منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



Like Tree95Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-19-2012, 07:38 PM   #157


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
A11 رد: مقالات .. محمد الرطيــــان "متجدد"



مأساة كاتب هولندي!
محمد الرطيان



أقول لإخوتي وأخواتي وزملائي من الكُتَّاب وأصحاب الزوايا الصحفية: احمدوا ربكم.. وتعوذوا من الشيطان!
يا إخوان.. والله إنكم في نعمة عظيمة يحسدكم عليها بقية الكُتّاب في أنحاء العالم.. فأينما التفتم تجدون موضوعًا وفكرة جديدة للكتابة عنها.
تخيّل أيها الزميل – لا سمح الله – أنك كاتب هولندي؟!.. كأني أسمعك تقول: (فال الله ولا فالك)!.. ولا ألومك، فأنت في نعمة عظيمة، كل يوم تصريح (رايح فيها) وتُعلق عليه بطريقة تبيّن من خلالها موهبتك في الكتابة الساخرة.. حتى وإن لم تكن تمتلك هذه الموهبة، وكل يوم تصحو على خناقة بين اثنين - أحدهما من اليمين والآخر من اليسار - (ماسكين شوش بعض/ شوش: جمع شوشة)، أو تصبح على شكوى من مواطن تجاه إحدى الخدمات.. طبعًا لا جديد.. نفس الشكوى تتكرر منذ عقدين على الأقل، وما أن تفتح بريدك الشخصي إلا وتجده ممتلئًا برسائل من نوعية: أنا عاطل/ أنا مقهور/ حافز ظلمني/ أريد سريرًا لوالدي/ يا أخي أكتب عن طريق الشمال..
وفوق هذا: هناك ألف ضجة وضجة حولك - تحدث بشكل يومي - رغم أنها، في غالبها، بلا طعم ولا رائحة، لكنها فرصة للكتابة عندما لا تجد ما تكتب عنه!
وأي حديث عن «المرأة»، أو حدث يتماس معها، فهو حدث سيفتح لك مغارة علاء الدين من مقالات بكافة الأشكال والألوان والأحجام!
مسكين الكاتب الهولندي:
- لا توجد لديه مثل هذه الأمور.
- لا توجد لديه (هولندي مقاولات) يتفنن في توزيع غضبه على مشاريعها.. ويُلمح من خلالها عن ما لا يستطيع التصريح به.
- مسكين، لا توجد لديه قضايا فساد حتى الأعمى يراها، والمُصاب بخلل في الجيوب الأنفية يشم رائحتها، ويسمع همسها من به صمم.
- وأمستردام لم تغرق في السيل.. ولا يوجد بها حي كامل فضاء، مكتوب عليه (خاص)!
- لا توجد لديه قضايا موسمية يكتب من خلالها مقاله الموسمي الذي لا يتغيّر، مثل: رؤية هلال رمضان.
- المجتمع الهولندي لا يهتم بمناقشة (السماح للمرأة ببيع الملابس النسائية) لهذا هو محروم من كتابة عشرات المقالات حول هذا الأمر العظيم، سواء معه أو ضده. وأهل (لاهاي) لا يشتكون من سوء توزيع المناصب والفُرص مع أهل (أيندهوفن)، وأهالي (أمستردام) لا يؤلفون النكات البذيئة ضد أهالي (روتردام) بنفس مناطقي بغيض.
- لا يوجد لديه مسؤولين (تُحف وزيّ العسل) يقولون له كل فترة:
(يا سلام.. عندك حلول - اطلع بره - لا تجمّعون مثل الحريم).
يا عيني عليك أيها الزميل الهولندي (من وين تجيب مواضيع تكتب عنها)؟!
ففي الوقت الذي نكتب نحن فيه موضوعاتنا الساخنة.. يأتي هو بمواضيع باردة، مثل: بدء مهرجان الأجبان الفاخرة / موسم تفتح زهرة الزنبقة / العثور على لوحة جديدة لفان كوخ أو رامبرانت/ بدء العروض المسرحية والموسيقية في الهواء الطلق.. يا إلهي!.. (الله يعين القارئ الهولندي على هالأخبار اللي تضيّق الصدر)!
مسكين أنت أيها الزميل الهولندي.. وأكثر ما يجعلني أشفق عليك أنه (فوق هذا كله) لا توجد لديكم: هيئة الصحافيين الهولنديين!! تساندك إذا ظُلمت، وتقف بجانبك عند إيقافك.


.
.


-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2012, 10:05 PM   #158


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
A11 رد: مقالات .. محمد الرطيــــان "متجدد"


من كتاب الوصايا : وصية رجل أسقطته السياسة ورفعته الحكمة
محمد الرطيان



(أ)

أكثر الذين يعرفون الصواب هم الذين ارتكبوا الأخطاء !
و " التجربة " : هي مجموع الأخطاء التي نرتكبها في حياتنا .. تتراكم مع الوقت فتتحول عند العقل السليم إلى شيء نسميه " الخبرة " !
كتبت مرة : (الانتصارات تمنحك البهجة ، والهزائم تمنحك الحكمة) . وهذا الرجل – يا ولدي – حاصره ظلام الانكسارات حتى رأى ضوء الحكمة .. فجمع وصاياه الحكيمة لابنه " مالك " في قصيدة حفظتْها الذاكرة الشعبية .
انه : الشريف بركات بن محمد بن مالك بن أبي طالب بن الحسن بن احمد بن محمد الحارث بن الحسن بن محمد أبو نمي الثاني . من قبيلة الأشراف الحرث.

(ب)

المكان .. والزمان :
في شمالي شرق مكة المكرمة، في وادي المضيق الذي يتصل به وادي نخلة من الجهة الشرقية، عاش الشريف بركات دون أن نعرف بالضبط تاريخ مولده ولا تاريخ وفاته. الراجح أنه عاش في الفترة الممتدة بين أواخر القرن الثاني عشر وأوائل الثالث عشر الهجري.
وبالنظر إلى الفترة التي عاشها شاعرنا، ندرك سريعاً، كما تشهد قصيدته ذائعة الصيت، أنه عاصر أحداثاً جساماً على الصعيد السياسي. فهو قد عايش، وعن قرب، حكم الشريف سرور بن مساعد، أحد أهم حكام الحجاز الذين مروا في القرون الخمسة الأخيرة. تلك الفترة العاصفة ـ التي شهدت عدة ثورات شريفية على حكم سرور لعل من أهمها ثورة الشريف عبدالله بن أحمد الفعر (1187هـ) الذي جاء على ذكره بركات في قصيدته الكافيّة هذه ـ تركت أثرها واضحاً على الشريف الشاعر الذي ابتعد عن صخبها وآثر العزلة وأطلق العنان للحكمة لتطبع بطابعها الأخاذ شعره وروحه.
يقول الشريف الشاعر مخاطباً ابنه مالكاً ويحذره من مزالق السياسة ومخاطرها:
واحـذر ســرور بغبــــة البحــر يرميك = ولا عنــده افلس من تشكّيك وبكاك
واعرف ترى اللي واطي الفعر واطيك = و لا انته اعز من الجماعة هذولاك
وما هذا التحذير الشديد من " سرور " إلا تأكيدٌ لبعض الروايات التي تُرجح شراكة الشاعر بركات لـ " الفعر " في خروجه على " سرور " أو تأييده له على أقل الأحوال .
كان بركات – بشكل ما – مهزوماً سياسياً .. ومن يعمل بالسياسة ، ويدخل في ألاعيبها ، ومناطقها الرمادية تبدأ تتصارع في داخله الطموحات والأخلاق ، وما يجب أن يُفعل وما لا يجب، وما تجره صراعاتها إليه من أشياء يتناقض معها .. ويرفضها أحياناً .
انكسر " السياسي " داخله ..
وولد " الحكيم " .
الحكيم الذي يرى أبعد وأكثر مما يراه الطامح للسلطة .

(ج)

نجت هذه القصيدة من الإهمال ، وقاومت النسيان ، لأن الشعر الحكيم والحكمة الشاعرة عصيان على النسيان.

(د)

وهذه أبيات مختارة من قصيدته / وصيته ، والتي أوصيك – يا ولدي – بعدم الاكتفاء بقراءتها فقط .. بل بحفظها :

إحْفَظْ دَبَشْكْ اللِّي عَنِ الناسْ مِغْنيكْ
اللِّي لِـيـا بانَ الْخلَلْ فِيكْ يَرْفَاكْ
إِجْعلْ دُرُوب الْمرْجَلَه مِنْ مَعَانِيـكْ
واحْذَر تِمَيِّلْ عَنْ دَرَجْهَا بمَرْقَـاكْ
والْهَقْوَةَ اَنَّكْ مَا تَجِــي دُونْ اَهَالِيكْ
ولا ظُنّْ عُـودَ الوَرْدْ يُثمِرْ بتُـنْبَـاكْ
والحُرّْ مِثْلَكْ يَسْتَحِي يَصْحَبْ الدِّيكْ
وإنْ صَاحَبُهْ قاقا مقاقاة الاَدْيــاكْ
مَنْ نَمَّ لَكْ نَمّْ بِكْ ما فِــــــيهْ تَشْكِيكْ
واليَاهْ قَـــــدْ زَرَّى رَفِيقَــكْ وَ زَرَّاكْ
عِندكْ حَكَى فِينَا وَعِنْدِي حكَى فيكْ
واَصْبَحْــــت كَارِهْنَا وَحِنَّا كِرهنَـاكْ


.
.

-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2012, 08:14 PM   #159


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
A11 رد: مقالات .. محمد الرطيــــان "متجدد"

طفرة النفط.. وطفرة الحرية!
محمد الرطيان



(1)


قبل سنوات قليلة - ومع بداية الإنترنت - قالوا: العالم أصبح قرية.
وبعدها بفترة قصيرة صار العالم:
غرفة صغيرة، مفتاحها في يد ولد مراهق يمتلك الكمبيوتر المحمول!
الآن.. يحق لي أن أقول:

ا
لعالم، في جيبي، وجيبك.. وتحديداً في هاتفك المحمول، والذي يحتوي على حسابك في «تويتر» وصفحتك في «الفيسبوك».


(2)


هذه الأجهزة الذكية الصغيرة.. لم تأتٍ لوحدها.. أتت ومعها (أخلاقها) وعاداتها الجديدة، فكل (آلة) ومهما حاولت أن تطوعها، وتعربنها، أو تسعودها، إلا ويبقى فيها شيء من (روح) وأخلاق مبتكرها.. وبعد فترة تفرض عاداتها الجديدة:
قبل أن تعرف منازل مدينتنا الصغيرة الهواتف الأرضية كنا ندور المدينة - في العيد - لمعايدة الأهل والأحباب، بعد الهواتف صرنا نكتفي بالاتصال و(سماع) أصواتهم، بعد الجوال - حتى الصوت لم نعد نسمعه - صرنا نكتفي بـ»رسالة»!
هذا مجرد مثال لما تفعله (الآلة) بنا، ويتسرب إلينا دون أن نشعر به.


(3)


الآلة التي بين يديك، لم تنتجها أنت، ولا ثقافتك..
أتت من ثقافة مختلفة، ومن مجتمع تراكم لديه الوعي والمعرفة على مدى سنوات.
كانت (الآلة) لديهم: نتيجة.
ولديك أنت: لا تدري هل هي (نتيجة) أم (سبب) أم مجرد (شيء) تستطيع أن تحصل عليه بأموالك!
ومثلما حدث معك - معنا - في الطفرة الاقتصادية، يحدث الآن في الطفرة التقنية، ونظن أننا، وبفضل الإنترنت وما قدمته من إعلام جديد مُتاح للجميع، أننا نعيش (طفرة الحرية): نتحدث بحرية، ونشاكس، ونشاغب، ونصور، ونفضح، ونطالب، و.. ونقوم بممارسة الكثير من (الضجيج) الحر.. علانية أحيانا،
وفي الغالب خلف الأسماء المستعارة.
هذه ليست «حرية»!.. الحرية ليست طفرة.
الحرية: تراكم من المعرفة والوعي بحقوقك.
الحرية: حضارة.
الحرية: أخلاق ومبادئ.
الحرية: لا تهبط فجأة عليك (مع الآلة أو دونها).. بل هي تتشكل في داخلك على مدى سنوات، وقراءات، وتجارب.
الحرية: أن تعي، وتستوعب، أن لكل إنسان الحق بالاختلاف عنك ومعك، وتحترم هذا الاختلاف.
انظروا حولكم، تابعوا ما يحدث في الفضائيات وعبر مواقع الإنترنت وتحديداً مواقع التواصل الاجتماعي، ركزوا على اللغة المستخدمة في الحوارات.. ليس لدى العامة فقط، بل لدى النخب أيضاً:
هل هذه لغة حرة؟.. هل ما يجري حولك حوار حر؟..
كل ما يحدث في عالمنا الواقعي نقلناه إلى عالمنا الافتراضي (الحر) نفس العيوب، ونفس الشتائم، ونفس اللغة الرديئة، ونفس النظرة المرتابة من الآخر ومن أي فكرة مختلفة.
ببساطة، هؤلاء: أبناء (طفرة التقنية).. وليسوا أبناء الحرية!
كل ما في الأمر أن: التكنولوجيا تخدم التخلف كما تخدم التقدم.


(4)


عندما تكون لديك صفحة في الفيسبوك أو حساب في تويتر وتثرثر عبرهما بحرية (كما تظن) فهذا لا يعني أنك إنسان حر يعي ما هي الحرية وما هي مسؤولياتها والتزاماتها.. كل ما في الأمر أن الحضارة الغربية منحتك (حائطاً إلكترونياً) واكتشفت أنك بإمكانك أن (تشخبط) عليه، وهذا ما تفعله!
أنت ابن (طفرة التقنية).. وهذه لا تختلف كثيراً عن (طفرة النفط) التي أصابت والدك، وشوّهت صورته وهويته، ومنحته عيوبها وهزاتها الاجتماعية، وشوّهت روحه دون أن يشعر.. فانتبه، انتبه يا رعاك الله، أن تخرج من طفرتك كما خرج والدك من طفرته: الكثير من الإمكانات.. القليل من الإنجازات!


(5)


الآلة لن تمنحك الحرية.. ولكنها تحتفي بها، وبك عندما تكون حراً.
كن ابن الحرية.. قبل أن تذهب إلى المنبر.


.
.

-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2012, 08:45 PM   #160


 

 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 21,134
معدل تقييم المستوى: 3799387
حزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond reputeحزن الشمال n has a reputation beyond repute
A11 رد: مقالات .. محمد الرطيــــان "متجدد"

الجنرال « بيبي « !
محمد الرطيان



رفض وأشجب وأدين واستنكر ما يتعرض له الحبيب « بيبي « – أحد مغاوير الدفاع في الملكي ريال مدريد وحماة عرينه – من هجمة شرسة يقودها الشبيحة والبلطجية والعصابات المسلحة من كُتاب الصحافة الرياضية الأسبانية .. وأظن أن وراء الأكمة ما وراءها .. والأمر لا يخلو من وجود أجندة خفية.. ولا أستبعد وجود أصابع أجنبية في تلك الحملة والدليل : ما كتبه الانجليزي « روني « في حسابه على تويتر عندما وصفه بأنه : أحمق ومتهور !.. وعليه فإنني أقترح إرسال مجموعة خبراء ومراقبين من الاتحاد العربي لكرة القدم، ليقوم ( المراقبون العرب ) بمتابعة بيبي وقائده الأعلى مورينهو ، وتكتب في تقريرها عن براءة بيبي وصلعته الطيبة من كل الأعمال التي تُنسب إليه .
نعم « ميسي « نعمة ، والنعم لا تستحق أن تُداس ..
هو مثل تفاحة « أبل « التي زرعها ستيف جوبز في حياتنا فأثمرت كل ما هو ممتع ومفيد في عالم التقنية.
مثل نكهة شوكولاتة « جالكسي « التي تذوب في الفم كأنها : قُبلة .
مثل قصيدة مذهلة كتبها شاعر عبقري .
مثل عطر خرافي يُعيد لأنفك حاسة الشم .
مثل مقطوعة موسيقية ، تزرع لك ألف جناح ، وتُحلّق بك في كافة السماوات .
مثل رجل طيّب عاش نصف عمره في المختبر ليكتشف لنا الدواء لمرض مستعصٍ
كل هؤلاء ، وغيرهم ، الذين يصنعون لنا المتعة ، ويبتكرون كل ما هو مفيد للبشرية ، أياً كانت ألوانهم وأديانهم وأعراقهم ، هم : نِعم .. تستحق الحمد والشكر لله الذي خلقهم ومنحهم مواهبهم ، لتصبح الحياة معهم أجمل .. و « ميسي « منهم ، والنعمة لا تستحق أن تدعس أو تداس بالأقدام ، ولكن .. علينا أن نجد العذر لحبيبنا « بيبي « :
ـ لعله لم يره .. لعله داس على يده بالخطأ .
ـ لعله كان يؤمن بالمثل العربي الذي يقول : ( اليد اللي ما تقدر تدوسها .. بوسها ) والرجل لديه من العزة والكرامة ما يمنعه من « البوس « فانتقل إلى « الدوس « بحكم الضرورة !
ـ لـ « بيبي « عبارة شهيرة ، يقول فيها :
( لو طلب مني مورينهو أن أقتل أحدهم لقتلته ) ! .. وعلى هذا : لو طلب منه إعاقة أحدهم لنقله مباشرة إلى كرسي متحرك ، ولو طلب منه أن يدوس على أحدهم لداس عليه ! .. إذاً : الحبيب « بيبي « جندي مطيع ، وينفذ أوامر قيادته ، وله من الولاء والطاعة العمياء ما تجده لدى أي زميل له في أحد أجهزة المباحث العربية .
وفي الختام ، أنقل لكم ما قاله الأسطورة / النعمة « زين الدين زيدان « :
« بيبي « لاعب لا يمكن للمرء تقريباً أن يسمع له صوتاً خارج الملعب ، إنه شخص ساحر وفي غاية الأدب ، لكن عندما يدخل الملعب يكون شغوفاً بالفوز .. والقلق من أجل الانتصار يجعله يرتكب بعض الأخطاء .

.
.
βяőoḍ likes this.
-->
من مواضيع حزن الشمال n

حزن الشمال n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راوي/ ـه منتدى هتوف [ قريباً ] αωταя αlgиooи المنبر الحر 915 07-01-2011 09:03 PM
رواية حبي وكبريائي بنت شيوخ واسياد قصص و روايات 7 05-05-2011 04:11 AM


الساعة الآن 04:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir