منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



Like Tree41Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2011, 10:24 PM   #1

 

 
الصورة الرمزية juman96
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 25,747
معدل تقييم المستوى: 42949766
juman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
F11 تعال نهزم الإعاقة : بالصور



آلسٌّلآمً عًليَكَمً وٍرٍحٍّمًة آلله

:

من خلآل البحث لفت نظري هذا الموضوع
وأحببت نقله للفائدة
حتى نُدرك كم نحنُ بخير ونعمةة
ولكن هل نعي ذلك !!

/

طفل بريطاني بيد واحدة يحترف "الجولف" في 7 أسابيع


على الرغم من أن الطفل البريطاني "ليو ميلار" (10 سنوات) وصل إلى الدنيا بيد واحدة، فإن ذلك لم يقف عائقًا أمام طموحه الرياضي؛ حيث نجح الطفل -الحاصل على الحزام الأسود في "الكاراتيه"- في احتراف رياضة "الجولف" خلال سبعة أسابيع فقط.
الطفل الذي بدأ ممارسة اللعبة قبل أقل من شهرين نجح في التحكم بكرة الجولف، بعد أن صنعت له خصيصًا إحدى عيادات العظام جهازًا تعويضيًا مكونًا من قفاز مرن يرتديه في معصم يده اليمنى، ومزود في نهايته بمقبض للتحكم في "عصا الجولف"، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وبمساعدة هذا الطرف الاصطناعي صار الطفل ميلار قادرًا على ضرب الكرة لمسافة 180 مترًا تقريبًا، وهي المسافة نفسها التي يلعب منها الهواة البالغين.
ويقول الطفل -الذي يعيش مع والدته سارة وشقيقته كيرا في مدينة بول البريطانية-: "قبل أسابيع قليلة ذهبت مع والدي إلى النادي، وبدأت أضرب الكرة بيدي اليسرى لمسافة 100 ياردة (90 مترًا تقريبًا)".
ويضيف قائلا: "أما الآن بمساعدة يدي الجديدة أستطيع أن أضرب الكرة لمسافة 200 ياردة. وأحلم بأن أصبح لاعب "جولف" محترف، وأحقق مكاسب مادية كبيرة".
كما يأمل الطفل الصغير في أن يتمكن -في أسرع وقت- من المشاركة في بطولة "جولف" مفتوحة، ويلعب إلى جانب البطل العالمي الأيرلندي "روري ماكلوري".
ولا تقتصر اهتمامات ليو الرياضية على "الجولف"، فهو بالفعل خبير في التزلج وحاصل على الحزام الأسود في "الكاراتيه".

إصرار قوي
من جانبه يقول لان (45 عامًا) والد ميلار: "إن ليو لديه إصرار قوي بسبب إعاقته.. ومن الواضح أن لديه قدرة طبيعية على ممارسة اللعبة.. لقد دخل "نادي الجولف" لأول مرة قبل شهرين فقط، والآن يمارس اللعبة بشكل جيد".
ويشير الأب إلى أن "ليو الآن بهذا الطرف الاصطناعي يستخدم يديه ويستطيع ضرب الكرة.. لا شيء يعوقه حاليًا".
ويستطرد قائلا: "لقد أخذته معي إلى النادي، وعندما رآه المحترفون وعلموا أنه يلعب منذ يومين فقط، عرضوا أن يعطوه دروسًا مجانية في اللعبة".


يتبع


__________________



:


موضوع بالغ الآهميةة
عن سيد البشرية

هنآ
:

-->
من مواضيع juman96

juman96 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2011, 10:26 PM   #2

 

 
الصورة الرمزية juman96
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 25,747
معدل تقييم المستوى: 42949766
juman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond repute
افتراضي

مقعد يبتكر بدلة روبوتية متطورة ليطوف بها حول العالم!
بدأ رجل ياباني من ذوي الاحتياجات الخاصة برحلة طموحة التي ستأخذه لموقع التراث العالمي في العصور الوسطى الفرنسية، بمساعدة بدلة روبوتية متطورة قام بابتكارها. وقال سيجي يوشيدا (49 عاما) الذي فقد القدرة على المشي في حادث سيارة قبل 28 عاما، ان رحلته الى الدير الخلاب مونت سانت ميشيل، الموجود على جزيرة صخرية في "نورماندي"، لن تكون سوى بداية حلمه.

ويقوم الطالب الشاب هيروماسا هارا بحمل سيجي على ظهره ويطوف به في فرنسا. وتقوم هذه البدلة الروبوتية على مساعدة كبار السن الذين لا يستطيعون الحركة بشكل جيد، كما ويمكن ان تعيد للكثيرين القدرة على المشي.













::


التوأمان المتطابقان
يقضي التوأمان المتطابقان السياميان، ستيفان وتايلور ديلب، كل دقيقة سويا لكنهما لم يلتقيا قط وجها لوجه، سوى عن طريق المرآة او الصور! فان حالة التوأمين السياميين (19 عاما) من جنوب ولاية جيرسي الامريكية هي نادرة وهما ملتصقان بالرأس، فبينما يكون وجه الاول الى الامام، يكون وجه الاخر الى الوراء!


منذ ولادة التوأمين المتوحدين، تم عزلهما عن الاعلام وكانت هذه اول مرة تجري معهم صحيفة ”فيلاديلفيا انكوايرير” مقابلة. وقد كشفا كيف تعلما ان يكبرا معا كأخوة، وكأعز الاصدقاء أيضا. إذ قال تايلور: “افضل شيء في ان يكون لديك توأم موحد، هو حصولك على صديق مقرب يبقى بقربك دائما لتتحدث معه”.
التوأمان موهوبان موسيقيا ايضا، اذ انهما من هواة العزف على الكمان وقد تعلما ذلك لمدة 11 عام. ويمضي التوأمان أوقاتهما في مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة، لكنهما يقضيان صباحهما في مدرسة عامة. كما ويعملان في خدمات اجتماعية.
وقالت الوالدة نانسي التي حملت بتوأميها بعد 4 أعوام من الزواج، ورفضت الاجهاض عندما اكتشفت وضع التوأم في الاسبوع الرابع عشر: “أنا لا استطيع قتل ذبابة.. فكيف استطيع ان اقتل روحين في رحمي؟” وتابعت: “لقد وقعت بغرامهما فور ولادتهما”.




-->
من مواضيع juman96

juman96 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2011, 10:28 PM   #3

 

 
الصورة الرمزية juman96
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 25,747
معدل تقييم المستوى: 42949766
juman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond repute
افتراضي

بطل رماية يرفض التعامل كمعاق.. أمريكي بدون ذراعين يصلح السيارات
بالرغم من أن الشاب الأمريكي مات ستوتزمان (28 عاما) وصل إلى الدنيا بدون ذراعين؛ إلا أنه برع في مجال ميكانيكا السيارات، واحتراف رياضة الرماية.
فقد استطاع مات في تحويل أصابع قدميه إلى أداة طيعة تقوم بمهام معقدة، إلى درجة أنه صار قادرا على تغيير إطار السيارة بمفرده في عدة دقائق.
وفي منزله الواقع بولاية إيوا؛ يقوم مات بعملية تغيير الإطار كاملة فيرفع السيارة باستخدام الرافعة، ثم يبدأ في فك صواميل العجلة واحدة تلو الأخرى قابضا على الأدوات اللازمة لذلك بأصابع قدميه. بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وحاول مات عاشق السيارات الذي ولد دون أطراف أن يتعلم قيادة السيارة عندما كان عمره 16 عاما مثل باقي أصدقائه الأصحاء؛ إلا أنه فشل، ولكنه لم يستسلم، فقد نجح بعد عامين من المحاولات الجادة في الحصول على رخصة القيادة.
ويستخدم مات قدمه اليمني في تشغيل مؤشرات وإضاءة السيارة، بينما يستخدم قدمه اليسرى في تشغيل الفرامل والدواسات.

بطل في الرماية
وإلى جانب تخصصه في ميكانيكا السيارات؛ جذب مات وهو أب لطفلين الانتباه الدولي إليه بعد أن أصبح مؤهلا للانضمام لفريق المعاقين الوطني الأمريكي للرماية.
ومن المقرر أن يسافر في يوليو/تموز المقبل إلى إيطاليا للمشاركة في إحدى البطولات، وفي حال صار مؤهلا سوف يمثل بلاده في لندن عام 2012.
ويوضح مات أن أول مرة أمسك فيها بسهم وقوس كان عمره 16 عاما، مؤكدا أن رغبته في أن يصبح "الأفضل في العالم" تعطيه دافعا لتحقيق النجاح.
شعور بالفخر
وفي تعليقها على حالة نجلها تقول "جين" بفخر: "مات يغضب بشدة عندما يعامله من لا يعرفه كشخص معاق. مات لا يرى نفسه معاقا".
وتشير جين إلى أن "مات يحب صيد الحيوانات والأسماك. والمعسكرات وركوب القارب وقضاء الأوقات مع أسرته. يؤدي مهامه بقدرات غير عادية وأساليب فريدة".












مبتور الساق يشارك في سباق ماراثون ويقطع 630 ميلا!!

لم يقف بتر احدى ساقيه عائقا امام تحقيق هدف عدّاء لطالما حلم بتحقيقه. فعلى الرغم من بتر إحدى ساقيه، فإن العداء البريطاني كولين إدواردز نجح في قطع 580 ميلا خلال ستة أسابيع، في إطار سباق ماراثون طوله 630 ميل (ألف كيلومتر) في بريطانيا.



ولم يبق أمام إدوارد -الذي فقد ساقه على خلفية حادث بدراجة نارية- سوى أربعة أيام لإنهاء هذا السباق المنظم على طريق الساحل بجنوب غرب بريطانيا.
ويقول إدواردز إن الجري بساق من حديد يجعل المهمة صعبة، لكنه يتذكر شخصية "فورست جامب" الشهيرة التي تعطيه الدافع للنجاح والاستمرار. و"فورست جامب" شخصية بطل فيلم أمريكي يحمل نفس الاسم كان معاقا لكنه نجح أن يصبح بطلا رياضا ويلتحق بالجيش ويشارك في حرب فيتنام.
وكان إدوارد قد أجريت له عملية بتر ساق قبل عشر سنوات تقريبا، جراء مضاعفات حادث الدراجة النارية الذي تعرض له وهو شاب في سن التاسعة عشرة.
لكن إدوارد يقول: "عندما بلغت 45 عاما قررت أن أبدأ العدو مجددا رغم أني لم أكن مؤهلا بشكل كبير لهذا الأمر.. لكن تحسنت لياقتي ببطء حتى أصبحت قادرا على الجري في الماراثونات وسباقات الطرق الوعرة".
ويوضح إدوارد أن "هذا السباق الذي بدأ في مطلع مايو/أيار الماضي سينتهي في يوم عيد الأب وولدي إميلي (21 عاما) وتوم (18 عاما) سوف يكونان عند خط النهاية تشجيعا لي"، مشيرا إلى أنه يجمع الأموال من خلال هذه السباقات لمساعدة الآخرين.
وقد أسهم بالفعل في مساعدة عدد من الجمعيات الخيرية المعنية بذوي الاحتياجات الخاصة من خلال سباقات العدو والتسلق التي يشارك فيها مثل سباق تسلق قمة كوكوباكسي في الإكوادور.




-->
من مواضيع juman96

juman96 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2011, 10:30 PM   #4

 

 
الصورة الرمزية juman96
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 25,747
معدل تقييم المستوى: 42949766
juman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond repute
افتراضي




ضرير اماراتي يحترف الاخراج السينمائي وصيانة الكمبيوتر


عبد العزيز حميد بن زايد النعيمي شاب إماراتي ضرير احترف الاخراج السينمائي وصيانة الكمبيوتر
حتى بات واحدا من أبرز المشتغلين في هذه المهنة، في منطقته التي يسكن فيها، ويلجأ بعض سكانها إليه لإصلاح أجهزتهم.
ويستطيع النعيمي من خلال تحسس جهاز الحاسوب وملامسة كل أجزائه بدقة متناهية أن يحدد الجزء غير الصالح من الجهاز، واستبداله بآخر جديد وفي وقت قياسي أيضًا.
ويقول النعيمي إنه "يتابع التقنيات الحديثة المتصلة بأجهزة الحاسوب بشغف شديد، ويحاول محاكاتها وتطبيقها مهما كانت درجة تعقيدها"، ولفت إلى أنه نفذ تجربة سينمائية فريدة قبل أشهر، حين بادر إلى إخراج فيلم باستخدام تقنية جديدة تسمى "مسمع صوتي بنظام سينمائي"، واختار للفيلم عنوان "لحظة اعتذار"، ذلك خلال دراسته الجامعية، موضحًا أن فكرة هذه التقنية تقوم على استخدام الأصوات الممزوجة بالمؤثرات الواقعية، مادة لرواية قصة ما، أو تجسيد فكرة محددة.
وأكد النعيمي أنه كون لغة خاصة بينه وبين أجهزة الحاسوب، مكنته من الصيانة عبر طرق متعددة، مؤكدًا أن جهازه الخاص ذو مواصفات متطورة أضافها بنفسه.
وكشف الشاب عن أن شقيقته (أماني)، التي تعاني الإعاقة نفسها، كان لها الفضل في بلوغه هذا المستوى من المهارة قائلا: "ساعدتني أماني في التغلب على العوائق التي واجهتها، كونها مرت بها وأصبحت تعرف كيف تتجاوزها، وخصوصًا أننا تخرجا في الجامعة نفسها، والاختصاص نفسه".
وتابع النعيمي: "تعبت كثيرا حتى تمكنت من الحصول على الشهادة الجامعية"، مشيرًا إلى أن شقيقته كانت أول ضريرة تدخل جامعة عجمان، التي لم تكن مهيأة لاستقبال ذوي الإعاقة البصرية، ما أخرها في دراستها".


:


الارادة ام المعجزات: كفيف مصري يحترف الكاراتيه ويطمح للعالمية


يتحلى بعض الاشخاص بالارادة والعزيمة ويصرون على تحقيق احلامهم رغم المصاعب والتحديات التي تصادفهم، فينجحون في تحقيق طموحهم ويشكلون مثال حي ان الارادة تصنع المعجزات. اذ لم يقف غياب البصر حجر عثرة أمام طموح الشاب المصري صبري عطية (31 عاما) في اختراق عالم الألعاب القتالية، ليصبح أول كفيف في مصر يحترف الكاراتيه ويحلم بأن يصبح أحد أبطال العالم في هذه الرياضة.




حصل على حزامين اسودين

ويتحدث عطية عن مشوار حياته قائلا: "ترجع إعاقتي إلى أني ولدت مصابا بمياه زرقاء على عيني.. كنت أرى، لكن نظري كان ضعيفاً، ومع ارتفاع الضغط على عيني ضعف أكثر، وفي 1984 خرجت من عملية سببت لي شرخا في الشبكية، وأدت لحدوث نزيف داخلي وانفصال شبكي، ومع مرور الوقت فقدت البصر نهائيّا وعمري 4 سنوات".
ويستطرد: "بعد أن فقدت بصري كان حلمي أن أعمل شيئا لم يسبقني إليه أحد، فقبل أكثر من عشر سنوات دخلت على موقع المنظمة المسؤولة عالميا عن لعبة الكاراتيه، وطرحت عدة أسئلة حول ما إذا كان هناك أحد كفيف يمارس هذه الرياضة، فلم أجد أحدا سبقني".
ويتابع صبري -المقيم بإحدى قرى محافظة الجيزة- قائلا: "تحدثت بعد ذلك مع مدرب الكاراتيه في مركز شباب قريتي، وسألته مازحا: هل يمكن أن ألعب معكم؟.. فقال لي: وما المانع، لكن تحول المزاح إلى جدّ، وبدأت بالفعل التدريب معه، ثم انتقلت لمركز شباب أكبر في قرية مجاورة".
ويوضح صبري أنه استطاع أن يظهر تطورا في هذه اللعبة، وحاز إعجاب مدربه "محمد العكاري" الذي كان يصبر عليه ويتحدى به نظراءه من اللاعبين المبصرين.


/

تحدى إعاقته وشارك بسباق الابطال العاديين برجلين حديديتين

كسر المتسابق الجنوب افريقي اوسكار بيستوريوس كل التقاليد والمفاهيم والتوقعات حين قرر ان يتخلى عن التسابق في رياضة الجري لذوي الاحتياجات الخاصة، وان ينافس ابطال عالميين في هذه الرياضة يتمتعون بكامل اعضاء اجسادهم وبالاخص الرجلين.

ونجح بيستوريوس في التأهل الى الدور نصف النهائي من بطولة العالم لالعاب القوى لسباقات الـ400 متر، وذلك بعد منافسة قوية مع مجموعة من العدائين العالميين. واللافت ان بيستوريوس فقد رجليه من مستوى الركبة (كان لم يبلغ السنة من العمر) وشارك في سباقات الاولمبياد الخاص وفاز فيها حيث حلت شفرتان حديديتان مكان رجليه، الا انهما لم يمنعانه من المحافظة على سرعة كبيرة وبات يعرف بـ"متسابق الشفرات".
وبات هذا العداء من جنوب افريقيا اول متسابق فاقد للرجلين يدخل في منافسة مع عدائين آخرين لا يشاركونه هذه الميزة، وقد اضطر لتخطي الكثير من العقبات والاجراءات الادارية والرسمية ليتمكن من تحقيق هذا الانجاز والمشاركة في السباق، وهو حل ثالثاً محققاً وقتاً جيداً مقداره 45.39 ثانية، متأخراً عن الفائز بالمرتبة الاولى البريطاني كريس براون بفارق 0.1 ثانية فقط.










شاب بدون اطراف يحقق هدفه ويصعد اعلى قمة بافريقيا


على الرغم من أن الشاب الأمريكي كيلي مينارد (25 عامًا) حُرم من أطرافه الأربعة، فإن ذلك لم يمنعه من السعي إلى تحقيق إنجاز رياضي بصعود قمة جبل كليمنجارو بتنزانيا دون أطراف صناعية. ويستعد مينارد لرحلته الرياضية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل لصعود أعلى قمة بإفريقيا والبالغ ارتفاعها 19 ألف قدم بتدريبات شاقة.






-->
من مواضيع juman96


التعديل الأخير تم بواسطة juman96 ; 10-28-2011 الساعة 11:01 PM
juman96 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir