منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-09-2011, 10:02 PM   #1

 
الصورة الرمزية ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: حيثُ آلهدوء ♥
المشاركات: 3,839
معدل تقييم المستوى: 3396277
ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
A11 سآعآت آلليل غنآئمم مفقودة ,

هنآ .. نآفلة من نوآفل العبآدآت آلجليلة .. بهآ تكفر السيئآت مهمآ عظمت.. وبهآ تقضى الحآجآت مهمآ تعثرت.. وبهآ يُستجآب الدعآء.. ويزول آلمرض والدآء .. وترفع الدرجآت في دآر الجزآء .. نآفلة لآ يلآزمها إلآ الصآلحون ، فهي دأبهم وشعآرهم وهي ملآذهم وشغلهم .. تلك النآفلة هي: قيآم الليل.



وقد كآن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحثُّ أصحآبه على القيآم ويبين لهم فضله وثوآبه في الدنيآ والآخرة ؛ تحريضاً لهم على نيل بركآته .. والظفر بحسنآته ..


قآل صلى الله عليه وسلم: " عليكم بقيآم الليل ، فإنَّه تكفير للخطآيآ والذنوب ، ودأب الصآلحين قبلكم ، ومطردة للدآء عن الجسد". (روآه الترمذي والحآكم).



* فمآ هي فضآئل القيآم ، ومآ أسبآب التوفيق إليه !




* ثمرآت قيآم الليل :


من ثمرآته :


دعوة تُستجآب .. وذنب يُغفر.. ومسألة تُقضى .. وزيآدة في الإيمآن والتلذذ ب آلخشوع للرحمن .. وتحصيل للسكينة .. ونيل الطمأنينة .. وآكتساب الحسنآت .. ورفعة الدرجآت .. والظفر بالنضآرة والحلآوة والمهآبة .. وطرد الأدوآء من الجسد .


فمن منَّآ مستغن عن مغفرة الله وفضله !

ومن منَّآ لآ تضطره الحآجة !
ومن منَّآ يزهد في تلك آلثمرآت والفضآئل التي ينآلهآ القآئم في ظلمآت الليل لله ؟!


* وهذه توجيهآت نبوية تحض على نيل هذآ الخير :


فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه أنَّه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " أقرب مآ يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر ، فإن آستطعت أن تكون ممَّن يذكر الله في تلك الليلة فكن" ( روآه الترمذي وصححه ).


وعن أبي أمآمة البآهلي رضي الله عنه قآل : قيل : يآ رسول الله ، أي الدعآء أسمع ! قآل: " جوف الليل الآخر، ودبر الصلوآت المكتوبآت" ( روآه الترمذي وحسَّنه ).


وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قآل: " ينزل ربنآ تبآرك وتعآلى كل ليلة إلى السمآء الدنيآ ، حين يبقى ثلث الليل الآخر ف يقول : من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له " ( روآه البخآري ومسلم ).


وعن عثمان بن أبي العآص رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قآل : " تفتح أبوآب السمآء نصف الليل ف ينآدي منآد : هل من دآع ف يُستجآب له ! ، هل من سآئل ف يُعطى ! ، هل من مكروب ف يفرج عنه ! ، ف لآ يبقى مسلم يدعو بدعوة إلآ آستجآب الله تعالى له ! ، إلآ زآنية تسعى بفرجهآ ، أو عشآراً " ( روآه الترمذي وحسَّنه ).

ف يآ ذآت الحآجة ه هو الله جلَّ وعلآ ينزل إلى السمآء الدنيآ كل ليلة .. يقترب منآ .. ويعرض علينآ رحمته وآستجآبته .. وعطفه ومودته .. وينآدينآ ندآء حنوناً مشفقاً : هل من مكروب فيفرج عنه .. ف أين نحن من هذا العرض السخي !


قم أيهآ المكروب .. في ثلث الليل الأخير .. وقول : لبيك وسعديك .. أنآ يآ مولآي المكروب وفرجك دوآئي .. وأنآ آلمهموم وكشفك سنآئي .. وأنآ آلفقير وعطآؤك غنآئي .. وأنآ الموجوع وشفآؤك رجآئي ..
قم .. وأحسن الوضوء .. ثم أقيم ركعآت خآشعة .. أظهر فيهآ لله ذلَّكِ وآستكآنتكِ له .. وأطلعه على نية الخير و آلرجاء في قلبك .. فلآ تدع في سويدآئه شوب إصرآر .. ولآ تبيت فيه سوء نية .. ثم تضرَّع وآبتهل إلى ربكِ ..
شاكي إليه كربك .. رآجي منه الفرج .. وتيقَّن أنكِ موعود بالآستجآبة .. فلآ تعجل ولآ تَدَع آلإنآبة .. فإنَّ الله قد وعدك إن دعوته أجآبك ، فقآل سبحانه : ( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ.. ) ثم وعدك أنَّه أقرب إليكِ في الثلث الأخير، فتمَّ ذلك وعدآن ، والله جلَّ وعلآ لآ يخلف الميعآد .


أتهـــــزأ ب آلدعــآء وتزدريه ..
ولآ تدري م صنع الدعآء ..
سهآم الليل لـآ تخطيء ولكن .. !
لهآ أمـــد وللأمـــد انقضآء ,


قم ي ذآ الحآجة .. ولآ تستكبر عن السؤآل .. فقد دعآك مولآك إلى التعبد له بآلدعآء فقآل سبحآنه : ( وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ.. ) .. وخير وقت تسألون فيه هو ثلث الليل آلأخير .

قم .. ولآ تيأس مهمآ آشتدَّ آضطرآرك .. فربَّكِ قدير لآ يعجزه شيء ، وإنَّمآ أمره إذآ قضى شيئاً أن يقول له كن فيكون .. وتذكر أنَّ الله سبحآنه من جميل رحمته قد حرَّم عليكِ سوء الظن به ، كمآ حرَّم عليكِ اليأس من رحمته ، فقآل سبحآنه: ( إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ).

قم .. وأحسن الظن بربك .. وتحنن إليه بجميل أوصآفه .. وسعة رحمته .. وجميل عفوه .. وعظيم عطفه ورأفته .. فحآجتك ستقضى .. وكربك سيزول .. وليلك سيفجر.. فلآ تيأس وآطلب في محآريب القيآم الفرج !


و ي صآحب وصآحبة آلذنب ..


قد جآءتك فرصة الغفرآن .. تعرض كل ليلة .. بل هي أمآمك كل حين ، ولكنهآ في الثلث الأخير أقرب إلى الظفر والنيل .

فعن أبي موسى بن قيس الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إنَّ الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربهآ " ( روآه مسلم ) .

وقد تقدم في الحديث أنَّ الله جلَّ وعلآ ينزل في الثلث الأخير من الليل إلى سمآء الدنيآ فيقول: " من يدعوني فأستجيب له ؟ من يسألني فأعطيه ؟ من يستغفرني فأغفر له " ( روآه البخآري ومسلم ) .



ويد الله سبحآنه مبسوطة للمستغفرين بالليل والنهار.. ولكن استغفار الليل يفضل استغفآر النهآر بفضيلة الوقت وبركة السحر؛ ولذلك مدح الله جلّ وعلآ المستغفرين بالليل فقال سبحانه : { وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ..} .


وذلك لأنَّ الآستغفآر ب آلسحر فيه من المشقة م يكون سبباً لتعظيم الله له .. وفيه من عنت ترك الفرآش ولذآذة النوم والنعآس م يجعله أولى ب الآستجابة والقبول .. لـآ سيمآ مع منآسبة نزول المولى جلَّ وعلآ إلى سمآء الدنيآ وقربه من المستغفرين .. فلآ شكَّ أنَّ لهذآ النزول بركة تفيض على دعوآت السآئلين وتوبة المستغفرين و آبتهالآت المبتهلين .




ف ي من أسرف على نفسه بالذنوب .. حتى ضآقت بهآ نفسه .. وشقّ عليه طلب العفو والغفرآن ؛ لمآ ترآه من نفسه في نفسه من عظيم العيوب .. وكبآئر السيئآت ..

قم لربك في ركعتين خآشعتين .. فقد عرض عليك بهمآ الغفرآن .. فقآل لك : " من يستغفرني فأغفر له ".

قم .. وآهمس في سجودك بخضوع وخشوع تقول : " أستغفرك اللهمَّ وأتوب إليك .. ربَّ آغفر لي وآرحمني وأنت خير الرآحمين .. لآ إله إلآ أنت سبحآنك إني كنت من الظآلمين .. اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ، ولآ يغفر الذنوب إلآ أنت ، ف آغفر لي مغفرةً من عندك ، وآرحمني إنك أنت الغفور الرحيم ".


و ي صآحب و صآحبة النعمة ..


أقبل على ربك بالليل وأديِّ حقّ الشكر له ، فإنَّ قيام الليل أنسب أوقآت الشكر ، وهل الشكر إلآ حفظ النعمة وزيآدتهآ !


تأمَّل في رسول الله ، لمَّآ قآم حتى تفطَّرت قدمآه ، فقيل له : يآ رسول الله ، أمآ غفر الله لك مآ تقدَّم من ذنبك ومآ تأخَّر ! قآل : " أفلآ أكون عبداً شكوراً " ( روآه البخآري ).


ففي هذا الحديث دلآلة قوية على أنَّ قيآم الليل من أعظم وسآئل الشكر على النعم .. ومن منَّآ لم ينعم الله عليه ! ف نعمه سبحآنه تلوح في الآفاق .. وتظهر علينآ في كل صغيرة وكبيرة ؛ في رزقنآ وعآفيتنآ وأولآدنآ وحيآتنآ بكلّ مفردآتهآ ، ومآ خفي علينآ أكثر وأكثر.. ولذلك فإنَّ حق شكرهآ وآجب علينآ لزآماً في كل وقت وحين ، وأحقّ النآس بآلزيآدة في النعمة هم أهل الشكر .. وأنسب أوقآت الشكر حينمآ يقترب المنعم وينزل إلى السمآء الدنيآ .. ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلل قيآمه ويقول : " أفلآ أكون عبداً شكوراً ". أي : أفلآ أشكر الله عزَّ وجلَّ .


ف قومي ي أختي , وقم ي أخي - ليلك .. بنية ذكر الله .. ونية الآستغفآر .. ونية الشكر .. تبسط لك النعم .. ويبآرك لك في مآلك وعآفيتك وأهلك وولدك وبيتك وشأنك كله .


م يعينك على القيآم :


أولاً :


الإقلآل من الطعآم : فإنَّ كثرة الطعآم مجلبة للنوم ، ولآ يخف قيآم الليل إلآ على من قلَّ طعآمه ، ولقد بيَّن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدود الشبع وآدآبه ، فقآل : " مآ ملأ آدمي وعآء شراً من بطنه ، بحسب آبن آدم لقيمآت يقمن صلبه ، فإن كآن لآ محآولة فثلث لطعآمه ، وثلث لشرآبه ، وثلث لنفسه " ( روآه أحمد والترمذي ، وهو في صحيح الجآمع برقم : 5550 ) .


قآل عبد الوآحد بن زيد : " من قوي على بطنه قوي على دينه ، ومن قوي على بطنه قوي على الأخلاق الصآلحة ، ومن لم يعرف مضرَّته في دينه من قبل بطنه فذآك رجل من العآبدين أعمى " .
وقآل وهب بن منبه : " ليس من بني آدم أحبّ إلى الشيطآن من الأكول النوَّآم ".
وقآل سفيآن الثوري : " عليكم بقلة الأكل تملكوآ قيآم الليل " .


وجدت الجوع يطرده رغيف ..
وملء الكفء من مآء الفرآت ..
وقِلُّ الطُّعْمِ عـــــون للمصلي ..
وكثر الطعم عون للسُّــــــبآت ..


ثانياً :


الآستعآنة ب آلقيلولة : فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وجَّه إلى الآستعآنة بهآ ومخآلفة الشيآطين بهآ، فقالوآ : "قيلوآ فإن الشيآطين لآ تقيل " ( روآه الطبرآني وهو في السلسلة الصحيحة برقم : 2647 ).
ومرَّ الحسن بقوم في السوق فرأى صخبهم ولغطهم ، فقآل : أمآ يقيل هؤلاء ؟ قالوآ : لآ ، قآل : " إني لأرى ليلهم ليل سوء ".
وقال إسحآق بن عبدالله بن أبي فروة : " القآئلة من عمل أهل الخير ، وهي مجمَّة للفؤآد ، مقوآة على قيآم الليل ".



ثآلثاً:


الآقتصآد في الكدّ نهآرا ً: وآلمقصود به عدم إتعآب النفس بمآ لآ ضرورة منه ، ولآ مصلحة رآجحة ، كفضول الأعمال وآلأقوآل ونحوهآ ، أمَّا م يستوجبه الكسب والحيآة من الضروريآت ، ولآ غنى للمرء عن الكد لأجله ؛ ف يقتصد فيه بحسب م تتحقق به المصآلح .


رابعاً :


آجتنآب المعآصي وتركهآ : ف آلمعصية تقعس عن الطآعة ، وتوجب التشآغل عن العبآدآت ، وتحرم المؤمن التوفيق إلى النوآفل والفضآئل ، ولذلك توآتر عن السلف القول بأنَّ المعآصي تحرم العبد من القيآم .
قآل رجل للحسن البصري : يآ أبآ سعيد : إني أبيت معآفى ، وأحبّ قيآم الليل ، وأعد طهوري ، فمآ بآلي لآ أقوم ؟ فقآل : " ذنوبك قيدتك ".
وقآل الثوري: " حرمت قيآم الليل خمسة أشهر بذنب أذنبته ". قيل : ومآهو ؟ قآل : رأيت رجلاً يبكي ، فقلت في نفسي : " هذآ مُرآء ".
وقآل رجل لآبرآهيم بن أدهم : إني لآ أقدر على قيآم الليل فصف لي دوآء ؟ قال : " لآ تعصه بالنهآر ، وهو يقيمك بين يديه بالليل ، فإنَّ وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف ، والعآصي لآ يستحق ذلك الشرف ".



خامساً:


سلآمة القلب عن آلأحقآد على المسلمين ومن البدع وفضول هموم الدنيآ ، فإنَّ ذلك يشغل القلب ويضغط عليه فلآ يكآد يهتم بشيء سوآه .


سادساً:


خوف غآلب يلزم القلب مع قصر الأمل ، فإنَّه إذآ تفكَّر أهوآل الآخرة ودركآت جهنَّم طآر نومه وعظم حذره .


سآبعاً:


الوقوف على فضآئل القيآم وثمرآته فإنَّهآ تهيج الشوق وتعلي الهمة وتحيي في النفس الطمع في رضوآن الله وثوآبه ، وقد تقدَّم ذكر أهمهآ .


ثآمناً:


وهو أشرف البوآعث : حبَّ الله وقوة الآيمآن ؛ لأنَّه في قيآمه لآ يتكلم بحرف إلآ وهو منآج به ربه ومطلع عليه ، مع مشآهدة م يخطر بقلبه ، وأنَّ تلك الخطرآت من الله تعآلى خطآب معه ، فإذآ أحببت الله تعآلى أحبّ لآ محآلة الخلوة به وتلذذ بآلمنآجآة ؛ فتحمله لذة المنآجآة للحبيب على طول القيآم .



__________________
سُبحآنك آللهم وبحمدكَ , آشهد آن لآ إله إلآ آنت آستغفرك وآتوب إليكَ ,


ولكُل بدآيةةَ نهآيةة =")
سآمحونيْ , ودعوآتكُم
أحبكُم فيْ آلله
.
.


سُبحآإن آلله وبحمده سُبحآن آلله آلعْظيمم
-->
من مواضيع ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥

ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 11:29 PM   #2
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 40
معدل تقييم المستوى: 0
عز وشموخ is on a distinguished road
افتراضي رد: سآعآت آلليل غنآئمم مفقودة ,

جزاك الله خير ~

عز وشموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2011, 04:25 AM   #3
VIP
 
الصورة الرمزية . . غلآ المطيريّ ❥ ¬
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: بين عيونكك :D
المشاركات: 16,205
معدل تقييم المستوى: 42949733
. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سآعآت آلليل غنآئمم مفقودة ,

جزآك الله خير ي الغلآ

وآحرمك أجرهـ


لقلبك

__________________
‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ الله يعدل .. / مِيلة الأقدآر ( ,!

الفعل والمجد والتآريخ والهيبةة
هن رآس مآل [ المطيري ] ب آول وتآلي


فيلكس سلم لي على ربعنا فوق
اللي رقوا بالطيب فوق الكواكب
ربعي بني عباد للمعتدي عوق
روسٍ تروس الروس ماهي مناكب

-->
من مواضيع . . غلآ المطيريّ ❥ ¬

. . غلآ المطيريّ ❥ ¬ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2011, 12:41 PM   #4

 
الصورة الرمزية ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: حيثُ آلهدوء ♥
المشاركات: 3,839
معدل تقييم المستوى: 3396277
ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond reputeђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سآعآت آلليل غنآئمم مفقودة ,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عز وشموخ مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير ~

وجزآك آلجنه ,

منوره ..
__________________
سُبحآنك آللهم وبحمدكَ , آشهد آن لآ إله إلآ آنت آستغفرك وآتوب إليكَ ,


ولكُل بدآيةةَ نهآيةة =")
سآمحونيْ , ودعوآتكُم
أحبكُم فيْ آلله
.
.


سُبحآإن آلله وبحمده سُبحآن آلله آلعْظيمم
-->
من مواضيع ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥

ђỉиđ Ṃỏћάммєđ ♥ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir