منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



Like Tree7Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-26-2011, 03:07 AM   #1
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية غربة الروح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 278
معدل تقييم المستوى: 2598445
غربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي وتلـك أمـك يـا فتـاة ..~

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]






الحمد لله وكفى وصلاة وسلامًا على عباده الذين اصطفى لاسيما عبدُه المصطفى ، وعلى آله المستكملين الشرف وبعد ...

إليكـ أخـتـاه ...


" الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ " [رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ]


إليكـ أخـتـاه ...



يا أسعدَ الناسِ في دين وفي أدب = بلا جُمان ولا عِقد ولا ذهب
بل بالتسابيح كالبشرى مرتلة = كالغيث كالفجر كالإشراق كالسحب
في سجدة ، في دعاء ، في مراقبة = في فكرة بين نور اللوح والكتب
في ومضة من سناء الغار جاد بها = رسولُ ربك للرومان والعرب
فأنتِ أسعد كلِّ العالمين بما = في قلبك الطاهر المعمور بالقرب


إليكـ أخـتـاه ...

يا من تنظر إلى الدنيا بعين متلألئة بنور الإيمان ، تقر في كل شىء معناه السماوى .
يا من خلقت لتكونى للرجل مادةَ الفضيلة والصبر والإيمان ، فتكونى له وحياً وإلهاماً ، وعزاء وقوة ، زيادة في سروره ونقصاً من آلامه.

إليكـ أخـتـاه ...

يا من تعيش فى زمن الغربة ، والأيام الخداعات التى نعتوا فيها رمزَ عفتك ، وتاجَ وقارك بالخيمة والكفن واللاشئ ..... .
تقبضين بيد على جمر المحن والإحن ، وتقاومين باليد الأخرى طوفان الفساد ، تصرخين في وجه الرذيلة : أنا مسلمة مستقيمة ، أنا بالله مستعينة ، لا تخدعنى الشعارات ، ولا أضيع وقتى أمام القنوات ، ومتابعة أخر الموضات ، جعلتُ همي رضا رب الأرض والسماوات .

إليكـ أخـتـاه ...

يا من تعرف وتعني ما تقول . أفعالها وأقوالها محكومة بقال الله وقال الرسول . يزول عنها قلبها لكن حياءها لا يزول ؛ لأنها تعلم إلى أين هذاالطريق يأول .
لم تتساقط مع أوراق الخريف . ولم تتقلب مع تقلب الفصول . باعتالفاني واشترت باق لا يزول .

أخـتـاه ...

أنا لا أعجبُ من أمرك ... من قوة إيمانك ، وصبرك ، وثباتك ، وتضحيتك ، وتميز شخصيتك فـــ :


* تلكـ أمُـك يـا فتـاة *





قال تعالى : ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) [التحريم:11]
- حلقة فى سلسلة تكريم القرآن للمرأة ففى كتاب الله سورة باسم " النساء " ، وسورة باسم امرأة " مريم " ، وآيات نزلت فى مخدع امرأة " عائشة " ، وآيات تنزل لتبرأها ، وقرآن ينزل ليزوج امرأة ، وعشرات الآيات التى تبين حقوقها وواجباتها .


فلا التأنيث لاسم الشمس عيب = ولا التذكير فخر للرجال


- وها هى ذى امرأة كرمها القرآن ، خلد ذكرها المنان ، فى آية تتلى ما بقى الجديدان ، ضرب الله - عز وجل - بإيمانها المثل . إنها آسية - امرأة فرعون - السراج الذي أضاء في ظلمات القصر ، آسية التى غزا الإيمان قلبها ، وملك عليها أمرها .
- يرتفع قدر هذه المرأة أضعافاً ، وتعلو مكانتها علواً بمجرد أن يقع طرف البصر على الآية التى تليها حيث إفرادها بالذكر مع مريم ابنة عمران.
وهما الاثنتان نموذجان للمرأة المتطهرة المؤمنة المصدقة القانتة يضربهما الله لأزواج النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بمناسبة الحادث الذي نزلت فيه آيات صدر السورة , ويضربهما للمؤمنات من بعد في كل جيل .




قال تعالى : ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )
- ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ ) وضرب الله مثلاً لحال المؤمنين- الذين صدَّقوا الله ، وعبدوه وحده ، وعملوا بشرعه ، وأنهم لا تضرهم مخالطة الكافرين في معاملتهم - بحال زوجة فرعون التي كانت في عصمة أشد الكافرين بالله ، وهي مؤمنة بالله .
- ( إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ ) حين قالت: رب ابْنِ لي دارًا عندك في الجنة .
قال ابن القيم: فطلبت كون البيت عنده قبل طلبها أن يكون في الجنة فإن الجار قبل الدار.
- ( وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ ) خلصني من طغيان فرعون وتعذيبه وعمله الشنيع .
- (وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) وخلصني من القوم التابعين له في الظلم والضلال ، ومن عذابهم .
- وجاءت هذه الآية والتى تليها مثلين لمؤمنتين صادقتين عاشتا فى بيئة كفر ( آسية ومريم ) بعد ذكر مثلين لامرأتين كافرتين خائنتين عاشتا فى بيئة نبوة ( امرأتي نوح ولوط ) تعريضاً بامرأتين ( أمى المؤمنين عائشة وحفصة ) لما تظاهرا على رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فكان الترهيب بذكر مثل الكافرتين ، فإن صدرت منهما معصية ، لن يفيدهما كونهما من زوجات النبي لدفع العذاب ، ثم ذكر مثل المؤمنتين ترغيباً في التمسك بالطاعة والثبات على الدّين ، وحثاً للمؤمنين على الصبر في الشدة ، كصبر آسية على أذى فرعون ، وصبر مريم على أذى اليهود واتهامها بالفاحشة ، فصبر المؤمن والمؤمنة على الأذى ينجي من القوم الظالمين ، والتقرب إلى اللّه يكون بالطاعات .
قال تعالى : (إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ (4) عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا )
[التحريم4:-5]

وقال تعالى : (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (11) وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ ) [التحريم:10-12]




- دعاء امرأة فرعون وموقفها مثل للاستعلاء على عرض الحياة الدنيا في أزهى صورة .
امرأة فرعون أعظم ملوك الأرض يومئذ . في قصر فرعون أمتع مكان تجد فيه امرأة ما تشتهي . . ولكنها استعلت على هذا بالإيمان . ولم تعرض عن هذا العرض فحسب , بل اعتبرته شراً ودنساً وبلاء تستعيذ بالله منه . وتتفلت من عقابيله , وتطلب النجاة منه !
- هي امرأة واحدة في مملكة عريضة قوية . . وهذا فضل آخر عظيم . فالمرأة أشد شعوراً وحساسية بوطأة المجتمع وتصوراته . ولكن هذه المرأة . . وحدها . . في وسط ضغط المجتمع , وضغط القصر , وضغط الملك , وضغط الحاشية , والمقام الملوكي .
- في وسط هذا كله رفعت رأسها إلى السماء . . وحدها . . في خضم هذا الكفر الطاغي !
- نموذج عال في التجرد لله من كل هذه المؤثرات ، وكل هذه الأواصر , وكل هذه المعوقات , وكل هذه الهواتف . تحدت آسية زوجها، وشمخت بإيمانها، ولم تفتنها الدنيا ومباهجها.




ها هي امرأة فرعون من أغنى أهل الأرض ...
ادخلي قصرها وانظري ...
إذا بقصر يبهرالعقول ... كأن الجمال يصول بين جنباته ويجول ...
نمارق مصفوفة ، وسرر مرفوعة وجدران مزخرفة ...
وفجأة ننظر في ذلك القصر ...
بداخلة امرأة مربوطة تساق إلى خشبة الجلاد ...
انظريإليها .. دققي ..
هي ليست بخادمة ولا سارقة ...
وإنما هذه المربوطة هي الملكة !! .
الملكة ؟! صاحبة هذا القصر هي هي بعينها ...
هذه المربوطة كانت إذا تحركت في القصر وقفت لها أنفاس الخدم ...
كانت إذا أشارت بيدها تسابقت لها الأيادي بما تشتهي من النعم ...
أجمل قصر على الأرض هو قصرها وأغلى حلي في الوجود حليها ...
لكنها تساءلت : هذا النعيم الذي أرفل فيه إلى متى سيدوم ؟
فطرقت مسامعها إجابات صريحة قد يدوم مائة سنة وقد لا يدوم .
فكرت بقصر لا ينتهي بزمن ولا يزول إذا ماتت .
فكرت في حلل لا تبلى ، وحلي لا تتغير ولا تصدأ .
فكرت فى ملك لا ينتهي ولا يفنى ...
فلما أن لاح لها الهدف تقدمت نحوه تقدم الواضح الذي لايقف ولو أدمي قلبه ...
هددوها بزوال قصرها وملكها ...
فتذكرت أن قصرها الذي في السماء هو الأبقى ...
هيهات لمن عُرض لها الذهب أن تغريها باللعب .
أمر فرعون بها فمدت بين يديه على لوحٍ ...
ربطت يداها وقدماها في أوتاد من حديد ...
وأمر بضربها فضربت ...
حتى بدأت الدماء تسيل من جسدها .. واللحم ينسلخ عن عظامها ..
فلما اشتدّ عليها العذاب .. وعاينت الموت .. رفعت بصرها إلى السماء .. وقالت :


( رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )


وارتفعت دعوتها إلى السماء ...
فكشف الله لها عن بيتها في الجنة ...
فتبسمت .. ثم ماتت .. ماتت الملكة ..
التي كانت بين طيب وبخور .. وفرح وسرور ..
تركت فساتينها .. وعطورها .. وخدمها .. وصديقاتها ..
واختارت الموت ..
لكنها اليوم .. تتقلب في النعيم كيفما شاءت ..
ولماذا لا يكون جزاؤها كذلك .. وهي التى تحدت الطغيان ، وآثرت لقاء الرحمن .
نفعها صبرها على الطاعات .. ومقاومتها للشهوات ..
( إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا )




لله درُك يا آسية ! لقد خلدك القرآن - كلام ربي أعظم كتاب – وها أنت على درب الخلود سائرة ، ولم لا ؟! وقد مدحك أعظم الخلق ، ذُكرتِ على لسان أفصح الخلق محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . فتارة يشهد لك بتمام فضلك وكمال عقلك ، وتارة يروى مشهد عذابك ، وملحمة صبرك وثباتك .
- عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " كَمَلَ مِنْ الرِّجَالِ كَثِيرٌ ، وَلَمْ يَكْمُلْ مِنْ النِّسَاءِ إِلَّا آسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ ، وَمَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ ، وَإِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ " [متفق عليه]
- عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " حَسْبُكَ مِنْ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ ، وَخَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ ، وَفَاطِمَةُ ابْنَةُ مُحَمَّدٍ ، وَآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ " . [أحمد والترمذي]
- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: خَطَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ خُطُوطٍ ، قَالَ: " تَدْرُونَ مَا هَذَا ؟ " فَقَالُوا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . فَقَالَ رَسُولُ اللهِ : " أَفْضَلُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ : خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ، وَفَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ، وَآسِيَةُ بِنْتُ مُزَاحِمٍ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، وَمَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ " .


[أحمد والحاكم]


- عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن فرعون أوتد لامرأته أربعة أوتاد في يديها ورجليها فكان إذا تفرقوا عنها ظللتها الملائكة فقالت : ( رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) فكشف لها عن بيتها في الجنة .
[رواه أبو يعلى فى مسنده ، وقال بركة الزمان وحسنة الأيام الألبانى : و هو في حكم المرفوع ؛ لأنه لا يقال بمجرد الرأي]
وفى رواية : عَنْ سَلْمَانَ ، قَالَ: " كَانَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ تُعَذَّبُ بِالشَّمْسِ ، فَإِذَا انْصَرَفُوا عنها أَظَلَّتْهَا الْمَلاَئِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا ، فَكَانَتْ تَرَى بَيْتَهَا مِنَ الْجَنَّةِ " .
[ رواه الحاكم ، وقال : صحيح على شرط الشيخين ، ووافقه الذهبي ]
وفى رواية : عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِي رَافِعٍ ، قَالَ : " وَتَّدَ فِرْعَوْنُ لِامْرَأَتِهِ أَرْبَعَةَ أَوْتَادٍ، ثُمَّ جعَلَ عَلَى بَطْنِهَا رَحًى عَظِيمَةً حَتَّى مَاتَتْ " .
[ رواه البيهقي فى شعب الإيمان / بَابٌ فِي شُحِّ الْمَرْءِ بِدِينِهِ حَتَّى يَكُونَ الْقَذْفُ فِي النَّارِ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ الْكُفْرِ ]
- حُق لك أن يخلد ذكرك فى كتاب الله ، وسنة نبيه ، ما أرجح عقلك ! ما أكمله ! حين آثرت الباقية على الفانية ، وكأنك فى آتون المعاناة المريرة ، والمأساة المريعة ترددين بلسان الحال : الدنيا ... ظل غمام وحلم نيام ، من عرفها ثم طلبها فقد أخطأ الطريق ، وحرم التوفيق ، والآخرة ... يقظة وعذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة ، قد أبت علىَّ نفسي إلا أن أدخل الجنة فبعتُ لله نفسي واللهُ اشترى .


أمـاه ... ربـح البيـع




أختاه ... أخاف عليك من أمواج الفتن المتلاطمة ، ومن ريح المكر العاتية .
- أختاه ... أخاف عليك من تقلب قلبك ، فقد كان أتقى قلب يسأل ربه الثبات ، فَعَنْ أَنَسٍ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ : " يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ، ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ " . قَالَ: فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللهِ، آمَنَّا بِكَ وَبِمَا جِئْتَ بِهِ ، فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا ؟ قَالَ: فَقَالَ: " نَعَمْ، إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ يُقَلِّبُهَا " [ رواه أحمد بإسناد قوى ] .
- أختاه ... لست بالخَلْق الضعيف النفس ، فإن من احتمل ما احتملته فى ظلمات التاريخ ، وعَسْف الأب ، وصَلَف الزوج ، إلى وَقْر الحمل ، وألم المخاض ، وسُهد الأمومة لا يكون ضعيف النفس .
- أختاه ... يا دعامة المجتمع ، يا من وكلك الله بابتناء الشعوب ، وإنشاء الأمم ... .


اثبتي فإنك على الحق


- ولكى تثبتى - كما ثبتت أمك - عليك أن تسلكى سبيل الثبات ، فلا تضلى الطريق ولا يقطعه قطاعٌ دعاةٌ على أبواب جهنم حتى تَصِلى بأمان ... إليك وسائل الثبات ...
1- القرآن القرآن :
قال تعالى: ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا ) [الفرقان:32]
أختاه ... من أعظم أسباب الثبات الاعتصام بالقرآن قراءة وحفظاً ومُدارسة ، والقيام به ليلاً ، والعمل به نهاراً .
- فالقرآن يشتمل على الترغيب والترهيب ، والوعد والوعيد ...
- سماع القرآن يزيد الإيمان ، قال تعالى : ( وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) [التوبة:124]
- القرآن يعالج أمراض الشبهات والشهوات ، قال عز وجل : ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ) [الإسراء:84]
وكلما سلم القلب من الشبهات والشهوات كان لمواجهة الفتن أقوى وأكثر ثباتاً .
- القرآن يشتمل على القصص الذى يبشر المؤمنين بالنصر والتمكين ، ويظهر عاقبة المجرمين ، قال تعالى : ( وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) [هود:120]
2- استجيبي لله ولرسوله :
قال تعالى : (وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا ) [النساء:66]
فالاستجابة لأمر الله ، والانتهاء عما نهى الله عنه يقوى قلبك – أختاه – فتكوني أقدر عل الثبات ، وأكثر تمسكاً بالحق حتى الممات .
فالطاعات أغذية القلوب ، والمعاصى سمومها ، والتفريط والتهاون يجعل القلب ضعيفاً أمام الفتن ، ومن أعطى أسباب الفتنة من نفسه أولاً لم ينج آخراً .
3- أكثري من ذكر الله عز وجل :
لما أرسل الله موسى وهارون إلى فرعون أوصاهما بقوله : ( وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي ) .


[طه:42]


وأمر سبحانه المؤمنين بكثرة الذكر عند ملاقاة الكفار ، فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) [الأنفال:8]
فكثرة الذكر تقوى القلب والبدن ، ودنكِ تعليمُ النبى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لفاطمةَ وعلىٍّ أن يسبحا كل ليلة إذا أخذا مضاجعهما ثلاثاً وثلاثين ، ويحمدا ثلاثاً وثلاثين ، ويكبرا ثلاثاً وثلاثين ، وقال : " فَهُوَ خَيْرٌ لَكمَا مِنْ خَادِمٍ " [متفق عليه]
قال ابن القيم : فقيل أن من داوم على ذلك وجد قوة في يومه مغنيه عن خادم .
فاستعينى – أختاه – بذكر الله على مواجهة الفتن والابتلاء .


جعلكِ الله من الذاكرات


4- وضوح المنهج :
فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهم ما تمسكتم بهما كتاب الله وسنتي ... " [أخرجه مالك مرسلاً والحاكم مسندًا]
فيجب الابتعاد عن الشبهات والبدع المستحدثة فى دين الله عز وجل ، والابتعاد عن المذاهب الباطلة ، وذلك يكون بالتمسك بكتاب الله ، وسنة نبيه بفهم قرون الخيرية من الصحابة والتابعين ، وتابعى التابعين ، ومن سار على نهجهم فى كل زمان ومكان .
- أختاه - إن إتباع سبيل المؤمنين - أهل السنة والجماعة - من أعظم أسباب الثبات فهم أعظم الناس صبراً على أقوالهم ومعتقداتهم ، أما أهل البدع فهم أكثر الناس شكاً واضطراباً .
قال تعالى : ( وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ) [النساء:115]
وقال سبحانه : ( يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ ) [آل عمران:106]
تبيض وجوه المؤمنين المتقين ، وتسود وجوه الكافرين والمبتدعين من أصحاب الأهواء .
فأهل البدع والأهواء يعرفون في عرصات القيامة باسوداد وجوههم ، وأهل السنة والجماعة وهم الذين يعيشون عقيدة وعبادة على ما كان عليه رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه يعرفون يوم العرض بابيضاض وجوههم .


أختاه ... هل تتصورين عقاب من يبدل ويغير ؟ ضعى هذا الحديث نصب عينيك ...


عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " تَرِدُ عليَّ أمتي الحوض ، وأنا أذود الناس عنه ؛ كما يذود الرجل إبل الرجل عن إبله ، قالوا: يا نبي الله ! أتعرفنا ؟ قال: نعم ، لكم سيما ليست لأحد غيركم ، تردون علي غراً محجلين من آثار الوضوء . وليصدن عني طائفة منكم ، فلا يَصِلُون ، فأقول: يا رب ! هؤلاء من أصحابي ؟! فيجيبني ملكٌ فيقول: وهل تدري ما أحدثوا بعدك ؟! "
قال القرطبي : والأحاديث في هذا المعنى كثيرة . فمن بدل أو غير أو ابتدع في دين الله مالا يرضاه الله ولم يأذن به الله فهو من المطرودين عن الحوض ، المبتعدين منه المسودي الوجوه ، وأشدهم طرداً وإبعاداً من خالف جماعة المسلمين وفارق سبيلهم ؛ كالخوارج على اختلاف فرقها ، والروافض على تباين ضلالها ، والمعتزلة على أصناف أهوائها ؛ فهؤلاء كلهم مبدلون ومبتدعون .


ثبتكِ اللهُ على منهج الحق


5- أكثري العبادات والطاعات :
عَن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: ... وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا ، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا ، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ ... " [رواه البخارى وغيره]
فالعبد الذى يتقرب إلى الله بالنوافل بعد استكمال الفرائض يوفقه الله لكل خير ، ويصرف عنه كل شر ، وتصير جوارحه كلها مشغولة بالله ، وترتفع رتبته إلى درجة علية سَنية فإذا سأل اللهَ أجابه ، وإذا احتمى بجنابه واستعاذ به أعاذه ، وهذا من أسباب الثبات على الحق .
فكلما ازداد العبد من الطاعة يزداد رسوخ قدمه على طريق الله ، فلا يزعزعه إرجاف المرجفين ، وتهويل المبطلين .


جعلكِ الله من العابدات


6- حققي الأخوة الإيمانية :
أختاه ... فى أيام تصاعدت فيها الهزات الداخلية ... ما أحوجكِ إلى الأخوة الإيمانية ، فالوحدة غربة ، والغربة وحشة ، والوحشة نُفرة ، والنفرة ضلال .
أختاه ... في هذه الحياة تجدين صعوبة بالغة في أن تعيشي وحيدة دون أخت لك ، تأوى إليها . تلاقيك وتواسيك . تبثي إليها همومك .تشاطرك أفراحك . تشاركك أحزانك وأتراحك . تقيلك من عثرتك . تحيطك من وراءك . تشحذ همتكِ . طريقها طريقك . ودها ودك . مرآتك الصافية . إن أحسنتِ أعانتك . إن أسأتِ قومتك . إن ضعفت نفسك ساعة بالجنة ذكرتك . بالثبات نصحتك .
إن الإسلام دين الأخوة والمحبة والتآلف ، قال تعالى : ( وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ) [الأنفال:63]
فكم من أخت كاد أن يدركها الغرق فإذا بيد حانية شفيقة تمتد كطوق نجاة فانتشلتها ، فلما وصلت بها إلى بر الأمان شدت أزرها وقوت عزمها .
كم من أخت بدأت طريقها بجد وهمة ، ثم فترت همتها شيء فشئ ، فإذا بكلمات رقراقة انطلقت من قلب حى تذكرها بسابق العهد والجوار .
كم من أخت أحاطت الغربة بها من كل جانب حتى ضاق عليها صدرها ، فإذا بوجه تلاقيه أو صوت يهاتفها فتزول الغربة ويتسع الصدر .
أختاه ... يا من زرعتِ بساتين الأخوة في قلبك . فأثمرت فيكِ حياة أخرى غير تلك التي تحيها ، فالقلوب تحيا وتترابط وتتآلف فيورثها الله من النعيم ما لا يستشعره إلا من ذاقه .
فمن ذلك :تتذوقي حلاوة الإيمان فتحيين حياة السعداء – يحيطك الله برحمته ويقيكِ شدائد يوم القيامة – يظلك اللهُ فى ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله – يحبك الله – يزيد الله فى درجاتِك لتصلى منازل الأبرار ..... .


كيف لا تثبتين وقد حققت الإخوة الإيمانية ؟!!


7- ثقي بنصر الله ووعده :
كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَيبث عوامل الثقة فى النفوس ، وكان القرآن يتنزل وأهل الحق يعذبون يبشرهم بالنصر والتمكين وهزيمة المشركين ، كقوله تعالى : ( سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ) نزلت بمكة وتحقق الوعد الصادق فى أول لقاء بين الكفر والإيمان يوم الفرقان .
وهذا خَبَّاب بن الأرت يشكو إلى النبى ما لقى من تعذيب فبين النبى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَله أن أصحاب الحق لابد لهم من الفتنة والابتلاء ، وزاده تثبيتاً فبشره بنصر الإسلام ، واكتمال أمره فقال : " وَاللهِ لَيُتِمَّنَّ الله هَذَا الأَمْر حَتَّى يَسيرَ الرَّاكبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَموتَ لاَ يَخَافُ إلاَّ اللهَ والذِّئْب عَلَى غَنَمِهِ ، ولكنكم تَسْتَعجِلُونَ " [رواه البخارى وغيره]
فمهما انتفش الباطل واستطال فكونى على يقين من هزاله وضعفه وخفة وزنه ، وأن الثقة فى نصر الله هى مناط القوة التى يستشعرها صاحب الحق .
قال تعالى: ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ) [الأنبياء:18]
قال العلامة الحويني - حفظه الله - : لقد جعل الله عز وجل قوة الحق ذاتية فيه ، فالحق قذيفة ، يحمل أسباب القوة في ذاته ، لكنه يحتاج إلى مسدد ، ومن قوة الحق أنه يتوجه إلى كبد الباطل وإلى دماغه ، لا يتوجه إلى العضلة ولا إلى الكتف ، وإنما إلى الدماغ ، ولذلك قال تعالى: (فَيَدْمَغُهُ) يدمغه نستفيد منها فائدتين :
الفائدة الأولى: أنها تصيب دماغه ، والمرء إذا أصيب دماغه لا يعيش .
الفائدة الثانية : فيه معنى الدمغ ( الختم ) أي أن الذي يصيبه الحق يصاب بدمغٍ وعلامةٍ ظاهرةٍ يظهر منها أنه مبطل ، والباطل زاهق ، لا روح له ولا نفس .


( وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ )


8- اقرعي أبواب السماء :
أختاه ... إذا أقبل عسكر الفتن والبلاء فاثبتي واستقبليه بسلاح الدعاء . إلجائي إلى الله الذى بيده مقاليد كل شيء (وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) .
وانظري إلى غلام أصحاب الأخدود وهو يلجأ إلى الدعاء " اللهم اكفينهم بما شئت وكيف شئت " فينجيه الله من كيد الملك الكافر .
أختاه ... إذا جاءتكِ المصائبُ كالسيل ، والخلانُ عنكِ في مَيل . عندما يلُفُكِ الليل ...
فارفعي يديكِ وقلى ((يَا رَبُّ)) (أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ) [النمل:62]
أنزلْي حوائجَك به ، فهو أقربُ إليكِ من دمك الذي يجري في عروقك ، وهو أعلمُ بما فيه نفعكِ فيسوقه إليك ، وييسره لك ، وهو أعلم بما فيه ضرك فيصرفه عنك ، ففي السؤال ذل وانكسار وافتقار واضطرار .
قال تعالى : ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) [البقرة:186]
وَعَنْ سَلْمَانَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ أَنْ يَرْفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ فَيَرُدَّهُمَا صِفْرًا أَوْ قَالَ خَائِبَتَيْنِ " [رواه ابن ماجه]


- بيان ما يفعله الإيمان بالنفوس ، ففى سبيل الله يستروح المؤمنون العذاب ، ويواجهون الطغاة ، ولا ينفع فى مواجهة المؤمن أشد ألوان الظلم ، وأقسى أنواع التعذيب .
2- إكرام الله لأوليائه الذين بذلوا نفوسهم رخيصة فى سبيله ، فقد أعلى الله مقام آسية ، وأكرمها إكراماً عظيماً .
3- عظم كراهية الكفرة أمثال فرعون للمؤمنين ، وخلو قلوبهم من الرحمة عند المواجهة .
4- الجزاء من جنس العمل ، فقد تركت آسية قصراً دنيوياً لله فأبدلها الله بيتاً فى الجنة رأته وهى فى الدنيا .
5- يثبت الله عباده الذين شاء لهم الكرامة فى المواقف الصعبة ، فقد ثبت الله آسية .
6- صفعة على وجوه العلمانيين وأذنابهم الذين يتهمون القرآن بهضم حق المرأة فهذا كتاب الله يخلد امرأةً أطاعت ربها ، ليسوى بين الرجل والمرأة فى العقل والعقيدة .



ما أجملك حين تسددي وتقاربي وتوازني ، وما أعظمك حين تجعلين الدنيا مطية الآخرة ، وما أكرمك حين تعطي في الدنيا كل ذي حق حقه ، فتعطي حق الله في التوحيد والعبودية والولاء ، وحق الإسلام في الالتزام الحقيقي به والدعوة إليه ، وتعطي حق الزوج والأولاد في الطاعة والتربية والرعاية ، وتعطي حق نفسك بتمتعها من الطيبات ومتاع الدنيا دون عبودية لها ، وهكذا سائر الحقوق تؤديها بصدق وإخلاص وعزم وقناعة وزهد.
قال بعض الصالحين: يا ابن آدم إذا سلكت سبيل القناعة، فأقل شيء يكفيك، وإلا فإن الدنيا وما فيها لا تكفيك .
وقال علي بن أبي طالب: ليس الزهد ألا تملك شيئًا، ولكن الزهد ألا يملكك شيء .
وعن وكيع قال: قال سفيان الثوري: الزهد في الدنيا: قصر الأمل ليس بالأكل الغليظ ولا لبس العباءة


[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
__________________
قالو انسى ذكره منت به ملزوم
قلت العفو منكم ياحاسدين
ماابدل القمر باالنجوم
-->
من مواضيع غربة الروح


التعديل الأخير تم بواسطة Ṡα7ơяi ; 10-29-2011 الساعة 02:55 PM
غربة الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2011, 03:08 AM   #2
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية غربة الروح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 278
معدل تقييم المستوى: 2598445
غربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وتلـك أمـك يـا فتـاة ..~

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأنتمْ مُسْلِمُونَ)، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) ، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً).
أما بعد
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
فإليكـ أخـتـاه ...
قال تعالى : ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ) [البقرة:214]
إليكـ أخـتـاه ...
" إِنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقًا، وَإِنَّ خُلُقَ الْإِسْلَامِ الْحَيَاءُ " [رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ]

إليكـ أخـتـاه ...


حملتِ الكتابَ وصُنتِ الحجابََ --- و قلبُك لله قد وَحّـدا
جمالُ الحجـاب بحَجب الجمالِ --- ولولاهُ ضاع الجمالُ سُـدى
حَبـاكِ الإلهُ بأسمـى مقـامٍ --- ووصـىّ ثلاثـاً نبيُّ الهـدى
فإنْ كنتِ أمّاً ؛ فبابُ الجِنـانِ --- إذا ما رضيتِ فلـن يوصَـدا
وإنْ كنتِ أختاً ؛ فأنتِ الحَنانُ --- وأنت الأمانُ .. وأنت الهدى
وإنْ كنتِ بنتـاً ؛ فعصفـورةٌ --- نمـدُّ الفـؤادَ لها و اليَـدا
نجوبُ إذا ما ضحكتِ المَدى --- فتُحيينَ فينـا مُنىً هُجَّدا
وإنْ كنتِ زوجـاً ؛ فأنت التي --- نـزفُّ إليكِ الهوى الأوحدا
وأنتِ الطهارةُ .. أنت السّنا --- وأنت الحضـارةُ ؛ والمنتـدى
وأوراقُ وردٍ لشـوك الطريقِ --- وألوانُ طيفٍ محـا الأسـودا
إليكـ أخـتـاه ...
يا من تعيش وسطَ بحرٍ لجُى تتلاطمُ فيه أمواجُ الكيدِ والمكر، فاتخذت التوكلَ مركباً، واليقينَ شراعاً، وصنائعَ المعروفِ طوقَ نجاة .
إليكـ أخـتـاه ...
يا من رسخ فى قلبك أن الصبر على البلاء يهبُ النفوس قوة، ويرفعها على ذواتها، ويطهرها في بوتقة الألم، فيصفو عنصرها ويضيء ، ويهب العقيدة عمقاً وقوة وحيوية، فتتلألأ حتى في أعين أعدائها وخصومها .
فأيقنت أن الطريق : إيمان وجهاد .. ومحنة وابتلاء .. وصبر وثبات .. وتوجه إلى اللّه وحده . ثم يجيء النصر .
إليكـ أخـتـاه ...
يا من سمت همتها، وعلت أمنيتها، لا بأحلام وردية بل بأسباب واقعية أن تكون نعمَّ البنت والأخت والزوجة والأم، قد أحسنتِ تربيةَ نفسك، ومعاملة أخواتك، واختيار زوجك، وتربية ولدك ... طامحة أن تقدمى لأمتك أسرة مثالية قد اشتقنا إليها .
أخـتـاه ...
أنا لا أعجبُ من أمرك ... من صبرك، من همتك وطموحك، وثقتك بنصر الله ، فـــ :
* تلكـ أمُـك يـا فتـاة *








خرج إبراهيم - عليه السلام - بزوجته سارة من العراق إلى مصر حيث الغربة الموحشة والظلم والاضطهاد على يد ملك جبار ظالم طمع فى سارة - عليها السلام - بعدما علم أنها أوتيت من الحسن شيئاً عظيماً .
وأنحى قلمى جانباً لأدعك تتعايشين مع القصة بلسان أفصح الفصحاء، وأبلغ البلغاء صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ : « هَاجَرَ [سافر] إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام بِسَارَةَ فَدَخَلَ بِهَا قَرْيَةً فِيهَا مَلِكٌ مِنْ الْمُلُوكِ - أَوْ جَبَّارٌ مِنْ الْجَبَابِرَةِ - فَقِيلَ: دَخَلَ إِبْرَاهِيمُ بِامْرَأَةٍ هِيَ مِنْ أَحْسَنِ النِّسَاءِ، فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ مَنْ هَذِهِ الَّتِي مَعَكَ ؟ قَالَ: أُخْتِي [فى الإسلام؛ حتى لا يبطش به إن علم حقيقته] .
ثُمَّ رَجَعَ إِلَيْهَا فَقَالَ: لَا تُكَذِّبِي حَدِيثِي، فَإِنِّي أَخْبَرْتُهُمْ أَنَّكِ أُخْتِي، وَاللَّهِ إِنْ عَلَى الْأَرْضِ [ليس على الأرض] مُؤْمِنٌ غَيْرِي وَغَيْرُكِ [فى هذه الأرض: مصر] .
فَأَرْسَلَ بِهَا إِلَيْهِ فَقَامَ إِلَيْهَا، فَقَامَتْ تَوَضَّأُ وَتُصَلِّي فَقَالَتْ: اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتُ آمَنْتُ بِكَ وَبِرَسُولِكَ وَأَحْصَنْتُ فَرْجِي إِلَّا عَلَى زَوْجِي فَلَا تُسَلِّطْ عَلَيَّ الْكَافِرَ فَغُطَّ [ضاق نفَسُهُ وكاد يختنق حتى سُمع له غطيط] حَتَّى رَكَضَ بِرِجْلِهِ [ضربها على الأرض من شدة الاختناق] ، قَالَتْ: اللَّهُمَّ إِنْ يَمُتْ يُقَالُ هِيَ قَتَلَتْهُ .
فَأُرْسِلَ ثُمَّ قَامَ إِلَيْهَا، فَقَامَتْ تَوَضَّأُ وتُصَلِّي وَتَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتُ آمَنْتُ بِكَ وَبِرَسُولِكَ وَأَحْصَنْتُ فَرْجِي إِلَّا عَلَى زَوْجِي فَلَا تُسَلِّطْ عَلَيَّ هَذَا الْكَافِرَ فَغُطَّ حَتَّى رَكَضَ بِرِجْلِهِ، فقَالَتْ: اللَّهُمَّ إِنْ يَمُتْ يُقَالُ هِيَ قَتَلَتْهُ .
فَأُرْسِلَ فِي الثَّانِيَةِ أَوْ فِي الثَّالِثَةِ فَقَالَ: وَاللَّهِ مَا أَرْسَلْتُمْ إِلَيَّ إِلَّا شَيْطَانًا، أرْجِعُوهَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ، وَأَعْطُوهَا آجَرَ [اسم هاجر باللغة السريانية] .
وفى رواية: « فَلَمَّا دَخَلَتْ عَلَيْهِ لَمْ يَتَمَالَكْ أَنْ بَسَطَ يَدَهُ إِلَيْهَا فَقُبِضَتْ يَدُهُ قَبْضَةً شَدِيدَةً، فَقَالَ لَهَا: ادْعِى اللَّهَ أَنْ يُطْلِقَ يَدِى وَلاَ أَضُرُّكِ فَفَعَلَتْ .
فَعَادَ فَقُبِضَتْ أَشَدَّ مِنَ الْقَبْضَةِ الأُولَى، فَقَالَ لَهَا مِثْلَ ذَلِكَ فَفَعَلَتْ .
فَعَادَ فَقُبِضَتْ أَشَدَّ مِنَ الْقَبْضَتَيْنِ الأُولَيَيْنِ فَقَالَ: ادْعِى اللَّهَ أَنْ يُطْلِقَ يَدِى فَلَكِ اللَّهَ أَنْ لاَ أَضُرَّكِ. فَفَعَلَتْ وَأُطْلِقَتْ يَدُهُ ... » .
فَرَجَعَتْ إِلَى إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَام فَقَالَتْ: أَشَعَرْتَ أَنَّ اللَّهَ كَبَتَ الْكَافِرَ [أذله وأخزاه ورده] وَأَخْدَمَ وَلِيدَةً [أعطى جارية لتخدمها] » [رواه البخارى ومسلم وأحمد وغيرهم]
أختـاه ...
- أمك سارة فى ديار الغربة تتعرض لهذا البلاء العظيم، والكرب الشديد ...
- البلاء ليس فى نقابها أو زوجها أو أخيها ... بل فى أغلى وأسمى ما تملكه المرأة .
- سارة ... لا تملك من مقومات الدفاع المادية شيئاً .
- خصمها هو ملك البلد ... فإلى من تشتكيه ؟ فلا مهرب ولا مخلص وإنما الانقياد للظلم وأهله .
- إنها فى أزمة إن لم تنجو منها ستقضى على حياتها ... لكنه ابتلاء الله للصالحين ...
- وجدت سارة طريقاً للفرار، طريقاً واحداً ... أن تفر إلى ملك الملوك ... جبارِ السماوات والأرض ... فهو سبحانه مع المكروب، والملهوف، والمظلوم، يجيب دعوة المظلوم، والمضطر .
- قامت سارة توضأت ودعت ... إلى الركن الشديد أوت ... بأعمال صالحة إليه توسلت ... توسلت إلى الله بإيمانها وعفتها .
- فتأتى النصرة من السماء لهذه المرأة الضعيفةِ بخِلقَتِها القويةِ بإيمانها، ورد اللهُ القوىَ بسلطانه الضعيفَ بظلمه وجبروته ...
- شل اللهُ القوىُ المتينُ يدَ الظالم الغشوم، ولم يستطع أن يحركها، ثم ضاق نفَسُهُ وكاد يختنق حتى سُمع له غطيط كغطيط النائم ...راح يضرب برجله على الأرض من شدة الاختناق ...
- الجبار المستعلى يتوسل بالمرأة الضعيفة أن تدعو ربها ليُذهبَ عنه ما أصابه على أن لا يمسها بسوء ...
- توجهت سارة بالدعاء لغياث المستغيثين ... خافت إن مات الظالم يتهموها بقتله فيقتلوها ... فاستجاب الله لها وحرر الظالم فتركها هنيهة، ولكن هيهات للفجرة أن يتورعوا عن النيل من الفضيلة والعفة ...
- طلبها وتكرر الحالُ مرة واثنتين وفى الثالثة أيقن أنه لا سبيل إلى سارة، فخاف على نفسه وأطلق سراحها وأهدى لها جارية لتخدمها ... هذه الجارية هى أمك هاجر التى صارت بعدُ زوجة لنبى الله إبراهيم، وأماً لنبى الله إسماعيل، ومن نسلها كان خير خلق الله محمد
- أختاه ... لقد انتهى فصل من فصول الابتلاء بنصرة الحق وخذلان الباطل، فالفرج من عند الله، ومن المحن تأتى المنح، ولا يغلب عسر يسرين، وكلما ضاقت اتسعت فأبشرى وأملى وثقى بربك أنه ناصرك ومؤيدك وساترك، وافعلى كفعل أمك سارة .




أختاه ...
- الأمومة من أعظم الهبات التى خص الله بها المرأة، فهى نظام تعلو فيه مكانة الأم على مكانة الأب .
- الأمومة مطلب طبيعي ينطق به جسد المرأة، وتفصح عنه ميولها النفسية ومشاعرها الدفينة، فهى من أقوى الغرائز لدى المرأة السوية .
- الأمومة تظهر في الطفولة المبكرة حيث تحتضن البنت عروستها وتعتني بها، ولما كانت الأمومة غريزة بمثل هذه القوة، كان الحرمان منها ابتلاء عظيم للمرأة فهي تشعر أنها حرمت من أهم خصائصها كامرأة .
- عادت أمك سارة بصحبتها هاجر مع إبراهيمَ - عليه السلام - من مصر إلى بيت المقدس بفلسطين حيث استقروا ...
- تقدم العمر بـ " سارة " ولم تقر عينها وزوجها بولد، وأدركت أنها عاقر لا تنجب، كلما همت بالإقدام لتؤثر زوجها على نفسها أحجمتها الغيرة، ولكن أَنَّى لمثلها أن يسخط على قدر الله وحكمته، إنها المؤمنة التقية النقية الصابرة المحتسبة التى شرحت صدرها لقدر الله العليم الحكيم فى ابتلاءها .
- ووقع الاختيار على هاجر لتكون زوجةَ خليل الرحمن؛ لتقر عينه بالذرية الطيبة التى وعده ربه - جل وعلا - بها، ووافق - عليه السلام – باختيار سارة وتزوج هاجر وتحقق وعدُ الله وجاء إسماعيل - عليه السلام - .
- فى كل فصل من فصول الاختبار والامتحان توقن أمُك سارة أن البداية كربٌ ومرارة، والنهاية فرجٌ وحلاوة حتى لو كان الفرج لا تدركه العقول ولا تتصوره الأذهان .
- نعم - أختاه – صبرت سارة على البلاء ... أيقنت أن الله سيجزيها على صبرها ... بثواب جزيل ... بذكر عظيم ... إلى غير ذلك من التصورات التى يمكن للعقل أن يدركها، ولكن هل تصورت أن نتيجتها فى الامتحان ولدٌ ترزق به وهى بنت تسع وتسعين سنة، وزوجها ابن مائة سنة ؟!! .
- إنها صاحبة يقين راسخ كالشم الراسيات لا تؤثر فيه ريح المحن فى قدرة الله المطلقة، ولكنه التعجب من أمر غير متوقع ...... هلم أختاه إلى خير الكلام – كتاب الله – ليقص ويحكى هذه الحادثة لأمك سارة وأبيك إبراهيم ...
قال الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ : ( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28) فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ) [الذاريات:24-30]





جاءت الملائكةُ إلى بيت خليل الرحمن فى طريقهم إلى سدوم - قوم لوط -، فحسبهم أولاً أضيافاً فعاملهم معاملة الضيوف، فشوى عجلاً سميناً لهم، ولكنهم لم يقربوه؛ لأن الملائكة ليس فيهم قوة الحاجة إلى الطعام فنكرهم - عليه السلام – لكنهم أخبروه بأنهم فى مهمة إلهية إلى قوم لوط المجرمين المفسدين .
قال تعالى :( وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ) [هود: 69-71]
وكانت سارة قائمة على رءوس الأضياف، فضحكت ابتهاجاً بهلاك القوم الملوثين فبشرتها الملائكة بإسحاق – عليه السلام - فبغتت وفوجئت ، فندت منها صيحة الدهش ، وعلى عادة النساء عند التعجب ضربت خديها بكفيها.
فاجأتها البشرى بإسحاق . وهي بشرى مضاعفة بأن سيكون لإسحاق عقب من بعده هو يعقوب. والمرأة - وبخاصة العقيم - يهتز كيانها كله لمثل هذه البشرى ، والمفاجأة بها تهزها وتربكها قالت : ( يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ ) تنبئ عن دهشتها لهذه البُشرى وهي عجوز . ومن الأصل عقيم . وقد أخذتها المفاجأة العنيفة التي لم تكن تتوقعها أبداً ، فنسيت أن البشرى تحملها الملائكة !
عندئذ ردها المرسلون إلى الحقيقة الأولى . حقيقة القدرة التي لا يقيدها شيء ، والتي تدبر كل أمر بحكمة وعلم ( قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ) فلا شيء بالقياس إلى قدرة اللّه عجيب ( قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ) .
فهذه وأمثالها مما يكرمكم به ربُّ العزة، ويخصُكم بالإنعام به يا أهل بيت النبوة فليست بمكان عجيب، فإياكم والتعجب لأن أمثال هذه الرحمة والبركة متكاثرة من الله عليكم .
أختاه ... إن التعجب لم يكن من أمك سارة فحسب بل بدا أيضاً من خليل الرحمن إبراهيم ( قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54) قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ (55) قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ ) [الحجر:54-56]
فكان التعجب منهما والبشارة إليهما بغلام عليم صالحٍ صادق مبارك هو نبى الله إسحاق – عليه السلام – بن إبراهيم . أخو إسماعيل . أمه سارة . جدة يعقوب والد يوسف – عليهم السلام - .
أرأيتِ - أختاه - إنها لتجربة عميقة جليلة مرهوبة .. هذا السؤال من سارة وإبراهيم الموصولين بالله ( أَأَلِدُ ، أَبَشَّرْتُمُونِي ؟! ) ليصور مدى بُعد هذا الثواب عن مخيلتهم، ولكن فرج الله وعونه ومدده يأتى لعباده بفضله الجزيل وكرمه العميم فوق وفوق ما يتصوره عقل المبتلى حتى إذا نفس الكرب وجاء المدد من الرب أصابته نوبة تعجبية سرعان ما تزول بتذكر حكمة الله وقدرته المطلقة .




ها هى الأيام تمر، والسنون تمضى وبعد أن بلغت سارة من العمر مائة وسبع وعشرون سنة كلها جهاد وابتلاء، وصبر وعناء، وتمكين ورضاء جاء الوقت الموعود لانتقالها إلى الدار الآخرة .
فوداعاً – أماه – فقد آن لك أن تستريحي وتبدئي رحلة جديدة لكن مع نعيم مقيم لا شقاء فيه ولا بلاء .
وداعاً – أماه – يا من سطرت على جبين التاريخ سطوراً من النور، ونشرتِ عبيراً يفوح منه عبق الصبر والعطاء ملئ أرجاء الكون .
وداعاً – أماه – يا شعاع أمل يضئ درب الحائرات اليائسات فى الثقة بنصر الله وتمكينه .
- أماه – لن ننساك ما بقى القرآن يتلى، وسنة رسول الله تقرأ وتحفظ لأن ذكرَك قد حفظ فيهما .
فرحمة الله وبركاته عليكِ




1- مشروعية أخوة الإسلام، قال تعالى: ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) وأن أخوة الدين رابطة عظيمة أقوى من أخوة النسب .
2- الرخصة في الانقياد للظالم والغاصب، فيمكن أن يقال: لماذا لم تقاوم ؟ قد تقاوم وتقتل وتذل وتهان، وهنا رخصة في أن المرأة إذا أجبرت بالقوة على الانقياد إلى ظالم، فإنها إذا لم تجد طريقة للهرب ولا للتخلص، وقِيْدت بالقوة، فإنها تكون معذورة بهذا .
3- جواز قبول هدية المشرك؛ فإنه لما أعطاها هاجر قَبِلَت الهدية وأقرها إبراهيم، وهو نبي يأتيه الوحي، فأُخِذَت هدية المشرك .
4- إجابة الدعاء بإخلاص النية؛ فإنها دعت الله تعالى، ففرج الله عنها، والله تعالى يجيب دعوة المظلوم والمضطر، ولا شك أن سارة في ذلك الموقف كانت في اضطرار عظيم، فلما دعت الله وقالت: " اللهم إن كنت تعلم أني آمنت بك وبرسولك " فكانت صادقة مؤمنة فاستجاب الله دعاءها.
5- مشروعية التوسل بالأعمال الصالحة، فإنها قالت: " اللهم إن كنت تعلم أني آمنت بك وبرسولك، وأحصنت فرجي إلا على زوجي فلا تسلط علي الكافر " فتوسلت إلى الله تعالى بالإيمان وبالعفة، فالله سبحانه وتعالى يقبل الدعاء بالأعمال الصالحة، وأنه عز وجل يستجيب .
6- ابتلاء الصالحين لرفع درجاتهم والتمكين لهم، وإجزال المثوبة من الله إليهم .
7- أن الإنسان إذا نابه كرب أو وقع في شدة فإن عليه أن يفزع إلى الصلاة؛ فإن إبراهيم الخليل لما أُخِذت منه زوجته توجه إلى الله تعالى وقام يصلي .
وهكذا كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا حزبه أمر صلى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ ) .
8- مشروعية الوضوء للأمم السابقة، وليس خاصاً بهذه الأمة ولا بالأنبياء؛ لأن ذلك ثبت عن سارة أنها قامت تتوضأ .
9- على الإنسان أن يكون حكيماً يحسب للأمر حسابه، فهذا إبراهيم يقول لزوجته: " إذا سألك فأخبريه أنك أختي " حتى لا أكون كذاباً عنده، ولا تتناقض الأقوال .
10- تواضع سارة لما قالت: " أَشَعَرْتَ أَنَّ اللَّهَ كَبَتَ الْكَافِرَ وَأَخْدَمَ وَلِيدَةً " ما قالت : بصلاحي . بدعائي ! بل قالت : " اللَّهَ كَبَتَ الْكَافِرَ " .
11- التورية مخرج من الكذب كما فعل خليل الرحمن، والتورية: أن تأتي بكلام له معنيان؛ معنى قريب، ومعنى بعيد، فالسامع يتوهم أنك تقصد المعنى القريب، وفي الحقيقة أنك تقصد المعنى البعيد، هذه قضية المعاريض .
وللبخارى – رحمه الله - باب فى صحيحه/ كتاب الأدب/ بَاب الْمَعَارِيضُ مَنْدُوحَةٌ عَنْ الْكَذِبِ، ثم أردف ذلك بمثال: وَقَالَ إِسْحَاقُ سَمِعْتُ أَنَسًا: مَاتَ ابْنٌ لِأَبِي طَلْحَةَ فَقَالَ: كَيْفَ الْغُلَامُ ؟ قَالَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ: هَدَأَ نَفَسُهُ وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ اسْتَرَاحَ . وَظَنَّ أَنَّهَا صَادِقَةٌ .
وهذه المعاريض لا تجوز مطلقاً في ظلم الناس، أو إسقاط حقوق الخلق أبداً، وحذر أهل العلم من استخدام التورية لبيان المهارة وخداع الناس، فهذا مزلق شيطاني، قد يوقع صاحبه في الكذب .



صَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ

نسـاءٌ غيرَ أنَّ لهنَّ نفسـاً الحجـابَ --- إذا همّتْ تسهلتِ الصعـابُ
فإن تلقَى البحارَ تكنْ سفينا--- وإن تردِ السما فهي الشِّهابُ
ضعـافٌ غيرَ أنَّ لهنَّ رأياً -- يسددهُ إلى القصدِ الصـوابُ
وما مـن شيمةٍ إلا وفيهـا -- لهـنَّ يـدٌ محامدها خضابُ



القرآن الكريم – صحيح البخارى – فتح البارى لابن حجر – صحيح مسلم - شرح صحيح مسلم للنووى – مسند أحمد - قصص الأنبياء لابن كثير - تفسير الظلال – تفسير النسفى – ديوان الرافعى – سلسلة القصص النبوى للمنجد – قصص الأنبياء لأبى عمار

[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
__________________
قالو انسى ذكره منت به ملزوم
قلت العفو منكم ياحاسدين
ماابدل القمر باالنجوم
-->
من مواضيع غربة الروح


التعديل الأخير تم بواسطة Ṡα7ơяi ; 10-29-2011 الساعة 02:57 PM
غربة الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2011, 03:11 AM   #3
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية غربة الروح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 278
معدل تقييم المستوى: 2598445
غربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وتلـك أمـك يـا فتـاة ..~

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


هاجر .. الزوجة .. المؤمنة الصابرة المحتسبة .. صارت معلماً مضيئاً في تاريخ المرأة المسلمة بتجاربها المثيرة القاسية ، وبصبرها الكبير العظيم ، ووعيها الباذخ بطبيعة الرسالة والتكليف والعلاقات والارتباطات .. هاجر المبتلاه على طول الخط .. مبتلاء فى بيتها ، فى زوجها ، فى ولدها الوحيد .. رباه ما أقوى قلبك ؟! .. وما أرسخ إيمانك ؟! .. وما أشد بلاءك ؟! .. ما أعظمك يا سيدتى ؟! ..



عاشت هاجر مع سيدتها سارة وزوجها إبراهيم في مصر أياماً قليلة , ثم ارتحلت معهما إلي فلسطين , حيث قرر إبراهيم عليه السلام العودة إليها مرة ثانية .
وفي فلسطين كانت هاجر نعم الجارية المخلصة لسيدتها سارة , وقد رأت في سيدها إبراهيم عليه السلام وسيدتها سارة ما لم تره في غيرهما من البشر , رأت أخلاقاً كريمة , ومعاملة طيبة , حيث كانت سارة رضي الله عنها تعاملها كصديقة لها , لا تثقل عليها في العمل , ولا تكلفها من الأعمال ما لاتطيق , فأحبتها هاجر حباً شديداً , وكانت لا تقصر في خدمتها وطاعتها , وقد دعاها إبراهيم عليه السلام إلي الإيمان بالله الواحد الأحد , فآمنت به , وعلمت أن إبراهيم عليه السلام رسول من عند الله , يدعو الناس إلي عبادة الله وفعل الخير , فكانت سعادة هاجر كبيرة بأن أنعم الله عليها بخدمته هو وزوجته الطيبة الصالحة السيدة سارة , فشكرت هاجر ربها وحمدته علي أن أنقذها من قصر الملك الجبار وأنعم عليها بخدمة نبيه ورسوله إبراهيم عليه السلام .



( آالله أمرك بهذا ؟! ) .. هذا ما قالته السيدة هاجر الزوجة المؤمنة لزوجها إبراهيم عليه السلام .. سؤال نستشف منه متانة العقيدة التى تكنها المرأة العظيمة .. نرى فيه جميل رسوخ الإيمان فى قلبها .. تأبى أن تتعلق بغريق وهى نفسها غريقة ولا تتعلق إلا بربها .. نرى كيف كان ظنها بزوجها المؤمن الحبيب .. أنها فى وسط جبال لا زرع فيها ولا ماء .. صحراء قاحطة يتركها ورضيعها فيها ..
وكما يقول الإمام ابن القيم فى التوكل :- التوكل نصف الدين و النصف الثانى الإنابة ، فإن الدين استعانة و عبادة ، فالتوكل هو الاستعانة و الإنابة هي العبادة ..
وقال أيضاً : التوكل من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد ما لا يطيق من أذى الخلق و ظلمهم و عدوانهم ..
وقال سعيد بن جبير : التوكل على الله جماع الإيمان .. ونقول يكفى للمتوكل أن الله يحبه .. قال تعالى :- ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) سورة آل عمران : 159



لم تذهب الزوجة المؤمنة أن هذا الأمر من فعل ضرتها .. ولا أن زوجها يريد الخلاص منها .. وأين كفرانها للعشير ؟! .. سبحان الله كل هذا ذهب هباء أمام قوة الإيمان الراسخة فى القلوب .. فكفران العشير عند المرأة المسلمة الموصولة بخالقها الداعية لربها صاحبة الرسالة لا وجود له ، وإن ألمَّ بها طيفه لحظة ضعف تذكرت آيات القرآن فإذا هي مبصرة ، فالكفران لا يخطر على بالها ؛ فهو يورد النساء النار قال صلى الله عيه وسلم :- ( أريت النار فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن .. قيل :- أيكفرن بالله ؟ قال :- يكفرن العشير ويكفرن الإحسان، لو أحسنت إلى إحداهن الدهر، ثم رأت منك شيئا قالت : ما رأيت منك خيرا قط ) رواه مسلم ..



وما هو إلا قليل حتى نفذ منها الماء وجفت عروق وليدها فتلوي من العطش والألم وتمرغ في الأرض .. فهربت إلي الجبل كراهية أن تراه .. فصعدت الصفا ثم استقبلت الوادي فسعت سعي الخائف الباحث ثم أتت المروة فقامت عليه فنظرت فلم تر أحدا فعلت ذلك سبع مرات ..
ترى كم من الوقت أخذت وهي تسعي ؟! ..
ترى كم عثرة عثرتها ؟! ..
وكم دمعة ذرفتها ؟! ..
وكم روعة ارتاعتها علي وليدها ؟! ..
وكم صرخة سمعتها منه ؟! ..
وكم نظرة سرقتها إليه وهو يتلوي يكاد يموت من البكاء عطشا وجوعا وألما وكم وكم وكم ؟!
ولكن كل ذلك هان , فقلبها مطمئن برب لن يضيعها أبداً .. ثم جاءت ملائكة الرحمن تشق زمزم فانفجرت وسالت .. وأصابت بركتها العالم إلي يوم الدين .. بركة :- ( لن يضيعنا الله أبداً ) ..





ومما هو معلوم أن الأم جُبلت على محبة ولدها حتى قبل أن يولد ، فمنذ أن كان في بطنها وهي تحنو عليه وإلى أن يكبر وهي تعطف عليه وتربيه .. حتى صارت الأمومة مضرب المثل فى العطاء والحب ..
ورغم كل هذا نرى هاجر الأم تقبل بأمر الله وتقدمه على أمرها .. إنها ترى زوجها يأخذ بيد ولدها الوحيد ليذبحه .. حتى أن الشيطان اللعين لم يتركها وحالها بل جاء إليها ليثير ما بداخلها من أشجان وآلام ويبذل جهده حتى يخرجها عن تقواها لتثور علي إبراهيم إنقاذاً لولدها , لكنها رجمته بسبع حصيات , واستعاذت بالله منه , فابتعد عنها , وكذلك فعل إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام , فكان رمي الجمارات في الحج ..
ترى كيف مرت عليها هذه اللحظات ؟!
أظن حمل الجبال كان أسهل عليها من مرور هذه اللحظات .. ولكن للطاعة بركتها فما هى إلا ودخل عليها زوجها ليبشرها بالبشرى .. ويسعدها بالخبر .. ويريها الكبشين مذبوحين .. رفع الله البلاء , وفدي الفتى بذبح عظيم بعد ما نجحت الأسرة كلها فى الإختبار .. ( فلما أسلما وتله للجبين . وناديناه أن يا إبراهيم . قد صدَّقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين . إنّ هذا لهُو البلاء المبين . وفديناه بذِبحٍ عظيم ) .. ففرحت هاجر بنجاة ابنها , وشكرت ربها وحمدته , ووزّع إبراهيم لحم الكبش علي من حول حرم الله وأكل منه هو وزوجته هاجر وابنهما إسماعيل .



وانظر معى إلى رد الخليل عليها بـ\" نعم \" ، كلمة جازمة حازمة لا اهتزاز فيها ، ونفسه التي بين جنبيه لأمر الله طائعة راضية ، قال نعم لتكون أعلى مما يعتلج بداخله من شعور الأب ، وإحساس الزوج ، نعم بكل قوة .. نعم الخارجة من قلب يقدم أمر ربه على أى أمر آخر .. نعم لله وفقط .. وبعدها يفيض الدعاء من قلبه مستعيناً بربه الذى قدمه على كل أمره :- ( رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الأرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ ) سورة إبراهيم :38 ..



نعم الطاعة والبر والأدب .. فالزوجة هاجر المؤمنة أطاعت زوجها فى طاعته لله عندما تركهما فى الصحراء .. ثم يخرج الابن البار الطائع لأبيه إسماعيل عليه السلام :- ( يا أبت افعل ما تؤمن ستجدنى إن شاء الله من الصابرين ) سورة الصافات : 102 .. رباه ما أحلى الحياة فى طاعة الله .. نعم حياة السلام والرحابة .. الأسرة كلها تطيع ربها .. الزوجة تطيع زوجها .. الابن يطيع أباه .. الجميع يسير فى كنف الطاعة الآخذة إلى الله .. وبفضل طاعتها تلك ينجيها الله تعالى هي ابنها مما وقعا فيه :- ( ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ) سورة الطلاق :2-3 .. وها هو المخرج يأتى تلو المخرج .. ماء زمزم تخرج من بين يد الطفل الباكى إسماعيل عليه السلام .. ثم مخرجاً آخر أن يرسل لهما قبيلة جرهم العربية وكانت نعم الجوار لهما ..
وقد روى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فى ثمرات الطاعة أنه قال :- ( قال ربكم عزَّ وجل :- لو أنَّ عبادي أطاعوني لسقيتهم المطر بالليل، وأطلعت عليهم الشمس بالنهار، ولم أُسمعهم صوت الرعد ) .. وقال أبو سليمان الداراني :- من صفا صفا له، ومن كدر كُدر عليه، ومن أحسن في ليله كفى في نهاره .. وقال الفضيل بن عياض :- إني لأعصى الله فأعرف ذلك في خلق دابتي وجاريتي ..


فى صحراء مكة القاحلة .. حيث لا زرع ولا ماء .. ولا أنيس ولا رفيق .. تركها زوجها هى ووليدها.. ثم مضى فى طريق عودته ، وترك لهم تمرًا وماءً .. هنا كانت بداية ظهور بطولة الأمومة ، وأمومة البطولة .. بطولة أخرجت لنا أبو العرب .. أخرجت لنا الابن البار بأبيه صاحب الكلمة المشهورة :- ( افعل ما تؤمر ) .. أخرجت لنا إسماعيل الغلام الحليم .. إسماعيل الذى تدفقت تحت قديمه ماء زمزم ثمرة من ثمرات التوكل وبركة له ولمن جاء بعده ممن سار على نهجه .. إسماعيل الابن البار بوالده فى لحظة تعجز الجبال عن البر ( افعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله من الصابرين ) ..



ونفد الماء والزاد ، والأم لا تجد ما تروى به ظمأ طفلها ، وقد جفّ لبنها فلا تجد ما ترضعه .. فيتلوى الطفل جوعًا وعطشًا .. ماذا تفعل إن صغيرها كاد أن يموت من شدة الجوع .. إن صرخات صغيرها كطعنات خنجر فى جسدها .. فتسرع صاعدة نازلة الصفا والمروة .. لتنظر أحدًا ينقذها هى وطفلها من الهلاك ، أو تجد بعض الطعام أو الشراب .. أى مشاعر تتحرك بداخلك الآن يا هاجر ؟! .. وبعد سبع مرات صعوداً ونزولاً حتى تمكن التعب منها .. وأوشك اليأس أن يسيطر عليها .. هنا يبعث الله عز وجل جبريل عليه السلام فيضرب الأرض بجناحه ؛ لِتَخْرُجَ عينُ ماءٍ بجانب الصغير ، فتهرول الأم نحوها وقلبها ينطلق بحمد الله على نعمته ، وجعلت تغرف من مائها ، وتحاول جاهدة إنقاذ فلذة كبدها، وتقول لعين الماء : زُمّى زُمّي، فسميت هذه العين زمز .. ويقول الحيبب صلى الله عليه وسلم :- ( يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم لكانت زمزم عينًا معينًا ) رواه البخاري ..




وكانت :- ( إذن لن يضيعنا الله ) إشارة إلى أن المسؤلية صارت بيد هاجر .. وأن هاجر الأم هى التى ستتحمل المسئولية .. وأن عليها لعب دور الأب والأم على السواء .. كل هذا فى بيئة ليست صالحة للحياة أصلاً .. وما ظهر لنا مشهد أو مشهدين ، مشهد يوم أن نفذ الماء وكان خروج ماء زمزم ، ومشهد يوم أن جاءت القبيلة تطلب الجوار ..
ولكن ماذا خلف الكواليس ؟! كم ليلة قضتها تعانى مع رضيعها ؟! كم احتاجت لمال ولم تجد ؟! .. كم احتاجت لونيس وأنيس ؟! .. تُرى كيف مرت عليها الأيام والليالى ؟!
ألم يقولوا أن رب الأسرة إذا غائب لا يستقيم حال الأسرة ؟! :- .. أليس الأب هو الحامى للأسرة ؟! .. أليست مهمته أن يسد الحاجات المادية والمعنوية ؟! .. لقد قالوا كلام كثيراً عن خطورة الأب عن الأسرة .. ولكنها كانت أقوى من كل هذا لقد ، أخرجت نموذجاً فريداً عجيباً لأم لعبت دور الأب والأم .. لقد قامت بدور ربان السفينة .. ومع هذا أخرجت لنا نموذجاً لإنسان سوى طاعاً لخالقه .. طاعاً لأبيه .. يلعب دوره .. منتجاً .. ليس معوجاً نفسياً ساخطاً على مجتمعه ..
لكم تعبتى يا هاجر فى مهمتك ؟! :- لكم كانت مهمتك شاقة ؟! .. حُق للتاريخ أن يحفظك .. حق لذكراك أن تحفظ لنا فى القرآن والسنة والتاريخ .. حق لك أن تقدمى لنا أعظم الدروس فى الأمومة .. الأمومة وأداء الدور حتى لو كانت الظروف قاسية بل حالكة الظلام .. حُق لك يا هاجر أن تكونى قدوة للأمهات .. قدوة فى التربية .. فى أداء المهمة .. نجحتى وكان عونك هو ربك ..



وحين استأذنت قبائل جرهم هاجر في السكنى في الرحاب التي حول زمزم وكان ذلك قبل بناء سيدنا إبراهيم للكعبة أذنت لهم هاجر .. ونرى فى أذنها أنها تدرك أن الطفل لا بد أن ينشىء فى مجتمع يعايش ويتعايش .. يتعلم حكمة الكبير المجرب ، وعلم العليم ، وحلم الحليم ، وشجاعة الجسور .. كل هذا تعلمه ولكن مع كل هذا تدرك أن لزاماً أن تحافظ على الأمانة التى وضعت بين يديها .. لقد بذلت جهدها فى أن تحافظ على صغيرها من انحراف المنحرفين .. لا شك أن الصغير رأى وسمع ما عليه بعض الشباب من سقطات ولكنها وقفت صلبة قوية أمام كل هذا .. وقفت لتورث ولدها ما ربيت عليه وما هو عليه أبوه .. ورثت الولد البر والطاعة والإخلاص .. ورثته كل هذا فكان نعم المعين له أن يمر بمراحل عمره دونما سقوط وما شابه .. فكانت هاجر حافظة لأمانتها حق الحفظ ..



هذا ما قاله الابن البار لأبيه .. الابن الذى بُذل جهداً خارقاً فى تربيته .. ولكن أتشعر معى بالكلمة \" يا أبت \" ؟! .. إنه يتلقى الأمر لا في طاعة واستسلام فحسب ، ولكن في رضا ويقين \" يَا أَبَتِ \" في مودة وقربى ، فشبح الذبح لا يزعجه ولا يفزعه ولا يفقده رشده ، بل لا يفقده أدبَه ومودته مع أبيه
( افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ) فهو يحسّ ما أحسه من قبل قلب أبيه ، يحس أن الرؤيا إشارة ، والإشارة أمر ، ولابد من تنفيذ الأمر دون تململ أو تردد بل إقبال وتسليم من غير حرج ..
ولكن أين هاجر ؟! :- لا شك أنه فى حالة لا يعلمها إلا خالقها .. نعم هى راضخة راضية لأمر ربها .. لقد أطاعت زوجها وتركت صبيها دون أن تعترض ولو بكلمة واحدة .. رغم تمزق قلبها واحتراقه على فلذت كبدها وابن عمرها ..لم تعترض ولو بكلمة واحدة .. أى أم أنت يا هاجر ؟! .. بالطبع لا نشك فى أمومتك ، فبداخلك أمومه تفوق أعظم الأمهات ولكن الإيمان أعلى وأجل .. ولا اعلم لم اذكرك هنا وأنت بين الصفا والمروة تبحثين عما يحفظ لك حياة ولدك .. نعم اذكرك حتى ادفع كل وساوس تقف أمامى فى أمومتك .. رسالة لمن يشك فى أمومتك .. ولكن طاعة ربها أعلى



ولكأنى اذكر ما قاله أحد قادة حماس عندما سُأل :- ألا تحبون أولادكم ؟! .. ألا تجرى عواطف الأبوة بعروقكم ؟! .. كيف تدفعونهم لعمليات استشهادية يفارقونكم بها ويموتون ؟! .. فكانت الإجابة ما أعمقها وما أروعها ؟! .. يا سيدى إن حبنا لهم يفوق كل حب ولأننا نحبهم نريدهم بجوارنا أبد الآبديين .. فاللقاء الذى لا فرق بعده فى فردوس أعلى وهنا نلتقى يوم لا فراق بعده .. فمرحباً بشهادة يعقبها لقاء لا فراق ..
وما أجمل ما قالته يا إشماعيل :- ( افعل ما تؤمر ) ولم تقل :- ( افعل ما تريد ) :- لتبين لنا وتعلمنا أنك عبد لله وأن طاعتك لله .. وأن أباك ما فعل هذا إلا طاعة الله .. وهنا يعين الابن أباه على طاعته لخالقه .. افعل وستجدنى صابراً .. اطع وستجدنى مطيعاً .. وكله بمشيئة الخالق ، فالفضل كله لله إن هو أعانه على ما يطلب إليه .. أليست هذا كله جهد جهدته الأم فى تربية ولدها ؟! .. أليست هذه نتيجة ما قدمت وثمرة ما زرعت ؟! ..
وهذه هاجر العملاقة :- إنها تقذف إبليس اللعين بالجحارة .. جاءها ليكلم أمومتها فردت عليه بإيمانها .. ولم تجد إلا الحجارة لتقذفها به لتكون لنا سنة أن نقذفه ونرجمه وهذا ما بيننا وبينه ..
وبعد كل هذه البركات والنفحات :- لم تقطع السكين ، بإرادة الله عز وجل ، عندها فداه الله عز وجل ، بكبش عظيم من الجنة ، أبيض الصوف ذي قرنين كبيرين .




إنه الأب الحانى الذى يتفقد ولده :- وقد حُفظ لنا مشهدان لزوجتين تزوجهما ولده إسماعيل .. والأب ينصح ويقوّم ، ( غيِّر عتبة بابك ).. ( ثبِّت عتبة بابك ) ؛ وهنا تأتى من تخلف هاجر الحبيبة التقية الموصولة بربها :- ( نَحْنُ بِخَيْرٍ وَسَعَةٍ ) .. هو هو نفس رضا هاجر .. هى هى الصلة بالله .. قالت ذلك والرسول صلى الله عليه وسلم يقول عن حالها :-« وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ يَوْمَئِذٍ حَبٌّ ، وَلَوْ كَانَ لَهُمْ دَعَا لَهُمْ فِيهِ » ..
وجاءت الزوجة التي تجدد مثال هاجر ؛ صبراً ، وسماحة نفس ، ورضا ؛ وشظف الحياة يحيطها من كل جانب ، ويطل عليها من كل باب ، ويطالعها كل صباح ، وتكتحل به في كل مساء :- ( نحن بخير وسعة ) .
يقول الأستاذ رفاعي سرور في كتابه ( بيت الدعوة ) :- ( مع الحب يأتي الرضا ؛ فالزوجة عندما تكون راضية عن زوجها وعيشها فإن هذا الرضا يمثل في حماية البيت طاقة الدفاع الكاملة .. وإن كانت غير راضية فستخرب بيتها بيدها ؛ ولذلك نجد أن سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما زار ابنه إسماعيل ووجده قد تزوج ؛ فسأل زوجته عن الحال والمعيشة فقالت الحال في ضيق ؛ فرأى إبراهيم أنها غير راضية فقال لها :- \" إذا جاء إسماعيل فأقرئيه مني السلام ، واطلبي منه أن يغيِّر عتبة بابه \" ؛ فلما جاء إسماعيل أخبرته بما حدث ؛ فقال لها :- \" أنت العتبة.. الحقي بأهلك \" ، وطلقها..
فنجد في هذا الحديث أن إبراهيم سمع قول الزوجة ؛ فأمر إسماعيل بأن يطلقها دون أن يتبين حالتها فعلا ؛ لأن المسألة لا تتعلق بحالة الزوجة الفعلية ؛ بل تتعلق بإحساسها بحالها ومعيشتها.. وقد كان هذا الإحساس وحده كافيا لأن يحكم إبراهيم الخليل عليه السلام بطلاقها ؛ إذ أنه لا أمان للمرأة التي لا تشعر باستقرارها وسعادتها مع زوجها في بيته ، كما أن إسماعيل لم يتردد في تنفيذ ما طلبه إبراهيم ؛ لأنه يعلم :- أن هذا هو الحق .. )



لا اعلم عندما نتكلم عن التضحية هل نذكر كلمة التضحية أم نذكر اسم أمنا هاجر عليها السلام .. هاجر أم إسماعيل زوج إبراهيم عليه السلام .. هاجر التى صارت معلماً نسائياً فى التضحية وفى الفداء بما مرت به من تجارب قاسية .. فى مثل هذه الأيام من كل عام يحاول الحجيج أن يلحقوا بها بين الصفا والمروة أشواطاً .. يصعدون وينحدرون إنها الذكرى ذكرى التضحية .. ذكرى أمنا هاجر .. نجدد العهد .. ولكن لم هرولت يا هاجر ؟! .. هرولت حيث لم يكن معها أحد أما وقد صارت بين الرجال فلا يليق لها الهرولة وقد بنى أمرها وأمر بنات جنسها على الإستتار .. ولكنها هرولت هرولة صاحبة الهمة العالية .. فلا مكان لأصحاب النفوس الكسولة المتراخية بين الأمم .. وإنما تظهر الهمة العالية فى الإضطباع عند الحجيج عندما يبرزون اليد والذراع الأيمن في همة ونشاط: "رحم الله امرأً أراهم اليوم من نفسه قوة".







أراك أيتها العظيمة حياتك تنتقل من شدة إلى شدة ومن تضحية إلى تضحية .. أراك تنتقلين من تضحية :- ( إذن لن يضيعنا الله أبداً ) وصدمتها وتمر الأيام عليك شديدة أشد ما تكون .. ثم تنتقلين إلى شدة وتضحية تربية ولدك فى غيبة أبيها وتكونى حافظة للأمانة لقد بذلت جهدها في أن تحافظ على صغيرها من انحراف المنحرفين .. لا شك أن الصغير رأى وسمع ما عليه بعض الشباب من سقطات ولكنها وقفت صلبة قوية أمام كل هذا .. وقفت لتورث ولدها ما رُبيت عليه وما هو عليه أبوه .. ورثت الولد البر والطاعة والإخلاص .. ورثته كل هذا فكان نعم المعين له أن يمر بمراحل عمره دونما سقوط وما شابه .. فكانت هاجر حافظة لأمانتها حق الحفظ .. ثم شدة أخرى ما أشدها وما أعظمه من تضحية يوم أن جاء زوجك يعلم ولدك بأنه سيذبحه :- ( يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ) .. رغم تمزق قلبها واحتراقه على فلذت كبدها وابن عمرها ..لم تعترض ولو بكلمة واحدة .. أي أمٍ أنتِ يا هاجر ؟! .. ثم يكن أيامك الأخيرة بين ولدك وزوجته شاكرة لربك حياتك كلها راضية غير ساخطة عما عشتيه فى حياتك كلها .. حياة كلها تضحية وفداء ..
ومع كل هذا ما ذكر القرآن تذمرا لهاجر، ولا تلكؤا ولا دموعا قاهرة، والدموع سلاح المرأة القتال، ولا عبارات خاذلة لعزم إبراهيم عليه السلام المهاجر إلى الله، وهذا واجب المرأة المسلمة، تصبرا على ما في قلبها من لوعة، وجلدا مع ما في النفس من شجون، وطاعة على ما في أمر الزوج من مشقة.
ولهذا فعندما ننظر للتضحية كل عام يكون ذلك إحياء لقصة غير متكررة قصة الفداء العظيمة ذات الأبطال الثلاثة الأب الطائع ، والأم الصابرة ، والابن البار ..






نعم فلا يمكن لأمة من الأمم أن تتبوأ عرش المجد والتمكين إلا بعد ترويض النفس وتهذيب الخلق والإنتصار على الذات .. إلا بعد تضحية وفداء بذل وعطاء .. والإسلام يشهد على ذلك كله فالبذل فى سبيل المصلحة العامة من شيم العظماء .. وإراقة الدماء لرى شجرة النصر والتمكين ..
.. وكم رأينا وسمعنا وشاهدنا إنه لم يأتى التمكين والعلو والعزة إلا على أكتاف عظماء عمالقة النفس ضحو فى سبيل الحق والخير والعدل ..
وقد غرس الإسلام فينا التضحية والفداء بالمال والروح في نفوس الكبار والصغار، الرجال والنساء، الشيوخ والأطفال، حتى صارت التضحية سارية في عروق العرب والمسلمين ودمائهم، وحتى صار البذل والفداء في سبيل الله والمثل العليا جزءا لا يتجزأ من نفوسهم وأفئدتهم . كل هذا ليكون النصر والتمكين هو طريقنا ..





يقول فضيلة الشيخ الشيخ أحمد كفتارو - المفتي العام للجمهورية العربية السورية رئيس مجلس الإفتاء الأعلى :- ( ما ترك النبي صلى الله عليه وسلم معنى من معاني التضحية والفداء إلا تحمله وبذله ، لقد تحمل بنفس هادئة راضية الأذى والاضطهاد والمقاطعة له ولأنصاره ، فلا بيع منهم ولا شراء ولا مزاوجة ولا نكاح .. لقد رُجم بالأحجار حتى سالت الدماء على عقبيه فتحمل ذلك غير واهن ولا خائر، وصودرت أمواله وداره فلم يحزن ولم ييئس ، ودبرت المؤامرات المتنوعة لاغتياله فلم يهن ولم يحزن .. لقد قدم سخياً راضياً كل ما يملك من مال وروح وراحة ومهج ة، مضحياً باذلاً كل ذلك في سبيل الله )







وانظرى أختى الكريمة أجر من يطبق سنة كانت أمنا هاجر سبب فى وجودها :-
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :- ( ما عمل ابن آدم يوم النحر عملا أحب إلى الله من هراقة دم ، وإنه لتأتي يوم القيامة بقرونها ، وأظلافها وأشعارها ، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض ، فطيبوا بها نفسا ) رواه ابن ماجة والترمذي وقال : هذا حديث حسن غريب .
وعن زيد بن أرقم قال :- ( قلت أو قالوا يا رسول الله :- ما هذه الأضاحي ؟ قال : سنة أبيكم إبراهيم ، قالوا : مالنا منها ؟ .. قال : بكل شعرة حسنة ، قالوا : فالصوف ؟ قال : بكل شعرة من الصوف حسنة ) رواه أحمد وابن ماجة .
كما حض النبي الكريم صلى الله عليه وسلم على الأضحية هذا اليوم توسعة على الأهل والفقراء في قوله :- ( من وجد سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا ) رواه البخاري ومسلم
وقال زيد بن أرقم :- (يا رسول الله ما لنا في الأضاحي ؟ .. فقال :- لكم بكل شعرة حسنة ، قلت :- فالصوف ؟ .. قال :- بكل شعرة من الصوف حسنة ) رواه الديلمي عن ابن عباس.





وها هو الستائر تسدل وتتوفى هاجر ، وتنتهى القصة بجزيرة العرب بعد ما بدأت بمصر .. بدايتها بلاط الملوك ثم خيمة الأنبياء ثم مروراً بضفاف النيل الرائعة ثم خيام الصحراء .. حياة كلها بلاء وشدة وتضحية وفداء .. وتُسدل الستائر على حياة قصيرة المدة طويلة الدروس والعبر .. حياة أولها خروج إسماعيل ، وخبرها الأخير ميلاد محمد عليه الصلاة والسلام .. وداعاً يا أمنا الحبيبة .. يا أمنا الرائعة .. عشت معك وعشنا معك فى ثلاث مقالات متتاليات .. كم تعلقت قلوبنا بك .. الله أسأل أن يجمعنا بك فى الفرودس الأعلى .. سبحانك الله وبحمدك نشهد ألا لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب عليك ..



[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
__________________
قالو انسى ذكره منت به ملزوم
قلت العفو منكم ياحاسدين
ماابدل القمر باالنجوم
-->
من مواضيع غربة الروح


التعديل الأخير تم بواسطة Ṡα7ơяi ; 10-29-2011 الساعة 02:59 PM
غربة الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2011, 03:12 AM   #4
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية غربة الروح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 278
معدل تقييم المستوى: 2598445
غربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond reputeغربة الروح has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وتلـك أمـك يـا فتـاة ..~

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

أختاه ..
تعلمين أنك بلا إيمان ريشة فىمهب الريح لا تسكن إلى قرار أينما تميلها الريح تميل..

تعلمين أنك بلا إيمان لا قيمة لك .. إنسانة قلقة حائرة لا تعرف حقيقةنفسها ولا سر وجودها .. لا تدرى من ألبسها ثوب الحياة ، ولماذا ألبسها إياها ، ولماذا ينزعه عنها بعد حين ؟

أختاه ..
بلا إيمان قلبك لا يفقه ،وأذنك لاتسمع ، وعينك لا تبصر ..

أختاه ..
تعلمين أن الإيمان يحول الظلام إلى نور ، والقلب الميت إلى ضمير حي ..
إن هدم الجبال أو تحويل مياه الأنهار أسهل بكثيرمن تغيير القلوب والعقول ..
وعلى الرغم من ذلك فإن الإيمان بالله هوالشئ الوحيد الذى به تغيرت القلوب وتنورت العقول ..

أختاه ..
الإيمان بالله وحده هوالذى يصنع العجائب ويغير وجه الإنسان وسلوكه بين التو واللحظة حتى نرى المرأة الضعيفة وقد تحولت إلى طاقة إيمانية هائلة تصنع منها أبطالاً يصنعون لدينهم ..

أختاه ..
أنتِ اليوم على موعد مع أم لك . صحابية جليلة . صاغها الإسلام صياغة عجيبة ، فتحولت من امرأة ضعيفة يائسة إلى امرأة قوية متفائلة ..








شاء الله عز وجل أن تقف سحابة الإيمان فوق رأس الخنساء فتسقط ماءها فى قلبها فيلامس شغاف قلبها وتدب فيه الحياة الحقيقية ..

وإذا بها تنفض غبار الجاهلية وتحمل راية التوحيد لتعلم الكون كله درساً لا ينساه التاريخ على مدى العصور .

جاءت الخنساء مع قومها من بنى سُليم فأسلمت معهم وحزنت على الخير الذى فاتها ، والعمر الذى مضى بعيداً عن هذا النور ، فعزمت على تعويض ما فات ، والتضحية بكل غال من أجل نصرة هذا الدين .





- عرفت الخنساء بقوة الشخصية فقد نشأت في بيت عـز وجاه مع والدها وأخويها معاوية وصخر، والقصائد التي كانت تتفاخر بها بكرمهما .
وأثبتت قوة شخصيتها برفضها الزواج من أحد فرسان العرب ؛ لأنها فضلت الزواج من أحد أقربائها ، فتزوجت من ابن عمها ، إلا أنها لم تدم طويلاً معه ؛ لأنه كان يقامر ولا يكترث بماله ، ثم تزوجت بعده من ابن عمها مرداس بن أبي عامر، وأنجبت منه أربعة أولاد.

- أجمع أهل العلم بالشعر أنه لم تكن امرأة قبلها ولا بعدها أعلم بالشعر منها .
كان بشار بن بُرد يقول: إنه لم تكن امرأة تقول الشعر إلا يظهر فيه ضعف .
فقيل له : وهل الخنساء كذلك ؟
فقال : تلك التي غلبت الرجال .
وسئل جرير عن أشعر الناس فـأجابهم: أنا، لولا الخنساء ..
وكان أكثر شعرها وأحسنه رثاؤها لأخويها: صخر، ومعاوية، وكانا قد قتلا فى الجاهلية .

- عُرفت رضى الله عنها ببلاغتها وحسن بيانها ، ففي يوم طُلب منها أن تصف أخويها معاوية وصخر، فقالت: إن صخرًا كان الزمان الأغبر، وكان معاوية القائل الفاعل .
فقيل لها: أي منهما كان أسنى وأفخر ؟
فأجابتهم : صخر حر الشتاء ، ومعاوية برد الهواء .
قيل: أيهما أوجع وأفجع ؟
فقالت: أما صخر فجمر الكبد ، وأما معاوية فسقام الجسد .

- عرفت بالشجاعة والتضحية ، ويتضح ذلك في موقفها يوم القادسية واستشهاد أولادها . فقالت الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم .





مرت الخنساء – رضى الله عنها – بحالتين متشابهتين لكن تصرفها تجاه كل حالة كان مختلفًا أشد الاختلاف ..


الموقف الأول .. في الجاهلية

والموقف الثانى .. في الإسلام


والذي لا يعرف السبب يستغرب من تصرف هذه المرأة .
- أما الموقف الأول فقد كانت في الجاهلية يوم سمعت نبأ مقتل أخيها صخر ، فوقع الخبر على قلبها كالصاعقة ونطق لسانها بمرثيات لصخر بلغت عشرات القصائد وكان مما قالته :


ألا يا صَخْرُ لا أنْساكَ حتّى = أُفارِقَ مُهْجَتِي ويُشَقَّ رَمْسِي
وَلوْلا كَثْرَةُ الباكِينَ حَوْلِي = على إخْوانِهِمْ لَقَتَلْتُ نفْسِي
وما يَبْكُونَ مِثْل أَخِي ولكنْ = أُعَزِّي النَّفْسَ عنه بالتَّأَسِّي
يُذَكِّرُنِي غُرُوبُ الشَّمْسِ صَخْراً = وأَذْكُرُه لُكلِّ طُلُوعِ شَمسِ


- وأما الموقف الثانى التي مرت به - رضى الله عنها - فيوم نادى المنادي أن هبي جيوش الإسلام للدفاع عن الدين ونشر الإسلام ..
إنها معركة القادسية ضد إمبراطورية فارس (القوة العظمى)
جمعت الخنساء أولادها الأربعة وحثتهم على القتال والجهاد في سبيل الله ، قالت لهم في أوَّل الليل:


" يا بَنى إنكم قد تعلمون ما أعد اللَّه للمسلمين من الثواب الجزيل، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية؛ يقول اللَّه : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

فإذا أصبحتم غدًا - إن شاء اللَّه - سالمين فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين، وباللَّه على أعدائه مستنصرين، وإذا رأيتم الحرب قد شَمَّرت عن ساقها، فجَالدوا رئيسها عند احتدام جيشها ، تظفروا بالغُنم والكرامة ، فى دار الخلد والمقامة "


فخرج بنوها قابلين لنصحها، وتقدموا فقاتلوا وأبلوا بلاءً حسنًا، واستشهدوا جميعًا .


سبحان الله !!! يوم بلغها نبأ استشهادهم ما نطق لسانها برثائهم وهم فلذات أكبادها ، ولا لطمت الخدود ولا شقت الجيوب ، وإنما قالت فى عزيمة وثقة: " الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم، وإني أسأل الله أن يجمعني معهم في مستقر رحمته " !
ومن لا يعرف السبب الذي حول هذه المرأة من حال إلى حال يبقى في حيرة من أمره ..




إنها باختصار دخلت في الإسلام ..
نعم الإسلام الذي أعطى مفاهيم جديدة لكل شيء ..
مفاهيم جديدة عن الموت والحياة والصبر والخلود .



فانتقلت – رضى الله عنها - من حال اليأس إلى حال الأمل
ومن حال القلق والاضطراب إلى حال الطمأنينة والاستقرار
ومن حالة الضياع إلى حالة الوضوح في الأهداف
وتوجيه الجهود إلى مرضاة رب العالمين .

كيف لها أن تيأس وقد علمت أن رسول اللهقال :
" من احتسب ثلاثة من صلبه دخل الجنة ،
فقالت امرأة : أو اثنان ؟ قال : أو اثنان "

[رواه النسائى وغيره]


ولكنها احتسبت أربعة من الفرسان
فهنيئاً لها بشارة رسول الله .
نعم هكذا يصنع الإسلام الذي ينقل الإنسان من حال إلى حال ، فيتخلى عن كل الرذائل ، ويتحلى بكل الشمائل .



هذه الخنساء المؤمنة القوية التي حوَّل الإسلام حياتها،
وصنع الإيمان منها مثالاً للمرأة الفصيحة المؤمنة
المحتسبة الصابرة المربية الفاضلة .



هذه الخنساء التى قدمت للإسلام أبناءها
الأربعة ليبقى وينتشر حتى ورثناه





هل أدينا حقه وقد اختارنا الله مسلمين
موحدين بلا جهد أو تعب ؟
هل أطعنا الله فيما أمرنا ، وانتهينا عما نهانا ؟
ولما عدنا
هل تغيرت الحياة .. عبادة ومعاملة ..
أخلاقاً وسلوكاً .. قولاً وفعلاً
- كما تغيرت الخنساء - ؟



قام بتجميع ذلك كله
ابو مصعب السيوطي , محمد القلعاوي



[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
__________________
قالو انسى ذكره منت به ملزوم
قلت العفو منكم ياحاسدين
ماابدل القمر باالنجوم
-->
من مواضيع غربة الروح


التعديل الأخير تم بواسطة Ṡα7ơяi ; 10-29-2011 الساعة 02:34 PM
غربة الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir