايحة فيها نووومة فنزلوا تحت عند سالم وفيصل بالصالة ...
لينا : مسا الخيييييييييييييير ....
فيصل وسالم : مسا النووور ...
سالم : حسبتكم ما بتجووون
لينا : لا بس كنا نغير ملابسنا .. تعرف لازم الكشخة ف السهرات الليلية ..
فيصل : هذي بنت عمك ...؟؟
سالم :أي هذي ديمة .. اصغر من لينا بسنة
ديمة كانت مستحية مرة وتطالع بفيصل من تحت لتحت .. يعني بطرف عينها .. كانها ما تشوفه .. وما قالت ولا كلمة
بس بعد كم دقيقة ..
ديمة : اقووول سلوووم .. عطني بنافس صديقك هذا .. اشوف بيقدر يهزمني ولا لأ ..؟؟
لينا : اخصصصص .... فصخت الحيا البنت ...
ديمة : جب انتي محد كلمك ..
اخذت ديمة يد السوني من سالم وقعدت تنافس فيصل بشريط الكورة .. وبالاخير فازت هي عليه 5 – 3 ...
ديمة : وااااك ... وااااااك .. وااااااك ... فزت عليك
فيصل : انتي من علمك اللعب كذا ..؟؟
ديمة : محد .. انا تعلمت بروحي..
فيصل : ماشالله .. لعبك 10 على 10 ..

وبعد كم ساعة .. تطور الموضوع مع ديمة للمصارعة .. وقعدت تتناقز فوق فيصل وتتصارع معاه .. ولا كانها اللي قبل شوي كانت مستحية مرررة ...
ديمة : انا اورييييييييييك ..... هاهاهاهاهاهاا .... آآآآآآآآآي .. لأ .. كااااااااك ..... هههه .. يللا يللا .... الخ
فيصل : اااااااااااا... انا اوريك .. اجل شلتي الشعرة اللي طلعتلي اخيرا ف لحيتي ها...؟؟ طيب طيب ... زين ... هههههههه ... والله لا اوريك شغلك
مسكها وثبتها ع الارض وقعد يدغدغها وهي ميتة من الضحك ....
سالم للينا : هذي اللي تقولين كانت مستحية ...؟
لينا : قسم بالله كانت بتصيح علي فوق ما تبغى تنزل .. بس هذي ديمة ما تعرفها يعني .. دقيقتين وتتماشى مع الوضع ..
سالم : هههههه .. بس ع الاقل حلوة .. مو زيك ...
لينا : نعم نعم نعم ....؟؟ مالت عليك .. انا احلى منها اصلا
سالم : انتي دلوووعة بزيااادة ..
لينا : اجل تبغاني اتصارع مع الولد زيها .....؟!؟! كاني قردة .!..!؟!؟
___________________________________
(( ف غرفة سعود ))
سعود ماسك التليفون ويكلم هتون ... ( حبيبته )
هتون : ورى ما دقيت علي اليوم ...؟
سعود : ماعليه حبيبتي .. اليوم عمي وصل من الرياض .. وكنا مشغولين معاه .. وتعرفين مقدر اكلمك قدام اهلي ..
هتون : طيب متى بتقو لهم ....؟؟
سعود : قريب انشالله .. انتي لاتخافين .. متى انا وعدتك واخلفت وعدي ..؟؟
هتون : ولا مرة ..
سعود : ممكن طلب...؟
هتون : آمر ..
سعود : من زمان ما قلتيلي كلمة حلوة
هتون : مو الحين
سعود : الا الحين لاني بسكر .. بنام وراي قومة من بدري بكرة ..
هتون : طيب حبيبي .... تصبح على خير...
سعود : فديت حبيبي انا الحلو القمر ..
هتون : بس عاااد استحي ..
سعود : وفديت اللي يستحوون انا ... يللا حبيبي لازم اسكر اوكي ..
هتون : اوكي ..
سعود : ما اوصيك على نفسك .. باي
هتون: باي ..
سكر سعود التليفون ورماه على السرير جنبه انسدح يفكر ...
سعود : الحين انا جبت كل بنات الشرقية .. واي وحدة ابغاها اجيبها بكل سهولة .. ليش هذي بالذات ماني قادر اجيب راسها او اطولها ...؟؟ ماني قادر افهم .. وش الشي الغلط اللي اسويه ع انه كل بنت كنت اتبع معاها نفس الاسلوب لين ما تحبني وتتعلق فيني وساعتها اشبك معاها .. الا هذي!!! بتجننني .. والله بتجنني ..
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( ثاني ايام العيد ف بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 الظهر )
كانت العايلة كلها ف الصالة ..
دانة : والله مسكينة يا بابا لو شفتها .. قطعت قلبي ..
ابو بندر : طيب وش اسويلها .. الله يرحمه .. ما تقدرين تغيرين شي ..
دانة : بس اللي يشوفها امس ما يقول انه الدنيا عيد .. مرة تعبانة
ابو بندر : يا ربي .... خلاص عاااد زهقتينا ...
ام بندر : لا والله حتى انا البنت قطعت قلبي ...
احمد : من هذي ..
بندر بضيق : وحدة بنت الجيران مات عليها خطيبها وهم مالهم 5 شهور مخطوبين .. وذبحتنا هذي الهبلة .. مسكينةومسكينة ... طيب وش اسويلها .. اروح احفر القبر واجيب لها زوجها يعني ....!؟!؟؟!؟!
احمد : ههههههههه فديت الرقيقين انا ..
ابو بندر : وين تبغوا تروحون اليوووم .....؟؟
احمد : مدري .. بس .. انا ابغى اعزم عوض وولد عمه اليوم البيت .. من زمان ما عزمتهم ..
ابو بندر : مو مشكلة .. خلاص اعزمهم ...
بندر اللي اخيرا ترك الجوال : بيجي رائد معاه ...
احمد : وش عرفك برائد انت ...؟
ثامر : هذا خوينا كل يومين تقريبا نطلع معاه ...
احمد : والله...؟!؟! من وين عرفتوووه ...؟؟
بندر : يوووه .. السالفة طويلة .. خل ابوي يقول لك اياها .. او دانة تحب تتكلم .. خليها تطلع اللي ف قلبها ..
احمد : لا يا شيخ .. خلاص ما ابغى اعرف ...
رن التليفون ....
دانة : الو ..
سمر : الووووووووووووو
دانة : هلا والله
سمر : فديتش ... شخبارش...؟؟
دانة : اخبارش؟؟؟ يا بنت وش فيك تتكلمين كذا ....؟؟
سمر : كيفي .. جايتني حالة الـ اش ..
دانة : شخبار غادة ....؟؟
سمر : بخير .. الا تعالوا .. ما بتطلعون اليوم ...؟؟
دانة : مدري .. بس خالي بيجيه خويه عوض البيت مع ولد عمه رائد .. هذا كل اللي اعرفه
سمر : يوووووووه ... رائد بيجي بيتكم...؟!!؟!؟!؟!؟ فدييييييييييييييييييييييييته
دانة : كلي زق ... مالت عليك وعلى حماسك اللي مو في محله ..
سمر : روحي يللا اقلبي وجهك .. دريتي انه اخت عوض هذا تصير صديقة غادة الروح بالروح
دانة : مين هي ...؟؟
سمر : اروى ..
دانة : لا تقولين المحششة اللي دوووم تهبل ف اخوها ...
سمر : ايووووووووووووووووووووووووووه ... هذا هي ..
دانة : خخخخخخ الله يرجها .. اجل شوفي .. ورى ما تكلمين غادة وتجون اليوم بيتنا ..؟؟ وتعزم صديقتها اروى هذي .. ؟؟؟؟؟
سمر : تصدقين فكرة حلوة ... بشوف رائدوووو ... ونااااااسة
دانة : يا حماااااااااارة ... ان عدتيها يا ويلك ...
سمر: ليش تغارين ...؟؟
دانة : كم مرة بقول لك كلي زق ... كمم مرة ......؟؟
سمر : مالت عليك وعلى وجهك .. اقول .. انا بروح ابلغ غادة وهي ترد عليك ... لاني مالي خلق اسمع صوتك هذا من جديد ... يللا باي
دانة : مااااااااااااالت ... باي ..
التفتت على الموجودين وقالت : وناااااااااااااااسة
ابو بندر : وش فيك انتي بعد ....؟؟
دانة : مانبغى نطلع اليوم
ابو بندر : ليش ...؟؟
دانة : تبين لي انه ن خلال معرفتي بالناس .. انه اخت عوض هذا صديق احمد .. هو اخو اعز صديقة لغادة بنت عمي .. فانا قررت اعزمها وغادة وسمر بيجون بعد المغرب ..
بندر : ماشالله .. اشوف عمك صار ... احمد حااف ..
دانة : مالك دخل انت .. عمي وانا حرة شلون اناديه ..
احمد : كل اللي قلتيها انا اعرفه ..
دانة : وش دراك ...؟؟
احمد : عوض اعز صديق عندي ..
دانة : اهاااااااا..
ام بندر وهي قايمة : اجل انا بقوم اقول للخدامات يجهزون المجلس دام بيجون ناس اليوم ...
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 2 الظهر )
لينا : قوموااااااااااااااااااااااااا .... يللا عااااد ... الساعة صارت ثنتين .. سالم والله بعلم ابوووي انك ما صليت الظهر ...
سالم قام وراح انسدح على السرير لانه كان نايم ع الارض مع فيصل ..
ديمة : شووووووف .... راح على السرير!!!!
لينا : فيصل قوووووووووووووووووووووم ......
فيصل بضيق : سااااااااااااااااااااالم ...
سالم : هااااااااا
فيصل واصلة معاه : شوف خواتك ........!.!..!.! ما صارت..
لينا قعدت على ظهر فيصل وقالت : لا والله ... اشوف صار لك لسان .. قوم الحين لا اكسر لك ظهرك ..
فيصل بابتسامة كلها نوووم : ههههه اجل انتي بتكسريني يالخيزرانة .....؟!؟؟!؟!
دينة : مالت عليك هذي اسمها رشاقة بالبرميل ...
فيصل : يا ربييييييي.... سالم ظف هالبنات.. ترى والله لا اقوم امشع شعووورهم واطلعهم من الغرفة...
قام سالم من السرير وشال لينا .. ووراه فيصل وشال ديمة وطلعوهم من الغرفة ... شالوهم لين الصالة اللي ف نفس الدور ورموهم ع الكنبات ...
سالم : قسم بالله .. اللي فيها خير تقرب وتدق الباب وتشوف وش يصير لها ..
وراحوا الاثنين للغرفة وقفلوا الباب .. ورجعوا ناموا .............
لينا : اففففففف ... حشى .. موب نوم هذا .. هذا للحين ما جا الشتا .. اجل لو جا وش بيصير .. بتلاقينهم منقوعين ف الغرفة للعشا ........!.!.!.!.!!
ديمة : ................ ولا كلمة ..
لينا: هي ..... انتي اكلمك انا ..
ديمة : ......ها....؟؟
لينا : ياهوووو وش فيك ....؟؟
ديمة لافة يدينها حول بطنها : مسكني ....... وشالني
لينا رفعت حاجب : مين ....؟؟
ديمة : فيصل ...
لينا : طيب ...؟؟
طيب : مسكني من خصري...!.!.!..! واااااااي ... يخقق يا لينا .. وربي يخقق ..
لينا سكتت شوي تستوعب اللي تقوله ديمة وبعدين ....
لينا : ........ كاااااااااااااااااااااااااك ههاااااااااااااااااااااااااااا اااااااي ... قال ايش قال يخقق ... اجل فيصل يخقق ....؟؟؟ ههههه خخخخخخخخخخخخخ ... الله يخس ابليسك يا ديمة .. اثرك تضحكين اكثر مني ... هههههه ..................
ديمة : ما اتطنز ... والله اتكلم جد ....
وقفت لينا ضحك : ......... امانة ....
ديمة تبتسم بفرح والدموع متجمعة ف عيونها : والله ... قسم بالله ..
لينا : يوووه ... ديمة حبيبتي وش هالدمووووع...؟؟!! طيب ليش تصيحين ..
ديمة : انتي ما تفهمين ....؟؟ لان احب يا بقرة !!!!
لينا : ترى هذي فترة مراهقةوتعدين .. بعدين اللي انتي تحسين فيه اعجاب لا اكثر ..
ديمة : لا والله .. انا اعرف نفسي .. ياكثر ما خقيت على شباب .. بس هذا .. غير يا لينا .. ماهو زيهم .. عمري ما شفت واحد مع كل الاحداث اللي صارت بحياته اللي قلتيلي اياها .. ويضحك زي كذا ويكون متفاءل ف الجياة ... هذا غير تفهمين شلون غير ... وفوق كل هذا شكله ... يا لينا والله انه يجنن وستايل مررررررررررة .. وشوفي اسلوبه ف الكلام .. ما يكون رسمي .. بالعكس يطق ميانة مع كل الناس ..
مع كل كلمة قالتها ديمة لينا كانت تستوعب شي ما كانت تنتبه له ف شخصية فيصل .. ولاول مرة كانت تحس انه غير عن كل الناس فعلا .. ماهو زي أي واحد من شباب الكون .. انسان مر بالكثير .. وعانى الكثير ومع هذا .. الامل عنده ماله حدوود ...
ديمة : ايييييييييييي .... وين رحتي ....؟؟
لينا : تصدقين في اشياء كانت قادمي طول الوقت بس ما كنت اركز فيها .. وانتي فتحتي عيني عليها زين .....
ديمة : زي ايش
لينا : كيف انه فيصل مختلف عن كل الشباب وانه دايم متفاءل وهمته عالية .. وفوق هذا متواضع ..
ديمة : فدييييييييته انا ...
لينا قامت : قومي ...
ديمة : وين ..؟
لينا : انا اقول لك ....
نزلت ديمة مع لينا للمطبخ تحت وشافوا دلع قاعدة تسوي فطور لها وكوب كوفي ...
ديمة : صباح الخير
دلع : هلا ديمة صباح النور
لينا : وش تسوين
دلع : ساندوتش وكوفي .. مين يبغى
لينا : لا احنا نبغى نسوي فطور جماعي
دلع : لمين ...؟؟
لينا تغمز لديمة : لي انا وديمة وسالم وفيصل .. تجين ...؟؟
دلع : ممممم ...اوكي .. ليش لأ ....؟؟
ديمة : اااا....وسعود ...؟؟
لينا : ما ادري بنشوفه اذا بيجي ولا لأ .. مع اني عارفة انه مو وجه هالقعدة
دلع دفت لينا بالخفيف ...
لينا : عااااادي ... هذي ديمة مو أي احد غريبة .. تراها تدري ك صغيرة وكبيرة بالبيت ..
دلع : ما عليك منها يا ديمة .. سعود طيب مرة بس هي تبالغ ...
ديمة : علينااااااااااا ... ما كنا سمعنا مس وش صار بينك وبينه ........
دلع : هااااااا...؟؟
لينا : اقول بلا استعباط .. درينا انك وياه امس تلاسنتوا .. لا تستغبين .. ترى مانا بزران .. نعرف كل صغيرة وكبيرة ..
دلع: وي منكم ... ما يفوتكم شي ..
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 3 العصر )
كانت عايلة ابو عوض ف مطعم تشيليز بالخبر .. وكان الجو مرة حلو عندهم ...
اروى : تذكرون يوم رحنا الكويت .....؟؟
ابو عوض : اوووه ... احلى شي اصلا هالسنة روحة الكويت .....
اروى : نبغى نروح مرة ثانية ....
عوض : أي والله خاطرنا يبى بسفرة للامارات
اروى بانفعال : وااااااااااااااااااي .. تكفى يبا الله يخليك .. واللي يرحم والديك ابغى ارووووح الاماراااااااااااااات ...
ابو عوض : شفيها هذي انهبلت .....؟!؟؟!
ام عوض : خليها وحدة تبغى تتمتع بشبابها ..
عوض : تتمتع بشبابها تفضحنا بالمطعم كانه عمرها ما سافرت ....؟!؟!!؟
اروى : مالك دخل انت ... كيفي ...
عوض : انتي دايما تخربين على نفسك .. كنت بروح بيت خويي احمد ويقول انه صديقتك هذي غادة بتكون موجودة وقال لي اجيبك ... بس بعد طول لسانك هذا هونت..
اروى : !!!! خلاص خلاص خلاص .. والله آسفة يا قلبي يا عمري يا حياتي يا روحي يا احلى شي بدنيتي .. يا كل مالي ف هالدنيا يا عوضووو يا اخوي الكبير وسندي ف هالدنيا ..
ابو عوض : !!!!! كل هذا الكلام اخووووك!.!.!..! حشى ..
عوض : شفتها يبا ... دايم كذا تقعد تسمع لي هالسنفونية ..
ابو عوض : عيب هالكلام يا بنت .. لا تزوجتي قوليه لزوجك ...
أروى انصبغ وجهها احمر " يووووووه .... ماعندهم غير الزواج هذوووولي .. المشكلة ابوي موجود ولا كان عرفت ارد عليك يا عوضوووو "
ام عوض : شفييكم على بنتي ... وخروا عنها ...
اروى : يما قوليله يوديني معاااااااااااه...
ام عوض : وديها معاك يا عوض ... حراااام عليك .. البنت تزهق ف البيت ماعندها خوات..
عوض : سوري يما .. لازم تتادب وما تقعد تراددني ... خليها هالمرة .. المرة الجاية باخذها معاااااااي.. بس هلامرة لأ
ابو عوض : اي خلاص .. كذا زين ..
اروى : اففففففففففف " مالت عليك وعلى اللي بيطلب منك شي "

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 المغرب .. ف الصالة )
كانت العايلة كلها موجودة .. عايلة عبدالرحمن وعايلة عبدالله .. ام سعود وام عزووز كانوا قاعدين بالحجاب عشان عبدالله وعبدالرحمن كانوا موجودين ..
عزووووز : اتركييييييييييييييهااااااااااااااااا
لينا : ما بتركها
عزوز وهو يشد اللعبة من لينا : والله اقطع شعرك!!!!!
لينا : لا والله !!!! ومن معلمك هالكلمة ...
عزوز بكل براءة ياشر على سعود وعلى وجه ابتسامة : سعود اول قال لك
لينا : انا اوريك يا سعودووووو .. قاعد تخرب الولد علي هااااااا....؟؟
سعود كان مشغول بجواله ورفع عينه على لينا وقال : انا ما خربته .. هو يقلد كل كلمة تنقال ...
لينا : لا تقول قدامه هالكلام ...
ديمة : اصلا المفروض ما يقوله ابدا ان قدامه وان وراه ...
دلع : يا شيخه............!!!!! صح لسانك
ديمة قعدت تسبل بعيونها ... ومسوية فيها مستحية
سعود : الا على طاري الشعر .. يا جماعة ترى دلع تكتب شعر ...
دلع " هااااااااا...؟؟؟ هذا وش دراااه ؟؟ الكلب يفتش باراضي!! "
التفتوا الكل ...
عبدالرحمن : صحيح يا دلع ...؟؟
دلع : اا.... ا... أي .. بس مو شعر شعر .. يعني ابيات ..
عبدالله : والله توني ادري ... وش دراك يا سعود
دلع " هع هع كلها الحين يا ولد "
سعود " وش اقووول؟؟؟ عاد هالملقوف وش يبي يسال من وين ادري...؟؟! " : ا..ا.. ذاك اليوم قالت لي قصيدة حلوة ..
دلع " !!! شلاااااااااااااخ "
عبدالله : سمعينا يا دلع كم بيت ....
عبدالرحمن : يللا سمعينا وانا بسمعكم الشعر اللي اكتبه ..
عبدالله : يللا بنشوف من احسن
سالم : ما يبغالها كلام .. يللا دلع وريه ..
دلع باحراج قعدت تحاول تتذكر كم بيت كتبته وفي نفسها تسب وتلعن ف سعود ...
ياحبيبي ما يفسرني.. "العُمر".. ايه طفلة بالغة .."عشرين " عام..

..فوق .."صدر"..الليل حزني منتثر لين.. "جفن " ..الصبح خلاني .. ونام..
..إستعاذ الليل من.." ذنب " ..السهر واستباح .." النوم " ..في جُنح الظلام..
..لجل حُبّك كم .."تقهويت".. الشِعر..!! حرف شِعري.. يشبه "ألوان" الغَمام
..المأسي." ديم "..والواقع .."مطر" ودّها تشرب ..ولا تلقى ..ملام..!!
..وإن سقاها.." الفرح" ..يملاها ..عطر يستدين الشيح.. "أنفاس".. الخزام..
..والسواقي تعطش لفم.." الفجِر".. لو حضنها .."الغيم".. تلقاها حُطام..
..ايه.. "طفلة" ..مايفسرني العُمر دامني أغلى من على .."صدرك" .. ينام..
..كِنّ أصلاً ماعلى الدنيا.. "بشر".. وكنّك إنته.. "مختصر" ..كل الكلام..!!
............................................هدوووو ووووء
عبدالرحمن : ماشالله تبارك الله .. انتي اللي كتبتيها ...؟؟
دلع مستحية : اي ..
عبدالله : اول مرة ادري انك شاعرة والله .. بس تصدقين رهيبة القصيدة ..
دلع : شكرا
لينا : هااااااااي ... ما شفتوا شي من كتاباتها لسة .. ياما تحت السواهي دواهي ..
دلع خلاص وجهها صار احمر ....
ديمة : يللا بابا وريهم وحدة من ابياتك الحلوة
عبدالرحمن : اخاف اخسر هههههههه
منال : يللا عشاااني .. قول وحدة ...
عبدالرحمن : طيب ... احم احم
يبقـى الغـلا لوفرقتنــا المشاريـه .. والشرهـة اللي بالخـواطـر تروحــي
كـل يعاتب بعض الاحيان غاليــه .. والحـب يبقـى فـوق كل الجروحـي
الحب لوشانـت علينـا لياليـــه .. نصبـر وفــى سـر الغـلا مانبوحي
طبع الوفـا بقلوبنـا مانخليـــه .. يسري بروحه مثل ماهو بروحـــي
حبي على باله ولـوكنت جافيــه .. وهو على بالي وحبـه طموحـــي
قلبي ولو صديت وابعدت بيديــه .. وبنظـرتي شوق اللقا له وضوحــي
منال من الحماس قعدت تصفق ... وديمة تصفر ...
عبدالله : صح لساااااااانك ...
منال : فديته زوجي حبيبي انا
ام سعود : وش تحسين فيه يا منال وزوجك يقول قصيدة وكانه شاعر ...؟؟
منال : يفز قلبي....!.!.!!
عبدالرحمن : تسلمين ....
لينا : اوهوووووووووووو عمي .... ترانا هناااااااااااااا
عبدالله : شوف طويلة اللسان هذي ....؟!؟!؟!؟ .. عيب يا بنت ..
لينا : ما قلت شي بابا ......!!!
سمعوا صراخ من فوق .... والكل سكت
منال وهي خايفة : عيالي...!.!..! احد يرح يشوفهم وش صاير عليهم ...
نقز سالم وديمة لفوق ... وبعد دقيقتين ... نزلوا ... وسالم شايل عزوووز اللي يرافس وديمة شايلة لجين وتراضي فيها وهي تصيح ...
قامت منال وشالت لجين : تعالي يا ماما .. تعالي ياحلوة خلااص .. خلاص .. اشش... ايش سوولك ...؟؟
لجين وهي تصيح : اهئ اهئ .. أزوووز سد سعري ... ( عزووز شد شعري )
منال : انا اوريك فيه ولا تزعلين .. يا قمر انتي يا حياتي
عزوز يقول لعبدالرحمن : بابا .. هذي حماااارة .. شوف ..
طلع من جيبه كومة شعر قطعها من راس لجين ...
عزوز يحسب نفسه بطل : انا ادبتها .. قطعت شعرها ....
عبدالرحمن : لا يابابا ... ليش تسوي كذا؟؟؟!؟!؟؟!
عبدالله : عيييييييييييب .. عزوز هذي اختك .. ما يصير تضربها ..
عزوز : احسن تستاهل .. مارضت تعطيني يد السوني
عبدالرحمن : معليه .. بس ما تشد شعرها كذا ... تعال قول لي وانا بخليها تعطيك اياه..
عزوز مد بوزه شبرين وما عجبه الكلام : بس هي ما تعرف حتى تلعب .. بس تخسرني ....!.!.!
عبدالرحمن : حتى لو عزوووز .. مرة ثانية ما تضرب اختك فاهم ...؟؟!
عزوووز : فاهم ..
عبدالرحمن : يللا روح بوسها وقول لها آسف ..
تقدم عزوز وباس اخته على خدها ... والكل ابتسم لهالموقف ..
لينا : ياااااي ... فديتك عزوووزي ....
ابتسم عزوووز واستحى وراح يلعب مع لجين بعيد ....

اللــــــــــــــــــــــــه اكبر الله ... اكبر
الكل قام يردد ور الاذان ولما خلص .. قام عبدالله وعبدالرحمن
عبدالله : يللا انا بقوم اصلي ..
عبدالرحمن : بجي معاك استناني اجيب جوالي ..
قام سالم : انا بجي .. روحوا انتوا وبلحقكم .. لاني بغير ملابسي ..
التفتت دلع على سعود وكانها تقول له قوووم بس بدون كلام ...
سعود " اففف ... تبغاني اصلي بعد .. اشوف عطيناها وجه ... بس يمكن لو اروح اصلي تغير فكرتها عني .. أي والله .. هذي تحب الملتزمين .. خلاص انا بصير لها ملتزم .. ونشوف مين بيهزم الثاني .. "
قام سعود وقال : يبا ..
عبدالله : نعم ...؟؟
سعود بابتسامة : يبا انتظرني انا بجي معاكم ...
ابتسم ابو عبدالله بفخر : بسرعة يللا بارك الله فيك ..
راح سعود يركض بسرعة .. غير ملابسه وطلع معاهم للصلاة ..
دلع " ما اصدق !!!!!... الحين سعودووو يروح يصلي ...!؟!؟!؟ سبحان الله .. مغير الاحوال ... الله يهديه ع الاقل يترك سخافته وثقل دمه شوي ... "
___________________________________
(( بيت ابو غادة .. غرفة ابراهيم ونورة ))
( الساعة 7 العشا )
نورة وهي تطلع الثوب لابراهيم : طيب لاتروح اليوم ...
ابراهيم : مال دخل .. بكرة بيوديكم انتي والبنات ...
نورة : مو على شي .. بس الدنيا عيد .. ما ابغى يصير فيك شي لاسمح الله انت وراجع او رايح ع الجسر .......
ابراهيم تنهد : لاتخافين .. انا حريص على نفسي اكثر منك .. واتركيك من حساسيتك الزايدة هذي .. تراني رجال مو بزر ..
نورة : الله يهيديك ...
ابراهيم وهو ياخذ الثوب ويلبسه : الله يهدي الجميع ...
لبس ثوبه وشماغه ونزل للصالة اللي تحت ...
ابراهيم : ها خلصتوا ...؟؟
غادة : أي خلصنا ..
سمر : واااو ... وش هالكشخة .. ماما انشالله بتخليه يطلع كذا ....؟؟؟!
نورة : ههههه مين بتطالع فيه مع هالشعر اللابيض اللي بدا يطلع ف لحيته ...؟؟!
ابراهيم : تتحدين ....؟؟
نورة : هههههه لا لا لا امزح ..
ابراهيم : هههه توصين على شي ...؟؟
نورة : سلامتك .. بس .. انتبه على الطريق
ابراهيم : خلاص يا بنت الحلال .. قلت لك كم مر لاتوصيني على نفسي .. يللا انتبهي للبيت ف غيابي .. مع السلامة ...
طلع ابراهيم مع بناته اللي بيوديهم بيت اخوه محمد وبعدها بيروح البحرين كالعادة..
___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( نفس الوقت )
اروى بصراخ : عوضووووووووووووووووووووووووووه ... وجعععععععععع يالاصمخ رد ....!!
طلع عوض من الغرفة مشخص ولا بس ثوب ابيض : نعم ..؟؟ خير..؟؟ وش فيه تصارخين ...؟؟
اروى تكتف يدها : والله ما فيني شي .. بس صار لي ساعة مخلصة واستنى حضرة المدموزيل تخلص تمكيج ......
عوض مسك اروى من كشتها : قسم بالله لو اشوفك عدتي هالكلمة مرة ثانية ما تلومين الا نفسك .... فاهمة ......؟؟!؟!؟!؟
اروى : يوووووه ...... آآآآآآآآآآي ... خلاص سوري سوري سوري .. والله سوري بس اترك شعري..
ترك عوض شعرها ونزل وهي تلحقه وتتحرطم ....
اروى : مالت عليك .. مسويلي فيها كاشخ الحين .. تراك تلوع الكبد .. ومحد اصلا بيطالع فيك .. غير القرويات اللي زيك .. وعععع ..
عوض لف عليها : قسم بالله يا بنت الناس .. لوماني قايل لامي اني باخذك وما بخليك بالبيت .. كان انا فارك الحين بزبال المطبخ ومسكرها عليك .. فلا تستفزيني احسنلك..!
اروى " وييييييي ... يا ويلي .. خليني آكل تبن بنفسي لا ياكلني اياه "
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 9 بالليل )
على الساعة 9 كانوا البنات مجتمعات ف بيت ابو بندر والربشة والسوالف تاخذهم وتجيبهم .. وكانت ريم قاعدة تقول لهم عن نهاية قصة " لمني بشوق وضمني " للكاتبة اميرة الورد ..
ريم : المهم .. وفجأة ... ينفتح الباب ويدخل راكان ويقول " اترك زوجتي يابو خالد "!!!
من الحماس البنات منهم اللي تناقز .. ومنهم اللي تدمع عيونها .. ومنهم اللي تصارخ .. وطبعا اروى اعلى صوت فيهم
اروى : واااااااااااااااااي ... فديته انا وفديت رجووولته ...
غادة اللي تمسح دموعها : يهببببببببببببببببببببل ....!.!.!.!
سمر رفعت يدها للسما بطريقة تضحك وقالت : الله يرزقنا مما رزق غيرنا ...!!!
والكل نقع ضحك .....
دانة : هههههه الله يخس ابليسك ... يللا بنات العشا جاهز ..
قاموا البنات وجلسوا حول السفرة اللي حطوها على الارض بطلب من اروى وسمر طبعا .. وحطوا عليها الاكل .. وبدوا بالاكل ....

( عند الشباب )

كانوا قاعدين ياكلون على السفرة ومندمجين بالسوالف .. وهذا ينكت .. وهذا يقط كلمة .. وهذا يهاوش .. وهذا يصارخ .. وهذا يغايظ .. يعني الجو كان مرة حلو ف مجلس الرجال ..
دق ثامر على دانة : الو .. هلا .. اقول .. انا بجيك برى .. جيبولنا صحن سلطة زيادة .. اوكي .. يللا ف امان الله ..
سكر ثامر عن دانة .... وانشغل بالسوالف مع الشباب والاكل .. ونسى اخته والصحن اللي طلبه ...
ثامر : تصدق عوض .. ما دريت انه رائد ولد عمك الا اليوم ......!..!
عوض : ههههه طيب ...؟؟
ثامر : مدري احس ما يصلح ...
رائد : ليش ..؟؟
ثامر : انت واحد بايعها بس .. عوض واحد يتحمل المسؤولية ..
عوض : سبحان الله .. خلقة ربي ..
تنتن تنتن تنتن ...
التفتوا الكل على بندر اللي وصله مسج ..
رفع بندر عينه على الكل بعد ما قرا المسج : بسم الله شفيكم تطالعون فيني ..؟!؟!؟ اول مرة تشوفون جوال...؟؟!؟!؟
رائد بنص عين : ميييييييييييييييييييييييين ......؟؟
بندر : شعليك انت ... قسم بالله اللقافة حدها .....
احمد لعوض : اقص يدي اذا ماهي بنت ...
بندر : هههههههه انت اللي فاهمني ...
احمد : مين...؟؟
بندر : وحدة
ثامر : أي وحدة ...؟؟
عوض: ماشالله ... بعد أي وحدة ...؟؟!؟! يعني في غيرها ...؟؟
بندر لعوض : مسوي نفسك ماتدري يعني ....؟!؟!؟
عوض : احسبك تركت هالسوالف ....
رائد : اصلا ما يكون الرجال سعودي اذا ما غازل وخربط بالتليفون ..
عوض: كلامك خطير .. انت كذا تحكم على كل السعوديين انهم صايعين وراعيين بنات ومغازل .. وهذا مو صح .. في ناس مالهم ف هالسوالف .. عايشين حياتهم عادي بدون بنات وهبال ومستانسين ..
احمد : صادق عوض .. مو لازم تحكمون على السعوديين كذا .. انا اشوف الناس برى المملكة كل ما شافوا واحد صايع قالوا سعودي .. غلط .. ترى السعودين من اكثر الشباب المحترمين .. وكل بلد الا تحصل فيها فئة شاذة عن القاعدة .. زي الاخ المصون اللي عندنا هنا ..
عوض : مو بس بندر .. حتى رائد ..
رائد : احم ... والنعم ... بس ما كنك نسيت شيخ البنات ثامر...؟؟
احمد : هههه وهذا بعد مو احسن منكم .. معاكم نفس الحالة .. ؟؟
ثامر : يللا عاااد اللي يسمعكم يقول ما قد سويتوها....
عوض: سويناها بس مو زيكم كذا ...
احمد : أي احنا سويناها بحدووود .. وبعدين كانت فترة قصيرة وتركنا هالخرابيط .. وكبرنا.. يعني فترة شباب وطيش وعدت ...
رائد : يووووه .. نسيت جوالي ف السيارة ..
عوض: روح روح .. الحق لاتدق عليك الحبيبة وما ترد بعدين تزعل .. يللا رووووح ..
رائد : ههههههههه أي والله .. مالي خلق تطردني من الشقة اليوم ... صايرة حساسة مرة .. تعرف الوحام وما يسوي ...
بندر وثامر : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ....
طلع رائد من المجلس وراح وراح لسيارته ... جاب منها الجوال .. وسكرها .. وهو راجع للمجلس شاف وحدة واقفة تنتظر وماسكة صحن بيدها .. وكانت معطيته ظهرها ... وماسكة جوال ..
وعلى طول من لمحها رائد عرفها ....
رائد " ماشاللللله .... يا مرحبا بالدانة "
قرب من وراها شوي شوي وقال بصوت واطي : وش عندهم الحلوين برى ....؟؟
نقزت دانة من الخوف وبغى الصحن يطيح بيدها بس مسكت نفسها ....
دانة "!!!!!!!!!!!!! نعم..؟؟؟؟ خير؟؟؟؟؟ من وين طلع هذا ؟؟؟؟؟؟ "
دانة بدون احساس : رائد ...........!!!!!
رائد ابتسم : يا حلو اسمي على لسانك ...
دانة على طول لفت ورجعت ركض باتجاه مدخل البيت .. وهي طالعة الدرج .. الا تطيح طيحة معتبرة ...
رائد راح يركض بسرعة عندها : تعووورتي ...؟؟
دانة باحراج وخوف : ما فيني شي .. ووخر عني لايشوفك احد هنا .. ماني ناقصة مشاكل منك ....!..!.!
رائد : على راحتك ... بس احسك تعورتي
دانة متجاهته وتحاول تقوم بس ماهي قادرة .. كعبها انكسر ورجولها انلوت ... وماهي قادرة توقف عليها ... وفوق هذا الخوف طاغي عليها لا يجي احد من اخوانها ويشوفها بهالوضع ......!.!.!

دانة والدموع ف عيووونها : آآآآآآآآييييييييييييي .....
مد رائد يده بعطف وهو متلووم من اللي سواه وانه خرعها وخلاها تطيح كذا ......!.!..!
رائد : قومي بساعدك ...
دانة بنفور : وخر عني ... وبليز روح لا يشوفك احد وتسبب لي بمشكلة .. بليز .. الله يخليك روووح .. ما ابغى مشاكل .... روووووووووووووووح !!!!!!!!!!
رائد مرتبك ومو عارف وش يسوي .... بدون شعور وكانه عقله طار مد يدينه الخفيفة .. ومسك خصر دانة ... رفعها بكل خخفة .. ومشى فيها للباب حق البيت ... سندها عليه .. واختفى من الانظار ....
فتحت دانة عيونها اللي مليانة دموع .. ما حصلت احد .. كانه اللي صار من شوي حلم ....... بس الم رجلها اكد لها اللي صار ... وبسرعة قتحت باب البيت ودخلت وهي تتساند عل الجدار لين ما وصلت لاقرب كنبة وقعدت عليها .... تتذكر اللي صار من شو وتصيح من الخوف ....
دانة " الحمدلله يا رب محد شافني .. والله كانت رقبتي بتنقص لو احد صادني ... موب صاحي .. اجل يسوي فيني كذا .. لا وفي بيتنا بعد ...!.!.!.!. الله يستر منه "
وبدون ما تنتبه قربت منها غادة ولمحت دموعها ...
غادة بخوف : دانة !!!!! شفيك بحيبتي ... ليش تصيحين ..؟؟
دانة تمسح دموعها : ما فيني شي ...
غادة جلست جنبها : ليش تصيحين ..؟؟ احد زعلك ولا قال لك شي...؟؟
دانة : يا غادة الموضوع مو كذا .. انتي فاهمة غلط .. خلاص ما صار شي انا متضايقة شوي .... لا تشغلين بالك ... بس لاتسوين حركات وتخلين الكل ينتبه ويفسر على كيفه ..
غادة : طيب خلاص .. متى ما بغيتي قوليلي .. انا موجودة ...
دانة : اوكي .. مشكورة حبيبتي ... ارجعي اقعدي عند البنات .. انا شوي واجيكم ..
غادة بابتسامة : اوكي .... ننتظرك ...
( عند رائد ... ف السيارة )
مسك راسه يتاكد من انه صاحي .. مو سكران ولا مخدر ولا شي ....
رائد : ما اصدق ... وش سويت انا الحين ؟؟!؟!؟!؟!!؟ ... لا لا لا اكيد كنت احلم .. مو معقولة امسك بنت كذا ..؟؟؟ ومو اللي اعقل منها اني اخرعها بنص الليل كذا .. هذا جزاتهم يوم اكرمونا ف بيتهم اخرع بنتهم والاحقها من مكان لمكان ...؟؟؟!؟؟!!؟ .. اشوة بس ربي ستر محد شافنا .. لوا كان راحت البنت فيها ... افففف ... يارب سامحني .. والله اني ندمان .. والخوف بيقطعني .. اخاف يكون ششافنا احد .. والله لاتنذبح .. وانا اتفرج عليها بعد ...!.!.!..!
مسك راسه بيدينه الثنتين وضغط عليه : ليش تسوي كذا ..؟؟ ... عطني سبب يخيليك تلاحقها .... مو معقولة كذا من الله تنشب ف البنت نشبة ...!.!.! .. ليش ماني قادر اتركها لييييييييييييييييش...؟؟؟ ابغى أي نص ربع سبب مقنع ..؟؟ ياكثر البنات الموجودات واللي يستنون واحد ينشب لهم ويغازلهم ويلاحقهم .. ما حصلت غير هذي..؟!؟!؟!؟ والمشكلة انها بنت ناس وعايلة محترم ... ومتربية وتعرف الصح من الغلط ...... افففففففف ... والله اني واحد حقير ونذل .. مالت علي وعلى وجهي ... فاشل بكل شي ... ف الدراسة .. والشغل .. والتعامل مع الناس بعد ....
وخلال كلامه مع نفسه انتبه لثامر اللي كان يدور عليه بالحوش ....
رائد : والله لو تدري يا ثامر على اللي اسويه كان طردتني من بيتك ...
فتح انوار السيارة ... وضرب هرن خفيف عشان ينتبه له ثامر .. وفعلا تقدم ثارم من السيارة وفتح الباب اللي جنب السواق وركب ..
ثامر : وش عندك قاعد في السيارة.؟؟ مااتذكر انه ما عندنا كنب ف البيت ...... !!
رائد : ههههه لا ما قصرتوا .. بس .. كنت افكر ف شي ...
ثامر يغمز له : انا قلت دامك رحت تجيب جوالك .. اكيد احد دق عليك واشغلك عنا .. يا ..... حلوو ..
رائد : هههههههه محد يفهمني غيرك يا شيخ ..
ثامر : طيب ناوي تسهر بروحك ف السيارة يعني ..؟؟ الشباب داخل بيلعبون بلوت ..
رائد : لا لا لا يا شيخ .. والله ما تبدون بدوني .. هذاني جاي
نزلوا الاثنين من السيارة ودخلوا البيت ...

___________________________________
(( ف بيت ابو سعود ))
(( الساعة 10 ونص )
سعود : سالم ... وين فيصل ما جا اليوم....؟؟
سالم : فيصل راح يودي زوجة ابوه وخواته للصالون .. عندهم عرس ..
نقزت ديمة : اللللله ... ابغى احضر عرس شرقاوي ....!..!.!.!
قال لينا بصوت واطي لديمة : قصدك تبين واحد يوديك الصالون عشان تروحي العرس ..
ديمة حطت اصبعها في فمها ببراءة وقعدت تسبل بعيونها
سالم : شوف هذي!!!! شقلتي لها عشان كذا حمر وجهها ....؟؟؟
لينا : سر المهنة .. مالك دخل ..
جات دلع وهي تتمخطر : هااااااي ..
سعود : يا حيا الله من جانا ..
دلع : ه.. هلا سعود ..
قعدت جنب ديمة وهي تقول : فديتك انتي .. شخبارك..؟؟
ديمة : بخير وانتي شخبارك ..؟؟ ما تنشافين ..
دلع : وين ما انشاف .. صليت ورجعت ...
لينا : اقول دلع .. كلمتي ابوي على الطلعة ..؟؟
دلع : يوووووووه ... والله نسيت .. سوري ...
لينا وديمة : اففففففففف ..
سالم : خخخخخ مسوية ويا بنت عمك حملة التضامن بالقول انتي وياها
ديمة : انت لازم نقول لك كم مرة الك دخل يعني ..؟؟؟ ملقوووووف .. وين خويك عنك؟؟
سالم : قلنا لك راح يودي اهله .. ما تسمعين ..؟؟
ديمة : افففففف .. مالت عليك .. خلاص سمعنا . متى بيرجع؟؟
سالم : وانتي شعليك متى بيرجع .. متى بيروح.. متى بينام .. متى بيقوم..؟؟؟ امه انتي وانا مدري .. !!!!؟؟؟؟
ديمة : يووووووه ... خلاص خلاص .. ما احب اسولف مع واحد بالع مسجل ... اسكت واللي يعافيك ..
سعود : دلع .. وين كنتوا بتروحون ..؟؟
دلع طالعته باستغراب : ليش..؟؟
سعود يشوف ساعته : دامني فاضي .. قلت اوديكم .. نتسلى مع بعض شوي ..
دلع : ههههههههه مدري .. أي مكان ..
ديمة : نبغى نروح البحر ..
سالم : طالعوا الضبان .. ما شفتي بحر بحياتك انتي ..؟؟ كل ما قلنا بنطلع قلتي البحر ..؟!؟؟؟!؟!! ... مانا مودينك بحر .. !!!
ديمة : انت من كلمك ... ؟؟؟ صدق لقااافة ... اقووول .. هذا من وين جايبينه ..؟؟؟ وكالة رويتز للانباء .. كل ما قلنا كلمة على طول علق .....!.!!
سعود : خلاص .. شوفوا دلع وش بتختار وانا بوديكم ..
لينا تطالع دلع بخبث : اشم ريحة انّ ف الموضوع
دلع : لاتطالعيني كذا .. انا مالي دخل .. اخوك متغير وش اسوي ..؟؟
سعود : يللا وين تبغي تروحي
دلع : مدري .. وين تبغوا تروحوا ..؟؟
سالم : أي مكان .. زهقت من البيت ..
ديمة : الكورنيش... !!
سالم : شي فيه بحر وموية مافيه .. انسي...
ديمة : اففففف
دلع : حراام .. خلينا نوديها الواجهة شوي تستانس ..
سالم : لاوالله .. انا حالف ما نوديها .. خليها ..
لينا : ورى مانروح البحرين ...!!!
سعود : بحرين الحين انتي ووجهك ..؟؟ الساعة قربت 11 ...!!
دلع : خلاص شرايكم اليوم نقعد ق البيت ... وبركة نروح كلنا البحرين مع خالتي وخالتي منال وعمي عبدالله وعبدالرحمن....؟؟؟
سالم : ايوووووووووووووووه ... حل حلوو ..
ديمة : وش هالعقل يا حلوووووووة .... انا موافقة ..
سالم : ومن سالك عن رايك اصلا ... اقول استريحي ..
ديمة : اقوووول .. شوفوا سويلم هذا لا افقع وجهه ..
سالم : سويلم بعينك...!...!!!!!! ماكاني رجال بطول وعرض قدامك ....وووووووووجعععع!!
سعود : خخخخخخ اعصابك .. ما قالت شي غلط .. !! ما تشوف حتى شنب ما عندك .. شلون تبي تكون رجال ..؟؟
دلع : لا عاااااااااد ... لا احد يغلط على اخوي .. حدكم .. هنا ستوووب ..
سعود بنص عين : اشك انه اخوك مع هالفزعة هذي ....!!!!
دلع تحرك حواجبها : غيراااااااان!!!!! .. موت حرررررة
سعود يطالعها بابتسامة خبث " والله لا اجيبك يا دلع .. ان طال الزمن ولا قصر "
ديمة نطت عرض : اقووول ... سويلم متى بيجي فيصل..؟
سالم : يا ربيييييييي ... انتي تفهمين ولا ما تفهمين .. اقولك مشغول مع اهله .. وش يجي يقابل وجهكم يسوي ...؟؟؟
ديمة : ع الاقل احسن من مقابل وجهك هذا ....!!..!
سالم : هذي يا تسكرون لسانها يا بصكهاكف يطير وجهها ..
ديمة تطلع لسانها : ما تقدر ... ههههاهاهاهاها ..
___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 )
عوض لرائد : خلاص نقووم ..؟؟
رائد : أي خلاص .. تاخر الوقت ..
قام عوض وقام معاه رائد ...
احمد : وين وين ..؟؟
عوض : تسلم يا احمد .. والله خلاص .. تاخر الوقت ..
بندر : لا عاااد .. اجلسوا شوي ... ترى الدنيا عيد .. عااادي ..
ثامر : أي والله اقعدوا ..
احمد : عوض لاتصير سخيف .. اقعد عاااد .. دومك تسهر عندي ..
عوض : نسيت عندي الحريم بعد داخل ..؟؟
احمد : خليهم مستانسات شوي .. ما عليك اقعد شوي ..
رائد : لا والله خلاص .. الحين ابوي انا بيزفني .. مرة ثانية انشالله ..
احمد : بس عاد لازم المرة الثانية تسهروون ...
عوض ابتسم : المرة الجاية دورك عندي ..
احمد : هههههه ..
رائد : لا والله .. شباب انا مرة مستانس اني عرفت ناس زيكم .. واتشرفت بمعرفتكم .. واحلف عليكم المرة الجاية .. الكل عندي ف البيت ...
ثامر تحمس وقال : تم ....!.!!!!
الكل ضحك على ثامر وحماسه ...
رائد : خخخخخخ تسلم لي يا ثامر .. قسم انك حركاااات .. !!!!
عوض : لحظة بس بدق على البنات اخليهم يجهزون ...

( عند البنات )

اروى كانت قاعدة ترقص هي وسمر على اغنية قول آمين لعبدالمجيد عبدالله .. والبنات .. غادة ودانة وريم يطالعونهم ويعلقون ..
ريم : تهقون احد بيخطبني ...؟؟
دانة : هههه .. شوف التفكير ....!!!
ريم : لا والله .. الحين انا وصلت الجامعة وما بعد احد خطبني .. صراحة تحطيم .. !!
غادة : الله يرزقك الزوج اللي يحبك انشالله .. ويذوب ف جمالك يا رب .. هههه
ريم : هههه .. الا ما قلتيلي .. انتي ما انخطبتي .. ؟؟
غادة : توني ثالث ثانوي .. لاحقة ..
دانة : ههههه اذا انتوا من الحين تفكرون .. انا وش اقول..؟؟
ريم : انتي ما اصدق ما قد احد خطبك ...؟؟
دانة تهز راسها بمعنى لا باسف ..
غادة تاثرت وحضت دانة : لاتخافين .. والله لا يجيك واحد يخقق نص بنات الشرقية وقولي قالتها غادة ...
دانة " الله يستر من الجاي يارب ... وخصوصا منك يا رائد .. يللي مدري وش تبغى فيني للحين .... "
غادة : انا بروح ارقص .. الجو ونااااااااسة ..
راحت غادة وبقيت ريم ودانة ....
دانة : ريم .. من اللي اخوانها ف المجلس ...؟
ريم : انا ...
دانة : كم اخو ..؟؟
ريم : أ ... اخو واحد .. رائد .. و عوض اخو اروى ..
دانة " !!!!! بعد ...؟؟ طلع اخوك يا ريم .. وانا اقول الشبه الواضح من وين .. "
ريم : اخوي حلو .. بس خقاااااق .. ومغروور .. استغفر الله .. واثق زيادة .. المشكلة انه عاطل عن العمل .. مدري وش اللي يحبون فيه البنات ..؟؟
دانة : ليش..؟؟
ريم : كل بنات الجامعة ميتين عليه ...
دانة : اهااااااااا ... كل العيال كذا ..
ريم : ما احس انه اخوي ..
دانة : ليش..؟؟
ريم : ما اشوفه كثير .. كل اسبوع .. واحيان بالشهووور ..
دانة " ما دريتي انه مسويلي بودي غارد ...! "
دانة : يمكن يشتغل بس ما يقول لكم ..
ريم : مم .. ما اظن ..
اروى جات معصبة .....
اروى : اففففففففففففففففففففف ......
دانة : شفيك ...؟؟؟
اروى تلبس عبايتها بقهر : هذا عوضوووو .. يقول معكم دقيقتين وتكونون ف السيارة برى يللا ...
ريم : طيب ليش معصبة ...؟؟ شوي شوي .. اعصاااااابك . !!
اروى : مو على شي .. بس اسلوبه يقههههههر .. اففف
دانة : ههههه كل الاخوان كذا .. الله يعيننا بس ..
غادة : بتروحون ..؟؟
اروى : أي ..
غادة : يوووووووه ... خساااااارة ...!!
اروى : وانتي لمتى بتقعدين هنا ..؟
سمر : اوووووو .. عااادي .. بيت عمي متى ما بغينا رجعنا .. بعدين اليوم البيت زهق .. يعني نقعد هنا احسن لنا .. وعمي احمد متى ما بغينا بيرجعنا ...
دانة : هههه الله يعينني عليكم .. البيت بيهتز هز اليوووم ..
سمر: قاعدين على قلبك يا عيووووني .. استريحي .. ماني طالعة قبل الفجر ..
دانة : من قال بقابل وجهك .. بطلع بنام وبخليك بروحك ...!! خخخخخ
سمر : بنام معك ف الغرفة ...
غادة : لا عاااد .. وصلنا لنقطة المشكلة ....
اروى وريم : ليش..؟؟
دانة : ولا شي .. بس انا ما احب احد ينام معاي ف الغرفة .. احب انام لحالي ..
ريم : ما تنامين مع ولا دبدووووب ..؟؟
دانة بقرف : لااااااااا ... وععع .. اقولك لحالي ..
غادة تاشر على مخها : مشكلة المجانين .. مافي أي مجال للرومانسية .. لا .. والمشكلة تبغى تتزوج بعد ... اقول طسي بس ..

دق جوال اروى ...
اروى : يا ربييييييييييي ... خلاص بنات .. اشوفكم قريب انشالله .. ما قصرتوا .. هذا اخوي بيذبحني ....!!
ريم : يللا تصبحوا على خير ..
سلموا البنات على بعض .. وطلعوا من البيت ..

( عند الشباب )
كانوا الشباب واقفين برى مع بعض يسولفون بين ما يجون البنات .. رائد ف سيارته وواقف عند القزاز بندر وثامر .. وثامر شكله مندمج ويقولهم سالفة من سوالفه ويا ربعه.. والاثنين فاقعين عليه ضحك .. اما عوض فقاعد ف سيارته .. واحمد راكب جنبه يسولفون..
طلعوا اروى .. وريم...
انتبه رائد لريم اللي تمشي وعرفها .. ويوم شاف بندر وثامر البنات .. وخروا عن الطريق..
رائد : يللا اسمحولنا .. ومشكورين ما قصرتوا ..
بندر : حياك الله ف أي وقت ..
ثامر: لا تنسى بيننا اتصال ..
رائد : انشالله ..
وخروا الشباب وركبت ريم جنب رائد ف السيارة ..
اما اروى فيوم وصلت عند السيارة من القهر ما انتبهت لاحمد الموجود وفتحت باب السيارة .. ويوم شافت عيون اثنينيطالعون فيها باستغراب سكرته بسرعة من الفشلة .. ووخرت عن السيارة .. تهز رجولها بعصبية ..
اروى متفشلة ومعصبة " افففففف .. وش يسوي هذا للحين..؟؟ لا ويقول لي لاتتاخرين وبسك سوالف .. وهو وش قاعد يسوي الحين.؟؟؟ يا ربيييي يقهههر .. وانا الغبية فاتحة الباب على خوييه وبركب .... وين بركب يعني ..؟؟ فحضنه مثلاا؟؟!؟!؟! .. والله الدلاخة وماتسوي .. "
عوض : هههه .. شوفها شلون معصبة .. تستاهل .. زين ما سويت فيها
احمد بدون ما يلتفت : هههه مسكينة احسها تفشلت .. حراام
عوض : لا والله احسن .. خليها تتادب الدبة وتترك دفاشتها .. شفتها شلون فتحت الباب كانها تفتح مغارة ....!.!
احمد : هههههه عااادي .. كذا البنات .. وبعدين يعقلون .. انت الحين تبغى الملفات ..؟
عوض : أي ابغاها.. عشان ابو سعود قال لي اوديها له بكرة ..
احمد : طيب .. انتظر هنا وانا بجيبها ..
نزل احمد ودخل البيت يجيب ملفات للشغل .. واروى للحين واقفة برى السيارة معصبة .. ورائد وريم شكلهم مشوا للبيت ..
اروى يوم مر احمد من قدامها " مالت عليك وعلى خويك .. من زينك اصلا .. صدق حلووو ... بس .. ما احببببببببك ... كيفي ...!!.!.! "
نزل عوض من السيارة وقرب من اروى معصب : انتي ما تطالعين الرجال ف السيارة شلون تركبين ..؟؟؟؟ عمياااااااا ..؟!؟!؟
اروى : مرة ثانية لما تبغاني اجي بسرعة .. انت بعد اجهز بسرعة واحذف خويك هذا برى السيارة فاهم ..؟؟؟
عوض : قصري حسك .. وبعدين مالك دخل .. خويي يقعد وين ما يبغى .. مو انتي اللي تقررين ...!! والوحدة لا اجات تدخل السيارة .. تطالع مين فيها اول .. والله لو كان رائد اللي ف سيارتي مو انا .. كان ما لاحظتي .. !!!!
اروى : اففففف... خلاص خلاص .. واللي يعافيك اسكت ..
عوض :مالت عليك .. كيت عشان اكلمك انا ....!!! اركبي السيارة اشووف ..
اروى : احسن من مقابل وجهك ...
عوض :ايش قلتي ..؟؟ عيدي عشان اخليكترجعين البيت مشي .. !!
اروى : ما قلت شي .. قلت لا تتاخر ....
راحت السيارة وركبت وصقعت الباب صقعة محترمة ... وقعدت تنتظره ف السيارة .. لين ما جا احمد وعطا عوض الاوراق ودخل السيارة ورجعوا بيتهم ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ثالث أيام العيد ...
(( ف بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 الصباح )
قاموا ديمة ولينا من الصباح مستانسات .. اليوم بيروحون لاول مرة البحرين مع بعض .. صدق راحوا او كم مرة .. بس كانوا صغار ما يفهمون ..
لينا : انا بلبس البنطلون الازرق ..
ديمة : انا بلبس الاسود ..
لينا : لا ما يصير .. لا زم نطقم ..
ديمة : لا مو لازم ... لا زم نصير مختلفات شوي ..
لينا : اففففف .. عنيدة ..
ديمة : وين جوالي..؟؟
لينا : مدري .. يمكن تركتيه ف المجلس حق الرجال امس يوم كنا سهرانين مع عمي وابوي ..
ديمة : اي صح .. بروح اجيبه ..
طلعت ديمة من الغرفة .. ونزلت من على الدرج ..طلعت من البيت .. وتوجهت لمجلس الرجال اللي كان عبارة عن مجلس عادي .. بس برى في خيمة كبيرة للضرورة اذا زاد العدد او شي ..
راحت ديمة للخيمة على طول لانهم كانوا قاعدين هناك امس بما انه الجو كان حلوو ..
دخلت الخيمة وراحت اخذت جوالها .. وحصلت جنبه جوال.. مو جوالها ..
ديمة : جوال مين هذا ..؟
من لقافتها فتحتها وشافت انه مضبوط المنبه فيه على الساعة 11 ..
ديمة : اكيد هذا سالم .. ضابطه على وقت الصلاة .. بس شلون بيقوم والجوال مو جنبه؟؟
رفعت عيونها وشافت واحد نايم على بطنه وشعره متناثر على وجهه بطريقة مو مرتبة .. ولابس بنطلون جينز وفنيلة بيضا ..
قربت شوي منه وهي مستغربة ...
ديمة : هيييييييي ... مين انت..؟؟
الولد ما تحرك ولا تكلم ... نايم في سابع نووومة ..
قربت ديمة منه ونزلت لمستواه شوي وهزته بطرف اصابعها ...
ديمة : ياهووو .. انت يلل مدري جاي من وين ..؟؟ يابو شعر على وجهك ... درينا انه شعرك ناعم حتى انا عندي شعر ....
الولد ولا تكلم ولا كلمة ...
ديمة وصلت معاها .. قامت ودفتها بيدها بقوة وخلته يقلب على الجهة الثانية<< ماعندها وقت ... ههههه
واخيرا الولد فتح عيونه وقام ..
ديمة " !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! يافشلتيييييييييييييييي "
قام فيصل ورفع شعره من على عيونه وتلفت حوله لين ما استوعب اللي يصير وبعدين طالع ديمة بعيونه اللي فيها نوم وقال : هذا انتي...؟؟
ديمة بفشلة : آسفة .. والله ما انتبهت انه انت .. حسبتك واحد ثاني ..
فيصل : ههههههه انتي ووجهك ما تتركين حركاتك ... كم الساعة الحين ..؟؟
طالعت ديمة جواله وقالت : الساعة 9 ونص ..
فيصل : ماشالله ... وسارقة جوالي بعد .....!!
ديمة طاح وجهها : لا والله .. بس جاتني لقافة اشوف جوال مين .. ما كنت ادري انه جوالك ..
فيصل مد يده : عطيني اياه ..
ديمة بخبث : لييش ما تبغاني اشوفه .. اخاف فيه شي ..... !!
فيصل بتعب : اقول مالت عليك وعلى وجهك .. انا وجهي وجه مغازل..؟!؟!؟! استريحي وجيبي الجوال ..
ديمة : بفتش اول ....
فييصل : فتشي لين ما تشبعين .. ولا خلصتي .. رجعيه فاهمة ...؟
ديمة : والله ..؟؟
فيصل : أي .. مو انتي تقولين شاكة فيني .. خذي فتشيه ورجعيه .. بس والله لو تكسريه او تخربيه والله يا ديمة لا اعلقك بمطعم الشاورما وابيعك ...
ديمة : هههههه طيب .. يللا ... سي يوو
فيصل رجع انسدح : تعالي تعالي ..
ديمة " يخققق .. شوفوا شلون منسدح وتعبااان .. يا ويلي عليييييييه " : أ ..ا .. نعم ..؟
فيصل : غطيني قبل ما تطلعين .. مالي حيل اغطي نفسي ..
ديمة " !!!!!! بموت بموت بموت .... !!!!! ما قدر والله ما اقدر .. بصيييييح "
ديمة : ا.. ا.. وين اللحاف ..؟
فيصل اشر باصبعه على الكنبة البعيدة وقال : هناك ..
راحت ديمة وهي مولعة نار من داخلها .. جابت اللحاف ووقفت جنب فيصل ...
ديمة : خذ ..
فيصل مغمض عيونه ومغطيها بذراعه اليسار : والله ما فيني حيل .. غطيني ... بليز ديمة ..!.!!.!.
ديمة " وين اودي وجهي..؟؟ وين اودي وجهي...؟؟ الحقوونيييييييي ... "
مدت يدها اللي ترجف ومت اللحاف رمي على جسم فيصل .. وبعدين يوم شافت رجله مو مغطية .. كسر خاطرها فراحت وعدلت اللحاف وغطتها ..
ديمة : كذااا ...!؟!؟
فيصل ابتسم بكسل : تسلمين ..
ديمة حمر وجهها : الله يسلمك ..
وطلعت زي الصاروخ من الخيمة للغرفة فوق ...... دخلت بسرعة وسكرت الباب وراها ... طاحت ع الارض وقعدت تبتسم ...
لينا : بسم الله ... وش فيك ديمة حبيبتي تبتسمين للجدار..؟؟
ديمة للحين ماهي مستوعبة انها ف الغرفة .. وعقلها ف الخيمة ..
لينا : ياهووو .. ترانا هنا .. وش فيك ..
ديمة : ها..؟؟ أي .. واااااااااااي يا لينا ... ما شفتيه والله ماشفتيه ..
لينا : من اللي شفته .؟؟
ديمة :ااااااااااه ... من غيره يعني ..؟؟
لينا : لاتقولين جابوا اعادة امسية الاتحاد حقت فزاااااااااع..!؟!؟!؟!!؟؟ والله بذبحك .. ورى ما ناديتيني ...؟؟؟
ديمة طالعت لينا معصبة : مو امسية يا بقرة .....
لينا : ها ميييييييييين .؟؟
ديمة صرخت بوناسة : فيييييييييصصصصصصصصصل .....!!!
لينا : شفيه ..؟؟
ديمة : جا جا جا ... ف الخيمة .. الخيمة .. والله والله والله .. !!!
لينا : وشوو..؟؟؟ تكلمي زي الناس ..
ديمة : فيصل ف الخيمة نايم .. تخيلي شعره مبهدل ونازل على وجهه .. واللللللله ييييييييخقققققققققققق .. !!!!!
لينا : فيصل ف الخيمة ..؟؟
ديمة : أي .... ( تذكرت ) أي صح ... وعطاني جواله ... والله والله والله ..
طلعت الجوال من جيبها توريه لينا ..
لينا : أي والله .. هذا جوال فيصل .. شلون عطاك اياه ..؟؟ انا لو اموت ما يخليني المسه ....
ديمة تطلع لسانها : حررررة ... بس لي انا يعطيني اياه ..
لينا بحماس : المهم .. كمليلي وش صار ..؟؟
وقعدت ديمة تقول السالفة كلها للينا من اولها لآخرها ...
___________________________________
( بعد ساعتين )
دخلت ام سعود على دلع ف غرفتها .. وكانت قاعدة ترتب سريرها ..
ام سعود : صباح الخير ..
دلع ابتسمت : صباح النوور .. هلا والله خالتي ..
ام سعود : زين حصلتك قايمة ...
دلع باستفهام : ليش..؟؟
ام سعود : ابغاك تروحين تقومين خالتك منال .. مالت عليها هالنوااامة .. ما تقوم الا اذا احد قومها .. وزوجها مو احسن منها .. ههههههه
دلع : انشالله .. الحين بروح لها .. بس بلبس علي وبروح ..
ام سعود : وهي طالعة : طيب لا تتاخرين ..
دلع : انشالله ..
طلعت ام سعود وسكرت الباب .. ودلع راحت غيرت ملابسها .. لبست بنطلون جينز وبلوزة كم طويل .. وحطت على راسها شيلة عشان العم عبدالرحمن موجود .. رتبت شكلها ع المرايا .. وطلعت ..
نزلت من على الدرج رايحة لقسم الضيوف .. ويوم وصلت .. دقت الباب وانتظرت .. وما سمعت غير صوت عبدالعزيز يصارخ من ورى الباب ويحاول يفتحه بس ما يطوله ..
دلع : افتح حبيبي عزوووز ...
عزووز : ما ينفتح ...!!
دلع : طيب وين ماما ... ؟؟
كلها كم دقيقة ومنال جاية وفاتحة الباب .. وكشتها طايرة مترين .. وعيونها بالمووت مفتوحة ...
منال: هلا والله دلع ..
دلع : هههه شفيك كذا خالتي..؟؟ اول مرة اشوف شكلك من تقومين من النوم ... تحفففففففة ...
منال : خخخخخ .. لا تعلمين احد عن اللي شفتيه .. استري الله يستر علينا وعليك ..
دلع : خالتي تقووو ....
انقطع كلامها يوم سمعت عبدالرحمن يقول وهو طالع من الغرفة : منووول حبيبتي .. شتسوين ..؟؟
استححححححححححت ... وجهها صاااااااااار احممممممممممر ...
دلع " ياربيييييييييييي ... وش هالفشلة ...!!!!! "
اول ما انتبه عبدالرحمن لدلع تفشل وقام يرقع السالفة ...
عبدالرحمن : ه.. ه.. هلا دلع .. حياك .. شفيك واقفة عند الباب ..؟؟
منال طالعت عبدالرحمن وكانت كاتمة الضحكة ...
دلع نزلت راسها على طول مستحية : صباح النور . ه .. هلا عمي .. لا بس .. خالتي قالت اجي اقومكم عشان نمشي بدري قبل زحمة الجسر ..
عبدالرحمن : اهااا ... خلاص مشكوورة .. روحي انتي واحنا الحين بنجي ..
عزوووز نط عرض : انا ابغى ارووح معاك ..
منال : تروح معاها ..؟؟ روح معاها يللا ..
مدت يدها دلع ومسكت عزووز : ولجين آخذها ..؟؟
منال مبتسمة : لا لا مشكوورة .. انا بقومها والبسها ..واجيبها .. مشكورة دلع ما تقصرين ..
دلع : العفو .. لا تتاخرون ..
راحت دلع وهي متلومة ومتفشلة من اللي صار .. وتقول في قلبها ليتها ما راحت وقومتهم ...
ف الغرفة )
سكرت منال الباب وقعدت تضحك بحرية ... الا فقعت ضحك ....
منال :ه .... مسكينة ... حراام عليك .. ليش فشلتها كذااا ..؟؟؟
عبدالرحمن : خخخخخ مادرريت انها موجودة والله .. بس مسكينة احسها تمنت الارض تبلعها ....
منال : ههههههههه يا حليلها ..
عبدالرحمن : يللا طيب .. خلصي بسرعة عشان ما نتاخر ..
منال : بقوم لجين .. وانت يللا روح اتسبح بسرعة .. ادري فيك تقعد ساعة بالحمام ..
عبدالرحمن : تحسبين لي بعد ...!!!!
___________________________________
(( بيت ابو غادة ))
( الساعة 12 الظهر )

قام كالعادة .. والدوخة ف راسه للحين ما راحت .. فتح عيونه يدور على نورة جنبه بس .. ما حصلها ..
ابراهيم يصارخ : نوووووووووووورة !!! نوووورة ...
بس محد رد لانه نورة ما كانت ف الغرفة ...
قم شوي شوي من على السرير وهو يحس بصداع قوي مررررة .. مشى شوي وي وطلع من الغرفة ... وشاف قدامه سمر ...
ابراهيم : هلا نورة .. وين كنتي..؟؟
سمر مستغربة : يبا..؟؟ انا سمر ...
ابراهيم انتبه : اوووه .. هلا سمر .. وو .. وين امك ..؟؟
سمر مستغربة من ابوها وطريقة كلامه وقالت وهي تاشر بيدها على تحت : ف الدور اللي تحت ليش...؟؟
ابراهيم : لا ولاشي . بس ناديها .. قوليلها تجي ضروري ..
سمر رافع حاجب : ط .. طيب ...
تركها ودخل الغرفة وهي نزلت تحت لامها .... تركض ..
سمر : يما يما يما ..
نورة : شفيك شفيك شفيك .. هههه
سمر : الحقي ابوي انهبل ....
نورة : هاااااااا...؟؟
سمر تاشر على مخها : ابوووي خرف .. انجن .. انهبل .. مخ مااافي ... !!!!
نورة : شتقولين يا بنت...؟؟
سمر : اطلعي فوق .. صار يسميني نورة .. شكله فيه شي ... أي صح وقال يبغاك ضروري ..
نورة حطت يدها قلبها : وييي ... وشصار لزوجي ..؟؟
طلعت بسرعة لفوق وهي تركض على الدرج بعدين تذكرت شي ووقفت وقالت من على الدرج لسمر : أي صح سمر ... !!!!
سمر : ها...؟؟
نورة : لحد يطلع فوق طيب...؟؟
سمر : ليش...؟
نورة : بس .. اسمعي الكلام وش اقولك...
سمر : خلاص طيب ..
طلعت نورة لفوق ودخلت الغرفة وشافت زوجها ابراهيم ع الارض وماسك راسه بقوة ويشد شعره ..
نورة جلست جنبه ونزلت لمستواه : ابراهيم .. ابراهيم شفيك ..؟؟
ابراهيم : راسي .. راسي يا نوورة بيذبحني ... آآآآآي ... !!
نورة تهز راسها باسف : لا حول ولا قوة الا بالله .. الله يهديك يا ابراهيم ..
ابراهيم وصلت معاه : يا شيخة اخلصي علي .. شوفيلي حل لا تقعدين تدعين الحين .. ادعي بعدين بينك وبين ربك .. !!!!!!
نورة قعدت تمسح على راسه وتقرا عليه وهو نايم على رجلها ....
نورة " الله يهديك .. تسوي كذا بنفسك عشان قارورة سم ...!!!!؟؟؟ "
___________________________________
نهاية الجزء الثاني ..
وش بيصير على روحة البحرين..؟؟
وآخر تطورات سعود ودلع ..؟؟
عوض واحمد ..؟؟
غادة واروى ..؟؟
وفيصل لوين بيوصل مع ديمة ..؟؟
انتظروا كل هذا ف الجزء الثالث ... تحياتي

الجزء الثالث :.
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 الظهر )
ابو سعود : يا باسمة .. وين ثيابي..؟؟
باسمة : مدري .. اكيد ف الدولاب ..
عبدالله : شلون ما تدرين؟؟؟ نعنبو في زوجة ما تدري وين ملابس زوجها ..؟!؟!
باسمة قامت من على الكرسي : اووووف ... خلاص خلاص .. واللي بعافيك اسكت الحين بشوفه وين ...
عبدالله يهز راسه باسف : لا حول ولا قوة الا بالله ..
طلعت له باسمة الثوب وحطته على السرير ورجعت تعدل شعرها وتحط مكياج وكانها رايحة عرس..
عبدالله : ترى هالمرة ابغاك تغطين وجهك لانه اخويعبدالرحمن بيكون موجود .. ومو حلوة بحقي زوجتي كاشفة واخوي معاي...
باسمة طالعته بقهر : خيييييييييير ..؟؟ من متى انا اغطي وجهي برى السعودية ..؟؟ بعدين مو ذنبي اذا اخوك معانا .. انا رايحة استانس ماني رايحة انكتم ...!!!!!
عبدالله : الحين انا زوجك وشوفي شلون تكلميني كاني واحد من اللي يشتغلون عندك .. اجل صديقاتك وعيالك شلون تكلمينهم ....؟؟!؟!؟؟!!؟
باسمة : انت بصراحة واحد تنرفز .. وتكفى لاتتمشكل معاي عشان ما يخرب علينا المشوار ... وشوووف .. مو أي شي يقوله اخوك تسويه .. يعني نبغى نتمشى على كيفنا .. مو تخلي اخوك يمشينا ...!!!!!!
عبدالله ضغط على يده بقوة : قسما بالله يا باسمة كلمة ثانية ولا يجيك شي ما قد تصورتيه فاهمة ...؟؟ لاتخليني امد يدي عليك .. ترى هالشي انا ما ابغاه ..
باسمة فتحت عيونها ع الاخير : لا واللله ... بعد تبغى تضربني ...؟؟!! لا يكون انا جارية ولا خدامة عندك تضربني على كيفك ... لا يا حبيبي .. انا باسمة .. مو أي احد ..
تنهد عبدالله واخذ ثوبه وراح الحمام يغير ملابسه قبل لاتصير مشكلة كبيرة هم في غنى عنها ....
( بعد نص ساعة )
الكل ف الصالة اللي تحت كانوا جاهزين ومستعدين ...
عبدالله : خلصتوا ..؟؟
عبدالرحمن : أي خلصنا ..
باسمة : منال .. انا باخذ معانا ميري وانتوا خذوا معاكم دونا ..
منال : ليش..؟؟ ما يحتاج ناخذ خدامات معانا .. مانا قاعدين ف الفندق كثير ..
باسمة : والعيال ...؟؟ وملابسكم ..؟؟ من بيجهزها ..؟؟
عبدالرحمن : لا تخافين يا ام سعود .. انا ومنال نشيل اعمارنا ... نتساعد ..
باسمة باستغراب : وييي ... بتخلين زوجك يشتغل ..؟؟
عبدالله خز باسمة خزة قوووووووية ....
منال : ما فيها شي اذا الواحد ساعد زوجته ... عاادي .. خلاص انتوا خذوا الخدامة اذا تبغوها .. اما احنا ما نحتاج ..
عبدالله " الله يفشلك من حرمة... فضحتينا قدام الناس ... حسبي الله عليك "
لينا : احنا وين بنركب ...؟؟
ام سعود : انتي وديمة ودلع مع سعود .. وانا وابوك والخدامة .. وعمك وخالتك وعزوز ولجين ...
سالم : وانا يما ..؟؟
ام سعود : انت معاي انا وابوك ...
عبدالله : لا سالم .. انت اركب مع سعود وديمة ولينا ..
ام سعود طالعت بقهر ف ابو سعود اللي فشلها وكسر كلمتها قدام الناس ...
سعود : انا بروح اسخن السيارة ..
عبدالله : سالم جبتوا الجوازات ...؟؟
سالم : أي .. كلهم معاي .. بس جوازات بيت عمي مو عندي ..
عبدالرحمن طلع الجوازات من جيبه : لا تخاف معاي الجوازات .. بس خذوا جواز ديمة لانها بتركب معاكم ..
ديمة : ونااااااااااسة ..
لينا : أي والله ... مرة ونااسة ...
دلع : عمي بركب معاكم ..
عبدالله : لا حبيبتي خليك مع لينا وسالم .. عشان ما يقلبونها هوشة ف السيارة ..
دلع : هههه اخاف اروح ملح بينهم ..
..............................
......................
...............
ركبووا الكل ف السيارات ...
سيارة سعود فيها : سعود – دلع – لينا - ديمة – سالم
سيارة عبدالله : عبدالله – باسمة – ميري الخدامة
سيارة عبدالرحمن : عبدالرحمن – منال – عزووز – لجين
وانطلقوا الثلاث سيارات لرحلتهم ... اللي الكل كان متفاءل ومتحمس لها ..
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 12 الظهر )

دخل ابو عوض البيت ومعاه عوض .. توهم راجعين من الصلاة .. وقعدوا ف الصالة ..
نزلت اورى تتزحلق على الدرج ..
ابو عوض :شوي شوي يابنت .. ترى ينكسر راسك لو تطيحي .. بعدين تصرين مجنوونة..
عوض: خخخ يبا كانها الحين مو مجنونة يعني....؟؟
اروى جات ونقزت ف حضن عوض ....
عوض : آآآآآآآآيييي يالدوووبة ... قومي عني ..
اروى تضغك زيادة : احسن عشان تتربى .. انا اجل مجنوونة هااا...؟!؟!؟!
ام عوض : يووووه .. انتي وياه تراكم زهقتوني .. كل يوم هوش هواااش..!؟؟!!؟!؟
ابو عوض : بس انتي وياه ... اطفاااال ...؟؟!؟!؟ وجععععع كبار وش طولكم ووش عرضكم وتتهاوشون زي الاطفل اللي للحين يرضعون بالرضااعة ...!!!!!
عوض بصوت واطي : شفتي وش صار بسببك ..؟؟
اروى : احسن تستاهل ...
ابو عوض : هاااا...؟؟؟ وش قلتي ....؟؟
اروى : سلامتك يبا ما قلت شي....
عوض : يبا بنطلع اليوم ...؟؟
ام عوض : بنروح انا واروى عرس بنت صديقتي ...
عوض : خير ما قلتولي ...
اروى : ليش..؟؟ نسيت تفصل لك فستان ..؟؟
ابو عوض عصب : با ببببببببببنتتتتت .......!!! وش هالكلام ..؟؟
عوض : شفت يبا .. هي دايم تتحرش فيني ..
ابو عوض : وانت بعد انطم ولا كلمة .. ما تقدرون تخلون الواحد مرتاح .. لازم ترفعون ضغطه وتجيبون له السكر والكوليسترول ..
ام عوض : خلاص انت وياها .. صدق سخيفين .. اقول صالح تودينا انت ولا عوض..؟
صالح : خلوا عوض يوديكم ... انا اليوم بورح مع اخوب عبدالهادي .. عشان نزور واحد بالشركة معانا تعبان ف المستشفى ..
عوض : يبا انا مشغول اليوم
ابو عوض : ليش وش عندك ..؟ المدام حامل وعندها موعد ..؟؟؟
اروى : خخخخخخخخخخخخخخ
عوض : بطلع مع ربعي ...
ابو عوض : اتصل فيهم وقول لهم بتاخر نص ساعة اوصل اهلي .. فيها شي..؟؟ عيال آخر زمن ....!!!!!!!!!!!!
___________________________________
سيارة عبد الرحمن ))
عزووز يدندن : والله احبك .. احبك يشهد الله علي .. لما ننننن ابتسم .. صددني ماهو بيدي ..
عبدالرحمن : ههههههه صدقني يا ولد مو صددني ....
منال : هههه فديته عزووزي انا ..
عبدالرحمن علا الصوت : يللا عزوووز غني معاي ...
يعشقني وعذبني ..مرمرني .. وانا مالي سواه
عزوووز تحمس : يعشقني يعشقني ..
منال : فديت اللي يغني انا يا نااااااااااااااااااس ....
عبدالرحمن : هههه أي واحد فينا ..؟
منال : انتوا الاثنين ... ا.. بس ولدي اكثر
عبدالرحمن : طييييييييييب ... الحين اوقفك على الطريق .. كملي مشوارك مشي .. وانا وعيالي بنروح بالسيارة ...
منال تترجاه : لا خلاص خلاص والله سوري .. فديت انك انت حمّني احلاهم والله .. يا هلي ودنيتي وعمري ... هههههه
عبدالرحمن : هههههه نعنبو المصالح يا شيخة ... الا تعالي .. احس عبدالله متهاوش ويا زوجته ..
منال : ليش..؟؟ ما لاحظت صراحة ..
عبدالرحمن : ما شفتيه شلون يسكتها ويكسر كلمتها قدامنا .. وبعدين ما يكلمون بعض الا ف الضرورة ...
منال : ماشالله يالخبير الاجتماعي ...
عبدالرحمن : لا والله .. مدري وش القصة ..
منال : حتى لو في شي .. انت لاتتدخل .. انت ما تحب احد يتدخل في خصوصياتنا .. فخليك على جنب .. تخاف ينحرج ولا شي .. واحنا ما نبغى يحس بهالشي ..
عبدالرحمن كان يسمع كلام منال .. ويقول ف نفسه " احمد ربي مئة مرة اللي عطاني زوجة مثلك .. "
( ف سيارة عبدالله وباسمة )
باسمة منفعلة : انت اللي تخلي الشي النتفة كبير مرة ..
عبدالله : الحين واجباتك كزوجة صارت اشياء نتفة ....؟!؟! تشوفين وين ثوب زوجك وتكوينه وتغسلينه صار نتفة ..؟!؟!؟!؟ وانا اللي اتعب واشقى عشان ايش..؟؟ عشانك انتي وعيالك وعشان تعيشون بفلوس وعز وما تنحرمون من شي ... ماتقوليلي وش الشي الصغير اللي ضخمته..؟؟؟؟ طلعات واخليك تطلعين على كيفك ولا اكلمك ولا اسالك وين رايحة ووين جاية .. والمشغل اللي فتحتيه ولاهيك عن بيتك وعيالك اللي مدري من اللي بينتبه لهم ويربيهم تربية زينة .. واعتمادك على الشغالات ف كل شي ..هذا غير عزايمك اللي ماتنتهي .. ماشالله كل يوم فاتحة لي عزيمة حاتم الطائي ف البيت .. وكل هذا ولا اتكلم .. حتى معاي مقصرة .. متى آخر مرة جلستي معاي وشفتي وش احتاج وش ما احتاج ؟؟.. ليش متضايق .. ليش متكدر .. من متى ما جلستي سولفتي وياي وناقشتيني .. ها....؟؟ تكلمي...
باسمة : الحين طلعتني انا الغلطانة ..!؟!؟ انت اللي 24 ساعة برة البيت .. ما تعد .. كله ف الشغل ف الشغل .. ادق عليك وينك ..؟؟ ف الشغل .. وش اسويلك .. ؟؟!!!
عبدالله : تدرين ليش..؟؟ لاني ماني طايق اشوف وجهك ف البيت .. كل ما ارجع ما اشوف منك ومنك خشتك ووجهك الا النكد .. قسم بالله عفت البيت وطاريه منك .. ياخي أي حرمة انتي...؟؟ شوفي اختك شلون ما همها غير زوجها وعيالها .. شوفي شلون ما تحب احد يدخل ف واجباتها الزوجية ويسويها عنها .. الكوي هي اللي تكويه .. والغسيل هي اللي تغسل ... واذا ما قدرت ما فيها شي اذا ساعدها زوجها ..
باسمة : وانشالله تبغاني اطبخ واغسل واكوي بعد..!؟!؟!؟!؟؟
عبدالله : ليش.. لا..؟؟ مو من مستواك يا سمو الاميرة ....!! نسيتي وش كنتي قبل ما آخذك ...؟؟
باسمة : اصلا كل اللي وصلت له انت من فضلي .. ومن فلوس ابوي ...
عبدالله : ههه فلوس ابوك .. يا حلوة ابوك ما كان عنده غير 3 ملايين .. وشوفي وش سويت انا فيهم .. ضاعفتهم لك اضعاف الدنيا واخذت حصتي .. مافيها شي .. وبصراحة انا اعتبر هالثروة كلها من ورى شغلي وكدي كل يوم من الصباح .. مو من مكياجك وعزايمك ..!!!
باسمة : عبدالله لاتخليني اسوي مشكلة لها اول مالها آخر الحين ... خلي هالمشوار يقضي على خير فاهم..؟؟
عبدالله : مافي مشكلة مالها حل .. وخصوصا الزواج تدرين وش نهايته ..؟؟ ولا ماتدرين .. كلمة من4 حروف .. تقولينها وينتهي كل شي ..
باسمة : شقصدك..؟؟
عبدالله : قصدي واضح .. وهالكلمة كنت ابغى اقولها من زمان .. بس ما ابغى عيالي يتربون من غير ام .. ما ابغى يقولون ابونا حرمنا من امنا .. ولا والله العظيم اني ماني طايق اشوف خلقتك يوم واحد قدامي ...
باسمة : طلقني يللا .. طلقني ..
عبدالله سكت شوي واخذ نفس بعدين قال : سكري الموضوع وصلنا الجسر ..
باسمة باصرار : لا الحين بتطلقني .. يللا اشوف .. ان كنت رجال طلقني ..
عبدالله سكت قام يستغفر ربه ويتعوذ من الشيطان : يابنت الحلال خليني اركز ع الطريق لايصير لنا حادث لاسمح الله ..
سكتت باسمة ولفت وجهها لجهة القزاز وقعدت تتفرج ع الدنيا بقهر وتتمنى لو انها مكان اختها ماخذه عبدالرحمن .. الرجال اللي استهانت فيه يوم جا يخطب اختها بحكم انه مو غني مرة وماعنده شركات ومصانع ..

( سيارة سعود )
وقف سعود ف الطابرو حق السيارات اللي ف الجوازات والتفت بيده الجوازات ..
سعود : يللا يا حلوات ....
ديمة : وين ..؟؟
سعود : تروحين تطبقين الجواز .. ف تطبيق النساء ..
ديمة : اهااا... ادري ادري ماني غبية ..
نزلوا البنات ومشوا من قدام سيارة سعود اللي كان مع سالم ف السيارة ..
وبدت الاغنية ..
رحت ملح بهواها .. وانا واقف معاها صدقوني ياعالم .. كن سحرني حلاها..
وبدى سالم يدندن مع الاغنية وسعود يناظر البنات ويتعقبهم بعينه .. لين ما انتبه لدلع واقفه قدام وتاشر له ينزل .. قام ونزل ..
سعود وقف قدام دلع : هاا شصار ..؟؟
دلع مدت الجواز : ابغى جوازي .. هذا جوازك ..
سعود : اووو .. سوري دقيقة طيب ..
رجع للسيارة وجاب الجواز حقها ورجع يعطيها اياه ...
سعود : هذا جوازك ..
دلع اخذت الجواز : مشكور ..
سعود : تراني بحول على الطابور اللي ع اليسار فاضي مافيه زحمة ..
دلع جات بتتكلم بس سكتت لانه صوت الاغنية كان عالي والناس بدوا يطالعون فيهم ..
رحت ملح بهواها .. وانا واقف معاها
صدقوني ياعالم .. كم سحرني حلاها..
شفتها وجن عقلي .. مدري شللي حصللي
لو اشوف حد ثاني .. قلت خله يولي ..
سعود لف بسرعة يوم شاف كل الشباب يطالعون فيه ويضحكون أشر لسالم بانه يوطي الصوت بسرعة ..
سعود : وووجع سالم وطي الصوت الله ياخذك ..
دلع : يوووه .. انا بروح بسرعة .. فشلة فشلة يا ربييي ..
سعود : ههه انقلعي بسرعة .. فضيحة ..
دخل سعود السيارة معصب : انت وش سويت ..؟؟
سالم : ياخي مندمج مع الاغنية وشفتكم واقفين مع بعض .. قلت اسوي جو .. يعني فيديو كليب مع الاغنية ..
سعود ضرب سالم على راسه : فيديو كليب ياخذك انشالله .. فضحتنا قدام السيارات .. اخاف يشكون فينا ويوقفونا ع الجسر ..
سالم : لا تخاف ابوي ف الطابور اللي على اليمين يعني تيك إت إيزي ..
سعود : زين ذكرتني بروح ذاك الطابور .. شكله يمشي بسرعة ..

( من جهة البنات .. ف التطبيق )
الموظفة : اقول وين الجواز ...؟؟
ديمة بغباء : هاا..؟؟
الموظفة : اختي الجواز .. وين جوازك ..؟
لينا : يا بقرة عطيها الجواز ..
ديمة : ها..؟؟ أي صح ...
مدت ديمة الجواز للموظفة اللي حسبت ديمة وحدة مجنونة او بطيئة استيعاب ..
الموظفة شافت الصورة : هذا جوازك ..؟؟
ديمة : أي ..
الموظفة : ولا جواز اختك ..؟
ديمة : اختي ..؟ لا اختي عندها جواز ثاني ...
الموظفة : انتي ديمة ..؟
ديمة : والنعم ..
الموظفة : هااا..؟
ديمة : ا .. اقصد أي .. انا ديمة بنت عبدالرحمن ال...
الموظفة ضحكت : من طلب اسمك الكامل ..؟؟؟ والله انك حفلة يا بنت
مدت الجوازات للبنات وقالت : توصلون بالسلامة .. ولاتتركون هالحلوة بعيد خلوها جنبكم .. مدري شلون بتدبر عمرها بروحها ..
لينا : لا تخافين مسيطرين ع الوضع ...
دلع : هههه مشكورة اختي ..
طلعوا البنات من التطبيق وقعدوا يدورون على السيارة بعيونهم ... وهم واقفين على الرصيف ..
ديمة : وين السيارة ..؟
لينا : مدري .. تصدقون مع كل هالسيارات احس اني انحولت .. ما اركز .. بيضا سودا كحلية بيج .. كل الالوان ..
ديمة نزلت للشارع : الحقوني وبنحصل السيارة ..
دلع : أي صح ..قال لي سعود .. انه بيحول على الطابور الاول ..
ديمة : أي واحد ...؟؟ هذاك ..؟؟
دلع :أي ..
ديمة تمشي بين السيارات المليانة شباب وعوائل : تعالوا وراي يللا ..
لينا : شوف الهبلة هذي .. ماني نازلة بين هالحلوين .. والله استحي ..
دلع : هههه هذا اللي تفكرين فيه ..
لينا : والله شوفي كل واحد احلى من لثاني .. لو امر قدام سيارة اللي فيها بيسوي لي سكان من فوق لتحت ..
دلع مسكت لينا وسحبتها : امشي بس يللا ... عن الدلع الزايد ..
ديمة كانت تمشي بين السيارات وماهمها احد .. تصقع ف هالسيارة .. وتنفصخ جزمتها قدام سيارة .. وتطيح شنطتها مرة .. والمرة الثانية يطير غطاها .. يعني السالفة حوووسة ف حوووسة .. وما بقى احد ما شافها ..
اما دلع ولينا فكانوا يلحقون ديمة بس بطريقة انعم واكثر رزانة زي ما يقولون .. والشباب ما خلوهم .. قزووو فيهم لين ما شبعوا ( القز : هو لما الواحد يطالعك من فوق لتحت ويشوف كل شي فيك ) ولينا كانت مرة مستحية وعيونها ع الارض .. اما دلع فتحاول تتماسك قدام السيارات وتسحب لينا اللي حاطة وجهها على ظهر دلع وتمشي ... لين ما فجأة سمعوا صوت صراخ ديمة ..
ديمة : دللللللللللللللللع .... ليناااااااااااا ... تعالوا حصلت السيارة ..
لينا فتحت عيونها ع الاخير : لا لا لا تقولي اللي صار من شوي حقيقة ..؟؟ بليز لأ .. يا فشيلتييييييييييي ... والله احرااااااااااااج .. اسمي يا نااس اسمي
دلع : ههههه اليوم كل الناس بيروحون لمعارفهم يوقولولهم عن البنات الثلاث اللي مضيعين سياراتهم ويحوسون يدورون عنها بين السيارات ... وحدة منهم اسمها دلع .. والثانية اسمها لينا .. يا فشلتنا ..
ركبوا البنات السيارة وديمة كانت للحين متحمسة وتصارخ .... << مسكينة اول مرة تروح بحرين ... !!!
سالم : ايييييييي يالغراب وش فيك تناعقين ...؟؟؟!؟!؟! فضحتينا الله يفضحك ...!!
زين اني انتبهت لك .. ولا كان سويتي لنا مسلسل صراخ برى ..
لينا : المشكلة تقول اسماءنا بعد ...
سعود : !!!!!!!!!! ديمة انتي موب صاحية .... ابغى افهم عقلك صناعة وين ... ؟؟
دلع : حراام عليكم والله انها ما تقصد شي ..
سعود : الا تعالي يالدفاع انتي .. انا ماقلت لك اني بروح الطابور هذا ..؟
دلع : نسيت أي واحد قلت لي .. ما عرفت وين
سعود : قلت لك اللي ع اليسار .. مو اخر واحد .. !!!!
دلع : يوووه عاااد .. نسيت والله ..
سالم : طيب خلاص يا شباب.. انتهى الموضوع .. الحين خلونا نستانس برحلتنا ..
ديمة : صدقه سالم .. يقولون في بحر ف البحرين صدق..؟؟؟؟
الكل فقع ضحك : هههااااااااااهاهاهاهاهاهاهاايييييي
دلع : يا حليلك يا ديمة .. البحر بكل مكان ف الشرقية .. ف الدمام .. ف البحرين .. ف الكويت .. ف الامارات .. فهمتي ..؟؟
سعود : يعني بس انتوا يالضبان اللي ما عندكم منه ... ولا كل الناس عندها بحر ..

كملوا السيارات الثلاث التطبيقات .. وعلى الساعة 1 الظهر ودخلوا مملكة البحرين بالسلامة ..

___________________________________
(( بيت ابو بندر .. الساعة 4 العصر ))

دق بندر على عمه احمد واتفق معاه على انه يطلعون اليوم يتعشوف ف مطعم تشيليز كلهم .. واحمد وافق طبعا .. والكل مستعد لهالروحة ..

___________________________________
(( ف البحرين ))
كانوا العائلتين ف السيف بعد ما راحوا الشقق وحطوا اغراضهم هناك لانهم بينامون ليلتين .. اليوم وبكرة .. والسيف كان مزحوووم مرة .. بس الكل كان مستانس ..
ديمة : خلونا ندخل السينما ..
سالم : مافي .. لا رجعتي الرياض روحي السينما خخخخخ
ديمة : انت ليش كذا تحارش ..؟!؟ من كلمك يعني ..؟
لينا متفشلة من ديمة وصراخها لانه الكل بدا يطالع فيهم : حبيبتي ديمة .. هدي شوي . ما يصير تصارخين كذا ف قدام العالم ... عيب .. وش بيقولون عنك ...؟
دلع : الحين عمي عبدالرحمن وعمي عبدالله وين..؟
سعود : راحوا يقعدون ف الكوفي شوب تحت ..
دلع : واحنا الحين وين بنروح .. ما احب اوقف بوسط الممر كذا .. زحمة كلن رايح وكلن جاي ..
سعود : شباب وبنات اسمعوني
الكل انتبه له ..
سالم : هاأ.؟
سعود : وين تبغوا تروحوا الحين..؟
سالم : نتمشى ..
ديمة : انا ابغى السينما
دلع : وانا ابى آكل
لينا : وانا ابغى اتسوق
سعود : اتفقوا على شي واحد ..
برطمت ديم ولينا .. كل وحدة تبغى تروح مكان ..
دلع : والله جوعانين ما اكلنا ..
سالم : صدقها دلع .. من يوم وصلنا ما حطينا شي ف بطووننا ..
ديمة : هذا انت ما همك غير كرشك ..
سالم : تنطمين ولا سفل فيك قدام الناس ..؟؟!؟!؟ ( اسفّل : اهزئك ، اهاوشك )
ديمة : افففففف
سعود : خلاص .. نروح نتعشى بعدها نتسوق وبعدها السينما .. وكل هذا يعتبر تمشية لسالم ... صح ..؟
الكل سكت موافق على هالفكرة ...

___________________________________
(( ف الدمام .. سيارة عوض ))
عوض معصب : وهذولي وين عرسهم يعني ..؟
ام عوض : شفيك تكلمني كذا..؟؟
عوض : ما اقصد يا يما .. بس ترى والله واصلة معاي .. ابغى اطلع مع ربعي وانتوا حاجزيني من العصر .. وعرس ف العيد بعد .. احد يسوي عرس ف العيد!!!!
اروى : عاااق بالوالدين .... !!!! بعدين وش دخلكم بخلق الله انت .. يسوون عرسهم متى ما بغوا ... عرس ابوك هو ....؟؟!؟!؟
عوض: صحيح والله يا اروى ..؟ ما دريت .. زين قلتيلي .. فوق كل هالمشاوير اللي اوصلك واوديك لها وانا عاق ها..؟ ولا بعد الزفة اللي بعد العقوق هذي انا اوريك عليها .. بس خليني اوصلكم واروح عند ربعي وبكرة يصير خير ....
اروى : انا قلت بالوالدين ما قلت بالاخووات ...؟!!؟!؟
عوض: يما شوفيها .. كلمة ثانية وبحذفها من السيارة ...
ام عوض عصبت ووصلت معاها: الله يصبرني عليكم انتوا الاثنين .. انا احسن شي مرة ثانية اروح مع ابوكم .. !!!!
___________________________________
(( في مطعم تشيليز .. الساعة 8 ))
كانت الجمعة حلوة والسوالف ما تخلص .. بندر وثامر كانوا يتحرشون بالناس وداقينها طنازة وضحك .. واحمد كل شوي مسوي فيها اخلاق ويتاسف للعالم ويسكتهم .. اما دانة .. فمستانسة ع الوضع .. اهم شي انها طلعت ..
ثامر : بندر الللللحققق .. شوف ام عباية مقصملة .. ( مقصملة : اقصر من الطول الطبيعي )
بندر : هههه العلامة التجارية ..
احمد : انت وياه متى بتسكتون ..؟
بندر : وش فيك ابو شباب خلك ايزي .. توك وش حليلك من كدر مزاجك ...؟
احمد : ما فيني شي .. بس لميتوا علينا العالم .. اركدوا شوي .. هدوا اللعب ..
دانة : عمي روووق .. احنا هنا نستانس مو نقعد نتهاوش .. بعدين ما قال ثامر شي غلط .. لو تشوف كل وحدة فيهم هذولي .. تشوفها مقصملة العباية ومطلعة الجينز
.. كنه محد ف الدنيا غيرها لابس جينز ..
بندر : خخخخخخ والله مسخرة
احمد : شرايكم اجازة العيد الجاية نسافر ..؟
بندر : انا ودي اليوم قبل بكرة
ثامر : أي والله ودنا نغير جو ..
دانة : وناااااااسة .. تكفة احمد كلم بابا واللي يعافيك ..
ثامر بنص عين : بابا ها..؟ شكبرك قد الوحش وتقولين بابا ..!؟!؟ الله يفشلك بس ..
دانة : يوووه ... آسفين يا شيخ ثامر .. السموحة والعذر منك..
احمد : ما اضمن لكم السفر ... بس بشوف ابوكم ...
___________________________________
(( الساعة 12 ونص بالبحرين ))
كانوا العايلة الكريمة توهم طالين من السيف .. ومستانسين مرة .. والجو كان مرة حلو..
ديمة : الله يخليك والله الجو ما يتفوت اليوم ودوني البحر اللي هنا ... واللي يعافيكم
لينا : كسرتي خاطري .. سعود وين الكورنيش اللي ذاك المرة مرينا عليه يوم كنا مع ابوي وامي ننتظر يفتح الصواني ..؟!!!
ديمة : أي صواني ..؟
لينا : هذا مطعم ف البحرين وش عرفك فيه انتي ... ها سعود ..؟؟
سعود : قريب .. ليش بتروحون ..؟
دلع : حرام خلينا نوديها شوي ...
سعود بنص عين التفت على دلع بالمرايا وقال : تآمرون امر ..
دلع " وجع ياخذك انشالله انت وهالنظرات الخايسة .. "
دلع : ولا شرايكم ناجلها لبكرة يكون في شمس والجو احلى ..
ديمة : لاااااااا
لينا : الا والله .. شرايكم نروح جزر حوار ...؟
ديمة على وجهها علامات استفهام ومو فاهمة شي ...
سالم : خخخخخخخ تكفون طالعوا وجهها هذي ما هي فاهمة ولا شي من اللي نقوله..
ديمة : ايش حوار وكلام ومدري ايش..؟؟ احس نفسي بالمدرسة ..
لينا : تكفون لا تقولون لها خلوها مفاجأة ....!!!
سعود : الحمدلله والشكر.. انا بقول
لينا قطعتها : سعوووووووووووووود!!!!
سعود : ههههه خلاص خلاص ما بقول .. مو منكم من عقلها الغبي اللي ما يتحمل هالسر الخطيييير ...!.!.!.!!
ديمة باستفهام : شسالفة ..؟؟ يا جماعة ماني فاهمة شي
لينا دفعت راس ديمة وقالت : احسن هذا المطلوب .... !!!
ورجعوا العوايل كلها الفندق .... وتوزعوا ف الغرف وناموا ... لانه بكرة وراهم مشوار طويل ... ويوم مليان احداث ...
___________________________________

(( بيت ابو فيصل .. ))
( الساعة 2 بعد منتصف الليل )

طفى سيارته بملل وقعد فيها متسند ع الكرسي...
" يا كرهي لهالمكان .. كل شي فيه خايس وله ذكرى خايسة .. ولا شي ف حياتي ممكن ينسيني الاحداث الكريهة اللي صارت من سنين .. لانها كل يوم تتكرر في بالي وكانه فلم رعب .. وللحين ما اصدق انه صدق كل هذا صار هنا ... "
نزل يجر نفسه من السيارة متوجه لباب البيت .. التفت للاشجار الموجودة واللي طولت اكثر من اللازم وصارت تغطي البيت ..
ايتسم بالم ...
فيصل : حتى انتي شاهدة على كل شي صار ... !!! ما نسيتيه ولا اتوقع بتنسيه ..
فتح باب البيت بهدوء ودخل ...
فيصل " انا مدري من بعد الله ثم سالم وعائلته وش بسوي .. هذا يوم واحد غابوا عني فيه .. وشوفوا وش صار فيني .. شلون لو يغيبون العمر كله .. الله يخليهم لي يارب .. "
توجه لغرفته الموجودة في احد زوايا البيت ..
ولما جا يدخل ..
..........: اخيرا جيت .....؟!!!
فيصل " اففففففف .. بدينا !! " : أي توني جاي ..
تقدمت بكل هدوء نسايم .. زوجة ابوه .. وام اخوانه ..
نسايم: وين كنت يا فيصل ...؟
فيصل : كنت مع ربعي اتمشى
نسايم : ربعك لين آخر الليل .. ما بقى شي ويطلع الصبح ..
فيصل بضيق : خلاص هذاني رجعت ومافيني شي .. ابوي نام ..؟
نسايم ابتسمت : أي نام .. بس وصاني ما انام الا لما ترجع واتطمن عليك ..
فيصل : طيب خلاص .. مشكورة .. ممكن تروحين ابغى انام ..
نسايم : ا.. احم .. ابغاك في موضوع اذا ممكن ..
فيصل بزهق : موضوع ايش..؟؟ ومو ممكن يتاجل يعني ..؟؟ لازم يكون الساعة 2 الفجر.!؟!؟!
نسايم : عاد انت اللي تاخرت مو انا .. بعدين ما بطول عليك ..
فيصل بعد تفكير فتح باب غرفته وسبقها لداخل .. وهي دخلت وراه وسكرت الباب ..
قعد على السرير وهي قعدت على الكرسي حق التسريحة ..
فيصل : وش هالموضوع ..؟؟ عسى ما شر ..
سكتت نسايم لفترة بعدين قالت ....
نسايم : مم .. فيصل .. انت تعرف اني انا وابوك صار لنا 5 سنين متزوجين .. وتعرف فارق السن بيني وبينه ..
فيصل رفع حاجب : طيب..؟؟ شسالفة ..؟
نسايم : انت تعرف طبيعة ابوك العصبية .. وتعرف لما يكون ماله خلق وشلون يصير .. وانه ابد ما يراعي مشاعر احد ... صح لاو لأ..؟
فيصل : مو شي جديد ...
نسايم : ادري .. وانا عندي بنات ... وانت تعرف انه البنت مرة حساسة ... وتاخذ موقف من ابسط الاشياء ..
فيصل ضاق خلقه : يا نسايم ترى مالي خلق هالكلام السخيف ادخلي ف الموضوع على طول .. ترى تعبان وابغى انام ..
نسايم والدموع متجمع ف عيونها والعبرة خانقتها ... نزلت راسها ورجعت رفعته مع ابتسامة مختلطة بدموع ..
نسايم : فيصل .. انا اعتبرك زي ولدي اللي ما جبته .. ( ابتسمت ) ههه صح انك كبير على انك تكون ولدي .. بس واللله مكانتك عندي زي مكانت خواتك .. لا اكثر ولا اقل .. ويشهد الله اني اعزك .. وانا ماني زعلانة منك على تصرفاتك .. بالعكس .. انت اللي تسويه نتيجة معاملة ابوك لك من بعد موت امك الله يرحمها .. وانا ما الومك على ولاشي تسويه .. بالعكس اتعاطف معاك واحس بللي تحس فيه ..
فيصل حس انه بدا يتاثر بسالفة امه : طيب يا نسايم .. ادري انك تعزيني .. وشكرا على هالكلام .. ترى والله تعبان .. ممكن ناجل الكلام هذا لبكرة ..!؟!!؟
نسايم : لا مو ممكن ... اللي ممكن انك تصير فرد من العايلة وتعيّد معانا زي باقي الاولاد وعوائلهم ....
فيصل عصب : بس هذي مو عائلتي .. ما تفهمين .. انا امي ماتت وانا صرت مسبب ثقل على ابوي .. كل ما يشوفني ما يعطيني كلمة وحدة تحسسني اني شخص مرغوب فيه ف هالبيت ...!!! شلون تبغينا نصير عايلة دام الاحوال كذا ... وكل هذا مو بسببك والله .. كله بسبب هالابو اللي مدري من عطاه صلاحية انه يفتح بيت ويربي عائلة واطفال ... ؟؟؟!؟!
نسايم : فيصل .. انا كل اللي ابغاه منك انك تطيب خاطر خواتك بكلمتين وتقعد معاهم تحسسهم انه عندهم سند .. ع الاقل لو انت ما حصلت من يقولك الكلام ويحسسك بالراحة وانك مرغوب .. خلي غيرك يحس بهالشعور .. والله العظيم .. ذاك اليوم جاتني شوق تصيح تقول بابا ما يحبني وفيصل ما يحبني وانه محد يحبها .. قسم بالله انكسر قلبي ساعتها .. حاولت مع ابوك بس مافي فايدة كاني ما قلت له شي ...!!!! ( انفجرت بالصياح ) فيصل الله يخليك لو مو عشاني عشان هالبنات .. عشانهم اخواتك ساعدني .. والله ما ابغى هالبيت يتهدم من سبة ابوك.. !!!!
حط فيصل راسه بين يدينه الثنتين وقعد يفكره بقوة .. الكلام اللي قالته نسايم مو سهل ابد .. وكانها رشت ملح ع الجرح وصار يعور من جديد ..
قامت نسايم وفتحت الباب طالعة : اتمنى تفكر زين بللي قلته يا فيصل ... تصبح على خير ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( رابع ايام عيد الفطر ... ف البحرين ))
( الساعة 9 ونص الصباح )
قاموا الكل ونزلوا تحت يفطروا .. عشان وراهم مشوار لازم يمشون له من بدري ..
تحت ف الكافيتيريا ... انواع الصراخ والضحك العاااااااالية اللي خلت الفندق ونااسة ..
ديمة : جيبها يا حمااار .. حتى على الاكل بتنازعني ..؟.؟
سالم يغايظ ديمة وياخذ الزبدة : مافي .. بسك اكل .. اكلتي 3 حبات زبدة ..!؟!؟!؟
لينا شهقت : هيييييي!!!! ثلاااثة يالظالمة ..!؟!؟! انا وحدة ويااالله احطها بفمي .. مو زيييييييين ... والله مو زين تزيد والزن هذي كلها سعرات حرارية ..
ديمة ضربت لينا على راساه : اقول فارقي انتي ووجهك قال سعات قال .. شايفتني زيك يا مال المجاعة انشالله ... افريقية بيضا ..!!!!!
لينا : بسسسسسسسسسم الله علييي ... انا افريقية هاا.؟!؟!؟! طيب يالبريعصي .. مافي روحة اليوم .. خلاص يا جماعة عقاب لديمة مافي مشوار اليوم بننام ف الفندق..
سالم : تستاهل .. انا اؤيد ...
ديمة : انت تاكل تبن ...!!
سالم فتح عيونه ع الاخير : انا آكل ايش..؟؟؟
ديمة : ا.. ا .. ( ابتسمت بتصنع ) تاكل حلااااوة طبعا ... امزح معك شفيك ما تحب المزح ..!؟!؟!
سالم : حسبت والله ..
جات دلع اللي كانت تعبي صحنها اكل وقعدت : شفيكم .. شفيكم..؟؟؟ شصاااير..؟؟ صوتكم للغرف واصل ....!!!!
ديمة : عطيني زبدة .. خوك الحمار ما رضى يعطيني زبدة ...!!
سالم : حمار بعينك يا بقرة .. ما شفتي خير..!!
دلع : ههه حرااام عليكم .... خذي ... تفداك الزبدة كلها
___________________________________
(( ف الغرفة .. ف ادور الخامس ))
كان سعود نايم ورايح فيها يوم رن جواله....
سعود : سالم ... سالم .........
محد رد عليه لانه كان لوحده ف الغرفة ..
فتح عيونه بثقل : اففف من هالجوال .. من اللي بيدق الحين يعني .. !!!؟؟!
بدون ما يشوف الرقم رد ...
سعود : الو ...
خالد : الو ...
سعود : مالت عليك وعلى وجهك وش عندك داق الحين ..؟!؟!؟ ماتعرفني انا بهالوقت...
خالد : هههه سوري .. بس قلت اكلمك قبل ما انام اشوف وش صار معاك بالبحرين..؟؟
سعود : قبل مات تنااااااام..؟!؟!؟!؟ شسالفة ..
خالد : هههه يا رجال فاتك نص عمرك امس ...
سعود : ليش..؟؟؟ شسويتوووووووووووا ...؟!؟!
خالد : هههه شوي شوي .. الله يسلمك .. شفت مزرعة جدي اللي كان يقعد فيها .؟؟
سعود قام واعتدل في قعدته : أي ... شفيها ..؟؟
خالد : امس سووا الشباب حفلة كبيرة فيها ... الله لايوريك هالحفة ... رووووعة ..
سعود : لا تقول ..!!!! الله يقطع ابليسكم كان انتظرتوا لين ما ارجع ..
خالد : هههه عاد الشباب تعرفهم ما فيهم صبر ..
سعود : مين جا ..؟
خالد :والله جابوا وجوه جديدة اول مرة اشوفها .. من كل الاشكال .. الشقرا واللي شعرها احمر .. اقولك الله لايوريك .. شي ما قد سويناه من قبل. ..
سعود : خخخخخ الله يخسك يا رجال .. اثرك مستانس وانا بالشقى ...!!
خالد : ليش..؟؟ وش الاخبار مع بنت الخالة ..؟؟
سعود : اسكت لا تجيب طاريها .. سمك ناشف ف البلعوم .. لا تنبلع ولا تطلع ..
خالد : افااا .. وش هالاخبار ..؟؟؟ خربت مزاجي بصراحة ...
سعود : أي شعليك انت .. مستانس .. ما وراك وحدة تعذبك زي هذي ..
خالد : الا صح .. تعال بقول لك ..
سعود : ها..؟ في بعد شي ثاني ..؟
خالد : أي والله .. بس انا من الربشة ما دققت زين يعني ف الموضوع ..
سعود : شصار .. لا يكون جبتوا شباب مشكوك فيهم .. ؟!؟؟!
خالد : لا لا لا لاتخف من هالناحية .. الشباب كلهم نثق فيهم .. بس في شي يتعلق فيك
سعود : فيني انا .؟؟؟
خالد : أي والله ... الست هتون كانت موجودة امس ...
سعود فتح عيونه ع الاخير : قول والله ... هذي شلون تروح بدون ما تقول لي .. لا وتروح بدوني بعد ... ؟!؟!؟!؟؟!؟!
خالد : أي والله شفتها قاعدة مع ذاك اللي اعتقد اسمه غسان ..
سعود : الله ياخذه شاك فيه انا من اول .. وبعدين وش صار ..؟
خالد : مدري اخذها وطلعوا من الحفلة .. بس ان اما حبيت اسوي مشكلة واوقف الحفلة ....
سعود عصب : انا اوريها بنت الكلب ... ماتنعطى وجه وحرية .. انا اعرف اتصرف معاها .. سترنا عليها ما فاد .. انا اوريها ..
خالد : وش بتسوي ..؟
سعود : عندي رقم اخوها .. تبشر بعزها ...!!
خالد : لا يا غبي .. لا يسألونها بعدين تعلم علينا كلنا .. مجنوون انت .؟؟؟
سعود : اجل اخلي بنت تلعب فيني يعني ..؟!؟!؟!؟! انا ما قد بنت جابت راسي ونزلته ف الارض .. نجي هالحثالة تنزله ... والله ما ارضاها ...!!!!!
خالد : سعود واللي يعافيك اهدى شوي .. السالفة اذا كبرت بتتحول شرطة وهيئة ومدري ايش ... مانا ناقصين .. يكفي الشرطة حاطة عينها علينا ....
سعود : لا تخاف عندي واسطة تطلعنا كلنا وتهز المخفر بكبره .. !!!
خالد : الحينا انا الغلطان اني قلت لك ... بتعتقد ابوك لا درى بالسالفة بيطلعك منها يعني ..؟؟ قسم بالله لا يخليك تتعفن وتخيس بالسجن .. ولا بيسأل عنك ...
سعود فكر شوي واكتشف انه كلام خالد كله صحيح ..
خالد : الووو ... يا رجال وينك..؟؟
سعود : ........... هلا .. خلاص انا بكلمك بعدين...
خالد : انتبه لا تتهور ..
سعود : خلاااااص .. اقولك بااي ..
سكر الخط بوجه خالد وقعد يدور ف الغرفة ...
سعود " انا اوريك يا بنت الكلب .. انا سعود تسوين فيني كذا ... هيّن .. ان ما مسحت كرامتك بالارض ما اكون سعود ولد عبدالله ...... "
مسك جواله ودق على هتون ..... وهو العصبية واصلة حدها معاه ..
بس ما ردت عليه .. وحقرته .. ( حقرته : ما عطته وجه ، لبسته )
سعود : لا تردين طيب .. والله لا احرق جوالك ..
وقعد يدق ويدق عليها لين ما ردت ...
هتون : ا .. هلا سعود .. صباخ الخير ..
سعود بصراخ : صباح الزفت والزق بوجهك .. انتي خير انتي ..؟؟ وين الخير وانتي وين..؟ مافيك دم ولا حيا ......!!!
هتون ارتبكت : ا .. س .. سعود وش فيك ..؟؟ مين معصبك ..؟
سعود : ولك وجه تسالين بعد ..؟؟؟ الله ياخذك وياخذ وجهك والخلقة اللي لك ... قولي آمين ...
هتون تسوي نفسها تصيح : ل.. ليش تقول كذا .؟؟؟ سعود انا احبك ...!
سعود : حبك برص وقرادة انشالله .. اسمعي يا بنت الكلب .. هالرقم لو تدقين عليه من جديد ما يصير لك خير فااهمة ..؟؟ وان شفتك ف الشقة ولا ف الاستراحة بذبحك بيدي فاهمة...؟؟؟ فاحسن لك ما اشوف وجهك لاني لو شفت لاتلوميني على اللي بسويه فيك ..... عرفتي ..!؟!؟!؟؟!؟!؟ انقلعي بللي ما يحفظك ...
سكر الخط بوجهها والنار تطفح من عيونه وعروقه طالعة وبارزة .. وباقوى ما عنده رمى جواله على السرير وقعد يسب ويلعن ف كل شي ف هالدنيا .. حتى اهله ..!!!!
( سعود : انسان عصبي .. عنيد .. لازم يسوي اللي براسه .. واللي يبغاه يجيبه .. حساس وقلبه طيب عشان كذا يحاول يغطي هالطيبة بالعصبية والاستفزاز... هذا الشي طبعا محد يعرفه الا خالد ... سعود يعتبر من الشباب المتكبرين واللي شايفين نفسهم مرة ... مو طويل ولا قصير .. لا ضعيف ولا متين .. عنده سكسوكة .. وزلوفه شوي طويله .. وشعره .. اطول من اذنه بشوي .. )
___________________________________
(( نفس الوقت ف الكافتيريا ))
ام سعود : وين سعود ..؟
سالم : نايم ....
ام سعود : ليش خليتوه نايم للحين ..؟؟ وشلون نطلع الحين ..؟؟ روحوا قوموه بسرعة بين ما ابوكم وعمكم يفطرون ..
محد رضى يتحرك او يقوم والكل بقى قاعد ويسولف ولا كانه ام سعود قايلة شي ..
منال صارخت : شبااااااااب .. بنااااااات ... هدوا شوي
الكل التفت على عبدالرحمن اللي خز منال خزة بمعنى وطي صوتك ..
خافت منال ورفعت يدها لعبدالرحمن وكانها تعتذر وتقول سوري ...
منال : شوفوا .. مقدر اعلي صوتي لانه عمكم بيذبحني .. بس اسمعوا .. واحد منكم قوم يقوم سعود ...
لينا : انا مالي خلق ... بروح ارتب شكلي وشعري ف الغرفة ..
ديمة : وانا بجي معاها .. ما بقى شي ونروح عشان كذا لازم نعدل شكلنا ..
ام سعود : ما يحتاج زينة اشكالكم كذا ...
رفعت لينا عبايتها وكانت بالبيجاما : هذي زينة ها ...؟؟ ههه عن اذنكم ..

سالم كان ما سك التليفون ومندج ف السالفة مع فيصل ويسمعه بصمت ..
ام سعود : وانت الله يهديك ما بتقوم اخوك ...
رفع يده سالم وكانه يقول انه قاعد يتكلم ..
ام سعود : اففف ... لا حول ولا قوة الا بالله من هالعيال اللي بيجيبون لي المرض ..
دلع : خالتي انا بقوم ...
ام سعود : لا ما تقومين .. اخوانه اولى فيه ..
دلع مع انه مالها خلق ومو مقتنعة بهالفكرة بس عشان خاطر خالتها ..
دلع : لا ما عليك خالتي .. سعود زي اخوي .. ارتاحي انتي بس ..
ابتسمت ام سعود : الله يخليك يا بنتي ويرضى عليك ..
منال : وحليلك يا دلع .. هذي البنت السنعة .. !!!
ابتسمت دلع مجاملة وقامت عشان تقوم سعود ...
ف الاصنصير ... كانت تراقب ارقام الاصنصير وهي تزيد كل شوي عدد ...
" اففففف .. مالي خلق نفسه الشينة الحين .. قايم من النوم ونفسه بخشمه .. الله يعين .. اخاف يقول لي كلمة تكدرلي يومي .. بس احسن شي اسويه .. اقومه بطيب خاطر ونفس حلوة .. يمكن نفسيتي تنعكس عليه ... "
وبهذي الفكرة لفت على المرايا الموجودة ورسمت على وجهها ابتسامة حلوة من قلب..
طلعت من الاصنصير وراحت لغرفته ..
دقت الباب .....
كان سعود توه طالع من الحمام بعد ما غسل وجهه والعصبية للحين ف وجهه .. وعقله شارد يفكر بسالفة هتون .. وشلون ينتقم منها .. وبنفس الوقت .. كان في ضيق على صدره خاطره يمسك أي واحد قدامه وينزل فيه ضرب .. لين ما يفش خلقه ..
سعود بعصبية : ميييييييييين ..؟؟
دلع باستغراب "يووه .. هذا وش فيه ..؟؟ بعد معصب .. نفس خايسة وعصبية .. حيالله الربع والله .......!!!! " : ا.. انا دلع ..
سعود " ناقص انا .. احصلها من وين ولا من وين ..؟؟ " : لحظة ..
وهو جاي يفتح الباب خطرت في باله فكرة ..
فتح الباب وعلى وجهه ابتسامة ....
دخلت دلع .. ويوم شافت وجهه ابتسمت وتنهدت باطمئنان ...
سعود وهو بعده مبتسم : ههه شفيك ...؟ كانك داخلة حرب ..؟
دلع : ههه لا بس .. خفت تكون معصب .. انا ما اداني اكلم واحد وهو نفسه بخشمه ..
سعود " هه غرتك الابتساامة !!!! " : حياك ...
دلع دخلت وسكر سعود الباب ..
دارت دلع ف الغرفة : ما خلصت ..؟؟
سعود : ليش..؟؟ وش عندكم ..؟
دلع : يوووووه ... لا تقول نسيت .. ورانا مشوار والكل تحت جاهز ... بس قاعدين يفطرون ..
سعود : والله ..!! اجل يبغالي البس بسرعة .. خذي راحتك بين ما اخلص لبس ..
دلع : اوكي بنتظرك ماني طالعة من الغرفة ..
فتحت دلع شعرها وقعدت تعدله على المرايا بينما دخل سعود الحمام يلبس ملابسه..
( ف الحمام ... )
هذا هي الفرصة جتني لحد عندي.. يا اغتنمها .. يا تروح من يدي .. احسن شي الحق عليها ... طلع من الحمام ..
دلع : ورى ما لبست ..؟
سعود : نسيت جوالي هنا .. شفتيه ...؟
دلع تلتفت حواليها : م .. لأ .....
سعود : اظن اني زي كل مرة ظيعته وانا نايم .. اكيد طاح من جيبي ..
دلع : احد يحط جواله بجيبه وهو نايم ..
سعود : ههه انا .. دوري معاي الله يخليك ..
جات دلع وركبت فوق السرير تدور بين الشراشف على الجوال .. وسعود معاها ..
دلع : ههه احس اننا ندور عن ابرة ..
سعود : فتحي عيوونك زين ..
وبدون ما تنتبه مسكها سعود .... **********
___________________________________
نهاية الجزء الثالث ..
المشاكل بدت تكبر وتكبر ..
وش ممكن يصير لابطال قصتنا .. ؟؟
فيصل..؟؟
دلع وسعود ..؟
والتوأم المرح ..؟؟
كل هذي الاسئلة بنعرف اجوبتها انشالله
ف الجزء الرابع .. تحياتي ..


___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 ونص )
ام بندر : دانة .. ودي هذي الصينية المجلس .. ما بقى شي ويوصلوا بيت عمك ..
دانة وهي تاخذ الصينية : حااااضر ..
طلعت دانة من المطبخ شايلة صينية القهوة بحذر ويوم دخلت المجلس ..
حصلت اخوانها التوأم بندر وثامر يناقزون ويغنون زي الهبلان والطقاقين ... ومعلين الصوت ع الآخير....<< مو مصدقين الدنيا عيد خخخخخخ
حطت دانة الصينية على الطاولة الكبيرة .. تقدم بندر منها وأخذله فنجان قهوة .. ومدلها اياه وهو يغني بطرب :
صبولي من الفنجال .. صافي من عسل جرذان
دانة باست يدها تتحمد ربها وتشكره يوم شافت ثامر و بندر قاموا يغنون ويرقصون بالشماغ والعقال .. ويدورون كنهم في عرضة للجنادرية ..
دانة رفعت يدها للسما : يارب لك الحمد انك ما خلقتني زي هالمجانين اللي تقول مولودين في عرس بدو ...!!
بس بندر وثامر حقروها ولا عطوها وجه وكملوا يغنون ويرقصون :
بو صالح سرى ليله .. هل الدمع من عينه .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
بو صالح سرى ليله .. هل الدمع من عينه .. صبولي من الفنجان . صافي من عسل الجرذان
حبيبي وحبيته .. مرو بي على بيته .. خلي راح في وادي وانا رحت في وديان
حبيبي وحبيته .. مروبي على بيته .. خلي راح في وادي وانا رحت في وديان
وفجأة يدخل عمها أحمد متلثم .. والعقال بيده .. واول ما شافوه اخوانها قاموا يصفقون ويصفرون له ..وهو زاد الطين بلة وقام يرقص بزيادة .... ويركب على الكنب ويناقز هو و بندر وثامر ويغنون مع بعض ..
ياراكب وارد بهوان .. غيرك ما شراه انسان .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
يابكرة عمانيه .. ماتنزل صاله الميدان .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
يابكرة عمانيه .. ماتنزل صاله الميدان .. صبولي من الفنجان .. صافي من عسل الجرذان
وبين ما هم يرقصون ومندمجين دخل محمد ( ابو بندر وثامر ) وقعد يتفرج هو ودانة ويضحكون ....
ويوم خلصوا رقص وخلصوا الاغنية قعد يصفق هو وبنته ....
محمد : ماشالله.. تصلحون تشتغلون ف الحفلات ... !!
أحمد يقرب ويسلم على اخوه الكبير : يا هلا بمحمد .. كل عام وانت بخير
محمد : وانت بخير يالغالي ..
وتقرب دانة وتسلم على عمها : كل عام وانت بخير ..
أحمد : وانتي بخير يا حلوة .. ما تبين العيدية ...؟؟
دانة وهي شاقة الحلق : افااا .. وهذي يبغالها سؤااال ...؟؟ هات وش عندك ..؟؟
أحمد وهو يفتح المحفظة الفاضية اللي عنده ويسوي نفسه يعد الفلوس : مم ... كم تبين ....؟؟
دانة وهي مصدقة ومتوقعة عيدية محترمة: شوف عمي .. انا مو طماعة .. وكل شي منك حلو ....
أحمد وهو مسوي جدي : خلاص .. دامك شاطرة ومطيعة .. هذا البوك كله لك ....
دانة ما صدقت وطارت من الفرح وعيونها شوي وتطلع من وجهها ... اما بندر وثامر قعدوا يتغامزون ويضحكون .. خويهم ويعرفونه عدل ..
دانة: وش عندكم تضحكون ؟؟... غيرانين .....؟؟
لف أحمد عليهم وغمزلهم بمعنى اسكتوا ...
ثامر : ابد ولاشي سلامتك ..
محمد وهو كاشف حركة اخوه : دانة حبيبي رجعي المحفظة لعمك وانا اعطيك عيدية احلى من عيديته ...
دانة: من جدك يبا.؟؟!! .. عطاني محفظته بكبرها بللي داخلها .. والله ما استغني عنها ...
بندر وهو منفجر ضحك : هذا اذا كان في داخلها شي ..
ثامر : والمشكلة ان المحفظة من ابو ريالين ....!!! خخ ..
وانفجروا الكل هنا من الضحك على أحمد وسوالفه .. وهو بعد قام يضحك على وجه دانة اللي قام يقلب من بريء وفرحان لوجه وحدة معصبة ..
دانة وهي ترمي المحفظة : مالت عليكم .. مابي عيدية .. خلاص انا زعلت ..
وتطلع من المجلس وهي معصبة وبنفس الوقت كاتمة الضحكة اللي جاتها ..
(( ف بيت ابو عوض ))
( الساعة 1 الظهر )
ام عوض : انشالله بتخليه كذا ...؟؟
اروى: أي ..
ام عوض : لالالا استشوريه احلى عليك
اروى : لا وعععععع يصير ساااايح .. ما احب
ام عوض : مو لازم تحبين ..
اروى : يما مابي كيفي ..
ام عوض : لا موب كيفك ...
بعد ساعة ...
شافت نفسها بالمرايا : هاااا....؟؟
ام عوض : واااي فديتك .. كذا صار شكلك حلو .. خصوصا مع الفستان ..
أروى تمسك شعرها اللي صار نازل .. مو كشة كالعادة .. ومستغربة : هذا شعري..؟؟
ام عوض : أي شعرك يعني شعر مين ....؟؟
اروى ابتسمت: اول مرة احسه ناعم ...
ام عوض : هههه يللا اجهزي .. ما بقى شي ويوصلون بيت عمك .. وخالك ..
اروى : والله بيجون بيت خالي ....؟
ام عوض : أي ..
اروى نقزت من الفرح : يــــــــــــس !!!!
طلعت اورى من غرفتها شاقة الحلق وتتمخطر بالفستان البنفسجي الناعم اللي اشتراه عوض.. وف الصالة .. شافت عوض قاعد ويخربط بالجوال ... ولما شافها جات .. قعد يطالعها ...
عوض : هاا...؟؟ اشوف لبستي الفستان .....
اروى : غصبا عني .. مو حلو .. بس .. ماني معيدة من غير ملابس ..
عوض: خخخخ والله انك تحفة .. الحين بتقنعيني انه هالفستان الحلو مو حلو ...؟
اروى بتحدي : أي ..
عوض: الحمدلله والشكر .. مدري من اللي قبل شوي .. كان يقول ( يقلدها ) يجنن طالع علي .. مرة حلو لونه وانا اخرترته ومدري ايش ..
اروى : كذاااب ما قلت ..
عوض : الا قلتي انا سامعك .. وبعدين زي ضفيتي غابات الامازون حقتك .. احس راسك كان اكبر من وجهك .. الحين صرتي بنت ..
اروى : ليش انا اول ايش كنت...؟؟
عوض : مساكين الاولاد لو بشبهك فيهم ..
اروى : يا حمااااار .. انا ولد ها.........؟؟؟
ابو عوض : انتوا شفيكم ...؟ حتى ف العيد بتقلبوها هواااش ...؟؟
اروى بدلع ما يناسبها ابد : بابا ... شوف عوض .. هو اللي يحارشني ..
ابو عوض : انت يالهندي .. وش عندك تحارش اختك .. ؟
عوض : !!!! يبا !!! انا هندي الحين ...؟؟
ابو عوض : اي هندي .. فاعد لي بسروال السنة واحنا الحين الظهر وبيت عمك بيوصلون .....
اروى : خخخخخخخ ... يالهندي
عوض خز اروى بقوة لين ما اكلت التبن ..
ابو عوض : ليش تخزها ..؟؟ ما عليك منه يا اروى اذا سوى لك شي بس قوليلي واوريك فيه ..
عوض قام بسرعة : اقووول .. شكلك مسوية سحر للوالد اليوم ..بروح البس .. بااي ..
دخل عوض غرفته وسكر الباب .. اما اروى فدقت على غادة تعيد عليها .. بس ما ردت لانها ما كانت ف البيت ...
اروى : اففف .. هذي وين راحت ...؟؟ بدق على جوالها ..
واخذت اروى جوالها ودقت على جوال غادة ....
غادة بنعوومة : الوو ..
اروى بدفاااشة : الوووو ..
غادة : ههههه شوفوا الفرق بين ردي وردها ..
اروى : مدري عنك .. اللي يسمعك يقول تكلمين زوجك مو صديقتك ..؟
غادة : شسوي ف بيت عمي .. والرقابة علي من كل مكان .. لازم الرقة شوي .. تدرين زوجة عمي عندها عيال كبار .. يمكن ربي يرزقنا ....!.!.!
اروى : ان قربتي على واحد منهم لا اذبحك .. تعرفين اني انا حاجزتهم ..
غادة : مالت عليم .. عيال عمي .. انا اولى ..
اروى : انتي خلك على جنب .. ولا اقول لك .. انتي خذي عوضووو الهندي .. يناسبك ..
غادة : !!! حرام عليك .. من المهبل عيال عمي .. لعوض الدفش ...؟؟!؟! ناوية يكسرني .. ويعلقني بدال البوكسينغ حقته ....؟؟
اروى : خخخخخ اتخيل شكلك يرفعك اثقال ..
غادة : اقول .. عطيناك وجه وقمتي زودتيها .. اخوك ما باخذه .. وما باخذ عيال عمي .. انا باخذ واحد ما اعرفه ولا يعرفني .. وبتعرف عليه بعد العرس .. عشان يصير ف الموضوع رومنسية ..
اروى : رومنسية ...؟!؟! ما اصدق انك رومنسية ...؟ يمكن ناعمة .. دلوعة .. قلنا اوكي .. بس رومنسية مرة وحدة ...؟؟!!! هذا صارووووخ ..
غادة : احم .. بدوا يطالعون فيني .. مقدر اتكلم الحين .. لا رجعت كلمتك ..
اروى : يوووه نسيت .. دقيت عشان اقولك كل عام وانتي بخير
غادة : وانتي بخير .. من العايدين الفايزين يا رب ..
اروى : يللا فارقي ..
غادة : اوكي انقلعي .. باي
اروى : باي
سكرت اروى من غادة وراحت تتفرج على شعرها اللي مو مصدقة للحين انه ناعم ..!!
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( مجلس الرجال .. بعد الغدا )
ابو سعود : يا سعود ..
سعود : نعم
ابو سعود : تعال شوي ..
طلع ابو سعود وسعود برى المجلس ...
ابو سعود : شوف .. روح نادي دلع .. وقول لها تتجهز وتلبس حجابها عشان تجي تسلم على عمك عبدالرحمن .. عيب ما يصير ما تسلم عليه
ابو سعود : انشالله ..
ابو سعود : شوف .. قول لها مو الحين .. بنروح نصلي العصر ونرجع بعدها تجي تسلم
سعود : طيب
دخل سعود البيت .. وكانت زوجة عمه موجودة ..
سعود نزل راسه : ادخل عادي ولا تتغطون مني ...؟
منال : ماشالله ... هذا سعووود ...؟؟
ام سعود " هههه ما عرفتيه على حقيقته " : أي ..
منال : كبرت يا سعود ..
سعود : هههه مشكورة خالتي ..
منال : حياك لا تستحي .. انت زي ولدي ما بتغطى منك ..
رفع سعود راسه وشاف ديمة ولينا ..
سعود : يما .. وين دلع ..؟؟
ام سعود : ليش..؟؟
سعود : ابوي يبغاها تدخل تسلم على عمي عبدالرحمن ..
منال : لا ممنووووع .. قول له مممنوع .. ماعندي حريم يطلعون قدام زوجي .. اخاف يتزوج علي .... ههههههه
ام سعود : هههه ... والله عبدالرحمن لو يلف الدنيا وين يحصل زيك ...؟؟ اصلا هو يموت فيك
منال : عيب يا حرمة .. اشوفك فصختي الحيا تتكلمين كذا قدام عيالك!! ...
ضحكوا الكل ....
منال : انشالله تتكلم قدامكم كذا كل يوم...؟؟
لينا : أي عاااااااادي .. ماما ما خذة راحتها .. حتى قدامنا تغازل بابا ..
ام سعود : شوف اللي ما تستحي...!.!.!.
منال : علمي نفسك ...
سعود : احم .. شكلكم متحمسين مع الموضوع .. انا بطلع انادي دلع ..
طلع سعود وخلى الحريم يكملون سوالفهم .. وفوق .. راح لغرفته يعدل شماغه ويتعطر.. وفتح جواله .. شاف عنده مسج .. يوم فتحه ..
في قلبي حطيتك ..
وبالتهاني خصيتك
وعلى الناس أغليتك
وبعيد الفطر هنيتك ..
" كل عام وانت بخير "
سعود ابتسم : هذي الناس الحلوة .. ع الاقل احد عيدني ..
ورسل لها مسج قال فيه ..

هذا العيد " يجنن "
تدري ليه؟
لأنك ( بوجودك ) محليه
العيد في السنة مرتين
لكن..
مثلك ...
ما في بالكون " اثنين "
وبعدها سكر جواله وشاف عمره ع المرايا للمرة الاخيرة .. وبعدها سكر النور حق الغرفة وطلع ....
كلها كم ثانية ورجع للغرفة ووقف ف الظلام داخلها يراقب .... دلع وهي طالعة من غرفتها .. وكانت فاكة شعرها البني .. ولابسة تنورتها القصيرة البني واللي فوقه بلوزة من نفس اللون بس على اغمق .. مع بوت كعب عالي ..
سعود " اخسسسس ... والله اثرها حلوة وانا مدري .. والله هالمكياج يسيوي البلاوي..."
قعد يراقبها وهي تعدل شكلها ف المرايا اللي بالممر قدام غرفته .. من فووووق .. لتححححححححححححححت .. يعني سوالها سكااااان زي ما يقولون ..
سعود : احم ..
تخرعت دلع ونقزت على ورى من الخوف حاطة يدها على قلبها : بسم الله .. من متى انت هنا .....؟؟
سعود : أ....أأ.... من حوالي ساعة ونص .. استناك تطلعين من الغرفة
دلع : ليش...؟؟ شصاير
طالع فيها سعود وعلى وجهه ابتسامة تخقق كل البنات : ولا شي بس .. بغيت اقول لك انك حلوة ...
دلع تسندت على الجدار وقالت : ماشالله تصدق من كثر ما تقوله الكلام للبنات صرت متقنه 100 % !! يبغالك شهادة ف المغازل ..
سعود تنرفز " ياصبر ايوووب على هالبنت " : افاااا .. توك وحليلك قاعدة تتدلعين وتتلزقين بالجدار ....
دلع : اففف ... سعود انت واحد تقهر .. لو سمحت مرة ثانية اذا بتتكلم بهالطريقة لا تكلمني ..
سعود : خلاص خلاص خلاص .. ولا تزعلين .. المهم .. يقول لك ابوي البسي شي عدل عشان الحين لما يرجعون من الصلاة تدخلين تسلمين على عمي عبدالرحمن ..
دلع : وانت ليش ما رحت تصلي ... ؟؟
سعود : انشالله بروح بعد شوي
دلع " شوووف الصاروووخ بس ..."
___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( المغرب )
كانوا الثنتين قاعدات ف غرفة اروى ..
اروى تلعب بشعرها ( الناعم ) : تصدقين .. يوم رحت اشتري الفستان .. شفت غادة ف المجمع ..
ريم : طيب؟؟.. اكيد صارت مصايب ف المجمع ..
اروى تضرب خدها بالخفيف : ماشفتي.....؟؟ عوض مسك غادة من يدها وقومها
ريم متحمسة : !!!! قولي والله..؟؟ عوضووو اخوك ما غيره ..؟؟!!
اروى : أي والله ..
ريم : شلون ..؟
اروى : انا كنت برميه عليها .. يعني على انه انتقام .. بس الكلب طلع ذكي وبحركة سريعة فرني على الارض بداله .. ولما طحت قعدت اصارخ وقام سحب غادة وقومها يحسبها انا .... خخخخخخ
ريم : ههههه وش صار ف غادة ...؟
اروى : استحت .. ووجها صار طماطم من تحت النقاب .. بس عصبت .. بس بعدين ما شفت وش صار فيها لانه عوض سحبني وطلعني من المجمع من كثر ما كان متفشل ومعصب ...
ريم : يوووووووه ... اخوك لا عصب محد يكلمه
اروى : اعوووووووذ بالله تقولين ابليس على شكل واحد هندي ..
رن تليفون غرفة اروى ...
اروى : الووو
عوض : تحشين فيني ....؟؟
اروى :بسم الله الرحمن الرحيم ...!؟!؟!؟!؟ جني...!؟!؟!؟ وش دراك...؟
عوض : عصفووورتي قالت لي ...
اروى : عصفورتك غادة ها....؟؟
عوض : ريم جنبك يا حمااارة ...؟
اروى : يس ..
عوض : انطمي لا افقع وجهك .. كلبة وحدة ما تستحين ..
اروى تصارخ : انا ماني كلبة.. انت اللي مسكتها مو انا ....!.!.!
عوض : اوهووووو .. انتي الكلام ضايع معاك .. بغيت اطلعكم .. اثرك ما تستاهلين .. خليكم معفنة ف البيت .. بروح انا ورائد بروحنا ...
اروى جنت : الو ... الوووووو ... عوضووو يا قلبي يا عمري يا حياتي .. تعال يالغاالي .. يا اغلى من روحي .. تعالي يا وجه السعد .. تعال فديتك...
عوض متنرفز : انتي من وين تجيبين هالكلام ...؟؟ حشى كاني زوجك مو اخوك ...!.!.!.
اروى : انت مالك دخل من وين اجيبه ..... المهمم انك تسمعه .. فديتك خذنا معاك والله آسفة ..
عوض :مافي ... يللا اقلبي وجهك ..
اروى بنعوومة : والله ما بسبك من جديد بس وديني معاكم .. وين بتروحون ...؟؟
عوض : ماشالله تتشرطين بعد ...؟؟ مالك دخل وين .. تروحين وانتي قافلة فمك فاهمة ..؟
اروى تهز راسها : طيب .. من عيوني الثنتين يا عيووووني...
عوض : يللا معاكم 10 دقايق ولا بنمشي .. باي
سكر بوجهها ولا عطاها مجال تكلمه او تعترض .. اخته ويعرفها زين ...
ريم : ها وش قال ....؟؟
اروى تصفق : بيودينا ...
ريم : طيب...؟؟
اروى : طيب ايش..؟؟
ريم : طيب وين ..؟؟
اروى تقلده : تتشرطين انتي بعد!! تروحين وانتي قافلة فمك ولا مافي طلعة ..
ريم : خخخ الله يعيننا على هالاخوان .. رائد بيروح ..؟؟
اروى : أي
ريم : ما اصدق .... !!
اروى وهي تلبس عبايتها : ليش..؟؟
ريم : لاني نادر ما اشوفه ف البيت ... وتخيلي انا الحين اول سنة جامعة والدراسة علي متراكمة مرة .. يعني ما اشوفه الا كل اسبوووع كل اسبوعين .. واحيانا تمر شهووور بدون ما اشوفه ....!.!
اروى : لااااااااا عاااااد .. انا اهون .. ع الاقل اشوف عوض .. في احد يسليني ف البيت واتهاوش معاه .. بس تصدقين احيان يصير نشبة .. خصوصا لا كنت متضايقة .. ينرفز
ريم : ههههه عوض هذا بكبره رواية .. ياخي طويل مو طول اللي عنده
اروى وهي حاطة يدها على خصرها : قولي ماشالله لاتحسدين اخوي العملاق فديته بيطلعني الحين .....
ريم : بدت المصالح ..
اروى : اسكتي بس يللا وامشي .. لو اتاخرنا والله لا يروحون عنا .. يسويها اخوي ترى .. ما يستحي .. ما عنده شي اسمه بنت عم ولاشي ...
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( ف بيت ابو سعود ))
( بعد صلاة العشا )
رجعوا عبدالرحمن وعبدالله للبيت مع سالم وفيصل بعد ما صلوا العشا .. ودخلوا المجلس..
عبدالرحمن : طيب الحين وين احسن فندق او شقق عندكم....؟؟
عبدالله : انت من جدك...؟؟ ترى بيتنا كبير علينا ..
عبدالرحمن : لا والله ما نبغى نزعجكم ..
عبدالله : والله والله والله بالثلاثة .. منت ساكن غير عندنا هالاجازة ..
عبدالرحمن : لا تحلف يا عبدالله ..
عبدالله : ما يصير .. انت الحين ضيف وعندنا ملحق ضيوف بغرفتين نوم وحمامين وصالة .. واذا تبغى غرفة زيادة عندنا الغرف اللي بالقسم اللي فوق اليسار محد يقعد فيهم..
عبدالرحمن : ههههه مخطط ماشالله ..
عبدالله : اكيد ..
سالم : يبا .. حتى فيصل بينام هنا اليوم ..
فيصل ضرب سالم على يده ..
عبدالله : فيصل ليش تستحي .. انت واحد من البيت ومتى ما بغيت تنام فيه حياك .. انا ما احب اقولك لاني اعرف انك خلاص .. حافظ البيت .. انشالله تعيش فيها ان ما عندي مانع .. اهم شي تكون مرتاح ..
عبدالرحمن : واهلك راضيين لك يا فيصل ..
فيصل نزل راسه : أ... عمي امي متوفية. . وابوي متزوج وحدة ثانية ولاهي معاها .. وجابت له عيال ثانيين يغنونه عني .. وانا اليوم رحت سلمت عليه .. وما اروح البيت الا عشان انام وآكل .. ولا الوقت دايم اقضيه مع سالم ..
عبدالرحمن : ما يصير كذا يا فيصل .. ابوك يحبك .. مافي ابو يكره عياله .. حاول تقرب منه .. وتحسسه بوجودك..
___________________________________
(( ف صالة بيت ابو سعود ))
( نفس الوقت )
عزووووز شد شعر لجين والاخت قلبتها مناحة ....
لجين : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ...... أييييييييييييييي.... اهئ اهئ اهئ اهئ
منال شالتها : خلاص يا عمري .. خلاص يا حياتي .. من ضربك
لجين اشرت على عززوووز بحقد : أزوووووووووز ...
منال تطالع عزوووز : ازوووز؟؟؟ فديتك وفديت أزوووز انا ..
وقعدتها بحضنها لين ما هدت ... ورجعت تلعب مع اخوها من جديد ولا كانه صار شي ..
باسمة : احلى شي اذا كان عندك بزران ف البيت ..
منال : أي يونسون الواحد .. خصوصا اذا كنتي بعيدة عن اهلك .. وزوجك دوامه طويل بالشغل ..
باسمة " حظي مقروود ما عطاني زي زوجها وعيالها " : مشكلة صراحة السكن بعيد عن الاهل ..
منال : بس تصدقين لا والله مو صعب اذا كان عندك زوج طيب وعيال زي كذا .. انا الحمدلله عبدالرحمن مو مقصر معاي .. أي شي ابغاه يجيب لي اياه بدون ما يسال ليش ووشلون .. يعني الحمدلله مفرحني بالحياة .. وهالحلوين اللي عندي هم كل دنيتي ..
دخل سالم .........
سالم : السلام عليكم ..
منال وباسمة : وعليكم السلام ..
سالم بفرح : انتوا ما بتتحركون من هالبيت الا على الرياض ..
منال : شلون ...؟
سالم : ابوي كلم عمي .. وقال له انه انتوا بتسكنون عندنا .. ومافي شقق وفنادق بعد اليوم ..
منال :هههههه .. خلاص ابشر .. ننام عندكم لين ما تزهقون منا وتطردونا بعد ..
باسمة : منور البيت بوجودكم اصلا .. والله بتونسونا بهالاجازة..
سالم : احم .. يما
باسمة : نعم ...؟
سالم : ترى فيصل بينام عندي اليوم..
باسمة : وش الجديد ..؟
سالم : لا بس لانه بيكون في ديمة هالمرة
منال : مين فيصل ..؟
باسمة : هذا واحد امه ماتت وابوه اخذ وحدة ثانية جابت له عيال ولها معاها وهو مع سالم بالمدرسة .. والمسكين دايم يزهق بروحه بيقضي وقت مع سالم .. واغلب الاحيان ينام ف البيت .. وصار واحد منا وتعودنا عليه .. حتى لينا ماتتحجب منه .. وتعتبره زي اخوها ....
منال : يووووه ... يا حرااام .. بس انا بنتي لازم تتحجب منه .. عبدالرحمن ما يرضى ..
سالم : مو مشكلة تتحجب .. اهم شي انه عادي يقعد معانا اذا هي موجودة ..
منال : أي عادي .. اذا انتوا موجووودين .. بس اذا بروحهم .. لا يا حبيبي .. ماني بايعة بنتي ..
سالم : ههههههه لا شدعوة .. وين قاعدين .. قالولك بيتنا امريكا ...؟؟
___________________________________
(( بيت ابو ندر ))
( غرفة دانة )
سمر : كذااااااااابة ؟؟؟!؟!؟!؟!
دانة : والله العظيم ... قسم بالله .. انا مدري من وين طلعلي بين هالظلام .. ما احصل الا سيارته جنبي ..
غادة : يا مامي ... احس يخرع .. وضروسه طالعه .. وشعره لنص ظهره .. وثوبه بيج من كثر ما يلبسه ..
دانة : !!!!!!!!! حرام عليك .. شوفي انا ما بكذب عليك واقولك انه خايس لانه يجنن مع هالجسم المعضل .. بس .. انا ما اعرفه .. ويلاحقني بعد .. يعني مافي شي يخليني اعجب فيه ..
سمر : والله انه ما عندك سالفة .. انا منك احبه .. دامه حلو زي ما تقولين ....
غادة : ايش تحب بواحد زي كذا ..؟؟ هذا ما تعرفين ايش تفكيره ...
سمر : اعصاااااااابك .. نسيت انك برستيج وما تحبين أي احد ...
دانة : مالت عليك انتي وياها .. صدق مراهقات وتفكيركم بزراني .. انا اقولكم مشكلتي .. وانتوا .. مالكم ف الدنيا .. هذي تتغزل فيه .. والثانية تقول عنه يخرع .. ماقلت لكم علقوا .. قلت لكم شوفوا لي حل ..
سمر تتربع : انا ما عندي حل ..
غادة : ولا انا .. اصلا لا يمكن اتخيل واحد يلاحقني كذا وين ما رحت ووين ما جيت ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 بالليل )
عبدالرحمن وهو يبوس بنته النايمة على السرير : فديتها الحلوة انا ..
منال تبوس عبدالعزيز : ههههههه انا افداهم كلهم .. كل واحد فيهم احلى من الثاني..
سكروا الليت وراحوا للغرفة حقتهم اللي ف القسم حقهم ..
عبدالرحمن : يا حليله سالم .. والله راعي سوالف ..
منال : حتى دلع والله .. ولينا .. طيبين مرررة ..
عبدالرحمن : كبروا بسرعة .. متى آخر مرة شفناهم .. ؟؟
منال : ما اذكر بس .. اذكر يوم كنت حامل بعزوووز ..
عبدالرحمن : هههههههه
منال :شفيك تضحك ...؟
عبدالرحمن : لا بس تذكرت شكلك يوم كنتي منفوخة زي البالون .. مرة كنتي دبة ..
منال: ههههه مالت عليك .. ما حصلت غير هالذكرى ..
عبدالرحمن : وش اسويلك جات على بالي ....
منال قعدت جنبه على السرير : تصدق وانا توني تذكرت يوم اغمى عليك بشهر العسل.. كان شكلك كيوووت وانت دايخ والدكتور ساندك ..
عبدالرحمن قام يسوي نفسه دايخ ومال على كتفها : كذا ...؟؟
منال: ايووووووه ... بس ذيك المرة كان وجهك اصفر .. وانا كنت اصيح قاعدة
عبدالرحمن : ههههههه .. علينا ذكريات ..
منال: هههههه مع زكريات منال ودحمااان .. مش هتئدر تغمض عينيك ..
عبدالرحمن : هههه .. بس انا مش هئدر افتح عيني دئيئة زيادة .. لانه جسمي مكسر من الطريق .. وابغى انام ..
منال : حتى انا ... مرة تعبت اليوم .. قمت بدري .. وسبحت عزووز ولجين .. ولبستهم .. ومشوار الطريق .. واليوم الكامل اللي قضيناه هنا ..
عبدالرحمن : شششششش ... بالعة مسجل .. نامي بس يللا ..
منال : هههههههه طيب ... تصبح على خير
عبدالرحمن : وانتي من اهله ..
___________________________________
(( ف غرفة لينا ))
( الساعة 2 الفجر )
لينا : ها بتنزلين ...؟؟
ديمة : لا ما ابغى .. صديق اخوك موجود
لينا : يا ماما هذا زي اخوي .. ما عتبره صديق اخوي .. هو اصلا اخوي .. فاهمة ..؟
ديمة : أي بس ما يقربلي .. استحي ..
لينا : عادي .... كلها دقيقتين بعدين بتفصخين الحيا .. اعرفك ..
ديمة : طيب ..
طلعوا ديمة ولينا من الغرفة ومروا على غرفة دلع ... دقوا الباب عليها كثير بس ما ردت .. كانت رايحة فيها نووومة فنزلوا تحت عند سالم وفيصل بالصالة ...
لينا : مسا الخيييييييييييييير ....
فيصل وسالم : مسا النووور ...
سالم : حسبتكم ما بتجووون
لينا : لا بس كنا نغير ملابسنا .. تعرف لازم الكشخة ف السهرات الليلية ..
فيصل : هذي بنت عمك ...؟؟
سالم :أي هذي ديمة .. اصغر من لينا بسنة
ديمة كانت مستحية مرة وتطالع بفيصل من تحت لتحت .. يعني بطرف عينها .. كانها ما تشوفه .. وما قالت ولا كلمة
بس بعد كم دقيقة ..
ديمة : اقووول سلوووم .. عطني بنافس صديقك هذا .. اشوف بيقدر يهزمني ولا لأ ..؟؟
لينا : اخصصصص .... فصخت الحيا البنت ...
ديمة : جب انتي محد كلمك ..
اخذت ديمة يد السوني من سالم وقعدت تنافس فيصل بشريط الكورة .. وبالاخير فازت هي عليه 5 – 3 ...
ديمة : وااااك ... وااااااك .. وااااااك ... فزت عليك
فيصل : انتي من علمك اللعب كذا ..؟؟
ديمة : محد .. انا تعلمت بروحي..
فيصل : ماشالله .. لعبك 10 على 10 ..

وبعد كم ساعة .. تطور الموضوع مع ديمة للمصارعة .. وقعدت تتناقز فوق فيصل وتتصارع معاه .. ولا كانها اللي قبل شوي كانت مستحية مرررة ...
ديمة : انا اورييييييييييك ..... هاهاهاهاهاهاا .... آآآآآآآآآي .. لأ .. كااااااااك ..... هههه .. يللا يللا .... الخ
فيصل : اااااااااااا... انا اوريك .. اجل شلتي الشعرة اللي طلعتلي اخيرا ف لحيتي ها...؟؟ طيب طيب ... زين ... هههههههه ... والله لا اوريك شغلك
مسكها وثبتها ع الارض وقعد يدغدغها وهي ميتة من الضحك ....
سالم للينا : هذي اللي تقولين كانت مستحية ...؟
لينا : قسم بالله كانت بتصيح علي فوق ما تبغى تنزل .. بس هذي ديمة ما تعرفها يعني .. دقيقتين وتتماشى مع الوضع ..
سالم : هههههه .. بس ع الاقل حلوة .. مو زيك ...
لينا : نعم نعم نعم ....؟؟ مالت عليك .. انا احلى منها اصلا
سالم : انتي دلوووعة بزيااادة ..
لينا : اجل تبغاني اتصارع مع الولد زيها .....؟!؟! كاني قردة .!..!؟!؟
___________________________________
(( ف غرفة سعود ))
سعود ماسك التليفون ويكلم هتون ... ( حبيبته )
هتون : ورى ما دقيت علي اليوم ...؟
سعود : ماعليه حبيبتي .. اليوم عمي وصل من الرياض .. وكنا مشغولين معاه .. وتعرفين مقدر اكلمك قدام اهلي ..
هتون : طيب متى بتقو لهم ....؟؟
سعود : قريب انشالله .. انتي لاتخافين .. متى انا وعدتك واخلفت وعدي ..؟؟
هتون : ولا مرة ..
سعود : ممكن طلب...؟
هتون : آمر ..
سعود : من زمان ما قلتيلي كلمة حلوة
هتون : مو الحين
سعود : الا الحين لاني بسكر .. بنام وراي قومة من بدري بكرة ..
هتون : طيب حبيبي .... تصبح على خير...
سعود : فديت حبيبي انا الحلو القمر ..
هتون : بس عاااد استحي ..
سعود : وفديت اللي يستحوون انا ... يللا حبيبي لازم اسكر اوكي ..
هتون : اوكي ..
سعود : ما اوصيك على نفسك .. باي
هتون: باي ..
سكر سعود التليفون ورماه على السرير جنبه انسدح يفكر ...
سعود : الحين انا جبت كل بنات الشرقية .. واي وحدة ابغاها اجيبها بكل سهولة .. ليش هذي بالذات ماني قادر اجيب راسها او اطولها ...؟؟ ماني قادر افهم .. وش الشي الغلط اللي اسويه ع انه كل بنت كنت اتبع معاها نفس الاسلوب لين ما تحبني وتتعلق فيني وساعتها اشبك معاها .. الا هذي!!! بتجننني .. والله بتجنني ..


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( ثاني ايام العيد ف بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 الظهر )
كانت العايلة كلها ف الصالة ..
دانة : والله مسكينة يا بابا لو شفتها .. قطعت قلبي ..
ابو بندر : طيب وش اسويلها .. الله يرحمه .. ما تقدرين تغيرين شي ..
دانة : بس اللي يشوفها امس ما يقول انه الدنيا عيد .. مرة تعبانة
ابو بندر : يا ربي .... خلاص عاااد زهقتينا ...
ام بندر : لا والله حتى انا البنت قطعت قلبي ...
احمد : من هذي ..
بندر بضيق : وحدة بنت الجيران مات عليها خطيبها وهم مالهم 5 شهور مخطوبين .. وذبحتنا هذي الهبلة .. مسكينةومسكينة ... طيب وش اسويلها .. اروح احفر القبر واجيب لها زوجها يعني ....!؟!؟؟!؟!
احمد : ههههههههه فديت الرقيقين انا ..
ابو بندر : وين تبغوا تروحون اليوووم .....؟؟
احمد : مدري .. بس .. انا ابغى اعزم عوض وولد عمه اليوم البيت .. من زمان ما عزمتهم ..
ابو بندر : مو مشكلة .. خلاص اعزمهم ...
بندر اللي اخيرا ترك الجوال : بيجي رائد معاه ...
احمد : وش عرفك برائد انت ...؟
ثامر : هذا خوينا كل يومين تقريبا نطلع معاه ...
احمد : والله...؟!؟! من وين عرفتوووه ...؟؟
بندر : يوووه .. السالفة طويلة .. خل ابوي يقول لك اياها .. او دانة تحب تتكلم .. خليها تطلع اللي ف قلبها ..
احمد : لا يا شيخ .. خلاص ما ابغى اعرف ...
رن التليفون ....
دانة : الو ..
سمر : الووووووووووووو
دانة : هلا والله
سمر : فديتش ... شخبارش...؟؟
دانة : اخبارش؟؟؟ يا بنت وش فيك تتكلمين كذا ....؟؟
سمر : كيفي .. جايتني حالة الـ اش ..
دانة : شخبار غادة ....؟؟
سمر : بخير .. الا تعالوا .. ما بتطلعون اليوم ...؟؟
دانة : مدري .. بس خالي بيجيه خويه عوض البيت مع ولد عمه رائد .. هذا كل اللي اعرفه
سمر : يوووووووه ... رائد بيجي بيتكم...؟!!؟!؟!؟!؟ فدييييييييييييييييييييييييته
دانة : كلي زق ... مالت عليك وعلى حماسك اللي مو في محله ..
سمر : روحي يللا اقلبي وجهك .. دريتي انه اخت عوض هذا تصير صديقة غادة الروح بالروح
دانة : مين هي ...؟؟
سمر : اروى ..
دانة : لا تقولين المحششة اللي دوووم تهبل ف اخوها ...
سمر : ايووووووووووووووووووووووووووه ... هذا هي ..
دانة : خخخخخخ الله يرجها .. اجل شوفي .. ورى ما تكلمين غادة وتجون اليوم بيتنا ..؟؟ وتعزم صديقتها اروى هذي .. ؟؟؟؟؟
سمر : تصدقين فكرة حلوة ... بشوف رائدوووو ... ونااااااسة
دانة : يا حماااااااااارة ... ان عدتيها يا ويلك ...
سمر: ليش تغارين ...؟؟
دانة : كم مرة بقول لك كلي زق ... كمم مرة ......؟؟
سمر : مالت عليك وعلى وجهك .. اقول .. انا بروح ابلغ غادة وهي ترد عليك ... لاني مالي خلق اسمع صوتك هذا من جديد ... يللا باي
دانة : مااااااااااااالت ... باي ..
التفتت على الموجودين وقالت : وناااااااااااااااسة
ابو بندر : وش فيك انتي بعد ....؟؟
دانة : مانبغى نطلع اليوم
ابو بندر : ليش ...؟؟
دانة : تبين لي انه ن خلال معرفتي بالناس .. انه اخت عوض هذا صديق احمد .. هو اخو اعز صديقة لغادة بنت عمي .. فانا قررت اعزمها وغادة وسمر بيجون بعد المغرب ..
بندر : ماشالله .. اشوف عمك صار ... احمد حااف ..
دانة : مالك دخل انت .. عمي وانا حرة شلون اناديه ..
احمد : كل اللي قلتيها انا اعرفه ..
دانة : وش دراك ...؟؟
احمد : عوض اعز صديق عندي ..
دانة : اهاااااااا..
ام بندر وهي قايمة : اجل انا بقوم اقول للخدامات يجهزون المجلس دام بيجون ناس اليوم ...
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 2 الظهر )
لينا : قوموااااااااااااااااااااااااا .... يللا عااااد ... الساعة صارت ثنتين .. سالم والله بعلم ابوووي انك ما صليت الظهر ...
سالم قام وراح انسدح على السرير لانه كان نايم ع الارض مع فيصل ..
ديمة : شووووووف .... راح على السرير!!!!
لينا : فيصل قوووووووووووووووووووووم ......
فيصل بضيق : سااااااااااااااااااااالم ...
سالم : هااااااااا
فيصل واصلة معاه : شوف خواتك ........!.!..!.! ما صارت..
لينا قعدت على ظهر فيصل وقالت : لا والله ... اشوف صار لك لسان .. قوم الحين لا اكسر لك ظهرك ..
فيصل بابتسامة كلها نوووم : ههههه اجل انتي بتكسريني يالخيزرانة .....؟!؟؟!؟!
دينة : مالت عليك هذي اسمها رشاقة بالبرميل ...
فيصل : يا ربييييييي.... سالم ظف هالبنات.. ترى والله لا اقوم امشع شعووورهم واطلعهم من الغرفة...
قام سالم من السرير وشال لينا .. ووراه فيصل وشال ديمة وطلعوهم من الغرفة ... شالوهم لين الصالة اللي ف نفس الدور ورموهم ع الكنبات ...
سالم : قسم بالله .. اللي فيها خير تقرب وتدق الباب وتشوف وش يصير لها ..
وراحوا الاثنين للغرفة وقفلوا الباب .. ورجعوا ناموا .............
لينا : اففففففف ... حشى .. موب نوم هذا .. هذا للحين ما جا الشتا .. اجل لو جا وش بيصير .. بتلاقينهم منقوعين ف الغرفة للعشا ........!.!.!.!.!!
ديمة : ................ ولا كلمة ..
لينا: هي ..... انتي اكلمك انا ..
ديمة : ......ها....؟؟
لينا : ياهوووو وش فيك ....؟؟
ديمة لافة يدينها حول بطنها : مسكني ....... وشالني
لينا رفعت حاجب : مين ....؟؟
ديمة : فيصل ...
لينا : طيب ...؟؟
طيب : مسكني من خصري...!.!.!..! واااااااي ... يخقق يا لينا .. وربي يخقق ..
لينا سكتت شوي تستوعب اللي تقوله ديمة وبعدين ....
لينا : ........ كاااااااااااااااااااااااااك ههاااااااااااااااااااااااااااا اااااااي ... قال ايش قال يخقق ... اجل فيصل يخقق ....؟؟؟ ههههه خخخخخخخخخخخخخ ... الله يخس ابليسك يا ديمة .. اثرك تضحكين اكثر مني ... هههههه ..................
ديمة : ما اتطنز ... والله اتكلم جد ....
وقفت لينا ضحك : ......... امانة ....
ديمة تبتسم بفرح والدموع متجمعة ف عيونها : والله ... قسم بالله ..
لينا : يوووه ... ديمة حبيبتي وش هالدمووووع...؟؟!! طيب ليش تصيحين ..
ديمة : انتي ما تفهمين ....؟؟ لان احب يا بقرة !!!!
لينا : ترى هذي فترة مراهقةوتعدين .. بعدين اللي انتي تحسين فيه اعجاب لا اكثر ..
ديمة : لا والله .. انا اعرف نفسي .. ياكثر ما خقيت على شباب .. بس هذا .. غير يا لينا .. ماهو زيهم .. عمري ما شفت واحد مع كل الاحداث اللي صارت بحياته اللي قلتيلي اياها .. ويضحك زي كذا ويكون متفاءل ف الجياة ... هذا غير تفهمين شلون غير ... وفوق كل هذا شكله ... يا لينا والله انه يجنن وستايل مررررررررررة .. وشوفي اسلوبه ف الكلام .. ما يكون رسمي .. بالعكس يطق ميانة مع كل الناس ..
مع كل كلمة قالتها ديمة لينا كانت تستوعب شي ما كانت تنتبه له ف شخصية فيصل .. ولاول مرة كانت تحس انه غير عن كل الناس فعلا .. ماهو زي أي واحد من شباب الكون .. انسان مر بالكثير .. وعانى الكثير ومع هذا .. الامل عنده ماله حدوود ...
ديمة : ايييييييييييي .... وين رحتي ....؟؟
لينا : تصدقين في اشياء كانت قادمي طول الوقت بس ما كنت اركز فيها .. وانتي فتحتي عيني عليها زين .....
ديمة : زي ايش
لينا : كيف انه فيصل مختلف عن كل الشباب وانه دايم متفاءل وهمته عالية .. وفوق هذا متواضع ..
ديمة : فدييييييييته انا ...
لينا قامت : قومي ...
ديمة : وين ..؟
لينا : انا اقول لك ....
نزلت ديمة مع لينا للمطبخ تحت وشافوا دلع قاعدة تسوي فطور لها وكوب كوفي ...
ديمة : صباح الخير
دلع : هلا ديمة صباح النور
لينا : وش تسوين
دلع : ساندوتش وكوفي .. مين يبغى
لينا : لا احنا نبغى نسوي فطور جماعي
دلع : لمين ...؟؟
لينا تغمز لديمة : لي انا وديمة وسالم وفيصل .. تجين ...؟؟
دلع : ممممم ...اوكي .. ليش لأ ....؟؟
ديمة : اااا....وسعود ...؟؟
لينا : ما ادري بنشوفه اذا بيجي ولا لأ .. مع اني عارفة انه مو وجه هالقعدة
دلع دفت لينا بالخفيف ...
لينا : عااااادي ... هذي ديمة مو أي احد غريبة .. تراها تدري ك صغيرة وكبيرة بالبيت ..
دلع : ما عليك منها يا ديمة .. سعود طيب مرة بس هي تبالغ ...
ديمة : علينااااااااااا ... ما كنا سمعنا مس وش صار بينك وبينه ........
دلع : هااااااا...؟؟
لينا : اقول بلا استعباط .. درينا انك وياه امس تلاسنتوا .. لا تستغبين .. ترى مانا بزران .. نعرف كل صغيرة وكبيرة ..
دلع: وي منكم ... ما يفوتكم شي ..
___________________________________



(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 3 العصر )
كانت عايلة ابو عوض ف مطعم تشيليز بالخبر .. وكان الجو مرة حلو عندهم ...
اروى : تذكرون يوم رحنا الكويت .....؟؟
ابو عوض : اوووه ... احلى شي اصلا هالسنة روحة الكويت .....
اروى : نبغى نروح مرة ثانية ....
عوض : أي والله خاطرنا يبى بسفرة للامارات
اروى بانفعال : وااااااااااااااااااي .. تكفى يبا الله يخليك .. واللي يرحم والديك ابغى ارووووح الاماراااااااااااااات ...
ابو عوض : شفيها هذي انهبلت .....؟!؟؟!
ام عوض : خليها وحدة تبغى تتمتع بشبابها ..
عوض : تتمتع بشبابها تفضحنا بالمطعم كانه عمرها ما سافرت ....؟!؟!!؟
اروى : مالك دخل انت ... كيفي ...
عوض : انتي دايما تخربين على نفسك .. كنت بروح بيت خويي احمد ويقول انه صديقتك هذي غادة بتكون موجودة وقال لي اجيبك ... بس بعد طول لسانك هذا هونت..
اروى : !!!! خلاص خلاص خلاص .. والله آسفة يا قلبي يا عمري يا حياتي يا روحي يا احلى شي بدنيتي .. يا كل مالي ف هالدنيا يا عوضووو يا اخوي الكبير وسندي ف هالدنيا ..
ابو عوض : !!!!! كل هذا الكلام اخووووك!.!.!..! حشى ..
عوض : شفتها يبا ... دايم كذا تقعد تسمع لي هالسنفونية ..
ابو عوض : عيب هالكلام يا بنت .. لا تزوجتي قوليه لزوجك ...
أروى انصبغ وجهها احمر " يووووووه .... ماعندهم غير الزواج هذوووولي .. المشكلة ابوي موجود ولا كان عرفت ارد عليك يا عوضوووو "
ام عوض : شفييكم على بنتي ... وخروا عنها ...
اروى : يما قوليله يوديني معاااااااااااه...
ام عوض : وديها معاك يا عوض ... حراااام عليك .. البنت تزهق ف البيت ماعندها خوات..
عوض : سوري يما .. لازم تتادب وما تقعد تراددني ... خليها هالمرة .. المرة الجاية باخذها معاااااااي.. بس هلامرة لأ
ابو عوض : اي خلاص .. كذا زين ..
اروى : اففففففففففف " مالت عليك وعلى اللي بيطلب منك شي "

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 المغرب .. ف الصالة )
كانت العايلة كلها موجودة .. عايلة عبدالرحمن وعايلة عبدالله .. ام سعود وام عزووز كانوا قاعدين بالحجاب عشان عبدالله وعبدالرحمن كانوا موجودين ..
عزووووز : اتركييييييييييييييهااااااااااااااااا
لينا : ما بتركها
عزوز وهو يشد اللعبة من لينا : والله اقطع شعرك!!!!!
لينا : لا والله !!!! ومن معلمك هالكلمة ...
عزوز بكل براءة ياشر على سعود وعلى وجه ابتسامة : سعود اول قال لك
لينا : انا اوريك يا سعودووووو .. قاعد تخرب الولد علي هااااااا....؟؟
سعود كان مشغول بجواله ورفع عينه على لينا وقال : انا ما خربته .. هو يقلد كل كلمة تنقال ...
لينا : لا تقول قدامه هالكلام ...
ديمة : اصلا المفروض ما يقوله ابدا ان قدامه وان وراه ...
دلع : يا شيخه............!!!!! صح لسانك
ديمة قعدت تسبل بعيونها ... ومسوية فيها مستحية
سعود : الا على طاري الشعر .. يا جماعة ترى دلع تكتب شعر ...
دلع " هااااااااا...؟؟؟ هذا وش دراااه ؟؟ الكلب يفتش باراضي!! "
التفتوا الكل ...
عبدالرحمن : صحيح يا دلع ...؟؟
دلع : اا.... ا... أي .. بس مو شعر شعر .. يعني ابيات ..
عبدالله : والله توني ادري ... وش دراك يا سعود
دلع " هع هع كلها الحين يا ولد "
سعود " وش اقووول؟؟؟ عاد هالملقوف وش يبي يسال من وين ادري...؟؟! " : ا..ا.. ذاك اليوم قالت لي قصيدة حلوة ..
دلع " !!! شلاااااااااااااخ "
عبدالله : سمعينا يا دلع كم بيت ....
عبدالرحمن : يللا سمعينا وانا بسمعكم الشعر اللي اكتبه ..
عبدالله : يللا بنشوف من احسن
سالم : ما يبغالها كلام .. يللا دلع وريه ..
دلع باحراج قعدت تحاول تتذكر كم بيت كتبته وفي نفسها تسب وتلعن ف سعود ...
ياحبيبي ما يفسرني.. "العُمر".. ايه طفلة بالغة .."عشرين " عام..

..فوق .."صدر"..الليل حزني منتثر لين.. "جفن " ..الصبح خلاني .. ونام..
..إستعاذ الليل من.." ذنب " ..السهر واستباح .." النوم " ..في جُنح الظلام..
..لجل حُبّك كم .."تقهويت".. الشِعر..!! حرف شِعري.. يشبه "ألوان" الغَمام
..المأسي." ديم "..والواقع .."مطر" ودّها تشرب ..ولا تلقى ..ملام..!!
..وإن سقاها.." الفرح" ..يملاها ..عطر يستدين الشيح.. "أنفاس".. الخزام..
..والسواقي تعطش لفم.." الفجِر".. لو حضنها .."الغيم".. تلقاها حُطام..
..ايه.. "طفلة" ..مايفسرني العُمر دامني أغلى من على .."صدرك" .. ينام..
..كِنّ أصلاً ماعلى الدنيا.. "بشر".. وكنّك إنته.. "مختصر" ..كل الكلام..!!
............................................هدوووو ووووء
عبدالرحمن : ماشالله تبارك الله .. انتي اللي كتبتيها ...؟؟
دلع مستحية : اي ..
عبدالله : اول مرة ادري انك شاعرة والله .. بس تصدقين رهيبة القصيدة ..
دلع : شكرا
لينا : هااااااااي ... ما شفتوا شي من كتاباتها لسة .. ياما تحت السواهي دواهي ..
دلع خلاص وجهها صار احمر ....
ديمة : يللا بابا وريهم وحدة من ابياتك الحلوة
عبدالرحمن : اخاف اخسر هههههههه
منال : يللا عشاااني .. قول وحدة ...
عبدالرحمن : طيب ... احم احم
يبقـى الغـلا لوفرقتنــا المشاريـه .. والشرهـة اللي بالخـواطـر تروحــي
كـل يعاتب بعض الاحيان غاليــه .. والحـب يبقـى فـوق كل الجروحـي
الحب لوشانـت علينـا لياليـــه .. نصبـر وفــى سـر الغـلا مانبوحي
طبع الوفـا بقلوبنـا مانخليـــه .. يسري بروحه مثل ماهو بروحـــي
حبي على باله ولـوكنت جافيــه .. وهو على بالي وحبـه طموحـــي
قلبي ولو صديت وابعدت بيديــه .. وبنظـرتي شوق اللقا له وضوحــي
منال من الحماس قعدت تصفق ... وديمة تصفر ...
عبدالله : صح لساااااااانك ...
منال : فديته زوجي حبيبي انا
ام سعود : وش تحسين فيه يا منال وزوجك يقول قصيدة وكانه شاعر ...؟؟
منال : يفز قلبي....!.!.!!
عبدالرحمن : تسلمين ....
لينا : اوهوووووووووووو عمي .... ترانا هناااااااااااااا
عبدالله : شوف طويلة اللسان هذي ....؟!؟!؟!؟ .. عيب يا بنت ..
لينا : ما قلت شي بابا ......!!!
سمعوا صراخ من فوق .... والكل سكت
منال وهي خايفة : عيالي...!.!..! احد يرح يشوفهم وش صاير عليهم ...
نقز سالم وديمة لفوق ... وبعد دقيقتين ... نزلوا ... وسالم شايل عزوووز اللي يرافس وديمة شايلة لجين وتراضي فيها وهي تصيح ...
قامت منال وشالت لجين : تعالي يا ماما .. تعالي ياحلوة خلااص .. خلاص .. اشش... ايش سوولك ...؟؟
لجين وهي تصيح : اهئ اهئ .. أزوووز سد سعري ... ( عزووز شد شعري )
منال : انا اوريك فيه ولا تزعلين .. يا قمر انتي يا حياتي
عزوز يقول لعبدالرحمن : بابا .. هذي حماااارة .. شوف ..
طلع من جيبه كومة شعر قطعها من راس لجين ...
عزوز يحسب نفسه بطل : انا ادبتها .. قطعت شعرها ....
عبدالرحمن : لا يابابا ... ليش تسوي كذا؟؟؟!؟!؟؟!
عبدالله : عيييييييييييب .. عزوز هذي اختك .. ما يصير تضربها ..
عزوز : احسن تستاهل .. مارضت تعطيني يد السوني
عبدالرحمن : معليه .. بس ما تشد شعرها كذا ... تعال قول لي وانا بخليها تعطيك اياه..
عزوز مد بوزه شبرين وما عجبه الكلام : بس هي ما تعرف حتى تلعب .. بس تخسرني ....!.!.!
عبدالرحمن : حتى لو عزوووز .. مرة ثانية ما تضرب اختك فاهم ...؟؟!
عزوووز : فاهم ..
عبدالرحمن : يللا روح بوسها وقول لها آسف ..
تقدم عزوز وباس اخته على خدها ... والكل ابتسم لهالموقف ..
لينا : ياااااي ... فديتك عزوووزي ....
ابتسم عزوووز واستحى وراح يلعب مع لجين بعيد ....

اللــــــــــــــــــــــــه اكبر الله ... اكبر
الكل قام يردد ور الاذان ولما خلص .. قام عبدالله وعبدالرحمن
عبدالله : يللا انا بقوم اصلي ..
عبدالرحمن : بجي معاك استناني اجيب جوالي ..
قام سالم : انا بجي .. روحوا انتوا وبلحقكم .. لاني بغير ملابسي ..
التفتت دلع على سعود وكانها تقول له قوووم بس بدون كلام ...
سعود " اففف ... تبغاني اصلي بعد .. اشوف عطيناها وجه ... بس يمكن لو اروح اصلي تغير فكرتها عني .. أي والله .. هذي تحب الملتزمين .. خلاص انا بصير لها ملتزم .. ونشوف مين بيهزم الثاني .. "
قام سعود وقال : يبا ..
عبدالله : نعم ...؟؟
سعود بابتسامة : يبا انتظرني انا بجي معاكم ...
ابتسم ابو عبدالله بفخر : بسرعة يللا بارك الله فيك ..
راح سعود يركض بسرعة .. غير ملابسه وطلع معاهم للصلاة ..
دلع " ما اصدق !!!!!... الحين سعودووو يروح يصلي ...!؟!؟!؟ سبحان الله .. مغير الاحوال ... الله يهديه ع الاقل يترك سخافته وثقل دمه شوي ... "
___________________________________
(( بيت ابو غادة .. غرفة ابراهيم ونورة ))
( الساعة 7 العشا )
نورة وهي تطلع الثوب لابراهيم : طيب لاتروح اليوم ...
ابراهيم : مال دخل .. بكرة بيوديكم انتي والبنات ...
نورة : مو على شي .. بس الدنيا عيد .. ما ابغى يصير فيك شي لاسمح الله انت وراجع او رايح ع الجسر .......
ابراهيم تنهد : لاتخافين .. انا حريص على نفسي اكثر منك .. واتركيك من حساسيتك الزايدة هذي .. تراني رجال مو بزر ..
نورة : الله يهيديك ...
ابراهيم وهو ياخذ الثوب ويلبسه : الله يهدي الجميع ...
لبس ثوبه وشماغه ونزل للصالة اللي تحت ...
ابراهيم : ها خلصتوا ...؟؟
غادة : أي خلصنا ..
سمر : واااو ... وش هالكشخة .. ماما انشالله بتخليه يطلع كذا ....؟؟؟!
نورة : ههههه مين بتطالع فيه مع هالشعر اللابيض اللي بدا يطلع ف لحيته ...؟؟!
ابراهيم : تتحدين ....؟؟
نورة : هههههه لا لا لا امزح ..
ابراهيم : هههه توصين على شي ...؟؟
نورة : سلامتك .. بس .. انتبه على الطريق
ابراهيم : خلاص يا بنت الحلال .. قلت لك كم مر لاتوصيني على نفسي .. يللا انتبهي للبيت ف غيابي .. مع السلامة ...
طلع ابراهيم مع بناته اللي بيوديهم بيت اخوه محمد وبعدها بيروح البحرين كالعادة..
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( نفس الوقت )
اروى بصراخ : عوضووووووووووووووووووووووووووه ... وجعععععععععع يالاصمخ رد ....!!
طلع عوض من الغرفة مشخص ولا بس ثوب ابيض : نعم ..؟؟ خير..؟؟ وش فيه تصارخين ...؟؟
اروى تكتف يدها : والله ما فيني شي .. بس صار لي ساعة مخلصة واستنى حضرة المدموزيل تخلص تمكيج ......
عوض مسك اروى من كشتها : قسم بالله لو اشوفك عدتي هالكلمة مرة ثانية ما تلومين الا نفسك .... فاهمة ......؟؟!؟!؟!؟
اروى : يوووووه ...... آآآآآآآآآآي ... خلاص سوري سوري سوري .. والله سوري بس اترك شعري..
ترك عوض شعرها ونزل وهي تلحقه وتتحرطم ....
اروى : مالت عليك .. مسويلي فيها كاشخ الحين .. تراك تلوع الكبد .. ومحد اصلا بيطالع فيك .. غير القرويات اللي زيك .. وعععع ..
عوض لف عليها : قسم بالله يا بنت الناس .. لوماني قايل لامي اني باخذك وما بخليك بالبيت .. كان انا فارك الحين بزبال المطبخ ومسكرها عليك .. فلا تستفزيني احسنلك..!
اروى " وييييييي ... يا ويلي .. خليني آكل تبن بنفسي لا ياكلني اياه "
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 9 بالليل )
على الساعة 9 كانوا البنات مجتمعات ف بيت ابو بندر والربشة والسوالف تاخذهم وتجيبهم .. وكانت ريم قاعدة تقول لهم عن نهاية قصة " لمني بشوق وضمني " للكاتبة اميرة الورد ..
ريم : المهم .. وفجأة ... ينفتح الباب ويدخل راكان ويقول " اترك زوجتي يابو خالد "!!!
من الحماس البنات منهم اللي تناقز .. ومنهم اللي تدمع عيونها .. ومنهم اللي تصارخ .. وطبعا اروى اعلى صوت فيهم
اروى : واااااااااااااااااي ... فديته انا وفديت رجووولته ...
غادة اللي تمسح دموعها : يهببببببببببببببببببببل ....!.!.!.!
سمر رفعت يدها للسما بطريقة تضحك وقالت : الله يرزقنا مما رزق غيرنا ...!!!
والكل نقع ضحك .....
دانة : هههههه الله يخس ابليسك ... يللا بنات العشا جاهز ..
قاموا البنات وجلسوا حول السفرة اللي حطوها على الارض بطلب من اروى وسمر طبعا .. وحطوا عليها الاكل .. وبدوا بالاكل ....

( عند الشباب )

كانوا قاعدين ياكلون على السفرة ومندمجين بالسوالف .. وهذا ينكت .. وهذا يقط كلمة .. وهذا يهاوش .. وهذا يصارخ .. وهذا يغايظ .. يعني الجو كان مرة حلو ف مجلس الرجال ..
دق ثامر على دانة : الو .. هلا .. اقول .. انا بجيك برى .. جيبولنا صحن سلطة زيادة .. اوكي .. يللا ف امان الله ..
سكر ثامر عن دانة .... وانشغل بالسوالف مع الشباب والاكل .. ونسى اخته والصحن اللي طلبه ...
ثامر : تصدق عوض .. ما دريت انه رائد ولد عمك الا اليوم ......!..!
عوض : ههههه طيب ...؟؟
ثامر : مدري احس ما يصلح ...
رائد : ليش ..؟؟
ثامر : انت واحد بايعها بس .. عوض واحد يتحمل المسؤولية ..
عوض : سبحان الله .. خلقة ربي ..
تنتن تنتن تنتن ...
التفتوا الكل على بندر اللي وصله مسج ..
رفع بندر عينه على الكل بعد ما قرا المسج : بسم الله شفيكم تطالعون فيني ..؟!؟!؟ اول مرة تشوفون جوال...؟؟!؟!؟
رائد بنص عين : ميييييييييييييييييييييييين ......؟؟
بندر : شعليك انت ... قسم بالله اللقافة حدها .....
احمد لعوض : اقص يدي اذا ماهي بنت ...
بندر : هههههههه انت اللي فاهمني ...
احمد : مين...؟؟
بندر : وحدة
ثامر : أي وحدة ...؟؟
عوض: ماشالله ... بعد أي وحدة ...؟؟!؟! يعني في غيرها ...؟؟
بندر لعوض : مسوي نفسك ماتدري يعني ....؟!؟!؟
عوض : احسبك تركت هالسوالف ....
رائد : اصلا ما يكون الرجال سعودي اذا ما غازل وخربط بالتليفون ..
عوض: كلامك خطير .. انت كذا تحكم على كل السعوديين انهم صايعين وراعيين بنات ومغازل .. وهذا مو صح .. في ناس مالهم ف هالسوالف .. عايشين حياتهم عادي بدون بنات وهبال ومستانسين ..
احمد : صادق عوض .. مو لازم تحكمون على السعوديين كذا .. انا اشوف الناس برى المملكة كل ما شافوا واحد صايع قالوا سعودي .. غلط .. ترى السعودين من اكثر الشباب المحترمين .. وكل بلد الا تحصل فيها فئة شاذة عن القاعدة .. زي الاخ المصون اللي عندنا هنا ..
عوض : مو بس بندر .. حتى رائد ..
رائد : احم ... والنعم ... بس ما كنك نسيت شيخ البنات ثامر...؟؟
احمد : هههه وهذا بعد مو احسن منكم .. معاكم نفس الحالة .. ؟؟
ثامر : يللا عاااد اللي يسمعكم يقول ما قد سويتوها....
عوض: سويناها بس مو زيكم كذا ...
احمد : أي احنا سويناها بحدووود .. وبعدين كانت فترة قصيرة وتركنا هالخرابيط .. وكبرنا.. يعني فترة شباب وطيش وعدت ...
رائد : يووووه .. نسيت جوالي ف السيارة ..
عوض: روح روح .. الحق لاتدق عليك الحبيبة وما ترد بعدين تزعل .. يللا رووووح ..
رائد : ههههههههه أي والله .. مالي خلق تطردني من الشقة اليوم ... صايرة حساسة مرة .. تعرف الوحام وما يسوي ...
بندر وثامر : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ....
طلع رائد من المجلس وراح وراح لسيارته ... جاب منها الجوال .. وسكرها .. وهو راجع للمجلس شاف وحدة واقفة تنتظر وماسكة صحن بيدها .. وكانت معطيته ظهرها ... وماسكة جوال ..
وعلى طول من لمحها رائد عرفها ....
رائد " ماشاللللله .... يا مرحبا بالدانة "
قرب من وراها شوي شوي وقال بصوت واطي : وش عندهم الحلوين برى ....؟؟
نقزت دانة من الخوف وبغى الصحن يطيح بيدها بس مسكت نفسها ....
دانة "!!!!!!!!!!!!! نعم..؟؟؟؟ خير؟؟؟؟؟ من وين طلع هذا ؟؟؟؟؟؟ "
دانة بدون احساس : رائد ...........!!!!!
رائد ابتسم : يا حلو اسمي على لسانك ...
دانة على طول لفت ورجعت ركض باتجاه مدخل البيت .. وهي طالعة الدرج .. الا تطيح طيحة معتبرة ...
رائد راح يركض بسرعة عندها : تعووورتي ...؟؟
دانة باحراج وخوف : ما فيني شي .. ووخر عني لايشوفك احد هنا .. ماني ناقصة مشاكل منك ....!..!.!
رائد : على راحتك ... بس احسك تعورتي
دانة متجاهته وتحاول تقوم بس ماهي قادرة .. كعبها انكسر ورجولها انلوت ... وماهي قادرة توقف عليها ... وفوق هذا الخوف طاغي عليها لا يجي احد من اخوانها ويشوفها بهالوضع ......!.!.!

دانة والدموع ف عيووونها : آآآآآآآآييييييييييييي .....
مد رائد يده بعطف وهو متلووم من اللي سواه وانه خرعها وخلاها تطيح كذا ......!.!..!
رائد : قومي بساعدك ...
دانة بنفور : وخر عني ... وبليز روح لا يشوفك احد وتسبب لي بمشكلة .. بليز .. الله يخليك روووح .. ما ابغى مشاكل .... روووووووووووووووح !!!!!!!!!!
رائد مرتبك ومو عارف وش يسوي .... بدون شعور وكانه عقله طار مد يدينه الخفيفة .. ومسك خصر دانة ... رفعها بكل خخفة .. ومشى فيها للباب حق البيت ... سندها عليه .. واختفى من الانظار ....
فتحت دانة عيونها اللي مليانة دموع .. ما حصلت احد .. كانه اللي صار من شوي حلم ....... بس الم رجلها اكد لها اللي صار ... وبسرعة قتحت باب البيت ودخلت وهي تتساند عل الجدار لين ما وصلت لاقرب كنبة وقعدت عليها .... تتذكر اللي صار من شو وتصيح من الخوف ....
دانة " الحمدلله يا رب محد شافني .. والله كانت رقبتي بتنقص لو احد صادني ... موب صاحي .. اجل يسوي فيني كذا .. لا وفي بيتنا بعد ...!.!.!.!. الله يستر منه "
وبدون ما تنتبه قربت منها غادة ولمحت دموعها ...
غادة بخوف : دانة !!!!! شفيك بحيبتي ... ليش تصيحين ..؟؟
دانة تمسح دموعها : ما فيني شي ...
غادة جلست جنبها : ليش تصيحين ..؟؟ احد زعلك ولا قال لك شي...؟؟
دانة : يا غادة الموضوع مو كذا .. انتي فاهمة غلط .. خلاص ما صار شي انا متضايقة شوي .... لا تشغلين بالك ... بس لاتسوين حركات وتخلين الكل ينتبه ويفسر على كيفه ..
غادة : طيب خلاص .. متى ما بغيتي قوليلي .. انا موجودة ...
دانة : اوكي .. مشكورة حبيبتي ... ارجعي اقعدي عند البنات .. انا شوي واجيكم ..
غادة بابتسامة : اوكي .... ننتظرك ...




( عند رائد ... ف السيارة )
مسك راسه يتاكد من انه صاحي .. مو سكران ولا مخدر ولا شي ....
رائد : ما اصدق ... وش سويت انا الحين ؟؟!؟!؟!؟!!؟ ... لا لا لا اكيد كنت احلم .. مو معقولة امسك بنت كذا ..؟؟؟ ومو اللي اعقل منها اني اخرعها بنص الليل كذا .. هذا جزاتهم يوم اكرمونا ف بيتهم اخرع بنتهم والاحقها من مكان لمكان ...؟؟؟!؟؟!!؟ .. اشوة بس ربي ستر محد شافنا .. لوا كان راحت البنت فيها ... افففف ... يارب سامحني .. والله اني ندمان .. والخوف بيقطعني .. اخاف يكون ششافنا احد .. والله لاتنذبح .. وانا اتفرج عليها بعد ...!.!.!..!
مسك راسه بيدينه الثنتين وضغط عليه : ليش تسوي كذا ..؟؟ ... عطني سبب يخيليك تلاحقها .... مو معقولة كذا من الله تنشب ف البنت نشبة ...!.!.! .. ليش ماني قادر اتركها لييييييييييييييييش...؟؟؟ ابغى أي نص ربع سبب مقنع ..؟؟ ياكثر البنات الموجودات واللي يستنون واحد ينشب لهم ويغازلهم ويلاحقهم .. ما حصلت غير هذي..؟!؟!؟!؟ والمشكلة انها بنت ناس وعايلة محترم ... ومتربية وتعرف الصح من الغلط ...... افففففففف ... والله اني واحد حقير ونذل .. مالت علي وعلى وجهي ... فاشل بكل شي ... ف الدراسة .. والشغل .. والتعامل مع الناس بعد ....
وخلال كلامه مع نفسه انتبه لثامر اللي كان يدور عليه بالحوش ....
رائد : والله لو تدري يا ثامر على اللي اسويه كان طردتني من بيتك ...
فتح انوار السيارة ... وضرب هرن خفيف عشان ينتبه له ثامر .. وفعلا تقدم ثارم من السيارة وفتح الباب اللي جنب السواق وركب ..
ثامر : وش عندك قاعد في السيارة.؟؟ مااتذكر انه ما عندنا كنب ف البيت ...... !!
رائد : ههههه لا ما قصرتوا .. بس .. كنت افكر ف شي ...
ثامر يغمز له : انا قلت دامك رحت تجيب جوالك .. اكيد احد دق عليك واشغلك عنا .. يا ..... حلوو ..
رائد : هههههههه محد يفهمني غيرك يا شيخ ..
ثامر : طيب ناوي تسهر بروحك ف السيارة يعني ..؟؟ الشباب داخل بيلعبون بلوت ..
رائد : لا لا لا يا شيخ .. والله ما تبدون بدوني .. هذاني جاي
نزلوا الاثنين من السيارة ودخلوا البيت ...

___________________________________
(( ف بيت ابو سعود ))
(( الساعة 10 ونص )
سعود : سالم ... وين فيصل ما جا اليوم....؟؟
سالم : فيصل راح يودي زوجة ابوه وخواته للصالون .. عندهم عرس ..
نقزت ديمة : اللللله ... ابغى احضر عرس شرقاوي ....!..!.!.!
قال لينا بصوت واطي لديمة : قصدك تبين واحد يوديك الصالون عشان تروحي العرس ..
ديمة حطت اصبعها في فمها ببراءة وقعدت تسبل بعيونها
سالم : شوف هذي!!!! شقلتي لها عشان كذا حمر وجهها ....؟؟؟
لينا : سر المهنة .. مالك دخل ..
جات دلع وهي تتمخطر : هااااااي ..
سعود : يا حيا الله من جانا ..
دلع : ه.. هلا سعود ..
قعدت جنب ديمة وهي تقول : فديتك انتي .. شخبارك..؟؟
ديمة : بخير وانتي شخبارك ..؟؟ ما تنشافين ..
دلع : وين ما انشاف .. صليت ورجعت ...
لينا : اقول دلع .. كلمتي ابوي على الطلعة ..؟؟
دلع : يوووووووه ... والله نسيت .. سوري ...
لينا وديمة : اففففففففف ..
سالم : خخخخخ مسوية ويا بنت عمك حملة التضامن بالقول انتي وياها
ديمة : انت لازم نقول لك كم مرة الك دخل يعني ..؟؟؟ ملقوووووف .. وين خويك عنك؟؟
سالم : قلنا لك راح يودي اهله .. ما تسمعين ..؟؟
ديمة : افففففف .. مالت عليك .. خلاص سمعنا . متى بيرجع؟؟
سالم : وانتي شعليك متى بيرجع .. متى بيروح.. متى بينام .. متى بيقوم..؟؟؟ امه انتي وانا مدري .. !!!!؟؟؟؟
ديمة : يووووووه ... خلاص خلاص .. ما احب اسولف مع واحد بالع مسجل ... اسكت واللي يعافيك ..
سعود : دلع .. وين كنتوا بتروحون ..؟؟
دلع طالعته باستغراب : ليش..؟؟
سعود يشوف ساعته : دامني فاضي .. قلت اوديكم .. نتسلى مع بعض شوي ..
دلع : ههههههههه مدري .. أي مكان ..
ديمة : نبغى نروح البحر ..
سالم : طالعوا الضبان .. ما شفتي بحر بحياتك انتي ..؟؟ كل ما قلنا بنطلع قلتي البحر ..؟!؟؟؟!؟!! ... مانا مودينك بحر .. !!!
ديمة : انت من كلمك ... ؟؟؟ صدق لقااافة ... اقووول .. هذا من وين جايبينه ..؟؟؟ وكالة رويتز للانباء .. كل ما قلنا كلمة على طول علق .....!.!!
سعود : خلاص .. شوفوا دلع وش بتختار وانا بوديكم ..
لينا تطالع دلع بخبث : اشم ريحة انّ ف الموضوع
دلع : لاتطالعيني كذا .. انا مالي دخل .. اخوك متغير وش اسوي ..؟؟
سعود : يللا وين تبغي تروحي
دلع : مدري .. وين تبغوا تروحوا ..؟؟
سالم : أي مكان .. زهقت من البيت ..
ديمة : الكورنيش... !!
سالم : شي فيه بحر وموية مافيه .. انسي...
ديمة : اففففف
دلع : حراام .. خلينا نوديها الواجهة شوي تستانس ..
سالم : لاوالله .. انا حالف ما نوديها .. خليها ..
لينا : ورى مانروح البحرين ...!!!
سعود : بحرين الحين انتي ووجهك ..؟؟ الساعة قربت 11 ...!!
دلع : خلاص شرايكم اليوم نقعد ق البيت ... وبركة نروح كلنا البحرين مع خالتي وخالتي منال وعمي عبدالله وعبدالرحمن....؟؟؟
سالم : ايوووووووووووووووه ... حل حلوو ..
ديمة : وش هالعقل يا حلوووووووة .... انا موافقة ..
سالم : ومن سالك عن رايك اصلا ... اقول استريحي ..
ديمة : اقوووول .. شوفوا سويلم هذا لا افقع وجهه ..
سالم : سويلم بعينك...!...!!!!!! ماكاني رجال بطول وعرض قدامك ....وووووووووجعععع!!
سعود : خخخخخخ اعصابك .. ما قالت شي غلط .. !! ما تشوف حتى شنب ما عندك .. شلون تبي تكون رجال ..؟؟
دلع : لا عاااااااااد ... لا احد يغلط على اخوي .. حدكم .. هنا ستوووب ..
سعود بنص عين : اشك انه اخوك مع هالفزعة هذي ....!!!!
دلع تحرك حواجبها : غيراااااااان!!!!! .. موت حرررررة
سعود يطالعها بابتسامة خبث " والله لا اجيبك يا دلع .. ان طال الزمن ولا قصر "
ديمة نطت عرض : اقووول ... سويلم متى بيجي فيصل..؟
سالم : يا ربيييييييي ... انتي تفهمين ولا ما تفهمين .. اقولك مشغول مع اهله .. وش يجي يقابل وجهكم يسوي ...؟؟؟
ديمة : ع الاقل احسن من مقابل وجهك هذا ....!!..!
سالم : هذي يا تسكرون لسانها يا بصكهاكف يطير وجهها ..
ديمة تطلع لسانها : ما تقدر ... ههههاهاهاهاها ..
___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 )
عوض لرائد : خلاص نقووم ..؟؟
رائد : أي خلاص .. تاخر الوقت ..
قام عوض وقام معاه رائد ...
احمد : وين وين ..؟؟
عوض : تسلم يا احمد .. والله خلاص .. تاخر الوقت ..
بندر : لا عاااد .. اجلسوا شوي ... ترى الدنيا عيد .. عااادي ..
ثامر : أي والله اقعدوا ..
احمد : عوض لاتصير سخيف .. اقعد عاااد .. دومك تسهر عندي ..
عوض : نسيت عندي الحريم بعد داخل ..؟؟
احمد : خليهم مستانسات شوي .. ما عليك اقعد شوي ..
رائد : لا والله خلاص .. الحين ابوي انا بيزفني .. مرة ثانية انشالله ..
احمد : بس عاد لازم المرة الثانية تسهروون ...
عوض ابتسم : المرة الجاية دورك عندي ..
احمد : هههههه ..
رائد : لا والله .. شباب انا مرة مستانس اني عرفت ناس زيكم .. واتشرفت بمعرفتكم .. واحلف عليكم المرة الجاية .. الكل عندي ف البيت ...
ثامر تحمس وقال : تم ....!.!!!!
الكل ضحك على ثامر وحماسه ...
رائد : خخخخخخ تسلم لي يا ثامر .. قسم انك حركاااات .. !!!!
عوض : لحظة بس بدق على البنات اخليهم يجهزون ...

( عند البنات )

اروى كانت قاعدة ترقص هي وسمر على اغنية قول آمين لعبدالمجيد عبدالله .. والبنات .. غادة ودانة وريم يطالعونهم ويعلقون ..
ريم : تهقون احد بيخطبني ...؟؟
دانة : هههه .. شوف التفكير ....!!!
ريم : لا والله .. الحين انا وصلت الجامعة وما بعد احد خطبني .. صراحة تحطيم .. !!
غادة : الله يرزقك الزوج اللي يحبك انشالله .. ويذوب ف جمالك يا رب .. هههه
ريم : هههه .. الا ما قلتيلي .. انتي ما انخطبتي .. ؟؟
غادة : توني ثالث ثانوي .. لاحقة ..
دانة : ههههه اذا انتوا من الحين تفكرون .. انا وش اقول..؟؟
ريم : انتي ما اصدق ما قد احد خطبك ...؟؟
دانة تهز راسها بمعنى لا باسف ..
غادة تاثرت وحضت دانة : لاتخافين .. والله لا يجيك واحد يخقق نص بنات الشرقية وقولي قالتها غادة ...
دانة " الله يستر من الجاي يارب ... وخصوصا منك يا رائد .. يللي مدري وش تبغى فيني للحين .... "
غادة : انا بروح ارقص .. الجو ونااااااااسة ..
راحت غادة وبقيت ريم ودانة ....
دانة : ريم .. من اللي اخوانها ف المجلس ...؟
ريم : انا ...
دانة : كم اخو ..؟؟
ريم : أ ... اخو واحد .. رائد .. و عوض اخو اروى ..
دانة " !!!!! بعد ...؟؟ طلع اخوك يا ريم .. وانا اقول الشبه الواضح من وين .. "
ريم : اخوي حلو .. بس خقاااااق .. ومغروور .. استغفر الله .. واثق زيادة .. المشكلة انه عاطل عن العمل .. مدري وش اللي يحبون فيه البنات ..؟؟
دانة : ليش..؟؟
ريم : كل بنات الجامعة ميتين عليه ...
دانة : اهااااااااا ... كل العيال كذا ..
ريم : ما احس انه اخوي ..
دانة : ليش..؟؟
ريم : ما اشوفه كثير .. كل اسبوع .. واحيان بالشهووور ..
دانة " ما دريتي انه مسويلي بودي غارد ...! "
دانة : يمكن يشتغل بس ما يقول لكم ..
ريم : مم .. ما اظن ..
اروى جات معصبة .....
اروى : اففففففففففففففففففففف ......
دانة : شفيك ...؟؟؟
اروى تلبس عبايتها بقهر : هذا عوضوووو .. يقول معكم دقيقتين وتكونون ف السيارة برى يللا ...
ريم : طيب ليش معصبة ...؟؟ شوي شوي .. اعصاااااابك . !!
اروى : مو على شي .. بس اسلوبه يقههههههر .. اففف
دانة : ههههه كل الاخوان كذا .. الله يعيننا بس ..
غادة : بتروحون ..؟؟
اروى : أي ..
غادة : يوووووووه ... خساااااارة ...!!
اروى : وانتي لمتى بتقعدين هنا ..؟
سمر : اوووووو .. عااادي .. بيت عمي متى ما بغينا رجعنا .. بعدين اليوم البيت زهق .. يعني نقعد هنا احسن لنا .. وعمي احمد متى ما بغينا بيرجعنا ...
دانة : هههه الله يعينني عليكم .. البيت بيهتز هز اليوووم ..
سمر: قاعدين على قلبك يا عيووووني .. استريحي .. ماني طالعة قبل الفجر ..
دانة : من قال بقابل وجهك .. بطلع بنام وبخليك بروحك ...!! خخخخخ
سمر : بنام معك ف الغرفة ...
غادة : لا عاااد .. وصلنا لنقطة المشكلة ....
اروى وريم : ليش..؟؟
دانة : ولا شي .. بس انا ما احب احد ينام معاي ف الغرفة .. احب انام لحالي ..
ريم : ما تنامين مع ولا دبدووووب ..؟؟
دانة بقرف : لااااااااا ... وععع .. اقولك لحالي ..
غادة تاشر على مخها : مشكلة المجانين .. مافي أي مجال للرومانسية .. لا .. والمشكلة تبغى تتزوج بعد ... اقول طسي بس ..

دق جوال اروى ...
اروى : يا ربييييييييييي ... خلاص بنات .. اشوفكم قريب انشالله .. ما قصرتوا .. هذا اخوي بيذبحني ....!!
ريم : يللا تصبحوا على خير ..
سلموا البنات على بعض .. وطلعوا من البيت ..

( عند الشباب )
كانوا الشباب واقفين برى مع بعض يسولفون بين ما يجون البنات .. رائد ف سيارته وواقف عند القزاز بندر وثامر .. وثامر شكله مندمج ويقولهم سالفة من سوالفه ويا ربعه.. والاثنين فاقعين عليه ضحك .. اما عوض فقاعد ف سيارته .. واحمد راكب جنبه يسولفون..
طلعوا اروى .. وريم...
انتبه رائد لريم اللي تمشي وعرفها .. ويوم شاف بندر وثامر البنات .. وخروا عن الطريق..
رائد : يللا اسمحولنا .. ومشكورين ما قصرتوا ..
بندر : حياك الله ف أي وقت ..
ثامر: لا تنسى بيننا اتصال ..
رائد : انشالله ..
وخروا الشباب وركبت ريم جنب رائد ف السيارة ..
اما اروى فيوم وصلت عند السيارة من القهر ما انتبهت لاحمد الموجود وفتحت باب السيارة .. ويوم شافت عيون اثنينيطالعون فيها باستغراب سكرته بسرعة من الفشلة .. ووخرت عن السيارة .. تهز رجولها بعصبية ..
اروى متفشلة ومعصبة " افففففف .. وش يسوي هذا للحين..؟؟ لا ويقول لي لاتتاخرين وبسك سوالف .. وهو وش قاعد يسوي الحين.؟؟؟ يا ربيييي يقهههر .. وانا الغبية فاتحة الباب على خوييه وبركب .... وين بركب يعني ..؟؟ فحضنه مثلاا؟؟!؟!؟! .. والله الدلاخة وماتسوي .. "
عوض : هههه .. شوفها شلون معصبة .. تستاهل .. زين ما سويت فيها
احمد بدون ما يلتفت : هههه مسكينة احسها تفشلت .. حراام
عوض : لا والله احسن .. خليها تتادب الدبة وتترك دفاشتها .. شفتها شلون فتحت الباب كانها تفتح مغارة ....!.!
احمد : هههههه عااادي .. كذا البنات .. وبعدين يعقلون .. انت الحين تبغى الملفات ..؟
عوض : أي ابغاها.. عشان ابو سعود قال لي اوديها له بكرة ..
احمد : طيب .. انتظر هنا وانا بجيبها ..
نزل احمد ودخل البيت يجيب ملفات للشغل .. واروى للحين واقفة برى السيارة معصبة .. ورائد وريم شكلهم مشوا للبيت ..
اروى يوم مر احمد من قدامها " مالت عليك وعلى خويك .. من زينك اصلا .. صدق حلووو ... بس .. ما احببببببببك ... كيفي ...!!.!.! "
نزل عوض من السيارة وقرب من اروى معصب : انتي ما تطالعين الرجال ف السيارة شلون تركبين ..؟؟؟؟ عمياااااااا ..؟!؟!؟
اروى : مرة ثانية لما تبغاني اجي بسرعة .. انت بعد اجهز بسرعة واحذف خويك هذا برى السيارة فاهم ..؟؟؟
عوض : قصري حسك .. وبعدين مالك دخل .. خويي يقعد وين ما يبغى .. مو انتي اللي تقررين ...!! والوحدة لا اجات تدخل السيارة .. تطالع مين فيها اول .. والله لو كان رائد اللي ف سيارتي مو انا .. كان ما لاحظتي .. !!!!
اروى : اففففف... خلاص خلاص .. واللي يعافيك اسكت ..
عوض :مالت عليك .. كيت عشان اكلمك انا ....!!! اركبي السيارة اشووف ..
اروى : احسن من مقابل وجهك ...
عوض :ايش قلتي ..؟؟ عيدي عشان اخليكترجعين البيت مشي .. !!
اروى : ما قلت شي .. قلت لا تتاخر ....
راحت السيارة وركبت وصقعت الباب صقعة محترمة ... وقعدت تنتظره ف السيارة .. لين ما جا احمد وعطا عوض الاوراق ودخل السيارة ورجعوا بيتهم ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ثالث أيام العيد ...
(( ف بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 الصباح )
قاموا ديمة ولينا من الصباح مستانسات .. اليوم بيروحون لاول مرة البحرين مع بعض .. صدق راحوا او كم مرة .. بس كانوا صغار ما يفهمون ..
لينا : انا بلبس البنطلون الازرق ..
ديمة : انا بلبس الاسود ..
لينا : لا ما يصير .. لا زم نطقم ..
ديمة : لا مو لازم ... لا زم نصير مختلفات شوي ..
لينا : اففففف .. عنيدة ..
ديمة : وين جوالي..؟؟
لينا : مدري .. يمكن تركتيه ف المجلس حق الرجال امس يوم كنا سهرانين مع عمي وابوي ..
ديمة : اي صح .. بروح اجيبه ..
طلعت ديمة من الغرفة .. ونزلت من على الدرج ..طلعت من البيت .. وتوجهت لمجلس الرجال اللي كان عبارة عن مجلس عادي .. بس برى في خيمة كبيرة للضرورة اذا زاد العدد او شي ..
راحت ديمة للخيمة على طول لانهم كانوا قاعدين هناك امس بما انه الجو كان حلوو ..
دخلت الخيمة وراحت اخذت جوالها .. وحصلت جنبه جوال.. مو جوالها ..
ديمة : جوال مين هذا ..؟
من لقافتها فتحتها وشافت انه مضبوط المنبه فيه على الساعة 11 ..
ديمة : اكيد هذا سالم .. ضابطه على وقت الصلاة .. بس شلون بيقوم والجوال مو جنبه؟؟
رفعت عيونها وشافت واحد نايم على بطنه وشعره متناثر على وجهه بطريقة مو مرتبة .. ولابس بنطلون جينز وفنيلة بيضا ..
قربت شوي منه وهي مستغربة ...
ديمة : هيييييييي ... مين انت..؟؟
الولد ما تحرك ولا تكلم ... نايم في سابع نووومة ..
قربت ديمة منه ونزلت لمستواه شوي وهزته بطرف اصابعها ...
ديمة : ياهووو .. انت يلل مدري جاي من وين ..؟؟ يابو شعر على وجهك ... درينا انه شعرك ناعم حتى انا عندي شعر ....
الولد ولا تكلم ولا كلمة ...
ديمة وصلت معاها .. قامت ودفتها بيدها بقوة وخلته يقلب على الجهة الثانية<< ماعندها وقت ... ههههه
واخيرا الولد فتح عيونه وقام ..
ديمة " !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! يافشلتيييييييييييييييي "
قام فيصل ورفع شعره من على عيونه وتلفت حوله لين ما استوعب اللي يصير وبعدين طالع ديمة بعيونه اللي فيها نوم وقال : هذا انتي...؟؟
ديمة بفشلة : آسفة .. والله ما انتبهت انه انت .. حسبتك واحد ثاني ..
فيصل : ههههههه انتي ووجهك ما تتركين حركاتك ... كم الساعة الحين ..؟؟
طالعت ديمة جواله وقالت : الساعة 9 ونص ..
فيصل : ماشالله ... وسارقة جوالي بعد .....!!
ديمة طاح وجهها : لا والله .. بس جاتني لقافة اشوف جوال مين .. ما كنت ادري انه جوالك ..
فيصل مد يده : عطيني اياه ..
ديمة بخبث : لييش ما تبغاني اشوفه .. اخاف فيه شي ..... !!
فيصل بتعب : اقول مالت عليك وعلى وجهك .. انا وجهي وجه مغازل..؟!؟!؟! استريحي وجيبي الجوال ..
ديمة : بفتش اول ....
فييصل : فتشي لين ما تشبعين .. ولا خلصتي .. رجعيه فاهمة ...؟
ديمة : والله ..؟؟
فيصل : أي .. مو انتي تقولين شاكة فيني .. خذي فتشيه ورجعيه .. بس والله لو تكسريه او تخربيه والله يا ديمة لا اعلقك بمطعم الشاورما وابيعك ...
ديمة : هههههه طيب .. يللا ... سي يوو
فيصل رجع انسدح : تعالي تعالي ..
ديمة " يخققق .. شوفوا شلون منسدح وتعبااان .. يا ويلي عليييييييه " : أ ..ا .. نعم ..؟
فيصل : غطيني قبل ما تطلعين .. مالي حيل اغطي نفسي ..
ديمة " !!!!!! بموت بموت بموت .... !!!!! ما قدر والله ما اقدر .. بصيييييح "
ديمة : ا.. ا.. وين اللحاف ..؟
فيصل اشر باصبعه على الكنبة البعيدة وقال : هناك ..
راحت ديمة وهي مولعة نار من داخلها .. جابت اللحاف ووقفت جنب فيصل ...
ديمة : خذ ..
فيصل مغمض عيونه ومغطيها بذراعه اليسار : والله ما فيني حيل .. غطيني ... بليز ديمة ..!.!!.!.
ديمة " وين اودي وجهي..؟؟ وين اودي وجهي...؟؟ الحقوونيييييييي ... "
مدت يدها اللي ترجف ومت اللحاف رمي على جسم فيصل .. وبعدين يوم شافت رجله مو مغطية .. كسر خاطرها فراحت وعدلت اللحاف وغطتها ..
ديمة : كذااا ...!؟!؟
فيصل ابتسم بكسل : تسلمين ..
ديمة حمر وجهها : الله يسلمك ..
وطلعت زي الصاروخ من الخيمة للغرفة فوق ...... دخلت بسرعة وسكرت الباب وراها ... طاحت ع الارض وقعدت تبتسم ...
لينا : بسم الله ... وش فيك ديمة حبيبتي تبتسمين للجدار..؟؟
ديمة للحين ماهي مستوعبة انها ف الغرفة .. وعقلها ف الخيمة ..
لينا : ياهووو .. ترانا هنا .. وش فيك ..
ديمة : ها..؟؟ أي .. واااااااااااي يا لينا ... ما شفتيه والله ماشفتيه ..
لينا : من اللي شفته .؟؟
ديمة :ااااااااااه ... من غيره يعني ..؟؟
لينا : لاتقولين جابوا اعادة امسية الاتحاد حقت فزاااااااااع..!؟!؟!؟!!؟؟ والله بذبحك .. ورى ما ناديتيني ...؟؟؟
ديمة طالعت لينا معصبة : مو امسية يا بقرة .....
لينا : ها ميييييييييين .؟؟
ديمة صرخت بوناسة : فيييييييييصصصصصصصصصل .....!!!
لينا : شفيه ..؟؟
ديمة : جا جا جا ... ف الخيمة .. الخيمة .. والله والله والله .. !!!
لينا : وشوو..؟؟؟ تكلمي زي الناس ..
ديمة : فيصل ف الخيمة نايم .. تخيلي شعره مبهدل ونازل على وجهه .. واللللللله ييييييييخقققققققققققق .. !!!!!
لينا : فيصل ف الخيمة ..؟؟
ديمة : أي .... ( تذكرت ) أي صح ... وعطاني جواله ... والله والله والله ..
طلعت الجوال من جيبها توريه لينا ..
لينا : أي والله .. هذا جوال فيصل .. شلون عطاك اياه ..؟؟ انا لو اموت ما يخليني المسه ....
ديمة تطلع لسانها : حررررة ... بس لي انا يعطيني اياه ..
لينا بحماس : المهم .. كمليلي وش صار ..؟؟
وقعدت ديمة تقول السالفة كلها للينا من اولها لآخرها ...
___________________________________
( بعد ساعتين )
دخلت ام سعود على دلع ف غرفتها .. وكانت قاعدة ترتب سريرها ..
ام سعود : صباح الخير ..
دلع ابتسمت : صباح النوور .. هلا والله خالتي ..
ام سعود : زين حصلتك قايمة ...
دلع باستفهام : ليش..؟؟
ام سعود : ابغاك تروحين تقومين خالتك منال .. مالت عليها هالنوااامة .. ما تقوم الا اذا احد قومها .. وزوجها مو احسن منها .. ههههههه
دلع : انشالله .. الحين بروح لها .. بس بلبس علي وبروح ..
ام سعود : وهي طالعة : طيب لا تتاخرين ..
دلع : انشالله ..
طلعت ام سعود وسكرت الباب .. ودلع راحت غيرت ملابسها .. لبست بنطلون جينز وبلوزة كم طويل .. وحطت على راسها شيلة عشان العم عبدالرحمن موجود .. رتبت شكلها ع المرايا .. وطلعت ..
نزلت من على الدرج رايحة لقسم الضيوف .. ويوم وصلت .. دقت الباب وانتظرت .. وما سمعت غير صوت عبدالعزيز يصارخ من ورى الباب ويحاول يفتحه بس ما يطوله ..
دلع : افتح حبيبي عزوووز ...
عزووز : ما ينفتح ...!!
دلع : طيب وين ماما ... ؟؟
كلها كم دقيقة ومنال جاية وفاتحة الباب .. وكشتها طايرة مترين .. وعيونها بالمووت مفتوحة ...
منال: هلا والله دلع ..
دلع : هههه شفيك كذا خالتي..؟؟ اول مرة اشوف شكلك من تقومين من النوم ... تحفففففففة ...
منال : خخخخخ .. لا تعلمين احد عن اللي شفتيه .. استري الله يستر علينا وعليك ..
دلع : خالتي تقووو ....
انقطع كلامها يوم سمعت عبدالرحمن يقول وهو طالع من الغرفة : منووول حبيبتي .. شتسوين ..؟؟
استححححححححححت ... وجهها صاااااااااار احممممممممممر ...
دلع " ياربيييييييييييي ... وش هالفشلة ...!!!!! "
اول ما انتبه عبدالرحمن لدلع تفشل وقام يرقع السالفة ...
عبدالرحمن : ه.. ه.. هلا دلع .. حياك .. شفيك واقفة عند الباب ..؟؟
منال طالعت عبدالرحمن وكانت كاتمة الضحكة ...
دلع نزلت راسها على طول مستحية : صباح النور . ه .. هلا عمي .. لا بس .. خالتي قالت اجي اقومكم عشان نمشي بدري قبل زحمة الجسر ..
عبدالرحمن : اهااا ... خلاص مشكوورة .. روحي انتي واحنا الحين بنجي ..
عزوووز نط عرض : انا ابغى ارووح معاك ..
منال : تروح معاها ..؟؟ روح معاها يللا ..
مدت يدها دلع ومسكت عزووز : ولجين آخذها ..؟؟
منال مبتسمة : لا لا مشكوورة .. انا بقومها والبسها ..واجيبها .. مشكورة دلع ما تقصرين ..
دلع : العفو .. لا تتاخرون ..
راحت دلع وهي متلومة ومتفشلة من اللي صار .. وتقول في قلبها ليتها ما راحت وقومتهم ...

( ف الغرفة )
سكرت منال الباب وقعدت تضحك بحرية ... الا فقعت ضحك ....
منال :ه .... مسكينة ... حراام عليك .. ليش فشلتها كذااا ..؟؟؟
عبدالرحمن : خخخخخ مادرريت انها موجودة والله .. بس مسكينة احسها تمنت الارض تبلعها ....
منال : ههههههههه يا حليلها ..
عبدالرحمن : يللا طيب .. خلصي بسرعة عشان ما نتاخر ..
منال : بقوم لجين .. وانت يللا روح اتسبح بسرعة .. ادري فيك تقعد ساعة بالحمام ..
عبدالرحمن : تحسبين لي بعد ...!!!!
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 3 العصر )
كانت عايلة ابو عوض ف مطعم تشيليز بالخبر .. وكان الجو مرة حلو عندهم ...
اروى : تذكرون يوم رحنا الكويت .....؟؟
ابو عوض : اوووه ... احلى شي اصلا هالسنة روحة الكويت .....
اروى : نبغى نروح مرة ثانية ....
عوض : أي والله خاطرنا يبى بسفرة للامارات
اروى بانفعال : وااااااااااااااااااي .. تكفى يبا الله يخليك .. واللي يرحم والديك ابغى ارووووح الاماراااااااااااااات ...
ابو عوض : شفيها هذي انهبلت .....؟!؟؟!
ام عوض : خليها وحدة تبغى تتمتع بشبابها ..
عوض : تتمتع بشبابها تفضحنا بالمطعم كانه عمرها ما سافرت ....؟!؟!!؟
اروى : مالك دخل انت ... كيفي ...
عوض : انتي دايما تخربين على نفسك .. كنت بروح بيت خويي احمد ويقول انه صديقتك هذي غادة بتكون موجودة وقال لي اجيبك ... بس بعد طول لسانك هذا هونت..
اروى : !!!! خلاص خلاص خلاص .. والله آسفة يا قلبي يا عمري يا حياتي يا روحي يا احلى شي بدنيتي .. يا كل مالي ف هالدنيا يا عوضووو يا اخوي الكبير وسندي ف هالدنيا ..
ابو عوض : !!!!! كل هذا الكلام اخووووك!.!.!..! حشى ..
عوض : شفتها يبا ... دايم كذا تقعد تسمع لي هالسنفونية ..
ابو عوض : عيب هالكلام يا بنت .. لا تزوجتي قوليه لزوجك ...
أروى انصبغ وجهها احمر " يووووووه .... ماعندهم غير الزواج هذوووولي .. المشكلة ابوي موجود ولا كان عرفت ارد عليك يا عوضوووو "
ام عوض : شفييكم على بنتي ... وخروا عنها ...
اروى : يما قوليله يوديني معاااااااااااه...
ام عوض : وديها معاك يا عوض ... حراااام عليك .. البنت تزهق ف البيت ماعندها خوات..
عوض : سوري يما .. لازم تتادب وما تقعد تراددني ... خليها هالمرة .. المرة الجاية باخذها معاااااااي.. بس هلامرة لأ
ابو عوض : اي خلاص .. كذا زين ..
اروى : اففففففففففف " مالت عليك وعلى اللي بيطلب منك شي "

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 المغرب .. ف الصالة )
كانت العايلة كلها موجودة .. عايلة عبدالرحمن وعايلة عبدالله .. ام سعود وام عزووز كانوا قاعدين بالحجاب عشان عبدالله وعبدالرحمن كانوا موجودين ..
عزووووز : اتركييييييييييييييهااااااااااااااااا
لينا : ما بتركها
عزوز وهو يشد اللعبة من لينا : والله اقطع شعرك!!!!!
لينا : لا والله !!!! ومن معلمك هالكلمة ...
عزوز بكل براءة ياشر على سعود وعلى وجه ابتسامة : سعود اول قال لك
لينا : انا اوريك يا سعودووووو .. قاعد تخرب الولد علي هااااااا....؟؟
سعود كان مشغول بجواله ورفع عينه على لينا وقال : انا ما خربته .. هو يقلد كل كلمة تنقال ...
لينا : لا تقول قدامه هالكلام ...
ديمة : اصلا المفروض ما يقوله ابدا ان قدامه وان وراه ...
دلع : يا شيخه............!!!!! صح لسانك
ديمة قعدت تسبل بعيونها ... ومسوية فيها مستحية
سعود : الا على طاري الشعر .. يا جماعة ترى دلع تكتب شعر ...
دلع " هااااااااا...؟؟؟ هذا وش دراااه ؟؟ الكلب يفتش باراضي!! "
التفتوا الكل ...
عبدالرحمن : صحيح يا دلع ...؟؟
دلع : اا.... ا... أي .. بس مو شعر شعر .. يعني ابيات ..
عبدالله : والله توني ادري ... وش دراك يا سعود
دلع " هع هع كلها الحين يا ولد "
سعود " وش اقووول؟؟؟ عاد هالملقوف وش يبي يسال من وين ادري...؟؟! " : ا..ا.. ذاك اليوم قالت لي قصيدة حلوة ..
دلع " !!! شلاااااااااااااخ "
عبدالله : سمعينا يا دلع كم بيت ....
عبدالرحمن : يللا سمعينا وانا بسمعكم الشعر اللي اكتبه ..
عبدالله : يللا بنشوف من احسن
سالم : ما يبغالها كلام .. يللا دلع وريه ..
دلع باحراج قعدت تحاول تتذكر كم بيت كتبته وفي نفسها تسب وتلعن ف سعود ...
ياحبيبي ما يفسرني.. "العُمر".. ايه طفلة بالغة .."عشرين " عام..

..فوق .."صدر"..الليل حزني منتثر لين.. "جفن " ..الصبح خلاني .. ونام..
..إستعاذ الليل من.." ذنب " ..السهر واستباح .." النوم " ..في جُنح الظلام..
..لجل حُبّك كم .."تقهويت".. الشِعر..!! حرف شِعري.. يشبه "ألوان" الغَمام
..المأسي." ديم "..والواقع .."مطر" ودّها تشرب ..ولا تلقى ..ملام..!!
..وإن سقاها.." الفرح" ..يملاها ..عطر يستدين الشيح.. "أنفاس".. الخزام..
..والسواقي تعطش لفم.." الفجِر".. لو حضنها .."الغيم".. تلقاها حُطام..
..ايه.. "طفلة" ..مايفسرني العُمر دامني أغلى من على .."صدرك" .. ينام..
..كِنّ أصلاً ماعلى الدنيا.. "بشر".. وكنّك إنته.. "مختصر" ..كل الكلام..!!
............................................هدوووو ووووء
عبدالرحمن : ماشالله تبارك الله .. انتي اللي كتبتيها ...؟؟
دلع مستحية : اي ..
عبدالله : اول مرة ادري انك شاعرة والله .. بس تصدقين رهيبة القصيدة ..
دلع : شكرا
لينا : هااااااااي ... ما شفتوا شي من كتاباتها لسة .. ياما تحت السواهي دواهي ..
دلع خلاص وجهها صار احمر ....
ديمة : يللا بابا وريهم وحدة من ابياتك الحلوة
عبدالرحمن : اخاف اخسر هههههههه
منال : يللا عشاااني .. قول وحدة ...
عبدالرحمن : طيب ... احم احم
يبقـى الغـلا لوفرقتنــا المشاريـه .. والشرهـة اللي بالخـواطـر تروحــي
كـل يعاتب بعض الاحيان غاليــه .. والحـب يبقـى فـوق كل الجروحـي
الحب لوشانـت علينـا لياليـــه .. نصبـر وفــى سـر الغـلا مانبوحي
طبع الوفـا بقلوبنـا مانخليـــه .. يسري بروحه مثل ماهو بروحـــي
حبي على باله ولـوكنت جافيــه .. وهو على بالي وحبـه طموحـــي
قلبي ولو صديت وابعدت بيديــه .. وبنظـرتي شوق اللقا له وضوحــي
منال من الحماس قعدت تصفق ... وديمة تصفر ...
عبدالله : صح لساااااااانك ...
منال : فديته زوجي حبيبي انا
ام سعود : وش تحسين فيه يا منال وزوجك يقول قصيدة وكانه شاعر ...؟؟
منال : يفز قلبي....!.!.!!
عبدالرحمن : تسلمين ....
لينا : اوهوووووووووووو عمي .... ترانا هناااااااااااااا
عبدالله : شوف طويلة اللسان هذي ....؟!؟!؟!؟ .. عيب يا بنت ..
لينا : ما قلت شي بابا ......!!!
سمعوا صراخ من فوق .... والكل سكت
منال وهي خايفة : عيالي...!.!..! احد يرح يشوفهم وش صاير عليهم ...
نقز سالم وديمة لفوق ... وبعد دقيقتين ... نزلوا ... وسالم شايل عزوووز اللي يرافس وديمة شايلة لجين وتراضي فيها وهي تصيح ...
قامت منال وشالت لجين : تعالي يا ماما .. تعالي ياحلوة خلااص .. خلاص .. اشش... ايش سوولك ...؟؟
لجين وهي تصيح : اهئ اهئ .. أزوووز سد سعري ... ( عزووز شد شعري )
منال : انا اوريك فيه ولا تزعلين .. يا قمر انتي يا حياتي
عزوز يقول لعبدالرحمن : بابا .. هذي حماااارة .. شوف ..
طلع من جيبه كومة شعر قطعها من راس لجين ...
عزوز يحسب نفسه بطل : انا ادبتها .. قطعت شعرها ....
عبدالرحمن : لا يابابا ... ليش تسوي كذا؟؟؟!؟!؟؟!
عبدالله : عيييييييييييب .. عزوز هذي اختك .. ما يصير تضربها ..
عزوز : احسن تستاهل .. مارضت تعطيني يد السوني
عبدالرحمن : معليه .. بس ما تشد شعرها كذا ... تعال قول لي وانا بخليها تعطيك اياه..
عزوز مد بوزه شبرين وما عجبه الكلام : بس هي ما تعرف حتى تلعب .. بس تخسرني ....!.!.!
عبدالرحمن : حتى لو عزوووز .. مرة ثانية ما تضرب اختك فاهم ...؟؟!
عزوووز : فاهم ..
عبدالرحمن : يللا روح بوسها وقول لها آسف ..
تقدم عزوز وباس اخته على خدها ... والكل ابتسم لهالموقف ..
لينا : ياااااي ... فديتك عزوووزي ....
ابتسم عزوووز واستحى وراح يلعب مع لجين بعيد ....

اللــــــــــــــــــــــــه اكبر الله ... اكبر
الكل قام يردد ور الاذان ولما خلص .. قام عبدالله وعبدالرحمن
عبدالله : يللا انا بقوم اصلي ..
عبدالرحمن : بجي معاك استناني اجيب جوالي ..
قام سالم : انا بجي .. روحوا انتوا وبلحقكم .. لاني بغير ملابسي ..
التفتت دلع على سعود وكانها تقول له قوووم بس بدون كلام ...
سعود " اففف ... تبغاني اصلي بعد .. اشوف عطيناها وجه ... بس يمكن لو اروح اصلي تغير فكرتها عني .. أي والله .. هذي تحب الملتزمين .. خلاص انا بصير لها ملتزم .. ونشوف مين بيهزم الثاني .. "
قام سعود وقال : يبا ..
عبدالله : نعم ...؟؟
سعود بابتسامة : يبا انتظرني انا بجي معاكم ...
ابتسم ابو عبدالله بفخر : بسرعة يللا بارك الله فيك ..
راح سعود يركض بسرعة .. غير ملابسه وطلع معاهم للصلاة ..
دلع " ما اصدق !!!!!... الحين سعودووو يروح يصلي ...!؟!؟!؟ سبحان الله .. مغير الاحوال ... الله يهديه ع الاقل يترك سخافته وثقل دمه شوي ... "
___________________________________
(( بيت ابو غادة .. غرفة ابراهيم ونورة ))
( الساعة 7 العشا )
نورة وهي تطلع الثوب لابراهيم : طيب لاتروح اليوم ...
ابراهيم : مال دخل .. بكرة بيوديكم انتي والبنات ...
نورة : مو على شي .. بس الدنيا عيد .. ما ابغى يصير فيك شي لاسمح الله انت وراجع او رايح ع الجسر .......
ابراهيم تنهد : لاتخافين .. انا حريص على نفسي اكثر منك .. واتركيك من حساسيتك الزايدة هذي .. تراني رجال مو بزر ..
نورة : الله يهيديك ...
ابراهيم وهو ياخذ الثوب ويلبسه : الله يهدي الجميع ...
لبس ثوبه وشماغه ونزل للصالة اللي تحت ...
ابراهيم : ها خلصتوا ...؟؟
غادة : أي خلصنا ..
سمر : واااو ... وش هالكشخة .. ماما انشالله بتخليه يطلع كذا ....؟؟؟!
نورة : ههههه مين بتطالع فيه مع هالشعر اللابيض اللي بدا يطلع ف لحيته ...؟؟!
ابراهيم : تتحدين ....؟؟
نورة : هههههه لا لا لا امزح ..
ابراهيم : هههه توصين على شي ...؟؟
نورة : سلامتك .. بس .. انتبه على الطريق
ابراهيم : خلاص يا بنت الحلال .. قلت لك كم مر لاتوصيني على نفسي .. يللا انتبهي للبيت ف غيابي .. مع السلامة ...
طلع ابراهيم مع بناته اللي بيوديهم بيت اخوه محمد وبعدها بيروح البحرين كالعادة..
___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( نفس الوقت )
اروى بصراخ : عوضووووووووووووووووووووووووووه ... وجعععععععععع يالاصمخ رد ....!!
طلع عوض من الغرفة مشخص ولا بس ثوب ابيض : نعم ..؟؟ خير..؟؟ وش فيه تصارخين ...؟؟
اروى تكتف يدها : والله ما فيني شي .. بس صار لي ساعة مخلصة واستنى حضرة المدموزيل تخلص تمكيج ......
عوض مسك اروى من كشتها : قسم بالله لو اشوفك عدتي هالكلمة مرة ثانية ما تلومين الا نفسك .... فاهمة ......؟؟!؟!؟!؟
اروى : يوووووه ...... آآآآآآآآآآي ... خلاص سوري سوري سوري .. والله سوري بس اترك شعري..
ترك عوض شعرها ونزل وهي تلحقه وتتحرطم ....
اروى : مالت عليك .. مسويلي فيها كاشخ الحين .. تراك تلوع الكبد .. ومحد اصلا بيطالع فيك .. غير القرويات اللي زيك .. وعععع ..
عوض لف عليها : قسم بالله يا بنت الناس .. لوماني قايل لامي اني باخذك وما بخليك بالبيت .. كان انا فارك الحين بزبال المطبخ ومسكرها عليك .. فلا تستفزيني احسنلك..!
اروى " وييييييي ... يا ويلي .. خليني آكل تبن بنفسي لا ياكلني اياه "
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 9 بالليل )
على الساعة 9 كانوا البنات مجتمعات ف بيت ابو بندر والربشة والسوالف تاخذهم وتجيبهم .. وكانت ريم قاعدة تقول لهم عن نهاية قصة " لمني بشوق وضمني " للكاتبة اميرة الورد ..
ريم : المهم .. وفجأة ... ينفتح الباب ويدخل راكان ويقول " اترك زوجتي يابو خالد "!!!
من الحماس البنات منهم اللي تناقز .. ومنهم اللي تدمع عيونها .. ومنهم اللي تصارخ .. وطبعا اروى اعلى صوت فيهم
اروى : واااااااااااااااااي ... فديته انا وفديت رجووولته ...
غادة اللي تمسح دموعها : يهببببببببببببببببببببل ....!.!.!.!
سمر رفعت يدها للسما بطريقة تضحك وقالت : الله يرزقنا مما رزق غيرنا ...!!!
والكل نقع ضحك .....
دانة : هههههه الله يخس ابليسك ... يللا بنات العشا جاهز ..
قاموا البنات وجلسوا حول السفرة اللي حطوها على الارض بطلب من اروى وسمر طبعا .. وحطوا عليها الاكل .. وبدوا بالاكل ....

( عند الشباب )

كانوا قاعدين ياكلون على السفرة ومندمجين بالسوالف .. وهذا ينكت .. وهذا يقط كلمة .. وهذا يهاوش .. وهذا يصارخ .. وهذا يغايظ .. يعني الجو كان مرة حلو ف مجلس الرجال ..
دق ثامر على دانة : الو .. هلا .. اقول .. انا بجيك برى .. جيبولنا صحن سلطة زيادة .. اوكي .. يللا ف امان الله ..
سكر ثامر عن دانة .... وانشغل بالسوالف مع الشباب والاكل .. ونسى اخته والصحن اللي طلبه ...
ثامر : تصدق عوض .. ما دريت انه رائد ولد عمك الا اليوم ......!..!
عوض : ههههه طيب ...؟؟
ثامر : مدري احس ما يصلح ...
رائد : ليش ..؟؟
ثامر : انت واحد بايعها بس .. عوض واحد يتحمل المسؤولية ..
عوض : سبحان الله .. خلقة ربي ..
تنتن تنتن تنتن ...
التفتوا الكل على بندر اللي وصله مسج ..
رفع بندر عينه على الكل بعد ما قرا المسج : بسم الله شفيكم تطالعون فيني ..؟!؟!؟ اول مرة تشوفون جوال...؟؟!؟!؟
رائد بنص عين : ميييييييييييييييييييييييين ......؟؟
بندر : شعليك انت ... قسم بالله اللقافة حدها .....
احمد لعوض : اقص يدي اذا ماهي بنت ...
بندر : هههههههه انت اللي فاهمني ...
احمد : مين...؟؟
بندر : وحدة
ثامر : أي وحدة ...؟؟
عوض: ماشالله ... بعد أي وحدة ...؟؟!؟! يعني في غيرها ...؟؟
بندر لعوض : مسوي نفسك ماتدري يعني ....؟!؟!؟
عوض : احسبك تركت هالسوالف ....
رائد : اصلا ما يكون الرجال سعودي اذا ما غازل وخربط بالتليفون ..
عوض: كلامك خطير .. انت كذا تحكم على كل السعوديين انهم صايعين وراعيين بنات ومغازل .. وهذا مو صح .. في ناس مالهم ف هالسوالف .. عايشين حياتهم عادي بدون بنات وهبال ومستانسين ..
احمد : صادق عوض .. مو لازم تحكمون على السعوديين كذا .. انا اشوف الناس برى المملكة كل ما شافوا واحد صايع قالوا سعودي .. غلط .. ترى السعودين من اكثر الشباب المحترمين .. وكل بلد الا تحصل فيها فئة شاذة عن القاعدة .. زي الاخ المصون اللي عندنا هنا ..
عوض : مو بس بندر .. حتى رائد ..
رائد : احم ... والنعم ... بس ما كنك نسيت شيخ البنات ثامر...؟؟
احمد : هههه وهذا بعد مو احسن منكم .. معاكم نفس الحالة .. ؟؟
ثامر : يللا عاااد اللي يسمعكم يقول ما قد سويتوها....
عوض: سويناها بس مو زيكم كذا ...
احمد : أي احنا سويناها بحدووود .. وبعدين كانت فترة قصيرة وتركنا هالخرابيط .. وكبرنا.. يعني فترة شباب وطيش وعدت ...
رائد : يووووه .. نسيت جوالي ف السيارة ..
عوض: روح روح .. الحق لاتدق عليك الحبيبة وما ترد بعدين تزعل .. يللا رووووح ..
رائد : ههههههههه أي والله .. مالي خلق تطردني من الشقة اليوم ... صايرة حساسة مرة .. تعرف الوحام وما يسوي ...
بندر وثامر : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ....
طلع رائد من المجلس وراح وراح لسيارته ... جاب منها الجوال .. وسكرها .. وهو راجع للمجلس شاف وحدة واقفة تنتظر وماسكة صحن بيدها .. وكانت معطيته ظهرها ... وماسكة جوال ..
وعلى طول من لمحها رائد عرفها ....
رائد " ماشاللللله .... يا مرحبا بالدانة "
قرب من وراها شوي شوي وقال بصوت واطي : وش عندهم الحلوين برى ....؟؟
نقزت دانة من الخوف وبغى الصحن يطيح بيدها بس مسكت نفسها ....
دانة "!!!!!!!!!!!!! نعم..؟؟؟؟ خير؟؟؟؟؟ من وين طلع هذا ؟؟؟؟؟؟ "
دانة بدون احساس : رائد ...........!!!!!
رائد ابتسم : يا حلو اسمي على لسانك ...
دانة على طول لفت ورجعت ركض باتجاه مدخل البيت .. وهي طالعة الدرج .. الا تطيح طيحة معتبرة ...
رائد راح يركض بسرعة عندها : تعووورتي ...؟؟
دانة باحراج وخوف : ما فيني شي .. ووخر عني لايشوفك احد هنا .. ماني ناقصة مشاكل منك ....!..!.!
رائد : على راحتك ... بس احسك تعورتي
دانة متجاهته وتحاول تقوم بس ماهي قادرة .. كعبها انكسر ورجولها انلوت ... وماهي قادرة توقف عليها ... وفوق هذا الخوف طاغي عليها لا يجي احد من اخوانها ويشوفها بهالوضع ......!.!.!

دانة والدموع ف عيووونها : آآآآآآآآييييييييييييي .....
مد رائد يده بعطف وهو متلووم من اللي سواه وانه خرعها وخلاها تطيح كذا ......!.!..!
رائد : قومي بساعدك ...
دانة بنفور : وخر عني ... وبليز روح لا يشوفك احد وتسبب لي بمشكلة .. بليز .. الله يخليك روووح .. ما ابغى مشاكل .... روووووووووووووووح !!!!!!!!!!
رائد مرتبك ومو عارف وش يسوي .... بدون شعور وكانه عقله طار مد يدينه الخفيفة .. ومسك خصر دانة ... رفعها بكل خخفة .. ومشى فيها للباب حق البيت ... سندها عليه .. واختفى من الانظار ....
فتحت دانة عيونها اللي مليانة دموع .. ما حصلت احد .. كانه اللي صار من شوي حلم ....... بس الم رجلها اكد لها اللي صار ... وبسرعة قتحت باب البيت ودخلت وهي تتساند عل الجدار لين ما وصلت لاقرب كنبة وقعدت عليها .... تتذكر اللي صار من شو وتصيح من الخوف ....
دانة " الحمدلله يا رب محد شافني .. والله كانت رقبتي بتنقص لو احد صادني ... موب صاحي .. اجل يسوي فيني كذا .. لا وفي بيتنا بعد ...!.!.!.!. الله يستر منه "
وبدون ما تنتبه قربت منها غادة ولمحت دموعها ...
غادة بخوف : دانة !!!!! شفيك بحيبتي ... ليش تصيحين ..؟؟
دانة تمسح دموعها : ما فيني شي ...
غادة جلست جنبها : ليش تصيحين ..؟؟ احد زعلك ولا قال لك شي...؟؟
دانة : يا غادة الموضوع مو كذا .. انتي فاهمة غلط .. خلاص ما صار شي انا متضايقة شوي .... لا تشغلين بالك ... بس لاتسوين حركات وتخلين الكل ينتبه ويفسر على كيفه ..
غادة : طيب خلاص .. متى ما بغيتي قوليلي .. انا موجودة ...
دانة : اوكي .. مشكورة حبيبتي ... ارجعي اقعدي عند البنات .. انا شوي واجيكم ..
غادة بابتسامة : اوكي .... ننتظرك ...

( عند رائد ... ف السيارة )
مسك راسه يتاكد من انه صاحي .. مو سكران ولا مخدر ولا شي ....
رائد : ما اصدق ... وش سويت انا الحين ؟؟!؟!؟!؟!!؟ ... لا لا لا اكيد كنت احلم .. مو معقولة امسك بنت كذا ..؟؟؟ ومو اللي اعقل منها اني اخرعها بنص الليل كذا .. هذا جزاتهم يوم اكرمونا ف بيتهم اخرع بنتهم والاحقها من مكان لمكان ...؟؟؟!؟؟!!؟ .. اشوة بس ربي ستر محد شافنا .. لوا كان راحت البنت فيها ... افففف ... يارب سامحني .. والله اني ندمان .. والخوف بيقطعني .. اخاف يكون ششافنا احد .. والله لاتنذبح .. وانا اتفرج عليها بعد ...!.!.!..!
مسك راسه بيدينه الثنتين وضغط عليه : ليش تسوي كذا ..؟؟ ... عطني سبب يخيليك تلاحقها .... مو معقولة كذا من الله تنشب ف البنت نشبة ...!.!.! .. ليش ماني قادر اتركها لييييييييييييييييش...؟؟؟ ابغى أي نص ربع سبب مقنع ..؟؟ ياكثر البنات الموجودات واللي يستنون واحد ينشب لهم ويغازلهم ويلاحقهم .. ما حصلت غير هذي..؟!؟!؟!؟ والمشكلة انها بنت ناس وعايلة محترم ... ومتربية وتعرف الصح من الغلط ...... افففففففف ... والله اني واحد حقير ونذل .. مالت علي وعلى وجهي ... فاشل بكل شي ... ف الدراسة .. والشغل .. والتعامل مع الناس بعد ....
وخلال كلامه مع نفسه انتبه لثامر اللي كان يدور عليه بالحوش ....
رائد : والله لو تدري يا ثامر على اللي اسويه كان طردتني من بيتك ...
فتح انوار السيارة ... وضرب هرن خفيف عشان ينتبه له ثامر .. وفعلا تقدم ثارم من السيارة وفتح الباب اللي جنب السواق وركب ..
ثامر : وش عندك قاعد في السيارة.؟؟ مااتذكر انه ما عندنا كنب ف البيت ...... !!
رائد : ههههه لا ما قصرتوا .. بس .. كنت افكر ف شي ...
ثامر يغمز له : انا قلت دامك رحت تجيب جوالك .. اكيد احد دق عليك واشغلك عنا .. يا ..... حلوو ..
رائد : هههههههه محد يفهمني غيرك يا شيخ ..
ثامر : طيب ناوي تسهر بروحك ف السيارة يعني ..؟؟ الشباب داخل بيلعبون بلوت ..
رائد : لا لا لا يا شيخ .. والله ما تبدون بدوني .. هذاني جاي
نزلوا الاثنين من السيارة ودخلوا البيت ...

___________________________________
(( ف بيت ابو سعود ))
(( الساعة 10 ونص )
سعود : سالم ... وين فيصل ما جا اليوم....؟؟
سالم : فيصل راح يودي زوجة ابوه وخواته للصالون .. عندهم عرس ..
نقزت ديمة : اللللله ... ابغى احضر عرس شرقاوي ....!..!.!.!
قال لينا بصوت واطي لديمة : قصدك تبين واحد يوديك الصالون عشان تروحي العرس ..
ديمة حطت اصبعها في فمها ببراءة وقعدت تسبل بعيونها
سالم : شوف هذي!!!! شقلتي لها عشان كذا حمر وجهها ....؟؟؟
لينا : سر المهنة .. مالك دخل ..
جات دلع وهي تتمخطر : هااااااي ..
سعود : يا حيا الله من جانا ..
دلع : ه.. هلا سعود ..
قعدت جنب ديمة وهي تقول : فديتك انتي .. شخبارك..؟؟
ديمة : بخير وانتي شخبارك ..؟؟ ما تنشافين ..
دلع : وين ما انشاف .. صليت ورجعت ...
لينا : اقول دلع .. كلمتي ابوي على الطلعة ..؟؟
دلع : يوووووووه ... والله نسيت .. سوري ...
لينا وديمة : اففففففففف ..
سالم : خخخخخ مسوية ويا بنت عمك حملة التضامن بالقول انتي وياها
ديمة : انت لازم نقول لك كم مرة الك دخل يعني ..؟؟؟ ملقوووووف .. وين خويك عنك؟؟
سالم : قلنا لك راح يودي اهله .. ما تسمعين ..؟؟
ديمة : افففففف .. مالت عليك .. خلاص سمعنا . متى بيرجع؟؟
سالم : وانتي شعليك متى بيرجع .. متى بيروح.. متى بينام .. متى بيقوم..؟؟؟ امه انتي وانا مدري .. !!!!؟؟؟؟
ديمة : يووووووه ... خلاص خلاص .. ما احب اسولف مع واحد بالع مسجل ... اسكت واللي يعافيك ..
سعود : دلع .. وين كنتوا بتروحون ..؟؟
دلع طالعته باستغراب : ليش..؟؟
سعود يشوف ساعته : دامني فاضي .. قلت اوديكم .. نتسلى مع بعض شوي ..
دلع : ههههههههه مدري .. أي مكان ..
ديمة : نبغى نروح البحر ..
سالم : طالعوا الضبان .. ما شفتي بحر بحياتك انتي ..؟؟ كل ما قلنا بنطلع قلتي البحر ..؟!؟؟؟!؟!! ... مانا مودينك بحر .. !!!
ديمة : انت من كلمك ... ؟؟؟ صدق لقااافة ... اقووول .. هذا من وين جايبينه ..؟؟؟ وكالة رويتز للانباء .. كل ما قلنا كلمة على طول علق .....!.!!
سعود : خلاص .. شوفوا دلع وش بتختار وانا بوديكم ..
لينا تطالع دلع بخبث : اشم ريحة انّ ف الموضوع
دلع : لاتطالعيني كذا .. انا مالي دخل .. اخوك متغير وش اسوي ..؟؟
سعود : يللا وين تبغي تروحي
دلع : مدري .. وين تبغوا تروحوا ..؟؟
سالم : أي مكان .. زهقت من البيت ..
ديمة : الكورنيش... !!
سالم : شي فيه بحر وموية مافيه .. انسي...
ديمة : اففففف
دلع : حراام .. خلينا نوديها الواجهة شوي تستانس ..
سالم : لاوالله .. انا حالف ما نوديها .. خليها ..
لينا : ورى مانروح البحرين ...!!!
سعود : بحرين الحين انتي ووجهك ..؟؟ الساعة قربت 11 ...!!
دلع : خلاص شرايكم اليوم نقعد ق البيت ... وبركة نروح كلنا البحرين مع خالتي وخالتي منال وعمي عبدالله وعبدالرحمن....؟؟؟
سالم : ايوووووووووووووووه ... حل حلوو ..
ديمة : وش هالعقل يا حلوووووووة .... انا موافقة ..
سالم : ومن سالك عن رايك اصلا ... اقول استريحي ..
ديمة : اقوووول .. شوفوا سويلم هذا لا افقع وجهه ..
سالم : سويلم بعينك...!...!!!!!! ماكاني رجال بطول وعرض قدامك ....وووووووووجعععع!!
سعود : خخخخخخ اعصابك .. ما قالت شي غلط .. !! ما تشوف حتى شنب ما عندك .. شلون تبي تكون رجال ..؟؟
دلع : لا عاااااااااد ... لا احد يغلط على اخوي .. حدكم .. هنا ستوووب ..
سعود بنص عين : اشك انه اخوك مع هالفزعة هذي ....!!!!
دلع تحرك حواجبها : غيراااااااان!!!!! .. موت حرررررة
سعود يطالعها بابتسامة خبث " والله لا اجيبك يا دلع .. ان طال الزمن ولا قصر "
ديمة نطت عرض : اقووول ... سويلم متى بيجي فيصل..؟
سالم : يا ربيييييييي ... انتي تفهمين ولا ما تفهمين .. اقولك مشغول مع اهله .. وش يجي يقابل وجهكم يسوي ...؟؟؟
ديمة : ع الاقل احسن من مقابل وجهك هذا ....!!..!
سالم : هذي يا تسكرون لسانها يا بصكهاكف يطير وجهها ..
ديمة تطلع لسانها : ما تقدر ... ههههاهاهاهاها ..
___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 )
عوض لرائد : خلاص نقووم ..؟؟
رائد : أي خلاص .. تاخر الوقت ..
قام عوض وقام معاه رائد ...
احمد : وين وين ..؟؟
عوض : تسلم يا احمد .. والله خلاص .. تاخر الوقت ..
بندر : لا عاااد .. اجلسوا شوي ... ترى الدنيا عيد .. عااادي ..
ثامر : أي والله اقعدوا ..
احمد : عوض لاتصير سخيف .. اقعد عاااد .. دومك تسهر عندي ..
عوض : نسيت عندي الحريم بعد داخل ..؟؟
احمد : خليهم مستانسات شوي .. ما عليك اقعد شوي ..
رائد : لا والله خلاص .. الحين ابوي انا بيزفني .. مرة ثانية انشالله ..
احمد : بس عاد لازم المرة الثانية تسهروون ...
عوض ابتسم : المرة الجاية دورك عندي ..
احمد : هههههه ..
رائد : لا والله .. شباب انا مرة مستانس اني عرفت ناس زيكم .. واتشرفت بمعرفتكم .. واحلف عليكم المرة الجاية .. الكل عندي ف البيت ...
ثامر تحمس وقال : تم ....!.!!!!
الكل ضحك على ثامر وحماسه ...
رائد : خخخخخخ تسلم لي يا ثامر .. قسم انك حركاااات .. !!!!
عوض : لحظة بس بدق على البنات اخليهم يجهزون ...

( عند البنات )

اروى كانت قاعدة ترقص هي وسمر على اغنية قول آمين لعبدالمجيد عبدالله .. والبنات .. غادة ودانة وريم يطالعونهم ويعلقون ..
ريم : تهقون احد بيخطبني ...؟؟
دانة : هههه .. شوف التفكير ....!!!
ريم : لا والله .. الحين انا وصلت الجامعة وما بعد احد خطبني .. صراحة تحطيم .. !!
غادة : الله يرزقك الزوج اللي يحبك انشالله .. ويذوب ف جمالك يا رب .. هههه
ريم : هههه .. الا ما قلتيلي .. انتي ما انخطبتي .. ؟؟
غادة : توني ثالث ثانوي .. لاحقة ..
دانة : ههههه اذا انتوا من الحين تفكرون .. انا وش اقول..؟؟
ريم : انتي ما اصدق ما قد احد خطبك ...؟؟
دانة تهز راسها بمعنى لا باسف ..
غادة تاثرت وحضت دانة : لاتخافين .. والله لا يجيك واحد يخقق نص بنات الشرقية وقولي قالتها غادة ...
دانة " الله يستر من الجاي يارب ... وخصوصا منك يا رائد .. يللي مدري وش تبغى فيني للحين .... "
غادة : انا بروح ارقص .. الجو ونااااااااسة ..
راحت غادة وبقيت ريم ودانة ....
دانة : ريم .. من اللي اخوانها ف المجلس ...؟
ريم : انا ...
دانة : كم اخو ..؟؟
ريم : أ ... اخو واحد .. رائد .. و عوض اخو اروى ..
دانة " !!!!! بعد ...؟؟ طلع اخوك يا ريم .. وانا اقول الشبه الواضح من وين .. "
ريم : اخوي حلو .. بس خقاااااق .. ومغروور .. استغفر الله .. واثق زيادة .. المشكلة انه عاطل عن العمل .. مدري وش اللي يحبون فيه البنات ..؟؟
دانة : ليش..؟؟
ريم : كل بنات الجامعة ميتين عليه ...
دانة : اهااااااااا ... كل العيال كذا ..
ريم : ما احس انه اخوي ..
دانة : ليش..؟؟
ريم : ما اشوفه كثير .. كل اسبوع .. واحيان بالشهووور ..
دانة " ما دريتي انه مسويلي بودي غارد ...! "
دانة : يمكن يشتغل بس ما يقول لكم ..
ريم : مم .. ما اظن ..
اروى جات معصبة .....
اروى : اففففففففففففففففففففف ......
دانة : شفيك ...؟؟؟
اروى تلبس عبايتها بقهر : هذا عوضوووو .. يقول معكم دقيقتين وتكونون ف السيارة برى يللا ...
ريم : طيب ليش معصبة ...؟؟ شوي شوي .. اعصاااااابك . !!
اروى : مو على شي .. بس اسلوبه يقههههههر .. اففف
دانة : ههههه كل الاخوان كذا .. الله يعيننا بس ..
غادة : بتروحون ..؟؟
اروى : أي ..
غادة : يوووووووه ... خساااااارة ...!!
اروى : وانتي لمتى بتقعدين هنا ..؟
سمر : اوووووو .. عااادي .. بيت عمي متى ما بغينا رجعنا .. بعدين اليوم البيت زهق .. يعني نقعد هنا احسن لنا .. وعمي احمد متى ما بغينا بيرجعنا ...
دانة : هههه الله يعينني عليكم .. البيت بيهتز هز اليوووم ..
سمر: قاعدين على قلبك يا عيووووني .. استريحي .. ماني طالعة قبل الفجر ..
دانة : من قال بقابل وجهك .. بطلع بنام وبخليك بروحك ...!! خخخخخ
سمر : بنام معك ف الغرفة ...
غادة : لا عاااد .. وصلنا لنقطة المشكلة ....
اروى وريم : ليش..؟؟
دانة : ولا شي .. بس انا ما احب احد ينام معاي ف الغرفة .. احب انام لحالي ..
ريم : ما تنامين مع ولا دبدووووب ..؟؟
دانة بقرف : لااااااااا ... وععع .. اقولك لحالي ..
غادة تاشر على مخها : مشكلة المجانين .. مافي أي مجال للرومانسية .. لا .. والمشكلة تبغى تتزوج بعد ... اقول طسي بس ..

دق جوال اروى ...
اروى : يا ربييييييييييي ... خلاص بنات .. اشوفكم قريب انشالله .. ما قصرتوا .. هذا اخوي بيذبحني ....!!
ريم : يللا تصبحوا على خير ..
سلموا البنات على بعض .. وطلعوا من البيت ..

( عند الشباب )
كانوا الشباب واقفين برى مع بعض يسولفون بين ما يجون البنات .. رائد ف سيارته وواقف عند القزاز بندر وثامر .. وثامر شكله مندمج ويقولهم سالفة من سوالفه ويا ربعه.. والاثنين فاقعين عليه ضحك .. اما عوض فقاعد ف سيارته .. واحمد راكب جنبه يسولفون..
طلعوا اروى .. وريم...
انتبه رائد لريم اللي تمشي وعرفها .. ويوم شاف بندر وثامر البنات .. وخروا عن الطريق..
رائد : يللا اسمحولنا .. ومشكورين ما قصرتوا ..
بندر : حياك الله ف أي وقت ..
ثامر: لا تنسى بيننا اتصال ..
رائد : انشالله ..
وخروا الشباب وركبت ريم جنب رائد ف السيارة ..
اما اروى فيوم وصلت عند السيارة من القهر ما انتبهت لاحمد الموجود وفتحت باب السيارة .. ويوم شافت عيون اثنينيطالعون فيها باستغراب سكرته بسرعة من الفشلة .. ووخرت عن السيارة .. تهز رجولها بعصبية ..
اروى متفشلة ومعصبة " افففففف .. وش يسوي هذا للحين..؟؟ لا ويقول لي لاتتاخرين وبسك سوالف .. وهو وش قاعد يسوي الحين.؟؟؟ يا ربيييي يقهههر .. وانا الغبية فاتحة الباب على خوييه وبركب .... وين بركب يعني ..؟؟ فحضنه مثلاا؟؟!؟!؟! .. والله الدلاخة وماتسوي .. "
عوض : هههه .. شوفها شلون معصبة .. تستاهل .. زين ما سويت فيها
احمد بدون ما يلتفت : هههه مسكينة احسها تفشلت .. حراام
عوض : لا والله احسن .. خليها تتادب الدبة وتترك دفاشتها .. شفتها شلون فتحت الباب كانها تفتح مغارة ....!.!
احمد : هههههه عااادي .. كذا البنات .. وبعدين يعقلون .. انت الحين تبغى الملفات ..؟
عوض : أي ابغاها.. عشان ابو سعود قال لي اوديها له بكرة ..
احمد : طيب .. انتظر هنا وانا بجيبها ..
نزل احمد ودخل البيت يجيب ملفات للشغل .. واروى للحين واقفة برى السيارة معصبة .. ورائد وريم شكلهم مشوا للبيت ..
اروى يوم مر احمد من قدامها " مالت عليك وعلى خويك .. من زينك اصلا .. صدق حلووو ... بس .. ما احببببببببك ... كيفي ...!!.!.! "
نزل عوض من السيارة وقرب من اروى معصب : انتي ما تطالعين الرجال ف السيارة شلون تركبين ..؟؟؟؟ عمياااااااا ..؟!؟!؟
اروى : مرة ثانية لما تبغاني اجي بسرعة .. انت بعد اجهز بسرعة واحذف خويك هذا برى السيارة فاهم ..؟؟؟
عوض : قصري حسك .. وبعدين مالك دخل .. خويي يقعد وين ما يبغى .. مو انتي اللي تقررين ...!! والوحدة لا اجات تدخل السيارة .. تطالع مين فيها اول .. والله لو كان رائد اللي ف سيارتي مو انا .. كان ما لاحظتي .. !!!!
اروى : اففففف... خلاص خلاص .. واللي يعافيك اسكت ..
عوض :مالت عليك .. كيت عشان اكلمك انا ....!!! اركبي السيارة اشووف ..
اروى : احسن من مقابل وجهك ...
عوض :ايش قلتي ..؟؟ عيدي عشان اخليكترجعين البيت مشي .. !!
اروى : ما قلت شي .. قلت لا تتاخر ....
راحت السيارة وركبت وصقعت الباب صقعة محترمة ... وقعدت تنتظره ف السيارة .. لين ما جا احمد وعطا عوض الاوراق ودخل السيارة ورجعوا بيتهم ...

ثالث أيام العيد ...
(( ف بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 الصباح )
قاموا ديمة ولينا من الصباح مستانسات .. اليوم بيروحون لاول مرة البحرين مع بعض .. صدق راحوا او كم مرة .. بس كانوا صغار ما يفهمون ..
لينا : انا بلبس البنطلون الازرق ..
ديمة : انا بلبس الاسود ..
لينا : لا ما يصير .. لا زم نطقم ..
ديمة : لا مو لازم ... لا زم نصير مختلفات شوي ..
لينا : اففففف .. عنيدة ..
ديمة : وين جوالي..؟؟
لينا : مدري .. يمكن تركتيه ف المجلس حق الرجال امس يوم كنا سهرانين مع عمي وابوي ..
ديمة : اي صح .. بروح اجيبه ..
طلعت ديمة من الغرفة .. ونزلت من على الدرج ..طلعت من البيت .. وتوجهت لمجلس الرجال اللي كان عبارة عن مجلس عادي .. بس برى في خيمة كبيرة للضرورة اذا زاد العدد او شي ..
راحت ديمة للخيمة على طول لانهم كانوا قاعدين هناك امس بما انه الجو كان حلوو ..
دخلت الخيمة وراحت اخذت جوالها .. وحصلت جنبه جوال.. مو جوالها ..
ديمة : جوال مين هذا ..؟
من لقافتها فتحتها وشافت انه مضبوط المنبه فيه على الساعة 11 ..
ديمة : اكيد هذا سالم .. ضابطه على وقت الصلاة .. بس شلون بيقوم والجوال مو جنبه؟؟
رفعت عيونها وشافت واحد نايم على بطنه وشعره متناثر على وجهه بطريقة مو مرتبة .. ولابس بنطلون جينز وفنيلة بيضا ..
قربت شوي منه وهي مستغربة ...
ديمة : هيييييييي ... مين انت..؟؟
الولد ما تحرك ولا تكلم ... نايم في سابع نووومة ..
قربت ديمة منه ونزلت لمستواه شوي وهزته بطرف اصابعها ...
ديمة : ياهووو .. انت يلل مدري جاي من وين ..؟؟ يابو شعر على وجهك ... درينا انه شعرك ناعم حتى انا عندي شعر ....
الولد ولا تكلم ولا كلمة ...
ديمة وصلت معاها .. قامت ودفتها بيدها بقوة وخلته يقلب على الجهة الثانية<< ماعندها وقت ... ههههه
واخيرا الولد فتح عيونه وقام ..
ديمة " !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! يافشلتيييييييييييييييي "
قام فيصل ورفع شعره من على عيونه وتلفت حوله لين ما استوعب اللي يصير وبعدين طالع ديمة بعيونه اللي فيها نوم وقال : هذا انتي...؟؟
ديمة بفشلة : آسفة .. والله ما انتبهت انه انت .. حسبتك واحد ثاني ..
فيصل : ههههههه انتي ووجهك ما تتركين حركاتك ... كم الساعة الحين ..؟؟
طالعت ديمة جواله وقالت : الساعة 9 ونص ..
فيصل : ماشالله ... وسارقة جوالي بعد .....!!
ديمة طاح وجهها : لا والله .. بس جاتني لقافة اشوف جوال مين .. ما كنت ادري انه جوالك ..
فيصل مد يده : عطيني اياه ..
ديمة بخبث : لييش ما تبغاني اشوفه .. اخاف فيه شي ..... !!
فيصل بتعب : اقول مالت عليك وعلى وجهك .. انا وجهي وجه مغازل..؟!؟!؟! استريحي وجيبي الجوال ..
ديمة : بفتش اول ....
فييصل : فتشي لين ما تشبعين .. ولا خلصتي .. رجعيه فاهمة ...؟
ديمة : والله ..؟؟
فيصل : أي .. مو انتي تقولين شاكة فيني .. خذي فتشيه ورجعيه .. بس والله لو تكسريه او تخربيه والله يا ديمة لا اعلقك بمطعم الشاورما وابيعك ...
ديمة : هههههه طيب .. يللا ... سي يوو
فيصل رجع انسدح : تعالي تعالي ..
ديمة " يخققق .. شوفوا شلون منسدح وتعبااان .. يا ويلي عليييييييه " : أ ..ا .. نعم ..؟
فيصل : غطيني قبل ما تطلعين .. مالي حيل اغطي نفسي ..
ديمة " !!!!!! بموت بموت بموت .... !!!!! ما قدر والله ما اقدر .. بصيييييح "
ديمة : ا.. ا.. وين اللحاف ..؟
فيصل اشر باصبعه على الكنبة البعيدة وقال : هناك ..
راحت ديمة وهي مولعة نار من داخلها .. جابت اللحاف ووقفت جنب فيصل ...
ديمة : خذ ..
فيصل مغمض عيونه ومغطيها بذراعه اليسار : والله ما فيني حيل .. غطيني ... بليز ديمة ..!.!!.!.
ديمة " وين اودي وجهي..؟؟ وين اودي وجهي...؟؟ الحقوونيييييييي ... "
مدت يدها اللي ترجف ومت اللحاف رمي على جسم فيصل .. وبعدين يوم شافت رجله مو مغطية .. كسر خاطرها فراحت وعدلت اللحاف وغطتها ..
ديمة : كذااا ...!؟!؟
فيصل ابتسم بكسل : تسلمين ..
ديمة حمر وجهها : الله يسلمك ..
وطلعت زي الصاروخ من الخيمة للغرفة فوق ...... دخلت بسرعة وسكرت الباب وراها ... طاحت ع الارض وقعدت تبتسم ...
لينا : بسم الله ... وش فيك ديمة حبيبتي تبتسمين للجدار..؟؟
ديمة للحين ماهي مستوعبة انها ف الغرفة .. وعقلها ف الخيمة ..
لينا : ياهووو .. ترانا هنا .. وش فيك ..
ديمة : ها..؟؟ أي .. واااااااااااي يا لينا ... ما شفتيه والله ماشفتيه ..
لينا : من اللي شفته .؟؟
ديمة :ااااااااااه ... من غيره يعني ..؟؟
لينا : لاتقولين جابوا اعادة امسية الاتحاد حقت فزاااااااااع..!؟!؟!؟!!؟؟ والله بذبحك .. ورى ما ناديتيني ...؟؟؟
ديمة طالعت لينا معصبة : مو امسية يا بقرة .....
لينا : ها ميييييييييين .؟؟
ديمة صرخت بوناسة : فيييييييييصصصصصصصصصل .....!!!
لينا : شفيه ..؟؟
ديمة : جا جا جا ... ف الخيمة .. الخيمة .. والله والله والله .. !!!
لينا : وشوو..؟؟؟ تكلمي زي الناس ..
ديمة : فيصل ف الخيمة نايم .. تخيلي شعره مبهدل ونازل على وجهه .. واللللللله ييييييييخقققققققققققق .. !!!!!
لينا : فيصل ف الخيمة ..؟؟
ديمة : أي .... ( تذكرت ) أي صح ... وعطاني جواله ... والله والله والله ..
طلعت الجوال من جيبها توريه لينا ..
لينا : أي والله .. هذا جوال فيصل .. شلون عطاك اياه ..؟؟ انا لو اموت ما يخليني المسه ....
ديمة تطلع لسانها : حررررة ... بس لي انا يعطيني اياه ..
لينا بحماس : المهم .. كمليلي وش صار ..؟؟
وقعدت ديمة تقول السالفة كلها للينا من اولها لآخرها ...
___________________________________
( بعد ساعتين )
دخلت ام سعود على دلع ف غرفتها .. وكانت قاعدة ترتب سريرها ..
ام سعود : صباح الخير ..
دلع ابتسمت : صباح النوور .. هلا والله خالتي ..
ام سعود : زين حصلتك قايمة ...
دلع باستفهام : ليش..؟؟
ام سعود : ابغاك تروحين تقومين خالتك منال .. مالت عليها هالنوااامة .. ما تقوم الا اذا احد قومها .. وزوجها مو احسن منها .. ههههههه
دلع : انشالله .. الحين بروح لها .. بس بلبس علي وبروح ..
ام سعود : وهي طالعة : طيب لا تتاخرين ..
دلع : انشالله ..
طلعت ام سعود وسكرت الباب .. ودلع راحت غيرت ملابسها .. لبست بنطلون جينز وبلوزة كم طويل .. وحطت على راسها شيلة عشان العم عبدالرحمن موجود .. رتبت شكلها ع المرايا .. وطلعت ..
نزلت من على الدرج رايحة لقسم الضيوف .. ويوم وصلت .. دقت الباب وانتظرت .. وما سمعت غير صوت عبدالعزيز يصارخ من ورى الباب ويحاول يفتحه بس ما يطوله ..
دلع : افتح حبيبي عزوووز ...
عزووز : ما ينفتح ...!!
دلع : طيب وين ماما ... ؟؟
كلها كم دقيقة ومنال جاية وفاتحة الباب .. وكشتها طايرة مترين .. وعيونها بالمووت مفتوحة ...
منال: هلا والله دلع ..
دلع : هههه شفيك كذا خالتي..؟؟ اول مرة اشوف شكلك من تقومين من النوم ... تحفففففففة ...
منال : خخخخخ .. لا تعلمين احد عن اللي شفتيه .. استري الله يستر علينا وعليك ..
دلع : خالتي تقووو ....
انقطع كلامها يوم سمعت عبدالرحمن يقول وهو طالع من الغرفة : منووول حبيبتي .. شتسوين ..؟؟
استححححححححححت ... وجهها صاااااااااار احممممممممممر ...
دلع " ياربيييييييييييي ... وش هالفشلة ...!!!!! "
اول ما انتبه عبدالرحمن لدلع تفشل وقام يرقع السالفة ...
عبدالرحمن : ه.. ه.. هلا دلع .. حياك .. شفيك واقفة عند الباب ..؟؟
منال طالعت عبدالرحمن وكانت كاتمة الضحكة ...
دلع نزلت راسها على طول مستحية : صباح النور . ه .. هلا عمي .. لا بس .. خالتي قالت اجي اقومكم عشان نمشي بدري قبل زحمة الجسر ..
عبدالرحمن : اهااا ... خلاص مشكوورة .. روحي انتي واحنا الحين بنجي ..
عزوووز نط عرض : انا ابغى ارووح معاك ..
منال : تروح معاها ..؟؟ روح معاها يللا ..
مدت يدها دلع ومسكت عزووز : ولجين آخذها ..؟؟
منال مبتسمة : لا لا مشكوورة .. انا بقومها والبسها ..واجيبها .. مشكورة دلع ما تقصرين ..
دلع : العفو .. لا تتاخرون ..
راحت دلع وهي متلومة ومتفشلة من اللي صار .. وتقول في قلبها ليتها ما راحت وقومتهم ...
( ف الغرفة )
سكرت منال الباب وقعدت تضحك بحرية ... الا فقعت ضحك ....
منال :ه .... مسكينة ... حراام عليك .. ليش فشلتها كذااا ..؟؟؟
عبدالرحمن : خخخخخ مادرريت انها موجودة والله .. بس مسكينة احسها تمنت الارض تبلعها ....
منال : ههههههههه يا حليلها ..
عبدالرحمن : يللا طيب .. خلصي بسرعة عشان ما نتاخر ..
منال : بقوم لجين .. وانت يللا روح اتسبح بسرعة .. ادري فيك تقعد ساعة بالحمام ..
عبدالرحمن : تحسبين لي بعد ...!!!!
___________________________________
(( بيت ابو غادة ))
( الساعة 12 الظهر )

قام كالعادة .. والدوخة ف راسه للحين ما راحت .. فتح عيونه يدور على نورة جنبه بس .. ما حصلها ..
ابراهيم يصارخ : نوووووووووووورة !!! نوووورة ...
بس محد رد لانه نورة ما كانت ف الغرفة ...
قم شوي شوي من على السرير وهو يحس بصداع قوي مررررة .. مشى شوي وي وطلع من الغرفة ... وشاف قدامه سمر ...
ابراهيم : هلا نورة .. وين كنتي..؟؟
سمر مستغربة : يبا..؟؟ انا سمر ...
ابراهيم انتبه : اوووه .. هلا سمر .. وو .. وين امك ..؟؟
سمر مستغربة من ابوها وطريقة كلامه وقالت وهي تاشر بيدها على تحت : ف الدور اللي تحت ليش...؟؟
ابراهيم : لا ولاشي . بس ناديها .. قوليلها تجي ضروري ..
سمر رافع حاجب : ط .. طيب ...
تركها ودخل الغرفة وهي نزلت تحت لامها .... تركض ..
سمر : يما يما يما ..
نورة : شفيك شفيك شفيك .. هههه
سمر : الحقي ابوي انهبل ....
نورة : هاااااااا...؟؟
سمر تاشر على مخها : ابوووي خرف .. انجن .. انهبل .. مخ مااافي ... !!!!
نورة : شتقولين يا بنت...؟؟
سمر : اطلعي فوق .. صار يسميني نورة .. شكله فيه شي ... أي صح وقال يبغاك ضروري ..
نورة حطت يدها قلبها : وييي ... وشصار لزوجي ..؟؟
طلعت بسرعة لفوق وهي تركض على الدرج بعدين تذكرت شي ووقفت وقالت من على الدرج لسمر : أي صح سمر ... !!!!
سمر : ها...؟؟
نورة : لحد يطلع فوق طيب...؟؟
سمر : ليش...؟
نورة : بس .. اسمعي الكلام وش اقولك...
سمر : خلاص طيب ..
طلعت نورة لفوق ودخلت الغرفة وشافت زوجها ابراهيم ع الارض وماسك راسه بقوة ويشد شعره ..
نورة جلست جنبه ونزلت لمستواه : ابراهيم .. ابراهيم شفيك ..؟؟
ابراهيم : راسي .. راسي يا نوورة بيذبحني ... آآآآآي ... !!
نورة تهز راسها باسف : لا حول ولا قوة الا بالله .. الله يهديك يا ابراهيم ..
ابراهيم وصلت معاه : يا شيخة اخلصي علي .. شوفيلي حل لا تقعدين تدعين الحين .. ادعي بعدين بينك وبين ربك .. !!!!!!
نورة قعدت تمسح على راسه وتقرا عليه وهو نايم على رجلها ....
نورة " الله يهديك .. تسوي كذا بنفسك عشان قارورة سم ...!!!!؟؟؟ "
___________________________________
نهاية الجزء الثاني ..
وش بيصير على روحة البحرين..؟؟
وآخر تطورات سعود ودلع ..؟؟
عوض واحمد ..؟؟
غادة واروى ..؟؟
وفيصل لوين بيوصل مع ديمة ..؟؟
انتظروا كل هذا ف الجزء الثالث ... تحياتي

الجزء الثالث :.
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 الظهر )
ابو سعود : يا باسمة .. وين ثيابي..؟؟
باسمة : مدري .. اكيد ف الدولاب ..
عبدالله : شلون ما تدرين؟؟؟ نعنبو في زوجة ما تدري وين ملابس زوجها ..؟!؟!
باسمة قامت من على الكرسي : اووووف ... خلاص خلاص .. واللي بعافيك اسكت الحين بشوفه وين ...
عبدالله يهز راسه باسف : لا حول ولا قوة الا بالله ..
طلعت له باسمة الثوب وحطته على السرير ورجعت تعدل شعرها وتحط مكياج وكانها رايحة عرس..
عبدالله : ترى هالمرة ابغاك تغطين وجهك لانه اخويعبدالرحمن بيكون موجود .. ومو حلوة بحقي زوجتي كاشفة واخوي معاي...
باسمة طالعته بقهر : خيييييييييير ..؟؟ من متى انا اغطي وجهي برى السعودية ..؟؟ بعدين مو ذنبي اذا اخوك معانا .. انا رايحة استانس ماني رايحة انكتم ...!!!!!
عبدالله : الحين انا زوجك وشوفي شلون تكلميني كاني واحد من اللي يشتغلون عندك .. اجل صديقاتك وعيالك شلون تكلمينهم ....؟؟!؟!؟؟!!؟
باسمة : انت بصراحة واحد تنرفز .. وتكفى لاتتمشكل معاي عشان ما يخرب علينا المشوار ... وشوووف .. مو أي شي يقوله اخوك تسويه .. يعني نبغى نتمشى على كيفنا .. مو تخلي اخوك يمشينا ...!!!!!!
عبدالله ضغط على يده بقوة : قسما بالله يا باسمة كلمة ثانية ولا يجيك شي ما قد تصورتيه فاهمة ...؟؟ لاتخليني امد يدي عليك .. ترى هالشي انا ما ابغاه ..
باسمة فتحت عيونها ع الاخير : لا واللله ... بعد تبغى تضربني ...؟؟!! لا يكون انا جارية ولا خدامة عندك تضربني على كيفك ... لا يا حبيبي .. انا باسمة .. مو أي احد ..
تنهد عبدالله واخذ ثوبه وراح الحمام يغير ملابسه قبل لاتصير مشكلة كبيرة هم في غنى عنها ....
( بعد نص ساعة )
الكل ف الصالة اللي تحت كانوا جاهزين ومستعدين ...
عبدالله : خلصتوا ..؟؟
عبدالرحمن : أي خلصنا ..
باسمة : منال .. انا باخذ معانا ميري وانتوا خذوا معاكم دونا ..
منال : ليش..؟؟ ما يحتاج ناخذ خدامات معانا .. مانا قاعدين ف الفندق كثير ..
باسمة : والعيال ...؟؟ وملابسكم ..؟؟ من بيجهزها ..؟؟
عبدالرحمن : لا تخافين يا ام سعود .. انا ومنال نشيل اعمارنا ... نتساعد ..
باسمة باستغراب : وييي ... بتخلين زوجك يشتغل ..؟؟
عبدالله خز باسمة خزة قوووووووية ....
منال : ما فيها شي اذا الواحد ساعد زوجته ... عاادي .. خلاص انتوا خذوا الخدامة اذا تبغوها .. اما احنا ما نحتاج ..
عبدالله " الله يفشلك من حرمة... فضحتينا قدام الناس ... حسبي الله عليك "
لينا : احنا وين بنركب ...؟؟
ام سعود : انتي وديمة ودلع مع سعود .. وانا وابوك والخدامة .. وعمك وخالتك وعزوز ولجين ...
سالم : وانا يما ..؟؟
ام سعود : انت معاي انا وابوك ...
عبدالله : لا سالم .. انت اركب مع سعود وديمة ولينا ..
ام سعود طالعت بقهر ف ابو سعود اللي فشلها وكسر كلمتها قدام الناس ...
سعود : انا بروح اسخن السيارة ..
عبدالله : سالم جبتوا الجوازات ...؟؟
سالم : أي .. كلهم معاي .. بس جوازات بيت عمي مو عندي ..
عبدالرحمن طلع الجوازات من جيبه : لا تخاف معاي الجوازات .. بس خذوا جواز ديمة لانها بتركب معاكم ..
ديمة : ونااااااااااسة ..
لينا : أي والله ... مرة ونااسة ...
دلع : عمي بركب معاكم ..
عبدالله : لا حبيبتي خليك مع لينا وسالم .. عشان ما يقلبونها هوشة ف السيارة ..
دلع : هههه اخاف اروح ملح بينهم ..
..............................
......................
...............

ركبووا الكل ف السيارات ...
سيارة سعود فيها : سعود – دلع – لينا - ديمة – سالم
سيارة عبدالله : عبدالله – باسمة – ميري الخدامة
سيارة عبدالرحمن : عبدالرحمن – منال – عزووز – لجين
وانطلقوا الثلاث سيارات لرحلتهم ... اللي الكل كان متفاءل ومتحمس لها ..
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 12 الظهر )

دخل ابو عوض البيت ومعاه عوض .. توهم راجعين من الصلاة .. وقعدوا ف الصالة ..
نزلت اورى تتزحلق على الدرج ..
ابو عوض :شوي شوي يابنت .. ترى ينكسر راسك لو تطيحي .. بعدين تصرين مجنوونة..
عوض: خخخ يبا كانها الحين مو مجنونة يعني....؟؟
اروى جات ونقزت ف حضن عوض ....
عوض : آآآآآآآآيييي يالدوووبة ... قومي عني ..
اروى تضغك زيادة : احسن عشان تتربى .. انا اجل مجنوونة هااا...؟!؟!؟!
ام عوض : يووووه .. انتي وياه تراكم زهقتوني .. كل يوم هوش هواااش..!؟؟!!؟!؟
ابو عوض : بس انتي وياه ... اطفاااال ...؟؟!؟!؟ وجععععع كبار وش طولكم ووش عرضكم وتتهاوشون زي الاطفل اللي للحين يرضعون بالرضااعة ...!!!!!
عوض بصوت واطي : شفتي وش صار بسببك ..؟؟
اروى : احسن تستاهل ...
ابو عوض : هاااا...؟؟؟ وش قلتي ....؟؟
اروى : سلامتك يبا ما قلت شي....
عوض : يبا بنطلع اليوم ...؟؟
ام عوض : بنروح انا واروى عرس بنت صديقتي ...
عوض : خير ما قلتولي ...
اروى : ليش..؟؟ نسيت تفصل لك فستان ..؟؟
ابو عوض عصب : با ببببببببببنتتتتت .......!!! وش هالكلام ..؟؟
عوض : شفت يبا .. هي دايم تتحرش فيني ..
ابو عوض : وانت بعد انطم ولا كلمة .. ما تقدرون تخلون الواحد مرتاح .. لازم ترفعون ضغطه وتجيبون له السكر والكوليسترول ..
ام عوض : خلاص انت وياها .. صدق سخيفين .. اقول صالح تودينا انت ولا عوض..؟
صالح : خلوا عوض يوديكم ... انا اليوم بورح مع اخوب عبدالهادي .. عشان نزور واحد بالشركة معانا تعبان ف المستشفى ..
عوض : يبا انا مشغول اليوم
ابو عوض : ليش وش عندك ..؟ المدام حامل وعندها موعد ..؟؟؟
اروى : خخخخخخخخخخخخخخ
عوض : بطلع مع ربعي ...
ابو عوض : اتصل فيهم وقول لهم بتاخر نص ساعة اوصل اهلي .. فيها شي..؟؟ عيال آخر زمن ....!!!!!!!!!!!!
___________________________________
(( سيارة عبد الرحمن ))
عزووز يدندن : والله احبك .. احبك يشهد الله علي .. لما ننننن ابتسم .. صددني ماهو بيدي ..
عبدالرحمن : ههههههه صدقني يا ولد مو صددني ....
منال : هههه فديته عزووزي انا ..
عبدالرحمن علا الصوت : يللا عزوووز غني معاي ...
يعشقني وعذبني ..مرمرني .. وانا مالي سواه
عزوووز تحمس : يعشقني يعشقني ..
منال : فديت اللي يغني انا يا نااااااااااااااااااس ....
عبدالرحمن : هههه أي واحد فينا ..؟
منال : انتوا الاثنين ... ا.. بس ولدي اكثر
عبدالرحمن : طييييييييييب ... الحين اوقفك على الطريق .. كملي مشوارك مشي .. وانا وعيالي بنروح بالسيارة ...
منال تترجاه : لا خلاص خلاص والله سوري .. فديت انك انت حمّني احلاهم والله .. يا هلي ودنيتي وعمري ... هههههه
عبدالرحمن : هههههه نعنبو المصالح يا شيخة ... الا تعالي .. احس عبدالله متهاوش ويا زوجته ..
منال : ليش..؟؟ ما لاحظت صراحة ..
عبدالرحمن : ما شفتيه شلون يسكتها ويكسر كلمتها قدامنا .. وبعدين ما يكلمون بعض الا ف الضرورة ...
منال : ماشالله يالخبير الاجتماعي ...
عبدالرحمن : لا والله .. مدري وش القصة ..
منال : حتى لو في شي .. انت لاتتدخل .. انت ما تحب احد يتدخل في خصوصياتنا .. فخليك على جنب .. تخاف ينحرج ولا شي .. واحنا ما نبغى يحس بهالشي ..
عبدالرحمن كان يسمع كلام منال .. ويقول ف نفسه " احمد ربي مئة مرة اللي عطاني زوجة مثلك .. "
( ف سيارة عبدالله وباسمة )
باسمة منفعلة : انت اللي تخلي الشي النتفة كبير مرة ..
عبدالله : الحين واجباتك كزوجة صارت اشياء نتفة ....؟!؟! تشوفين وين ثوب زوجك وتكوينه وتغسلينه صار نتفة ..؟!؟!؟!؟ وانا اللي اتعب واشقى عشان ايش..؟؟ عشانك انتي وعيالك وعشان تعيشون بفلوس وعز وما تنحرمون من شي ... ماتقوليلي وش الشي الصغير اللي ضخمته..؟؟؟؟ طلعات واخليك تطلعين على كيفك ولا اكلمك ولا اسالك وين رايحة ووين جاية .. والمشغل اللي فتحتيه ولاهيك عن بيتك وعيالك اللي مدري من اللي بينتبه لهم ويربيهم تربية زينة .. واعتمادك على الشغالات ف كل شي ..هذا غير عزايمك اللي ماتنتهي .. ماشالله كل يوم فاتحة لي عزيمة حاتم الطائي ف البيت .. وكل هذا ولا اتكلم .. حتى معاي مقصرة .. متى آخر مرة جلستي معاي وشفتي وش احتاج وش ما احتاج ؟؟.. ليش متضايق .. ليش متكدر .. من متى ما جلستي سولفتي وياي وناقشتيني .. ها....؟؟ تكلمي...
باسمة : الحين طلعتني انا الغلطانة ..!؟!؟ انت اللي 24 ساعة برة البيت .. ما تعد .. كله ف الشغل ف الشغل .. ادق عليك وينك ..؟؟ ف الشغل .. وش اسويلك .. ؟؟!!!
عبدالله : تدرين ليش..؟؟ لاني ماني طايق اشوف وجهك ف البيت .. كل ما ارجع ما اشوف منك ومنك خشتك ووجهك الا النكد .. قسم بالله عفت البيت وطاريه منك .. ياخي أي حرمة انتي...؟؟ شوفي اختك شلون ما همها غير زوجها وعيالها .. شوفي شلون ما تحب احد يدخل ف واجباتها الزوجية ويسويها عنها .. الكوي هي اللي تكويه .. والغسيل هي اللي تغسل ... واذا ما قدرت ما فيها شي اذا ساعدها زوجها ..
باسمة : وانشالله تبغاني اطبخ واغسل واكوي بعد..!؟!؟!؟!؟؟
عبدالله : ليش.. لا..؟؟ مو من مستواك يا سمو الاميرة ....!! نسيتي وش كنتي قبل ما آخذك ...؟؟
باسمة : اصلا كل اللي وصلت له انت من فضلي .. ومن فلوس ابوي ...
عبدالله : ههه فلوس ابوك .. يا حلوة ابوك ما كان عنده غير 3 ملايين .. وشوفي وش سويت انا فيهم .. ضاعفتهم لك اضعاف الدنيا واخذت حصتي .. مافيها شي .. وبصراحة انا اعتبر هالثروة كلها من ورى شغلي وكدي كل يوم من الصباح .. مو من مكياجك وعزايمك ..!!!
باسمة : عبدالله لاتخليني اسوي مشكلة لها اول مالها آخر الحين ... خلي هالمشوار يقضي على خير فاهم..؟؟
عبدالله : مافي مشكلة مالها حل .. وخصوصا الزواج تدرين وش نهايته ..؟؟ ولا ماتدرين .. كلمة من4 حروف .. تقولينها وينتهي كل شي ..
باسمة : شقصدك..؟؟
عبدالله : قصدي واضح .. وهالكلمة كنت ابغى اقولها من زمان .. بس ما ابغى عيالي يتربون من غير ام .. ما ابغى يقولون ابونا حرمنا من امنا .. ولا والله العظيم اني ماني طايق اشوف خلقتك يوم واحد قدامي ...
باسمة : طلقني يللا .. طلقني ..
عبدالله سكت شوي واخذ نفس بعدين قال : سكري الموضوع وصلنا الجسر ..
باسمة باصرار : لا الحين بتطلقني .. يللا اشوف .. ان كنت رجال طلقني ..
عبدالله سكت قام يستغفر ربه ويتعوذ من الشيطان : يابنت الحلال خليني اركز ع الطريق لايصير لنا حادث لاسمح الله ..
سكتت باسمة ولفت وجهها لجهة القزاز وقعدت تتفرج ع الدنيا بقهر وتتمنى لو انها مكان اختها ماخذه عبدالرحمن .. الرجال اللي استهانت فيه يوم جا يخطب اختها بحكم انه مو غني مرة وماعنده شركات ومصانع ..
( سيارة سعود )
وقف سعود ف الطابرو حق السيارات اللي ف الجوازات والتفت بيده الجوازات ..
سعود : يللا يا حلوات ....
ديمة : وين ..؟؟
سعود : تروحين تطبقين الجواز .. ف تطبيق النساء ..
ديمة : اهااا... ادري ادري ماني غبية ..
نزلوا البنات ومشوا من قدام سيارة سعود اللي كان مع سالم ف السيارة ..
وبدت الاغنية ..
رحت ملح بهواها .. وانا واقف معاها صدقوني ياعالم .. كن سحرني حلاها..
وبدى سالم يدندن مع الاغنية وسعود يناظر البنات ويتعقبهم بعينه .. لين ما انتبه لدلع واقفه قدام وتاشر له ينزل .. قام ونزل ..
سعود وقف قدام دلع : هاا شصار ..؟؟
دلع مدت الجواز : ابغى جوازي .. هذا جوازك ..
سعود : اووو .. سوري دقيقة طيب ..
رجع للسيارة وجاب الجواز حقها ورجع يعطيها اياه ...
سعود : هذا جوازك ..
دلع اخذت الجواز : مشكور ..
سعود : تراني بحول على الطابور اللي ع اليسار فاضي مافيه زحمة ..
دلع جات بتتكلم بس سكتت لانه صوت الاغنية كان عالي والناس بدوا يطالعون فيهم ..
رحت ملح بهواها .. وانا واقف معاها
صدقوني ياعالم .. كم سحرني حلاها..
شفتها وجن عقلي .. مدري شللي حصللي
لو اشوف حد ثاني .. قلت خله يولي ..
سعود لف بسرعة يوم شاف كل الشباب يطالعون فيه ويضحكون أشر لسالم بانه يوطي الصوت بسرعة ..
سعود : وووجع سالم وطي الصوت الله ياخذك ..
دلع : يوووه .. انا بروح بسرعة .. فشلة فشلة يا ربييي ..
سعود : ههه انقلعي بسرعة .. فضيحة ..
دخل سعود السيارة معصب : انت وش سويت ..؟؟
سالم : ياخي مندمج مع الاغنية وشفتكم واقفين مع بعض .. قلت اسوي جو .. يعني فيديو كليب مع الاغنية ..
سعود ضرب سالم على راسه : فيديو كليب ياخذك انشالله .. فضحتنا قدام السيارات .. اخاف يشكون فينا ويوقفونا ع الجسر ..
سالم : لا تخاف ابوي ف الطابور اللي على اليمين يعني تيك إت إيزي ..
سعود : زين ذكرتني بروح ذاك الطابور .. شكله يمشي بسرعة ..

( من جهة البنات .. ف التطبيق )
الموظفة : اقول وين الجواز ...؟؟
ديمة بغباء : هاا..؟؟
الموظفة : اختي الجواز .. وين جوازك ..؟
لينا : يا بقرة عطيها الجواز ..
ديمة : ها..؟؟ أي صح ...
مدت ديمة الجواز للموظفة اللي حسبت ديمة وحدة مجنونة او بطيئة استيعاب ..
الموظفة شافت الصورة : هذا جوازك ..؟؟
ديمة : أي ..
الموظفة : ولا جواز اختك ..؟
ديمة : اختي ..؟ لا اختي عندها جواز ثاني ...
الموظفة : انتي ديمة ..؟
ديمة : والنعم ..
الموظفة : هااا..؟
ديمة : ا .. اقصد أي .. انا ديمة بنت عبدالرحمن ال...
الموظفة ضحكت : من طلب اسمك الكامل ..؟؟؟ والله انك حفلة يا بنت
مدت الجوازات للبنات وقالت : توصلون بالسلامة .. ولاتتركون هالحلوة بعيد خلوها جنبكم .. مدري شلون بتدبر عمرها بروحها ..
لينا : لا تخافين مسيطرين ع الوضع ...
دلع : هههه مشكورة اختي ..
طلعوا البنات من التطبيق وقعدوا يدورون على السيارة بعيونهم ... وهم واقفين على الرصيف ..
ديمة : وين السيارة ..؟
لينا : مدري .. تصدقون مع كل هالسيارات احس اني انحولت .. ما اركز .. بيضا سودا كحلية بيج .. كل الالوان ..
ديمة نزلت للشارع : الحقوني وبنحصل السيارة ..
دلع : أي صح ..قال لي سعود .. انه بيحول على الطابور الاول ..
ديمة : أي واحد ...؟؟ هذاك ..؟؟
دلع :أي ..
ديمة تمشي بين السيارات المليانة شباب وعوائل : تعالوا وراي يللا ..
لينا : شوف الهبلة هذي .. ماني نازلة بين هالحلوين .. والله استحي ..
دلع : هههه هذا اللي تفكرين فيه ..
لينا : والله شوفي كل واحد احلى من لثاني .. لو امر قدام سيارة اللي فيها بيسوي لي سكان من فوق لتحت ..
دلع مسكت لينا وسحبتها : امشي بس يللا ... عن الدلع الزايد ..
ديمة كانت تمشي بين السيارات وماهمها احد .. تصقع ف هالسيارة .. وتنفصخ جزمتها قدام سيارة .. وتطيح شنطتها مرة .. والمرة الثانية يطير غطاها .. يعني السالفة حوووسة ف حوووسة .. وما بقى احد ما شافها ..
اما دلع ولينا فكانوا يلحقون ديمة بس بطريقة انعم واكثر رزانة زي ما يقولون .. والشباب ما خلوهم .. قزووو فيهم لين ما شبعوا ( القز : هو لما الواحد يطالعك من فوق لتحت ويشوف كل شي فيك ) ولينا كانت مرة مستحية وعيونها ع الارض .. اما دلع فتحاول تتماسك قدام السيارات وتسحب لينا اللي حاطة وجهها على ظهر دلع وتمشي ... لين ما فجأة سمعوا صوت صراخ ديمة ..
ديمة : دللللللللللللللللع .... ليناااااااااااا ... تعالوا حصلت السيارة ..
لينا فتحت عيونها ع الاخير : لا لا لا تقولي اللي صار من شوي حقيقة ..؟؟ بليز لأ .. يا فشيلتييييييييييي ... والله احرااااااااااااج .. اسمي يا نااس اسمي
دلع : ههههه اليوم كل الناس بيروحون لمعارفهم يوقولولهم عن البنات الثلاث اللي مضيعين سياراتهم ويحوسون يدورون عنها بين السيارات ... وحدة منهم اسمها دلع .. والثانية اسمها لينا .. يا فشلتنا ..
ركبوا البنات السيارة وديمة كانت للحين متحمسة وتصارخ .... << مسكينة اول مرة تروح بحرين ... !!!
سالم : ايييييييي يالغراب وش فيك تناعقين ...؟؟؟!؟!؟! فضحتينا الله يفضحك ...!!
زين اني انتبهت لك .. ولا كان سويتي لنا مسلسل صراخ برى ..
لينا : المشكلة تقول اسماءنا بعد ...
سعود : !!!!!!!!!! ديمة انتي موب صاحية .... ابغى افهم عقلك صناعة وين ... ؟؟
دلع : حراام عليكم والله انها ما تقصد شي ..
سعود : الا تعالي يالدفاع انتي .. انا ماقلت لك اني بروح الطابور هذا ..؟
دلع : نسيت أي واحد قلت لي .. ما عرفت وين
سعود : قلت لك اللي ع اليسار .. مو اخر واحد .. !!!!
دلع : يوووه عاااد .. نسيت والله ..
سالم : طيب خلاص يا شباب.. انتهى الموضوع .. الحين خلونا نستانس برحلتنا ..
ديمة : صدقه سالم .. يقولون في بحر ف البحرين صدق..؟؟؟؟
الكل فقع ضحك : هههااااااااااهاهاهاهاهاهاهاايييييي
دلع : يا حليلك يا ديمة .. البحر بكل مكان ف الشرقية .. ف الدمام .. ف البحرين .. ف الكويت .. ف الامارات .. فهمتي ..؟؟
سعود : يعني بس انتوا يالضبان اللي ما عندكم منه ... ولا كل الناس عندها بحر ..

كملوا السيارات الثلاث التطبيقات .. وعلى الساعة 1 الظهر ودخلوا مملكة البحرين بالسلامة ..

___________________________________
(( بيت ابو بندر .. الساعة 4 العصر ))

دق بندر على عمه احمد واتفق معاه على انه يطلعون اليوم يتعشوف ف مطعم تشيليز كلهم .. واحمد وافق طبعا .. والكل مستعد لهالروحة ..

___________________________________

(( ف البحرين ))
كانوا العائلتين ف السيف بعد ما راحوا الشقق وحطوا اغراضهم هناك لانهم بينامون ليلتين .. اليوم وبكرة .. والسيف كان مزحوووم مرة .. بس الكل كان مستانس ..
ديمة : خلونا ندخل السينما ..
سالم : مافي .. لا رجعتي الرياض روحي السينما خخخخخ
ديمة : انت ليش كذا تحارش ..؟!؟ من كلمك يعني ..؟
لينا متفشلة من ديمة وصراخها لانه الكل بدا يطالع فيهم : حبيبتي ديمة .. هدي شوي . ما يصير تصارخين كذا ف قدام العالم ... عيب .. وش بيقولون عنك ...؟
دلع : الحين عمي عبدالرحمن وعمي عبدالله وين..؟
سعود : راحوا يقعدون ف الكوفي شوب تحت ..
دلع : واحنا الحين وين بنروح .. ما احب اوقف بوسط الممر كذا .. زحمة كلن رايح وكلن جاي ..
سعود : شباب وبنات اسمعوني
الكل انتبه له ..
سالم : هاأ.؟
سعود : وين تبغوا تروحوا الحين..؟
سالم : نتمشى ..
ديمة : انا ابغى السينما
دلع : وانا ابى آكل
لينا : وانا ابغى اتسوق
سعود : اتفقوا على شي واحد ..
برطمت ديم ولينا .. كل وحدة تبغى تروح مكان ..
دلع : والله جوعانين ما اكلنا ..
سالم : صدقها دلع .. من يوم وصلنا ما حطينا شي ف بطووننا ..
ديمة : هذا انت ما همك غير كرشك ..
سالم : تنطمين ولا سفل فيك قدام الناس ..؟؟!؟!؟ ( اسفّل : اهزئك ، اهاوشك )
ديمة : افففففف
سعود : خلاص .. نروح نتعشى بعدها نتسوق وبعدها السينما .. وكل هذا يعتبر تمشية لسالم ... صح ..؟
الكل سكت موافق على هالفكرة ...

___________________________________
(( ف الدمام .. سيارة عوض ))
عوض معصب : وهذولي وين عرسهم يعني ..؟
ام عوض : شفيك تكلمني كذا..؟؟
عوض : ما اقصد يا يما .. بس ترى والله واصلة معاي .. ابغى اطلع مع ربعي وانتوا حاجزيني من العصر .. وعرس ف العيد بعد .. احد يسوي عرس ف العيد!!!!
اروى : عاااق بالوالدين .... !!!! بعدين وش دخلكم بخلق الله انت .. يسوون عرسهم متى ما بغوا ... عرس ابوك هو ....؟؟!؟!؟
عوض: صحيح والله يا اروى ..؟ ما دريت .. زين قلتيلي .. فوق كل هالمشاوير اللي اوصلك واوديك لها وانا عاق ها..؟ ولا بعد الزفة اللي بعد العقوق هذي انا اوريك عليها .. بس خليني اوصلكم واروح عند ربعي وبكرة يصير خير ....
اروى : انا قلت بالوالدين ما قلت بالاخووات ...؟!!؟!؟
عوض: يما شوفيها .. كلمة ثانية وبحذفها من السيارة ...
ام عوض عصبت ووصلت معاها: الله يصبرني عليكم انتوا الاثنين .. انا احسن شي مرة ثانية اروح مع ابوكم .. !!!!
___________________________________
(( في مطعم تشيليز .. الساعة 8 ))
كانت الجمعة حلوة والسوالف ما تخلص .. بندر وثامر كانوا يتحرشون بالناس وداقينها طنازة وضحك .. واحمد كل شوي مسوي فيها اخلاق ويتاسف للعالم ويسكتهم .. اما دانة .. فمستانسة ع الوضع .. اهم شي انها طلعت ..
ثامر : بندر الللللحققق .. شوف ام عباية مقصملة .. ( مقصملة : اقصر من الطول الطبيعي )
بندر : هههه العلامة التجارية ..
احمد : انت وياه متى بتسكتون ..؟
بندر : وش فيك ابو شباب خلك ايزي .. توك وش حليلك من كدر مزاجك ...؟
احمد : ما فيني شي .. بس لميتوا علينا العالم .. اركدوا شوي .. هدوا اللعب ..
دانة : عمي روووق .. احنا هنا نستانس مو نقعد نتهاوش .. بعدين ما قال ثامر شي غلط .. لو تشوف كل وحدة فيهم هذولي .. تشوفها مقصملة العباية ومطلعة الجينز
.. كنه محد ف الدنيا غيرها لابس جينز ..
بندر : خخخخخخ والله مسخرة
احمد : شرايكم اجازة العيد الجاية نسافر ..؟
بندر : انا ودي اليوم قبل بكرة
ثامر : أي والله ودنا نغير جو ..
دانة : وناااااااسة .. تكفة احمد كلم بابا واللي يعافيك ..
ثامر بنص عين : بابا ها..؟ شكبرك قد الوحش وتقولين بابا ..!؟!؟ الله يفشلك بس ..
دانة : يوووه ... آسفين يا شيخ ثامر .. السموحة والعذر منك..
احمد : ما اضمن لكم السفر ... بس بشوف ابوكم ...
___________________________________
(( الساعة 12 ونص بالبحرين ))
كانوا العايلة الكريمة توهم طالين من السيف .. ومستانسين مرة .. والجو كان مرة حلو..
ديمة : الله يخليك والله الجو ما يتفوت اليوم ودوني البحر اللي هنا ... واللي يعافيكم
لينا : كسرتي خاطري .. سعود وين الكورنيش اللي ذاك المرة مرينا عليه يوم كنا مع ابوي وامي ننتظر يفتح الصواني ..؟!!!
ديمة : أي صواني ..؟
لينا : هذا مطعم ف البحرين وش عرفك فيه انتي ... ها سعود ..؟؟
سعود : قريب .. ليش بتروحون ..؟
دلع : حرام خلينا نوديها شوي ...
سعود بنص عين التفت على دلع بالمرايا وقال : تآمرون امر ..
دلع " وجع ياخذك انشالله انت وهالنظرات الخايسة .. "
دلع : ولا شرايكم ناجلها لبكرة يكون في شمس والجو احلى ..
ديمة : لاااااااا
لينا : الا والله .. شرايكم نروح جزر حوار ...؟
ديمة على وجهها علامات استفهام ومو فاهمة شي ...
سالم : خخخخخخخ تكفون طالعوا وجهها هذي ما هي فاهمة ولا شي من اللي نقوله..
ديمة : ايش حوار وكلام ومدري ايش..؟؟ احس نفسي بالمدرسة ..
لينا : تكفون لا تقولون لها خلوها مفاجأة ....!!!
سعود : الحمدلله والشكر.. انا بقول
لينا قطعتها : سعوووووووووووووود!!!!
سعود : ههههه خلاص خلاص ما بقول .. مو منكم من عقلها الغبي اللي ما يتحمل هالسر الخطيييير ...!.!.!.!!
ديمة باستفهام : شسالفة ..؟؟ يا جماعة ماني فاهمة شي
لينا دفعت راس ديمة وقالت : احسن هذا المطلوب .... !!!
ورجعوا العوايل كلها الفندق .... وتوزعوا ف الغرف وناموا ... لانه بكرة وراهم مشوار طويل ... ويوم مليان احداث ...
___________________________________
( الساعة 2 بعد منتصف الليل )

طفى سيارته بملل وقعد فيها متسند ع الكرسي...
" يا كرهي لهالمكان .. كل شي فيه خايس وله ذكرى خايسة .. ولا شي ف حياتي ممكن ينسيني الاحداث الكريهة اللي صارت من سنين .. لانها كل يوم تتكرر في بالي وكانه فلم رعب .. وللحين ما اصدق انه صدق كل هذا صار هنا ... "
نزل يجر نفسه من السيارة متوجه لباب البيت .. التفت للاشجار الموجودة واللي طولت اكثر من اللازم وصارت تغطي البيت ..
ايتسم بالم ...
فيصل : حتى انتي شاهدة على كل شي صار ... !!! ما نسيتيه ولا اتوقع بتنسيه ..
فتح باب البيت بهدوء ودخل ...
فيصل " انا مدري من بعد الله ثم سالم وعائلته وش بسوي .. هذا يوم واحد غابوا عني فيه .. وشوفوا وش صار فيني .. شلون لو يغيبون العمر كله .. الله يخليهم لي يارب .. "
توجه لغرفته الموجودة في احد زوايا البيت ..
ولما جا يدخل ..
..........: اخيرا جيت .....؟!!!
فيصل " اففففففف .. بدينا !! " : أي توني جاي ..
تقدمت بكل هدوء نسايم .. زوجة ابوه .. وام اخوانه ..
نسايم: وين كنت يا فيصل ...؟
فيصل : كنت مع ربعي اتمشى
نسايم : ربعك لين آخر الليل .. ما بقى شي ويطلع الصبح ..
فيصل بضيق : خلاص هذاني رجعت ومافيني شي .. ابوي نام ..؟
نسايم ابتسمت : أي نام .. بس وصاني ما انام الا لما ترجع واتطمن عليك ..
فيصل : طيب خلاص .. مشكورة .. ممكن تروحين ابغى انام ..
نسايم : ا.. احم .. ابغاك في موضوع اذا ممكن ..
فيصل بزهق : موضوع ايش..؟؟ ومو ممكن يتاجل يعني ..؟؟ لازم يكون الساعة 2 الفجر.!؟!؟!
نسايم : عاد انت اللي تاخرت مو انا .. بعدين ما بطول عليك ..
فيصل بعد تفكير فتح باب غرفته وسبقها لداخل .. وهي دخلت وراه وسكرت الباب ..
قعد على السرير وهي قعدت على الكرسي حق التسريحة ..
فيصل : وش هالموضوع ..؟؟ عسى ما شر ..
سكتت نسايم لفترة بعدين قالت ....
نسايم : مم .. فيصل .. انت تعرف اني انا وابوك صار لنا 5 سنين متزوجين .. وتعرف فارق السن بيني وبينه ..
فيصل رفع حاجب : طيب..؟؟ شسالفة ..؟
نسايم : انت تعرف طبيعة ابوك العصبية .. وتعرف لما يكون ماله خلق وشلون يصير .. وانه ابد ما يراعي مشاعر احد ... صح لاو لأ..؟
فيصل : مو شي جديد ...
نسايم : ادري .. وانا عندي بنات ... وانت تعرف انه البنت مرة حساسة ... وتاخذ موقف من ابسط الاشياء ..
فيصل ضاق خلقه : يا نسايم ترى مالي خلق هالكلام السخيف ادخلي ف الموضوع على طول .. ترى تعبان وابغى انام ..
نسايم والدموع متجمع ف عيونها والعبرة خانقتها ... نزلت راسها ورجعت رفعته مع ابتسامة مختلطة بدموع ..
نسايم : فيصل .. انا اعتبرك زي ولدي اللي ما جبته .. ( ابتسمت ) ههه صح انك كبير على انك تكون ولدي .. بس واللله مكانتك عندي زي مكانت خواتك .. لا اكثر ولا اقل .. ويشهد الله اني اعزك .. وانا ماني زعلانة منك على تصرفاتك .. بالعكس .. انت اللي تسويه نتيجة معاملة ابوك لك من بعد موت امك الله يرحمها .. وانا ما الومك على ولاشي تسويه .. بالعكس اتعاطف معاك واحس بللي تحس فيه ..
فيصل حس انه بدا يتاثر بسالفة امه : طيب يا نسايم .. ادري انك تعزيني .. وشكرا على هالكلام .. ترى والله تعبان .. ممكن ناجل الكلام هذا لبكرة ..!؟!!؟
نسايم : لا مو ممكن ... اللي ممكن انك تصير فرد من العايلة وتعيّد معانا زي باقي الاولاد وعوائلهم ....
فيصل عصب : بس هذي مو عائلتي .. ما تفهمين .. انا امي ماتت وانا صرت مسبب ثقل على ابوي .. كل ما يشوفني ما يعطيني كلمة وحدة تحسسني اني شخص مرغوب فيه ف هالبيت ...!!! شلون تبغينا نصير عايلة دام الاحوال كذا ... وكل هذا مو بسببك والله .. كله بسبب هالابو اللي مدري من عطاه صلاحية انه يفتح بيت ويربي عائلة واطفال ... ؟؟؟!؟!
نسايم : فيصل .. انا كل اللي ابغاه منك انك تطيب خاطر خواتك بكلمتين وتقعد معاهم تحسسهم انه عندهم سند .. ع الاقل لو انت ما حصلت من يقولك الكلام ويحسسك بالراحة وانك مرغوب .. خلي غيرك يحس بهالشعور .. والله العظيم .. ذاك اليوم جاتني شوق تصيح تقول بابا ما يحبني وفيصل ما يحبني وانه محد يحبها .. قسم بالله انكسر قلبي ساعتها .. حاولت مع ابوك بس مافي فايدة كاني ما قلت له شي ...!!!! ( انفجرت بالصياح ) فيصل الله يخليك لو مو عشاني عشان هالبنات .. عشانهم اخواتك ساعدني .. والله ما ابغى هالبيت يتهدم من سبة ابوك.. !!!!
حط فيصل راسه بين يدينه الثنتين وقعد يفكره بقوة .. الكلام اللي قالته نسايم مو سهل ابد .. وكانها رشت ملح ع الجرح وصار يعور من جديد ..
قامت نسايم وفتحت الباب طالعة : اتمنى تفكر زين بللي قلته يا فيصل ... تصبح على خير ..
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( رابع ايام عيد الفطر ... ف البحرين ))
( الساعة 9 ونص الصباح )
قاموا الكل ونزلوا تحت يفطروا .. عشان وراهم مشوار لازم يمشون له من بدري ..
تحت ف الكافيتيريا ... انواع الصراخ والضحك العاااااااالية اللي خلت الفندق ونااسة ..
ديمة : جيبها يا حمااار .. حتى على الاكل بتنازعني ..؟.؟
سالم يغايظ ديمة وياخذ الزبدة : مافي .. بسك اكل .. اكلتي 3 حبات زبدة ..!؟!؟!؟
لينا شهقت : هيييييي!!!! ثلاااثة يالظالمة ..!؟!؟! انا وحدة ويااالله احطها بفمي .. مو زيييييييين ... والله مو زين تزيد والزن هذي كلها سعرات حرارية ..
ديمة ضربت لينا على راساه : اقول فارقي انتي ووجهك قال سعات قال .. شايفتني زيك يا مال المجاعة انشالله ... افريقية بيضا ..!!!!!
لينا : بسسسسسسسسسم الله علييي ... انا افريقية هاا.؟!؟!؟! طيب يالبريعصي .. مافي روحة اليوم .. خلاص يا جماعة عقاب لديمة مافي مشوار اليوم بننام ف الفندق..
سالم : تستاهل .. انا اؤيد ...
ديمة : انت تاكل تبن ...!!
سالم فتح عيونه ع الاخير : انا آكل ايش..؟؟؟
ديمة : ا.. ا .. ( ابتسمت بتصنع ) تاكل حلااااوة طبعا ... امزح معك شفيك ما تحب المزح ..!؟!؟!
سالم : حسبت والله ..
جات دلع اللي كانت تعبي صحنها اكل وقعدت : شفيكم .. شفيكم..؟؟؟ شصاااير..؟؟ صوتكم للغرف واصل ....!!!!
ديمة : عطيني زبدة .. خوك الحمار ما رضى يعطيني زبدة ...!!
سالم : حمار بعينك يا بقرة .. ما شفتي خير..!!
دلع : ههه حرااام عليكم .... خذي ... تفداك الزبدة كلها
___________________________________
(( ف الغرفة .. ف ادور الخامس ))

كان سعود نايم ورايح فيها يوم رن جواله....

سعود : سالم ... سالم .........
محد رد عليه لانه كان لوحده ف الغرفة ..
فتح عيونه بثقل : اففف من هالجوال .. من اللي بيدق الحين يعني .. !!!؟؟!

بدون ما يشوف الرقم رد ...

سعود : الو ...
خالد : الو ...
سعود : مالت عليك وعلى وجهك وش عندك داق الحين ..؟!؟!؟ ماتعرفني انا بهالوقت...
خالد : هههه سوري .. بس قلت اكلمك قبل ما انام اشوف وش صار معاك بالبحرين..؟؟
سعود : قبل مات تنااااااام..؟!؟!؟!؟ شسالفة ..
خالد : هههه يا رجال فاتك نص عمرك امس ...
سعود : ليش..؟؟؟ شسويتوووووووووووا ...؟!؟!
خالد : هههه شوي شوي .. الله يسلمك .. شفت مزرعة جدي اللي كان يقعد فيها .؟؟
سعود قام واعتدل في قعدته : أي ... شفيها ..؟؟
خالد : امس سووا الشباب حفلة كبيرة فيها ... الله لايوريك هالحفة ... رووووعة ..
سعود : لا تقول ..!!!! الله يقطع ابليسكم كان انتظرتوا لين ما ارجع ..
خالد : هههه عاد الشباب تعرفهم ما فيهم صبر ..
سعود : مين جا ..؟
خالد :والله جابوا وجوه جديدة اول مرة اشوفها .. من كل الاشكال .. الشقرا واللي شعرها احمر .. اقولك الله لايوريك .. شي ما قد سويناه من قبل. ..
سعود : خخخخخ الله يخسك يا رجال .. اثرك مستانس وانا بالشقى ...!!
خالد : ليش..؟؟ وش الاخبار مع بنت الخالة ..؟؟
سعود : اسكت لا تجيب طاريها .. سمك ناشف ف البلعوم .. لا تنبلع ولا تطلع ..
خالد : افااا .. وش هالاخبار ..؟؟؟ خربت مزاجي بصراحة ...
سعود : أي شعليك انت .. مستانس .. ما وراك وحدة تعذبك زي هذي ..
خالد : الا صح .. تعال بقول لك ..
سعود : ها..؟ في بعد شي ثاني ..؟
خالد : أي والله .. بس انا من الربشة ما دققت زين يعني ف الموضوع ..
سعود : شصار .. لا يكون جبتوا شباب مشكوك فيهم .. ؟!؟؟!
خالد : لا لا لا لاتخف من هالناحية .. الشباب كلهم نثق فيهم .. بس في شي يتعلق فيك
سعود : فيني انا .؟؟؟
خالد : أي والله ... الست هتون كانت موجودة امس ...
سعود فتح عيونه ع الاخير : قول والله ... هذي شلون تروح بدون ما تقول لي .. لا وتروح بدوني بعد ... ؟!؟!؟!؟؟!؟!
خالد : أي والله شفتها قاعدة مع ذاك اللي اعتقد اسمه غسان ..
سعود : الله ياخذه شاك فيه انا من اول .. وبعدين وش صار ..؟
خالد : مدري اخذها وطلعوا من الحفلة .. بس ان اما حبيت اسوي مشكلة واوقف الحفلة ....
سعود عصب : انا اوريها بنت الكلب ... ماتنعطى وجه وحرية .. انا اعرف اتصرف معاها .. سترنا عليها ما فاد .. انا اوريها ..
خالد : وش بتسوي ..؟
سعود : عندي رقم اخوها .. تبشر بعزها ...!!
خالد : لا يا غبي .. لا يسألونها بعدين تعلم علينا كلنا .. مجنوون انت .؟؟؟
سعود : اجل اخلي بنت تلعب فيني يعني ..؟!؟!؟!؟! انا ما قد بنت جابت راسي ونزلته ف الارض .. نجي هالحثالة تنزله ... والله ما ارضاها ...!!!!!
خالد : سعود واللي يعافيك اهدى شوي .. السالفة اذا كبرت بتتحول شرطة وهيئة ومدري ايش ... مانا ناقصين .. يكفي الشرطة حاطة عينها علينا ....
سعود : لا تخاف عندي واسطة تطلعنا كلنا وتهز المخفر بكبره .. !!!
خالد : الحينا انا الغلطان اني قلت لك ... بتعتقد ابوك لا درى بالسالفة بيطلعك منها يعني ..؟؟ قسم بالله لا يخليك تتعفن وتخيس بالسجن .. ولا بيسأل عنك ...

سعود فكر شوي واكتشف انه كلام خالد كله صحيح ..

خالد : الووو ... يا رجال وينك..؟؟
سعود : ........... هلا .. خلاص انا بكلمك بعدين...
خالد : انتبه لا تتهور ..
سعود : خلاااااص .. اقولك بااي ..

سكر الخط بوجه خالد وقعد يدور ف الغرفة ...

سعود " انا اوريك يا بنت الكلب .. انا سعود تسوين فيني كذا ... هيّن .. ان ما مسحت كرامتك بالارض ما اكون سعود ولد عبدالله ...... "

مسك جواله ودق على هتون ..... وهو العصبية واصلة حدها معاه ..
بس ما ردت عليه .. وحقرته .. ( حقرته : ما عطته وجه ، لبسته )
سعود : لا تردين طيب .. والله لا احرق جوالك ..

وقعد يدق ويدق عليها لين ما ردت ...
هتون : ا .. هلا سعود .. صباخ الخير ..
سعود بصراخ : صباح الزفت والزق بوجهك .. انتي خير انتي ..؟؟ وين الخير وانتي وين..؟ مافيك دم ولا حيا ......!!!
هتون ارتبكت : ا .. س .. سعود وش فيك ..؟؟ مين معصبك ..؟
سعود : ولك وجه تسالين بعد ..؟؟؟ الله ياخذك وياخذ وجهك والخلقة اللي لك ... قولي آمين ...
هتون تسوي نفسها تصيح : ل.. ليش تقول كذا .؟؟؟ سعود انا احبك ...!
سعود : حبك برص وقرادة انشالله .. اسمعي يا بنت الكلب .. هالرقم لو تدقين عليه من جديد ما يصير لك خير فااهمة ..؟؟ وان شفتك ف الشقة ولا ف الاستراحة بذبحك بيدي فاهمة...؟؟؟ فاحسن لك ما اشوف وجهك لاني لو شفت لاتلوميني على اللي بسويه فيك ..... عرفتي ..!؟!؟!؟؟!؟!؟ انقلعي بللي ما يحفظك ...

سكر الخط بوجهها والنار تطفح من عيونه وعروقه طالعة وبارزة .. وباقوى ما عنده رمى جواله على السرير وقعد يسب ويلعن ف كل شي ف هالدنيا .. حتى اهله ..!!!!

( سعود : انسان عصبي .. عنيد .. لازم يسوي اللي براسه .. واللي يبغاه يجيبه .. حساس وقلبه طيب عشان كذا يحاول يغطي هالطيبة بالعصبية والاستفزاز... هذا الشي طبعا محد يعرفه الا خالد ... سعود يعتبر من الشباب المتكبرين واللي شايفين نفسهم مرة ... مو طويل ولا قصير .. لا ضعيف ولا متين .. عنده سكسوكة .. وزلوفه شوي طويله .. وشعره .. اطول من اذنه بشوي ..



(( ف الغرفة .. ف ادور الخامس ))

كان سعود نايم ورايح فيها يوم رن جواله....

سعود : سالم ... سالم .........
محد رد عليه لانه كان لوحده ف الغرفة ..
فتح عيونه بثقل : اففف من هالجوال .. من اللي بيدق الحين يعني .. !!!؟؟!

بدون ما يشوف الرقم رد ...

سعود : الو ...
خالد : الو ...
سعود : مالت عليك وعلى وجهك وش عندك داق الحين ..؟!؟!؟ ماتعرفني انا بهالوقت...
خالد : هههه سوري .. بس قلت اكلمك قبل ما انام اشوف وش صار معاك بالبحرين..؟؟
سعود : قبل مات تنااااااام..؟!؟!؟!؟ شسالفة ..
خالد : هههه يا رجال فاتك نص عمرك امس ...
سعود : ليش..؟؟؟ شسويتوووووووووووا ...؟!؟!
خالد : هههه شوي شوي .. الله يسلمك .. شفت مزرعة جدي اللي كان يقعد فيها .؟؟
سعود قام واعتدل في قعدته : أي ... شفيها ..؟؟
خالد : امس سووا الشباب حفلة كبيرة فيها ... الله لايوريك هالحفة ... رووووعة ..
سعود : لا تقول ..!!!! الله يقطع ابليسكم كان انتظرتوا لين ما ارجع ..
خالد : هههه عاد الشباب تعرفهم ما فيهم صبر ..
سعود : مين جا ..؟
خالد :والله جابوا وجوه جديدة اول مرة اشوفها .. من كل الاشكال .. الشقرا واللي شعرها احمر .. اقولك الله لايوريك .. شي ما قد سويناه من قبل. ..
سعود : خخخخخ الله يخسك يا رجال .. اثرك مستانس وانا بالشقى ...!!
خالد : ليش..؟؟ وش الاخبار مع بنت الخالة ..؟؟
سعود : اسكت لا تجيب طاريها .. سمك ناشف ف البلعوم .. لا تنبلع ولا تطلع ..
خالد : افااا .. وش هالاخبار ..؟؟؟ خربت مزاجي بصراحة ...
سعود : أي شعليك انت .. مستانس .. ما وراك وحدة تعذبك زي هذي ..
خالد : الا صح .. تعال بقول لك ..
سعود : ها..؟ في بعد شي ثاني ..؟
خالد : أي والله .. بس انا من الربشة ما دققت زين يعني ف الموضوع ..
سعود : شصار .. لا يكون جبتوا شباب مشكوك فيهم .. ؟!؟؟!
خالد : لا لا لا لاتخف من هالناحية .. الشباب كلهم نثق فيهم .. بس في شي يتعلق فيك
سعود : فيني انا .؟؟؟
خالد : أي والله ... الست هتون كانت موجودة امس ...
سعود فتح عيونه ع الاخير : قول والله ... هذي شلون تروح بدون ما تقول لي .. لا وتروح بدوني بعد ... ؟!؟!؟!؟؟!؟!
خالد : أي والله شفتها قاعدة مع ذاك اللي اعتقد اسمه غسان ..
سعود : الله ياخذه شاك فيه انا من اول .. وبعدين وش صار ..؟
خالد : مدري اخذها وطلعوا من الحفلة .. بس ان اما حبيت اسوي مشكلة واوقف الحفلة ....
سعود عصب : انا اوريها بنت الكلب ... ماتنعطى وجه وحرية .. انا اعرف اتصرف معاها .. سترنا عليها ما فاد .. انا اوريها ..
خالد : وش بتسوي ..؟
سعود : عندي رقم اخوها .. تبشر بعزها ...!!
خالد : لا يا غبي .. لا يسألونها بعدين تعلم علينا كلنا .. مجنوون انت .؟؟؟
سعود : اجل اخلي بنت تلعب فيني يعني ..؟!؟!؟!؟! انا ما قد بنت جابت راسي ونزلته ف الارض .. نجي هالحثالة تنزله ... والله ما ارضاها ...!!!!!
خالد : سعود واللي يعافيك اهدى شوي .. السالفة اذا كبرت بتتحول شرطة وهيئة ومدري ايش ... مانا ناقصين .. يكفي الشرطة حاطة عينها علينا ....
سعود : لا تخاف عندي واسطة تطلعنا كلنا وتهز المخفر بكبره .. !!!
خالد : الحينا انا الغلطان اني قلت لك ... بتعتقد ابوك لا درى بالسالفة بيطلعك منها يعني ..؟؟ قسم بالله لا يخليك تتعفن وتخيس بالسجن .. ولا بيسأل عنك ...

سعود فكر شوي واكتشف انه كلام خالد كله صحيح ..

خالد : الووو ... يا رجال وينك..؟؟
سعود : ........... هلا .. خلاص انا بكلمك بعدين...
خالد : انتبه لا تتهور ..
سعود : خلاااااص .. اقولك بااي ..

سكر الخط بوجه خالد وقعد يدور ف الغرفة ...

سعود " انا اوريك يا بنت الكلب .. انا سعود تسوين فيني كذا ... هيّن .. ان ما مسحت كرامتك بالارض ما اكون سعود ولد عبدالله ...... "

مسك جواله ودق على هتون ..... وهو العصبية واصلة حدها معاه ..
بس ما ردت عليه .. وحقرته .. ( حقرته : ما عطته وجه ، لبسته )
سعود : لا تردين طيب .. والله لا احرق جوالك ..

وقعد يدق ويدق عليها لين ما ردت ...
هتون : ا .. هلا سعود .. صباخ الخير ..
سعود بصراخ : صباح الزفت والزق بوجهك .. انتي خير انتي ..؟؟ وين الخير وانتي وين..؟ مافيك دم ولا حيا ......!!!
هتون ارتبكت : ا .. س .. سعود وش فيك ..؟؟ مين معصبك ..؟
سعود : ولك وجه تسالين بعد ..؟؟؟ الله ياخذك وياخذ وجهك والخلقة اللي لك ... قولي آمين ...
هتون تسوي نفسها تصيح : ل.. ليش تقول كذا .؟؟؟ سعود انا احبك ...!
سعود : حبك برص وقرادة انشالله .. اسمعي يا بنت الكلب .. هالرقم لو تدقين عليه من جديد ما يصير لك خير فااهمة ..؟؟ وان شفتك ف الشقة ولا ف الاستراحة بذبحك بيدي فاهمة...؟؟؟ فاحسن لك ما اشوف وجهك لاني لو شفت لاتلوميني على اللي بسويه فيك ..... عرفتي ..!؟!؟!؟؟!؟!؟ انقلعي بللي ما يحفظك ...

سكر الخط بوجهها والنار تطفح من عيونه وعروقه طالعة وبارزة .. وباقوى ما عنده رمى جواله على السرير وقعد يسب ويلعن ف كل شي ف هالدنيا .. حتى اهله ..!!!!

( سعود : انسان عصبي .. عنيد .. لازم يسوي اللي براسه .. واللي يبغاه يجيبه .. حساس وقلبه طيب عشان كذا يحاول يغطي هالطيبة بالعصبية والاستفزاز... هذا الشي طبعا محد يعرفه الا خالد ... سعود يعتبر من الشباب المتكبرين واللي شايفين نفسهم مرة ... مو طويل ولا قصير .. لا ضعيف ولا متين .. عنده سكسوكة .. وزلوفه شوي طويله .. وشعره .. اطول من اذنه بشوي .. )


___________________________________

(( نفس الوقت ف الكافتيريا ))

ام سعود : وين سعود ..؟
سالم : نايم ....
ام سعود : ليش خليتوه نايم للحين ..؟؟ وشلون نطلع الحين ..؟؟ روحوا قوموه بسرعة بين ما ابوكم وعمكم يفطرون ..

محد رضى يتحرك او يقوم والكل بقى قاعد ويسولف ولا كانه ام سعود قايلة شي ..
منال صارخت : شبااااااااب .. بنااااااات ... هدوا شوي
الكل التفت على عبدالرحمن اللي خز منال خزة بمعنى وطي صوتك ..
خافت منال ورفعت يدها لعبدالرحمن وكانها تعتذر وتقول سوري ...

منال : شوفوا .. مقدر اعلي صوتي لانه عمكم بيذبحني .. بس اسمعوا .. واحد منكم قوم يقوم سعود ...
لينا : انا مالي خلق ... بروح ارتب شكلي وشعري ف الغرفة ..
ديمة : وانا بجي معاها .. ما بقى شي ونروح عشان كذا لازم نعدل شكلنا ..
ام سعود : ما يحتاج زينة اشكالكم كذا ...
رفعت لينا عبايتها وكانت بالبيجاما : هذي زينة ها ...؟؟ ههه عن اذنكم ..

سالم كان ما سك التليفون ومندج ف السالفة مع فيصل ويسمعه بصمت ..
ام سعود : وانت الله يهديك ما بتقوم اخوك ...
رفع يده سالم وكانه يقول انه قاعد يتكلم ..
ام سعود : اففف ... لا حول ولا قوة الا بالله من هالعيال اللي بيجيبون لي المرض ..
دلع : خالتي انا بقوم ...
ام سعود : لا ما تقومين .. اخوانه اولى فيه ..
دلع مع انه مالها خلق ومو مقتنعة بهالفكرة بس عشان خاطر خالتها ..
دلع : لا ما عليك خالتي .. سعود زي اخوي .. ارتاحي انتي بس ..
ابتسمت ام سعود : الله يخليك يا بنتي ويرضى عليك ..
منال : وحليلك يا دلع .. هذي البنت السنعة .. !!!
ابتسمت دلع مجاملة وقامت عشان تقوم سعود ...

ف الاصنصير ... كانت تراقب ارقام الاصنصير وهي تزيد كل شوي عدد ...
" اففففف .. مالي خلق نفسه الشينة الحين .. قايم من النوم ونفسه بخشمه .. الله يعين .. اخاف يقول لي كلمة تكدرلي يومي .. بس احسن شي اسويه .. اقومه بطيب خاطر ونفس حلوة .. يمكن نفسيتي تنعكس عليه ... "

وبهذي الفكرة لفت على المرايا الموجودة ورسمت على وجهها ابتسامة حلوة من قلب..

طلعت من الاصنصير وراحت لغرفته ..

دقت الباب .....

كان سعود توه طالع من الحمام بعد ما غسل وجهه والعصبية للحين ف وجهه .. وعقله شارد يفكر بسالفة هتون .. وشلون ينتقم منها .. وبنفس الوقت .. كان في ضيق على صدره خاطره يمسك أي واحد قدامه وينزل فيه ضرب .. لين ما يفش خلقه ..

سعود بعصبية : ميييييييييين ..؟؟
دلع باستغراب "يووه .. هذا وش فيه ..؟؟ بعد معصب .. نفس خايسة وعصبية .. حيالله الربع والله .......!!!! " : ا.. انا دلع ..
سعود " ناقص انا .. احصلها من وين ولا من وين ..؟؟ " : لحظة ..
وهو جاي يفتح الباب خطرت في باله فكرة ..

فتح الباب وعلى وجهه ابتسامة ....
دخلت دلع .. ويوم شافت وجهه ابتسمت وتنهدت باطمئنان ...
سعود وهو بعده مبتسم : ههه شفيك ...؟ كانك داخلة حرب ..؟
دلع : ههه لا بس .. خفت تكون معصب .. انا ما اداني اكلم واحد وهو نفسه بخشمه ..
سعود " هه غرتك الابتساامة !!!! " : حياك ...

دلع دخلت وسكر سعود الباب ..
دارت دلع ف الغرفة : ما خلصت ..؟؟
سعود : ليش..؟؟ وش عندكم ..؟
دلع : يوووووه ... لا تقول نسيت .. ورانا مشوار والكل تحت جاهز ... بس قاعدين يفطرون ..
سعود : والله ..!! اجل يبغالي البس بسرعة .. خذي راحتك بين ما اخلص لبس ..
دلع : اوكي بنتظرك ماني طالعة من الغرفة ..

فتحت دلع شعرها وقعدت تعدله على المرايا بينما دخل سعود الحمام يلبس ملابسه..

( ف الحمام ... )

هذا هي الفرصة جتني لحد عندي.. يا اغتنمها .. يا تروح من يدي .. احسن شي الحق عليها ... طلع من الحمام ..

دلع : ورى ما لبست ..؟
سعود : نسيت جوالي هنا .. شفتيه ...؟
دلع تلتفت حواليها : م .. لأ .....
سعود : اظن اني زي كل مرة ظيعته وانا نايم .. اكيد طاح من جيبي ..
دلع : احد يحط جواله بجيبه وهو نايم ..
سعود : ههه انا .. دوري معاي الله يخليك ..

جات دلع وركبت فوق السرير تدور بين الشراشف على الجوال .. وسعود معاها ..
دلع : ههه احس اننا ندور عن ابرة ..
سعود : فتحي عيوونك زين ..

وبدون ما تنتبه مسكها سعود .... **********

___________________________________
نهاية الجزء الثالث ..
المشاكل بدت تكبر وتكبر ..
وش ممكن يصير لابطال قصتنا .. ؟؟
فيصل..؟؟
دلع وسعود ..؟
والتوأم المرح ..؟؟
كل هذي الاسئلة بنعرف اجوبتها انشالله
ف الجزء الرابع .. تحياتي ..
الجزء الرابع :.
(( رابع ايام العيد .. البحرين ))
( غرفة سعود )


قعد يمشي رايح جاي ف الغرفة وماسك راسه بقوة .. يحاول يستوعب اللي سواه من شوي ..
سعود " !!!! انا وش سويت ... شلون اسوي كذا بالبنت ..؟؟!!؟ .. مسكينة مالها ذنب اذا انا كنت معصب ..!!؟ "
قطع سلسلة افكاره صياح دلع اللي كانت قاعدة ف الزاوية ومتخبية ...
دلع بكل قوتها وقهرها : انت واحد حثاااالة .. اكرهك .. ليش تسوي فيني كذا .. انا وش سويت ..؟؟ ها..؟؟ وش سويت لك..؟؟ قسم بالله لو كنت قاتلة واحد ما يعاقبوني بالطريقة هذي....!!!!
طالع فيها بتلوم وندم ... وقرب منها شوي وجلس قبالها واخذ نفس بعدين قال: دلع .. والله آسف .. مدري وش صار فيني ... والله مدري وش صار .. ما اصدق اني سويت هالشي .. صدقيني احس اني ما كنت ف وعيي ابد .. "
طالعت فيه دلع بكره وقالت والدموع تنزل من عيونها : آسف؟!؟!؟!؟ .. هذا شرف يا غبي .. يا حيواان .. هذا شرف يا سعود .. مو لعبة كسرتها وتتصلح .. مو شي سرقته ويترجع ..!!! هذا شرف البنت .. اغلى ما عندها ... تدري انه البنت ما تسوى شي بدون شرفها ... وتقول آسف وش بتفيد آسف؟؟!؟!!؟! .. ما بتصلح شي ...
ورجعت لصياحها اللي يقطع القلب ...
سعود ما عرف وش يسوي .. لعن نفسه مليون مرة على اللي سواه .. صح مايحبها .. بس بعد البنت بريئة .. مالها ذنب يصير فيها كذا .. يكفي .. يكفي انها يتيمة ..!!!
مد يده يمسح دموعها .. بس قاطعته بحركة ردت فيها يده بكل اشمئزاز وكره .. كان يشوف كل القهر والالم والظلم بعيونها .. كانت بعيونها بس .. تلومه على كل شي سواه ف حياتها .. كل كلمة جرحها فيها .. وكل شي ظايقها فيه .. وعلى اللي سواه من شوي ...
سعود عصب وقام .. مايداني احد يطالعه باشمئزاز .. يحس انه في هالنظرة جرح لكبريائه كرجال .. حتى لو كان غلطان .. هذا باعتقاده .. وقف على رجوله واخذ ملابسه ودخل يتسبح ويغير ملابسه .. وترك دلع على الارض تشكي حالها والمصيبة للي انحطت فيها الحين ..
( بعد 10 دقايق .. )

طلع من الحمام .. وما حصل احد ف الغرفة ... خاف لاتكون راحت وعلمت عليه وعلى اللي صار ..
سعود : وين راحت هذي..؟؟ لاتفضحنا قدام امي .. والله لايسوون لي فضيحة .. !!
خليني الحق عليها ..
جا بيطلع من الغرفة بس قاطعه صوت جواله اللي كان بيده ..
يوم شاف الرقم اضطر يرد .. حس انه محتاج مساعدة احد ورأيه ف الموضوع ..
سعود : الو
خالد : هلا .. بس بغيت اتطمن لا تسوي شي مجنون وتودينا كلنا فيها ..
سعود : انت وش تقول..؟
خالد : اخافك سويت شي لهتون او اتصلت فاخوها فقلت اتصل واشوف وش صار معاك..
سعود تنهد تنهيدة طالعة من قلب ...
خالد : افااا ... اجل صار شي ها..؟ قول لي .. انا خوييك ..
سعود : بقولك .. بس اتحمل كل اللي بقوله .. لانه بيكون سر ثقيل على ظهرك ..
خالد : شفيك خرعتني ..؟؟
سعود : ا... د .. اقصد بنت خالتي ..
خالد : أهاا... اجل السالفة فيها بنت الخالة .. شفيها ..؟ وش سوت فيك هالمرة ..؟
سعود : صدقني مدري شلون صار كل هذا .. بس المهم انه صار ..
خالد : لايكون قالت لك انها تحبك من زماااان ... هههههه؟
سعود تنرفز : يا سخفك يالرااايق ما وراك مصيبة صايرة
خالد حس بكبر الموقف وسكت : طيب قول وش سويت .. وانا بساندك ..
سعود : من شوي .. كانت عندي ف الغرفة .. وانا حسيت انها فرصة .. عشان .. عشان .. ( سكت )
خالد : عشان ايش..؟
سعود : يعني افهمها عشان اجيب راسها ...
خالد : وبعدين .... ( استوعب ) ............ لا تقول ..!!!!!!
تنهد سعود : هـــــ ... أي ..
خالد : .............. مارد ..
سعود : شفت كبر المصيبة اللي حطيت نفسي فيها ..
خالد : سعود .. انت صاحي .. بنت خالتك هذي ... سمعتها من سمعتك .. ما اصدق انك سويت كذا .. لا مستحيل ..
سعود : شوف لاتقعد تخليني احلف ومدري ايش.. اللي صار صار ..
خالد : !!!!!!!!!! شتقووووول انت..؟؟ ايش اللي صار صار ؟؟!؟!؟! بنت خالتك يا غبي .. شرفها من شرفك ... تسوي فيها كذا .!.!.!..!.!
سعود : ياخي الشيطان لعب براسي .. مدري عقلي كان وين
خالد : هذا مو عذر ...
سعود : انت قلت بتساندني ...
خالد : اساندك في شي اقدر اساندك فيه .. شي يتصلح .. مو هالمصيبة اللي مابتتصلح ابد ..!.!.!.!
سعود : اقول ..شكلك بتعقد الامور زيادة .. انا بسكر الحين .. والله يعين .. بلحق عليها لا تعلم احد هالغبية .. مجنوونة تودينا فداهية ....!!!
خالد : أي اهم شي لايدري احد .. والله يا تروح فيها قطع رقبة يا سعود!! .. شوف .. لاتقطعني .. اتصل علي كل فترة اوكي
سعود : اوكي .. باي ..
سكر سعود التليفون وهو مو عارف وش يسوي ... بس بدون حتى ما يفكر اخذ مفاتيح السيارة والجوال .. وطلع من الغرفة ..
___________________________________
(( تحت ف الكافيتيريا ))
نادى ابو سعود ام سعود وقال لها : وين ولدك ودلع ..؟؟
ام سعود : راحت دلع تصحيه .. تلاقيهم الحين بينزلون ..
ابو سعود : تاخرنا مرة .. الرحلة تبدا الساعة 11 .. ما بقى غير نص ساعة
ام سعود : زين اصبر شوي يعني .. مابيصير شي ..!!
ابو سعود : تدرين .. امشوا خلونا نمشي واتصلي على سعود قوليله يلحقنا .. هو يعرف المكان زين ..
ام سعود بدون نفس : طيب ..
رجعت ام سعود لمنا وقالت وهي مالها خلق : يقول عبدالله نمشي ..
منال: ودلع .. وسعود..؟؟
ام سعود : هم بيلحقونا .. سعود يعرف كل مكان ف البحرين ما بيضيع ..
منال : اوكي .. يللا شبااااب
ديمة : وين ..؟
منال : يللا بنمشي
لينا : ودلع ..؟
ام سعود : بتلحقنا مع سعود ... قوموا ..
سالم : وسعود : منال : اخوك بيجي مع دلع .. مافي وقت ننتظرهم يللا ..
تجمعوا العوايل وركبوا كل عائلة ف سيارتها ..

(( ف الفندق .. غرفة دلع .. نفس الوقت ))
طالعت ف شكلها بالمرايا .. شكلها ما يسمح لها تنزل الحين وتطلع معاهم .. خصوصا وانها انحطت الحين ف مشكلة كبيرة .. ما تقدر تتحملها لوحدها .. وتحتاج من يساندها .. بس .. طبعا محد يحس فيها .. لازم تحاول تكتم الالم ..
دلع وهي تمسح دموعها اللي تنزل وماهي راضية توقف : اهئ .. ياربي انا وش سويت عشان كذا يصير فيني .. وش سويت له عشان يعاقبني كذا ..؟؟ والله انه مالي ذنب في شي .. والله انه دايما احاول احسن علاقتي معاه واكون زي اخته واعتبره زي اخوي لا اكثر .. حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل بس فيك يا سعود..
مشت بتعب وقعدت على السرير .. انسدحت وغمضت عيونها وكلها امل تطلع من هالكابوس .. اللي تتمنى بالفعل يكون كابوس ومو حقيقة ..
بس كلها كم دقيقة وتلاشى هالامل يوم اندق الباب .. وانفتح فجأة ..
رفعت راسها بتعب ودموعها تنزل .. : مين .. ؟؟
دخل سعود بهدوء وخطوات بطيئة مرة .. يشوف ردة فعلها ..
وبالفعل .. اول ما شافته .. قامت من على السرير ووقفت ف آخر الغرفة ..
دلع بكره وقرف : نعم.؟؟؟ خير..؟؟ ايش تبغى بعد ..؟؟ يكفي اللي صار يا سعود .. ولا تحسب اني بسكت لك هالمرة .. كل مرة امشيها لك واعديها .. بس هالمرة لأ .. هالمرة تماديت وتماديت كثير بعد .. واللي سويته ما ينكتم .. وخالتي اول ما نرجع بتكون دارية بالموضوع ..
سعود سكت وقعد يسمع كلامها لين ما خلصت بعدين قال : ..... خلصتي ..؟
دلع : أي خلصت .. والحين برى لو سمحت .. وقول لخالتي اني تعبانة ما اقدر اطلع .. روحوا بروحكم ..
سعود : بالنسبة لهالموضوع .. زين ذكرتيني .. ترى امي اتصلت وقالت انهم مشوا .. وقالت لي نلحقهم انا وياك .. ومالي خلق مشاكل .. وما ابغى اخرب الجو على عمي وعياله .. عشان كذا بكل هدوء يا بنت الناس .. البسي واجهزي .. وخلينا نلحقهم ..
دلع فتحت عيونها ع الاخير : انت ماخذ الموضوع ببسااااااطة!!!!! سعود .. سعود انت تدري وش سويت ولا ماتدري..؟؟ تقول لي اعدي الموضوع واروح اتمشى على سفينة ف البحر..!!..!.!! متى بتفهم انه هذا شرررفي متى بتقهم انه هذي سمعتي ...؟!؟!!؟
متتتتتتتتتتتتتتتتتى.......؟؟!!؟
قرب سعود وهو يعض على شفايفه يكتم أي صراخ ممكن يطلع منه الحين ... مسكها من يدها بقوة وقومها عل رجولها وحطها ع الجدار .. وقال وهو يسكر على اسنانه علشان ما يرتفع صوته : شوفي .. هالموضوع بنتناقش فيه بعدين .. لاتقعدين تسوين لي هالمأساة .. مالي خلق مشكال .. احنا هنا عشان نستانس .. مو عشان نفتحها مناحة ..
دلع : ......... و.. وخر عني .. وخر عني اشوف .. يدك لاتجي علي فاهم.؟
سعود : أي صح .. تذكرت .. لو طلع حرف واحد لامي ولا لابوي او أي احد .. ما تلومين الانفسك .. فاهمة ..؟؟ انا رجال .. وماني خسران شي .. بس انتي اللي سمعتك بتصير على كل لسان .. .. فهمتي...؟؟
ضغط على يدها بقوة ..
دلع : ااااااااي ... وخر عني
سعود : ما سمعت الجواب
صاحت وهي مكسورة مذلولة .. ماعندها لاسند ولا احد يساعدها ..
تركها ومشى بعيد عنها شوي وقعد ع الكرسي بعدين قال : يللا روحي غيري ماعندنا وقت .. تاخرنا
ما طالعته دلع ولا كلمته ولا كلمة .. اخذت ملابسها ودخلت الحمام ..
___________________________________
(( ف بيت ابو بندر ))
( الساعة 1 الظهر )
كان ابوبندر قاعد ف الصالة مع عياله ويكلمهم .. يعني اجتماع عائلي ..
ابو بندر : فهمت انت وياه ...؟؟ من بكرة تروحون تدورون لكم شغل .. خلاص كبرتوا .. صرتوا كبار .. ما عندي عيال يقعدون ف البيت بدون شغلة ولا مشغلة زي الحريم .. من بكرة تدورون لكم وظيفة ... فاهمين ..؟؟
بندر حاس بوزه ماله خلق : يبا .. والجامعة ..؟
ابو بندر : وش فيها الجامعة ..؟
بندر : وشلون ادرس واشتغل ..؟
ابو بندر : صحيح والله ..؟؟؟ تموت لو داومت الصباح والليل..؟؟
بندر : بس يبا والله تعب ..
ثامر : أي والله .. يبا قسم بالله ما نقدر .. بنتقطع كذا .. احنا الجامعة ويالله قادرين ندرس ..
ابو بندر : مالت عليكم .. قال رجال قال .. انتوا شكلكم صرتوا دلوعين زيادة .. انا ما عندي عيال كسلانين يعتمدوا على اهلهم في كل شي .. فهمتوا وش اقول؟؟؟
بندر وثامر : طيب ..
ابو بندر : كل واحد يشوف له شغل .. واللي ما يحصل .. يسال احمد .. عمكم احمد يعرف كل شي عن هالسوالف ...
احمد اللي كان جالس ويسمع ومقتنع بالفكرة هذي .. لانه هالاثنين كبروا ولازم يعتمدوا على نفسهم : أي صح .. أي احد يبغى مساعدة .. انا بساعده ..
ثامر خز عمه بمعنى انا اوريك ...
ابو بندر : يا ولد ..!!! ليش تطالع عمك كذا..؟؟ اشوف مو بعاجبك كلامي
احمد : خخخخخخخخخ
ثامر بخوف : لا والله عاجبني .. انا اصلا من زمان ابغى اعتمد عل نفسي واصير رجال .. بس امزح مع عمي ..
ابو بندر : احسب بعد ..!.!.!
___________________________________
(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 4 العصر )
دخلت نسايم تقوم فيصل عشان يتغدى ..
نسايم : فيصل .. فيصل
فيصل الي كان نايم فتح عيونه : ها..؟
نسايم : قول يللا الغدا ... بسك نوم
قام فيصل وقعد على السرير يفرك عيونه لين ما فتحهم زين : كم الساعة ؟؟
نسايم ابتسمت : الساعة 4 .. قوم ما بقى شي ويأذن المغرب .. الحق على العصر
فز فيصل بسرعة وراح الحمام يتوضا عشان يلحق على الصلاة ..
ونسايم طلعت من الغرفة عشان تحط الاكل لاولادها ..
وبعد 10 دقايق طلع فيصل من الغرفة .. وشاف الكل قاعد على السفرة .. نسايم زوجة ابوه .. وشوق اخته الصغيرة اللي عمرها 3 سنين وامل اللي عمرها سنة ونص في حضن امها ..
ومع هالمنظر تذكر فيصل كلام نايم امس بالليل ... وابتسم ..
فيصل : وش هاللمة الحلوة ... ؟؟
قعد جنب اخته شوق : فديت شوااقي الحلوة انا .. شخبارك...؟
شوق تبتسم ببراءة : طيبة ..
باسها فيصل على خدها وقال : تروحين معاي اليوم
شوق : وين ..؟
فيصل وكانه بزر : مفاااااااجأة ...!!!
شوق : أي ارووح ..
فيصل : زين يللا تغدي عشان اطلعك ..
وجه فيصل نظره على نسايم اللي كانت تطالعه بفخر وابتسامة حنية وكانها تشكره لانه طيب خاطر البنت بكلمتين ..
فيصل : شفيك ..؟
نسايم : ولا شي .. يللا كل ..
فيصل : وين زوجك.؟
نسايم : قال انه بيتغدى مع واحد من ربعه اليوم ..
ما اهتم يصل بالموضوع وقعد ياكل ...
وبعد الغدا .. اخذ اخته الصغيرة شوق .. وطلع يوديها يتمشون شوي ..
ف السيارة ...
فيصل " اول مرة احس بهالشعور .. شعور انه عندي اخت احن عليها وادلعها .. بدون حزازيات .. لاني كنت دايم اعتبر لينا اختي .. بس .. بعد مو زي اختي الحقيقية لانه لينا بنت .. وانا ولد .. واحنا صرنا كبار .. عشان كذا بيننا حواجز العيب وما عيب والسوالف هذي .. "
طالع في اخته اللي كانت لازقة بالدريشة تطالع الناس برى وكل ما تشوف شي تقعد تطلع اصوات تضحك او تسال فيصل عنها .. وكانها ولا عمرها طلعت من البيت ..
شوق : فيثل .. فيثل ايش هذاك ...؟
ابتسم فيصل : هذي شاحنة ..
شوق : ينامون فيها ..؟؟
فيصل ضحك على برائتها : ههههه لا ما ينامون
شوق : اجل ايش ..؟
فيصل : ينقلون فيها الاغراض الكبيرة زي التلفزيون والكنب ..
ابتسمت شوق ..
فيصل : وش فيك تضحكين ..؟
شوق : مافي شي
فيصل " غريبين الاطفال .. على أي شي يضحكون .. ماهمهم شي بهالدنيا غير الضحك .. نيتهم بريئة مرة .. يا حظهم ..!! "
___________________________________
(( البحرين .. الساعة 5 المغرب ))
( على السفينة )
طالعت البحر .. خاطرها ترمي نفسها فيه وتنتهي من هالحياة والعيشة والدنيا كلها .. زهقت من كل شي .. كل شي ف دنيتها يجيب لها المشاكل .. وين ما لفت وجهها تحصل مشكلة ...
تنهدت دلع بتعب ..
لينا : وش فيك دلع ..؟؟ مو على بعضك من جيتي ..
دلع انتبهت : ها ..؟؟ لا بس .. سرحت شوي ..
لينا : علي ..؟ قوليلي وش فيك ..؟
دلع لفت وجهها الجهة الثانية .. خايفة أي دمعة خاينة تخدعها وتنزل : ما فيني شي .. تذكرت امي وابوي .. تذكرت حياتي اول .. شلون كانت وشلون صارت .. تذكت كل شي حزين صار لي بالحياة ...
لينا : كل هذا من البحر ..؟
دلع : أي والله .. البحر يخلي الواحد يطلع كل الهموم اللي بقلبه ولو كانت جبال من الهموم .. حتى لو هموم نسيناها ومحاها الزمن .. اول ما تشوفين الموج الازرق ترجع الذكريات ..
لينا : أي والله صدقتي ..
قرب سعود ووقف جنب دلع .. بس هي ما حست عليه لانه كانت تكلم لينا وملتفتة لها..
دلع : الواحد غصبا عنه .. حتى لو حاول يكتهم الهم والمشكلة .. اول ما يشوف البحر .. تفضحه مشاعره .. يبدا كل شي يطلع منه .. هم ورى هم .. مشكلة ورى مشكلة .. كل شي يطلع ويحس الواحد براحة كبيرة
لينا تتامل ف كلام دلع وحاسة انه دلع من داخل تتعذب .. او فيها شي مكدرها .. المهم انها مو دلع الطبيعي اللي تعرفها ..
دلع : الانسان حتى لو كان يظهر انه فرحان .. لازم يكون فداخله احزن .. مافي انسان فرحان كل حياته .. كل الناس فيها الحزن وفيها الفرح .. العبرة بالطريقة اللي يتعاملون فيها مع الحزن .. في ناس تحصلينهم يائسين وطايحين ف المستشفيات من الاكتئاب والضيق النفسي .. وفي ناس هموم الدنيا على ظهورهم وتشوفين الابتسامة ما تفارق وجههم والناس حولهم يساندونهم ..
تكلم سعود وتدخل يوم شاف انه دلع بدت تخورها وتطلع اللي بقلبها : وفي ناس متأثرين بكلام القصص والروايات ..
نقزت دلع من الخوف ووخرت شوي عنه وولبست النظارة الشمسية حقتها ورجعت تطالع البحر ..
لينا : حرام عليك شوف شلون خرعت البنت ....!!! شوي شوي ..
سعود : ما سويت لها شي .. هي تتخرع بسرعة ..
سكتوا الثلاثة وقعدوا يطالعون البحر وهم متسندين على السور حق السفينة .. كلن يفكر بهمومه ..
لينا : اقول ما لاحظتوا شي .. ابوي وامي مو طبيعيين ..
سعود تنهد بضيق : تلاقينهم كالعادة متهاوشين ..
دلع : ......... لا تعليق ..
لينا بقهر : انا ابغى اعرف هالاثنين ليش تزوجوا دام مايحبون بعض .. كله مشاكل مشاكل .. واحنا اللي نضيع بينهم ..
سعود : نصيبهم عاد .. وش بتسوين .. الله كتبلهم كذا .. لازم الواحد يمر بالمشاكل زي ما تقول دلع .. مافي انسان مرتاح ..
عطى سعود دلع نظرة بس هي تجاهلتها وتمت تناظر البحر ..
فجاة جا صوت ديمة من بعيد : لينااااااااااا ... لينا الحقي ..
لينا : شفيك ..؟
ديمة : تعالي بسرعة شوفي الدلفين
طارت لينا تشوف الدلفين .. وتركت سعود ودلع متسندين ويتاملون في كل شي ومن داخلهم يفكرون بحل مشكلتهم اللي انحطوا فيها ..
سعود بدون ما يلتفت : دلع
دلع : ولا كلمة .. تكفى سعود ما ابغى اكلمك خليني هادية كذا .. ترى زين مني متحملة وماسكة عمري .. تكفى لاتزيد وتضغط علي .. ترى والله ما اقدر اتحمل اكثر من كذا .. انفجر والله انفجر ..
تنهد سعود وقال : دلع .. انا ابغى اكلمك .. الموضوع ما يتاجل ..
دلع بتصميم : يتاجل .. انت قلت ناجل الموضوع وانا باجله .. لا تجي الحين وتقول لي خلينا نتناقش فيه .. لاني ما اقدر اتحمل كل هالاحداث مرة وحدة .. حرام عليك تراني انسان والله انسان .. !!!
لفت وجهها الجهة الثانية ونزلت دمعتها اللي كانت خايفة دلع منها .. بس مسحتها بسرعة وحاولت تتناسى الموضوع ع الاقل كم ساعة لين ما يرجعون بالليل الشرقية وتدخل غرفتها .. وتحس انه محد معاها .. وساعتها بتطلع كل اللي ف قلبها ..

من جهة لينا وديمة )
لفت ديمة على لينا ..
لينا باستغراب : ديمة تصيحين ..؟ وش فيك حبيبتي ..؟
ديمة مسحت دموعها : م .. مدري .. تكدر خاطري فجاة .. احس بشي ثقيل على صدري ..
حضنت لينا ديمة تهديها شوي : صلي على النبي .. شصار لك .. توك وش حليلك تصورين وتضحكين
ديمة : لينا .. مابي ارجع الرياض .. مابي ارتككم .. والله مابي .. ابيك تكونين جنبي .. ترى والله انا وحيدة بالبيت .. محد عندي يسمعني .. امي لا يمكن اقول لها اسراري .. واخواني صغار .. لجين ما تفهم وعزوووز ما همه غير الهواش واللعب ..
لينا : يعني انا اللي احد يسمعني .. انا لو ماعندي دلع .. احس اني بموووت ..
ديمة : وفيصل ..؟؟ لينا انا احس اني احبه ... والله احبه
لينا : ههههه اجل السالفة مو انا .. السالفة فيصلييينهوو ..
ديمة : هههه .. والله يجنن
لينا : وععع .. انا مدري وش تحبين فيه .. انا اعتبره زي سالم .. لا اكثر ولا اقل .. تعودت عليه ف البيت ..
ديمة : يا حظك 24 ساعة ف بيتكم ..
لينا : كانه واحد من اخواني .. مافي فرق ..

___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 7 بالليل )
طلع عوض من الغرفة معصب ومتنرفز .. وواصلة حده
أروى : وش عنده المعصب..!؟!! تهاوشت ويا خويتك ..؟؟
عطاها عوض نظرة قوية ..
أروى : يما بسم الله .. خلاص يبا .. روح الله يسهل لك ..
حقرها عوض ونزل للدور اللي تحت ..
شال تليفونه واتصل باحمد ...
احمد : الو
عوض : الو هلا
احمد : هلا والله ... اخبارك ابو الشباب ..؟؟ ما تنشاف ..!!
عوض : لو تدري ليش متصل فيك ما عطيتني كل هالترحيب ..
احمد : افااا .. وش صاير..؟
عوض : الاخ ابو سعود ..
احمد : وش فيه ..؟
عوض : اتصل فيني من شوي .. يقول لي انه بكرة دوام وبلغ الموظفين ..
احمد : خيييييييييييييييييييييييير ...!؟!؟!؟ نعم..؟؟ اجازة عيد وش يبي هذا بعد ..؟
عوض : والله هذا اللي صار .. يقول انه ف البحرين ومشغول مع الاهل وولده معاه ويبغانا ندير الشركة بغيابه .. يقول خلاص يكفي 5 ايام اجازة .. لازم نفتح الشركة
احمد : قوله نفتح الشركة خلي ولده الافندي هذا يجي يدوام بعد .. مو بس احنا انكد ونتعب ونغطي عليه وعل اوراقه وشغله وهو ياخذ الراتب جاهز ..
تنهد عوض بعصبية : اففف .. ياخي هذي مو حالة والله .. بطلع من الشركة انا .. بشوف لي شغل غير ... زهقت
احمد :لازم يعني بكرة دوام ..؟؟!؟
عوض : يقول أي .. واي واحد ما يدوام خصم من الراتب
احد : قول له حط الراتب في كرشتك ما نبغاه بنشوف لنا شغل ثاني .. مليانة البلد وظايف .. مو ميتين على شركته
نزلت اروى تصارخ : عووووووووووووووووووووض
التفت لها عوض وهو فاتح عيونه الثنتين واشر لها تنطم ..
اروى بصوت واطي : اوووبس .. سوري ما دريت انك تكلم ..
عوض : ا .. خلاص احمد نتفاهم بعدين ..
احمد : اوكي .. يللا ف امان الله ..
عوض : مع السلامة
سكر عوض .. والتفت على اروى معصب : انتي كم مرة اقولك .. لما اكلم احد على التليفون لا اسمع حسك ... كم مرة ..؟!؟!؟!؟!
اروى : والله سوري .. سوري سوري سوري ...
عوض : كم مرة سوري ....؟؟ الحين لو سمع الرجال صوتك ..؟؟؟!! وين اودي وجهي انا ..؟!؟!
اروى : ليش وين تودي وجهك..؟!؟! تراه الا صوت مو صورة ولاشي ...!!
عوض فتح عيونه الثنتين : انتي صاحية ولا مجنووونة ..!؟!!؟
اروى : لا صاحية .. انتوا اللي مدري متى بتتركون عاداتكم السخيفة هذي ...
عوض : سخيفة ها ..؟؟ صوت المرأة عورة يا الفاهمة ..
اروى سكتت .. صح اللي يقوله .. صوت المرأة عورة .. ما جاب شي من عنده .. كل هذا في ديننا وشرعنا .. والعادات ما جات من شي فراغ .. كل عاداتنا مبنية على الدين
بس احنا صرنا نستخف فيها ونستهين ..
اروى : عوض ....
عوض وهو يلعب بجواله : نعم ..؟؟
اروى : ابغى اطلع .. زهقت
عوض : مافي طلعة اقعدي ف بيتك .. امس كنتي رايحة عرس ..
اروى قعدت جنبه : بليز بليز بليز ... والله طفش ... !!
عوض : وش اسويلك ..؟؟
اروى : وديني عند ريم ..
عوض : مافي ...
اروى : الله يخليك .. طيب ودينا مجمع نتمشى ..
عوض : بعد ..؟؟ قلت لك مافي
اروى تحن زيادة : طيب وديني عند ريم ورائد بيودينا
رفع عوض راسه : لا والله ... صدق رائد بيوديكم؟؟ ما دريييييييييييت
اروى : لا تتطنز
عوض : وخري عني بس
قام وخلاها بروحها وطلع يكلم ربعه اللي معاه ف الشغل ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود .. غرفة دلع ))
( الساعة 11 بالليل )
دخلت غرفتها بهدوء .. واخيرا صارت ف الغرفة .. غرفتها اللي تحبها وتحط فيها كل اسرارها .. المشوار لويوم كان مرة يتعب .. خصوصا لها .. قفلت الباب
وقعدت على السرير بعد ما فصخت عبايتها وفتحت شعرها عشان يتحرك شوي ..
مسكت دبدوبها الكبير وقربته لها .. حضنته وانسدحت ..
وكلها كم ثانية وبدت نوبة الصياح اللي مالها نهاية .. مر شريط احداث اليوم في بالها من اوله لآخره .. كل كلمة .. كل حركة .. كل دمعة .. تذكرت كل شي .. وبدت اصوات ونتها وآهاتها تطلع ....
دلع : حسبي الله ونعم الوكيل .. شفت وش سوى فيني ...؟؟ شفت وش سوى فيني النذل ..؟!؟!؟ .. الله لا يوفقه يا رب .. يلاقيها بحياته انشالله ...
تذكرت صوت سعود وكلامه .. تذكرت يوم لمس يدها تذكرت كل شي ... ومع هالذكرى تكورت على نفسها تحاول تحمي نفسها من هالذكرى
فتحت الدرج القريب منها وطلعت صورة امها وابوها ..
دلع : يما .. يبا .. شفتوا وش سوى فيني .. يما ولد اختك غدر فيني يما .. يما انا ما عدت اتحمل اعيش .. يما ابغى اجي عندك .. يبا خذني معك .. تكفى يبا .. ماعندي سند هنا .. تكفى يبا تعال خذني .. ما ابغى اعيش .. عفت العيشة والله من دونكم .. كل شي خايس فهالحياة .. كل شي ..!.!.!.!!.!.
كانت تصيح بمرارة وقهر .. تصيح من قلب .. ودموعها كانت تحرق خدها بدون توقف .. لين استسلمت للتعب ونامت .. نامت على امل انها ما تقوم .. وانها تنتهي من هالحياة .....
___________________________________



(( خامس ايام العيد ))
( الساعة 12 الظهر .. في بيت ابوسعود )
كانو العائلة كلها مجتمعة على الفطور .. اليوم آخر يوم لعبدالرحمن وعائلته .. لانهم بيرجعون الرياض على المغرب ..
كانوا داقينها سوالف كلهم ويضحكون ويسولفون الا دلع طبعا اللي كانت في غرفتها من امس .. ما قامت ولا طلعت..
ديمة : لينا .. وين دلع .. غريبة نايمة للحين ... بالعادة تقوم بدري ..
لينا : مدري والله .. تحصلينها تعبانة بعد مشوار امس .. بعدين انا حسيت انها تعبانة طول المشوار ...
ديمة : غريبة ..
منال : لينا قومي صحي دلع .. خليها تجي تفطر معانا ...
وقفت اللقمة بحلق سعود .. خليف تكون سوت بعمرها شي ..
سعود : اانا بقوم .. بغسل وبمر عليها ف الغرفة
ام سعود : لا معليه اختك تقوم
لينا : لا يما خليه هو يقوم .. ماخلصت اكلي
قام سعود وطلع فوق ..
ف الدور اللي فوق غسل يده ونشفها .. طلع من الحمام وتوجه لغرفتها .. حط اذنه يسمع اذا كانت قايمة .. بس .. امافي ولا صوت ..
سعود " لاتكون ذبحت عمرها ولا انتحرت .. تسويها هالمجنوونة .. "
دق الباب ... محد رد
رجع يدق بصوت اعلى .. بس بعد محد رد
سعود "لاااااااا .. السالف شكلها كبيرة .. خليني الحق عليها .. بدخل .. واللي فيها فيها "
فتح سعود الباب شوي شوي .. ودخل .. وجه نره ف الغرفة .. واخيرا شافها نايمة على السرير ومتغطية ..
تقدم شوي شوي ..
سعود : دلع ... دلع
دلع كانت نايمة وما ردت .. ولا تحركت ..
تقدم اكثر وصار جنب سريرها
سعود : دلع ... قومي عاد بسك نوم .. الكل مجتمع تحت يفطرون
دلع : ........ ولا رد
عقد حواجبه سعود ومد يده ودف دلع شوي شوي : دلع .. دلع قومي عاد ..
دلع : ............ ما تتحرك ولا تحس
خاف سعود وتراجع
سعود " وش اسوي فيها هذي ..؟؟ لا يكون ماتت!!!! يا ويلي ذبحت البنت .. حسبي الله على ابليسي .. ذبحت بنت خالتي .. !! "
وعلى هالافكار قرب بسرعة وخوف وقعد يهز دلع بقوة
سعود : دلع .. دلع تكفين قومي ... واللي يعافيك قومي .. دلع والله آسف قومي ..
قومي .. لا تموتين .. لاتموتين تكفين .. لاتخليني اندم طول حياتي واتعذب .. ترى والله ما اقدر اعيش كذا وانسان يتعذب بسببي .. قوووووووومي ...
وعلى هز سعود فتحت دلع عيونها بس مو كلها .. يعني نصها ... وكاانت حمممممممرا
بس ما تحركت من مكانها
سعود : !!!!! دلع وش فيها عيونك حمرا ..؟؟.؟ حرام عليك كل هذا صياح .. ما تسوى علي الا هي مرة وحدة !!!!!!!!!
سكرت دلع عيونها مرة ثانية ... ولا ردت
سعود : يا ربييي ... هذي وش فيها .. الحين انا بتورط ..
حط يده على جبينها وخدها وشافها مرة حااااااارة
سعود : اححح ... حشى فرن موب انسان !!!! شكلها مصخنة .. خليني اروح انادي امي تتصرف معاها .. الله يستر بس ما تعلمها شي ..
طلع من الغرفة بسرعة ونادى امه .. وبعد دقايق جات ام سعود ومعاها منال ..
ام سعود : وش فيك تصارخ ...؟
سعود : مدري وش فيها دلع .. ماهي راضية تقوم .. ما ترد علي ولا تتحرك .. وعيونها حمرا وجبينها وخدها حااار مرة
منال : مسكينة ... وينها ..؟
سعود : ف الغرفة
راحت ام سعود ومعاها منال للغرفة ..
ام سعود : بسم الله عليك يا بنتي .. وش صار عليك ..؟؟ توك امس كنتي زي الحصان..
منال : باسمة .. حرارتها مرتفعة مرة .. لازم تنخفض ولا خطر عليها ..
باسمة : اوديها المستشفى
منال : ما ادري .. اتصلوا ف الدكتور يجيها لحد هنا ..
باسمة : طيب ... يا سعووود
سعود كان واقف عند الباب : ها..؟
ام سعود : روح يما دق على أي دكتور خلي يجي .. قول له حالة طارئة ..
سعود : انشالله ..
دق سعود على الدكتور ووصف له عنوان البيت ...
وبعد ربع ساعة ..
وصل الدكتور وطلع لفوق لغرفة دلع .. وشاف الكل متجمع عندا لغرفة وعبدالله وعبدالرحمن قاعدين ف الصالة مع سالم ..
الدكتور : عن ازنوكو .. ما يصحش كلكم تكونوا ف الغرفة كدا ..
ام سعود : اطلعوا كلكم .. وانا بقعد
طلعوا الكل وتمت ام سعود والدكتور ..
كشف عليها الدكتور وقاس لها الضغط ...
وبعد 10 دقايق ..
طلع الدكتور وام سعود من الغرفة ...
قام ابو سعود وتقدم : ها دكتور بشر ...؟
سعود كان على اعصابه ..
الدكتور : حرارتها مرتفعة جدا .. وضغطها منخض .. انا اديتها دوا دلوأتي .. واديت امها كمان وصفة العلاج .. ابئوا ادوها اياه بعد الاكل لمدة يومين لحد ما تنخض الحرارة .. وانشالله حتكون بخير.. وبالسلامة انشاء لله ..
ابو سعود : مشكور يا دكتوروما تقصر ..
الدكتور : ولازم تخلوها مرتاحة .. ما تقومش من السرير
ابو سعود : ابشر ولا يهمك .. ما عليك قصور
طلع ابو سعود مع الدكتور عشان يوصله للباب .. اما البنات فدخلوا يتطمنون على دلع ..
___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( غرفة بندر وثامر .. الساعة 5 العصر )
كان بندر قاعد على السرير ويتصفح مجلة سيارات .. وثامر يكلم واحد من ربعه على الجوال ..
ثامر : والله ..؟؟ هاهههههااااااي .. والله تحفة يا ولد .. قول قسسسسسسسم ..! حسااافة فاتني والله
بندر يتطنز ويقلد ثامر : حسااافة فاتني والله ...
سمعه ثامر ولف خزه خزه
بندر : خخخخ اقول ارجع كلم بس .. اخاف تطير عيونك مع هالخزة
رجع ثامر يكلم خويه ... وبعد شوي .. سكر
ثامر : وش عندك يالفاضي...؟؟
بندر سكر المجلة : افكر
ثامر : في..؟
بندر : ف الوظيفة اللي قال ابوي ندور عليها
ثامر بضيق : افففففففف لاتذكرني قسم بالله ضايق خلقي من ذاك اليوم
بندر : حصلتها ...
ثامر : وشلون وانت حتى ما دورت ولا سألت ..
بندر : اسمعني .. انا مو ادرس محاماة ...؟
ثامر : طيب ..
بندر: افهمها
ثامر بغباء : يعني ..؟
بندر : انا ابغى افهم عقلك يفكر من وين ...؟؟ يعني بشتغل في مكتب محاماة واتدرب .. عشان لما اتخرج اكون جاهز واشتغل محامي على طول .. وما يحتاج لي كم سنة تدريب ..
ثامر فتح عيونه ع الاخير : اقووول . انت شكلك مصخن ولا حرارتك مرتفعة اشوف اشوف
بندر : وووخر عني .. ما فيني شي
ثامر : اكيد فيك .. ولا كان ما تكلمت زي ابوي
بندر : وش فيها لو تكلمت زي ابوي .. ترى اللي يقوله صح ..
ثامر : انت موب صاحي اليوم .. فيك شي
بندر : لا حول لله .. يا شيخ ما فيني شي .. بس انا فكرت بكلام ابوي .. وطلع كله صح
ثامر شال مفاتيح سيارته وقام : انا بمشي قبل لا تنتقل لي عدوى المعقدين .. مع السلامة ...
طلع ثامر المن الغرفة ومن البيت كله .. وترك بندر يفكر بالخطة حقته ويخطط لمستقبله..
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 6 ونص )
سكرت منال شنطتهم بعد ما اتاكدت انها حطت كل الاغراض ...
عبدالرحمن وهو يلبس شماغه : منال حطيتي كل شي ..؟؟
منال : أي
عبدالرحمن : ما نسيتي شي,,؟
منال : لا ...
عبدالرحمن: متأكدة
منال : يوووه!! قلنالك يا رجال لأ .. بسك وسوسة ..
عبدالرحمن : وعيالك وينهم ...؟
منال :لبستهم كلهم وقاعدين شوي مع ديمة ولينا ف الصالة ..
عبدالرحمن : الا شخبار دلع ..؟
منال : مسكينة للحين حرارتها مرتفعة .. انشالله تنخفض على الليل ..
عبدالرحمن : مسكينة .. الله يشفيها ..
جا عبدالرحمن وشال الشنطة وطلع من الغرفة ووراه منال اللي لبست عبايتها وحجابها..
راح عبدالرحمن يحط الشنطة ف السيارة .. اما منال ..دخلت البيت ..
منال : السلاااااااام
لينا وديمة : وعليكم السلام ..
منال: وين امك يا لينا..؟
لينا : امي فوق تعطي دلع الدوا لانها مو راضية تآكل ..
منال : الله يعينها يا رب.. مو سهلة الصخونة ابد ..
لينا : خالتي قعدوا عندنا يومين زيادة ..
منال : وين نقعد ...؟ بكرة آخر يوم اجازة ....
لينا : في الويك اند يومين ...
منال : طيب ومتى نرجع بعدين...؟
لينا : ارجعوا الجمعة ..
منال : ديمة عندها مدرسة السبت
ديمة : يما بغيب ..
منال : يا سلااااااااااااام .....
لينا : أي حتى انا بغيب ..
نزلت باسمة : مين اللي بيغيب ..
منال تفتن : تعااالي .. تعالي شوفي بناتنا ... يبغوا يغيبون عن المدارس ..
باسمة شهقت : هييييييي .... يا كبرها عند الله .. ماعندي بنات يغيبون انا ..
لينا : ماني رايحة اذا دلع ما بتروح ..
باسمة : بتروح انشالله .. توني عطيتها الدوا وانشالله تتحسن ..
منال : خفت حرارتها
باسمة : نص درجة بس .. يبغالها وقت لسة ..
منال: الله يعينها ..
دخل عبدالرحمن وعبدالله البيت ومعاهم سالم وسعود ...
عبدالرحمن لمنال: خلصتوا ..
منال: أي ..
عبدالرحمن : يللا طيب ...
عبدالله : وين..؟
عبدالرحمن : ورانا طريق يا اخوي .. ما ابغى اقطع الطريق بالليل ..
عبدالله : خلك شوي يا رجال ..
عبدالرحمن : كان ودي والله .. بس تعرف الظروف ..مرة ثانية انشالله ..
عبدالله : توصلون بالسلامة انشالله ..
عبدالرحمن : يللا عاد جيب العائلة وتعالوا زورونا
عبدالله وهو يحضن اخوه : انشالله ..
التفت عبدالرحمن على لينا وباسمة : تآمرونا بشي ام سعود ..؟
ام سعود : لا والله سلامتك .. انتبه ف الطريق معاك عيال وحرمة ..
منال: الحين بتعلمين زوجي السواقة ..؟!؟!؟ تراه يسوق وهو مغمض بعد ..
عبدالرحمن : لا اله الا الله .. محد بيحسدني اليوم غير زوجتي .. خخخ
صحكوا الكل وسلموا على بعض ..
منال : سلموا على دلع
ام سعود : يوصل ..
وركبوا عائلة عبدالرحمن وطلعوا من البيت ....
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الاربعاء .. العصر ))
( ف الشارع )
كان بندر ف السيارة .. توه راجع من مكتب المحاماة .. صار من الصباح رايح لاربع مكاتب .. وكلهم قالوا له يعطيهم صورة من الملف حقه وبيردوا له خبر ..
بندر : سويت اللي علي والله يوفقني انشالله ...
دق عليه ثامر ...
بندر : الو
ثامر : هلا والله .. وينك ..؟
بندر : توني طالع من آخر مكتب محاماة ..
ثامر حاس بوزه : يوووه .. بندر احس احد مسوي لك سحر ولا عمل ..
بندر : لا سحر ولاشي .. انا قلت لك اني مقتنع بفكرة ابوي .. وبكذا بوفر علي سنين من التدريب بعد الجامعة ..
ثامر : انت مو بندر اللي انا اعرفه
بندر : خلك مني .. انت شتسوي ..؟
ثامر : انا وخويي مسفر قاعدين نتغدى ف مطعم ..
بندر : خلصتوا؟؟؟
ثامر : ما بعد يجيبون الاكل ..
بندر : خلاص انا جايكم الحين .. اي مطعم ..؟
ثامر : كودو ..
بندر : خلاص دقيقتين وانا عندكم ..
ثامر : تماما .. باي
بندر : باي
سكر بندر عن اخوه ثامر وراح لهم للمطعم يتغدى معاهم ..
___________________________________
(( في بيت ابو سعود ))

( غرفة دلع .. الساعة 8 بالليل)
كانت دلع قاعدة بروحها ف الغرفة .. ام سعود من شوي راحت المشغل وسعود طالع .. ومافي غير لينا ف البيت .. وسالم طلع مع فيصل ..
حست بزهق من قعدة السرير .. زيادة على انها جوعانة مرررة .. ما اكلت من امس ولا حطت شي ف بطنها .. بس .. مالها خلق تاكل ..
قامت من على السرير وسحبت عمرها للحمام .. تسندت على المغسلة .. وفتحت الماي الدافئ .. وغسلت فيه وجهها عشان تتنشط شوي ..
توضت وطلعت من الحمام تصلي يمكن ربي يشرح صدرها شوي ويفرج عنها همها ..
بعد الصلاة مسكت القرآن وقرأت شوي .. لين ما بدى وجهها يرجع للونه الطبيعي ..
سكرت المصحف وقامت .. غيرت ملابسها وطلعت من الغرفة ..
مشيت شوي شوي ف الممر .. ووقفت عند الدرج ونادت على لينا ..
دلع : لينااااااااااااااا.. لينا ..
جات لينا تركض : نعم ..؟؟ ها دلع بغيتي شي..؟
دلع :ما عليك امر .. بس بغيت اسألك .. وين الناس ..؟؟ البيت فاضي ..
لينا : ابوي ما يقعد ف البيت تعرفينه .. وامي ف المشغل .. وسعود طلع .. وسالم مع فيصل .. وما في غير البرنسيسة لينوووش ..
دلع : ههههه والنعم ... تراني جوعااانة وزهقانة من السرير .. ابغى احد ينسيني ..
لنا وهي تطلع الدرج : ابشري .. ما طلبتي ..
طلعت للدور اللي فوق وراحت قعدت مع دلع يتفرجون تلفزيون شوي ويسولفون .. لين ما بدت دلع تنسى سعود والمشكلة اللي حطها فيها .. بس هالنسيان طبعا لمدة مؤقتة ومردها بترجع تفكر ف السالف وتشوف لها حل ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( بعد يومين .. اول يوم مدارس .. يوم السبت ))
( بيت ابو عوض .. الساعة 6 ونص )
قعد عوض ينتظر اخته ف السيارة وهو مغمض عيونه ومسند راسه على ورى .. ما شبع نوم ابد .. امس ما نام الا الساعة 2 الفجر .. لانه كان يتفرج فلم ما قدر يفوته ..
دخلت اروى وصقعت الباب بقوة : السلام
فز عوض متخرع من صوت الباب وقال : ووووووووووجع .. شوي شوي تراها سيارة ..
اروى : طيب خلاص زين .. يللا اتحرك للمدرسة .. بتاخر ..
عوض فتح عيونه ع الاخير مستغرب : سواقك انا ولا بدي غارد .. ؟؟
اروى : مدري اختار انت .. المهم يللا عوض بليز بتاخر ..
عوض : انتي انا مدري متى بتعقلين .. نعنبو ثانوية عامة وكذا هبالك .. متى بتعقلين ..!؟!؟ اشك انك بتتزوجين صراحة ولا واحد بياخذك .. مرفووع عنك القلم ..!!!
اروى بنص عين : شكرا على توقعاتك .. انا اتوقع انه ولا وحدة بتتقبلك .. لانك مرة عصبي وتسوي من الصغيرة كبيرة .. يعني من اول اسبوع طلاق .. ولا ليش اول اسبوع؟؟ من ايام الملكة بتتصل وتقول ما ابغاك وتفك الخطبة .. كااااااك
وعلى هالحال بدا يومهم الاول للمدارس والشغل بعد العيد ...
___________________________________

(( ف مدارس الظهران .. الحصة الثانية ))
الجو ف الفصل كان مرة حلو وحماسي .. كل وحدة من البنات كانت تسولف لصديقاتها على اللي صار ف الاجازة والمواقف اللي تضحك وعلى كل شي سووه ...
ولما دخلت الابلة تعدلت كل وحدة ف جلستها وسكتت ..الا لينا اللي كانت مرة متحمسة وتقول لصديقاتها عن سالفة الجسر والفضيحة اللي سوتها ديمة ولاهي منتبهة على الابلة.....
الابلة : خلصتي آنسة لينا
لينا بدون ما تلتفت : لسة باقي شوي ..
البنات كلهم فقعوا ضحك ...........
الابلة : احنا اصلا قاعدين ننتظر حظرة جنابك تخلصين ...
لينا : مشكورة .. بس باقي آخر جزء من السالفة
الابلة باهتمام : وش هي السالفة ...؟؟
لينا : ا... سالفة عائلية ...
الابلة : شاركيها معانا
لينا : شاركتها مع الكل ..
الابلة : انا ابغى اسمعها ...
لينا : آسفة ... سوالف بنات ..
الابلة : صدق ..؟؟؟
لينا : أي .. انتوا الكبار تفسرون كل شي غلط .. فما له داعي ندخلكم في سوالفنا .!!
ضحكت الابلة على جرأة لينا وعفويتها ف الكلام ... مع انها تكلم ابلة .. وقررت تعطيهم حصة فراغ ....
___________________________________

(( بيت ابو سعود .. الساعة 9 الصباح ))

كان سعود في نوم عميق يوم دق عليه الجوال ...
رد بصوت كله نوم : الووو ...
خالد بصراخ : انت للحين نااايم ..!!.!!.!؟!؟!؟؟ ياخي قوووم ناوي ابوك يذبحك!!!!!
فتح سعود عيونه الثنتين وفز من مكانه : يووووووووووه ... والله نسيت .. امس نمت متاخر ..
خالد : بسرعة الله يخس وجهك ... الحق على دوامك .. ترى والله مايجيك خير ..
سعود : ههه يللا يللا هذاني قمت ...
خالد : يللا باي ..
سعود : باي ..
سكر التليفون وضحك على خالد وحركاته ... طالع السرير .. بغى يرجع ينام .. بس ابوه بيغسل شراعه اذا ما داوم اليوم ....
قام وراح الحمام .. غسل ولبس ملابسه .. اخذ جواله وطلع من الغرفة ..
مشى ف المرر والهدوء يطغى على البيت ... جات فباله فكرة ... قرر يدخل يشوف دلع .. صار له حوالي يومين ما يدري وش صار عليها ... عوره قلبه بس اللي صار صار .. مايقدر يغير شي ..
وقف قدام باب غرفتها وبكل هدوء وخفة فتح الباب .. الغرفة كانت هادية مررة .. مافيها ولا صوت ...
قرب من السرير وشافها نايمة ومغطية نص وجهها بالبطانية ... وضاامة يدنها لجسمها كانها كورة ....
ابتسم سعود .... مايدري ليش ابتسم .. بس شي فيها خلاه يبتسم ..
انتبه لنفسه : الله يخسني .. خليني اطلع قبل لا استخف ..
طلع من الغرفة بسرعة وسكر الباب .. وراح لدوامه ...
___________________________________

(( شركة ابو سعود ))
( بعد نص ساعة )
مسك الكوب اللي قدامه وشرب منه شوي يحاول يهدي اعصابه ونفسيته ...
احمد : افففففف ... قسم بالله موب حالة هذي
عوض : شفيك ..؟؟ من الصباح تنافخ وتافف ....؟؟
احمد : والله هالشغل ذابحني .. ماهو داخل مزاجي ... شي مقرف بصراحة ..!!
واحد من الموظفين : اوووووه .. اوووه .. شكلها اخلاقك موب معاك اليوم ...
احمد : وانت تستخف دمك ..؟؟ اقول اشتغل وانت مسكر فمك احسنلك ... ناقصني تنكيتك انا ...!!!؟!؟
عوض ضحك بصوت واطي ..
انتبه احمد لمكتب سعود الفاضي : والاخ هذا وينه بعد ...؟؟ ولا عنده اجازة زيادة بعد ..؟؟
عوض : انت ليش حاط راسك براسه .. خلاص كيفه متى ما جا .. جا .. !!!
احمد : شي يقهر احنا نشتغل ونتعب ونكرف وهو داقها نومة ...
عوض : هدّي شوي انت ... مايصير تسوي كذا .. اشرب الكوفي حقك وروّق ..
تسند احمد على الكرسي ..
احمد : انا افكر اشوف لي شغل ثاني ..
عوض : وين بتروح ..؟؟ ووش بتشتغل ..؟ انت في قسم الاعلانات ويالله فالح .. وش بتسوي ..؟؟
احمد : ياخي أي شي .. ع الاقل اكون مرتاح ف الشغل ...
عوض : سكر الموضوع الحين .. وبالليل نطلع انا وياك ونتناقش ..
تنهد احمد بتعب وضيق ....
(( بيت ابو سعود ... الساعة 11 الصباح ))
( غرفة دلع )

قامت النوم بتعب ... دخلت الحمام وغيرت ملابسها .. طلعت ولمت شعرها أي كلام ..
انتبهت للابتوب حقها .. من زمان ما قعدت عليه ... بس يوم مر سعود ف بالها كرهت الكمبيوتر والغرفة ...
طلعت من الغرفة ولمحت غرف سعود .. بابها كان مسكر ...
دلع : ههــ حتى شغل ما بيروح..؟!؟!؟ امحق رجال .. !!
نزلت تحت وقعدت .. كان المفروض اليوم تداوم ف الجامعة بس للحين تحس انها تعبانة وماهي قادر تتحرك اكثر من كم خطوة ..
فتحت التلفزيون وتفرجت شوي ....
بعد نص ساعة ..
طفشت .. سكرت التلفزيون وقامت .. طلعت فوق .. وهي على الدرج شافت الخدامة..
دلع : وين ماما ..؟
الخدامة : ماما نوم ..
دلع : طيب سعود نايم للحين ..؟
الخدامة : لاااا .. سعود قوم صباح روح شغل ...
دلع : اهااا ... خلاص طيب .. روحي كملي شغلك ..
جاها فضول تدخل غرفة سعود .. ماتدري ليش مع انها تكرهه كره العمى على اللي سواه فيها .. بس في شي يخليها تدخلها ..
فتحت الباب بهدوء ودخلت ... سكرت الباب وراها وفتحت النور ..
مررت نظرها على الغرفة بتمعن .. بعدين قعدت تتمشى ف الغرفة اللي اقل ما ينقال عنها انها عفسة وحوسة ....
قعدت على السرير .. وفتحت الدرج اللي قريب ... حصلت اوراق كثيرة .. ارقام .. صور جمعات شباب .. صور سيارات .. جواز سفر .. وجوالين ..
دلع : زي ما توقعت .. هالانسان لايمكن يكتفي بجوال واحد ..
اخذت واحد من الجوالين وفتحته .. ويوم طلب رمز البن كود توهقت .. ماعرفت وش تسوي ....
دلع : الحين شلون افتحه ...؟؟؟؟
طاحت عيونها على البطاقة حقت الشريحة ...
دلع : الحمدلله ...!!!
اخذت البطاقة وشافت البن كود .. وكتبته ف الجوال .. فتح ...
انتظرت لين ما فتح الجوال .. وعلى طول بدون تردد راحت على طول للرسائل ..
شافت رسايل كثيرة .. واكثرها من بنات ... حنان .. فرح .. كوثر .. وغيرها من الارقام اللي مسجلة بدون اسماء .. واغلب الرسايل غزل في غزل ..
طلعت من الرسايل وراحت للاستوديو ... شافت صور بعد كثيرة .. صوره وربعه .. جمعات شباب .. حفلات .. بس في شي خلاها تتعجب اكثر .. كان في صور بنات بعد .. قلوب واشياء حمرا ... والادهى .. صوره هو وربعه مع بنات .. !!!!!!!
حطت يدها على فمها مو مصدقة .. صح توقعت الكثير .. بس مو كذا .. تضايقت مرة .. وجاها فضول اكثر تفتح الجوال الثاني ...
ويوم فتحته .. شافت رسايل بنات كثيرة .. غير البنات اللي قبل .. رنا .. هيا .. لميس ..
دلع باستهزاء : هههه شكله يعرف كل بنات الشرقية !!!!
ويوم راحت للرسايل لمحت رسايل مع خالد .. كان يتكلم عن بنت ...
الرسالة الاولى من خالد ... وش فيك يا رجال..؟
رد عليه سعود .. هالبنت بتجنني !!!
دلع : مثل ما توقعت .. السالفة فيها بنت
رسالة من خالد .. ليش..؟ شسوت ..؟؟
سعود ... ماهي معطيتني فرصة عشان اتقرب لها .. كل ما اقرب تبعدني ..
دلع : غريبة ..!! احيي هالبنت بصراحة .. ع الاقل ما قطت وجهها عليك زي باقي البنات اللي ف الجوال ..
خالد ... زين وش بتسوي .. ؟؟
سعود .. وين بترووح عني..؟ جايبها جايبها ...!!! حتى لو بنت خالتي بجيب راسها .. انا سعود .. مو أي احد ..!!
فتح عيونها ع الاخير كانه احد صفقها كف .... اللي يتكلم عنها هي .. نفسها هي .. كان يخطط لهالشي من زمان ..!!!!
مر كل شي بينها وبين سعود كشريط من الذكريات بسرعة .. الحين استوعبت انه كل حركة منه كان يبغى يتقرب لها فيها .. وزي ما توقعت كان قصده كله انه يوريها لانها ما كانت تعطيه وجه مثل باقي البنات .....
رمت الجوال ف الدرج بعد ما سكرته ومسكت راسها بقوة وهي مغمضة عيونها ... تحاول تقوم من هالكابوس ...
دلع ودموعها بدت تنزل : ليش..!؟!؟! ليش انا لييييييييييييييييييش ؟!؟!!؟!؟
والله ما سويت شي فحياتي يستاهل اتعاقب عليه بهالطريقة .... ضيع مستقبلي الله يضيّع مستقبله .... !!!
قامت تلف وتدور ف الغرفة تفكر بمستقبلها .. مين بيرضى فيها وياخذها ؟؟؟.. مين اللي بيستر على وحدة زيها ؟؟... مين اللي بيفكر يخليها ام لعياله؟؟؟؟؟؟
دلع بهستيريا : بس .. بس انا م .. ما سويت شي .. هو اللي غدر فيني .. كان يبغاني اجيب جواله ...
كملت وهي تكلم المرايا وتصيح... وكانها انسان يتكلم معاها ويسمعها ..
دلع : والله والله العظيم كنت ابغى ادور على جواله لانه كان يقول انه حطه على السرير .. والله قصدي كان شريف .. هو اللي مسكني .. هو اللي اخذ اغلى شي عندي .. هو اللي غصبني على كل شي صار ... !!! صدقوووني .. والله مالي ذنب .. حاولت اصارخ بس .. سكر فمي .. والله ما قدرت اسوي شي ... !!
وعلى هالحالة قعدت تكلم عمرها وتصيح ف الغرفة ........
___________________________________
(( سيارة احمد ))
( الساعة 8 بالليل ... )

فكر عوض شوي ... عمه عنده شركة تشتغل في نفس مجال شركة ابو سعود ..
عوض : شلون ما فكرت بكذا من قبل..!؟!؟!؟
احمد وهو يسوق : وشو...؟؟؟
عوض : تعرف عمي عبدالهادي .....؟؟
احمد : أي اذكر مرة رحنا انا وياك نزوره يوم كان ف المستشفى يسوي عملية مدري ايش .....
عوض : ايوووووه ... هذا هو
احمد : طيب ...؟؟
عوض : تراه صاحب شركة عبدالهادي للمقاولات ...
احمد : وبعدين ....
عوض : اكيد بيحصل لنا شغل عنده .. ونفس الشغل اللي نشتغله الحين وبراتب احسن ...!..!.!.!
احمد : قول والله ...!!
عوض : والله العظيم ... اصبر بس كم يوم خليني اشوف عمي واتفاهم معاه اذا عندهم اماكن فاضية ووظايف ونشوف لنا حل انشالله
احمد وهو يوقف السيارة عنده احد الكوفي شوبات اللي ف الشرقية : الله يسهل انشالله .... انزل بس ..
___________________________________
الجزء الخامس :.
(( بعد اسبوعين .. ))
احوال ابطال قصتنا تغيرت شوي .. احمد وعوض حصلوا لهم وظيفة ف شركة عبدالهادي .. عم عوض .. وقرروا يسافرون لهم اسبوع الكويت يغيرون الجو .. ولما يرجعون على طول يبدون الشغل ...
اما بندر .. فصار يداوم الصباح ف الجامعة ... وبالليل ف مكتب المحاماة اللي توظف فيه وصاير يتدرب على يد اشهر المحامين ..
ثامر اللي ماكان مقتنع بفكرة الشغل .. حصل له شغل ف مؤسسة تاجير للسيارات .. وبدا يشتغل فيها ..
دلع اللي صارت تداوم يوم وتغيب يوم عن الجامعة شكلها صارت ما تقدر تكمل دراستها وتحتاج راحة شوي وفترة نقاهة زي ما يقولون عشان ترجع ترتب اوراق حياتها وتفكر بحل لمشكلتها ...
سعود .. زي ماهو .. ماعدا انه كثر احتكاكه بدلع .. وطلعاته زايدة لانه ما صار يقدر يقعد ف البيت ويشوف نظرات اللوم اللي تطالعه فيها دلع .. وصار 24 ساعة مع خالد .. ياكل معاه .. يشرب معاه .. يطلع معاه .. واحيان توصل انه ينام ف شقة من شقق الشباب اللي معاه .. شقق الحفلات والدجة ..
فيصل .. صارت قعداته ف البيت كثيرة .. وصار قريب لخواته مرة .. اكتشف فيهم اشياء كثيرة ما كان يعرفها .. وحس انه عنده عائلة تحبه وتهتم فيه .. وعنده انسانة تحاول تغطي مكان الام الفاضي .. وتمده بكل العون اللي يحتاجه .. في غيابها وغياب ابوه ..
دانة .. تعيش حاليا حالت استغراب .. صار لها شهر تقريبا ما شافت فيهم رائد .. اختفى تماما .. ولا اثر .. ما تشوفه لا الصباح .. ولا قدام البيت .. حست بحنين لايام اول يوم كانت تشوفه يوميا .. بس تحاول تتكيف مع الوضع الجديد ..
___________________________________
(( ثانوية الاولد .. ))
( بعد الدوام .. الساعة 1 ونص )
طلعوا فيصل وسالم من الدوام .. اللي ما بغى يخلص وكانوا تعبانين ..
ركبوا الاثنين سيارة فيصل ومشوا متوجهين للبيت ...
سالم : قسم بالله انا هالنظام المطور مو داخل مزاجي ابد ...
فيصل : لا والله بالعكس انا احسه احسن .. ع الاقل تركز على مواد قليلة .. مو حصة احياء .. واللي بعدها فيزيا .. وكيميا ومدري ايش .. كذا عندك مواد معينة تركز كل طاقاتك عليها ...
سالم : ههه يالدافووور انت ..
فيصل : لازم اصير دافوور .. خاطري ببعثة لالمانيا ... طبيعي بشد حيلي ..
سالم : يا عيني على فتى المانيا انا .. انا حدي جامعة البترول ولا فيصل ولا محمد بن فهد
فيصل : كل واحد واجتهاده ...

ويوم وصلوا بيت ابو سعود ...
نزل سالم وقعد يكلم فيصل من القزازة ...
سالم : ما بتنزل ؟؟؟؟
فيصل : لأ .. مرة ثانية انشالله ..
سالم : شووف النذل ..!! الحين كم يوم لك ما جيت عندنا .. والله وحشت البيت
فيصل : ههه تسلم .. بس تعرف وراي بيت واهل
سالم : يا شييييييخ
فيصل : شوف اقولك شي .. ورى ما تدخل وتتغدى .. بمر عليك بعد صلاة العشا وتروح معاي البيت .. اوريك خواتي شوق وامل .. والله خيال ..
سالم ابتسم بفرح لصديقه اللي اخيرا بدا يستقر : هههه ما بفوت علي هالفرصة ابد ..
فيصل بفرح : بعد صلاة العشا ...؟؟
سالم : اوووكي .. واذا تاخرت بجيكم على رجولي
فيصل : ههه حياك ف أي وقت
راح فيصل بيته ودخل سالم بيته عشان يتغدى ويرتاح ...
___________________________________

(( بيت ابو بندر .. الساعة 5 المغرب ))
( غرفة دانة )
كانت قاعدة تذاكر وتراجع المحاضرة اللي اخذتها اليوم .. كلام كثير وماله داعي
دانة : اففففف هالدكتور يتكلم ويبربر كثير ع الفاضي .. كان يقدر يختصر هالكلام كله بسطرين ... امحق دكاترة مدري مين اللي وظفهم وخلاهم يستلمون تعليمنا ..؟؟ المشكلة تعليم طب مو أي تعليم ...!!!
انفتح الباب وكان بندر ...
دانة : هلا بندر ... ها بتروح..؟؟
بندر وهو يعدل شماغه : أي .. ثامر راح ..؟
دانة : أي يقول صاحب الشكرة متصل بدري يقول في حادث ويبغاه يخلص اجراءات السيارة مدري ايش...!!!!
بندر : الله يعينه .. المهم توصين على شي انا بمشي
دانة : اوووه ... وش هالتطور ..؟؟ قمتوا تسالوني وش احتاج ووش ابغى ؟؟؟
بندر : هههه ماتنعطين وجه ...
دانة : تسلم ما ابغى شي .. بس .. ملاحظة عليكم تغيرتوا هالفترة ..
بندر : اكيد تغيرنا .. هالشغل ما يرحم ..
قعد ع الكرسي اللي جنبها وكمل : والله لو تشوفين الجرايم اللي تجي للمكتب كل يوم ما تصدقين .. شي ما يحتمل .. قضايا طلاق واختطاف والكثيييييير .. اسكتي بس قسم بالله شي يشيب الراس ... تقولين عايشين في لوس انجلوس مو ف السعودية بلد الاسلام ....
دانة خافت : قول والله ...؟!؟!
بندر : قسما بالله .. اقولك كل يوم لا يقل عن 20 قضية .. الله لايوريك ..
دانة : ههههه عشرين قضية وللحين قاعد هنا .. روح المكتب بس الله يعافيك .. ودافع عن المظلومين ...
بندر : حلوة دافع هذي .. قاعدين في فلم احنا ..!.!؟!؟
___________________________________
(( الساعة 9 بالليل .. الكويت ))
( مطعم برج الحمام .. )
كان الجو زحمة وازعاج ف المطعم .. الناس تتكلم .. والاطفاال يضحكون .. يعني ببساطة مافي احد ساكت .. والكل فرحان ومروّق ومبسوط ..
احمد وهو يشرب العصير : يا سلااااااام .. هذي الاجازة ولا بلاش .. !!
عوض : هههه اللي يشوفك يقول كارف عمرك كرف ف السعودية
احمد : اوووووووش لا تذكرني .. ولا كلمة .. ولا تجيب طاري الشغل .. خلينا مستانسين ..
عوض : صدقك والله .. البلد هنا شي...!!!
احمد : الحين لما نخلص وين نروح
عوض : الكورنيش ... يقولون كورنيش الكويت حلو
احمد : أي صح .. شرايك نروح الابراج
عوض : أي ابراج انت ووجهك .. وشلون بتشوف المناظر ف الليل..!؟!؟؟
احمد : خلاص بكرة الصباح نقوم بدري ونروح الابراج ..
عوض : تعال جبت معاك كاميرا ..؟؟
احمد : لأ ..
عوض : افااا .. كان خاطري نتصور كم صورة ..
احمد : ابشر ابو الشباااااب .. لما نخلص الحين .. اشتريلك على حسابي احلى كاميرا ولا يهمك ..
عوض : هههههه طااار الراتب اجل ..
احمد : هههههه فلوسي فلوسك .. ولما اقول راتبي .. راتبك هو راتبي .. خخخخ
عوض فتح عيونه ع الاخير مسوي فيها بيموت : يا حرااامي ... هونت ما ابغى كاميرا .. خلاص .. بصور بكاميرا الجوال .. تسدني وزيادة ...
احمد : ههههه الله يقطع ابليسك يالبخيل..
وعلى هالسوالف .. كملوا عشاهم ويومهم ...

_______________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( مجمع فؤاد سنتر .. ملاهي التوي تاون ))
( نفس الوقت )
التفت سالم على فيصل اللي كان يركب اخته شوق اللعبة ويربط لها الحزام .. بعدين يبتعد ويأشر لها بحركة معناها باي .. ويرجع يوقف جنبه ...
سالم : ههههههه
فيصل : شفيك تضحك ...؟
سالم : شكلك حلو وانت تلعب معاها .. لايقين على بعض ...
فيصل سكت وقعد يطالعها ..
رفعت شوق يدها بفرح لفيصل تصارخ : فيصل باااااااااااااااااااااااااي
ابتسم لها فيصل وسوا لها نفس الحركة
سالم : شكلها تحبك مرة .. تعلقت فيك ...
فيصل : هههه يا حليلها .. تصدق انا ما عرفت وش يعني يكون عندك خوات اصغر منك تحبهم ويحبونك الا الحين ..
سالم : غريبة من اول ما كلمتك نسايم زوجة ابوك اقتنعت .. وكانه كنت تنتظر احد يطلب منك هالشي
فيصل : بيني وبينك انا كنت محتاج فرصة وحدة تخليني اتقرب من خواتي وزوجة ابوي .. بس ما كنت اعرف وشلون اتصرف .. ويوم كلمتني نسايم حسيت انه هذي الفرصة اللي كنت انتظرها .. وقررت اني استغلها وما افرط فيها .. والحمدلله كل شي ماشي تمام...
سالم ابتسم : الله يديم هالفرحة ..
فيصل: أي صح تعال .. شخبار اهلك ..؟ من زمان ما شفتهم ..
سالم : ههه كلهم بخير .. وما اكذب عليك امي وابوي يسالون عليك .. تعودوا عليك ف البيت ..
سالم : حتى انا والله افتقجت بيتكم .. تعودت انام فيه واقضي كل يومي عندك
فيصل : حتى لينا احيان لما تزهق .. تقول دق على فيصل خليه يجي عشان اتهاوش معاه شوي
فيصل : خخخخ اختك هذي حفلة ... سلم عليها
سالم : يوصل ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( اليوم الثاني .. في احد الدوائر لحكومية ))
( الساعة 9 الصباح )
كان ابو بندر قاعد ف مكتبه يوم اندق الباب ...
ابو بندر : مين ...؟
انفتح الباب ودخل رجال في العشرينات .. لابس ثوب وشماغ : السلام عليكم
ابو بندر : وعليكم السلام ...
الرجال : ممكن ادخل ..؟
ابو بندر : تفضل حياك
دخل الرجال وقعد ع الكرسي اللي قدام المكتب
ابو بندر : ما تعرفنا عليك ..
الرجال : معاك رائد عبدالهادي الـ ( ... )
ابو بندر : ماشالله والنعم ..
رائد بكل دبلوماسية : ابو بندر انا جايك اليوم بموضوع بخصوص محل النجارة حقك
ابو بندر : خير شصاير ...؟
رائد : انا بصراحة ودي اذا عندكم وظيفة .. اتوظف عندك
ابو بندر : والله يا رائد انا ما اعتقد الوقت والمكان هذا مناسبين لهالموضوع .. بس تقدر تمرني اليوم بالليل الورشة ونتفاهم
رائد ابتسم : تمااام .. متى امرك ..؟
ابو بندر : انا بكون ف الورشة من الساعة 7 لين الساعة 11
رائد وهو يقوم : خلاص اجل .. استاذن انا .. اشوفك بالليل انشالله ..
ابو بندر : حياك الله ..
طلع رائد من مكتب ابو بندر والابتسامة شاقة وجهه ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( غرفة سعود .. الساعة 2 الظهر )
دخل سعود غرفته تعبان وهلكان من دوام اليوم ....
فصخ شماغه وثوبه ولبس له شورت وفنيلة بدون اكمام .. وغسل وجهه عشان يتنشط شوي ...
بعدين قعد على السرير وفتح الدرج اللي جنبه وطلع جواله وفتحه .. ما حصل ولا رسالة جديدة ..
سعود : غريبة 1!! بالعادة بالسبع ثمان رسايل .....
راح لقسم الرسايل وشاف رسايل جديدة .. بس مفتوحة
عقد حواجبه: مين لاعب بجوالي...؟ اكيد سالم ... انا اوريه بعدين .. كم مرة اقوله اللقافة يتركها عنه ...!!.!
قام من على السرير متضايق .. طاحت عينه على سلسلة مرمية ع الارض ومقطوعة..
عقد حواجبه اكثر واخذها ....
سعود : وهذي لمين بعد ....؟؟
وبعد تفكير عرف وتاكد انها حقت وحدة بس لا غير ...
طلع من غرفته متوجه لغرفة دلع .... دق الباب .. ما سمع رد .. دخل
ما حصل احد بالغرفة بس سمع صوت ف الحمام وعرف انها هناك ... قعد على الكرسي ينتظرها تطلع بعد ما سكر باب الغرفة ...
ويوم طلعت دلع من الحمام .. تفاجأت بسعود .. ما كانت تتوقع تحصله ف الغرفة ...
لدقيقة تذكرت اللي صار لها اول وخافت .. تراجعت خطوة وهي تقول : انت شتسوي هنا.....؟

سعود وقف : ممكن اكلمك ..؟
دلع : لا مو ممكن .. اطلع برى بسرعة ..
سعود : دلع الموضوع ضروري .. انا سكتت عليك مدة عشان تهدين شوي عشان اتفاهم معاك ..
دلع برفض تام : ما بيننا شي نتفاهم عليه .. اطلع برى لو سمحت لا اناديلك خالتي الحين واسوي فضيحة ما صارت في احد من قبل ..
قرب سعود ومسكها من يدها .. سحبها وقعدها على الكرسي اللي قدامه..
سعود بجدية : دلع .. لازم نتفاهم ونشوف لنا حل ف المشكلة ..
دلع : حل ها..؟؟ ليش ما فكرت قبل ما تغلط وتسوي شي زي اللي سويته ..
سعود : قلت لك انا آسف
دلع : الاسف في هذي الحالة ما بيغير شي ..
سعود : زين وش تبيغين مني اسوي عشان اصلح غلطتي...؟
فكرت دلع شوي .. ما عرفت ايش تطلب ... في الحالة هذي مافي شي واحد يصلح اللي صار .... ومع هالشعور تملكها الياس وبدت دموعها تنزل وبدت تنهار ...
سعود : يا دلع الصياح ما بيفيدي .. عطيني حل
صاحت دلع : حل ها..؟؟ ليش سويت كذا لييييييييييش .؟؟؟ تدري انه المشكلة اللي حطيتني فيها مالها حل تدري ؟؟ تدري ولا لأ..؟؟ المشكلة اللي انا فيها ميؤوووس منها .. خلاااص .. تعرف وش يعني خلاااص .. يعني انا انتهيت .. مستقبلي راح .. وكله بسببك كله بسببك يا سعود .. وانا ماني مسامحتك ليوم الدين ..
سكت سعود يحاول يهدي نفسه لانه ما يحب أي احد يصارخ بوجهه ... قعد ع الكرسي يفكر بحل ....
بعد عشر دقايق ... بدت دلع تهدى ويخف صياحها ...
سعود بهدوء : دلع عندي سؤال ...؟؟
رفعت دلع عيونها وطالعته ...
سعود : ممكن اعرف ليش دخلتي غرفتي وفتشتي جوالي ...
دلع بكل هدوء تبغى تقهره : كيفي ..
سعود : مو من حقك تمسكين شي من اغراضي
دلع باستهزاء : قلت لك آسفة .. !!!
سعود : دلع .. مانا قاعدين نحل شي
دلع : هههه ليش انت من متى تتحمل غلطاتك .. دايم ترميها على الناس
سعود : ماني قاعد اضحك
اخذت دلع نفس ومسحت دموعها ووقفت : ايش تبغى الحين ...
خلص بسرعة ابغى انام .. راسي بدى يعورني ..
سعود كتف يدينه: انا كل اللي ابغاه ما يوصل الموضوع لاي احد .. ما ابغى احد يدري بللي صار ..
دلع : ليش..؟ خايف ..؟ جبااان .. تسوي الجريمة وما تبغى تتحمل عواقبها .... طول عمرك كذا
سعود انقهر .. كلام دلع يخلي كرامة الواحد تنمسح ف الارض : شوفي يا بنت الناس .. تبغيني اطلع الحين قدام كل اهل البيت واقولهم على اللي صار انا مستعد .. لاتحسبيني خايف ...لأ .. انا بس متستر عليك لين ما تحصلين نصيبك وتفكينا .. ولا مين اللي بياخذ وحدة مثلك .. ؟؟ ع الاقل خليك نظيفة ف نظر امي وابوي واخواني ...
دلع : اطلع برى ... بررررررررررررررررىىىىىىىىىىى .. برى اشوف الحين ..
سعود وهو طالع : انا طالع .. بس تذكري .. مرك بتحتاجيني ف يوم من الايام ..
دلع : ما ابغى منك ولا شي ... الله لا يحيجني لك برىىىىىىىىى
ضحك سعود باستهزاء وطلع ....

وبقت دلع زعلانة على الحالة اللي صارت فيها .... وبكت .. بكت من التعب والملل من هالعيشة ... وما حصلت نفسها الا وهي منسدحة على الارض ومسكرة عيونها .. كل اللي تبغاه من هالشي .. النوم السريع وبس ...

___________________________________

(( ورشة ابو بندر للنجارة .. ))

( الساعة 7 بالليل )
نزل رائد من سيارته كاشخ باشماغ والثوب الابيض .. دخل الورشة وسال عن ابو بندر .. وتوجه لمكتبه الموجود في آخر الورشة راسم ابتسامة واسعة على وجهه ..
رائد : السلام عليكم
وقف ابو رائد : وعليكم السلاام ورحمة الله وبركاته .. كيف حالك يا رائد ...؟؟
رائد : بخير الله يطول لي عمرك ..
ابو بندر : الله يخليك استريح ...
رائد وهو يقعد : مشكووور وما تقصر ..
ابو بندر بجد : آمر وش بغيت
رائد : مثل ما قلت لك يا عمي .. انا جاي اسال اذا كان عندك وظيفة تشغلني فيها .. تعرف انا صارلي حوالي 3 سنين متخرج وقاعد بدون شغل .. ماخذ الشهادة عشان اتفرج عليها ...
ابو بندر : ممم ... طيب .. وش تخصصك ..؟
رائد: ادارة اعمال ..
ابو بندر : وليش جيت تتوظف هنا بالذات ..؟؟ خصوصا انه الشغلة ما تناسب تخصصك..
رائد بثقة : صح ما تناسب تخصصي .. بس تناسب جسمي وهيئتي .. انا الحمدلله زي ما تشوف عندي عضلات تسوى جنوط سيارة ... ههههه
ابو بندر : ههههه ما شالله ... تلعب رياضة ..؟
رائد : أي نعم .. اروح جيم ..
ابو بندر : حلو الواحد يكون محافظ على صحته وجسمه
رائد : مشكور تسلم ... ها وش قلت ..؟
ابو بندر : ما اقدر اقول شي او احكم قبل ما اشوف بعيني
ابتسم رائد بفرح : يعني موافق ...؟؟
ابو بندر : أي موافق .. بس ها... اذا شفتك مو زين ترى انا ما استحي .. الشغل شغل .. على طول بطردك ..
رائد وقف بثقة وقال : مابتشوف الا اللي يسرك انشالله يا عمي ..
ابو بندر : ههههه حلوة الثقة .. تعال الحين معاي وبعرفك على الشغل هنا ..
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 بالليل )

كانت لينا قاعدة تتفرج على مجلات الازياء يوم دخلت ام سعود عليها ..
ام سعود : شتسوين ..؟
لينا : اتفرج على المجلة .. يما بليز ابغى اروح اشتري لي ملابس .. من زمان على الشوبينغ ..!.!.!.!.
ام سعود : وين من زمان ... ف العيد مشتريتلك ملابس قد الدنيا ...
لينا : اففف .. زهقت منهم .. ابغى اشتري شي جديد ...
ام سعود : اففف .. انتي اللي بيقعد معاك يرتفع ضغطه ...
لينا : وين رايحة ؟؟؟
ام سعود وهي طالعة : معزومة عند وحدة من الحريم ... تجين
لينا بقرف مطلعة لسانها : لا وع زهههههههق ..
ام سعود : ماااااالت ...
طلعت وسكرت الباب ...
لينا : بروح اقعد مع دلع .. ابرك لي ...
طلعت من غرفتها وراحت غرفة دلع .. دقت الباب ودخلت .. شافتها قاعدة ومشغلة اغاني هادية ف الغرفة وسرحانة ...
لينا : يا عيني ع الجو الرومانسي انا ....
دلع انتبهت : ها..؟؟ ه .. هلا لينا ..
لينا :مسحت دمعة كانت على خد دلع : دلع!!!!! شفيك حبيبتي ..؟؟ ليش الصياح ..؟
دلع تكابر: لا مافيني شي.. بس تذكرت امي
لينا : الحين انا اقول اجي اتونس معاك بتقلبينها علي زعل وصياح
ابتسمت دلع : ههههه خلاص ولا يهمك ...
لينا : اقول .. امي طلعت .. خلينا ناخذ الساق ونروح لنا مكان نتمشى كذا
دلع : وين راحت ..؟؟
لينا : وحدة من العجايز حقونها ... من اشكالها يعني ..
دلع : لا ما اقدر ...
لينا : ليش..؟
دلع : راسي ضارب فيني مرة يعورني ...
لينا : اجيب لك بندول ..؟
دلع : اخذت توني ... بس يمكن احتاج انام شوي ..
لينا طفت المسجل : خلاص نامي انتي وانا بشوف لي صرفة على الكمبيوتر اتسلى شوي
دلع : اوكي ..
لينا : اذا بغيتي شي ناديني
دلع : مشكورة ...

طلعت لينا من الغرفة وخلصت دلع تنام .. لانها كانت تحس انها تعبانة مرة .. وشكلها مريضة


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 الصباح )
سمع دق الباب بقوة وبشكل متواصل ...
سعود بثقل " يا ربييي وش فيه من على الصباح .." : مين ...؟
الخدامة من ورى الباب : بابا سؤوود تآل شسوية ...
سعود : شتبين انتي بعد ...؟؟؟
الخدامة : تعال بسرءة ... ماما دلأ مافي قوم ..
سعود قام بسرعة من على السرير : وش فيها هذي بعد من على الصباح .. ؟؟ اكيد ذبحت عمرها صياح زي ذيك المرة ... لا حول لله ..
قام وطلع من الغرفة وراح غرفة الدلع اللي كانوا فيها الخدامتين موجودتين ...
سعود : شسالفة ..؟
الخدامة : بابا انا في سوي قوم ماما دلأ بس هي مافي قووم .. الهين في جامأة .. لازم هي رووح
سعود برعب : طيب ما قامت ..؟
الخدامة : مافي ...
سعود : طيب جيبي موية بسرعة ...
راحت الخدامة بسرعة تجيب الموية .. اما سعود فقعد يهز دلع : دلع ... دلع .. قومي دلع بلا مشاهد الدراما السخيفة اللي قاعدة تسويها ... قووووووومي ..
جابت الخدامة الموية واخذ سعود شوي ورشها على وجهها بس ما قامت ...
سعود : يوووو ... لا يكون ماتت ...!؟!؟!؟!؟
الخدامة برعي : مووووت ... يا ويلي سنو موووت .. ؟؟
سعود منقهر من الخدامة : انقلعي برى .. يللا ماني ناقص افلام هنود فوق راسي .. برررررى
طلعت الخدامة تركض مخلية سعود مرعووب من اللي يصير وخايف .. لانه أي شي بيصير لها بيكون بسببه ..
سعود وهو يحط يده على رقبة دلع يشوف نبضها : لا اشوه .. ع الاقل تنبض ما ماتت ..
شوي الا داخلة ام سعود خايفة : ايش صار ف البنت ...!؟!؟
وخر سعود وما قال ولا كلمة ...
ام سعود وهي تهز دلع : دلع .. دلع يما قووومي .. وش فيك ..؟؟ عين ما صلت على النبي .. سعووووووووود
سعود : ها ..؟
ام سعود : شغل السيارة بنوديها المستشفى ...
سعود : بخلي السواق يجهز السيارة ...!!!!
ام سعود : ماااالت عليك من ولد .. انت الحين بتروح تشغل السيارة ..
سعود : يما وراي دوام !!!
ام سعود : رووح .. روح الله ياخذك وقول للسواق يجهز السيارة بسررررعة .. حسبي الله عليك من ولد ...
طلع سعود من الغرفة وكلم السواق يجهز السيارة .. وكلها خمس دقايق وكانوا ماخذين دلع للمستشفى ... اما سعود .. حاول ينسى الموضوع وينسى خوفه وراح للشركة عشان يداوم ويشغل تفكيره شوي ....
___________________________________
(( قدام ورشة ابو بندر ))
( الساعة 11 الصباح )
نزل رائد من السيارة وكان لابس بنطلون جينز وبلوزة برتقالي .. وكان ممشط شعره على ورى ... وحالق لحيته .. يعني صاير نطيف ومرتب ..
دخل الورشة وسلم على الموجودين .. واول ما شافه ابو بندر .. قام وسلم عليه ..
ابو بندر : هلا والله برائد .. نورت يالغالي ..
رائد : تسلم ..
ابو بندر : يا ناااااااااصر
جا ناصر : سم يا طويل العمر ..
ابو بندر : شوف يا ناصر .. رائد واحد جديد بيشتغل معانا من اليوم ورايح .. علمه الشغل وشلون يبدا .. اوكي .. تراني اعتمد عليك ...
ناصر : انشالله ..
ابو بندر : يللا وروح معاه وعرفه بالورشة
ناصر : حياك يا رائد
رائد : الله يحييك ...
___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( في المستشفى .. ))
( نفس الوقت )
ما قدرت رجولها تشيلها من اللي تسمعه .. شي ما كانت تتخيله ابدا ..
شلون يصير كذا شلووووووون .......؟؟!؟!!؟
قالت الجملة الاخيرة ام سعود وهي تقعد ع الكرسي اللي جنبها منهارة .... ماهي عارفة وش تسوي ..
الممرضة مستغربة : شوبكي يا مدام ..؟؟ عم الك بنتك مافيها شي بس حامل ..
ام سعود فتحت عيونها ع الاخير وطالعت الممرضة باستغراب : شلون ...؟؟
الممرضة : عفوا.. كيف شلون ..؟؟ ماعم بفهم عليكي ..
ام سعود : من متى وهي حامل ..؟
الممرضة : هلأ هيي بالشهر التاني .. غريبي انتوا ما عرفتوا من أبل ..؟
ام سعود قررت تمشي الموضوع قدام الدكتورة عشان ما تشك بشي : لا والله ما عرفنا .. هههه حليلها شكلها ما كان يوحي ...
الممرضة : كنت بتمنى خبر زوجها بالخبيرية .. بحب بشر الناس انا ..
ام سعود : ها ..؟؟ لا ماله داعي مشكورة ما تقصرين .. هي بتبلغه احسن لما ترجع .. أ ... نقدر نطلعها الحين .... ؟؟
الممرضة : أي بتئدري .. بس بدوا حدا يجي معي يوئع الاوراء مشان ازن الخروج .. وين زوجها ..؟
ام سعود : ها..؟؟ ماله داعي انا امها وعندي بطاقة احوال ينفع
الممرضة بعد تفكير : ممممم .. طيب خلاص . ارتاحي هون وانا راح وح جيب الاوراء ..
ام سعود : طيب انا بدخل عند بنتي ... جيبي الاوراق الغرفة ..
الممرضة : تكرم عينيك ..
راحت الممرضة وتركت ام سعود متلخبطة .. ماهي مصدقة اللي تسمعه .. دلع اللي ربتها وعدتها زي وحدة من بناتها تسوي كذا ..؟؟؟؟!!!؟!؟! كيف تجرأت..؟؟!؟! وحامل بعد ..!؟؟!!؟ يا فضيحتك يا ام سعووود .. يا فضيحتك بين الناس والحريم .. اولله لا يخلوني علك بحلوقهم ... خلوني ادخل على هاللي ما تستحي اللي فشلتنا واوريها .. ان ما ذوقتها جهنم الدنيا على اللي سوته .. ما اكون باسمة ....!!!!!!
دخلت الغرفة والنار يطير من عيونها ... وهي تسب وتلعن بالساعة اللي شافت دلع فيها ....
دلع كانت ممددة على السرير وعيونها شبه مفتوحة .. ودموعها تنزل وتصبب .. وحاطة يدها على بطنها ... ويوم شافت ام سعود خافت .. خافت مرة .. شافت كل انواع الكره ف عيونها وماتحملتها .. حاولت تتكلم بس باسمة ما خلتها ف حالها .. مسكتها من شعرها ورفعتها شوي ...
باسمة : ارتحي يا بنت الكلب...!؟!؟!؟ ارتحتي..؟؟ صار اللي تبغيه .. هذا انتي صرتي حامل .. مبروك .. مبروك يا حقيرة مبروك ....!.!.!!!!
غمضت دلع عيونها من الالم والحسرة اللي تحس فيها .. تحس انها دخلت دوامة عذاب ماهي طالعة منها ....
دلع : خ .. خالتي .. انا والله مالي ذنــ...
قاطعتها باسمة وهي تعض على اسنانها : ووولا كلمة .. ما ابغى اسمع صوتك .. الحمدلله امك ماتت ولا شافت سواد وجهك يالخايسة ...!! هذا الشي الوحيد الزين اللي سوته من يوم جابتك .... تدرين لو هي موجودة الحين .. تدرين كانت بتتبرى منك ....؟؟؟ تدرين ولا لأ..؟؟ انه اللي سويتيه بيلحقك طول عمرك ويكون صمة عار ... محد بياخذك .. والكل بيستحرق .. بس تعرفين شي..؟؟ تستاهلين ...
قاطع حوارهم دخول الممرضة ....
الممرضة : ا ... تفضلي وأعي هون .. وبتئدري تاخديها .. والف الحمدلله على السلامة .. ومبروك من جديد
دلع بدموعها : الله يسلمك ...
الممرضة باستغراب : ليه عم تبكي ...؟؟
باسمة خزت دلع بقوة ....
دلع : ماني مصدقة .. ما كنت متوقعة اني احمل بعد هالمدة .. تعرفين كنت اخاف ما احمل بس الحمدلله ....
الممرضة : ما تؤولي هيك.. ربك كريم ...
دلع : ونعم بالله ...
بعد ما خلصت ام سعود الاجراءات .. طلعت هي وسعود من المستشفى ...

في السيارة ...
قعد ام سعود تفكر بالمصيبة الجديدة اللي جات ف طريقها .. ماتدري وش تسوي ..
ام سعود " والله لو اصيد هالحيوان .. لا اذبحه بيدي .. معقولة تكون تعرفه من زمان ..؟؟ تواعده مثلا ويطلعون مع بعض ..؟؟ او يكلمها ..؟؟ يا خي والله مخي فر .. حسبي الله عليك يا دلع .. الله يسود وجهك زي ما سودتي وجهنا ..... !!! "
دلع كانت مسندة راسها على القزازة ومغمضة عيونها .. ما تبغى تشوف ولا شي .. تبغى تنام .. كل اللي تبغاه تنام او تموت .. اللي يصير لها شي ما يتخيله انسان .. او يتحمله ...
دلع " ياربي .. ياربي انت تعرف كل شي .. تعرف كل شي صار .. ياربي ارحمني يارب .. والله مالي ذنب .. انا مالي دخل .. سعود .. سعود هو اللي سوى كل هذا والله ..؟؟ والحين ابتلشت بهالولد ..؟؟ ولدي ... ولدي انا وسعود ..؟؟ ما اصدق والله .. ما عمري توقعت كل هذا يصير لي .. يارب انا اسلمك امري.. ارحمني يا رب وترفق فيني ... "
نزلت دموع دلع قدام عيون ام سعود ...
ام سعود باستهزاز وقرف : تصيحين ..؟؟ صيحي على سواد وجهك يالخايبة .. صيحي انشالله تموتين صياح وتفكينا من مشاكلك اللي ما تخلص .. روحي الله ياخذك ولا يوفقك دنيا وآخرة آمين على اللي تسويه فينا ...
دلع غمضت عيونها بقهر : خالتي خلاص .. يكفي حرام عليك ...
ام سعود : تتخلخل عظامك انشالله .. تحسبين بسكتلك .. لا يا حلوة .. والله لا أوريك الويل يا دلع .. وهالولد اللي ببطنك .. يا انا يا هو بهالدنيا .. فاهمة ...؟؟؟؟!!!!
دلع فتحت عيونها ع الاخير بترجي : لاااا ... بليز لاااا ... الله يخليك يا خالتي .. الا ولدي لا.. سوي فيني أي شي الا ولدي ... !!!!!!
ام سعود بطنازة : يا حراااااام .. ولدك..؟!؟!!؟!؟ تقصدين ولد الحرام اللي ف بطنك ... والله لا اوريه الويل ان طلع على الدنيا هذي .. فاحسنلكواحسنله يموت ببطن امه .. اهون له من انه يموت بيدي انا ....
نزلت ام سعود من السيارة ووقفت : امشي قدامي يللا ع البيت ..
نزلت دلع من السيارة .. وهي تمسح دموعها وتحاول تدعي ربها يفرجها عليها ...
___________________________________
(( ف الكويت .. ))
( الساعة 3 العصر )
كانوا عوض واحمد توهم طالعين من الفندق ورايحين المارينا مول .. تاخروا ف القومة لانهم امس سهروا ....
احمد : شوف النظام شوووف .. ياخي والله شوارع تفتح النفس
عوض : خخخخ ما شفت خير ...!؟!؟!؟!؟
احمد : ههههه لا والله بس مستانس ... وميت جوع
عوض : أي والله حتى انا ..

ويوم وصلوا المارينا ..
توهم داخلين ويدورون على المطاعم .. الا بتليفون عوض يرن ....
عوض : لا حول لله ... هذي وقتها الحين...؟!؟؟!
احمد : خخخخخ اختك الهبلة صح ..؟
عوض : مين غيرها يعني ..
رد وهو يمشي : الو ..
اروى تصارخ بفرح : عوضوووووووو ... شخبارك ...؟؟ اشتقتلك يا حماااااار
عوض : ههههه بخير انتي وش اخبارك يا كلبة ....؟
اروى : تمام .. بس زههههههق .. عوض والله مرة طفش هالمدرسة ...
عوض : حرررررررة انا بالكويت ...
اروى : يا حماااااااار .. لا تقهرني
عوض : خلصي وش تبين ...؟؟
اروى : افاا .. هذا وانا متصلة اسال عن اخوي قلبي ...
عوض : طيب طيب وبعدين ...؟؟
اروى : ممم ... وش اشتريت لي ...؟؟
عوض : مالت عليك مصلحجية وحدة .. اقول انا هالاتصال مو من الله ..
اروى : لا والله حرام عليك .. بس شوف
عوض : ها ...؟
اروى : في محل تقول صديقتي اسمه (....) ابغاك تجيب لي منه علبة عطر يقولون تجنن
عوض : يووووووووه .. بعدين بعدين .. الحين جوعان وبروح اتغدى .. مالي خلق سوالف البنات هذي ...
اروى : أي صح .. اذا حصلت شي حلو جيبلي منه ...
عوض : خلاص طيب يللا ..
اروى تصارخ : وجيب لغادة بعد وحدة ....
عوض : اففففف .. خلاص انقلعي .. باي
اروى : مااالت .. باي ..
احمد : ههه
عوض: شفيك تضحك ..؟؟
احمد : اختك تضحك .. عليها اوقات ف الاتصال....!!!!!
عوض : نشبة ياخي... يللا امشي خلينا نلحق ناكل ..

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 4 العصر .. بعد الغدا )
خلص الكل اكل .. وكل واحد فيهم طلع غرفته يرتاح وينام من بعد الدوامات الطويلة .. الا طبعا ام سعود اللي ما هدا بالها من يوم رجعوا من المستشفى .... وكانت تخطط لخطة شلون تتخلص من هالولد قبل لا يجيب لهم الفضيحة والعار ....
ام سعود " انا الشي اللي بيجنني وابغى اعرفه ... مين الابو ..؟؟ اناولا عمري لاحظت عليها حركات من هالسوالف .. دومي كنت احسبها بنت اخلاق وراعية حشمة ودين .. آخرتها تطلع خربانة ومنتهية ...!؟!؟!!؟؟! بس هيّن .. ان ما نزلتي هالولد يادلع ما اكون ام سعود.....!! "
طلعت لغرفة دلع ... ودخلت .. شافتها منسدحة على السرير وماسكة بطنها ...
ام سعود : يا سلااام .. وش هالمشهد الحنووون ...؟؟ مسرع ما حسيتي بالامومة .!.؟!؟!
دلع قامت وقعدت : خالتي والله صدقيني ... انا مالي ذنب ... خليني اقولك السالفة..
ام سعود من العصبية ما خلت دلع تتكلم .. مسكتها من شعرها وسحبتها برى الغرفة بكل قوتها : تعالي .. انا اوريك الامومة شلون بتكون ..... بعيد تربيتك من جديد يا دلع .. انا اوريك .. ان ما ربتك امك .. انا اللي بربيك ...
دلع : آآآآآآي ... خالتي تكفين .. حرام عليك يا خالتي يعوووور ...
سحبتها معاها من شعرها بدون ما تلتفت لصراخ دلع وصياحها .... وودتها المطبخ ..
ف المطبخ ....
شوفي يا بنت الناس .. الطيب والثقة ما فادت معاك .. والولد هذا بينزل يعني بينزل .. بس مو بالضرب .... انا ما اتعامل بالضرب...
دلع قعدت تسمع ام سعود بخوف ....
ام سعود : بتشتغلي وبتكرفي وتتعبي لين ما ينزل هالحيوان من بطنك .. فاهمة ولا لأ..؟؟؟؟؟
دلع : وش تقولين انتي ..؟!؟!؟! والله ما يجوز اللي قاعدة تسويه .. انا ماني منزلة هالولد ..
ام سعود مسكت دلع من كتوفها ودفتها ع الارض : بتشتغلين يعني بتشتغلين .. وانا من بكرة بسفر الخدامات .. وبنشوف مين اللي بيسوي اللي براسه ...
نادت الخدامة وقالت لها تجيب طشط ماي ومناشف للتمسيح .. ويوم جابت الخدامة المناشف
ام سعود : يللا قدامي ...
دلع : ايش..؟؟
ام سعود : امسكي هالمناشف وادعكي الدرج .. ابغاه يلمع زي الالماس ..
دلع ودموعها ما وقفت : خالتي والله تعب .. ما اقدر .. وبعدين نظيف
ام سعود بشدة : ابغاه انظف من كذا يللا .. من فوق لتحت بالصابون والموية ... !!
اضطرت دلع تنظف الدرج كله .. وام سعود كل دقيقة كانت تهاوشها على طريقة التمسيح او التنظيف .. مرة تدفها .. مرة تضربها .. ومرة تشد شعرها ...

____________________________

(( مكتب محاماة ))
( الساعة 6 المغرب .. )
حمد : يا بندددددر ..
بندر : سم يا طويل العمر ..
حمد : وين الملف حق القضية الجديدة ..
بندر : أي وحدة ؟؟
حمد : قضية البنت المخطوفة ..
بندر وهو يطلع ملف من بين الملفات اللي بيده : تفضل يا طويل العمر ..
اخذ حمد الملف وفتحه ..
( حمد .. صاحب مكتب المحاماة .. محامي مشهور ف المنطقة .. والقضاا تتجمع عليه من كل مكان .. وهو طبعا وافق يشغل بندر عنده عشان يتدرب على يده .. يساعده ف نفس الوقت )
حمد : تفضل اقعد يا بندر
قعد بندر : اقول استاذ حمد
حمد ابتسم : ناديني حمد
بندر : ا... حمد ..
حمد : نعم ..؟
بندر : وش سالفة هالقضية ..؟؟
حمد رفع عيونه وقعد يشرح لبندر : يا بندر هذي بنت عمرها 5 سنين .. ذاك اليوم اتصلت عليها صديقتها وقالت بتمر تاخذ منها شي .. المهم طلعت البنت تعطي صديقتها الشي.. وكان في ناس مترصدينها ويراقبوها .. تخيل يراقبوا بنت عمرها خمس سنين .!.!!؟؟!!؟!؟! المهم .. خطفوها من قدام بيتها .. ودوروا عليها اهلها في كل مكان .. ماحصلوها .. والشرطة بذلت كل شي .. وما حصلوها الا بعد 15 سنة !!! تخيل .!.!.!
بندر: !!!!!!!! يا ويلي ...!!! وما حصلوا اللي خاطفينها ..؟؟
حمد : وازيدك من الشعر بيت .. كانت مجنونة ومهستر .. قاموا دخلوها على طول قسم الامراض العسكرية ف المستشفى المركزي ..... وحصلوا الخاطفين 2 باكستانيين وواحد بنغالي
بندر مرعوب : لاحول ولا قوة الا بالله ... هالكلاب العمالة يجون بلدنا وياكلون اكلناوفلوسنا .. وصاروا ياخذون بناتنا واهلنا بعد..!؟!؟!؟ طيب ايش بتسوي بالخاطفين ..؟؟
حمد : وراي جلستين محاكمة .. وانشالله راح نشوف الحكم .. الناس اللي زي هذي ينحكم عليها سجن مؤبد .. هذا اذا ما وصلت للحد ..
بندر : تصدق دايم كنت اقول بصير محامي .. بس ماعمري توقعت هالجرايم موجودة عندنا ..
حمد ابتسم : بندر .. انا اشوف فيك محامي متمكن .. ابغاك تجي معاي جلسة المحكمة ..
بندر : توني بدري علي يا حمد
حمد : لا مو بدري .. بتجي وبتتعلم كيف تتصرف .. وانشالله مرة عن مرة تتعلم اشياء جديدة .. ويمكن اذا خلال 3 شهور تمكنت وفهمت المحاماة زين .. اخليك تاخذ بعض القضايا اللي تجيني .. شرايك..؟؟
بندر استانس : مشكور وما تقصر ..

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 7 بعد اذان العشا )
خلصت صلاتها وحطت السجادة على جنب .. تعبت مرة اليوم .. هذا غير الرعب اللي دب ف قلبها .. خايفة على ولدها من ام سعود اللي ماهي راحمتها من الشغل .. خلتها تنظف الدرج والمطبخ والصالة .. وكل واحد من هالاماكن اكبر من الثاني .. قعدت ع الكنبة الموجودة وقعدت تفكر ...
دلع " يارب وشش اسوي؟؟؟ ياربي ولدي هذا .. ولدي !!! مهما كانت الطريقة الي جا فيها ... بس تكون في بطني وقاعد يكبر فيني وينمو ... شلون احميه من خالتي شلون..!؟!؟!؟! "
وهي مندمجة بالصياح والدموع جاتها فكرة ..
قامت وهي كل رجا تنجح ... قامت من الكنبة وطلعت من الغرفة على طول بعد ما اتاكدت انه محد في الممر ..
توجهت على طول لغرفة سعود .... ودقت الباب وهي ترتجف ...
سعود : ............. ما رد ولا فتح
دلع بياس : سعود .. سعود تكفى اذا انت ف الغرفة افتح .. ابغاك ضروري ..
دقيقتين وسعود فاتح الباب ويطالعها بنص عين .. وبعدين ترك الباب ودخل : ادخلي ..
دخلت دلع وسكرت الباب وهي ترتجف .. وخشمها احمر وعيونها تدمع تلقائيا ..
سعود : تفضلي .. اقعدي .. او وقفي .. مايهم!!!
دلع سكتت تحاول تسيطر على دموعها اللي ماهي راضية توقف .. وشوي شوي .. بدى يزيد صياحها وبدت تعلى ونتها .....
سعود قام ووقف قدامها : انتي متى بتخلص دموعك..؟؟ صارلك شهرين وانتي تصيحين.. ما تعبتي ...؟؟!!!
دلع : ................... ما ردت .. العبرة خانقتها ..
سعود تنهد وقعد على السرير بلامبالاة وقال : شوفي .... كثير بنات صارلهم اللي صارلك .. فلا تقعدين وتسوين نفسك انك انتي الوحيدة اللي انظلمت بهالكون .. غيرك مليون وحدة صارلها اللي صار .. وكل يوم كثير بنات ف العالم تصير لهم نفس المشكلة .. يصيحون شوي وبعدين ينسون الموضوع .. يعني خلاص .. صار لازم تنسين وتعيشين حياتك عادي .. وانا اصلا سويت اللي علي وتاسفت .. يعني ماعندك ضدي شي ... كل الناس يغلطون .. !!!!
عصبت دلع .. وش قاعد يقول هذا .. ماخذ الموضوع بكل بساطة .. !!!!
دلع وهي تشاهق تقدمت منه وقالت وهي معصبة : سعود هالموضوع انا نسيته من اليوم .. تدري ليش ..؟؟ لاني انحطيت في موضوع اكبر منه واخطر منه .... تدري وش هو ..؟؟؟ تدري..؟؟؟
سعود فاتح عيونه الثنتين : لاتقولين احد ثاني سوالك نفس الشي..؟؟؟؟
دلع عصبت زيادة : انت من ايش مخلوووق..؟!؟؟ ها..؟!؟!؟! ماعندك احساس .؟ ياخي انا بنت خالتك يا عديم الاحساس والمشاعر .. بنت خااااااااالتك ...!!! تفهم ايش يعني ولا لأ .......؟!؟!؟!؟
سعود قام بضيق : ياخي ذبحتيني .. بنت خالتي على عيني وراسي .. وعلى الي صار قلنالك آسف ... وش تبغين بعد ..!؟؟!؟! ماتسوى علينا .. ترى كلها مرة وحدة ... !!!!
دلع ياست منه ونزلت على الارض تدريجيا لين ما جلست .. وانهارت ف الصياح وهي ماسكة بطنها ...
دلع : مرة وحدة ها ..؟؟؟ مرة وحدة ..؟؟ ليش كنت مخطط لثانية بعد ؟!؟!؟ كنت قايل لخويك خالد انك بتسويها مرتين بعد ..!؟؟!!؟!؟؟!
سعود : انتي وش تقولين ..؟
دلع : اللي اقوله يللي ماعندك شرف وتخاف على سمعتك وسمعة اهلك كنت تخطط لهالشي من زمان .... انت وخويك .. ولا احترمت القرابة والدم اللي بيننا.. والح .. الحين جا الوقت اللي المفروض توقف معاي فيه ... وانت قاعد تتركني بروحي اواجه غلطاتك واتحملها كالعادة ..... !!!!
سعود نزل لمستواها وقال : وش تبغيني اسوي .. بسوي اللي تبغيه عشان تفكيني من السالفة للابد .. وش اسويلك ..؟؟ ها...؟؟؟
دلع طالعته وقالت : سعود .. اليوم يوم ودتني خالتي المستشفى .. قالوا ..
سكتت شوي وسعود قال وهو فاتح عيونه ع الاخير : قالولها انك .. يعني .. انك .. معاي..
دلع نزلت راسها بياس وهي تدمع : السالفة مو بس كذا
سعود خاف وعصب : قولي والله ..؟!؟!؟!؟ رحت فيها يا سعووود .. وشلون دروا .؟؟؟
دلع : سعود الله يخليك خليني اكمل .. اصبر ..
سعود ماسك راسه بيدينه الثنتين : وش بقى بعد تقولين ..؟!؟! انفضحنا .. رحت فيها الحين .. ابوي يتصيد علي أي غلط عشان يوريني الويل وان درى بللي صار .. بروح فيها .. وبيطردني من البيت .. يا ويلك يا سعود!!!
دلع بترجي : سعود اسمعني .. ما كملت ...
سعود اخذ نفس وقال : قولي ...
دلع : طلعت .. ا .. قالت الدكتورة اني .. اني .. ح.. حامل !!!!!!!
___________________________________
نهاية الجزء الخامس ..
الجزء السادس :.
(( بيت ابو سعود .. غرفة سعود ))
( الساعة 7 وربع )

طالع سعود دلع وهو مو فاهم شي : ايش .......؟؟
دلع مسحت دموعها واخذت نفس : مثل ما قلت لك .. اليوم الدكتورة قالت لخالتي اني حامل وصار لي شهرين ...!!
سكت سعود شوي يفكر .. مو عارف وش يسوي .. وش هالموقف اللي ما قد حسبله حساب..!؟!؟!؟!؟
دلع : سعود .. والله العظيم اني تعبت كثير .. تعبت يا سعود .. واللي سويته فيني مو قليل .. بس .. بس ابغاك تساندني ف هالفترة .. الله يخليك ابغاك تشوف لي حل .. ترى الولد مو بس ولدي .. هذا ولدك زي ماهو ولدي ..
طالع سعود دلع وقال : امي درت ..؟؟؟
دلع : أي .. ومن الصباح تتحلف فيني وتسب وتضرب .. ( بدت تدمع ) سعود انا ماهمني .. خليها تضربني لبكرة .. بس ولدي .. سعود ادري بتقول عني مجنونة ولا شي .. بس .. مو انت اللي قاعد يكبر بداخل جسمك طفل صغير.. ابغاك تحط هالشي فبالك ..!!
صاحت دلع من الخوف .. خافت على اللي ف بطنها مرة .. دلع بطبيعتها حساسة .. ما تحب الشر لاحد .. شلون تحبه لولدها ...!!؟!؟!؟
سعود بحيرة : يعني وش تبغيني اسوي ..؟؟ قوليلي ..
دلع : ما ادري ... والله ما ادري .. بس ابغى اخلص من هالمعاناة .. يكفيني والله ..
سعود : تدرين هالتعاطف ماقد عطيته أي بنت من قبلك ...؟!؟!
دلع : لاني بنت خالتك يا سعود بتوقف معاي .. عشان خالتك يا سعود .. عشان امي لميتة ساعدني .. انت بديت ولازم تخلص اللي بديته ..
سعود : طيب وش تبغيني اسوي..؟؟
دلع : قول لخالتي انه ولدك .. تصرف ..
سعوود فتح عيونه الثنتين : نعم نعم نعم ..؟؟ احد يرمي نفسه بالنار ..؟؟ لا يا دلع .. انا ما بقول لها ولاشي .. واذا انتي تكلمتي يا ويلك .. والله ما راح اخليك بحالك .. انتي تحملي اللي بيجيك بروحك
دلع وقفت : بليز سعود .. والله حرام عليك .. الله يخليك ساعدني
سعود بضيق : يا الله على هالنشبة .. ابتلشنا فيك والله ..!!! تدرين شلون .. يللا برى عطيناك وجه زيادة .. ما تستاهلين .....!!
دلع وهي طالعة من الغرفة مكسورة الخاطر : ماقصرت .. !!

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. يوم الثلاثاء ))
( الساعة 6 ونص الصباح )
قامت اروى الصبح من سريرها متنشطة ومستانسة .. اليوم يوم رجعة عوض من السفر .. والحماس ضارب فيها .. ف الحقيقة متحمسة لانها بتشوف اخواها بس من برى تقول انها متحمسة ع الهدايا ...خخخ
اروى : يمااااااااااا ...
ام عوض : نعم نعم وش فيك تصارخين ..؟؟
اروى : يما وين الحليب .. ؟؟
ام عوض: ف الثلاجة
اروى : مافي
ام عوض : اجل خلص
اروى برطمت : اففففف .. حتى فطور ف هالبيت مافي .. هذي علامات دخول عوض حدود المملكة .. ما تشوفين كل شي اخترب ...؟؟ المكيف مدري وش فيه طفا .. والسشوار ما يشتغل .. والحليب خلص .. ولدك نحس ..
ام عوض : بسم الله على ولدي .. الا كل هذا منك يالدبة ... روحي مدرستك خلصيني ابغى ارجع انام ..
اروى : طيب بمر البقالة ..
ام عوض : مري وش اسويلك ..؟؟
اروى : طيب عطيني فلوس زيادة ..
ام عوض : روحي غرفتي وخذي من الشنطة ...
اروى شقت الحلق : انشاللللللللللللله ....
طلعت اروى واخذت الفلوس وركبت السيارة اللي يسوقها السواق ...
ف الطريق ..
اروى : عبد الاله ...
عبدالاله : نأم ماما .؟
اروى : تعرف محل حق وردة ...؟؟؟
عبدالاله : أي
اروى : طيب ابغاك توديني لما ارجع من المدرسة ..
عبدالاله يهز راسه : مافي مشكلة ...

___________________________________

(( بيت ابو سعود .. الساعة 8ونص ))
فامت دلع من النوم بسرعة .. فكرت امس كثير لدرجة انها قررت تروح اليوم الجامعة بدري قبل ما تشوفها ام سعود .. لبست ملابسها ومشطت شعرها .. ولبست عبايتها وكلمت السواق ..
دلع : من اليوم ورايح لازم اعتمد على نفسي مو على خالتي ولا سعود ولا أي احد ثاني .. ولا ما بقدر اكمل هالحياة ....
طلعت من غرفتها ومشت ف الممر وهي تتلفت يمين يسار .. تخاف ام سعود تشوفها .. نزلت على الدرج شوي شوي بدون ما تطلع صوت .. الصالة تحت كانت مظلمة .. مشيت شوي شوي بدون ما تطلع صوت .. ولما وصلت عند الباب .. فتحته ..
الا وبمسكة ام سعود لها : وين رايحة يالحيوانة ..؟؟ انا ما قلت لك مافي طلعة ...؟!؟!؟!؟ ها.!.!؟!؟!
دلع : خالتي تكفين خليني اروح الجامعة .. واللي يعافيك ..!!
ام سعود : بعد لك وجه تدرسين ..؟؟؟ لا وتتكلمين بعد ..؟؟ تتخلخل عظامك انشالله ..
دلع صاحت : بليز الله يخليك يا رب خليني اروح .. خالتي يكفيني الايام اللي غبتها .. خليني اخلص هالكورس ع الاقل ..
ام سعود بصرامة وقسوة : مافي .. والحين يا قليلة الحيا .. بتجين معاي .. ورانا شغل
والجامعة هذي .. تحلمين تطبينها وتدخلها رجولك من جديد .. ناوية اخرب بنات الناس انا ..؟!؟!!؟
___________________________________

(( في مؤسسة تاجير السيارات ))
( الساعة 12 الظهر )
كان ثامر قاعد ع المكتب الصغير حقه ويشرب شاهي ليبتون .. ويطالع التلفزيون ...
الا ويدخل واحد من المستاجرين المحل .. واحد شباب حاله حال ثامر ..
الرجال : السلام ..
ثامر : وعليكم السلام والرحمة ..
الرجال: عندكم سيارات ..؟؟
ثامر : ما تطالع السيارت اللي برى وشو..؟؟
الرجال ابتسم : خخخخ تنكت حضرتك ..؟
ثامر : اقول انت ووجهك اخلص قول أي سيارة تبغى .. ادفع وتوكل ..
الرجال : عندكم ددسن ...؟؟
ثامر : اففف .. انت ما تطالع ولا اعمى ..؟؟ ما عندنا غير كورولا .. وسيفيك .. ولانسر ..
الرجال : طيب عندكم سيارة للبيع ..؟؟
ثامر عصب : ياخي انت من وين جاي..؟؟ اقولك مؤسسة تاجير .. جاي تستعبط انت ..؟
الرجال بضحكة : طيب انت ليش حارق اعصابك ومعصب .. اضحك يا شيخ .. توك صغير على التكشير
ثامر : والله كنت اضحك قبل لا اشوف شكلك واتنكد ...!!!! ومين انت عشان تجي تعلمني الضحك ..؟؟
الرجال عصب وجا بيطلع : انت شكلك ما تبغى تاجر الناس .. تبغى تضيق صدورهم وبس ...!! سلام ...
طلع الرجال من المحل .. ورجع ثامر للتلفزيون .. الشي الوحيد اللي يسليه ف الدوام ..

___________________________________

(( ف الكويت ... ))
( نفس الوقت )
كان احمد وعوض قاعدين يفرون وياخذون لهم آخر جولة بالمجمع ويشوفون وش ناقصهم ...
احمد : خلااص ..؟؟؟ اخذت كل شي ... ؟؟
عوض : أي .. بس بقى شي واحد ..
احمد : وشوو .. ؟؟
عوض : لحظة
راح عوض .. وبعد 5 دقايق رجع ..
احمد : ها وين رحت ...؟
عوض طلع علبة من الكيس : اشتريت جوال جديد لاختي .. جوالها تكسر من كثر ما ترميه وتلعب فيه ..
احمد : توك من شهرين مشتريلها جوال ... وين راح ..؟؟
عوض : الله يرحمه .. كان جوال ممتاز .. بس اختي القردة كسرت امن جابته ..
احمد : هههههههه اختك هذي ..
عوض : كم الساعة ..؟؟
احمد : 12 وربع ..
عوض : خلاص شوف ... انا ميبت جوع .. نتغدى ونمسك الطريق رجعة
احمد : اوكي .. بس نودي الاغراض السيارة اول ..
___________________________________

(( سيارة خالد ))
( الساعة 1 الظهر )
خالد : انت وش تقول .........!؟؟!؟!؟!
سعود تنهد : اللي سمعته ..
خالد سكت .. مو عارف وش يقول ..
خالد : عندي حل ..
سعود : وشو..؟؟
خالد : هو حل واحد مافي غيره ...
سعود : طيب قول .. والله ضميري عورني يوم صاحت قدامي امس .. بس بصراحة طلبها غير معقول .. وش اسوي اروح اقول لامي انا ابو الولد ..!؟!؟ والله بروح فيها ..
خالد : عشان كذا انا اقولك .. هالحل يمكن يطلعك انت وياها من المشكلة .. بس يبغالك وقت وصبر
سعود : طيب قول ....
خالد : تتزوجها ....................!!!
سعود نقز : خيييييييييييير .............!؟!؟؟!!
خالد : مثل ما سمعت ... هذا هو الحل الوحيد ..
سعود : صاحي انت ..؟؟ انا اخذ وحدة زيها ..؟؟ لا حبيبي .. وبعدين مين قالك ابغى اتزوج الحين ........؟!؟!؟!
خالد : يا سعود هذي وفكر بالموضوع .. البنت ترى ما بتتحمل ويمكن تقول لامك قريب .. لازم تتصرف ...!! وتحط هالشي في بالك ..
سعود بضيق : هذا اللي كان ناقصني .. آخذ وحدة ما ابغاها ..
___________________________________
(( العصر في بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 )
الكل بعد الغدا راح ينام ويرتاح .. الا دلع اللي بدت جولة أشغالها من جديد .. تنظيف المطبخ ومسح الصالة والدرج ..
كانت تعبانة مرة لانه من الصباح وهي تشتغل .. نظفت الدور اللي فوق كامل .. والحين جا الدور على اللي تحت ..
مسكت دلع بطنها .. حست بالم خفيف .. خافت .. الا خافت مررة ..
دلع : الله يحفظ يارب .. انشالله ما يصيرلك شي .. انا بنفسي اضمن لك هالشي ..
دخلت ام سعود : ها يا حيوانة ...... خلصتي غسيل الصحون ....؟؟
دلع بدون ما تلتفت : لأ .. باقي شوي ..
سكرت ام سعود الباب ........
ام سعود : وانتي حضرتك ليش قالبة وجهك ......؟؟
دلع سكتت .. لو قالت أي كلمة بتقلب ام سعود الموضوع عليها ..
ام سعود : شوفي .. انا ابغى اتفق معاك اتفاق ..
سكتت دلع تترقب ام سعود تتكلم ...
ام سعود : قوليلي مين الابو وكيف عرفتيه ووين شفتيه .. وانا بخف عليك واخليك تنزلين هالولد بسرعة .. بدون اشغال وتعب ..
سكرت دلع عيونها بالم .. ما تقدر تتكلم .. وبنفس الوقت ما تبغى تخسر ولدها ..
دلع : ف الحالتين بخسر ولدي.....!!
ام سعود : تراني للحين معطيتك وجه .. يا تقولين القصة .. يا بتشوفين مني شي ما شفتيه .....
دلع : .................. لاتعليق
ام سعود اخذت نفس : خلصي شغلك .. بعدين اطلعي بتنظفين الحوش وتمسحين الشبابيك .. عشان مرة ثانية تعرفين شلون تعانديني .. !!!!
___________________________________

(( الساعة 6 المغرب .. ))
( على طريق الكويت والسعودية )
الجو كان مغبر مرة .. والرمل يطير ف كل مكان .. ومغطي نص الشارع ..
احمد نزل القزاز : عوووووووووووووض .......!!
عوض انتبه ونزل قزازته : هااااااااااا.....؟
احمد : على حظنا الجو يقررف
عوض : أي والله يجيب المرض هالجو ..
احمد : انتبه على الطريق
عوض ابتسم وهو يسكر القزاز : لا توصي
شوي الا انتبه احمد انه عوض يسوي حركات غريبة .. وبعد كم ثانية استوعب انه خويه مندمج مع الاغاني ويرقص ...
احمد : ه خبل .......!!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 7 )
كانت لينا تكلم صديقتها نور على التليفون ...
لينا متحمسة ومستانسة : قولي والله ........؟!؟!!؟
نور : والله العظيم ....
لينا : مين قال لكم
نور : المراقبة اليوم آخر الدوام يوم رحتي قالت لنا ...
لينا : عطتكم خطابات .......؟؟
نور : لأ .. بس تعطينا خبر يعني
لينا : حمستيني .. اقول .. انا الحين بسكر .. يللا باي
نور : باي
سكرت لينا متحمسة وطلعت تقول لدلع الخبر الحلو .. راحت غرفة دلع بس ما حصلت .. وبالتالي نزلت تحت ...
لينا تمشي ف الدور اللي تحت : دلع ... يا دلووووعة.. بقولك شي وينك .....؟؟؟
دخلت ام سعود اللي كانت ف الحوش معصبة : نعم .. خير .. وش هالصراخ ...؟؟
مدت لينا بوزها : يما الحين انتي نقص سمعك ..؟؟ انا انادي دلع ما ناديتك ....!!!
ام سعود فتح عيونها الثنتين : انتي شتقولين ..؟؟ انا امك يا قليلة الادب .. يللي ما تربيتي .... انا اوريك .. طيب يا لينا والله لا تندمين على الكلمة اللي قلتيها ..
لينا : اففففف .. خلصتي..؟؟
تركت ام سعود ومشت للباب .. ويوم طلعت خطوة انصدمت .. ما قدرت تتكلم ...
لينا باستغراب : دلع .... ليش قاعدة تمسحين الشبابيك ..؟؟ كل هذا زهق ؟؟
دلع سكتت ونزل راسها ...
ام سعود جات : انتي وش تبين منها ...؟؟؟ ها .. خليها تخلص شغلها ..
لينا ماهي فاهمة : ليش..؟؟ خلي الخدامات بنظفون الشبابيك .. ليش دلع ..؟
ام سعود بصرامة : ادخلي داخل وبلا لقافة يا لينا احنلك ..
لينا بعناد : ماني داخلة .. فهموني وش السالفة .. والا والله لا اعلم ابوي ..
سكتوا ام سعود ودلع .. توهم يكتشوفن انه لينا تهدد ...
لينا : دلع .. شعندك تنظفين الشبابيك ..؟؟ امي غصبتك ..؟؟ اذا امي غصبتك ترى اعلم ابو يوهو بيقول لها انها اذا هي ما تبغى الخدامات بنظفونها .. خليها تنظفهم بنفسهـــ ........
ما كملت كلامها لانه جاها كف حار من ام سعود .. خلاها تطير مترين ..
ام سعود : قسم بالله يا بنت ابوك .. يا تحترمين نفسك .. يا تحملي اللي بيجيك . انا ماني شغالة عندك تهزءين فيني وتتظنزين علي .. فاهمة ...؟؟
لينا وهي تركض لغرفتها : ماني فاهمة .. وولا عمري بفهم ليش انخلقتي ...؟؟
راحل لينا وبقت ام سعود تحط حرتها ف دلع .....
شوي الا يطلع سعود ويشوف اللي يصير ...
سعود خايف : ا .. مسا الخير
ام سعود : وانت رايح على وين ..؟؟
سعود : ا.. ب ... بروح مواعد ربعي ....
ام سعود : وكم يوم بتنام هناك ....؟؟؟؟
سعود : ماني نايم برجع ...
ام سعود : مافي طلعة اليوم اقعد ..
سعود خاف زيادة : يما مواعد الشباب شلون يعني ..؟؟؟
ام سعود زهقت : خلاص انقلع الله لا يردك ...
سعود " استغفر الله .. من زين الاخلاق بس !! " : مع السلامة ..
وراح ركب سيارته ومشى ..
اما دلع حزت بقلبها اللامبالاة حقت سعود .. اللي يتصرف وكانه ماله ذنب ف السالفة ومرتاح ع الآخر بينما هي تعاني وتعاني ....
___________________________________

(( بعد ساعة .. طريق الكويت / السعودية ))
اخذ عوض تليفونه واتصل على احمد اللي كان يسوق وراه .....
احمد : الو
عوض : هلا .. اخبار الطريق ..؟
احمد : والله تمام .. بس انتبه عوض .. تراك زايد ف السرعة شوي
عوض : تعبت ياخي .. الطريق مطبات والجو معفن .. ابغى اوصل بسرعة
احمد : ما قلنا شي .. بس هدي شوي ..
عوض : ابشر .. شوف قدامنا محطة .. انا بوقف وانزل اصلي العشا
احمد : خلاص بنزل معاك .. وبالمرة اشتري لي شي اشربه يصحصحني شوي .. لانه النوم جاني ..
عوض : اوكي ..
ويوم وصلوا للمحطة .. وقفوا الاثنين سياراتهم ونزلوا .. صلوا واشتروا اللي بيغوه .. وبعدين كملوا طريقهم ... اللي ما بقى عليه شي غير حوالي 75 كيلو ويوصلون الحدود السعودية ...
___________________________________
(( ورشة ابو بندر ))
( نفس الوقت )

كان رائد مندمج بالشغل .. وقاعد يقطع قطعة خشب طويلة توهم جايبينها من المصنع.. يوم دخلت عائلة .. ابو وام وبنت كبيرة وولد ف المتوسط ..
اول ما شافها رائد .. تذكر دانة وابتسم " جايك يا دانة ... اصبري شوي بس "
ناصر : اقول رائد .. روح شوف هالعائلة وش يبغون ...
رائد : اقول ناصر .. روح انت ( غمزله ) ترى عندهم بنت وشكلها حلوة ..
ناصر ضرب رائد على كتفه : خخخخ الله يقطع ابليسك .. اقول امشي بس .. روووح
ضحك رائد وقام نفض عن كتوفه الغبار .. وعن يده .. وراح للعايلة وهو لابس بنطلون جينز .. مع بلوزة بيضا بدون اكمام .. وكان شعره مبعثر من الشغل ..
رائد ابتسم : يا مرحبا .. نورتوا ..
الابو : تسلم والله ..
رائد : شلون اقدر اخدمكم ... ؟؟
الابو : نبغى نسوي دواليب ..
رائد : طيب .. تفضلوا معاي من هنا ..
دخل معاهم مكتب .. وجاب لهم مجلات وتصاميم لدواليب .. وعطاهم اياها .. وقعد يشرحلهم ويرد على كل اسئلتهم ...
الام : طيب عندكم من هالنماذج دواليب جاهزة عشان نشوفها .. لانه كذا ما نعرف كبيرة ولا صغيرة ..
رائد : أي عندنا .. تفضلوا معاي ..
قامت العائلة .. وراحت تشوف الدواليب ... وطول هالوقت ما شالت البنت عيونها عن رائد .. وهو لاحظ نظراتها عشان كذا ..
رائد : عن اذنكم بروح اكمل شغلي ... وبرسل لكم زميلي يكمل معاكم ..
الابو : روح مشكور ما تقصر ..
وهو رايح انتبه لتعصيبة البنت وانقهارها من حركته ... ابتسم لها بغرور ومشى ...
___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( بعد ربع ساعة )

كانت اروى تناقز يمين يسار .. تنتظر رجعة اخوها ...
ام اروى : اروى ىقعدي حولتي عيوني ...!!!!
اروى : يما حرام عليك . تاخر مرة
ام اروى : طيب يبغاله حوالي ساعة لسة عشان يوصل
اروى : قال لي شوي وبيدخل السعودية
ام اروى : طيب يبغاله وقت بعد لين ما يوصل الدمام .. وش فيك انهبلتي..؟؟؟
برطمت اروى : افففف .. يعني اشتقت لاخوي وش فيكم انتو ما تفهمون...؟!؟!؟!؟
ام اروى : يا سلاااام ... يالكذابة مشتاق للهدايا والصور .. مو لاخوك كل هالانتظار ..
اروى : والله حرام عليك . انا احب اخوي .. ( فكرت شوي ) بس طبعا احب الهدايا اكثر!!! خخخخ
قامت ام اروى ودخلت غرفتها .. اما اروى فمن كثر لقافتها اخذت التليفون ودقت على اخوها اللي كان بالطريق .....
عوض : الو ...
اروى : هلا بحبيبييييييي ... شخبارك....؟؟؟؟
عوض : ههههه هلا اروى .. بخير وانتي ..؟؟
اروى : تماااام ... وينك...؟؟ تاخرت ..
عوض : شسوي .. تاخرنا لانه وقفنا نتغدى ونصلي.. والحين باقيلنا انشالله نص ساعة وندخل السعودية ..
اروى : يعني ..؟؟
عوض : يعني انشالله .. ساعة .. ساعة ونص واكون واصل ..
اروى صرخت : ونااااااااااااسة .. انتبه ف الطريق ..
عوض : هههه لاتخافين .. جبتلك هدايا يا كثر .. اصبري انتي بس ..
اروى : حمااار والله مو عشان الهدايا .. يعني فيها شي اذا اشتقت لاخوي...؟!؟!؟!
عوض : تشتاق لك العافية .. ويللا سكري عشان اركز ف الطريق واوصل سالم وبسرعة..
اروى : اوووكي ... انتبه على الطريق ..
عوض : انشالله .. سلمي على الوالدة وابوي ...
اروى : يوصل ... باااااااي ...
عوض : اقول ..
اروى قبل ما تسكر : ها...؟؟
عوض : ..... ههه ولا شي .. نسي وش بقول ..
اروى : متاكد ..؟؟ اسكر يعني ..؟؟
عوض : ا .. اروى انا احبكم ..
اروى صدقت عمرها : حت احنا يا قلبي
عوض : ههههه حمارة .. ما صدقت يللا مع السلامة ...
اروى : مع السلامة ..
سكر عوض عن اروى وابتسم " يا حبني لهالعائلة .. الله يحفظهم يا رب "

___________________________________
(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 8 )

كانت نسايم ف الغرفة تطلع الثوب لابو فيصل عشان بيطلع الشغل ..
مسك ابو فيصل الثوب : الحين انتي غسلتيه ..؟؟
نياسم : أي ..
ابو فيصل : تعالي شوفي .. هذا مغسول ..؟؟؟
نسايم : والله نظيف
ابو فيصل : نظيف زي وجهك .. قال نظيف قال
رمى عليها الثوب وقال بحدة وعصبية : لما ارجع ابغى اشوفه يلمع زي الثلج ... فاهمة..؟؟
نسايم : يا علي والله العظيم انه نظيف ....
ابو فيصل : ولا كلمة ... تغسلينه من جديد تفهمين ..؟؟
نسايم سكتت : انشالله ...
طلع من الغرفة .. وبعد كم دقيقة سمعت صوت صقعة الباب اللي برى فعرفت انه طلع..
نزلت تحت .. وحصلت كل شي متغير .. التليفون مو موجود .. والتلفزيون مطفي والريموتات مو موجودة .. والكهربا حقت التلفزيون مقطوعة .. وباب غرفة الضيوف مقفول..
هزت راسها باسف : سويتها من جديد يا علي... الله يهديك يا رب..
قربت منها بنتها شوق : ماما ... ماما
نسايم : هلا ماما ... شفيك ...؟
شوق : ليش بابا شال التليفون ..؟؟
نسايم : لانه خربان يا حبيبتي ...وبيوديه يصلحه ..
شوق : اهااااا ...
وراحت شوق تلعب بالعابها من جديد ... اما نسايم فقعدت تندب حظها على الهزوج اللي كل قسوة الكون فيه .. واللي ما عمره عرف الرحمة ...
___________________________________
(( في احد شوارع الشرقية .. ))
( الساعة 8 ونص )
وصلوا احمد وعوض الشرقية بسلام وكل واحد راسم على وجهه ابتسامة .. وقفوا قدام اشارة ...
احمد : ههههه الحمدلله على السلامة ابو الشباب
عوض : هه الله يسلمك .. شلون الطريق ..؟
احمد : افففف لاتذكرني .. معفن لابعد درجة .. وانت الله يهديك خرغتني .. طاير على الـ 200 ...!!!!
عوض : خخخخخخ ابغى اوصل والله .. يللا الحمدلله على كل حال ..
احمد : بتروح البيت ..؟؟
عوض : أي اكيد ..
احمد : يللا نشوفك عل خير
عوض : انشالله بنلتقي قريب .. ع العموم .. كانت احلى اجازة مع اوفى صديق ..
احمد ابتسم : تسلم .. نشوفك على خير ..
عوض : يللا مع السلامة ..
سكر عوض القزازة وفتحت الاشارة .. كل شي صار تحت عين احمد ..
بمجرد ما تقدم عوض يبغى يمر .. الا وتجي سيارة طايرة وتطير سيارة عوض .. وتقلبها فوق تحت .. وتدخل فيها ...

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 بالليل )

كانوا الكل تحت مجتمعين وفيصل معاهم .. والسوالف والضحك غالبة المكان .. الا سعود ودلع .. الاول طالع .. والثانية كانت في غرفتها ..
فيصل : ههه تعالي يا حمارة .. صبيلي شاي ع الاقل...
لينا : ماعندك يد يعني...؟؟
فيصل: خخخخخخ الله يرجك ما تتغيرين .. اعقلي .. العقل زين ..
لينا انقهرت وشالت ابريق الشاي وقربت من فيصل تهدده : قسما بالله كلمة ثانية بحرقك بهالماي ....
فيصل فتح عيونه ع الاخير : تحرقيني ..؟؟!؟!؟ وببيتكم بعد .!.!؟!؟ ما هقيتها ...
لينا : لازم تتوقعها من اليوم ورايح اذا كذا بقى اسلوبك ..
سالم : ه اخس يا شديد انتي !!!
فيصل : مدري عنها ..تحسب انها خوفتني الحين ... يا مامي ...
لينا : أي صح فيصلووو وينك من زمان ..؟؟
فيصل : ف البيت ... ليش شتبين ..؟
لينا : ولاشي .. بس ما سالت ولا قلت عندي اخت اسال عنها يعني .. باختصار قطعتنا..
فيصل : يختي كيفي .. ما ابغى اشوف وجهك .. !!!
لينا شهقت : هيييييييي .. كذا اجل ..يللا بسرعة برى البيت .. برى ..
فيصل : افااا ... طردة ..؟!؟؟!؟!
لينا تضربه بالمخدة وتقومه من مكانه غصب : أي طردة .. بيتي وحرة ..
فيصل : لاتخليني اضربك ...
لينا : بعد!!! تضربني ف بيتي ...؟؟!! انت شكلك نسيت مين لينا يعني ...؟
فيصل : ههه سالم شوف اختك .. والله لا افقع وجهها ان ما وخرت عني
سالم صرخ : يا بنت!!!! اجلسي مكانك ..
وخرت لينا بكل دلع وجلست : مو عشانك .. عشان خاطر سلووومي حبيبي اخوي ..
فيصل يقلدها : سلووومي ... خخخخخخخخ من زينك .. ترى ما يليق عليك الدلع ..
سالم : الا على طاري الدلع ... لينا وين دلع ..؟؟
لينا : فوق نايمة ..
سالم : هذي وش قصتها..؟؟ صارلي يومين ما شفتها ....
لينا تهز كتوفها : مدري ..
___________________________________
(( المستشفى .. ))
( الساعة 10 بالليل )
كانت اروى وامها وزوجة عمها وريم ف غرفة الانتظار .. وكل وحدة منهم على اعصابها وخايفة موت .. ام اروى كانت مقطعة عمرها من الصياح وام رائد تهدي فيها ..
اما اروى فكانت هادية .. بس من داخل ميتة خوووووف .. صح هي قوية .. بس في هالمواقف تصير ضعيفة مرة .. قعدت تدعي ربها وتقرا قرآن .. وتسبح .. وريم معاها تسوي نفس الشي ...
بعد 10 دقايق .. دخل رائد ... منزل راسه ..
رائد : احم ..
ام رائد : ادخل ...
دخل رائد وقال ببرود : امي .. ابوي وعمي يقولون يبغونك انتي وخالتي
رفعت ام اروى راسها وقالت : ليش..؟؟؟ شصاير...
رائد : ما صار شي يا خالتي .. عيني خير ..
طالعت ام اروى مع ام رائد .. وراحوا لابو عوض وابو رائد ..
ابو عوض اخذ ام عوض على جنب ..
ام عوض بصياح : صالح .. تكفى قول لي .. شلون ولدي ......؟؟
وقف ابو عوض يطالعها : صلي على النبي..
ام عوض : صلى الله عليه وسلم .. شفيه ..؟؟ تكفى قول لي...؟؟ لاتخبي علي ..
رفع راسه ابو عوض وطاحت من عيونه الدموع : ترحمي على ولدك يا ام عوض .. !!
ام عوض فتحت عيونها ع الاخير وبدى صراخها : صالح انت وش تقول..؟!؟!؟!
ابو عوض مسكها يهديها : ادعيله يا ام عوض .. الله يرحمه انشالله ..
طاحت ام عوض ف حضن ابو عوض تصيح وتصارخ وهو يهديها .. اما ام رائد فصاحت على عوض اللي كان في اول شبابه .. وقدامه المستقبل الطويل .. بس هذي قدرة الله ومحد له دخل فيها ...
اما في زاوية الممر .. كان احمد اللي جالس ع الارض ومغطي وجهه ويصيح ...
احمد : آآآآآآآآآه ...آآآآه يا اخوي .. آه يا صديقي ..آآآآآآآه يا اقرب انسان لي .. ليش رحت ..؟؟ ليش رحت يا عوض ليش..؟؟ ليش تخليني بروحي ..؟؟؟ انت قلت بنلتقي قريب... ليش رحت .....؟؟؟ ليش تخليني بروحي كذا ..؟؟ ارجع يا عوض تكفى .. آآآآآآآآآه يا حسرة عمري اللي بكمله من دونك يا اخوي .. !!!!!!!!
قرب منه رائد اللي كانت عيونه ماهي قادرة توقف دموع .. قعد جنبه وحط يده على ركبة احمد : اصبر يا رجال.. خلك قوي .. الله يرحمه انشالله ..
احمد : رائد .. والله يا رائد وصلنا الشرقية مع بعض .. والله كنا واقفين عند الاشارة وقال لي بيروح البيت .. واه بنلتقي قريب .. هو قال لي .. والله وعدني ..
سكت رائد واحترم حزن احمد وزعله .. لانه اقرب انسان كان منه ... واكيد بيتاثر ..

( بعد ربع ساعة .. ف غرفة الانتظار )
كانت اروى تنتفض من الخوف .. ماهي عارفة ليش امها طولت برى .. ومحد رد لهم خبر .. واخيرا قررت انها تطلع من الغرفة .. واللي فيها فيها .. طلعت وهي تركض وريم وراها تحاول توقفها ..
وصلت للمر وشافت الكل يصيح .. نغزها قلبها وضربها شك انه اخوها فيه شي ..
وقفت تتامل في وجه كل واحد فيهم .. لين ما جاها ابوها ..
اروى : يبا وين عوض..؟؟ شصار...؟؟
ابو عوض وقف قدامها ومسكها من كتوفها وقال : اروى .. حبيبتي .. بقولك شي .. وابغاك تكونين قوية طيب..؟؟ ما ابغاك تنهارين وتسوين مناحة ...
على طول اروى طاحت دموعها : يبا تكفى قول شصاير...؟؟
ابو عوض نزل راسه : اخوك توفى .........!!!!
...
........

وقفت اروى تطالع وجه ابوها ماهي مصدقة : ...... يبا انت شتقول ..؟؟ لاقعد تقص علي ...
ابو عوض : يا اروى استهدي بالله .. وترحمي على اخوك .. تراه محتاج دعاءك الحين ..
اروى تهز راسها برفض : لا لا لا لا ... اكيد هذي وحدة من حركاته .. انا اعرف عوض .. دايم يحب يخوفنا كذا .. يبا انا اعرف عوض دايما يمثل ..
سكتت تطالع وجوههم اللي كانت تطالها .. والدموع اللي كانت تنزل منها ...
اروى : يعني صدق .. م ... مات .. ؟؟
هز ابو عوض راسه بايجاب ..
احمد ورائد داروا وجيههم .. ما تحملوا هالموقف .. اللي انحطت اخته فيه .. اللي ينقال لها انه اخوه مات بدال ما يرجع بالسلامة ...
نزلت دموع اروى .. وبعدها بدى صوت ونتها يطلع .. وبعدها انهارت على الارض وقعدت تصيح وتصارخ ...........
اروى : لااااااااااااا ... عوض لااااااا ... لا اخويييييييييييييييي لاااااااااا ... اخوي ما مااااااااات كذااااااااااااابين .. هو قال لي بيرجع .. قالي بيرجع واله قال باقيله ساعة ونص ويوصل والله .. اخوي ما ماااااااات .. يمثل عليكم بس ... يمثل ... آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا اخوي .. آآآآآآآآآآه يا عوض ......

والله يرحم كل الاموات برحمته ..........

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. اول ايام العزا ))
( الساعة 11 الصباح )
مرت الساعات الماضية على بيت ابو عوض صعبة مرة .. كلها صياح وحزن وفراق لولدهم واخوهم الوحيد .. والعزيز عليهم .. واصعب لحظة كانت لحظة الدفن ... اللي اضطر الابو يدفن ولده اللي ما وصل الثلاثين .. بدال ما ولده يكون هو اللي بيدفنه .. كانت لحظات صعبة على ابو عوض .. اللي نزل شايل ولده للقبر وهو يصيح عليه ويدعي له بالمغفرة والرحمة .. واللحظة الاصعب .. اللي شاف ولده ينرمى عليه التراب ويندفن تحت الارض والكل يتركه لوحده ويروحون عنه .. ومايبقاله احد ..
اما ف البيت .. بدت تجهيزات بيت ابو عوض للعزا اللي قربوا الناس ويوصلون له ... ام عوض كانت حابسة عمرها في غرفتها .. واروى ف غرفتها ومعاها ريم .. وام رائد هي اللي قايمة بالشغل وتوجيه الخدامات .. اما ابو عوض كان مع ابو رائد ورائد يجهزون مجالس الرجال..
ابو رائد : يا صالح .. يبغالنا احد يروح يطلب ذبيحة
ابو عوض اللي كان مبين عليه التعب : خلاص الحين بروح اوصي عليها
رائد : لا والله يامي ما تروح مكان .. انا الحين بمر واطلب الذبايح .. واجيب لكم القهوة والشاهي وكل شي ..
ابو عوض : تسلم يا رائد .. الله يجزاك الخير
طلع رائد من البيت وكان لابس ثوب ابيض وشماغ احمر رسمي .. وعند الباب شاف سيارة احمد توقف .. ونزل منها احمد اللي كان بثوب وشماغ زيه .. بس ملامح الحزن كانت واضحة عليه ...
احمد : السلام عليكم ...
رائد : وعليكم السلام .. اخبارك ..؟
احمد : الحمدلله على كل حال.. شخبار عمي..؟؟
رائد : والله تبي الصدق .. تراه تعبان .. بس انشالله فترة وتعدي
احمد : انت وين رايح ..؟؟
رائد : بروح اشتري شوية اغراض قبل ما يجون المعزين ..
احمد : تبغى مساعدة ...؟؟
رائد : ا. .. لأ .. ولا تدري .. الا اذا ما كان عندك مانع
احمد : طيب بس انتظرني الله يخليك اروح اسلم على عمي واجيك
رائد : اوكي .. بكون ف السيارة ..
راح احمد يسلم على عمه ويعزيه .. اما رائد فقعد في سيارته .. وكلها كم دقيقة .. وطلع احمد وراح مع رائد يشترون الاغراض ..

___________________________________

(( في بيت ابو سعود .. ))
( الساعة 12 .. الظهر )

كررت سؤالها وهي ماسكة شعر دلع : تكلمي احسنلك .. مين ابووووه تكلمي .. والا والله يا دلع ما يصيرلك خير ...
دلع تصيح : والله العظيم مالي دخل .. والله مو ذنبي .. هو اللي مسكني ..
ام سعود شدت يدها : مين هو طيب..؟؟ تكلمي يابنت الناس لااذبحك بيدي هذي
دلع صارخت : آآآآآآآآآي مقدر مقدر اقولك والله مقدر
ام سعود : ما تقدرين ها..؟؟ طيب يا دلع .. انا بخليك تقدرين ..
طلعت من الغرفة بسرعة .. وقعدت دلع ع الارض تصيح .. من الصباح وام سعود تهاوشها وتضربها تبغاها تتكلم بس هي ماسكة نفسها لا تتكلم ..
تخاف تعلم على سعود وتسوي مشاكل بينه وبين امه .. صح هي ما تهتم له .. بس ما تحب الشر لاي احد .. ولو قالت انه هو .. بينظر من البيت وبتتشتت العائلة ويمكن يضيع سعود نفسه ..
كلها كم دقيقة ورجعت ام سعود ومعاها علبة دوا... وتلقائيا رجعت دلع على ورى وتسندت على الجدار ...
تقدمت ام سعود ومسكت فم دلع : افتحي فمك اشوف
دلع مسكرة فمها بقوة ومغمضة عيونها ...
ام سعود : افتحي فمك يا بنت الناس ...
دلع تحرك وجهها يمين يسار وتحاول توخر يد ام سعود عنها بس مافي فايدة ...
ام سعود : اجل هذي اللي ما تقدر تتكلم ها..؟؟ الحين اوريك لما تشربين هالدوا ويموت اللي ف بطنك على طول .. بتعرفين شلون بيكون اسهل لو تتكلمين ...
فتحت دلع عيونها ع الاخير ونزلت دموعها منها .. وبحركة سريعة قدرت تطلع من يدين ام سعود ..
دلع : لا يا خالتي ..لا الله يخليك .. الا هذا لااا .. واللي يعافيك ويخلي لك عيالك
ام سعود تلاحقها وتقرب منها : انا قلت لك تكلمي وقوليلي اللي صار والا والله لا احط هالشي ف بطنك .. وكلها كم ساعة وبينزل الولد لوحده بدون تعب ولا صراخ مني ..
سكتت دلع تصيح .. خايفة تتكلم .. خايفة تقول لها .. وخايفة على اللي بيصير فيها وباللي في بطنها ..
ام سعود : ها..؟؟ وش قلتي ..؟؟ تتكلمين ولا شربين ..؟؟ القرار يرجعلك ..
دلع صارخت : خلااااااااص .. بتكلم والله بتكلم .. والله
بدون ولا كلمة حطت ام سعود الدوا على الطاولة .. وكتفت يدينها : تكلمي اشوف
اخذت دلع نفس وقعدت على السرير : خالتي والله اللي بقولك اياه هو الصدق .. ابغاك بس تسمعيني للاخير ..
ام سعود : قولي..
دلع : يوم كنا ف البحرين .. ف الفندق .. يوم الرحلة البحرية .. انتي قلتي مين يطلع يقوم سعود
ام سعود : طيب...؟؟؟
دلع : ويوم رحت اقوم سعود .. قام .. وبعدين راح الحمام .. ويوم طلع قال لي .. ق .. قال ............ ( سكتت )
ام سعود بقلة صبر : ايش قال........؟؟ وايش دخل سعود اصلا ..؟؟
دلع بخوف : قال لي انه ضيع جواله وشكله داخل البطانية ف السرير .. ولما ... لما قدت ادوره .. صار اللي صار .... !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فتحت ام سعود عيونها الثنتين : !!!!!!!!!! انتي وش تقولين ...؟؟؟
دلع : والله يا خالتي هذا الصدق .. ماني قاعدة أءلف ..
ام سعود بنظرة باردة : هذا كل شي ..؟
دلع : نزلت راسها : أي..
ام سعود قربت منها وجلست جنبها وقالت بكل حنية : دلع .. أنا آسفة
صاحت دلع وحضنت خالتها بقوة .. دفنت راسها بصدرها وطلعت كل اللي بقلبها ..
كل هذا صار قبل ما ترفع ام سعود راس دلع .. وتكب قارورة الدوا كلها في فمها .. وتخليها تبلعها غصب....وعلى وجهها ابتسامة نصر ...
طاحت دلع ع الارض وهي تكح وتحاول تطلع الدوا من فمها .. بس خلاص .. كان داخل بطنها .. ما يرجع .. طاحت ع الارض وقعدت تصيح : حرااام علييييييييك .. والله حرام عليك ... ليش سويتي كذا؟؟؟؟؟ حتى انتي اثق فيك وتسوين كذا يعني..؟!؟!؟!؟
ام سعود تصارخ : انطمي ولا كلمة .. هللي ناقص .. على بالك بصدقك واواسيك انشالله ..؟!؟!!؟ حبيبتي .. ترى السالفة هذي كلها ما دخلت بالي .. واذا بتكذبين .. اكذبي على وحدة هبلة .. مو باسمة ... فاهمة ...؟!؟!؟!؟
تركتها وطلعت من الغرفة .. وخلتها تصيح على ولدها اللي بدى يموت ف بطنها شوي شوي ....
___________________________________



(( شركة ابو سعود .. ))
( الساعة 1 الظهر .. )
اتصل ابو سعود في كل الموظفين .. ووصاهم يروحون معاه يعزون ابو عوض .. بعد صلاة العصر ...
وسعود استاذن عشان يرجع البيت لانه تعبان ...
وهو طالع من الشركة .. دق جواله .....
سعود : الو .....؟؟
.........: الو ..
سعود : مين..؟؟
......: انت سعود ...؟؟
سعود : أي نعم ... خير انشالله ...؟!؟!
.........: معاك وليد اخو خالد
سعود : اهاااا ... هلا والله .. شخبارك وليد ..؟؟ سوري والله نسيت صوتك
وليد : لا عادي يا رجال.. شمسوي...؟؟
سعود وهو يمشي لسيارته : والله تمام الحمدلله..
وليد : طلعت من الدوام ..؟؟
سعود : أي والله ..
وليد : طيب ... ا .. مشغول ..؟؟
سعود عقد حواجبه : ليش...؟؟ شعندك..؟؟
وليد : بغيتك تمرنا المستشفى شوي
سعود وقف مكانه : خير ..؟؟ عسى ما شر...؟!؟!
وليد : كل الخير .. بس خالد صار له حادث بسيط .. ويبغاك تكون عنده ..
سعود انصدم : قول والله ..؟؟ متى ...؟؟؟ وليش ما قلتولي من اول ..؟؟
وليد : اذكر الله .. خالد الحمدلله ما في شي خطير .. وانشالله يقول الدكتور بيتعافى قريب.. بس بغيت ابلغك اذا كنت ما تدري عنه يعني ..
سعود : زين قلتلي .. هذاني جايكم الحين ..
سكر سعود عن وليد .. وركب سيارته بسرعة وعلى طول مسك الخط للمستشفى ..

بعد نص ساعة ...

وصل سعود المستشفى .. وقف سيارته ونزل ..
دخل المستشفى ومر على محل ورد .. اخذ له باقة ورود .. وراح فيها للغرفة اللي قاله وليد عنها .. قدام الغرفة شاف وليد واقف يكلم الممرضة .. تقدم منه بسرعة
سعود : ها بشرني وينه ..؟؟
وليد : شوي شوي .. اول شي شخبارك..؟؟
سعود : توك سائلن هالسؤال من نص ساعة .. انا بدخل
وليد : اوكي .. تراه صاحي من الصباح وما رضى ياكل شي .. حاول معاه
سعود : طيب....
دخل سعود عى خالد صديقه .. وانصدم صدمة اكبر .. شاف وجهه كامل مغى بشاش ابيض .. وعيونه منتفخة .. ورجوله مجبسة .. ويده مجروووحة ومبين عليها ضربات ..
سعود : خالد.........!!!!!
حط الورد على جنب وتقدم وحضن صديقه .... بعدين قال: شصار لك ..؟؟ وشلون ما قلت لي..؟؟
خالد بصعوبة : اجلس .. بقولك ..
جلس سعود ع الكرسي اللي جنبه ...
خالد اخذ نفس : ي.. يوم كنت .. راجع .. م .. من الشقة .. كنت .. م .. مسرع .. و .. ف الطريق .. ما انتبهت .. .. للاشارة .. و .. كان في سيارة .. ب .. تقطع الشارع .. انا من السرعة .. م .. ما قدرت اوقف .. ف .. صدمت اليارة .. وطيرتها .. م .. مع سيارتي .. وانقلبت سيارتي ..ك .. كم مرة .. وطاحت .. و .. ما وعيت على نفسي الا .. و .. الا وانا ف المستشفى .. واخوي وامي حولي ..
سعود : طيب وش صار لك ..؟؟ يعورك شي..؟؟
ابتسم خالد بالم : اسكت يا رجال .. ق .. قول وش ما يعورني ...!!!!
سعود : لا ما شالله عليك .. رجال .. حتى وانت زي الفرعون المكفن حلو .. لا تخاف ..

ضحك خالد ع الخفيف ...
سعود : الا ما قلت لي .. اللي صدمته .. شصار عليه ...؟
نزل خالد راسه : تصدق يا سعود معورني قلبي .. يقولون .. انه .. توفى ..!!!!
سعود : لا تقول .......!!!!!
خالد : أي والله .. عاد اكيد الحين القضية بتنقلب علي ..
سعود : لا تخاف من هالناحية .. انا بكلم ابوي .. يشوف لك احسن قاضي .. ويقلب القضية لك انت ..
خالد : يقولون اسمه عوض بن صالح الــ (.....)
سكت سعود وفتح عيونه الثنتين ع الاخير....
خالد : شفيك...؟؟ ادري انه الموضوع مرة يخوف .. وضميري صراحة ماهو مخليني براحتي ابد .. من دريت وانا افكر بعائلته .. احسهم يتعذبون الحين بسببي ..
سعود : تدري عوض هذا مين ..؟؟
خالد هز راسه بالنفي....
سعود : هذا اللي كان يشتغل ف شركة ابو ي.. اللي قلت لك عنه .. صديق احمد ..
فتح خالد عيونه الثنتين بدهشة : قول والله .....!!
سعود : والله ..
خالد رجع راسه وتسند ع المخدة وغمض عيونه : كله بسببي .. لا حول لله .. ياربي سامحني .. والله ما كنت اقصد
سعود : انا وابوي والموظفين بنروح نعزي ابوه اليوم بعد صلاة العصر
خالد : سعود اسكت ... يكفي اللي فيني .. خلاص
سعود : تراك ذبحت واحد وقاعد تقول خلاص...!؟؟؟!؟!
خالد بدون ما يفكر : وانت هدمت مستقبل بنت خالتك وولا مهتم ...!؟!؟!؟
سكت سعود وسكت خالد ... الاثنين عندهم اغلاط كبيرة لازم يتحملونها .. ويصلحونها..
___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 5 المغرب )
كان صوت القرآن عالي وينسمع في كل اجزاء البيت ... هذا اضافة لاصوات الصياح .. اللي كانت تطلع من غرفة اروى .. اللي كانت فيها هي وغادة وريم بنت عمها ..
غادة تصيح وتحضن اروى : خلاص اروى .. خلاص حبيبتي اهدي .. اذكري ربك .. الله يرحمه انشالله ..
اروى تصارخ : لااااااااا ... جيبولي اخوي .. ما ابغى .. ابي اخووووي .. ابي عوض .... الل يخليك يا ريم ... ابي عوض ... لاتحرموني منه .. ماعندي اخو غيره .. الله يخليك .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا اخوي ... يا حبيبي انت ... ليتني انا اللي مت مكانك .. ليتني انا اللي سافرت بدالك .. ليتني انا اللي اندفن مو انت يا اخووووي ..
ريم مسكتها تكلمها : اروى .. اروى اسمعيني .. اللي تسويه الحين غلط .. والله غلط يا اروى .. انا اعرف الشعور اللي تحسينه الحين ... وانك خاطرك تموتين ورى اخوك .. بس هذا كله غلط وما يجوز .. ربك قاعد يختبرك .. يبغى يشوف قوة صبرك .. لازم تكونين قوية ...
غادة تمسح على شعرها : لو عوض هنا الحين .. تتوقعن بيرضى تصيحين كذا ولا تصارخين وتتمنين الموت...؟!؟؟!
اروى تذكرت : اصلا كان بيعطيني كف لو قلت له بموت ..... آآآآآآآآآه يا عوض وينك ..؟!!
___________________________________



(( عزا الرجال .. ))
كان احمد قاعد جنب رائد ويسلم على المعزين اللي يدخلون من بعد ابو عوض وعمه ..
ويوم شاف ابو عوض انهار صياح على ولده وعمه صار يواسيه .. ما تحمل .. لف شماغه وطلع من المجلس ... حاول يلحقه رائد بس ما قدر عشان كان لازم يبقى ويسلم على المعزين ويصب لهم قهوة ...
طلع احمد وهو يصيح وعيونه تحرقه من الدموع ..
احمد : ياربييييي ... ياربي ليش كذا ..؟!؟!؟!؟
مشى لين ما وصل عند باب ورى ف الحوش وقعد على العتبة الموجودة .... وقعد يصيح ويطلع اللي بقلبه ... فتح جواله وشاف صوره هو وخويه ف الكويت ..
وكل ما شاف صورة تذكر اللي صار هذاك الوقت .. وتذكر سفرتهم .. وجتهم والحادث .. وزي كذا كل صورة يشوفها يتذكر الحادث فيها ... ويتذكر شلون دفن خويه بيدينه الثنتين وغطوه بالتراب قدامه .. وهو واقف بدون ما يسوي ولاشي .. ومو عارف ايش يقول ..
تذكر كل ايامه مع عوض .. الطفولة .. المدرسة .. المتوسطة .. والثانوية .. وايام الجامعة .. وايام اول بداية الشغل والدوارة عن الوظايف .. كانت ايام حلوة قضاها مع انسان عزيز عليه .. اضطر في يوم من الايام انه يفقده .. !!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود .. غرفة دلع ))
( الساعة 7 بالليل )
صرخت وهي تتقلب ف الارض وتصيح من الالم .. ماسكة بطنها وخايفة مرة .....
دلع : آآآآآآآي ....آآآي يارب ارحمني .. يارب احفظه يارب .. يارب لاتخلي أي شر يصيرله يارب .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
قامت بصعوبة ومشت للحمام .. فتحت الماي وغسلت وجهها .. بس الالم زاد .. ومن قوة الالم طاحت ع الارض تصيح بصوت عالي ....
دلع : حسبي الله عليك يا ام سعود انتي وولدك .. حسبي الله عليكم .. الله لايوفقكم لادنيا ولا آخرة .. الله لا يوفقكم .. حسبي الله عليكم ..

بعد ساعتين ...

فتحت عيونها بصعوبة .. للحين الالم فيها .. بس حست انه خف ... تلفتت حولها وشافت نفسها على السرير بغرفتها .. وقدامها وحدة ما تعرفها ..
فتحت عيونها زين وقالت : ا.... مين انتي..؟؟
الدكتورة : استريحي يا بنتي .. دنتي عيانة اوي .. خلاص معليش .. اجر انشاء الله ..
دلع : انتي .. مين ..؟؟
الدكتورة : انا الدكتورة .. وجيت عشان اخفف عليكي الالم .. معزورة يا بنتي .. دي حالتك كتير ناس بيمروا فيها ...
دلع ماهي فاهمة : أي ناس...؟؟
الدكتورة : شوفي انا حؤلك .. بس مش عوزاكي تعيطيش..؟؟ فاهمة ..؟؟
دلع خافت : شصاير...؟؟
الدكتورة : بصي .. كل متجوزة .. تعرف انها لحمل من الله .. صح ولا لأ..؟؟
دلع ماهي فاهمة : انتي وش تخربطين ..؟؟
الدكتورة : وانا متأكدة انه انتي لسة زغيرة وأدامك العمر كله وهتحملي وتخلفي عيال كتير .. وتعوضي لالي مات انشاءالله ............!!!!!!
دلع فتحت عيونها : مين اللي مات ....؟
الدكتورة تهديها وترجعها على وضعيتها المنسدحة : ارتاح .. انا اولت ما تعيطيش وما تزعليش ... جوزك حيكون عندك بعد كم ساعة انشاء الله .. وحيكون جنبك في الايام الصعبة دي ...
دلع : قسم بالله يا تتكلمين زي الناس والا والله لا اوريك شغلك
الدكتورة : طيب حؤلك ما تعصبيش كدا .. يا بنتي انتي كترتي دوا زي ما بتؤول حماتك .. ودا ادى الا موت الجنين ... ويزهر انك ماعرفتيش المعلومات دي وزووورة لانك شكلك ماعرفتيش انك حامل او ما علموكي الحاجات دي ...
دلع على طول غمضت عيونها بالم وصاحت .. صاحت بمرارة ...
الدكتورة : ما تعيطيش يا حبيبتي .. ما تعيطيش .. ربنا هيعوزك بازن الله ...
دلع وهي مغمضة عيونها معصبة ومقهورة : لو سمحتي ممكن تنقلعين للبيت او المستشفى او المكان اللي جيتي منه .. ما ابغى اشوف رقعة وجهك
الدكتورة : بســـــ...
دلع صرخت : بسررررررررررررررررررررررعة ...
خافت الدكتورة واخذت اغراضها وطلعت من الغرفة وسكرت الباب .. اما دلع فرجعت لصياحها اللي يقطع القلب.. هالمرة تصيح لانها خسرت طفلها .. خسرت الانسان اللي كان يشاركها معاناتها الايام اللي فاتت .. كانت متخيلته يكبر .. ويكون معاها ويساعدها تطلع من هالبيت ..بس خلاااااص ... شكلها هالاحلام تبخرت .. وراحت ..
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
___________________________________
نهاية الجزء السادس ..
ادري بتقولون جزء صياح وكآبة ..
بس لازم نسوي دراما هندية شوي ..
الموووهييييم .. الاحداث الكثيرة جاية ..
وحال ابطال قصتنا راح يتغير ..
ياترى للاحسن ولا للأسوا...؟؟
كل هذا ف الجزء السابع ..

الجزء السابع :.

(( بيت ابو رائد .. ثاني ايام العزا .. يوم الخميس ))

( الساعة 2 الظهر )
ابو رائد وام رائد قرروا يفتحون بيتهم لعزا الحريم لانه اكبر .. ولانه امس الرجال كانوا مثار ف البيت .. وصار مافي مكان يجوا ناس زيادة … واروى للحين اعصابها منهارة وما اكلت من امس ..
ام عوض تصيح : يابنتي والله ما يصير اللي تسويه .. لازم تاكلين .. والله اخوك لو كان هنا ما بيرضى
اروى تصيح وتصارخ : ما ابغى يما .. قلت لك اكل ما باكل .. ابغى اموووووت ... ابغى الحق اخووووي ... ما ابغى شي من هالدنيا ...
ام عوض حضنتها تهديها : خلاص ... خلاص حبيبتي خلاااص .. ادعيله .. لازم تدعين ... هو الحين محتاج دعاءنا .. لازم تدعين له بالرحمة ..
اروى : يمااا .. شلون بعيش بدون اخو ...؟؟ والله ما تسوى العيشة بدونه ...!!
ام اروى انكسر خاطرها على بنتها اللي شكلها متعلقة مرة باخوها وماهي متقبلة فكرة خسارته ...

___________________________________
(( بيت ابو سعود .. ))
( الساعة 4 العصر .. بعد الغدا )
كانت ممدة ف سريرها والتعب هد حيلها .. والصياح تعبها بزيادة .. مغطية وجهها وتفكر في كل شي صارلها ف آخر سنة .. كل كلمة .. كل حركة .. كل نظرة .. كل صرخة .. كل شي صغير وكبير صارلها .. شين كان ولا زين .. بس ف الاخير .. لاحظت انه حياتها كانت كلها مآسي قياسا بالفرحة اللي عاشتها واللي كانت ما تتقارن بالمشاكل اللي صارت لها ..
كشفت اللحاف عن عيونها وصاحت : آآآآآآآآآآه ياربييييييييييي .. ياربي والله حرام اللي يصير فيني .. ياربي صبرت وصبرت .. ياربي فرجها علي يااارب .. يكفي يارب ... والله فوق طاقتي كل هذا ... فوق طاقتي ...
وبين موجة صياحها .. شافت رجلين من ورى الباب واقفة عند باب غرفتها .. سكتت .. ما بغت احد يسمع انها تصيح وتصير فضيحة ف البيت كله ..
سكتت وغمضت عيونها وسوت نفسها نايمة ....
شوي الا يندق الباب .. ويندق .. بس 8ي ماكان لها خلق احد .. فما ردت واكتفت بالتمثيل بانها نايمة .. شوي الا ينفتح الباب .. وعلى طول سكرت عيونها قبل ما تشوف مين ..
حست بخطوات تقترب من السرير وتجلس على الكرسي الموجود جنبه ..
وبعد كم دقيقة من الصمت والسكوت ... سمعت تنهيدة .. !!!

ما كانت تنهيدة خالتها .. ولا لينا .. ولا سالم ........ كانت تنهيدة سعود !!!! سعود ما غيره ... وخلال دقيقة تذكرت كل اللي سواه سعود لها وخلاها توصل لهالمرحلة من العذاب النفسي والجسدي .. وبلاشعور احت دموعها .. طاحت قدام عيون سعود ..
سعود " دمووووع ...!!؟!؟!؟؟ هذي حتى وهي نايمة تصيح ..؟!؟! لا لا لا اكيد مجنونة ولا فيها شي ... اجل احد يصيح حتى وهو نايم ..؟!؟! انا اعرف انه النوم راحة .. بس شكله العكس لهالانسانة .. مسكينة مريضة نفسية .. واحس اني زدت عليها مرضها.."

وبعد كم دقيقة طال فيها سكوت سعود ودلع ... ما تحملت دلع اكثر ... فتحت عيونها وقعدت على السرير بصعوبة ...
سعود بدهشة وصدمة : ا .. انتي قايمة ..؟؟
دلع وهي تمسح دموعها : أي ..
سعود : دلع ابغى افهم شي واحد .. انتي لمتى بتبقين تصيحين على ذيك السالفة .. ترى خلاص .. صارت من زمان ولازم تنسين . والولد هذا لازم يموت .. لازم تسقطينه !!
دلع فتحت عيونها : ايش..؟!؟!؟! حتى انت تقول كذا...!؟!؟ يا ثووور هذا ولدك ... ياغبي يا .. هذا ولدك من لحمك ودمك .... ووووووووووووووولدك !!!!!!!
سعود عصب : يووووووووه ... لسة تقولين ولدي..؟!؟!!؟ ولدي بطريقة غلط فهمتي .؟!؟ يعني مو ولدي .. وبعدين لا انا ولا انتي نبغاه .. ما وراه الا المشال اولفضايح .. وش بنقول للناس لو سألوني او سألوك عنه ..؟!؟ ها..؟!؟! جاوبي ..!!

دلع : انت مافي قلبك ذرة رحمة وحدة ... هذا اذا كان عندك قلب اصلا
سعود يهددها : انتي آخر وحدة تعلمني عني وعن نفسي .. فاهمة ..؟؟ انتي ما تعرفين أي شي عني .. لاتسوين نفسك فاهمة وانتي شي واحد ما تعرفينه ...
دلع : الا .. اعرف انك واحد جبان .. ترتكب اغلاط الدنيا وترميها على الناس وتحملهم اغلاطك .. وتخليهم يتعاقبون عليها بدالك .. هذي مرجلة ..؟؟ تسمي نفسك رجال...؟!؟!!؟
سعود رفع صوته : شوفي . لا تغلطين ...!!! عن الغلط .. تراني ساكت لك للجين ومعطيك وجه زيادة .. والولد هذا لعلمك .. ي ينزل .. يا انا اعرف اتصرف معاك
دلع : وش بتسوي يعني ...؟؟
سعود : انا اقدر اقلب الموضوع عليك .. وساعتها كل الغلطة بتصير غلطتك .. فلا تتحديني يا دلع لا اسوي اشياء ما تعجبك ولاتعجبني بنفس الوقت ... !!!!
دلع دمعت عيونها وهزت راسها باسف : تعرف شلون ..؟؟ حسافة واحد زيك يكون موجودعلى هالجنيا .. لانك واحد قذر ونذل وحيواااان .. وتعرف شيبقولك اياه .. لاتخاف بعد اليوم يا جبان .. ترى الولد مات ببطني بفضل امك الله لايحرمك منها ولا يحرمها منك انشالله .. روووح ... رووووح العب ببنات الناس الثانيات .. يللا .. يللا روح للبنت اللي ناوي تهدم حياتها بعد يللا .. استدرجها بالكلام واكسب ثقتها .. بعدين خونها طيب..؟؟؟ واغدر فيها .. واتركها بروحها ف الوقت الصعب .. زين ...
سكت سعود .. بصراحة ردت عليه رد .. ما عرف وش يقول بعد .. سكت وطلع من الغرفة ....
___________________________________
(( بيت ابو غادة .. ))
( الساعة 7 بالليل )

كانت غادة في غرفتها .. تصيح بالاحرى .. توها راجعة من بيت ام رائد .. ويوم شافت اروى ما قدرت تتحمل منظرها .. كانت تكسر الخاطر مرة ...
وهي ف الغرفة .. تذكرت كل المواقف اللي صارت بين عوض واروى قدامها .. تذكرت جنيته .. طيبته .. وخويته .. وبنفس الوقت غيرته الواضحة عليها ... واللي كانت طاغية على شخصيته .. شافت فيه مواصفات الاخو اللي كل بنت تتمناه .. بس للاسف .. قدر اروى خلاها تنحرم منه بدري..
صاحت .. صاحت بانفعال .. كل اللي تذكرته يحزن ويزيد الواحد ضيقه .. خصوصا اذا كان الشخص اللي مات طيب ومحبوووووووب ..
دخلت عليها سمر .......
سمر : غادة .........!!!! شفيك تصيحين ..؟؟؟!؟!
غادة تمسح دموعها : ا.. مافيني شي .. بس تذكرت شكل ارو .. كسرت خاطري مرررررررة
سمر قعدت : تكسر خاطري هالبنت .. احسها متعلقة باخوها مرة
غادة : الا مرتين .. تصدقين ما كانت تروح مكان بدونه .. هو اللي يوديها .. وهو اللي يجيبها .. وهو كان تقريبا كل شي بحياتها ....
سمر : ولاتنسين كان حلوووو
غادة : هههههه الله يرحمه .. شدراك ...؟؟
سمر : ورتني ريم صورته .. واقف جنب اخوها .. بس تصدقين اخوها خيااااااااال ..
غادة : مين اخوها ...؟؟
سمر : تقول اسمه رائد
غادة : اهاااا .. ذاك اللي ما يقعد ف البيت ساعة .. قالت لي اروى عنه مرة ..
سمر : wtv .. المووووهيييييم ... انها يخقق !!!
غادة حذفت على سمر المخدة : مالت عليك .. الناس رايحة تعزي .. وانتي راحية تقزين ف الصور ..
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( كورنيش الدمام .. ))
( الساعة 1 بالليل )

وقف سيارته وهو يتنهد .. هاليومين موا عليه وكانهم سنتين .. اكيد .. لازم يتعود على هالوضع دام اقرب الناس له راح عنه .. وبقى لوحده ..
نزل من السيارة وتوجه عند البحر .. وقف يتامل الموج اللي يتضارب ف الليل بسبب الهوا القوي شوي ..
تمنى ف لحظة يكون من بين هالامواج ويتصارع مع باقي الامواج .. يطلع كل اللي ف قلبه ... خصوصا انه ماصار عنده احد يفضفضله زي اول .. لوحده وبس .. يفضفض لنفسه ...
طلع جواله وفتحه .. وشاف صورة له هو وعوض ف الكويت ... وكانوا ع البحر بيركبون الجيت سكي .. كانوا مستانسين والابتسامة شاقة وجوههم...
احمد : الله يهديك يا عوض .. كذا تسوي فيني ..؟!؟!؟ الحين من لي اقعد معاه .. اروح واطلع واجي معاه..؟؟ من لي اسولف وافضفض له ..؟؟ من لي اشكي له همومي ..؟؟ وابشره بفرحتي ..؟؟ الله يصبرني على فرقاك يا خوي ... !!

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مضت الايام على ابطال قصتنا يسودها الحزن وتغطيها الدموع .. مر الى الآن ابسوع على الاحداث السابقة .....
دلع بدت صحتها تتحسن بس معاملة ام سعود القاسية لها كانت تتعب نفسيتها كل يوم .. وسعود رجع لسهرات الليل هو وخالد ..
بيت ابو عوض الحزن كان للحين موجود فيه .. وخصوصا اروى .. اللي ما رضت تداوم هالاسبوع لانها مرة تعبانة .. واعصابها منهارة .. وكل ما تذكرت اخوها دخلت في موجة صياح ما تطلع منها الا بعد ساعة او ساعتين .. ام عوض عجزت معاها بس مافي فايدة .. وابو عوض المسكين هو نفسه كان مرة زعلان على ولده .. وكل يومين يروح للمقبرة ويزوره ..
بيت ابو رائد .. تقريبا زي بيت ابو عوض .. الكل زعلان على موت عوض وفراقه .. ريم داومت ف الجامعة .. ورائد يكد ف الشغل من الصباح للعصر .. ومن العشا لليل وبعدين يرجع .. وابو رائد ما يدري انه ولده صار يشتغل .. يحسبه بطالي للحين ويصيع لآخر الليل .. يعني محد يدري عن شغلة رائد من اهله ...
بيت ابو بندر .. رائد صار اكثر خبرة ف المحاماة .. يوم عن يوم تزيد خبرته ومعلوماته .. دراسته ماشية صح .. وشغله نفس الشي .. اما ثامر .. فبدا يزهق من سالفة مراكز الشرطة والحوادث اللي تصير من المستاجرين .. هذا فوق مطاردة المستاجر عشان يدف اللي عليه .. وشكله بيشوف له شغله ثانية ... اما احمد المسكين .. فكل يوم صار يروح الكورنيش آخر الليل ويجلس لوحده .. صار مكتئب .. وكلامه قليل مره ... وطلعاته اقل .. من الشغل ف شركة ابو رائد للبيت .. ومن البيت للكورنيش .. هذي صارت حياته كلها ..

___________________________________

(( بيت ابو سعود .. يوم الجمعة .. ))
( الساعة 12 الظهر )
كانت دلع ولينا وسالم قاعدين يفطرون على الطاولة ف الدور اللي فوق .. ولينا كانت تسولف عن اشياء كثيرة ولاهي راضية تسكت ..
لينا : شرايك دلع ..؟؟
دلع وهي تصب لها شاهي : عن ايش..؟؟
لينا : عن اللي قالته المديرة ..؟؟
دلع : ا .... زين ..
لينا : شلون زين يعني ...؟؟ اقولك تقول اننا اغبى دفعة شافتها .. تقولين زين ..!؟؟!
دلع : افففف لينا والله قاعدين نفطر
سالم : ماتفهم .. لازم تبربر .. ما تقدر .. بالعة مسجل
لينا : اقول انت ون خويك عنك ..؟؟ ورى ما جا يضف وجهك للحين ..؟!؟
سالم : وشعليك انتي ..؟؟ رحت ولا ما رحت .. ما يخصك ..
شوي الا يطلع واحد على الدرج .....
سالم : وصلللللللللت ...!!! ليش طلعت كان دقيت علي انزلك ...
فيصل قعد معاهم على الطاولة : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام ...
التفت فيصل على سالم ببرود : قلت دامك مروق وتبغى تفطر .. وانا المسكين ما اكلت شي من الصباح .. ليش ما اقعد واروق زيك وآكل .. بعدين متى ما عطيتنا البروميشين بنطلع ....
سالم : خخخخخخخخخخ كل بالعافية ..
فيصل :شاف دلع : افففف ... هذي من مكفخها ...؟؟!!
سالم : مين..؟؟
فيصل : دلع ... وجهك منفخ
دلع : لاني ما نمت زين ..صايرة اسهر هالايام ..
لينا : أي وطلعلها سواد تحت عيونها بعد
دلع : لينا تكفين لاتبدين
لينا : والله ما اكذب .. لازم لك كريم تبيض تحت العين ..
فيصل : يووووووووووه ... هذي كانها من اللي يبيعون هالخرابيط اللي ف المحلات ..
سالم : من كثر ما تروح لهالمحلات حفظت كلامهم ..
لينا قامت وقعدت تقلد وحدة شافتها مرة : اهلين مدام .. شوفي هاد المستحضر الجديد .. حلو كتير وبيخفي الحبوب من على وشّك ( وجهك ) ..
فيصل نقع ضحك على دلع لينا وطريقتها ف الكلام : خخخخخخخخخ الله يخس ابليسك.. !!
سالم : ما شفت شي .. عليها حركات الله لايوريك ..!!
كملوا الكل اكل .. وطلعوا فيصل وسالم عشان يلحقون على صلاة الجمعة .. اما سعود فكان كالعادة سهران اليوم اللي قبله للصباح وما يقدر يقوم ..
___________________________________


(( المحكمة .. ))
( الساعة 1ونص .. الظهر )
القاضي : احنا شفنا الادلة .. واستمعنا لكلا الطرفين .. وتوصلنا للحكم التالي .. محكوم على المدعي فالح الــ ( ... ) بالسجن المؤبد عقوبة له على الجريمة اللي ارتكبها .. مع دفع تكاليف علاج للضحية طوال فترة حياتها .. انهت الجلسة ...
طلع القاضي من القاعة .. واستانس بندر .. هذي اول قضية يستلمها .. ونجح فيها نجاح باهر ..
حمد : مبرووووك يا بندر .. ماشالله عليك .. محامي مايبغالك كلام
بندر ابتسم : طبخ يدك يا حمد .. الفضل لله ثم لك
حمد وهو يمشي معاه : بس لاتنسى خبرتك وطموحك هي اللي وصلتك لهنا ..
بندر : الحمدلله ...
حمد : بتروح الحين البيت..؟؟
بندر : لأ ... عازمك على الغدا على حسابي ..
حمد : اااوووووه وش هالتطور ..
بندر : لازم .. هذي اول قضية لي ونجحت فيها .. لازم اعزمك .. وبكلم اخوي يجي معانا بعد
حمد : توكل على الله.. انا أي احد يقول لي اكل ما اقول لأ ... هههههه

___________________________________
(( المغرب ... الساعة 6 ))
( ف المطبخ )

كانت دلع قاعدة ف المطبخ تنظف الصحون .. تعودت على هالشغل من يوم درت انها حامل .. وحتى يوم مات اللي ببطنها .. لازم تشتغل ..
غسلت الصحون وهي تغني بهدوء .. وتتناسى كل شي حولها ..
دلع :
تحملتك بما في الكفاية ... ولا ظني ابتحملك ثاني
انا اتعبني تقصيرك معايا .. حسافة ما توقعتك اناني ..
انا واضح معاك من البدايا .. احسب ان الزمن ع الكيف جاني
جروحك للاسف جات من ورايا .. وحظي اللي رفعني لك رماني
انا ادري كل شي وله نهاية .. وانا وانتا بشر والعمر فاني
مدامك ما تبي قربي وهوايا .. حرام يضيع في قربك حناني
ابعرف بس وش ذنبي وخطايا .. وابعرف ليه تخليني اعاني
وبكرة انت تجي تدور خطايا .. ولكن ما ابغى منك وما ...............
وقف غنا لانها تخرعت من دخلة سعود عليها ف المطبخ ....
سعود وهو يصفق : برااافو ...!!! ما توقعتك تغنين كذا ...
دلع نزلت راسها تكمل شغلها : كيف كذا يعني ..؟؟
سكر الباب سعود :............. من قلب
دلع تهز كتوفها : كل واحد يغني الاغنية اللي يحس فيها تناسبه وتعبر عن شخصيته وحاله ... ويضبطها ...
سعود تسند ع الباب: وانا ايش الاغنية اللي تناسبني...؟؟
طالعته دلع بنظرة مو مفهومة : انت .. انت ولا اغنية ف الكون تناسبك .. لانك انسان موو طبيعي ... مجنووون !!!!!!!!!
سعود طول بله : اهااا ... مجنون اجل؟؟.. زين قلتيلي ..
استغفرت دلع ربها ووغسلت يدها .. وراحت اخذت منشفة صغيرة .. وقعدت تمسح الطاولة ...
سعود : دلع .. لمتى كذا بتقعدين..؟؟
دلع باستهزاء : للابد ع الاقل....!!!!
قرب من الطاولة .. مسك يدها واخذ منها المنشفة .... وهي متجمدة مكانها ...
سعود : لا والله صدق .. انا ماني متحمل احد يصير له مشاكل بسببي..
دلع باسف: توك تفكر ؟؟.. مشكور على هالاحساس .. بس خلاص .. اللي صار صار ..
جات بتوخر عنه بس وقف قدامها وقال : يعني مافي حل ابد ..؟
دلع : لــــــــــــــ................................... .......................
انقطع كلامها دخول ام سعود المطبخ .. تفاجأت فيهم .. ما توقعت اللي تشوفه ..
فتحت عيونها الثنتين ع الاخير وقالت : سعود......!؟!؟!؟؟! انت شتسوي هنا ..؟
سعود وخر : أ.....ا ... كنت .. ك ..
ام سعود تصارخ : انت اييييييييش ...؟!؟!!؟ يا كلب يا حيوان .. ما توقعت انه اللي سمعته صدق .. ابد ما توقعت ... لييييييييييش؟!؟!؟!؟ لي طيب؟؟؟ بنت خاتك هذي يا ثوووووور .. بنت خالتك يا غبي...
سعود خاف : يما انا .. الموضوع مو زي ما انتي فاهمة .. المو....
قاطعته ام سعود : الموضوع ايش..؟؟ انك ما تخاف على اهلك وشرفك .. وبايع سمعتك وسمعة اهلك وسمعة هالبيت .....!؟!؟؟!؟!؟ حسافة اليوم اللي حملت فيك فيه ... والله حسافة ... ناوي تجيب لنا الفضيييييييييحة !!!!!!
دلع كانت واقفة بآخر المطبخ وميتة خوف ... ماهي عارفة ايش اللي ممكن يصير لها الحين ... اكيد بتنطر من البيت
ام سعود : وانتي يا حيوانة بعد ..!! ما تربيتي من اللي صارلك..!؟!؟ ها..؟!؟! الولد ومات .. رجعتي من جديد.......!!!!!!!!
دلع : ا.. انا .. مالي دخل والله .. والله مالي ذنب .. هو اللي دخل المطبخ مو انا ..
ام سعود : انت..؟؟ انت يعني يا سعود ورى كل هالبلا ..؟؟؟ انت ورى كل المشاكل..؟!؟! يعني فوق مشاكلك لازم تزيد المشاكل يعني ..؟؟!!!؟ والله يوم قالت لي ما كنت مصدقتها .. بس الحين .. الحين بالذات صدقت ... لاني شفت بعيني اللي يصير...
سعود عصب : اقول .. تراني سكت لك زيادة عن اللزوم .. امي على عيني وراسي ..
بس مو يعني تقعدين تزعطين وتسوين علينا انك الشديدة وانه كلمتك هي اللي بتمشي بهالبيت .. تراني رجال وصرت كبير .. واقدر اعتمد على نفسي .. ومو ناقصني وحدة من امثالك تجي تعلمني شلون لازم اتصرف ولا وين اروح واجي .. فاهمة .!؟!؟!؟!
سكتت ام سعود من الصدمة .. ماهي قادرة تستوعب اللي تسمعه .. ولدها اللي حملت فيه وولدته وربته .. يطلع كذا ؟؟؟ يرفع صوته عليها ...؟؟ يستهين فيها؟؟!!؟
وبلحظة عصبية تقدمت ام سعود بشراسة وقوة وعطت سعود ذاك الكف الحار اللي ولا عمره بينساه او يقجر يتناساه مهما عاش .....
حط سعود يده على خده من قوة الكف : تضربيني يما ..!؟!؟ ها..!؟!!؟ طيب .. تحملي اللي بيصير...
طلع من المطبخ ومن البيت بكبره ... ركب السيارة ومشى ... وكالعادة ما بقى غير دلع عشان تاكل المشكلة .. وتنحط المصيبة والحرة كلها فوق راسها ....
ام سعود : عجبك اللي صار ..؟!؟! ها..!!؟!؟! مبسوطة .. هذا انتي سويتي بيني وبين ولدي مشاكل ... عاجبك الوضع ..؟!؟! روحي الله ياخذك وياخذ اليوم اللي دخلتك بيتي فيه يا كلبة يا حيوانة .. يا ناكرة الجميل .... !!!!!!!!!!!!!!!
طلعت دلع من المطبخ تركض لغرفتها .. دموعها تطير من خدها .. وقلبها يدق بقوة من الخوف ....... دخلت غرفتها وسكرت الباب .. ودفنت نفسها ف السرير ........

___________________________________
(( سيارة احمد .. ))
( الساعة 8 بالليل )

كان قاعد في سيارته ويلف في الشوارع بدون وجهة .. يطالع كل شي .. وكل ما يمر بمكان .. يتذكر مو قف من المواقف اللي قضاها مع عوض هنا .. ويتنهد بعدها ويمشي لمكان ثاني ...
وفي اثناء تمشيته .. رن جواله ..
طالع الشاشة وشاف رقم ابو رائد ..
احمد : الو ..
ابو رائد : السلام عليكم
احمد : وعليكم السلام يا هلا
ابو رائد : كيف حالك يا احمد ..؟؟
احمد تذكر عوض وابتسم بالم : الحمدلله على كل حال
ابو رائد : أي يا ولدي .. ابغاك كذا صابر .. ما ابغاك تضعف زي الحريم..خلك رجال ..
احمد : انشالله يا عمي .. شخبار عمي صالح .. ؟؟
ابو رائد باسف : والله يا ولدي حاله حل زي ابو .. مسكين مكسور خاطره على ولده .. تعرف عوض صغير ماهو بعمر الموت .. بس هذا القدر والله يرحمه يارب ويدخله الجنة
احمد امتلت عيونه دموع بس مسك نفسه : آمين يارب .. اجمعين انشالله
ابو رائد : الا اقولك يا ولدي
احمد : سم يابو رائد
ابو رائد : الا متى بتداوم يا احمد ...؟؟
احمد تنهد : والله مدري يا طويل العمر
ابو رائد : مو على شي يا ولدي .. بس انا ما ابغاك تطول على هالحالة .. ابغاك تنشغل وتنسى السالفة بالشغل .. لانه توك شباب وصغير ع الهموم
احمد : والله يا عمي السالفة ماتننسى بهالسهولة .. وخصوصا صارت قدام عيوني!!!
ابو رائد سكت شوي .. زعل على ولد اخوه وعلى صديقه المتبهدل من بعده ...
ابو رائد : .............. تدري كيف يا احمد .. بكرة من الساعة 9 الصباح ابغى اشوفك ف الشركة عندي فاهم..؟؟ واذا ما جيت بخلي رائد يجي يسحبك من سريرك .. طيب..؟؟ ههه
احمد : ههههههههه ابشر خلاص ... ولاتزعل .. من بكرة انا عندك
ابو رائد : كفو يا ولدي .. يللا طولت عليك .. فمان الله ...انتبه وانت تسوق ..!!!!
احمد : انشالله لاتوصي .. فمان الله ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني ... الاحد .. مدرسة لينا .. ))
( الساعة 8 ونص الصباح )
كانوا البنات قاعدين ف الصف وياخذون درس رياضيات يوم دخلت عليهم المديرة فجأة .. وبدوا البنات كلهم يتعدلون ف جلستهم .. واللي ترفع شعرها .. واللي تمسح الروج .. واللي تتادب وهي تتكلم وتسوي نفسها فاهمة وهي ما تدري ايش الدرس اصلا .. الا لينا .. اللي كانت قاعدة ترسم على غلاف الكتاب قلوب واغاني ...
قربت المديرة منها مستغربة من تصرفها الغريب .. وعدم احترامها لها ...
اخذت الكتاب ورفعته وقامت تقرا المكتوب باهتمام ..
اما لينا .. فما قدرت تسكر فمها حتى قدام المديرة ....
لينا : لوسمحتي ممكن كتابي...؟؟
المديرة ما ردت عليها وكملت قراءة ........
لينا : ياهووو .. لو سمحتي بلا قراءة ..هذي اشياء خصوصية وما احب احد يتدخل فيها..!!!!!!!!!!!!!!!
المديرة طالعتها باستغراب وتفاجؤ : انتي ما تحترمين اللي واقفة قدامك يعني ..؟؟!!
لينا : مع كل احترامي .. احترمك .. بس انتي اللي ما تحترمين خصوصيات الناس ... وتتفهمين انه هذي اشياء خاصة فيهم ما يبغون احد يشوفها ........!!!!!!!
المديرة خزتها خزة قوووووووية .. بعدين قالت : المهم .. انا اليوم جاية عشان اقولكم .. انه مدارس الاشراق مستضيفة مسابقة الرياضيات السنوية للموهوبين .. وتعرفون بعد انه مدرستنا عندها كثير موهوبين .. ولازم تشارك كل سنة .. فاللي تحب تشترك تقجر تبغلغ ابلة الرياضيات ....
البنات بدو يتمتمون ويتكلمون مع بعض بصوت واطي
المديرة : ترى ما خلصت كلامي .......!!!
سكتوا البنات ...
المديرة : وتعرفون التاثير النفسي اللي يصير في كل المسابقات والتوتر اللي يلحق البنات ... عشان كذا .. قررنا نرسل البنت مع صفها للمسابقة عشان يشجعونها ويعموها ويعطونها الثقة ...
البنات كلهم فرحوا واستانسوا .....
لينا تقاطع : يعني استاذة نعتبرها رحلة عشان ما تودونا رحلة زي النااااااس....!؟!؟!؟!؟
المديرة تفاجأت بهالسؤال بس قالت : لا انشالله بيكون في رحلات ثانية بس هذي الرحلة الصغيرة بتكون عشان نشجع بنات ..
لينا تقاطع من جديد : افهم من كذا انه في رحلة ثانية ...؟؟؟
المديرة : أي طبعا ..
لينا من جيد : لوين .....؟؟
المديرة زهقت : لمكان ما بقولكم وبخليها مفاجأة ...
وجات بتطلع الا تسمع لينا تقول : دامها مفاجأة ترى نبغى شي زي الناس .. خلك قد كلمتك يا استاذة
المديرة ابتسمت غصب وطلعت من الفصل .....
ولينا ضحكت بانتصار لانها طيحت وجه المديرة قدام البنات .. بس لانها بنت عبدالله ما تقدر المديرة تسوي لها شي...
___________________________________

(( الساعة 10 الصباح .. بيت ابو سعود ))
( غرفة دلع )
دارت ف الغرفة خايفة ومترددة .. ما تدري اللي بتسويه الحين صح ولا غلط .. بس لازم تسويه .. هذا هو الحل الوحيد عشان تعيش بسلام ..
لبست عبايتها .. وشالت شنطتها .. طلعت من الغرفة ..
تنهدت : والله بتوحشني لينا .. الله يوفقها يارب ..
نزلت من على الدرج شوي شوي .. عشان الخدامات ما يشوفونها .. وفتحت الباب حق البيت وطلعت ....
حطت حجابها وغطت فيه وجهها ..... وشالت شنطتها .. مشت باب الحوش اللي قعدت تسحبه بالقوة عشان ينفتح .. ويوم انفتح .. وقفت فجأة يوم شافت سعود واقف قدامها بسيارته ....
خافت .. مشت بسرعة وحاولت تتعدى سيارته وتطلع .. وبالفعل قدرت ..
بس سعود ما وقف .. نزل من السيارة .. وركض بسرعة لها ..
.. دلع تركض وهو يلحقها .. بس الحمدلله محد كان موجود ف الحارة .. الشارع فاضي ..
سعود : تعالي هنا....!!!!!!
دلع تركض بكل سرعتها اللي تقدر عليها ...
بس في النهاية .. سعود اسرع منها وقدر يلحق عليها ويمسكها قبل ما تتعدى رصيف البيت حتى .. مسكها وسحبها للبيت بقوة وهي تحاول تفك نفسها منه ...
سكر باب الحوش ..
سعود يصارخ : مجنووونة انتي .....؟!!؟!؟!؟
رفعت دلع غطاها : وخر عني يا سعود احسن لك .. ترى والله مليت من هالحياة .. وخر عنييي!!!!
سعود ماسكها بقوة : صاحية !؟!؟!؟ بتجيبين لنا فضيحة .!.!؟!؟ ها..!؟!؟!
دلع تتحرك بقوة : وووووخر عني .. ارحمني يا شيخ والله حرام اللي تسوونه فيني حرااااااام ....
تركها سعود وهي قعدت ع الارض تصيح ........
سعود : وكذا بتهربين من كل شي وبتنحل مشاكلك يا آنسة ...!؟!!؟ ها.!.!؟!؟؟ تحسبين المشكلة بتنتهي اذا هربتي ورحتي مكان ثاني..!؟!؟ ما تدرين انه المشكلة بتكبر .. ماتدرين يمكن يخطوفنك ناس والله يعلم وش يسوون فيك...!!!!
دلع بقوة وقهر : مو اكثر من اللي انت سويته فيني ...!!!!!!
انصدم سعود .. ما توقع هالرد منها .. سكتته هالجملة صراحة ..
دلع : يللا جااااوب .. وش فيك سكت ... صح اللي قلته ها..؟؟!؟! صح ولا لأ..؟!!؟ مافي فرق بينك وبينهم .. ابد مافي فرق .. انت واحد حالك زي حال اولاد الشواع !!! والمجرمين.. تحسب ما ادري عن البنات اللي كلمتهم وضحكت عليهم .. تحسبني ما ادري عن ولا شي...!؟!؟!؟
سعود مسك راسه يهدي نفسه ... بعدين قال بهدوووء : دلع .. ادخلي البيت وخلينا نتفاهم .. اخاف الجيران يسمعون صراخنا ...
دلع قالت : خليهم يسمعوووون .. خليهم يعرفون الحقيييييقة ... تعبت والله تعبت .. تعبت وانا تحمل غلطتك .. تعبت وانا آكل العقاب بدالك ... والله تحملت الكثير .. بس خلاااص ... خلاااااااص
غطت وجهها بيدينها وقامت تركض لداخل البيت .. وتركت سعود برى حاير .. مايدري وش يسوي مع هالبنت ...
سعود تنهد : ياربيييييييي.. وش اسوي ..؟؟ ماني عارف والله ..
التفت وشاف شنطتها .. اخذها ودخلها البيت .. ونادى الخدامات عشان يطلعونها فوق
اما هو فرجع ركب سيارته وطلع من البيت ....
___________________________________

(( شركة ابو رائد ))
( الساعة 11 الصباح )

قعد احمد ع الكرسي مكتبه .. اول مرة يقعد على كرسي كبير كذا .. تلفت حوله يطالع اثاث المكتب باعجاب .. مكتب كبير وواسع .. لوحده وبس .. ما يشاركه احد ثاني فيه .. ودوام وقته مناسب .. وصاحب شركة اطيب منه مافي ..
ابتسم بالم .. كان المفروض يداوم هو وعوض مع بعض ف هالشركة .. بس ربي ما كتب .....
احمد : فاتك يا عوض .. فاتك هالمكتب الفخم .. فاتك الايام الحلوة اللي بنقضيها هنا .. فاتك كل شي يا اخووووووي ...!! الله يرحمك يا رب..
التفت على المكتب وشاف برواز فاضي .. مافيه ولا صورة .. وفجأة جات فباله فكرة ..
فتح ملفه اللي يشيله دايم وطلع منه مجموعة صور .. واختار من بينهم صورة .. كانت له ولعوض وهم واقفين ف الابراج ويبتسمون للكاميرا .. كان كل واحد اكشخ واحلى من الثاني .. وكل واحد مبينة عليه السعادة والوناسة ..
اخذ الصورة وحطها ف البرواز وابتسم : كذا بتكون معاي حتى ف المكتب يا عوض .. بتشاركني شغلي وتعبي ............... زي ايام زمان .. !!!!!
___________________________________
(( بعد المغرب ... ورشة ابو بندر ))
( الساعة 6 .... )
كان ابو بندر راجع مع رائد وناصر والشباب اللي يشتغلون من المسجد .. وكان يسول معاهم كانه صديقهم .. واخوهم
رائد : يبغالنا نروح البحر كلنا مع بعض يابو بندر......
ناصر : أي والله .. شرايك يا طويل العمر
ابو بندر عصب : لا ماني موافق ..
رائد مستغرب : ليش يابو بندر ....؟؟؟!! والله بتكون رحلة حلوة .. والجو مافي احلى منه
ابو بندر : انا وش قلت لكم تنادوني..؟؟ ما قلت لكم نادوني محمد؟؟؟ لازم تحسسونس اني شايب يعني
ضحكوا الكل على ابو بندر ..
رائد حط يده على كتف ابو بندر : ابشر يا محمد .. ولا يهمك ..
ناصر : ها ..؟؟ نقول انشالله
ابو بندر : توكلوا على الله .. شوفوا لنا يوم حلو كذا .. ومافي أي مشكلة .. !!!
استانسوا الشباب ورجعوا لشغلهم بكل همة ونشاط ....
___________________________________



(( بيت ابو سعود .. ))
( الساعة 9 بالليل )
كان سعود قاعد في غرفته .. الا ويسمع دق على الباب .. ترك اللابتوب وفتح الباب ..
وتفاجأ يوم شاف امه واقفة عند الباب وعلى وجهها ملامح شديدة .. وتدل على انه معصبة ...
سعود كتف يدينه ووقف في وجه الباب : عسى ماشر .. وش سويت بعد...؟؟؟!!
ام سعود تحاول تمسك اعصابها : ابغى اكلمك شوي .. امشي معاي الغرفة
سعود وقف مكانه : لا ماني برايح .. قولي وش تبين ف غرفتي
ام سعود اخذت نفس وقالت بشدة : اقولك تعال معاي الغرفة احسنلك بعيد عن الغرف عشان محد يسمع صوتنا.....
تافف سعود ومشى وراها بزهق وهو مو عارف ايش الكلام اللي ممكن تقوله اياه وعن ايش اصلا ...
دخل غرفتها .. وهي سكرت الباب ... ولاحظ شي ف الغرفة .. انه مافي ولا غرض لابوه
سعود : وين اغراض ابوي ..؟؟
ام سعود بملل : وديتهم الغرفة اللي جنبي .. ما يستاهل ينام ف هالغرفة ..
سعود : شفتي .. حتى ابوي مل منك !!!!!!
ام سعود بتهديد : ان ما احترمت نفسك بيصيرلك شي ما قد صار لاحد من قبل فاهم..؟!؟!
سكت سعود لانه الوضع مو عاجبه وما يصدق متى يطلع من هالغرفة الكئيبة..
ام سعود قعدت على الكرسي وقالت له : اقعد اشوف ..
قعد سعود بملل وتافف مرة ثانية وكتف يدينه وقام يطالع ف الجدار .. وهو رافع حاجب واحد .....
ام سعود : ابغاك تقول لي السالفة كاملة
سعود رفع الحاجب الثاني بعد : أي سالفة ..؟؟
ام سعود : سالفتك انت ودلع .. ابغى اسمع السالفة منك انت .. ايش صار..؟؟
سعود تسند : ما صار شي...
ام سعود : ليش هي تقول انه صار شي.... ؟؟؟؟؟
سعود : كذااابة !!!!!!!
ام سعود : وايش اللي بيخلي بنت خالتك تكذب وتفتري على ولد خالتها ...
سعود بقوة عين ونذالة : يعني ليش..؟؟ عشان تبري نفسها وتطلع من المشكلة قالت تحطها فيني ..... !!!!!!!!!!!!
ام سعود : وانت ما تعرف ولاشي ...
سعود : كيف يعني ..؟؟؟
ام سعود : يعني ما لاحظت عليها أي شي.. تطلع وقت متاخر او بدون احد .. او تكلم ساعات طويلة بالتليفون ولا أي شي من هذا ...!؟!؟!؟!؟
سعود : لأ..................
ام سعود تستهزئ : طبعا .. ايش بتعرف وانت 24 ساعة برى البيت مع ربعك اللي مدري مين هم اصلا...!!؟!؟!؟!!؟؟
سعود جا بيقوم : خلاص بكرة بجيبهم البيت واعرفك عليهم ..
ام سعود عصبت : تتطنز.!.!؟!؟!؟! اقعد اشوف ما قلت لك تقوم...
سعود : اففففففف .... شعندك بعد ...؟؟؟
ام سعود : وليش كنت ف المطبخ ذاك اليوم ...؟؟؟
سعود ارتبك : ا... ا.. كنت اسالها ليش تشتغل لانه انا اللي اعرفه انه عندنا خدامات ف البيت .....!!!!!
ام سعود : انت تدري ليش انا خليتها تشتغل كل يوم..؟؟!؟!
سعود : اف... لاحول ولا قوة الا بالله ... لأ ما ادري .. ولا ابغى ادري
وقام وجا بيطلع من الغرفة لين ما سمع ام سعود تقول : انا خليتها تشتغل عشان ما كنت ابغى اطيح الجنين بالضرب .. بعدين بيدرون المستشفى انه الولد مات عمدا .. بغيت اتستر على السالفة واخليه يطيح بروحه من الارهاق والتعب ....
بدون ما يستوعب عصب .. ما درى ليش عصب .. بس عصب .. هذا ولده .. حتى لو كان ما يبغاه .. ما يرضى عليه .. صح هو كان يبغاه يموت .. بس ما ينكر انه حس بالذنب يوم درى انه مات ....
قال بدون ما يلتفت:اول شي تسوينه ويكون صح ........!!!!!!
طلع وخلا ام سعود متفاجأة من هالولد وردوده لها .. وقلة ادبه معاها .. وتعامله الجاف تجاهها .... بس هي فداخلها تعرف انه هذا كله بسببها .. هي اللي خلت مشاعر الكره والحقد تتجمع بداخلهم تجاهها .... واولهم زوجها .. اللي ما صار يحب يرجع البيت الا للنوم .. وهذا هو اخذ اغراضه للغرفة الثانية عشان يفتك منها ومن مشاكلها وضراباتها ................

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الاثنين ... مكتب المحاماة ))
( الساعة 1 الظهر )

كان بندر منشغل وهو يدرس قضية جديدة وكله اياها حمد .. ومندمج ف القراءة .. يوم دخل عليه ثامر .....
ثامر : السلام على المحامي الناجح .....
رفع بندر راسه : هلاااااااااااااااااا ثامر ...
ثامر : وينك ما تنشاف..؟؟؟؟
بندر : خلصت محاضراتي اليوم بدري وقلت امر ادرس القضية الجديدة اللي معطيني اياها حمد ...
ثامر قعد ع الكرسي : ماشالله .. والله وصرت محامي .. لا ما اتحمل انا .. اخق عاااااد
بندر : خخخخخخخخ شفت شلون .. مين كان يتوقع بنيدر يصير محامي قبل ما يتخرج؟!؟!؟!؟!
ثامر : انا ماني متحسف الا على ايام الدجة والهبال .. والله كانت حلوة
بندر : هههههه لاحقين .. ما بقى الا اسبوع على عيد الاضحى .. ابشر بالهياط... !!
ثامر : ايوووووه ... كذا الكلام ولا بلاش.... هذا الشغل .. شتسوي..؟؟
بندر : زي ما قلت لك قضية جديدة ..
ثامر : اهاا .. والله انا كاره هالشغل ... ياخي يقرف ... !!!!
بندر : افااا ... التعقيب احسه حلو ....
ثامر مد لسانه بقرف : وععععععه .. شكلي بشتغل في ورشة ابوي .. رائد هناك
بندر : أي ادري.. سلمت عليها اول امس .. بس تصدق .. يناسبه هالشغل .. احس منظره بهالعضلات والعرق والفنايل اللي بدون اكمام مرة يروق للبنات ..
ثامر : خخخخخ اجل للحين تعرف بهالسوالف .. احسبك نسيتها بعد
بندر : لا والله ما نسيت شغل المغازل والترقيم .. بس .. مالي مزاج هالايام .. خصوصا مع هالجرايم اللي تمر علينا ..
ثامر :اووووه .. احسكم تشوفون الهوايل ...
بندر : خلها على ربك ...!!!
دخل حمد : السلام عليكم .... هلااااااا .. هلا بثامر
قام ثامر يسلم : وعليكم السلام .. هلا باستاذ حمد
حمد : حمد بس .. ترى ازعل
ثامر : افااا .. كله ولا زعل الشيخ .. !!!
حمد : استريح
قعد ثامر وقعد حمد ع الكرسي ..
حمد : ها بندر .. اشوفك صرت لعاااب .. تارك الشغل وطاق سوالف ويا اخوك..؟؟
ثامر : لا والله مو عاطيني وجه .. سافطني ويشتغل وانا اسولف مع عمري ههههه
حمد : خخخخخخخخخ ما تمشي علي هالحركات ...!!!

___________________________________
(( بيت ابو فيصل .. ))
( الساعة 3 العصر )

نزل فيصل من السيارة تعبان .. الدوام اليوم كان طويل مرة .. والمدير حجزهم ساعة عقاب لهم لانه هو وسالم تضاربوا مع اولاد وقت الفسحة .. وووصلت للضرب بالعصا ..
يعني طق ومطاااقق ..
فتح الباب ودخل .. شاف الانوار طفية ... والبيت هادي .. مشى بهدوء وهو يتفحص البيت .. غريب اليوم موب طبيعي ..
ما حس الا بصوت شوق وهي تركص باتجاهه وتضحك ...
شوق : فيييييييييييييييييييييصل................!!!!
ابتسم فيصل وشالها وقعد يبوسها : هلا بشوووواااقي ... هلا بحياااتي انا ... شخبارك..؟؟
شوق : طييييييييبة ... انت وين كنت .. تاخرت
فيصل : تهاوشت مع اولاد وعاقبني المدير
شوق مو فاهمة : ايييييييييش....؟؟؟
فيصل ابتسم : ههههه ولا شي .. هبلة ما تفهمين
شوق : انتا اهبل
فيصل فتح عيونه الثنتين : انا اهبل ..؟؟؟ انتي هبلة ..
شوق تضحك : لا انت اهبل ...
جات نسايم : هلا فيصل ... شلون الدوام
فيصل : الحمدلله بخير ..
نسايم : انا غديت البنات .. وابوك نام .. احطلك الغدا
فيصل : أي لو سمحتي ..
نسايم قربت : خذ امل امسكاه بين ما احط لك الغدا
نزل فيصل شوق وشال امل وقعد يلعب فيها ويرميها فوق ويمسكها .. اما نسايم فراحت تحط الاكل .....
___________________________________

(( بيت ابو عوض ... بعد اول يوم دوام لاروى من بعد موت عوض ))
( الساعة 5 المغرب )

كانت ام عوض وابو عوض قاعدين يتقهوون ف الصالة والاثنين ساكتين ..
ابو عوض قطع الصمت : راحت اروى اليوم المدرسة ..؟؟
ام عوض : أي ...
ابو عوض : مين وصلها ..؟؟
ام عوض : رحت انا وياها والسواق....
ابو عوض باتسغراب : ليش رحتي انتي..؟؟؟
ام عوض : والله عجزت معاها ماهي راضية تركب مع السواق .. تقول تبغى عوض الله يرحمه يرجع ويوصلها .. ماهي مرتاحة لسالفة السواق هذي .. وما رضت تركب الا لما ركبت معاها .....
ابو عوض يهز راسه باسف : لا حول ولا قوة الا بالله ... لله يرحمك يا ولدي ..
ام عوض وعيونها فيها دموع : آمين ... اشتقت له يابو عوض
ابو عوض : يعني مين اللي ما اشتاق له ..؟؟!! والله كلنا .. البيت فاضي بدونه وبدون ضحكته وهواشه مع اخته .. احس نص قلبي ميت مافيه حياة ...
ام عوض ما قدرت تتحمل وبدت تصيح ....
وعلى صيحة ام عوض طلعت اروى من الغرفة .. وهي مكتأبة .. ويوم شافت امها تصيح...
اروى : شسالفة...؟؟
ابو عوض : مافي شي حبيبتي... كيف المدرسة
قعدت اروى وهي ساكتة ومافي أي دليل على الفرح والابتسمة : الحمدلله ..
ام عوض مسحت دموعها وكابرت وهي تخفي حزنها : وش اخذتوا ...
حركت اروى يدها بحركة لا مبالاة : مدري.... !!!! يبا ..
ابو عوض : نعم ..؟؟
اروى : يبا معليش اروح عند غادة البوم ترى والله مليت ونفسيتي مرة زفت ..!!!
ابو عوض ما صدق خبر انها تطلع وتغبر جو : خلاص ابشري .. متى بتروحين..؟؟
اروى : بعد ساعة ...
ابو عوض : بشرط ....
اروى :ها..؟؟
ابو عوض :تروحين مع السواق....
اروى هونت : خلاص شكرا عندي اختبار لازم اذاكر .. ماعندي وقت لزيارات
ابو عوض : اروى كلميني .. لازم تتعودين على السواق .. مين بيوصلك المدرسة يعني..؟؟ امك ما بتقوم كل يوم وتضرب مشوار معك للمدرسة ..
اروى والغصة بحلقها : يبا .. انا ما ابغى اركب مع سواق .. كول عمري وعوض يوصلني ..مو يعني مات اكسر هالقانون .. انا سواق ماني راكبة .. ولو كلفني هالشي اني ما اطلع من البيت للابد .........!!!!
___________________________________

(( ورشة ابو بندر ... ))
( الساعة 11 بالليل )
خلصوا الشباب ف الورشة الشغل اليوم .. وكل واحد تعبان ومنهك .. ويبغى يروح يتسبح وينام ف بيته....
ابو بندر : يا ... رائد ...
رائد : سم يابو بندر ....
ابو بندر : مستعجل......؟؟
رائد ينفض يدينه : لا ابد .. آمر
ابو بندر : في كم ملفات قديمة للورشة .. ابغاك توصلها معاي البيت اذا تقدر ..
رائد : حاااضر ... تحت امرك
اخذ رائد الملفات الكبيرة مع ابو بندر وكانوا كثيرة .. جوالي 25 مل ف.. مليان اوراق وتصاميم قديمة وفواتير دواليب وسراير وكومادينات .. واشياء كثيرة ..
ركب رائد ف سيارته وركب جنبه ابو بندر ...
ابو بندر : معليش يا رائد بتعبك اليوم معاي
رائد وهو يشغل السيارة .. ويرجع شعره لورى : لا افا عليك .. في أي وقت ..
راح رائد وابو بندر لبيت ابو بندر .. ويوم وصلوا ...
نزل ابو بندر ولحقه رائد شايل الملفات نص الملفات .. واول ما دخل الحوش .. تذكر دانة .. تذكر يوم شافها كاشخة ذاك اليوم .. تذكر يوم تعورت رجولها .. تذكر كل شي صار ف هالحوش ... وابتسم ...
ابتسم وهو يمشي ويدخل البيت .. وبعدين المكتب حق ابو بندر ...
حط رائد الملفات على طاولة ..
رائد : باقي ملفات ف السيارة .. سويلي طريق عشان اجيبلهم
ابو بندر وهو مندمج مع الملفات ويرتبها : روح روح.. اكيد الكل نايم ..
طلع رائد بدون ما يعترض .. وراح يجيب الملفات من السيارة .. شالهم كلهم .. ومشى فيهم لداخل البيت .. ويوم وصل الممر اللي فيه المكتب .. شاف ظل احد واقف ..
التفت متفاجئ يوم سمع الصوت ...
دانة : رجعت يبا...؟؟؟
انصدم من المنظر او من شكلها بالاحرى .. كانت ببيجامة النوم الطويلة .. بنطلون وفنيلة وردية .. وشعرها مبعثر على وجهها .. وعيونها نص مسكرة وشكله النوم ماخذها وماهي مركززة زين ....
رائد بصوت واطي : فديتك والله ...
تركها حايرة من الصوت ودخل المكتب بسرعة وسكر الباب .. وكل هذا وابو بندر للحين مندمج مع ملفاته .............

( برى المكتب )

وقفت دانة مصدووومة .. ماهي عارفة وش سوت ..؟؟؟
دانة " يماا..!..!.! مين هذا ..؟؟؟ لا لا لا احس اني بديت اهلوس برائد .. معقولة شفته..؟!؟! لا اكيد استخفيت ... هذا من زمان ما شفته .. عشان كذا صرت اتخيل اني اشوفه .. بس .. بس سمعت صوته .. والله سمعته ... المشكلة انه قال شي يخقق .. قال لي فديتك .. معقولة خيااال.؟!؟!!؟ مدري ... بس بتاكد .. مالي دخل .. "
مشت للمكتب ودقت الباب ... وبعد دقيقة .. طلع ابو بندر وسكر الباب وراه : هلا دانة حبيبتي .. شفيك قايمة ..؟؟؟
دانة : يبا ابغى اكلمك شوي ..
ابو بندر : ليش...؟؟
دانة : ا.... ممكن ادخل بعدين بقولك ..
ابو بندر : شوفي دانة .. انا عندي واحد من اللي يشتغلون عندي ف الورشة داخل .. بكرة نتكلم انشالله .. طيب..؟؟
دانة " وااااااي .... والله كنت متاكدة .. ما يخيب ظني ابد " : ط .. طيب...
باس ابو بندر دانة على راسها : روحي نامي الحين .. تصبحي على خير
دانة وهي تمشي مستانسة وكانه النوم طار من عيونها : ا.. اوكي وانت من اهله ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الثلاثاء ... المستشفى ))
( الساعة 2 الظهر )
مشى سعود ف الممر وهو متوجه لغرفة خالد .. الي للحين منومينه ف المستشفى .. لانه جروحه قوية .. والكسور ما بعد تتعافى .. والكدمات ما راحت .. بس صحته بدت تتحسن ..

دخل الغرفة وما كان فيها احد غير خالد اللي كان مغمض عيونه ومبتسم ...
سعود : بسم الله .. شفيه هذا يضحك وهو نايم .. مجنووون .. انا اقول من زمان خويي مجنون ... داري والله
فتح خالد عيونه : ما مجنوون الا غيرك يا حمااااااااااااااااار !!!
سعود تخرع : اعووذ بالله .. الله يخسك خرعتني .. قايم اجل ..؟؟
خالد : أي .. احد ينام على هالسرير ..!؟!؟ لا وبهالوضعية بعد..؟!؟!؟!
سعود : هههه الله يعينك ... اخبارك ..؟؟
خالد : احب.......
سعود رفع حاجب : هاااااا..؟؟
خالد : اقولك احب .. ما تفهم .. قصرت عليك الطريق بالاستجواب .. احبها ... احبهااااا
سعود : اعصاابك .. شوي شوي ..
خالد : ما اقدر .. اقولك احبها تقول لي شوي شوي ... ؟؟؟!؟!؟
سعود : اووووه ... مين هي ...؟؟
خالد : بنت عمي ....
سعود : اووووخس جديدة هذي .. من متى
خالد : والله ما دريت الا من دقيقتين ..
سعود : شلووون ......؟؟؟
خالد : كانوا عندي من ربع ساعة .. وهي جات زارتني .. تخيل .. قالت لي الحمدلله على السلامة ....!!!!!!!!!
سعود مسوي نفسه متفاجئ : قول والله .. قالت الحمدلله على السلامة .. شي غريب والله ......!!!!!
خالد : تتطنز مع وجهك ...!! كثر الله خيرها عطتني وجه ..
سعود : خخخخخخخخخ حالتك صعبة ماي فريند....
___________________________________
(( بيت ابو فيصل .. ))
( الساعة 3 العصر )
وصل فيص مستانس للبيت .. اليوم وعد نسايم وخواته يوديهم يغديهم ف مطعم .. لانه ابوه بيتغدى برى البيت ..
نزل من السيارة ودخل البيت ..... وقام يتشمى فيه ..
فيصل يصارخ : ياهوووووو ... يا اهل البيت .. ما جعتوا..؟؟؟ تراني ميت جووووووع ..
نزلت نسايم بعبايتها شايلة امل الصغيرة : هههههه يللا هذانا جينا ..
ووراها كانت شوق .... وكانت لابسة تنورة ححمرا وبلوزة بيضا ...
شالها فيصل : ياقلبي الاحمر انا .... كيفك حبيبتي.....؟؟؟؟
شوق تضحك : طييييبة ... بنروح...؟؟
فيصل : هههه أي الحين بنروح
نسايم : وين بنروح ...؟؟
فيصل ابتسم : مفاجأة .....
طلع هو ونسايم وخواته من البيت ووداهم لفرايديز ف الخبر ... وهناك .. قضوا وقت حلو واستانسوا .......
___________________________________

(( بيت ابو سعود .. ))
( الساعة 6 المغرب )

رجع سعود فهالوقت البيت لانه يدري انه امه الحين بتكون نايمة .. والكل بيكون نايم ..
دخل شوي شوي .. وتوجه للدرج .. طلع للدور اللي فوق ..
مشى ف الممر شوي شوي بدون ما يطلع ولا صوت ..
ولما وصل لغرفته .. تلفت حوله .. ولمح نور غرفة دلع المفتوح والباب بعد ..
سعود " غريبة تفتح الباب ... "
بغى يروح لها بس فكر انه لو راح لها الحين بيبدا معاها مشكلة وهو مو ناقصه مشاكل .. هذا اضافة الى خوفه من انه امه تطب عليه ف أي لحظة .....
عشان كذا .. قرر يروح ينام ويفك عمره من صدعة الراس ...


( ف غرفة دلع )

لينا تغط الازرار ف اللابتوب : دلع .. وش فيه النت ما يشتغل عندك.......؟؟؟
دلع بدون ما تلتف : خربان مدري وش فيه ...
لينا : طيب بخلي سالم يروح يصلح لك اياه .. حرام كذا تعيشين من دون نت .. مدري شلون متحملة ...
دلع : شكرا ما ابغى اصلحه .......
لينا : ليش...؟؟
دلع انفعلت : لينا الله يخليك والله مالي خلق سوالفك .. ممكن تروحين ابغى انام ..؟؟
لينا مستغربة : دلع وش فيك متغيرة ..؟؟
دلع سكرت عيونها عشان ما تصيح : مافيني شي .. الله يخليك بلا اسئة وخليني انام..
لينا قامت ......
لينا : طيب خلاص بقوم .. بس تعرفين انه اذا بغيتي شي .. تراني موجودة ..
دلع ابتسمت غصب: طيب .. ما تقصرين ..
طلعت لينا وسكرت النور وخلت دلع تنام زي ما تعتقد ... بس دلع ما نامت .. سكرت النور وقعدت ع الارض متسندة على السرير .. وتفكر .. تفكر في طريقة عشان تهرب من هالجحيم اللي هي فيه .. تهرب من هالبيت اللي ما ذاقت فيه الراحة ابد ..
تذكرت يوم تهاوش سعود مع امه .. تذكرت شلون خافت مرة .. ما كانت تبغى أي احد يصير له مشاكل بسببها .. حست بالذنب لانه ام سعود هاوشت ولدها .. ما تدري ليش.. بس حست انه بسببها .. سعود وامه الحين متهاوشين .. هذي هي دلع .. انسانة طيبة وحساسة مهما سوو فيها ...
تذكرت ولدها .. ولدها اللي مات في بطنها .. اللي حتى ما شافت وجهه .. وبدون ما تحس نزلت دموعها وملت خدينها .. وسال كحل المرارة والقهر من عيونها ..

............. شوي الا تدخل ام سعود الغرفة وهي تفتح الباب بقوة ... وترجع تسكره بعد بقوة ..
خافت دلع ومسحت دموعها وقالت : شصاير..........؟؟
ام سعود : قومي .. قومي اشوف ..
دلع قامت بسرعة على رجولها : شفيييييييه ...؟؟
ام سعود مسكتها من يدها بقوة .. وقالت : شوفي .. انا خلاص وصلت معاي .. يا تقولين لي من هالحيوان اللي كنتي معاه وجبتي منه الولد والا والله لا ادفنك بيديني الثنتين هنا ف الغرفة
دلع تترجاها : خالتي الله يخليك صدقيني .. والله قلت لك الصدق ..
ام سعود معصبة وتهزها بقوة : أي صدق انت ووجهك .. بتقنعيني انه ولدي متورط فهالسالفة .. لا حبيبتي .. ولدي يمكن لعاب وصايع .. بس ما يوصل لدرجة يكون فيها زي اولاد الشوارع ............ فاهمة ..؟؟ فاتكلمي احسنلك ..
دلع تحلف : والله والله والله بالثلاثة انه هذا الصدق .. والله العظيم
ام سعود تهزها اقوى : لاتحلفين .. بسك حلف على كذب .. بس.....!!!! الحين بتقولين لي....
ومسكتها من رقبتها على الجدار مسوية بتخنقها : قسما بالله يا تتكلمين وتقولين لي اسم اللي سوى كذا والا والله لا اذبحك الحين بيديني ..
من قوة الضغط والامل ما قدرت دلع حتى تاخذ نفس ... فقامت تاشر بصعوبة لام سعود عشان تفكها ..
ويوم شافت ام سعود كذا خففت شوي وقالت وهي تسكر على اسنانها : قولي اسمه ... انطقي ... انطقي اشوووووووووف ......!!!!
دلع بصعوبة وهي تاخذ نفس : س ... سعود .. ...!!
ام سعود جنت : اقوووك قولي الحقيقة .. لا تكذبين .. قوووووولي ...
دلع تصيح : و .. والله .. والله .. و ..
قاطعتها ام سعود يوم سحبتها من يدها بقوة برى الغرفة ومشت فيها لغرفة سعود .. وهناك .. دخلت بسرعة ام سعود على سعود يوم كان نايم ..

ام سعود تصارخ : سعووود .. سعود قم جعلك ما تفيق انشالله ..
قام سعود متخرع .. وفتح الابجورة اللي جنبه وبدى يستوعب اللي يشوفه ..
سعود : شفيكم ..؟؟؟ شصااار .......؟؟!؟!
ام سعود قوووم اشوف ووقف على حيلك وصحصح معااااااي ..
فتح سعود عيونه ع الاخير يوم شاف امه ماسكة دلع من شعرها ونازلة فيها ضرب ..
سعود يصارخ : يماا اتركي البنت .. خلاص ذبحتيها ......!!!
بس ام سعود ولا كانه احد يكلمها .. بس تضرب بهالبنت ودلع المسكينة ما غير تتوجع وتصارخ وتصيح .. وماهي قادرة تتحمل ... لين ما قام سعود وسحب دلع بالقوة من امه وحضنها يهديها ...
ام سعود فتحت عيونها ع الاخير : سعوود!!!! يعني صدق اللي قالته ... يعني انت ابو ذاك الكلب .. انت ابوووووووه ..؟!؟!!؟!؟!؟
سعود من الخوف والرعب سكت .. ما عرف ينطق .. ما غير يسمع شهقات دلع ف حضنه .. والخوف اللي مسيطر عليه من امه اللي واقفة قدامه ..
سعود منفعل : يما خلاص .. والله حرام عليك .. البنت مسكينة .. قلنا ادبيها .. بس مو لهالدرجة .. البنت شوي وتموووت تحت يدينك ........!!!!!
ام سعود تحاول تسحبها بس سعود حاضنها بقوة وحاط راسها على صدره : لا يما .. خلاص وخري عنهااا .. خلاااااااااص ....
ام سعود ماسكتها من ظهرها بقوة : مافي .. والله لا اءدها هللي ما تربت .. انا لا اعيد تبيتها من جديد .... الكلبة قليلة الحيااا .. انا اوريها ...
سعود يصارخ وهو يبعد امه بيده : خلااااااااص ... يكفي ... أي انا ... انا الابوووووووو ... انا ....
كل من ف الغرفة سكت .. حتى سعود نفسه .. وام سعود طالعت ولدها باستغراب واستفهام .. ماهي فاهمة وش يقول .. او بالاحرى ما توقعت هالرد منه ...
اما دلع بكانت ماهي متوقعة هالحركة منه ابد .. بس كل اللي تفكر فيها الحين هو ايش بيصير فيها وف سعود الحين .. اكيد بتنطرد من البيت .. وسعود بعد ..
سعود قطع هالسكوت : ارتحتي ..؟؟ هذا اللي كنتي تبغيه ..؟؟ انا ابو اللي موتتيه .. انا ابوووه .. هدى بالك...؟؟ فشيتي خلقك...؟؟
ام سعود ماهي مصدقة : ك .. كذاااااااب ... انت تبغى تدافع عنها بس لانها كاسرة خاطرك .. كذاااب .. انت ولدي .. انا ربيتك .. ما تسوي كا
سعود بقرف : انتي ..؟؟ من قال انك ربيتيني..؟؟ انتي خليتيني لتربية الشغالات والخدم اللي تدفعيلهم فلوس ...... مو تربيتك .. اصلا انتي المفروض تستحين لما نناديك يما .. لانك ما تستحقين هالتسمية ابد .. !!!!!!!!!!!!!!!!!
ام سعود : ا .. انا .. انا يا سعوود امك تقولي كذا .....؟!؟!؟ انا اللي حملت فيك وولدتك .. انا...؟؟
سكت سعود ووخر يدينه عن دلع عشان تتحرر من حضنه .. بس اللي كان مفاجأة لهم اثنينهم انه اول ما فتح سعود يدينه طاحت دلع ع الارض قدامه مغمى عليها ...
سعود استخف : !!!!!!!!!! دلع ... يما دلع مدري وش فيها .... الحقي عليها ..
ام سعود خافت : لا يكون ماتت ..؟!؟!؟
وعلى طول لبست عبايتها وسعود شال دلع وودوها للمستشفى ....

___________________________________
نهاية الجزء السابع ..
ترقبوا باقي الاحداث ف الجزء الثامن ..
دانة ورائد...؟؟ لوين بيوصلون ..؟؟
سعود ودلع .. هالمشكلة متى بتنحل..؟؟
لينا .. والرحلة اللي بيروحونها ...؟؟
واحمد وش بيصير عليه وعلى حياته الحزينة ..؟؟
واروى وبداية حياتها من جديد بدون اخوها كيف بتكون ..؟؟

الجزء الثامن:.

(( يوم الثلاثاء .. المستشفى ))
( الساعة 9 بالليل )
عائلة ابو سعود كانت موجودة كلها ف المستشفى .. ما عدا سعود اللي طلع من المستشفى بمجرد ما شاف ابوووه داخل .. لانه كان خايف يدري ابوه بللي صار ويمسح فيه الارض قدام الناس .. عشان كذا طلع وراح لخالد اللي بالمستشفى القريب....
اما ام سعود ما كان يختلف مرة عن ولدها يعني خايفة من ابو سعود وردة فعله لو يدري بللي صار .. ومن الايام الجاية ..... واللي بتسويه مع هالبنت .. بعد كل اللي اكتشفته وخصوصا انه ولدها طلع له يد ف الموضوع ...
لينا : افففففف ... سالم ما صارت نووومة ... طولت ...
سالم : وش اسوي الدكتور يقول يبغالها وقت لين تقوم .. لانه اغمى عليها ..
لينا سرحانة : ليش كذا يصير فيها هالايام..؟؟؟ ما نشوفها الا تعبانة؟؟ وما صارت تضحك وتفرح معانا زي اول ... شي غريب .. هالبنت فيها شي..
سالم : ادري حتى انا ملاحظ هالشي ...
ابو سعود زهق : افففففففف ... ياباسمة ايش اللي صار للبنت عشان يغمى عليها ول هالفترة..؟؟ احد مزعلها ..؟؟ قسم بالله لو احد مسويله شي لا اوريه ...
باسمة مسوية فيها ما تدري : مدري عنها .. قلت لك دخلت عليها حصلتها مغمى عليها . شلتها انا وسعود وجبناها هنا ...
ابو سعود بحير : طيب وش اللي سوى فيها كذا ...؟!؟!؟!؟
باسمة تهز كتوفها : مدري ... هالبنت عليها حركات غريبة هالايام ..
ابو سعود خز باسمة : اصلا انتي من متى تعرفين شي ..؟؟ طول يومك برى البيت... متى قعدتي ف البيت وانتبهتي لعيالنا ..؟؟ ها..؟؟ طول وقتك مشاغل وصالونات وزيارات وعروس ....!!!!!
باسمة متفاجأة : الحين بتحط الغلط فيني انا...؟؟؟
ابو سعود عصب : اكيد فيك انتي يعني في مين غيرك..؟!؟!؟!
باسمة عصبت : طيب..؟؟ خلاص ؟؟ انا الغلطانة لما ولدك يسوي شي وانا آكل غلطته.................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ابو سعود انتبه لزلة لسان باسمة : سعود وش دخله بالسالفة ..؟؟؟
باسمة ارتبكت : ا .. لا بس .. ا .. ما في شي .. من قال سعود ..؟؟ سعود ماله دخل؟؟
ابو سعود قرب منها عشان ما يطلع صوته ويسمعوه الناس : اقولك تكلمي احسنلك ... وش دخل سعود ها.؟؟؟ سعود مضايقها بشي..؟؟ مسوي لها شي..؟؟
باسمة : انت وش فيك علقت ..؟؟ محد يقدر يغلط يعني .. زل لساني بالغلط وقلت سعود .. بعدين وش دخل سعود بالسالفة ها ..؟؟ قوللي ....
سكت ابو سعود مع انه الشك ما راح منه ... وراح للدكتور يتطمن على دلع .. لانه لو قعد دقيقة ثانية بيقوم ويذبح زوجته بيدينه الثنتين ...
___________________________________
(( ف المستشفى القريب .. ))
( نفس الوقت .. )

كان سعود قاعد عند خالد ويقوله السالفة اللي صارت من اولها لآخرها.. وخالد ماهو عارف وشلون ينصح صديقه .. لانه السالفة تازمت وكبرت وصار لازم ينشاف لها حل ..
خالد يفكر : شوف .. انت لازم تقول لابوك ....
فتح عيونه الثنتين : انت وش تقول..؟؟ صاحي..؟؟ ناوي انذبح وانطرد واتشرد ف الشوارع .. هذا عبدالله بن ( ... ) يا خالد مو أي واحد ..
خالد : انت اهدى شوي .. وفكر طيب بحل .. ما يصير .. يعني السالفة صارلها شهرين وانت ماتحركت ولا سويت ولاشي .. وماخذ الموضوع ايزي ...!!!
قام سعود وقعد يلف ف الغرفة بحيرة ....
خالد : عندك حلين .. يا تعترف وتتحمل المشكلة معاها .. يا تتركها تواجه المشكلة بروحها وتطلع من السالفة وتقول عنها كذابة وحاطتها فيك ...
سكر سعود عيونه بالم : مو على شي يا خالد .. بس .. لو شفتها اليوم شلون تنطق ..!!! يا خالد انطقت قدامي .. امي نزلت فيها ضرب بسببي .. انا كل شي عادي عندي .. الا انه انسان يتعذب بسبب غلطاتي .. الا هالشي ما اقدر اتحمله .. قسم بالله ضميري مرة يانبني على اللي سويته فيها ...
خالد : وشمعنى هذي..؟؟ مليون وحدة قبلها صارلها نفس اللي صار لبنت خالتك ..
سعود قعد يشرحله بصعوبة : مو هذي هي المشكلة ... البنات اللي اول .. كنت ما اسمع عنهم شي بعد اللي يصير .. وكاني ف يوم ما عرفتهم .. بس هذي تسكن معاي ف البيت .. اشوفها كل يوم واتعامل معاها .. قسم بالله اسمع صياحها وسط الليل يوصل لغرفتي ... هذا غير الدموع اللي اشوفها نازلة من عيونها حتى وهي نايمة تخيل ....؟؟؟!؟!؟!؟ حااااس بذنب فضيييييييييييع ... !!!! صدقني ..
ابتسم خالد وقعد يفكر .......
سعود : شفيك..؟؟ قلت شي يضحك ...؟؟؟
خالد رفع راسه وهو للحين مبتسم : ياخي والله انت حنووون وطيب .. بس ما تطلع هالشي اا قدامي ليش..؟؟؟ روح لها وقول لها هالكلام .. ليش تقوله لي انا ...؟!؟!؟
سعود تنرفز : مااااااالت عليك .. اللي يسمع يقول ما رحت لها .. الا رحت لها مليون مرة بس كل مرة تنتهي فيها السالفة بهوشة اطلع فيها انا من الغرفة .... البنت ماهي راضية تنسى ....!!!!
خالد : طبيعي مابتنسى .. اللي سويته فيها موب شوي .. ماخذ منها اغلى شي وتقول تنسى ..؟!؟!؟! شرفها هذا موب لعبة ....
سعود باستهزاء : علم نفسك اول ...
خالد عصب : انا ما لعبت ببنات عمي ولا خالي .. انا صح لعاب بس مو على عائلتي وشرفي واسمي ... في فرق .. صح الاثنين غلط .. بس انا اهون ..
سعود : خلاص خلاص خلاص .. اسكت واللي يعافيك .. هالكلام سمعته مية مرة ...
خالد بحيرة : طيب ليش منت راضي تتعلم ...وتفهم ...؟؟؟


سعود باستغراب : افهم وشو...؟؟
خالد انفعل : ياخي روووح اخطبها وفكنا من هالسيرة .. خذها واستر عليها .. صحح غلطتك ...
سعود قام من مكانه : لا عااااااد .. كذا وصلنا لمكان غلط.. ياخي انا هذي البنت ما باخذها .. ما اعرف اتفاهم معاها .. تبغاني ابيع حياتي عليها ... عساها ما رضيت وسامحتني انشالله .. موب لازم تسامحني .. انا بسوي الحل الثاني .. بطلعها كذابة تالف علي .. ولا اني آخذ وحدة زيها راسها صعب وما ترضى بسهولة .. !!!!!!
هز راسه خالد : لا حول ولا قوة الا بالله ... طيب تعال بكلمك بموضوع ثاني ..
قعد سعود واخذ نفس : نعم ..؟؟ عسى ما شر
ضحك خالد : ههههه الخير بوجهك .. بس انا .. انا ابغى اتووووووب والتزم ....!!!!!!
سعود باستغراب : ها..؟؟ شتقول انت..؟؟ ما اصدق اني قاعد مع خالد .. وين خالد الصدقي...؟؟ لاااا شكله الحادث لحس مخك لحس ....
خالد : ههههههه لا لحس مخي ولا شي .. بس بيني وبينك انا شفت الموت بين عيوني وكنت بموت خوف ما ابغى اموت لاني عارف نفسي ما عندي شي يستاهل اقابل فيه ربي .. كل اللي عندي معاصي وذنوووب .. الا هالنتفة من الحسنات اللي اجمعهم من رد السلام والصيام وصلاة العيد ...
سعود سكت يسمع خالد ....
خالد : والله العظيم يا سعود ذيك اللحظة يوم صدمت سيارتي بسيارة عوض الله يرحمه .. حسيت اني برحل من هالدنيا .. قعدت ادعي بقلبي ربي ينجيني عشان اتوب عن كل اللي كنت اسويه .. كنت خايف انحرق ف القبر واتعذب .. وخايف ادخل النار .. وخايف اوقف قدام ربي وانا ما عندي عمل واحد صافي لوجهه الكريم ..
سعود : ........................... ولا كلمة .. يسمع بصمت
خالد ابتسم : عشان كذا .. يوم ربي انقذني الحمدلله .. انا قررت اتوب واستقيم .. عشان لما اواجه نفس الموقف من جديد اكون جاهز له ...
سعود : لاتخرعني .. الله يخليك لي دوووم يا حمااااااااااار ....!!!!!
خالد : هههههه ادري اني غالي عندك .. يا ملحي انا بس...!!
سعود : لو ما كنت متكسر الحين كان نزلت فيك ضرب .. بس الظاهر اللي فيك كافيك .. الله لايبلانا .. يكفي وجهك مو مبين منه الا براطمك يا اهبل .. قال مملوح قال..؟؟ والله تخرع.. كانك موميا طالعة من القبر.... خخخخخخخخخخ
خالد : هههههههه غيران مني ادري .. المووووهييييم .. في شي بعد ..
سعود : هاااااا..؟؟
خالد : ما قلت لي اول وش رايك بقراري..؟؟
سعود : الله يوفقك ..
خالد : آمين .. اجمعين انشالله .. المهم .. انا بعد قررت اخطب
سعود يضحك : خخخخخخخخ ههههه خخخخخخخخخخخخ هههههههه
خالد : وشفيك تضحك ..؟؟؟
سعود : ههههههه انت شفت شكلك اول ..؟؟؟ انت وجهك وجه خطبة وعرس..؟؟ مدري من اللي بتاخذ واحد مجبس من فوقه لتحته زيك.... اقول اسكت بس واللي يعافيك ...
خالد : مااااااااااالت عليك ...

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 10 بالليل )

كانت ام بندر قاعدة مع ابو بندر يشربون شاهي ف غرفتهم .. اما دانة فكانت ف الصالة تطالع تلفزيون .. وبندر وثامر للحين ما رجعوا من الشغل ....
وبين هالهدوووووووء ... رن التليفون ..
نقزت دانة متخرعة : بسم الله .. من بيدق الحين........؟؟
ردت : الو ....
........: ................ مالفي رد
دالنة من جديد : الووووو .....؟؟؟؟
...........:........
دانة زهقت : آخر مرة .. الو ...
رائد : مسا الخير ......!!!
فتحت عيونها ع الاخير مستغربة : ا .... مين ..؟؟ نعم.. ؟؟
رائد : شخبارك ..؟؟ اشتقتلك ...!!!!
دانة ماهي عارفة وش تقول : ها...؟؟ ا.. الحمدلله .. مين تبغى ..؟؟
رائد : افاا ... الحين صارلي شهر ونص ما شفتك .. كذا ترحبين فيني........!؟؟؟!
دانة وصلت معاها .. ماهي قادرة توقف على رجولها من الخوف والاستغراب والركبة بنفس الوقت
دانة : ا.... طيب خلاص .. يللا باي ..
جات بتسكر بس سمعته يصارخ ...
رائد : ههههههه خلاص خلاص .. انتبهي لعمرك .. وناديلي عمي ...
ماردت دانة وتركت التليفون وراحت تنادي ابوها ...
اما رائد فقعد يضحك على التليفون :" يا حلوها والله "
.....................
...........
جا ابو بندر ورد على رائد وحوله على المكتب عشان يتكلم معاه بحرية .. ومحد يقاطعه..
اما دانة فجات بتطلع غرفتها الا بدخلة عمها احمد ....
دانة ابتسمت بفرح : نور البيت والله ... هلا عمي
راحت باسته وهو ما كان مرة مروق .. كان يبتسم غصبا عنه ..
احمد : هلا دانة ....
قعد الكنبة بعد ما فصخ شماغه وحطه على كتفه ....
قعدت دانة جنبه : عسى ما شر عمي .. وش فيك تعبان ...؟؟ احمدوووو قول لي انا دانة زي اختك ... خخخخخخخ
ابتسم احمد من ورى خاطره : هههههههه احمدووو ها..؟؟ انا اوريك .. اعلم ابوك عليك..
دانة مسوية خايفة : لا خلاص خلاص تووووبة .. صدق احمد وش فيك ... ؟؟
احمد تنهد : آآآآآآه وش بقول ووش بخلي..؟؟ والله كل شي فيني ..
دانة سكتت : عوض صح ...؟؟
احمد بدون ما يلتفت : هذا الجزء الاكبر من اللي فيني .. والباقي زهق وملل من هالدنيا
دانة : افاااااااا .. ابتسم للدنيا تبتسم لك ...
احمد يصفق : شاطرة .. لك حلاوة لانك حفظتي الدرس ........!!!!!!
دانة : هه .. خالي عاد افرح .. ما يصير كذا تقعد زعلان .. ادعي ربي يرحمه ..
احمد من قلب : آمين يارب ...
وعلى طاري عو تضايق احمد وقام : يللا دانة انا تعبان بروح انام .. سلمي على ابوك ..
دانة : طيب ..
طلع احمد ينام ويرتاح من همومه .. اما دانة فطلعت تتذكر رائد وصوته .. ما تدري ليش فجأة صارت ترتاح لهالانسان مع انها كانت تخاف منه وتكره وتحسه نشبة ..
___________________________________
(( المستشفى ))
( الساعة11 بالليل )

قامت دلع .. وطمن الدكتور ابو سعود انها بس مرهقة لا اكثر وتحتاج للراحة كبيرة .. مع تجنب المشاكل ..
ف الغرفة ...
لينا :الحمدلله على السلامة ...
دلع بتعب : الله يسلمك ...
سالم مبتسم : ما تشوفين شر ... خوفتينا عليك
ابتسمت دلع : الشر ما يجيك ..
انتبهت دلع لباسمة اللي واقفة وتخزها بقوة وتهديد .. وعرفت دلع على طو ليش هالنظرات .. لانها خايفة تعلم ابو سعود عن اللي صار .....
ابو سعود : يا بنتي قوليلي ليش صار فيك كذا..؟؟ احد مضايقك ...؟؟
دلع بدون ما تطلع ف احد : لا يا عمي بالعكس .. انا مدري وش فيني صايرة ضعيفة كذا .. يمكن لاني ما صرت آكل زين
ابو سعود : وليش ماتاكلين زين ....؟؟
دلع : مم .. ما اشتهي
ابو سعود : لا حبيبتي ... من اليوم ورايح لازم تاكلين زين وتنتبهين على صحتك .. اذا ما انتبهتي لنفسك من بينتبهلك ..؟؟
دلع ابتسمت مجاملة : ابشر يا عمي ما يصير خاطرك الا طيب ..
وبعد حوالي ربع ساعة كانت دلع طالعة من المستشفى ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( الاربعاء .. ورشة ابو بندر .. ))
( الساعة 12 الظهر )
دخل ابو بندر الورشة وكان لابس بنطلون جينز وفنيلة برتقالي وكاب .. واول ما شافوه الشباب قاموا يصفقون ويصارخون
رائد : ايش الكشخة هذي يا محمد .. لا لا لا غطيت علي الصراحة .. لا تمشي جنبي
ابو بندر : هههههههه عن الشلخ الزايد
ناصر: لا والله يا عمي كانك واحد مننا وفينا
ابو بندر مسوي معصب : اجل انا ايش ؟؟!؟!؟؟
رائد : خخخخخ يا ويلك يا ناصر .. !!!
ناصر : لا يا عمي مو قصدي ..
ابو بندر : ههه ادري مو قصدك .. امزح معك يا ناصر .. تمون والله
ناصر : تسلم الله يخليك ..
ابو بندر : أي صح .. نسيت اقول لكم شي ....
رائد : وشو...؟
لفوا الكل .. شوي الا يدخل بندر ووراه ثامر وكل واحد فيهم لابس شورت وفنيلة بدون اكمام ....
رائد : يا حيا الله بالررررربع ........!!!
بندر يمشي ويزعط : مشكورين .. مشكورين .. لاتصفقون .. ماله داعي
الا ووراه ثامر بالنظارة الشمسية اللي فصخها : الله يبقيكم حلفت عليكم تجلسون ..
الكل : ههههه
ابو بندر : هذولي عيالي المجانين ..
سلم بندر وثامر على الشباب .. والكل كان مبسوط ومتحمس لروحة البحر ف هالجو الحلو ....
ابو بندر : جاهزين يا شبااااااااب ؟؟؟
الكل : أي
ابو بندر : يللا على السيارات اشووووف ..
الكل ركب سيارته وتحركوا ..
ابو بندر وناصر ف سيارة
رائد ف سيارة
بندر وثامر ف سيارة
عمر وجمال وحسن ف سيارة

ومشيت السيارات في رحلتها الممتعة ....

___________________________________

(( مدارس الظهران ))
( الساعة 11 ونص )
وقفوا البنات بشكل طابور مستعدين عشان يركبون الباصات ويتوجهون لمكان مسابقة الرياضيات عشان يدعمون صديقاتهم اللي يمثلون المدرسة في مسابقة الرياضيات .. واللي يشارك فيها بعد كثير من مدارس المنطقة الشرقية ..
لينا : افففففففف ... اكره الغطا...!!!
بسمة ( وحدة من البنات ) : احد قال لك حبيه ..؟؟؟
بس لينا جاتها حالة عناد وما رضت تغطي وجهها .. لين ما شافت وجه المديرة قدامها وتخزها بقووووووووة ....
لينا وهي تحط الغطا على وجهها بسرعة : زق العمى.........!!!! من وين طلعت لي هذي..؟؟؟؟!!!!
المديرة : خلاص..؟؟ كلكم تغطيتوا..؟؟
لينا تهمس لصديقتها : الحين انا ابغى افهم .. احنا اللي بنكشف وناخذ اثم ولا هي؟؟؟
صديقتها : يقالك امر بالمعروف ونهي عن المنكر ..
لينا تتحرطم : الله ياخذها وجع بشكلها انشالله ....
المديرة : عندك شي يا لينا...؟؟
لينا بدلع : سلامتك ....
المديرة : شوفوا الحين تركبون الباص ..ما ابغى اسمع صوت وحدة فيكم يعلى .. فاهمات..؟؟ اللي يطلع صوتها .. ماهي رايحة رحلة مرة ثانية معانا ..
لينا بهمس : ميتين على رحلتنك .. مالت عليك وعلى رحلتك هذي .. قال رحلة قااال ..
طلعوا البنات وركبوا الباص بعد ما سووا هوشة على الكراسي .. وانتهى الهواش بانه لينا خلوها تجلس جنب المديرة ...
لينا " اففففففف .. وراي وراي يعني..؟؟؟ عمى ..!!!! ما صاااارت ...!! "

___________________________________
(( على الطريق .. سيارة رائد ))
( نفس الوقت )
كان رائد مستانس وهو يفكر بالماي البارد اللي بيسبح فيه بعد شوي لين ما طرى على باله ولد عمه عوض ...

ساعتها حس بحزن وجا على باله يتصل ف احمد ....
احمد بدون نفس : الو ...
رائد : السلااااااام
احمد : هلا وعليكم السلام والرحمة ...
رائد : شالاخبار ابو الشباب ..؟؟
احمد : بخير الحمدلله .. وانت شخبارك يا رائد ..؟؟
رائد : تمام والحمدلله ... اقول
احمد : ها...؟؟
رائد : طالبك طلبة قول تم .....!!
احمد : ههه اشوفك صاير ثامر وانا مدري ..
رائد : حدك عاااااد .. الا شيخ الشباااب
احمد : ههههه مالت عليك انت وشيخك ..
رائد : الحين قول تم ...!
احمد : تم آمر .. تدلل
رائد : ما يامر عليك عدو انشالله .. الحين انا بمرك .. بغيتك تطلع معاي بوديك مكان حلو
احمد : وين ..؟؟؟
رائد : مشوار نص ساعة ونرجع لا تخاف ..
احمد : ليش..؟؟ خليها بعد الدوام يا رائد ...
رائد : دام السالفة على شغل .. اكلملك ابوي .. يعطيك اجازة اليوم
احمد : شايف ما عندي لسان ...
رائد : خلاص اجل .. 10 دقايق واكون عند الشركة لا تتاخر ...!!
احمد : خلاص تمام .. اوكي ... مع السلامة
رائد : مع السلامة ...
سكر رائد وراح لشركة ابووووه ..
___________________________________

(( مبنى المسابقة .. ))
( نفس الوقت )
دخلوا البنات المبنى وهم يتفرجون وعيونهم تروح يمين يسار .. الجدران موصخة .. والابواب مصدية .. والممرات مو منظفة .. حتى الساحة كلها رمل ... ومافي كراسي..
المديرة : يللا امشوا بكل ادب وهدوء .. وتذكروا .. كل وحدة تمثل بيتها وتربيتها ..
لينا تتحرطم : ماااالت عليك وعلى اللي خلاك مديرة ..
فصخوا البنات عباياتهم .. وعدلوا شعورهم... اما لينا .. كانت بايعتها . فتحت شعرها اللي كان مستشور .. وحطت روج فوشي .. وعدلت الكحل حقها بالمرايا ..
وكل هذا كان تحت عيون المديرة بس ما قدرت تتكلم او تهزئ لانه كان في موجهات قدامها .. فاضطرت تسكت وتكتفي بالخز والنزرات اللي ما التفتت لها لينا ولا عطتها وجه ..
وهناك .. شافوا مدارس كثيرة ... مدارس حكومية واهلية .. واشكال غير .. وبنات غير ..
وتجهوا كل المدارس للقاعة اللي بتكون فيها المسابقة .. وهناك كان في كراسي بس صغيرة وبلاستيكية .. يعني ما تليق بمسابقة على مستوى المنطقة ابد ..
المهم قامت لينا تتشرط مع شلتها ويسوون حركات الدلع حقتهم .. وانهم ما يقدرون يقعدون على هالكراسي ولازم يحطون كلينكس تحتهم ومن هالحركات ..
بدت الجولة الاولى بعد ما قالت مديرة المبنى كلمتها .. وكانت مدرسة لينا ف المراكز المتقدمة ..
...............
.......................
وبعد الجولة الثانية اللي تفوقت فيها مدرسة لينا .. عطوهم استراحة عشان ياكلون ويسولفون شوي ..
اما لينا وشلتها فكان عندهم مخططات غير ..
راحوا لشناطهم الصغيرة وطلعوا منها قمصان بيضا مكتوب عليها " we r the best "
بالالوان الفاااقعة وعليها خرابيش .. ولبسوها فوق المريول ومشوا فيها ف المبنى دام بنات المدارس الثانية ...
و ف الزاوية كان في بنات مدارس البسام الاهلية اللي كانوا لابسين مراييل رصاصية وقمصان بيضا .. ورابطين كلهم شعورهم ولا وحدة فيهم حاطة روج .. بس شوية كحل..
لينا بتكبر وقفت عندهم : ا .. انتوا أي مدرسة ...؟؟
وحدة من البنات : البسام ...
وحدة ثانية : وانتو ا...؟؟
لينا بدلع : الظهران..........!!!
الاولى : اعصااابك .. اخاف يطق لك عرق من الخقة ..
الثانية : من جد .. وش فيك رافعة خشمك ..
لينا وهي تنفخ براطمها : مممممم .. لاننا احسن منكم ..
الاولى تقلدها : يا ويييييييييييليي ..
تركتهم لينا ومشت لشلة كانت قريبة وكانت من مدارس السعد ..
وكان في وحدة واقفة وشعرها شبه طويل اسود .. هنا لينا غاارت ...
لينا " خييييييير!!! ليش شعرها اطول من شعري ..؟؟ والله لا اوريها هاللي مسوية نفسها شي وفاتحة شعرها...؟!؟!؟ "
راحت لها وكانت البنت متحمسة بالسوالف وباين انها تتكلم عن الكورة وتقلد حركات التسحيب والكورة ....
لينا بخقة : excuse me …
لفت سمر: ا .. نعم ..؟؟
لينا : ا .. عندي سؤال .. انتوا من أي مدرسة ؟؟؟
سمر بدون اهتمام : السعد
ورجعت البنت تتكلم مع صديقتها ولا عطت لينا وجه .. الشي اللي خلاها تنقهر زيادة
لينا" طيب طيب يا ام شعر عراقي .. ان ما وريتك ما اكون لينا .. "
لينا مسوية معصبة: هي انتي ....
سمر: نعم ..؟؟
لينا : ومن انتي عشان تعطيني ظهرك كذا..؟؟ تعرفين احنا من أي مدرسة ..؟!؟!
سمر بدون ولا تعبير على وجهها واهتمام : الظهران ..
ورجعت لفت تكمل وصف المباراة لصديقتها ..
لينا فااارت وعصبت وانقهرت من حركتها .. ولا وحدة ف الحياة حقرتها كذا .. حتى المديرة نفسها ...
وحفاظا على كرامتها
لينا بقرف : يعععععع ما اتخيل نفسي ف مدارس السعد ...!! شي مقرف صراحة
ومشيت هي وصديقاتها بعيد .. وخلت سمر وشلتها مستغربين من هالبنت بتحمدون ربهم على نعمة العقل .....
___________________________________

(( سيارة رائد .. ))
( بعد نص ساعة )
كان رائد ف سيارته قدام بيت ابو بندر ينتظر احمد يغير ملابسه عشان بيوديه معاهم البحر يغير جو ويطلع من الحزن اللي هو فيه ..
وهو ف السيارة .. خطر في باله سؤال ..
رائد : يا ترى أي وحدة من هالشبابيك شباك غرفتها..؟؟
وقعد يتامل ف الشبابيك واحد واحد .. بس ما في أي دليل يساعده عشان يعرف ابد ..
عشان كذا استسلم وقرر يسمع له اغنية بين ما يجي احمد قام فتح الاذاعة وعلى الصوت ....
على اغنية اصيل ابو بكر .. ( بس احبك )
ايه احبك وهذا حظي اللي انكتب
ودربي اللي امشيه وادري به تعب
ايه احبك وانت في عيوني سهر
وانت وسط القلب حرات وقهر
بس احبك وهذا حظي اللي انكتب
ودربي اللي امشيه وادري به تعب
اشوف الناس بعيوني ومن بدهم اشوفك غير
واحس مثلك في هالدنيا فدنيا ابد مايصير
في عينك سحر ياخذني ويخليني معاك اسير
واحس عمري وقف عندك ويامي وراك تسير

دخل احمد السيارة ... ولفتته الاغنية وقعد يسمعها مع رائد وهم ساكتين ..
ايه احبك وهذا حظي اللي انكتب
ودربي اللي امشيه وادري به تعب
ايه احبك وانت في عيوني سهر
وانت وسط القلب حرات وقهر
بس احبك وهذا حظي اللي انكتب ودربي اللي امشيه وادري به تعب
تحمس رائد وقام يغني ويميل يمين ويسار براسه وهو مستانس ومغمض عيونه يغني .. واحمد فاقع ضحك عليه ......
احمد : ابووو الشبااااااب .. يللا خلينا نمشي .. صرعتني من نص ساعة يللا ويللا ويوم خلصت وقفت..!.!!؟!؟!؟
رائد ضحك وما عطاه وجه وكمل الاغنية .....
اشوف الناس بعيوني ومن بدهم اشوفك غير
واحس مثلك في هالدنيا فدنيا ابد مايصير
في عينك سحر ياخذني ويخليني معاك اسير
واحس عمري وقف عندك ويامي وراك تسير
ايه احبك وهذا حظي اللي انكتب ودربي اللي امشه وادري به تعب
صفق رائد من الحماس .. وشغل السيارة
اما احمد : لووووول ... عليك حماس يا شيخ .. اخق انا .. !!!!
راد وهو يطلع من البيت : ههههه نعم؟؟ خير؟؟ سيارتي واسوي اللي ابغاه فيها..
احمد : ههههههههه اقطع ابو المذلة ...!! توبة اركب مرة ثانية معك
رائد بنص عين وثقة : ما تقدر تقاوم سيارتي الكشخة ..!!!
احمد : ابووووووووها الثقة ... !! يازينك ساكت بس ...
وكملوا الاثنين مشوارهم لاحقين ابو بندر والشباب ..
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( مبنى المسابقة ))
( بعد ساعة .. الساعة 12 ونص )
بدت الاستراحة الثانية وكانت مدارس السعد متصدرة .. وبعدها الظهران ..
وف الساحة ....
لينا تلعب بشعرها متضايقة : اففف ... احس شعري خرب
بسمة : لا زين .. بسك تعديل فيه .. انتي كذا بتخربينه
لينا : يووووه .. انا بروح اعدله ف الحمام....
بسمة : اوكي بننتظرك هنا ..
راحت لينا للحمامات .. وقعدت تعدل ف كشتها وتفك وتربط .. وترجع تفك وتمسكه ببكلة .. وترجع تفكه ... وكذا لين ما شافت سمر داخلة تعدل شعرها والكحل حقها ..
لينا " والله الكلبة حلوة .. موب شينة والله .. "
وبين ما سمر كانت تعدل نفسها كانت لينا تطالعها بخقة واستكبار .. لين ما انتبهت لها سمر....
سمر: عسى ما شر ... مشبها علي احد ..؟؟؟
لينا من تطالعها من فوق لتحت وتلف وجهها : لأ ..
شوي الا يسمعون جرس الانذار يدق ويبدا الصراخ ف المبنى كله ... والبنات يركضون لبرا الحمام .. ويصارخون ..
لينا : يا ماما......!!!!! شصاير..؟؟
سمر ساكتة ومهدية نفسها : مدري والله .. بس الظاهر في حريقة ف المبنى ..!!!
لينا محترقة : ياااابردك ... الحين حريقة وواقفة ولا كانه شي صاير
سمر تمثل بدلع : يا مامي ... انا مرة خااااايفة
لينا حست نفسها غبية وسكتت .. بس وقفت مكانها ولا تحركت.. لين ما جات سمر بتطلع ...
لينا تصارخ : وين راااايحة ؟؟؟؟
سمر بزهق : اففف .. خير..؟؟ بروح اشوف وش صاير..؟؟
لينا : لااا ..
سمر باستغراب : انتي وش فيك ...؟؟ مجنوونة ؟؟ ما بيصير شي ..
لينا : اخااااف .. والله اخاااااف
سمر اتنهدت : افففففف ... تعالي معاي طيب...
فكرت لينا شوي وما حصلت غير هالحل...
وطلعت مع غادة يمشون ف الممرات الفاضية .. ويدورون على احد ..
وبعد اللف والدوران ف الفصول والغرف .. حصلوا درج للدور اللي تحت ....
سمر : تتوقعينهم تحت..؟؟
لينا : ا ... مدري ..
من الخوف مسكت لينا يد سمر وتعلقت فيها وسمر ابتشلت " اففف .. هالنشبة من يفكنا منها الحين .. ما ادااني الدلع .. انا ما خلصت من غادة تجيني هذي؟؟؟ الله يصبرني "
نزلوا الثنتين على الدرج .. ومشوا شوي الا يسمعون اصوات ازعاج .. وعلى طول مشوا لجهة الصوووت الا شافوا كل من ف المبنى متجمعين ف قاعة .. ووحدة واقفة تتكلم ...
اول ما دخلت لينا القاعة ركضت لصديقاتها : بناااات. .... شصاير..؟؟
بسمة : الله يقطع ابليسهم خوفوني .. انذار بالغلط !!!!
لينا : ايش..؟؟؟؟
بسمة : ههههههههه خرعونا ع الفاضي
لينا : الللللللله ياخذهم هم ومبناهم القديم هذا واللي بناه فوقهم بعد ..!! خوفووني بغيت اموت ف مكاني .. المشكلة اني كنت ف الحمام بروحي.. وفجأة اسمع الجرس
بسمة : هههه شلون وصلتي هنا..؟؟
لينا : والله مشيت مع ذيك البنت ..
بسمة : عسى اللي سويتي حركات قدامها من شوي ..
لينا تضحك : ههه أي.. بس تعرفين طلعت حرام طيبة .. قالت لي اجي معاها وهي بتدور عليكم .. ما كان عندي حل غير .. قمت لحقتها ...
بسمة : اهاا... وش اسمها ...؟؟
لينا : تصدقين مدري...............؟؟؟
وبدون تردد .. راحت لينا لسمر وقالت وهي مبتسمة ومتغيرة 180 درجة معاها : ا.. لو سمحتي....؟؟؟
سمر ابتسمت وضحكت يوم تذكرت شكل لينا وهي خايفة : ههههههه هلا ..
لينا منحرجة : ا... بغيت اقول لك ثانكس على اللي سويتيه .. انا غلطت عليك وانتي عاملتيني احسن معاملة ..
سمر : ههههههههه لا افا وش دعوة .. كلنا خوات ما بيننا زعل ..
مدت لينا يدها بدبلوماسية : انا لينا بنت عبدالله ( ..... )
سلمت عليها سمر : انا سمر محمد ( ..... )
وبكذا صار في صداقة حلوة وطيبة بين سمر ولينا .. حتى لو كانت طريقة تعارفهم شوي غريبة وتضحك .. بس المهم انهم تعرفوا على بعض ...
....
..........
بعدها رجعوا وكملوا المسابقة بس لا فازت مدارس السعد .. ولا فازت مدارس الظهران..!!!!

___________________________________

(( ع البحر .. الساعة 1 الظهر ))
( بعد نص ساعة )
نزلوا الشباب من السيارات .. ونزل احمد مع رائد .. واول ما شاف بندر وثامر ..
بندر يصارخ : احمدووووووووووووووو......!!!
قرب احمد : هههه هلا بندر .. ورى ما عزمتوووني..
ثامر : افااا ... انت اول معزوووم اصلا ... بس بدون ما نعطيك خبر يعني .. عزيمة ف القلب.... خخخخخخخخ
احمد : اقول انت اسكت يا بياع الكلام ..
محمد : اووووه.... احمد هنا... هلا والله .. نورت
احمد : ههههههههه النور نور الشمس
محمد : مااااااالت عليك احسب بتقول نوري .. تقول الشمس ..!؟!
احمد : لا والله .. على راسي والله يا خوي
محمد : تسلم .. شباااااااب
قربوا الشبااب : سم ..
محمد : هذا اخوي احمد .. الكبير طبعا زي ماهو واضح اني اصغر منه صح..؟؟
احمد : ههههههه خوش بنطلون ....!!!
بندر قرب من احمد وقال بهمس : هذا لبسته ف شهر العسل بس لاتعلم احد...!!
احمد : خخخخخخخخخخخ ... الله يقطع ابليسك .. اجل بنطلون مخضرم ...
محمد : هههه ايووووووه

رائد وبندر ما كان عندهم وقت .. على طول فصخوا الفنايل.. ونزلوا البحر تاركين الشباب يسولفووون........
ثامر : شوووووووف...!! والله ماعندهم وقت .. على طول نزلوا ...
احمد : ننزل ..؟؟

وراحوا احمد ومحمد وثامر وباقي الشباب .. ونزلوا ف البحر يسبحون ويستعرضون من فيهم احسن واسرع سباح .. خخخخ
___________________________________

(( بيت ابو سعود .. غرفة ابو سعود ))
( الساعة 4 )

دخلت ام سعود الغرفة واول ما شافها ابو سعود مسك الجريدة وقام يقرا حاقرها...
ام سعود : ها عبدالله ..؟؟ شخبار الشغل اليوم ...؟؟
عبدالله بدون ما يرد : الحمدلله ..
قعدت باسمة ع الكنبة جنبه : عبدالله .. ابغى اكلمك بموضوع ..
عبدالله بدون ما يلتفت ولا يهتم : ماني فاضي.. تعالي بعد ساعة .. او اتصلي ف السكرتير حقي وخذيلك موعد .......!!!!
انقهرت باسمة واخذت منه الجريدة : اكلمك انا ..
عبدالله : طيني كف .. ما يكون احسن...؟؟
باسمة : عبدالله .. هذي مو حالة ..
عبدالله قاطعها : أي حالة اللي تتكلمين عنها ...؟؟ ها...؟؟
باسمة : انت ليش تعاملني كذا ..؟؟ ان اوش مسويتلك ..؟!؟!؟!
عبدالله يتظنز : لا افااا.. حشى .. انتي مظلووومة .. والله حرام اللي يصير فيك انا اللي ظالمك مو معطيك وجه ... بس كذا اتسبب .. الله يقطعني من ظالم .. !!!
باسمة قامت ووقفت : شوووف .. انا جيت اتفاهم معاك بس انت اللي ما تبغى تسمع .. مقفل راسك بقفل ..
عبدالله يكمل طنازة يقهرها : ومضيع المفتااااح .... كاااااااااااااااك كاكاكاكاكاكا ههههههاااااي ههههههههه خخخخخخخخخخخخخخخخخ
وقعد يضحك صوت عالي مرة وما وقف لينا متنرفزت باسمة وطلعت من الغرفة مقهووورة

___________________________________


(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 5 المغرب )

لبس ابو فيصل ثوبه وشماغه وجا بيطع من الغرفة ...
نسايم بتردد : ا... ابو فيصل...
ابو فيصل لف : نعم..؟؟
نسايم : بس يعني وين رايح..؟؟ ما نمت اليوم..؟؟
ابو فيصل : انا كم مرة قلت لك مالك دخل وين اروح ووين اجي .. انتي هنا تنطقين وتربين بناتك .. ومالك دخل بللي برى فاهمة ..؟؟
نسايم : بس انا ماني خدامة عندك ترميني ف البيت .. فوق ما انت ماخذني صغيرة وحارمني من الحياة زي باقي الناس والعالم ع الاقل عطيني شوية تقدير واحترام ..
عصب ابو فيصل ومسكها من شعرها .. وحذفها ع الارض : هذا الاحترام اللي بعطك اياه .. ومالك عندي شي انتي .. اصلا انا متفضل عليك باشيائ يا كثرها
صاحت نسايم من القهر والاسف : أي صح .. متفضل علي بالسب والتنقيص ونكر الجميل.. !!
طلع ابو فيصل ولا عطاها وجه .. وف السيارة ...
ابو فيصل : الو
ابو غادة : هلا .... وينك تاخرت..؟
ابو فيصل : ياخي هالاهل تعرف مشواريهم ما تخلص .. المهم .. جاهز؟؟
ابو غادة : من زماااااااااااان .. انتظرك بس
ابو فيصل: خلاص نتقابل ع الجسر .. ورانا سهرة اليوم حلوة
ابو غادة : والله انا قال لي واحد انه في فندق البار حقه مرة يونس .. ويجيبون مطرب عراقي بعد .. شرايك..؟؟
ابو فيصل : شورك وهداية الله ..!!!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 7 بالليل )

ام سعود من عند الباب : لينااااااااااااا...
لينا من فوق : هااااااااا..؟؟
ام سعود تصارخ : سمعتي وش قلت لك..؟؟ مافي طلعة لو ايش يصير فاهمة ..؟؟
لينا بزهق : طييييييييييييييييييييييب ....!!
طلعت ام سعود المشغل حقها .. ام لينا فنقزت على طول للابتوب تكلم سمر اللي تعرفت عليها اليوم .. وتقريبا صاروا صديقات .....
لينا : باك..
سمر : ولكمووووو
لينا : افففف ... ياخي من عنده ام غثة زيي....؟؟
سمر : هههه يا حليلها امي طيووبة ما تقول لاحد لأ...
لينا : اففف يا حظك .. امي هذي نشبة ف الحلق .. على كل شي تدقق..
سمر : الحمدلله اللذي كفاني مما ابتلاك فيه ...

( غرفة دلع )

كانت قاعدة ف غرفتها وقدامها كل انواع الاكل والفواكه اللي وصى ابو سعود انه تاكلهم .. بس ماهي مشتهية ولا شي .....
دلع : اففففف .. وش هالزهق ....؟؟ لا لابتوب ولا نت .. ولا جوال او تليفون .. ولا شي .. وش هالحياة ....؟؟!!!
ومن الطفش اللي فيها قررت تستشور شعرها ..
قامت للمرايا وشافت وجهها : يما !!!! كني عجوز ف الثمانينات .. وجهي يخرع..؟؟
وعلى طول نست انها ف الدنيا وبدت تصبغ بوجهها وتستشور شعرها .. واندمجت مع هالشي ..

___________________________________

(( ع البحر .. ))
( الساعة 8 بالليل )
كانوا الكل متجمعين حول النار الي ولعوها .. ويسولفون ويضحكون .. رائد كان هادي وولا كلمة طلعت منه غير الابتسامة مع كل سالفة تنقال .. كان قاعد وشعره المبلول مبعثر على وجهه ............
احمد بنص عين : الاخ يخطط حق شي... انا ادري هالنظرة مو عن فراغ
ابتسم رائد وما رد عليه............. اكتفى بحك راسه
ابو بندر : خخخخخخخ شفيك يا ولد .. اول مرة اشوفك كذا ..
رائد وهو يلعب باصابعه : ا... صراحة مدري كيف اقولكم .. بس خاطري اقول قدام كل الناس .. وزين اننا جمعة عشان الخبر اللي بقولكم اياه الحين ..
ناصر : لااااااا ... الولد مخطط لشي... قول بسرعة

شال رائد المنشفة عن كتفه : ا.... عمي ابو بندر .. او محمد .. او يبا .. المهم ..
انا ابغى بعد اذنك اتقدم واخطب بنتك ... !!!!!!!!!
الكل سكتوا .. بس ابتسامة انرسمت على وجه ابو بندر وقال : خخخخ بس كذا ..؟؟ ابشر .. تعال انت وابوك بعدين بنشوف ..
رائد : يعني ..؟؟
احمد يطنز : شوووف..؟؟!! مابنرد عليك لين ما تتقدم رسمي .. انت وهالوجه .. احد يخطب ع البحر..؟؟ لا وقدام النار بعد ...!!!
رائد انحرج وقام لسيارته : ا.. لحظة نسيت شي ف السيارة ..
راح رائد .. وصحكوا الكل عليه وشلون انحرج ....
ابو بندر : ههههههههه شرايكم ..؟؟ ارفضه ..؟؟
ناصر : افاااا.. ا عاد انا بقولك .. رائد ما ينرد ..
احمد بنص عين : وانت من دخلك ف العائلة .. لايكون اخوها وانا مدري .. انا عمها وما تكلمت ....
جمال: وي عليك ... اكلت الولد ما قال شي...!!!!
ابو بندر : هههههههه احمدووو هدي .. وش فيك على ربعي ..؟؟
احمد : قصدك احفاددك .. ياخوي انت مصدق عمرك انك شباب ..؟!!؟!؟ مو يعني لبست جينز يعني خلاص .. خخخخخخخخخخ
ابو بندر ضربه على كتفه : من زينك عااد .. واثق من عمرك
احمد بخقة : طبعا .. انا كل البنات يموتون علي.. اصلا يذوبون من امر
جا رائد ومعاها بندر وثامر .. وكان ماسك بيده عود ..
احمد : شوف وش جاب هذا بعد ... عسى ما شر؟؟؟
قعد رائد : بعزف لكم .. لازم اوريكم ابداعاتي ....
ابو بندر : انتوا ما خلصتوا سباحة .....؟؟؟
بندر وهو يقعد وينشف وجهه : الا .. والله هالماي روووعة .. باااااارد !!!
قعد ثامر جنبه : أي والله .. شي يفتح النفس .. بلا هالمؤسسة اللي تجيب الهم
ابو بندر : قلت لك تعال عندي ما تسمع الكلام ...
ثامر : والله افكر اجي خلاااص .. شي يتعب الواحد صراحة ..
ناصر : شبااااب .. هدوا شوي .. رائد بيعزف لنا ..
ثامر نقز : وانا بغني .. واللي يعافيكم بغني .. !!!!!!
ابو بندر : عاااد من زين اصوت يا ثامر ...!! وش بتغني ..؟؟
ثامر : بغنيلكم .. ا... وش بغني ..؟؟ أي صح .. بغنيلكم تكفون نايف البدر
بندر فتح عيونه ع الاخير : لاااااا لا لا لا الله يخليك اسكت .. مدري من وين تجيب هالاغاني انت ....
ابو بندر باتغراب : ها..؟؟ من نايف البدر هذا ..؟؟
احمد : واحد ما تعرفه يا خوي.. مو من زمانك ..
ابو بندر : وش يغني ...؟؟
رائد : هذاني بسمعك يابو بندر .. الله يهديك اسكت شوي ..
ابو بندر : هههههه خلاص خلاص .. بسم الله قمتوا علي .. غني يا بلبل .. يللا
بدا رائد يعزف ويغني .... والشباب يسمعون له باهتمااااااااااام

___________________________________

(( بيت ابو فيصل .. ))
( الساعة 10 بالليل )
دخل فيصل البيت بعد ما كان طالع مع سالم .. ولما دخل البيت .. شاف اللمبات مطفية .. والبيت مرة هادي .. استغرب
فيصل : مو كانه اليوم خميس..؟؟ وشعنده البيت هادي...؟؟
دار ف البيت لين ما وصل لغرفة خواته ... دخل وشافهم نايمات .. ابتسم
قرب من امل اخته الصغيرة .. وقعد سطالع وجهها الصغير وهي نايمة .. باسها وراح لشوق .. غطاها زين وباسها بعد .. وطلع من الغرفة .. بعدين راح يمشي لغرفته .. وبنين ماهو رايح .. شاف نور غرفة ابوه ونسايم مفتوح ...
دق الباااب .... وسمع صووت
نسايم : مييييييين...؟؟
فيصل : انا ...
فتحت الباب نسايم : هلا فيصل .. حياك ادخل..
دخل فيصل وقعد على الكرسي ..
نسايم : وينك تاخرت..؟؟؟
فيصل : كنت احوط انا وسالم ف الشوارع .. تعشينا وجينا
نسايم : وش تعشيتوا....؟؟
فيصل : يعني وين..؟؟ كودو ما غيره .. اللي عند المخازن ..
نسايم : اهاا... حلو .. انبسطت ...
فيصل : أي .. زوجك وين....؟؟
نسايم : طلع كالعادة .. اليوم الاربعاء ...
فيصل : عسى راح البحرين....؟؟
نسايم والصيحة بحلقها : أي.. الله يهديه بس..
فيصل : شفيك نسايم ..؟؟ هاوشك..؟؟
نسايم : الا رماني ف الارض بعد .. مو بس هاوشني... لا حول ولا قوة الا بالله ..
فيصل زعل : هذا متى بيموت ويفكنا...؟؟
نسايم قاعته : لا تقول كذا ...؟؟ حرام هذا ابوك ...!!
فيصل : وخير انشالله .. واذا ابوي .. بالطقاااق اللي يطقه .. روحه بلا رجعة انشالله ..!!
قامت نسايم ترتب ملابس ابو فيصل ....
فيصل سكت شوي بعدين قال : نسايم ...
نسايم بدون ما تطالعه : نعم ....؟؟
فيصل : عندي سؤال بس اتمنى ما يكون ثقيل يعني ..؟؟؟
نسايم : وشووو ..؟
فيصل : انتي ليش اخذتي ابوووي ..؟؟ مع انه كان اكبر منك بكثييييييير .. وعنده ولد بعد .... ؟!؟!؟!!؟
سكتت نسايم تتذكر الماضي.. تتذكر الغلطة اللي ارتكبتها ف حياتها يوم تزوجت ابو فيصل .. تذكرت شلون كانت بنت معززة مكرمة عند اهلها ف جدة ....
نسايم وهي تقعد : ا.... اسمع .. انا كنت بنت غنية ف جدة .. وحيدة امي وابوي .. ويوم وصلت 17 سنة .. كنت ما افهم .. غبية .. متهورة .. ما افكر لما اسوي الشي .. المهم انه ابوك جا وخطبني .. قبل 3 سنين .. كان عمر ابوك تقريبا 37 سنة .. وانت كنت موجود وعمرك 16 سنة .. المهم .. طبيعي اهلي بيرفضون .. بس انا الهبلة كنت ساعتها ف ثاني ثنوي .. واللي ف سني تحلم وتفكر بالزواج وما تصدق متى يتقدم لها واحد عشان توافق . المهم بكل اختصار اني تهاوشت مع اهلي لين ما وافقوا اني آخذه ..
فيصل ابتسم بشفقة عليها .... وكمل يسمعها ........
نسايم : عاد انا كنت متوقعة يدلعني ويحبني .. وكنت متوقعته رومنسي زي اللي يكونون ف الروايات والقصص .. يعني كنت متوقعة ابوك فارس الاحلام اللي انتظره ...
فيصل : وبعدين..؟؟
نسايم تضحك باستهزاء على نفسها : ههههه سوري على الكلام هذا .. بس سواقنا كان محترم ف التعامل اكثر من ابوك .. !!!!
فيصل قعد براحة : خذي راحتك .....
نسايم : الرجال من اخذني من بيت ابوي .. لهالبيت على طول .. لا شهر عسل ولا شهر بصل .. جابني وحبسني ف البيت...!!!!! وبعد ثلاث شهور انا حملت بشوق ..
فيصل : أي اتذكر .. حتى انا طلعت من البيت يوم دريت انك حامل ..
نسايم : أي صح .. وغبت اسبوعين ما سمعنا لك خبر...
فيصل : تصدقين زوجك حتى ما كلف عمره يسال ويني ولا شلون عايش...!؟!؟!؟ عااادي .. ولا كانه ولده مختفي اسبوعين من البيت!!!!
نسايم تنهدت : الله يهديه .. حاولت كم مرة اقوله يبلغ الشرطة بس كان يقول .. اتركيه بيرجع لوحده .. واذا ما رجع .. بيتي يتعذره ...!!!!!!!
فيصل تضايق : مالت عليه وعلى اهله اللي خلفوووه وربووه .. صدق ماعرفوا يربون .. هذولي جايبينه دام ما يعرفون يربون واحد ويأدبونه؟؟؟... صدق تخلف .. !!!!
نسايم : شكلك بتطلع زي ابووووك .. ما تحب احد
فيصل بقرف : بسم الله علي.. الله لايقول.. الا تعالي .. عني انتي الحين كم عمرك ...؟
نسايم ابتسمت : كم تتوقع ...؟؟؟ اقولك من 3 سنين كان عمري 17 يوم تزوجت ابوك..
فيصل بدهشة : يعني انتي الحين عمرك 21 ...؟!؟!؟!؟!
نسايم ابتسمت : أي ...
فيصل : يا حليلك صغيييييييييرة ... اللي قدك الحين ماتتزوج .. الا بعد 3 .. او 4 سنين ..
نسايم : وش نسوي عااااااااد ..؟؟؟ هذا اللي ربي كتبه لي... ولازم نرضى فيه .!.!.!.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء الثامن...
شرايكم..؟؟
دلع وش بيصير فيها ..؟؟
وسعود وش بيقرر يسوي ..؟؟
دانة ..؟؟؟ هل بتوافق على رائد ...؟؟
بندر وشغله وش بيصير فيه..؟؟
نسايم وزوجها ومعاناتها معاه ...؟؟

الجزء التاسع :.
عدا الويكند على خير .. والكل كان مرتاح فيه تقريبا ما عدا بيت ابو سعود اللي المشاكل فيه كانت تزداد يوم عن يوم ....
دلع اللي كانت كل يوم تسمع سب وكلام ام سعود عنها .. وسعود اللي ماصار يقعد ف البيت ابد من جهة ثانية .. ولينا وصديقتها سمر اللي بدت علاقتهم تتحسن ببعض .. وسالم الوحيد اللي عايش فيهم بسلام ....
اما بيت ابو رائد .. فرائد كلم امه وابوه بموضوع الخطبة وامه وابوه فرحوا فيه مرة وافتخروا فيه .. خصوصا بعد ما عروفوا انه كان يشتغل طول الفترة اللي عدت ويجمع فلوس عشان يبني مستقبله .. ووافقوا على طول وقرووا يروحون يوم الاثنين ويخطبون له ..... وعسى هالفرحة تدووووم ...
بين ابو فيصل الجو كالعادة عندهم .. لما يكون ابو فيصل موجود .. تكون المشاكل قايمة ومشتعلة .. اما لما يروح .. يخيم الهدوء والهم عليه .. هذا غير الضرب والسب اللي تلقاه نسايم كل يوم من زوجها اللي مو مقدرها ..
بيت ابو بندر كان الاحسن من بين البيوت اللي قبله .. بندر رجع لشغله بكل همه ونشاط من بعد روحة البحر.. اما ثامر قدم استقالته وقاعد يشتغل الحين ف ورشة ابوه مع رائد ومبسووط مرة .. اما دانة فما تدري عن ولاشي بموضوع الخطبة ...
احمد .... نفسيته كل يوم تزداد سوء عن سوء .. صح ذاك اليوم تحسنت .. بس رجعت وساءت اكثر .. خصوصا انه الويكند ولكل يطلعون مع ربعهم .. الاهو .. اضطر يطلع ويتعشى لوحده ...
اروى بدت شوي شوي تحاول تطلع من الحزن اللي هي فيه .. صح احيان تمر عليها ذكريات تخليها تكتئب .. س هي قاعدة تحاول عشان تقوي قلبها وتتحمل وترضى بالمكتوب .. وطبعا كل هذا بمساعدة صديقتها غادة ..

___________________________________

(( بعد 3 ايام ... يوم الاحد .. بيت ابو عوض ))
( الساعة 3 العصر )
دخلت اروى البيت .. وطلعت فوق تصاااارخ : يمااااااااا .... يمااااا...
ام عوض جات تركض خايفة : بسم الله... شصاااير...؟!؟!؟!
اروى بفرح : الحقي .. الحقي .. هذا آخر اسبووووع ... والله آخر اسبووووع ...!!!!!
ام عوض: ليش...؟؟؟
اروى تناقز : لانه بعدها عندنا اجازة عيد الاضحى ....... وناااااااااسة ...!!؟!؟
ام عوض ابتسمت : هههههههه مبروك .. يللا ما بقى غير 3 ايام .. هانت
اروى : واااااااااو ... نبي نسافر هالمرة ... نبغى نروح عند خالتي .. الله يخلييييييك .. والله زهق هنا ... !!!
ام عوض : انتي الحين خلصي مدرسة وبنشوووف .... يللا روحي غيري عشان تجي تتغدي ............
___________________________________

(( بيت ابو رائد .. ))
( الساعة 7 بالليل )
نزل رائد لابس ملابسه عشان يروح الورشة ... وشاف امه وابوه وريم قاعدين ف الصالة ... ويسولفون .....
ابتسم رائد : السلاااااااااااام .. شتسووون ...؟؟
ريم : نحش فيك....
قعد جنب اخته : في ايش بتحشين ..؟؟ كامل والكمال لله الحمدلله .... !!!!
ريم : يا ربيييييي الخقاااق اللي رافع خشمه ..؟؟ لايكون محسب نفسك انريكي وانا مدري....؟؟؟
ام رائد : يخسي انريكي قدام ولدي .. ما يسوى شعره وحدة من شعر رائد والله ..!!
ريم : انفخيه انتي .. نفخ ع الفاضي .. القرد بعيون امه غزال....
ابو رائد : وبعيووون ابوه رجاااااااال ..... خخخخخخخ
ريم حطت يدها على خصرها : لا والله ... اشوف قمتوا علي ... بس معليش .. هالمرة بعديها لانه معرس .. بس لمرة الجاية حسابي معاكم
ابتسم رائد يوم تذكر الموضوع ...
ام رائد : ها يا رائد ..؟؟ متاكد انك تبغى تخطب..؟؟؟ ترى الخطبة مو لعبة .. مو تفشلنا قدام الناس...... اعقل وفكر زين .. ولاحق ... ما وراك شي ...
رائد : لا يا يما .. انا فكرت بهالشي زين .. وقررت .. وخلاص ماني متراجع عن شي ..
ابو رائد : يا رائد انا اعرف حركاتك .. اخاف تسود وجهي قدام العرب ...
رائد : يا يبا والله قلت لك متاكد .. وانا بنفسي اللي طلبت منكم هالشي
ريم : حراام عليكم ... كسر خاطري الولد والله .. روحوا اخطبوله ...
رائد : كفووو والله اختي .. سمعتوا ..؟؟ هذا الكلام .!..!.!
ام رائد فرحت : الله يتمم هالفرحة عليكم دووووم
الكل : آميــــــــــــــن ...........!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 بالليل )

كان بيت ابو سعود تقريبا فاضي ... الا من دلع اللي الطلعة ممنوعة عليها للابد مادامت ساكنة بهالبيت .. هذا هو القانون الجديد اللي حطته ام سعود عشان تحاول تخرب على دلع حياتها وتدمرها بشكل نهائي ....
سالم كان طالع مع ربعه ...
لينا عندها حفلة ف بيت صديقتها ..
وسعود كالعادة برى ..
ام سعود ف المشغل حقها ..
وابوسعود ف الاستراحة مع ربعه العجايز ..
وهي قاعدة ف غرفتها وتقرا لها ديوان شعر لفيصل اليامي تحاول تسلي نفسه فيه ..
لين ما سمعت صوت الباب اللي تحت ينفتح ويدخل احد ....
سكرت الديوان واخذته بيدها ونزلت تشوف من فيهم اللي جا .. يمكن تحصل واحد يونسها ع الاقل...
بس لما طلت من فوق ما شافت احد .. بس سمعت اصوات رجول تمشي ..
نزلت على الدرج وكانت لابسة بيجاما سوادا بس التي شيرت حقها وردي .. وشعرها مفتوح ومبعثر وطبعا مو ممشط لانها مالها خلق تسوي أي شي ف شكلها ..
المهم نزلت تحت وشافت واحد ما شافته من زمان .. من حوالي يومين ..
شافت واحد واقف ومعطيها ظهره ويدخن .... ويوم حس بوجودها لف....
سعود باتغراب : هذا انتي ...؟؟
تحنحنت دلع وراحت على طول للمطبخ من دون ما ترد عليه ...
وهو ما صدق خبر ولحقها على طول ....
دخل وسكر الباب ....
دلع سكرت عيونها وقالت بجدية : سعود ..!! افتح الباب اشوف واطلع برى .. ترى محد ف البيت .. وانا ابغى اخذلي ماي واروح غرفتي ..
سعود عقد حواجبه : طيب وش اسويلك..؟؟؟
دلع : وخر عن الباب لو سمحت .. ولاتكلمني باي موضوع .. ترى اللي فيني مكفيني ..
ضحك سعود والتفت على الطاولة وشاف الديوان .. وبلقافة منه اخذ الديوان وفتحه وقام يقرا اللي فيه قدام دلع بصوت عالي ...
يا عمري الدنيا ماتسوى تنام وخاطرك زعلان
ولابه شي يستاهل يخلي قلبك يعاني
طلبتك .. كان لي خاطر تبعّد عنك الاحزان
فديت عيونك الحلوة .. تبسم لو علشاني
حبيبي صارلي مدة اشوفك تايه .. وحيران
وانا والله لو شفتك حزين .. تزود احزاني
انا احبك ولا ودي تعيش بدنيتك .. ندمان
ترى الايام محسوبة وتالي ذا العمر فاني

تصدق .. بسمتك والله تفرح خاطري الولهان
يطير من الفرح قلبي.. واصير بعالم ثاني
ولامن شفتك بضيقة .. احس اني انا الغلطان
اعاتب نفسي بنفسي ولو ما كنت انا الجاني
غلاك بداخل عروقي ولا يوصل غلاك انسان
يمر الوقت ويثبتلك .. غلاك ان الله .. احياني
بضحي بعمري لعيونك تنام انتا وانا سهران
وانادي جروحك القلبي .. وتجي واحد .. ورى الثاني

سكت وهي سكتت.. وجا وقت لحظة الصمت ...
الاثنين يطالعون ف بعض .. وولا واحد يعرف ليش هالمشاكل قاعدة تصير وليش كل اللي صار صار ..؟؟
سعود خاطره يمسح اللي سواه .. ويبدا من جديد
ودلع وها بحياة سعيدة بعيدة عن المشاكل والظلم ...
والكل يغني على ليلاااااااااااه ....
دلع انتبهت لنفسها : ا... ممكن الديوان ...؟؟
سعود : ا.. أي .. خذي ..
عطاها الديوان .. وهي طلعت لغرفتها .. وهو قعد ف المطبخ .. مايدري وش جاه.. من قرا القصيدة .. حس انه دلع هي المعنية فيها .. حس انه خاطرها احد يقول لها هالكلام .. شاف نظراتها له وهو يقرا القصيدة .. شاف دموعها اللي بدت تتجمع وترسم خطوط على خدودها شوي شوي وهي تحاول تمسحهم قد ما تقدر عشان ما يبينون ضعفها..
حس ف هالقصيدة معاناة دلع .. حس انه كل بيت مكتوب عنها .. ويروي احداث صارت لها .. تسند على الطاولة وقعد يفكر ....
سعود : ياربي ساعدني ... ياربي والله اني ظالم هالبنت مرررة .. وشلون ياربي...؟؟ وشلون اصحح غلطتي ..؟؟ والله اني ندمان وعارف اني غلطت بحقها كثير ... بس ماني قادر ... ماني قادر اعرف الشي الصح اللي لازم اسويه ... !!

___________________________________

(( بيت ابو بندر .. الصالة ))
( الساعة 11 ونص بالليل )
كان ابو بندر قاعد مع ام بندر واحمد ..
ابو بندر : المهم انا الولد كلمني انا واحمد ... ويقول بيجي هو واهله بكرا ويخطبون رسمي ...
ام بندر : مدري والله يابو بندر.. بس انا ما اعرفهم صراحة .. بس بنت عمه اعرفها واعرف امها .. اما هم ما اعرفهم وما اقدر احكم عليهم والله
احمد : انتوا لا تستعجلوا .. الرجال بكرة بيجي هو واهله .. وبنشوووف ساعتها ..

( على الدرج )
كانت دانة قاعدة وتسمع اللي ينقال وقلبها يدق زي الطبل ... ماهي عارفة ليش...؟؟
دانة " يا ويليييييييييي ... السالفة فيها خطة وزواج .... لا لا لا مو صاحي هذا .. بعد كل اللصار من بيننا يبغاني ..؟؟ الحين انا احسبه صايع طلع يبغى ياخذني ..؟؟ لا لا لا مو معقولة .. اكيد يبغى يسوي فيني مقلب ولا شي .. او يبغى يورطني او ينتقم مني لاني ما عطيته وجه .... يوووووووو ه.... والله بموووت من الخوف .. ماني مصدقة اللي يصير.... ليش..؟؟ ليش انا ليش..؟؟؟ صح استانست لاني بديت احسه حلو وشخصية .. بس مو لدرجة انه يخطبني واتزوجه واعيش معااااااااااه ........اففففف .. والله لو اقعد على هالحال بنفر راسي وبصير مجنووونة احسنلي اطلع انام لانه بكر علي دوام ف الجامعة ... ولما ارجع يحلها الف حلااااااااال .... "
طلعت دانة لغرفتها ونامت تحاول تتناسى سالفة رائد وانه بكرة بيجي ويخطبها رسمي من اهلها ............
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. يوم الاثنين .. ))
( الساعة 11 الصباح )
كان رائد كااااشخ والحالة حالة .. ورايح للورشة .. كان وده ما يدوام اليوم لين ما تنتهي سالفة الخطبة ف الليل .. بس بيقولون عنه انه من اولها بدى باللعب والبطالة .. بحيث انه الكل للحين مو واثقين فيه ولازم يتبت لهم انه خلاص صار رجال وقرر يستقر ويكون بيت وعائلة .....
ويوم وصل الورشة..........
دخل وشاف الورشة كالمعتاد .. الشغل ما يوقف .. والزباين والشركات كثيرة ..
واول حس بيد ناصر على كتفه : هلا والله .. حلوة الكشخة بس ف المان والزمان الغلط .. يللا تحرك وطلع طلبية شركة عبدالله (.....) عشان يودونها ..
رائد ابتسم : هههههه هلا والله بخير الحمدلله .. صباح النور......!!!!!
راح لمكتب ابو بندر اللي ف آخر الورشة وشافه قاعد يحسب شي...
رائد مبتسم : السلاااام عليكم ...........!!
رفع ابو بندر راسه وابتسم : ه.. هلا رائد وعليكم السلام ...
رائد : شخبارك ابو بندر..؟؟ عساك بخير....؟؟
ابو بندر : الحمدلله انت وش اخبارك ...؟؟
رائد : والله الحمدلله بخير....
ابو بندر :والوالد شلونه ...؟؟
رائد : بخير الحمدلله ..... يسلم عليك
ابو بندر : الله يسلمه ...
رائئد : يللا اعذرني وراي شغل ...
ابو بندر : روح الله وياك ... وناديلي جاسم لما تشوفه .. ابغاه بموضوع ..
رائد : ابشر ...
___________________________________
(( المدرسة .. الحصة الخامسة ))
( الساعة 12 الظهر )

كان مقرر اليوم كل وحدة تسوي عرض عائلتها وتعرضه قدام البنات ... وكل وحدة من البنات كانت متحمسة مررررة ... ويتهاوشون على مين تبدا اول ..
المهم وبدوا البنات عرض لين ما جا دور غادة ...
قامت غادة مبتسمة ووقفت قدام الكمبيوتر تعرض العرض .. وهي تشرح وتوصف اهلها..
غادة : هذا ابوي ... طيب وحنون .. وما يقول لنا لأ .. وامي الطيبة .. مسكينة نطلع قرونها وماتسوي لنا شي.. وطبعا تراها صبووورة مرة وبالها طويل.. اما اختي سمر .. وش اقول ووش اخلي..؟؟ حبووبة .. جنية .. هبل وموب صاحية .. وصح احيان تكون مزعجة .. بس احبها في كل الاحوال .... وووووووو ......بس
صفقوا البنات لها ورجعت مكانها مستانسة .. وجا دور اروى اللي ما كانت الفكرة عاجبتها بالمرة ...
قامت وهي مغصوبة وراسمة ابتسامة مجاملة على وجهها .. وبدت بالعرض...
اروى : ا... ابوي وامي .. تكلمت عنهم كثير لين ما احس انكم عرفتوا كل شي عنهم .. بس انا اليومما بتكلم عن امي وابوي .. بتكلم عن انسان ثاني .. امي وابوي ناس عاديين .. بس الانسان اللي مكانه ف حياتي غير .. وهو غالي مرة علي.. هو اخوي ..
اخوي من فتحت عيني على الدنيا كان موجود .. كان سند لي وانا اكبر يوم بعد يوم .. كان حنون وطيب معاي وباه طويل.. قد ما اسوي فيه .. يسامح ويطول باله .. ( دمعت عيونها ) .. اخوي .. اطيب اخو على وجه الارض بوجهة نظري انا .. طموح ومحترم .. ومحبووب من اللي حوله .. للحين اتذكر يوم مرضت وشلون شالني ووداني المستشفى يركض .. وشلون يتعب كل يوم وهو واقف ف الشمس ينتظرني لما اطلع من المدرسة .. وشلون يضحك معاي لما نكون رايقين وما ورانا شي.. وشلون نطلع مع بعض ونتمشى .. كل هالاشياء غالية على قلبي ومميزة .. وولا عمري بنساها ...
الابلة : طيب دامك كذا تحبين اخوك.. قوليله .. فيي ناس ما يقولون لاخوانهم انهم يحبونهم .. قوليله انت اخوي وانا احبك .. وعطيه هدية احسها بتكون حلوة منك ..
اروى باسف : والله كان ودي .. لو كان هنا كان غرقته بالهدايا ....
الابلة : يدرس برى صح...؟؟
ارى باسف اكثر وطاحت دمعتها : مات وهو راجع من الكويت .. صدمته سيارة ومات ..
ندمت الابلة لانها فكرت تسال هالبنت وتضغط عليها : ا... والله آسفة.. ما ادري
ابتسمت اروى مجاملة : ا.. لا عادي .. الله يرحمه
الابلة للبنات : اروى لها خمس درجات كاملة .. عرضها ماشالله .. صور وطرح وطريقة كلام ولا اروع منها ... !!!!!!!!

___________________________________

(( بيت ابو بندر .. مجلس الرجال ))
( الساعة 8 بعد صلاة العشا )
ابو رائد : واحنا هنا يابو بندر عشان ودنا نخطب بنتكم لولدنا رائد ...
ابو بندر : هذي الساعة الماركة يابو رائد .. احنا ما عندنا شي على رائد .. ماشالله عليه رجال ولا الف رجال.. وكل من يتمناه .. بس الراي الاول والاخير للبنت ..
ابو رائد : ماعندنا ي مشكلة .. انتوا شاوروها .. وخلوها تاخذ راحتها .. مانا مستعجلين..
ابو بندر : انشالله .. والله يكتب اللي فيه الخير...
وقعدوا يسولفون ...

( عند الحريم )

قعدت دانة اللي كانت كاشخة وهي مستحية ف المجلس عند الحريم بعد ما سلمت على ام رائد ..
ام رائد : ماشالله .. وش هالزين ؟؟ الله يحفظك يارب
ام دانة : الله يخليك يارب .. الزين زينك ..
دانة حدها مستحية : تسلمين ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بعد اسبوووع .. دانة شاورتها امها ف السالفة .. ورجع شاورها ابوها .. بس هي كانت مترددة .. بس ف النهاية تبعت قلبها ووافقت .. والملكة تحددت بعد العيد باسبوعين ..
اما بندر .. فجاته قضية شباب ف شقة ومعاهم خمر .. وبنات .. وقاعد يشتغل عليها ..
اما اروى فقرر ابوها يسافرون لدبي ويقضون فيها الاجازة .. ويغيرون جو ويطلعون من الكآبة اللي هم فيها ..
احمد .. عايش حياته شغل ونوم .. ما يسوي أي شي.. يقوم .. يداوم .. يرجع ياكل .. وينام .. ماله خلق لاي شي..
رائد .. اللي مين قده .. خاطب وبيملك قريب.. طبعا شاد الحيل بالشغل وخصوصا بعد المنصب الحلو اللي عطاه اياه ابو بندر ف الورشة .. يوم عينه ابو بندر نائب له ..
دلع المسكينة ماصار عليها شي.. انطوت على عمرها يوم درت انه 2 خطبوها وام سعود اضطرت تكذب على ابو سعود وتقول له انها مو موافقة ويرفضهم .. هذا غي الكلام والاهانات اللي تسمعها كل يوم .. عشان كذا ... صارت كل ما تقوم من النوم .. تاكل وترجع تنام .. وما تقوم الا للصلاة ..
سعود اليوم بيطلعون خالد من المستشفى وهو من الصباح مطيح عنده بالمستشفى .. لانه اذا راح خالد البيت ما بيقدر يزوره عشان خالد عنده خوات .. واكيد اهله بيكونون حوله ...
فيصل حقده يزداد على ابوه يوم بعد يوم .. خصوصا بعد ما صار يعرف القصص اللي يسويها في نسايم زوجته .. واللي سواها ف امه اول .. ويحاول قد ما يقدر ما يخلي خواته يتعلقون ف ابوهم عشان ما يطيح من عينهم لما يعرفون حقيقته ..

___________________________________

(( المستشفى .. يوم الاثنين ))
( الساعة 1 الظهر )
خالد وقف على رجلينه اخيرا من بعد مدة .. بس طبعا الله يخلي العكازات ...!!!!
سعود يصفق : الحمدلله على السلامة ...
خالد : اسكت احس اني بزر اول مرة يمشي.....
سعود : معليييييييييييه ... كلها فترة وتعدي انشالله ..
خالد : ابوي وين؟؟؟
سعود : راح يخلص اوراقك ويوقعها .. المهم شوووف .. ما اوصيك .. متى ما فضيت كلمني .. طيب..؟؟ مو تقطعني.....!!!
خالد : افااا عليك .. انشالله .. ونااااااااسة
سعود : شفيك شفيك .. انتبه لاتطيح بس من الفرح
خالد : بشوفها بشوفه .. بتجي تزورني .. وبشوفها ..
سعود : خخخخ شوف شكلك اول ... والله تفشل.. لاتخليها تشوفك كذا .. تتخرع والله
خالد : كل تبن .. ولا بهالعصا على راسك الحين ..
سعود : مستانس انت على هالعصا ....
خالد : من اليوم سلاحي .... أي كلمة وعلى طول بدون تفاهم.. على الراس ..
سعود : ه خبل ..!!!

___________________________________

(( مجمع وافي .. ف الامارات << فدييييييتها ))
( الساعة 8 )
كانت ام اروى واروى قاعدين يتمشون ف المجمع ويشترون من كل شي يشوفونه قدامهم .. وابو اروى كان قاعد ف الكافتيريا ينتظهرهم يخلصوووون ...
مروا على محل ملابس ودخلت ام اروى تتفرج .. بعدين نادت اروى
ام اروى : اروى... شوفي هذ لووونها حلوو
اروى سكتت شوي وقامت تطالع ف البلوزة باهتمام ... وسرحت...
ام اروى استغربت : بسم الله عليك وش جاااك؟؟ اكلمك انا ..
اروى انتبهت : ها..؟؟ لا ولاشي ..بس هذا نفس اللون حق الفستان اللي اشتراه لي عوض للعيد اللي فاات ..
من جا طاري عوض تركت ام اروى البلوزة وطلعت من المحل .. اما اروى .. فتندمت على نها تذكرت امها بالسالفة .. ولحقتها ..
اروى : يماا .. يما ....
ام اروى تحاول تمسك الصيحة بدون ما تلف : نعم....؟؟
اروى قابلتها : يما والله آسفة ما كان ودي اذكرك ..
ام اروى نزلت دموعها وبدى يسيل الكحل حقها : ادري .. ادري حبيبتي .. بس ما اقدر .. من اسمع اسمه اصيح .. احس قلبي ينعصر بقوة ...!!!!
اروى ودموعها ف عيونها : يما . يقولون آيس كريم الامارات يجنن .. شرايك ناخذلنا منه؟
ام اروى تحاول تستانس : يللا .. بس على حسابك ..
اروى : هههه مو مشكلة .. نعديها هالمرة لك يا منالووو .. !!!!

___________________________________

( الساعة 11 .... )
التفت دلع على الباب اللي قاعد ينفتح .. وقامت ...
الا تدخل لينا وام سعود وسالم وراهم .... وخلوا الباب مفتوح ..
لينا تسلم على دلع : السلااااااااام .... عسى تاخرنا؟؟؟
دلع : وعليكم السلام .. لا ابد .. ( تكلم ام سعود ) خالتي شلون كان مشواركم ...؟؟
ام سعود باحتقار : وانتي وش دخلك..؟؟ ومين انتي عشان تساليني ها؟؟ خليك بحالك احسنلك .. ولاتتدخلين في اللي ما يخصك ...فاهمة ؟؟
وطلعت فوووق مخلية دلع مستغربة ومجروحة من تصرف ام سعود معاها ...
سالم قرب : ما عليك منها.. خليها مجنووونة هذي .. انتي شخبارك..؟؟ طولنا عليك صح؟؟
دلع ابتسمت مجاملة : لا ما عليك .. اهم شي انتوا انبسطتوا .. !!!!

بعد دقيقة دخل ابو سعود ...
ابو سعود : السلام عليكم .....
الكل : وعليكم السلام ....
دلع : وعليكم السلام ... هلا عمي ...
ابو سعود : هلا ببنتي ..شخبارك..؟؟ ها عسى صرتي احسن ... ؟؟ خف الصداع ..؟
دلع : ا.. أي الحمدلله ..
ابو سعود : عاد المرة الجاية خذي بندول من الليل عشان ما يجيك صداع ويروح عليك المشوار طيب..؟؟
دلع ابتسمت : انشالله ..
ابو سعود : يللا انا بطلع ارتاح .. من الصباح وانا افرفر بهالقروود ف الشوارع والبيوت .. ذبحوني .. ماخلوا بيت ما راحوه ولا مكان ما نزلوا فيه ... خخخخخخخخخ
لينا : لا والله .... لازم نتمشى ولا شلووون ؟؟
ابو سعود : اسكتي اسكتي واللي يعافيك .. انا رايح انام ... تصبحون على خير..
الكل : وانت من أهل الخير..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. بيت ابو رائد ))
( الساعة 1 الظهر )

كانت ريم قاعدة ف الحوش برى تسقي الورود حقتها ..
( ريم .. بنت عمرها 22 .. تدرس في جامعة الامير محمد بن فهد .. برمجة كمبيوتر ..
طولها حلو .. وجسمها احلى .. شعرها بني غامق يوصل لنص ظهرها .. وفيه كم خصلة شقرا .. وجهها ناعم مرة .. بشرتها ناعمة لدرجة مو طبيعية!! .. وشفايفها وردية
بشكل عااام .. ناعمة وحلوة .. ريم وحدة تمووووت في شي اسمه وروود .. وحساسة مرة .. بس عندها كبرياء مرررة .. خصوصا انها بنت عبدالهادي اللي محد قدها ... وهي معتبرة نفسها زي الاميرة ... يعني لازم تكون في احسن شكل .. سواء ف البيت ولا برى البيت .. عشان كذا دايما تكون منتبهة لوزنها .. هذا غير مشوار السوق كل يومين .. والكريمات والمرطبات اللي تحطها على وجهها ف البيت .. وطبعا ما تعرف شي بالمطبخ .. )
بعد ما خلصت سقي الزرع قعدت على الكرسي الموجود ف الحوش الكبير اللي ف بيتهم .. تقرا مجلة ...
وفجأة انفتح الباب حق البيت ..ودخلت سيارة سودا مرسيدس ..
اتغربت ريم ..
ريم : ؟؟ وش هالسيارة..؟؟ ما اذكر رائد سيارته كذا ...
نزل واحد طويل من السيارة .. اسمر ولابس شماغ ونظارة شمسية .. ومعاه ملفات .. سكر السيارة .. ومشى متوجه للباب بدون ما بنتبه لها ...
قامت ريم معصبة من هالانسان .. شلون يدخل البيت كذا ..؟؟ عسى ما شر!!!
ريم تصارخ : هييييي انت ... !!
التفت احمد ويوم شاف ريم نزل راسه : ا .. اوووه .. آسف ما انتبهتلك ... معذرة
ريم معصبة : ياخي بعد ايش..؟؟ بعد ما دخلت ووقفت سيارتك ونزلت منها .. لاااا .. وماشي لبيت بعد ...!!!!
احمد : ااا... اختي انا قلت لك آسف .. بعدين انا متعود اجي كل يوم بهالوقت ومحد يكون موجود بالبيت ... محد قال لي اليوم انه في احد بالبيت غير ابو رائد ...
طالعت فيه ريم .. وانتبهت لشكله ولوجهه ...
يوم شافها احمد ماترد رفع عيونه وشافها واقفة تطالع فيه وهي ساكتة وارتبك زيادة "هذي وش فيها واقفة كذا .. لو جا احد الحين وشافها واقفة معاي وش بيقووول ..؟؟
احسن لي امشي ... "
احمد : ا... لو سمحتي استاذن انا عندي شغل .. ووو .. آسف مرة ثانية ..
ريم انتبهت لنفسها : ا.. انا بدخل البيت .. دقيقة وادخل عشان اكون مريت لغرفتي.. تعرف المكتب وين..؟؟
احمد : أي ما يحتاج ....
دخلت ريم البيت بسرعة وطلعت لغرفتها فوووق وسكرت الباب ...
ريم : يا ويلي ....... وش هالرزة والكشخة ...؟!؟!!؟؟!!؟ ما قد شفت واحد ثقيل زيه .. خصوصا وانه في بنت بملابسها وهي كاشفة واقفة قدامه وتكلمه ...!!!! يا قلبي علييييييه ... وعلى النظرة اللي نزلها ع الارض بس ...!!!!! وااااااااااي يخقق ..
فديييييييييت المؤدبين انا .. !!!!

___________________________________



(( مكتب المحاماة .. ))
( الساعة 6 المغرب .. )
كان بندر مندمج ويقرا ملف القضية الجديدة اللي مستلمها .. واللي متورط فيها حوالي 11 شباب ... صادوهم في شقة مع بنات وخمر .. بس للحين محد اعترف وقال مين صاحب الشقة .. وخصوصا انهم مسجلينها باسم مو معروف وولاموجود اصلا... يعني احتمال السالفة فيها مساعدة من ناس لهم مناصب .. وبعد ما شاف الشباب وتعرف على اسمائهم وسجلاتهم .. اكتشف انه كل الشباب عيال عز ونعمة .. يعني اغنياء ..
دخل حمد : السلااااام عليكم
بندر وهو منزل راسه يقرا ويكتب : هلا والله حمد ... تفضل
حمد : شتسوي..؟؟
بندر : القضية الجديدة ...
حمد قعد : شقة 18 ...؟؟
بندر بدون ما يرفع راسه : أي .. ( رفع راسه ) اكتشفت شي!!!
حمد : وشوو ..؟؟
بندر : كل الشباب اللي متورطين عيال نعمة وفلوووس .. وعيال كبارية ف السوق والاسهم بعد .....
حمد : اوووف .. من عذر صارلهم سنتين محد صادهم .. اكيد وراهم ناس وظهووور
بندر : اكيد .. وهذا اللي متاكد منه .. لانه الشقة مسجلة باسم واحد ماله وجود اصلا..
حمد : ايي .. عااااادي .. دامهم اغنيا .. توقع أي شي..
بندر : وفي شي ثاني بعد ...
حمد : شنو بعد ...؟؟
بندر : البنات اللي كانوا موجودات ف الشقة
حمد : شفيهم ..؟؟
بندر : كلهم يوم استجوبوهم قالوا انه وحدة كانت تقص عليهم وتقول انها بتدورلهم عرسان .. وبعدين تطلب تقابلهم ف الشقة .. ويوم يروحون .. يمسكونهم الشباب ويصورونهم ويصيرون يهددونهم بفضح صورهم اذا ما صاروا يجون كل اسبوع او كل يومين ويحتفلون معاهم .....!!!!
حمد : اوووووووووف ...!!!! ووووجع ... طيب عرفوا مين الحرمة بنت الكلب...!؟!؟
بندر : أي .. وهي بنفسها اعترفت .. بس تعرف المشكلة ايش..؟؟
حمد : ها...؟؟
بندر : طلعوا قاصين عليها وقايلين لها اسماء غير اسماءهم .. يعني معطينها اسماء مو موجودة عشان ما تفضحهم ..... وهي اصلا ذاكرتها موب شي .. يعني لما نسالها عن اشكالهم تقعد تقكر ساعتين وما ناخذ منها شي.... ابد
حمد يفكر : والله ضبطوووها زين .. موب هينيييين ... !!
بندر : بس وين يروحون .. جايبهم جايبهم .. انا اوريهم ..
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 11 بالليل )

رجع احمد من الشكرة ووقف سيارته .. وشاف ثامر قاعد ف السيارة ...
نزل وراح لسيارة ثامر ودق القزازة ...
فز ثامر وقتح القزااااز : بسم الله من وين طلعتلي...؟؟
احمد : خخخخخ شتسوي ف السيارة .. الله يهديك انا استغربت يوم شفتك ..
ثامر يفرك عيونه : آآه فيني النووووم .. والله الدوام يتعب .. الله يهدي ابوي بس.. غصب اشتغل قبل ما اخلص دراسة ...؟!؟!؟!!؟ شي يذبح الواحد والله
احمد : هههه معليش معليش .. خلك رجال ...
ثامر : اركب اركب خلينا نسولف شوي على راحتنا ...
ركب احمد وسكروا القزاز والابواب وتسند كل واحد على الكرسي..
ثامر : خخخخخخ من يطلع معاي بكرة الراشد ...؟؟
احمد : ليش وش عنك...؟؟؟
ثامر : يااااخي طفشان وما بقى غير 3 ايام على عيد الاضحى .. قلت نتسوق ونستانس بنفس الوقت ....
احمد يضحك : هه ووين الوناسة ف الراشد ...؟؟
ثامر : طبعا ف البولوتوص...!!!
احمد : بلوتوص...؟!؟!؟ الله يخس وجهك اسمه بلوتووووث .. يا غبي ..
ثامر : اقووول اعرف الكلمة بس بلوتوص احلى ف النطق ..
احمد : أي هين .. صرف صرف .. هذا كله من تاثير قناة الساحة عليك والله .. انا شكلي بحذفها .. صايرلنا واحد من صحراء الربع الخالي ... خخخخخخ
ثامر : أي ح .. شرايكم نروح البر....؟!؟!
احمد : انطم انطم .. عليك مشاوير زي وجهك .. الحين توك تقول باقي 3 ايام ع لعيد .. تبغى تروح وتصير فحمة قبل العيد .. بالعكس من الحين لاتحلق .. عشان تسويلك سكسوووكة ...
ثامر : لا ما ابي .. انا بخليه ديرتي ..
احمد : والله انك غبي ... اكشخ شي السكسوووكة .. طيب سوي لك تفلة ع الاقل ..
ثامر : لا مابي ... بندر بيسويها ...
احمد : خلااااص يبا .. استسلم .. سوي اللي تبغاه ....
سكتوا الاثنين شوي .. بعدين قال ثامر ...
ثامر : تصدق ابوووي حسبها صح ...
احمد : ليش..؟؟
ثامر : من يوم بدينا بالدوامات نادرا ما غازلنا ورحنا نرقم ... معجزة ..!!!!!
احمد : خخخخخخخخ هذا اللي همك ..
ثامر : والله العظيم ربي يشهد انه هالشي كان تفكيري انا وبندر 24 ساعة ف البيت بعد لجامعة .. من نطلع نروح مدارس الثانوية .. وبعد العصر الواجهة او نشوف لنا سوق من الاسواق ...
احمد : شفت ابووك شلون يفكر زين .... ؟؟ كفووو اخوووي والله ..
ثامر : اعصااابك يللي كلك ادب ..
احمد : خخخخخ بس ما اوصل زيكم .. صح اغازل .. بس مو كل من هب ودب ..
ثامر : يا سلااااااااام ...
احمد : أي والله .. بس اللي تدخل مزاجي اغازلها .. بعدين ما الحقها واقط عليها الرقم انا .. شافني ما شفت خير زيك انت واخوك ..؟؟ لا يا بابا .. انا اذا عجبتني البنت .. اطلعها لين ما تنتبهلي .. واذا طالعتني .. اعطيها نظرة خطيرة كذا تذوووب قلبها وامشي عنها ... ولو لحقتني ولا طالعتني زيادة احقرها ولا كانها موجودة ..
ثامر : اما...!؟!؟؟!؟؟! امحق مغازل بس.....
احمد : خخخخخ مغازل الامراء .. هههه
ثامر : هه
احمد : أي صح ... اليوم شفت وحدة ...
ثامر عدل جلسته : ايووووووووووه .. ؟؟؟
احمد : هههه بسم الله ... المهم .. انا داخل بيت ابو رائد .. دايم ادخله الظهر ومحد يكون موجود .. المهم دخلت ووقفت سيارتي ونزلت الملفات معاي ... ويوم توني جاي بدخل البيت الا اسمع صراخ وحدةمن وراي ... تجمدت .. ولله احرااااج... لفيت عليها وتصدق طالعتلي بملابسها العادية وشعرها المفتوح والمكياج وكل شي ...
ثامر : اووووف اووووف .. عاد انت هنا قزيت البنت زين ....
احمد : لاااا .. مدري ليش انحرجت ونزلت عيوني بالارض .. هي تتكلم وتهاوشني ليش ما انتبه انه يمكن يكون في ناس ف البيت .. وانا اسمع ومنزل راسي بالارض .. بعدين يوم شرحت لها اني كل يوم اجي ... سكتت وما ردت .. بس كانت للحين واقفة قدامي وما تحركت .. فرفعت راسي اشوف وش صار ع البنت .. الا واحصلها نازلة تطالع فيني من فوووق لتحت ...
ثامر : ههههههاااااااي ... ذاااابت البنت .. أي عاااااد انت مسوي محترم ومؤدب قدامها .. اكيد بتخق ....!!!
احمد : هههههه بس تبي الصرااااحة .. والله حلوة ... وحلووووة بقوووة بعد ...
ثامر : ايوووه .. بعد بعد يالمؤدب يللي ما طالعتها ونزلت عيونك ف الارض
احمد : هههههه لا والله ما طالعت فيها كثير ..كم ثانية بس..
ثامر : ماشالللله ... بس..!؟!؟؟ انا بعلم عليك ابوووها ..
احمد : هههههه روح علم .. بنته اللي جات وكلمتني ووقفت قدامي وهي كاشفة .. مو انا .. انا كنت ماشي في حال سبيلي وبدخل البيت ... !!!
ثامر : هههه انزل انزل بس .. مو كاننا طولنا ..
احمد : يللا
--------------------------------------------------------------------------------
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( يوم الثلاثاء .. باقي يومين ع العيد .. ))
( الساعة 10 الصباح .. )
الكل كان مشغول بتجهيزات العيد .. ملابس .. ذبيحة .. ترتيب البيت .. والضيافة .. وغيرها من هالشياء الضرووورية .. وبما ان الوقت يركض بسرعة .. اعطى ابو سعود وابو رائد اجازة لكل اللي يشتغلون عندهم .. وسكروا الشركتين ...

(( بيت ابو سعود .. ))
( الساعة 10 ونص )

ابو سعود : يا سعوووووووووووود ... سعووووووووود ..
جات لينا تركض : نايم يا بابا ...
ابو سعود : للحين ما قام...؟؟؟
لينا : لأ ... لسه ...
عصب ابو سعود وطلع لغرفة سعود ... ودخل وشال عنه الشرشف...
ابو سعود : سعووود!!!! قوووم اشوف يللي ما تنعطى وجه ... قوووووووووووم ...!!!
سعود بثقل : هممم .... شفيكم ..؟؟ شصاير....؟؟
ابو سعود معصب ومستعجل : مالت عليك من ولد ... قووووم جعلك ما نمت انشالله .. انا مو قايلك تقوم اليوم بدري عشان توروح معاي نجيب الذبايح ...؟؟ !!!! ها...؟؟
سعود قام ببطئ : يووووه ... نسيت والله يا يبا ...
ابو سعود : نساك الهنا انشالله .... قوووم الحين .. معاك 5 دقايق وتكون تحت ف السيارة .. فهمت ..؟؟ والا والله ما يصير لك خير ...
طلع ابو سعود من الغرفة وقام سعود بسرعة يلبس ملابسه ..
وبعد 10 دقايق .. كان ابو سعود وولده على الطريق رايحين يشترون الذبايح
___________________________________

(( بيت ابو بندر ..))
( الساعة 5 العصر )
دانة : يماااااااا ... يللا عاد ..
ام دانة : طيب اصبري بحط اغراضي ف الشنطة ...
دانة :انتي ليش تطلعيهم اصلا ...؟؟!!
ام دانة : يوووووه ... دانة انزلي تحت لاخلصت بنزل
دانة : بسرررررررررررعة
نزلت دانة بعبايتها تحت .. وقعدت تستنى امها لين ما تخلص لبس وترتيب شنطتها .. ويروحون يشترون الملابس والاغراض اللي يبغونها ..
بندر : اوووخص .. وش عندك لابسة عباتك....؟؟
دانة : بنروح انا وامي السوووق ... وانت بتودينا
بندر : صدق والله ..؟؟ توني ادري...
دانة : أي والله ... امي قالت ..
بندر : امري لله ... بس تدخلوني معاكم ...
دانة : طيب ...
نزلت ام دانة وطلعوا السوووق ...
___________________________________

(( بيت ابو رائد ))
( بعد ساعة )
رجع رائد وابوه من صلاة المغرب .. وهم ف الطريق للبيت ..
رائد : يبا عمي صالح ما بيعيد هنا...؟؟
ابو رائد : يا رائد عمك صالح الله يعينه ويصبره بس.. مسكين والله من مت عوض الله يرحمه وهو الفرح ما شافه .. ما تشوووفه ترك البلد من اول اجازة وطلع .. يبغى يغير جو هو وبنته وزوجته .. الله يصبرهم بس...!!!!
رائد : يعني بيعيدون ف الامارات ....؟؟
ابو رائد : أي .. احسنلهم والله .. خل ينسوون السالفة شوي ..
ويوم وصلوا البيت ....
ريم : صليتوواااا ......؟؟
رائد : لأ .. رحنا الدسكو ورجعنا ...!!!!
ريم : ها ها ها ما تضحك....!!
رائد : مدري عنك يعني .. شايفتني رايح انا وابوي متوضيين .. وش رايحين نسوي ..؟؟
ريم : أي صح بابا ...
ابو رائد : هلا بابا حبيبتي ....
ريم : بابا انا بروح انا وماما الحين السووووق .. باقيلي كم غرض ومكياج ...
ابو رائد : رووحي يا بابا .. ولا تخلين شي في خاطرك .. عندك فلوس ف الحساب ولا خلصت ...؟؟
ريم : باقي شوي ..
ابو رائد بدون ما يتكلم طلع بطاقة ثانية من جيبه ومدها لها : خذي والباسوورد برسلك اياه بالجوال عشان رائد ما يعرفه ..
رائد : ما احتااااج اصلا .. الله يخلي ابو بندر والشغل اللي عطاني اياااه
جات ام رائد : فدييييييييييييييتك يا ولدي .. هذا الرجال ولا بلاااش
ابو رائد : هههههه القرد بعين امه غزااال ..
ريم : خخخخخخخخخخ
ام رائد : لا والله .. اصلا ولدي ما شالله عليه .. كل بنات الدنيا يتمنووونه .. فديته والله طالع وسيم علي .. ابو رائد بنص عين : عليك انتي ..؟؟ متاكدة ...؟
ام رائد : أي علي انا .. اجل طالع عليك ...؟؟؟ من وين ماخذ منك انشالله ..
ابو رائد بغرووور : خشمه السيف هذا من وين جايبه غير مني يعني ..؟؟ انتي خشمك مو مستقيم .... !!!
ام رائد : لا والله ... الحين انا خشمي مو مستقيم ...!؟!؟!؟
رائد : خخ يا جماعة هدوا .. انتوا وراكم سوووق ... وانا وراي اسلم ابو بندر الحسابات عشان بنقفل اليوم الورشة ...
ابو رائد : اجل روح من الحين .. خلص شغلك بدري ومر على الخياط شوووف وش صار على ثيابك وثيابي....
رائد : خلاص انشالله ... انا رايح تامروني بشي...؟؟
الكل : سلامتك ...
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 8 بالليل )

كانت دلع قاعدة في غرفتها ... يوم دخلت عليها لينا تركض ...
دلع : بسم الله .. شوي شوي .. وش فيك..؟؟
لينا : بسررررررررعة ... معك 3 دقايق وتكونين لابسة ...
دلع باستغراب : لييييييش؟؟؟
لينا : امي تقووول ... بسرررعة .. بنروح نشتري ملابس العيد ..
دلع : مابي .. روحوا انتوا ... عندي ملابس كثيرة ما لبستها .. ماله داعي اشتري ..
لينا سحبتها : قوومي بس بلا حركااااات ... يللا بسرعة .. لا تخلين امي تعصب علينا .. ترى والله اذا عصبت بيخرب علينا المشوار ...
دلع غصب عنها : افففف ... طيب.. بس تعالي ...؟
لينا عند الباب : نعم ..؟
دلع : مين بيروح معانا ..؟؟؟
لينا : ها...؟؟ ما فهمت ...؟؟
دلع : يعني سعود ولا سالم بيروحون معانا ....
لينا نقزت من الفرح : محد يا حلوة .... وهذا احلى شي ... !!!
دلع ابتسمت مجاملة : هههههههه أي صدق وناااسة .. يللا هذاني جاية . ..
طلعت لينا من الغرفة ... ودلع غيرت ملابسها ... وطلعت معاهم ...
___________________________________
(( ف الامارات .... دبي .. ))
( الساعة 10 بالليل )

كانوا عائلة ابو اروى ف المطعم يتعشووون ويسولفوون ...
ابو اروى : هاا.... منال .. ترجعون نعيد ف لاشرقية ولا نعيد هنا ...
ام اوى : كيفك .. انا ما عندي مشكلة ..
اروى : لا بابا .. نعيد هنا احسن .. مالي خلق ارجع هناااك .. زهق مرررة ..
ام اروى : ليش تبغى ترجع ...؟؟
ابو اروى : انا ما ابغى ارجع .. بس يمكن انتوا ما تبغوا تعيدو الا مع اهلكم .. ها يا منى.. انا عشانك اسال .. لانك يمكن تبغي تعيدين على اهلك ..
ام اروى : وش هالكلام يابو اروى انت واروى اهلي .. وبعدين انا مستانسة هنا .. واذا بتقعدون بقعد معاكم .. واذا بترجعون بعد برجع معاكم ...
ابو اروى ابتسم : فديتك والله .. دومك تعرفين الاصووول .. بس زين طمنتيني لاني كنت خايف احرمك العيد مع اهلك ...
اروى : يبا .. نبغى نغير .. صارلنا حوالي 4 ايام ف دبي ...
ابو اروى : وين تروحون يعني ...؟؟
اروى : ابو ظبي .. او العين ..
ابو اروى شرايك يا منى؟؟
ام اروى : اللي تشوفونه ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء التاسع ..
وش تتوقعون بيصير ف العيد .. ؟؟
هل بيمر عااادي .. ولا بيكون هناك احداث...؟؟
بندر والقضية ...؟؟
رائد ودانة وآخر التطورات ..؟؟
سمر ولينا....؟؟
وفيصل وش صاار عليه ..؟؟

ادري تاخرت ف هالجزء .. واتمنى ما يصير هالشي من جديد
بس والله بسبب ظروووفي .. لاني كنت مسافرة ..
ومشكووورين كلكم على الردوود والمتابعة ..
واتمنى ما اقدم الا اللي يعجبكم ..

--------------------------------------------------------------------------------
الجزء العاشر :.

الاياام تركض .. وابطال قصتنا (منهمكين)<< هالكلمة متعووب عليها خخخخخ
بالشغل والتجهيزات للعيد ..
اما دانة فكان الشغل مضاعف .. لانه ملكتها بعد العيد باسبوعين ...
اما بيت ابو سعود .. فكان الهدوء مخيم ع الجو .. لانه الكل مشغول ومو فاضي حق المشاكل والمشاحنات ....

(( اول ايام عيد الاضحى ... بيت ابو رائد ))
( الساعة 12 الظهر )

من الصباح وبيت ابو رائد بدت فيه الزحمة .. الناس والمعارف اللي جوا من كل مكان عشان يعيدون على ابو رائد .. وهذا غير ربع رائد اللي ما يخلصوووون ...
مبارك : كل عام وانت بخير..
رائد : هلا والله مبارك الله يبارك فيك ..
مبارك : وينك يا رجال...؟؟ قطعتنا بالمرة .. ما سمعنا صوتك ولا شفنلك من زماااااااان ..
رائد : تعرف الشغل .. والدوام .. والحين انا خطبت وملكتي بعد اسبوعين انشالله ..
مبارك ما عجبه الوضع : افاااا.. خطبت ..؟؟ ليش...؟؟ هذا وانت تقول ماني متزوج قبل ما اصك الثلاثين.. !!!!!!
رائد : ههههه كلام طيش..
مبارك يطنز : والحين انت مسوي فيه عاقل وفاهم..؟؟
رائد يمشيها له لانه ضيف : أي اكيد .. وش بقى ..؟؟ اشتغلت وبتزوج قريب انشالله .. خلاص لازم استقر وامشي مستقيم ..
مبارك لصديقه اللي جنبه : افااااااا ... خلااص .. راح الرجال ..
رائد : هههه أي راااح ؟؟ ياخي هذاني موجود بس بكون اكثر مسؤوولية شوي ...
شوي الا تدخل سيارة ثامر وكان راكب حنبه بندر .. واو ما شافهم رائد فرح .. لانه حصل شي يفكه من الرجال الغثة الي نشبله .. هو ما صدق يفتك منهم .. يجووون له الحين؟؟
نزل ثامر يعدل ثووبه : السلااااااااام عليكم
راح رائد يسلم عليه : هلا والله وعليكم السلام ...
ثامر : كل عام وانت بخير....
رائد : وانت بخير .. ش هالكشخة يا شيخ ...؟؟ غطيت علينا ..!؟؟!
ثامر بخقة وهو يرمي شماغه لورى ظهره : أي والله .. تدري الدنيا عيد .. لازم نكون شوي رزة ...
بندر : تكفى لاتمدحه .. نافخ خشمه علينا من الصباااح ..
راح رائد يسلم على بندر : هههه خليه يضحك على نفسه شوي ..
بندر : ههههه كل عام وانت بخير ...
رائد : وانت بخير وصحة وسلامة ... من العايدين الفايزين انشالله ...
ثامر : افففف .. كل هالزحمة بس ف الحوووش .. اجل داخل البيت وشلووون ..؟؟
رائد : ههههه قول ما شالله ....
ثامر : ما قلنا شي ما شالله .. عن تاكلنا بس .. المهم وين عمي وابو عوض ..؟؟
رائد :ابو عوض مسافر ... ف الامارات مع العائلة ..
بندر : افاا...!! ما بيعيد هنا...؟؟ ليش...؟؟
رائد : خلها على الله يا بندر .. الجرال مو طايق البلد والبيت من بعد موت عوض الله يرحمه .. تدري بعد ما مر على موت عوض الا شهر او اقل بعد
ثامر :والله العظيم يا رائد .. ما قد زعلت على احد قد ما زعلت على عوض .. والله كان رجال بمعنى الكلمة .. واعي فزعو ونشمي زي ما يقولون اخواننا ..
رائد : هههههه من اخواننا ...؟؟
بندر : واحد من قبيلة الفلان الفلاني في صحراء الربع الخالي خخخخخخ
رائد : خخخ تعجبني والللللله ......!!!
بندر : ههه تسلم .. المهم .. نبغى نسلم على عمي...
رائد : حياكم ...
راحوا بندر وثامر وسلموا على ابو رائد وقعدوا معاه شوي .. وبعدين استاذنوا وراحوا يعيدون على باقي معارفهم واقاربهم ...

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( بعد ربع ساعة )
بيت ابو سعود ما كان وضعه مختلف مرة عن بيت ابو رائد .. البيت كان مليان ناس ومعارف واصحاب ابوسعود وحريم ام سعووود ..
والكل ف البيت كان واقف على قد وساق زي ما يقولون .. حتى دلع اللي قررت بينها وبين نفسها تستانس ف العيد وتنسى هموومها لـ 3 ايام ع الاقل .. لانها صدق تبغى ترتاح شوي .. عشان كذا .. جهزت نفسها للعيد تحهيز كامل .. ملابس واغراض ومكياج وكله على حساب ابو سعود اللي ما بخل عليها بشي .. وكان دايم يوصيها اذا بغت شي تقوله .... وهذا الشي ساعد نفستها عشان تتحسن
كان ف المطبخ تشوف الخدامات وش يسوون ...
دلع : يا ميري...
ميري : نأم ............؟؟
دلع : تقول ماما باسمة ودي زيادة فناجين قهوة ... وطلعيلي ودلتين عشان اصب فيهم القهوة
ميري : تيب ...
طلعت ميري الصينية وحطت عليها فناجين .. وطلعت دلتين حق دلع اللي كانت تسوي القهوة ...
دلع ابتسمت : شكرا .. خلاص روحي كملي شغلك انا بوديها ..
ميري : تيب ماما ...
اخذت دلع الصينية وجات بتطلع من المطبخ الا بصوت من عند الباب الخارجي يقول : سووا زيادة قهوة ..........!!!
التفتت دلع وشافت سعود واقف وماسك جواله يقلب فيه والظاهر انه ما نتبه لها ..
ويوم حس انه مافي رد دخل المطبخ .....
سعوود : يا ميــــ.........
انقطع كلامه يوم شاف دلع .. كانت لابسة تنورة قصيرة بيضا وعليها نقش بالاخضر .. وبلوزة خضرا حلوة وناعمة .. وكانت فاتحة شعرها وحاطة مكياج ..
سعود : ا..... سوري ما دريت انك هنا..
دلع حطت الصينية على الطاولة : ناقصكم قهوة...؟؟
سعود استغرب من معاملة دلع : ا.... أي لو سمحتي
ابتسمت دلع : خذ هذي وان بسوي ثنتين زيادة ...
سعود مستغرب : ا ...ا .. لا خلاص عادي .. خلي ميري تسوي ثنتين وهذي وديها ..
دلع : اقولك خذ هذي بدون نقاش يللا .. انا بسوي زيادة ..
سكت سعود وشال الصينية ... لدقيقة حس انه انسان مجنوووون ... او مهستر ..
دلع : شفيك واقف...؟؟ روووح الناس ينتظرووون
سعود انتبه لعمره انه ماتحرك وللحين واقف بالمطبخ : ا... طيب شكرا
طلع سعود من المطبخ وهو متلخبط من فوق لتحت ... اما دلع فرجعت سوت لها قهوة وودتها للحريم ..

___________________________________
(( بيت الجدة مزنة ))
( الساعة 6 المغرب )
مزنة : يا مها ... خلاص عاااد يكفي مناقز يمين يسار .... اقعدي مكانك...!!!
مها : يما يا حبيبتي .. الدنيا عيد ..
مزنة : عيد ..؟؟ ادري ان الدنيا عيد شايفتني مجنووونة ..؟؟ انا ما قلت لك لا تفرحين .. اقولك اهجدي شوي .. بسك يمين يسار .. من الصباح رايحة جاية
مها : يا يما والله مستااانسة والجمعة حلووووة
مزنة عصبت : قسم بالله يا تقعدين زي باقي البنات العاقلين يا والله بذبحك ..
مها تضحك : ههههههه طيب خلاااص .. ولا تزعلين يا قمر ..
راحت مها وقعدت مع خواتها وبنات خالتها الثانيات ..
( مها ... بنت خالة دانة .. عمرها 19 سنة هبلة .. وماتوزن كلامها .. وتعتبر انها احسن وحدة ف الدنيا ومحد قدها .. وان الكل اصغر منها .. وما تسمع كلام احد .. كلمتها لازم تمشي .. هذا غير انها تجرح الناس بكلمات بسيطة وتقول انها ما سوت شي )
قعدت جنب اختها سهى..
سهى : اعقلي يا ماما ... شوفي انس شلون قاعدين بادب .. ما غير انتي اللي تناقزين ......
مها : كيفيييي... انتي وش عليك..؟؟ اقول .. وين زوجك عنك خليه يجي يضفك عن وجهي .... !!!!
سهى : !!!!!! قاعدة في بيتك انا..؟؟ يا ماما انا قاعدة في بيت اهلي .. متى ما بغيت اطلع بطلع ....
مها : شوووف .... متهاوشة مع زوجك يعني ..؟؟
سهى : اعووذ بالله ... الله لايقووول ياا حمارة لاتفاولين علينا ....
مها : هههههه خلاص اعصابك اعصابك ...
( سهى اخت مها .. عمرها 26 سنة .. متزوجة عبدالعزيز .. صارلها سنتين .. وعندها ولد اسمه فارس .. )

.......: خلاص عااد وخري عن اختك .. خلصتي من امي جيتي لسهى ..؟!؟!
التفت مها بضيق لخلود بنت خالتها اللي اصغر منها بسنتين ...
مها : انتي من كلمك ..؟؟ اختي وانا حرة .. وبعدين جدتي مستانسة علي .. ومحد طلب فزعتك فاهمة ..؟؟؟
خلود بخقة : استغفرالله ... صراحة احس بمعاناة اختك .. لو وحدة زيك تج كذا تكلمني والله لا اعطيها كف .......!!!!!
دانة : ههههه هدي يا آلاء .. البنت تمزح مع اختها ما صار شي ...
خلود : انا اقووول رأيي لااكثر
مها بقهر : ومجد طلب رايك .. خلي رايك لامك الحقيقية فاهمة ..؟؟ هي اولى فيه ..؟؟
كل من ف المجلس سكت .. يوم طلعت خلود والدمعة بعيووونها ....
دانة بعتب : الله يهديك يا مها ماكان لازم تقولين لها كذا ...
مها : هي اللي مصختها .. الحين مين دخلها ف السالفة
دانة : انتي حاقرتها وخليتها بروحها محد يسولف معاها ولا شي .. بعدين ما كانلازم تجرحينها كذا قدامنا ....
مها : احسن .. خليها تحس بالقهر اللي احس فيه لما اشووووفها
دانة فتحت عيونها ع الاخير وقامت تاشر لمها انه اخت خلود الصغيرة موجودة معاهم .. وتسمع الكلام ..
مها : عهود يا قلبي .. معليش تروحين تجيبين موووية .....؟؟
عهود ( 15 سنة ) قامت : قولي انك تبغيني اطلع وبطلع .. اصلا انا ما اقعد مع ناس يهينون اختي .. والمشكلة انهم ما شافوا نفسهم اول ... !!!
مها قامت تقلدها وتتطنز ... اما عهود فطلعت تقعد مع امها والحريم ابركلها من القعدة مع مها ولسانها الطويل ..

( ف الحوش )
كانت خلود قاعدة على الدرج وتمسح دموعها وتحاول توقف صياااح ... هي كل ما تجي هالبيت تسمع كلام التجريح والتنقيص ...
( خلود .. 19 سنة .. تدرس في جامعة فيصل برمجة ونظم معلومات على الكمبيوتر .. حبوووبة وطيبة مررررة .. وناعمة .. بيضا وشعرها لكتوفها اسود ونااعم .. مرة نحيفة .. وعيونها خضرا ..وطولها حلو ... حساااسة مرررة .. وتنجرح بسرعة .. خلود عاشت مع امها وابوها .. بس امها ما كانت مهتمة بسالفة الامووومة مرة .. عشان كذا تطلقت من ابوها وابوها تزوج خالة دانة .. بدرية .. وجاب منها عهوود اللي صارت تحب خلود وتعتبرها اختها من امها .. )
حست بكره شديد لامها .. اللي ما جابت لها خير في هالدنيا .. تركتها وهي صغيرة وراحت تزوجت واحد ثاني اغنى من ابوها .. خلتها بروحها وراحت ..
قامت بقهر واخذت اقرب صندل عند الباب وحذفته بكل قهر وهي مسكرة عيوونها ..


..................: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
فتحت عيونها الثنتين ع الاخير .. وشافت واحد واقف قدامها .. لابس ثوب وشماغ طايح ع الارض .. وماسك راسه من الالم ...
حطت يدينها على فمها تلقائيا : اوووه ... آسفة ..
لف الرجال عليها .. بس ما عرفها .. وقرب زيادة وهي خافت ورجعت على ورى شوي ..
بندر : ا ... انتي عهود ولا مها ...؟؟
خلود بخجل واضح من اللي سوته : لا... انا خلود ..
بندر يحك راسه بالم ويبتسم : والنعم والله ... بس .. حشى موب يد ..
خلود انحرجت مرة وكان خاطرها تشرد في اي لحظة بس الطريق الوحيد للبيت كان من قدام بندر ..........
بندر : ما شالله .. صايرة حرمة والله ... كبرتي ..
خلود : ا .. أي .. حتى انت ..
بندر : خخخ اتحدى تعرفيني حتى ... انتي اصلا ما تعرفيني .. ولاقد يوم شفتيني
خلود رفعت حاجب : ليش انت مو ثامر .....؟
بندر : ههههاااااااااااي ضحكتيني .. لا يا حلوة انا مو ثامر ... معاك بندر .. اخو ثامر التوأم .. الكبير طبعا ...
خلود : ا... طيب تشرفنا .. انا لازم ادخل الحين ..
جات بتمشي خلود الا بندر يمسك يدها بسرعة ..... حست بيدها تجمدت .. وحست لسانها انعقد ..
بندر : لحظة ... !!!!
لفت عليه باستغراب وخوف.......
بندر : هههه وش فيه وجهك صار اصفر ...؟؟ لاتخافين والله ما باكلك .. بس بغيت اقولك انه حتى انا تشرفت بمعرفتك ......
ضحكت خلود على غبااااء بندر ...
وسحبت يدها وركضت بسرعة للبيت وقلبها يدق مرررة .. اما بندر فكانت كم دقيقة كافية انه تخلي عقله يطير...
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( ثاني ايام عيد الاضحى .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 2 الظهر )
في ثاني يوم عيد .. جو حريم وصديقات باسمة اللي ما قدروا يجون اول يوم .. وقعدوا يسولفون ويحشون في خلق الله .....
وبين المعازيم كان في وحدة ملقووووفة مرة وتحب تصير خطابة .. ويوم شافت دلع نازلة بفستان وردي ناعم وعليه شريطة بيضا من الوسط ....
الحرمة : يا ام سعووود
ام سعوود : سمي ..
الحرمة : ماشالله على دلع كبرت وصارت حرمة ماشالله .. ما فكرتي تزوجينها ...؟؟؟
دلع انصدمت وتجمدت ملامحها .....
ام سعود تصرف : هههه الله يهديك لسة ما جاها نصيبها اللي يناسبها والله ...
وبدوا الحريم ...
وحدة : انا اعرف لك ام فلان قالت مرة قدامنا انها تبغى وحدة كذا صغيرة وحلوة واخلاق .. شرايك اقوولها ...؟؟
الثانية : لااا .... ان ابغاها لولد اختي .. والله ما شالله عليه .. شغل ومسؤوولية ويقدر يدير باله عليها ...!!!!!
الثالثة : اسكتوا واللي يعافيكم .... دلع ماهال االا ولدي علي....!!!!
الرابعة : ............
...............................
.....................................
وقعدوا الحريم يتكلمون عن هالموضوع وام سعود ساكتة ومو عارفة وش ترد عليهم .. ودلع شالت نفسها وطلعت الحوش على طول ... مستغلة فرصة انه بو سعود طلع مع سالم وسعود من شوي يعيدون على واحد مريض ف المستشفى ...
قعدت على الكراسي الموجودة ف الحوش تفكر ..
دلع " ياترى .. انا في يوم بتزوج؟؟ .. ولا هالشي مو ممكن ..؟؟ بس .. ا.. انا وش ذنبي .. الله يسامحك يا سعود بس على اللي سويته فيني .. يالتيك حسيت بغلطتك وكبرها قبل لاتسويها .. كانا انا الحين بخير .. وبسعادة .... !!! "
شوي الا يدخل فيصل الحوش ... ويشوفها قاعدة ....
وبحكم انه دلع لابسة قصير .. ماعرفت وش تسوي ..؟؟ تدخل ولا تقعد عاادي خصوصا انها للي دخل مو شخص غريب ... و ف النهاية حست انها تحتاج احد يقعد معاها شوي عشان كذا ما تحركت ...
تقدم فيصل وهو لابس نظارته الشمسية وثوبه وشماغه : السلااااااااام ....
دلع : وعليكم السلاااام ... وش هالكشخة ..؟؟ قلنا امس لانه اول يوم لازم تكشخ ... بس اليوم ليش...؟؟
فيصل قعد ع الكرسي اللي جنبها : والله العيد لسه ما خلص ... وللحين الفرحة فيني .. خليني عايش جو ......
دلع : ههههه شخبار خواتك ..؟؟
فيصل فصخ نظارته : بخير الحمدلله ... امس ابوي وداهم الملاهي عشان يلعبون شوي .. والحمدلله استانسوا مرة ...
دلع : الحمدلله ..... ونسايم ...؟؟
فيصل : مم ... عادي .. فرحانة لفرحتنا .. بس تعرفين زعلانة شوي لانها ما شافت اهلها من زمااان ... اكيد بتحط بخاطرها .. بس ع العمووم ماهي راضية تبين هالشي ..
دلع بحزن : الله يعينها يارب ويرحمها ابوووك شوي
فيصل باستنكار : ابوي يرحم ..؟!؟!؟! خخخخ ماعرفتي ابووي والله ..
دلع : انت لاتقول كذا .. ادعي ربك يهديه ..

شوي الا تطلع لينا تدور دلع .. وكانت فستان اسود ضيق وقصير .. وفقاتحة شعرها اللي طول شوي .. وحاطة كحل وروج احمر فاقع ....
لينا : دلــــــــــــــــــ....
سكتت شوي يوم شافت سالم موجودة وهي طالعة كذا ..
دلع : هههههه تعالي محد غريب....
استحت لينا لانها طالعة كذا ووقفت مكانها متصنمة : ا....ا .....
دلع باستغراب : شفيك يا بنت...؟؟ اقولك تعالي اقعدي ...
فيصل : ههههه شايفة جني شكلها ..
اشّرت لينا بنعوومة على فيصل متفاجأة : هذا انت ..؟؟ والله متغير شكلك ..
فيصل : ههه حلو صح ..؟؟
لينا فصخت الحيا وقربت تقرص خدوووده : يا قلبووووووووووووووووس ... والله تزنن ..!!!!!
دلع متفاجأة : خخخخخخ يا بنت عيب ... وين الحيا اللي من شوي .. ؟؟؟
لينا قعدت وحطت رجل على رجل قدام فيصل ...
فيصل طالعها من فوق لتحت : نعم ..؟؟ مين الاخت الكريمة ..؟؟
لينا ماسكة عمرها عن تطيح بالارض : مم .. معجبة ..
فيصل : فديت المعجبااات انا ...
سكتوا الثنتين وفتحوا عيونهم ع الاخير ...
دلع تصارخ : هيييييي .... هي انت .. عسى ما شر ..؟؟ لاتخليني اطلعك برى ... ترى سالم مو موجود ...
فيصل : خلاص خلاص .. توبة توبة ... بس كنت ابدي رأيي ... لا اكثر
لينا صار وجهها احمممممممممممممر ...
دلع : مرة ثانية رأيك حطه بقلبك ..
لينا عصبت : خلااااص عاااد .. ما تسوى ع الولد قال رأيه ... بعدين ليش محترة ..؟؟ امدحها تكفى فيصل عشان تفكنا وتسكت....!!!!
فيصل : خخخخخخخ لا مافي .. الغزل بس للحلوين ....!!!!!!!!!!!!
لينا شوي ويغمى عليها ... اول مرة احد يمدحها كذا.. وخصوصا انه واحد كاشخ ع الاخير وصاير مرة حلوووووو....
وقفت دلع : قوم اشووووووف
فيصل : هههه شفيها هذي ..؟؟
دلع : قووووووووم
فيصل : ليش.....؟؟؟
دلع سحبتها من يده وقومتها .... ودفته للباب ...
دلع : لما يجي سالم بقوله يتصل فيك عشان تجي .. انا بدون سالم ما تجي طيب..؟؟
فيصل : افاااا طردة ..؟!؟!
دلع : طردة ونص بعد .. اجل قاعد تغازل اختي قدامي ..؟؟ انا الغلطانة اللي خليتها تطلع قدامك كذاااا ...
فيصل : غيرااانة ..؟؟؟
دلع : مااااااااالت عليييييييييك انت وياها .... يللا برى .. لما تتعلم كيف تتكلم بخليك تدخل ...
فيصل : آخر كلااااااام ...؟؟
دلع : ههه أي آخر كلام .......
فيصل مسوي زعلان: طيب يا دلع ... حسابك جاي انشالله .. اجل انا انطرد من بيت ابوي هااا ...؟؟
دلع تدفه للباب : بيت ابوك في حي ( ..... ) ... يللا روح
طلع فيصل ورجعت دلع تضحك وقعدت على الكرسي ..... تخز فلينا ..
لينا تنرفزت : ليش تطالعيني كذااا ...؟؟
دلع رافعة حاجب : لا والللللله .. مسوية بريئة انتي بعد ......؟؟؟
لينا : حرام عليك والله ما سويت شي .. بعدين ترى كان يمزح ...
دلع : يمزح ..؟؟ مجد يمزح بهالطريقة .. لاتعلم شلون يمزح زي الناس خليته يدخل ..
لينا : خخخخخخ اللي يقول بيسمع كلامك الحين ... والله لايدخل غصب عنك وعني ..
دلع : يجرب ويشوف وش بيصير له ههههه .. انا اوريه ...
سكتوا الثنتين شوي ...
لينا : دلع
دلع : ها.......؟؟
لينا : مو كانه صاير حلووووو ؟؟؟؟
دلع : طبيعي صار رجال .. بدى يحلى الحين .. اصبري عليه سنتين .. او ثلاثة ويصير يجنن ...
سرحت لينا تفكر شلون بيصير بعد كم سنة ....
دلع قامت : هههههههه مالت عليك انتي وياه .. اشف قمنا نحب ونعجب بعد .. ؟؟!!
لينا : انقلعيييييييييي ....!!! ما تنعطين وجه ... انا الغلطانة اكلمك
دخلت دلع داخل وخلت لينا برى تفكر وتسرح على كيفها ....

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( بعد ربع ساعة )

دخل فيصل البيت مستانس وشااااق الوجه " والله وكبرتي يا لينا وصرتي قمر ... !! "
دخل البيت وشاف شوق تناقز وامل قاعدة ف الكرسي حقها ... ونسايم تكلم بالتليفون شكلها تصيح ..
سكت فيصل ومشى بهدوووء عشان ما تحس نسايم عليه ... وسمعها تكلم امها ..
نسايم تصيح : والله يا ماما ادري .. بس ايش اسويله..؟؟ كلمته مية مرة .. مو راضي .. يقول كلميهم وخلاص !!!! ادري والله ادري .. والله كلكم وحشتوووني .. وابغى اشوفكم .. بس .. يا ماما الظروف ما تسمح ...
سكتت شوي بعدين قالت : لأ .... الله يخليكي يا ماما لأ .. والله لايزيد علي والله .. لاتكلميه ولا شي... انا بحاول معاه مرة ثانية .. لأ ولا بابا لاتخليه يكلمه .. كذا بيقول اني انا اشتكيت لكم .. الله يخليك يا امي ماني ناقصة مشاكل وهواش ...
قعدت تسمع وش قالت لها مها بعدين فجأة صرخت : للللللللللللللللللللللللللأ .......!!!!
لأ امي لأ الله يخليك .. لا تسوين كذا فيني لأ.... واللي يعافيك ...
شوي الا انهارت صياح يوم انقطع الخط وجلست تصيح ع الكنبة صياح قوي ويقطع القلب....
انكسر خاطر فيصل عليها .. وكره ابوووه زيادة ....
فيصل " الله ياخذه انشالله ..!! شووف شلون حالة هالانسانة وهو مو مهتم ... ما اقوول غير بس الله الله ياخذك مننا ونفتك منك ومن مشاكلك ....!! "
تقدم فيصل وقعد ع الكنبة جنب نسايم وبدون ولاكلمة حضنها بقوة لصدره .. وقام يهديها ..
فيصل : خلاص .. خلاص يا نسايم .. اهدي بس... فهميني وش صااار ...؟؟
نسايم تشاهق : اهئ .. امي تقول بتتدخل وتكلم ابوك .. ويوم قلت لها لأ بتجيني مشاكل .. اهئ .. عص .. عصبت وقال ت.. ق .. قالت خلاص .. مادامك ماتبغي مساعدتنا .. ولا تبغي .. تتفاهمين .. م .. مع زوجك... دبري نفسك بن.. بنفسك .. ا.. احنا مالنا .. د .. دخل ............!!!!!!!!
تنهد فيصل : هـــــــ... لا حول ولاقوة الا بالله .. هدي طيب انتي الحين .. وانشالله ربك يحلها ... تبغين اكلمه ....؟؟
نسايم باستنكار : الحين انا اقولك ما خليت اهلي يتدخلون بدخلك انت عشان تتهاوش زيادة مع ابوك..؟!؟!؟!؟!!؟
فيصل ضحك بسخرية : والله حالتنا احلى منها مافي...
نسايم مسحت دموعها يوم شافت شوق جاية تركض : ماما ... سوفي ايس لونت ...!! ( شوفي ايش لوّنت ......!! )
ابتسمت نسايم مجاملة لبنتها لصغيرة : اشووف .. اللللللله ...!!!! حلووووة .. بتصيرين احسن رسااامة لما تكبرين .... !!

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 5 المغرب )

اذن اذان المغرب .. ودخل وقت الصلاة .. والكل قام عشان يصلي في بيت ابو بندر اللي كان فيه رجال وربع بندر وثامر ....
وبعد الصلاة .... رجعوا الكل البيت ... الا احمد .. الي استأذن وطلع ..
وركب سيارته وتوجه فيها للمكان اللي قاده له قلبه وباله .... لين ما وصل ..
وقف السيارة ونزل .. مر وسلم على الحارس .. ودخل .. طالع ف المكان شوي .. وبدى شعور بالرهبة الوخوف يدخل قلبه ... حس بانه جسمه كله ينتفض .. وقلبه يدق بقوة..
مشى شوي وهو يدور بعيونه ع المكان .. لين ما وصل للي يبغاه ...
قعد على ركبه وابتسم : كل عام وانت بخير يا عوض ....................!!!!!
ومن بين الابتسامة نزلت دمعة خاينة من خده ...
احمد : شخبارك يا اخوي ...؟؟ شمسوي..؟؟ عساك بخير.... ؟؟ وما تحس بالوحدة ...
عوض .. عوض ياخوي فقدتك .. من جد فقدتك .. فقدت ضحكة العيد حقتك .. فقدت روحك .. فقدت صداقتك .. فقدت كل شي.. كل شي يا عوض فقدته من بعدك ...
والعيد .. ( بدى بصياح وهو يمسك التراب ويتحسسه ) والعيد ياخوي ما يسوى من دونك والله .. ماهو عيد اصلا... !!!!!!
قال لي بيجي ..
واخلف في وعده ونساني
هو عادته
ينسى اني ع الوعد انتظر ..
اكيد مو منه اكيد ..
وارجع وارددها واعيد
هي الظروووووووووووووف ..
آآآآه يا الظروووف
قعد احمد عند قبر خويه وصديقه .. يقوله عن حياته .. وعن كل شي صارله من يوم ما مات ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( ثالث ايام العيد ))
( الساعة 11 الظهر )
كانوا عائلة ابو غادة على الجسر رايحين لجسر البحرين ... والكل كان مستانس .. لانهم حاجزين على مسرحية هناك ورايحين يشوفونها ...
سمر : ونااااااااااااااااااااااااااسة ......!!!!
ابو غادة : يا بنت انتي ما تشبعين صراخ ..؟؟ خلاااص عاد صجيتينا .... !!!! اقعدي اشوف وانتي ساكتة
غادة كانت قاعدة بهدوووووء وتسمع الاغاني اللي على الاذاعة وهي مروقة على الآخر وكانه محد حولها ....
وابوها وامها كانوا مندمجين ف السوالف ... وماخلوا شي ما تكلموا فيه .. حتى ف انواع الافران حقت المطبخ تكلموا فيها وهم واقفين على الجسر يستنون الزحمة تمشي ...

___________________________________



(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 4 العصر .. )
كانت نسايم ف الغرفة ترتب التسريحة حقتها وابو فيصل قاعد على السرير يقرا جريدة..
قعدت نسايم على السرير جنبه وقالت : بو فيصل....
بو فيصل ولا التفت لها : هممم....؟؟
نسايم : بو فيصل ابغى اكلمك اسمعني
طالعها باستغراب وحط الجريدة جنبه على السرير : وش عندك...؟؟
نسايم برجى : يابو فيصل ... امس كلمتني امي .. تقول من زمان ما شافوووني ويبغوا يشوفوني ..
بو فيصل يقاطعها على طول : لأ ... مافي ... سكري الموضوووووع... قوليلها مو فاضيين
نسايم تترجاه : بو فيصل .. الله يخليك .. ابوووس يدك يابو فيصل .. والله اهلي من تزوجنا انا ما شفتهم .. تكفى خليني اروح لهم انا وبناتي .. تراهم ولا مرة شافوهم
بوفيصل بصرامة : مو لازم يشوفونهم .. عشان لارحتي هناك تاخذين العيال ولا ترجعينهم ....!!!!!!
نسايم متفاجأة : إيــــــــــــــش....؟؟ انا آخذهم ولا ارجعهم..؟؟ يابو فيصل لاتنسى انا زوجتك وهذولي عيالي وعيالك..... وشلون آخذهم واشرد فيهم .. شلون ابعدهم عن ابووووووهم.....!؟؟!؟!!؟!؟
ابو فيصل بدى يعصب : مااااااااافي.... قلت لك مافي يعني مافي..
نسايم آخر محاول : الله يخليك .. طيب احضر عرس هيفاء بنت عمي بس .. الله يخليك .. والله من زمان عنهم..... !!!!!!!!!!
قام ابو فيصل من على السرير ولبس ثوبه : مالت عليكم .. وعلى العيد اللي بقضيه معاكم .. انا خليني اروح مع ربعي احسنلي من مقابل وجهك ووجه عيالك .. مالت عليك انتي وياهم ..!.!.!.!.!!!!! اصلا الله يلعنكم من عائلة ......!!!!! انتوا وولدي الحيوان معاكم .... !!!!!!
... وطلع من البيت ... وتركها المسكينة تعاني من اليأس والعذااااااااااب ..... !!!! هذا غير الجرح اللي يوم عن يوم يزيد في قلبها .. ويزيد ندمها على الزواج اكثر من قبل ...

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 6 المغرب )
رجع سالم ومعاه فيصل من صلاة المغرب ودخلوا مجلس الرجال لانه البيت كان فيه حريم ...
رفع سالم السماعة ودق على تحويلة المطبخ .. الا وترد عليه دلع : مين ..؟؟
سالم : هلا دلع .. خلي الشغالات يجيبون لنا قهوة وشاهي .. فيصل عندي..
الا وتدخل لينا عرض : ساااااااالم
سالم : شتبغين انتي ...؟؟ لا تصارخين ..
لينا شوي وتدخل ف التليفون : اقووول من عندك...؟؟
سالم : فيصل مين يعني ...؟؟
لينا بتشقق من الفرح : ا... اها ... طيب .. وش كنت تبغى ...؟
سالم بدى يزهق : اقووولك قولي لدلع ترسل الخدامات يجيبون لنا قهوة وشاهي .. ما ضيفت الرجال شي ...
لينا : مو لازم يتضيف......
سالم بتعجب : انتي وش فيك اليوم ..؟!؟!؟ تفهمين عربي ولا ما تفهمين ..؟؟ قولي لدلع وانتي ساكتة فاهمة ..؟؟
سكر سالم ولينا جات في بالها خطة ...
( بعد 10 دقايق )

دخلت دلع المجلس وهي شايلة صينية القهوة والشاهي .. ولابسة تنورة وردية وبلوزة بيضا نص كم ... وفاتحة شعرها مع روج وردي .. وداخلة تتمخطر بالصينية ...
سالم : حطيها على الطاولة ..
بس الهبلة لينا مسوية فيها بنت سنعة .. راحت تضيف فيصل .. الا تكب نص الشاهي عليه ....
فيصل نقز مكانه من الشاهي الحااار اللي انكب عليه : آآآآآآآآآآآآآي .......
لينا صرخت وحطت الصينية على جنب .. ووقفت منحرجة من اللي صار : يوووووه ... سوري والله سوووووري .. !!!!!!!
سالم من هبال اخته وقف منصدم : انتي وش سويتي ...............؟؟!؟!؟!
لينا : اولله ما دريت .. آسفة .. انا بمسحه ..
سالم : وين تمسحيه ..؟؟ نادي الخدامة تجي تنظفه قبل ما يتشربه الكنب وما يوح بعدين .....
فيصل يضحك ويخفف الجو : هههههه حصل خير .. ما صار شي .. عاادي .. تصير في احن العائلات بعد .........
سالم : هههههه والله سامحنا يا فيصل .. مدري هذي وش فيها اليوم ... مو على بعضها ابد ......
فيصل : خخخخخ بس اليوم..؟؟ دومها كذا تعودنا ... عااااااادي .. انت هدي وما صار شي .. بس .. شد حيلك وقوم جيبلي ثوب ثاني عشان المشوار اللي ورانا ..
لينا للحين واقفة ف الزاوية وحاطة يدها على فمها من الفشلة .. ووجهها صاير احممممممممممممممممممممممر ...
_________________________________________
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مر العيد على ابطال قصتنا بفرح وسعادة .. الا بعض اللحظات اللي عانت منها بعض الشخصيات ... بس بشكل عام .. كان احسن من العيد اللي قبله ....
بعد 4 ايام رجع ابو عوض وعائلته من دبي مع الكثير من الهدايا للكل..
وبعدها بيوم .. بدت دوامات المدارس ورجع الكل للشغل والدوامات .. بنفسية حلوة ..
ودانة كانت تكافح عشان تخلص الفستان بالوقت قبل الملكة .....
بعد مرووووور اسبووووع ...........

(( بيت ابو بندر .. يوم السبت ))
( الساعة 7 بالليل )

ام بندر : طيب أي واحد بتلبسين ..؟؟ اللي لونه نفس لون الفستان ولا لون الديزاين...؟؟
دانة : اللي لونه نفس لون الفستان .. عشان يطلع مرتب ...
ام بندر علقت الفستان ف الدولاب وقعدت جنب بنتها ...
ام بندر : ترى ملكتك بعد بكرة .. متأكدة انك مستعدة ..؟؟
هزت دانة راسها بالموافقة ....
ام بندر : متأكدة ...؟؟ مو خاطرك بشي بعد...؟؟
دانة حطت يدها على يد امها : لا يما .. تطمني ....
ام بندر والدموع ف عيونها : والله وكبرتي يا دانة ... وملكتك بعد بكرة ... ما اصدق ..!!!
دانة حطت راسها على كتف امها : الله يخليك لي يارب ... !! ولا يحرمني منك ..
ام بندر باست بنتها على راسها ...
وسكتوا الثنتين شوي .. وبعدين
ام بندر : الحين تعرفين وش بتسوين يوم تدخلين على زوجك....؟
دانة باستغراب : أيـــــش...!؟!؟! لا والله .....
ام بندر : خخخخ وش فيك كذا قلبتي وجهك ... يعني وش بيصير ... ما تعرفين ..؟؟
دانة تهز راسها بالنفي وهي فاتحة عيونها الثنتين على الاخير ...
ام بندر : هههههه طيب ما بقولك .. كل شي بيصير بوقته....
دانة : هههههههه ... يا زينك يا يما والله ..........!!!
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 بالليل )
كان سعود قاعد ف غرفته ومسكر الليتات وقاعد يكلم بجواله خويه خالد .. اللي صحته بدت تتحسن وصاير يمشي بعكاز واحد بس ...
سعود : اقووول ... انت وجهك وجه طلعة بس .. اخاف تتكسر زيادة علينا .. خلك في بيتك احسنلك ..
خالد : والله حرام عليكم .. يعني يكفي الحفلات وقفناها .. بعد نوقف روحة للاستراحة ليش......؟؟
سعود : ياخي انت ما تفهم .. اقولك الشرطة تحقق ف موضوع الشقة .. تعرف ايش يعني ..؟؟ يعني لو صادوا واحد فينا ... رحنا فيها ...
خالد : انت مو تقول انك مستخدم واسطة كبيرة عشان تتسجل الشقة باسم واحد موجود .......!؟!؟!؟!؟
سعود : أي .....
خالد : طيب ... ليش خايف اجل .. مدام وراك ظهر وسند ....!.!!!!
سعود فكر : يا خالد والله اني خايف .. ابوي سالني اول امس عن الفلوس اللي ف الحساب وما عرفت وش ارد عليه ....
خالد : ووش قلتله ...؟؟
سعود : وش قلتلته يعني ...؟؟ قلت له طلعات ومصاريف عشا وغدا واجار سيارات وشاليهات .....
خالد : يووووه ... الله يستر بس يا شيخ ... طيب البنات ...؟؟
سعود زهق من هالموضوع : ياخي والله مدري .. انا كل اللي اعرفه انهم عرفوا بالشقة .. وقبل ما يوصلون لها شردوا منها الشباب .. وحصلوا البنات .. بس وش صار عليهم ما دريت.. ولا بغيت اتدخل عشان ما اكون ف الشبهة .....
خالد : الله يعين يارب ... خلاص اسمع .. انا لازم اسكر ..
سعود : يللا مع السلامة ...
خالد : مع السلامة ..
سكر سعود عن خالد وهو يفكر بهالورطة الي انحط فيها .... الشقة الي كانوا يسوون فيها احتفالاتهم ويجيبون فيها بنات .. حصلوها الشرطة وحصلوا فيها بنات بس ما حصلوا ربعه .. وللحين قاعدة تسوي تحقيق ف الموضوع.. ولو دروا انه هو اللي مستأجرها .. راح فيها ...... !!!

وبين ما هو يفكر ... جات على باله دلع .. تذكر شلون كلمته اول يوم عيد وابتسمت في وجهه .. كانت هذي اول مرة تبتسم في وجه من يوم المشكلة اللي صارت..
سعود " ياترى هذي وش صار فيها ..؟ لا يكون استخفت او صار شي لعقلها .. معقووولة صارت مجنووونة ...!؟؟! المشكلة مو من عادتها تعطيني وجه ... لاااااا... اكيد السالفة فيها شي ......!!! "



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( ورشة ابو بندر ))
( الساعة 10 الصباح )

دخل رائد الورشة مستانس وشاق الوجه ...
رائد : صباح الخير ......
ناصر : جا العريس .. هلا والله صباح النور ...
رائد : شخباركم ..؟؟ شمسوين..؟؟
الكل : بخير الحمدلله ..
دخل يسلم على ابو بندر كالعادة ...
رائد : السلااام عليكم .... صباح الخير ابو بندر ..
ابو بندر متفاجئ : رائد...؟؟ وعليكم السلام .. صباح النور .. شتسوي هنا ...؟
رائد باستغراب : ايش شسوي هنا ...؟؟ انا اشتغل هنا ولانسيت يا عمي ..؟؟ هههه .. لااا .. شكلها الشمس ضربتك زين اليوم ... الله يهديها هههههههه
ابو بندر : خخخخ الله يسعدك يارب دوووم قول آمين ...
رائد مبتسم : آمين .... اجمعين يارب
ابو بندر : صدق والله شتسوي هنا ..؟؟ ملكتك بكرة .. المفروض ما تدوام .. روح جهز عمرك .. فصلك ثوب جديد واشتري لك شمااااغ ... عفنت بشماغك انت .. صارلك سنة ما غيرته ....
رائد : ههههه الله يهديك ياعمي .. الشماغات ف دولابي فائض .. يا كثرهم .. حتى في جدد لسة ما لبستهم ....
ابو بندر : مالي شغل ...ع الاقل روح ارتاح ونام .. اهم شي اليوم انت عريس .. المفروض ما تدوام ....
رائد ابتسم : لا ياعمي .. والله انا كذا مرتاح .. ماله داعي هالإجازة .. ما بعرف اصلا وش اسوي فيها ....
ابو بندر : اقولك رووح .. شوف الوالدة اكيد محتاجتك بشي ولا حاجة ..
رائد ابتشم من قلب : مشكور ما تقصر يابو بندر .. والله جميلك كبير علي ...
ابو بندر يمشيه : روح روح روح بلا كلام فاضي وخرابيط .... اشوفك بكرة ف بيتنا ...
رائد وهو طالع وقف : حتى بكرة ...!؟؟!!؟!
ابو بندر : أي حتى بكرة .. وان جيت طردك من عند الباب ....
ضحك رائد على ابو بندر وانبسط بنفس الوقت انه بيناسب ناس زي هالناس .. طيبة وما تعرف الحقد ابد .....

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 2 الظهر )
كان بيت ابو بندر مشغوووول وحوسة من الصباح ... ترتيب وتجهيز ضيافة .... وام غادة بعد كانت موجودة معاهم عشان تساعدهم .....
ام بندر : يا نورة شرايك احط هذي الكنبة هنا ولا هناك....؟؟
ام غادة : لا خليها هناك ... عشان لما يجيبون الكراسي يكون في مكان لها ...
ام بندر : والله خيمة الرجال اللي مدري وش صار فيها ....
ام غادة : ليش ما شفتيها ...؟؟
ام بندر : لأ.... بندر واقف برى معاهم ... بس مدري وش قاعدين يسوون لازم انا اكون موجودة
ام غادة : خلاص البسي عبايتك وروحي شوفي الوضع ... وانا بقعد هنا واشرف على الخدامات ...
ام بندر وهي ماشية : ماتقصرين ... وقولي لدانة تساعدك ...
ام غادة : انشالله

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء العاشر...
وش تتوقعون يصير..؟؟
الملكة كيف بتكون ... وشخصية رائد الجديدة اللي بتظهر
وش تتوقعونها.....؟؟
سعود لوين هو ودلع راح يوصلون ... ؟؟
وفيصل ولينا ليش هالحركات الغريبة اللي صايرة عليهم ...؟
ولا هو بس طيش مراهقة ...؟؟
ونسايم شلون بتحل مشكلتها مع زوجها ..؟؟
كل هذا واكثر ف الجزء الحادي عشر باذن الله
مع السلامة ...........

الجزء الحادي عشر ( الحدعش ):.

(( بيت ابو بندر .. الملكة ))
( الساعة 10 بالليل )

دانة بتموت خووووف ويدها ترجف : ماني قاااااااااادرة ... والله ما اقدر
ريم مسكت كتوفها : سمي بالله ووقعي .. وما بيصير الا كل خير......
دخلت غادة : ما خلصتي...؟؟
دانة بياس : ماني قااادرة .. والله خايفة
ريم بياس : افففف.. ماهي راضية توقع ... جننتني .. مو انتي اللي وافقتي عليه
غادة بدلع قربت ومسكت يدها تفركها : هدي انتي ما عليك .. اذا ما تبغيه ترى عادي قولي....
دانة : لا شلون ما ابغاه..؟؟ اكيد ابغاه .. اصلا انا فكرت زين
غادة : اصلا حتى لو ما تبغينه خلاص .. طاح ف كبدك خخخخخخخخخ بس يعني اخليك تعيشين الجو شوي ....
دانة : ههههههههه
سمت بالله ووقعت وهي ترتجف .. واول ما وقعت .. طارت ريم مع الورقة برى ..
والحريم بدت اصواتهم تعلى ...
كلولولولولولوولولولولولولولولوولولولولولولولولوللو وللوولوللولولولولولولوولولولولولولولولولوش
ونزلت دانة على زفة حلوة ورايقة والكل يطالعها .... ويسمي عليها ...
سلمت على الناس وقعدت ....

( عند الرجال )

ابو بندر لرائد : مبروك يا ولدي .... الله يسعدك يارب...
رائد شق الوجه : الله يبارك فيك يا عمي ... عقبال بندر وثامر ...
تنهد ابو بندر : خخخخخخخخ خلها على ربك بس... !!!!!!
ثامر : هههههههه مبروك يا عريس...
بندر : الف مبروك .. يللا الله يوفقك يا رب....
رائد : الله يبارك فيكم .. عقبالكم
طالعوا الاثنين ف بعض برعب : الله لا يقوووول...!!!!!!
رائد : ههههه بنشوف بعدين ...
وقاموا الرجال يباركون لرائد .. ويسولفون معاه شوي .... لين ما جا العشا ...
والكل قام يتعشى ...

( بعد ساعة عند الحريم )

ام بندر : اقول دانة حبيبتي ....
دانة : هلا يما ..
ام بندر : ابغاك تجيني معاي المجلس عشان يسلمون عليك اخوانك وابوك والعريس وتتصورين وياه ... ويلبسك الشبكة ...
دانة برعب : يماااااااا...!؟!؟!؟؟ لا تكفين ..
ام بندر : وشووو لا ..؟؟ قومي يللا قدامي اشوووف ..
قامت دانة مع ريم وام رائد وامها للمجلس .. طبعا بعد ما عدلت شكلها وفستانها البنفسجي الغامق وتاكدت انها بيرفيكت زي ما يقولون ...

مشت معاهم لين ما وصلوا للمجلس .. والكل دخل .. الا هي وريم ...
دانة وقفت : لا .. ريم ما اقدر
ريم تهمس : امشي يللا .. ترى اخوي حلوووو ... لا تخافين ما بيخرعك ..
دانة نفسها بدى يعلى : لا لا لا لا استحي ما اقدر ..
ريم طلت على اخوها ورجعت لدانة : يا حلوه والله .. كشاخ بشماغ وعقال .. كله بس علشانك .. ما يصير ما تشوفينه... يتحطم اخوي بعدين ...
دانة : افففف .. الحين وقتك انتي ..؟؟
سحبتها ريم من يدها للمجلس : انتي ما ينفع معاك طيب... !!!
دخلت وهي منزلة راسها بالارض ولاهي قادرة ترفه .. تحس انها لو ترفعه بتمووووت ..
ام رائد : قربي يا بنتي ... مبروووك عليك انشالله ...
ام بندر : الله يسعدكم يارب ...
قربت دانة وسلمت على ام رائد وعلى ثامر وبندر اللي قاموا يتطنزون عليها ..
ام رائد : يا ولد سلم على زوجتك ....
رائد اللي سرحان ف شكل دانة : ... ا .. ها...؟؟ اي .. اي..
قرب منها وباسها على راسها : مبروك ....
دانة الدم احمر .. ازرق ... اصفر ... بنفسجي .. برتقالي ....
دانة بصوت واطي : الله يبارك فيك ...
قعدت ع الكنبة جنب امها وهو قعد جنب اخته ريم اللي كانت ع الكنب المقابلة لدانة ...
بعد 10 دقايق .... طلعوا الكل وما بقى غير دانة ورائد ف المجلس ... خخخخخ
رائد تعدل في جلسته : يا هلا والله بدانة ..... !!!!
دانة بهدوء وابتسامة خفيفة : اهلين ....
رائد : مبرووووووك ...
دانة : الله يبارك فيك ...
رائد : ممكن اقعد جنبك ولا لأ..؟؟
دانة سكتت شوي ... " يما بيصيح " : ا.. اي اكيد ..
قام رائد وتقدم لجهتها شوي شوي وهو للحين مبتسم وشاق الوجه ولا شال عينه من عليها .... قعد جنبها وتسند .. والتفت يطالعها ...
دانة من شافته يطالع فيها تصنمت مكانها تطالع قدامها ولا هي قادرة تتحرك .. تحس شكلها خايس ويفشل .....
دانة " ياربيييييييي... احس اني اخرع .. ليش يطالعني كذا..؟؟ شكله فيني شي غلط.. اكيييد .. انا قايلة هالكحل شكله سايح ..!!! .... "
فجأة ضحك رائد : هاااااااا هاهاهاهاههاه
دانة لفت عليه مستغربة بس ضحكت من شافة ضحكته ... كان يضحك وكانه بزر صغير..
دانة : ههههههه ...
رائد يمسك نفسه : ههههه ايوووووه ... خلك كذا .. اضحكي .. لا تستحين .. عااادي .. انا زوجك الحين .. تسدحي ع الارض من الضحك ولا عليك ... !!!!!!!!!!!!
دانة ابتسمت واستحت مرة : هههههه ...
رائد : دانة ....
دانة التفتت : هم...؟؟
رائد : ا... بقولك شي بس جاوبيني بصراحة ...
دانة لفت وجهها وجسمها وقابلته : قول ....
رائد مسك يدها وحضنها بيده وقال باستفسار : ا.. الحين انتي وافقتي علي.. بعد ما كنت الاحقك واضايقك دوووم صح..؟؟ بغيت اعرف انتي مقتنعة ولا مغصوووبة .. لانه لو وحدة غيرك ما اتوقع بتوافق ...
سكتت دانة شوي تجمع كلامها براسها تخاف تقول كلام غلط .. وبعدين قالت بهدوء :
رائد .. انا لما انت تقدمت لي كنت خايفة .. وطبعا هذا شي اكيد بعد كل اللي صار بينك وبيني من مواقف .. وخصوصا انك كنت زي البدي غارد حقي ههههه .. ومع هذا يوم صليت الاستخارة وفكرت بعقلي ... وسمعت قلبي .. اكتشفت شي ..
رائد سرحان معاها : اكتشفتي ايش...؟؟
دانة وجهها حمممممر : اكتشفت شي .. لا جا الوقت المناسب بقولك اياه ...
رائد : خايفة ..؟؟
دانة ترفع شعرها عن رقبتها : ا... تقدر تقول شوي ..
رائد : من ايش..؟؟
دانة طالعت فيه وضحكت : ههه .. مو منك والله .. بس تعرف الحين الوضع بيختلف .. صرت متزوجة ....
رائد : يعني تغيير صح ... ؟؟
دانة : ا.. اي...
سكتوا الاثنين شوي يدورون سالفة ....
دانة مترددة : ا... رائد ..؟؟
رائد ابتسم يومسمع اسمه : عيونه ..... !!!!
دانة : احم .. ا.. نسي السؤال تصدق هههههههه
رائد : هههههه كملي ..
دانة : ا.. ليش كنت تلاحقني اول ...؟
رائد : صدق تبغي تعرفين ..؟؟
دانة : اكيد ....
رائد : طيب اسمعي .. يا دانة انا واحد عزااابي ... طبعا مو بعد اليوم ههههه ... المهم .. وملقووووف مرة ... ذاك اليوم اختي راحت حفلة .. واتوقع كانت حفلة عيد ميلاد وحدة من البنات اللي عندكم ف الجامعة .. المهم يوم رجعت ... كانت قاعدة ف الصالة توري امي الصور اللي صورتوها ... عاد انا يوم جيت هي خبت الصور .. انا هنا جاتني لقااافة .. صرت ابغى اعرف مين ف الصورة ... يوم سالتهم قالولي صديقات ريم .. انا هنا قلت طيب .. وبعد يومين كنت داخل غرفتها آخذ شاحن للجوال حقي الا واشوف الظرف حق الصور موجود على التسريحة .. وكالعادة جاتني حالة اللقافة هذي وفتحت الظرف ... وما حصلت الا صوركم انتي وبعض البناات ....
دانة فتحت عيونها ع الاخير .........
رائد : ههههه .. اسمعي طيب .. المهم ورحت اخذت الصورة لريم اختي وسالتها عنك .. عاد تعرفين اختي متربية ف بيت منتفح .. يعني مانا متشددين .. فقامت وتعطيني كل شي عنمك ... شوي شوي .. ما حصلت نفسي الا مهتم مرة فيك .. وما حصلت الا اني اركب سيارتي يوم من الايام واجي للعنوان اللي قالت لي عليه ريم انك تسكنين فيه ... ومن يومها وانا وراك وراك .. وين ما رحتي وراك ....
سكت رائد ....
دانة : وبعدين ...؟؟
رائد : انا حبيتك .. من جد يا دانة حبيتك .. ويشهد ربي على اللي اقوله .. والله العظيم اني كنت افكر فيك معظم يومي .. تعرفت على اخوانك مرة من المرات يوم كانوا ينظفون الحوووش...
دانة : ههههه ... ياحلوهم اخواني ...
رائد : تبغي الصراحة .. اخوانك شي والله .. طيبين وراعين فزعات وناس راقية والله ..
دانة ابتسمت : تسلم ...
رائد : المهم وبعد ما تعرفت عليهم .. جاتني الفكرة العبقرية هذي ..
دانة : أي فكرة ...؟؟
رائد : اني اتزوجك .. واعيش معاك ببيت واحد .. وتكونين لي وحدي .. لي انا وبس .. محد يشاركني فيك .. فهمتي ...؟؟ .. ساعتها استوعبت اني لازم ابدا افكر وابني مستقبلي .. عشان اكون قد الخطووبة والزواج .. وما حصلت احسن من الشغل عند ابوك .. منها اكون مستقبلي .. ومنها حصلت وظيفة تناسبني . ومنها يرضى علي ابوك ويكون واثق فيني يوم اتقدم لك ....
سكتت دانة تطالع وجه رائد وهو يتكلم .. حست نفسها تحلم .. ولاعمرها تصورت انه احد بيسوي كل هذا علشانها .. ويخطط ويسهر بس عشان ياخذها ف النهاية .. !!
رائد : دانة ... داااانة ... دانة حبيبتي .....!!
دانة قامت : ا.. ها..؟؟
رائد : هههه وين رحتي ..؟؟
دانة : ولا مكان .. افكر
رائد : في ايش..؟؟
دانة : احس اني احلم ..
رائد ابتسم ورجع خصلة من شعرها ورى اذنها : ليش...؟؟
دانة نزلت راسها مستحية بس رفعته بعد ثانية : ا... من جد ما توقعت أخيرا احصل واحد زيك .. توقعت انك واحد من الروايات ما نحصل زيه ف هالدنيا ...
خق رائد وحضنها لصدره بحب وحنان : فديتك انا ..... الله لا يحرمني منك!!
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الثلاثاء ... شركة ابو سعود ))
( الساعة 11 و نص الصباح .. )
سكر ابو سعود التليفون معصب .. وما يشوف الا النار قدامه ...
دق على السيكيوريتي يصارخ : يا عصاااااااااام
عصام تخرع : ا ... نعم بو سعود...؟؟
ابو سعود : وين الحيواااااااااان سعود..!.؟!؟!!؟؟!
عصام : ا... يابو سعود ما داوم اليوم ....
بو سعود عصب وعصب زيادة وقام يصارخ : الله يلعنه ويلعن الساااااعة اللي جبته فيها ... اتصل لي الحين عليه وقوله يجي الشركة الحييييييييين .. فااااااااااااهم....؟!؟!؟!؟
عصام بيموت خوف : ا... ح .. حاضر يا طويل العمر
ابو سعود : بسرررررررررررررعة ....
سكر ابو سعود وقعد ع المكتب وهو يفكر : سويتها يا كلب... شوهت سمعتي الله يشوه سمعتك انشالله ...!!!!!!!!! بس وين بتروح عني .. انا اوريك يا سعود .. ان ما رجعت ربيتك من جديد وخليتك تصير رجال ي الناس ... ما اكون ابو سعود ...!!!!

( من جهة ثانية )

تنهد عصام بخوووف وبلع ريقه يوم سكر ابو سعود الخط في وجهه : بسم اله ... هذا وش فيه ..؟؟ اكيد سعودووو مسوي شي .. اكيد .. هالولد ما منه فايدة ... خليني اتصل اشوف وينه لا يقطعني ابو سعود اليوم ويرميني برى الشركة ... ماني ناقص ..
دق على جوال سعود... بس محد رد ...
عصام : يوووووووه ... هذا وينه الحين ..؟؟ اكيد نايم ... لا حووول .. انا احصلها من مين ولا من مين ..؟؟ والله بيطردني ابو سعود اليوم ... شلون اجيبه هذا الحين ..؟؟؟
رجع يدق ويدق عليه كم مرة بس مافي فايدة .. الولد رايح بسابع نووومه ...
عصام يدور ف المكتب بخوف يطق يدينه ببعض : رحت فيها يا عصااام ... هللي ناقصني .. انطرد بسبب واحد مهمل وكل يومين له مشاكل ....!!!!!!!!
وبعد تفكير دقيقة .. جاته فكرة خطيرة ....
طلع من المكتب بسرعة واخذ مفاتيح سيارته ... وراح طيران على بيت ابو سعود ...

( بعد ربع ساعة )

كان عصام واقف قدام بيت ابو سعود .. دخل بالسيارة الحوش لانه الباب كان مفتوح ..
وقف السيارة ونزل .. ويوم قرب عند الباب حق البيت .. سمع اصوات صرااااخ ..
.........: خليني اروووووووووح ... حرااام عليك .. والله تعبت من القعدة ف البيت والمشاكل والصراخ .....!!!
........: تروحين حهنم انشالله قولي آمين .. تدرين ليش..؟؟ لانه اللي يسوي فعلتك ماله غير النار مكان يروح له .... ما تفهمين ..؟؟ اقولك طلعة من البيت مافي .. انا عطيتك شوي راجة ف العيد قلت اكسب فيك اجر .. بس طلعتي ما تنعطين وجه ...
..........: انا ما انعطى وجه ....؟؟؟ ايش تبغين اكثر ...؟؟ قلت لك ولدك هو اللي سوى فيني كذا .. وقلت لك انه انا مالي ذنب .. وقلت لك انه انا تعبت واني عانيت كفاااية ... ارحميييييييييييني .. ترى الرحمة حلوة والله ... ارحميني الله يرحمك دنيا وآخرة ...!!!
وبعد دقيقة ... بدى يسمع اصوات ضرب وصراااااااااخ ....
عصام مرعوووب : اعووووذ بالله .. وش فيهم هالناس اليوم ...؟؟ وبعدين هذي وش فيها ..؟؟ ليش كذا تتكلم ..؟؟ تقول هو الذنب ذنبه مدري ايش .. اكيد سعود مسوي مشكلة بعد ... الله يكفينا شر هالسعووود .... طيب .. الحين ادق الباب ولا لأ...؟؟ بس يا أدق وآكل لي تهزيئة من الحريم اللي معصبات ف البيت ... يا انطرد واخسر شغلي من ابو سعود .... لا والله.... الاول اهون لي... !!!!!!!!!
دق الباب وقلبه يدق مع كل دقة ....
شوي الا وقف صوت الصراخ ... وبعد ديقيقة فتحت الخدامة الباب : نأم...؟؟
عصام : ا .... وين سعود ..؟؟
الخدامة : سؤوود في نوووم ..؟؟ وس تبغى...؟
عصام : لا حووووووووول ... ادري انه نايم ... قوميه ...
الخدامة : لا ما يسير ... بعدين هاوس كثييير....
وسكت الباب بوجهه وهي تتحرطم ...
عصام : الله ياخذك انتي واللي خلاك تشتغلين يا بنت الكلب ... مو نا قصني الا انتي ..
ورجع من جديد يدق الجرس مرات ومرات .... لين ما انفتح الباب بقوة وطلعت حرمة متحجبة بشيلة خفيفة : نعم...؟؟ عسى ماشر ...؟؟ وشفيك صرعتنا بصوت الجرس.؟؟
عصام تخرع ونزل راسه : ا... السلام عليكم ...
ام سعود : وعليكم السلام ... خير..؟؟
عصام : لو سمحتي سعود موجود ...؟؟؟
ام سعود : سعود نايم الحين .. وش تبغى فيه
عصام : يا خالتي ابو سعود مرة معصب ويبغى سعود يكون ف المكتب باسرع وقت .. يقول السالفة ضرووورية وشكله زعلان مرة عليه
ام سعود : اففففف... هذا وش فيه بعد....؟؟
عصام فتح عيونه الثنتين ع الاخير " هذي صاحية تتكلم كذا عن زوجها ..؟!؟!؟ "
ام سعود : طيب لحظة بروح بناديه ...

طلعت ام سعود لغرفة سعود تقومه وهي واصلة معاها ومعصبة : سعود ... سعوووووووووود......
سعود رايح بسابع نومة ولا يرد .....
سحبت الغطا من عليه تصارخ : قوووم... قوووووم الحين يا سعووود... قوووووووووووم
فتح سعود عيونه الثنتين بتعب : يووووووه ..... نعم نعم..؟؟ خير ..؟؟ وش صار بعد...؟؟ ترى ما سويت شي هالمرة .... !!!!!!
ام سعود فتحت عيونها ع الاخير : صدق ما تستحي ... انا تكلمني كذا ...؟؟؟ حسابي معاك الحين ... قوووم الحين البس بسررعة وروح شوف ابوك وش يبغى منك ف الشركة .. تراه مرة معصب وراسل السكرتير حقه يناديك بسرعة .....
سعود بتعب : لاحووووول ... خلصنا من الام .. جانا الابوووو ... والله حااااااااااالة ....!.!!!!
ام سعود عصبت وطلعت من الغرفة وهي تنافخ وتدعي على هالعائلة وتتحرطم ..

___________________________________



--------------------------------------------------------------------------------
(( شركة ابو سعود ... ))
( بعد ربع ساعة )

دخل سعود الشركة مع عصام والبرود يغطي وجهه .. عكس عصام اللي كان محترق لانه يدري انه بياخذ زفة الحين من ابو سعود لانه تاخر .. بس وش يسوي .. ؟؟؟
دق الباب ودخل سعود وعلى ملامحه النوم والتعب : السلام ...
قعد ع الكرسي بتعب وتسند ع المكتب ...
ابو سعود تنرفز زيااادة : ولك وجه تقعد بعد...!؟!؟!!؟؟ ها كلب يا حيواااان .... ؟؟؟؟ الله يسود وجهك زي ما سودت وجهي ....
سعود تنهد وشال يده وتعدل بجلسته : اففففففف.... وش سويت بعد ...؟؟
ابو سعود قام من مكانه متنرفز ويقعد يدور ف المكتب ويصارخ : وش سويت..؟!؟!؟! بكل برود وش سويت..!؟!؟ قول وش ما سويت الله يخزيك انشالله ..!!!!!!!! الحين قوللي ... قوللي يا سيد سعووود .. انت وش مسوي عشان الشرطة يتصلون فيني ويحولونك على التحقيق .... ها...؟؟؟ تكلم اشووووووووووووف .... !!!!!!!
عصام : .. احم .. انا عندي شغل بروح اكمله ...
طلع عصام من المكتب بسرعة وسكر الباب .. ونبه الموظفين لا يقربون من المكتب واي مكالمات يعتذرون بحجة انه ابو سعود ما داوم اليوم .......

ف المكتب .....
ابو سعود : تكلم ... قووووووول ... سمعني آخر فضايحك .. وآخر سواياك مع شلة السوء اللي مصاحبها .. تكللللللللللللللللللللم ....!!!!
سعود بيموت خووووف بس يحاول يتصرف على طبيعته : ا .. ا... وشدراني .. تعرف القسم ماسكين علي .. أي شي على طول يكبرون السالفة..... تعرفهم انت يبا ..
ابو سعود : مو بس اعرفهم .. حتى انت اعرفك .. اعرف انك واحد ما تنعطى ثقة .. ومنت بوجه نعمة اصلا.... اصلا حرام والله الفلوس اللي اخسرها عليك .... والله لو اكفل لي يتيم فيها اربيه بيطلع ابر منك واحسن منك .... ع الاقل محترم نفسه وما يخلي نفسه في موقع شبهة وتحقيق شرطة ....!!!!!!
سعود : يبا اليحن وش السالفة ...؟؟؟
ابو سعود : تسالني انا .. مسوي فيها بريء...؟؟ انا اللي مسوي لي مشكلة ولا انت؟!؟!؟! وش دراني وش سويت الله ياخذك سودت جوهنا ... قوللي الحين وش سويت ..؟؟ لا تخليني كذا زي الاطرش ف الزفة ...
سعود : يبا والله .... ما سويت شي ...
ابو سعود قاطعه : لااا ... لا تحلف .. حلفك هذا كله كذب ... لا تحلف .. قول الصدق يا سعود... قوووول عشان اعرف اتصرف واشوف لك صرفة اطلعك من المشكلة .. وبعدها لي حساب زين معاك ... انا اوريك ...
سعود : يبا ما سويت شي .. ليش مو راضي تفهم .. انا ما سويت شي ...؟؟ ما غير فحطت قبل يومين ... بس .. وقطعت اشارة اول امس ... وامس عطوني مخالفة سرعة ..بس ..........!!!!!!!!!
ابو سعود : بس.......!!!!! اجل ليش متصل فيني القسم وقايلين لي انهم طالبينك على التحقيق .. ها...؟؟؟ يقولولي اجيبك في اقرب وقت .. وانا قلت لهم انه اليوم العصر انا جايبك لهم .. فتكلم انحسنلك عشان اشوووف لك محامي يطلعم من السالفة اذا كنت مسوي شي .... تكلم بسرعة ترى ما عندنا وقت وكلام الناس ما يرحم .. فتكلم الحين قبل ما سنتشر الخبر ... فاهم ...؟؟؟
سكت سعود وكانه الوضع مو عاجبه .....
ابو سعود قعد ع المكتب يهدي نفسه : شووووف ... معاك ساعتين .. ان ما جيت وقلت لي انت وش مسوي .. واله يا سعود ترى مالي دخل بللي بيصير لك .. واذا كنت مسوي مشكلة لا امسكك من خشتك وارميك للشرطة واقولهم اسجنووه ما ابغاه ... فاهم ...؟؟؟ ترى والله حلفت انا يا سعود .. انت تعرفني لا حلفت ما اكذب بحلفي ابد .. ففكر زين وحكم عقلك واعرف وضعك زين من الحين وفكر .... فهمت ..؟؟ مخ البقر هذا ابغاك تشغله وتفكر زي الناس وتشوف وين مصلحتك ... ف الشغل والمستقبل مه اني اشك من مستقبلك .. ولا ف السجن مع المجرمين والقتلة ورجال العصابات والارهابيين.... ؟؟؟ والحين ... يللا انقلع من وجهي .... ما ابغى اشوووف رقعة وجهك الا لما تقرر تتكلم ..... انقللللللللللللللع ....!!!!!
طلع سعود من المكتب وهو خايف .. مو عارف وش يسوي .. وما يدري بالضبط وش قالوا الشرطة لابووه .. او ليش مستدعينه بالاحرى ....
مشى على طول وركب سيارته وطلع من الشركة رايح لبيت خالد صديقه .. ملجأه الوحيد والمكان اللي يرتاح فيه ويفكر فيه زين .....

___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( السيارة ... بعد نص ساعة ... ))
( الساعة 9 ونص )
ركب رائد سيارته مستانس .. اليوم كانت قومته من النوم سهلة وخفيفة وحلوة .. يمكن لانه نفسيته متحسنة وصار متطمن على مستقبله ...
دخل السيارة وقبل ما يمشي تذكر شي ...
طلع جواله ورسل مسج لدانة اللي قالتله انها الحين تكون ف الجامعة ...
صباح الخير أو تدري صباح (عيونك الحلوهـ)
صباح عيونك اللي تستفز شوقي إذا سلهمت
صباح الذوق والرقه صباح خدود محلوهـ
فديت الخد ووجونك فديت عيونك اليا قمت
فديت الشفه اللي ذابت بتدليعها القهوهـ
فديت اللي بحبه عفت فنجال الشقا وكرمت

ابتسم يوم شاف تقرير الاستلام وشغل سيارته وتوجه للورشة عشان يبدا يوم جديد كل فرح ووناسة ....

___________________________________

(( ف الجامعة .. ))
( نفس الوقت )

كانت دانة قاعدة ف الكافيتيريا وقدامها كوب قهوة وحولها بنات كثار يسالونها عن الملكة اللي كانت امس .. او يباركون لها .. او يسمعون منها وش كان شعورها ومن هالسوالف ... يوم رن جوالها يعلن عن وصول مسج ....
ابتسمت دانة والكل قام يصفق.....
دانة : هههه شفيكم..؟؟
وحدة منهم : بدينا .. بدينا ..؟؟ من الحين يعني ...؟؟
دانة : طيب يمكن يكون واحد من اخواني ولا امي ..؟؟
وحدة ثانية : لا انا متأكدة .. هو يعني هو ...!!!
فتحت دانة المسج قدام كل العيون اللي تطالعها بفضولية .. وقعدت تقراه شوي شوي..
وكانت مع كل كلمة يزداد حمار خدينها لين ما سكرت جوالها ودخلته ف الشنطة واعتدلت في جلستها ....
وحدة : ها...؟؟ مين طلع....؟
دانة سكتت وابتسمت : مالكم دخل....!!!!
هنا الكل فقع ضحك وقاموا يعلقون على دانة وعلى شكلها ويحاولون يجننونها شوي ..
___________________________________

(( ف بيت ابو خالد .. المجلس ))
( بعد ساعة )

سعود وقف بحسرة : ياخي والحييييييييييين ... يعني وش اسوي ..؟؟ ترى ابوي لا حلف ما ينقض حلفه لو ايش .. والله لا يرميني ف السجن ويخليني اتعفن فيه زي الكلاب ولا يسأل عني .... !!!
خالد محتار ويشد شعره لورى : افففففففففففف... والله مدري يا سعود .. طيب ما عرفت وش قالوله القسم ...؟
سعود بيستخف : وهذا اللي بيجنني .. انني ما اعرف على ايش مناديني ... على مخالفات المرور ولا على الشقة .. ولا على سالفة البنت اللي ف المجمع ذاك اليوم..؟؟!!
خالد قام وقف ومسك كتف سعود : طيب .. اصبر شوي .. اكيد في حل .. ما تقدر تكلم واحد من اللي تعرفهم وتخليه يستفسرلك على الموضوع ...؟؟؟؟ كلم واحد من الشباب ...
سعود : انت ما تفهم..؟؟؟ اقولك الشلة بما فيهم دحوووش مسكوهم وحاطينهم ف التحقيق ....
خالد : يوووووه ... اخاف دوري جاي..؟؟ لا لا لا .. سعود انا ابغى اتزوج واستقر .. ماني قد السجون والمحاكم .... !!!!!!!!!!
سعود : وهذا اللي انا خايف منه ... اخاف نروح فيها انا وياك .. وندخل السجن ونقضي باقي عمرنا هناك ..
خالد خاااف : يا رجااااااال ... الله لا يقول انشالله .. شوووف .. انت الحين وش بتقول لابوك...؟؟
طالعه سعود معصب بنص عين : وانا ليش جاي عندك بالله عليك...؟
خالد : قوله مدري وش سويت ..؟؟
سعود : شووووووووف ...!؟!؟!؟!؟ اقولك بيوديني بيدينه الثنتين القسم اذا ما اعترفت له تقولي قول ما سويت شي...!؟!؟!؟! صاحي ..!؟!!؟ شعليك .. مو انت اللي محطوط في هالموقف !!!!!
___________________________________

( الساعة 12 ونص بعد صلاة الظهر )

دخل بندر مكتب المحامي حمد بسرعة ...
بندر : السلام .....
حمد مستغرب : وعليكم السلام .. وشفيك طاير..؟؟ عسى ما شر...
ابتسم بندر : مافي شر .. الخير كله بوجهك ...
عقد حمد حواجبه : وش السالفة ...؟؟
بندر : اتصلوا فيني مكتب الشرطة ...
حمد : طيب...؟؟
بندر : صادوا مشتبه فيه ... بس للحين ما حققوا معاه ...
حمد : حلووو .. يللا انشالله ينعرف قريب ...
بندر : مو كذا السالفة ...
حمد : ها ..؟؟
بندر : اتحداك تعرف مين ...؟؟
حمد : مين ..؟؟
بندر وهو يقعد ع الكرسي : سعود عبد الله الـ ( ..... )!!!!!!
حمد فتح عيونه الثنتين : قول والله ...!؟؟!؟!!؟
بندر ابتسم : والله العظيم ....
حمد : ولد عبدالله له يد بالسالفة ..؟؟ وانا اقول اللي مسويها اكيد وراه ظهوووور كثيرة..
بندر : بس لسة ما حققوا معاه ... كلموا ابوه واستدعوا ولده للتحقيق ....
حمد : غريبة والله هالدنيا .. اجل ولد عبدالله ... ولد اطيب انسان واحكم انسان ف هالعالم .. له يد ف سالفة زي كذا ..؟؟!؟!؟ والله والزمن .......!!!!
بندر : على بالك زي زمان اول ..؟؟ لا يا حمد .. الناس الحيت تغيرت .. كل واحد يسوي اللي يعجبه ولو كان غلط ... مدام عنده فلوووس .. ما بيهتم ... لافي سمعته ولا ابووه ولا امه .. ولا أي احد .. مهما كانت مكانته ... !!!
حمد : الله على الدرر يا بندر .... اقووووول .. انت الحين خلصت دوامك ف الجامعة ...؟؟
بندر : أي .....
حمد بنص عين : متاكد ....؟؟
بندر : ههههههه يعني بكذب عليك..؟؟ أي والله خلصت ..
حمد : ياويلك لو يوم تغيب عن الجامعة وتجي هنا .. والله لا اطردك فاهم..؟؟
بندر قام : هههه انشاااالله ... لا توصي .. يللا طال عمرك استأذن
حمد : اذنك معك ...
___________________________________

(( شركة ابو سعود ... ))
( الساعة 1 ونص الظهر )

كان ابو سعود قاعد في مكتبه ويفكر .....
ابو سعود " يا ربيييي... وش اسوي في هالولد اللي مو عارف شلون يصير رجال..!؟؟!؟! ياخي بيذبحني .. الحين انا اربيه واتعب فيه آخرتها يطلع كذا ...؟؟ الله يفشلك يااارب .. بنااات وخمر ومخدراااااات ...!؟!؟؟!! وش خليت بعد ...؟؟ ما بقى شي .. ما بقى غير تذبحلي واحد بعد ...؟؟!!! بس وين بتروح مني .. انا اوريك .. انا ما عندي ولد يسوي كذا ... يا يعترف لي ويتكلم واطلعه بكل سهولة ... ولا بخليه يتعفن ويدخل السجن .. عشان يعرف شلون يصير رجااال ... ويحاسب نفسه وينتبه لافعاله .. لاني خلاااص .. هالولد فقدت الامل فيه .. يا يعترف واربيه من جديد... يا ارميه ف السجن عشان يتادب لوحده ..... !!!!!! "

قام ابو سعود من مكانه ورفع سماعة التليفون ودق على عصام ....
عصام : سم طال عمرك ....؟؟
ابو سعود : وين سعووود...؟؟؟
عصام بلع ريقه من الخوف : ا... سعود طال عمرك طلع من الشركة من زمان ...
ابو سعود : مارجع....؟؟
عصام : لا طال عمرك.. لسة ما رجع ... تبغى ادق عليه ...؟
ابو سعود : لا لا تدق ... انا طالع الحين .. اكيد بحصله ف البيت .....
سكر ابو سعود واخذ مفاتيحه وطلع من الشركة راجع للبيت ....

___________________________________

(( في بيت ابو رائد ))
( الساعة 4 العصر .... )

كان احمد قاعد ف المكتب مع ابو رائد يراجعون حسابات الشركة ....
ابو رائد : طيب كم يوصل سعر كل هالبضاعة ....؟؟
احمد طقطق شوي على الآلة الحاسبة بعدين قال : ا.. حوالي 000 500
ابو رائد : طيب ...؟ والارباح كم تتوقع ....؟؟
احمد شوي فكر بعدين قال : ممم ... حوالي 4 ملايين ...
ابو رائد ابتسم : حلووو ... توكل على الله ..
احمد : وانا رايي كذا .. لانه صفقة حلوة ... وارباحها عالية وتكلفتها رخيصة ..
ابو رائد : خلاص من بكرة اتصل ف المندوووب وخليه يجي عشان تتفاهم معاه .. او اذا تقدر انت روحله ....
احمد : خلاص انا بمر عليه بكرة الصباح واشووووفه ....
سكر احمد الملفات وقام يرتبها ف المكتب ... اما ابو رائد فصخ نظارته وقعد ع الكنب ..
ابو رائد : وش تشرب...؟؟
احمد : تسلم ولاشي ...
ابو رائد : افا...؟؟ داخل بيتي ولا تشرب شي ..؟؟ ما يصير ..
احمد ابتسم وجا قعد قريب منه : اللي تشربه اشربه ...
ابو رائد : يناسبك الشاهي .. ولا انت ما تشرب الا كبتشينو وكوفي...؟؟
احمد : ههههه لا لا لا لا مو لهالدرجة ... اشرب شاهي شدعوة ..؟!؟!؟
ابو رائد : هههه احسب بعد ... لانه الشباب هالايام كلهم كذا...
احمد : انا كنت كذا .. بس الحين لأ...
ابو رائد : كبرت صح ....؟؟
احمد : مو على كذا ... لاااااااا.. بس .. الظروف تخلي الواحد كذا ...
سكت ابو رائد يوم عرف انه احمد مشتاق مرة عوض ... ومفتقده بحياته ....
ابو رائد : من بعد عوض الله يرحمه صح ....؟؟؟
غمض احمد عيونه بالم وتنهد : الله يرحمه .... ولاله الحياة ما تسوي من دونه ...
ابو رائد : أجمعين يارب ... هذي الدنيا..محد باقي .. كلن بيموت ... وكل واحد بيموت بالطريقة اللي كاتبها ربه له ... لو ايش نسوي .... كلمة الله سبحانه وتعالى وحده هي اللي بتمشي.....
احمد : ونعم بالله ....
قام ابو رائد : عن اذنك بقولهم يسوون لنا شاهي ....
احمد : استريح ماله داعي ..
ابو رائد : تمزح...؟؟ ياخي والله راسي بينفجر من هالشغل .. حتى انت شكلك مرة تعبان .. يخليك تصحصح شوي ...

ابتسم احمد مجاملة لابو رائد اللي مغطي عليه بافضاله مررة ..
طلع ابو رائد من المكتب وقعد احمد سرحان يناظر الشباك .. ذكرى عوض دايم تخليه يرجع للسرحان والتفكير الكثير .. لانه ذكريات كثيرة تجي على باله لما يطرونه ... ذكريات حلوة وحزينة .. مؤلمة ومفرحة .. ذكريات لو يمضي دهر كامل ..ما ينمسح ولا شي منها .... بتبقى راسخة وباقية ف ذاكرة شخص واحد ... ذذاكرة انسان واحد قريب منه مرررة .. والقدر كتب انه هالانسان يكون احمد .....

.........:. اووووه انت هنا...؟؟ ما دريت ...

التفت احمد على مصدر الصوت وشافها ... نفس ما هي ماتغيرت .. جريئة وحلوة ..
احمد نزل راسه يطالع الارض : هلا ...
ريم من عند الباب : كيف الشغل ...؟؟
احمد مستغرب : ا.... الحمدلله ..
ريم : ما خلصتوا ...؟؟ وين ابوي ....
احمد وللحين منزل راسه : لا خلصنا .. بس راح شوي وبيرجع ...
ريم ابتسمت " فديت الرجووولة والثقل انا ..!!! كذا الادب والاحترام ولا بلاش " : اها .. اوكي .... سي يوووو ..
راحت من عند الباب ورفع احمد راسه مستغرب " هذي البنت حيرتني ... ما تستحي...؟؟ غريبة .. اول مرة اشوووف بنت بجرأتها ... المشكلة انها حلوة .. والله حلوة وبقوووة بعد .. هذا وانا ما طالعتها من فوق لتحت وكذا.. احل لو اشووفها صح وشلون بتكون ....؟؟؟ ما شالله عليها .. الله يهديها بس وتترك الجرأة الزايدة هذي ..؟؟ فشلة ... لو يجي ابوها ويشوفها . وش بيكون مو قفي...؟؟ والله بيطردني...!!!! "
بعد كم دقيقة رجع ابو رائد شايل صينية عليها دلة الشاهي وكاسات : وهذا احلى شاهي ... لاغلى احمد ...
حط الصينية على الطاولة وجا بيصب الشاهي ... قام احمد ...
احمد : استريح يابو رائد ... انا بصب لك ..
ابو رائد : لا لا لا .. الضيوف ما يصبون لنفسهم الشاهي....
احمد : افااااا.. انا الحين صرت ضيف.. الله يهديك يابو رائد.. انا حفظت كل شبر من بيتك تقول علي ضيف..؟!؟؟!!؟ ههههههه استريح بس...
قعد ابو رائد يطالع احمد بفخر : والله ما اندم يوم واحد على اني عرفتك يا احمد .... رجال ولد رجال .... الله يحفظك يارب ... والله لو بنت جاهزة للزواج كان عطيتك اياها ببلاش .... دامني اعرف انها في يدين رجال مثلك ...
احمد حمر وجهه وما عرف وش يقول " زواج..؟؟ من ريم..؟؟ لا عاااد .. قلنا حلوة بس ما باخذها ... الله يهديه ابو رائد ويشيل هالفكرة من راسه .. لا يخليني اضطر ارده او احرجه " : تسلم والله .. فيك الخير...
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 ونص .. المغرب )

قام ابو سعود من نومه ... وتوضا عشان يروح لصلاة المغرب ... نزل تحت وشاف لينا ...
لينا : هلا بابا ....
ابو سعود ابتسم : هلا بحبيبتي .... شتسوين ...؟؟
لينا تلعب باظافرها : احط مناكير ...
ابو سعود : صليتي قبل ما تحطينها.....؟؟
لينا بتفكير : مممم ... لأ...
ابو سعود : طيب .. امسحيها الحين .. وصلي بعدين حطيها على طهارة .....
لينا : لااااااااااااا... بابا والله تعبت انا واسويها ...
ابو سعود : معليش يا بابا .... تخطين مناكير ولا تروحين نار جهنم..؟؟ روحي امسحيهم صلي وبعدين حطيهم على طهارة ...
لينا قامت بكسل : اففففففففف.... طيب .....
ابو سعود : تعالي لحظة ....
لينا التفتت وهي مكشرة ومادة وزها شبرين : نعم ...؟؟
ابو سعود : سالم وينه ...؟؟
لينا : سالم راح مع فيصل يوصلون ...
ابو سعود : زين زين .. وسعود وينه .....؟؟
لينا : مدري ... ما شفته اليوم ....
ابو سعود : طيب خلاص .. زي ما قلت لك ..... امسحيهم .. صلي بعدين حطيهم
لينا بزهق وهي طالعة الدرج : طييييييييييب ....!!!!
ابتسم ابو سعود يوم انتبه على بنته اللي كبرت وصارت حومة حلوة ما شالله عليها .. ودلوووعة بعد ...
وجا بيطلع من البيت الا ويشوف زوجته طالعة من المطبخ معصبة وتتحرطم .... ولا عطته وجه...
ابو سعود : وشفيها الحلوة زعلان وطالعة معصبة ...؟؟
ام سعود وقفت وخزته بعصبية : انا ابغى افهم ... هالشغالات اللي تجيبهم يكونون ساكنين في قصر ولا ايش...؟؟ وحدة تقول يدها تعورها من الكلوركس .. والثانية ما تقدر تتحمل ريحة الديتول .. والثالثة مدري وش فيها كل شوي تصيح وما تفهم عليها شي ...!!!!!!!!!
ابو سعود تنكد مزاجه : اعووووذ بالله ... مالت عليك وعلى اللي يبغى يسولف معاك ..امحق زووووجة .....!!!!!
تركها وطلع من البيت معصب وكاره حياته ....
ام سعود طالعته باستغراب.. ويوم طلع : شفيه هذا ..؟؟ شكله انجن ولا خرّف ... !!!!!!!
( بعد الصلاة )

ابو سعود : يا سالم ....
التفت سالم وكان واقف معاه فيصل : هلا يبا ...
ابو سعود : بتروح البيت الحين ولا بتطلع ..؟؟
سالم : لا بنرجع البيت ملينا من الطلعة .......
ابو سعود : زين ... اذا شفت سعود قوله يتصل فيني ضروووري طيب...؟؟
سالم مستغرب : ا.. انشالله .... في شي يبا..؟؟
ابو سعود : لا مافي شي ... شخبارك فيصل..؟؟
فيصل ابتسم : بخير الحمدلله ...
ابو سعود : وشخبار ابوك..؟؟
فيصل ابتسم مجاملة : الحمدلله طيب...
ابو سعود : الحمدلله.. سلم عليه
فيصل: يوصل انشالله ...
رجع سالم وفيصل البيت ... اما ابو سعود فتوه جا يركب سيارته الا ويشوف سيارة سعود تمر راجع للبيت ..... طلع جوال ودق عليه....

سعود : الو....
ابو سعود بجد : وينك...؟
سعود : ا.. انا قريب من البيت...؟؟
ابو سعود : ادري .. اسبقني وهذاني جاي.. انتظرني ف المكتب سمعت ...؟؟
سعود : ا.... انشالله ...
سكر ابو سعود ورجع البيت ... ويوم دخل حصل لينا قاعدة ف الصالة وتحط بهالمناكير
ابو سعود : السلام عليكم...
لينا : وعليكم السلام ...
ابو سعود : صليتي ...؟؟
لينا : أي...
ابو سعود بنص عين :متاكدة...؟
لينا ابتسمت : والله العظيم صليت .....
او سعود ابتسم بفرح : تقبل الله ... شاطرة بنتي ...
تركها وتوجه لمكتبه .. وهناك حصل سعود قاعد يتفرج على اللوحة المعلقة وحاط يدينه ف جيبه...
ابو سعود سكر الباب بهدوء : السلام ....
التفت سعود : وعليكم السلام ...
جلس ابو سعود ع الكنب وقال بحدة : ها ..؟؟ وش قررت ....؟؟
سعود بغباء : وش قررت ...؟؟
ابو سعود بحدة : شووو..؟؟ ماني فاضيلك .. عندي مواضيع واشغال اهم منك.. تكلم بسرعة .. تبغى اطلعك من السالفة وتتكلم ... ولا اخلي الشرطة تحدد مصيرك ..؟؟ وحط ف بالك انا ماني معبنلك محامي لاني ادري 90% انك متورط بهالسالفة ... عشان كذا حط هالشي ف بالك .. وقرر مصيرك بنفسك ...
سعود : يبا ... وش قاعد تقول ..؟؟ تراني ولدك... وما سويت شي
ابو سعود : شلون ما سويت شي..؟؟ جل ليش الشرطة طالبتك للتحقيق..؟؟ ليش يشكون فيك انت ..؟؟ ها...؟؟ مو نتيجة افعالك ..؟؟ لا تقول لي ما سويت شي .. لانه كل مرة تقول لي كذا وتكون انت اول واحد متورط وصاحب الفكرة بعد ...!!!!
سكت سعود وخاف ... بس عناده وكبرياؤه منعه من انه ينطق بحرف واحد ...
ابو سعود : ما تبغى تتكلم ...؟؟
سعود ساكت ويطالع الارض :..................
ابو سعود قام ووقف : براحتك ... امشي معاي ...
سعود : وين..؟؟
ابو سعود : الحين بتعرف .. امشي ..
سعود بعناد : ماني رايح .. اول شي تقول لي وين...؟؟
ابو سعود صرخ : اقووولك تحرك..
تخرع سعود ومشى قدام ابوووه زي البزر اللي توه ابوووه هاوشه ...
ركب السيارة وركب ابو عود وشغلها .. ومشوا هم الاثنين .... لين ما وصلوا لمركز الشرطة .....
سعود " !!!!!!!!!! لا لا لا ... مستحييييييييييل .... ماني داخل .. هنا .. اذا دخلت ماني طالع ..... لا لا لا ... ماهو مسوي فيني كذا ... بس يبي يخرعني ... ادري .. ابوي واعرفه .. ما بيرميني هنا ...."
وقف ابو سعود السيارة وحدة : انزل ..
سعود طالع ابوه متفاجئ : تمزح .....؟؟؟؟؟
ابو سعود معصب : لا ما امزح .. انزل اشوووف ... شووف عنادك وش بيسوي فيك ...
نزل ابو سعود ونزل واه سعود وهو يمشي ورجله ترتجف من الخوووف ويحس انه بيطيح في أي لحظة ....
دخلوا القسم وراح ابو سعود يكلم الضابط دقيقة بعدين اخذوا سعود ودخلوا فيه على مكتب .....
جلس سعود على كرسي قدام مكتب الضابط وابوه قدامه ....
الضابط : انت سعود ...؟؟
سعود : ا..... أي..
الضابط : طيب يا سعود .. انت تدري ليش احنا جايبينك هنا ...؟؟
سعود : لأ....
الضابط اخذ نفس : فكر يا سعود .. انت وش سوي ف الفترة اللي فاتت ...؟؟
سعود : ما سويت شي ...
الضابط : ما سويت شي...؟؟؟ والشقة اللي ف حي ( ..... ) ؟؟
سعود : أي وحدة ....؟؟
الضابط : الشقة يا سعود .. ترى ربعك كلهم ف مسكناهم ف القسم .. وكلهم اعترفوا وقالوا انه انت اللي مشتري الشقة .. ومتكفل بمصروفاتها ...
طالعه ابو سعود بنظرة خيبة امل .... وسعود ما عرف وش يقووول .. حس انه كل شي ضده .. وكل شي موجود يثبت انه ارتكب جريمة .. وجريمة كبيرة بعد ...

_______________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 7 بالليل )

دانة : هههههه عاد ما اتخيل ابوي يسوي كذا ...
رائد : ههههه قسم بالله ... المشكلة قبل شوي مسوي علينا ثقيل .. اول ما شاف الموجوالبحر .. فصخ الفنيلة .. وساعتها .. ولا جبل يرده عن الموية ... ههههههه
دانة : ههههه يعني استانستوا ذاك اليوم ....؟؟
رائد : اووووه ... مرة استانسنا ... سللا انشالله المرة الجاية نكون انا وياك بس ..
دانة استحت وابتسمت : ههه انشالله ...
رائد يكمل خيال : على المركب الصغير ... انا وياك لوحدنا .. انا اسوق .. وانتي تطالعيني ... وبعدين اوقف المركب ف منطقة بعيدة .. محد فيها الا انا وانتي وبس .. ونقعد مع بعض ......
دانة : يا سلاااام .. وش بنسوي بعدين ...؟؟
رائد : لا رحنا بقولك وش بنسوي ...... كل شي ف وقته ...
سكتت دانة شوي ....
رائد : دانة ..؟؟؟
دانة : نعم ..؟؟
رائد : حسبتك سكرتي ...
دانة : لا معاك ..
رائد : ممم ... ادري طة وجه .. بس المضطر ما يستحي ... ممكن طلب ..؟؟
دانة : آمر ...
رائد : ما يامر عليك عدو .. بس .. بكرة عندك مشاوير ولا مخططات ... ؟؟؟
دانة : لا بكرة اربعاء .. بكون ف البيت ...
رائد : طول اليوم ....
دانة : أي .. بس بندر وثامر بيطلعون .. انا بقعد ف البيت ..
رائد : حلوووو ..
دانة : بتجي ......؟؟
رائد : أي بجي .. وبشوف القمر .. واسولف معاه ....!!!
دانة : يووه .. اجل لازم اتكشخ ...
رائد : مو لااااااازم .. انتي بدون كشخة قمر .. شون لو تتكشخين ..؟؟ تبغي تذبحيني؟؟
دانة مستحية مررة وخاقة : بسم الله عليك ...
رائد سكت شوي ....
دانة باستغراب : رائد...؟؟ رائد ..؟؟ رائد رد وشفيك...؟؟
رائد تنهد : آآآآآآآآآه .... يارب صبرني لبكرة ...
دانة : ههههههه خوفتني والله .. حسبت جاك شي ...
رائد : بس شي .. الا اشيااااء .... !!!!!!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ..))
( الساعة 9 ونص بالليل )

طلعت ام سعود من ساعة ... ودلع كانت في غرفتها... ولينا وسالم وفيصل قاعدين ف الصالة ويسولفون ويتابعون فلم ...
فيصل : بسك تلوين فهالاظافر....!!!
لينا : شعليك..؟؟ اظافرك ولا اظافري...
فيصل : ريحتهم مقررررررررررفة ...!!!
سالم : خخخخخ تعوّد ... هالصبغ ما تتركه لينا لو ايش....
فيصل حط كلينكس على انفه : الله عينه اللي بياخذه...... !!!!
لينا بدلع : الا قووول يا حظه ياخذ وحدة كشخة زيي تهتم بشكلها ..
سالم حاس فمه يمين ويسار : أي وااضح ...
فيصل : خخخخخ واثقة بعد .. الا من حظك انتي اللي بتاخذينه ...
لينا : لا والله ...!!! اصلا انا مية واحد يتمناني .. بس انا ما ابغى ولا واحد فيهم ..
فيصل : بس اللي بياخذك واثق انك تبغينه ....
لينا بتكبر : لا تحااااول .. انا ذوقي صعب ... ما يرضيني أي واحد
سالم : كاااااك .. بكرة اول واحد بيخطبها بتوافق عليه ... وف نفس اليووم بعد
عصبت لينا وقامت : !!!!!!!!!!! شايفني ايش..؟؟ لا يا بابا .. مو لينا بنت سالم اللي تاخذ واحد قبل ما ترفض عشرة ... !!!!!
وطلعت معصبة لغرفتها .....
فيصل : هههههه شفيها هذي عصبت كذا ..؟؟
سالم : دومها كذا .. دلووووعة .. أي كلمة ما تعجبها تعصب عليها وتطلع غرفتها .. ما عليك منها ... والله وفاتنا نص الفلم بسبتها ...
وقعدوا فيصل وسالم يتابعون الفلم لين ما دخل ابو سعود وكان ضايق مرررة ..

ابو سعود : السلام عليكم ...
فيصل وسالم : وعليكم السلام والرحمة ...
سالم : وش فيك يبا ..؟ سلامات .. شي مضايقك ...؟؟
قعد ابو سعود وفتح الزر الاول من ثوبه وحط شماغه على الكنب : آآآآآآه اشياء مو شي واحد ..
فيصل : ا.... اعذروني انا استاذن .....
ابو سعود : لا لا لا يا فيصل .. اقعد .. انت واحد منا وفينا ..
فيصل : لا يا عمي .. يمكن عندك موضوع خاص تبغى تتكلم فيه .. وبعدين بكرة علينا دوامات لازم اروح انام ...
ابو سعود مصر : اقعد بس . حلفت عليك تقعد .. منت غريب يا فيصل .. ولدي واكثر والله ...
فيصل منحرج : تسلم ...
ابو سعود : سالم ...
سالم : سم يبا ...
ابو سعود : روح ناديلي امك ...
سالم : انشالله ..
طلع سالم ينادي امه ... وبعد عشر دقايق ...
نزلت ام سعود ورى سالم وقعدت ع الكنب : بغيت شي يا بو سعود ...؟؟
ابو سعود : شوفي .. انا بغيتك في مووع بخصوووص ولدك سعود ...
ام سعود خافت : وش صاير ....؟؟
ابو سعود : انا هالولد خلاااص ... تعبت منه ... بيجنني .. كل يوم طالعلي بمشكلة اكبر من اللي قبلها ... وياليت بار بابوه وامه ولا منه خير .. لاااا ... مشاكل ع الفاضي وصرفيات فلوووس على ولاشي ... وعلى خرابيط وصياعة ....
ام سعود : ليش وش صاير ...؟؟ وينه الحين ...؟؟
ابو سعود : انا هالولد حاولت اتفاهم معاه بس ما يبغى يتفاهم .. والشرطة اتصلوا فيني اليوم الصباح وطلبوا مني اجيبه للتحقيق في مشكلة بنات ومخدرات وشقة ..
ام سعود شهقت : هيييييي.... لا حول لله ... وسعود وينه ...؟؟
ابو سعود : الولد حاولت اتفاهم معاه واخليه يصارحني .. بس هو وراسه العنيد ما رضى يقول لي وش صاير .. ولا اا اقدر بتليفون واحد اطلعه من المشكلة بدون أي مشاكل .. بس عناده خلاني اوديه القسم واسلمه للتحقيق وهو الحين ف التوقيف تحت التحقيق..
ام سعود : بنات ..؟؟ مخدرات..؟؟ وش تقول انت .. والشقة هذي وش سالفتها ..؟
ابو سعود : ولدك يا هانم .. مشتري شقة باسم واحد مو موجود .. ودافع اجارها من الحساب حقه ... اللي يدخل ف البنك بدون مجهوود طبعا .. انا اللي اصرفه عليه .. عشان يعيش بعز واحترام .. ورقي ... بس ولدك طلع مو وجه نعمة ... راح صرفلي هالفلوس بطالريق الغلط ... خليه ينفع نفسه الحين .. ربعه كلهم اللي كان يصرف عليهم الحين علموا عليه ... واعترفوا انه هو صاحب فكرة لشقة وهو اللي استاجرها .. وهو اللي كان يصرف عليها وكان يعزمهم بعد ... وهو كل شي طاح على راسه ..
ام سعود : طيب والحين ..؟؟ انت رميت ولدك ف السجن ..
ابو سعود بحدة : خليه .. خليه يتادب ويصير رجال يتعلم من اغلاطه .. خليه يدف الثمن .. يبغى يسوي اشياء غلط .. خليه يتحمل اللي بيجيه من وراها .. !!!!
قام ابو سعود وترك الكل في صدمة من اللي سواه سعود .. كلهم يدرون انه صايع .. بس محد درى انه صياعته هذي ممكن توصله لهالحد .. السجن والقضايا المحاكم ...
محد توقع ابد .....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء الحادي عشر ..
وشرايكم ...؟؟
سعود وش مصيره ...؟
وابو سعود هل بينفذ اللي وعد سعود فيه ويخليه ف السجن ..؟
ورائد ودانة .. والحلم الوردي اللي عايشينه ...؟؟
الجزء الثاني عشر ( الثناعش ):.

(( يوم الاربعاء .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 الصباح ))

طلعت دلع من غرفتها .. اليوم تاخرت ف النوم .. بالعادة تقوم الساعة 9 ونص ولا عشرة .. بس لانها سهرت امس .. فاليوم عوضت الي سهرته ..
نزلت تحت وسوت لها كوب كوفي كالعادة مع ساندوش لبنة .. ورجعت طلعت فوووق ..
ويوم جات بتدخل غرفتها التفتت على غرفة سعود اللي كان بابها مفتوح والمكيف فيها مطفي .....
دلع باستغراب : مو معقووولة ..!؟؟!!؟ راح الشغل ..!؟!؟! معجزة ..!!!!
شافت الخدامة طالعة من غرفة سالم اللي جنبها ...
دلع : يا ريني ....
ريني : نأم مدام ...؟؟
دلع : سعود طلع .........؟؟؟
ريني : لأ.... من امس مافي جا ...
دلع : ؟؟؟؟ ما جا...؟؟ وانا اقول هذا مو معقووول يروح الشغل .. وخصوصا انه اليوم اربعاء .. شكله نايم عند واحد من ربعه .....
دلع للخدامة: طيب خلاص روحي شكرا ....
راحت الخدامة تكمل شغلها .. ودلع دخلت غرفتها تقرالها كتاب تتسلى فيه ..

___________________________________

(( ف مركز الشرطة .. ))
( الساعة 2 الظهر )

كان سعود قاعد في زنزانة التوقيف مع 3 اشخاص .. ما يعرف عنهم ولاشي .. وكل واحد وجهه ما يطمن بخير ابد .... للي مجروح وجهه .. واللي وجه من الوصاخة صاير اسود وريحته طالعة .. والثاني الدب اللي قاعد بدون فنيلة بس بسروال السنة ...
وهو الويحد فيهم اللي كان قاعد بملابس نظيفة وشكله مرتب ... والكل يطالعه نظرات تخوف .....
شوي الا يجي الضابط جايب الغدا ... فتح الباب ..
الضابط : سعود ...
سعود قام : نعم ..؟؟؟
الضابط : هذا غداك ارسلوه اهلك ...
اخذ سعود الكيس بامتنان : مشكور ما تقصر... بس لو سمحت
الضابط : نعم ..؟؟
سعود : ا... ما اقدر استخدم التليفون ...
الضابط ابتسم : بسالك وبردلك خبر قريب انشالله
سعود : مشكوووور ...
التفت الضابط : هذا غداكم انت وياه ...
حط الضابط الغدا ع الارض وطلع وسكر الزنزانة وراه وراح ....
اما سعود فقعد ومااات خوف يوم شاف الثلاثة يطالعونه كلهم بوقت واحد ويطالعون اكله..
سعود " يماااا... بسم الله علي.. اخاف اغص بالاكل الحين واموووت من عيونهم "
فتح الكيس وحصل صحن مغلف بقصدير .. ويوم كشف القصدير كان فيه خبز ومشاوي .. كباب واوصال لحم .. وقطع دجاج .. مع علبة بيبسي ...
ابتسم سعود .. كان مرررة الجوع بيقطعه ... الا ويقطع وناسته ..
الاول : اقول يابو الشباب ... منت بعازمنا ...؟؟؟؟
الثاني : أي يعني بتاكل كل هذا لوحدك ..؟؟؟
فتح سعود عيونه ع الاخير من الخوف .. اخذه له قطعة كباب واوصال حطها ف خبزة ... والدف الصحن للثلاثة : ا .. خذوووه حلال عليكم .... ما ابغاه
الدب : متاكد ....؟؟؟
سعود : ا.. أي أي متاكد .. م .. ما ابغى شبعان .. و ... والحمدلله ..
بدوا الثلاثة ياكلون وسعود في آخر الزاوية وياكل لوحده وميت من الخوف " ياربيييييي طلعني من هالمكان قريب .. "

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 5 العصر .. )
دخل ابو فيصل البيت وكان تعبان من الشغل ... وماله خلق ولا احد ...
شوي الا تقرب منه بنته الصغيرة شوق : بابااااااااا .... انتا زييييييت ( انتا جيت )
ابو فيصل بدون نفس : هلا حبيبتي ... تعبان وخري عني....
تعلقت شوق الصغيرة برجله : ما ابغى ... ابغى تسيلني ( تشيلني )
ابو فيصل : لا حول ولا قوة الا بالله .. ( على صوته ) اقولك وخري عني تفهمين .. وخري لايجيك كف الحين يصقع راسك بالجدار .. !!!!!!!
خافت شوق وراحت تركض لامها اللي كانت ف المطبخ وتسوي الغدا ...
شوق متعلقة بامها وتصيح : ماما .. ما ماااااااااااا ..
نسايم بالملعقة اللي بيدها : نعم حبيبتي ..؟؟ وشفيك تصيحين ...؟؟
شوق : اهئ اهئ .. بابا ... بابا يبغى ... يدلبني ( يضربني )....!!
نسايم اتنهت : رجع بابا ...؟؟
شوق : أي ... اهئ اهئ ...
نسايم : استغفر الله العظيم واتوب اليه .... طيب حبيبتي .. روحي غرفتك ولما يجهز الغدا بجي باخذك ..
شوق : لاااااااااااااااااااا ...
نسايم حطت الملعقة وشالتها وودتها لغرفة .... وبعدها مرت على غرفتها وحصلت زوجها هناك ...
نسايم مبتسمة : رجعت ..؟؟؟
ابو فيصل معقد حواجبه وضايق خلقه : يعني وش شايفة ..؟؟
نسايم " يارب صبرني بس .." : شلون الدوام ...؟؟
ابو فيصل : زففففففففت ....!!
نسايم ابتسمت ابتسامة اوسع : معليش .. لانه اليوم اربعاء .. يللا بكرة ترتاح وتنام زين....
ابو فيصل ولا كانه يسمعها : خلص الغدا..؟؟
نسايم : أي جاهز احطه الحين ...؟؟ ولا تتسبح اول ...؟؟
ابو فيصل : اكيد الحين .. ماني قادر اتسبح .. بعد الغدا بتسبح وانام ..
نسايم وهي طالعة : على راحتك ...
طلعت نسايم وراحت تحط الغدا " مااااااالت عليك وعلى اللي بيسولف معاك .. ما تنعى وجه والله "

___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 6 ونص المغرب )

ام سعود كانت قاعدة ف غرفتها وتفكر بوالدها الللي الحين مرمي ف السجن وما تدري وش صار عليه .. وشلون عايش ..؟؟ وش يشرب..؟؟ وش ياكل ..؟؟ ما تدري عنه أي شي...
ومن الخوف قامت وراحت لغرفة ابو سعود اللي جنب غرفتها... ودخلت
ام سعود بعصبية : ابو سعووود ... يا عبدالله قووووم ...
قام ابو سعود من النوم : وش فيييييييك ...؟؟ وش صاير..؟؟
ام سعود : وش صاير بعد ...؟؟ ولدك ف التوقيف وانت نايم على سرير مريح ...!!!!!
قام ابو سعود بزهق : ما عندك سالفة والله ... اذا هذي سالفتك .. لو سمحتي برى ابغى انام ....
ام سعود قعدت على السرير : شوووووووف ...!!! ولدك ياللي ما عند قلب ف التوقيف .. وتقوللي ابغى انام ...؟؟!؟!!؟!؟!
ابو سعود : والله ولدك اللي جاب كل هذا لنفسه .. لو انه تعاون معاي وخلاني اساعده كان الحين هو في بيته مرتاح ومريّح .. بس ولدك اللي بعناده دايم يجيب لنفسه المشاكل ...
ام سعود : طيب قوووم .. قووم الحين روح طلع الولد بلا كلام المبادئ والاخلاق حقك هذا .....
ابو سعود عصب : ماني رايح مكان .. وهالمرة خليه يدفع ثمن اغلاطه بدون تدخلي .. انا ماني داخل ف الموضوع .. خليه يحل مشكلته بنفسه ويتحمل اللي سواه ..
ام سعود : يا ربيييييي منك ... افففففففففف ... انا مدري شلون صرت ابووو ...!!!
ابو سعود : وانا مدري انتي شلون صرتي ام .. اللي زيك خطابة ويخب عليهم بعد ....!!
بدى صوت الاثنين يعلى ... وهواشهم يزيد .....
ام سعود : خليني اكلم ولدي... وولا والله لا اروح بنفسي مركز الشرطة واطلعه ...
ابو سعود : قسم بالله ان رحتي هناك لا يكون آخر يوم بيني وبينك ..
ام سعود : دامك تهدد.. اتصل ف ولدي .. ابغى اكلمه.. اتصل اشوووووووف ... !!
ابو سعود : اللهم طولك يا روووح ...!!! يا حرمة استهدي بالله وخليني انام ارتاح شوي .. يكفي طول اليوم من الصباح وانا ف الشغل اكد واتعب ... !!!!
ام سعود : يووووووه ... ترى زهقتنا بهالسالفة .. انا بالشغل .. وانا اتعب .. درينا .. وتراك مو اول واحد ولا آخر واحد يشتغل من الصباح ويتعب ....
ابو سعود قام ومسكها وطلعها من الغرفة وسكر الباب .........
ام سعود من ورى الباب : طيب يا عبدالله .... انا اوريك ....
ابو سعود يتحرطم : مااالت عليك من حرمة ... !!!!!!

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 8 بالليل )
ابتسم رائد وهو بنزل من السيارة .... كان شايل بيده كيس صغير فيه هدية لدانة ..
مشى لباب البيت ودق الباب .... وبعد دقيقة انفتح الباب .. وكانت دانة ...
دانة : اهليييييييييييييييييييييييين .... نور البيت ...!!!
رائد باسها على خدها : بنور الحلوين ....
استحت دانة ومشت مع زوجها للمجلس .. كانت لابسة فستان لتحت الركبة بشوي .. ابيض وعليه نقش باللون البيج ... وداخل فيه تركواز .... ومستشورة الشعر وفاتحته ..
دخلوا المجلس وجلسته دانة وجنبها رائد .....
رائد : شلون الحلوة اليوم ...؟؟؟
دانة : بخير الحمدلله .... انت شلونك ...؟؟ وشلون الشغل ..؟؟
رائد : الحمدلله كل شي حلووو .. دام الحلووو هذا كله قدامي ...
ابتسمت دانة بخجل ونزلت راسها ....
رائد : تستحين دانة ....؟؟؟؟!!!! خخخخخخخ
دانة حمر زيادة وجهها .............
رائد : فدييييييييت اللي يستحي انا ...... هههه
دانة : رائد خلاااااااااااص .......
رائد :خخخخخ طيب خلاص خلاص ... شوفي شصار بوجهك .... أي صح
دانة : شفيك ..؟؟
طلع رائد الكيس : جبتلك هدية ...
دانة متفاجأة : شكرااااااااا ... ليش كلفت نفسك ..؟؟
رائد : مافي كلافة ولاشي .. كم دانة انا عندي...؟؟
ابتسمت دانة وافتحت الكيس وشافت داخله علبة كحلية من المخمل .. طلعتها وفتحتها .... الا تحصل ساعة حلوة من الذهب الابيض .... تلمع في وجهها ..
ما عرفته دانة وش تقول ... التفتت على رائد والمتنان واضح عليها : تجننننن ...!!!!!
رائد : اهم شي عجبتك ....
دانة : من جد مررررررررة رووووووعة ... !!!!
طلعت الساعة ولبستها ف يدها ... ورفعتها عشان يشوفها رائد عليها...
مسك رائد يدها وباسها : يدك هي اللي تحليها والله .. !!
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بعد يومين من الاحداث السابقة .... سعود للحين ف التوقيف ... وللحين مو راضي يعترف بشي .. ويقول انه ماله دخل بالسالفة كليا ...
اما ابو سعود .. فكان ينتظر ويشوف ولده وش بيسوي وشلون بيطلع نفسه من الموقف اللي انحط فيه ...... وكان متوقع يصير أي شي فيه ... بما فيه السجن ....
دانة ورائد عايشين حياتهم على احسن حال .. وما في شي يشغلهم الا المستقبل وبس...!!
ابو فيصل قعداته مع ابو غادة كثرانة ... وصاير يحرضه على اهله .. وانه لازم ما يعطيهم حرية زايدة ولازم ينتبهلهم على الطالعة والنازلة .. وابو غادة مع كل يوم تبدا فكرة جديدة تدخل في باله ....

(( يوم السبت .. مكتب المحامي حمد ))
( الساعة 1 الظهر )

خلص ثامر محاضراته بدري .. وقرر يطلع ويتغدا .. وهو بالسيارة .. فكر يمر على اخوه بندر ويطلع معاه يتغدوا سوا ....
طلع جواله ودق على بندر .....
بندر : الو ...
ثامر : الووووو ...
بندر : هلا ... هلا ثامر ...
ثامر : كيف الحال ...؟؟
بندر : هههه بخير .. توني من ساعتين شايفك ....
ثامر : هههههه أي والله صدقت ...اسمع ... انت وين الحين ..؟؟
بندر : انا ف الطريق للبيت ليش...؟؟
ثامر : والله ..؟؟؟ اصبر طيب لاترجع .....
بندر : ليش..؟؟
ثامر : قوم خلينا نروح لنا مطعم نتغدى سوا ... من زمان عن الغدا ف المطاعم ..
بندر : أي والله فكرة ... خلاص .. يقولون فتحوا كنتاكي ف المريكبات جديد .. تروح ..؟
ثامر : المريكبااااات ...؟؟ ياحبك للاماكن البعيدة ....
بندر : يللا عاااد.. والله جديد .. نروح نشوف المكان ...
ثامر : خلاص طيب .. اشوفك هناك ...
بندر : اوكي ...
ثامر : مع السلامة ...
بندر : مع السلامة ..

سكر ثامر عن بندر وغير طريقه للمريكبات .......

___________________________________

(( قدام الثانوية .. سيارة ابو غادة ))
( الساعة 2 الظهر .. )

كانت غادة واقفة برى مع اورى كالعادة وينتظرون سياراتهم ... يحبون الوقفة برى عشان الحارس ياخذ وقت بين ما يتصل ف المدرسة ويقولهم على السيارات اللي جات واسماء البنات .. عشان كذا صاروا يوقفون برى ....
وبين ما غادة واقفة شافت سيارة وقفت قدامها وانفتح الشباك .. وشاااافت ابوها واقف..
نقزت غادة من الفرح : وااااااااااي ... بابا جاي ياخذني ... !!
اروى وقفت : هذا ابوووك..؟؟ والله مو شكله كبير
غادة ضربتها على كتفها : يا حمااارة تراه ابووي .. يللا بروح باي
اروى : هههه باي ...
ركبت غادة قدام جنب ابوها وتحركت السيارة ......
ويوم صاروا على الشارع العام .... ينتظرون الاشارة تفتح
ابو غادة : ممكن سؤال ..؟؟ وش كنتي تسوين برى ..؟؟
غادة : واقفة انتظر السواق .. ما دريت انك بتجي تاخذني
ابو غادة : يعني لو دريتي اني انا جاي آخذك بتدخلين ...
غادة : لأ.... احسن لما اوقف برى .. اشوف السيارة وعلى طول اركب .. مو اقعد واستنى ساعة تتكرم الابلة تنادي ...
ابو غادة بحدة : طيب اسمعي .. من بكرة طلعة كذا برى مافي ... فاهمة ...؟؟
غادة : أي بس بابا انا دايم اوقف برى ما تقول لي شي ..
ابو غادة : خلاااص .. من اليوم مااافي .. تقعدين برى وش تسوين..؟؟ تبين احد يتحرش فيك يعني ..؟!؟!؟! ها..؟!؟!!؟ تكلمي .. تبغي شباب يغازلوووونك ...!؟!؟؟!!؟
غادة انصدمت : بابا وش قاعد تقوووول ...؟؟؟ لا تكلمني كذا ... انت تعرفني زين.. انا تربيتك .... !!!!! شلون تقول لي كذا ..؟؟؟؟
ابو غادة بدا يصارخ : وشكلي ما عرفت اربي ... جايبلي وحدة توقف برى تستعرف جمالها قدام الشبااااب واللي رايح واللي جاي....!!!!!! من بكرة لو اشوووفك برى ياويلك .. ولا تحسبين اني ما بكون موجود وما بشوفك.. تراني اراقب كل حركة تسوينها بس بدون ما تدرين فاهمة ...!؟؟!؟! من الحين اقوولك ... احترمي نفسك وخلك ماشية زي الناس .. ولعب بنات الشوااارع هذا مو عندي فاااهمة ..!.!؟!؟!!؟؟!؟!؟!
انصدمت غادة ... ابد ما توقعت .. ابوها .. صديقها . يقول لها هالكلام .. وش بقى .. بهالكلام اتهمها باشياء كثيرة مو من اخلاقها اصلا ... واشياء ما سوتها من الاساس ..
ما درت بعمرها الا ودموووع القهر نازلة على خدودها ..... وما وقفت لين وصلوا البيت .. وساعتها نزلت وصقعت الباب .. ودخلت البيت وهي داخلة ف صياح قوي ..
ام غادة شهقت : هييييييييي.... شفيك ...؟؟ غادة حبيبتي كلميني ..
غادة ما عطتها وجه وكملت مشيها لغرفتها .....
بعدها دخل ابو غادة معصب ...
ام غادة : شفيها البنت ...؟؟
ابو غادة : بنتك هذي لو ما ربيتها من جديد.. ما اكون ابراهيم ...
ام غادة : ليش وشفيك ..؟؟ وش سوت ..؟؟
ابو غادة منفعل : واقفتلي قدام الرايح والجاي حضرة جنابها عشان الناس يشوفونها ويعاكسوووونها ....!!!!!!!!
ام غادة : ابراهيم وش هالكلااااام.. ترى بنتنا متربية تربية زينة .. ما يصير تتكلم عليها كذا
ابو غادة عصب : انتي مو شغلك .. انا وبنتي وكيف اتكلم عنها وكيف اعاملها وانا حر .. فاهمة ..؟؟؟؟؟
ام غادة : الحين انت وشفيك...؟ داخل تبغى تهاوش غصب..؟؟ غصب تتهاوش ...؟؟
ابو غادة بعناد : أي ابغى اتهاااوش .. عند مااانع .. اصلا انا ما اهاوش لو ماكان في شي غلط ....
تركها وطلع لغرفته يغير ملابسه .....
ام غادة : اعووووذ بالله .. هذا وش صارله اليوووم ..؟!؟!؟!؟!؟!

___________________________________

(( ف كنتاكي المريكبات .. ))
( الساعة 2 ونص )

بما انه كنتاكي هذا جديد ... فكاااان مرررررة زحمممة .. والطلبات جات متاخرة ...
قعد ثامر وبندر اخيرا بعد ما حصلوا لهم طاولة فاضية ياكلون عليها ...
ثامر : شلون الشغل .......؟؟
بندر : بخير الحمدلله ..
ثامر : والقضية اللي مستلمها وش صار فيها .....؟؟
بندر : والله القضية هذي بتطلع لي قروووون .. تدري للحين الشرطة ما عرفت من صاحب الشقة ....!!!
ثامر : أي شقة...؟
بندر : الشقة اللي قلت لك صادوووهم فيها ...
ثامر : آآه .. أي أي صح تذكرت ... تعال . الحين هالشقة وين مكانها ...؟؟
بندر : في حي ( .... )
ثامر : طيب وين بالضبط ....؟؟
بندر :عمارة الـ (.....) الدور السادس .. الشقة رقم 22 ..
ثامر : لا تقوووووول .............!!!!!!!!
بندر : بسم الله وشفيك ....؟؟
ثامر: متاكد من الشقة ........؟؟
بندر : أي متاكد ليش..؟؟؟
سكت ثامر شوي وكمل اكله وهو ساكت ..........
بندر : ثامر ....؟؟ انت تعرف شي عن هالشقة ...؟
ثامر بدون ما يطالع ف بندر : لأ....
بندر: اجل وش السالفة قوووووول ...؟؟
ثامر تنهد بعدين : اقولك بس انا مالي دخل ...
بندر : طيب بس قووول وش تعرف عنها ...؟؟
ثامر : بندر انا مرة كنت معزوم انا وخويي عبدالملك ف شقة واحد من الربع القريبين زي ما قال .. المهم هو ولا مرة راح ذاك المكان وانا نفس الشي .. عشان كذا رحنا سوا .. المهم يوم دخلنا الشقة .. وقعدنا شوي .. ما عجبنا الوضع .. اغاني والصوت يفقع الاذن .. كاننا ف ديسكو ... عاد انا يوم التفت على المطبخ الصغير الموجود ف الشقة .. كانوا الشباب يصبون لهم شي ف كاسات صغيرة .. عاد انا جاني فضووول اعرف وش السالفة .. رحت وسالتهم وش هذا .. الا رد علي واحد منهم .. هذا اللي بيخليك مرتااااااااااااح ... انا انصدمت وفهمت وش يقصد هو .. وبسرعة مسكت عبدالملك .. وجينا بنطلع .. الا وتجيني الصدمة الثانية .. يوم فتحت الباب .. شفت حرمة عجوووز ومعاها 3 بنات ... وكل وحدة مغطية وجهها ... الا وتقول العجوز .. وين يا حلوين.. ما بعد تبدى الحفلة .. انا هنا اتخرعت .. طلعت اركض ووراي عبد الملك لين ما وصلنا للسيارات .. ركبناها وتحركنا من هالمنطقة .. وما قلنا لاي احد عن السالفة ..
بندر كان يسمع بكل اهتمام : ومافي أي واحد من اللي كانوا موجودين تعرفهم ..؟؟
ثامر يتذكر : ممممم .... لأ
بندر : وعبدالملك ما يعرف أي واحد منهم .......؟؟
ثامر : مدري والله ما سالته .... اصلا ما ما جبنا طاري هالسالفة من جديد ... وكانها ما صارت .. يعني نسيناها كليا ...
بندر : ومتى صار كل هذا ...........؟؟
ثامر : ا... من حوالي 5 شهووور
بندر : طيب .... تذكر شكل أي واحد فيهم زين ...؟؟
ثامر : اذكر شكل اللي كلمني عن الشراب ... وغيره ما ركزت عليهم ..
بندر : طيب تعرف سعود ولد عبدالله الـ ( ..... )؟؟؟
ثامر : سعود ...؟؟ لأ ..
بندر : تصدق احس انه هالقضية قريب بتخلص ... وبتنحل .. وكل واح متورط فيها بيتحاسب ......................
ثامر : شلون ...؟؟
بندر : بعدين بتعرف .. كمل كمل اكلك ...
وكملوا اكلهم وبعدين رجعوا البيت عشان يرتاحون شوي قبل ما يروحون لدواماتهم ...

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 المغرب )

ام سعود كانت معصبة وقاعدة ف الصالة ....
ام سعود " افففففف ... هذا وش اسوي معاه ..؟؟ ناوي يفضحنا يعني ...؟؟ ما بقى احد ما درى انه ولدي ف السجن .... والله وراحت فيها سمعتك يا باسمة..!.!!!!!!
وش بتسوين .. وش بتسوين...؟؟؟؟؟ مدري والله .. بس هالرجال بيجنني .... ناوي يذبحني وانا توني صغيرة ...!!!!!!!! افففففففففف "
جات لينا : مامااااااااااااا .... ماما ....
ام سعود بزهق : نعم..؟؟ خير ..؟؟ وشتبغين بعد ..؟!؟!؟
لينا : بسم الله ...!!!!! وش قلنا .. هذا وللحين ما قلت شي .. لو اقووول وش بتسوين..؟؟
ام سعود عصبت : قولي بسرعة ولا انقلعي مالي خلقك ... !!!
لينا : خلاص خلاص .. مو لازم ... انا بقول لابوي ع الاقل يسمع ......!!!
ام سعود : تعاااالي هنا .. تعالي يللي ما تربيتي زي الناس .. انا شكلي بعيد تربيتك من جديد .. واقص لك لسانك هالمرة ....!!!
لينا شردت بسرعة لغرفتها وقفلت الباب وشبكت النت وقعدت تكلم صديقاتها ع المسن..

وف الصالة ....
قررت ام سعود تدق على القسم ... وبالفعل دقت ....
الموظف : الووووووو
باسمة : الوووو السلام عليكم ...
الموظف : وعليكم السلام ....
باسمة : لو سمحت اخوووي .. انا ولدي عندكم ف التوقيف ... وابغى اكلم لضابط المسؤووول ...
الموظف : مافي احد مداوم الحين صراحة غير الضابط مشاري....
باسمة : طيب ممكن تعطيني اياه لو سمحت ....؟؟؟
الموظف : لحظة بس ....
شوي الا حولها على الضابط مشاري اللي كان يستجوب سعود .....
الضابط : الووو
باسمة : الو السلام عليكم
الضابط : وعليكم السلام ..
باسمة : اخوووي انا ام سعود .....
الضابط : يا هلا والله ... آمري اختي ...
باسمة : ياخوي ولدي وش صار عليه ...؟؟ وش بتسوون فيه ...؟؟
الضابط : يا اختي انتي عيني خير .. وانشالله ما يصير الا اللي كتبه ربي..
باسمة : ليش ولدي وش مسوي ..؟؟
الضابط : للحين مانا متاكدين .... بس لما نتاكد بنبلغكم انشالله .....
باسمة : اجل ليش حاطينخ ورامينه ف المركز....؟؟؟؟
الضابط : يا اختي هذي اجراءات سمية لازم نطبقها ......
باسمة قامت تصارخ: وش رسمية ... ماخذ ولدي ومخليه ينام ع الارض وياكل من الاكل الخربان وتقول لي اجراءات رسمية ..!؟!؟!؟! دامكم مو متاكدين من الشي اللي مسويه ولدي المفروض ما تحتجزووووه ....!!!!!!
الضابط انفعل : يا ام سعود ... انتي تعرفين ولدك بالضبط وش مشتبه فيه ...؟؟؟ قبل ما تقعدين تهاوشين وتعترضين ع القوانين .... اتاكدي ولدك وش مسوي ....؟؟
باسمة : وش مسوي ...؟؟؟
الضابط : ولدك مشتبه فيه انه مستاجر شقة .. يهرب لها خمر .. ومخدرات ... ويجيبون فيها بنات ... وصارت فيها كثير حوادث اغتصاااب ...!!!!!!!!!!!!
باسمة انصدمت : ولدي انا ..؟!؟!؟!؟!؟ سعووود ..!؟!؟!؟!
الضابط حس انه ام سعود منصدمه : بس للحين ما اتاكدنا من انه هو اللي مستاجرها .. بس في ناس شاهجين انه هو .. وهالناس هذي هم ربعه .... عشان كذا في ادلة قوية ضده ... بس للحين ماهي كافية عشان تدينه ...!!!!!!
باسمة سكتت وبعدين قالت : اخ مشاري....
الضابط : نعم ...؟؟
باسمة : ان كان ولدي له يد ف هالسالفة .. لله يخليك حطه ف السجن للابد .. خليه يتعفن فيه ... ما نبغى نشوووف وجه طول الحياة ..... طلبتك تنفذ لي هالشي لو صدق ولدي كان ف السالفة ......!!!!!!!!!!!!!!
انصدم الضابط .. بس بنفس الوقت تفهم مو قف باسمة ... اللي ربت ولدها وتعبت عليه –كما يظن- والحين يفاجئها بجريمة زي هالجريمة ..... !!!!!!!!!!!!

___________________________________
(( بيت ابو غادة ))
( الساعة 7 بالليل )

كانت غادة قاعدة ف الصالة تطالع تلفزيووووون .... وجنبها سمر اختها معاها ... وامها قاعدة تكلم ف التليفون ....
شوي الا ابوها نازل وقالب وجهه ومكشر .....
سمر : اووه اوووه ... وش فيه ابو الشباب معصب...؟!؟!؟!؟!
حقرها ابوها وكمل مشيه لين ما وصل عند ام غادة واشر لها تسكر السماعة شوي ..
سكرت ام غادة : وين رايح...؟؟
ابو غادة : يعني وين..؟؟ بروح اتمشى انا وعثمان ......
ام غادة : طيب بتتعشى معانا ولا معاه..؟
ابو غادة : بتعشى معاه ...
ام غادة : الله معاك ..
ابو غادة :توصون على شي.........؟؟
ام غادة : سلامتك ...
سمر : الا نبغى ....
ابو غادة : افف .. شتبغين خلصيني...
سمر : ابغى اروح المكتبة ..
ابو غادة : ليش..؟؟
سمر : ابغى اقلام....
ابو غادة بعصبية مالها داعي : مافي اقلام .. توني من يومين مشتريلك مقلمة كاملة.. وين وديتيها ...
سمر : ضاعت ...
ابو غادة : مو شغلي.. خليك بدون مقلمة عشان تتعلمي تحافظي على الاشياء ... لاقي الفلوووس ف الشارع انا .......؟؟ ولا قاعد لكم على بنك...!!!!!!!!؟؟
طلع من البيت بعد ما سكر الباب بقوة ...
سمر : يووووووووه .. هذا وش فيه معصب كذا..؟؟؟ ولاعمره سوى هالحركات ....!!
ام غادة : معليه ولا تحطين ف خاطرك .. معصب شوي من الشغل ..
لفت غادة زعلانة : لا مو من الشغل .. من الصباح وهو يهزئ فيني وانا ساكتة له ... خلاااص عاااااد .. تراه زهقنا ... وش فيه قلب فجأة كذا ...؟؟ ما سوينا له شي...!!!!
ام غادة تنهدت : هـــــــ.... لا حول ولا قوة الا بالله ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


(( يوم الاحد .. بيت ام عبيد ))
( الساعة 4 العصر )
ام سعود : والله يا ام عبيد تعبت معاه ... تخيلي ينام ف غرفة ثانية .. وما ياكل معانا .. وطول وقته برى ... وما يقعد يسولف ولا يكلمنا .... وبس هواش ف هواش.....
ام عبيد : انتي الغلطااانة ...!!
ام سعود : انا ......؟!؟!!؟ وش سويت انا .. هو اللي دايم يتسبب ويسوي مشاكل..
ام عبيد : انتي يالهبلة .. المفروض ما تخليه ينام ف غرفة بروحه ...
ام سعود : وش اسويله ..؟؟ اقفل عليه الباب ف غرفتي يعني ..؟؟
ام عبيد : لا يا ذكية .... روحي وراه الغرفة ذيك.. لتخليه يبعد عنك ابد ويروح غرفة ثانية .. خليك دوم مع زوجك ف نفس المكان .... دلليه وراعيه وطيبي خاطره عشان يصير خاتم ف اصبعك.....
ام سعود : ما ينفع .... ينررررررفز .... مررة يقهههر .. حركاته سخيفة ...
ام عبيد : معليه .. طولي بالك وكبري عقلك .. ودلليه شوي .. وبتشوفين بعد فترة ما بيرفضلك ولا نص طلب.....
ام سعود : رايك كذا ..؟؟؟
ام عبيد : مو بس رايي .... رايي كل الناس كذا ....
ام سعود : خلاص بشووووف
ام عبيد : مو تشوفين .... من اليوم تتغيرين ... من اليوم .. صارحي زوجك بكل شي .. وخليك طيبة معاه .... وبتتحسن علاقتكم انشالله ...

___________________________________

(( سجن التوقيف .. ))
( الساعة 9 بالليل )

كان سعووود طفشااان وواصلة معااااه .. خلااااااااااص .. هالمكان ما يقدر يتحمله ابد ... ولا عمره انحبس بمكان اكثر من 5 ساعات ... بس في هالمكان بالذات .. صارله 3 ايام ... ينام على الارض ... عايش ف الحر وعل المكيفات الضعيفة واللي ريحتها مرة موحلوة ... هذا غير الطفش والملل ... الثلاثة اللي معاه يخوفون ومالهم امان .. مايدري وش سالفتهم .. وش مسوين....؟؟ يمكن ذابحين ناس .. يمكن خاطفين ناس... او يمكن ارهابيين ...!!!!! كان مرة خايف ويااااائس لدرجة ....
وقف عند الحدايد او اللي يسمونها بالاحرى ( القضبان ) .. وقام يصاااارخ : طلعوووونيييييييييييييييييييي.... خلاااااااص ... خلاص والله خلااااااص ... حرام عليكم ابغى اطلللللللع .... اقولكم طلعووووووووووووني ... الحين طلعووووني ... انا ولد عبدالله ماني قاعد ف الهامكان ... سمعتووووووووووو .... انا ما اقعد ف هالمكاان .. انا مكاني مو هناااااااااااا... مو هنااااااااااااا..... طلعوووووووووووووووووووني ... الحين تطلعوووني .. دقوا على ابوي وهو بيتفاهم معاكم ... دقوا عليه الحيييييييييييييييييييييييين ....!!
جا الضابط معصب : نعم..؟؟ خير...؟؟ وش عندك تصارخ ...؟؟
سعود : ما تسمع ...؟؟ اقولك طلعنييييي.... والله طفشت .. !! انا ما سويت شي فاهم...؟؟ ما سويت شي....
الضابط : هالموضوع تناقشه مع الضابط مشاري من معااااااي ....
سعود بانفعال : وينه هالضااابط مشاااري ها...؟؟؟ ناديلي اياااه الحين ... الحين جييييييبه ........
الضابط : بس عااااد..!.!!!!!! انت لك وجه تتكلم بعد ...؟؟ اللي زيك ماله حق ينطق بحرف واحد .....
سعود مسك شعره وشده بقوة : انت ما تفهم ...؟؟؟؟ ابي اطلع ابي اطللللللللع .... !!
ما ني قادر اتحمممممممممممممممممممل ....!!!!!!!
تركه الضابك وراح وخلاه يكمل صرااااخ مع الجدار ....

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 بالليل )
بعد ما هاوشت لينا وخلتها تطلع وتنام .... ودلع بعد نامت .. وتاكدت انه سالم نايم ومعاه فيصل بالغرفة ..... قعدت ف الصالة بعد ما لبست شي زي الناس .... تنتظر زوجها وهي تحاول انها تكون الزوجة الطيبة الحنووونة المتفهمة اللي يتكلمون عنها الناس دايم .......... واللي تراعي زوجها وتحرص على راحته ومصلحته ....
شوي الا دخل ابو سعود .......
قامت ام سعود وقربت : تاخرت ....؟؟؟
ابو سعود بهدوء : كان عندي واحد جاي يبغاني بموضوع ....
كان خاطرها تسال عن الموضوع بس مسكت نفسها وسكتت ... ما تبغى تخرب كل شي هي مخططة له .....
باسمة : احطلك العشا...؟؟؟
ابو سعود مستغرب : ها...؟؟؟ أي طيب ... بغير وبنزل ....
ابتسمت باسمة وراحت تحط له الاكل لاول مرة من مدة طويلة .. صح ما كان ودها .. بس اللي ببالها كان يستاهل هالتنازلات ......

ويوم نزل ابو سعود قعدت معاه وتعشوا والوضع كان هادئ .. سوالف عادية ... وطبيعية مرة .....
ابو سعود : كم باقي للمدارس...؟؟؟
ام سعود : حوالي شهر ونص .. بعدين اجازة اسبوووع .. وبعدين يداومون شهرين تقريبا .......
ابو سعود : الله يعينهم ....
ام سعود : ترى انا هالمدرسة اللي تدرس فيها لينا مو عاجبتني ابد ....
ابو سعود : ليش...؟؟
ام سعود : مديرتهم مرررررة كريهة ...
ابو سعود : رجعنا ...؟؟؟ شعليك من الحرمة انتي ..؟؟ اهم شي التدريس فيها زين .. ومدرسة محترمة .. كل اللي فيها راقيين .. مافيهل لحوووج وهمج ..... !!!!!
قلبت ام سعود وجهها وكملت اكلها بهدوووووووء .......
ابو سعود : شرايكم ناخذ لنا شاليهات ع الويكند ....؟؟؟
ام سعود : ممممم ... مع انه ام فلان عازمتني على عرس ولدها ... بس بشووووف ...
ابو سعود حط الاكل على السفرة وقلب وجهه : بس هذا اللي انتي فالحة فيه...؟؟ عزايم واعراس ...؟؟؟ عيالك وينهم من حياتك ها...؟؟ انا ويني من حياتك..؟؟ قوليلي ... لاني صراحة ما ادري .. وصرت بصراحة اشك انك تعتبرينا عائلتك....!!!!!!
قام وطلع غرفته ينام .. وتركها قاعدة محبطة .. وتلوم نفسها على اللي قالته ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الاثنين ... بيت ابو فيصل ))
( الساعة 11 الصباح )
رن التليفون الصباح على غير العادة ... قامت نسايم من النوم وردت ...
نسايم : الوووو ....
ام نسايم : الوووو ... السلام عليكم
تجمعت الدموع كلها ف عيون نسايم : ماما...؟!؟!؟!؟ يا هلا وعليكم السلام ..
ام نسايم : كيف حالك يا بنتي ..؟؟ وحشتيني والله ...
نسايم : ماما حتى انتوا وحشتوني << طلع العرق الحجازي الحين ... !! خخخخخ
كيف بابا وعمو عصام وعمو غازي...؟؟؟؟
ام نسايم : طيبين والله كلهم يسلموا عليكي.... ها ايش صار مع عسمان..؟؟ ( عثمان بالحجازي ههههه )
نسايم تنهدت : هــــ ... خليها على ربي يا ماما ؟.. واللهي مو راضي .. وكل ما كلمته بالموضوع ... يقوم يهاوش ويسكره ...
ام نسايم : ياربيييييي... هادا ايش مفكر نفسه ....؟؟؟ تراكي بنتنا قبل ما تكوني جوزته ( زوجته ) ..........!!!
نسايم : والله يا ماما اكلمه... ودايما يصارخ ويزاعق عليا .. وانا ما سويت له حاجة .. بس .. تعبت واللهي تعبت .... ايش اعمل..؟؟؟
ام نسايم : اففففف... شوفي يا بنتي .. هادي الاشكال .. ما ينفع معاها اليب.. انا حخلي ابوكي يكلمه ويتصرف معاه .. جاله البلا انشالله ... يبغى يحرمني من بنتي ..!؟!؟ لا والله العظيم لا اوريه ... انتي ما عليكي .. سوي ولا كانك كلمتيني طيب..؟؟ وانا حخلي ابوكي يأدب هلّي ما اعرف ايش شكله ...؟!؟!؟! ولا يهمك ... خليها على امك..... !!
نسايم ابتسمت : هههههه تسلمي يا ماما .. خليه يكلمه .. لاني مرة تعبت وقرفااانة من هالعيشة .... !!!!

___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 12 ونص الظهر )
كانت قاعدة في غرفتها وزهقانة ... القعدة ف البيت خلتها تعوض الوزن اللي خسرته ايام كانت مكتئبة وما تاكل شي .... والحين نقدر نقول انه جسمها صار من احلى ما يكون ... بس طبعا النفسية عكس كل هذا ....
يوم عن يوم . دلع تزداد يأس من هالحياة .. ويوم عن يوم تزيد ساعات قعدتها ف الغرفة لوحدها .... ويوم عن يوم بعد .. صارت تتمنى الموت .. ويوم عن يوم .. ابتعدت عن أي شي يخليها تحتك في ام سعود ويسبب لها مشاكل.. لانه اللي جاها للحين كافي .. ما تبغى اكثر من كذا .........
ممدة على السرير وماسكة المجلة اللي قرأتها اكثر من 20 مرة هالاسبوع .. وتقراها من جديد .. لابسة بيجاما وردية ... ورافعة شعرها أي كلام .. وطبعا الوجه اقشر املح..
جا على بالها تطلب لها فطور من مطعم .. بس ما عرفت وش تطلب ... وبعد التفكير .. خطر على بالها تطلب بيتزا للغدا اللي ما بقاله غير ساعتين تقريبا .. بس بعدين فكرت انه قبل ما يوصلوا لينا وسالم من المدرسة بربع ساعة بتطلب .. عشان ما يبرد الاكل ..
ومع هذا كان خاطرها فاكل من برى ... جات بتتصل من الغرفة بس تذكرت انه ام سعود شايلته .. عشان كذا طلعت من الغرفة وتاكدت انه ام سعود مو موجودة ف البيت ابد .. ونزلت للدور اللي تحت .... رفعت سماعة التليفون واتصلت على مطعم وطلبت فطاير جبن وزعتر ولبنة ....
وقعدت على التفزيون تشوف لها أي شي يسليها .... ويوم مرت الخدامة ....
دلع : اقووول ريني ....
ريني : نأم...؟؟
دلع : وين ماما باسمة ...؟؟
ريني : ماما باسمة روووح بيت ماما شريفة ..
دلع : اهاا .... طيب سعود راح الشغل اليوم بعد...؟؟
ريني : مافي معلوووم
دلع : شلون ما في معلوم...؟؟ ما شفتيه الصباح ...؟؟
ريني : ما في موجود ... انا مافي شوف من 3 يوم....
دلع عقدت حااجبها : ها...؟؟ شلون..؟؟ ما رجع البيت ابد ...؟؟
ريني : لأ ....
دلع : غرييييييييييييييييييبة...!!!!
ريني : تبغي شي تاني ....؟؟
دلع : ها..؟؟ لأ خلاص روحي شكرا .....
راحت الخدامة وخلت دلع مستغربة من السالفة ....
دلع : هذا وين راح...؟؟ مو معقولة صارله 3 ايام مو ف البيت..!؟!؟!؟ والله لو يدري عمي لا يذبحه .....!!!!! الا بس والله يمكن .. انا ما صرت اشوووفه ابد ... اجل صدق السالفة ... الله يستر بس ......

___________________________________

(( جامعة محمد بن فهد ))
( الساعة 1 الظهر )
كانت ريم ف الجامعة وقاعدة ف الكافيتيرا متنرفزة وواصلة معاها .......
وحدة من البنات : شفيك معصبة ...؟
ريم بانفعال : هالسواق انا بذبحه ... خلاااااص زهقت .... !!!!!
البنت : ليش...؟؟
ريم : يعني صارلي ساعة ونص انتظر .. قلنا الطريق طويل طيب .. بس مو كذا يتاخر ...!! اففففففففففففففففففف
البنت : هههههه تبين اوصلك.....؟؟
ريم : لأ.... ما ابغى شكرا ...
طلعت جوالها واتصلت على ابوها .....
ابو رائد : الوووو ...
ريم : الووو .... بابا والله زهههههههههقت ...!!
ابو رائد : ليش ..؟؟ شفيك حبيبي ...؟؟
ريم : تخيل صارلي ساعة ونص قاعدة انتظر السواق ... بس ما جا .... بابا انا مرة تعبانة ابغى انام .....
ابو رائد : طيب زين بشوفلك رائد .....
ريم : اوكي ... باااي
سكر ابو رائد من بنته ودق على رائد ....
رائد : هلا والله .....
ابو رائد : هههه يا حليلك يا رائد ... والله وصاير رايق ... اثره الزواج فادك كثير ...!!!
رائد: هههههههه شخبارك يبا ...؟؟
ابو رائد : بخير .... كذا يالقاطع ما تتصل تشوف شخباري ..؟؟ تبغاني انا اللي اتص دايم يعني ...؟؟
رائد : هههههههه افاااا .. اصلا انت دومك على بالي ... بس يبا تعرف ابو بندر الله يهديه .. ما يحب احد يفتح جواله او يكلم فيه وهو ف الشغل ... يقول وقت الشغل شغل .. ووقت السوالف سوالف .....
ابو رائد : ادري .. والله انه رجال .. هو الوحيد اللي عرف يضبطكم والله ... عفيا عليه ... الا صح والله .. اخذتني بالسوالف ونسيت اقولك شي ....
رائد : آمر .....
ابو رائد : ما يآمر عليك عدو .. بس اختك مدري وش فيه السواق تاخر عليها .. صارله ساعة ونص ما راح لها .... وهي تقول انها مرة تعبانة .... وخلص دوامها من زمان وتبغى ترجع ترتاح .... تقدر تروح تجيبها ...؟؟؟؟
رائد : يبااااااا ... حرام عليك وربي جامعتها بعيدة .... والله مرة بعيدة عن الورشة .. !!!!
ابو رائد :معليه يا رائد .. بس اليوم ... وانا هالسواق الحيواااان بتفاهم معاه بعدين .. بس اهم شي اختك الحين ... تدري فيها ما تتحمل شي لا عصبت .. واخاف تبدى تصيح هناك .. واذا صاحت محد بيوقفها ....
رائد : هذي البنت تدليعك لها والله خربها ... يبا البنت كبرت .. خلاص .. كم باقيلها عشان تتزوج ..؟؟ اقل من سنتين .. خليها تعتمد على نفسها ... وخليها تنتظر لين ما يوصل لها السواق .... بلا دلع وبلا خرابيط ....!!!!
ابو رائد : يا رائد هذي ريم ... مو أي احد ... تكفى قوم جيبها .. الله يخليك ..
رائد تنهد : هـــ..... خلاص تامر امر ... ابشر .. الحين بطلع بجيبها .. وبرجع معاها البيت..
ابو رائد : فديتك انا .. هذا ولدي اللي افتخر فيه ...!!!
سكر رائد عن ابوه وراح يجيب اخته من الجامعة بعد ما استأذن من ابو بندر طبعا اللي وافق على طووووول وبدون تردد ....
____________________
(( بيت ابو سعود ... ))
( الساعة 7 بالليل )
نزل ابو سعود اللي كان توه قايم من النوم .... وقعد ف الصالة مع لينا وسالم ...
ابو سعود : وين فيصل ..؟؟ غريبة مو معاك اليوم...؟؟
سالم : أي اليوم بيروح مع زوجة ابوه عشان تودي خواته الصغار .. عندهم مو عد تطعيم
ابو سعود : اي .. شخبار الثانوي معاك....؟؟
سالم : بخير الحمدلله ....
ابو سعود : يللا شد حيلك ....
التفت ابو سعود على لينا اللي كانت تتفرج على الصور اللي عنجها بالآي بود ...
ابو سعود : وانتي يا ام التكنولوجيا ... وشلون الدراسة معاك..؟؟ ولا ماتدرين ولا وين ربي راميك...؟؟؟
لينا تركت الآي بود : حرااام عليك ولله اني اذاكر .....
ابو سعود : متى تذاكرين انشالله ..؟؟ انا ما اشوفك غير تلعبين ف البيت ....
لينا : اذاكر بس محد يشوفني ...
ورجعت مسكت الآي بود وحطت السماعات ف اذنها وقعدت تسمع اغاني ..
ابو سعود : هذي اختك مجنووونة اغاني ...!!
سالم : ههههههه كلها مجنووونة مو بس ع الاغاني ....
ابو سعود : دلع وين...؟؟
سالم : والله مدري .. بس اكيد ف غرفتها ....
ابو سعود : طيب روح ناديها خليها تقعد معانا .. حرام تقعد ف الغرفة بروحها كذا ...
سالم قام : انشالله ...
راح سالم ينادي دلع ... اما لينا فشالت السماعات فجأة وكانها تذكرت شي ..
لينا : أي صح بابا .....
ابو سعود : ها..؟؟ وش طلباتك بعد اليوم...؟؟
لينا ابتسمت بدلع : بابا ... حبيبييييييييييييييييييي ... يا قلبي انا ...
ابو سعود : طيب وبعدين ...؟؟
لينا : بابا نبغى نروح البر ف الويكند .....
ابو سعود: البر.........؟!؟!؟؟! ما اصدق .... وش الطاري الحين ...؟؟
لينا : ادري قرف ووصاخة .. بس مدري .. اليوم وحدة من البنات سوت عرض عن رحلتها مع اهلها للبر وكان مرة حلووو وشكله وناااسة ...
ابو سعود مسوي فيها مهتم : وايش الوناسة ف الموضوع ...؟؟؟
لينا تتفلسف وهي ولا دارية عن شي : اا.. يعني .. الجلسة حول النار والاغاني والطق .. وسواقة الددسن .... احس مرررة فلة ..!!
ابو سعود : طيب ما قالولك عن الحمامات شلون شكلها ...؟؟ حفر ف الارض ... وبنص الليل يمكن يطلعلك عقرب ولا حيةولا ضب ف الخيمة .... ولا قالولك عن الحر .. وعن الرمل اللي يطير ف الاكل وانتي تاكلين...؟!!؟!؟
لينا قامت بخوووف : وي وي وي .. كل هذا ...؟؟!!؟ خلاص خلاص خلاص ... هونت ماني رايحة ولا مكان ....
الا بدخلة ام سعود : بدال البر شرايكم نروح الشاليهات ....؟؟؟؟؟
لينا بوناسة : أي والللللللله...!؟!؟!؟!!؟ وناااااااااسة
ابو سعود طالع ام سعود باستغراب : مو توك امس تقولين عندك عرس وما تبين تفوتينه....؟؟؟
ام سعود بطيبة : اهلي وزوجي اهم من أي عرس ف هالكوووون ....!!!!
لينا مو مصدقة : ما اصدق ... ماما فيك حرارة ولا شي...؟؟؟
ام سعود خزتها بقوة ..........
لينا : خلاص خلاص .. بس صدق مرة متغيرة هاليومين .... شصاير ف الدنيا ..؟!!؟؟!
ام سعود : يعني مو عاجبك هالتغيير ...؟؟
لينا : لا لا لا اكيد عاجبني ... بس اسال يعني .....
ابو سعود حايس بوزه : الله يديم هالتغيير بس .....!!!!
ام سعود بضحكة مصطنعة : ا... آمين يا رب ... الحين عبدالله وش قلت على الشاليهات..؟؟؟؟
ابو سعود : ان ما عندي أي مانع .. شوفي العيال وقرروا وين تبغوا تروحوا ....
لينا من الوناااسة : وااااااااااااااي .... فلة فلة فلة .. هالويكند خيااااااااااااااااال .....!!!
شوي الا تجي دلع ومعاها سالم .. وام سعود من شافتها بغت تطردها بس مسكت نفسها .....
دلع مبتسمة : السلام عليكم ...
ابو سعود : وليكم السلام... وينك يا دلع...؟ ليش قاعدة ف غرفتك .. تعالي انزلي واقعدي هنا .. محد غريب ...
دلع قعدت جنب لينا : تسلم يا عمي .. بس كنت اصلي .....
ام سعود : الحين تصلين...؟؟ ليش ما صليتي المغرب من زمان ...؟؟؟
دلع : ا.... لأ .. كنت اصلي العشا ....
ام سعود سكتت .. كان خاطرها تفشل دلع بس دلع شكلها طلعت اذكى منها وعرفت كيف تفشلها ...
لينا : وااااي سالم .. تخيل بنروح الشاليهات الويكند...
سالم فرح : والله....؟؟؟ غريبة وافقتوا ... حلوووو...
لينا : تخيل حتى امك موافقة .. وتقول ما بتروح عرس .. تقول اننا اهم من اعراسها ..
سالم : احلفي ... وش هالتطور ..؟ غرييييييييييييييييبة ...!!! من وين طالعة الشمس اليوم ....؟؟؟
وجه باسمة حمّر من الفشلة .. ما توقعت يوم انه نظرة عيالها لها كذا .... ما كانت تتوقع انهم يائسين من انها تحن عليهم ف يوم ... بس مع هذا الشعور... ما هز منها ولا شي ....
قامت ام سعود : انا بجيب الشاهي ....
دلع هذي الساعة اخذت فرصتها ...


دلع : عمي ...؟؟ شفيك سكت ...؟؟؟
ابو سعود : دلع لا تساليني هالسؤال من جديد ...
دلع : عمي حرااام عليك .. هذا ولدك وشلون تطرده من البيت ...؟؟؟؟؟
ابو سعود : من قالك اني طردته ...؟؟؟ ان ما طردته ولا شي ..
دلع : اجل وينه....؟؟؟ ما جا البيت من زمان .....
ابو سعود تنهد وفكر شوي بعدين : يا دلع انا لازم اقولكم الحين السالفة .. عشان ما تسالوني كثير .. بس ما ابغى احد يناقشني ولا يسالني ليش سويت كذا .. انا ابوه وانا ادرى بمصلحته ... وسويت اللي اتاكدت انه صح ....
لينا : بابا شسالفة ...؟؟
ابو سعود : اسمعوا .. انا بقولكم السالفة كاملة .. من الاول للاخير.. اخوكم سعود .. انا غلطت في تربيته .. كنت مشغول عنه .. دلعته زيادة عن اللزوم وعطيته كل شي يتمناه ... لين طلع وتجاوز الحدود .. وصاير يغلط اغلاط كبيرة مرة .. ما اقدر اتغاضى عنها .. ولا يقدر المجتمع نفسه اللي احنا فيه بتغاضى عنها بعد ... اخوكم سوى تصرف .. مو لازم اذكره ... بس استاهل على هالشي انه الشرطة تتصل وتطلبه للتحقيق...
لينا فاتحة عيونها الثنتين ع الاخير : لا تقول ....!!! ذبح احد ...؟؟؟
ابو سعود : اففففف... قلت لك مو شغلك .. بس اخوك الحين ف التوقيف يحققون معاه ويشوفون اذا كان متهم ولا لأ ... ساعتها بيصدرون في حقه الحكم اللي يستاهله ... وانا بما اني مو راضي على افعاله الاخيرة ابد .. وتغاضيت عن زلاته الكثيرة .. وصلت لمرحلة ما اقدر اسكت عنه .. ولا يتعاقب على اللي يسويه .. فان كان ما سوى شي فبيطلع من التوقيف ويكمل حياته عادي بس في هالحالة انا ماني مهمله زي اول .. بربيه من جديد واخليه يطلع رجال زي الناس ... زي سالم .. اما اذا طلع مجرم وسجنوه .. فانا اول واحد بكون راضي عن هالحكم .. لاني خلااااص .. اكتفيت من مشاكله وافعاله ... خليه يتحمل مسؤولية تصرفاته شوي ... الرجال كبر... واللي زيه الحين متزوجين وفاتحين بيوووت ومكونين عائلة ..... !!!!
سكتوا الكل من الصدمة ... وكل واحد فيهم قام يفكر بالشي اللس سواه سعود واللي يستاهل الواحد عليه يدخل التوقيف ويكون تحت التحقيق .... وكل واحد وتفكيره عاد
دلع "!!!!!!!!!! ما اكتفيت يا سعووود..؟؟ ما كفاك اللي جاني منك .. سويته ف ناس ثانية يعني ..؟ سويتها ف غيري ... حسبي الله عليك .. ذنبي وذنب كل اللي جرحتهم ف رقبتك يوم القيااامة ... الله يصلحك بس .."
لينا "سعووود محشش ...!!!! والله محشش.. اجل وش سوى عشان يودونه السجن ..؟؟ اكيد مسوي شي كبير ... يعني ذابح احد .. متهاوش مع احد ... صادم احد .. او شي زي كذا ... بس احسن يستاهل ... فكة منه ومن مشاكله ومن اسلوووبه الشين.......!!!!"
سالم "ابوووي معاه حق .. وزين ما سوى .. يا كثر ما سكت لسعود وتغاضى عنه .. بس هو ما يفهم .. خلاااص .. معمي على عيووونه .. ما يقدر يميز بين الصح والغلط .. خليه يمكن يتعلم درس ما ينساه طول حياته ... ويتادب بعدها ...."

___________________________________

(( بيت ابو رائد ))
( الساعة 9 بالليل )

دخل ابو رائد معصب البيت ....
ام رائد : وشفيك...؟؟ عبدالهاااااااااااادي ..
التفت ابو رائد : نعم..؟؟
ام رائد : شفي معصب ..؟؟ عسى ما شر ..؟؟
ابو رائد بضيق : ياخي هالسواق بيجنني ... صارله اكثر من 3 شهووور وماهو راضي يتعلم عربي .. والمشكلة ما يعرف يتكلم انجليزي بعد ... عجزت وانا احاول اكلمه .. واتفاهم معاه ... بققققققققققر ... ما يفهم ...!!!
ام رائد : طول بالك معليه ... اصبر عليه شوي شوي يتعلم ..
ابو رائد : ون يتعلم ...؟؟ هذا خلاااص انا اصلا طردته .. قلت له لا اشوووف وجهك الا ف المطار ....
ام رائد : والحين مين بيوصل البنت الجامعة ..؟؟
ابو رائد : مدري والله... رائد
ام رائد : ودوام رائد..؟؟ لا تنسى ما نبغى ابو دانة يزعل عليه ....
ابو رائد بعد تفكير : خلاص انتي ما عليك .. انا عندي واحد يوديها الجامعة ويجيبها ..
ام رائد : مين ...؟؟
ابو رائد : عندي موظف محترم مرة وانا اثق فيه بصرااحة ... اسمه احمد .. ويصير اخو ابو بندر ... رجال محترم وكبير وعاقل ....
ام رائد خافت : وا قردي ...!!! بتخلي بنتي تطلع مع سعودي... وعزوووبي بعد .!.!؟!؟
ابو رائد بضيق : يا حرمة بلاحركات الحريم السخيفة هذي ...!!! خلاص قلنالك نثق فيه .. والبنت ما عليها شر انشالله ... لا تخافين عليها ... انا طالع المكتب ..
طلع ابو رائد المكتب بعد ما طرد السواق وقرر يطلب من احمد يوصل ريم الجامعة كل يوم ويجيبها ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء الثاني عشر ..
شرايكم ...؟؟ بالله عليكم ما خقيتوا على رائد..؟؟
سعود ...؟؟؟ وش بيصير عليه .. ووش مصيره ف النهاية هذي كلها ..؟؟
وام سعود ..؟ وش ورى هالتغيير ..؟؟ ووش بتسوي ف الايام الجاية..؟؟
ابو فيصل...؟؟ وش بيصير معاه ومع اهل زوجته اللي قايمين عليه..؟؟
وابو غادة .. وش سر هالتغيير...؟؟ وليش يعامل بناته كذا ..؟؟
خالد .. اروى .. وينهم عن هالجزء .. ووش صار عليهم ....؟؟
الجزء الثالث عشر ( ثلطّعش ) :.

(( يوم الثلاثاء ... غرفة ابو سعود وام سعود))
( الساعة 4 العصر .. )
رجع ابو سعود وجاب اغراضه لغرفة زوجته بعد ما صلحوا كل اللي بينهم من مشاكل الليلة اللي فاتت ..... وقرروا يفتحون صفجة جديدة من حياتهم ويبدون من جديد ...
ابو سعود قعد على السرير يبغى ينام : تدري انا امس قلت للعيال عن سعود ..؟؟
باسمة : ليش...؟؟؟ حراام تقولهم ....
ابو سعود : بصراحة دلع سالتني قدامهم كلهم وانا بصراحة ما قدرت اسكت .. فقررت اقولهم عشان ما يسالوني كل شوي ....
باسمة بحقد : هذي شتبغى بعد تسال عن الولد .. ما كفاها اللي صار ...؟!؟!؟
ابو سعود باستغراب : اللي صار ..؟؟ ليش وش صااار ...؟؟
باسمة انتبهت لزلتها وما عرفت تصرفها فقالت بذكاء وهي تجلس جنب ابو سعود: انا كنت ابغى اقولك عن هالموضوع من زمااااااان ..... بس كنت خايفة .. بس الحين الاحداث تطورت وزادت ... فلازم اقولك ...
ابو سعود مستغرب : قولي وش صاير .....؟؟؟ عسى ما شر...؟؟
ام سعود : قبل حوالي شهرين .. بعد عيد الفطر بخمس ايام بالتحديد .. طاحت علينا دلع تذكر ....؟؟
ابو سعود : أي.....
ام سعود : وبعدها بـ 3 ايام طاحت من جديد ووديناها المستشفى صح ...؟؟
ابو سعود : أي صح ... ليش..؟؟
ام سعود : انا ما رضيت اقولك .. لانه المشاكل اللي كانت بيننا كانت كافية .. وما حبيت ازيد الطين بلة ..... وازيد المشاكل في هالبيت ...
ابو سعود : يالله منك ... تكلمي بسرعة ... شفيه...؟؟
ام سعود : الله يسلمك .. دلع يوم طاحت علينا كانت حامل .......!!!!!!!!!!

قام ابو سعود وهو فاتح عيونه الثنتين بدهشة : هاااااا...؟؟؟ وش تقولين انتي ..؟؟؟
ام سعود : زي ما سمعت ... كانت حامل توها من شهر ونص ....
ابو سعود مو مصدق : مو معقووووول ... ما اصدق ...
ام سعود قامت وفتحت الدرج حقها بمفتاح وطلعت الفحص .. وعطته ابو سعود : وهذا الدليل .. هذا الفحص اللي سوولها اياه المستشفى ... ومكتوب فيه انها حامل ..
اخذ ابو سعود الملف حق الفحص وقراه ... وانصدم صدمة .... ما توقعها من دلع ابد .. ما توقع انها ف يوم بتسوي كذا . كان يعتبرها بنت مؤدبة محترمة .. وما كان يتوقع منها زلة وغلطة زي هالغلطة ابد .....
قعد ساكت ابو سعود ويطالع الملف بدهشة .. وقعد على السرير بكل هدووووء ..
ام سعود قعدت جنب ابو سعود ....
ابو سعود : وبعدين ...؟؟ وين راح اللي ف بطنها ...
ام سعود : خليها تنزله .....
ابو سعود : شلووون ..؟؟ عسى ضربتيها بس ... ؟؟
ام سعود : لأ... عطيتها شراب ينزله ... وخليتها تشتغل ف البيت لين نزل ...
ابو سعود نزل راسه وغمض عيونه بقهر : شلووون شلووون تسوي كذا شلووون ... ودلع ...!!!! دلع اللي تسوي كذا ..!؟؟! هذا وانا احسبها متربية احسن تربية وما في زيها من بين البنااااااات ....!!!!!!
ام سعود : مو كل الناس زي ما تتوقع ...
ابو سعود : ومين الحيوان الكلب ...؟؟ ها..؟؟ مين الابو ....؟؟؟؟ ولا ماعرفتي ..؟؟
ام سعود بلعت ريقها بخوف .. جا الوقت اللي تنتقم فيه من دلع اللي حطت راسها بالارض ومن ولدها اللي ما يعبرها ودومه ينزل من مستواها قدام الناس بافعاله العاطلة .... كان الحقد ماليها بالكامل ....
ام سعود بخوف : س ... سعود ..........!!!!!!!!
ابو سعود منصدم : وشووووووووووووووووووووووووووووووووو...؟!!؟!؟!؟؟!؟!
ام سعود : والله..؟؟ انا يوم قالت لي ما صدقتها .. وح-سبتها كذا تبغى تحط التهمة فيه .. بس بعدين .. ذاك اليوم يوم جيت اسال سعود قدامها... سعود اعترفلي .. وما خلاني اضربها .. تخيل مسكها ووخرني عنها ... وما انتهت المشكلة الا لما طاحت علينا ووديناها المستشفى ...
ابو سعود عصب : هالحيوااان الكلب ... حط راسنا ف الارض .... والله يستاهل بعدموووونه مو بس يسجنووونه ... اجل الشقة هو صاحبها .. دامه سوا هالحركة و ف بنت خالته بعد ... شلون على بنات الناس ..؟!؟!؟! اكيد له طرف بالسالفة .. انا متأكد مية بالمية .....
ام سعود : بس ترى انا ما اتوقع الغلط من سعود بس ... اتوقع دلع مسوية حركة من حركاتها وجابته لها ....
ابو سعود : لا لا لا ما اتوقع ...
ام سعود : توقع ونص .. ما شفتها تسال عنه اليوم ... البنت متعلقة فيه من زمان ...
ابو سعود هز راسه بالنفي بقوة : لا لا لا .... لا مو معقووووول اللي قاعد يصير .. مو معقوووول ....
ام سعود سكتت ....
ابو سعود قام ولبس ثووووبه ....
ام سعود : وين رايح ...؟؟
ابو سعود : انا عندي حل لهالسالفة كلها ....
ام سعود قامت : وش بتسوي ..؟؟ لا تكلمها ... انا خلاص سويت اللي ما يتسوى فيها .. شوفها الحين تخاف حتى تحط عينها بعيني ولا تكلمني .. ودومها قاعدة ف غرفتها .. اخذت جوالها وفصلت عنها التليفون والنت ومنعتها من الجامعة ..والطلعة بالموت تطلعها .. البنت ما تقدر تسوي أي حركة الحين ......
ابو سعود : لا ماني مكلمها ... شوفي .. انا بطلع سعود الحيووااان ولدك من التوقيف .. وبخليه ياخذ هالكلبة .. نزوجهم ونرميهم ف شقة وكل شهر اودع في حسابهم فلوس وافتك منهم ومن شوفتهم بهالبيت .... نزلوا راسنا بالارض الله يفشلهم .... انا هالاثنين ما اقدر اخليهم ببيتي بعد اليوم.. انا عندي لينا وسالم .. اخاف ياثرون عليهم بعد... ماني ناقص .. يكفي ثنين .. ابغى لينا وسالم يتربون احسن تربية ...
ام سعود : بس ما بيوافق .. وهي بعد ما بترضى بالسالفة ...
ابو سعود عصب : مو على كيفها الكلبة .... غصبا عنها بتاخذه بتاخذه .. عجبها ولا ما عجبها الموضوع بتاخذه .. ولا بطردها من البيت وارميها ف الشوااارع كذا ... !!!!!!
وسعود يا ياخذها .. يا ينطق يتعفن بالسجن .... !!!!!
وطلع ابو سعود من الغرفة ومن البيت باكمله ....
ام سعود " اشووووه ... ما بغيت افتك منها هالخايسة ... اخيرا بتطلع من بيتي .. يصير ما عندي احد اراقبه وامشي وراه بكل خطوة يسويها .. وسعوود هذا .. برتاح منه ومن افعاله العاطلة هذي .. فشلني قدام الحريم .... فديت ابو سعود والله وصار يسمع كلامي ويفكر بللي افكر فيه .... خليني اقووم ابشر ام عبيد ...!!!! "

___________________________________

(( بيت ابو رائد.. الصالة ))
( الساعة 8 بالليل )

رائد : يما الحين انتوا متى قررتوا العرس .....؟؟؟
ام رائد : يا رائد البنت قاعدة تدرس آخر سنة .. اصبر .. ف الاجازة يمكن ...
رائد : لا يما ... بعيد مرة ....
ابو رائد : سبحان مغير الاحوال ... اول نطارد وراه عشان يخطب بس .. والحين هو اللي يطارد ورانا عشان نسوي العرس ..!؟!؟!؟!؟
رائد : ههههه حرام عليكم .. والله زهقت من هالعزوووبية ...
ام رائد : زهقت من العزوبية ولا اخذت عقلك بنت محمد ...؟؟؟؟
رائد : ههههههه يا حلوها دانة ... بس من جد انا ما ابغى العرس ف الصيف .. مرة بعيد .. خلوه قبل .... يعني بعد شهرين ...
ام رائد فتحت عيونها ع الاخير : أيش..؟!؟!؟ صاحي انت ..؟؟ يا بابا هذا عرس مو أي كلام .... ما يكفينا شهرين نجهز للعرس .. بعدين العروس لازم تاخذ وقتها تفصل فستانها ... وتستعد .. مو كذا فجأة تقول بعد شهرين ... !!!!!!!
رائد : ليش كل هالخرابيط .. كله فستان وصندل وعلبة مكياج وقاعة ... ما يحتاج الخرابيط اللي انتوا تسووونها ...... !!
ابو رائد : اركد يااا ولد ....شوي شوي .. ترى الركادة زينه ....!!!! والبنت ماهي طايرة ...!!! مردك بتعرس بتعرس انشالله .....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( يوم الاربعاء ... سيارة فيصل ))
( الساعة 2 الظهر )
كان سالم راكب مع فيصل ف السيارة وراحعين من المدرسة ... ومتحمسين مرة لانه اليوم اربعاء .... وبيطلعون مع الشلة بالليل ... والجمعة بتكون و نااااسة ...
سالم : خلاص متى بتمر علي...؟؟
فيصل : متى تبغى .. الشباب بيتجمعون اكيد من بعد صلاة العشا ..
سالم : خلاص ..مر علي .. نروح نصلي .. وبعدين نروح لهم
فيصل : اوكي .... كم الساعة الحين ...؟؟
سالم رفع ساعته : ا.... الساعة الحين ثنتين ....
فيصل : بدري صح ...؟؟
سالم : أي غريبة اليوم مطلعينا بدري ....
فيصل : ياخي الحمدلله ... احين من انهم يخلونا للساعة ثنتين ونص قاعدين نسمع الاخ صطيف يشرحلنا هالادب والعربي حقه...
سالم : خخخخ من جد والله ... يجيب النوم ....
فيصل : اختك متى تطلع...؟؟
سالم : لينا ..؟؟ ممم .. الحين ... الحين بيروح لها السواق...
فيصل : تبغى نروح ناخذها اليوم .. نسوي لها حفلة عند مدرستها شوي ...
سالم : بايعها يعني...؟؟
فيصل : تقدر تقول كذا ....
سالم تسند : توكل على الله .... انا معاك...
وراحوا الاثنين رايحين لمدرسة لينا عشان يجيبونها ....

ويوم وصلوا ....
وقوا قدام باب المدرسة وكان مررررة زحمة ... والبواب مشغووول مع السواويق اللي متناثرين في كل مكان ....
فيصل : يووووووه ... وش هالزحمة ...؟؟
سالم : اعووووذ بالله ... كاننا ف الهند ولا الفلبين ....
فيصل : اييي ... من هالسواويق اللي ما تمشي مكان الا وتشوفهم ... مستعمرين البلد ...!!!!!
سالم : بس بصراحة ما نقدر نستغني عنهم ... شوف الحين يعني لو ما عندنا سواق ... من كان بيجيب لينا من المدرسة ...؟؟
فيصل فكر شوي : مممم ... أي والله صدقت ... طيب الحين شلون بنجيب اختك من بين هالحشد الكثير .....
سالم : بنزل واخلي البواب يناديها .......
نزل سالم وبعد ربع ساعة من الانتظار ف الحر وتحت الشمس والناااااار ... رجع وكانت معاه ....
ركبوا السيارة هم الاثنين .....
لينا : السلااااااااااااااااااااااااااااااااااام........
فيصل : وعليكم السلام ورحمة الله ......
لينا : شعندكم جايين ما خذيني اليوم ....؟؟؟
سالم : تغيير ف الروتين ... بعدين عسى مو عاجبك...؟؟
لينا : لا اافااااا .... عاجبني ونص ....
فيصل : وش عندك مستانسة كذا ..؟؟
لينا : يعني وش رايك بالله عليك...؟؟ اليوم اربعاء .. يعني اكيد وناااااااسة ....
فيصل : الله يديمها هالوناااسة .... اقول لينا تروحين معانا اليوم...؟؟
لينا نطت: وين ....؟؟؟
فيصل : بنروح نتغدى انا واخوك ف مطعم تجين...؟؟
لينا : أي أي أي اكييييييييد
سالم باستغراب : متى قلنا نروح مطعم....؟؟؟؟
فيصل : توها الفكرة جاية على بالي .. بعدين اذا انا ما امانع اكيد انت ما بتمانع ...
سالم : ههههههه على كيفك...؟؟؟
فيصل : أي على كيفي .. سيارتي وبوديكم وين ما ابغى ...
لينا : وااو ونااااسة .. كل يوم تعالوا خذوووني .. احسن من عبدالملك اللي كل يوم اطر منه طرااارة يوديني ستاربكس ويقووول لأ .. وبعلم ماما ومدري ايش ...
سالم : يعني انتي وش رايك...؟؟ اكيد امي محرضته ما يوديك ولا مكان ... واذا وداك يجيب لها التقرير عن اللي سويتيه .. عشان كذا احسنلك ما تقربين على أي شي تعرفه امي ...
فيصل : خلاص ولا يهمك ... متى ما بغيتي تطلعين انا موجود .. وش تبغين بعد احسن من كذا سووواق ...؟؟
سالم : خخخخ لا تعطيها وجه .. ترى تصدق على طووووول
لينا : وااااااااااو ... اجل كذا بتوديني الحفلة حقت عيدميلاد وحدة من صديقاتي ...!؟!؟!
فيصل : هههه
سالم : ههههههه ما قلت لك ... ما تنعطى وجه ....
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( مركز التوقيف ... ))
( الساعة 5 المغرب )
سعود وقف منصدم : يبا انت وش تقوووول ....؟؟؟؟؟
ابو سعود معصب : زي ما سمعت .. لاتحسبني اهبل ما دريت بالسالفة ... امك قالت لي كل شي صااار بالتفصيل .... الله يفشلك بس .... ما اقووول غير سود الله وجهك زي ما سودت وجهي .... اربي فيك واتعب وآخرتها تسوي سواتك ...؟؟؟ انت تعرف وش يعني عرضك .... تعرف عرضك وش يعني ...؟؟؟؟
من العصبية مسك ابو سعود ولده وحطه على الجدار بقوة وقال : يا غبي عرضك يعني سمعتك ... يعني شرفك .... يعني حيااااتك .. تفهم ولا لأ...؟؟؟ تفهم ولا لأ...؟؟ انت من وين جاااي...؟؟ انا وش سويت عشان يجيني ولد زيك ... وربي ولا عمري سويت ف اهلي زي ما سويت فيني ... الله يخزيك بس .. ما اقووول غير الله يخزيك ...
سعود وخر يدين ابوووه عنه بقوة ووقف منزل راسه ف الارض .. ما توقع الامور توصل لهالدرجة ... خلاااص .. شكله هذي بداية حياة ثانية بالنسبة له ... حياة يكرهه فيها كل الناس اللي حوووله... ومافي ولا واحد واقف جنبه ....
ابو سعود : للمعلومية .. انا بطلعك من هالمكان .. مع انه المكان الوحيد اللي يناسب الناس اشكالك ... بس انا بطلعك عشان تاخذ الكلبة اللي ما تربت بنت خالتك معاك وتذلف معاها لشقة تتعفن فيها انت وياها ... بعد اللي سويتوه ...لا يمكن اخليك لا انت ولا هي ف البيت ....
فتح سعود عيونه الثنتين ع الاخير .. كان يبغى يقووول انه دلع مالها دخل .. وانه هو اللي تسبب في كل هذا ... بس كان خاايف مرة ... لا يصير في شي اكبر من اللي بيصير فيه الحين .. عشان كذا اكتفى بالصمت .... بس بعدين يوم تذكر انه ابوووه قال انه بياخذها... فعصب ...
سعود : ومن قالك باخذها ....؟؟ لا ماني ماخذها .. انا اصلا ما ابغاها ...
ابو سعود عصب بزياادة : ودامك ما تبغاها ليش سويت فيها كذا ليييش.....؟؟؟ تحمل اللي بيجيك الحين ... بتاخذها بتاخذها .. مدام راسي يشم الهوا....
سعود بعناد : ماني ماخذها فهمت ...؟؟ انا طول عمري عشت على كيفي .. ما بتجي الحين تقول لي اسوي شي ما ابغاه ...!!!!!!!!!
عصب ابو سعود وعطاااااااااه بوكس على فكه وخلى الدم يطلع من اسنانه ...
ابو سعود : لما اقولك بتاخذها .. بتاخذها .. ولا بخليك تتعفن في هالسجن ... فاهم ؟؟ أي صح .. ومن اليوم .. لا انا ابوووك ولا اعرفك ... وبيتي ما تدخله طول ما انا عايش...!!
طلع ابو سعود من السجن وترك سعود متحير ... مو عارف وش يسوي ... ما يبغى ياخذ دلع .. ويبغى الفكة من هالسجن ... وخايف من الحياة الجديدة اللي تنتظره بعد طلعته ...
سعود " طيب يا باسمووووو .. سويتيها وقلتيله ..؟؟ انا اورييييييييك "
___________________________________
(( بيت ابو غادة ))
( الساعة 8 بالليل )
كان ابو غادة قاعد ف الصلة مع زوجته ويطالع الاخبار .....
ام غادة : بتروح اليوم ..؟؟؟
ابو غادة : ليش...؟؟
ام غادة : لأ بس اذا ما عندك شي .. فكرت نرووح نتعشى ف مكان لانه البنات زهقانين شوي .....
ابو غادة على طوووول : لا لا لا .. خلاص مافي طلعة .. حكاية الدشرة والصياعة اللي كل يومين هذي ينسوووها ... انا عطيتهم وجه زيادة وعطيتهم حرية وطلعوا مو قدها .. من اليوم ورايح طلعة غير يوم الجمعة معانا انا وياك مافي ....
ام غادة : ليش طيـــ..
قاطعها : انا قلت لك مافي ... يعني مافي ... بعدين انا اليوم بروح .. ومو اطلع منها وتروحين تدقين على صديقاتك تجيبينهم من هنا .. فاهمة ..؟؟ صديقاتك هذوولي اللي عندهم عياال زي الجن ما ابغاهم يدخلون بيتي مرة ثانية طيب...؟؟
ام غادة : ابراهيم انت وش فيك ...؟؟
ابو غادة : مافيني شي .. السالفة كلها اني ما عرفت ادير هالبيت بالشكل الصح .. والحين بمشيه زي الناس ... كل شي بيشي زي ما انا ابغى .. انا ابني واتعب وآخرتها يجون عيال زي الجن يكسرون بيتي مافي ... فهمتي ..؟؟ خليني اشووووفك عازمة وحدة بدون ما تقولين لي ... وبعدين السواق .. لا اشوووفكم طالعين معاه بدون ما تقولون لي فاهمة ..؟؟ والله العظيم ترى اسفره ولا اخليه دقيقة وحدة ...
سكتت ام غادة متعجبة .. ولا عمرها شافت زوجها بهالعصبية والتخلف ... بس اللي كان ماخذ تفكيررها ... هو شلووون زوجها صار كذا .. ايش اللي خلاه يصير بهالعصبية والمزاجية هذي ...؟؟

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( بعد 3 ايام .. يوم الاحد .. جامعة محمد بن فهد ))
( الساعة 2 الظهر )
ريم : ماني طالعة يعني ماني طالعة ..
صديقتها بدور : ليش..؟؟ الحين المسكين جاي ياخذك مع انه ها مو شغله ... وتخلينه ينقع ف الشمس طووول هالوقت .. اقووول اطلعي بلا دلع زاااايد
ريم : ماني طالعة .. وربي استحي ... استحي مررررررة .. ما اقدر اقعد دقيقة وحدة معاه ... ما يعطي والحد وجه ... ولا يلتفت عليك ولا يكلمك ... ودايم لاف وجهه ولا يطالعك .....
بدوور : يا بقرة يا غبية .. هذا لانه رجال محترم ... محترم نفسه ومحترمك ومحترم ابووك اللي عطاه الثقة ... تبغين يجيك واحد 24 ساعة يطالع فيك من فوووق لتحت وطاق معاك ميااانة ...؟!؟!
ريم : والله اهون من احمد ..... ع الاقل ما استحي قداااااامه ... هذا الكلمة يالله تطلع مني لما اشوووووفه ... ولا عمري كنت استحي بس من عرفت هالانسان صرت مررررة استحي ..... ما ابغى .. ماني رايحة لا تقنعيني ... بروح معاك اليوم ...
بدووور : يا غبية بمر بجيب اخووووي من الثانوية ..
ريم : عااادي .. اخوك ما استحي منه ...
بدور : لا والله ... اقوووول انتي ما ينفع معاك الدلع .. امشي ..
مسكتها بدور وسحبتها لين وصلوا عند الباب .. عطتها شنطتها
بدوور : يللا انقلعي .. امشي قدامي اشوووف ... اذا الواحد عطاك وجه بتمصخينها ... يللا قادمي .....
ريم : ماني رايحة لاتحلمين ....
دفتها بدور لين شافت ريم السيارة ......
ريم بصراخ : يا ويلييييييي....!!!
بدور : انتي يالهبلة شفيك ....؟؟
ريم : لا لا لا والله حراام.... لابس ثوب وشماااغ ... ماني راكبة مااني راكبة .. والله اموووت ما اقدر ...
بدور : خخخخخخ .... يللا اتهني ف الرجعة ... بكلمك اليوم ... بااي
تركت بدور ريم وراحت ركبت سيارتها وراحت عنها .. وخلت ريم ماعندها حل ثاني غير تركب ....
ريم : اهئ اهئ ... الحين وش اسوووووي ... انا اوريك يا بدوووور .... بركب يعني وش اسوي بروحي الحين ..؟؟؟
مشت شوي شوي ويوم قربت من السيارة ... جاها سؤال ثااني حيرها
ريم : يووووه ... الحين وين اركب ..؟؟ قدا ولا ورى ...؟؟ نسيت اسال بدووور ... يا ويلي الحين وش اسووووي ..؟؟؟ اخاف اركب قدام يقول اني مو متربية .. واخاف اركب ورى وتكون ف السالف اهانة له .. خصوصا انه مو سواق...... افففف ... بسوي اللي طبيعتي تقول لي سويه ......
مشت وفتحت باب السيارة اللي قدام وركبت : السلام عليكم ..
احمد بدون ما يلتفت : وعليكم السلام ....
وبدون ما يطالعها ... شغل السيارة ومشى ....
ريم " اففف... الله يعيني على هالطريق الطووييييييل .. متى يخلص واوصل البيت ... المشكلة انه هالانسان ثقيل ... ولا كاني ف السيارة ... "
احمد كان يسوووق بهدوووء ... وكانه محد معاااه ف السيارة ... مشغل الاغاني بس موطي الصوووت .. وساكت ... لا يتكلم .. ولا يلتفت ... واذا بغى يشوووف شي من جهة ريم .. يلف لفة صغيرة بس بدون ما يطالعها .. وعلى طول يشيل عينه بسرعة ..

ويوم مروا على باسكن روووبنز ... نست ريم انه احمد اللي يسوق فيها ..
ريم : وقف وقف .. ابغى باااسكــ ( سكتت )
تذكرت انه احمد معاها وهو اللي يسوق فيها وانحرجت مررررررة ...
وقف احمد السيارة ولف شوي شوي عليها .. رفع حاجب واحد وقال : بغيتي شي...؟؟
ريم " !!!!! لا لا لا .. هذا بيموتني اليوووم ... حرااام عليه .. ليش يسوي هالحركااااااااااااااااااااااااااااااات ..؟؟؟ وربي مرة يخقق .... اهئ اهئ ....... " : ها ..؟؟ لا .. ل .. لا ولا شي .. كمل ....
عقد احمد حواجبه : اكمل وشو ...؟؟
ريم " هذا ليش كذا ..؟؟؟ والله كانه عارض ازياااء او ممثل ... بصييييييييييييييح " : ا.. لا .....ل ... ك .. يعني كمل الطريق ولا شي ....
انتبه احمد لباسكن رونبز وابتسم : تبغين آيس كريم ...؟؟؟
ريم خقت " ارحمممممني !! " : ها ...؟؟ لا خلاص ماله داعي .... بخلي رائد يجيبلي بالليل ....
لف احمد وجهه وهو مبتسم ابتسااامة تخقق .. فتح باب السيارة ونزل .. سكر الباب وقال من فتحة القزاز : اقفلي الباب لين ارجع ... ولا تفتحيه لاحد طيب...؟؟
ريم يالله تنطق : ط .. طيب ...
راح احمد ودخل باسكن روبنز .. اما ريم فكانت قريب وتستخف ف السيارة ....
ريم مسكت راسها مندهشة : هذا من وين جاااااااااي...؟؟؟ بصيح من جد بعد شوي ... لازم يحط مراية يشوف شكله وهو يتكلم ... عليه حركاااااااااات ... وربي انا ما اقدر كذا اركب معاه كل مرة ...ااحس بيغمى علي .... جما واخلاق ورزة وثقل وادب وووو ..... شهااامة <<< متعوووب عليها هالكلمة

شوي الا رجع احمد وبيده كيس وكان لابس نظارته الشمسية... دق الباب حق السيارة عشان تنتبه ريم .. ويوم انتبهت فتحت الباب وقلبها يدق بقووووة ..
دخل احمد وسكر الباب بعدين مد لها الكيس بابتسامة خفيفة : تفضلي.. ما ادري وش تحبين عشان كذا جبتلك اكثر من نووع ...
ريم تطالعه وتطالع نظارته الشمسية اللي طالعة دمااااار عليه ..... وما ردت عليه ..
احمد مستغرب : ا... احم ...
ريم انتبهت : ا.. ها..؟؟ ( ابتسمت ) شكرا ... ما تقصر ...
احمد لف وشغل السيارة : العفووو ...
ذاااااابت ريم في كرسيها .... فقررت تشغل نفسها .. فتحت الكيس وشافت كل الانواع اللي تحبها .. وما عرفت وش تختاااار ...
ريم : وااااو .. كل الانواع اللي احبها ... وش آكل الحين ...؟؟
احمد ابتسم بدون ما يلف : اللي تبغيه ...
ريم اختارت اللي بنكهة الجاموكا الموند فدج ....
ريم بابتسامة : انت ما تبغى ..؟؟
احمد وهو يسوق: لا شكرا ...
رجعت ريم حقها للكيس وسكرته وقعدت.. وانتبه لحركتها احمد ... لف عليها بكل هدوء مستغرب ....
احمد : ما عجبك ...؟؟
ريم منحرجة : لا والله ... بس.. ما اعرف آكل بروحي ...
احمد ابتسم : والله لو اني ما اسووق ما بقول لأ .. بس لاني اسوووق فصعبة السواقة مع الاكل ....
ريم بعفوية : طيب سهلة .. وقف على جنب .. ناكل وبعدين نكمل الطريق ..
سكت احمد ولف وجهه يسوق ... وبعدها بدقيقة جاته الضحكة ... وما قدر يكتمها ... ابتسم وبانت اسنااانه ....
ريم رفعت حاجب : لا والله .... ايش اللي يضحك الحين ..؟؟
احمد هز راسه : هههه لا ولاشي ... تذكرت شي وما قدرت امسك ضحكتي ..
ريم ابتسمت" واااي على الضحكة .. يازينك والله "

لف احمد وشافها مبتسمة .. فوقف السيارة على جنب ...
احمد : عطيني اللي بالفانيليا ...
ابتسمت ريم وطلعت اللي بالفانيليا من الكيس .. وعطته الملعقة والكلينكس ..
وبعدا طلعت حقها وبدوا الاثنين ياكلون الآيس كريم .... وبعدها كملوا مشوارهم لبيت ابو رائد .. والسوالف شوي شوي تدخل بينهم ....

___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو فيصل .. ))
( الساعة 7 بالليل )
كان ابو فيصل قاعد ف غرفته يركب الكبك ف كم ثوووبه يوم دق جواله ...
شال الجوال ورد على طول ....
ابو فيصل : الوووووو
ابو نسايم : الووو ... السلام عليكم ...
ابو فيصل : وعليكم السلام ... من معاااااي ...؟؟
ابو نسايم : حتى صوتي نسيته يا عسمااااان ( عثمان ) ...؟؟
ابو فيصل : ايواااا.. هلا هلا والله بعمي .... معذرة توني قايم من النوم وماني مميز شي....
ابو نسايم معصب : ليش انتا بس لما تقوووم من النوم ما تميز..؟؟؟ ما انتا طول الوقت مو مميز ....
ابو فيصل : افاااا .. ليش كل هالكلام يا عمي ..؟؟؟
ابو نسايم : وانتا خليت فييها عم ..؟؟؟ انتا اصلا واحد قليل اصل ما تعرف الواجب والعادات ..... كدا .. كدا تحرمنا من بنتنا...؟؟؟ 4 سنين ... 4سنين يا زاااالم ( ظالم )؟؟
ابو فيصل قلب وجهه : يا عمي هذي زوجتي وانا حر وين اوديها ووين اجيبها ... بعدين والله مشغووول وما حصلت وقت ......
ابو نسايم يصارخ : لأ .... لا تقول ما عندي وقت ... عندك وقت للويسكي وللفودكا وللخرابيط هدي ولا عندك وقت تخلينا نشوووف بنتنا ..؟؟؟ هادا مو كلام يا عسمااااان ..
ابو فيصل : يا عمي لو سمحت .. هذا مو من شغلك .. انا انشغل بللي ابغاه .. وزوجتي اوديها المكان اللي ابغاه .. ما تجي انت وتعلمني وين اوديها ووين اجيبها .. مع احترامي لك طبعا ....!!!!!!!!!
ابو نسايم : شووووف انتا .. انا ماني داق اطلب منك ولا اترجاااك .. انا جاي أأمرك امر .. وانتا تعرف ازا انا امرت بشي لازم ينفز ( يتنفذ ) .. ابغاك تجيبلي بنتي جدة في اقرب وقت فاهم ..؟؟ وعلى اقرب طياارة .. ولا ما بيننا الا المحاكم .... فاهم ...؟؟ وانت تعرف سمعتك اللي ما تساعد في أي قضية حتى لو كنت فيها مزلوووم ( مظلوم ).... والله لا اكتبك تعهد عند الشيخ ... فاهم ..؟؟
قفل ابو نسايم بوجهه بعد ما عطاه زفة محترمة .... وابو فيصل عصب مرة ..
ابو فيصل : طيب.. طيب .. بنشوووف من اللي ف النهاية بيفووز يا انا يا انت يالجدواااي .. ( يقلد ابو نسايم ) لاااااازم يتنففففز ...!!!!!!!

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( بعد يومين ... يوم الاثنين .. شركة ابو سعود )
( الساعة 11 ونص الصباح )

كان ابو سعود قاعد في مكتبه يوم دق تليفونه ...
رد : الووو ...
الضابط مشاري : الو السلام عليكم ..
ابو سعود : وعليكم السلام ...
الضابط : ا .. الاخ عبدالله الـ ( ..... )
ابو سعود : أي ...
الضابط : كيف الحال..؟؟ معاك الضابط مشاري من قسم التوقيف ...
ابو سعود : ايوا.... هلا والله .. كيف الحال...؟
الضابط : بخير الله يسلمك .. ماعليك شر .. بغيت ابشرك انه ولدك سعود طلع بريء .. وماله دخل ف السالفة .. والتحقيق كله كان بس عشان امن المجتمع لا اكثر ...
ابو سعود بطنازة : والله..؟؟ زيين ... يعني بتطلعووونه..؟؟
الضابط : أي .. بس لازم تجي انت تاخذه .. لانه نحتاج توقيعك ...
ابو سعود : خلاص انا جاي الساعة 1 الظهر ...
الضابط : مو مشكلة ... وآسفين من جديد على اللي صار ....
ابو سعود : حصل خير ... مع السلامة...
سكر ابو سعود من الضابط " من زين الخبر يبشرني مع وجهه ...!!!! "
ودق على ام سعود اللي ردت ...
ام سعود : الوووو ...
ابو سعود : الو هلا....
ام سعود : هلا عبدالله .... كيف الحال...
ابو سعود : الحمدلله ... اسمعي... ولدك اليوم بيطلعونه من التوقيف .. ابغاك تجمعين لي اغراضه ف شنطة وحدة .... واغراض الكلبة دلع ف شنطة ثانية ...
ام سعود : من الحين ..؟؟
ابو سعود : ما ابغاااهم ف بيتي ما تفهمين..؟؟
ام سعود : طيب ما قلنا شي .. حتى انا ما ابغاهم ... بس شلون بنطلعهم من البيت...
ابو سعود : خلاص شوفي .. انتي لك جمايل على صديقاتك صح ...؟؟
ام سعود : أي...
ابو سعود : شوفي .. كلمي وحدة ولا ثنتين ... وخليهم يبدون يحجزو قاعة ويوصون على الاكل ويفصلون فستان والخرابيط هذي .. وعطيهم فلووس على كل هذا...
باسمة تفكر : انت كذا شايف...؟؟
ابو سعود متنرفز : اكيد كذا شايف... اجل تبغينا نقعد نتعب على ابو اثنين ما يستاهلوا ...؟؟ لا يا باسمة .. انا اصرف فلوووس ماعندي مشكلة ... بس اهتم ف اثنين ما يسوون ريال عندي لأ ... شوفيلك حل ... وكلمس وحدة من اللي تعرفينهم .. وحدة محتاجة كذا وماعندها فلووس ... على طول بتسويلك ... ما بتقووول لأ .. !!
ام سعود ركبت براسها الفكرة : أي والله صدق .. حلوو .. خلاص انا عني كم وحدة محتاجة كذا .... بشوفهم واردلك خبر
ابو سعود :طيب .. يللا مع السلامة ...
ام سعود : ف امان الله ...
سكرت ام سعود من ابو سعود وبدت شغلها على طووووووول ....

___________________________________

(( جامعة محمد بن فهد ))

( الساعة 12 ونص الظهر )
بدور : طيب وبعدين.....؟؟؟
ريم : وش اسوي اضطريت اركب قدام .. ما كان عندي خيار ثاني...
بدور فاتحة عيونها الثنتين : لا تقووولين ...!!!! يا هبلة ...!!
ريم : اففففففف .. والله انتي ما فهمتيني وقلتيلي .. وش دراني انا .. احسها اهانة له لو ركبت ورى
بدور : غبية غبية غبية
ريم بنص عين: انتي الحين ليش محترة ... انا اللي ركبت ولا انتي..؟؟
بدور : شوووف ...!؟!؟ مالت عليك وعلى للي بيسألك .. خلاص ما ابغى اعرف وش صاار بعدين ... انطمي ولا تكلميني ...
سكتت بدور مسوية زعلانة .. بس ريم تعرف الطريقة عشان تخليها تفرح وتناقز بعد ...
ريم : ما تبغين تعرفين وش صار يوم نزل يجيب لي آيس كريم ..؟؟
فتحت بدور عيونها الثنتين ع الاخير .. بس سوت نفسها ثقيلة : لأ .. ما يهمني..
ريم : ولا سوم وقفنا بنص الطريق عشان ناكل الآيس كريم ودقيناها سوالف....
بدور لفت وجهها الجهة الثانية : لأ ... مو مهم
ريم راحت ووقفت قدامها بحماااس : ولا يووم نزل وفتح لي الباب حقي يوم وصلنا البيت...!؟!؟!؟
بدور وصلت معاها فنقزت قدام ريم : احلفي...!!!!
ريم متحمسة : واللللللله ... اقووولك رجال من فوووقه لتحته ... !!!
بدور مسكتها من يدها وقعدتها : لا لا لا .. السالفة يبغالها قعدة ...
ريم : هههههههه شفتي شلوووون .. اعرفلك انا ...

___________________________________

(( مركز التوقيف ))
( الساعة 2 الظهر )

سكر سعود الشنطة اللي كانت اغراضه فيها ... وشالها على كتفه بينما الضابط كان يفتح له الباب ....
الضابط مبتسم : تفضل.... الحمدلله على السلامة ...
سعود بابتسامة خفيفة مجاملة : الله يسلمك ...
طلع من الزنزانة اللي كان فيها ومشى ورى الضابط وهو ميت من الخوووف .. مو داري وش بيصير فيه الحين ...
واول ما شاف ابوووه .. طاح قلبه ببطنه .. كان ابوه واقف ومعقد حواجبه .. ويتكلم مع الضابط مشاري ....
سعود " الله يستر ... ما اقووول غير الله يستر ... "

سلم على الضابط مشاري بعد ما امره ابوووه يسلم عليه ...
وبعدها مشى مع ابوووه وركب السيارة ...
ف السيارة ...

سعود : وين رايحين...؟؟
ابو سعود بدون ما يلتفت : البيت ... بس لا تفرح .. معاك كم يوم بس .. وبعدين تنقلع انت وهالحيوااانة بنت خالتك بعيد ....
سعود لف وجهه : افففف......
انقهر ابو سعود منه ... ووقف السيارة
ابو سعود لف وجه سعود له : انت مين محسب نفسك ..؟؟ ولك وجه تتكلم بعد اللي سويته ..؟؟ انت ما تعرف ربك ..؟؟؟ ناسي انه فوقك رب..؟؟ ها..؟؟ نسيت انه في رب بيحاسبك على كل شي سويته ف هالدنيا ..؟؟؟ نسييييييت ...؟!؟!؟ والله حرام عليك العيشة ف هالدنيا والله حرااام ... انت امثاالك الموت ارحملهم من العيشة ... ع الاقل يرتاحوا من الذنوووب ويريحوووا خلق الله معاهم ....
سكت سعود مو عارف يرد على ابوووه .. توه حس بكبر الاغلاط اللي كان يسويها .. توه تذكر ربه ... توه تذكر الذنوووب اللي ارتكبها .... ما بقول انه ما تلوم .. بس بعد ما بقول انه تلوم مرة .. يعني السالفة دقيقتين وبعدين رجع لعناااده ...
ويوم وصلوا البيت ...
نزل وهو حاقد مرررة على امه ... امه اللي كانت السبب في كل اللي هو فيه الحين .. كان يحس انه الامور صارت كذا بسبب امه ... لو امه كانت معاه وهو صغير وعطته الحنان الكافي .. كان ما صار فيه اللي صار الحين ... لو انها ما قالت لابوه عن السالفة كان هو الحين حالته اهون من هالحالة ... كان ع الاقل دلع ما بتتحمل المصيبة هذي معاه ... يكفيها اللي جاها ...

دخل البيت وجات الخدامة اخذت منه الشنطة عشان تطلها فوووق لغرفته ...
وبعدها جات امه ...
باسمة : هلا عبدالله ....
ابو سعود : هلا باسمة ... الغدا جاهز...؟؟
باسمة : أي .... الخدامة قاعدة تحطه على الطاولة .. بين ما تغير يكون جاهز ..
ابو سعود معصب : زين ... خذي هالكلب ... ووديه غرفته .. ما ابغى اشوووفه لين يطلع من هالبيت ....
باسمة مسوية معصبة على ولدها بعد : طيب.... سمعت ابووك وش يقووول..؟؟
ابو سعود صرخ على سعود : فهمت ..؟؟!؟!؟ ما ابغى اشوووف خلقتك ف البيت لين ما تطلع منه ... فاهم ..؟؟ اكلك وشربك كله ف الغرفة .. او مو قدام وجهي... حاول تتفاداني قد ما تقدر عشان ما تسمع اللي ما يسرك ...
سعود متخرع ومنتفض في مكانه .. اول مرة يشوف ابوووه معصب عليه كذا : ا.. ان .. انشالله ....
وطلع على طوووول لغرفته وسكر عليه الباب ......

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 9 بالليل )

كان فيصل قاعد مار من الصالة وطالع من البيت ... يوم دق التليفون ...
راح ورد : الووو
ابو نسايم : سلاااامو عليكم ...
فيصل : وعليكم السلام ....
ابو نسايم : ا... مين معايااا ..؟؟
فيصل مستغرب : انت مين ..؟؟؟
ابو نسايم : ايوااا .. انتا فيصل ..؟؟؟؟
فيصل : أي ... مين معاي..؟
ابو نسايم : معاك عمك عبدالوهااب ... ابو نسايم ..
فيصل : ا... يا هلا .. هلا والله ... آسف ما عرفتك ...
ابو نسايم : مو مشكلة يا ولدي.. انتا ما تعرفني عشان كذا انا عازرك ... قوللي كيف حالك...؟؟
فيصل: بخير الحمدلله ...
ابو نسايم : أي سنة صرت..؟؟
فيصل : والله ثالث ثانوي .. آخر سنة ....
ابو نسايم : ماشالله ... كبرت والله ... صرت رجال .. يالله شد حيلك .. السنة الجاية حتكون جامعة ....
فيصل : انشالله ... لاتوصي حريص
ابو نسايم : باارك الله فيك يا ابني ... اقولك ... نسايم فين ...؟؟
فيصل : ا... نسايم موجودة لحظة بس...
ترك فيصل السماعة .. وجا بيطلع فووق ينادي نسايم ..بس شاف ابوووه ف الطريق وهو نازل...
ابو فيصل : وين رايح...؟؟
فيصل بدون نفس : بنادي نسايم .. ابوها على التليفون ...
ابو فيصل مسك فيصل من يده : اول شي لما اكلمك توقف وتطالعني وتكلمني ... ثاني شي لاتناديها ... اتركها
فيصل بملل : ابووها على التليفون شلون اخليه ...
ابو فيصل : انا بعمك شلون تخليه ...
نزل ابو فيصل وسكر السماعة بوجه ابو نسايم ...
ابو فيصل بصرامة : واذا دق مرة ثانية اياني وياك ترد عليه ... فاهم ..؟؟ هذا واحد مجنووون ....
فيصل " لااااا.... يعني انت اللي صاحي الحين..؟؟ مالت عليك وعلى شكلك "

سكت فيصل وطلع من البيت بدون اهتمام .... وترك ابوووه ونسايم يدبرون نفسهم ...
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني ... يوم الثلاثاء .. سيارة رائد ))
( الساعة 11 ونص الظهر )
دخل السيارة بوناااسة ... طلع جواله ... ودق على دانة متحمس ...
دانة : الو ....
رائد : فديت هالصوووت وراعيه انا ... شخبارك ..؟؟
دانة : هههههه بخير .. وانت شخبارك ..؟؟
رائد : والله مستاااانس ... الا قولي متشقق .....
دانة : لااااا اجل السالفة فيها شي ... قووول وش صار ومخليك فرحان كذا ....؟؟؟
رائد : طيب بقووولك .. توني كنت ف شركة السياحة ....
دانة بحماااس : طيب ... ايواا ... كمل.... كمل كمل كمل ....
رائد : هههههه شفتي شلوون.. حتى انتي تحمستي قبل ما تسمعين وش السالفة حتى ......
دانة : خلاااص عاد قووول ..
رائد : قعدت اشوووف ف الدليل السياحي .. وادور لنا بلد حلووو نروح نستانس فيها انا واتني ف شهر العسل ....
دانة حمر خدها .. بس كانت مستانسة : طيب ...؟؟ ووش حصلت...؟
رائد : انت قولي وين تبغي تروحين..؟؟
دانة : اا.... رائد .. انا ما تفرق معاي ... اهم شي اكووون معاك ...
رائد سند راسه ع الكرسي : اخخخخ ... ليتنا متزوجين .. كان انا طايح فيك بوسات الحين على هالكلام الحلووو ... بس المقررووود ... مقروووود ...!!!!!!
دانة راحت فيها : !!!!!!! رااائد بس... حراام عليك .. وربي ما بتخليني اقولك كذا من جديد .....
رائد : ههههه خلاص خلاص ... خلاص ما اعيدها .. تووووبة ... فديتك دانة .. وربي احبك ..
دانة : طيب لاتصرف .. ايش الاماكن الحلوة اللي حصلتها ....؟؟
رائد : والله في كذا مكان معقووول ورهيب ... بس شوفي .. انا خاطري بجزر .. شرايك...؟؟ عشان نكون لوحدنا كذا .. بعيد عن الناس والازعاااج .. تعرفين برووحنا يعني .... !!!!!!
دانة : ههههههه وانا اقول كذا بعد ... أي شي على البحر...
رائد : تمااام ... اجل متفقين ...
دانة : توكل على الله ...
رائد : آآآآآآآآآه بس لسة مطولين ... اقووول ورى ما نقدم موعد العرس شوي .. ها..؟؟؟ يعني نخليه الشهر الجاي ....؟؟
دانة : هااااأ..؟؟ لا لا لا لا انا يا دوووووب اتجهز ... حرااام عليك ..
رائد : والله يا دانة مرة مطول ...
دانة : مالي دخل ... اصبر شوي رؤووودي .. والله العجلة ما تنفع .....
رائد تنهد : هـــ ... انا مو مصبرني غير رؤوودي هذي ... بصبر .. وش اقدر اسوي يعني؟؟ امرنا لله ..!!!!

___________________________________

(( جامعة محمد بن فهد ))
( الساعة 1 الظهر )
ركبت ريم السيارة .....
ريم مبتسمة : السلاااااااااااام ....
احمد بدون ما يطالعها بس ابتسم هالمرة : وعليكم السلام ...
شغل السيارة ومشى .... و ف الطريق...
ريم : احمد ... ممكن طلب..؟؟
التفت عليها احمد باستفهام .....
ريم مستحية : م ... ممكن يعني لو ما يزعجك الوضع ... تحط على الاف ام ؟؟.. ازهق انا ف السيارة اذا مافيها اغاني .... وخصوصا الطريق طويل....
بدون لا كلمة .. مد احمد يده وفتح الاف ام ... وعلا الصووت ...
احمد : كذا زين ...؟
ريم : حلووو ..
بعد كم دقيقة ...
احمد وهو يسوق : ترى ما بوديك البيت ...
ريم باستغراب : ها..؟؟ شلووون ..؟
احمد ابتسم : هههه شوي شوي .. لحظة بقولك .. اتصل فيني ابوك من شوي .. وقال لي انه اوديك بيت عمك صالح ...
ريم : ليش...؟؟
احمد مد شفايفه قدام ورفع حواجبه دلاله على انه ما يعرف شي ....
ريم " ياقلبيييي ... شوفوا شكله شلووون .. كانه بزر والله ... واااااي "
احمد : ههههه اقول ...
ريم : شفيك ...؟
احمد : بس سؤال ...ممكن ...؟؟
ريم " اخيرا كلمني ... ونااسة " : ها...؟؟
احمد ولا يطالع فيها حتى : انتي الحين جريئة كذا ..؟؟ ولا بس معاي ..؟
ريم " !!!! وش اقووول الحين .. " : ا.. لا.. مو كذا .. بس .. ا .. انا كذا على الطبيعة ..
احمد لف عليها وفصخ النظارة : يعني موبس قدامي تصيرين كذا ...؟؟
ريم " بصييييييح ... لأ .. لأ .. لا يفصخها قدامي .. بمووووت .. نفس .. ابغى
اتنفس .." :ما فهمت ... كيف يعني ... ؟؟
احمد : يعني ... تقعدين تتاملين ف الناس كذا ..؟؟
ريم حمر وجهها واتفشلت " وييييي ... وش هالفشلة ..!؟!؟!؟ ... يا ربييي .. وين اودي وجهي الحين .... "
وعلى طوووول لفت ريم وجهها للجهة الثانية ولا ردت عليه ...
وهو رجع يركز ف سواقته ....

وبعد ربع ساعة ... ويوم وصل بيت ابو عوض ... دخل السيارة .. ويوم دخلها جاله شعووور غريب ... شعووور بالشووووق لهذا المكان .. حس برهبة من دخل السيارة ف الحوش ... شاف الاشجار اللي ف البيت تتحرك مع الهوا ... شاف العصافير اللي قاعدة على الاسوار ... وشاف النافورة اللي وسط البيت .. وشاف السيارة اللي واقفة ف الزاوية .... سياااارة اعز انسان ... سيارة عوض ...
ريم : يا هووو ... ترى بنزل ...
احمد اتنبه : ها..؟؟ ا .. اوكي انزلي .. تبغين شي..؟؟
ريم : لا .. مشكور على التوصيلة ..
جات ريم بتنزل ...
احمد : ا... اقول ..
ريم التفتت : نعم ...؟
احمد : ا... سوري اذا كنت ثقلت عليك بسؤالي اللي سالتك اياه اول ...
ريم ابتسمت : ما عليك....
ابتسم احمد .. اما ريم فنزلت ودخلت بيت عمها ... اما احمد .. فنزل من السيارة .. ما قدر قلبه يطاوعه يطلع بدون ما يسلم على صديقه ...
قرب من السيارة .. ومع كل خطوة قلبه يدق بشوووق وحنين لعوض .. يدق لصديقه اللي عاش معاه نص عمره ...
قرب من السيارة ولمسها .. كانت مغطية بالغباااااار من فوقها لتحتها .. سيارة عوض اللي كان يعتني فيها وينظفها اول باول وما يحب احد يوصخها او يقرب منها .. صارت في خبر كان ...
احمد : عوض .. وينك يا اخوي ..؟؟ وينك تشوف سيارتك وش صار عليها ..؟؟ وينك ما تشوف الغبار مغطيها ..؟؟ وينك ما تشووووف شلون راميينها ف زاوية الحو ومحد يعتني فيها ...؟؟ وينك ما تطلع فيها كل يوم ونروح نتمشى مع بعض .. ويييينك ..؟؟
قطعت وجه احمد ابتسامة قهر .. وحزن .. ويوم حس انه العبرة شوي وتخنقه .. رجع لسيارته بسرعة وطلع من البيت باقصى سرعة ممكنة ...

___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 4 العصر )
فتح سعود الباب شوي يوم سمع صوت احد ف الممر .. وشاف لينا ...
سعود : بس ... بس ...
التفتت له لينا .. واشرلها تجي .. فراحت عنده تشووف وش يبغى ..؟؟
لينا : نعم اخ سعووود ...؟؟
سعود مستغرب : وانتي ليش تكلميني كذا ..؟؟ وش سويت لك انتي بعد ...؟
لينا : وش سويت ..؟؟ وتسال بعد ..؟؟ يكفي خليت سمعتنا على كل لساان .. تخيل اليوم البنات ما عندهم سالفة غير انه سعود وشلته بيدخلون السجن ... شرايك.؟؟ شلون تبغاني اكلمك بعد كل هذا ..؟؟
سعود : افففف ... انا ما خلصت من ابو وامك تطلعين لي انتي ..؟؟
لينا جات بتطلع : يوووه ... انت محد يتكلم معاك ...
سعود مسكها : تعااالي .. بس قوليلي .. امي وابوي وين ..؟؟
لينا : امي وابوي نايمين ف الغرفة ...
سعود : وانتي وين رايحة بهالعباااية ...؟؟
لينا : افففف ... مع انه مو شغلك .. بس بقولك .. انا بروح مع سالم وفيصل السوبر ماركت .... بعد في سؤاال ..؟؟ تراني مستعجلة ...
سعود : مااالت عليك وعلى وجهك .. روحي روحي .. روحي انقلعي ...
طلعت لينا من الغرفة .. ومن البيت كله ....
اما سعود .. فكان يبغى يشوووف دلع وش صار عليها ... ووش قالولها ..
طلع من الغرفة شوي شوي .. ومشى لغرفتها ... دق الباب .. محد رد ... وبعد كم ثانية انفتح الباب ... واول ما شافت دلع سعود شهقت بصوت عالي وصل لآخر البيت ...
دلع : هــــــــــــــــــي ... انت متى رجعت ..؟؟ ما سجنووووك ..؟؟؟؟
مسكها سعود من فمها ودخلها الغرفة وسكر الباب .. وبعدين تركها ...
سعود : انطمي فضحتينا .... !!!!!
دلع شردت لآخر الغرفة : وش تسوي ف البيت ..؟؟ هربت من التوقيف..؟؟ ها..؟؟ تكلم..
سعود يهمس : بقولك كل شي بس وطي صوووتط لاتفضحينا وتجي العنكبوووت مع زوجها الحين وتصير الفضيحة فضيحتين ... ترانا على الحديدة انا وياك .. شوي ونروح فيها ....
دلع فاتحة عيونها الثنتين ع الاخير : انت وش تقووول ..؟؟ شسالفة ...؟؟
سعود التفت على الباب يتاكد مافي احد .. يوم تاكد ... رجع يتكلم ..
سعود : اسمعي... ما قالووولك شي..؟؟
دلع : شي عن ايش..؟؟ وش تقووول انت ... تكلم ...
سعود تنرفز : اففففف .. شوفي لاتجننيني .. محد قالك شي عن اللي صار ..؟؟
دلع بتموووت خوف : ايش اللي صار ....؟؟
سعود : عني انا وياك .. محد قالك شي ....
دلع : لأ ... ليش..؟؟ اصلا انا صارلي 4 ايام ما نزلت وقعدت معاهم ...
سعود : افف .... يعني ما تدرين شي ...
دلع : لأ ... شصااااااير ..؟؟
سعود : اخاف اقووولك تحمعين اهل الحارة علينا بصراااخك ... واخاف اسكت وتنصدمين بعدين وتسوين لي فلم هندي ......
دلع : تكلم .. قوووول .. ما بصااارخ والله ....
سعود : شوووفي .. بالمختصر ... ابوي درى عن سالفتي انا وياك ... ويبغى يطردنا من البيت ... ولانه ما يقدر يسوي هالشي لانه الناس بتتكلم عليه ... فبيزوجنا انا وياك غصب وبيسكننا بشقة بعيد عنه .. وعن عياله وزوجته ............!!!!
فتحت دلع عيونها ع الاخير .. وما عرفت تقول ولا كلمة وحدة ... وحتى رجولها ما قدرت تشيلها ... انهارت على الارض .. مو مصدقة اللي يصير ....
سعود قرب بسرعة منها .. حسب انه اغمى عليها ... جا بيقومها بس هي وخرته عنها
دلع مسكرة على اسنانها : وخخخخخر عني .. اياني وياك تلمسني .. فاهم ..؟؟
سعود قام ووخر عنها ..... وطالعها بترقب .. مو عارف وش ممكن تسوي الحين ..
قعدت دلع على الارض .. وبسرعة حمر خشمها ووجهها .. وبدت الدموووع تمتلي ف عينها ... لين ما نزلت .. واعلنت بداية صياااح دلع ...
سعود : يووووه .. بدت عااد ... الحين مين يوقفها هذي ...؟؟؟
دلع التفتت عليه بحقد : ولا كلمة .. ولا اسمع حرف واحد منك ... انت بالذات الاخير اللي اتمنى اشوووفه هاللحظة ..
سعود : لا حوووول.. الحين جزاتي جاي اقوووولك .. كان خليتك على غباااءك ما تدرين عن السالفة احسن ....
دلع : نعم ...؟؟؟ لاااااااااا ... صحيح والله ..؟؟ جزاااك الله خير .. ما تقصر ... مشكووووور.. مشكوووور لانك قاعد تدمر حياتي يوم بعد يوووم ... اول شي دمرتني كبنت ... وبعدين دمرتني كأم .. وبعدين دمرتني كطالبة متعلمة .. والحين تدمرني كوحدة مو متزوجة وتبغاني آخذك غصب عني ..... ؟؟؟؟؟؟؟ شلووون آخذك شلووون ..؟؟ فهمني شلون بعيش معاك..؟ بعد كل اللي سويته فيني وتتوقع انظر لك نظرة واحد من اهلي .. كنظرة واحد يقرب لي... كنظرة بني آآآآآدم ........!!!!!!!!!!!
سعود قلب وجهه وما عجبه الكلام... ففتح باب الغرفة وطلع وخلاها تكمل صياحهها مع نفسها ومه الجدار .. اما هو .. فما كان يقدر يسوي شي غير انه يروح لخالد صديقه اللي ما شافه من زمان .. ولا يدري وش صار عليه ............

وقعدت دلع ف الغرفة منهااااااااااااارة ... ماهي عارفة وش بيصير عليها .. بعد ما بدت تتقبل الوضع والحياة اللي خي عايشة فيها تنقلب العيشة فوووق تحت عليها وتصير مع واحد زي سعود ... واحد دمر حياااتها ومستقبلها وسمعتها ... واحد ما جاها منه غير المشاكل والهمووووم ...؟؟؟

___________________________________

(( سيارة سعود ))
( الساعة 4 ونص العصر )

وقف سعود سيارته قدام بيت خالد .. اخذ جواله ودق عليه ... وبعد كم دقيقة ..
خالد : الووووو
سعود : الوو ..هلا
خالد استانس : سعوووود ..؟!؟!؟ من وين تكلمني ..؟؟
سعود : من سيارتي اللي واقفة قدام بيتكم ...
خالد : طلعت ..؟!؟!؟!؟
سعود : أي طلعت .. طلعوووني ..
خالد : لحظة لحظة انا جايك الحين ...
وبعد كم دقيقة طلع خالد من البيت باسرع ما عنده ... ويوم وصل لباب سيارة سعود .. فتحه وسحب سعود على برى وحضنه ف الشارع وقدام الناس بقووووة ....
خالد : الحمدلله على السلامة .... الحمدلله ....
سعود : الله يسلمك ...
خالد : وحشتنا يا رجااال.. وربي كنت بموووت من الخوف عليك ...
سعود : اركب اركب .. خلينا نروح كوفي شووب واقولك السالفة كلها ... وبعد ابغاك ف الموضوع .. ابغى رايك فيه ...
خالد : خلااص اوكي .. تجي بسيارتي ..؟؟؟
سعود : لااا .. تعال اركب يللا . تراني مستعجل .. وبقولك ف الطريق ليش...
ركب خالد مع سعود ف السيارة ... وبدى سعوود يقول لخالد كل شي ... من دخل التوقيف ... لين سالفته مع دلع ف الغرف من شوي ...
___________________________________
نهاية الجزء الثالث عشر ...
ياترى وش بيكون موقف ورأي خالد بالسالفة ؟؟
بندر وش بتكون ردة فعله لما يدري انه سعود طلع ؟؟
اروى وينها ..؟؟ ووش بيصير عليها ف الاجزاء الجاية ؟؟
وابو فيصل ..؟؟ وش بيصير عليه وعلى نسايم ..؟؟
ابو غادة ..؟؟ وتاليتها معاه..؟؟
ودلع ومسلسل المعاناة هذا لمتى بيستمر ؟؟
الجزء الرابع عشر ( اربعطعش ) :.
(( في احد المقاهي .. ))
( الساعة 5 الا ربع )
خالد : انت وش تقوووول ..؟؟؟ صدق ...؟؟
سعود : والله العظيم ما اكذب ... يعني بدال ما يطردني من البيت وتخرب سمعتنا ... بيزوجني دلع ويخليني اسكن معاها بشقة او بيت او مدري وشوو ... المهم لوحدنا ...
خالد : ودلع ..؟؟
سعود : شفيها ..؟؟
خالد : ايش رايها بهالموضوع ..؟؟
سعود بطنازة : هههه ما تدري .. اليوم يوم جيت اكلمها ... اكتشفت انها ما تدري ربي وين حاطها... عايشة كذا ... ويو قلت لها ... طبعا سوت الفلم الهندي حقها .. صياح .. وانا وش سويت ..؟؟ وليش تسوي فيني كذا ..؟؟ يعني من هالكلام اللي كانت تسمعني اياه اول ....
خالد : تتطنز مع وجهك..؟؟ انت مقدر الوضع اللي هي فيه ولا مو مقدر ...؟؟ ما تدري هي اصلا وش صار فيها بسببك...؟؟ ما تدري....؟؟
سعود بزهق : لا تبدى انت بعد .. ماني ناقصك ...!!
خالد : لا من جد .. خليني اشرحلك الوضع لانك مو فاهم شي من السالفة .. انت منت فاهم غير انك انت اللي بمشكلة وتعاني ... بس دلع... منت حااس انها تتعذب من زمان وانت الحين بتزيد عليها العذاااب .. اول شي ..كنت ما ترحمها بلسانك واسلوووبك ... وبعدين اخذت منها اغلى شي وهو شرفها ... يعني خليتها ما تسوى ريال ...!!!!! وبعدين البنت بسببك .. انحرمت من التليفون والطلعة والفرحة والدراسة .. والحين ... بتخليها بعد .. تتحمل غلطتك وتعيش مع الانسان اللي امنيتها الوحيدة ف هالدنيا انها تكون بعيدة عنه قد ما تقدر .... !!!!! وش رايك الحين..؟؟ وش ردة فعلك بعد كل هذا ها..؟؟؟ ولا عمري تخيلتك كذا يا سعود .. مع كل اللي كنا نسويه .. ما توقعتك كذا اناني .. انا دومي اعرفك حساااس وقلبك طيب حتى لما تغلط .. بس مو كذا .. مو كذا ابد ..... !!!!!!
سعود سكت ولف وجهه عن خالد .. ما يقدر يطالع فيه ويواجهه ... لانه كل اللي قاله خالد صح ... وكل هالاشياء كان سعود حاطها ف باله ... بس يتجاهلها دوووم..
خالد : انت لازم تصلح الوضع باي طريقة .... أي طريقة يا سعود ... جتى لو اضطريت تعيش تعيس طووول حياتك بس عشان تخلي بنت خالتك اللي انت جرحتها عايشة براحة وامان ..... سوي أي شي .. دوس على كل رغباتك .. بس خليها تفرح .. ترى كل هذا بيكون برقبتك يوم القيامة ... كل دمعة بتنزل من عيونها بسببك .. بيحاسبك ربك عليها .... حط هالشي ف بالك ...
سعود : انت تغيرت مرة يا خالد .... صرت تتكلم كانك ابوووي ...
خالد : لانه ابووك سوى اللي ما بيسويه ابو غيره .. ابو غيره كان ضربك ضرب انت وياها لين ما تموووتوا ... بس ابووك تصرف بعقل وحسبها صح ...
سعود : والحين ايش اسوي ..؟؟؟ قول لي ... حلها لي ..
خالد : انا ما قدر افكر بدلك ... بس انت شغل مخك شوي ... وبتحصل حل انشالله ...
سعود : تدري ايش اللي بيفرحها ...؟؟ اني اموووت ... اذا مت احسها بتفتك مني وترتاح ف هالحياة وتعيش فرحانة ....
خالد : هههه لا عاد الا هالحل ... ترانا نبغااك لاتموت ... ما قلنا كذا .. حلها بطريقة صح .. اوو ... يمكن اللي يشوووفه ابووك يكون انفعلك وانفع لها ... ف انهاية .. من بياخذها؟؟
سكت سعود وفكر زين ... هالشي ما حطه ف باله ابد .. مين بياخذها..؟؟ مين بيرضى يتزوجها ..؟؟ سؤال صعب والاجابة وحدة ... محد ......!!!!!!

___________________________________

(( بيت ابوسعود .. غرفة دلع ))
( الساعة 5 ونص )

كانت دلع قاعدة ف غرفتها ... تطالع الشارع من الشباك ... وتتحسر على هالحياة .. وعلى كل معروف سوته للناس .. توها بس عرفت .. انه ممهما سويت للناس ما بيرضوون .. وف أي لحظة بنقلبون ضدك ...
دخلت لينا ....
لينا : هااااااااي ... افففف والله هالدراااسة تعبتني اليووووم .. احس خاطري انتحر ...
لفت دلع وجهها كله دموووع : انا اللي ابغى انتحر والله ...!!!!
لينا شهقت : هيــ .... دلع شفيك تصيحين ...؟؟ ها..؟؟ مين مضايقك .. وربي لا اوريه ... سعووود صح ..؟؟ هذا وتوه ماله نص يوم راجع البيت وبدا يسوي مشاكل ..؟؟ انا اوريه ... ما عليك .. وربي لا اعلم بابا .....
دلع تصيح بحضن لينا : لينا خلاااص يا لينا ... انا خلاص تعبت .. وربي تعبت .. ما عدت اقدر اعيش ... والله ما اقدر ... يطفي والله يكفي اللي بيصير فيني ...
لينا تمسح على شعرها : خلاص .. خلاص دلع .. انتي اهدي شوي .. اهدي حبيبتي وقوليلي وش فيك ..؟؟ شفيك شصار لك ..؟؟ ليش كل هالزعل..؟؟
دلع رفع راسها وقالت بصعوووبة : لينا .. تخيلي .. بيزوجوني سعووود تخيلي .. انا آخذ سعوود ..؟؟ مستحيل يا لينا .. والله مستحيل .. انا ما ابغى سعووود ما ابغاه ... وربي ما ابغاه .. ما احبه .. والله ما احبه ....
لينا منصدمة : ايش..؟؟ سعووود اخوي ما غيره ..؟؟ لا تقولين ...!!!! هذا أيش تاخذين فيه ...؟؟؟ وربي لا شكل ولا اخلاق ولا رجووولة ولا شي ...!!!!
دلع : و .. والله ... خالتي وعمي يقولون بيزوجوني اياه غصب ....
لينا : طيب ليش...؟؟ .... ليش فجأة هالقرار طلع ..؟؟ ان ا قايلة امي تحوووس بعقل ابوووي هاليومين مو لله ... اكيد قايلة له كم كلمة وفرت فيها مخه .... انا ادري عنها هالعنكبوووت ....
دلع : آآآآآآآآآه يا لينا ... لينا موتيني ... الله يخليك اذبحيني .. سمميني .. أي شي .. بس ما آخذ سعود الله يخليك ....
لينا : خلاص .. ششش ... اهدي انتي .. بهالهدواة كل شي ينحل ...!!!

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 8 بالليل )

نزلت دانة من فوووق بعد ما خلصت مكالمتها مع رائد .. اللي كل يوم صار يكلمه ويسولف معاها ...
ابو بندر : اخيرا نزلتي ..؟؟؟ انتي طول يوومك على التليفووون ..؟؟
دانة : هههه السلام ...
ابو بندر + ام بندر + ثامر : وعليكم السلام ....
ام بندر : كنتي تكلمين رائد ..؟؟
دانة مستحية : ا.. أي..
ابو بندر : اكيد يعني .. شوفينا نازلة شاقة الوجه ... اكيد كلمت زوووجها ...
دانة حمر وجهها ..
ثامر : ويووو ... والله ونستحي احنا ... خخخخخ
دانة خزته بقوة ...
ثامر : وشفيك تخزين ها...؟؟ شقلنا ..؟؟
دانة : ماما .. بابا ...
ثامر : كااااااااااااااااااااااااااااااااااك ...
دانة : انت وش فيك ..؟؟ شقلت انا عشان تصحك ..؟؟
ثامر : الحين وش كبرك تقولين ماما وبابا ..؟؟؟
دانة : افف ... طيب .. يما .. يبا ..
ام بندر : ههه شفيك حبيبتي ...؟؟؟
دانة : رائد صارله كم يوم يقول لي يبغى يقدم العرس ...
ام بندر : وش فيه مستعجل هذا ..؟؟ قوليله اصبر ..
دانة : انا قلت له بس هووو مرة ملزم ...
ام بندر : وش رايك يابو بندر ..؟؟ شوف هالولد .. البنت تحتاج وقت ....
ابو بندر : انا رائد لو يبغاها هاللحظة حلاله .. زوجته وهو حر .. الحين يقدر يجي وياخذها..
ام بندر : هوو .!..!!!! وتجهيز البنت .. والقستان .. والقاعة والديكووور وبطاقات الدعوة..؟
ابو بندر : انا مالي دخل .. انتوا شوفوا وش يناسبكم .. وانا بس بساعد ... العرس عرس البنت .. خليها تقرر كيف تبغاه يكون ...
ام بندر : وانتي شرايك ف الموضوع ...؟
دانة : يما انا ما عندي مشكلة يصير بعد شهر ونص .. او شهرين ...
ام بندر مسكت راسها : يا لطيف ...!!!!!! وين شهر ونص ..؟؟ ما يكفي ...
ابو بندر : اجل مو بس رائد اللي مستعجل .. الا حتى بنتك مستعجلة بعد خخخخخ

___________________________________
(( مكتب حمد للمحاماة ))
( الساعة 9 بالليل )

دخل بندر معصب على حمد ....
حمد : بسم الله ... شفيك ....؟؟
بندر : طلعوووه ....
حمد : مين هو ..؟؟
بندر : سعود بن عبدالله الـ( ..... )
حمد ضحك : هههه اجل اخيرا استخدم ابوووه الواسطة .. غيربة خلاه ابوووع ف التوقيف ...
بندر : شلوووووون ..؟؟
حمد : شلون شلون يعني ..؟؟
بندر : سعووود له يد ف السالفة .. وهو اللي مستاجر الشقة .. انا متاكد مية بالمية .. شلون يطلع من القضية بهالسهووولة ..؟!؟؟!
حمد : عادي... امثال ابووه اللي وراهم ناس وواسطات .. اكيد بيسووون كثير اشياء زي كذا ....
بندر : والحين...؟؟
حمد : الحين الباقيين بيتحاكموا .. وهو بيطلع ويكمل حياته عادي ..
بندر : أي صح .. اتصل فيني المركز اليوم ... يقولون في وحدة تعرف شكل واحد من اللي كانوا يجون الشقة مع سعود ... بس مو من الموجودين ف التوقيف ...
حمد : يعني هم الحين يدورون عليه ..؟؟
بندر : أي... وانشالله قريب يمسكوووه ....
حمد : طيب انت اللي وكلتك .. شصااار لها بالضبط ...؟؟
بندر : اسمها وفاء .. تقول انه وحدة من اللي معاهم بالجامعة وصادوها الشرطة ف الشقة .. عزمتها هي وكم وحدة من صديقاتها .. ويوم راحوا .. حصلوا شباب ف الشقة .. ماقدروا يطلعون .. اغتصبووهم وصورووهم .. وهدووهم ان ماا جووو لما يتصلون فيهم .. راح يفضحووهم وينشرون صورهم ...
حمد : لا حول ولا قوة الا بالله ... بندر حبيبي ... شد حيلك .. واستعمل كل دليل صغير وكبير ضدهم ف المحكمة .. طيب..؟؟ انا اثق فيك ...
بندر : تسلم.. بكون عند حسن ظنك انشالله ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( بيت ابو سعود .. يوم الاربعاء ))
( الساعة 6 ونص الصباح )

كانت لينا قاعدة تفطر الصباح على الطاولة ... مع سالم ...
جات ام سعوود : خلصتوا ...؟؟ يللا بسرعة وراكم دوامات ...
لينا زعلانة : قلت لك ما ابغى اروووح ...
ام سعود : انتي وش فيك اليوم ...؟؟ ليش ما تبغي تروحين ...؟؟
لينا : اففف ... ما ابغى اقووولك .. ولا تسوين نفسك طيبة زياادة ... ترى ما يليق عليك هالدووور ...
ام سعود : انتي شتقولين ..؟؟ اقول تراني امك .. تادبي انتي وتكلميني .. فاهمة ..؟ ماني اصغر عيالك ....
لينا عصبت : أي صح صح ... آسفين .. حقك علينا .. ابوووس رجلك ويدك بعد..!؟!؟
لاتقعدين تمثلين علينا هالادوووار السخيفة .. ترانا عارفين انه انتي ولا عمرك صرتي كذا الا اذا يغيتي توصلين لشي ....
ام سعود رافعة حاجب : شقصدك ...؟؟
لينا : بتقنعيني انه هالتمثيلية اللي مسويتها مو عشان تقنعين ابوي يوافق على زواج سعود ودلع......؟؟؟!!؟!!!!؟ والله لو تحلفين لي من اليوم لبكرة ماني مصدقتك ... !!!!
ام سعود : لينا ... هذا مو شغلك ...؟ وخلصي اكلك بسرعة لانك تخرتي ..
لينا : تكفيييييييين ... ارحميني .. وش اللي شغل ف هالبيت ..؟؟ كل واحد عايش فهالبيت له حق يقول رايه ف كل شي ... طيب..؟؟ ما تجين انتي وتقررين وتقولين انه مو من حقي ..... فاهمة ...؟؟
ام سعود : والله العظيم كلمة ثانية اني لا انزل فيك ضرب ... تفهمين ولا لأ..؟؟
سالم قام وكانه الوضع مو عاجبه : اقوول لينا .. قومي قومي ... هذي ما ناخذ منها لاحق ولا باطل .. قومي بنتاخر...
قامت لينا وهي تطالع امها بكل استحقار ... ومشيت مع اخوها لدواماتهم .. ما ام سعود فوقفت منصدمة من معاملة عيالها لها ... ولا عمرهم سمعووها هالكلام ولا عالوها بهالاسلوووب ..؟؟
ام سعود " اكيد دلع فرت مخهم .. طيب يا دلع ... انا اوريك ... والله وربي اللي بعالي سماه... انك بتاخذين سعود بتاخذينه ... وما اكون باسمة ان ما اخذتيه ... !! "

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
مضت الايام .. والالم .. والعذاب النفسي .. والخوف من الجاي عايش في نفس دلع .. ومن كثر تفكيرها وصياحها .. حالتها صارت ما تسر العدو .. العيووون منتفخة .. والسواد تحتها ... هذا غير وجهها الاصفر مرة من قلة الاكل ... وجسمها اللي ما فيه ولا طاقة لاي شي ... كانت حابسة عمرها ف غرفتها ... لا تاكل ولا تشرب الا بطلوع الرووح .. او اذا شافت دمووع لينا اللي كانت مرة متأملة لها ... وحاقدة على امها مرة ..
خصوصا دلع بمثابة اختها الكبيرة من يوم انولدت .. وطول عمرها تعزها وتغليها .. وكان هالشي مرة مضايق لينا .. ومخليها تكره امها مرة .. وحقدت على ابووها يوم درت انه هو بعد موافق على هالزواج ....
سعود ماكان في حالة احسن ... ابوووه شافه قبل يومين وعطاه تهزيئة قوية .. وسحب منه السيارة .. وعطاه سيارة السواق بدالها .... وهو من يومها مو عارف وش يسوي ...
ومازادت الازمة .. الا يوم الشرطة اخذوا خالد وحطوه تحت التحقيق ... وسعود كان مرة خايف عليه .... ومو عارف وش يسوي خصوصا بعد ما فقد واسطة ابوووه اللي كان يمشي اموووره فيها ...
ابو نسايم عرف يتصرف ف الايام الماضية .. واتصل بالشيخ ... وبلغه عن كل شي يسويه ابو فيصل ... ولما استدعاه الشيخ هو ونسايم .. قررت نسايم تخليه يكتب تعهد .. انه يعاملها احسن معاملة ... ويخليها تزور اهلها كل اجازة .... بس كل هذا .. ماكان له دخل في اخلاق ابو فيصل اللي ما راح تتعدل لو ايش يصير ....
(( بعد اسبوعين .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 1 الظهر )
كانت ام سعود تكلم صديقاته المسؤولين عن العرس ...
ام سعود : طيب وش اتفقتوا عليه بالاخير...؟؟
عتيقة : انا اشوووف انه نجيب الفساتين اليوم المغرب عند البيت .. وتقيسهم دلع .. ونشوف وش الانسب لها ....
ام سعود : لا لا لا ما يحتاج .. خلاص انتوا اخذتوا قياساتها .. شوفوا وش يناسبها .. بدون ما تجرب...
عتيقة : يا ام سعود .. يمكن البنت ما يعجبها راينا ...
ام سعود : افااا عليك يا عتيقة ... البنت واثقة فيكم وهي اللي خلتني اكلمكم ...
عتيقة : الله يخليها لك يااارب ويفرحها بحيااتها ...
ام سعود من غير نفس : آمين ...

___________________________________

(( بيت ابو رائد ))
( الساعة 7 بالليل )
كان ابو رائد قاعد مع احمد ف المكتب ويراجعون حسابات الشرطة كالعادة ...
ابو رائد فصخ نظارته : اففففف .. تعبت كم باقي ...؟؟؟
احمد : ا... باقي حوالي 25 صفحة ...
ابو رائد : افففف... لا لا يا احمد .. خلاص .. خليها لبكرة ... تعبت
احمد : انشالله طال عمرك ...
سكر احمد الملفات وقام يرتبها من جديد ويحطها ف المكتبة الكبيرة الموجودة ف المكتب الفخم ....
ابو رائد : اليوم جبت ريم من الجامعة ...؟؟
احمد : لا اليوم ما عندها دوام ...
ابو رائد : متى عندها دوام هذي ..؟؟ اخاف تكذب علينا وتغيب ...
احمد : ههه لا لا .. بكرة عليها .. وبعد بكرة .. ويوم الاربعاء ما عندها .. يعني كل أحد واثنين ثلاثاء ....
ابو رائد : ممممم ....
احمد : بس عمي انا ابغى اكملمك بشي.. صح مو من شغلي .. بس وجهة نظر لازم انبهك لها .. لانه شكلك غافل عنها ...
ابو رائد باستغراب : وشو..؟؟؟
احمد : ياعمي ريم كبرت ... وصارت حرمة ما شالله عليها الله يحفظها.. وماشالله عليها اسمحلي على هالكلمة .. بس يعني صارت حلوة وناعمة وكل شي .. يعني ما يصير تظل تطلع كاشفة وجهها كذا قداما لناس ... واللي رايح واللي جاي يطالع فيها ..
ابو رائد يفكر : ليش احد ضايقها ..؟؟
احمد : لا يا عمي .. بس انا اروح اجيبها من الجامعة واشوووف تجمعات الشباب قدام الجامعة ينتظرون البنات اللي يطلعون ... وصراحة وسامحني .. بس الوضع ابد ما عجبني .. انا بنت اخوي اللي ف الجامعة لو تطلع كاشفة وجهها والله ما اخليها تعتب الباب .... !!!
ابو رائد باعجاب : ماشالله عليك يا احمد ... رجال والله كلام وافعال ... ما اخطيت يوم اني تعرفت عليك والله ...
احمد : تسلم يا عمي .. ادري ما يصير اتدخل وانه هالموضوع مو من شغلي ... بس والله ريم معزتها معزة اخت واكثر ....
ابو رائد " واكثر..؟!؟!؟ " : طيب يا احمد .. شوف .. البنت قدامك .. بكرة لما توديها .. قول لها تغطي .. وشوف وش بتكون ردة فعلها .. انا بصراحة ما ابغى اغصب بنتي على شي ما تبغاه ... بس بعد انت نبهتني لنقطة مهمة .. وانشالله بحطها ف حساباتي واذا ماسمعت كلامك .. انا بتفاهم معاها واكلمها ....
احمد : خلاص انشالله طال عمرك .. انا بكلمها بكرة ... واحاول اقنعها ...
ابو رائد : تصدق ماهي سامعة كلامك ..
احمد : خلاص يابو رائد .. ان ما سمعت كلامي .. بوديك بكرة غدا على حسابي ... وان سمعت .. الغدا عاد على حسابك خخخخخخخ
ابو رائد : هههه يا حليلك يا احمد .. خلاص ابشر .. بكرة نشوووف ...
___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 11 بالليل )

توه ابو فيصل دخل البيت متضايق .. نسايم صايرة تستقوي عليه بحجة التعهد اللي كتبه ... وهو ما يقدر يسويلها ولاشي .. لانه عندهم موعد مع الشيخ عشان يسالها عن اوضاعها بعد يومين ...
جات نسايم : هلا عثمان ... تاخرت ... وين كنت ..؟؟
ابو فيصل رمى شماغه وعقاله على الكنب : كنت ف الشغل يعني وين مثلا..؟؟؟
نسايم : ا ... عثمان .. انا كلمت امي اليوم .. وقلت لها انه ع الويكند بنروح لها انا والبنات .. وقطعت اليوم تذاكر من على الانترنت .. تبغى تروح معانا ..؟؟؟
ابو فيصل معصب : وانتي مين سمحلك تسوين كل هالاشياء بدون شوري انا ما ني موافق لا على روحتك ولا على روحة البنات .. مو من راسك تسوين الاشياء .. !!!!
نسايم : والله الشيخ قال لي ارتب سفرة لامي انا والبنات وانت اذا بغيت تجي حياك الله .. وان ما بغيت مو لازم .....
حس ابو فيصل انه مخنوق ففتح زر الثوب حقه وقعد على الكنبة سااكت .. ما يقدر يسوي شي ... زوجته محتمية بالحكووومة ... ما يقدر يتكلم ولا يقول لأ ....
اابو فيصل " والله والزمن .. الحرمة تمشيني على كيفها ... "

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الاحد .. ورشة ابو بندر ))
( الساعة 12 ونص الظهر )
كان رائد قاعد مع ناصر يشرف على العمال وهم ينزلون طلبية الخشب اللي هم طالبينها ....
رائد : تصدق هالهنووود باااردين ... وربي انا اسرع منهم .. يعني لو انا وياك والشباب منزلينهم .. كان ما اخذنا اكثر من نص ساعة او ساعة الا ربع ....
ناصر : أي والله معاك حق .... ساعتين ونص على ابو ولاشي .. وكل شوي يقعدون يشربون لك ماي وبيبسي مسوين فيها تعبانين وهم حتى ما اشتغلوا شي ...
واحد من العمال قعد ع الارض وطلع من الكيس صحن سندوش وقام ياكل .. وبعد كم دقيقة جو الهنود الثانيين مع اكلهم وقاموا ياكلون ...
رائد عصب : شووووف ..!!! بعد قعدوا ياكلووون ..!؟!؟! انا هذولي بتهاااوش معاهم اليوم شكلي ....
ناصر : عياااال الكلب ...!!! والله ما ينعطون وجه .. انا بروح لهم والله ...
رائد مسك ناصر من يده : اقووولك شي ... الله لايحيجنا لهالهنووود .. ربي عطانا جسم وعضلات ليش...؟؟
ناصر : تصدق والله معاك حق .. انا بنادي الشباب ....
راح ناصر ينادي الشباب داخل عشان يكملون تدخلي الخشب الورشة ... ويخلصون بسرعة .. اما رائد .. فراح للهنود اللي ياكلون ...
رائد : ماشالله ... وانتوا مين قال لكم اقعدوا وكلوا ... ها...؟؟ وين الحلى ..؟؟ كان جبتوا حلى بعد .... !!!
واحد منهم : انتا ايس في ابغى ..؟؟ اهنا مرة جوووآآن .. مافي أكل من صبح ..
رائد يتطنز : صحيح والله ... حتى انا جوعان .. عطيني شوي آكل من هالفووول شكله حلوو ..
مد الهندي يده بعلبة الفول ورائد لاعت كبده ......
رائد بقرف : الله يقرفك انت وهالاكل اللي معاك .. هذا اكل هذا ..؟؟ هذا شلووون تاكله انت ..؟؟ الحمدلله والشكر ... اقووول .. بابا .. خل اكلك لك ما ابغى ..
الهندي : هادا نئمة ( نعمة ) بابا .. هراام انتا قووول كدا ...
رائد : بتعلمني الدين ..؟ ها..؟؟ بتعلمني الدين بعد .. انا ما قلت على الفول .. انا اقووول على الغبار و الوصاااخة اللي ف الفووول ... شوووف شلون وصخ ومغبر ..
الهندي : وس يسوي انا .. هادا سغل كله وصخ ..!!
رائد : لا والله ..؟؟ مافي شي اسمه كيس ...؟؟ ما في شي اسمع علبة ..؟؟ مافي شي اسمه صحن ...؟ روووح الله يقرفك بس ...
مشى عنهم رائد .. وهو ينفض الغبار عن الكاب الاسود اللي على راسه .. ويعدل نظارته الشمسية ... كان لابس بنطلون جينز .. وتي شيرت اخضر .. ومسوي ديرتي فيس .... << افهمووها .. يخقق ... ههههه
بعد دقيقة .. جا ناصر والشباب ....
ناصر : رااائد ... هذا هم جوووو .....
رائد يصارخ ومنفعل : شباااااب .. تعالوا وساعدوووني وتحركوا بسرعة عشان نطلع هالطلبية وندخلها الورشة .. الله يقطعهم هالهنوود صارلهم سنة وما دخلوا الا الربع .... فشدوا حيلكم وتحركوا شوي ....
وطلعوا شوي منهم الشاحنة .. وشوي منهم تحت يستلمون الخشب .. ويعطون الشباب الباقيين ويدخلووونه داخل .... وكذا ...

___________________________________

(( جامعة محمد بن فهد ))
( الساعة 2 ... )

وصل هالمرة احمد قدام الجامعة وكان لابس ثوب وشماااغ ومتكشخ ع الآخر ... والنظارة الشمسية اللي لونها بني على عيووونه .. وتوه كان ف الحلاق وسوا سكسووكة حلوة مرسووومة بدقة .... وطبعا معلي صوت الاغاني ...
شوي من الانتظار لين ما تجي ريم ....
وكالعادة دخلت السيارة وهي تضحك وفرحانة : السلااااام عليكم ...
احمد لف وجهه وسوا كانه ما سمعها ولا رد عليها ... وشغل السيارة ...
ريم : الووو ... اقول السلام ....
احمد لف عليها بعد ما وطى الصوت : اوووه آسف ما سمعتك ... وش قلتي ..؟؟
ريم منصدمة " اووووه مااااي قووود .. وش هالكشخة هذي...؟؟؟ ياقلبي بصيييييييييييييييييييييييح ... لا لا لا ما اقدر انا سكسوووكة مرة وحدة ... اهئ اهئ .. حرااااااام عليك يا احمد ...........!!!!! ما اصدق .......!! "
احمد ابتسم ابتساامة خفيفة مرة يوم شاف عيونها متعلقة فيه: احم .. ريم ..
ريم انتبهت وطالعت قدام " وااااي .. آمر تدلل .. ياويلييييي " : ا.. ا... هلا ..
احمد : شلون اليوم ....؟؟
ريم بدون ما تطلعه : بخير ...
احمد لف وجهه عنها : كم محاضرة كان عندك...؟؟
ريم تطالع من القزاز الشارع : ثنتين .. وكل وحدة تجيب النوم اكثر من الثانية ...
احمد : هههه معليه .. كلها كم سنة وتعدي ... وتتخرجي وتشتغلي
ريم لفت : نعم نعم ..؟؟ ومن قال لك بشتغل ..؟؟ ( بدون ما تنتبه ) انا بقعد في بيت زوجي .. اهتم فيه وادللــه .....!!!!!!!!
احمد " اححححح ... وش هالجرأة ؟؟!!!" : هههه ... الله يهنيك ويهنيه ..
ريم بفشلة من استوعبت اللي قالته : ا .. ا .. سوري طلعت بالغلط ...
احمد : ههههه لا عادي .. خذي راحتك .. قولي كل اللي تبغيه ....
ريم : انت ساحر ...؟؟؟؟
احمد لف عليها باستغراب : وشوووو ...؟؟
ريم : ليش كل شي افكر فيه يطلع على لساني لما اركب هالسيارة ..؟؟ يا انك ساحر .. يا انه سيارتك مسحووورة ....!!!!!!!
احمد : ماشالله ... حكمت الشيخة ريم ....
ابتسمت ريم بالخفيف ورجعت تطالع قدامها .... وبعد خمس دقايق من الطريق ...
احمد : اقول تبغي اوديك ستاربكس نشرب لنا شي قبل ما ارججعك للبيت ...؟؟
ريم " ستاربكس ؟؟ انا وهو لحالنا ..؟؟ شكلي احلم ... بصراحة ما عندي أي مجال ارفض .. ودينيييييي " : ا .. اوكي ما عندي مانع ...
ابتسم احمد دلالة على الرضا ....
ويوم وصلوا ستاربكس ....
احمد : وهذا احنا وصلنا ....
ريم : واااو .. لحظة بس اضبط الكحل ...
فتحت المرايا تعدل الكحل اللي على عيونها وتحط شوي بلشر ... واحمد يتفرج عليها وساااكت .....
حطت النظارة الشمسية ويوم جات بتنزل قفل احمد الباب ....
ريم باستغراب : شفيك ....؟؟
احمد بهدوء لف عليها : اجلسي بكلمك شوي
ريم مستغربة رفعت حاجبها : نعم ..؟؟ عسى ما شر ...؟؟
احمد : الحين انتي بتنزلين كذا ..؟؟
ريم : أي ...
احمد : لو كان اخوك ولا ابوك اللي مودينك بتنزلين كذا ....؟؟
ريم تهز كتوفها : أي عادي ...
احمد : طيب .. شوفي .. انن عندي مو عادي .... اذا انتي ترضين . انا ما ارضى على ولا واحد من هالزبالة اللي قادين هنا كلهم .. يشوفون وجهك ....
ريم " واااااي يغااار بعد .... " : قول انك تغار وخلصنا ...
احمد ابتسم : أي اغااار .. لانك غالية علي فهمتي ..؟؟ عشان كذا عشان خاطري غطي على وجهك ... ع الاقل بس لما تكونين معاي ....
ريم سكتت وقعدت تفكر " الحين وشاسوي ...؟؟ اسمع كلامه ..؟؟ بس انا ولا مر فكرت اتغطى .. انا دايم كذا فري .. حتى بابا ولا مرة كلمني عن هالموضوع .. لانه حرية شخصية .. انا اتحجب وهذا يكفي برايي ... بس هالوجه .. انا مقدر اقاوم هالوجه .. يقول لي انا غالية عليه ... وااااي ما اقدر .. خلاص بالناقص .. مو لازم اكشف وجهي .. لعيون واحد تكرم مدينة .. بغطي .. بس عشان هالكيوووت اللي قدامي .. بس مع بابا ورائد ..ما ني مغطية .. وش بخسر لو غطيت انا ورايحة وراجعة من الجامعة ...؟؟ "
جاوبت ريم على نفسها بصوت عالي سمعه احمد : ولاشي ...
احمد التفت : ها..؟؟ وش قلتي ..؟؟
ريم : ها ..؟؟ لا بس قلت انشالله ..
واخذت الغطا وحطته على وجهها ....
ريم كانها بزر : كذا زين ...؟؟
احمد ابتسم وفتح باب السيارة ونزل .. ودار وفتح لها الباب : أي زين مرررة .. وطالعة حلوة بعد ...
ابتسمت ريم بخقة ونزلت ....

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 العصر )

كانت ام سعود قاعدة ف المجلس ومعاها حريم كثااار .. ومنهم عتيقة ونورية .. صديقاتها المسؤولين عن العرس وكانوا يتفاهمون معاها على آخر تحضيرات العرس اللي ما بقى له غير اسبوعين ...
ام سعود : طيب .. الفستان وخلصنا منه .. وصار جاهز صح ..؟؟ ولا ناقص شي..؟؟
عتيقة : لا ما بقى شي.. غير مسكة الورد .... ايش تبغي الالوان ...
ام سعود : ابيض احلى ...
عتيقة : خلاص طيب... شفنالك وحدة بيضا حلوة مرررة .. بس غالية شوي ...
ام سعود : لا حول ولا قوة الا بالله .. يا عتيقة قلنا لك ما تهمنا لافلووس .. اهم شي .. يكون الشغل مرتب وفخم .. ترى هذا عرس ولدي وبنت اختي .. والاثنين غاليين على قلبي مرة .....
نورية : ندري يا ام سعود .. بس كل شي بحدوود .. ماله داعي التبذير الزايد ...
ام سعود : الا له داعي ... هذا عرس ولد عبدالله الـ ( ..... ) .. مو أي احد ..!!!
نورية : خلاص انشالله .. ما بيصير الا كل اللي يعجبك ....
عتيقة : أي صح ... يا طويلة العمر احنا رحنا لاكثر من محل حلويات عشان الكيكة ... وجبنالك احلى شي حصلناه ...الخ

___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 1 بعد منتصف الليل )

كانت ام عوض نايمة بسلام وهدووووء قبل ما تسمع صراخ ...
..... : لاااااااااااااااااااااااا.... لا لاتروووووح ... تكفى لا تروووووووووح ... عوووووووووووض!!
نقزت من مكانها مخترعة على بنتها .....
ابو عوض قام بعد خايف : بسم الله الرحمن الرحيم ... وش هالصووووت ...؟؟
ام ام عوض بتموت من الخوف : هذي اروى ...
قامت بسرعة من سريرها تركض وقام وراها ابو عوض .... وراحوا بسرعة يركضضون لغرفة اروى .... فتحوا الليت وشافوها قاعدة على السرير وتصااارخ ...
ام عوض حضنتها بسرعة : اروى .. بسم الله عليك وش فيك ..؟؟ وش فيك حبيبتي .؟؟
اروى تصيح وتصارخ : يما .. لا تخليه يروح .. لاتخليه يروح.... خليه يرجع يما ..
ام عوض مو مستوعبة شي : اروى وش فيك ..؟؟ مين اللي لايروح .. مين قوليلي وش صاير...؟؟؟
ابو عوض كان واقف عند الباب وميت خوف على بنته .. ويسمع اللي يصير...
اروى تصيح وتشاهق وتنتفض : .. يما .. جاني .. يبتسم يما .. كان حقيقي .... حقيقي يما .. انا شفته بعيوووني .. ما راح .. والله ما راح ....
ام عوض : مين اللي ما راح يا اروى لله يهديك ميييييييييييييين ...؟؟
اروى تصيح : عووووض يما ما راح ... توني شفته يا يما والله توني شفته يضحكلي والله .... يما لاتخليه يطلع من البيت .. لاتخليه يطلع يا يما ... عوض رجع .. لاتخليه يسافر من جديد .. الله يخليك يا يمااااااااااااااااااااااااا...
تقطع قلب ام عوض مع كلمة قالتها اروى .... حضنتها بقوة وقعدت تقرا وتسمي عليها..
اما ابو عوض فما تحمل المنظر هذا .. طلع على طول من الغرفة ودخل المكتب حقه .. قعد على كرسيه وطلع البوم صور العايلة من الدرج وجلس يطالع صور عوض ... ويتذكر اللحظات الحلوة اللي قاضاها معاهم ....

وبعد ربع ساعة ... دخلت ام عوض وكان خشمها احمر ....
ام عوض : ما تبغى تنام ....
ابو عوض طالعها بحزن واسف : وين يجيني النوم ... اول شي فقدنا ولدنا .. والحين بنتنا انجنت ....
قعدت ام عوض ع الكنبة جنبه : لا يا صالح ... بنتنا ما انجنت .. حرام عليك انت ما شفتها شلون كانت قوي فترة موت عوض ..؟؟ ما شفتها ف الامارات شلون كانت .. حتى الابتسامة ما فارقت وجهها ... اروى صبرت وصبرت كثير بعد ... بس كل شي وله حدود ... طبيعي تنهار في فترة من الفترات من وقت لثاني .. اللي صارلها مو سهل ... يعني لو عندها خوان ثانيين قلنا طيب .. بس ما عندها احد غير عوض .. وتعرف مكانته ف قلبها شلون ... ما كانت تتحرك خطوة بدوووونه ....
ابو عوض : طيب وش الحل الحين ..؟؟ انا ما اتحمل اللي يصير لها .. حراام .. البنت توها صغيرة على الاكتئاب والحزن والتكشير ....
ام عوض مسكت يده وشدت عليها : معليه .. انشالله ازمة وبتعدي .. وبترجع اروى زي اول واحسن ... انت بس لاتهتم ....
ابو عوض : تشوفين كذا ...؟؟؟
ام عوض : مو بس اشوووف ... الا متاكدة .. هذي اروى بنتي وانا اعرفها ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( يوم الاثنين ... مكتب ابو رائد ... ))
( الساعة 6 المغرب )
ابو رائد : ها يا احمد ... وش صار معاك ....؟؟
احمد : ههههه على ايش..؟؟
ابو رائد : مسوي ما تعرف يعني ..؟؟ على موضوع ريم ..
احمد ابتسم زيادة : والله يابو رائد .. شكله الغدا عليك بكرة ....
ابو رائد : ليش...؟؟ لاتقول سمعت كلامك ...
احمد بخقة : الا بقول .. لانها سمعت كلامي .. ولا قالت ولا حرف .. بس قالت انشالله وغطت ....
ابو رائد متفاجئ : والله ...؟؟؟ تتكلم جد ...؟؟
احمد : أي والله يابو رائد ... واليوم بعد يوم ركبت السيارة كانت متغطية بعد ....
ابو رائد : ههه اخاف قلت لها اني واعدك بغدا قامت وافقت عشان تتغدى بكرة
احمد : هههه لا والله ما قلت الا تغطي واني اخاف عليها وانه ما يصير تمشي وكل الناس يطالعون فيها ....
ابو رائد : ماشالله .. واقتنعت ...؟؟
احمد : أي والله .. ما اكذب عليك ...
ابو رائد : خلاص يا احمد ... مبروووك عليك .. اختار المطعم وابشر بالفيزا كارد..
احمد : ههههه العفو ... بس ابغاك تعرف شي واحد يابو رائد .. اني ويت هالشي عشان ريم وسمعتها وسمعتك انت بعد .. مو عشان الغدا والاكل ....
ابو رائد ابتسم : وانا ما اشك في هالشي ابد .. اتاكد من هالشي ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 8 بالليل )
كانت ام سعود طالعة .... من حوالي ساعتين ... ولينا كانت مع دلع ف الغرفة .. تواسيها وتهديها ... لانها مرة كات منهارة ...
لينا : خلاص يا دلع .. خلاص اهدي .. ما يصير اللي تسويه ف نفسك ...؟؟
دلع بتموت من الصياح : شلوووون خلاص ..؟؟ قوليلي شلووون ...؟؟ شلوووووون ..؟؟ ترضين تاخذين واحد زي اخوووك ...؟؟ وربي اذا ترضين باخذه وانا اضحك بعد ....
لينا بكذب : اجل أي ارضى ...
طالعتها دلع متفاجأة : احلفي ....
لينا : وش رايك ..؟؟ اكيد لأ ... ادري الخيار اللي احتارولك اياه سيء ... بس انتي ما اعترضتي يا دلع ... انتي سكتتي وقلبتيها نواح .... ليش ما كلمتيهم ..؟؟ ليش ما تفاهمتي مع بابا .. تراك غالية عليه ... ولا راح يزوجك غضب عنك اذا كنتي ما تبغيه ..
دلع سكتت .. وقفت شوي .. شلون تشرحلها الموضوع .. شلون تفهمها انه مالها عين تحط عيونها بعيووون ابو سعود بعد اللي عرفه عنهاوعن سعود ....
لينا باصرااار : ليييييييييش...؟؟ روحي له .. روحي وقوليله .. ولاتخافين .. محد يغصب احد على شي ما يبغاه ف هالبيت .. حتى لو اضطريتي تكونين قليلة ادب وطويلة لسان .. بس اهم شي ما تسوين شي ما تبغينه ....
دلع صرخت منهارة ومنفعلة ... خلاص ما هي قادرة تتحمل .... : بسسسسس..!.!!.!.! بس يا لينا .. لينا انتي ما تعرفين شي .. ما تعرفين ولاشي ...
لينا انفعلت معاه تصيح : اعرف وشوو ...؟؟ اعرف وشو .... اعرف انه انتي دايم يناكل حقك بهالبيت وانتي ساكتة .. اعرف انه اخوي دايم يهينك هنا وانتي متحملته عشان مبادئ سخيفة .. عشان ادب واخلاق ماينفعووون بهالدنيا ...!؟؟!؟
دلع بدون ما تنتبه : وش تبغيني اسوي ...؟؟ وش اسوي ..؟؟ وش اقوووول ..؟؟ اقوووول انه اخووووووك اغتصبني ... اقووول انه اخذ اغلى شي عندي ..؟؟ اقول انه خلاني احمل بدون زواج .. وانها هددني اذا علمت احد بيحطها فيني ..!؟!!؟!؟ ها...!؟!؟ وش كنتي تبغيني اقوووول ... اقووول اشياء وتصير فضيحة وهوووشة كبيرة مالها اول ولا آخر بهالبيت ..!؟!؟!؟ كنتي تبغيني اهدم البيت ...؟؟ واهدم الحياة اللي يالله تمشي هنا ...!؟!؟!؟ انتي ما تشوفين الاوضاااع شلون ..؟؟ كنتي تبغيني اهدمها زيااادة ... ؟!؟!
لينا وقفت منصدمة : دلع انتي وش تقولين ....؟؟
دلع طاحت منهارة تصيح : انسي ما قلت شي .... بس كنت معصبة ومدري وش قعدت اخربط ..
قعدت لينا جنبها متفاجأة مرة : انتي وش تقولين ...؟؟؟ وش تخربطين ..؟ الحين سعود الحيوااان اغتصبك ...؟؟؟؟
دلع غمضت عيونها متألمة .........
لينا : الله ياخذ يا سعوووود .. يعني كل اللي صارلك من طيحات وتعب بسببه ... منه هو .... و ...واللد اللي ببطنك .... وينه ...؟؟ وين وديتيه ....؟؟؟؟
دلع صاحت لما تذكرت ولدها .. اللي كان خاطرها فيه بس مو بالطريقة ذيك : امك يوم درت .. خلتني انزله ......
لينا : شلوووووون ترضين...؟؟ شلون خليتيها تنزله شلوووووووون ...!؟؟!
دلع صارخت تدافع عن نفسها : وش تبغيني اسوي ...؟؟ غصب علي مو على كيفي ... بعدين حتى لو خليته ... وش بسوي فيه ..؟؟ شلون بربيه .. الناس وش بيقولون ...؟؟ بعدين حتى لو خليته .. اخووك ولا عمره بيعترف فيه .. هو اصلا بنفسه قال لي نزليه ..... هو نفسه خلاني اذبح ولدي وولده .....
لينا منصدمة : م ... مستحيل .. مستحيل اللي يصير .... يذبح ولده ...؟؟ مو صاحي... ليش ما قلتيلي ليييييييييييش...؟؟ ليش ما عطيتيني خبر ... ليش خليتيه يظلمك كذا ليش...؟؟
دلع : ليش لو قلت لك وش تقدرين تسوين ...؟؟ ما بتسوين شي .. بتزيد المشاكل بينك وبين امك ... عشان كذا ما بغيت اقووولك .. ( ماتت صياااح ) آه ياربيييييييي ..
حضنتها لينا وهي تصيح معاها : الله يهديك .. ليش دايم تتحملين اغلاط كل من في هالبيت ...؟؟ ليش هالطيبة الزايدة فيك ..؟؟ حسبي الله عليك يا سعود وين ما لفيت وجهك ... حسبي الله عليك .....

___________________________________
(( في مكتب حمد ))
( الساعة 10 بالليل )

كان حمد طالع من المكتب ... ومر على مكتب بندر .. فتح الباب وشافه مندمج مع الملفات وجالس يقرا ..
حمد : بندر ..؟؟ وش تسوي للحين ..؟؟ عندك جامعة بكرة قوم روح بيتك تراك ما ذاكرت ولا كلمة من العصر ....
بندر مشغول : بعدين بعدين .. اخلص وارجع ....
حمد : وش تسوي ..؟؟
بندر : ياخي كل شي ف وقته حلووو ... ليش مستعجل انت ... بدين بتعرف كل شي..
حمد : طيب خلاص .. بحطلك المفاتيح حقت المكتب على الطاولة برى .. لا طلعت قفل الباب وراك لاتنسى ؟..
بندر ولا التفت : انشالله ....
طلع حمد وخلى بندر قاعد يقرا ف الملفات .. المحكمة فربت ... وبندر قدر يحصل شهوود كثار على تورط كل الموجودين ف التوقيف ... وكان الامل عنده بانه بسنجح في هالقضية وبيحصل تعويض للموكلة اللي وكلته ....
بندر : انا اوريكم ... ان م خليت كل واحد فيكم يتعفن بالسجن على اللي سويتوه .. ما اكون بندر ..... !!!!!!!

___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 11 بالليل )
اروى قامت من على الكنبة : يللا ماما انا بروح انام ... تصبح على خير ...
ام عوض : وانتي من اهله ...
راحت باست ابوها على خده : تصبح على خير ...
ابو عوض : وين ..؟؟ بدري .. اقعدي شوي ...
اروى : لاخلاص بابا .. والله تعبانة ووراي دوام بكرة ....
ام عوض : لاتنسين تاخذين لك موية عشان ما تقومين بالليل ... وتروحين بروحك المطبخ ...
اروى : انشالله ...
دخلت اروى المطبخ .. فتحت الثلاجة وطلعت لها قارورة موية ... وكاسة .. صبت لها موية .... وهي جاية تطلع ... تذكرت ...
اروى : اففف .. عوض ريحتك خايسة اطلع برى ... روح اتسبح
عوض يحك شعره : يعني توني لاعب كورة شلون تبغي ريحتي تكون ...؟؟
اروى تدفه : افف .. اففف ريحتك تلوع الكبد وخرررر...... ابغى امر ..
عوض : صبيلي موية عشان اروووح
اروى : لا والله ..؟؟ اشتغل عندك انا..؟؟ صب لعمرك
عوض وقف بنص الطريق : جل ماني طالع ... بحشرك بريحتي الحلوة والمنعش لين تصبين لي موية ...
اروى : يوووووووووه ... اف اف اف ... خيااااس خياااس ... خذ الموية حتي ما ابغاها .. مو لازم اشرب ... بس وخر عن طريقي الله يعافيك ..
عوض اخذ الموية وخرب شعرها : هذي اختي الحلوة اللي تسمع الكلام ....

رجعت للواقع في وسط ظلام المطبخ اللي هي واقفة فيه ... واللي ما عاد زي اول بوجهة نظرها ... نزلت دموعها وقطعت خدودها ... وبرجفة صغيرة من يدها وبدون ما تحس ... طاحت الكاسة وانكسرت ....
وطلحت وراها اروى ع الارض تصيح ....
اروى : آآآآآآآآآه يا عوض ... وينك يا عوض وينك ...؟؟!؟؟!!؟
ركضت ام عوض جاية لها وميتة خوف : اروووووووى ... وش فيك ..؟؟ وش فيك حبيبتي؟؟
مسكتها اروى وحضنتها على طول : ماما والله ما اتحمل والله ... رجعوووه الله يعافيكم ..
ام اروى تمسح على راسها : ليتني اقدر يا اروى ليتني اقدر بس... هذي حكمة ربك .. وش نقدر نسوي غير الصبر ؟؟
ابو اروى قرب ومسح على راسها : حراام عليك يا بنتي ... لاتسوين في عمرك كذا ... ترى والله زي انتي ما تتعذبين احنا نتعذب مية مرة .. على اخووك ولدنا اللي من لحمنا ودمنا .. وعليك انتي وعلى اللي يصير لك واللي تسوينه ف نفسك ... !!!!!!
وبعد قعدة طويلة قعدوها مع اروى لين ما هدت وغسلت وجهها .. اخذتها ام اروى وودتها عشان تنام وترتاح ... يمكن النوم يكون رحمة لها من الدنيا اللي هي عايشتها الحين .....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( بعد ثلاث ايام ... المحكمة .. ))
( الساعة 1 الظهر )

بندر الفرحان حضن ثامر : مشكوووووور يا ثامر ... مابنساها لك طول العمر ..
ابتسم ثامر بالم : العفو ..
بندر انتبه لحزنه : ثامر .. انا ادري انه خويك .. بس تراه غلط .. واللي يغلط لازم يتحمل نتايج اغلاطه ...
ثامر نزل راسه للارض بحزن واضح : ليتك ما حطيتني بهالموقف يا بندر ..
بندر انتبه انهم واقفين بين اناس : امشي امشي السيارة ...
مشى ثامر وبندر وركبوا سيارة بندر ...
بندر : شوف يا ثامر .. اللي سويته هو الصح ..
ثامر : أي بس هذا خويي يا بندر .. ما تذكر عبدالكلط شلون كان ويانا ..؟؟ ما تذكر العشرة اللي بيننا ...؟؟
بندر : تحسب الامر سهل علي..؟؟ لا والله يا ثامر .. اصلا اكثر من واحد من اللي انحكم عليهم بالسجن كنت اعرفهم وكانوا من ربعنا ... بسمع هذا .. الي يغلط يستاهل العقاب .. واللي سووه جريمة كبيرة .. وناس كثيرة تاذت من وراهم ....
ثامر سند راسه وغمض عيونه ..... واكتفى بالصمت ... لانه ما عنده شي يرد عليه فيه .. كل اللي يقوله بندر صح ..... ولازم يرضى بالواقع ...

___________________________________

(( سيارة احمد ))
( الساعة 3 العصر )
ريم منكتمة : الحين بالله عليك وشلون الناس يطالعون من ورى هالغطا ااسود ...؟؟
احمد : ههههه في شي اسمه نقاب .. مفتوح من عند العيون ...
ريم : نعم نعم ..؟؟ بوس يدك اني حاطة هالشي على وجهي ...
احمد رفع حواجبه : والله انا ما جبرتك على شي .. انا وضحت لك وجهة نظري وانتي اللي وافقتي .. ليش وافقتي دامك مو مقتنعة .....؟؟؟؟ !!!!!
ريم " يعني ليش..؟؟ عشااانك يا وسيم زمانك .. افهمها يعني وحس على دمك " :كيفي .. لاني اقتنعت بكلامك ..
احمد ابتسم : خلاص اجل ... لاتتشكين ...
وصلوا البيت ودخلوا الحوش...
وكان ابو رائد واقف هناك لاول مرة ...
ريم : مين اللي واقف بالحوش ..؟؟
احمد : هذا ابووك ....
ريم شالت الغطا من على وجهها ونزلت من السيارة تركض لحضن ابوووها ..
ريم :وااااااااااي فديتك بابا راجع بدري اليوم .....!!
ابو رائد : أي اليم خلصت شغلي بدري ورجعت استقبلك ....شرايك...؟؟
ريم باسته على خده : احلى استقبال والله ...
نزل احمد عشان يسلم على ابو رائد ...
احمد : السلام عليكم
ابو رائد : هلا احمد وعليكم السلام ..؟؟ شلون الطريق...؟؟ عسى مو طويل ...؟؟
احمد : ههههه مو طويل ... طويّل ... بس لا عادي ...
ابو رائد : ما تعبتك هالجنية ..؟؟
احمد : لا والله .. طول الطريق ساكتة .. ما تسوي شي .. ابد ...!!!!
ريم بنص عين : شقصدك ...؟؟
احمد : انا ما قلت شي عن روحات باسكن وستاربكس ....
ريم فتحت عيونها الثنتين ع الاخير : يا الفتّااااااااااااااان ....
ابو رائد : ههههههههه الله يقطع ابليسك يا ريم .. يقولون تغطيتي ...؟؟
ريم مستحية : ا... أي..
ابو رائد : وشعندك ..؟؟ صايرة حرمة ...
ريم : ا .. بس كذا ...احمد قال لي كم نقطة ما كنت منتبهة لها وانا اقتنعت ...
ابو رائد : لا والله..؟؟ زين .. اجل خلاص أي شي تتعبيني فيه خبخلي احمد يقنعك فيه شرايك احمد ...؟؟
احمد : ف الخدمة دااايماً ....
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة6 المغرب )
دخل سالم معصب على سعود ف الغرفة ... وكان سعود واقف قدام التسريحة ...
مسكه سالم من العصبية ودفه ع الجدار .....
سالم : سويتها ياااا كلب.......!!! سويتها يا واااااااطي يا حثاااااااااالة ...
دفه سعود معصب : وش اللي سويته بعد ...؟؟ ها..؟؟ وش اللي صار وحطيتوه فيني وشووووو ...........؟؟؟
سالم عطاه بكس قوي خلا سعود يطير لاخر الغرفة .......
سالم يصارخ : بنت خالتك يا غبي.... بنت خالتك تسوي فيها كذا .......؟؟؟ لا بارك الله فيك من رجال ... اصلا انت مو رجال ... احد يمس شرفه ..؟؟ ها..؟؟ احد يخدش شرفه وسمعته ...؟؟ والله انك مو رجال .... حراام والله اسم ابوووي عليك والله حرااام ...
سعود عصب وقام مسك سالم وطاح فيه ضرب .. وبدوره سالم قام يتضارب معاه ... ولينا واقفة عند الباب بتموووت خوف على سالم ... ما همها سعود ...
بدى الصراااخ يعلا ....
سالم : يا حيواااااااااان يللي ما تربيت ... اصلا غلط ابوووي يرجعك البيت .. كانا لمفرووو يرميك ف السجن عشان تتعفن هناك .. المكان الانسب لك ولاشكالك ....
سعود : مالك شغل فيني .. ولا احد له شغل فيني في هالبيت .. انا اسوي اللي ابغاه .. فللي ابغاه فاهم ..؟؟ ومو انت يالبيبي تجي وتكلمني ...
تنرفز سالم : بيبي بس ع الاقل شريف وسمعتي زي الفل عند الناس .. ومحافظ على صلاتي .. مو زييك يللي حتى المسجد ماتدري وينه ...؟؟!!؟!؟
وبدى الهوااش يشتد والصرااخ والضرب والكفوووف .. وهذا يدف هذا وهذا يضرب هذا ..
جات دلع تركض : شفيييييييكم ...؟؟ شصاير...؟؟
لينا خايفة : والله مالي دخل .. انا قلت لسالم اللي سواه سعود .. قام عصب وجا يتهاوش معاه ......
دلع : يا ويلييييي.. هذا اللي كان ناقصني....!!!
وكلها كم دقيقة وام سعود وابو سعود قايمين من النوم وجايين يركضون يشوفون وش صار .....
ابو سعود بحدة : شفيكم ...؟؟ شصاير........؟؟؟
لينا : بابا سالم وسعود قاعدين يتهاوشون ...
ابو سعود : وشوو ..؟؟
راح ابو سعود بسرعة لغرفة سعود .. وشاف منظر ما عجبه ابد .. عياله اللي خلفهم ورباهم وكبرهم وصرف عليهم يتهاوشون زي الحيوانات المفترسة .. ف الغابات .. ولا كانهم أوادم .......!!
قام راح لهم .. مسك سعود ودفه ع الجدار بقوة ... ومسك سالم ووخره عن سعود ..
ابو سعود : اهدى يا سالم .. وش فيك اله يهديك ما اعرف انك كذا عصبي...؟؟؟
سالم منفعل للحين : علم ولدك اللي ما استحى ولا احسب حساب الناس .. ولا حسب حساب سمعتنا .. وين بنودي وجهنا من الناس الحين لو يدرون بللي صار..؟؟
ابو سعود : اهدى يا رجال .. ما يصير اللي تسويه .... بعدين انت من جدك بتوصخ يدك على هالاشكال...؟؟ من جدك ..؟؟ خله يولي وما عليك منه ... كلها كم يوم ويطلع من هنا وينقلع هو ويا الحيوانة معاه ....!!!!
انصدمت دلع ... ما توقعت ابد انه ابو سعود في يوم من الايام بيكرهها وبيحقد عليها كذا ... لا ويسبها قدام الناس ولا يحسبلها حساب ... وين الاحترام ...؟
لينا اخذت دلع وطلعت معاها من الغرفة .. يكفيها اللي سمعته للحين ....
اما ابو سعود فمسك ولده وطلع معاه من الغرفة وراح يهديه ف الصالة .. وسعود بقى ف غرفته حاقد ع الكل .. على امه وعلى ابوه وعلى كل اخوانه .. حتى دلع كان حاقد عليها ..... ما يدري ليش بس كذا الحقد طغى عليه فجأة ....

___________________________________
(( بيت ابو سعود .. غرفة دلع ))
( بعد ربع ساعة )
دلع كانت منهارة صياح وقهر .. وكانت تعبي ملابسها ف الشنطة .. من بعد كلام ابو سعود حست انها علة ف هالبيت وانها ثقيلة عليه .. عشان كذا كانت تستعد للزواج من سعود غصبا عنها ... وكانت تحط اغراضها ف الشنطة عشان تكون جاهزة للطلعة من هالبيت نهائياً ....
لينا تصيح : يا دلع حراام عليك .. تكفين لا تحطين اغراضك ...؟؟ لاتروحين عني يا دلع الله يخليك .....
دلع العبرة خانقتها بس ماسكة عمرها : خلاص يا لينا .. ماعاد ينفع الكلام .. محد يبغاني ف هالبيت وانا مقدر اقعد علة على ظهر احد .. باخذ اخووك والله يرحمني برحمته الواسعة ويعينني .... ويمكن يرحمني واموووت اليوم وافتك .. ما تدرين وش ربك كاتب ...
لينا صياحها زاد : الله ياخذك يا سعووود ... كله منك .. الله لايوفقك يارب ..
دلع تكابر : اتوقع انه من الحين صار لازم تدعين انه ربي يوفقه .. لاني بكون معاه ..
لينا : من جدك بتاخذيه ..؟؟؟
دلع سكرت الشنطة ورفعت شعرها : أي من جدي .... خلاص انا ما عاد في مكان لي بهالبيت ..... وكلها كم يوم واطلع وتفتك امك وابوك مني .. وتفتكين من صياحي ونواحي 24 ساعة ..... !!!
_____________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 11 بالليل )

كانت دانة قاعدة برى ف الحوش تتمشى .. دانة تحب الورد والاشجار .. يعني محبة للطبيعة بقوة .... وبين ماهي تتمشى ف الهوى الحلوو ... حسب بهزة ف جيبها ..
طلعت جوالها من جيبها وكان يرن ... وكان رائد ..
ابتسمت دانة من قلب وردت : الو....
رائد : مسا الحب والاشواق....
دانة : مسا النور والسرووور ...
رائد : الحينا انا اقولك حب وشوق تقوليني لي سرووور..؟؟!!! اما انتوا يالحريم بخلاء بشكل ....
دانة : هههه هلا بحبيبي .. هلا بحياتي ..
رائد خق : أي كذا الكلام ... فديتك كيف حالك ...؟
دانة : بخير الحمدلله ...
رائد : شتسوين ...؟؟
دانة : اتمشى ف الحوش ... الجو مرة حلو ..
رائد : اهاااا ليش ما نمتي...؟؟
دانة : ما عندي دوام بكرة ... وانت كيف الحال ..؟؟ شلون الشغل ..؟؟
رائد : لا الشغل كله تمام .. عمي مو مقصر ...
دانة : اليوم مررررة زهق ...
رائد : ليش..؟؟
دانة : مدري .. يمكن لانه صار لنا فترة ما رحنا بيت جدتي... عشان كذا
رائد : لا..؟؟ بتقنعيني انه عشان جدتك مو عشان اني ما دقيت عليك الصباح ..؟؟!
دانة : ههههه أي صح .. ليش ما دقيت ..؟؟
رائد : لاني قمت مستعجل .. تاخرت .. عشان كذا ما عرفت راسي من رجولي لين وصلت الورشة ....
دانة : اهاا... خلاص معذووور .. بس هالمرة ..
رائد : خلاص انتي صيري دقي عشان انا ما انسى ...
دانة : اوكي .. خلاص من بكرة انا اللي بدق ..
رائد : انتي لوحدك ف البيت ......؟؟
دانة : لأ .. امي واثامر موجودين .. وابوي لسة ما رجع وبندر بعد لسة .. يمكن طلع مع ربعه بعد ما طلع من المكتب مدري عنه ...
رائد : عمي يقول بيمر على واحد من ربعه ف المستشفى يتطمن عليه ..
دانة : ممم .. رائد انت وين الحين ....؟؟
رائد : انا قريب من بيتنا ليش....؟
دانة : لا بس .. خلاص ولاشي ..
رائد : شفيك دانة .. قولي..
دانة : لا ولا شي .. بس كنت ابغى اعرف وينك ..؟؟
رائد : طيب ما قلتيلي وش صار على العرس..؟؟ متى قررتي ..؟؟
دانة : خلاص بعد شهر ونص ...
رائد : الحمدلله اخيرا رحمتيني ...
دانة : ههههههه رائد انتا مستسهل العرس مرة.. ترى والله بنموت تعب فيه هالشهر ونص .. لاننا بنوقف على رجل ويد عشان نخلص ف الوقت المحدد
رائد : معليه ياعمري.. انا معاك وبساعدك .. لاتخافين ...
دانة : تسلم .. وهذا اللي مطمني .. اني بكون معاك وجنبك بعدها ..
رائد تنهد : هـــــ دانة غمضي عيونك ...
دانة مستغربة : ليش..؟؟؟
رائد : غمضي عيونك بتهوّر ....
دانة مو فاهمة : ايش تقول يا رائد ... تراني ما فهمت...!!
رائد : شوفي المسألة سهلة .. غمضي عيونك ولا تفتحيها الا لما اقووولك ..
دانة : طيب...
غمضت دانة عيونها ...
رائد : غمضتيها ......؟
دانة : أي ...
وبسرعة تسلق رائد السور ونزل للحوش ... ووقف قدامها ...
رائد : افتحيها ...
تفاجأت دانة من الصوت القريب وفتحتها بسرعة الا وتلاقي رائد قدامها ...
دانة : رائد!!!! هههه شلون ..؟؟
رائد : انا كنت عند بيتكم .. وقلت اسويلك مفاجأة .. واخليك تطلعين الحوش واكون موجود .. بس يللا كذا بعد حلوو ..
دانة : ههههههه انا اقول وش فيك تقول غمضي عيونك ...!!!
رائد قرب باسها على خدها وحضنها ...
رائد : فديتك محلوّة ...!!
دانة مستحية : احم .. شكرا ..
رائد حاس بوزه : وانا مو محلو ...؟؟
دانة شافت عضلاته وشوي وتدوووخ : ا .. انت بعد ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء الـ 14
سفرة نسايم وبناتها وزوجها كيف بتكون ..؟؟
دلع وسعود .. وعرسهم بيتم ولا لأ؟؟ ..وسعود ايش المصيبة اللي بيتعرض لها ف الجزء الجديد؟؟
رائد ودانة والحياة المستقبلية كيف بتكون ..؟؟
اروى وطيف اخوها .. شلون بتحاول تتاقلم مع الحياة ..؟؟
لينا ونفسيتها خصوصا انها كارهة البيت ومين بيساعدها ف هالمحنة ..؟؟
ابو غادة وينه ..؟؟ ووش صار عليه ..؟؟ وشلون وضع بيته ..؟؟
احمد وريم .. لوين النهاية ..؟؟
كل هالاسئلة اتمنى اشوووف اجاباتكم ووتوقعاتكم عليها ..
وانتظروووني ف الجزء الجديد ... الجزء الـ خامس عشر ..
اي صح ... باركولي لانه يوم الثلاثاء حفل تخرجي .. خخخخخ
وادعووولي يكون حلووو .. مع اني واثقة انه يزهق


الجزء الخامس عشر ( خمسطعشـ ) :.

(( يوم الثلاثــــاء .. سيارة سعود ))
( الساعة 8 بالليل )
سكر سعود جواله وهو متضايق : اففففففففففف .... وين راح هذا ..؟؟ جواله صارله اكثر من اسبوع مغلق ..!!!!!! ماعندي حل غير اني انزل واسال عنه ف بيته ...
نزل سعود من السيارة ... ومشى باتجاه الباب ...
دق الجرس ... شوي الا طلع اخووه
وليد عقد حواجبه : ه.. هلا سعود ...
سعود مستغرب : وليد ..؟؟ هلا ... وين اخوووك الزاحف هذا ..؟؟ صارله اسبوع مسكر جواله ولا يرد ...
وليد مرتبك : ا... انت ما تدري ...؟؟
سعود : وشووو ...؟؟
وليد التفت حوله يتاكد مافي احد : اركب السيارة وبقوووولك ..
خلف سعود وركب السيارة وركب جنبه وليد .... وسكروا الباب ..
سعود : ياخي خرعتني .. شصار...؟؟؟
وليد : والله يا سعود .. خالد .. قبل اسبوع ونص .. حوالي 10 ايام .. جو الشرطة واخذوه التوقيف بتهمة كبيرة مرة ....... وخطيرة ...!!
سعود : وشووووووووو ...؟؟!؟!!؟ متى ..؟؟ وليش..؟؟
وليد : مثل ما قلت لك من حوالي اسبوع .. والوالد عصب وقلب علينا الدنيا ف البيت .. تعرف عاد الوالد ما حب اولاده يغلطون بشي .. يبغانا مستقيمين ... بس اللي خالد متورط فيه شي مو سهل..... عشان كذا المحامي ما عرف كيف يدافع عنه .. وخسرنا القضية .. وانحكم على خالدوكم واحد من ربعه بالسجن ....
سعود : طيب متورط فايش ....؟؟
وليد متضايق : قضية شقة وبنات .. خمر .. واغتصاب .. !!!!!!!!
سعود انصدم ولا قدر يقول ولا كلمة " صادووووك يا خالد ..؟؟ الحين شلون اطلعك ..؟ "
سعود : يعني الحين شلووون ..؟؟
خالد عصب : ايش اللي شلون ..؟؟ اقولك اخوي انحكم عليه بالسجن .. يعني خلاص ماعاد بيرجع لنا .. الا بعد 7 سنين ... ع الاقل ...
سكت سعود كعادته .. يحاول يطلع من أي شي ... ويبرئ نفسه من كل الاغلاط اللي سواها...
سعود : الله يهديه ...
وليد : الحين ابغى افهم .. خالد شلون يسوي كل هالاشياء ..؟؟ ممكن تفهمني..؟؟ لاني للحين ماني مصدق اخوي اللي ربيناه .. تربية احسن منها مافي .. يقعد يسوي فينا كذا ...........!!!!
سعود : ا.. خالد صديقي من انا صغير.. ووين ما اروح يكون معاي.... وو ..
قاطعه وليد ومسك قميصه بتهديد : لا تقول انه كل هذا منوراك!! وربي لا ادفنك بيدي يا سعود لو كان لك طرف فللي صار لخالد ...!!!!
سعود خاف : ها..؟؟ لا لا لا انا مالي علاقة ... خالد كان مصادق شباب ما يعجبووني .. يعني من الانواع اللي تتجمع وتسوي حفلات وتشرب .. وبدا يصير زيهم شوي شوي .. وانا حاولت انصحه كم مرة .. بس ما سمع الكلام.. وكان يقول لي تطمن .. ماني مسوي شي غلط ....
وليد متضايق لاخووه مرة : وانت ليش وقفوووك قبل خالد ..؟؟
سعود : ا... كانوا شاكين فيني بما اني صديق خالد .. وربعه شافوني من قبل .. وكانوا يبغوا يتاكدوا من اني مو متورط ...
وليد طفش وضاق خلقه مرة : خلاص يا سعود .. انا احس اني بختنق .. توصي على شي ...؟؟؟
سعود : لا سلامتك ....
طلع وليد من السيارة وخلا سعود لوحده ... ولوحده زي ما بيكون ف الايام الجاية بدون اعز ربعه ....
سعود " خلاااااااص .. من اليوم مافي احد اشكيله ... راااح خويي ... !! "


___________________________________
(( في الطيارة .. ))
( الساعة 5 العصر )
كانت نسايم ف الطيارة مع بناتها شوق وامل .. وزوجها عثمان .. متوجهين لجدة بناء على اوامر الشيخ بانه يخليها تزور اهلها كل فترة ...
ابو فيصل بحدة : اقووول .. شوفي .. الحين اذا وصلنا جدة .. مو تقعدينا ف بيت اهلك وتنقعينا هناك 24 ساعة ... ترى انا ابغى اروح اتمشى انا وبناتي .. ما نبغى نتعفن ببيت .... !!! فاهمة ...؟؟
نسايم حاست بوزها : طيب بس نقعد مع اهلي .. بعدين نطلع .. ما عندي مانع ..
ابو فيصل معصب ومتضايق : أي بس من الحين اقووولك .. وشوفي .. مو من نوصل تروحين تلزقين ف امك وخواتك وابوك وتتركيني ... اقعدي معاي ... مو تجلسي تتآمرين انتي واخواتك علي لاني بروحي هناك بينكم ...؟؟ اوقفي معاي .. انا اللي بينفعك ف هالدنيا مو اهلك ........!؟!؟!؟!؟!؟!؟
نسايم طفشت : الحين انت ليش قاعد تقول هالكلام ..؟؟
ابو فيصل : لاني اعرفك واعرف تصرفاتك
نسايم غمضت عيونها وتسندت على الكرسي .. عشان توصل بسرعة وما تسمع كلام ابو فيصل اللي يسم البدن ....!!!
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 7 بالليل )

ام عوض : يا اروى حرام عليك .. والله ما كنتي كذا اول ... ليش قلبتي فجأة بسم الله عليك ...؟؟؟؟
اروى بدون أي تعبير على وجهها : يعني وش تبغيني اسوي .. خلاص ماما .. انا ابغى اموووت .. قلت لك انا ابغى امووووت .. مافي فايدة اطلع او ادخل .. واروح واجي ..!!!
ام عوض مسكتها وحضنتها : اروى الله يخليك لاتعيدين هالكلمة .. انا واحد خسرته ويالله قادرة اتحمل .. ما اقدر اخسرك انتي بعد .. ما اقدر ... ما تفهمين ..؟؟
اروى وخرتها عنها .. وراحت بعصبية جاتها فجأة مسكت فيها المزهرية الموجودة ع التسريحة بكل قوتها ع الارض .. وكسرتها ..........!!!
اروى تصارخ وتصيح : ابغى امووووووووووووت ... ابغى عووووووووووووض .. ابغى عووض .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـــهــــــــهـــــــــ
وانهارت تصيح في نص الغرفة .. وامها متقطع قلبها عليها ........

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( بعد يومين .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 بالليل )
دخلت ام سعود الغرفة وقالت بكل حدة وهي تحط الورقة على الطاولة : يللا .. وقعي وفكينا .......!!!!!!!
دلع منصدمة ولاهي مستوعبة الوضع : ها...؟؟
ام سعود : يللا وقعي على عقد القران وفكينا انتي وهالحيوان من البيت ....!.!!!
دلع : بـــــــــ...
سكتت .. ما تقدر ولاشي ... هي الحين لوحدها ..
قامت بكل صمت ومسكت القلم وهي ترتجف ودموعها تنزل بسرعة ولاهي راضية توقف....
سمعت صراخ لينا ف الغرفة : لاااااا .. لاتوقعين يا دلع ... انتي ما تبغيه محد بيغصبك عليه لا توقعين ...
بس ام سعود مسكتها عشان ما تقرب زيادة ....
لينا : وخري عني ... اقووولك وخري عني .. دلع لااا .. لا توقعين .. لاترمين نفسك ف حفرة مالها نهاية .. دلع .....
بس دلع ماكان وراها غير انها توقع .. تطلع من هالبيت وتعيش ف بيت اتعس ...
سمت بالله وتوكلت عليه ووقعت .............. وكل شي انتهى هنا ....
نهاية حريتها ....
حياتها ...
فرحتها ...
انسانيتها ..

ابتسمت ام سعود بغرور .. اخذت الورقة وطلعت من الغرفة ..
ام سعود وهي طالعة : بسرعة تعالي عشان الشيخ يبغى يسمع ردك ....
وطلعت .......
اما دلع.. انهارت ع الارض ماهي مصدقة اللي سوته ....
دلع تتنفس بسرعة .. تشهق وتزفر : هــــــ ... يارب ارحمني... يااااارب ارحمني..
هالكلمات كانت الوحيدة اللي انطقت فيها دلع .. اما لينا .. فقربت منها وهي تصيح ..
لينا : ليش سويتي كذا ..؟؟ ليــــــــــش...؟؟
دلع ما ردت عليها .. مسحت وجهها .. ودخلت الحمام ..

___________________________________

(( مجلس بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 وربع )

الشيخ : مبروك يا سعود ...
سعود قالب وجهه : الله يبارك فيك ....
الشيخ : مبروووك يابو سعود ... عقبال سالم انشالله ....
ابو سعود مسوي فيها فرحان : الله يبارك فيك ويسلمك ....
سلم الشيخ على الموجودين وطلع .. ومن طلع الشيخ .. طلع سعود وترك كل الموجودين من رجال ...

( ف الحوش )

سعود : اففف .. وين اروح الحين ...؟؟ آآآآآه يا خالد .. ليتك موجود كان الحين قلت لك وش صااار فيني ..... !!!
___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 11 بالليل )

كانت اروى ف بيت غادة صديقتها .. عشان تغير جو عن جو البيت اللي ما عادت تتحمله..
ام عوض : يا صالح والله انا خايفة ع البنت ...
ابو عوض : حتى انا .. بس وش ف يدي اسوي ...؟؟
ام عوض : مدري والله يا صالح ... انا مرة كاسرة خاطري .. وحالتها كل يوم من أسوأ لأسوأ ....!!
ابو عوض : تبغين نسافر من جديد .. عشان تغير جو .... يمكن تتحسن نفسيتها ...
ام عوض : تتحسن نفسيتها ف السفرة .. وبعدين لما ترجع تنتكس وتكتئب من جديد ... ما استفدنا شي من السفرة اجل...
ابو عوض : طيب عطيني حل ...
ام عوض : انا اقوول .. اسجلها بمعهد من المعاهد ... يعني اشغلها بشي بدال القعدة ف البيت .. لانه كل اللي هي الحين .. بسبب قعدتها ف البيت .. لانها تتذكر كل شي ف البيت .... اما برى البيت تشوفها قمر ماشالله ...
ابو عوض : طيب معهد ايش اللي بتخلينها اياه ...؟؟
ام عوض : مدري والله .. انا ما اعرف هي وش تحب ... بس اقدر اسأل صديقتها غادة .. هي اقرب وحدة لها وتعرف كل شي عنها ...
ابو عوض : خلاص خلي صديقتها غادة بعد تشترك معاها عشان تشجعها .. لانها يمكن ما بترضى ...
ام عوض : وهذا اللي افكر فيه ......
___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو سعود .. ))
( الساعة 3 الفجر .. )

كان فيصل سهران عند سالم لانه اهله مسافرين.. وما يبغى يقعد لوحده ف البيت خصوصا انه اليوم خميس .. يعني ويكند ... وكانوا يطالعون فلم على الم بي سي 2
فيصل : الحين انا على قد ما اعرف دلع .. ما توقعت انها تاخذ سعود اخوك .. انا اللي اعرف انها ما تحبه .....
سالم تنهد : هــــ .. اسكت يا فيصل .. والله السالفة تشيّب الشعر ....
فيصل : افااأأ.... ليش شصاير....؟؟
سالم : دلع مو راضية عنه .... بس امي وابوي غصبوووها ...
فيصل : عمي غصبها ..؟؟ شلووون ..؟؟ عمي عمره ماكان يغصبها على شي ..
سالم : عاد هذا الي صار ....
سكت سام وحس فيصل انه سالم مخبي عنه شي... لانه السالفة مو معقووولة .. فجأة كذا يتغير اسلوب ابو سعود مع دلع ... ويغصبها على شي ما تبغاه زي الزواج ..
فيصل خز سالم بشك .....
سالم انتبه له : ليش تخزني كذا ..؟؟
فيصل : لانك مو قاعد تقول كل شي ... في شي مو راضي تقوله لي..
ابتسم سالم .. فيصل هو الوحيد اللي يعرفه ويعرف متى يكذب ومتى يصدق ..
سالم : والله السالفة طويلة .. بس اذا تبغى تسمعها ... لازم تمسك اعصابك وما تمد يدك على سعود اللي يستاهل انك تدوووس ف بطنه بعد ...
فيصل : ليش...؟؟
سالم : الله يسلمك .. السالفة صارت في عيد الـ............ الخ ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 11 الصباح )
قامت ام بندر من الصباح ... تقوم عيالها .. لانه اليوم معزومين ف بيت امها .....
قومت دانة بكل سهولة .. بعدين توجهت للمرحلة الاصعب .. انها تقوم ثامر وبندر ..
دخلت الغرفة وسكرت المكيف ....
ثامر وهو مغمض عيونه : بندر وووجع شغل المكيّف ...
بندر نايم ولا يدري عنه : هممممممم .....
ام بندر : يا شبااااااااااب ... يللا قوموا ....
ثامر مسك راسه : لااااااا... تكفين لاتقولين نظفوا الحوووش ..
ام بندر : هههه لا ماني قايلة ... قووووم بنطلع ...
ثامر حط المخدة فوق راسه : يما حرام عليك ... اليوم هو اليوم الوحيد اللي عندي فيه اجازة طول اليوم .... ولا انا طول الاسبوع ادرس واشتغل .... ارحمينا شوي ...
ام بندر : قووووم بتستانس ... قووووووووووم ...
بندر فتح عيونه : يما ... الله يعافيك ... شوي بس... بعدها انا بوديك وين ما تبغين بس خلينا ننام .. الساعة لسة 11 .........!!!
ام بندر : افففففف.. شوف انت وياه ... يا تقومون الحين .. يا برسل لكم ابوووكم يقومكم ......
بندر والنوم ماخذه ... قام قعد يمشي شوي شوي للحمام ..
ام بندر يوم شافته قام طلعت من الغرفة ... واول ما طلعت ... على طول طاح بندر ع الارض وناااااام ... وثامر حط راسه ورجع نام بعد ما قفل باب الغرفة .........
___________________________________

(( بيت ابو غادة ))

( الساعة 1 الظهر )
غادة زهقانة : ماما ... ترى صار لنا اسبوعين ما طلعنا .. شوفولنا حل ...
ام غادة بقلة حيلة : طيب وش اسوي ...؟؟ ابوكم ماهو راضي .. وش اسوي انا قوليلي؟؟
سمر : يا ماما العزيزة .. انا احس انه زوجك خلاص .. بدى يفقد عقله ... يعني يصير مجنوووون .. ولا مافي ابو عاقل يقول لبناته .. افصخوا جزمكم قبل ما تدخلون السيارة وحطوها ف كيس عشان ما توصخون سيارتي...........!!!!!!!!
ام غادة بتعتب : عيب يا سمر ... هذا ابوووك .. ما يصير تقولين عنه كذا .. مهما سوا لك ....!!!!
غادة قامت طفشانة وطلعت فووووق ....
غادة هالايام مرة مكتأبة من معاملة ابوها الجافة لها .. ولا عمره كلمها بهالطريقة او عاملها هالمعاملة .... كان اقرب واحد لها .. صديقها ف البيت وبرى البيت ... ما يخلي بخاطرها شي الا ويجيبها لها ... والحين ... لو تموووت قدامه ما جاب لها خبر ........!!

___________________________________

(( ف جدة .. الكوفي شوب ))
( الساعة 4 العصر )
كانوا عائلة ابو نسايم ونسايم وزوجها متجمعين ف واحد من الكوفيشووووبات الموجودة ف جدة .... وكانت تطل على البحر.... والكل كان مستانس الا ابو فيصل اللي كان قاعد وقالب وجهه .... وخاطره يرجع الشرقية بأي عذر ...
ام نسايم طلعت البوم صور : نسايم شوفي ....
نسايم اخذت الالبوم : ايش هذا .....؟؟
سيرين ( اختها ) : هادي صور عرسي اللي ما جيتيه ...
نسايم : والله ........؟؟؟
فتحت نسايم الالبوم وقعدت تطالع الصور ... كان عرس فخم .. احلى منه مافي .. ما بقى احد ما حضره .. الا هي .. وكله بسبب زوجها .... زعلت شوي بس حاولت تخفي شعورها قدام اهلها ... لانه الذنب مو ذنبهم .. لذنب ذنب زوجها ... اللي الشيطان راكب راسه ...
ام نسايم : الحين انتي اشتريتي فستان حق عرس مهند بكرة ..؟؟
نسايم ابتسمت : أي .. بس باقيلي اشتري صندل ....
سيرين : خلاص .... حنروح الحين بعد شوي ... ونختار لك احلى صندل ....
ابوفيصل طلع ف يد سيرين .. وشاف انها لابسة ساعة نسايم ..... عصب
ابو فيصل " الحين انا اشتري لها ساعات وهي تروح تعطيها اختها ...؟!؟! اصرف على اهلها انا ... طيب يا نسايم .. انا اوريك ...."

___________________________________

(( بيت الجدة مزنة ))
( الساعة 6 المغرب .. )
كان بيت الجدة مزنة مزحوووم مرة ..
مها وسهى ودانة وعهود وخلود .. وبنات خالاتهم المتزوجات كلهم جو ... وشباب العايلة كلهم موجودين .. ثامر وبندر على راسهم .. واحمد جا معاهم .. واخوان مها وباقي شباب العايلة بعد كانوا ماليين مجلس الرجال ....
( خليني اعرفكم على عائلة ام بندر ( نوال ) ....
اختها بدرية .. اللي تزوجت هشام عندها :
- خلود بنت زوجها 19 سنة
- عهود بنتها 15 سنة
اختها ابتسام.. وزوجها فهد :
- منصور 24 سنة يدرس برى
- طارق 22 سنة يدرس بالبحرين
- زيادة 17 سنة
- فرح 14 سنة
اخوها مبارك .. وزوجته هدى :
- سهى 26 سنة متزوجة عبدالعزيز
- راكان 23 سنة
- مها 21 سنة
- هيفا 17 سنة
واخوها اصغر واحد .. يوسف .. وعمره 26 ومو متزوج .. )

( ف مجلس الرجال )
عبدالرحيم .. زوج الجدة مزنة ( الجد ) : يللا يا عيال .. كل واحد يهز طوله .. يتوضى ويلحقني للمسجد نصلي المغرب ...
قام عبدالرحيم مع مبارك ويوسف ومحمد ( ابو بندر ) وباقي الكبار ...
وبعدهم بخمس دقايق .. طلعوا الشباب .. طبعا بتجمع كبير كله سوالف ووناسة ..
( عند البنات )
دام جبنا طاري انه الاولاد بيطلعون .. طبعا بتسمعون انه البنات سنتروا وتمركزا قدام الشبابيك يراقبون ويطالعون الشباب .. وكل وحدة تختار لها واحد يكون فارس احلامها ..
الا دانة .. اللي راحت تصلي وبعدها قعدت تكلم رائد شوي ....
وسهى اللي كانت تنوّم ولدها فااارس الصغير ..
والحريم اللي صلوا وتجمعوا ف المجلس من جديد ...
مها بخقة واقفة قدام الشباك : اقووول هيفا .. شوفي هذاك الي مشخص ...
هيفا محتارة وانحولت عيونها من التدقيق : أي واحد ...؟؟ ياكثرهم ...
مها : افففف .. هو واحد ما غيره .. اخو دانة ...
هيفا : أي واحد ..؟؟ ترى انا ما اعرف عيال عمتي نوال .. بس اعرف اسماءهم ..
مها زهقت : اففففف .. اللي مشخص وحط النظارة ف جيب الثووب .. وواقف يسولف مع عمي يوسف ..
هيفا : اهااأ... أي والله شفت ... واااااااااااي كيوووووت .. مين هذا ...؟؟
مها بنص عين : مين يعني ..؟؟ اكيد ثامر ما غيره .. امي تقول ثامر حلو وعيونه عسلية .. اكيد هذا هو ....
هيفا : كيووووووووت مرة .. احسه ثقيل .. وما يعطي احد وجه ...
مها : مدري .. انا توني انتبهت له...
هيفا : طيب بندر مين ..؟؟
مها : ا... مدري .. يمكن اللي واقف جنب ثامر على ما اعتقد ..
هيفا : اهااااا .. حتى هذا كيوووت ..
مها : هههه انا آخذ واحد وانتي وحد يعني ..؟؟
هيفا : لااااااااااا ... على كيفك .. انا غير زيزوووو ما آخذ
مها : خخخخخ انتي وزيزووو هذا ... ترى بس لانه معطيك وجه انتي حبيتيه
هيفا : حراام عليك .. وربي صديقي العزيز هذا ...
مها : أي صح .. تكلمه ع المسن صار صديقها العزيز .. اصلا لو تدري امي لاتكفخك
هيفا : ماعليك منها .. هذي لو اكلم ولد خالتي ما بتقول لي لأ .. بس لانه ولد عمي .. تقول لأ .... لانه ما يقربلها ...
مها : ههههههههه صح عليك ..
بعد دقيقة من المراقبة .... وبعد ما راحوا الشباب
مها : جاتني فكرة ....
هيفا : ايش.................؟؟
مها : باخذ رقمه من جوال دانة ....
هيفا : شلوووون ..؟؟ يا هبلة وش بتسوين ف الرقم ..؟؟
مها : بدق بستهبل عليه .. اشوف يعطيني وجه ولا لأ ...؟؟
هيفا تصفق : لووووووول .. وناسة .. من زمان على الهبال والتحشيش .. !!!

ويوم سمعوا صوت دانة وراهم سكتوا وغيروا الموضوع ... وقعدوا على الكنبات باحترام ..
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 8 بالليل )
تنهد سعود من الضيقة : هــــــــ .. والله مو حالة هذي ...!! اففف .. وينك يا خالد بس...!!!!!!
قام من الكرسي بضيق وقعد يتمشى ف الغرفة ... هذي عاشر مرة يدور فيها ويفتح الادراج ويطالعها .... زهق .. مل ..
طلع من الغرفة شوي شوي ... ومر على غرفة لينا .. دق الباب بس محد رد ولا احد فتح الباب ... ويوم شاف النور مطفي من فتحة الباب ... استسلم وكمل يمشي ف الممر ... مر على غرفة سالم وكانت فاضية ..
سعود : اكيد طلع مع فيصل ...
وما بقى غير غرفة دلع ...
سعود يحك راسه : الحين هذي وش تسوي ف الغرفة .. ما اشوفها غير بغرفتها ..!؟!؟ حشى .. بيت مو غرفة ... من كبرها الغرفة عاااد حابسة عمرها فيها ... الحين لهالدرجة مو عاجبها ولا مالي عينها ...؟؟ تحمد ربها اخذتها ... ولا كان خليتها قاعدة ف هالبيت تعاني....
وعلى طول تذكر انه ابوووه زوجه غصب عنه وهدده انه بيحطه ف السجن وتضايق : مااالت علي مسوي فيها اني شي ... اقووول لا يكثر مع وجهي ..
وقف في نص الممر ... وتسند ع الجدار : اففف .. الحين مع مين بطلع ..؟؟ محد ف البيت اسووولف معاه ... اخاف ادخل على هالبنت تقوم تسوي لي مناحة ودراما هندية...!!! لا حوووووول ... اقطع ابو المذلة اللي بتخليني احتاج اسولف مع واحد من اهل هالبيت .... وين ارووح ..؟؟ المشكلة كل ربعي ف السجن ... خخخخ ما اصدق هم هناك وانا قاعد هنا بروحي... المشكلة انه حتى هالبيت كانه سجن ما يختلف عنه ابد .. ما عندي غيرها .. بعدين صارت زوجتي عادي .. حتى لو شافوني عندها .. مالهم حق يكلمووني بشي ....!!!
قرب من الباب ... ودقه بكل هدوووء ..
كلها كم دقيقة وفتحت دلع الباب .. كانت لابسة بيجاما سماوية .. والفنيلة حقتها بدون اكمام... واول ما شافته وقفت ورى الباب وقالت بكل كره وحقد : نعم ...؟؟
سعود حاس بووزه " هذا من اولها : ا... ممكن اكلمك... على انفرااد يعني مو من ورى الباب ....
دلع : اففففففف ...
سعود " مااااااالت .. وتتأفف بعد!!! " : دلع .. دخليني والله ما باكلك ...!!
دلع : اصبر شوي بغير واطلعلك .... ( جات بتسكر الباب )
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 8 بالليل )
تنهد سعود من الضيقة : هــــــــ .. والله مو حالة هذي ...!! اففف .. وينك يا خالد بس...!!!!!!
قام من الكرسي بضيق وقعد يتمشى ف الغرفة ... هذي عاشر مرة يدور فيها ويفتح الادراج ويطالعها .... زهق .. مل ..
طلع من الغرفة شوي شوي ... ومر على غرفة لينا .. دق الباب بس محد رد ولا احد فتح الباب ... ويوم شاف النور مطفي من فتحة الباب ... استسلم وكمل يمشي ف الممر ... مر على غرفة سالم وكانت فاضية ..
سعود : اكيد طلع مع فيصل ...
وما بقى غير غرفة دلع ...
سعود يحك راسه : الحين هذي وش تسوي ف الغرفة .. ما اشوفها غير بغرفتها ..!؟!؟ حشى .. بيت مو غرفة ... من كبرها الغرفة عاااد حابسة عمرها فيها ... الحين لهالدرجة مو عاجبها ولا مالي عينها ...؟؟ تحمد ربها اخذتها ... ولا كان خليتها قاعدة ف هالبيت تعاني....
وعلى طول تذكر انه ابوووه زوجه غصب عنه وهدده انه بيحطه ف السجن وتضايق : مااالت علي مسوي فيها اني شي ... اقووول لا يكثر مع وجهي ..
وقف في نص الممر ... وتسند ع الجدار : اففف .. الحين مع مين بطلع ..؟؟ محد ف البيت اسووولف معاه ... اخاف ادخل على هالبنت تقوم تسوي لي مناحة ودراما هندية...!!! لا حوووووول ... اقطع ابو المذلة اللي بتخليني احتاج اسولف مع واحد من اهل هالبيت .... وين ارووح ..؟؟ المشكلة كل ربعي ف السجن ... خخخخ ما اصدق هم هناك وانا قاعد هنا بروحي... المشكلة انه حتى هالبيت كانه سجن ما يختلف عنه ابد .. ما عندي غيرها .. بعدين صارت زوجتي عادي .. حتى لو شافوني عندها .. مالهم حق يكلمووني بشي ....!!!
قرب من الباب ... ودقه بكل هدوووء ..
كلها كم دقيقة وفتحت دلع الباب .. كانت لابسة بيجاما سماوية .. والفنيلة حقتها بدون اكمام... واول ما شافته وقفت ورى الباب وقالت بكل كره وحقد : نعم ...؟؟
سعود حاس بووزه " هذا من اولها : ا... ممكن اكلمك... على انفرااد يعني مو من ورى الباب ....
دلع : اففففففف ...
سعود " مااااااالت .. وتتأفف بعد!!! " : دلع .. دخليني والله ما باكلك ...!!
دلع : اصبر شوي بغير واطلعلك .... ( جات بتسكر الباب )
عصب سعود ودف الباب .. دخل وسكره ... وهي خافت ... وتجمدت مكانها
سعود : الحين انا ساعة اترجاك عند الباب تدخليني .. بعدين تقولين بغير واطلعلك !!.. يا بنت اعقلي .. تراني زوجك من اليوم .. مافي شي اسمه اغيّر او اتحجب او اطلعلك او ما تدخل غرفتي فهمتي ..؟؟ ادخل متى ما ابغى وطلع متى ما ابغى .. واذا ابغى بعد من اليوم انام ف هالغرفة ... كل هذا من حقي .. وما تقدري تقولي لي لأ ....!!!!!
دلع دارت وعطته ظهرها وانشغلت بترتيب الملابس المرمية ف الارض ...
سعود " مالت عليك ..!! احد يكلم خطيبته كذا..؟؟ صدق انك صووور وما تفهم !!! " :
ا... ا ... دلع ... مبروك ..
دلع ولا التفتت .. بس حاست بوزها يمين ويسار .. وكملت ترتيب...
سعود " ماااااااالت .. بعد حقرتني ... بالطقاااق .."
مشى وقعد ع الكرسي الموجود : شخبارك ...؟؟
دلع ولا ردت .. وراحت تحط ملابسها ف الدولاب ...
سعود عصب وانفعل .. قام ولفها بيدينه الثنتين عشان تقابله : شوفي .. انا ماني جاي اسووولف مع الجدران .. تراني قعدت طول يومين اسووولف واكلم نفسي ف الغرفة .. ابغى انسان .. بني آدم اكلمه واسووولف معاه طيب...؟؟؟ ابغى واحد افضفضله ... فهمتي...؟؟ اعز انسان لي واغلى صديق دخل السجن .. وما عاد لي ولا واحد اطلع واجي معاه... عشان كذا انا بنهاااااااار ان ما سولفت وتكلمت مع احد فاهمة ..؟؟ حاولي تراعين شعوووري ولو مرة وحدة........!!!!!
دلع بالم : ليش انت راعيت شعوووري يوم كنت محتاجة احد يساعدني ويوقف معاي؟؟... رميتني لوحدي اتحمل كل المسؤووولية والغلطة وفكرت بنفسك وبحياتك....!! ولا فكرت تسال عني ... او تساعدني .. حتى لو نفسياً ..
سعود بضيق وزهق : اففففففف .. لاتعيدين السمفوونية حقتك هذي ... تراني حفظتها.. وممكن تنسين السالفة ذيك لاني انا نسيتها وشلتها من بالي .. ولا ابغى اعيدها واتكلم عنها..... !!!
دلع : اول شي لو سمحت شيل يدك عني .. ثاني شي.. انا هالسالفة لو اعيش العمر كله .. بتبقى ف بالي .. ولا بسامحك عليها طول عمري.. فهمت ...؟؟ ولا تحسب انه خلاص .. دامني صرت زوجتك بتتحكم فيني زي ما تبغى .. ترى ماني سهلة ياسعود .. ولا تعتقد طيبتي بتهزمني قدامك .. مو يعني اني طيبة يعني اعطي وجه زيادة عن اللزوم .. انا لا حقدت على احد احقد عليه بقوووة طول حيااتي ....!!!
سعود باستهزاء : يعني انتي الحين حاقدة علي........؟؟؟
دلع : طووول حياتي ببقى حاقدة عليك .. ولآخر لحظة من عمري ..
سعود قرص خدها يتطنز وكانه يكلم بزر : يا عيني على الحقووودين انا ...!!
بدون ما تنتبه دلع .. تنرفزت وعطته ذاك الكف اللي خلاه واقف مكانه ومصدوووووووم ...
سعود عصب .. وكردة فعل طبيعية لواحد زي سعود .. عطاها كف طيرها لآخر الغرفة .. وما اكتفى بهالشي ... قرب ومسكها من شعرها .. رفعها .. وحطها ع الجدار ..
ودفها بقوة لدرجة انها حست انه عظامها بتدخل ف الجدار وتتكسر ...
سعود مسكر على اسنانه : اسمعي يا بنت الناس .. انا ماني ناقص حرمة تعلمني الاخلاق والتربية ... فاهمة ....؟؟ يدك هذي لو تنمد علي من جديد .. وربي لا كسرها لك فاهمة ....!؟!!؟!؟
دلع ماهي قادرة تتكلم من الخوف ......
سعود يدفها زيادة ويعلى صوته : فهمتي......؟!؟!؟!!؟؟!!؟
دلع بخووف وهي ترتجف : ف .. ه .. فهمت ..
تركها وطلع من الغرفة على طول .. وصقع الباب .... وخلاها ف آخر الغرفة ع الارض .. تصيح من القهر وقلة الحيرة والخووووف ..
كانت خايفة لما تتزوجه وتعيش معاه ف بيت واحد .. يصبحها على الضرب .. والعصر على الكلام السم والصراخ .. ويمسيها على الصياااح ....... !!!!

___________________________________

(( بيت مزنة ))
( الساعة 11 بالليل )
خلود كانت قاعدة تطالع مسلسل على التلفزيون .. وعهود قاعدة مع فرح بنت خالتها يسولفون ...
ومها وهيفا ماسكين دانة عشان ياخذون رقم ثامر باي فرصة ...
مها : اقووول دانة .. وش نوع جوالك ...؟
دانة : N93
مها : واااااااااو ... شكله مرة حلووو .. لايق عليك
ابتسمت دانة : شكراً ...
مها : شكله جديد صح ...؟؟
دانة : أي...
مها : متة اشتريتيه ..؟؟
دانة منحرجة : ا.. مو انا اللي اشتريته ...
هيفا :مين .....؟؟
مها : وش دخلك انتي...؟؟ كيفها يمكن ما تبغى تقول ...
دانة : رائد اشترى لي اياه ...
مها : اوووووووخص .. والله وقام يجيبلك هدايا ...
دانة : حراام عليك .. والله مو مقصر .. كل يومين يمر جايب لي شي..
مها : لا لا لا ارحمينا يا شيخة .. ما نتحمل ....
دانة : هههه يللا عقبالك ...
مها بخقة : آمين .. اقول ممكن اشوووفه ...
دانة : أي اكيد خذيه ...
اخذت مها الجوال من دانة .. وسوت انها بتدخل الصور ..
مها : ترى بدخل الصور
دانة : ادخلي ما صورت في غير بنات جيراننا .. كلهم بزران ..
مها : اهاا..
وعلى طول راحت للاسماء وحصلت اسم ثااامر رابع اسم بعد الوالدة والوالد وبندر
مها بتمثيل محترف : ممم ... الكحل حقي سال ... جيبيلي يا هيفا قلم الكحل..
طلعت هيفا الكحا من شنطتها وعطته لمها ... ومها بدورها استغلت انشغال دانة وكتبت الرقم على رجلها من فوووق ..
وعلى طول سكرت الاسماء .. ورجعت الجوال لدانة : يللا تتهني فيه ...
دانة : تسلمين ...
وبكذا ... مشّت مها اللي براسها وحصلت رقم ثامر ...

( بعد 10 دقايق )

دق رائد .....
دانة منحرجة : ا.... سوري .. مكالمة ضروووورية ...
قامت دانة وراحت تكلم رائد ف الغرفة ....
دانة : اهلين .....
رائد : مسا الحب والشوووووق ... شلونك حياتي ..؟؟
دانة : هلا حبيبي .. بخير الحمدلله .. انت شخبارك ..؟؟
رائد : بخير دامك بخير...
دانة : خلصت دوامك ....؟؟
رائد : هههه حبيبتي انا اليوم دوامي نص يوم .. يعني من الساعة 6 وانا طالع من الورشة ....
دانة : اوووووو .. ماشالله .. وين كنت اجل...؟؟
رائد : ههههه بدينا نغااار....؟!؟!؟ لا والله طلعت مع ربعي .. من زمان ما طلعت معاهم .. رحنا ستاربكس وكان معانا جاسم وناصر ربعي بالورشة بعد راحوا معانا ...
دانة : انبسطتوا...؟؟
رائد : اي الحمدلله ... غيرنا جو عن الشغل ...
دانة : حلووو .. اهم شي استانستوا...
رائد : وانتي شتسوين ..؟؟ للحين ف بيت جدتك..؟؟
دانة : أي... ربع ساعة وبيمر عمي احمد علينا ونروح ...
رائد : طيب دانة عندي طلب...
دانة : آمر
رائد : ما يآمر عليك عدوو .. بس .. بغيت آخذك ربع ساعة بس نتمشى انا وياك .. وربي اشتقتلك ...
دانة : رائد والله مو بيدي .. لو بيدي كان جيت وسكنت عندك ف البيت .. كلم ابوووي وشوووفه .. يمكن يرضى ...
رائد : كلمته ... قال كلمها .. اذا رضت خذها ولا تتاخرون عن ساعة ...
دانة : صدق ...؟؟
رائد : أي حبيبتي .. يللا اجهزي ... 10 دقايق واكون عندك ...
دانة : ماشالله .. تعرف العنوان ..؟؟
رائد : أي .. مرة جبن طلبية دواليب تخزين لبيت جدتك .. اعرفه ...
دانة : اوكي ... سي يووو بعد شوي
رائد : اوكي حياتي .. باي ..
دانة : باي ..
سكرت دانة وراحت تتكشخ وتعدل نفسها ...
___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 12 منتصف الليل << احس كاني في نشرة اخبار )

دخل سالم وفيصل البيت اللي كان هادي والانوار مطفية فيه ... وقعدوا ف الصالة ..
ف الظلام ...
فيصل : شسالفة ..؟ اليوم جمعة وين الناس ......؟؟
سالم : اكيد نايمين بكرة دوام ...
فيصل مستغرب : الحين لينا وينها ....؟؟
سالم : فووق نايمة.. او تسشور شعرها حق بكرة ...
فيصل : من زمان عنها ..
سالم : روح شوفها اذا قايمة ناديها تجي تسهر معانا .. واذا نايمة خليها ..
فيصل : اليوم بنام على السرير فهمت ..؟؟
سالم : لا والله ..؟!؟!
فيصل : أي والله .. امس نيمتني على الارض .. بغيت اتكسر
سالم : من قالك نام على الارض .. في كنبة نام عليها
فيصل : لا والله .. تدري اني اتقلب ف الليل .. ناوي علي اطيح على راسي واتكسر؟!!؟
سالم : هههه والله مو مشكلتي ... انا بروح اقول للشغالة تسوي لنا كابتشينو ..
فيصل : خلاص وانا بطلع اشوووف ست الحسن نايمة ولا قايمة ..
راح سالم المطبخ وطلع فيصل ينادي لينا ... وصل عند غرفتها .. دق الباب بس محد رد.. فتح الباب ... شوي شوي .. وكان الظلام مالي الغرفة ...
دخل شوي شوي على روووس اصابعه .. وفتح الابجووورة اللي على الكومادينا ..
وشافها منسدحة على الشرشف ومو متغطية .. وشعرها لاول مرة مبعثر ومو مرتب ..
بس بشكل عام .. كانت كيوووووووت مرة .. وكانها ملاك نايم ..
بس مو لينا اللي يقعد واحد يقز فيها وهي نايمة .. لانه نومها خفيف وتحس لما احد يكون يراقبها وهي نايمة .. زي ما تقولون حاسة سادسة ...
فتحت عيونها على طول ...
فيصل ارتبك : بسم الله ... نامي نامي ..
لينا قعدت : لا والله ..؟؟ عشان تقعد تقز فيني من فوووق لتحت ...!؟؟!
فيصل : هههه جنية مو آدمية انتي..؟؟ شلون حسيتي علي..؟؟
لينا : شعووور قال لي انه واحد قاعد يطالعني ... فقمت ..
فيصل : ماشالللللللله ...!!!!
لينا تحك راسها : ا ... كم الساعة ...؟؟
فيصل : 12 ...
لينا : توكم راجعين صح ..؟
فيصل : هههههه أي ..
لينا : ههههه توقعت ... هذي عادتكم .. بتنام هنا...؟؟
فيصل : أي ... وعلى السرير بعد .. لليوم دوري ... امس نمت ع الارض وانكسر ظهري
لينا : تعرف شلون .. انا بقول لبابـــــ ( انقطع كلامها يوم تذكرت اللي سواه ابوها ف دلع) ا .. اقصد بقول لابو سالم يجيب لك سرير وتفتك انت وياه من الهوشة كل يوم ..
فيصل :افاااااااا ... ليش تقولين عن ابوووك كذا..؟؟ تراه ابوك بعد ..!؟؟!
لينا : لا والله ...؟!؟! اللي سواه ف دلع يعني زين ...؟؟!؟
فيصل : وش سوى ..؟؟
لينا سكتت ..
فيصل : اذا عن سالفة دلع وسعود .. ترى سالم قال لي كل شي .. وابوك اللي سواه كان معاه حق فيه ... لانه أي احد غيره .. بيسوي نفس الشي واسوأ ..
لينا : افففف .. خلاص خلاص .. كانك سالم لما تتكلم .. وربي انتوا الاثنين نسخة من بعض .. حتى ف الآراء ...
فيصل : هههههه شفيك عصبتي..؟؟ لا تدخلين نفسك بالسالفة ... خليك برى .. والحين هم متزوجين وبيحلون مشاكلهم مع بعض .. اتركيهم ولا تتدخلين .. وبعدين لا تقلبينها نكد..!! امشي اسهري معانا ...
لينا : ليش بعد بتسهرووون ..؟؟ بكرة عندكم دوام ....!!!
فيصل غمز لها :وليش صنعوا القهوة برايك ...؟؟ قوومي تراها فرصة ما تتفوت ..
لينا : هههه طيب برفع كشتي واعدل شكلي وانزل ..
سحبها فيصل ونزلها من على السرير : اقووول قومي بس .. بلاحركات البنات والدلووعات هذي .... !!!

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( يوم السبت .. سيارة السواق حبيب ))
( الساعة 2 الظهر )
ركبت غادة وحصلت سمر ف السيارة ....
غادة : غريبة طلعتي قبلي اليوم ....
سمر : انا قايلة لحبيب يجيني اول.... انتوا تطولون لين تجوني ..
غادة : لانه اقعد مع اروى نسولف شوي .. مسكينة جايها اكتئاااب قوي ...
سمر : يووووه .. ما تحسنت ...؟؟
غادة تنهدت : هـــــ لا والله .. كاسرة خاطري.. ماغير تكتب اسم اخوها وتحط قلب حوله .. وترسم فوقه عين تنزل منها دمووووووووع ...
سمر : اووووووخص ... ترى صديقتك هذي استخفت .. ودوها دكتور نفسي ...
غادة عصبت : تدرين شلووون ..؟؟ انا غلطانة اني كلمتك .. الوالحد المفروض يعاملك زي الجدار ...
سمر : لا واللله ...؟؟!؟! طيب لاتكلميني خلاص .. ما ابغى اسمع أي شي من سوالفك ... ليش حبيب موجود ...؟!؟!
ومدت سمر راسها تسولف مع حبيب واخيرا اقنعته يمررهم على باسكن روبنز يشترون آيس كريم ....

___________________________________
(( بيت مبارك – ابو راكان - ))
( الساعة 5 العصر )
سكرت مها الباب بهدوء بعد ما تاكدت انه امها وابوها نايمين ... وانه اخوها راكان طالع مع ربعه .... ومحد ف البيت ....
هيفا : الحين بتدقين من جوالك ...؟.؟؟
مها : أي .. اجل من جوالك مثلاً ...؟؟
هيفا : لا يا ماما .. ماني باعية عمري....
مها : انا ماني مسوية شي .. بشوف اذا يعطي وجه ولا لأ ...؟؟
هيفا : طيب عندك الرقم ..؟؟؟
مها وهي تدق الرقم : أي خزنته باسم دانة2..
دقت مها على الرقم .... وبدا يرن ...

طوووووووووط

طوووووووووووط

طووووووووووط

___________________________________

(( ورشة ابو بندر ))
( الساعة 5 العصر )
كان ثامر ف الورشة قاعد مع ناصر ويغلفون الطاولات اللي لازم يوصلونها الحين بالكرتون عشان ما تخرب لما يحطونها ف السيارة ....
وبينما هم يشتغلووون ... دق جوال ثامر ...
ثامر : كمل انت هذيك الجهة بين ما اشوووف هالمكالمة ..
ناصر : اوكي لا تتاخر ورانا طاولات كثيرة ...
ثامر : اوكي...
طلع ثامر برى الورشة عشان الازعاج ورد ...
ثامر بصوته الرجولي : الوووو ..
مها : ا.... الو ... السلام عليكم ...
ثامر مستغرب : وعليكم السلام ....
مها : ا.. انت ثامر ...؟؟
ثامر ما عرفها : ا.. أي انا ثامر .. انتي مين ..؟؟
مها : مو لازم تعرف ... شخبارك ...؟؟
ثامر يجاريها : بخير الحمدلله ...
مها : شتسوي...؟؟ مشغووول ..؟؟
ثامر : ا ... أي والله شوي ... مين معاي .. عشان لا خلصت شغل ادق..
مها جاتها فكرة : معاك خلود ... !!!!!!!
ثامر : خلود...؟؟؟ اوكي يا خلود .... بسكر الحين ولا فضيت بدق عليك ونكمل موضوعنا .. طيب.....؟؟
مها بانتصار : ما عندي أي مشكلة .. عطيني رنة اول ... وبعدين دق عشان اكون لوحدي....
ثامر مستانس : انشالله .. توصين على شي ...؟
مها : لا سلامتك ...
ثامر : ف امان الله ...
مها : مع السلامة ..

سكر ثامر عن مها وكان مرة مستانس ...
ثامر " اخيرا حصلت وحدة اتسلى معاها .. من زمان عن هالسوالف ...!! "
___________________________________
نهاية الجزء الـ 15 ....
اتمنى من كل قلبي..
اكون كتبت بارت ممتع ...
ومهدت الجو للبارت الجاي لانه بيكون مليان احداث ..
ماراح احط لكم اسئلة للتوقعات .. افتح لكم المجال هالمرة
تسبحون في بحر التوقعات ...
.... شكر خاص لكل من يتابع القصة وينتظرها..
فيكم وبكم ولكم ... استمر ...
الجزء السادس عشر ... ( سطّعش ) :.

مجمل احداث البارت السابق ....
- خالد اعز صديق لسعود .. دخل السجن وانحكم عليه بالسجن اكثر من 7 سنين ..
- دلع وسعود عقدوا قرانهم .. وصاروا متزوجين رسميا ... وبانتظار العرس...
- تهاوش سعود مع دلع ف اليوم التالي من الملكة .. وضربها .. ومن بعدها لاشافها ولا كلمها .....
- مها بنت خالة دانة .. اخذت رقم ثامر من دانة .. ودقت عليه ...
- ام عوض وابو عوض قاعدين يحاولون بشتى الطرق يطلعون اروى من اكتئابها ..
- رحلة نسايم وزوجها لجدة ... مو عاجبة ابو فيصل ..

___________________________________
(( يوم الأحد .. الساعة 12 ونص الظهر ))
( جامعة الملك فيصل )
طلع ثامر من آخر محاضرة عنده .. وهو شايل كتبه ودفاتره .. وكان مروّق ...
دخل الكافيتيريا ... وقعد على الطاولة ...
طلع جواله وشاف مس كووول من نفس البنت اللي دقت عليه امس ...
ثامر ضرب راسه بالخفيف : يووووووه ... نسيت اكلمها امس ... الحين تتغلا علي وتسوي فيها زعلانة .... اففففف ...
عطاها مس كول ... وبعد دقيقة .. دق عليها .....
وزي ما توقع ... رن شوي .. وعلى طول ردت ...
مها بوناسة ودلع : الوووو ...
ثامر مسوي ثقيل : السلااااااام ...
مها : اهلين وعليكم السلام ...
ثامر : شخبارك...؟؟ شمسوية...؟؟
مها : بخير .... انت شخبارك...؟؟
ثامر : والله الحمدلله .... خلود...؟؟
مها : ها...؟؟
ثامر : لا بس اتاكد .. قلتيلي اسمك خلود صح ...؟؟
مها : أي ...
ثامر : اهاا... طيب ممكن سؤال ..؟؟ اذا ما تبغي تجاوبي مو لازم ...
مها : تفضل ...
ثامر : اول شي مشغووولة ..؟؟
مها : لأ ... عندي استراحة قبل المحاضرة الجاية ...
ثامر : اجل انتي بالجامعة ..؟؟
مها : أي ليش...؟؟
ثامر : لابس صوتك ناعم .. حسبتك بالمدرسة ...
مها : لا .. انا بجامعة فيصل ...
ثامر باعجاب : اوووووه ... ماشالله .. قريبة اجل ...
مها : ليش...؟؟
ثامر : لاني انا بجامعة فيصل وتوني مخلص محاضراتي وقاعد ارتاح شوي قبل ما ارجع البيت ......
مها : غريبة ....؟؟!؟!؟!
ثامر : وشوو اللي غريب....
مها : شكلك مو شكل واحد بالجامعة .. شكلك شكل واحدد كبير يشتغل ... ماشالله عليك حلووووو بشكل مو طبيعي ....
ثامر مستغرب : شفتيني ...؟؟ متى شفتيني ...؟؟ وشدراك فيني ..؟؟
مها عرفت كيف تلعبها : ا.. ثامر بقولك بس .. ما ابغاك تعصب ولا تهاوش .. انا لو ما اعزك واحبك .. كان ما سويت كذا .......؟؟؟ بس ما قدرت امسك نفسي بعد ما شفتك امس مشخص ....... وربي شكلك كان مرة كيووووووووووووت ............!!!!!
ثامر سكت منصدم " هذي كيف تعرفني .. وشدراها اني كنت مشخص امس..؟؟ ومتى شافتني ...؟؟ "
مها : الووو .. ثامر ...؟؟
ثامر عصب : الوو .... مين انتي..؟؟ قولي احسنلك ...
مها : قلت لك انا خلود
ثامر بدى يعلى صوته : ومين خلود انشالله ...؟؟؟
مها : تعرف خلتك بدرية ..؟؟
ثامر عصب .. من وين تعرف خالته هذي : اقووول .. انتي مين ..؟؟ ومن وين تعرفين خالتي...؟؟؟
مها : طيب لا تعصب .. انا بنت زوجها .. انا خلود ...
سكت ثامر ... انصدم : خ .. انتي بنت هشام..؟؟
مها : أي .. آسفة .. بس ما قدرت اتحمل .. قلت لازم اكلمك ...
ثامر : والحين انتي شفتيني امس يعني..؟؟
مها : أي ... شفتك وانت رايح الصلاة ... وكنت تسولف مع عمي يوسف...
ثامر ابتسم بخقة : اهااااا .. يعني كنتي تراقبيننا ...؟؟
مها منحرجة : اي ....
ثامر : ولا عمري شفتك تصدقين ...؟؟
مها : أي ادري.. حتى انا ما عرفت مين انت لين ما شفت عيونك وتذكرت خالتي تقول انه عيونك عسلية وحلوة ....
ثامر خق : ا.. احم .. طيب يا خلود .. شوفي .. انتي بصراحة جرئتك عجبتني مرة .. وعندي طلب ....
مها : آمر ...
ثامر : ما يآمر عليك عدو .. بس ما بغيت احد يدري انك تكلميني .. يعني اختك او بنات خالتي او احد احد ....
مها : اوكي .. وانا بعد عندي طلب .. واتمنى ما يكون محرج ...
ثامر : آمري..
مها بكل جرأة : ا .. اتمنى اذا بنتواصل كذا .. تترك البنات اللي انت مخاويهم .. كلهم ..
ثامر رفع حاجب : أي بنات ..؟؟ انا ما أخاوي اصلاً ...
مها " يالكذااب .. هذا وجهي انت ما كنت مرقم نص بنات الشرقية!! " : حلوو .. كذا تمام .... !!!!!!!

___________________________________

(( سيارة احمـــــد ))
( الساعة 4 العصر )

كان احمدف السيارة مع ريم .. راجعين للبيت ..
ريم : اففففففففففف ... حررر .. احمد افتح المكيف الله يخليك ...
احمد : ههههه طيب طيب اعصابك ...
مد احمد يده وعلا على المكيف...
ريم اترتخت بمجرد ما ضرب الهوا في وجهها : هــــــــــ .. أي .. كذا الهوا ولا بلاش
مو اول مقعدني على المروحة ....
احمد : ههههه والله يا ريم انك ...
ريم : أي .... كمل ..
احمد انتبه للطريق وهز راسه بالنفي : لا ولا شي....
ريم "واااي فديتك انت وحركااتك " : لا والله ... قووول اشوف .. ولا والله لا اشيل هالغطا من على وجهي ...
احمد ولا عطاها وجه : شيلي .. محد غصبك عليه .. بس تعرفين اني ما احب احد يطالعك ......
ريم : مو لازم تحبهم ....
احمد لف وجهه :....................... ما رد ..
ريم "يا سلااااااااام ..!! مافي رد .. اجل في امل .. يااااارب" : شفيك ماترد ...؟
احمد طالعها بنص عين ولف وجهه : ماعندي شي اقوووله ...
ريم : ولا شي ابد .......؟؟
احمد ولا عطاها وجه : شي زي ايش.....؟؟
ريم بجرأة : أي شي لازم تقول لي اياه او تعترف فيه .......!؟؟!؟!
احمد ضحك وفهم هي وش تقصد : هه هاهاهاهاهاها ..
ريم : وليش تصحك ...؟؟
احمد : لا ولاشي ...
ريم : بجد شفيك ...؟؟؟
احمد : قلت لك مافي شي .. بس تذكرت شي يضحّك ..
ريم : ضحكني معاك ...
احمد لف عليها وقال بلهجة تخقق : قريب انشالله ....
ولف وجهه عنها وخلاها بروحها .. مو عارفة وش كان يقصد .. ومو فاهمة وش قاعد يصير ............
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو غادة ))
( الساعة 6 المغرب )

دخل ابو غادة معصب ويصااارخ ....
ام غادة جات تركض : بسم الله .. شفيك ..؟؟ شصاير...؟؟
ابو غادة ووجهه احمر من العصبية : قسما بالله .. سواق مرة ثانية لا انتي ولا بناتك بتشمون ريحة الطلعة معاه .........
ام غادة مستغربة : ليش...؟؟ شصااااااار....؟؟
ابو غادة : شصااار ها...؟؟ شصااار..؟؟ اسالي بناتك .. اسالي اللي تقولون عنهم متربيات ..... يا غااااااااااااادة .... سمممممممممممممر ...
غادة وسمر جو يركضون من فوووق ....
ابو غادة : قربي هنا يا حيوانة انتي وياها ... قربوا يللي ما تربيتوا ....
غادة خلاص وصلت معاها : شسوينا...؟؟
ابو غادة عصب بزيادة لانها ردت عليه .. مسكها من كتفها وهزها بقوة : مين سمح لكم وخلاكم تروحون باسكن روبنز بروحكم ...؟؟؟ هااااااا...؟؟؟ !!!! من متى انتوا تطلعون كذا على كيفكم ...!؟!؟ ها..؟!؟!؟ قولولي من متى..؟!؟!؟!
غادة جاتها الصيحة اما سمر : عادي .. كنا راجعين من الدوام وقلنا لحبيب يمر على باسكن روبنز ....
ابو غادة علا صوته : ومين سمحلك...؟؟؟ ليش ما استأذنتي مني اول...؟!؟! ها..؟!؟! وكالة بدون بواب السالفة ..!؟!؟ ما عندكم ابو واهل..؟!؟!؟! جايين من الشااارع انتو..؟!؟

........... كانت هذي مشكلة ثانية من مشاكل بيت ابو غادة .... وكلها من تحت راس ابو فيصل وافكاره المتخلفة اللي يزرعها ف راس ابو غادة ...

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))

( الساعة 9 ونص بالليل )

رجع بندر من المكتب ... حاليا ما عنده ولا قضية يمسكها ... جاته قضية اليوم بس رفضها ... بحكم انها فاشلة واللي موكله فيها هو الغلطان وعليه ادلّة كثيرة ...
دخل البيت وهو يصفر ..... ويغني ...
بندر : منت فاهم يا اغلى من مر بعيوووونيـ .. عاشقك سلم امره .. للغرااااااام ..
ام بندر : هلا والله .. هلا بولدي .. جيت ..؟؟
بندر وقف والتفت وراه : لا لسة باقي نص ساعة واوصل ....
ام بندر : هههههه الله يقطع ابليسك ... كيف شغلك
بندر جلس جنب امه بعد ما سلم عليها : بخير الحمدلله ... حاليا ما عندي ولاشي..
جاتني قضية وما عجبتني .. رفضتها ...
ام بندر : الله يعطيك العافية ...
بندر بنص عين : وش هالدلع اللي قاعدة تدلعيني اياه ...؟؟ وراك شي...
ام بندر : هههههه أي ابغى منك طلب...
بندر : ما قلت لك .. انا قايل ورى هالكلام الحلوو سالفة وشووو .. آمري ... تدللي..
ام بندر : ما يآمر عليك عدو .. بس بغيتك تاخذ صواني عندي وصحون لبيت خالتك .. بكرة بيجونها بيت اهل زوجها ... وتحتاجهم ....
بندر : اوكي أي خالة فيهم ..؟؟؟
ام بندر : خالتك بدرية ..
بندر : اوكي .. مافي مشكلة ... وين الصواني والصحون ..؟؟
ام بندر قامت : دقيقة واجيبهم ...
راحت شوي وبعد كم دقيقة جات ومعها الصواني والصحون ...
ام بندر : انتبه .. والله لو انكسروا خالتك بتذبحنا ...
بندر : لا انشالله ...
ام بندر : تدفعنا قيمتهم ... هههه
بندر فتح عيونه ع الاخير : عاد انا جيبي مافيه ولا قرش .. فاضي
ام بندر : ههههههه ليش..؟؟ وين وديت راتبك ...؟
بندر : والله طار .. غديت الشباب على حسابي .. واشتريت لي اشرطة مسجل .. و .. أي صح نظارة شمسية .. و ... البنزين .. طاار الراتب ..
ام بندر : خلاص ودي الاغراض .. ولك مني اعطيك 700 ... شرايك ...؟؟
بندر طاااار للباب : مشكووورة يا احلى ام ف الدنيا ... !!!!!
ام بندر بتجن : انتببببببه للصحوووون ... شوي شوي .......!!!!!!!
___________________________________
(( جدة ..... شقة نسايم وزوجها ))
( الساعة 10 بالليل )

ابو فيصل : خلصتي حط الاغراض ف الشنط ......؟؟
نسايم : أي .... بنمر على اهلي قبل ما نمشي...؟؟
ابو فيصل قلب وجهه : لا لا لا .. خلاص .. يادوووب نلحق على الطيارة ..
سكتت نسايم وقلبت وجهها بدورها ....
ابو فيصل انتبه لها : اشوووف مو عاجبك .. ماشبعتي..؟؟ صارلنا اسبوووع ونص عند اهلك ومقابلينهم ... خلاص يكفي...!!
نسايم انفعلت : الحين انا قلت شي......؟؟ ان قلت تهاوش وان سكتت بعد تهاوش..؟!؟!؟ ما صارت ياخي ... خلاص ما ابغى اسلم عليهم .. يا كلمة ردي مكانك ..
ابو فيصل عصب : قسم بالله لو ماني قاعد احاول امسك اعصابي لا اتوطيت ف بطنك هنا .....
نسايم : اففففففف .. انا البقرة .. دايم اتكلم .. ليش اتكلم ..؟؟ المفروووض اسكت واقووول انشالله طال عمرك .. وحاضر طال عمرك ..........!!!!!!!

بعد ربع ساعة طلعوا نسايم وزوجها من الشقة مع بناتهم وتوجهوا للمطار... وهناك ركبوا الطيااارة راجعين للشرقية ....

___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( سيارة بندر .. ))
( الساعة 10 وربع )

وقف بندر سيارته قدام بيت خالته بدرية ... ونزل .. فتح الباب اللي ورى وطلع الصحووون..
مشى فيهم شوي شوي لين ما وصل للباب الخارجي .. حط الصحون ع الارض ودق الجرس ....
........: مين ..؟؟
بندر : انا بندر ولد خالتك نوال...
.......: ا... اوكي لحظة ..
كلها كم دقيقة وطلعت عهود متحجبة وفتحت الباب ...
بندر نزل راسه : ا... هذي صحون خالتي ...
عهود مستحية .. من زمان ما شافت بندر : ا ... شكرا .. بس .. ما اقدر اشيلها ...
رفع بندر راسه وشاف يد عهود ملفوووفة بشاش ...
بندر ابتسم : سلامات ... عسى ما شر...؟
عهود : لا بس.. طحت عليها يوم كنت العب كورة اليوم ف المدرسة...
بندر : ما تشوفين شر... طيب .. ممكن تسوين لي طريق عشان ادخلهم ؟؟.. كسروا يدي انا بعد ...........!!!
عهود : أي بس لحظة ....
دخل بندر الحوش وعهود البيت ...عشان تسوي طريق ...
وبعدها بكم دقيقة .. رجعت عهود ....
عهود : تفضل بندر... الطريق فاضي ...
بندر ابتسم ومشى وراها شوي شوي : تسلمين ..
وهو ماشي .... طاح شي على راسه بقوة ....
بندر : آآآآآآآآآآآي ...
لفت عهود متخرعة : بسم الله وش صار ....؟؟؟
قعد بندر ع الارض وحط الصحون ع الارض جنبه ... ومسك راسه ....
عهود : شفيك ..؟؟ .. فجأة ......!!!!!
بندر : طاح شي على راسي ...
التفتوا الاثنين مع بعض يوم سمعوا صوت وحدة تصارخ من فوق : عهووودوو .. وينك ..؟؟ الحين يوم وزعت الورق عشان نلعب دور جديد رحتي...؟!؟!؟!؟
عهود ضحكت من قلب على اختها ..
وبندر ما قدر يسكت : انتي ما بتنبسطين الا لما تفقشين راسي يعني ..!؟!؟!
طلعت خلود فاتحة عيونها ع الاخير يوم سمعت صوت بندر : يوووووووه .... هذا انت ..؟؟
بندر : أي هذا انا ... يعني كل مرة بترحبين فيني بهالطريقة انتي..؟؟ وش مسويلك راسي..؟؟؟
خلوود متفشلة ومستحية : ا... سوري .. ما دريت انك هنا ....!!!!
بندر ضحك على شكلها وهي متفشلة : ههههه شخبارك ...؟؟
خلود مستحية : بخير .. شلون خالتي ودانة ..؟؟
بندر : بخير يسلمون عليك ..
خلود : الله يسلمهم ..
دخلت خلود على طول الغرفة وسكرت الشباك ... اما بندر فدخل البيت وحط الصحون .. سلم على خالته وسولف معاها شوي وراح ....
اما عهود ... فعلى طووووول طلعت لخلوود فوق ... ودخلت الغرفة وسكرت الباب ..
عهود : اوووووووخص .. وش السالفة .......؟؟
خلود مسوية مانه مافي شي : ايش...؟؟
عهود تغمز لها : قوليلي ... شصاير...؟؟
خلود مسوية بريئة : شصاير...؟؟
عهود بنص عين : علينا ..؟؟ الحين من متى احنا نكشف على عيال خالاتنا ولا عيال عماتنا ...!؟؟!؟!؟
خلود تذكرت : يوووووووه .. أي والله ما انتبهت اني مو متحجبة .....!!!
عهود : لااااااا..؟؟ اكيد ما بتنتبهين مع الحلووو اللي ضربتيه وطقها سوالف معاك وكانه شافك من اول ويعرفك .....
خلود ما عرفت وش تقول .. فاضطرت تقول لعهود اللي صار ف بيت الجدة مزنة ذاك اليوم .. يوم رمت الصندل على راس بندر ...

___________________________________

(( بيت ابو غادة ))
( الساعة 2 بعد منتصف الليل )
طبعا غادة وسمر كانوا نايمين لانه بكرة دوام ... بس ابو غادة اللي افكاره توديه وتجيبه .. فز من النوم ....
ام غادة : ابراهيم وش فيك ..؟؟
ابو غادة نزل من على السرير : لحظة .. نسيت اسوي شي ..
طلع من الغرفة بسرعة .... وتوجه لغرفة غادة .. دخلها وفتح اللمبة بسرعة مخيفة .. خلت غادة تفز من نومها .......
غادة : بسم الله ... ايش فيه ..؟؟
ابو غادة بحدة : وين جوالك ...؟؟
غادة : ها..؟؟ لييييييش...؟؟
ابو غادة بعصبية : اقووولك طلعي جوالك .. وين الجوال..؟ وين وديتيه ..؟؟
بدون ما ترد غادة .. مشت بكل برود .. فتحت الدرج حقها وطلعت جوالها ... وعطته ابوها ....
ابو غادة بتحذير : مرة ثانية ان شفت الجوالات تنحط ف الغرف .. يا ويلك انتي واختك فاهمة....؟؟
وطلع من الغرفة رايح لغرفة سمر ... دخل بنفس الطريقة .. بس الفرق انه سمر نومها ثقيل مو زي غادة .. يعني ما حست عليه ...
ابو غادة قريب من الصراخ : سمر ... سممممممر .......!!!
جات غادة بسرعة تركض : حرااام عليك لا تقومها .. انا بطلع لك جوالها ...
ابو غادة : طلعيه اشوووف .. يللا بسرعة ..
راحت غادة واخذت شنطة سمر حقت الطلعة وطلعت جوالها منه ... وعطته ابوووها
ابو غادة يحذر من جديد : قسم بالله اللي اشوف جوالها معاها ف الغرفة يا ويلها .. خلاااص.... من يجي الليل .. قبل ما تطلعون تنامون .. حطوا جوالاكم على طاولة الصالة اللي تحت ... فاهمة ..؟؟ اللي ما تحطه راح يتصادر جوالها يومين .....!!!!!
وطلع من الغرفة .........
غادة " افففففففف ... هذا اللي كان ناقصنا ... ابووو متخلف !!!!! "

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
مر كم يووووم على ابطال وشخصيات قصتنا ... والحال كل يوم عن يوم يتغير ..
سعود حاول يتفاهم مع دلع .. بس دلع خلااااص ... قفلت مخها .. وما تبغى أي تعامل معاه .. وما تبغى تسمع ولا كلمة منه ... صح هذا موحل ولا يمكن يصير خصوصا لو تزوجوا ... بس دلع ما بيدها شي غير هالشي اللي تتجنب فيه سعود .... ع الاقل لو حاليا قبل العرس اللي ما بقى عليه الا كم يوم ...
ومع الايام .. بدا ثامر يتعرف اكثر واكثر على مها ... بس على انها خلود ... وهي نفس الشي .. صارت متعلقة فيه اكثر ... خصوصا وانه صورته مطبوووعة في بالها من شافته ذاك اليوم برا ف بيت جدتها ....

ام اروى كلمت ام غادة عشان يخلون غادة تشترك مع اروى ف مركز للياقة .. بس يوم كلمت ام غادة ابو غادة .. رفض بقوة وشدة .. وقال لما تتعلم الاد ساعتها بيفكر ينفذ طلباتها ...... طبعا هي ما كانت مسوية شي .. بس ابو غادة كان طووول هالايام يتسبب ....
ابو فيصل رجع مع نسايم للشرقية ... وعطاها محاضرة طويلة عريضة عن الاشياء اللي ما عجبته ف اهلها .... وقام يسوي لها سالفة ما تخلّص .. وانتهت بهوووشة كبيرة .. انغلبت فيها نسايم كالعادة بعد ما رماها ابو فيصل بالارض ونزل فيها ضرب بحجة انه يبغى ينتقم من اهلها فيها .....!!!!!!!!!!
وفيصل يوم شاف الهوشة اللي صارت ... طلع من البيت على طووووووول .. ولا قعد ولا ثانية .... شااال شناطه ... وراح لبيت ابو سعود .... واليوم الثاني ... راح هو وسعود واشتراله فراش صغير ... وحطه تحت سرير سعود عشان يستعمله متى ما بغاه ..

___________________________________
(( بعد 5 ايام .. بيت ابو سعود .. يوم الجمعة ))
( الساعة 12 الظهر ))
ام سعود : ها يا عتيقة ... متاكدة كل شي جاهز لبكرة ...!؟!؟!؟
عتيقة : أي افاا عليك ... احنا سوينالك احلى عرس بالشرقية ... اتطمني ... وجهك ابيض انشالله
ام سعود : تدرين والله لو ماعندي شغل كان انا تكفلت فيه بنفسي .. بس تعرين الظروووف
عتيقة : ولا يهمك .. دام انا موجودة لا تخافين .. وبكرة كل المعازيم بيطلعون مبسوطين انشالله ......
ام سعود بتصنع : اهم شي ولدي ودلع يكونون مستانسين ....
عتيقة : الله يسعدهم ياااارب ... عقبال لينا وسعود ...
ام سعود : آمين ....
___________________________________
(( مجمع الراشد ... ))
( الساعة 2 الظهر )

كان رائد قاعد مع ربعه ف ستاربكس الراشد ... ويسولفون ويغيرون جو عن جو الشغل..
رائد : قسم بالله من زمان عن طلعات البر ... خاطري بوحدة والله ....
ناصر : افااا عليك .. انت بس حدد يوم واحنا جاهزين ....
جاسم : شباااب ... ورى ما نروح لنا اسبوووع مكة .... ومنها نمر على جدة مرة وحدة
ناصر : خخخخخخ قوووول كذا من اول ... ليش تصرفها وتقول مكة؟؟ .. انت ودك بجدة من زمااااااان ....
رائد : ههههه يقطع ابليسك يا ناصر .... كيفه الرجال ... خليه يحب جدة .. احد ما يحب جدة ..........!؟؟!!؟!
شوي الا بشلة بنات مروا من قدامهم .... ناصر وجاسم طالعوهم بشكل عادي .. زي ما كل الشباب يطالعون البنات اللي يمرون من قدامهم ... بس رائد .. خلاص الاخ متزوج .. لف وجهه للجهة الثانية ....
جاسم بصوت واطي لناصر : اوووووووخص ... هذولي كانوا ف الصالون قبل ما يجون هنا...
ناصر : خخخخخ تحصلهم حرقوا هالخصلات اللي طالعة لين صارت كذا ناعمة ....
جاسم : اوو ... انت بس قول لام برقع افصخي هاللي على وجهك ... والله لاتشوفها اقرد منها مافي .. بس المكياج وعمايله ...
رائد قرص جاسم : بس انت وياه ... اكلتوهم ... ما بقى شي ...
ناصر : هههههه هم اللي يبغون كذا .. ولا ليش يطلعون بهالاشكال ...!؟؟!؟!؟
جاسم : أي والله صادق ... تخسي وحدة من اهلي تطلع كذا .. والله لا ارميها بالبالوووعة .......
رائد ابتسم وسكت ...........
ناصر : بتسوي الحين انك حتى انت ما طالعت ...!؟!؟!
رائد : انا ..؟؟ لا والله حرام عليك ... اصلا ما كنت منتبه ...
جاسم : شفيك الرجال متزوج ... خلاااص ما يعجبه غير المداااااااااام .....
رائد ضرب جاسم على كتفه بالخفيف : مالك شغل بمرتي ... خلك بحالك ولا تجيب طاريها على لسانك .....
ناصر فجأة : اوووووووخص ... شباااااب الحقوا ...
لف رائد وجاسم مستغربين .... وشافوا شلة بنات كاشفين عن نص شعرهم ووجوههم .. وقاعدين يلفون قدام الشباب ....
رائد بسرعة ... لبس نظارته الشمسية والكاب .. ونزله على عيونه شوي ونزل راسه ..
وناصر لف وجهه وحط يده على فمه ... وجاسم طلع جواله وحطه قدام عيووونه .....
..................: الحقيييييي الحقي ... هذا رائد وجسوووم وناصر ...
رائد " افففففففف ... وش هالورطة ... الله يقطعها هللي ما تربت .. والله قوة عين..!! "
رفع ناصر راسه وابتسم مجاملة من ورى خاطره : ه .. هلا .. هلا بالحلوين ...!!!
وحدة من البنات : احم ... شوووف ....بنشوووفكم بقسم العائلات ... بعد 5 دقايق
جاسم رفع راسه متعجب من هالجرأة .......
ناصر : ا... والله مستعجلين ...
البنت : افااااااا ... خسااارة .. يللا مرة ثانية اجل ...
بس وحدة من البنات ( هتون ) : هاااي رائد ... كيف الحال..؟؟ ما وحشناك ..؟؟
رائد " الله يقطعك يا بنت الكلب" ( رفع راسه وقال وهو متضايق ومبين عليه ) : اقوول .. ممكن تروحون .. لا يشوفنا احد الحين ....
هتون : افااااا .. الحين صاروا الرجال يخافووون .. اجل احنا وش نقووول ...؟!؟؟!
رائد يبغاها تنقلع : ما اقوول غير الله يستر عليكم ...
وطلع يده ورفها قدامهم ... عشان يشوفون الدبلة .... وبالفعل .. اول ما شافووووها ..
وحدة منهم : اووووخص ... خطب ....؟؟
هتوووون بقوة عين : فهمني مين اللي اخذتك ..؟؟ اكيد ما درت عن فضايحك ..!!
رائد عصب : ممكن تنقلعين لا اناديلك احد الحين يجي يضفك من كشتك ..؟!!؟
هتون بدلع سخيف : هههااااي ... ضحكتني .. يا بابا .. انا اشارة مني .. واقدر ادخلك السجن ....!!
ضحكوا جاسم وناصر بنفس الوقت .. مع انه هتون بنت عز وابوها رجل اعمال كبير .. بس ما يوصل لنص اللي وصل له ابو رائد من السلطة والسمعة الطيبة والقوية بين الناس .....
رائد ضحك بطناااازة : ما ابغى اكلم هالاشكال ... فانقلعي من هنا احسنلك ..
قام من على الكرسي وهو متضايق .. وطلع المحفظة .. طلع منها 10 ريال ورماها بوجهها وهو مار من جنبها ....
رائد وهو ماشي: اشتريلك فيها معجووون اسنان .. لوعتي كبدي بصفار اسنانك ... !!!!!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 6 المغرب )
كانت لينا ف غرفة دلع ... ترتب معاها الاغراض ف الشنطة .. وتتذكر معاها احلى الايام اللي قضتها ف هالبيت ....
لينا وهي تشيل العطور وتحطهم ف الشنطة : الخين انتي بتاخذين كل شي..؟؟!؟!
دلع تحط الملابس وترتبهم : ا .. أي ...
لينا : طيب خلي شوي اغراض ... ع الاقل احس انك موجودة ف البيت ...
ابتسمت دلع بالم للينا : لينا .. تعالي شوي ...
قربت لينا من دلع وعلى طول نزلت دموعها .....
دلع وهي تمسح على شعرها : حبيبتي لاتصيحين ... ما يصير اللي تسويه .. اصلا المفروض تفرحين لي لاني بتزوج صح ..؟؟ عمرك شفتي وحدة تصيح لانه اختها بتتزوج..؟؟؟
لينا بصعووبة : لأ ...
دلع : خلاص .. ابغاك توعديني ما تصيحين وتفرحين لي... من قلبك ..
لينا : طيب وانتي..؟؟ انتي اصلا مو فرحانة بهالعرس ...
دلع بكلام ماهي مقتنعة فيه : وش دراك ..؟؟ يمكن انا وسعود نتفق .. يمكن تتصلح كل المشاكل اللي بيننا ... يمكن نصير نحب بعض ونتفاهم .... ما تدرين وش ممكن يصير ..
لينا حضنت دلع : لا تكذبين علي .. انتي اصلا مرة تكرهين سعود .. حتى ما تشتهين تطالعين وجهه ... ماشفتي كيف تحقرينه آخر اسبووووع ...؟؟
دلع تنهدت يوم ذكرت الليلة اللي سعود ضربها فيها : لينا .. اسمعيني .. اللي سواه سعود مو سهل .. بس مو يعني انه حياتنا خلاص كلها سوووء بسوووء .. احنا لازم ندور على الشي الايجابي فيها .... حتى ف حياتي انا وسعود في شي ايجابي .. بس للحين ما اعرف وش هو ... لازم ادور عليه .. واذا عرفته .. يمكن ربي يكتبلنا ونكون اسعد اثنين .. ما تدرين ربك وش كاتب...!!!
لينا هدت شوي : اوعديني تزوريني دايم ...
دلع تنهدت : هـــ.... لينا .. انا اذا طلعت من هالبيت ماني داخلته من جديد .. وانتي تعرفين ليش.... انا لايمكن ارجع هنا .. حتى لو كنت بعيش ف الشارع اذا ما رجعت ..
لينا رجعت لصياحها : ياربيييييي.. انا كيف بتحمل البيت بدووونك.. وربي بستخف .. سالم وفيصل دايم برا البيت وما يرجعون الا آخر الليل.. وامي تلوّع الكبد .. اكرهها .. اكره اليوم اللي شفتها فيه .... احس لما اشووفها اني خاطري اقوووم وانزل فيها ضرب .. ما اقدر اتحمل شكل وجهها....
دلع بعتب : لا يا لينا .. عيب عليك .. هذي امك اللي ملت فيك وجابتك .. ما يصير تقولين عليها كذا مهما سوت ... لازم تحترمينها .. اذا مو عشانها .. ع الاقل عشان ربك اللي امرك بهالشي ....!!!
.............: دووومك اصيلة وتعرفين الواجب يا دلع ....
التفتت دلع ولينا ع الباب وشافوا سالم واقف ومبين على وجهه الحزن ...
دلع ابتسمت : هلا سالم .. تفضل ...
دخل سالم وجلس جنبهم : شتسوين ..؟؟
دلع : قاعدة ارتب الاغراض ف الشنطة .. عشان بكرة يكون كل شي جاهز ....
سالم حاس بالعجز : دلع .. وربي لو بيدي شي كان سويته .. بس ما باليد حيلة.....
دلع ابتسمت : وانا متاكدة من هالشي .. وعارفة انك ما بتقصر لو ايش طلبت منك .. بس ياسالم خلاص ... انا بطلع وبحاول اعيد ترتيب حياتي واعيشها من جديد .. وانا كلي امل ورجا من ربي انها تتعدل وتكون احسن من الحين ....
قامت لينا ومسحت دموووعها :ا .. بكرة بتروحين الصالون ولا بتجي هنا الكوافيرا ..؟؟
دلع تنهدت : هـــــ .. تصدقين والله مدري بكرة وش بيصير...؟؟ ما اعرف ولا شي..
لينا : ههههههه عروس ما تدري ربي وين راميها ...
سالم : ما اظن تخليك العنكبوووت تروحين الصالون ...
لينا بانفعال : مو على كيفها .. البنت عروووس ولازم تروح ...
سالم مستغرب : طيب خلاص لاتصارخين ... شفيك انفعلتي...؟؟
دلع بعتب : لينااا.. شقلنا ...؟؟
لينا نزلت دموعها : انا بروح انام .....
طلعت من الغرفة بسرعة ..
سالم مستغرب : شفيها هذي..؟؟
دلع : مسكينة مالها احد ف البيت لما اطلع ... تخاف تحس بالوحدة وانت تدري كيف علاقتها بامها ... وانت وفيصل دايم تكونون برا ...
سالم : اهاااا.. وانا اقووول وشفيها معصبة هالكم يووم ومحد يقدر يقوول لها كلمة ..
دلع : سالم .. ما اوصيك عليها.. حاول تخفف من طلعاتك شوي وتخصص لها وقت تقعد معاها فيه ... تسمعها وتسولف معاها .. ترى البنت مرة حساسة وتبغى من يسليها .. او حتى ارجع انت وفيصل واقعدوا معاها شوي .. وطلعوها معاكم اذا في مجال ...
سالم : انشالله .. لاتوصين حريص ...
سكتت دلع شوي .. وراحت تحط شوية اغراض ف الشنطة .. ومنها كم دبدوووب من دباديبها ...
سالم : هههههه للحين تحبين هالخرابيط..؟؟
دلع : ههههه انا ما اتخلى عن ربعي .. هذولي اخواني...
سالم : هههههه ......
سكتوا شوي بعدين قال سالم بحسرة من داخل قلبه : دلع .. والله انه حسافة واحد زي سعود ياخذك ... حسافة يعيش معاك .. حسافة يكلمك .. حسافة بس يتنفس الهوا اللي انتي تتنفسينه ..
دلع ابتسمت : بس يا سالم .... خلاص ..
سالم كمل : والله لو بيدي كان اخذتك .. ولا اني اخليك لسعود .. يلعب فيك زي ما يبغى ....
دلع قامت وعيونها مليانة دموووع : مافي اخت تاخذ اخووها .. الله يخليك يا سالم .. خلي هاليوم وبكرة يعدون على خير ... زين مني اني للحين متماسكة ولا انهرت .. ترى والله انا خايفة اكتئب ولا اطيح عليكم .. عشان كذا لاتذكروني .. ربك يفرجها انشالله ...

___________________________________


(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 8 بالليل )
كان احمد وثامر وبندر قاعدين ف الديوانية اللي برا ... ويلعبون مونوبولي .. ومتحمسين..
احمد : خخخخخ وروني الحين وشلون بتفوزون...؟؟
بندر : اووخص .. والله انك كلب ..!.!!
الا ويرن جوال ثامر ... وهو ارتبك ...
ثامر : ا ... ضروووري .. شوي وارجع ...
طلع ثامر من الديوانية ...
احمد مستغرب : وش فيه هذا ..؟؟ ليش كذا صفّر وجهه ..؟؟
بندر ابتسم بمكر : هههههه يعني الغبي يفهمها ....
احمد : وشوو ..؟؟
بندر : ههههه والله انك يا احمد مخ طااابوووقة ... يا بابا الولد شكله مخاوي ...
احمد حاس بوزه لان الكلام ما عجبه : لا تقووول ...!!!!!
بندر : والله... لاحظ شلون يتصرف .. وبتتاكد
احمد : انتوا للحين ما تركتوا هالحركات..؟؟
بندر رفع يدينه : انا مالي دخل ..
شوي ورجع ثامر .....
ثامر مبتسم وشكله متحمس اكثر من اول: يللا نكمل ..
احمد : اعصااابك وش هالحماس ...؟!؟!؟
ثامر ضحك: هههه ولاشي ... بس يللا كملوا .. دورك يا بندر ..
بندر ابتسم له ابتسامة شيطانية .....
ثامر ماسك الضحكة : شفيك انت .......؟؟
بندر : سلاااااامتك.... اتأمل وجهك العسل ....
قام يصرفها ثامر : اقول .. تلعبون ولا اروح اطالع الفلم احسن لي..؟؟
احمد : لا يا بابا .... يللا نكمل ... يوم جا يفووز يبغى يقوووم ؟؟.. هللي ناقص .. !!!

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. يوم السبت .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 الصباح )
كان البيت قايم قاعد من الساعة 7 الصباح ... ام سعود قايمة والاتصالات تنهال عليها من المعازيم ... وابو سعود مع الرجال يشرفون على انه كل شي تمام .. ولينا مع دلع .. وسالم مع ابوووه وفيصل كان معاهم .. وسعود طبعا نايم ف الغرفة ... ولا كانه اليوم عرسه ....

دق الباب ....
ام سعود تركت سماعة التليفون : يا ريتاااااا.... شوفي الباب ....
شوي الا الباب منفتح وداخلة منال ووراها بنتها ديمة معاها .........
ام سعود قامت مستانسة : هلا ... هلا والله .. هلا بالغااليييين ... نورتوا والله ....
منال تسلم على اختها : اهلين .. النور نورك ..... مبروووووووووووووك ..
ام سعود : الله يبارك فيك ....
منال : يللا تفرحين في لينا وسالم انشالله ...
ام سعود : آمين .. عقبال ديمة .... ماشالله عليها صايرة حلوة ...
ديمة ابتسمت بحيا : شلونك خالتي...؟؟
ام سعود : هلا حبيبتي .. بخير الله يخليك .. انتي شلونك وشخبارك..؟؟
ديمة : بخير الحمدلله ...
ام سعود : ريتاا .. ودي الشنطة ف القسم حق الضيوووف طيب...؟؟
ليناااااااااااااااااااااااااااااا.......
طلعت لينا من غرفتها قالبة وجهها : نعـــ......
اول ما شافت ديمة وخالتها انقطع كلامها ... وانقلب وجهها 800 درجة ... نزلت تصااارخ على الدرج ...
لينا : ديماااااااااااااااا.....
نزلت وحضنت ديمة بكل قوتها..... وبعدها سلمت على خالتها : وش هالمفاجأة ...؟!
منال: شفتي كيف..؟؟ احنا اهل الرياض نحب نطب فجأة ... هههههه
لينا : ههههه وش دخل الرياض بالموضوع ...؟!؟!؟ يللا بمشيها لك خخخخخخ
منال : ماشالله .. طولتي ...
لينا : وسمنت صح ...؟؟
منال :لا ماشالله عليك .. جسم مرة روووعة...
لينا : مدري احس اني صرت دبة ....
ديمة سحبتها للدور اللي فوق : خلي عنك الدلع الزايد هذا .... امشي بس اقووول .. عندي سوالف الدنيا بقولك اياها ...
لينا : ههههههه حتى انا ....

دخلو الغرفة وسكروا الباب ....
فصخت ديمة عباتها وكانت لابسة بنطلون جينز وتيشيرت اسود .... ومرة طالع شكلها كيوووت ...
لينا : اووووووخص ... ديمة جسمك صاير مرة حلووو ...
ديمة لفت بغرووور : احم ... ادري...
لينا : هههههه وش الطاري...؟؟
ديمة : يعني وش الطاري..؟؟؟ اكيد عشانه .. وينه ..؟؟
لينا مستغربة : مين هو ...؟؟
ديمة : فيصلينهووو ... وينه...؟؟
لينا حست بشعووور غريب : ليش..؟؟ عسى ماشر...
ديمة : ايش اللي عسى ما شر .. اقووولك وينه .. والله من زمان ما شفته ..
لينا متفاجأة : هييييييي... انتي يا هبلة .. من جدك حبيتيه وانتي ما عرفتيه الا كم يوم...؟؟
ديمة : بلا كلام فاضي .. بسرعة قوليلي .. شخباره..؟؟ شمسوي..؟؟ كبر..؟؟ شلون صار شكله ..؟؟
لينا : ا ... ل .. لا هو بخير الحمدلله .. وشكله صاير عاادي ..
ديمة : شلون عادي ...؟؟
لينا : يعني عادي .. زي اول مافي فرق ...
ديمة : شدعوة ..؟؟ حتى لو .. ابغى افهم شلون تقدرين تتكلمين عنه وانتي بهالاعصاب الباااردة ؟؟.... احس اني بنقز لما اقووول اسمه ....
لينا : ههههه ا.. ل .. لا عادي ..

___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 12 الظهر )
رجع ابو عوض من الصلاة على البيت على طول .. عشان يرتاح شوي .. الا ويتفاجأ باروى اللي قاعدة ع اللابتوب ف الصالة ....
ابو اروى مستغرب : ها...؟؟ ليش ما رحتي المدرسة يا اروى ...؟؟
اروى : كلم ماما .. هي اللي مغيبتني عشان ارووح معاها بالليل عرس ..
ابو اروى قعد جنبها : ليش انتي ما تبغين...؟؟
اروى : لأ ..
ارو اروى : ليش طيب..؟ ما يصير ... روحي العرس .. شوفي الناس .. تكلمي معاهم .. سولفي .. ما يصير تقعدين غرفتك وتحبسين عمرك ف البيت كذا قدام هاللابتوب ...
سكرت اروى اللابتوب بضيق ....
جات امها : مدري عنها .. قول لها ... من الصباح وانا اقنعها بس ماهي راضية ..
ابو اروى : لا هي بتسمع الكلام انشالله وتروح ..
اروى تهز راسها بالنفي : ماني رايحة ....
ام اروى : يا بنت ما يصــــ.......
قاطعتها اروى يوم قامت ومشت لغرفتها وهي تصارخ وتقول بانفعال :انا ماني مجنووونة فاهمين..؟؟ ماني متخلفة او ماعندي عقل او معوّقة عشان تكلمووووني كذا .......!!!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 1 ونص الظهر )

نزل فيصل مع سالم من السيارة .... وصخ نظارته الشمسية وهو يقترب من الدرج اللي قدام باب البيت ....
فيصل : الحين عمك وصل...؟؟
سالم : أي توه ابوي كلمني وقال لي انه وصل ...
فيصل : اقوول .. شكلي مرتب...؟؟
سالم طالع فيه بغباء : ليش تبي يخطبك !؟!؟!؟ خخخخخخ
فيصل :ماااااااااالت عليك وعلى مزحك الثقيل ... روح روح.. امشي لادوووس ف بطنك ..
وبين ماهم يتمشون للباب .. الا بصوت لينا من فوووق تصااارخ : ساااااااااالم .. فيييييييييصل.....
التفتوا الاثنين لفووق .. وشافوا ديمة معاها اللي كانت مستحية مرررة وعيونها على فيصل .....
فيصل : مرحبااا يا صبايااااا ....
لينا بدلع وهي تحط شعرها على طرف واحد : اهلين بالحلوين....
فيصل : بس انا اللي حلوو .. اخوووك وعععه ...
سالم شرب فيصل على كتفه : شووووف ... والله وعطيناك فيس زيااادة ....
فيصل ضحك ..... وسالم ضحك .. وبدورهم البنات بعد ضحكوا ...
سالم التفت على ديمه : الحمدلله على السلامة ..
ديمه مستحية : الله يسلمك ..
فيصل : شلون كان الطريق..؟؟ عسى ما كان صعب ..؟؟
سالم : ليش هو اختبار..؟؟ امشي امشي بس .. نسلم بعدين ورانا قعدة طويلة وبندقها سوالف .. امشي...
سحب فيصل سالم لداخل ..
ديمه منقهرة : اففف ... اخوووك هذا يقهههههر
لينا : هههههه ليش..؟؟
ديمه بنص عين : مسوية ماتدرين يعني...؟؟
لينا بغيض بس كاتمته : يعني تبغيه يخليك واقفة تسولفين وياه كذا .. لو شافك ابوووك .؟؟ والله لا يقص رقبتك ...
ديمه ف مكان ثااني : وااااااااااااااي .. شفتيه ..؟؟ يخقق ... وربي شي خيااااااااااال .. الثوووب مخصر .... وربي مرة كيوووووووووووت ...
لينا : شوي شوي يا ليلى ... كل هذا عشان قيس..؟؟
ديمه : والله مرة خققيشن ... كله كووم ويوم فصخ النظارة الشمسية كووم ثاااني .. يذووووووووووووووووووووب القلب والله ....
لينا : اقول ... امشي بس يالمراهقة .. ورانا شغل .. لاتنسين اليوم عرس دلع ..
ديمه : أي والله صح .. ما سلمت عليها ....
دخلوا دلع ف الغرفة .. وشافوها قاعدة على الكرسي ومسترخية .. وحاطة قناع مرطب على وجهها ... ومغمضة عيونها بارتياح ...
لينا : يا عيني .. وشعندها مروووووقة ...!!؟؟
دلع ابتسمت وهي مسكرة عيونها ....
ديمة : والله ما عندك وقت .. من الصباح حاطة ماااسك ..؟؟
فتحت دلع عيونها الثنتين متفاجأة يوم سمعت صوت ديمه : انتي هنا...؟؟ وش هالمفاجأة ...؟؟؟؟ متى وصلتوا ...؟؟
ديمه : اول شي مبروووك .. ثاني شي.. تونا من شوي واصلين .. ثالث شي شكلك مرة ناااعم اليووم .. كل هذا من العرس...؟؟
دلع ابتسمت مسوية نفسها متستحية : هههههه خالتي تحت..؟؟ بروح اسلم عليها ..
ديمه : ههههه تروحين كذا..؟
دلع قامت للحمام : لا خلاص خلصت المدة اللي لازم احطه فيها .. بغسل وجهي وبنزل اسلم .. عيب ما يصير...

___________________________________

(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 1 ونص الظهر )

وق احمد سيارته قدام البيت ... غمض عيونه وتسند على الكرسي وتنهد تنهيدة طويلة : هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ........
احمد " والله دنيا صعبة .!! وكل يوم تزيد صعوبة عن اليوم اللي قبله ... "
فتح عيونه وشد شعره بكل قهر لورى : اففففففففففففففففففف
عيونه كانت مليانة دموووع .. بس كبرياااؤه ورجوولته منعوها من النزووول .. واكتفوا بالحرقة والغصة اللي كان احمد حاااس فيها ... حاس بالوحدة .. حاس بالضيق .. حاس انه محد ف هالدنيا يفهمه ...
عمره صاير بدون طعم .. حياته بدون معنى .. ووقته يضيع ع الفاضي ... ما يذكر متى آخر مرة استانس فيها من قلب .. يمكن بملكة دانة ... بس....!!!!!!
نطق بكلام فجأة : ريم ... ريم هذي مدري وش تكون بحياتي ..؟؟ مدري اذا احبها ولا لأ.. بس ادري شي واحد .. انه لها معنى ف حياتي .. الحين ...

وعلى دق القزاااااز ... طلع احمد من السرحان اللي فيه ورجع للواقع ... التفت للقزازة وشاف ثامر واقف وعلى وجهه ابتسامة واسعة ....
ابتسم احمد مجاملة وفتح الباب ....
ركب ثامر جنبه : السلااااااام .. كيف الحال يا عمي العزيز ...
احمد تنهد : هــــــــ ... خلها على ربك ...
ثامر : افاااا... ليش..؟؟ عسى ما شر ...؟؟ وش فيها بنت عبدالهادي ..؟؟
احمد ضحك : هههههههه ... انت هذا بس اللي تفكر فيه..؟؟ البنات وبس..!؟؟!
ثامر فهم التلميحة : هههههههه وليش محتّر طيب...؟؟
احمد : ماني محتر ولا شي... بس اللي تسويه يقهرني ...
ثامر : ليش..؟؟؟
احمد : لانه غلط.. ثامر والله حرام اللي تسويه ...
ثامر : شوووف .. صح انا صايع شوي .. بس ... فيني خير..
احمد : ما قلنا شي.. فيك كل الخير والله .. بس اللي تسويه ما يعجبني ابد ...
ثامر يستهبل : وش اسوي..؟؟
احمد : تعرف وش تسوي .. ماله داعي اقوولك .. بس بسالك .. الحين انت مو تركت هالخرابيط فترة ..؟؟ وش رجعك لها ..؟؟
ثامر تسند على الكرسي وسكت ......
احمد حط يده على كتفه : ثامر .. تكلم .. وصدقني حرف واحد ما بيطلع برا هالسيارة ..

ثامر ابتسم له وغمض عيونه وبدا يتكلم : شوووف .. انا كنت معزم اترك هالحركات .. بس .. تعرف انا اذا بتخلى ن شي . لازم يكون فيه بديل.. فكان البديل ربعي واخويااااي ... صارت طلعاتي كثيرة .. وانشغلت بالشغل .. عشان كذا ابتعدت فترة ... بس .. من كم يوم ... خويي .. اعز صديق عندي .. دخل السجن ... وانحكم عليه .. وصرت بروحي .. صح عندي ربعي الثانيين ... بس عبدالملك كان غير .. كان زي عوض بالنسبة لك .. عرفت شعوووري كيف...؟؟ زي شعوورك لما فقدت عوض ...
نزل احمد راسه وانرسم على وجهه الحزن كله ............
ثامر : ما ابغى اذكرك .. بس ابغاك تحس فيني .. انا خويي ماصار معاي .. والقضية اللي تورط فيها مو سهلة .. ويستاهل العقاب ما انكر هالشي .. بس الحين انا صرت وحيد .. عشان كذا اضطريت ادور احد يهتم فيني .. فما كان مني غير هالتصرف .. مع اني ادري مية بالمية انه غلط ... بس هالبنت اللي الحين انا مرتبط فيها غير ..
احمد بنص عين : شلون غير يعني ...؟؟
ثامر : ا... ي.. يعني مو زي باقي البنات من ناحية معينة ...
احمد : ثامر .. خل عنك هالكلام .. اكيد لعبت عليك بالكلام واستغلتك ...
ثامر : لا مو كذا ...
احمد : عموووما .. انت صرت كبير .. وادرى بالصح والغلط .. ما اوصيك .. انتبه على عمرك.. ولا تخليها تضحك عليك ...
ثامر ابتسم : لا توصي ... انا قدها وقدود .. وصدقني نزوة وبتعدي ...
احمد : انا واااثق من هالشي .. الله يهديك ..
ثامر : والحين .. انت ما قلت لي وش فيك..؟؟
احمد : وش فيني..؟؟
ثامر : يوم جيت شفتك قاعد ومتضايق ف السيارة ...
احمد ابتسم : لا ولاشي .. صدقني بس تعبان شوي .. واحتاج انام زين ..
ثامر : تنام ولا محتاج تشوووف بنت عبدالهادي..؟؟ والله ولحست مخك .. والمشكلة انك تنبهني ومو منتبه على عمرك....؟!؟!؟!؟ خخخخخخ
احمد ضربه على كتفه بالخفيف : اقوول .. توكل انزل يللا .. عطيناك وجه زيادة ...!!!
___________________________________

::
::
::
::
::
(( قاعة فندق الهوليدي ان ))
( الساعة 10 ونص بالليل )

وقفت دلع بفستانها الكبير الثقيل .. اللي مليان تطريز وشغل ... واللي كان يعبر عن الطبقة اللي هي كانت ساكنة فيها ... الطبقة الغنية ... كل شي كان يد على هالشي..
القاعة .. والديكور ... والكوشة .. ومعارفهم واللي يقربون لهم ...
وقفت وهي تتجهز لنهايتها ... عونها امتلت دموع .. بس سرعان ما نشفت ..
فمها ما قدر ينطق بولا حرف ...
وقفت تنتظر النهايــــــــه ....


......................
............................

........................
..............
(( الجهة الثانية ... عند ديمة ولينا ))
لينا دمعت عيونها يوم شافت سعود داخل القاعة ... مهما كان .. اخوها .. بس هي ما تصيح من الفرح ... تصيح لانه الظروف ظلمتهم ... وظلمت دلع ... مافي أي انسان ف الكون مهما كانت جريمته يستاهل اللي قاعد يصيرلها ...
لينا " واللي معور قلبي اكثر انها ماسكة عمرها .. وحابسة كل احسيسها ومشاعرها وحزنها ... وهذا اصعب شي ممكن احد يسويه ف الدنيا .... التظاهر بالفرحة ..!! "
انقطع تفكيرها على صوت ديمه : اووووه .. لينا تصيحين ..؟؟
لينا ابتسمت وهي تمسح دموعها شوي شوي عشان ما يخرب الكحل ....
ديمه تحاول تخليها تضحك : شووووفي شووفي .. شوفي فيصل وش حلاته ...!؟!؟
التفتت لينا وشافت فيصل ... مشاعر كثيرة غمرتها ... كان مرة كاشخ .. يخقق
لينا " أي ... خلاص بعترف .. بصراحة يخقق .. ليش بكابر ... الولد حلوو .. ما فيها شي.. "
حست انه هاللحظة ودها تكون مع فيصل وتصيح ... وتقوله على كل شي بخاطرها .. وبعدين هو يقعد يخفف عنها ويطمنها بانه كل شي بيكون بخير .. يقول لها نكتة تضحك .. وبعدين يرجعون هنا ..... بس مو كل شي يجي بالتمني ...
ديمة : لا حووووووول ... انتي ليش سرحااانة ...؟؟ ترى بتفوووتك نص احداث العرس ..
لينا انتبهت : ها..؟؟ انتي وش فيك اليوم ... تحنّيـــــن كثير .. ابغاك تسكتين ولو دقيقة وحدة .................!!!!!!
ديمه : لا والله ... خلاص انا اوريك .. بقعد اتكلم واتكلم .. عشان تعرفين مرة ثانية تسكتيني .......!!!
وتوهقت لينا بالكلام اللي قالته .....

___________________________________

(( بيت ابو فيصل .. ))
( الساعة 11 ونص )

كان ابو فيصل قاعد بالصالة ويطالع الاخبار ... اليوم ماله خلق يروح ويطلع ...

جات نسايم وحطت صحن فواكه على الطالوة اللي قدامه ... وحطتله شوي ف صحن .. وعطته اياه ....
نسايم : تفضل ....
ابو فيصل اخذ الصحن ورفع صوووت الاخبار ...
وبعدين تذكر شي ورجع وطى الصوت ...
ابو فيصل : وين فيصل...؟؟ من يومين ما شفته بالبيت...؟؟
نسايم : ا .. فيصل طلع من صديقه سالم ..
ابو فيصل : 24 ساعة مع فيصل..؟؟ ما عنده بيت هذا ..؟؟ حتى النوم .. ما شفته من كم يوم ينام هنا ....
نسايم : معليه .. طول بالك عليه .. الولد مراهق وطبيعي يسوي كذا ... اصبر عليه ويرجع زي الناس ....
ابو فيصل : كله من ولد عبدالله هذا ... انا بقوله يوخر عنه .. لانه بصراحة كل ماله الولد قاعد يبعد عني بهالحالة .... !!!!!!!!

___________________________________

(( ف الفندق .. ))
( الساعة 12 الا ربع .. )

دخلت دلع مع سعود الغرفة .. اخيرا صاروا بروحهم ... بعيد عن التصنع والمجاملة .. والكلام اللي مو من قلوووبهم طالع ....
طلع سعود من جديد عشان يطلب العشا .....
ودلع وقفت قدام المرايا وشافت نفسها .. كانت في ابهى حلة .. عرووووس من جد .. المكياج طالع عليها مرة حلوو ...
دلع " هالصندل كسر رجلي ... حشى موب كعب...!!!! بناية بكبرها ...!!! "
قعدت ع الكنب بفستانها الكبير وفصخت الصندل ... واسترخت على الكنبة مغمضة عيونها ......
دلع تكلم عمرها وهي تتنفس بهدوووء : اهدي يا دلع .. لاتسوين مشكلة من اول يووم .. لاتنسين انك الحين بروحك .. يعني لو توطى ببطنك محد بيوقفه .. بتروحين فيها ...
فتحت عيونها وجاتها فكرة ... فصخت فستانها الكبير ... ودخلت الحمام تاخذ لها حمام دافي ... تغسل فيه هالالوان اللي على وجهها ...

.......................
...........................
.....................................
.........................................
..............................................

دخل سعود الغرفة وما شاف دلع فيها ... بس انتبه لفستانها اللي كان ع الارض ..
سعود : الحين ليش يدفعون آلاف ع الفستان دام آخرتها بينرمي ف الارض زي كذا ..؟! والله هالحريم متخلفين بشكل كبير..........!!!!!!

مشى وشال الفستان عن الارض وحطه على السرير ... وفصخ البشت وحطه على العلاقة اللي كانت ف زاوية الغرفة .. وفصخ الثوب .. ولبس بداله شووورت اسود وتيشيرت اصفر نص كم ... وقعد على الكنبة ....
سعود تنهد : هــــــ ... والحين..؟؟ وش بيصير...؟؟ نتعشى ... بعدين .. نسولف .. بعدين ...؟؟؟ لا ما اتوقع تتقبلني من اول يوم ... ما اتوقع ... المشكلة معقدة اكثر من كذا .... والمشكلة الاكبر انه هالبنت تزعل بسبب او بدون سبب ... ما تشوفها غير مسوية مناحة او تقعد تسوي دراما وتتكلم كلام اكبر من عقلها ...... اففففف ... ياربي انا وش سويت عشان يصير لي كذا ................!؟!؟!؟!؟

وبعد ربع ساعة من شرووود سعود وسرحانه .... طلعت دلع من الحمام الحار ... واول ما طلعت .. بدا البخار يطلع من الحمام ....
سعود : اوووووو... وش هالبخار..؟؟ تروشتي بموية مغلية انتي ولا ايش ..؟!؟!
حقرته دلع بكل برود " يا ثقل دمك بس .. مسوي فيها ينكت الاخ بعد ...!!! "
... ومشت لدولابها وهي ترص على روب الحمام حقها .. طلعت لها ملابس ورجعت للحمام .. بدون ما تلتفت عليه او تعطيه وجه ...
سعود وهو يصفق يدينه الثنتين باسف : لا بالله عشنا حياة سعيدة على هالوضع !!!!!!

___________________________________
نهاية الجزء الـ 16
شرايكم..؟؟
الاحداث في تطور ...
والساعة تدووور << وش دخل..؟؟
المهم ...
الجزء السابع عشر :.
(( فـ .. الفندف .. ))
( 11 الصباح )

فتحت دلع عيونها .. وحصلت بوجهها سعود نايم .. فزت على طووول وقعدت ....
استوعبت الوضع شوي .. بعدين هدت
دلع : اففففففف .. وربي نسيت انه هالـ ... هالبني آدم هنا ...
نزلت من على السرير .. ومشت للحمام .. فتحت الموية وغسلت وجهها .. رفعت راسها للمرايا واحداث امس بالليل للحين في بالها ....

سعود : دلع .. دلع كلميني اشوووف
دلع التفتت عليه بزهق .........
سعود بتهديد: شوفي .. لاتقلبين وجهك فيني... اكره ما عندي احد يطالعني بتكشيره .. انا ما طلعت من هذاك البيت اللي كله مشاكل عشان ادخل بيت كله مشكل .. فاهمة ..؟؟ خلينا نحاول نعدل اللي صار ونبدى من جديد ....
دلع : تصدق سعود .. انا كنت افكر بنفس الشي .. قبل ما تدخل انت ذيك الليلة وترقعني هذاك الكف اللي ولا عمري بنساه .... كنت مستعدة انا ابدى معك من جديد على اني انسانة غير .. بس طلعت ماتستاهل ...
سعود :الحين مين اللي بدى ذيك الليلة انا ولا انتي...؟؟
دلع: انا مديت يدي عليك لاني كنت معصبة منك من استخفافك بمشاعري .. لانك كنت مستهين كل الي سويته فيني ومنت راضي تعترف فيه ... بعد كل هذا ماكنت تبغى أي ردة فعل تجي مني..؟؟ !!! اصلا اللي سوته لك قليل بحق كل اللي سببته لي .. انت هدت حياتي .. ومستقبلي .. وسعادتي .. وش تبغاني .. اسكتلك..؟؟ واعيش معاك حياة حلوة كاي زوجين يحبون بعض..؟!؟!!؟
سعود قام ومسكها من يدينها الثنتين وابتسم : طيب .. خلاص .. انا آسف .. ممكن ننسى اللي صار .. ونبدى كزوجين جديدين ماكانوا يعرفون بعض من قبل..؟؟
دلع فكرت شوي .. بعدين وخرت عن سعود .. بدون ولا كلمة .. انسدحت على السرير .. تغطت ونامت : تصبح على خير .....
سعود استغرب منها .. بس فسر ردها على انه لأ .... وحفاظا لكرامته ... راح هو بعد .. انسدح على السرير .. ونام ... نامو هم الاثنين .. لانه وراهم ليالي سهر وهم جاية مع الوقت .. ولازم يستعدون لها ....

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

سعود : صباح الخير.........
قامت دلع من ذكرياتها وسرحانها وشافت سعود واقف عند باب الحمام ...
ما عرف وش ترد عليه فقالت وهي تنشف وجهها : صباح النور ..
ومرت قدام سعود .. وطلعت من الحمام .. هذي هي دلع .. ما تعرف تقوي قلبها وتكون قاسية ... حتى على الناس اللي تكرههم ...
عدلت شعرها وشكلها ... واستغلت وجود سعود ف الحمام .. ولبست ملابسها .. لانه الحين راح يروحون الشقة حقتهم .... بيت الزوجية زي ما يسمونه الناس .. بس بالنسبة لها ... كان المسمى الوحيد له ( بيت النهايــه )
لبست بنطلون اسود .. وبلوزة بيضا اكمامها واسعة وفتحتها كبيرة شوي ..
وحطت عطرها واغراضها ف شنطتها الصغيرة ... وتذكرت فستان العرس...
التفتت على الكنبة الموجودة .. وشالته .. حطته ف الكيس الخاص فيه ... وعلقته ع العلاقة عشان ما يتعفس ...
لين طلع سعود من الحمام ..... كان صدره مكشوووف بس باقي جسمه مغطى بالمنشفة .... التفتت عليه دلع ومن شافته كذا .. دارت وجهها تشغل عمرها بترتيب اغراضها ف الشنطة ...
لف سعود ودااار ف الغرفة .... يدور على ملابسه .. ويوم استسلم ..
سعود : دلع ... شفتي ثوبي..؟؟
دلع بدون ما تطالعه : علقته ف الدولاب ....
سعود : افففففف .. كان تكلمتي من اول..!! صارلي ساعة ادور عليه ...
دلع التفتت " شووف ... بعد له وجه يتكلم..!؟؟!؟! " : جزاتي علقته عشان ما يتعفس هو والشماغ...؟!؟!؟!؟!؟
سعود : والله محد طلب منك ... لاتتفلسفين مرة ثانية ....
دلع مندهشة من هالانسان اللي ما يعرف شي اسمه كلمة شكرا : يعني الحين انت ليش معصب...؟؟ خلاص مرة ثانية ماني ماسكة ملابسك .. انشالله تتغبر وتووصخ وتتبقع ماني ماسكتها طيب......!؟!؟!؟!
سكت سعود وفتح الدولاب وهو يتحرطم بصوت عالي : والله العظيم .. مسوية انها الحين زوجة صالحة ..!!!!
ودلع انقهرت منه ومن اسلووبه الاستفزازي .. فقامت وهي تعدل اغراضها تسوي نفس الشي : اما رجااال...!!! يعصب لانه الواحد سوى له معروف واهتم ثووبه عشان ما يطلع فيه نظيف قدام الناس...؟؟؟ !!!!! بس يبغى يتسبب ... شاف انه كل الاغلاط اللي سواها ف حياته عليه هو لوحده .. قام يبغى يطلع الي حوله غلطانين .. عشان ما يكون هو الغلطان الوحيد ...................الخ ...

___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت مبارك - ابو راكان - ))
( الساعة 2 الظهر )

كانوا عائلة ابو راكان قاعدين على طاولة الاكل كلهم وياكلون ويسولفون لما دق جوال مها ....
ابتسمت مها مرتبكة وقااامت : يوووه .. ا .. ه .. هذي صديقتي رانيا .. تبغى اعطيها رقم الاستاذة صالحة ...
راكان رفع حاجب مستغرب : ومين طلب منك هالتقرير الحين..؟؟ روووحي كلميها ..
مها ابتسمت وطاااارت على غرفتها .. اما هيفا .. ف قلبها كان ف بطنها ..
تركت اكلها وقامت .....
راكان : وانتي مين بعد يبغى رقم منك ...؟؟
هيفا ابتسمت : ا... ا... ل .. لا محد .. بس شبعت ...
ام راكان : شفيك راكان..؟؟ خلي البنات على راحتهم ...
مشت هيفا تركض ورى مها ... دخلت غرفتها وسكرت الباب وراها ....
وشاف مها تكلم بالجوال ومبتسمة ولا كانه احد معاها ف الغرفة : اوكي .. انشالله .. تآمر امر ... مع السلامة ...
سكرت مها متسانسة ويوم شافت هيفا عضت على شفايفها تحاول تكتم فرحتها...
هيفا بتموووت خوف : يا حمااااارة مين هذا ...؟؟؟
مها ولا كنها مسوية شي : مين يعني...؟؟ ثامر...
هيفا خاافت وفتحت عيونها الثنتين على الاخير: انتي ما قلتي مرة وحدة بس ... اشوووف السالفة تطورت ... وقمتي تعطيه وجه بعد .. تآمر امر... وانشالله .. ومدري ايش..... من متى احنا كذا .......؟!؟!؟!؟!
مها طالعتها بعتب : وش اسوي..... يخقق... مره اسلووووبه يجنن .. صح فيه لحوجه .. مرة كيوووووت ....!!!!
هيفا : لا والله...؟!!؟ حتى عيال خالتي ابتسام ما نسوي معهم كذا ... من متى نعطي عيال العائلة وجه...؟!؟!!؟!
مها قعدت على السرير بزهق : انا كبيرة واعرف وش اسوي ... وبعدين لاتخافين ... ما يدري اني انا .....
هيفا مستغربة : شلون ما يدري انه انتي...!؟!؟
مها بانتصار وابتسامة وااسعة : ههاااااي .. اختك الذكية قالت له انها خلود بنت هشام .. ذيك اللي امها تركتها وشردت .... بنت زوج خالتي بدرية ...
هيفا مسكت راسها من الدهشة : ...ش ... ش .. شلون سويتي كذا ..!؟؟!؟!؟! صاحية ..؟!؟!؟! شوهتي سمعة البنت كذا ..... !!!!
مها مستغربة : وانتي وش فيك كذا تحمستي ...؟؟ تراني ما ادانيها ... شايفة عمرها علينا كلنا ....
هيفا : حراااااااام عليك .. الله يهديك بس .. احد يسوي كذا بهالبنت .. يكفي انه امها تاركتها .. بعد تحطين لها مشكلة هي مالها دخل فيها..؟!؟!
مها : اعصاااابك ... ما بيصير شي.. بس عشان لو عرف ثامر اني انا مها .. يمكن ما يخطبني ... ويحسب اني وحدة صايعة انتقل من واحد للثاني .. بينما لو درى اني خلود .. ما راح يصير شي... راح يخطبني باذن الله ... وتكون سمعتي نظيفة .. زي ماهي نظيفة الحين .......!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هيفا انصدمت من اختها اللي اكتشفت الحين انه اخلاقها زفت وتعاملها وصخ مع الناس ... اختها تعامل الناس كانهم تحت مستواها .. وانها هي احسن وحدة .. وممكن تسوي أي شي .. سواء كان شريف او غير شريف بس عشان تستانس .. حتى لو كان في هالشي .. مشاكل ومصايب للناس الثانيين .... طلعت هيفا من الغرفة بسرعة بدون ما تقول ولا كلمة ثااانية .. اللي سمعته كان كافي ....

___________________________________

(( على طريق الكويت .. ))
( الساعة 3 ونص )
راحوا دلع وسعود لشقتهم .. حطوا اغراضهم وشناطهم فيها .. وهناك .. قال سعود لدلع تجهز اغراضها اللي تحتاجها .. لانه حجزلهم ثلاث ايام غرفة ف فندق الدبلومات ف البحرين .... وهي اول شي ما وافقت ... بس يوم شافت سعود ملزم ... وما طلع بيدها تقول لأ او ترفض ... لانه الحين الآمر والناهي صار الاخ سعود ... جهزت شنطتها .. وتركت اغراض سعود له عشان يجهزها .. عشان ما يسويلها مشكلة من جديد ...
وف الطريق................ بين الهدوء اللي طاغي على السيارة .. وصوت الاغاني اللي شغال .....
التفتت دلع بعد صمت طويل وقالت : سعود ... شكلك ضيعت الطريق..........
سعود ولا التفت : لأ .....
سكتت ولفت على الطريق من جديد..... ويوم شافت لوجة مكتوب عليها ...
الكويت ..
الامارات ..
قطر ...
الأحساء ...
لفت من جديد : ياخي وربي الطريق غلط.. شوووف اللوحة ...
سعود انفعل ولف عليها بصوت عالي: يا بنت الحلال اقوووولك الطريق صح .. انا رحت الكويت كم مرة من هنا.... لا تجننيني...............!!!!!!!!
دلع علا صوتها معاه : الحين احنا رايحين الكويت ولا البحرين...؟!؟!؟!
سعود يصارخ : الكويييييييييييييييييييييت ....
دلع صااارخت : طيب لاتصااارخ .. انا وش درااااااااااااااني ..!؟؟!؟!؟!؟!؟!
لف هو وجهه وكمل سواقة .. وهي بعد لفت وجهها على الجهة الثانية وهي حاسة انها مخنوووقة مرة ....
دلع " ليش انا اللي يصير فيني كذا ..؟؟ انا وش سويت ف حياتي ...؟؟ "
وبدون ما تحس .. نزلت دموعها بدون سابق انذاااار ....
مدت يدها للكلينكس الموجود ... وقعدت تمسح فيه دموعها عشان ما يخرب الكحل اللي هي حاطته .....
سعود انتبه انها تصيح .... وجاله احساس بالذنب لانه صارخ عليها ....
سعود " اففففف ... هذا هي صاحت من جديد .... بس انا كان المفرووض ما اصاارخ عليها كذا .. هي صدق وش دراها انه انا حاجز بالكويت..؟؟ انا كذبت عليها وقلت لها البحرين ..... بس .. لو انا ما قلت لها البحرين .. كان اصلا ما رضت تركب السيارة .. اففففففففففففففف ... والله حالة .... "
سعود : ا .... ا ... دلع ..
دلع : .....................ما ردت ...
مد يده وهو يسوق ومسك يدها ... وهي بحركة طبيعية وخرت يدها عنه ...
سعود تنهد : هــــــــــ .. أنا آسف ... كان المفروض اقوولك .. بس.. لو قلت لك انا داري انك ماراح ترضين تجين معاي ... عشان كذا خبيت عليك ....
دلع لفت عليه منفعلة والعبرة حانقتها : ع الاقل فهمني الموضوع ... قول بدوديك مكان بس ما راح اقوولك .. او بالاحرى .. لا تصاارخ .. انا كنت محسبتك مضيع الطريق فكنت ابغى انبهك ...... !!!!! بس الظاهر كل شي بسويه لك بحسن نية راح تقابلني فيه بهالشكل .........
لف سعود وجهه عنها وكمل سواقة .. اما دلع .. فكملت كلامها وهي تصيح ..
دلع : الصباح .. هاوشتني لاني علقت ثوووبك ف الدولاب .. عشان ما يتعفس ويتوصخ .. والحين ... لاني حسبتك مضيع الطريق .. وخفت تضيع زيادة قلت انبهك ... بس خلاص .. عشان اريحك واريح نفسي .. انا بخليك تسوي اللي تبغاه .. ما راح اكلمك ولا اقولك ليش وسوي كذا ولا تسوي كذا.. طيب..؟؟؟ عشان بس افتك من هواشك لي وكاني بزر عمري 10 سنين ...!!!!!!

___________________________________

(( بيت ابو رائد ))
( الساعة 5 المغرب )

اليوم احمد .. ما كان عنده شغل ... وابو رائد خلاه يجي البيت عنده بس عشان يشرب شاهي معاه .. لانه تعود عليه مرررة .. وصار ما يمر يوم بدون ما يقعد معاه ..
احمد : اقول بو رائد ...
ابو رائد : هلا ...
احمد : ا.. عمي وش اخبار عمي صالح ( ابو عوض )....؟؟
ابو رائد : والله يا احمد .. انا ما شفته من اسبوووع .. بس آخر مرة شفته فيها كان الحمدلله بخير....
احمد سحك راسه مرتبك : ا... عمي انا ما ابغاك تفهمني غلط .. بس .. هالموضوع كان من زمان يشغل بالي ... لاني لما اتذكر عوض اتذكر هالشي ...
ابو رائد مستغرب .. حط الفنجان على الطاولة : تكلم يا احمد .. ما عليك .. انا اعرفك زين .. وانشالله ما افهمك غلط ..
احمد بلع ريقه وقال : ا ... عمي .. وشلون اخته الحين..؟؟ عساها بخير.. عوض كان دايم يقول لي انه مرة هم مع بعض .....
ابو رائد : ا.... اخت عوض..؟؟
احمد : أي .... بعد اذنك .. ادري هالموضوع مو من شغلي .. بس سؤال فضووولي جا على بالي ... وحبيت اتطمن ... لانه مرة اعرف انه علاقتها مع اخوها كانت حلوة .. واي مكان اروح معاه فيه .. دايم تتصل وتوصيه يجيب لها اشياء وهو كان ما يمانع ... أي شي تقوله عليه يسوي على طوووول ...
ابو رائد نزل راسه للارض وسكت شوي ...
احمد " يوووووووه ... لا يفهمني غلط الحين... ان مو قصدي غير اتطمن عليها ... والله اني غبي ... ليتني ساكت احسن .. "
ويوم جا ابو رائد يتكلم .... انفتح الباب بقوة ... ودخلت ريم ... وكان خشمها احمر .. وكانت مررة معصبة ... ولابسة بنطلون جينز وتيشيرت احمر... ورابطة شعرها على فوووق زي ذيل الحصان ...
ابو رائد مستغرب : ريم...؟؟؟ وش فيك حبيبتي ...؟؟ ليش تصيحين ...؟؟
ريم طالعت في احمد بقهر وبدت تصيح ... وابو رائد قام وحضنها ... وطلعها من المكتب: تعالي ..تعالي حبيبتي وفهميني وش فيك ...
وقف رائد مستغرب .. مو عارف وش فيها ... محتاار .. ليش تطالعه كذا ..؟؟ وليش تصيح بعد ......؟؟؟
وبعد 10 دقايق كان فيها احمد محترقة اعصااابه ... دخل ابو رائد يضحك ...
احمد حس بالخوف : عمي .. وش فيها..؟؟!؟! عسى ما شر...؟!؟!
ابو رائد يضحك وهو يقعد : هههههه .. الله يقطع ابليسها خوفتني .. حسبت فيها شي..
احمد : يعني ما فيها شي..؟؟!؟!
ابو رائد : ههههه .. تقول بكرة عندها اختبار ولا ذاكرت للحين ....
طالع احمد بساعته : بس الساعة 5 .. تو الناس ..لسه في وقت تذاكر ...
ابو رائد : هههههههه دلوووعة ... ما عندها سالفة ...
احمد مو مقتنع : اها .. هههه .. طيب عمي .. انا استأذن .. بروح اودي بنت اخوي تجهز حق العرس حقها ما بقى عليه شي .. وانا واعدها اليوم اوديها واروح معاها ..
ابو رائد : روح الله معاك .. بس لاتنسى بكرة الصبح تجي الشركة .. طيب ..
احمد : انشالله .. 9 بكون هناك ... مع السلامة ..
ابو رائد : ف امان الله ..
طلع احمد من الكتب .. ومن البيت .. ركب سيارته ورجع لبيته عشان ياخذ دانة ..

___________________________________

(( الطريق ))
( الساعة 5 ونص )

كان سعود توه داخل حدود الكويت هو ودلع .. لانهم تاخروا يوم وقف عشان تصلي دلع العصر .... وتاخرت .. وغابت نص ساعة .... وبعدين رجعت وقالت له انها ما بتركب لو ما راح وصلى هو بعد .. واضطر بعد نقاش حاد صار بنهم انه ينزل ويصلي .. ورجع ركب ..
سعود : يللا هذا احنا دخلنا الكويت .... الحمدلله على السلامة ...
دلع بهدوء : الله يسلمك ... بس تاخرنا ...
سعود : كله منك .. كل شوي موقفتنا .. ومنزلتنا نصلي...
دلع التفتت معصبة : يعني تروح عليك الصلاة احسن...؟؟ عسانا نوصل الفجر ولا انه يضيع علينا فرض ونصليه على نار جهنم .... !!!!!
سعود متنرفز : يوووووه ... خلاص خلاص .. اسكتي ... ما ابغى اتناقش معاك ...
دلع لفت تطالع بداية حدود الكويت والمصانع الموجودة وهي تتحرطم : امحق..!! حتى الصلاة ما يبغى يصليها ...!!!!
جا سعود بيرد عليها بس صووت بداخله قال " خليها .. اتحملها ولا ترد عليها .. "

::
::
::
::
::
حطوا اغراضهم ف الفندق .... ونزلوا عشان ياكلون لهم شي لانهم من الصباح ما حطوا شي بفمهم غير الموية والبيبسي والبسكوووت ...
ركبوا السيارة ....
دلع : وين بنروح الحين...؟؟
سعود : ناكل .. وين تبغي ناكل ..؟؟
دلع : أي مكان .. اهم شي فيه اكل .. بموووت من الجووووع ..
سعود ابتسم لانها بدت تسولف معاه : بسم الله عليك من الموت ...!!!
طالعته دلع وهي رافعة حواجبها ولفت عنه ولا ردت .....
وهو بعد كان ميبت جووع .. شغل سيارته وطاار على أي مطعم يشوووفوونه ف الطريق
ويسدووون جوعهم فيه ..
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 7 المغرب )
كان احمد قاعد ف السيارة هو ودانة ينتظرون سهى اخت مها تطلع .. عشان تروح هي ودانة يتسوقون للعرس ... بما انه امها اليوم تعبانة شوي ....
وسهى كانت كانها اخت كبيرة لدانة .. تحبها وتعزها .. وكانت اقربهم لدانة من باقي بنات خالاتها....
احمد : وينها بنت خالتك هذي.....؟؟
دانة : اصبر عليها .. معاها ولد لا تنسى ....
احمد : بعد ولدها بيجي...؟؟
دانة : أي وين تحطه..؟؟
احمد : ف بيت جدتك .. ليش تجيبه بعد ..؟؟
دانة : احمدووو .. وش فيك اليوم .. طول بالك شوي .. بعد عشان ما تمشي لحالك .. يكون في معاك .. يصير تمسكه وتمشي فيه عشان ما يضايق امه ...
احمد : لاوالله ...!؟!؟!؟ صرت نانييي ( NaNy ) مو عمك!!<< المربية بالانجليزي ....
دانة : هههههههه لا محشوووم ... احلى عم والله ...!!!!
احمد : أي هيّن ... هذا قدامي .. ومن وراي الله يعلم وش تقولين ... !!
دانة باست عمها : عمي حراام عليك .. والله اني احبك .. لا تقووول كذا ..
احمد ابتسم : طيب يا حلوة... ( انتبه ) هذا مو كانه بندر ولا انا غلطان ...؟!؟!
التفتت دانة وشافت بندر داخل الحش حق بيت جدتها ... وكان لحاله
نزل بندر من السيارة مو منتبه لاحمد ... فنزل حمد .. وناداه ...
احمد : بندر..............
التفت بندر .. ويوم شاف احمد استغرب ومشى باتجاهه .....
بندر : شتسوي هنا...؟؟
احمد : انت اللي وش تسوي هنا...؟؟ انا جايب دانة عشان تروح مع بنت خالتها وتتسوق ... امك تعبانة شوي ...
بندر : اهااا ....
احمد : وانت وش تسوي هنا...؟؟
بندر يدور تصريفة : ا .... ا... بصراحة اشتقت لجدتي ... قلت اجي اسلم عليها واسولف معاها .... من زمان عنها ....
احمد : توك الجمعة شايفها ...!!!
بندر : ا ... تعرف الشوووق لجدتي وما يسوي ...
احمد :خخخخ الله يقطع ابليسك .. شفيه وجهك اصفر كذا ..؟!؟!؟ احد معطيك كف...؟!
بندر " والله كف ولا انه احد يطيح فيني تحقيق " : ا... لا ولاشي ... بس ما اكلت من الصباح
احمد : هههههه طيب ... سلم على حبيبتك .. وبعدها خذ ثامر وروحوا تعشوا .. لاتخليه ياخذ وقت فاضي يكلم هذيك ...
بندر : حبيبتي ..؟؟ ...
احمد : لا حووول ... وش فيك ... جدتك يا غبي ... لااا .. انت اكيد صاير لك شي اليووم ... مخك مرررررررررررة مافي ..... انا رايح .. مع السلامة ..
بندر: ف .. امان الله ..
بندر " اشوه ... والله بغيت افضح نفسي .. اجل انا اشتاق لجدتي .. عشان تطيح هواش فيني .. ليش ما تربي لحية ..؟؟ وليش ما تقصر ثووبك..؟؟ وليش تلبس بنطلوون .. البنطلون حق حريم ... وليش تحط جل بشعرك ... يووووه .. تجيب صداع الراس والله"
دخل البيت بعد ما شاف احمد طلع ..... وهو يمشي بالممر الكبير ... شاف خالتههدى ( ام راكان ) .....
ام راكان : بندر ..؟؟ متى جيت ...؟؟
بندر ارتبك : ا.... توني من شوي ... كنت فاضي ومار من هنا .. قلت ادخل واسلم على جدتي ... وينها..؟؟
ام راكان : جدتك راحت عند جارتنا ام فالح ...
بندر : حسااااافه .. طيب مين فيه ..؟؟
ام راكان : انا وبدرية ( ام خلود ) .. ويوسف ( خاله )
بندر : يوسف هنا..؟؟ شي حلوو .. اجل بسلم على خالتي بدرية واقعد معاها ومعاه شوي ....
ام راكان : طيب روح بتحصلهم ف الصالة اللي تحت .. وانا بطلع انادي خلوود لانه ابوها على التليفون وبجيكم ...
بندر " هوااااا ده ...!! .. اجل موجودة اليوم ... " : ا.. اوكي ... لا تتاخرين والا بروح عنك
ام راكان تطلع الدرج وهي تركض : لاااااااااا انتظرووني ...
ضحك راكان راح للصالة وشاف يوسف وبدرية ... وراح يسلم عليه
يوسف : اووووه ... بندر هنا... يا حيا الله ...
بدرية : غريبة .. جاااي في غير الويكند .. وش الطاري..؟؟
بندر " الله يهديك وبعد تسالين...؟؟ هذا وهي بنتك!! " : مافي طاري .. كنت مار من هنا .. وقلت ادخل اسلم على جدتي ...
بدرية : جدتك طالعة ...
بندر : أي قالت لي خالتي هدى.....
يوسف : أي صح كانت هنا وين راحت هدى يا بدرية...؟؟
بندر : راحت تقول لل ..... ( سكت ) .. ا .. مدري وش قالت عندها فوق وبتنزل الحين ..
بدرية : أي صح ... هشام على الخط يبغى خلود ...
بندر مسوي فيها مستغرب : خلوود ..؟!؟! مين خلود ..!؟؟!
بدرية : خلود بنت هشام ... بنتي ..
بندر : اااهاا.. اللي امها تركتها .........
يوسف : لا والله ..؟؟ اقوولك بعد شلون شكلها ...؟؟
بندر خاف : بسم الله ... وش قلت انا ..؟؟ خلاص آسف .. ما ابغى اعرف شي ..
بدرية :هههههه حراام عليك يوسف .. لاتصير معقد ...
بندر : عقلية بدوية ... نفس عقلية ثاامر ... وربي نسخة من بعض انتوا ....
يوسف : قووول قسم ..!! تبغاني اجل اجيبها قدامك واقعدها وتسولف معاها ....؟!؟؟!
بندر : مافيها شي ... ما باكلها انا ...!!!
يوسف : احلف بس...!!
بندر : خالي لاتكلمني كذا .. وربي تخوووف الواحد انت.. ماعندك مزح ابد ...!!!؟؟
يوسف قعد رافع حواجبه : هالمواضيع مافيها مزح ....
نزلت ام راكان .....
بدرية : وينها....؟؟
هدى : تقول بتكلمه من جوالها ...
بدرية مسكت السماعة : الوو .. هشام .. خلاص هي الحين بتكلمك من جوالها .. اوكي .. انشالله .. مع السلامة ...
وسكرت السماعة .. وقعدوا الكل يسولفون .....

___________________________________

___________________________________

(( ف الكويت ... مطعم البيتزا ))
( نفس الوقت )

حطت دلع الشوكة والسكين على الصحن بتعب وتنهدت : هــــــــــــــ
سعود رفع راسه لها : شفيك...؟؟
دلع تسندت على الكرسي بارتياح : انتفخت ....
سعود : ههههه الحين كذا انتفختي ...؟؟ شوفي جسمك عظم ...
دلع : لا مو كذا ... يعني بطني امتلت....
سعود : ااااهاا.. طيب.. وين نروح الحين....؟؟
دلع : شدراني ...؟؟ انا ما قد جيت الكويت من قبل....
سعود : تبغي مجمع ولا سوووق شعبي ولا مكان مفتووح .. ؟؟
دلع : ممم .. أي شي...
سعود : شرايك برحلة بحرية ..؟؟؟
دلع خافت : بالليل ..؟؟ لا لا .. خليها الصباح بكرة احسن...
سعود : ليش..؟؟ بالعكس بالليل احلى .. ركبتها مرة .. كنت مع ربعي .. ركبنا الساعة 9 ... وخلصت الرحلة الساعة 11 ... بس والله كانت رحلة تونس ... وتعشينا مشاوي على السفينة ....
دلع تحمست : خلاص ... نرووح ..
سعود ابتسم وهو ينادي العامل عشان يجيب له الفاتوووورة ... حاسب وطلعوا من المطعم ......
ف السيارة ..........
دلع : الحين انت من وين قاعد صرف..؟؟؟
سعود ما التفت عليها : من فلوسي ......
دلع : ادري انها فلوسك ... بس من وين ..؟؟
سعود : من الفلوس اللي باقية ف حسابي ...ليش..؟؟
دلع : توقعت .. لاني ما اتوقع عمي يصرف علينا بعد اليوم ...
سعود : تطمني ... غصبا عنه .. اصلا هو قال انه بيحول لي كل شهر مصروووف .. بس مدري كم .. عشان نصرف منه ...
دلع : وانت بتاخذه...؟؟
سعود : أي .. ليش ما آخذه؟؟ من وين بنصرف اجل..؟؟
دلع : ما بتشتغل..؟؟ ولا بقعد كذا طول عمرك بدون شغل ...؟؟؟!!!
سعود سكت وحقرها وما رد عليها .. وهي نفس الشي .. ما تكلمت اكثر عشان ما تصير مشكلة .......................

___________________________________

(( بيت الجدة مزنة ))
( الساعة 9 الا ربع )

بندر بيصيح من الزهق " افففف .. انا جاي قلت يمكن اشوووفها .. بس شكلي ماني طالع اليوم من هالبيت سليم... سوالف سوالف .. من سالفة لسالفة ... حتى خالي يوسف طلع.... صدق حريم..!!!!! "
هدى : ها يا بندر ... شرايك بللي تقوله بدرية ...؟؟؟
بندر :ا .... ممتاز ..
هدى : ايش اللي ممتاز .. الغبية تبغى تسوي نفخ شفايف تقول ممتاز...!؟!!؟
بندر : ها..؟؟ نفخ شفايف...!؟!؟! مين قال انه ممتاز .. انا قصدي لأ ... مو زين ابد .. وبعدين ليش تنفخين شفايفك..؟؟ ناقصة شفايفك حجم يعني..؟؟؟ هذا هي قد شفايف السمكة ....!!!!!!!!
بدرية : عيب يا ولد .. انا خالتك ...!!!!!
هدى فقعت ضحك : ههههههه تستاهلين .. والله انك خطير يا بندر..
دخلت الجدة مزنة البيت : مين اللي يصااارخ كذا ....
بدرية منقهرة : يما هذي هدى
مزنة جات الصالة وهي تمشي : شوووف ...!!! اجل انتي وياها اللي مسوين كل هالازعاج...؟!؟! هذا وانتوا كبااااار وعجايز وكل وحدة عندها جي عيااال .. صدق ما تستحووون .......!!!!!!
بندر : هلا بالحلوين...!!! وش هالزين ...!؟؟!
التفتت مزنة على بندر : هذا انت ...؟؟
بندر وقف احتراما لها يبغى يسلم عليها : أي انا .. جاي من الساعة 7 انتظرك عشان اسلم عليك .. وقالولي طالعة ....
مزنة سلمت عليه وبعدين طالعته من فوق لتحت بنص عين .. كان لابس بنطلون جينز .. وتيشيرت اسود ... ومسوي شعره بالجل على ورى ...
بندر " هاااا... بدينا .. الحين جا وقت الزفة المحترمة .. "
مزنة : وش هالخرق اللي لابسها ...؟؟
بندر : الله يهديك يا يما ... هذي ملابس ...
مزنة : ملابس بعينك .. وين الثوووب..؟؟ انا كم مرة اقوولك لاتلبس ملابس الحريم هذي....؟؟ ما بقى غير تحط مكياج ... شرايك..؟؟ حلو صح ؟؟
بندر :ا .. ا .. انشالله ..
بدرية : يما حرام عليك .. اكلتي والد وهو جاي يشووفك ويقعد يسولف معك ...
مزنة : ما ابغاه يسلم علي دام بيجي بهالشكل .. يا يجي رجال.. يا لا يجي احسنله ..
فتحت فمها هدى من قوة الكلام اللي تقوله امها : يمااا.. حراك عليك .. خلاااص
مزنة التفتت على بندر اللي انحرج : معليه .. امووون ... صح يا بندر.. بعدين كل هذا لمصلحتك .. ابغاك تصير رجال بشكلك زي ثامر فديته ....!!!
بندر : ايييي .. قولي كذا من اول .. انتي عاجبك ثامر لانه بدوي ...
مزنة : فديته ولدي انا ... هذا الولد الي يعرف يلبس ويكشخ .. ما اشووفه الا كاشخ بالشماغ ... والثوووب ..
هدى : والله ولدي راكان احلى ....!!! وقولي اللي تقولينه يما...
مزنة : ولدك حلووو...؟؟ انتي شووفيه بس شلون يخربط بلحيته ... يحلقها بطريقة غريبة ...
هدى : هههههههه يما هذي سكسوووكة ...
مزنة : وشوو ... شكشوووكة ..؟؟ انا خبري هذي اكلة مو موديل...
هدى : هههههههه يما سكسووكة بالسين .. مو شكشوووكة ...!!
وقعدوا على هالحال وبندر طايح بينهم ...

___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( ف الكويت .. على السفينة ))
( الساعة 10 باليل )

وقفوا الاثنين على حافة السفينة يطالعون الموية بالليل .. وهي تتحرك شوي شوي ..
دلع : تذكر آخر مرة وقفنا فيها على سفينة ..؟!
سعود وهو يتذكر : أي.. بعد السالفة هذيك ..
حست دلع بحزن فجأة جاها وانه دموعها تجمعت ف عيونها .. فلفت تحاول تمسحها ..
سعود : بتصيحين..؟؟ خلينا ندخل داخل اذا بتقعدين تصيحين ..؟؟
دلع تجاهلت الي قاله .. واللي يدل على انه انسان من حجر قاااسي مرة مو من لحم ودم.................!!!!!!

سعود ترك دلع وجا بيدخل داخل : اصبري هنا شوي .. لاتتحركين..
ما ردت عليه دلع .... راقبته وهو يدخل بعدين حطت عيونها بالبحر... وراقبت الموية حقت البحر ...
دلع " ياربي وش مخبية لنا الايام...؟؟ شلون بتكون حياتنا ..؟؟ ما اتخيل عمري اعيش معاه طول حياتي .... عنيد وقاسي وقلبه من حجر ... ما اقدر اتحمله .. زين مني الحين اني قاعدة اسوولف واضحك معاه واجامله .. بس اذا طولت السالفة بنفجر.. والله بنفجر .. انا ما اقدر اقعد معاه فترة طويلة .. اللي سبب لي اياه مو سهل .. ولا يمكن ينمحي بسهوووولة ... يارب صبرني بس...!! "
رجع سعود : تفضلي...
لفت دلع وشافته شايل كاستين عصير ليموووون ..اخذت كاسة : شكرا ...

___________________________________

(( السعودية .. بيت ابو رائد ))
( الساعة 11 )
نزل رائد من سيارته ودخل البيت ... اليوم تعب كصير لانه كان عندهم شغل كثير بالورشة .. وخصوصا وانه كان في عمال يصلحون الابواب حقت الورشة .. وكان لازم يشرف عليهم .. وعاد انتوا تعرفون الهنووود .. يطلعون رووح الواحد ..
دخل البيت وما حصل احد .. طلع فوووق وشاف غرفة ريم مسكرة والنور مطفي فعرف انها نايمة ...
وغرفة امه وابوه نفس الشي .. فاستلم عن انه يحصل احد يسولف معاه .. وراح لغرفته .. اخذ له ترويشة سريعة ولبس ملابسه وانسدح على السرير ...
رائد : يوووه .. نسيت اكلم ريم اليووم .. الله يقطعهم هالهنوود .. طلعولي قرووني ..
اخذ جواله ودق عليها ...
ردت عليه مسوية زعلانة : نعم ..؟؟
رائد : الله..!!! شفيك معصبة...؟؟!
دانة : ماني معصبة ليش ما دقيت علي اليوم ...!؟!
رائد : حبيبتي دانة والله آسف .. بس والله كنت مشغووول بالورشة وجو هنود يصلحون الابواب والله لايوريك .. شي يطفش الواحد ... هالهنود صاروا ما ينطاقون .. ف كل مكان تروحين ف وجهك ... ماهي حالة هذي...!!!!!!
دانة : هدي حبيبي شفيك انفعلت...؟؟ ادري انك مشغووول وعاذرتك .. يعطيك العافية..
رائد ابتسم واسترخى : الله يعافيك ....

___________________________________

(( ف الكويت .. غرفة الفندق ))
( الساعة 12 ونص )
ومن الحياة الوردية اللي عايشينها رائد دانة .. للحياة البادرة اللي عايشينها سعود ودلع ....
.........
.............
........
...........
......
رمى سعود نفسه على السرير بتعب : آآآآآآي يا ظهري .. والله تعبت اليوم .. الطريق مرة يتعب ....
دلع وهي تدهن يدها بالكريم : حتى انا والله .. جسمي مكسّر .. قعدة الكرسي تعوّر
سعود : بكرة وين بنروح..؟؟
دلع طالعته بدهشة : الحين من اليوم لبكرة يصير خير.... نام الحين .. انا جاني النووم ..
قعدت على السرير .. انسدحت وتغطت .... وبدوره سعود تغطى وسكر النور اللي على الكومادينا جنبه ....
____________________________
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الاثنبن .. سيارة احمد ))
( الساعة 1 الظهر )

طالع نفسه بالمرايا يعدل شماغه من قدام .. وطبعا لازم التشخيصة اللي سواها بكل مهارة ودقة ....
واول ما شاف ريم جاية .. تعدل ف قعدته وشغل السيارة ... بس لاحظ انها كانت كاشفة وجهها وحاطة كحل ازرق وبلشر وروووج وردي وعدسات ملونة .. وكانت كانها اجنبية ف السعودية ...... رفع حاجب مستنكر وما عجبه الوضع .. بس سكت لانه عارف انها محترّة منه ..
ركبت ريم وعلى غير عادتها ... ما سلمت ولا قالت ولا حرف ... ورمت نفسها رمي على الكرسي اللي ورى ... وسكرت الباب بقوة ....
احمد طالعها بالمرايا وابتسم " اووووووخص .. مو هينة هالزلعآآآآآآآنة ( زعلانة ) ...!! " : الناس يقولون السلام لما يدخلون ......
ريم لفت وجهها تطالع السيارات اللي برى : احمد لو سمحت ترى مالي خلقك .. بس وديني البيت .... !!!!
احمد شال عيونه عنها .. وتحرك بالسيارة .... وهو ساااكت .. مو عارف وشلون يرضيها .... هذي اول مرة يصير فيه زي كذا وينحط بهالموقف ....
احمد " اففف .. لاااا هذي شكلها مرررة حاقدة علي ... وش يرضيها الحين..؟؟ فكر يا احمد .. فكر زين ... "
وبطريقه ف التفكير ... شغل الـ mbc FM
لآ تعذب فيك منهو مبتـــلي
دون وصلك تترك الفرقآ تحــوول
قلبــي اللي لك من الشــوق يغلي
ذاب وانت اصبــحت لي صــعب الوصووول
آاسالك بالله .. اآسالك بالله .. وش ناوي علي .. ؟؟
فيك شي بــس ماودك تقــووول
قــل ولآ تنفي تــرى منــت بخلي
هات ما عنــدك وصمـــتك لآ يطول

ضيقــة مدري متــاها تنجــلي
يا عسآها يا حياتي ما تـــطووول
وانــــت ما همك رضايآ واسعَ لي
وعآدي عندك لو شمت فيــا العذووول

احمد قام يصفق وهو يسوووق من الحماس " ف الصميم يا عبدالمجيد ... دووومك تجيبها ع الجرح .... !!! "
ريم ما عطته وجه وكانت مسندة راسها ومغمضة عيونها ع الكرسي ورى ....


وبعد ربع ساعة .....
وقف احمد السيارة ..... ونزل .. وخلا الباب مفتووح .. ما لاحظت ريم .. الا يوم انفتح الباب اللي عندها .... رفعت راسها وافتحت عيونها .. وشافت احمد واقف ويطالعها بابتسامة مرة خفيفة .....
التفتت للمكان اللي هي فيه ... وشاف البحر.... اتفاجأت ...
ريم " هذا وش يبغى ..؟؟ ليش جايبني هنا..؟؟ "
الفتت على احمد باستغراب...
احمد بابتسامة حلوة مبينة غمازته اليسار : انزلي وبقولك كل شي...
ريم نزلت راسها زعلانة : احمد ماني بمزاج الكلام .. الله يخليك رجعني البيت ...
وما استنت رد احمد .. لانه مو هو الانسان اللي يقتنع وييأس بهالسهولة ... وبمسكة يد منه .... خلاها وخلا كل كل شي بجسمها يقوم .... سحبها ...
وطلعها من السيارة بكل نعووومة ورقة ...
بس مو هذا الشي الوحيد اللي خلاها تطلع ... لانه نظراته السااااحرة اللي كانت عليها ما كان دووورها هيّن ابد ......!!!!!
ريم " ياربيييييييييي .. انا احلم...؟؟ لا لا لا مو صدق .. احمد ما سكني ويسحبني ؟!؟!؟! لا لا لا مو معقوووول ... يارب صبرني... "
سحبها لين صارت برى السيارة ... وتركها ومشى قدام ... وهي بدورها لحقته ..
ويوم وصلوا عند السووور اللي ع الواجهة قدام البحر وقف .. ولف عليها ..
احمد : شفيك زعلانة ...؟؟
لفت ريم وجهها عنه ما تبغى تواجهه : مافيني شي..
احمد : ريم .. طالعيني.... شللي مضايقك..؟؟ قوليلي ...
ريم " اففف .. ياحلو الحنّان ... !! "

لفت عليه بكل قوة وجرأة وقالت بتحقيق وهي تعقد يدينها قدامها : احمد من وين تعرف اروى..؟؟
احمد مستغرب : اروى..؟؟ مين اروى...؟؟
ريم : احمد .. لا تلف وتدور .. اروى اخت عوض ولد عمي الله يرحمه .. وش عرفك فيها..؟؟
احمد فتح عيونه الثنتين متفاجئ : بسم الله .... الحين اخت عوض اسمها اروى..؟؟ وش دراني انا ..!؟!؟ بعدين من قالك اني اعرفها ...؟؟ والله توني عرفت وش اسمها ..
ريم طالعته بشك ومبين انها ماهي مصدقته ...
احمد " لا حوووول .. الحين هذي وشلون اقنعها..؟؟ "
وقف قدامها وفصخ نظارته : طالعي عيوووني .. وشوفي اذا مبين فيها ذرة كذب من اللي بقوله الحين ...
ريم " احلف بس...!! انا يالله اقدر اطالعك دقيقة بدون ما يغمى علي تبغاني اطالع عيووونك..!؟!؟! ترحموا علي يا ناس .. بمووووت.. "
سكتت وطالعته ....
احمد قال بكل صدق الدنيا : انا ما اعرف اروى .. وولا قد شفتها .... وادري انك سمعتيني ذيك المرة اسال عنها تدرين ليش.....؟؟؟؟
ريم ماتدري هو وش يقووول ... بس غاارقة بعيووونه خخخخخخخ .. رموووشه .. والديرتي فيس اللي مسويه ....
احمد كمل : ريم .. انا داري وش فيك .. ما يحتاج تقولين لي .. انا اعرفك اكثر منك صدقتي ولا ما صدقتي.... وبنظرة .. اقدر اعرف وش تحسين فيه ووش شعورك وانتي تطالعين ف عيووووني الحين ... اعرف كل صغيرة وكبيرة فيك .... لانك انسانة شفافة .. اللي بقلبك على لسانك .. صادقة وما تكذبين .. وهذا احلى شي فيك ..
ريم " وش دخخخخخخل هذا الحين ..؟؟ ترى مررررة بموووت .. احس وجهي احمممممر "
احمد : وانا ذاك اليوم سالت عنها .. لانه عوض كان دايم يحبها ويداريها .. فكنت ابغى اعرف كيف حالها .. ووشلون عايشة بعده.... مو اكثر من كذا..... صدقيني... شرايك..؟؟
ريم بتصيييييح من الخقة " وبعد تسالني عن رايي...؟؟؟ موافقة طبعا .... خخخخخخ " : خلاص صدقتك ... لا تحلف ...
احمد ابتسم " طبعا .. ما تقدر تقاومني !! ": صدق صدقتيني ولا بس كذا كلام ... ؟؟؟
ريم رفعت راسها بزهق : يوووه .. الحين صارلك سااعة مسويلي جلسة اعتراف .. وماتبغاني اصدق يعني...؟؟ بعدين انت ولا عمرك كذبت علي... عشان كذا ماعندي أي سبب عشان ما اصدقك ..
احمد ابتسم واخذ نظارته منها ولبسها : جيبي نظارتي... ماشالله علي لا اله الا الله .... من الصباح وانتي تخزين فيني....
ريم فتحت عيونها الثنتين ع الاخير : شووووف ...!!! ابووها الثقة اللي مقطعتك ....!!!
احمد بجاذبية مو طبيعية : طبعا .. وااثق من نفسي ...
مشت ريم جنبه ..... وقعدوا يسولفون لين شافوا سيارات وقفت ...
احمد لف عليها رافع حاجب : لا والله..!!؟!؟ وليش كاشفة وجهك انشالله ...؟؟
ريم باصرار : عنااااد
احمد : عنااااااد..؟؟؟ خلاص ... اتمشي بروحك .. انا رايح السيارة ...
وبجرأة من جديد .. مدت ريم يدها ومسكت احمد بسرعة قبل لايروح : لااااااااا ... خليك.. خلاص بغطي .... والله ...!!!!!!
احمد ضحك من قلب عليها " وه فديتها ......!! " ........

___________________________________
(( ف الكويت ))
( الساعة 2 الظهر )
تقلب كم مرة قبل ما يفتح عيوووونه بكسل ... ورجع انقلب للجهة الثانية .... ويوم استوعب المكان اللي هو فيه ... التفت على ساعة جواله وشاف انه الساعة 2 .. وساعتها فز من نوووومه ...
سعود " يوووووه .. شلون نمنا كل هالوقت ...؟!؟!؟ "
التفت على يساره وشاف دلع نايمة ومتلحفة بسلام ...
بكل تعب وكسل .. هزها عشان تقوم ...
سعود : دلع ... دلع ...
دلع وهي نايمة : هممممممممــ....
سعود يهزها : دلع قومي ....
دلع تقلبت للجهة الثانية : طيب ....
سعود : افففففف .. هذي وش يقومها الحين .. ؟؟؟!
فما كان منها .. الا انه يقوم ويرفعها ويحطها بوضعية الجلوووس علشان تقوم ...
سعود شبه حاضنها ومقعدها ف حضنه ويهز خدها بالخفيف: دلع ... قومي تاخرنا..
فتحت دلع عيونها.... ناظرت حولها شوي .. بعدين استوعبت المكان اللي هي فيه ..
رفعت راسها شوي وحصلت سعود فوقها .. ففزت على طووووول .. وقامت من حضنه ونزلت من على السرير ....
دلع وهي تترنح ف الوقفة : كم الساعة ....؟؟
سعود : ثنتين .... راحت علينا نومة
دلع : غريبة .. ما ضبطت المنبه ...؟؟
سعود : نسيت ... روحي غيري بسرعة عشان نطلع ونتغدى..
دلع اخذت ملابسها وراحت الحمام ... " امحق قووومة .. خرعني هو ووجهه ...!! "

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 المغرب )

قامت لينا من النوم ... تعبااانة .. تكره المدرسة مررررة ...
وببيجامتها لاول مرة .. نزلت الصالة ...
وهناك .. شافت الكل موجود
ديمة ... فيصل.. سالم ...
واول ما دخلت الكل قام يطالع فيها ..
لينا متخرعة : بسم الله .. كلكم هنا...!!! ليش تطالعوني كذا...؟؟
ديمة : اول مرة اشوووفك مو كاشخة وعلى طبيعتك
لينا ابتسمت مطمئنة : الله يقطع ابليسك خرعتيني .. حسبت في شي .. لابس مرررة تعبااانة ... المدرسة زفففففففففت .... من رياضيات .. لرياضيات انجليزي .. ومن انجليزي ... لقواعد .. الجدول قرررررررف ....
فيصل ابتسم : اجل لو توصلين ثانوي وش بتسوين..؟؟
لينا : بكل بساطة بنتحر .....
....... بعد دقيقة ..
لينا: سالم .. كلمت دلع ..؟؟
سالم مستغرب : لأ .. شلون بكلمها ..؟؟ نسيتي ما عندها جوال...؟؟
لينا بياس : اففففففف ...
فيصل : الحين ليش مكشرة...؟؟؟ انشالله على ابو مدرسة ..؟؟!؟ ترى الدنيا ما تسوى تكدرين خاطرك ....!!
لينا مبرطمة وعاجبها انه الكل يداريها ومهتم فيها : لأ موكذا .... دلع مرة شاغلة بالي....
خزها سالم عشان ما تخورها قدام ديمة ....ورقعها فيصل بدوره بعد
فيصل ابتسم يصرّف : ا... لا لاتخافين ... اكيد الحين مستانسين ولا جايبين خبرك حتى...
لينا : طيب ابغى اكلمها .. باي طريقة سالم
سالم : لا حوووول.. قلت لك لأ ... خلاص اسكتي ...
ديمه " واااي عليييييييييييه .... والله وطلع حنووووون !!! "

___________________________________



(( ف الكويت ... الفندق ))
( الساعة 11 بالليل )
دخلت دلع الغرفة معصبة ....
دلع منفعلة وهي تصيح : هذي آخرتها...؟؟؟ محترمتك ومحترمة هالسفرة اللي انت جايبنا فيها..... بس عشان اقصر الشر واخفف مشاكل .. لاني تعبت .. خلاااص .. تبعت من المشاكل والهواش.. ولما اسايرك اسوي اللي تبغاه سواء راضية ولا لأ ... كذا تجازيني....!؟!؟؟!؟!؟ ع الاقل شوية احترام يا اخ سعود .. لو مو عشاني .. عشان سمعتك كواحد متزوج الحين قدام الناس.... وش بيوقولن لو واحد من اللي تعرفهم شافك .... ها...؟؟ وش بيكون موقفك..!.؟!؟!؟!؟!
سكر سعود الباب بسرعة متوهق من صراخ دلع اللي نص اللي ف الفندق سمعوووه ..
سعود : انطمي واقصري صوتك ..... الكل سمع صراخك ..
دلع بحدة وتهديد : لا تسكتني ... لاتسكتني.. خليني ولو لمرة وحدة اطلع اللي بقلبي...... !!!!
سعود بطنازة : لا والله..؟؟ احفلي...!! والدراما والسمفونية اللي كنتي تعيدينها على راسي قبل ما نتزوج هذي وش تسمينها..؟؟؟!!
دلع عصبت ووجهها حمّر ... سعود استفزها كثير... وقاعد يحاول الحين يستنفذ صبرها
دلع قعدت بقوة على الكرسي...
دلع : احاول اتفادى حركاتك اللي تجيب الجلطة ... واحاول اسكت وابلع كل شي تقوله. بس عشان تنتهي هالسفرة على خير ..تدري ليش...؟؟ لاني اهتم بللي جاي.. مهتمة بللي بيصير ف المستقبل .. انا مو كاسر ظهري غير الايام اللي بعيشها معاك لما نرجع ... كل هذا شاغل بالي واحاول امشي معك واسوي اللي تبغاه ... ممكن ع اللاقل لو ذرة تقدير لهالشي....؟؟؟!؟!؟!؟
سعود مستغرب : تقدير على ايش يا حظي...؟؟ لانك هنا معاي...؟؟ تراني ماني ميت عشان تسافرين معاي ... بعدين حتى لو ما كنتي بتجين .. انا كنت بجي بروحي .. انا تعبان وابغى اغير جو ... وانتي اللي قاعدة تسوين مشاكل وتفتعلينها ....
دلع منصدمة : انا ..؟؟!؟!؟! الحين اروح الحمام اغسل يدي... ارجع واشوف وحدة قاعدة معك على الطاولة وطاقة سوالف بكل مياعة وحقااااارة ... وتبغاني اسكت واتفرج..!؟!؟! مو عشااااني ... مووو عشاااني والله .. اصلا انت ما تهمني ... روح مع مين ما تبغى وارجع مع مين ما تبغى ... بس مو قدام الناس ...!!!!!ّ!!!!!!
سعود شد شعره يحاول يهدي نفسه ....
دلع وقفت تهاوشه وكانه بزر عمره 5 سنين : عييييييييب... تفهم العيب ولا ما تفهم ... تفهم انك الحين واحد متزوج ... بيدك دبلة يا اخ ... عشان لما تنسى .. تطالع يدك وتتذكر هالشي ..... تتذكر انه الحين انت متزوج وسمعتك قدام الناس لازم تكون نظيفة ... ترى ايام المراهقة والصياعة يا سعود لازم تنتهي ... ولا عمرنا ما بنعيش زي العالم والناس ...!!!!!! فاهم ..؟ ( قربت واشرت على نفسها ) انت الحين عندك زوجة ومسؤول عنها قدام الناس ... حاول تكون قد هالمسؤولية ....... حااااااول...
سعود بطنازة : ههههه ... انشالله طال عمرك .... تآمرين امر انتي .. زوجتي ها..؟؟ ونعم الزوجة والله ...!!!
اتنرفزت دلع .... كان خاطرها تضربه .. بس وقفت شوي يوم تذكرت اللي صار لها ذيك المرة ... وتذكرت المرات اللي انضربت فيها من سعود ومن امه ... وتذكرت انها الحين زوجته .. وانهم بروحهم ف هالبلد ... وانها وحيدة من اليوم ورايح .... حست بعصبية قوية ..... معصبة من كل شي ... ليش هي اللي يصير فيها كذا ليش...!؟!؟!؟
وبكل عصبية وقهههر ... مشت بسرعة وصقعت راسها بالجدار ... وقعدت تضرب راسها بالجدار مرة ورى مرى بكل قوتها وتصااارخ
دلع وهي تضرب راسها : ابغى اموووووت ... ابغى اموووووت ... خلااااص ... اموووووت ..
وقعدت تضرب راسها مرة ورى مرة وسعود واقف منصدم يطالعها " يا ويلي.... استخفت...؟؟؟ "

وبكل سرعته ركض لها .. ووخرها عن الجدار وحضنها بقوة عشان ييحاول يسيطر عليها ويهديها .....
بس دلع قامت تقاومه وتتحرك : وخر عني ... خليني امووووت .. ابغى امووت .. وخر عني يا سعوووووووووووووود...!!!
سعود ما سكها بكل قوته وحاضنها لصدره ويحاول يهديها ...
وبعد حوالي 10 دقايق ..... كانت دلع ف حضن سعود ع الارض ... اخيرا هدت واستسلمت .... وشكلها مرة تعبت .... ويئست من المحاولة ....
سعود يميل فيها شوي شوي يمين .. ويسار : ششششش.. خلاص .. خلاص اهدي..
دلع ف حضنه وماهي منتبها لعمرها من الصياح : آآآآآه ... ا...ا ... ابغى ام.. اموووووت ..
سعود يمسح على راسها : بسم الله عليك .. بعيد الشر انشالله .. خلاص اهدي ... اهدي بس......
وعلى هالحالة لين ما نامت ......
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( يوم الثلاثاء .. بيت ابو سعود ))
( الساعة 5 العصر )
دق فيصل باب غرفة لينا .. وبعدها سمع صوووت ديمة
ديمة : مين...؟؟
فيصل ابتسم : انا فيصل ....
ديمة على طوووول ما صدقت خبر وافتحت الباب ....
فيصل دخل : خلصتوا...؟؟
لينا وهي تحط الكحل ف عيونها : باقي شوي ... ليش مستعجل كذا ..؟؟
فيصل : مدري .. يمكن لانه ابغى اشوف ردة فعل ديمة لما تشوف توسعة الراشد الجديدة...!!!
ديمة : وسعوووووه ...؟؟
فيصل :صباح الليل........!!!
لينا لفت وشافت فيصل لابس بنطلون جينز وتيشيرت اخضر لايق عليه ...
لينا : اوووخص ... كاشخ والله ...؟؟ شوفي يا ديمة .. انا بديت اشك انه رايح للسبب اللي قاله ..
ديمة بشك مع لينا : أي حتى انا ... مين رايح تشوووف ...!!!؟
فيصل : ههههههه حراام عليكم .. انا وجهي وجه مغازل اصلا...!؟!!؟
ديمه " ياحلوه .. يا ملحه .. يا محلااااه .. وربي اخلاااق "
فيصل ابتسم باعجاب : انتوا اللي وش هالكشخة مو انا...؟؟
لينا تسبل بعيونها : احم .. ادري ادري..
ديمة : لا والله ... اصلا انا احلى منك ...
لينا دفتها بالخفيف : احلفي انتي بس...!! اصلا محد يوصل لجمالي.. ولا وشرايك يا فيصل...؟؟
فيصل طالعهم الثنتين وضحك وطلع من الغرفة : كلكم حلوين ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(( بعد يومين .. يوم الاربعاء .. بيت ابو فيصل ))
( الساعة 7 الصباح )
نسايم وهي تعطي الثوب لزوجها : ا... وش تبغى اسويلك ع الغدا اليوم ...؟؟
ابو فيصل : ا... سوي صينية مصقعة ( صينية باذنجان )....
نسايم : انشالله ...
ابو فيصل : شوفي .. انتبهي لعمرك .. لا تقعدين تتحركين كثير عشان الجنين .. مو بعدين تسقطين وابتلش فيك وبمصاريف العمليات ...!؟!؟!؟!؟!!!!!
نسايم " لاحول ولا قوة الا بالله .. حتى اسلوب مافي.. " : طيب..
طلع من البيت كعادته تارك زوجته الحامل ف الشهر الاول لوحدها ...

___________________________________

(( ف الكويت .. على الطريق ))
( الساعة 12 الظهر )
ركبت دلع السيارة بهدوء ... وخلت سعود يركب الشنط ف السيارة لوحده ...
دلع تفكر بهالرحلة اللي ما تهنت فيها ولو دقيقة " رحنا البحر .. رحنا رحلة على السفينة .. رحنا كثير مطاعم .. رحنا المجمعات ... بس وين الوناسة ف الموضوع ..؟؟ دام سعود ف وجهي .. عمري ما راح القى السعادة ....!! "
ركب سعود اللي ضايق خلقه من الحر ومن هالرحلة المتعبة ... وشغل السيارة ومشو راجعين للشرقية ..
ف الطريق يوم مروا على محطة بنزين .... نزل سعود عند البقالة عشان يشتريلهم شي ياكلونه على الطريق ... لانهم ما فطروا من الصباح ....
سعود : تبغين شي من البقالة...؟؟
دلع بدون ما تلتفت : لأ ..
تنهد سعود ونزل ....
دلع " لا ويتوقع مني آخذ واعطي معاه ....!! الحين يوم عطيته فرصة يتعدل ... شفته مع وحدة قاعدين قدام الناس .....!!!!! وش اسوي بعمري انا..!؟؟! انا وش سويت عشان يسوي فيني كذا ...؟؟؟؟!!!! "

دخل سعود السيارة بضيق ... وخلا الباب مفتوح ..
سعود وهو يعطي لدلع كيس مليان اغراض .. بيبسي .. شوكالاته .. وبسكوت .. وتشيبس ... وفصفص ( حب ) : خذي ...
دلع ما التفتت عليه ولا اخذت الكيس : ما ابغى ...
عصب سعود من حركاته فرمى الكيس بكل قوة على الكرسي اللي ورى : اففففف..
وبعدين سكر الباب حق السياة بكل قوته ... وشغل السيارة ... وشخط فيها باعلى سرعة على الطريق من عصبيته ... بس كل هذا .. ما حرك فيها شعره .. لانها كانت تتمنى السيارة تنقلب وتموت وتفتك من الحياة ..............!!!!

___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( سيارة احمد .. ))
( الساعة 3 العصر )

كان احمد ف السيارة ومعاه ريم اللي توها طالعة من دوامها ... وقربوا يوصلون البيت ..
ريم : افففف .. تعباآآنة .... ابغى انام ...
احمد ابتسم : هههههه لازم .. هذي الدراسة تعب وكرف ... وبعدها تتخرجين .. وتشتغلين .. وبتبدين من جديد تعب وكرف ... وبعدين تتزوجنوتحيبين عيال .. ومن جديد .. تعب وكرف ... وكذا طووول العمر .. هذي الحياة تعب وكرف ..
ريم سكرت اذنها بتضايق : يووووووه ... خلاص خلاص ... اسكت الله يخليك ..
احمد ابتسم بخفة " هههههه كسلاآنة ... "
ويوم وصلوا البيت ...
ريم بابتسامة واسعة : تفضل ... اشرب شاهي ولا قهوة ....
احمد طالعها بنص عين : مو تقولين تبغين تنامين ... ؟؟؟؟؟
ريم تذكرت " الله يهدي جمالك .. نساني النوووم خخخخ " : أي صح .. خلاص روح مشكووور على التوصيلة ..
احمد : العفووو .. سلمي على عمي وقوليله اني جاي المغرب على الساعة 6 ونص كذا ....
ريم وهي تسكر الباب : انشالله ...
مشت ريم .. واحمد توه جاي بيطلع من حوش البيت الكبير الا ويشوف المنظر اللي ولاعمره كان يبغى يشوووووفه ....
سيارة طااااااااااايرة على سرعة عالية .... وصادمة ولد صغير شايل شنطة المدرسة وهو يقطع الشارع ....
طااااار الولد مترين من الصدمة القوية .... واحمد واقف يتفرج منصدم ... شاف الرجال الكبير ف السن ... طالع من السيارة خايف ومتوهق من الحادث ... والشي اللي ما تخيله ابد .. انه الرجال شال الولد ورماه على الرصيف ... وركب سيارته وشرد بكل وقاحة وقسوة قلب.. والولد قعد ع الارض والدم بنزف منه بكثرة ......
في هذي اللحظات .. رجعت ذكريات الحادث الأليم اللي صار بعوض قدام عيونه ... رجعت لحظات موت صديقه قدام عيووونه تنعاد وتتكرر ... تذكر صووووت ..
عوض : نلتقي انشالله قريب ......
وبعدها راااح ... مااات... ماشافه بعدها ..
وخلال تفكيره وسرحانه .... انتبه على احد يدق الباب بقوة ويصااارخ
ريم تصيح وهي تدق باب السيارة وتحاول تفتحه : احممممممممممممممممد .....
وساعتها استوعب انه في احد يحتاجه ... فتح الباب بسرعة ....
ريم بانفعال تصيح : احمد الولد ... الحق على الولد احمد لايمووووووووووووت ....
وقعدت ع الارض من بشاعة المنظر تصيح ...
احمد وقفها على رجولها : ريم .. ريم اثبتي وادخلي البيت ... وانا بوديه الاسعاف ...
ريم تصيح : لا لا لا .. ماني قاعدة ف البيت ... بروح معاك .. الله يخليك .. ابغى اتطمن عليه
احمد بصوت عالي : يا ريم مافي وقت ... ادخلي داخل منتي قدها صدقيني...
ريم وقفت زي الناس ومسحت دموعها : انا قلت لك اني قدها ... وبروح معاك ..
احمد تركها ... وراح شال الولد ودخله السيارة ... وشخط فيه باسرع شي لاقرب مستشفى .....

___________________________________
نهاية الجزء الـ 17 ...
اتمنى من هالجزء اكوووون
عطيتكم فكرة عن الوضع
اللي عايشينه ابطال القصة بدقة ...
--------------------------------------------------------------------------------
الجزء الثامن عشر ( ثمنطعش ):.

(( ف المستشفى ))
( الساعة 3 ونص )

قرب الرجال من احمد مبتسم بشكر وامتنان ومد يده يسلم عليه : جزاك الله خير يا ولدي... زين انك جبته المستشفى .... هذا جميل عمري ما بنساه لك ...
احمد بابتسامة خفيفة : افاااا عليك .. احنا ف بلد واحد واخوان ولازم نساعد بعض ..
الرجال : تقدر الحين تروح بيتك وترتاح .. ومعليش سامحنا تعبناك انت وزوجتك...
احمد هذي الساعة ابتسامة واسعة : تعبك راحة .. بس كيفه الحين ...؟؟
الرجال : لا الحمدلله يقول الدكتور جات خفيفة الحمدلله .. وبيكون بخير قريب انشالله ..
احمد : الله يحفظه لكم... انتبهوله بس الله يخليك .. لانه عيال الحرام كثار هالايام ..
الرجال : أي صح .. الحين انت ما تعرف مين اللي صدمه ..؟؟
احمد : والله يا اخوي .. اللي صدم ولدك واحد حقير وكلب.. تخيل يوم صدم الولد ماشاله ووداه مستشفى ... تخيل شاله ورماه على الرصيف قدام عيوني ...
الرجال حزين على اللي صار لولده ومعصب : ولد الكلب لابارك الله فيه ..
احمد ربت على كتفه بالخفيف : انا اقووول تروح تشتكي عند الشرطة وانا عندي اللوحة حقت السيارة ....
الرجال وكانه حصل امل ف الانتقام : والله..؟؟ جزاك الله خير ما تقصر يا ولدي ..
احمد ابتسم وعطاه كل المعلومات اللي يحتاجها ومنها نوع السيارة ..
وبعدين استاذن منه ورجع يوصل ريم للبيت ...
ريم : ايش صار...؟؟
احمد وهو يسوق ابتسم يطمنها : تطمني .. الولد بخير ومافيه شي ..
ريم تنهدت بارتياح : وربي بغيت اموت بارضي يوم شفته يطيح قدامي ع الارض ..
احمد بدون ما يحس : اجل انا وش اقوول .. انتي ولد ما تعرفين من وين جاي وتفاعلتي وحزنتي عليه كذا ...؟؟ انا اللي فقدت خويي بهالطريقة وش اقووول ...؟؟؟!!!!
ريم جاتها ضيقة قوي يوم سمعت اللي يقوله احمد .. وكانه يتكلم بدون ما يدري.. يقول كلام كثير وكله يعور القلب ..
احمد كمل وهو يسوق ومو حاس بعمره : اخوووي .. اخوي اللي ما جابته امي .. يموت قدامي .... بعد الرحلة الحلوة اللي رحناها وقضيناها كانت اخته تنتظره بفااارغ الصبر .. وتدق عليه كل ساعة وتساله متى جاي .... بس الزمن .. الزمن سوى فعلته واخذه ..
كان يتكلم والعبرة خانقته مررة ..
ريم بتفهم وحزن عليه : الله يرحمه ..
بس احمد ما وقف ... كمل كلامه وكمل وصف لاحاسيسه .. ومشاعره اللي كتمها كثير ... وكان زي الراديو .. ما يسكت ..
ريم يوم شافت سرعة السيارة زادت .. وكلام احمد صار مو مفهووم .. لانه قام يلخبط وبدخل الواضيع ببعضها خافت ...
مسكته من كتفه وهزت : احمد .. احمد اسكت الله يخليك ..
احمد منفعل ولا عاطيها وجه ويكمل : لا لا لا انا قلت له لاتسرع .. بس هو قال لامه انه بيروح معاي اليوم ......!!!!!!!!!!!!
ريم خافت والدموع تجمعت ف عيونها وطلعت منها على شكل صرخة : اسككككككككككككككككككككككككككككككككت .....................!!!!!!!!!
وقفت السيارة فجأة .. والتفت احمد وملامحه ما تنقرا ولا ينعرف وش قصدها ... وطالعها
وهي من اللي شافته باحمد ما قدرت تتحمل اكثر .. غمضت عيونها بيدها وقعدت تصيح
احمد بلع ريقه وقال : ليش تصيحين ...؟؟
ريم وهي مسكرة عيونها : ليش اصيح....؟؟ ما تشوف انت وش كنت قاعد تقووول ..
احمد انتبه لنفسه ... وغمض عيونه بالم ...
ريم رفعت راسها : احمد انت صدق صارلك كذا..؟؟
احمد التفت عليها وبالم : وش تتوقعين....؟؟
ريم بتعاطف : انت شفت عوض وهو يموت ...؟؟
احمد في هاللحظة شاف شكل عوض وهو مرمي ف السيارة والدم مغطي راسه وهز راسه بالايجاب ....

ريم نزلت دموعها : الله يرحمه ....
احمد انتبه لصياحها وحاول يصرف الموضوع لانه دموعه كانت شوي وتطيح : ا.. طيب ليش تصيحين ...؟؟
ريم : شكلك مرة يحزن احمد ... وربي ما اقدر اشوووفك كذا ...
احمد ابتسم يضيع السالفة : ما تقدرين لاني اخقق صح ...؟؟
ريم وخدوودها حمرا : لا وععع ...
احمد بنص عين وهو يكمل سواقة : بعينك وعععع .........!!!!

___________________________________
(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 4 الا ربع )
دخل ابو فيصل مرعووووب ومعصب ...
نسايم مستغربة : عثمان ... وش فيك ..؟؟
بس ابو فيصل حقرها ولا كانها موجودة وتوجه لغرفته وهو فاتح عيونه الثنتين على الاخير...
لحقته نسايم ...
نسايم : عثمان .. كلمني وش فيك ..؟؟ شصار..؟؟
ابو فيصل كان قاعد على الكرسي ويطالع الارض بتامل ....
قربت نسايم وحطت يدها على كتفه بحنان : بو فيصل .. عثمان .. انا زوجتك .. قول لي وش فيك .. يمكن اساعدك ...
ابو فيصل بكل وصاخة اخلاق : انقلعي من وجهي بس....
انصدمت نسايم وطلعت من الغرفة باسرع شكل .. وهي تسحب ما بقى من كرامتها وراها ....

___________________________________

(( بيت ابو راكان ))
( الساعة 7 ونص المغرب )
سكرت الباب بعد ما تاكدت انه اهلها نايمين كعادتها ....
صلت المغرب وخلصت ... وبعدها طلعت جوالها ودقت على ثامر بكل لهفة وشوووق ..
ثامر ف غرفته : هلا حياتي ....
مها خقت واستحت : مسا الخير... كيف الحال..؟؟
ثامر : مسا النور السرور .. بخير الحمدلله .. انتي كيفك ..؟
مها تنهدت وهي تنسدح على السرير : انا تمام ..
ثامر تعدل ف جلسته : مها حبيبتي وش فيك ...؟؟
مها : لا مافيني شي .. بس ...
ثامر باهتمام : بس وشو..؟؟
مها : استوعبت الفرق اللي يصير فيني من اكلمك ..
ثامر ابتسم بارتياح : ههههه .. خوفتيني والله .. حسبت فيك شي لاسمح الله ..
مها بجرأة : تخاف علي...؟؟
ثامر : اكيد اخاف عليك... شرايك يعني..؟؟
مها وهي تلعب بشعرها : ونااسة بكرة بنروح بيت ماما مزنة ..
ثامر : والله..؟؟ حتى احنا ...
مها : واااو .. انا وانت بنفس البيت .. ايش احلى من كذا ...؟؟
ثامر ضحك : هههههه ليش اللي يسمع بتشوفيني .. بكون بقسم وانتي بقسم ثاني..
مها : ههههههه .. معليه خذني على قد عقلي..
ثامر : فديتك ...
مها جاتها فكرة : ا .. ثامر
ثامر : عيوووونه ..
مها : ا.. تسلم عيونك .. بس .. كنت اقووول لو .. شرايك نتقابل...
ثامر مستغرب : وين ...؟؟
مها : ف بيت ماما مزنة وين يعني..؟؟!!!
ثامر فكر فيها وقال : ما عندي أي مانع .. بس لو شافنا احد ..
مها : لا لا تخاف .. بسوي كاني بعطيك صحن الاكل ..
ثامر دخلت الفكرة مزاجه : فكرة حلوة .. وربي خاطري اشووفك مرة ..
مها بانتصار : حتى انا ...
ثامر : اجل بكشخ زين هالمرة ..
مها : تبغى الصدق .. انت مرررة حلووو
ثامر خق : شكرا شكرا .. خلاص لك مني اغنية على هالكلام الحلوو ..
مها استانست : يللا سمعني ...
فتح ثامر السبيكر وقعد يدور لها على اغنية حلوة تليق فيها ... وحصلها ..
ثامر: اسمعي
مها بحماس : يللا ..
وارتفع الصوووت حق العود ف الاغنية ..
عطني غلا واعطيك عمري وحالي
حب مخلد ما حلم فيه مخلوووق ..
يا شاغل احساسي وعمري وخيالي
يا مل قلبي بلسم الجرح والعوووق..
فتحت مها عيونها الثنتين بقرررف " خالد عبدالرحمن ...!!!!!!!!! وعععع صدق لحجي "
مها تجامله وراسها بينفقع : ا .. ثامر مرة حلوة ... شكرا ..
ثامر باصرار ومستانس ع الاغنية : لا معليه معليه .. اسمعيها كامله ..
توهقت مها ...
منك الوفا يكفيني وهذا منالي
في دنيتي يا حالي الطبع والذوووق..
ارقب وفاك وحاير في سؤالي
واحس اني دوون شوفتك مخنوووق ..
مها بقلبها " حالي الذوووق..!!!! وعععععووووو ... الله يقرف شيطانك يا ثامر .. شكلك حلو وذوووقك ميييييييييييح "
بعدك يعذبني يزيد انشغالي
الله يعين ويفرج الهم بشفوق..
في وحدتي اجلس اعد الليالي
واسهر معاها لين طلعات الشروق ..
مها " الله يقرررررررف شكلك .. اسهر معاها طول الليالي ومدري ايش.... اففف .. متى تخلص...؟؟!؟!؟! خلاص توووبة .. ما ابغى منه هدية او اهدااااء ..!!!!!! "
صوتك يصبرني ويرثي لحالي
استغربه ويخفف الهم والشووق..
ان شفت طيفك ابتهج باحتفالي
واسرح الين الصبح ينساب وافوووق ..

وعلى هالحال لين خلصت الاغنية .. ومها كانت اذنها قد انفقعت خلااآص ..
ثامر متحمس وهو يتربع على السرير : ها وشرايك....؟!؟!؟
مها " تلوووع الكبد " : تجججججججججججججججججننن .. والله مرررة حلوة حقت مين هذي...؟؟
ثامر بنص عين : تستهبلين .. هذا احسن فنان .. مخاوي الليل خالد عبدالرحمن .. !!!!
مها : ا... ماشالله .. صوته مرة رايق وهاااآدي
ثامر استانس وطااآر فووق : أي اكيد .. هذا خالد .. مو أي احد ... !!!<< خخخ تستاهل

___________________________________
(( سيارة سعود ))
( الساعة 6 ونص )
وصلوا سعود ودلع الشرقية بامان ... وكانوا قدام الشقة اللي هم مستاجرينها ..
سعود : طيب .. شيلي معك هالاكياس... وانا بشيل الشناط واطلعها فوووق ..
دلع ما ردت عليه .. وتركت الاكياس ونزلت .. ودخلت العمارة ...
سعود فاتح عيونه الثنتين بعصبية : شوووف .. تركت كل شي وراحت ...!!! صدق ما تنعطى وجه ..!! انا بوريك يا دلع .. ان ما ربيتك ما اكون سعود ...
نزل سعود وشاف واحد هندي واقف عند العمارة ...
سعود : انت تشتغل هنا..؟؟
الهندي هز راسه بالايجاب....
سعود : طيب .. تعال شيل الشنط اللي ف السيارة ووديها فوق وبعطيك 20 ريال ..
الهندي ما صدق خبر.. قام يركض للسيارة وينزل الشناط بكل نشاط ..

وبعد ربع ساعة كان كل شي ف الشقة ... والهندي اخذ الـ 20 ريال حقته وطلع شاق الابتسامة على وجهه.. اما سعود فكان ماسك اعصابه قدام الهندي .. بس اول ما طلع .. سكر الباب بقوة .. ونادى دلع اللي كانت ف الغرفة .. بس هي ما ردت عليه ..
دخل سعود الغرفة عليها ... وشافها واقفة قدام التسريحة تمشط شعرها وهي لابسة روب نوم ابيض وعليه قلوب حمرا ... وناعم مرة ...
دخل سعود وسوا كانه ما يشوفها .. فصخ الجزمة حقته والشراب .. واخذ ملابسه وراح يغير ف الحمام .. ولما طلع شافها واقفة للحين وتعدل بشعرها البني الرهيب ..
سعود " لا حووول .. هذي بتقعد قدامي كذا..؟؟ صاحية..؟؟ شكلي بطلع من الغرفة احسنلي ... على هالحالة بتخليني انسى كل شي !! "
طلع من الغرفة وراح للمطبخ الصغير الموجود .. فتح الثلاجة بس ما حصل شي..
سعود : لا حووول .. والعطشان يعني وش يسوي..؟؟ يموت من العطش مثلا...؟؟
طلع من الغرفة وجاته فكرة .. فتح باب الشقة وطلع .. نزل تحت وشاف الهندي
سعود : صديييييييييق ..
الهندي التفت وابتسم .....
سعود : تعال
راح الهندي لسعود باسرع ما يمكن ..
سعود طلع من جيبه المحفظة .. وطلع منها 5 ريال ...
سعود : شوووف .. روح اقرب بقالة وجيب لي 2 كوكا كولا.. والباقي اشتريلك فيه أي شي... طيب...؟؟
الهندي استانس وهز راسه بايجاب وكلها كم ثانية وهو طاير ع البقالة ...
وبعد شوي رجع وعطى سعود الكوكا كولا .. وكان مشتريله كيس فيه حلاو وبسكوت ..
سعود : شوووف .. عندك جوال..؟؟
الهندي : أي ..
سعود : طيب كم رقم جوالك ..
طلع الهندي رقم جواله وعطاه سعود ..
سعود : خلاص شووف .. انا اذا ابغى شي بدق عليك واقولك جيب .. طيب..؟؟ وبعطيك عليها فلوس .. زين ..؟؟
الهندي : طيب بابا ...
وبعدها سعود رجع لفوق .. ودخل الشقة .. وحط كوكا وحدة بالثلاجة .. والثانية فتحها وقعد يشربها بكل عطش .... وكانه كان تابه ف الصحراء وحصل موية ...
دخل الغرفة وشاف دلع للحين على المرايا بس كانت شايلة المكياج اللي كانت حاطته .. وكنت طالعة مرررة ناعمة ...
سعود " مااالت عليهم هالحريم .. ساعتين ع المرايا ما يشبعوون ..؟؟!! واحنا الرجال اللي ناكلها ونروح فيها ... !!!!!!!! "
لف وجهه وقعد على السرير يشرب الكوكاكولا ..
ودلع ما كانت عاطيته وجه ابد .. ومو عاجبها قعدته ف وجهها كذا ....
سعود وهو يقرا مجلة شاف قسم ديني... وفيها فتوى دينية .. وجاله اهتمام انه يقراها خصوصا انها تنساب وضعه .. !!
سعود وهو يقرا باهتمام : دلع صليتي...؟؟
دلع باستغراب : أي ليش..؟؟
سعود ترك المجلة : يعني تؤمنين بربك وتطيعينه صح ...؟؟؟!!
دلع مستغربة منه ومن اسلوبه .. وماهي فاهمة ولا شي..
سعود كمل وهو يمشي باتجاهها : ربك يا حلوة .. يقول انه الحريم لازم يطيعون ازواجهم صح ولا لأ...
دلع طالعته بنظرة سم : هذا اذا كان الزوج زي العالم والناس... !!!!
سعود ولا كانها قالت شي : وحق الزوج على زوجته وشو ..؟؟
دلع طالعته بحيرة : انت وش قاعد تقووول ... ؟؟
سعود قرب منها ووقف قدامها يطالعها باعجاب .... مد يده ومسك خصلة من شعرها ورجعها على ورى اذنها وقال بهمس : انتي جاوبيني..؟؟ حق الزوج على زوجته ايش؟
دلع ماهي عارفة وش تسوي .. وماهي فاهمة شي...
بس كل نظراتها التايهة .. ما منتعت سعود من شفايفها ..... ******

___________________________________

.. رواااية رومانسية رهييييييبة .. حصرية على بنات كول
--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو سعود .. غرفة لينا ))
( الساعة 9 بالليل )

دخلت ديمه الغرفة مستانسة .. الدنيا مو سايعتها ..
انسدحت على سرير لينا بكل وناااسة ..
ديمه " وااااي فديته .. اشترالي ساعة ما اصدق .. وريب برقص من الوناسة .. اكيد حس علي ... اكيد انتبه لنظراتي اللي ما رحمته المسكين .. بس وش اسوي .. يانااي يزننن الحقوووووني .... "
قطعت عليها لينا الجو : الووو يالمرااهقة ... !!
ديمة ابتسمت بحيا : هههههه نعم ..؟؟
لينا قعدت جنبها بطاقة وحيوية : وين عقلك ..؟؟
ديمة : وانتي وش دخلك ..؟؟ عند اللي يكون عنده .. ليش للقافة ..؟!؟
لينا : عند اخووووي ؟؟؟
ديمه : مو اخووك.. اللي معاه .. هههههه
لينا ابتسمت معاها .. بس حست بغصة بقلبها .. ما تدري ليش..؟؟
شوي الا يوصلهم صوت فيصل ف الممر ...
فيصل من ورى الباب : لينااأأ...
ديمه طالعت بلينا اللي قالت : نعم ..؟؟
فيصل : تعالي شوي...
طلعت لينا تشوف وش يبغى اما ديمه فووقفت عند الباب تسمع وش يقوول.. وكلها امل يقوول شي حلوو عنها ..
::
::
::
فيصل : عجبتها الساعة ..؟؟
لينا : اكيد عجبتها .. توني شفته لابستها ومستانسة فيها...
فيصل تنهج بارتياح : اشواا.. لاني ما عرفت وش اخذ لها .. انتي قلتيلي أي وانا ما اعرف شي باشياء الحريم .. تعرفيني ...
لينا : لا عادي.. بس انا كنت ما ابغاها تشوفني انا واختارها عشان كذا قلت لك انت تشتريها ...قلت لها انه مني ...؟؟!؟
فيصل : لأ ... اكيد تدري .. ولا انا ليش مثلا بعطيها هدية ..؟؟
لينا :حراام عليك ..
فيصل : مو على شي.. بس ما تقرب لي ولا اعرفها زيك .. احس فشلة اعطيها هدية .. خير ما اموووون عليها انا ...!!!!!!
لينا : طيب قلت لها انها مني..؟؟
فيصل ضرب راسه : يووووه ... نسيت والله ..
لينا فتحت عيونها ع الاخير " يا ويلي...!!! الحين بتحسب انه الهدية منه ... يووووووه .. هذا اللي كان ناقصني .. وش بقول لها ..انه الهدية مني مو منه...!؟!؟! والله بتروح فيها"
فيصل : شفيك ..؟؟
لينا تنهدت وهي تمسك راسها بيدينها الثنتين : ياربيي... ليش ما قلت لها..؟ تدري الحين هي وش بتحسب...؟؟ بتحسب انها منك ...
فيصل بثقة وابتسامة : لا ما اتوقع ... ما اعتبرها غير اختي .. لااكثر ولا اقل..
لينا " بس انت ما تعرف هي وش تعتبرك ... " : ولو فكرت ... وش بيكون موقفها لو درت بعدين انها مني مو منك ....
فيصل مستغرب : انت ليش كذا خايفة..؟؟ خلاص عاآدي .. ما بيننا شي عشان تحسب انه مني ... بعدين مني ولا منك مافي فرق .. كلنا اخوان ... صح ..؟؟
لينا خايفة : ص... صح ..
\
\
\
\
\
( غرفة لينا )
ديمه فاتحة عيونها الثنتين " لأ ... لأ ... ما اصدق .. يعني كل اللي كنت احس فيه واشوووفه بعيونه ... تخيلات..؟؟؟ اوهاآم..؟؟ اشياء مو صحيحة..؟؟ لأ .. مستحيييل "
رجعت من ورى الباب ووقفت قدام المرايا ....
ديمه : يعني الهدية من لينا مو من فيصل .....؟؟؟ صدق اني غبية .. انا ليش اتحمس زيادة قبل ما اتاكد من الموضوع ...؟؟
طاحت دموعها بشكل سريع على خدها الوردي الناعم ... واللي اسرع منها كانت يد ديمة اللي على طول مسحتها ....
ديمه تضحك بهستيره : ه .. اجل انا صارلي 3 شهووور اتوهم واعيش احلام...؟؟؟ صدق اني غبية ...
بهالكلامات القليلة .. هدت نفسها ودفنت الحزن بقلبها عشان محد يحس فيها ..
/
/
/
فيصل قرصها على خدها : طيب ياحلوة .. روحي الحين وقوليلها انها منك عشان ما تحسب انها مني وما تقولك شكرا ....
لينا ابتسمت من حركته : طيب اوكي... بتروح الحين..؟؟
فيصل طالع ساعته : أي بروح .. تاخرت مرة .. الحين نسايم تكون تعبانة وتبغى من يمسك عنها امل وشوق ..
لينا : اوكي... سي يوووو بكرة
فيصل مشى عنها : انشالله .. باآآي..

تنهدت لينا ودخلت غرفتها .... وشاآفت ديمه ةاقفة قدام التسريحة وتصلح شعرها ..
لينا بحزن وتعاطف " الله يهديك يا فيصل ..!! وش بتكون ردة فعلها لو درت انها مو من فيصل ..؟؟ اكيد بتجن وتستخف.... ديمه واعرفها .. لا حبت تحب بقوووووة "
لفت عليها ديمة مبتسمة باصطناع : هلا لينا ..؟؟ شعنده فيصل...؟؟
لينا ارتبكت : ا... ل .. لا بس كان يقول لي انه اقوم سالم انه هو بيمر عليه بكرة عشان يروحون معرض السيارات ....
ديمه " بعد تكذبين..؟؟!! " : اهاااآ ..

___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( سيارة رائد ))
( الساعة 11 بالليل )

رن جوال رائد وهو يسوق راجع للبيت ... والرقم كان غريب عليه
رائد مستغرب : مين هذا ..؟؟
رد : الووو ..
الصوت الناعم المايع اللي وصله : الوووو ..
رائد " بنت ..؟؟!! " : نعم ..؟؟
البنت : يا اللللللله .. انت ليش كذاآ تعاملك زفت بزفت مع البنات..؟؟ انا ما اصدق زوجتك دانة شلون بتتحملك ....!!؟!!
رائد عصب : من وين تعرفين زوجتي...؟؟؟ وانتي مين...؟؟ ومن وين جبتي الرقم..؟؟
البنت : على أي سؤال اجاوب اول ..؟؟
رائد وقف السيارة على جنب عشان ما يعصب ومن العصبية يصير فيه حادث لاسمح الله..
رائد بحدة : انتي مين ..؟؟
البنت : انا هتوووون ...!!!
رائد مستغرب وبقرف قال : هتووون ..؟؟ من هتووون انشالله ...
هتون مسوية فيها مفتخرة : هتووون بنت الـ( ..... )
رائد بطنازة : ههههه طيب..؟ الزبدة .. وش اسويلك ..؟؟
هتون : لابس عشان تحترمني شوي وتسويلي قدر وحشمة ..
رائد بتطنز : لا والله..؟؟ احلفي انتي.... يارييي بموت من الخوف ...
هتون : تراك سخيف....!!
رائد : انتي السخيفة يللي ما تربيتي ...
هتون عصبت : لا تغلط..!!!! لاتخليني اوريك شغلك ف زوجتك.....!!!!
رائد فتح عيونه ع الاخير : قسم بالله يا بنت الكلب... ان قربتي على شعرة وحدة منها ... وربي ما تلومين اللي بيصيرلك ... فاهمة ...؟؟
هتون : ههههههاااااي ضحكتي والله .. انا ما انتقم بالضرب والدم ... انا انتقم بالسمعة!!
رائد : وشووو ..؟؟ انتي وش تقولين..؟؟
هتون : زي ما تعرف يا رائد .. انا اعرف كل بنات الشرقية وحدة وحدة .. وكل شي عن كل وحدة فيهم .. واعرف عن علياء ونوور وميساء وحتى زهراء اللي ف القطيف اعرف عنها .....!!!!!!!!!!
رائد : والمطلوووب ..؟؟
هتون : المطلوووب تسمع كلامي زي الناس وتنفذه .. والا والله لا اخرب علاقتك بزوجتك .. وما اكون هتون لو ما نفذت اللي قاعدة اقوله الحين ...
رائد : المفروض الحين اخاف يعني..؟؟ وش اسويلك طيب..؟؟ زوجتي فاهمة وعاقلة وبتتفهم انه كان عندي علاقات قبلها ... وما احتاج احد يغطي علي .. لاني ما ابغى اعيش عمري بكذبة وانا اخبي عنها كل شي .. عشان كذا .. شوفيلك احد ثاني يسمع كلامك .. لاني بقول لها على كل شي .. يعني ماعندي أي شي يخليني اخاف منك ..
هتون ضحكت بسخرية : متاكد ..؟؟
رائد بكل ثقة : أي متاكد ... وانقلعي لوعتي كبدي انتي وصوووتك اللي يفقع الاذن .. وان شفتك يا حيووااانة داقة من جديد على هالرقم او على زوجتي .. ما تلومين الا نفسك .....!!! فهمتي ...؟؟
وسكر بوجهها بدون ما يعطيها فرصة تتكلم ....
وما لحق يركب السيارة الا ودانة داقة ...
رائد كان مرة متضايق من بعد اتصال هتون .. عشان كذا قرر يروح ويقول لها كل شي .. قبل لايوصلها خير وتصير مصيبة .. عشان كذا عطاها مشغووول......!!
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 11 ونص )
منال حطت كاسة الشاهي على الطاولة : وشخبار دلع وسعود ..؟؟ ما كلمتوووهم ..
باسمة ابتسمت بتصنع : الا ... فديتهم مرة مستانسين ...
منال : الله يهنيهم ... هم وين الحين...؟؟
باسمة : ا... هم الحين .. ف فرنسا ..... وبعد بكرة بيروحون ايطاليا .. وبعدها سويسرا وبعدها بيرجعووون ...
منال بوناسة : الله يهنيهم ياآرب .. وبرجعهم بالسلامة
باسمة " الله لايردهم ولا اشوووف وجههم من جديد يااآرب !! "
___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 ونص بالليل )

دانة جات بتقوم وهي تضحك : ههههه سوري والله نسيت .. حطيت الصينية ف المطبخ بس نسيت اجيبها .....
مسكها رائد وقعدها جنبه وهو يبتسم : اقعدي اقعدي .. ماله داعي . ادري انك زوجة فاشلة خخخخخخخخ ...
دانة : لا والله..؟؟ تكفى يا شيف رمزي انت ....
رائد مسك يدها وباسها وقال وهو يبتسم : وش هالحلاوة هذي...؟؟
دانة حمر وجهها : ا.. احم ..
رائد : ههههههه يابنت صارلنا شهر مملكين وللحين تستحين..؟؟ لايكون بتقعدين كذا حتى بعد العرس ..؟!؟! ما يصير .. لازم تصيرين جريئة شوي ...
دانة فتحت عيونها الثنتين ع الاخير : اكثر من كذا ..؟؟!؟!
رائد : ليش انتي الحين جريئة يعني..؟؟ ماشاللله .. أي واضح .. !!!
دانة : طيب لحظة بقوم بجيب الصينية .. مو حلوة تجي وما اضيفك شي...
رائد مسكها وقعدها من جديد وهالمرة بنظرة جدية : لأ .. اقعد بقولك شي..
استغربت دانة نظراته وقعدت وهي مقعدة حواجبها : خير..؟؟ شصاير..؟؟
رائد نزل راسه وهو يلعب باصابها : كل الخير.. بس .. دانة عندي سؤال....
دانة : تفضل اسال...
رائد بلع ريقه : دانة الحين .. وش بتكون ردة فعلك لو مثلا .. شوفي انا قلت مثلا مو صدق ...
دانة : طيب وشووو..؟؟
رائد رفع راسه وطالع عيونها : وش بتكون ردة فعلك لو كنت مثلا اعرف بنات قبلك..؟؟
دانة وقفت وانهت الموضوع بابتسامة عذبه : مع اني متاكدة انك ما تسوي هالشي ولا سويتها .. بس لو صدق صار هالشي .. راح يكون آخر يوم اعرفك فيه ... !!!
وطلعت من المجلس تجيب الصينية بدون ما تعطيه فرصة يتكلم .....
رائد انصدم من ردها .. كان متوقعها تتقبل الفكرة ....
تنهد بتعب وضيق ومسك راسه بيدينه الثنتين " لا حوووول .. الحين وش اسوي .. شلون افهمها...؟ شلون اقول لها ....؟؟ اكيد ما بتتقبل .. وش كنت اتوقع يعني..؟؟ تقول لي عاآدي وكل الشباب كذا .... وين قاعدين احنا ف امريكا...!؟!؟ "
دانة : تفضل حبيبي ...
رائد اخذ كاسة الشاهي : تسلمين قلبي...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( شقة سعود ودلع .. يوم الخميس ))
( الساعة 11 ونص الصباح )
فزت من نومها على صوت جرس الشقة اللي ما سكت ...
دلع " مين اللي بيجي من على الصبح..!؟؟! "
التفتت جنبها وشافت سعود نايم .. ولا كانه في احد يرن الجرس..
دفته ع الخفيف : سعود .. سعود قوم شووف مين عند الباب..
فز سعود من نومه ونزل من على السرير ورح وهو بدون فنيلة وفتح الباب ...
الهندي بابتسامة واسعة : صباه الكيــــــــــر !!! ( صباح الخير )
سعود حك عيونه بضيق : نعم...؟؟ خير...؟؟ شعندك من الصباح مزعجنا..؟؟
الهندي رفع بيده كيس ازرق : بابا انا معلوووم انتا جديد هنا... وامس يجي وما عندي شي في تلاجة .... أشان ( عشان ) كدا .. انا في جيبي هق انتا كبز ( خبز ) وجبن ولبنة .....
سعود فيه النوم : طيب .. شكرا .. كم الحساب...؟؟
الهندي : لا بابا ... هادا هدية من انا.....
سعود اخذ الكيس : طيب شكرا .. روح خلاص
الهندي نشب : بس ادا لازم آدي يأني ( عادي يعني ) انا في آخد فلوووس مافي مسكلة .....!!!!!!
سعود ضحك : هههههه والله انك قحيطي... طيب شووف .. بعدين بعطيك .. خليني الحين بدخل افطر والبس ...
الهندي هز راسه بوناسة : مافي مسكلة ...... أي وقت مافي مانئ ( مانع )
سكر الباب سعود : انت اصلا وش اللي عندك مو مشكلة ...؟؟!!؟!؟

راح للمطبخ وحط الكيس هناك .. وبعدين دخل الغرفة وحصل دلع قاعدة تلبس الروب الطويل فوق القصير اللي هي لابسته .... واول ما شافته وجات عيونها بعينه شالتها وراحت للحمام عشان تاخذ لها شاور....
ضحك عليها سعود ورجع انسدح على السرير وتغطى ....

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 12 الظهر )

نسايم وهي تعبانة مرة : عثمان .. عثمان .. بو فيصل ...
بو فيصل نايم ورايح فيها : همممممم ..؟؟
نسايم : قوووم التليفون يرن ...
بو فيصل انقلب للجهة الثانية : كيفه
نسايم بعجز : يا عثمان ما صارت ... يمكن اتصال ضروووري .. قوم لا يكون فيصل صاير له شي.....
بو فيصل : خليه يصير له شي ...!!!!! احسن ...!!!!
نسايم تنهدت بتعب " لا حول والقوة الا بالله .. شلون بيقوم وهو سكران كذا..؟؟ شلون بيوقف على حيله وهو على هالحالة ...؟!؟!!؟ .. صبرك يارب ارحمني برحمتك ..!! "
وباقل من الثانية اتخذت قرارها وردت على التليفون .... " كيفه عثمان .. برد يعني برد "
نسايم : الووووو
الضابط : السلام عليكم ..
نسايم مستغربة " مين هذا..؟ " : وعليكم السلام ....
الضابط : لو سمحتي اختي معك مركز الشرطة.... عثمان بن فيصل الـ ( ..... ) وينه..؟؟
نسايم : ا... ع .. عثمان طالع ...
الضابط : طيب اختي .. لو سمحتي اول ما تشوفينه .. ممكن تقولين له يجينا مركز الشرطة...؟؟؟
نسايم خافت : خير اخوي ... عسى ما شر...؟!؟
الضابط : كل الخير انشالله .. انتي بس بلغيه بللي قلته ...
نسايم " الله يستر " : انشالله ...

سكرت نسايم وقلبها يدق من الخوف .. " الله يهديك يا عثمان .. وش سويت بعد ..؟؟ "

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة وحدة الظهر )
وقف سالم وفيصل يسلمون على عبدالرحمن بعد ما ساعدوه ف تركيب الشنط للسيارة ...
عبدالرحمن : يعطيكم العافية ما قصرتوا...
سالم : افااا عليك ... اذا ما حطينا شناطكم .. شناط مين بنحط..؟؟
عبدالرحمن : يللا عاد لا تقطعووونا... تعالوا الرياض ... ها يا عبدالله ...؟؟
ابو سعود : انشالله ... باذن الله ف اقرب فرصة ....
عبدالرحمن لبو سعود : يالله مبروك عليكم زواج سعود ودلع من جديد .. عقبال لينا وسالم وفيصل بعد ....
سالم وفيصل : تسلم ...
عبدالرحمن : يللا انا استاذن .. ورانا طريق طويل...
عبدالله : ف امان الله .. من توصل بلغني عشان اتطمن ...
عبدالرحمن : انشالله... يللا يا ام عزييييز ... ديمه ...
جات ديمة وهي ماسكة اخوها عبدالعزيز وتمشيه جنبها ....
سالم : يللا ف امان الله .. نشوفكم انشالله قريب
ابتسمت : انشالله ..
التفتت على فيصل وشافته واقف ويطالع لينا اللي واقفة عند الباب .. وابتسمت زيادة ..
ديمه : يللا فيصل نشوفك على خير ...
فيصل انتبه لها : ها..؟؟ أي انشالله ... تعالوا من جديد ف اقرب وقت ...
ديمه : انشالله ..
وركبوا عايلة عبدالرحمن السيارة كلهم ....من بينهم ديمه اللي رمت آخر الشهور اللي عاشتها وراها ف الشرقيه ... وانطلقت هي وعايلتها راجعين للرياض عشان تعيش حياتها من جديد بدون ما يكون فيها احد يستحوذ على تفكيرها ومشاعرها ...

___________________________________
(( بيت بو رائد ))
( الساعة 5 المغرب )

دخل رائد البيت ... وهو طالع الدرج الكبير اللي يودي للدور اللي فوق سمع صوت..
ريم من الصالة : رؤوووووووووووووووودي ...!!
تراجع ونزل تحت ... وراح لها .... وهي وقفت وحضنته باقوى ما عندها وباسته على خده ....
رائد : اوووخص... وش هالحب اللي طرى على فجأة .... ؟!؟!؟!
ريم بعتب : يا حماآر ... صارلي فترة ما شفتك ...
رائد : هههههه مو طويلة مرة ... 3 ايام بس...
ريم : لا والله.... بس ..!!؟؟! قليل صح ...!؟!
رائد قعد ع الكنبة جنبها : ههههه بالنسبة لبيتنا اي ...
ريم قعدت جنبه وتسندت على حضنه ...
رائد مستغرب : ههههه يالدلوووعة .. وش فيك ..؟؟ فاقدة حنان...؟
ريم : لأ .. بس حاسة اني بروحي... ماما ف دبي .. وبابا ف الشغل 24 ساعة ... وانت دايم برى البيت .....
رائد يمسح على شعرها : طيب انتي ليش قاعدة هنا..؟؟ روحي عند اروى ...
ريم قامت وتعدلت ف القعدة وتنهدت : مسكينة اروى .. ماهي ناقصة عشان اروووح واثقل عليها ....
رائد : ليش...؟؟
ريم : مسكينة مرة حالتها مو عاجبتني ....
رائد تنهد بحزن : مسكينة ..... والله ما تستاهل ...
ريم : رائد .. أي صح كنت بقووولك من زمان بس نسيت...
رائد : ايش...؟؟
ريم : عيد ميلادها الاسبوع الجاآي... وكنت افكر نسوي لها حفلة هنا عندنا ..
رائد على طول : طيب ... وين المشكلة ...؟؟
ريم حطت يدها على خصرها : وين المشكلة ها..؟؟ لا ابد مافي ولا مشكلة .. انا اقدر اسوي كل شي بروحي ... ما احتاج أي مساعدة .. !!!!
رائد ضحك : هههههههه المطلوووب ...؟؟
ريم انفعلت : ياخي حسوا فيني شوي.. وربي اني بروحي ف البيت .. اكلم الجدران والخدامات .. زهقت ياآخي ..... راعوا شعوري واعرفوا اني موجودة بروحي ف البيت ع الاقل......
وبدون ما تحس نزلت دموعها .....
رائد انكسر خاطره عليها .. من جد هي مرة وحيدة ... يعني البنت الوحيدة وآخر وحدة ودلوووعة .. وامها بعيدة عنها ... وابوها بعد .... وحتى اخوها مو موجود معاها ولاهي بشغله ....
حضنها لصدره : خلاص .. اششششش.. خلاص هدي.. انا بساعدك ف الحفلة .. وبوديك تشترين كل شي تبغينه شرايك...؟؟ أي شي تبغيه قوليلي وخذي رايي .. وبتكون احلى حفلة لاحلى اروى .... ولا تزعلين ... انبسطتي الحين..؟؟
رفعت ريم راسها وهي تمسح دموعها وتهز راسها بالايجاب ...
رائد قرصها على خدها : يا حلوك وانتي تبتسمين ....
توسعت ابتسامة ريم : أي صح ... انت من متى تروح النادي حقك هذا حق العضلات..؟
رائد : ا.. من حوالي 9 شهووور ..ليش...؟؟
ريم باعجاب : لانه مرررررة جسمك صاااير واااااااو .. كانك دبابة مو رجال... يونس .. كاني حاضنة مخدة كبيرة مو اخووو .... !!!!! يا حضظها دانة والله ...!!!!!!
ضحك رائد : هههههه انتي ما تستحين على وجهك..؟؟ في وحدة تقول لاخوها كذا ؟؟!
ريم بجرأة : يعني وش اقووول .. جسمك مرررررة رووووعة وش تبغاني اكذب عليك مثلا واقول جسمك خايس .... هذي مو من طبايعي صراحة .. انا اللي احس فيه وافكر فيه على طول اقوووله .. ان كان صح وان كان غلط .. وحتى لو كان محرج .. ما استحي ..
رائد : هههههههه انا مدري انتي على مين طالعة ..؟؟
ريم بثقة : حلاة الشي ندرة وجوده ...
رائد ضربها بالمخدة اللي جنبه : مااااات عليك وعلى اللي يعطيك وجه ...

___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( شقة سعود و دلع ))
( الساعة 6 ونص المغرب )

أذن المغرب ... وقامت دلع توضت وصلت ... وبعدها رجعت للصالة وحصلت سعود للحين فاتح على قناة روتانا ومندمج مع الاغاني من حوالي ساعتين ...
دلع قعدت : سعود ....
التفت عليها سعود وهو يدندن مع الاغنية ....
دلع : قوووم صلي المغرب ..
سعود وطى الصووت : ايش ..؟؟
دلع : قلت لك قوم صلي المغرب ... حرام صارلك ساعتين وانت قاعد قدام الاغاني كذا.. حتى صلاة العصر فاتتك ....
سعود : طيب ...
ورجع علا الصوت وصام يغني من جديد ...

شوي الا رن جواله ... وطلى الصوت ورد ..
سعود : الو .. هلا والله ... بخير الحمدلله .. انت وشخبارك..؟؟ شمسوي..؟؟ كيف حال الربع ...؟؟؟ والله...؟!!؟ شي حلووو ... الحين .. خلاص اوكي... 10 دقايق وبكون تحت .. تعرف مكان الشقة انت ولا ما تعرف ...؟؟ خلاص لما توصل عند الشارع الاول دق علي واوصفلك المكان ... خلاص طيب انا بلاقيك هناك ... اوكي .. مع السلاآمة ..
سكر عن صديقه وقام : دلع انا رايح شوي مع واحد من ربعي وما بتاخر ...
دلع : وين ...؟؟
سعود وقف وطالع فيها مستغرب : ايش اللي وين بعد ..؟؟ اقولك رايح ويا خويي ..
دلع : طيب دريت .. بس وين ..؟؟
سعود بتافف : افففف .. بدينا..؟؟ الحين وشدخلك وين ولا مع مين ...!؟!؟
دلع : شلون وش دخلني ... تخليني ف الشقة بروحي وتطلع مدري وين ولا مع مين..؟؟ .. شلون تصير هذي فهمني ..؟؟؟!!؟
سعود مسكها بيدينه الثنتين وهزها : شوفي .. دور الزوجة هذا اللي قاعدة تلعبينه .. ترى ما يليق عليك ابد فاهمة ..؟؟ مو يعني نمت معك امس يعني خلاص صرنا عاآدي .. طيووور كناري ...!!!! فهمتي .. انتي مالك شغل وين اروح ولا وين اجي .. مع مين ولا مين اللي معاي فاهمة ..!؟؟!
دلع مصدوومة من هالكلام اللي يقوله .. وخرته عنها بكل قرف وكره .. ودخلت الغرفة وسكرت الباب وهي تقول بصوت عالي : الله لايردك وافتك منك ومن هالورطة اللي انا طحت فيها وتزوجتك ....!!!!!

اخذ سعود مفاتيحه معصب ومتنرفز ع الاخير.... وطلع من الشقة ...

___________________________________
(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 7 بعد المغرب )
كان فيصل قاعد ف الصالة وشايل اخته امل ف حضنه ... وشوق قاعدة جنبه وتلون ف كراسة تلوين بكل استمتااااع ...
فيصل " اففف .... هذي وش فيها طولت داخل..؟؟ اكيد هزأها ومسح فيها الارض .. مسكينة الله يرحمها ... يعني وحدة بعمرها تكون للحين تدرس بالجامعة .. مو متزوجة وعندها اثنين وحامل ...؟!؟!؟!!؟!؟!؟! الله يرحمها برحمته يااارب ويفكني من هالبيت واحصل بعثة لاي دولة ثانية .... "

طلعت نسايم من الغرفة وسكرت وراها الباب ... وفيصل كان يراقبها باهتمام ...
جات اخذت منه امل وجلست ع الكنب جنبه .....
فيصل : ها وش صار..؟؟
نسايم تنهدت : واللهي هالرجال حيجلطني ف يوم من الايام ...!!!
فيصل : شصاااار ..؟؟
نسايم : اقوووله اتصل مركز الشرطة وقالوا انه يبغووونك تروح لهم ... يقول لي انا ماسويت شي وماله داعي اروووح ....!!!!!!
فيصل: طيب مو كل من راح الشرطة متهم ومجرم .....!!
نسايم : وربي قلت له ... بس موراضي يفهم ... يقول دامني ما سويت شي ليش اروووح ..؟؟ وماني ناقص فضايح .. وايش حيقولوا عني الناس ومش عافة ما ايه من كلامه الكتيييييير ......!!!!
فيصل : زوجك هذا متخلف...!!!
نسايم تنهدت : واللهي تعبت ... اقووله يمكن ما سددت مخالفة ولا حاجة تانية .. يقووول ماني رااايح .... خلااااص مقفل مخه .... !!!!!
سكتت وقعدت تطالع بنتها الصغيرة وهي نايمة بحضنها ....
فيصل : نسايم ...
رفعت راسها ....
فيصل : ا .. الحين انتي ف أي شهر...؟؟
نسايم ابتسمت : باقيلي اسبووع وبدخل ف التاني ...
فيصل : هههههه ما اصدق بيصير عندي اخو او اخت ثانية ....
نسايم : وناسة صح ..؟؟
فيصل : وناااسة ... بس انشالله لما يجي ما يكون زوجك موجود .. ما ودي يعقد له حياته زي ما سوى فيني ...!!!!!!

___________________________________
(( ف واحد من المقاهي ))
( الساعة 8 بالليل )

معاذ : عسى استانست ف شهر العسل ..؟؟ ما طولت ...
سعود وهو ياخذ نفس من السيجارة اللي بيده بطفش : أي لانه مافي شي نسويه هناك ... قلنا نرجع .....
معاذ بنص عين : شلون مافي شي يعني...؟؟ يعني ماامداكم تستانسون وتدورون وترجعووون ...
سعود طفى السيجارة بقهر : غير الموضوع .. ما احب اتلكم عن العايلة مع احد ...
معاذ يضحك : ههههههه طيب .. ايش اخبارك انت ..؟؟ مو عايلتك ...
سعود : بخير...
معاذ : وخالد ...؟؟
سعود وقف تفكير هنا .... هذا الشي اللي كان ناسيه طول الايام اللي فاتت ...
معاذ : شفيك ياخي وربي منت طبيعي ابد ....؟؟؟!!!
سعود وقف : انا رايحله ....
معاذ مستغرب : رايح وين ..؟؟
سعود : رايح لخالد ...
شال البكيت حق السجاير والولاعة والجوال والمفاتيح ومشى ....
لحقه معاذ : وين رايح ..؟؟
سعود وهو يفتح السيارة : قلت لك رايح لخالد .... زين انك ذكرتني ....
معاذ : ليش خالد وين ..؟؟
سعود وهو يركب : ف السجن .....!!!!!!!
ترك معاذ منصدم وحرك السيارة ومشى للسجن ......

___________________________________

(( بيت الجدة مزنة ))
( الساعة 8 ونص بالليل )

وقفت مها قدام الشباك الكبير الي ف واجهة البيت .... خاقة على اللي واقف تحت
مها : واااي عليه ... وربي يهبل.... مررررة يخقق ..
شافته وهو يمشي لسيارته ويطلع منها جواله .... حطه ف جيبه ... ورجع للمجلس بكل هيبة ورجووووولة .. مع انها شافت الكثير من الشباب .. بس زي ثامر ماقد شافت..
مها : افففف .. انا مدري وش بيصير بعدين ..؟؟ المشكلة ما ابغى اقوله اني انا .. وما ابغاه يتعلق ف وحده ماتدري عنه اصلا.....!!!!!!! اففففففف وش اسوي..؟؟؟
جات خلود : ا... مها
التفتت مها بزهق " وش تبغى هذي بعد ..؟؟ " : نعم ...
خلود : ا... خالتي تبغاك ...
مها مشت بكل غرووور من جنبها .. اما خلود .. فتنهدت وفتحت الشباك .. وطلعت للبلكونة الكبيرة ...... وقعدت تطالع السما ..
خلود بضيق " انا ليش احس اني غريبة..؟؟ مهما حاولت ادخل بينهم واتاقلم ماني قادرة ...!!!! "
؛
.
؛
.
؛
.
؛
..........: يا هوووووو !!
قامت من سرحانها والتفتت على مكان الصووووت .....
بندر وقف زين وعدل التشخيصة حقته يطالعها فوق: مسا الخير...
خلود التفتت حولها بخووف لايشوفها احد : وش تسوي هنا..؟؟ روح بسرعة لا يشوفك احد ...... !!!
بندر ابتسم : كيف الحال...؟؟
خلود مستحية وخايفة مرة : بخير ... يللا رووووح
بندر شاق الوجه : ماني رايح .. بكحل عيني شوي.....
خلود بتصيييييييييح " شفيه هذا انهبل...؟!! " : بندر خلاص روووح
سكر عيونه بفرح : يا حلووو اسمي يا ناااس .. اسمي احلى اسم ف الكون ...!!!
خلود فصخت الكعب حقها ورفعته بتهديد : افقش راسك..؟؟
ضحك بندر ومشى وهو يقول : لا لا لا .. اعوووذ بالله .. مو ناقص راسي ....!! يللا سلام..
ضحكت خلود ودخلت وسكرت الشبك والستارة وشكل بندر ماهو مفارق خيالها ابد ..

___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( ف السجن .. ))
( الساعة 9 )
دخل سعود خايف ومرتبك .... هو عارف انه قصر مرة ف حق خوي عمره ... حتى لو دخل السجن .. كان المفروض ما يتركه .. ويسانده ويزوووره .. مو يخاف ويهرب ..!!
الضابط : اساعدك بشي...؟؟
سعود : لو سمحت اخوي انا جاي ابغى ازور واحد يقربلي هنا....
الضابط : وش اسمه ؟؟
سعود : خالد الـ ( ..... )
الضابط : طيب اخوي .. عندك اذن بالزيارة ...؟؟
سعود : وشوو ...؟؟ ومن وين اجيبه ...؟؟
الضابط : من مركز الشرطة ...
سعود : ماتقدر تدخلني بدون السالفة الطويلة هذي...؟؟
الضابط : لا والله آسفين .. هذا القانون وهذي الاجراءات كذا .. وانا مقدر اخالفها ..
سعود بياس : طيب شكرا ...
طلع يجر معاه كل التانيب اللي ف ضميره وحزنه على صديقه اللي توه تذكره وحس فيه .....
دخل السيارة وشغلها راجع للبيت .........

و ف الطريق ... حتى الراديو ما رحمه ...
حسافة صدق احساآسي ..
مع واآحد طلع كذاآب ...
ياليت اني لهذاآ اليوم ..
حبيبـــي قد حسبت حساآب ...

على طول مد يده بكل قهر وطفا الراديو ... ما يبغى يسمع ولا شي.. كل شي بهالدنيا ضده ....
طلعله سيجارة وهو يسوق وحاول يفتحها ... بس حتى السيجارة ما رضت تتولع .. وكانها بكذا قامت عليه ...
رماها من الشباك بكل قهر .... وزاد سرعة السيارة .... وعروووقه كانت طالعه من كثر الضغط على الدركسوون ... لين ما وصل الشقة ...
نزل وقفل السيارة .. وطلع للدور الثالث ... طلع المفاتيح ودخلها ف فتحة الباب ودخل الشقة ....
كان كل شي على حاله .. زي ما طلع وتركها ..
مشى ببطئ ورمى نفس بتعب على الكنبة .. التفت على غرفة النوم .. وشاف انه النور فيها مطفي .... فتنهد وغمض عيوووونه .... على امل انه بكرة يكون احسن من اليوم ......

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء الـ 18 ....
الجزء الـتاسع عشر ( التسعطعش ) :.

(( يوم الجمعة .. بيت ابو فيصل ))
( الساعة 11 الظهر )
طلع فيصل من الغرفة يركض وهو يسكر ازرار الثوب حقه ..... وبالطريق شاف نسايم تناديه ....
وقف مستعجل : انا رايح .... سعود برى
نسايم : الله معك ... شوووف .. متى بترجع...؟؟
فيصل : ا... والله مدري.. بمر بيت سعود شوي .. بعدين برجع
نسايم : طيب ... لا تتاخر .. ابغاك تروح معاي المستشفى .. اليوم بسوي اشعة ..
فيصل ابتسم من قلب : والله..؟!؟! خلاص انشالله ... ماني مطول .. بالكثير ساعة ونص وارجع ....
نسايم ابتسمت : شكرا ...
فيصل مشى : يللا مع السلامة ...
نسايم : مع السلامة ..

طلع من البيت وركب سيارة بيت ابو سعود وكان سعود راكب قدام ..
سعود : وينك...؟؟ تاخرت...!!
فيصل : اخذت لي شاور على السريع ..
سعود : طيب .. شوووف .. وين نروح الحين الجامع اللي عند بيتنا ولا الابيض اللي رحناه الاسبوع اللي فات .....؟؟
طالعه فيصل بنص عين : تفرق يعني...؟؟ كلها تقيم الصلاة وفيها امام يخطب ... توكل على الله على أي واحد لا تفوتنا الصلاة بس...


___________________________________

(( شقة سعود و دلع .. ))
( الساعة 11 ونص )

وقفت تطالعه مستغربه " هذا متى رجع...؟؟ ما حسيت عليه ... شكله رجع متاخر ... مااااالت .. اصلا انا ليش اهتم ...؟؟!! "
دخلت غرفتها من جديد ووقفت قدام المرايا عشان تمشط شعرها وترفعه .. بس اول ما طاحت عيونها على خيالها اللي بالمرايا ... جاها صوووت ضميرها " لا يا دلع ... انتي من متى كذا ...؟؟ من متى تحقدين على الناس حتى لو كانوا غلطانين بحقك وتقسين عليهم...؟!؟!!؟ انتي مو كذا .... ما يصير اللي تسوينه لانه هذي مو شخصيتك .... "
وبعد تانيب الضمير اللي جاها ... لفت شعرها بسرعة ولبست لها بنطلون جينز وبلوزة بنفسجية بدون اكمام وطلعت من الغرفة .....
قعدت ع الكنبة جنب سعود وقالت بكل هدووء : سعووود .... سعووود ..
سعود ما رد .. ولا تحرك ولا حركة ....
دلع تدفه : سعووود ... سعود قوووم ...
سعود : ............ مافي استجابة ....
دلع قامت خايفة وقلبها يدق بقوه : شفيه هذا ...؟؟ لايكون صارله شي...؟؟؟؟
ركضت ع المطبخ وجابت كاسة موية .... وبللت يدها ورشت شوي على وجهه ... وقامت ترش وترش لين ما فتح عيووونه بكل ثقل ....
تنهدت بارتياح وحطت الكاسة على الطاولة وجلست جنبه تهزه وتضربه بالحفيف على وجهه عشان يصحصح : سعووود .. سعووود انت معاي...؟؟ سعود صاحي..؟؟
سعود يطالعها وهو مو بوعيه ...........
دلع : سعود .. كلمني..... خذ اشربلك مويه ... صحصح ...
شربته مويه وخلته يقوم ويتسند زي الناس لين رجعله وعيه ...
دلع : صجصت ...؟؟
سعود تنهد وسند راسه من جديد عليها وغمض عيونه .....
دلع : سعووود فيك شي..؟؟ اتصل ف الاسعاف ...؟؟
سعود هز راسه بالنفي وقال بصوت مبحوح : لا....
وقعد ساند راسه عليها لين صحصح زي الناس وقام وقف ....
دلع قامت تسنده : تحس بشي...؟؟
سعود : لا لا .. ما فيني شي .. بس ابغى آخذلي شاور ...
دلع : لا .. لا تتروش الحين .... اصبر لين تروح منك الدوووخة بالكامل وبعدين روح تروش..
سعود وخرها عنه : دلع .. بسك حركااات ودراما ... ما فيني شي...!!!!!!
انجرحت دلع ... بس تركته براحته ....
مشى سعود ببطئ وثقل للحمام .....

___________________________________
(( الجامع ... صلاة الجمعة ))
وقف رائد منحرج واللي حوله كلهم يلتفتون عليه ...
طلع من المكان اللي هو فيه .... ورد وهو معصب ...
رائد : الوووو.....
هتون : هاااآي ...
رائد عقد حواجبه : هذا انتي..؟؟
هتون بدلع : طبعا .. اجل مين ...؟؟ في وحدة ثانية يعني...؟؟ ما اتوقع .. ما دريت ..
رائد تنرفز : نعم خير...؟؟؟ انا ما قلت لك لاتدقين .. ليش داقة ...؟؟
هتون : والله زهقانة وقلت ادق اسووولف معاك شوي .. بما انك ماااي بارتنر اللي بتساعدني ف البزنس حقي....!!!
رائد : لا والله..؟؟ احلفي عاااد..؟؟
هتون : لا تتطنز .. ترى تعرف انا ايش ممكن اسوي اذا ما نفذت اللي ابغاه منك ...
رائد : تحسبين بخاف منك ...؟؟؟ يا ماما انا رائد .. ما تخوفني مره ... فاهمة ...؟؟
هتون ضحكت : هههههههه آآآآه يا رائد .. والله انك عسل...
رائد عصب : اقووول .. انتي تعرفين انه الحين وقت صلاة..؟ ولا ما تدرين عن الصلاة اصلا..؟!؟!!؟
هتون : يوووه .. اوووه صح .. نسيت انك تروح وتصلي... على بالي زي اول...!!!!
بدون ولا كلمة ثانية سكر ف وجهها ....
ورجع دخل المسجد يكمل الخطبة .....

( من جهة ثانية )

سالم : ما قلت لك ... شوووف جاله اتصال وطلع ...
فيصل : خخخخخ هذا واحد ماعنده وقت ... حتى ف الصلاة ..؟؟
سالم : صااايع ... وش تبغى منه بعد ...؟؟ عاطل عن العمل وصايع ومخاوي بنات ..
فيصل دفه بالخفيف : ههههه اقووول اسكت ... استغفر الله .. انا خبري الكلام حرام وقت الخطبة ....
ضحك سالم وسكت يسمع الخطبة ...

___________________________________

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 3 العصر )
رن التليفون اكثر من مرة .. الين ما جات اروى تركض وردت ...
اروى ماسكة كتابها : الووووو
ريم : السلااااااااااااااااام ..
اروى ابتسمت : وعليكم السلام .. هلا ريم ..
ريم : كيف حالك ...؟؟
اروى : بخير الحمدلله .. انتي وشلونك ..؟؟
ريم : انا فاااااآين ...
اروى : ههه اعصااابك يالهااي كلاآس .. وشخبار خالتي وعمي عبدالهادي..؟؟
ريم : والله كلهم طيبين يسلمون عليك ...
اروى : الله يسلمهم ...
ريم : طيب ما سالتي عن رؤووودي ...
اروى : هههه أي صح شخباره...؟؟ وكيف دانه ..؟؟
ريم : راائد تمام التمااآم .. مسكين متحمس...
اروى : اكيد متحمس .. ما بقى لعرسه غير اسبوعين ..
ريم بفرح : أي والله .. شفتي كيييف .. الحين بصير صدق لوحدي ف البيت ..
اروى : ههههه يعني نفس حالتي ..
ريم : اقووول اروى
اروى : نعم ..؟؟
ريم : شتسوين الحين...؟؟
اروى : قاعدة ادرس .. عطونا المدرسة اختبارات طول هالاسبوع .. وحضرت اختبار .. وباقي احضر للثاني عشان ارتاح ليلة الاختبار ...
ريم : اهااا.. يللا الله يوفقك ...
اروى : ليش تسالين..؟؟
ريم : بغيت اقوولك انه صديقاتي بيجون عندي يوم الثلاثاء وبسوي حفلة كبيرة ..
اروى : عشان وات..؟
ريم :ههه انعديتي مني..؟؟ قمتي تتكلمين نص عربي ونص انجليزي ..
اروى : هههههه الله يقطع ابليسك ..
ريم : عشان وحدة من صديقاتي ما بتكمل الجامعة ... ملكتها يوم الخميس .. ونبغى نسوي لها حفلة مفاجأة .... وهي ما تدري...
اروى : واااو .. نااايس.. اكيد بتستانس .....!!!
ريم : اكيد بتستانس ... تجين ..؟؟
اروى : مممم .. والله مدري... بس اذا بجي ما بجي بروحي.. بجيب غادة معاي ..
ريم : ذاااات از فاانتاااستك ...!!!!
اروى : اعوووذ بالله .. هالاجانب لاحسين مخك ...
ريم بدون ولا ذرة حيا : لا والله مو الاجانب .. فديت السعوديين اللي عندنا ...
اروى : اوووووه ... وش هالتطور ... ؟؟؟
ريم : احم احم ... بوريك صوره لما تجين يوم الثلاثاء ...
اروى : بعد عندك صوره..؟؟
ريم : افااااا عليك .. والبطاقة الشخصية .. ونسخة من صورة الجواز بعد ....!!!!!
اروى : ههههههه لا لا لا .. السالفة يبغالها قعدة طويلة ..
ريم : عشان كذا ابغاك يوم الثلاثاء تجين ... بليــــــــــــــــــــز ....!!
اروى تحمست : اوووكي انشالله .. بقول لماما وبرد لك خبر....
ريم : اذا ما رضت قوليلها ريم تقول لك تكفيييييييييييين ..
اروى : اوكي .... سي يووو
ريم : بااااي ..
اروى : باي..

___________________________________
(( شقة سعود و دلع ))
( الساعة 4 العصر )

طلع سعود من الغرفة بعد ما نام له شوي .. وراحت منه الدوخة ....
ما حصل دلع ف الصالة .. فراح لها للمطبخ ... وحصلها هناك ...
كانت قاعدة وتشرب لها كوب كوفي على الطاولة ....
سعود : هااااي ..
دلع : ....................... ما ردت
تركها ودخل ... فتح الثلاجة وطلع له علبة بربيكان .. حطها على الطاولة قدامها ... وشوي الا اختل توازنه و جا بيطيح ...
بس دلع قامت بسرعة خايفة وسندته : بسم الله عليك ... سعود شفيك ..؟؟
سعود وقف زي الناس وضحك : خخخخخخ صادووووه ...
دلع " يا سخفك..!!! " .. طالعته باستحقار : ترى ما يضحك ...
وطلعت من المطبخ للغرفة وسكرت الباب ...
لحقها سعود .. فتح الباب ودخل : ليش طلعتي من الطبخ انا واكلمك ..؟؟
دلع مسكت مجلة وقعدت تقراها : لانه مافي شي تقووله ... وانا مالي خلقك ..
سعود : طيب .. قومي البسي خلينا نطلع ..
دلع ولا طالعته : ما ابغى ...
سعود : ما استشرتك ... الحين تقومين وتلبسين بنطلع ...
دلع طالعت فيه بقهر ورمت المجلة : يعني كل شي بالغصب..؟!؟!؟ انت ليش تحب تتحرش...؟؟؟ خلاص خليني بكيفي وانت بكيفك ... لا تكلمني ولا اكلمك .. عشان تكون مرتاح وانا ارتاح بعد ... ما تفهم ...؟؟ !!!!!
سعود : بكل بساطة .. لاني زوجك .. ويللا قدامي لا والله ما تشوفين شي يسرك... ولاتنسين محد هنا عشان يدافع عنك ... فهمتي ..؟؟
دلع تتطنز : يعني ايش بتضربني..؟؟ ما انت كم مرة مديت يدك علي .. مو اول مرة بتسويها....!!!!!
سعود قرب منها ومسكها من وجهها : ترى انتي للحين ما شفتي شي مني... لاتحسبيني سهل.... والضرب اللي اكلتيه موب شي.. انا لو ابغى اضربك صدق .. كان صبحتك على الضرب ومسيتك على الضرب .. فهمتي..؟
دلع بقرف : اكررررهك ..
سعود وخر عنها وهو يضحك بابتسامة : صدقيني حتى انا احس بنفس الشي... مو اقل منك .. بس وش نسوي.. هذا قدرنا ولازم نتحمل صح ...؟؟؟ لاننا اسعد زوجين ف الدنيا .....!!!!

___________________________________

(( ورشة ابو بندر ))
( الساعة 6 المغرب )

كان رائد قاعد يكلم ثامر عن الشغل .. وانه لازم يشدون حيلهم شوي لانه ابو بندر معطيهم الاسبوع الجاي اجازة .. فلازم يخلصون كل الشغل هالاسبوع ..
رائد : المهم .. بلغ جاسم يقووول للعمال انه اذا ما خلصوا الطاولات حقت محل بوسبيت .. والله لا يداومون الاسبوع الجاي ويشتغلون ... وينخصم من رواتبهم كلهم...
ثامر : انشالله ...
رائد : وانت اكد على الهنوود اللي يسوقون الددسن وينقلون الاغراض .. انا كلمني مدير محلات العصفور ... يقول الخشب يجي مخدوووش وبعضه مكسر ... ومو عاجبه الشغل .... فقووول لهم .. اللي يخدش شي او يكسره .. راح يشتريه من المحل ... فهمت...؟؟
ثامر : أي فهـــمت ... انشالله ..
رائد : طيب ابغاك الحين تجي معاي لابو بندر ... وجيب ملفات الحسابات حقت هالاسبوع ....
رن جوال ثامر.................
ثامر ارتبك : ا... طيب روح انت .. دقيقة ولاحقك ....
رائد راح : يللا بسرعة ...
طلع ثامر برى الورشة ... ورد ..
ثامر : الوووو
مها تصيح : الو .. ثااااامر ....!!
ثامر مستغرب : خلووود ..؟؟ شفيك تصيحين ..؟؟
مها : اهئ اهئ
ثامر : اهدي وكلمني شفيك..؟؟ من مزعلك ..؟
مها : و .. ولا شي..ب ... بس ضايق خلقي.. وشفت كابوس من شوي ...
ثامر ماسك الضحكه : هههههه الله يهديك .. حسبت فيك شي ...
مها : والله الكابوووس يخوف .. شفت انك سويت حااادث...!!!
ثامر " كفاانا الله شرك وشر احلامك " : ههههه عادي حبيبتي .. حلم .. اقرئي المعوذات وارجعي نامي ...
مها : لاااا ما اقدر انام من جديد ... اخاااآف ....!!
ثامر : طيب خلود قلبي.. انا الحين مرة مشغووووول .. لازم نخلص كل الشغل اليوم .. لما ارجع البيت بكلمك... طيب..؟؟
مها : افففف.. طيب .. بس لاتنسى تكلمني ...!!
ثامر : انشالله .. ولا تزعلين... امسحي دمووعك عشاني لاتصيحين .. وغسلي وجهك ... وروووقي ... طيب حياتي ..؟؟
مها : طيب ....
ثامر : يللا باي ...
مها : باي ...
سكر ثامر عن مها : لا حووول .. انا من وين احصلها ...؟؟ من الشغل ولا من هالبنات الدلوووعاااات ..؟
ولا من الجامعة ...!!!؟؟؟ صدق هالدنيا قرررف ...

___________________________________
___________________________________

(( مطعم تشيليز ))
( الساعة 7 بالليل )

قعدت دلع تلعب بالشووكة وهي تطالع الناس حولها ... ولا واحد فيهم ساكت ومسكر فمه .. الكل يتكلم .. وكل الشفايف تتحرك .. الا هي وسعود ... هو يطالع الرايح والجاي .. وبتسم لها بسخاااافة ... وهي ماهي عاطيته وجه ... وكارها عمرها ..
سعود : اذوووق من صحنك .... ؟؟؟
دفت دلع الصحن عنده : خذه كله ما ابغاه ...!!
سعود : كيفك ... توفرين ..
دلع " ياربييييي .. ارحمني من سخافة هالانسان ... !! "

___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 10 ونص )
رجعت دانه تعبانة مرة .... هذي اول مرة تروح فيها شوبينغ للعرس حقها ... اشترت كثير اشياء ...
دانة رمت الاكياس على الكنبة : ماما وربي تعبت... آخر مرة ارووح شوبينغ قبل العرس..
ام بندر فتحت عيونها الثنتين : لا والله ..؟؟؟ حبيبتي هذي البداية .. تونا ما رحنا مكان ولا اشترينا ربع اللي نحتاجه ...
دانة : ماما انا ما ابغى عرس الوليد بن طلال.....؟؟؟!؟؟!!؟!؟
ام بندر :حتى لو .. بس لازم ...
دانة : وش اللي لازم .. بس فستان عرس وصندل ومكياج وعطور ... وخلاص ...!!!
ام بندر : انتي فاهمة السالفة غلط ... والملابس حقت بعد العرس ...؟؟
دانة : عندي كثير ملابس للحين ما لبستها ولا مرة ...
ام بندر مسكت راسها : ياربييييي صبرني ... الوحدة لما تتزوج تجدد ملابسها لانه حياتها كلها بتتجدد وتتغير .... فهمتي..؟؟
دانة طالعت فيها دقيقة : .............................لأ

ام بندر : قومي قومي... روحي غرفتك وحطي الاكياس ف الدولاب .. روحي قبل ما اذبحك الحين ... قال ما ابغى ملابس قال ...!!!!!!!!
طلعت دانة بالاكياس الكثيرة وهي تلوي بوزها يمين ويسار مو عاجبها الوضع ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( اليوم الثاني .. يوم السبت .. بيت ابو رائد ))
( الساعة 12 الظهر )
فتحت الباب ريم بكل نشاااط وهي شاقة الوجه : صباااااااح الخير....
وشافت رائد نايم ف السرير بدون فنيلة : اوووومااااي غووود ... what a hero!!!!
قربت وقعدت على طرف السرير : رؤووووودي ... رؤوووودي قووووووووووووم ...
رائد حط راسه تحت المخدة : انقلعي ابغى انام ....
ريم : وش قلنا ..؟؟ ترى الحفلة يوم الثلاثاء ورانا شغل كثيــــر.......
رائد : روحي مع ابوووي ...
ريم : افففف ... بابا امس بالليل راح لايطاليا ... يقول عنده احتماع ضرووووري ...
رائد : اففف والله تعبت امس .. خليني انام شوي ....
ريم : أي صح تعبت.... مين قال لك كلم دانة لين آخر الليل....؟؟؟!!!
قام رائد وفز وقعد : يوووه ... نسيت امس ما كلمتها ... انا قلت لها الصباح اني بمر عليها ... بس نسيت ....
ريم : خخخخخخخ الحين تكون زعلانة عليك..... واك واك ..
رائد مسك المخدة وحذفها فيها : مع وجهك تتطنزين ...؟؟ هذي لو تزعل علي بتخرب كل شي انا مخطط له ...
ريم انسدحت : طيب والحين ...؟؟
رائد : الحين ايش..؟؟
ريم قامت بسرعة : جاتني فكرة ....!!!
رائد : ايش يا ام الافكار انتي..............؟؟؟؟
ريم بوناسة : توديني اشتري للحفلة وناخذ معانا دانه .....!!!!
رائد بنطازة : احلفي.......!!؟؟
ريم : والله .. فكرة حلوة صح ...؟؟؟
رائد : اقووول انقلعي انتي وافكارك .. مين اللي بيخليها تطلع معاي الحين .. محد يخلي بنته تطلع مع خيبها قبل العرس.....
ريم : طيب انا بكون معاكم ...
رائد : حتى ولو .. ما بيرضووون ....
ريم : اففففف ... طيب خلاص ... نخلص بسرعة .. بعدين نمر عليها ...
رائد : نمر...؟؟ خير ... وين قاطة وجه انتي..؟؟
ريم : حرااااام عليك ... وربي بموووت وانا لوحدي ف البيت ....
رائد : لا مافي ... انتي برجعك البيت بعدين بروح لها لوحدي....
ريم : اففففف.. طيب ... بس والله كل اللي باخذه الحين على حسابك .. ما باخذ ولا بطاقة من بطاقاتي ....
رائد : هههههه بخيلة ... انا وش دخلني ف عيد ميلاد بنت عمك ...؟!؟!؟!
ريم ضربته بالخفيف على كتفه : تراها بنت عمك بعد يالمفصخ اللي ما تستحي... !!!
رائد : ههههههه من قال لك طالعي ...؟؟ غمضي عيونك او لفي وجهك ... او الاحسن .. اطلعي برى ...
قامت ريم بتهديد : كاشي يا اووووستاااز رائد ... انا حوريـــــــــــــــك ....!!! معاك 10 دقايق وراح اكون لابسة ومخلصة وبتوديني ... تغديني وبعدين نبدا نتسوق ...
رائد : تتشرط بعد ..؟؟ !!!

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 2 الظهر )

نزل ابو فيصل من السيارة ... وتفاجأ بسيارة الشرطة الواقفة عند البيت ...
ابو فيصل : لا حووووول .. وش هالورطة اللي طحنا فيها..؟!؟!؟
نزل شرطي من السيارة لابس نظارة سودا : السلام عليكم ..
ابو فيصل : وعليكم السلام ..
الشرطي : عثمان الـ ( ..... )؟؟؟؟
ابو فيصل : ا... أي نعم ...
الشرطي : طيب ممكن اخ عثمان تتفضل معانا لمركز الشرطة ...؟؟
ابو فيصل : خير ...؟؟ شسالفة ..؟؟
الشرطي: تفضل معانا .. وراح تعرف كل شي ف المركز ...
ابو فيصل : طيب بس ... زوجتي حامل وتحتاج اوديها المستشفى ...
الشرطي : تطمن .. زوجتك بخير.. تونا مكلمينها على الجرس وقالت انها بخير وما تحتاج شي....
ابو فيصل " رحنا فيهااا...!! " : طيب .. مو مشكلة ..
دخل ابو فيصل السيارة وراح معاهم للمركز ...

الضابط : الاخ عثمان الـ ( ..... )؟؟
ابو فيصل طفش : أي...
الضابط : طيب اخوووي .. في شكوى جاية ضدك ..
ابو فيصل بتمثيل دور البريء : خير..؟؟
الضابط : ف يوم الاربعاء .. الموافق ؟ / ؟ / ؟؟؟؟
ابو فيصل : شفيه..؟؟
الضابط : متى رجعت البيت ..؟؟
ابو فيصل : ما داومت ...
الضابط : ما داومت ...؟؟
ابو فيصل : لأ...
الضابط : غريبة ... لانه عندي ف الملف هذا .. توقيعك انك حضرت ف الدوام الساعة 7 الصباح .. وطلعت من الدوام الساعة 2 الظهر .. وهذا بحسب معلومات الكمبيوتر .. يعني مو احد يمكن يكون ملبسك التهمة ولا شي.... !!!!!!!!
وطاااح فيها ابو فيصل .....

___________________________________

(( شقة دلع وسعود ))
( الساعة 2 ونص )
سكرت دلع الثلاجة بقهر : اففففف .. وين الاغراض اللي كتبتلك اياها عشان تجيبها..؟؟ الحين وش اطبخ ...؟؟؟؟؟!!!!!!
سعود اللي كان قاعد فصالة كعادته قدام التلفزيوووون : ما جبتها....
طلعت دلع للصالة معصبة : انت متى بتتعلم المسؤووولية ..؟؟ الحين فاتح بيت ومتزوج .. وما تبغى تقوم تجيب اغراض للبيت ... وتقول اطبخيلي بعد ..!!!! وش اطبخلك ...؟؟؟
سعود سكر التلفزيوون بزهق : اووووووه ... انتي لما تفتحين فمك ما يتسكر ..؟!؟!؟ ذبحتينا عاااااد ..... اطبخي أي شي ...
دلع : وش اطبخ ..؟؟ ماف ولاشي ... تعال شوف الثلاجة فاضية...!!!!!
سعود رمى الريموت على الكنب : وش اسوي يعني..؟؟ من وين لي الفلوووس... ها..؟؟ من وين لي اجيب واصرف عليك من ويييين ...!؟!؟!؟!!؟ قوليلي ....
دلع : وين الفلوس اللي حولها لك عمي...؟؟
سعود : خلصت .. كلها صرفتها عليك ف الكويت وعلى الطلعات اللي اطلعك اياها ...
دلع فتحت عيونها الثنتين : وليش تطلعني..؟؟ كم مرة اقووولك ما ابغى اطلع .. ليش تطلعني دامك ما تقدر....؟!؟!؟!!؟!؟ شايفني ميتة على الطلعة معك؟؟ ... دامك مو قد الطلعة لاتطلعها...!!!!!
سعود قام شايل مفاتيح سيارته : تدرين شلووون .. انتي وحدة ناكرة جميل ... محد يسويلها خير........
وجا بيطلع من الشقة بس دلع راحت ووقفت عند الباب : لا ما بتطلع ... مو كل ما حسيت انه الوضع مو لصالحك وما يعجبك تطلع وتنسحب .. وتخليني هنا بروحي... تخيل احد يكسر الباب ويدخل وانا لوحدي ف البيت ...!!!!!!!!!!
سعود : وخري عن طريقي .. ماعندي شي اتفاهم معاك فيه .. وما عليك شر ..
دلع فتحت الباب بقهر: طيب .. اطلع ... اطلع .. وشوف وش بيصير .. انا اوريك ..
سعود : اشوف قمتي انتي اللي تهددين الحين .. انقلبت الادوار..؟؟؟؟
دلع : أي انقلبت .. اطلع الحين روح ودور مع ربعك اللي بيضعووونك ... وانا اعرف كيف اتصرف معاك ....
طلع سعود من الشقة وهو يضحك ويتطنز عليها .. اما دلع فسكرت الباب بكل قوتها وقفلته : انا اوريك .... ان ما خليتك تتعلم المسؤووولية وتصير رجال ... !!! خليه يروح ويصيع ويخاوي ..... كل شي بحسابه قريب....

___________________________________
(( عند رائد ودانه ف السوووق ))
( الساعة 5 العصر )

ريم : رائد رائد .. شيل الكيس هذا كسر يدي.....!!
رائد اخذه منها : وهذا الكيس رقم 7 اللي اشيله ......
ريم : ياحلوك والله شكلك كيوووت فيهم ..
رائد تعبان : كيوووت بعينك .. هديتي حيلي انتي ومشوارك اللي ما خلص لسه ..
ريم : معليه رؤووودي اصبر شوي .. لاحق .. والله بتروح لدانه ماهي طايرة ..
رائد : وين اروح لها وانتي تفرين من محل لمحل وتشيلين كل البضاعة اللي فيه..؟!؟!!؟!
الا ويرن جواله ...
رائد : الحين وين ارد وكل هالاكياس بيدي .... ؟!؟!؟!؟
اخذت ريم منه كيسين .. وخلت الباقي ..
رائد : لا والله .. سويتي خير يعني..؟؟
قام ويرمي الاكياس بالارض ويطلع الجوال من جيبه ...
رائد : الووو ... وعليكم السلام ... ( ابتسم ) هلا جابر ... بخير الحمدلله .. وانت كيف الحال..؟؟ ووش اخبار الشغل..؟؟ الحمدلله ... والله الشغل عندي ماشي تمام التمام ... آمر ... بكرة..؟؟ ليش...؟؟ ضرووووري مرة يا جابر...؟؟؟ خلاص طيب .. ابشر .. بكرة الصباح الساعة 10 بكون عندك ... ماشي .. انشالله .... تامر امر .. مع السلامة ..
رائد تنهد : شفتي..؟؟ ماخلصت منك عشان يطلعلي شغل جديد .....
ريم : يوووه ... لاتحن كثير .. اصبر قريب اخلص... بس باقي اروح محل ALDO
رائد : امري لله ... يللا ..

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 8 المسا )

دخل فيصل خايف البيت .... وشاف نسايم مرعوووبة ف الصالة وجنبها شوق تصيح ...
فيصل : نسايم ... شصاير....؟؟
نسايم : فيصل ابوك من طلع الصبح ما رجع ....
فيصل : معقوووله ..؟؟!! يمكن طالع مع ربعه ... تعرفينه دايم معاهم ...
نساايم : حتى ما يرد على جواله .. والشرطة اتصلت اليوم الصباح وسالت عنه ..
فيصل بكل هدوء : يمكن مسكوووه ...
نسايم : مسكوووه ..؟؟ ليش هو ايش سوى...؟!!؟
فيصل : مدري عنه .. يمكن مهربله قارورة خمر ولا شي من خرابيطه المعتاده .. هدي بالك .. ما يستاهل تخافين عليه كذا ...!!!
شوق تصيح وتاشر على اصبعها المجروح: مامااااااااااااااا .... ماما يعورني ....
نسايم : معليه حبيبتي .. الحين يخف الالم .. اكيد بيعورك شوي ...
راحت عند فيصل : فيييييييييييييثل .. مررررة يعووووووور .. ثووووف ...
فيصل شالها وقام يدور فيها ف الصالة : معليه . الحين بيخف .... انفخي عليه انتي عشان يخف بسرعة ....
___________________________________

(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 9 ونص المسا )
نزلت دلع من التاكسي اللي كانت راكبته .. ونزل وراها راعي التاكسي شايل الاكياس..
دلع : شووف .. حطهم عند الباب هنا .. والحارس الحين بيطلعهم ...
سواق التاكسي السعودي قام يتميلح : لا معليش .. انا بوديها لفوووق عادي ..
دلع " يا شينكم سالسعوديين لاقمتوا تتميلحون ...!!!! " : لا مشكووور .. خلاص
السعودي طلع ورقة من جيبه : هذي بطاقتي اذا احتجتي تروحين مشوار وما عندك احد يوصلك ....
دلع طالعته باستحقار وراحت تنادي حارس العمار .. اما السواق ف هالوقت .. قرر ينسحب حفاظا على ما بقى من ماااي وجهه ....
دلع : افففف ... وين راح هذا بعد ..؟؟
دورته بكل مكان بس ما حصلته : الحين وش يطلع هالاغراض هذي فوووق ..؟؟ والله ابتشلت ...!!!
وقفت تستناه عند الباب حق العمارة ...
وبعد 10 دقايق .. دخل واحد العمارة .. كان رجال ف العشرين .. مو اكثر ولا اقل .. طويل وشعره مرتب .. ولابس الزي العسكري... مع الطاقية حقتهم<< ما تعرف وش يسموونها خخ
دخل ويوم شافها كمل طريقه ومشى للاصنصير .. وهو واقف يستنى الاصنصير .. شافها واقفة وتتحرطم والاكياس بالارض بكل مكان ... ومحد شكله موجود معاها ..
طالعها مستغرب وهي يوم شافته يطالعها " بسويها واللي فيها فيها .. وش بيصير يعني..؟؟؟ ع الاقل هذا مو سعووود ...!! "
دلع بكل ادب : لو سمحت اخوي بغيت منك خدمة ....
الرجال طالعها مستغرب ونزل راسه ف الارض : تفضل ...
دلع : لو سمحت والله توهقت .. اشتريت هالاغراض مو السوبر ماركت وما عندي احد يشيلها .... والحارس مدري وينه ... تعرف وين ممكن احصله .؟؟
الرجال : لحظة بس..
ومشى شوي برى العمارة ....
دلع " ياربي وش هالاحراااج ..؟؟!؟!!؟ في اكثر من كذا فشلة ..!!! "
شوي الا رجع الرجال وهو يدور بعينه ف المكان : والله يا اختي مدري وين راااح ...؟؟ بس خلاص انا بطلعها لك ...
دلع " يووووووووه .... " : لا لا لا خلاص ماله داعي .. بنتظره لين يجي واخليه يطلعهم ... مشكووور ما تقصر ...
الرجال ما سمع كلامها وشال الاكياس كلها : ما عليك .. وين شقتكم..؟؟
دلع منحرجة مرة : والله ماله داعي .. بنتظر الحارس يجي يطلعهم ... خليهم
الرجال يضحك بكل تسامح وطيبة : ههههه والله لو تقعدين للصباح موب جاي.. انا بطلعهم وحلفت عليك ..
دلع ووجهها احمر : مشكووور ..
الرجال : بس أي دور ..؟؟
دلع : الخامس ...
الرجال : طيب بس ممكن تفتحيلي الاصنصير الله لايهينك ...
ترددت دلع .....
الرجال حس بانها منحرجة : ولا خلاص .. اسبقيني انتي لفوووق وانا بطلعهم ..
دلع " الله ياخذني .. الرجال يبغى يساعد وانا متنحة ؟!؟؟! " : لا عادي
ضغطت على الزر وفتحت الاصنصير ... ودخلت هي وياه ف نفس الاصنصير ...
وف الاصنصير محد فيهم تكلم ... بس الرجال قام يطالع نفسه بالمرايا ف الاصنصير
ويوم وصلوا للدور الخامس... طلعت دلع وضغط الزر عشان ما يتسكر الباب ..
وهو يوم طلع من الاصنصير ابتسم: مشكوووورة ..
دلع بصوت واااطي : العفو ..
وصلوا عند باب الشقة ..
دلع : خلاص مشكووور .. تعبتك معاي .. انا بدخلهم ..
الرجال : براحتك ...
حط الاغراض عند عتبة الباب ...
دلع : شكرا .. والله ماكان ودي تطلعهم ...
الرجال : احنا جيران ويمكن يجي يوم احتاج انا مساعدة صح ..؟؟
مشى الرجال ودخل الاصنصير من جديد .. اما هي فدخلت الاغراض الشقة " وه .. والله انه شهم ورجااااال .. مو زي الثوووور اللي عندي ..!!!! "
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


(( اليوم اللي بعده .. يوم الأحد .. شركة ابو رائد ))
( الساعة 7 الصباح )

دخل رائد الشركة تعبااان مرة ومواصل .. ما نام امس من التفكير ف وضعه الحين .. دانه حاليا اغلى ما يملك .. وما يبغى يخسرها عشان الماضي الغلط اللي كان يعيشه .. والمشكلة انه مو متوقع دانة تتقبل فكرة انه يكون له سوابق مع البنات والخرابيط ..

رائد وهو يحك شعره " ياخوفي ينتهي هالزواج قبل ما يبدا..... شكلي بضطر اخبي عليها لين نتزوج واءمن انها صارت لي .. بعدين بقول لها .. وساعتها يمكن تساامحني ونبدا من جديد .... "

فتح الاصنصير ودخل ... وضغط على الدور الثاني ...
وخلال ما الاصنصير كان يطلع ... وقف رائد قدام المرايا وعدل ملابسه ... وشعره رجعه على ورى ....
وصل للدور الثاني وتوجه لمكتب ابووووه الموجود ف نفس الدور ...
دخل والتفت على مكتب السكرتير بس ما حصله موجود ....
رائد : وين راح هذا ..؟؟؟
جا بيطلع يدور عليه بس سمع صوت وراه : اوووخص .. اول مرة اعرف انك تجي قبل مواعيدك بـ 3 ساعات ....!!!!
ابتسم رائد وسلم عليه : هههه هلا جابر
جابر : بخير الحمدلله وينك ما تنشاف...؟؟
رائد : والله تعرف الشغل كيف .....
جابر : عندك اجازة الحين صح ...؟؟
رائد : أي...
جابر ضرب ظهره بالخفيف : معليش سامحني .. ماكان ودي اقطع عليك الاجازة .. بس الحالة طارئة مرة ...
رائد مستغرب : ليش وش السالفة ..؟؟
جابر : تعال داخل واشرب قهوة وروّق وانا بقول لك كل شي....

___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( مدارس الظهران ))
( الساعة 11 الصباح )
بين ما الابلة كانت توزع اوراق الاختبارات الدورية اللي تأثر ف المعدل النهائي ...
الابلة : لينا عبدالله ...
لينا : نعم ..؟؟
الابلة وهي تعطيها الورقة حقت اختبار الرياضيات : ربع من 10 ....!!!!!!!!!!!!
لينا انصدمت : ربع..؟؟؟!!!!!
الابلة : والله هذي ورقتك .. وهذا حلك ... ما جبت شي من عندي ...
اخذت لينا الورقة مصدوومة .. ضاقت فيها كل الدنيا ... فوووق ما نفسيتها زفت .. جات ورقة الاختبار هذا وكدرتها زيادة .....
الابلة : بسمة .....
بسمه : الله يستر .....
الابلة ابتسمت ...........
بسمة استانست : كااااامل..؟!؟!؟
الابلة : ههههه والله يا بسمة انتي جبتي رقم قياسي .... ما توقعتها منك بكل صراحة
بسمة : ادري ما شالله علي... ذاكرت طول الليل....
الابلة : ذاكرتي طول الليل...؟؟؟ شكلك ذاكرتي زين على هالنتيجة ....
بسمة : هههههه كم ..؟؟
الابلة عطتها الورقة : صفر .............!!!!!!!!!!

___________________________________

(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 12 الظهر )

قام سعود وطلع الصالة بعد ما لبس واخذله شاور .. وشاف دلع ف المطبخ ... راح للمطبخ .... وفتح الثلاجة يبغى شي يشربه ... وشاف الثلاجة مليانة ...
سعود مستغرب " !!!! من وين هالاغراض ..؟؟ انا على ما اذكر امس كانت الثلاجة فاضية .... !! "
التفت على دلع اللي كانت تسوي سلطة : من وين هالاغراض ..؟؟
دلع : ............... ما ردت
سكر الثلاجة بقهر : اكلمك ردي .... من وين هالاغراض ..؟؟؟؟
دلع : انا اشتريتهم ....
سعود : اشتريتيهم ...؟؟؟ من وين ..؟؟ وكيف..؟؟
دلع حطت السكينة بزهق : يووووه ... امس يوم انت طلعت انا قلت لازم واحد فينا يتحمل مسؤووولية البيت ... وبما انك مو مستعد لهالشي وماهمك غير الطلعة والقعدة قدام التلفزيووون ... اخذت بطاقة البنك حقتي اللي فيها فلوووس بالحساب ... ورحت السوبر ماركت ... اشتريت الاغراض اللي احتاجها ورجعت ..... افففففففففف
سعود بدى يعصب : وكيف رحتي...؟؟؟؟؟
دلع : كيف رحت يعني..؟؟؟ بالتاكسي....
سعود فتح عيونه الثنتين : ركبتي مع التاكسي بروحك...؟؟؟؟
دلع بكل هدوء تبغى ترفع ضغطه : أي عادي .. تاكسي سعوودي ما منه خوف ...
سعود علا صوته : وسعوووودي بعد ....؟!؟!؟؟!؟!؟!
دلع والوضع بالنسبة لها هادي : أي عادي.. شفيك ..؟؟
سعود : ومين سمحلك ..؟؟ شلون تطلعين بدون ما تشاوريني وتعطيني خبر.....؟؟!؟! لو صارلك شي ولا خطفك راعي التاكسي...؟؟!؟!
دلع طلع كل اللي بقلبها :شايف الناس كلها زيك ..؟!؟!؟!؟؟!
سعود هنا ما مسك اعصااابه ابد..... هجم عليها ومسكها من رقبتها على الجدار وحط عليها السكين يهددها : ان عدتي اللي قلتيه من شوي ... قسما بالله يا دلع .. لايكون آخر يوم لك بالحياة فاهمة ..؟!؟!؟!؟
دلع بلعت ريقها بخوف : اذبحني... يللا اذبحني... اذبحني وخلينا افتك منك ومن وجهك يللا ....!!!!
خزها سعود بقوة شوي ... وبعدي رمى السكين بالارض وطلع من البيت ..

وتركها واقفة مصدووومة ومرعوووووبة .....
رفت يدها بشويش ومسكت رقبتها ...... انتبهت للسكين بالارض .. شالته ورمته على الطاولة بخووووف ودموعها تنزل بسرعة ....

___________________________________

(( شركة ابو رائد ))
( الساعة 2 ونص الظهر )

كان رائد ف اجتماع يوم دقت عليه الخدامة .....
رائد منحرج : آسف يا جماعة تليفون ضروووري .. دقيقة وارجع ...
طلع برى قاعة الاجتماعات .. ورد ..
رائد : نعم ..؟؟
الخدامة : مستر رائد ...
رائد : ايش تبغين..؟؟
الخدامة : بابا ابغى اغراض حق البيت ...
رائد : افففففف ... طيب لما ارجع بجيبها ....
الخدامة : متى انتا ارجع ..؟؟
رائد : لاحووووول ... وش دراني .... ليش تسالين..؟
الخدامة : مافي سي حق اكل ف البيت ....
رائد : يا الللللللله .... طيب خلاص ... ارسلي لي الاغراض اللي تبغوونها وانا بشووف ..
سكر رائد وجات ف باله فكرة ....
طلع للدور اللي فوووق .. ودخل المكتب .... وشاف احمد يصلح شماغه على المرايا ..
رائد : السلااااااااام
احمد : هلا رائد .... انا رايح اجيب اختك ريم ..
رائد : ادري بغيت منك خدمة بالطريق....
احمد مستغرب : آمر ..
رائد : ما يامر عليك عدوو.. بغيتك تغطي مكاني ف الاجتماع ... لاني بطلع الحين ضروووري....
احمد : ليش..؟؟
رائد : بمر اجيب ريم اليوم ... وبالطريق بمر اشتري اغراض للبيت ... البيت فاضي وتدري الوالد والوالدة مسافرين .. والسواق مافي... عشان كذا غطي مكاني وقول لجابر اني ما بتاخر .. بالكثير ساعتين وبرحع ...
احمد بخوف : لا حبيبي ... انا عندي اروح اشتري اغراض البيت ولا اني اقعد ف الاجتماع مع كل هالعجايز .....
رائد : طيب تعب عليك تجيب ريم وبعدين تشتري اغراض للبيت .. واحسها فشلة .. انا رجال وش كبري .. واخلي صديقي يروح يشتري اغراض للبيت حقي.... لا لا لا مو حلوة
احمد : ههههههه مسوي فيها اخلاق الحين ..؟؟ بعدين وش عرفك باغراض البيت انت..؟؟ انا عندي خبرة اكثر منك في هالموضوع ... والله بيت اخوي كل دقيقتين طالبين غرض من البقالة .. ومافي غيري اقوووم وانقز واجيبلهم اياه ...
رائد فكر فيها شوي.....
احمد : شرايك ...؟؟
رائد : خلاص طيب ... بس جيب ريم قبل ما تشتريهم .. عشان تساعدك ... هي تعرف شوي بهالخرابيط .....
احمد : خلاص ولا يهمك ... انا ومرجع اختك البيت بمر اجيبها .. بس وش هي الاغراض..؟؟
رائد : برسها لك بمسج .....
احمد : اوكي...
رائد : انتبه لا تسرع ....
احمد بنص عين : لان اختك معاي صح ..؟؟ ولا لو اختك مو معاي .. كان قلت لي بللي ما يحفظك هههههههه ....!!
رائد : هههههههه

___________________________________

(( سيارة فيصل ))
( الساعة 2 ونص الظهر )

سالم : يعني ما بتدخل اليوم ..؟؟
فيصل : لا والله يا سالم .. بروح البيت اشوووف وش صار على الكلب هذاك ...!!
سالم : احححح .... بلاك هالكلام يا فيصل .. خذا ابوووك
فيصل بنص عين : بتقنعني انه ابووو ..؟؟؟ المهم ... انا بكرة اذا ما رجع الاخ ماني مداوم ....
سالم : ليش..؟؟
فيصل : والله ما اقدر .. نسايم المسكينة بتستخف .... وامل ماهي راضية تسكت عن الصياح .. وشوووق ماهي راضية تبطل الدلع حقها ... تبغى الواحد يشيلها 24 ساعة !!
سالم بحزن وتفهم لوضعه : الله يعينك ... شكلي بتغدى وبمرك ...
فيصل ابتسم : يكون احسن ....
سالم : بس اخاف نسايم تستحي ولا شي...
فيصل : لا عادي ...
سالم : خلاص بشووووف وش بيصير معاي واكلمك ..
وقف فيصل السيارة ونزل سالم : باي
فيصل ابتسم : باي ..

___________________________________

(( أسواق التميمي ))
( الساعة 3 وربع )
دخل احمد بالسيارة للمواقف ...
ريم مستغربة : احمد ما اشوووف ... وين احنا..؟؟
احمد ابتسم : التميمي ....
ريم : لييييش...؟؟
احمد فتح باب السيارة ونزل : انزلي وبتعرفين ....
ريم خاقة " يارييي منه ... يستعمل الاسلوب الغامض عشان يسجبني وراه " ....
نزلت وراه ودخلوا داخل ... سحبله عربيّة ( عربة للي ما يعرفها ) .. وفتح جواله يشوف الاغراض ....
احمد : تعالي يللا
ريم مسكت يده توقفه : طيب قول لي ايش نسوي هنا..؟؟
احمد خق على حركتها بس سوى انه ثقيل وكووول : اخوك قال نمر نجيب اغراض للبيت لانه بيتكم فاضي...
ريم : والله...؟؟
احمد : ههههه وش دراني انا .. اعرف بيتكم..؟؟
ريم بحماس " وااااو ... بنشتري اغراض للبيت .. زي المتزوجين بالضبط .. ياااآآاي " :وناااسة ..... !!!!
احمد ماسك ضحكته ويقول بجدية: اقووول .. بسك ضحك وصرااخ .. وجيبي الــــ.. ( يقرا الرسالة ) الكورن فليكس ( انتبه ) الحين مين في ف بيتكم ياكل كورن فليكس...؟؟؟
ريم ابتسمت ابتسامة واسعة ........
احمد ما قدر يكتم ضحكته وهو يحط العلبة بالعربية : ههههههه يالبزر ...!!!!!

___________________________________

(( شقة سعود و دلع ))
( الساعة 6 المغرب )

كانت دلع حابسة عمرها ف الغرفة .... مسكرة الباب وطايحة صياااح ع الارض ...
ويوم سمعت صوت الاذان يعلا ...
الله اكبر .. الله اكبر..
الله اكبر .. الله اكبر ..
اشهد ان لا اله الا الله ...
اشهد ان لا اله الا الله ..
اشهد ن محمد رسول الله..
اشهد ان محمد رسول الله ..
حي على الصلاة .. حي على الصلاة
حي على الفلاح .. حي على الفلاح
الله اكبر .. الله اكبر ..
لا الـــه الا الله ...
دلع وهي تمسح دمووووعها : استغفر الله .... استغفر الله ...
قامت للحمام وتوضت .. طلعت مدت السجادة وصلت على طوووول ...
ويوم خلصت .. بدى بالها يرتاح شوي .. وبدت تروووق وتنسى اللي صار ...
طلعت من الغرفة بعد ما اتاكدت انه سعود مو ف الصالة ... مشت ف الصالة شوي .. تفكر وتفكر ... في حياتها ... تفكر بمستقبلها .. اللي ما تدري وش ممكن يصير فيه ..
مشت للباب .. وطلت من الفتحة الموجودة ... بس اللي شافته شي عصر قلبها لنصين ....
شافت واحد قاعد ع الارض .... ويدخن ... وتحت عيونه اسووود مرة .. وشعره مبعثر حول وجهه .... وكان واضح عليه انه مهمووووم ....
دلع فجاة " هذا هووو...!!!!! هذا العسكري اللي ساعدني امس ..هذا هو ... بس ... ليش كذا شكله الحين ..؟؟؟ ليش كذا مهمووووم ..؟؟ معقووولة حتى هو حياته هم زيي....؟؟؟؟ "
وقفت تراقبه وهو ياخذ نفس السيجارة بكل تلذذ .... ويطلع الدخان من فمه بقهر وببراعة وكانه فن من الفنووووون ....
دلع جاتها مشاعر رهيبة " اففففف وش فيها بطني صارت ثقيلة ..؟؟ احس كانه في حجار ببطني ... مع انها فاضية .. هذا الشعور ما يجيني الا لما احس بشي غريب "

شوي الا سمعت صوت الاصنصير ينفتح .... ويوم التفتت من الفتحة الصغيرة .. شافت واحد واقف .. بس ما قدرت تلمح وجهه ... وسمعته يقول ..

.......: ياهووو .... قوووم ... قوم لا تكبر السالفة .... انشالله بتنحل ..
راقبت ردة فعل اللي قاعد ع الارض .. بس ماكان يستجيب للي واقف ابد .. كان قاعد .. ياخذ نفس ويطلعه ... ويرجع ياخذ نفس ويطلعه ....
الين ما قرب منه اللي واقف معاه .. وعطاه ذاك الكف القوي ... اللي دخل لداخل اذن دلع من قوته .....
حطت دلع يدها على فمها من الخوووووف ... وكانها هي اللي انضربت مو هو .. وكانها هي اللي تتالم مو هو ........
وبدون شعووور .. نزلت دمووووعها ....
بس سرعان ما نشفت يوم شافت اللي واقف نزل بمستوى الرجال وقام يقوله ..
.........: طلال .. طلال اسمعني .. انت مو اول واحد يصير له كذا .... ولا آخر واحد .. كثير ناس صارلهم اللي صارلك ... انت ما تقدر تغير شي .. الدنيا كذا .. الدنيا كذا غداااارة ... مالها أمان ... واللي تعطيهم الثقة مو شرط يكونون كلهم قدها .. في ناس ماعندها ضمير ابد ..... بس انت الحين .. ما ابغاك تتكدر ... ( مسكه من كتوووفه وهزه بثقة ) انت تقدر تنسى .. بتنسى يا طلال وبتكمل حياتك عادي .... وبتحضر عرس يوسف ... وتكشخ وترقص وتباركله .... وانت راسم اوسع ابتسامة على شفايفك فاهم..؟؟ ما ابغاك تخرب على يوسف هالليلة ... خصوصا انه واحد منا وفينا .. فاهم..؟
طلال سرح شوي وبعدين قال بصوت مبحوووح : ابغى افصل ثوووب .... !!
ابتسم الرجال وحضن طلال ... وقام معاه ودخلو الشقة اللي مقابل شقة سعود ودلع ..
اما دلع .... فالاخت سمعت كل شي انقال ....
دلع : طلال ...!!! والله اسم حلوو .. بس ... وش السالفة ..؟؟ شصاير..؟؟
( انتبهت لعمرها ) انا وش قاعدة اقووول ..؟؟؟ صدق اني انهبلت ... الله ياخذك يا سعوود ... حتى عقلي ما سلم منك ..... !!

___________________________________
(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 6 ونص )
صبت نسايم فنجان شاهي لسالم : تفضل ...
سالم اللي كانت بحضنه امل الصغير تلعب باصبعه : مشكووورة .. ارتاحي ..
قعدت نسايم ع الكنبة اللي مقابلهم ....
فيصل : ما اتصل احد ..؟؟
نسايم تنهدت : لا لسه ... الله يستر ...
سالم : فيصل .. انا اقدر اخلي ابوي يتصل ف المركز ويسال عنه اذا تبغى ..
فيصل : لا ماله داعي ..
نسايم على طول : الا سالم تكفى .. اذا تقدر
سالم : مو مشكلة .. الحين بكلم ابوويي ... خذ امل عشان اطلع اكلمه ..
اخذ فيصل امل من حضنه وطلع سالم يكلم ابوووه ...

ابو سعود : الوو
سالم : السلااااام ..
ابو سعود : هلا سالم وعليكم السلام
سالم : يبا بغيتك بخدمة ...
ابو سعود : خير يا سالم .. وش فيك ..؟؟
سالم : يبا بو فيصل ...
ابو سعود : وش فيه ...؟؟
سالم : من امس جوو الشرطة واخذووه معاهم .. وللحين ما سمعوا له خبر ... وكنت اسال اذا كنت تقدر تخلي احد يسال عنه ويشوف وش فيه ..... ؟؟؟
ابو سعود : غريبة ..؟؟ ما اتصل فيهم ..؟؟
سالم : لا والله ... وزوجته بتستخف وبتمووت من الخوف .. تدري مالهم غيره ..
ابو سعود بتفهم : خلاص انشالله .. ربع ساعة واردلك ...
سالم : مشكووور يبا
ابو سعود : العفوو ... انتظر مني اتصال ....
سالم : انشالله ما تقصر ...
سكر سالم عن ابوووه ورجع لهم : ربع ساعة انشالله ... وبيتصل فيني الوالد ويقول لي وينه وايش فيه ...؟؟
نسايم : الله يستر ياااارب .... !!

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 8 بالليل )

كانت لينا منهارة صياح ف غرفتها ..... تحس بالوحدة ... والزهق .. والكآبة .... كل ما حاولت تستانس حياتها .. يطلع لها شي ينكده ....
امها مو مهتمة غير ف زوجها وطلعاتها صديقتها .... ابوها مشغووول ف الشغل والشركات والمنصاب .... سالم دايم برى البيت ومع فيصل ... دلع اخذوووها منها .. الوحيدة اللي كانت تفهمها وتواسيها وتصبرها على الحالة اللي هم عايشين فيها .. اخذوووها بالغصب ...
لينا : اكيد الحين هي بعد تعاني من سعووود ... انا اعاني من كل شي حولي ... وهي تعاني من سعود ... آآآآآآآآآآآآآه ياريب ليش يصير فينا كذا ..؟؟ احنا وش سوينا ف الحياة عشان نتعاقب كذا ..؟؟؟؟؟؟

طلعت الالبوم حق الصور اللي جنبها وقامت تتفرج على الصور وتصيح ...
اول صورة .. هي ودلع
ثاني صورة .. هي وسالم ودلع
ثالث صورة : سالم ودلع ..
رابع صورة : هي ودلع
خامس صووورة : هي ودلع
الـــــــــــــــــخ.....

عصبت ورمت الالبوووم وهي تصيح بقهر : ويييييييينك ...؟؟ ورينك خليتيني ورحتي ..؟؟ ليش خليتيهم يغصبووونك على الزواج لييييييييش...؟؟؟ ليش ما دافعتي عن نفسك ليش...؟؟؟ ليش تركتيني ....!؟!؟؟!؟!!؟؟!!؟!؟
وجا على بالها صورة سعود ... ضحكته اللي كلها خبث .... ولؤمه .. وعناده .. وعصبيته .. ومزاجيته .. ونذالته ... تذكرت كل اشكال سعود اللي هو عليها ..
ومن قهرها منه وكرهها له ... مسكت تليفون غرفتها .. ودقت عليه وهي تمسح دموووعها ويدها ترتجف من العصبية ....
سعود رد : الووووو
لينا بكل الكره : عطيني دلع ...
سعود رفع حاجبه : لينا ..؟؟ ليش تكلميني كذا ..؟؟
لينا : اففف .. قلت لك عطيني دلع ....
سعود : تراني اخوك الكبير احترمي نفسك ...
لينا وصلت معاها : الله ياخذك عطيني دلع ...
سعود سكت ....
وبعد كم ثانية اختفى الصوت اللي حوله وعلا صوته بعصبية : الله ياخذك انتي ... احترمي نفسك يا بنت الناس ... لاتخليني اجي البيت الحين واكسر عظامك عشان تتربين .. فاهمة ..؟؟
لينا صاحت : انقللللللع ... انت اكره واحد ف هالدنيا .... عطيني دلع ما ابغى اسمع صوووتك ..... عطينيييييييييييييييي دلع ....!!!!
سعود : ماني معطيك اياها يا حيوانه .. فارقي ...!!!
سكر الخط بوجهها ... بس هي رجعت تدق وتدق ... بس مافياي فايده .. هذا سعود مو أي واحد ...
قامت معصبة ودموعها مغطية وجهها ... مسكت التليفون بكل قوتها رفعته ورمته على الجدار .... بأقوى ما عندها .. لين تكسر لقطع صغيرة .. وتناثرت القطع ف كل زوايا الغرفة ......

___________________________________
(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 8 ونص )

دق جوال سالم اخيرا .. بعد ساعتين من الانتظار ....
سالم : هلا يبا ...
ابو سعود : هلا سالم .. وين فيصل..؟؟
سالم التفت على فيصل : هنا موجود ...
ابو سعود : طيب ابغى اكلمه شخصيا ...
مد سالم الجوال لفيصل ...
فيصل : الووو
ابو سعود : السلام عليكم
فيصل : وعليكم السلام هلا عمي ...
ابو سعود : كيف حالك يا فيصل..؟؟
فيصل : بخير الحمدلله ..
ابو سعود بجد : شوووف يا فيصل .. انا اللي بقولك اياه الحين شي خطير ... ولازم تفكر بالطريقة اللي بتوصله فيها لزوجة ابوووك وخواتك فاهم ..؟؟ ما ابغاك تخاف ولا تنفعل .. اسمعني لين اخلص كلامي .. واجلس معاهم بعدين على هدوووء وبلغهم اللي بقوله الحين ...
فيصل مستغرب : خير يا عمي..؟؟
ابو سعود : فيصل .. انا كلمت مركز الشرطة شخصيا .. وكلمت الضابط .. وعرفت كل شي .... ابوووك متورط ف حادث ... صادم له ولد صغير وما بلغ عن الحادث .. وخلا الولد الصغير ينزف ف الشارع .. وكان بيمووووت ....
فيصل مرعوووب : وبعدين ..؟؟
ابو سعود : بس ربك ستر والولد ما مات .. ولا كان انحكم على ابوووك بقطع راسه ... بس حتى ولو .. الحين هم موقفينه عندهم لين ما يصدر حكم المحكمة .. بس من الحين اقووولك ما بيكون حكم سهل ابد ... يعني ع الاقل سجن 7 سنين ... هذا اقل شي ....
فيصل : ............ ساكت
ابو سعود : اسمعني يا فيصل .. بقولها لك بكل صراحة .. انت ما تعودت على وجود ابوووك معاك وجنبك .. عشان كذا ماهي فارقة معاك .. صح ولا لأ...؟؟
فيصل ازداد كرهه لابوووه : صح ..
ابو سعود : عشان كذا .. انا اقووولك من الحين .. شد حيلك بالدراسة .. وحصل لك بعثة ... اطلع ادري برى .. وبعدين ارجع واشتغل شغلة محترمة ... واصرف على عيلتك ... لانه من الحين اقووولك مستحيل ابوووك يطلع من السجن خلال الخمس السنين الجاية ... ولا تنسى انت عندك خوات وزوجة ابووو لازم تصرف عليهم ... لانه مالهم غيرك ....
فيصل تاثر بكلام ابو سعود وخنقته العبرة : انشالله يا عمي ...
ابو سعود : وحتى لو ما حصلت بعثة .... دراستك كلها على حسابي انت وخواتك ..
فيصل : ما تقصر يا عمي ...
ابو سعود : فيصل .. ابغاك تعرف انك انت زي ولدي سالم .. لا اقل ولا اكثر... واذا احتجتوا شي ... امانة عليك ليوم الدين ف رقبتك انك تبلغني وكل شي بيكون موفر لكم ....
فيصل غطى عيونه خوفا منه انه تنزل دمووعه ف أي لحظة .. حس انه لاول مرة عنده ابووو ... يهتم فيه ويخاف عليه .. حتى لو ماكان ابوه الحقيقي ....

___________________________________
نهاية الجزء الـ 19 ...
*شفتوا كيف ... ابو فيصل راح يدخل السجن .. وش راح يصير ف نسايم وبناتها وفيصل..؟؟
*دلع وسعود ... لوين بالنهاية ..؟؟؟ وطلال .. وين موقعه بالرواية راح يكون بالضبط ..؟؟
*لينا .. متى راح تلاقي الحنان والحب اللي كل بنت ف هالعمر تحتاجه ..؟؟
*اروى وعيد ميلادها كيف راح تكون ردة فعلها ...؟؟
*رائد .. والمشكلة الجديدة اللي طلعت له ف حياته .. كيف راح يحلها ..؟؟ وهل بتتفهم دانة الموضوع ..؟؟ وهتووون وبعدين معاها ..؟؟
*ريم واحمد .. الثنائي الراااائع .. في تطورات ولا الحال زي ماهو..؟؟
*واخيراً .. ثامر ومها ... بندر وخلووود .. ما صارلهم شي ف هالجزء ... برايكم راح يكون لهم دور ف الجزء الجاي ...؟؟
الجزء الـعشرين:. << مستانسة لانه رقم ياسر خخخخ

(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 6 المغرب )
وقفت اروى قدام المرايا لابسه الفستان الجديد ....
ام عوض : ماشالله ... قل اعووذ برب الفلق ...
اروى بشك : حلووو ..؟؟
ام عوض وهي تطالعها معجبة : يجنن...!!
دارت اروى حول نفسها قدام المرايا تشوف كيف طالع عليها ... وعجبتها النتيجة بالفعل..
ام عوض : يللا بسرعة ما بقى شي وتوصل غادة ...
اروى ابتسمت وهي تلمس شعرها الناعم اللي طايح على كتفها : طيب ..

طلعت امها ووقفت قدام المرايا ...
اروى ابتسمت : والله الكم كيلو اللي نزلتهم جابوا نتيجة حلوه ... !!
انتبهت لشعرها الناعم الي نازل على كتفها ومغطيه ...
اروى باستغراب : ابغى افهم وش اللي يخلي عوض يحب الشعر السااايح ... والله كاني فلبينيه ... الشعر الكيرلي احلى بكثير ........!!!!
وقعدت كذا .. تسولف مع نفسها وتضحك ... وتتمايل من الفرح .. ومرات تعقد حواجبها وتعصب ....


غاده واقفة عند الباب ومنصدمه : اروى ..........؟؟
التفتت اروى مرتبكة ومرتعبة : ا... غ .. غاده...!! هلا...
غاده دخلت مستغربة : اروى شفيك ..؟؟
اروى مو عارفه وش تقول : م.. مافيني شي .... انتي من متى هنا..؟؟
غاده مو عاجبها الوضع : من حوالي 5 دقايق ...
اروى التفتت تصرف الوضع : ا... وين عبايتي عشان نمشي ... ؟؟؟

___________________________________

(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 7 المسا )

كانت دلع منسدحة ف الصالة ببيجامتها الوردية وشعرها المفتوووح .. وتتفرج على مسلسل ....
وسعود قاعد ع الكنبة اللي جنبها وزهقااان وكاره عمره ...
سعود : افففف .... اقووول ذبحتينا انتي ومسلسلاتك السخيفة .. واحد حب وحدة .. وبعديت تزوجوا .. زهقنااأ... ممكن تغيرين المحطة..؟؟
غمضت عيونها بقهر وهي تاكل البوب كورن : لأ ....
سعود عصب وقام وطفى التلفزيووون من الزر ...
تاففت دلع " يارب صبرني " ... تعدلت ف قعدتها وكملت اكل ....
سعود وقف مكتف يدينه : هذا اللي انتي فالحة فيه ... تلفزيووون وبلع ... !!!!!
دلع تاكل ولا معطيته وجه ..........
سعود يخزها : اكلمك انا .... طالعيني...
طالعت فيه بكل روقااان وابتسامة واسعة وكملت اكلها ....
سعود باستحقار يبغاها تتحرك وتقول شي عشان يهزئها ... لانه ما عنده أي شي يسويه .. غير انه يتضارب معاها ...
سعود قرب وتربع قدام الكنبة : تدرين ... وزنك زايد ... صاير جسمك وع ...
دلع مروقة ترفع ضغطه : والله ... كويس ..
سعود " كويس؟؟" : حتى انتي وتمشين صاير شكلك يلوع الكبد ..
دلع مبتسمة بهبالة : احسن ...
سعود " اففففف .. " : وشعرك مقرف .. كانه مصبوووب بصحن زيت من الوصاخة
دلع بابتسااامة واسعة : هذا المطلوووب ...
سعود " مااالت عليك " .. وقف معصب ومنفعل : مااالت عليك ... خليكي معفنة كذا وريحتك طالعه .. وشكلك يلوع الكبد ... ومنظرك مقرررف ... ما غير اكل وبلع ودخلة حمااااام ... زي البقر................!!!!!!!
دلع سكرت عيونها تحاول تمسك نفسها " امسكي نفسك .. ما عليك منه... هدي يا دلع " ..................
سكرت يدها بقهر ... تحاول تكتم غيضها ... بس ما قدرت ... قامت بسرعة .. رمت البوب كورن على الكنب ولحقته للغرفة ....
وقفت بنص الغرفة مقهووورة وكل الغيض فيها : ع الاقل .. انا معفنة وشينة ومقرفة .. بس اشتغل وانظف البيت ... وقايمة بشغلي وشغل بيتي وزوجي ... مو زيك قاعد ف البيت زي الحريم ... بدال منت قاعد تعلق علي وعلى شكلي .. اطلع اشتغل واصرف على بيتك ... مو تخلي ابوووك يصرف عليك .... في رجال عااااقل زيك ..؟؟ احد يرضى على نفسه ابوووه يصرف عليه وعلى بيته وزووجته ..؟؟؟ صدق ما تستحي ولا فيك لا دم ولا حياااا .........................!!!!!!!

سعود في لحظة رفع يده بيضربها على كل اللي قالته ... ولانها جابتها على الجرح .. بس يوم شافت عيونها اللي تغمضت من الخوووف ويدها اللي غضطت فيها وجهها .. حن قلبه .. بس ما بين هالشي على ملامح وجهه ... نزل يده وسكرها بقوة يحاول يمسك نفسه عن ينزل فيها ضرب ويمكن يموتها من العصبية ....
فتحت دلع عيونها بخوووف ... بس ما حصلته قدامها ... شوي الا سمعت صوت الباب يتسكر باقوى شي ............
قعدت ع الارض ورجعت شعرها على ورى : اففف .. والله شي ما ينطاااااااق ابد .. مالت عليه هالحرمة ... صدق مو رجاااااااااال ... !!
وبين ماهي غارقة ف تفكيرها .. سمعت صوت رجووولي مرررة وعميق ... جذبها على طول لفتحة الباب ...
ابتسمت من بين دموووووعها ... وتاملت بفضووول ..
يوسف : ها طلال اخذت جوالك ..؟؟ مو زي ذيك المرة ترجعنا من الخبر عشان جوالك ..
طلال ضحك : ههههه لا لا جبته .. اتطمن ..
ومشى بكل جاذبية وهو لابس بنطلونه الجينز اللو ويست والتيشيرت الكحلي .. هذا غير شعره المبعثر على وجهه .....
دلع " وهــ.... يا زينه بس ...!! "
وراقبته لين ما دخل الاصنصير ..... ونزل ...
تنهدت وهي تتسند على الباب " في ناس من اول لمحة يدخلون القلب .. وفي ناس .. لو تقابلهم العمر كله .. ما حسيت معاهم بالراحه ....!!! ( تنهدت ) الله يهديه بس........... !!! "

___________________________________

(( بيت ابو رائد ))
( الساعة 7 وربع )

ريم بوناااسه سكرت عن اروى وقالت لرائد : وصلت وصلت وصلت ....!!!!!!
رائد ابتسم : طيب وش قاعدة تسوين ..؟؟ روحي اشوووف ..
ريم نطت بوناسة وطلعت من الديوانية ..
وتوجهت هي والبنات كلهم للباب الرئيسي ... واول ما فتحوووه ودخلت اروى ووراها غاده ....

طلعت صواريخ من الرغوة والاوراق المقصصة الصغيرة .. كلها على وجه اروى ...
ريم تصارخ بفرح : هااااااااااااااااآآآبي بيرث دااااااااآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
فتحت اروى عيونها الثنتين متفاجأة وهي تشيل كل الخرابيط اللي لصقت بوجهها ....
غادة حضنت اروى من ورى : مفاجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأة ....!!!
اروى لفت متفاجأة : حتى انتي تعرفين ..؟!؟!؟
غادة باستها على خدها : أي اكيد اعرف ... انا اللي تعاونت مع ريم بنت عمك وسوينا كل شي ... طبعا بمساعدة كل الموجودين هنا ...
التفتت اروى مبسوووطه .. الدنيا مو واسعتها من الوناسة : واااااااااااااااااااااااااااااااو ...
قربت اروى وسلمت على البنات وحدة وحدة وباركوا لها .. وكانوا كل وحدة اطيب واحلى من الثانية ....
وبعدين دخلوا البيت .. وفصخت اروى عبايتها ...
ريم بحماااس : بنااااااات ... يللا اليكة .. خلووونا نقطع الكيكه ...
غاده مسكت اروى وراحت فيها لعند الكيكة اللي اروى تفاجأت فيها مرررة ... كانت اطول كيكة شافتها بحياتها .... ممتدة من اول الطاولة حقت الاكل لآخرها .. وصورها مطبوووعه ع الكيكه ف كل مكان ... وكل زاوية وجهة ...
اروى حطت يدها على فمها : يووووووووووووه ....
ريم متحمسة وتناقز بجنوون : شراااايك ...؟
غادة عطتها السكينة بفرح : يللا اقطعيها ...
ريم نطت : ستوووووووووووب ... بنات سكروا اللمبات شوي ... ووحدة تشغل الستيريو..

خفت الاضاءة .... وعلا صوت الستيريووو ...
والكل بدا يغني ..
Happy birthday to you
Happy birthday to you
Happy birthday to Arwa
Happy birthday to you


واشتغل التصفيق .......
غاده مسكت يد اروى اللي ماسكه السكين وقالت لها بصوت واطي : اتمني امنية
اروى بنص عين : اللي يسمع بتحقق ...!!
غاده : هههه يا غبيه .. مو لازم تتحقق .. بس كذا عبط سوي هالحركة ...
اروى ابتسمت : طيب ..
وقفت ثانيتين تطالع الكيكه ... وبعدها قالت : اقطعها ..؟؟
ريم : قلتي امنية ..؟؟
اروى : أي...
ريم : يللا حبيبتي .. وش تنتظرين ... اقطعيها ...
وقطعت اروى الكيكه ...

___________________________________

(( بيت ابو فيصل ))
( الساعة 9 بالليل )

دخل فيصل البيت بعد ما كان راجع من سهرة مع سالم وكم واحد من الشباب .. وكان مرة تعبان ...
واول ما دخل البيت شاف نووور ف المطبخ وسمع صياااح امل اخته ..
مشى بسرعة للمطبخ وشاف نسايم حااايسة ومو عارفة وش تسوي ... وامل ف الكرسي حقها وميتة صيااااح ...
فيصل : شفيها..؟؟ ليش تصيح ..؟؟
نسايم مشت لفيصل بارتياح وهزته بترجي : الحمدلله.. فيصل الله يخليك روح للبقالة وجيب لاختك حليب ... توني انتبهت انه مخلص ...
فيصل بتفهم : طيب 10 دقايق وانا راااجع ..
نسايم شالت امل تهديها : بس يا ماما .. بس.. الله يخليك بسرعة ... بتمووت علي من الصياح ...
طلع فيصل وركب سيارته .. وعلى طول لاقرب بقالة ... وهناك ما عرف وش يجيب .. فجاب 3 علب حليب بودرة ... ركب السيارة وطاااار بسرعة للبيت ... وقف السيارة ونزل ودخل البيت .. وشاف نسايم للحين ف الصالة وتحاول تهدي امل اللي ما عاد فيها صبر وتبغى ترضع ...
فيصل : ما عرفت وش اجيب.. جبت كل الانواع ..
نسايم اخذت الكيس وعطته امل : امسكها شوي بين ما اسوي لها الرضاعة ..
اخذ فيصل امل .. ونسايم راحت للمطبخ تركض ....
فيصل طالع اخته اللي تصيح وماهي راضية تسكت .. بالرغم من كل الهز اللي هزه اياها ............
شوووق من بعيد : وث فيها امل...؟؟
التفت فيصل وابتسم لشكلها : هلا شوووق حبيبتي .. ما فيها شي .. بس جووعانه عشان كذا .. الحين تاكل وتنام...
شوق قربت من فيصل فاتحة يدينها : عطيني اياها تثكت ( تسكت ) عندي ...
فيصل ابتسم ونزل لمستواها وخلا شوق تمسكها بس بقى شايلها عشان ما تطيح ..
امل زاااد صياحها ............
شوق : اشششش... اششش.. لا تثيحين ...
جات نسايم تركض ونفسها رايح من التعب : هذاني جبت الرضاااعه ..
فيصل ابتسم بارتياح : ههههه ... اخيرا ..؟؟
اخذت نسايم امل .. وقعدتها ف حضنها ومجرد ما حطت بفمها الرضااعه ... سكتت امل وبدت ترضع بكل هدوووء .. ولا كانها المخلوق اللي قبل شوي قلب الدنيااا صراااخ وصيااح ...
شوق : خلاااث ثكتت ...
فيصل : هههه ... ما عمري شفت احد يسوي كذا على حليب...!!
نسايم : مسكينة طفله وش فهمها ... ؟؟؟
فيصل : ههههه خلتني اركض ف البقالة كاني اهبل .. وما اعرف وش ابغى ..
نسايم : يعطيك العافيه .. تعبتك معاي .. بس ما قدرت اتصل فيك .. تعرف تليفون البيت ما يدق على الجوالات ... ولا اعرف انت وين .. عشان كذا قلت بنتظرك .. بس انت تاخرت وهذي بدت تصيح .....
فيصل ابتسم : ما عليك ... اهم شي انها سكتت الحين ..
نسايم : اطلع غير ملابسك .. وبسويلك العشا
فيصل : لاااا .. تعشيت مع ربعي من شوي ..
نسايم : بتنام ..؟؟
فيصل : لا توني وين انام..؟؟ بس بغير ملابسي واجي اقعد معاكم ..
شووق : انا ابغى انام ...
فيصل قرب منها وشالها : خلاص انا بوديك للسرير شرايك..؟؟
شوق : وتقرالي قثة..؟؟
فيصل : واقرالك قصة بعد ... تامرين امر ... !!
___________________________________
(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 9 ونص بالليل )
طلع سعود من غرفته بعد ما غير ملابسه .. وكان حاط براسه انه بكرة بيغيب لانه آخر اسبوع قبل الاختبارات .. وماله حيل يدوام .. وطبعا عنده حجة الدراسه ..
وهو يمشي ف المرر سمع صوت عالي من غرفة لينا ....
قرب وحط اذنه ع الباب ...
....... : لا تيأس .. فاليأس قنووط ... وكيف لك ان .. لأ .. وكيف تياس وانت لاتقوم لوحدك .. ا .. لا تقوم وحدك ... لأ ... ا ... اووووووووووووه ... افففف
وبعدين سمع صوووت اشياء تنرمي على الارض ...
دق الباب ووصله الرد : اففف .. مين بعد ..؟؟
فتح الباب ودخل وسكره وراه وابتسم : مسا الخير...
لينا وهي شاده شعرها لورى : مسا النووور ..
قعد على السرير جنبها وحضنها وباسها على خدها : وش فيك لينا ..؟؟
لينا صاااحت بحضنه : ماني عارفة ادرس... وبكرة علي اختبااار ..
سالم يهديها : بس..؟؟ عشان اختبار تصيحين..؟ مااالت على الاختبار .. وخير انشالله .. مو لازم تدرسين .. ماتسوى عليك تتعبين نفسك وتنزلين دموعك على ابو اختبار..؟!
لينا تمسح دموووعها : انت ماتدري .. مستواي مرة ناازل .. والبنات الاغبية صاروا ياخذون احسن مني ... صرت احس اني متخلفة !!!! تخيل اخذت ربع ف اختبار الرياضيات ....ّ!!!!!!!!! تخيل...!!!!!
سالم بعطف يمسح على شعرها : طيب خلاص هدي .. هدي .. مافي اعادة .؟؟
لينا وهي تصيح : الاعادة بكرة .. وانا لسة ما خلصت حفظ النصوووص .. وباقيلي احفظ الشرح .. وابدا بالرياااضيات .. وكل هذا والساعة الحين 9 ونص ...!!!!! شلون بلحق اسوي كل هالاشياء............؟!؟!؟!

سالم حضنها بكل حنان : ههههه طيب وقفي صياااح عشان نعرف نفكر وش راح نسوي لهالمشكلة .....................!!
لينا قامت فجأة : سالم .. بليز .. عندي طلب.. لو تسويلي اياه ... والله لا اقعد ادرس للفجر .. لين ما يدق المنبه وتجي الخدامة تقومني عشان اقووم .. ولا راح انام ولا دقيقة بدون ما اخلص المنهج.....
سالم : اووووو .. وش هالطريقة السحرية هذي..؟؟
لينا : الله يخليك .. خليني اشوووف دلع .. او ع الاقل اكلمها ... الله يعافيك .. بليـــــز... ابوس يدك يا سالم ... والله ابوووس يدك ..
سالم يفكر : يا لينا انا ماعندي أي مانع ... بالعكس انا معاك .. حتى انا ابغى اتطمن عليها ... بس سعود هذا .. مو مخلي احد يكلمها او يعطينا عنوانه .. حتى يوم اسال ابوي عن الشقة ... يقووول مالك دخل وانسى انه في ناس بهالاسم ...!!!
لينا رجعت تصيح : افففف ... كله من امي... هي كل السبب .... هي وسعووود الحقيييييييييييييييييير ....!!!!!
سالم : بتعلميني هالشي... من يوم يومه حقير .. من اول دقيقة انولد فيها انولدت معاه الحقارة ف كل الكووون ...
لينا : اكرررررررررررررررهههههه والله اكرررررررره ... هو وامي هالسخيفة هذي ..
سالم لف عليها بعتب : ها يا لينا .. من متى انتي تسبين امي..؟؟
لينا : لأ .. بسبها .. لانها تستاهل .. ما طلع ولدها الا عليها ...
سالم : ولوو .. احنا يوم كانت دلع موجودة ما كان احد فينا يسب امي ولا ابوي ..
لينا : افففففف .. ابي دللللللللللع !!!!!!!!!!!!!!
سالم : خلاص تدرين شلون ... نامي الحين ..
لينا فتحت عيونها الثنتين ع الاخير : وين اناااام ..؟؟ اقووولك عندي اختبار وما حفظت ولا شي ....
سالم خلاها تنسدح وانسدح جنبها : نامي بس .. اهدي ونامي .. وكل شي بينحل انشالله .. بعدين حتى لو حاولتي تحفظين ما راح تقدرين بهالنفسية ...اعرفك انا دلوووعه وحساااسه ... ارتاحي الحين وبكرة يصير خير ....

___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 12 )

دخلت دانه تعبااانه مرررة .. ما خلت شي ما اشترته ... اشترت لها بيجامات وملابس نووم ... وبدلات لبعد العرس ..... والكثير الكثير من المكيج والصنادل والاكسسوارات ..
حطت الاكياس فوووق السرير .... وانسدحت .... تذكرت رائد ... وانها بتكون زوجته الاسبوع الجاااااااااااااااااي ...
دانة " يا ماما ... توني استوعب اني بكون معاه .. ما كنت افكر بهالطريقه .. بس الحين .. استوعبت ايش الموضوع .. انا بتزوج ..!!!! برتبط بواااحد ...!! بكون له لوحده .. ويكون لي لوحدي ..... "
قعدت على حيلها ... وتاملت خاتم خطوبتها ... وابتسمت ..
" وااااااااي ,, انا ورااائد .. لوحدنا ف جزيرة .. على البحر.. قدام المووج الازرق ... يشيلني ويمشي فيني.. يبوســــــــــ "
قطع تفكيرها شاشة الجوال اللي بدت تنور ويرتفع صوووت الاغنية ..
انا مقدر .. اكوووون اصدق
من احساسي .. ومن اشواقي
تبي تعرف كبر شوووقي ..
شوف عيوني وتكفيك ..
اذا ما يكفي اني اصرخ
باسمك داخل اعماقي
واشوووف اعمر بك وحدك ..
فرحي صاار ... ملك ايديـــك ..

ابتسمت زياااده والضحكة جاتها ...
دانه " الله يقطع ابليسك يا رائد .. كنك حاس فيني..!! "
ردت وهي تضحك : هههه الو ..
رائد : توقعت ..
دانه : ايش اللي توقعته ..؟؟
رائد : حاس انك تضحكين بدوووني ...
دانه : ههههه طيب وش فيها..؟؟
رائد : مافيها شي .. تسلم لي هالضحكة ..
دانه : احم .. احم
رائد : طيب قوووليلي انا بعد شي ..
دانه : وش اقووولك..؟!؟!
رائد تعدل ف القعده : يعني امدحيني .. غازليني .. دلعيني ..
دانه وجهها .. احمر احمر احمر :............................
رائد : خخخخ كله لاني قلت لك دلعيني .. يعني طيبي خاطري بكلمة ..
دانه : حبيبي غير الموضوووع ..
رائد تنهد بتعب : وهـــ ... ياربييي .. متى يجي الاسبوع الجاي..؟؟!!
دانه : رؤووودي بسك حنّه ...ما بقى شي .. كلها كم يووم.. قول لي وش سويت اليوم..
رائد : اسكتي الله يخليك ... للحين الوالد ف ايطاليا ..
دانه : وخالتي ..؟
رائد : كان المفروض تجي اليوم ... بس جاتها دعوة لمعرض هناك .. فتاجلت رجعتها لبكرة ...
دانه : يوووه ... مسكينة ريم ... اكيد لوحدها ف البيت ...
رائد : هههههه لوحدها ..؟؟ ما خلت سوووق ما ودتني له .. وما خلت شي ما اشترته.. وحتى لما نرجع البيت ما تخليني اطلع .. وتقعد تصيح .. تكسر خاطري واقعد معاها ...
دانه : حراآآآم .. خلاص لا تزوجنا .. كل يوم توديني لها .. والله مسكينه .. ماعندها احد ف البيت ..
رائد : نعم نعم ..؟؟ حبيبتي لما نتزوج بتقعدين معاااي .. حتى انا فاقد حنان مو بس هي....
دانه برومانسية : لاتخاف .. انت بغرقك حنااان ودلع لين تقول بس .. !!!
___________________________________
--------------------------------------------------------------------------------
(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 2 بعد منتصف الليل )
دخل سعود الشقة زهقااان وضايق خلقه ... وشاف الصالة زي ما تركها ... التفت لغرفة النوم وشافها مفتووحة ...
سعود " غريبه ما نامت هذي..؟! اكيد الحين مسويه سمفونية الصيااح والنيااح حقتها!"
مشى للغرفة بهدووء بدون ما يلفت الانتباه .. دخل وسكر الباب ورااه ... وشاف دلع قاعدة على السرير وتقرا مجلة من المجلات الموجودة ... ولا عطته وجه ..
سعود : مسا الخير..
دلع " مسوي فيها الحين طيب ..!! " : .................
سعود مشى وقعد جنبها على السرير : وش تسوين ..؟
دلع رفعت حاجب " ما تطالع يعني؟ " : .....................
سعود " افففففف .. هذي انشالله تبغاني اراضيها..؟؟!! "
تعدل ف جلسته .. وسحب منها المجلة شوي شوي .. ومسك يدها وابتسم : .................... زعلانه ؟؟
سحبت دلع يدها على طول وحطتها بحضنها ولفت وجهها للجهة الثانية وقالت والعبرة خانقتها : عادي متعودهــــ ........!!!
سعود " !!!! " : دلع .. انا آسف .. والله م ... ما قصدت اللي قلته ... مدري وش جاني..
دلع ودموعها تنزل : شلون يعني ما تقصد شلووون ..؟؟ ممكن تفهمني ...!!
سعود : اهدي شوي .. ووقفي صياح .. انا من الزهق مدري وش صارلي .. قمت ارمي كلامي واتسبب بدون أي داعي ..
دلع طالعته : سعود .. انا تعبت .. والله تعبت .. يوم كنت ف بيت عمي .. كان ع الاقل في احد اقدر اكلمه .. كان في احد اشاركه الفرحة والحزن .. بس الحين .. انا لوحدي هنا ... ماعندي أي احد اتكلم معاه غير الجدران .... من جد انا زهقت يا سعوود .. وانت منت تاركني بحالي ... !!
سعود : طيب والحل..؟؟ قوليلي وش تبغيني اسوي وانا راح اسويه لك ..
دلع نزلت راسها تفكر : ................................
سعود قام ووقف : انا ما اعرف اتصرف لوحدي يا دلع .. انا ما اعرف ادبر عمري .. انا اعرف اصرف الفلوس واستانس بالحياه .. لكن اتحمل مسؤولية بيت وزوجه .. كل هذا بصراحة فوق طاقتي ... وتحملي ..
دلع : ايش اللي فوق تحملك..؟!! وايش اللي يتعبك ف الموضووع ..؟؟ ليش انت تقعد تشتغل من الصباااح وتكد عشان تجيب لنا اللقمة..؟؟ ولا تقضي وتشتري اغراض البيت اللي نحتاجها ..؟؟ ولا تنظف وتغسل وترتب البيت ..؟!؟!؟ ها..؟؟ قول لي ..
سعود : انا ماني مستعد اشرحلك أي شي .. انا سالتك سؤال .. انتي وش تبغين مني اسوي ..؟؟
دلع : انا ماني قاعدة اقولك سوي كذا ولا تسوي كذا .. انا ما يهمني شي .. بس الحياة اللي احنا عايشينها سخيفة .. انت قاعد بوجهي 24 ساعة وماعندك غير الصراخ والهواش والاستفزاز .. وانا قد ما اسوي ما يعجبك .. وقد ما احاول اصلح الوضع تجي انت تدمره بزياده ... شوووف لنا حل ياااخي..!!!!
سعود منفعل ويحرك قميصه بقهر : وش اسويلك..؟؟ وش تبغيني اسوي ..؟؟
دلع وقفت ودموعها تنزل : شوووف لك شغل زي باقي الرجال... وروح اشتغل واصرف على نفسك بدال ما تخلينا نستنا كل شهر الفلوس من عمي .. ونخلي كرامتنا تنداس.. ما تفهم .. عمي ما يطيقك ولا يطيقني.. ما تفهم .. معتبر الفلوس اللي يصرفها علينا صدقة لا اكثر .. !!!!!!!

سعود : انتي محسبة بحصل شغل .. لو الف الدنيا كلها ما بحصل شغل ... بعدين حتى لو حصلت .. وش تبغيني اشتغل ..؟؟ سباك ولا نجار ولا بياع بمحل ..؟!؟! لا يا ست دلع ... كلامك هذا ما يصلح .. انا سعود ولد عبدالله الـ( ..... ) اشتغل هالاشغال ..؟؟ انا اذا ما تعينت بمنصب يناسب مكانتي عساني ما اشتغلت ...!!!!!
دلع باستهزاء : منصب يناسب مكانتك..؟؟ ممكن تفهمني انت وش مكانتك بالمجتمع..؟؟ رئيس التربية والتعليم .. ولا من اكبر التجار .. ولا هامووور ف سوق الاسهم..؟؟!! فهمني .... وش موقعك من المجتمع بالضبط ..؟؟!!
سكت سعود .. ما عنده أي شي يقدر يرد فيه عليها " بالفعل.. انا وش سويت ف حياتي شي يشفعلي اكون مهم ..........؟؟؟؟

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( بعد 3 ايام .. بيت مزنه .. يوم الخميس ))
( الساعة 6 المغرب )
دخلت مها معصبة ورافعة خشمها تطالع خلود باستحقار : انتي شلون تجرأتي وسويتي اللي سويتيه ....؟؟
خلود استغربت : بسم الله الرحمن الرحيم .... شفيك...؟!! شسويت انا..؟
مها حطت يدها على خصرها وهزت شعرها الاسود : لا والله ..؟؟ مسوية بريئة وما تدرين ......؟؟؟ انتي بلسانك اللي متبري منك ... خربتي علي كل الخطط اللي مسويتها ......
خلود عقدت حواجبها : أي خطط واي خرابيط..؟؟ انتي وش تقولين ...؟؟
مها : ترى حركاتك البريئة السخيفة هذي ما بتمشي علي... تكلمي زي الناس يللي ما تربيتي ...!!
خلود عصبت .. اكثر من كذا كرامتها لا يمكن تنمسح ف الارض : لو سمحتي يا مها .. انتبهي لالفاظك ... واحترمي البيت اللي احنا فيه ....
مها تنرفزت : انتي ابغى افهم .. شايفة نفسك على ايش ... انا اول مرة اشوووف وحدة امها شااارده مع واحد وتاركه زوووجها ترفع خشمها ...!!! وزي ما امك سوت سواتها وشردت من بيت زوجها وهربت مع واحد ثاني .... بنتها ما بتكون غير ...!!!!
انا مدري شلون خالتي ابتلت عمرها فيك وبابوووك ..... !!
هنا وبس .. الا ابوووها ... قامت وعطت مها ذاك الكف اللي قام صداه يتردد ف الغرفة ..
خلود معصبه حدها : شوفي يا بنت الناس .. انا تحملت منك الكثير .. وصبرت وصبرت مو عشان سواد عيووونك .. الا عشان البيت المحترم اللي انا فيه ... سكت وانا اسمعك تتكلمين على امي وما اقدر اقووول شي لانها غلطانه ... بس ابوووي .. الا ابوووي .. فهمتي ..؟؟ لسانك هذا لو يجيب طاري ابووووي والله لا اقصه لك .. وقدام كل الحريم بعد ....!!!! فاهمة ..؟!؟!؟!؟
مها اللي انجرحت كرامتها من هالكف .. طلعت بسرعة تركض من الغرفة بعد ما قالت بتهديد : طيب يا خلووود ... والله لا اخليك تندمين على هالحركة طوووول حياتك...!!
وطلعت بسرعة من الغرفة تجر معاها ما بقى من كرامتها .......

___________________________________

(( المطـــار ))
( الساعة 6 ونص )
وقفت ريم متحمسة ومو قادر تمسك نفسها من الوناسة : ياربيييييييي وش فيه تاخر..؟؟!!
رائد : هههه اصبري يا هبلة ... لازم يخلص الاجراءات داخل قبل ما يطلع وياخذ شناطه..
ريم : تتوقع جاب لي هدية..؟؟
ام رائد : انتي ما همك غير الهدية ...؟؟؟!!
ريم : هههههه لازم اطلب منه شي .. الاخ رايح ايطاليا وما اخذني .. لازم تعويض ..
رائد انتبه لها : انتي مو صرتي تتغطين ..؟!؟؟! ليش كاشفة وجهك...؟؟!؟!
ريم نقزت تركض : جا بابااااااااااااااااااااااااا ......
وطاحت بحضنه تبوووووسه
ابو رائد : هههه هلا بريم حبيبتي ....
ريم : بابا حبيبي .. وحشتني ...
ابو رائد : حتى انا يا قلبي....
ام رائد قربت وسلمت على زوجها وباسته على خده : الحمدلله على السلامه !!
ابو رائد : الله يسلمك .... كيفك..؟؟
ام رائد : بخير بشوفتك .... طولت ...!!!
ابو رائد : وش اسوي .. الله يقطع هالشغل .. هلكوووني بالاجتماعات .. وكل اجتماع مدته 6 .. 7 ساعات ....
ام رائد : الله يعطيك العافيه ...
قرب رائد شايل الشنطه : الحمدلله على السلامة ابو الشباب ...
وضرب حضنه وسلم عليه ....
ابو رائد ابتسم : الله يسلمك .... شعندكم اليوم ...؟؟ غريبة جايين المطار تستقبلوووني ..... كل هذا اشتقتووولي...
ريم تسندت على يده : فديتك بابا .. والله البيت مو شي بدووونك ..
ام رائد : اقووول ممكن تسكرين لي فمك وتمشين مع اخوووك .. حتى زوجي ما اقدر اوقف معاه دقيقتين بروحي..!؟!؟!؟!؟!؟
ريم : ههههه قولي انك تغارين ... ماني رايحة ... !!!!

___________________________________



(( بيت مزنة ))
( الساعة 8 المسا )
قاعدة ف غرفة خالها والكره والحقد عامي قلبها ....
مها بتوعد : انا اوريك يا خلووود ... على آخر عمري تجي وحدة زبالة تمد يدها علي وتهزئني....؟!؟!؟!؟!؟ طيب .. ما اكووون مها لو خليتك بحالك....
وفجأة طرت على بالها فكرة خطيرة .. وبسرعة قامت واخذت الجوال حقها ... ودقت على ثامر ....

___________________________________

(( بيت ابو سعود ))
( الساعة 8 ونص المسا )

دخل سالم البيت ومعاه فيصل وامل اخته ....
سالم : ههههه بتستانس عليها لينا الحين ..
فيصل : اخاف تتعبها امل....!!
سالم : امل تتعبها ..؟؟ لينا زي الجنية ما يتعبها شي .....!!
وطلعوا للصالة اللي فوووق ... وقعد فيصل على الكنب وحط امل اخته جنبه ع الكنبة ..
سالم : وينها هذي..؟؟
فيصل : يمكن بغرفتها....
سالم : لحظة بروح اشوووفها ....
فيصل : امك وابووك وين ..؟؟
سالم : مدري .. شكلهم طالعين .. مالهم حس ولا خبر ...
راح سالم لغرفة لينا .. دق الباب بس محد رد ....
سالم : لينا ... لينااااااااا ... ليووووونز .... افتحي الباب انا سالم ....
ويوم ما حصل أي رد ... فتح الباب .... ودخل
بس يوم شاف لينا ممدة ع الارض بغى يغمى عليه : ليناااااااااا ..........
راح لها وقعد جنبها وقام يضربها بالخفيف على وجهها : لينا .. لينا وش فيك..؟؟ لينا قووومي .... قووووووووووووومي .....
وعلى صراخه وصل فيصل للغرفة مرعووووب : وش فيـــــــــــــــــ.......
انقطع كلامه يوم شاف لينا ع الارض وسالم يحاول يقومها ....
فيصل : شفيها ...؟؟؟
سالم بينجن : مدري ... مدري وش فيها ... لينااا.. لينا حبيبتي قوومي ...
طلع فيصل من الغرفة بسرعة .. ويوم شاف الخدامة بوجهه : وين بابا وماما...؟؟
الخدامه متخرعة ومو دارية وش صاير : بابا ماما كله مافي موجود .. كله برا ...
فيصل رجع شعره لورى بخوووف ورجع يركض للغرفة : سالم ... قوووم ... قوم خلينا نشيلها نركبها السيارة ونوديها المستشفى ....
سالم فتح عيونه الثنتين : مستشفى ..؟؟ ليش..؟؟ شفيها..؟؟
فيصل منفعل ويصارخ : وش دراني وش فيها..؟؟ ما تشوفها مرمية على الارض وجها اصفر ... قوووووووووووووم ...!!!
سالم : طيب طيب ... روح شغل السيارة وانا بشيلها والحقك ....
فيصل سبقه : يللا بسرعة ...
دخلوها السيارة وراحوا فيها للمستشفى ....

___________________________________
( بيت مزنة وقت العشا ))
( الساعة 9 ونص المسا )
وقف ثامر مرتبك وخايف ......
ثامر " افففف ... الله يستر لا يطلع احد ويشوووفنا ... الله يهديها ما تسمع الكلام .. اقول لها خطر نتقابل ف بيت جدتي .... بس عنيده ....ماتفهم!!! "
وقف قدام باب المطبخ ينتظر بترقب .... يلتفت كل دقيقة يمين ويسار لايكون احد موجود ويشوفه او يراقبه .... شوي الا انفتح باب ....
وقف يطالع البنت الحلوة والناعمة اللي طالعه ... لابسة فستان اسود قصير للركبه ... ومسشورة شعرها بطريقة ناعمة .... وحاطة روج احمر ..... وشايلة دلة القهوة ..
تعدل ف وقفته مع انه مرتبك .. بس حاول يمسك اعصااابه ..
ثامر : مسا الخير.....!!
وقفت منصدمه ... طالعت فيه بشك وخوف .. بعدين قالت : يووه ... بسم الله ... شفيه شكلك متغير...؟؟
ثامر رفع حاجب مسوي فيها شخصية : شلون متغير..؟؟ من أي ناحية..؟؟
ردت عليه وهي تتامله شوي : ممم .. مدري بس فيك شي متغير .... ( انتبهت لشكلها وهي واقفة ) ا... وين ابوي..؟؟
( في نفس الوقت )
يوسف : وينه اخوك هذا ..؟؟ ما كمل عشاه ...
بندر : والله مدري .. يمكن واحد من ربعه دق عليه او نسى شي ف السيارة ...
يوسف جا بيقوووم : بقوم اشووف وينه ...
بندر مسكه بسرعة مرتبك : ها ..؟؟ لا لا ... اجلس وارتاح وكمل عشاك انت .. وانا بروح اشووفه ...
يوسف : معليه انا بقوم ...
بندر : لا والله ما تقوووم .. حلفت عليك .. انا اصلا خلصت اكل ... بغسل يدي واروح اشوووفه ... اقعد وكمل اكلك بالعافيه ....
يوسف : الله يعافيك ...
طلع بندر مرتبك وخايف ... بس مرتاح بنفس الوقت انه يوسف ما طلع ....
بندر " الله يهديك يا ثامر ... قلنالك ما ينفع تقابلها بالبيت هنا قدام كل خلق الله ... افففف وينه هذا الحين ..؟؟ "

( وفي نفس الوقت )

ثامر وهو يعدل شماغه : ابووك..؟؟ ههه ادري انها تصريفه لانك مستحية .. بس ما قلتيلي .. متغير للاحسن ولا الاسوأ..؟؟
طالعته وهي خايفة وتدووور بعيووونهها حواليها : ا... عادي ... ممكن تناديلي ابوووي..؟
ثامر : يعني حلو ..؟؟
"افففف هذا وقته الحين..؟؟" : ممم ... أي ... اخلص شفت ابوووي ولا ادخل..؟؟
ابتسم ثامر وطلعت اسنانه : فديتك ... حتى انتي متغيرة ... توني ادري انك لما تستحين تغيرين الموضوع وتمثلين ببراعة ..
طالعته باستغراب : امثل..؟؟
ثامر : أي ... بصراحة طلبك انه نتقابل كان جريء ... بس الحين عرفت انك تستحين..
عقدت حواجبها مستغربة ومو فاهمة شي : انا ..؟؟ متى كلمتك انا ..؟؟
بس ما لحقت تسمع الرد لانه صوووت من بعيد ناداها والتفتت هي وياه لمصدر الصوووت .......
بندر مستغرب وفاتح عيونه ع الاخير : خلووووووووووود..........؟!؟؟!؟!
ثامر مستغرب : انت تعرفها ...؟؟
خلود منصدمه : بندر ...!!!! ... ا. اجل ... ( لفت على ثامر ) مين.. ه .. هذا ...!؟!؟!؟
بندر بعصبية ما قد احد شافه عليها ... هجم على ثامر وعطاه بوووكس قوي على خده ... خلا ثامر يطير مترين ويطيح ع الارض : سويتها يا حيوااااااااااااااااااااااااااااان ...!!!
سكرت خلود فمها عن تصارخ او يطلع صوتها وينتبه لهم احد .... ودموعها كانت تنزل من الخوف : ياربي .... انا شسويت ..؟؟!! بندر الله يخليك اتركه .... بندر ....
بندر لف عليها معصب وواصله معاه : ادخلي البيت بسرعة .. ما ابغى اشوووف وجهك قدامي ... بسرعة لا اخلي اللي جاله يجيك فاهمة ..؟؟؟؟!!!!!!
خلود : بـــ.....
قاطعها وصوته علا : لا بس ولا شي .... ما ابغى اشوووف وجهك ولا اسمع صوتك بعد اليوم فاهمة ...؟؟!!؟!؟!؟ انقلعي من وجهي لا اسويلك فضيحة الحين .... تسمعين ولا لأ ....؟؟؟؟؟
ثامر وقف معصب : انت وش فيك..؟؟ ممكن تفهمني ..؟؟ باي حق تهجم علي كذا وتضربني قدام البنت ..؟؟!!!!!
بندر مسكه من ثوبه بقوة : وتسال بعد ... انت تدري هذي مين ... تدري..؟؟
ثامر : انا قايل لك .. هذي خلود بنت خاله بدريه ........................!!!!
بندر وقف منصدم : انت وش تقوووول ..؟؟ يعني اللي كنت تكلمها 24 ساعة وتتواعد معاها تتلاقون كانت خلووود ...؟؟
ثامر وخر بندر عنه : والله العظيم خلوود ... هي قالت لي بنفسها ..... وقالت بطلعلك من باب المطبخ ... انتظرني هناك ....
بندر عصب وعطاه بوكس ثاني : تدري انك واحد حقير وخسيس...؟؟؟ تدري ولا لأ...؟؟
واللي سويته اليوم .... ياكد هالشي ....
وترك بندر ثامر اللي بدا يسيل الدم من شفايفه .... وركب سيارته وطلع من البيت ...

___________________________________
(( بيت ابو غاده ))
( الساعة 2 بعد منتصف الليل )
تم الجوال يرن ويرن ...... لين ما قامت ام غاده ....
نورة : ابراهيم ... ابراهيم .. قوم شوووف التليفووون .. شكله ضروووري
قام ابراهيم بثقل : اففف .. مين بيتصل فهالوقت ...؟؟
نورة عطته الجوال : مدري شوووف ...
اخذ ابراهيم الجوال ورد : الو ..... مين..؟؟ آآآه هلا محمد ... شفيك..؟؟ ها..؟؟ احلف..!؟!؟ صحيح والله ...!!!! طيب طيب .. انا جاي الحين .. وين..؟؟ خلاص طيب ... ربع ساعة واكون عندك .. يللا مع السلامة ....
سكر التليفووون مرعوووب وفز واقف للدولاب وطلعله ثووووب ....
نورة متخرعة وقلبها ناغزها : ابراهيم ..؟؟ شصااااير..؟؟
ابراهيم وهو يلبس الثوووووب : امي طاحت وودوها المستشفى .. ومحمد واحمد هناااك ... ويقولون حالتها خطرة
نورة حطت يدها على قلبها من الخوووف : طيب وش فيها ..؟؟
ابراهيم وهو يسكر ازرار الثوووب : مدري يا نووورة .. خليني بس اوصل هناك واتصل عليك ...
قامت نورة بسرعة من على السرير وفتحت الدولاب : لا والله ما تروح بدوووني .. انا بجي معاك ....
ابراهيم وهو متوتر : ما يحتاج يا بنت الحلال ... اذا صار شي .. جيت واخذتك .... خليكي هنا مع البنات ....
نورة طلعت لها أي ملابس : البنات كبار ويعرفوا يتصرفوا لوحدهم .. وانا رايحة معك وهذا آخر كلام ...
ابراهيم ماعنده وقت للنقاش والجدال : طيب بسرعة ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( يوم الجمعة ... بيت ابو بندر ))
( الساعة 9 الصباااح )

تعبت دانة من اللف ف الغرفة رايحة جايه : اف .. الله يستر يااارب .... شفيهم طولوا...؟؟
ثامر اللي قاعد وسرحان وخايف بنفس الوقت : اصبري شوي .. اكيد للحين ما صار شي .. اذا صار شي اكيد بيتصلوا ...
دانة قعدت جنب ثامر تترجاه والدموع ف عيونها : ثامر ... انت عندك سيارة .. الله يخليك .. وديني لهم ... الله خليك يا ثااامر ..
ثامر ضايق صدره وباله مشغووول : يا دانه خلاص اهدي ... لو في شي طارئ صاير .. كان اتصلوا فينا ..... بس ما اتصلوا .. يعني للحين ما صار شي ... انتي اهدي وروحي نامي شوي .. من امس ما نمتي .....
دانة بعناااد : ماني نايمة .. جدتي ف المستشفى طايحة وانا نايمة بالبيت ..!؟!؟!؟!
ثامر : يعني لو رحتي وش بتسوين ...؟؟؟؟؟
دانة منفعلة : أي شي .. بس ما اقعد هنا كذا .. ع الاقل اككووون مطلعة ع الوضع من المستشفى .....
ثامر : اففف ... اصبري .. نستنى ساعة اذا ما جانا خبر .. انا بنفسي بوديك .. طيب..؟؟
دانة بياس وخووووف : افف .... طيب ...
وقف ثااامر ...
دانة مستغربة : على وين...؟؟
ثامر : بروح ابدل ملابسي .. من امس وانا بهالملابس ... باخذلي حمام سريع ..
دانة : طيب بس لا تطول ....
ثامر واصلة معااه : خلاص زين ...
طلع فوووق معصب ....
دانه " يوووه ... شفيه هذا بعد..؟؟ من امس وهو قالب وجهه ..؟؟ ياربي مانا ناقصين مصااايب ارفق فينا يااارب " .....

___________________________________
نهاية البارت الـ 20 ...
ايش رايكم بالاحداث اللي صااارت ..؟؟
بندر وثاامر ... معقولة تفرق من بينهم بنت ..؟؟
وخلود وش بيصير فيها ...؟؟
ومها .. تعتقدوا بنتفذ من العقاااب ..؟؟
سعود ودلع ... هل بيصير تغيير ف حياتهم ..؟؟
ولا الوضع راح يبقى زي ما هوو..؟؟
القاكم انشالله ف البااارت الجديد بعد الاختبارات انشالله ..
شدوا حيلكم .. والله يوفق الجميع ...
وللي ما عندهم اختبارات ... مبروووك عليكم الاجازة ..
وعسى تستانسوا فيها ..... وياحظكم هههههه.. << شكلها بتحسدهم ..

الجزء الـواحد وعشرين :.

(( بيت ابو بندر .. يوم الجمعة ))
( الساعة 11 الصباح )

طلع ثامر من الغرفة بعد ما تسبح ولبس ملابسه ... طبعا ثوووب والشماغ على كتفه ..
وهو نازل الدرج .. سمع صوت الباب ينفتح .... فبدت خطواته تصير سريعة لين وصل تحت .... وشاف بندر داخل وشكله مرة مبهدل ... وتعبان ...
ثامر مسك شماغه " الله يستر .. شفيه شكله كذا ..؟؟ " : ها بندر ... طمني .. عسى ما شر.... شلون حالتها ...؟؟
للحظة التفت عليه بندر باستحقاار .. بس بسرعة لانت ملامح وجهه .. بس للحين الزعل والتعب مبين عليه .....
ثامر : بندر تكلم ... قووول شي .. لا تسكت ...
بندر فصخ شماغه ورماه على الكنب بقهر : امي الحين بتجي مع ابووووي
ثامر مسكه من يده وضغط عليها : اسمع ... الحين مو وقت مشاكلنا انا وياك .. هدي الوضع شوي بين ما نعرف وش صاير .... وكلمني وفهمني وش السالفة ..؟؟
بندر طالع فيه وكانه هو نفسه موافق على هالحل : .........................وين اختك؟؟
ثامر : فوق تصلي ... من امس مانامت ... ومرة خايفة ...
نزل بندر راسه للارض : شوف انا بقول لك ... بس لاتقول لها ... خلي امي هي اللي تقول لها ....
ثامر مستغرب : شصاير...؟؟
بندر : امس بالليل جاتها سكته قلبيه .....
ثامر : طيب ...؟؟
بندر والالم على وجهه : وو ... ونقلوها للمستشفى ...
ثامر : وبعدين..؟؟ قوووول خلصني...
بندر ضغط على جبهته بتوتر : وو ... عطتنا عمرها ....
ثامر فتح عيونه الثنتين ولا قال ولا كلمة .... بس ما يقدر يوقف على رجوله ... وجلس على اقرب كنبه ... منصدم ...
بندر الدموع ف عيونه : انا بروح آخذلي حمام سريع ... لانه بعد شوي ابوي وامي بيوصلون ويجهزون للعزا ....
ثامر : .....................................ولا كلمه ....

___________________________________

(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 12 ونص )
دخل سعود الشقة متحمس ... ومعاه باقة حلوة من الورد الاحمر ....
سعود : دلع .. دلع .....
طلعت دلع من الغرفة ماسكة المبخرة : نعم ..؟؟
سعود : تبخرين ..؟؟
دلع : اي ريحة الشقة مرة كريهة ....
انتبهت للورد اللي بيده ...............
سعود ابتسم : ا... دلع .. ابغى اكلمك شوي ..
دلع مستغربه : غريبة ... قووول ..
سعود جلس ع الكنب : تعالي اقعدي ....
جات دلع وقعدت " شكله وراه شي ...!! الله يستر " : قووول يا اخ سعووود .. ايش فيك اليوم بعد ...؟؟
سعود تعدل ف القعدة : ا... اول شي هذي لك ...
مد لها باقة الورد .... وهو يبتسم ...
دلع ترددت ...... وقعدت تطالع ف الورد
سعود حس فيها : دلع ... خذيها ... هدية صغيرة ...
اخذت دلع الباقة وطالعته مستغربة : طيب والمناسبة ...؟؟
سعود ابتسم : ا.. اليوم بعد ما صليت الجمعة .. شفت واحد اعرفه .. وكلمته ... وو ..
قال لي انه بيشوووف لي وظيفة .....!!!
دلع سكتت شوي تطالع فيه ... تشوف اذا هو صادق ولا يكذب كعادته .. بس شوي شوي بدت ابتسامة تنرسم على وجهها : انت من جدك...؟؟
سعود وقف بفخر وغرور : أي من جدي ... اجل انا سعود ... اخلي احد يصرف علي وياكلني ويشربني عل حسابه ...!؟!؟!!؟ لا والله ما ارضاها ..
دلع : لا والله سعود من جد ... تضحك علي ولا صدق السالفة..؟؟
سعود قعد : والله العظيم ... اني ما اكذب هالمرة ...
بالرغم من الفرحة اللي جاتها .. ما بغت تفرح زيادة .. لانها تعرف سعود .. يحط براسه شي كم يوم .. بعدين يرجع فيه .... او يهون ...
قامت وقفت : ممم .. طيب يللا بالبركة ...
جات بتمشي بس سعود مسكها ولفها وخلاها تقابله : دلع .. شفيك..؟؟ والله ما اكذب عليك هالمرة ....
دلع الدموع ف عيونها : مو كذا يا سعود .. بس .. انا .. خ .. خايفة ...
سعود مستغرب : خايفة من ايش..؟؟
دلع نزلت راسها : خايفة يصير شي يخليك تغير الموضوع ... وترجع زي ما كنت ...
سعود ابتسم " من حقها والله تخاف .. انا نفسي ماني واثق من الموضوع " : شوفي .. انا الحين قاعد اعطيك كلمتي .. والرجال لا عطى كلمة ما يتراجع فيها ... انتي بس عطيني ثقتك هالمرة ... بس هالمرة .. ادري خنت ثقتك كم مرة وخذلتك .. بس هالمرة انشالله غير ... حاول معاي وساعديني عشان نعيش زي عالم والناس ... طلبتك ....
دلع بطيبتها ابتسمت : طيب.....
رن جوال سعود ........... وطلع جواله ورد ..
سعود : الوو ... ( رفع حاجبه مستغرب ) نعم سالم ...؟؟ ايش..؟؟ انت من جدك ..؟؟ طيب شلونها الحين ....؟؟؟
فز قلب دلع .... خاافت مرة ....
سعود : طيب طيب ... بشوووف ... خلاص قلت لك بشوووف .. يوووووووه انت ما تفهم؟؟ ها..؟؟ خلاص زين ... ساعة الا ربع ونكون هناك .... طيب ... يللا مع السلامة..
سكر السماعة ....
دلع بخوف : شفيهم...؟؟ شصاااار ...؟؟
سعود تنهد : هـــ.... يقول لينا ف طاحت عليهم وهو وفيصل ودوها المستشفى .. ومايدري وين امي وابوي ....
دلع حطت الورد على الكنب : سعود .. الله يخليك وديني لها .. واللي يعافيك ....خليني اشوفها واتطمن عليها ...
سعود : والله هالبنت دلوووعه .. ماله داعي نروح ....!!!!
دلع : حرااام عليك ... الله يخليك يا سعود .... الله يخليك ...
ابتسم سعود : يللا طيب البسي بسرعة .. وانا بنتظرك ...
ابتسمت دلع بشكر وامتنان .... وراحت تركض للغرفة ...

___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 1 الا ربع )

دخل ثامر البيت تعبان والعرق يصب منه ..
واول ما شافته دانه ركضت وحضنته وقعدت تصيح : اهئ .. ثامر وينها.....؟؟؟؟!!!
حضنها بقوة وهو يتالم : خلاص ... خلاص لاتصيحين ...
وبسرعة جات ام بندر ووخرتها عنه وهي تصيح : الله يهديك يا دانه .. ما تشوفين اخوك تعبان..؟؟ الله يهديك بس .. تعالي يا بنتي .... تعالي
دانه حضنت امها : مممم... ممم .. ابيها .. ابيها لاتمووووت .. الله يخليكم ابيها...
حضنتها امها تهديها وهي تدمع : استغفري ربك يا دانه... هذي حكمة ربك .. لازم تتصبري .. وتحتسبي الاجر ... ادعيلها .. ادعيلها يا حبيبتي ...
مسح ثامر دموعه وقال بكل الم : يما ... ابوي وعمي ابراهيم وبندر دخلوا المجلس .. ويبغوا شي يبرد على قلبهم ف هالجر .... تراهم تعبانين مرة ....
ام بندر : انشالله ... روح حبيبي تروش .. بين ما اسويلك القهوة وتاخذها ....
ثامر : لا معليه ... مو الحين ....
ام بندر : احمد وين ..؟؟
ثامر : برى ... يقول شوي ويدخل ...
ام بندر : شلونه ...؟؟
ثامر تنهد : هــ .. الله يعينه ... منهااااااااار
ام بندر مكسووور خاطرها : مسكين ... هالولد مو ناقصه هموووم ... احنا ما صدقنا طلع من حزنه على خويه .... الحين امه ..؟؟؟ الله يعينه ويصبره بس....
/
\
/
\
قعد ف السيارة قافل عليه الباب ........
رجعت دموووعه تنزل للمرة الالف بهاليوم ... تنزل بغزارة ... اعز انسانة واحن قلب عليه ف الكون ... رااااااااااااااااحت ....
ضرب بقوة الدركسوون حق السيارة ....
احمد بعصبية : لييييش انا ..!؟!؟!؟ لييييييييش..!؟!؟!؟! انا وش سويت عشان يصير فيني كذا ..!!؟!؟؟!!؟ لييييييييييييييييش...!؟!؟!!؟ طول عمري اراعي الناس واحبهم ... ليش الدنيا تكافئني بهالشكل..!.؟!؟!!؟ ممكن احد يفهمني..!.!؟!؟!؟!؟
اول شي خذت اعز اخووو وصديق علي ... والحين امي .. اطهر قلب واحن قلب علي...!!!!! ما كفاها ..!؟؟!؟! ما كفاها تاخذ كل اللي احبهم..!؟!؟!؟!

___________________________________



(( المستشفى ))
( الساعة 2 الظهر )

دلع : اففف .... ياخي اتصل شوف أي غرفة .. بسك تغلّي ....!!
سعود بعناد : مو شغلي.. انا ماني داق عليه... الحين بيحسبني مهتم ...
دلع لف عليه مستغربة : احلف انك مو خايف عليها ولا مهتم ..؟!؟!؟
سعود هز كتوفه : ما بقى الا هالبزر اللي اخاف عليها.. بعدين تراها بسبع ارواح ..
دلع لفت وجهها عنه وما قالت ولا كلمه " ابغى افهم من وين جايب هالقلب الحجر ..!؟"

راح سعود للرسيبشن : لو سمحت .. ادور عن غرفة اختي المريضة..
الموظف : طيب ايش اسمها ..؟؟
سعود : لينا عبدالله الـ(.....) ...
الموظف طقطق كم حرف على الكمبيوتر .. وبعدين قال : الدور اللي فوق .. غرفة رقم 207 ...
سعود : اهاا.. طيب شكرا ...
رجع لدلع اللي واقف تنتظره : يقول الدور اللي فوق .. غرفة رقم 207 .. يللا
وقفت دلع عند محل للهدايا : لحظة .. انشالله بتروح لها بدون هدية ..؟؟
سعود حاس فمه : اففف... بعد هدايا...؟؟ الحين بتشوفين انه ما فيها شي ..
دلع تنرفزت : انت وش فهمك بالايتيكيت ...؟؟؟
سعود لحقها وهو يتحرطم : انا افهم منك والله ... قال اتيكيت قال...!!!
...............
..........
............
..................
......
.......
.............
انتبه لهم فيصل : سالم ... شوووف مين جا..!!
التفت سالم وما حصل الا دلع حاضنته بكل قوتها بفرح : ساااالم .. اشتقتلكم مررة ..
سالم : اشوووه انك جيتي ....
وخرت عنه دلع وانتبهت لفيصل : شخبارك فيصل..؟
فيصل ابتسم : بخير الحمدلله .. وانتي شلونك..؟؟
دلع : الحمدلله انا بخير... ( التفتت لسالم ) شخبار لينا..؟؟
سالم تنهد : هــــ .. يقول الدكتووور انها بخير... بس تحتاج راحة ف المستشفى يومين .. عشان تهدى اعصابها ...
دلع : يعني ما بتطلع اليوم...؟؟
سالم : هو قال لي نقدر نطلعها اليوم .. بس تحتاج كل سبل الراحة والعناية .... وطبعا البيت تعرفين ... ما يساعد ....
دلع : شلون يعني ما يساعد..؟؟ تبقى ف المستشفى يعني احسن..؟؟!؟
فيصل اتدخل : يا دلع .. ادري انه مالي حق اتدخل .. بس انا اشوووف اللي يشوفه سالم ... المستشفى احسن لها من جو البيت الكئيب الفاضي... وخصوصا انه خالتي مو موجودة ولا تدري عن اللي صار ... وعمي نفس الشي ....
دلع : مم .. مدري والله ... انا بدخل اشووفها احسن .... ( التفتت على سعود ورجعت لفت على سالم واتبسمت ) ... ا.. سالم ... روح سلم على اخوك ...
سالم رفع حاجب : أي اخو ..؟؟
دلع بعتب : سالم لا تسوي كذا ... شووف .. انا بدخل الحين عند لينا .. وانت رو سلم على اخوك ... ولا ترى بزعل عليك ... صدقني ...
سالم : يوووه .. عاد الحين صار زوجك ... ما نقدر نزعله يعني..؟؟
دلع ابتسمت : لأ ما تقدرون.. يللا اشوووف ..
وراحت لسعود .. اخذت منه الورد والهدية : انا بدخل ... ما بتجي..؟
سعود دخل يده ف جيوبه : لأ ... ماني مستعد
دلع : ههههه مستعد حق ايش.. ادخل معاي .. صدقني بتفرح فيك....
سعود : خليني براحتي.. لا بغيت ادخل بدخل ..
دلع : طيب...
وراحت عنه ودخلت الغرفة ...
لينا اللي كانت تبرد اظافرها بالمبرد : دلع........!!!!!
ابتسمت دلع وشالت الغطا من على وجهها : مفاجأة...!!!!

ضحكت لينا فرحانه .. وعلى طول ... تحولت هالضحكة لتكشيرة تنزل معاها دموع بغزااارة ....
قربت منها دلع مستغربة وحضنتها : حبيبتي لينا ... شفيك حبيبتي ...؟؟ ليش تصيحين..؟؟؟
لينا تصيح من قلب : وينك من اول..؟؟ ليش ما جيتي وزرتينا..؟؟ ليش..؟؟ ليش تركتيني لوحدي ف البيت... مالي احد غير الجدران ...!؟!؟!؟
دلع باست راسها تهديها : حبيبتي والله الظروف ما سمحتلي.... انتي تعرفين وضعي زين ......
رفع لينا راسها بحزن : كريهة الحياة معاه صح ..؟؟
دلع بتفاؤل ابتسمت : الحمدلله الحين احسن من اول ....
لينا لفت وجهها باستنكار : الله يعينك ... انا اعيش لوحدي طول العمر ولا اعيش معاه ..
دلع مسكت يد لينا بحنان ورصت عليها : صدقيني بيتغير .. اا واثقة من هالشي .. بس يبغاله الواحد يصبر عليه ويدفه شوي ...
لينا : يقولون رحتوا اوروبا ...؟؟؟ شصار هناك..؟؟!؟!
دلع ابتسمت بااستهزاء .....
لينا ضحكت معاها : هههههه توقعت هالشي ... انتي وياه ف اوروبا ..!؟!؟ مستحيييييل..
دلع : وداني أحلى شهر عسل ... ف اوروبا الخليج ....!!!!!
لينا : ههههههه وين هذي..؟؟
دلع : رحنا الكويت اسبوعين ... الحمدلله انبسطنا ...
لينا رجعت لها طبيعتها شوي : طيب... وش جبتيلي...؟؟؟
دلع منحرجة : وربي حتى الجالكسي ما اشتريته هناك ...
لينا : اوووه..!!! توني ادري اخوي كريم لهالدرجة .... حتى ورد ما جاب لي ....!!
دلع مدت لها الورد اللي بيدها : حرام عليك ... هذي منه ...
لينا ابتسمت : حاولي غيرها .. دارية انها منك .. ولا هو ما بيفكر فيها طبعا ...
دلع : لاتظلمينه ... صدقيني قاعد يتغير ... عطيه فرصة ....
لينا مستغربة : شلون اعطيه فرصة ..؟؟ حتى ما جا قال لي الحمدلله على السلامة ..
دلع مترددة : ب .. بصراحة ... هو كان يبغى يدخل .. بس انا خفت انك ف وضعك هذا ما تتحملين تشوفينه ... عشان كذا خليته يوقف برى ينتظرني .. ولا هو كان يبغى يدخل..
لينا مستغربة : صدق...؟؟؟
دلع ابتسمت : أي صدق ... انا صارلي معاه شهر .. واقدر اقولك اني اعرف تصرفاته .. طبعا مو كلها ... بس طبعه بشكل عام صرت اعرفه ... هو بس يبغاله احد يفهمه وياخذه على قد عقله ....
لينا : ههههه والله وعرفتيله يا دلع ....!! ممكن اطلب منك طلب..؟؟
دلع : اكيد حبيبتي ... قولي... آمري...
لينا : الله يخليك كل يوم تعالي... ما احب اقعد لوحدي ...
دلع فكرت : ممممم .... موافقة ....بس بشرط ...
لينا : موافقة عليهم ...
دلع : تعطين سعود فرصة ثانية ......!!!!!
لينا لفت وجهها بسرعة : لأ...
دلع كشرت بعتب : وش قلنا ...؟؟ ما تبغيني اجيك كل يوم ...؟؟
لينا : بس يا دلع .. والله ما اقدر .. ما احبه ... لما اشوووفه احس ودي اخنقه بيديني الثنتين .....
دلع : لينا .. ما يصير هذا اخوك الكبير .... زي ما سالم اخوك وتعزينه ... سعود بعد نفس الشي....
لينا : سعود غير ... مو زي سالم ... سالم حنووون وياراعي اللي حوله .. سعود اناني وما يفكر الا بنفسه ...
دلع رجعت شعر لينا لورى اذنها : هذا اول ... الحين تغير ... عطيه فرصة ثانية .. انا كنت زيك اقووول كذا .. بعدين قررت اعطيه فرصة واشوووف شلون بيصير .. وفعلا ... تغير 180 درحة ....
لينا : قولك كذا ...؟؟
دلع : انا متاكدة انه بتصيرون احسن اخوان .. انتي بس عطيه فرصة ثانية .. فرصة وحدة.. مو اكثر ....
لينا ابتسمت : لعيووونك بس ....
حضنتها دلع بشكر : حبيبتي انتي ... تسلم عيووونك ...
وخرت عنها لينا منصدمه : دلع ...!!!! ليش وجهك كذا ...؟؟!!!
دلع شكت بنفسها وقامت تلمس وجهها : ليش..؟؟ شفيه ..؟؟
لينا : لا كحل .. ولا مسكرا .. ولا آي شادوو ... ولا بلشر .. ولا قلوووس ولا شي.... وين الكشخة اللي كنتي ما تتركينها ...؟؟؟
دلع انحرجت : ا..... ا....
لينا : اشوف افتحي عبايتك ....
فتحت دلع عبايتها كاتمة الضحكة " بتستخف الحين خخخ " ....
لينا حطت يدينها على راسها منصدمه : ياويلي ....جينز وبلوزة البيجاما...!؟!؟!؟؟!! ايش هذااااا...؟!؟!؟!؟
دلع سكرت عبايتها : خلاااص عاد ... من خوفي عليك ما لحقت اتكشخ ...
لينا : احلفي انه بس اليوم انتي كذا شكلك مو كل يووم ....؟؟؟
دلع : ههههه ما بحلف ...
لينا : انا اوريك ... يبغالك ميك اووووفر من فوووق لتحت .. حتى شعرك متقصف ونااشف.. وتحت عيونك سواد مو طبيعي ....!!!!! بكرة لا جيتي ... جيبي شنطة المكياج حقتك .. او خلي سالم يجيبلي الشنطة حقتي ... فيها اشياء اكثر ..... !!
دلع : هههههه طيب زين ....

___________________________________

(( بيت ابو رائد ))
( الساعة 4 العصر )

دخل رائد منصدم لمكتب ابوووه بدون ما يدق الباب ....
ابو رائد مستغرب : رائد...؟؟ شفيك داخل كذا ...؟؟
رائد جلس على المكتب : دريت بللي صار...؟؟
ابو رائد : وايش اللي صار...؟؟؟
رائد : دانه .. توها اتصلت فيني .... تقول جدتها ام ابوها ماااتت ....
ابو رائد بحزن : لا حول ولا قوة الا بالله ... الله يرحمها ... شلون مااتت
رائد زعلان : تقول جاتها سكتة قلبية فجأة ...
ابو رائد : انا لله وانا اليه راجعووون ... الا تعال .. الحين هذي مو ام احمد ...؟؟
رائد : الا .. وهذا اللي كاسر خاطري...
ابو رائد هز راسه باسف : مسكين هالولد .. الله يعينه ... ما يطلع من مشكلة .. الا ويدخل ف الثانية ... وكان المصايب متفقة عليه ....
رائد : أي والله ما يستاهل ...!!!! الشقا وراه وراااه ....
ابو رائد : يا رائد ما يجوز هالكلام ... هذي حكمة ربك ... مو على كيفك تقرر يستاهل ولا لأ.... ادعيله بالصبر والاجر انشالله ...
رائد وقف : آمين ... يبا احنا لازم نروح نعزيهم ....
ابو رائد : مافي شك ... بكرة انا وموظفين الشركة بنروح بعد صلاة الظهر ...
رائد : وانا بروح مع امي ورين بعد صلاة العصر ....
ابو رائد : أي لازم ..
رائد جا بيروح : استاذن انا ....
ابو رائد : يا رائد ...
رائد التفت : سم يبا ....
ابو رائد : شوووف ... دام كذا السالفة ... العرس شكله بيتاجل... !!!!
رائد مستغرب : ليش..؟؟؟
ابو رائد : البنت جدتها ميتة شلووون لي يعني..؟؟ انسى موضوع العرس شهرين زيادة ... خلي الاوضاع تهدى شوي ....
رائد بتفكير : انشالله بنشووف ........
--------------------------------------------------------------------------------
...
............
........
..
...
طلع من المكتب وشاف ريم بوجهه ..
ريم : رائد .. بتطلع ..؟؟
رائد : أي طالع شوي .. بمر على بيت عمي بو بندر وبرجع ... ليش بغيتي شي..؟؟
ريم : بتروح الدوام ..؟؟ ليش مو عندك اجازة ...؟؟
رائد : الا.... بس بو بندر توفت امه امس بالليل ... وبروح بشوف يحتاج اساعده بشي للعزا..
ريم حطت يدها على فمها : يووووه .... الله يرحمها .. بروح معاااااك ..
رائد : مو اليوم ... بكرة بوديك انتي وامي عشان تعزون بعد صلاة العصر ..
ريم : طيب اوووكي ... مو تنسى .....
رائد : انشالله ... سي يووو
ريم : بااااي ..

رجعت ريم للصالة وقعدت على الكنب تفكر " مسكين يا احمد ... يا ترى شلون حالتك الحين ؟؟؟ الله يعينك يااارب ... "
نقزت فجأة وهي خاقة " وااااااااااي .. الحين دموووعه تنزل على خدووده ... ويكون مكشر...!!! .... استغفر الله وش قاعدة اقوووول انا ..؟!؟!؟ الرجال امه ميته وانا قاعدة اتغزل فيه واتخيل شكله...!؟!!؟؟!!؟ استغفر الله استغفر الله .. ياربي سامحني .... "

___________________________________

(( شقة سعود ودلع ... ))
( الساعة 8 بالليل )
سعود : دلع وين وديتي الكيس...؟؟
دلع طلعت من الغرفة شايلة كيس ماكدونالدز اللي اشتروه وهم راجعين .. وكانت توها حاطة كحل وآي شادووو .. وقلووووس فووووشي فاقع ... ولابسة الجينز اللي كانت لابسته مع تيشيرت ابيض عليه صورة بنت وخرابيش .....
سعود رافع حواجبه : اوووخص ...
(( شقة سعود ودلع ... ))
( الساعة 8 بالليل )
سعود : دلع وين وديتي الكيس...؟؟
دلع طلعت من الغرفة شايلة كيس ماكدونالدز اللي اشتروه وهم راجعين .. وكانت توها حاطة كحل وآي شادووو .. وقلووووس فووووشي فاقع ... ولابسة الجينز اللي كانت لابسته مع تيشيرت ابيض عليه صورة بنت وخرابيش .....
سعود رافع حواجبه : اوووخص ...
دلع طلعت الاكل اللي ف الكيس وقعدت جنبه وطالتعه مستغربة لانه يطالعها : بسم الله شفيك ...؟؟؟
سعود وهو يتاملها : وش هالكشخة ...؟؟
دلع ابتسمت : هههه اليوم لينا يوم شافتني بدون مكياج بغت تجن.... عطتني محاضرة طويلة عريضة عن الكشخة .....
سعود ابتسم : دلع ... ممكن سوي شي بس .. ما تزعلين ..
دلع طالعته مستغربة .... وسعود قرب وباسها على خدها بوسة سريعة .....
استحت دلع ... مهما كان .. تبقى بنت و اي حركة تخليها تموووت من الحيا ...
سعود : ا..ا..آسف ...
دلع هزت رايها بالنفي : لالا لا ... سعود عادي .. انت زوجي وانا زوجتك ... ما يحتاج تستاذن عشان تسوي أي شي .... فاهم ..؟؟
وعشان تكسر الربكة اللي بينهم قربت منه : وهذي بووووسه ...
وباسته على خده بسرعة .....
سعود منبهر منها .. اول مرة تتعامل معاه بهالطريقة ... كانه واحد ماعمره سوى لها شي او قصر معاها بشي ...
سعود اخذ الفرينش فرايس ياكله : طيب ما قلتيلي وش منابة هالكشخة ...
دلع اخذت اكلها وقامت تاكل : مممم .. ولا شي ... بس كذا ...
سعود : لا صدق .. لكل شي سبب ...
دلع : مدري... عشان التغيير اللي بيصير ف حياتنا ....
سكت سعود شوي : ....................... مرة متحمسة للتغيير ...
دلع ابتسمت بوناسة : انا كنت انتظر هاللحظة بكل صبر الدنيا ... كنت بس ابغاك تعترف انك على غلط ... وتبغى التصحيح ... هذا كل اللي كنت انتظره .. عشان اعطيك كل الثقة واساندك .... واسوي شي يعدل حياتنا .... ( تذكرت ) يووووه ... تعال هنا انت ما غسلت يدك ......!!!!!!!!!!
سعود : ههههه وليش اغسلها انشالله ..؟؟
دلع اخذت منه الاكل : ما يصير .. يدك كلها غبار ووصخ ... وسيارتك ما شالله مو من نظافتها يعني.....!!
سعود : جيبي اكلي....
دلع بعناد : مافي قووووم غسل يدك ...
سعود تسند براحة : طيب ما قلتيلي .... تحبيني..؟؟؟!!
دلع : اذا قمت غسلت يدك بحبك ... اذا ما قمت ما راح احبك .... !!!

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

(( بيت ابو راكان ))
( الساعة 10 الصباح )
دافنة نفسها من اول امس ف غرفتها .. لا تطلع ولا تدخل ... ما ذاقت النوووم ... ودموعها ما وقفت .... ندمانة على اللي سوته .. ما توقعت انها بهالشي بتخسر كل شي .. مو بس بتنتقم ... الا بتخسر القلب اللي بدت تتعلق فيه ...
مها وعيونها متفخة والتعب هاااد حيلها : ثاااااااااااامر ... ثااااامر .. ثااامر ابيييييييييك ... اهئ اهئ .....
صاحت للمرة المليون ...
مها : ليتني ما سويت كذا ... ليتني كبرت عقلي شوي .... وش استفدت ..؟؟ خسرته... خسرته للابد ... ماعدت اقدر اكلمه ... وماعاد يبغى يكلمني ... ولا يشوفني .. خلاااص كل شي انتهى .... آآآآآآآخ ياربيييييي انا وش سويت .... ؟؟؟؟؟
اندق عليها الباب للمرة المليووون ... بس هي على طول انسدحت وتغطت ف السرير ولا ردت .....
بس هالمرة دخلت امها الغرفة مستغربة : مها...؟؟ للحين نايمة ..؟؟
جات وهزتها بالخفيف : حبيبتي قووومي ... قووومي مها ماما ...
قامت مها بزهق وبدون نفس قالت : شفيكم ..؟؟
ام راكان : يا مها وينك ..؟؟ ما شفناك امس .. فيك شي حبيبتي..؟؟
مها : ولا شي ... ابغى انام ...
ام راكان : طيب بس ...مو الحين قومي تروشي وغيري ملابسك بنروح بيت خالتك نورة .. عندهم عزا هناك اليوم ..
مها قامت بسرعة خايفة : عزا مين ..؟؟ عسى ما شر ....
ام راكان بحزن : عزا ام محمد .. يعني ام زوجها ....
مها ارتاحت بس ما بينت هالشي : طيب طيب ... شوي وانزل ...
ام راكان وهي طالعة : لا تتاخرين ....
اول ما سكرت الباب ام راكان .. انسدحت مها من جديد على السرير : الحمدلله ما صارله شي ... بسم الله عليه انشالله .... بس ... مالي وجه اروح هناك من جديد ... بس ... هو اصلا ما يدري اني انا.... ما يعرف شكلي ولاشي ... شلون بيعرفني..؟؟ اصلا ما بيعرفني لو ايش... هو متوقع اني انا خلوود ... مو مها .... اففففف .. ليته يدري بس ليته ....

___________________________________

(( بيت هشام ))
( الساعة 11 ونص الصباح )

قعد خلود على السرير بهم وضيق بعد ما خلصت ولبست : اففففففففف ...
عهود : شفيك ..؟؟
خلود : لو شافني ...؟؟ وش بيصير...؟؟ عهوود انا ما اقدر احط عيني بعينه بعد اللي صار .... مالي وجه .....!!!!!
عهود عصبت : ليش انتي وش سويتي..؟؟ انتي مو ذنبك ... الغلط كله من الحيواااانه مها الله ياخذها ... انتي وش دخلك ...؟؟
خلود انفعلت : انا وقفت برى معاه ....
عهود سكتت تفكر : وانتي الله يهديك ليش وقفتي كان دخلتي على طوووول يوم ما حصلتي بابا ......؟!؟!؟!؟
خلود بندم : ادري ... بس يا عهود انا على بالي هذا بندر ...
عهود : حتى لو بندر ما توقفين معاااه برى ...
خلود : افففف... عهود افهميني ... صارلنا كم موقف نشوووف بعض ... ونمزح مع بعض عااادي .. ما صااار شي .. انا شدراني هالمرة بيصير كذا يعني..؟؟؟
عهود بشك :خلود ... انتي تحبينه صح ..؟؟
خلود سكتت : .................اي
عهود تنهدت : هــــ ... مدري والله يا خلود ... بس احس خلاااص .. الولد كرهك بعد اللي صااار .. آسفة ما اقصد ازعلك او اضيق خاطرك .. بس هذا الصدق .. انسيه خلاص..
خلود " صح ... كلامها كله صح ... بندر خلاااص ... طحت من عينه "

___________________________________

(( المستشفى ))
( الساعة 12 ونص الظهر )

لينا : اففف ... سالم والله شبعت .. انتفخت من الاكل ...
سالم : ياربييي .... توك ما اكلتي شي ...
لينا : يعععع والله مو حلووو ... ما ابغى خلااااص
سالم : يابنت لازم عشان تتحسنين ...
لينا : افففف... قلت لك ما ابغى ... لقمة ثانية وبطلع كل اللي اكلته بوجهك ...
حط الاكل سالم : اففففففف ... كيفك ... شكلك تبغين تقعدي ف المستشفى يومين زيادة .....
لينا : عادي ....... ما جات دلع ...؟؟
سالم : لأ لسه ....
لينا : اففففففففففففففففف ...
دخل فيصل بعد ما دق الباب شايل بيده كيس ...
فيصل : هاااااااااي ...
لينا ابتسمت : هايااااااااااات ....
فيصل قعد ع الكرسي اللي جنب سالم : هااااو آآآر يوووو ...؟؟
لينا : فاااااااااين الحمدلله ...
فيصل : وانت شلونك ..؟؟
سالم : بخير ... شلونك انت..؟؟ وشلون نسايم والبنات ..؟؟
فيصل : الحمدلله .. عندي لك خبر حلوو ..
سالم : خير....؟؟
فيصل : بعدين بعدين ...
لينا : انتوا انا اوريكم ... جايين تزوروني .. وبدال ما تسولفون معااي .. قاعدين تحشووون فيني ... والمشكلة تحسبوووني ما اسمع
فيصل : هههه شوووف هذي ...!!!! يا ماما محد جاب طاريك ... المهم .. زين ذكرتيني ... ( مد لها الكيس ) هذا لك ...
اخذت لينا الكيس : واااااااو ... هذا ايش..؟؟
فيصل ابتسم : افتحيه ...
فتحت لينا الكيس وشافت صحن فطاااير كبير....
لينا طااارت عيونها من الجوووع : وااااااااااااي .... اكل ...!!
سالم : هه استانستي الحين ..؟؟؟
لينا فتحت الصحن على طول وقامت تاكل ...
سالم : زين انك جبته ... مارضت تاكل ولا شي ...
فيصل : دلووووعه ... تعودت على البطره ...
سالم : طيب ... يصلحلها هالاكل....؟؟ ولا ممنوع ..؟؟
فيصل : ولا يهمك .. مريت على الدكتووور وسالته .. قال مو مشكلة ...
لينا : والله يا فيصل هالمعروووف ما انسى لك اياه ابد ..
فيصل : انتي بس اتعافي واطلعي بالسلامة واحنا بخير ... صرنا ما نقعد ف بيووتنا ... 24 ساعة مطيحين ف المستشفى معاك ....

___________________________________

(( بيت ابو بندر .. عزا الحريم ))
( الساعة 3 العصر )

رائد : دانة حبيبتي ... حياتي بسك صياااح .. ترى والله ماتهونين علي كذا ...
دانه : اهئ .... رائد انا احبها ... احبها ليش تموووت ..؟؟!
رائد : يا دانه هذي كلمة ربك ... بتعترضين عليها يعني..؟؟؟ ربي كتب لها الموت تجين تقولين لأ ان احبها..!!؟!؟!؟ ما يصير يا حبيبتي ... والله ما يصير ... بينما لو صبري واحتسبتي الاجر ... ودعيتيلها بالمغفرة ... هذا بيفيدها اكثر .... روحي يا عمري ... غسلي وجهك وروقي ... واقري لك شوية قرآن ... يللا حبيبتي ..
دانه بدت تهدى : انشالله ...
رائد : بتصل فيك بعد شوي ... ابغى اسمعك مروووقة وهادية طيب ...
دانه : طيب ...
رائد : يللا حبيبتي .. باي ..
دانه : باي...
سكرت دانه ومسحت دموعها ... بس بسرعة رجعت نزلت من جديد ..
جات ام بندر : حبيبتي دانه ...
دانه : هممم ..؟؟
ام بندر قعدت جنبها وحضنتها : خلاص حبيبتي ... ما يصير ... انتي تصيحين والحريم يصيحون لما يشوفووونك كذا ... اهدي شوي .. والله جدتك مزنة متقطع قلبها عليك ... اهدي حبيبتي شوي ... وغسلي وجهك ... كلمي رائد شوي شوفي شخباره ..
دانه : كلمته توني ...
ام بندر : طيب حلوو ... شوفي الناس اللي يهتمووون فيك وش كثرهم ..؟؟ ادري انك متعلقة ف جدتك وتحبينها .. بس بعد جدتك مزنة تموووت فيك .. وخالاتك كلهم يحبوونك ... ع الاقل اكتمي حزنك شوي قدامهم ... لاتخليهم يزعلووون معاك ...
دانه : انشالله ...
ام بندر: يللا قومي رووحي غسلي وجهك .. وروحي لغرفتك .. رائد مرسل لك مفاجأة..
دانه مستغربة : والله ..؟؟
ام بندر ابتسمت : أي والله ... قومي حبيبتي .. قومي شوفيها ..
دانه قامت على طول : طيب ...
قامت دانه للحمام .. غسلت وجهها .. ونشفته من الموووية زين ... استغفرت ربها وطلعت لغرفتها ...
دخلت الغرفة وشافت بوكيه ورد كبيييييييييييير مرة ... ماخذ مساحة نص الغرفة ..
دانه فتحت عيونها ع الاخير وابتسمت : واااااااااااااااو ....
قربت تتامل الورد ... احمر .. ابيض ... بنفسجي .. اصفر .... ووردي .. والريحة مالية المكان ....
شمت الوروود وردة وردة .. ما خلت ولا وردة ما شمتها .. اخذت مجموووعة من الوروود .. وقامت تنتفها على السرير وتبعثرها ... وبعثر ورود ف كل مكان ...
اخذت وردتين حمرا وحضنتهم وهي مبتسمة " الله لايحرمني منك يارب .. "
لمحت بطاقة على البوكيه ... اختها وفتحتها وهي مبتسمة ... بس سرعان ما تعقدت حواجبها وهي تقرا البطاقة ..

الى دانه ..
مع اني حزنت لك ..
لكن فرحت لتاجيل عرسك ..
هذي فرصة عشان تعرفين زوجك زين ..
واي نوع من الرجال هو
اختك ..

استغربت دانه .... " يعني ... هالورد مو من .. رائد ..؟؟ اجل من مين ..؟؟ مين هذي اللي بترسل لي هالورد كله وتكتب هالكلام...؟؟ "
اخذت الافكار تروح بدانة وتجي يمين ويسار ... : رائد..؟؟ وش دخل رائد بالموضوع..؟؟ وشلون تعرفه ..؟؟ بس .. هي يمكن ما تعرف رائد ... يمكن تعرفني انا .. وتدري اني بتزوج .... اففففففففف وش هالمصيبة الجديدة ...؟؟؟
قامت ووقفت قدام المرايا تفكر : انتي من جدك يا دانه ..؟؟ من جدك بتبدين من الحين تشكين وتسوين مشاكل..؟؟ توكم ما عرستوا .... بدري ع المشاكل ...
رن جوالها يقطع تفكيرها ... ويوم شافت الاسم ... كان } حبيبي ....
دانه عطت اصبعها : ارد ..؟؟ وش اقووول..؟؟ اساله ..؟؟ لا لا لا ما بضيق خلقه الحين .. بعدين لما تهدى الاوضاع بساله ... ومتاكدة انه السالفة ما تستاهل ..
دانه : هلا حبيبي ...

___________________________________
___________________________________

(( المستشفى ))
( الساعة 4 العصر )

وقفت دلع ف المرر عند غرفة لينا : يللا
سعود : ايش..؟؟
دلع بعتب : لاتقول غيرت رايك ..؟؟ وش اتفقنا احنا ...؟؟
سعود لف وجهه للجهة الثانية : روحي انتي... ماني داخل ...
دلع : سعود الله يخليك عشاني ... والله البنت مسكينة .. كل اللي تبغاه احد يهتم فيها.........!!!
سعود : دلع خلاص .. قلت لك ماني داخل ... قفلي الموضوع وروحي ..
دلع : طيب ..
دخلت مبتسمة الغرفة وشافت سالم وفيصل قاعدين يقلدون استاذهم ف المدرسة ولينا فاقعة ضحك عليهم ..
دلع : ياعيني ... وش هالضحك .. ؟؟
لينا : ه تكفين تعالي شوفيهم ... والله يموتووون من الضحك هههههههه
سالم لفيصل : هههه شوف هذي شلون تضحك بس..؟؟ على بالها مهرجين عندها احنا تعزم الناس يطالعونا ....؟؟!!؟
فيصل : ههههه هبلة ... !!!!
دلع : هههه كملوا كملوا ...
سالم : لا خلاص ... تعبنا ..
فيصل : صدق والله .. ما بقى سالفة ما سويناها ...
دلع : يللا أي شي ...
سالم : فيصل تذكر اول ما قمنا نسوووق سيكل ف الحارة ...
فيصل : هههههه الكلب العجوووز ...
لينا : قولوا قولوا ...
سالم : يا طويلة العمر اول ما بدينا نسوووق سياكل كنا مجانين ... كنا ف المتوسط .. المهم .. كنا طايرين بنص الشااارع بهالسيكل .. المهم ونمر قدام سيارة عجوووز طاير .. وبغى يصدمنا .. المهم عاااد فتح القزاااز حقه مرعوووب ومعصب
وقام يصاااارخ : يا عياااال الكلب ... تففففف عليكم وعلى اللي جابكم ...!!!
دلع : يوووه ..!؟!؟!؟
فيصل : عاد انا عصبت ... قمنا واخذنا حجرين من الكبااار والثقيلين ... المهم ونرميها على قزاز الرجال اللي ورى ... وينكسر باكمله ...
سالم : والله تفتت لقطع صغيرة مرة ...
المهم ونروح شاااردين بهالسيكل بين الدواعيس الصغيرة .. وعاااد وين يصيدنا ساعتها؟؟!
لينا صفقت باعجاااااااب: واااااااااو .... ايش الشجااااااااااعة هذي...؟!!؟! تعجبووووني ..

سالم : الا ما قلتيلي دلع ... زوج الغفلة راح ولا برى ..؟؟
دلع طالعته بعتب ولا ردت ...........
سالم : شفيك ..؟؟
دلع : لما تتكلم عنه زي الناس برد عليك ....
فيصل : صدق وينه ..؟؟
دلع : ماني قايلة لين ما خويك هذا .. يعرف شلون يتكلم عن زووجي ..
سالم : يووه .. خلاص سوووري .. ما تسوى علي كلمة .. خلاص آسفين اخت دلع .. وينه ..؟؟
دلع ارتبكت : ا.. ا.. شوي ويجي ..
سالم : زين .. انا بطلع شوي مع فيصل نغير جو ..
لينا كشرت : لااااااا خلكم شوي ..
سالم : معاك دلع ... لاتخافين بنرجع قبل ما تروح ...
لينا : طيب ... سي يووووو قاااااايز ..
فيصل : باااي ..
طلعوا من الغرفة ............
دلع : ها شلووونك اليوم ..؟؟
لينا : بخير الحمدلله .... مرة وناسه .. لولا فيصل وسالم .. كان انا ميتة زهق ..
دلع : هههههه مرااااجبج ... مو صاحيين ..

___________________________________

(( المسجد ))
( الساعة 6 المغرب )

: السلام عليكم ورحمة الله السلام عليكم ورحمة الله
سلم احمد بع ما خلص ركعتين السنة .... ورفع يده بالدعاء لربه ....
رفعها بكل تذلل وخضوع ... ودموووعه مغرقة عيوووونه ... دعا لامه بالمغفرة وجنات النعيم ..
دعوة ورى دعوة ... امل وراه امل .. وحزن فوق حزن ... لمتى الحياة بتستمر في خذلانه ...؟؟؟؟

قام وقف على حيله وطلع من المسجد منهااار .. ما يبغى يرجع .. لو رجع ما راح يتحمل الحياة دقيقة ثانية .....
ركب سيارته وهو منهد الحيل ... ما عاد فيه أي قوة يسوي أي شي ...
احمد : آآآآآآآآهـ يا يما .... ليش سويتي كذا ليش...؟؟؟!!! انا ولدك حبيبك احمد ... دلوووعك يا يما .... اللي كنتي تنتظرين بفااارغ الصبر اني اعرس واوريك عيااالي .. ويوم قربت من اني احقق لك هالامنية ... رحتي ...!!!!! لييييييييش بس ليييييييييييش...؟؟!
ليش كل اللي احبهم يروحون ...؟؟ هل انا فيني عيب..؟؟ هل فيني علة..؟؟؟ ولا حظي النحس كل ما تعلقت بانسااان يرووووووووووووح ...؟؟!؟؟؟!

تحرك بالسيارهـ ... مو عارف وين يروووح ..
يطالع الشوااارع ... يشوووف المطاعم ... يمر على الاسواق ... بس .. ولا مكان من هالاماكن ممكن يحس فيها بالامان والراحه ....
احمد : وين اروووح الحين ..؟؟ وين ممكن احد يحتويني ..؟؟ وين ممكن احد يخفف عني ...؟؟ وين ..؟؟ وييييييييين ..؟؟
وبعد تفكير وسرحااان لمده ... قطع عليه افكااااره صوت صراخ راعي السيارة اللي وراااه
......: ياخي تحررررررك ... عطلت السير ..... !!!!!!
احمد انتبه وحرك سيارته على طول للمكان اللي قال له عليه قلبه ....
وصل للمكان ... وقف سيارته ونزل .. عدل شماغه بطريقة عشوائية ...
ودق الجرس ..... جاله صوووت على طول ... صوت وحدة : مين ..؟؟
احمد : ا... احم ... انا احمد ... وين بو عوض ..؟؟
ام عوض : لحظة بس ...
كلها دقيقة وجا ابو عوض وفتح لباب : احمد ..؟؟ هلا .. هلا والل بولدي.... وينك يالقاطع وينك...؟؟؟؟
احمد يحاول يبتسم بس عيت لاابتسامة تطلع : الدنيا يا عمي ... الدنيا وما تسوي...
طبطب ابو عوض على ظهره ودخله داخل : ادخل حياااك البيت بيتك ...
دخل احمد معاه وراحوا للمجلس .....
جلس جنب ابو عوض مو عارف وش يقووول .. اساسا مو عااارف هو جا هنا ليش..؟؟
ابو عوض حط يده على رجل احمد بعطف وحنان : خير يا احمد ... عسى ما شر..؟؟ ليش كاره عمرك وكاره الدنيا كذا ..؟؟؟ صاير معاك شي..؟؟ احد مضايقك ف الشغل..؟؟
احمد هز راسه بالنفي : لالا ياعمي .... عمي بو رائد مو مقصر معاي ابد ... بالعكس شايلني على كفوووف الراحة ....
ابو عوض استغرب : اجل وش فيك يا احمد ..؟؟
احمد قال وهو يعتصر الالم : عمي ... انا تعبت .... تعبت يا عمي .. كل ما احاول اعيش حياتي من جديد ... تتسكر بوجهي.... كل ما افتح باب ... ينسد من جديد ...
ابو عوض : بس يا ولدي بس.... بس قطعت قلبي ... فهمني وش السالفة ..؟؟
احمد : ا.. امس الوالدة توفت .... !!!!
ابو عوض انصدم : لا حول ولا قوة الا بالله ... !! ..... احمد .. اقدر اساعدك بشي..؟؟
احمد : آآآآآآآآه يا عمي ... مدري وش ابغى ..؟؟ جتى ما كنت عارف وين اروووح .. ما حصلت نفسي غير جاي لهنا مدري ليش...؟؟؟
ابو عوض ابتسم : روووح الغالي...
احمد استغرب : ايش..؟؟
ابو عوض : روح الغالي جابتك ...
احمد ابتسم وهو يتذكر خوييه : الله يرحمه ... ليته معاي الحين ...
ابو عوض : احمد ... اذا احتجت أي شي... انا موجود ...
احمد : ما تقصر يا عمي ...
ابو عوض وقف : انا عرفت وش تحتاج ...
احمد : قول لي ... انا ما اعرف وش احتاااج .. ههههه
ابو عوض : لحظة بس ..
طلع شوي بعدين رجع ....
ابو عوض : قووم معاي ...
احمد مستغرب : وين ..؟؟
ابو عوض : قوووم وبتعرف وين ....
طلع احمد ورا ابو عوض ... وطلع معاه الدرج لين وصل فووووق .. .وتذكر كل شي .. يوم وقف قدام الباب ...
ابو عوض فتح الباب : ادخل ...
دخل احمد وقلبه يدق ...
التفت ف المكان .. كل شي نفس ما كان ... الاشياء المبعثرة ... الشماغ الل معلق على يد الستارة ... والعطوووور ... وعلب جل الشعر .. ووو .... ملابسه المرمية ف الزاوية ....
احمد : كل شي نفس ما كان .. ما تغير شي..!!!
ابو عوض : هذي اخته ... ما حلتنا نمسك ولا شي ...
احمد ابتسم .. تذكر سوالف عوض عن اخته ... وشلون كان يتهاوش معاها 24 ساعة ..
بس بعد كل هوشة يرجع ويراضيها بطريقته طبعا .....
ابو عوض : بخليك هنا لوحدك... يمكن تخفف من همووومك ...
احمد ابتسم بشكر : تسلم يا عمي .. ما ني مطو .. ربع ساعة وبمشي ..
ابو عوض : خذ راحتك .. البيت بيتك ...

سكر ابو عوض الباب ... واحمد قعد يتمشى ف الغرفة ... ردت له ذكريااات كثيرة ف هالغرفة .. ايام كانوا صغااار ومراهقين .. انوا توهم ف الثانوي .. وما همهم غير البناات ..
وكانوا توهم ما اخذوا رخصة السواقة ...
عوض : شوووف شوووف هذي ..
احمد : اووخص .. وش هالصووورة رهييييييبة ..!!
عوض : عيووونها زي ما يقووولووون ... ذبااااحة ...!!
احمد ضربه على كتفه : خخخخخ الله يقطعك يا شيخ ..!! فيك خير ان حصلت ايميلها ..
عوض لف عليه بنص عين : تتحداني..؟؟؟!!
احمد بتحدي : اتحداااك واتحدى طوايفك بعد ....
عوض : خلااااص .. وش عليه تتحداني..؟؟
احمد : ممم .. اذا سويتها .. لك سواقة السيارة المرة الجاية لا سرقناها ...
عوض مد يده : خلاااص .. اتفقنا....
احمد مد يده : اتفقنا ....

رجع احمد من ذكرياااته وهو يضحك : هههههه وسويتها يا عوض وفزت ... خخخ والله انك ما كنت هيّن ....!!!!!

___________________________________


(( المستشفى ))
( نفس الوقت .. الساعة 6 )
دلع : اقووول لينا ... انتوا متى اختباراتكم ..؟؟
لينا : الاسبوع الجاي ... ما بقى شي
دلع : طيب .. ذاكرتي..؟؟
لينا : يعني نص ونص .. مو مرة
دلع : انتبهي على دراستك .. لازم تدرسين زين ..
لينا : افففف .. شلون الواحد يدرس ونفسيته زفت ها..؟؟ قوليلي ...
دلع : خلاص .. كل يوم خلي سالم يجيبك عندي ... تذاكرين واسمعلك ....
لينا بعناد : لأ ... زوجك هذا ما ابغى اشوووووفه ...
دلع : ليه طيب..؟؟ احنا وش اتفقنا امس.....................؟؟؟
لينا : ما ابغى .. قلت لك ما ابغى ...
دلع قامت : طيب براحتك ...
لينا فتحت عيونها ع الاخير : وين رايحة ..؟؟
دلع طالعت ساعتها :: تاخرت يا لينا .. صارلي ساعتين قاعدة معاك ..
لينا : اففففففف ... اقعدي لين يجي سالم ولا فيصل بليـــــــــــز ...
دلع : لحين بيجون .. تلاقينهم راحوا يصلوا المغرب والحين جايين ...
لينا مسكتها من عبايتها بتهديد : طيب يا دلع .. والله العظيم ان ما جيتيني بكرة .. والله لا ازعل منك ...
دلع ابتسمت وباتستها على خدها : وانا اقدر ما اجي واشوووف القمر يعني...؟؟ يللا بالسلامة ... خفي بسرعة طيب..؟؟
لينا ابتسمت : اوكي ..
طلعت دلع من الغرفة وهي تصلح الغطا على وجهها ... الاويصدم واحد بشنطتها بقوة ..
التفتت دلع : اففففففففففففف
لف عليها الرجال منحرج : اووه آسف ... تعورتي..؟؟
طالعته دلع مرتبكة " !!!! هذا هو..؟؟ هذا المزيووون اللي ف عمارتنا..؟؟ بس .. وش يسوي هنا...؟؟ " ( التفتت لملابسه وشافته لابس نفس الملابس ذيك حقت العسكرية ) " نفس الملابس... وش يسوي عسكري هنا..؟!؟؟! ياربيييي وش هالصدفة ....!!!!! "
طلال : عفوا .... صارلك شي...؟؟
دلع : ها..؟؟ لا لا ما صارلي شي...
طلال : ا.. آسف ما شفتك .. كنت مسرع لانه في حالة طوارئ صايرة ...
دلع " طوارئ..؟؟ هذا يشتغل هنا...؟؟ " : ا... ل .. لا لا عادي .. ما صار شي...
تركته دلع واقف ومشيت تدور على سعود .... وحصلته جاي لا من بعيد ....
دلع : سوري تاخرت ...
سعود ابتسم : عسى خفت ام سبع اروواااااح ...؟؟
دلع : حراام عليك .. والله انها تعبانة ... نفسيتها مرة زفت ..
سعود يتطنز : يا حرااام ... الله يشفيها ...!!!
دلع بنص عين : تتطنز..؟؟
سعود رفع يدينه : قلت شي..؟؟ ما قلت شي....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نهاية الجزء الـ 21 ..
.... ادري طولت لين خلصته ..
وانشالله .. راح احاول انظم حكاية الكتابة والتنزيل ..
والبارت راح ينزل كل 3 ايام من اليوم ورايح ..
طيب ... نرجع للرواية ..
الجزء الثاني والعشرون ( الثنين وعشرين ):.

بعد اسبوعين تقريبا من الاحداث السابقة ... حال ابطال قصتنا .. الوضع ما اختلف كثير عند بعض الشخصيات .. بينما عند بعض الشخصيات .. الفرق وااضح وضووح الشمس ..

(( شقة سعود ودلع ... يوم الاحد ))
( الساعة 11 وربع )

وقف دلع وقلبها يدق : طيب طيب ...
راحت لعند الباب وفتحته : ها بشروا ...
لينا والدموووع على خدينها والكحل سايل : اهئ اهئ ....
دلع فتحت عيونها ع الاخير : لينا..!!! شفيك تصيحين..؟؟ ايش صااار..؟؟
لينا عطتها الشهادة ودخلت تصيح ع الكنبة .....
دلع اخذت الشهادة وقامت تقراها بصوت عالي : الرياضيات 83 من 100 .. العلوم 94 من 100 ... التعبير 96 من 100 !!!!! ليش يا لينا بالتعبير..؟؟؟ النسبة 97.5% ... ( رفعت راسها مبتسمة ) طيب حلوة نسبتك ... 97% ايش تبغي احسن من كذا ..؟؟ والله حلوة ....
لينا : اهئ اهئ ... انا ادرس وادرس ف هالرياضيات آخرتها آخذ كذا ..؟؟ ما ابغى .. ما ابغى ....!!!!!!
دلع قعدت جنبها : فهميني بس وش تبغين..؟؟
لينا : ابغى مية بالمية ..!!!!!!!!!!!
دلع فقت ضحك : ... الله يهديك بس ههههه
لينا عصبت : ليش تضحكين ....؟؟؟
دلع مسحت دموعها من الضحك : لانه وحدة زيك .. لا تدري ولاشي .. وقاعدة 4 ايام ف المستشفى قبل الاختبارات .. ومقضية السنة ف الاسواق والحفلات .. شلون بتجيب 100%..؟؟؟ فهميني...؟؟؟؟
سالم دخل : قوليلها هالهبلة ... نازلة صياااح من الصباح ....!!!!
دلع قامت : بشر انت ... كم جبت ...؟؟
دخل فيصل وراه : هاااآآي ...
دلع : وااااااااو .. كلكم جيتوا ... بشروووني انتوا ... نجحتوا..؟؟
سالم نقز من مكانه مستااانس : نحجت ...!!!!!!!
دلع فرحااااااااانه مرة : احلف...!!
سالم قرب ووراها الشهادة : والله العظيم شووووفي ....!!!!!
دلع شافت الشهادة : ناااجح ف المرحلة الثانوية بنسبة 95% .......... وااااااو .... حلووو ... مبرووووووووووووك ....!!!!!!!!!!
سالم : الله يبارك فيك... بس لسة ما شفتي الداافووور اللي واقف كم جااايب .. هب عليه ...!!!!
فيصل خاف وخبا شهادته : اقوووول تقول ماشالله لا افقع وجهك الحين...!!!
سالم : ههههه ماشالله ماشالله .. فكنا ... من الصباح واحنا نسمي عليك وانت للحين خايف احد يحسدك..!.!!!!!
دلع : اشوووف فيصل كم جااايب ...
عطاها فيصل الشهادة : ناجح بنسبة 98% ..............!!!!!!!!!!!!!
طالعته فاتحة عيونها الثنتين : u R amaaaaaaaaaaaaaaaaaazing!!!!!!!!
فيصل خق بعمره : احم احم ...
دلع : اقعدوا ارتاحوا .. وانا بسويلكم احلى فطووور ..
ارتفع صوووت لينا بالصياااح : اهئ اهئ ....
سالم حقرها وما عطاها وجه .. ودلع راحت تسوي لهم شي ياكلوونه لانهم ما فطروا من الصبااااااااااااااااااااااح .. اما فيصل فراح يهديها شوي ...
فيصل : لينا يا قمر وش فيك..؟؟ ليش الصياااح..؟؟
لينا : اهئ اهئ .. درجاااتي مو زينة ...!!!
فيصل : طيب نسبة 97% مرررررررة حلوة يا لينا .. شفتي حتى اخوك ما جابها ... وشوفي شلون فرحان ....!!! احمدي ربك ... غيرك الحين راااسب وبيعيد السنة ..
لينا : والله ..؟؟ يعيدووون السنة ..؟!؟!؟
فيصل : أي والله يعيدونها ....
لينا وقفت صياااح : حراااااااااااام ....!!!!
فيصل : ههههه دلووووعة وحدة .... قومي غسلي وجهك ... دلع بتسوي لنا فطووور حلوووو الحين ....
لينا تذكرت : لا ما ابغى افطر .. مسوية ريجيم ..
فيصل عقد حواجبه ورفع يده الخفيفة باصبعين : ليش..؟؟ من متنك..؟؟ ولا من زووود اللحم اللي بجسمك...؟؟
لينا : لأ ... بس وراي حفلة بعد اسبوووع لازم احافظ على جسمي حلووو عشان اشتريلي فستان يناااسبني ... ما ابغى امتن ...!!
فيصل باس يده وحطها على راسه : الحمدلله والشكر .. ربي عافينا ...
حذفته لينا بالمخدة : حمااااااااااااار ...لا تتظنز ...!!!

___________________________________
(( بيت ابو عوض ))
( الساعة 12 الا ربع )
دخلت اروى غرفتها مستااانسة ... سكرت الباب وتسندت عليه ....
مرت بطريقها على المسجل الموجود وضغطت على play ... وارتفع الصوووت ف الغرفة..


يا ريت اللي معاآك يعوود
تعب قلبي يناااآدي يعوود
آحلى ايااآمي عشت ويااآك
وشلون اصبر على فرقاااآك ..
أنسى روووحي وما انسااااااآآآك

تمشت ف الغرفة وهي تطالع الصوووورة من بعيد .. تتاملها وتسرح فيها ...
انآديلكـ .. متى ترجع..؟
آحس بقلبي يتقطــعـ
حبيبي ليــش ما ترجع ...؟؟
يا حب بداخلي موجوود ..

دمعت عينها .. دمعة خلتها تتذكر كثير اشياء ... كثير ذكريات ... ضحك وسوالف .. هواش وضرب ... رفس وشد شعر .. ومقااالب كثيرة ...

تعاآل ورجع اآيااامي ..
اخذت ف بعدكـ احلاآمي
كأن ف الدنيــا بس انتا...
وبعدكـ عمري ضيعتــهـ
قربت من الصووورة وحطت الشهــادهـ قدامها وهي تبتسم : نجحت يا عوض ... نجحت..!!!!
___________________________________
(( بيت بو بندر ))
( الساعة 1 الظهر )

رجع بندر من الجامعة تعبان وقرفان من هالحر ... كل اللي يبغاه حمام ينعشه ويرطب عليه ....
نزل من السيارة وهو لابس بنطلون جينز وتيشيرت اخضر .. مع نظارة شمسة بنية .. وشره مبعثر فوق راسه ...
سكر باب السيارة ومشى متوجه للبيت يوم سمع صوت احد يناديه ... ما التفت ولا رد .. كمل مشيه قدام لين قرب منه الصوت ووقف قدامه
ثامر: انت ما تسمع .. اناديك انا...
بندر ماله خلق : نعم..؟؟ خير..؟؟ عسى ما شر هالمرة....
ثامر : انت ليش تكلمني كذا ..؟؟ ما يصير تسوي كذا للرجال...!!!
بندر ضحك باستهزاء : للرجال ها..؟؟ لا صار في رجال حولي .. ساعتها بحاسب تصرفاتي ....
وتقدم يبغى يكمل طريقه للبيت ...
ثامر : لا تدخل ... ترى في حريم داخل...
التفت بندر مستغرب ...
ثامر : خالتي بدرية وبناتها ....
اول ما سمع بندر انه بناتها معاها ...
رجع لسيارته .. ركبها وطلع من البيت ...
ثامر اللي واقف حيران .. مو عارف ليش بندر قاعد يسوي كذا ...
ثامر : هذا وش فيه كذا ..؟؟ قلت له اني غلطت واني آسف ... بس.. السالفة مو كذا .. هو ما قال شي لين شاف البنت ... بس... وش عرفه فيها ..؟؟غريبة .. والله بديت اشك انه بينه وبينها شي ... ( ضحك بسخرية ) مدامها كلمتني .. اكيد تكون مسويتها ومكلمة بندر قبلي...!!!! تصير والله ...
رن جواله ف هاللحظة ...
ثامر بطفش : لا حووووووووووول ...!!! جبنا طاريها دقت ...!!!! بس... شلون تدق وهي ف بيتنا..؟؟ مجنوووونة مو صاحيه...؟؟؟!!!! شين وقواااات عين..........!!!
سكر بوجهها وركب سيارته .. وطلع يشوووف له احد يقعد معاه ...

___________________________________

(( بيت ابو راكان ))
( نفس الوقت )
سندت راسها على شباك غرفتها بتعب : وينك ..؟؟ وينك يا ثامر ..؟ ليش ما ترد ليييييييييييييش...؟؟؟ آآآآآآآآآآه يارب ارحمني من هالحب ....!!!
دخلت عليها اختها هيفا : مها ...
التفتت مها وهي تمسح دموووعها ...
هيفا مستغربة : نتي وش فيك..؟؟ ما اشووفك غير تصيحين ومكشرة .. افرحي يا ماما .. هذا وانتي اجازتك بدت من زمااااااااااااااااااان ....
مها : مالي خلق ... شعندك..؟؟
هيفا : بس جيت ابشرك اني نجحت ...
مها بدون ما تبتسم لفت وجهها : مبروووووووك ..
هيفا " الله يهديك .. قلت لك لاتسوين هالغلطة .. اللي يطيح فيها ما يطلع .. بس ما تسمعين الكلام .. عنيدة ...!!! "

: يا مستجيب للداعي ..
لدعوتي باسراعي ..
واشفي جميع اوجاااآعي
يا مرتجى يا رحمن ...
جا صوووت اخوهم راكان العالي من تحت يغني مندمج
التفتت هيفا تحاول تغير الجو : هههه اسمعي اخوووك اللحجي وش يغني..؟؟
غطت مها وجهها بيدينها وطلعت منها ونه عالية : آآآآآآآآآآآآآ.... لأ .. الا محمد عبده لأ.... آآآآآآآآآه يا ثااااااااااااااااااااامر ...... اهئ اهئ ...
هيفا تندمت " ليتني ما تكلمت ... دايما ازيد الوضع سوووء .. اففف احسن لي اطلع واخليها تتحمل نتايج افعالها لوحدها ... ليش اخرب علي اول يوووم اجازة ..؟؟! "

___________________________________

(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 2 ونص )

رن جوال لينا ...
لينا : اووووووووووووف....!!!
دلع : شفيك ..؟؟
لينا : هذي العنكبوووت النشبة ....
دلع : ؟؟؟؟ مين ..؟؟
لينا : ماما يعني مين ؟؟
سالم : سكري بوجهها ....
دلع : لاااااا... ولا كاني موجودة ..؟؟ احترمووني شوي ... اقووول لينا .. ردي وكلميها شوفي وش تبغى ..؟؟ انتوا قايلين لها انكم بتجووون هنا..؟
سالم : لأ ...
دلع بعتب: ليش ما قلتووولها ..؟؟
لينا انفعلت : ليش حصلناها..؟؟ كل ما بغينا نشوووف وينها .. طالعة ...
ردت لينا بزهق : نعم ...؟؟ ها..؟ أي اخذتها ... نجحت .. والله .. 97% .. أي.. انا مع سالم .. طالعين نتغدى .. خلاص زين... انتي الحين وش تبغين ..؟؟ خلاص اطلعي ماعليك .. احنا متى ما رجعنا رجعنا ... يللا .. تشاااو ..
سكرت ورمت الجوال على الكنب : اففففففففف بثره!!!!
سالم : ايش تبغى..؟؟
لينا : وينكم..؟؟ مع مين..؟؟ متى بترجعووون ..؟؟
دلع : طبيعي خايفة عليكم .... تراى مهما صااار هذي امكم ...
لينا تصرف الموضووع : طيب طيب ..
دلع قامت : انا بقووم اشوووف سعود متى بيرجع ...
سالم : ليش زوجك وينه ..؟؟
دلع : ف الشغل...
سالم ولينا فتحوا عيوونهم الثنتين : ايش...؟؟؟
دلع : بسم الله شفيكم ..؟؟ أي ف الشغل...
سالم تسند وهو يضحك بسخرية : خخخخ مين قالك..؟؟ اكيد كذب عليك زي كل مرة .. سعوود معروووف ...
دلع : حرااام عليك .. ليش مو راضيين تقتنعووون انه تغير..؟؟ طيب .. الحين بتصل فيه واخليه يجي .. اقعدو معاه وشوفوا شلوون تغير...
سالم : لا يا حبيبتي .. لا نقعد معاه ولا شي ... اصلا كنا ماشيين احنا ..
لينا قامت : أي صح .. بنرجع عشان نرتاح وننام شوي .. ونطلع بعد المغرب نتمشى ..
دلع حطت يدها على خصرها : احلفي انتي ويااه ...؟؟ لا يا حلوين .. بتقعدوون يعني بتقعدووون .. مو شغلي ... هالهواش اللي بينكم وبين اخوووكم لازم ينحل الحين ..
___________________________________

--------------------------------------------------------------------------------
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 3 الا ربع )

ركضت دانة نازلة الدرج وهي لابسة تنورة قصيرة ورديه مع بلوزة بيضا ناعمة .. وشعرها الاشقر المسشور واصل لين كتفها .. ومكياج هادي مرة ...
دخلت المجلس وهي تقول : والله سوري والله سوري تأخــــ.......
سكتت من هيبة المنظر .. رائد واقف قدام المرايا اللي عند الحمام ويضبط الغترة البضا الانيقة بكل براعة والنظارة الشمسية معلقة على جيب الثوب اللي فوق ..
التفت رائد مبتسم ابتسامة رهيبة : وعليكم السلام ....
دانة بلعت ريقها وطالعته من فوووق لتحت : ا.. ا.. اقصد السلام عليكم ..
قرب رائد منها واسنانه البيضا طالعة من وسع الابتسامة ...
رجعت دانة من الربكة وتسندت على الباب : ا... أي صح ... سوري تاخرت ...
سند رائد يده العريضة على الباب : عادي ... خذي وقتك .. دام كذا النتيجة .. بستناك للصبح انشالله ...
دانة قلبها يدق " لأ...لأ .. عضلاات عضلاات ف كل مكان ...لأ بصييييييييح "
رائد قرب وباسها على خدها وقال بهدوووء يذبح : شلووونك ..؟؟
دانة خدها وللللع ناااااااااااااار : بخير ..
وخرت عنه وراحت تصب له قهوة وهي تحترق : ارتااااح ..
ضحك رائد " وهـ فديت اللي تستحي للحين...!! "

___________________________________
(( شقة سعود ودلع ))
( الساعة 3 العصر )
دخل سعود الشقة تعبااان وهو يتحرطم ...
سعود : اففف.. وش هالمسخرة..؟؟ احد يدوام من الصباااح للعصر..؟؟ صدق ناس ما ترحم .. انا لازم اشتكي لمنظمة حقووق الانسان .... حررااام اللي يسوونه ..
دلع جات : شفيك شفيك ...؟؟؟ ليش كذا شكلك..؟؟
سعود : شلون تبغيه يعني ..؟؟ آلات وشحم ووصخ وقررررررف... قال شغل قاال ..
دلع : ههههههه يعطيك العافيه .... وين البيبسي ...؟؟
سعود رفع الكيس : هذا هو .. خذيه .. ما تشبعين بيبسي...؟؟ وين العبوة العائلية الكبيرة اللي جبتها امس...؟؟
دلع ابتسمت : شربتها..!!
سعود : كلها..؟؟
دلع : يس....!
سعود : شااااااااطره ...
دلع : هههه وش اسوي .. قاعدة لوحدي قلت اتسلى واشربها ..
سعود : طيب ... يللا
دلع مستغربة : يللا ايش..؟؟
سعود بتعب : جوعااااااااااان ...! بموووت من الجوووع
دلع : ههههه يللا يللا .. الغدا جاااهز .. روح غير ملابسك .. وترووش .. ريحتك طالعة ..
سعود بعناد : مالي دخل .. سكري خشمك.. باكل بعدين اسوي كل اللي قلتي عليه..
دلع : هههههه ما يصيييييير .. اختك واخووك داخل تبغاهم يشمون ريحتك يعني..؟؟
سعود : ايش..؟؟ وش يسوون ..؟؟ ما راحوا..؟؟
دلع : وطي صوووتك لا انا قلت لهم يقعدوون شوي ..
سعود حاس فمه يمين ويسار : هللي ناقصني.. !!!!!
دفته دلع للغرفة : يللا عشااااااان خاطري ...
رجعت دلع للغرفة اللي فيها سالم ولينا : جا....!!!
سالم حاااس فمه : لا حووول .. صدقيني ما بتنفع الفكرة ... لازم نمشي..
لينا : أي بلييييييز دلع .. ما ابغى اكلمه .. ما ابغى ..
دلع : عشان خاطري الله يخليك .. شوفوه مسكين تعبااان ف الشغل طول اليووم .. وصار يستلم رااتب ويصرف علينا من فلووسه ... تراه تغير مرة .. حتى اسلووبه ف الكلام تغير.. لازم تعطووونه فرصة ثانية ...
.........
<<<<<<<<<<
>>>>>>>>>>
.........

دخل سعود الغرفة بدون حتى ما يبتسم ... وقعد على الكرسي جنب دلع ..
وسكت ...
وبدورهم الكل سكتوا .....

دلع مستغربة " شفيهم قاعدين كذا..؟؟ ": انتوا شفيكم ..؟؟ ليش حاطة الاكل انا..؟؟ تفضلوا يللا ...
......... وطبعا ولا احد رد و ولا احد اكل او مد يده ...
دلع لفت على سعود وقالت بصوت واطي : سلم ع الاقل .. قوول أي شي ..!!
سعود التفت عليهم : ها..؟؟ ا.. أي صح ... كلو كلو يللا ...!!!!!!!!!!!!
لينا ضحكت بسخرية على طريقة كلامه ورجعت تلعب باظافرها....
وسالم حط يده على خده ويطالع التلفزيوووون ...
دلع " شكله السالفة اصعب من ما كنت اتوقع ..!! "
___________________________________

(( بيت بو غادة ))
( الساعة 5 العصر )
ام غادة : يا سمر ... سمممممممممممر ...
سمر جات تناقز : يس ماما...؟؟
ام غادة : روحي شوفي ابوك ف الغرفة .. وقوليله ينزل يشرب قهوة ...
سمر وهي تمشي : اوكي ...
ام غادة : سلمي اول مو تدرعمين وتقولين بابا قهوة زي امس...!!!!
سمر بزهق : طاااااااااااااااااااايب .... اففففف نشبة ...
راحت لغرفة ابوووها ودقت الباب ... بس محد رد ..
سمر " افففف ماني داخله " : باااابااااااااا ...
بس محد رد ....
سمر " لا حووووووووووول .. صدق ابتلشت " : ترى بدخل ...!!
فتحت الباب ودخلت الغرفة ... وشافت ابوووها ف الزاوية واقف ويصلي ....
سمر وفمها مفتووووووووح " اووووووخص ... يصلي..؟؟؟؟ اول مرة ادري ... ونااااسة "
سلم ابوها وخلص صلاته ...
سمر : ا.. احم .. تقبل الله ...
ابو غادة والهدوء مبين على وجهه : منا ومنك
سمر : بابا .. تقول ماما يللا انزل ... القهوة جاهزة ...
ابو غادة : طيب .. دقيقة ونازل .. بس بقرا لي كم صفحتين من الحزب ونازل ...
سمر : أي حزب..؟؟
ابو غادة شال القرآن : أي حزب يعني..؟؟ حزب ف القرآان ...
سمر مندهشة " من متى..؟؟ هذا وش صارله..؟؟ " : اهاا.. طيب طيب .. صدق اني هبلة .. خلاص بسبقك لتحت وانت لاخلصت انزل
ابو غادة : طيب سكري الباب وراك ...
سكرت سمر الباب وشعووورها بالوناسة المختلط بالدهشة والحيرة مرتفع .....

___________________________________
(( بيت ابو بندر ))
( الساعة 6 المغرب )

الكل كان قاعد ف الصالة ما عدى ثااااامر واحمد اللي كان كل واحد فيهم طالع ...
دانة مرتبكة : بابا .. ماما .. انا ابغى اكلمكم ف الموضوع ...
التفتوا ابوها وامها باهتمام ....
دانة تلعب باصابعها : ادري ما مر على توفي المرحووومة الا اسبوعين ... بس .. الاجازة بدت .... وو .. بصراحة .. ا.انا ... ا .. اقصد انا ورائد ... يعني ...
قاطعها ابو رائد : قولي شفيك كذا مرتبكة .. ما راح ازعل اذا بغيتوا تسوون العرس صدقوووني ...
دانة ابتسمت بفرح : صدق..؟؟ هذا اللي كنت بقووله ..
ابو بندر : انا حسيت اليوم على رائد يبغى يكلمني بالموضوع بس مستحي ..
دانة : أي مرة .. خايف تقول عنه قليل ادب وماتهمه غير مصلحته ...
ابو بندر : ما شالله عليه .. ونعم الرجال والله ...
بندر : ووين راح تروحون ...؟؟
دانة بغباااء : تصدق مدري..؟؟ للحين ما اعرف وين حجزلنا ... بساله بكرة وبقووولك ..
بندر : خخخخ اجل تبغين تروحين شهر عسل وانتي ما تدرين الاخ وين ماخذك اصلا..!؟؟!
دانة استحت وحمر وجهها ...
ام بندر : بس يا ولد .. لا تضايق البنت ...
بندر فتح عيونه الثنتين ع الاخير وهو يضحك : ليش وش قلت انا...!؟؟!؟!؟ ههههههه
ام بندر : أي صح ... اليوم جاتنا اختي بدرية الظهر ...
ابو بندر : شخبارهم ..؟؟
ام بندر : الحمدلله .. بناتها الثنتين ناجحات ما شالله عليهم .... !!!!
ابو بندر : أي صف هم الثنتين ..؟؟
ام بندر : خلود الحين رايحة ثاني جامعة ... وعهود ماشالله عليها رايحة اول ثانوي ..
ابو بندر : خلود هذي مو بنت هشام ..؟؟
ام بندر : الا ...
ابو بندر : ما شالله عليها شكلها بنت واخلاااق .. سلمت علي ذاك اليوم .. يوم كنت اسووولف مع هشام وهو كان ينتظر اهله .. جات ماشالله عليها متغطية وكل شي .. وسلمت علي من بعيد ...
ام بندر : يا حليلها .. حتى حبوووبة وما تحسها لئيمة زي مها بنت راكان
ابو بندر : ليش عيال راكان فيهم لؤم ..؟؟
ام بندر : اسكت .. والله كل اللؤم فيهم .. بس اكثر وحدة مها .. ما تعجبني ابد ..
دانة دخلت ف السالفة : انا عندي خلوود احسن والله .. حبووبة واخلاق وجمال وكل شي .... ليش ما تاخذونها لعمي احمد ..؟؟
بندر التفت على دانه يطالعها ...
دانة خافت : بسم الله ليش تطالعني كذا ...؟؟؟
بندر لف وجهه : لا ولا شي..
ابو بندر : صغيرة على عمك .. عمك يبغاله وحدة كبيرة وعاقلة .. مو وحدة بزر .. وبعدين 19 مرررة صغيرة ..
ام بندر : أي لا ما تصلح له ..
بندر قام : اقووول انا بطلع البس عندي مشواار شوي مع الربع وبرجع ...