منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



Like Tree167Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-16-2011, 12:53 AM   #25

 
الصورة الرمزية - سُقيَا -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: - علَى ضِفافِ السّماءْ .. ! ❀
المشاركات: 4,364
معدل تقييم المستوى: 42949693
- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute- سُقيَا - has a reputation beyond repute
افتراضي رد: . . " عضو و شخصيةَ إسلامية « ضـʡـڪـﮧ מـفـلـﮧ

-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رحِم الله الشَيخْ أحسّآنْ
وجزآه الجنّة

شُكراً فطومآ
لآ هنتِ يَ روحْ
آختًيآر رآئِع

وبإنتظآرْ شـوشي



-
__________________
-


أحلامُنآ ، وديارنآ ، وحياتنآ .. ليست هُنآ !
~ لبيكَ إن العيش عيش الآخرة ~




* كُنتَ وّ ... سأبقىْ .. [ حيّـآءٌ ]


-->
من مواضيع - سُقيَا -

- سُقيَا - غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2011, 10:13 AM   #26

 

 
الصورة الرمزية [ سيدة آلخُزآمى ]
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: تحت أقدآم مـآمـآ =$ <3
المشاركات: 5,140
معدل تقييم المستوى: 42949696
[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute[ سيدة آلخُزآمى ] has a reputation beyond repute
افتراضي رد: . . " عضو و شخصيةَ إسلامية « ضـʡـڪـﮧ מـفـلـﮧ

و عليكم السلـآم و رحمةة الله و بركآتهـ ،،
سيرة جميييلةة و شخصيةة أجمل
رحم الله الشيخ و غفر لهـ

بِـ إنتظآر ضحكة طفلة

__________________


" سُبحآنك اللهمَ وَ بِحَمدك أشهدُ أن لا إله إلا أنتَ أستَغفركَ وَ أتوبُ إليك "





-->
من مواضيع [ سيدة آلخُزآمى ]

[ سيدة آلخُزآمى ] غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2011, 02:22 AM   #27

 
الصورة الرمزية إرتِـواء
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: [ تَحت السَمَاءّ ]
المشاركات: 1,880
معدل تقييم المستوى: 42604156
إرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond repute
افتراضي رد: . . " عضو و شخصيةَ إسلامية « ضـʡـڪـﮧ מـفـلـﮧ



-

وعليكم آلسلآم ورحمة الله وبركآته


فطومآ شكرآ لكِ يُ روُح

آعتذر ع آلاطآله بآذن الله لي عوده قريبه




__________________

-










-->
من مواضيع إرتِـواء

إرتِـواء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2011, 06:09 PM   #28

 
الصورة الرمزية إرتِـواء
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: [ تَحت السَمَاءّ ]
المشاركات: 1,880
معدل تقييم المستوى: 42604156
إرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond reputeإرتِـواء has a reputation beyond repute
A11


[align=center][table1="width:95%;background-image:url('http://up.arab-x.com/nov11/hrb86424.png');"][cell="filter:;"][align=center]



-

آلسلآم عليكم ورحمة الله وبركآته

آحترت بين كم شخصيه آسلآميه وآستقريت بآلآخير



أبو ذر الغفاري

هو أبو ذَرّ، ويقال أبو الذَرّ جندب بن جنادة الغفاري وقد اختلف في اسمه فقيل: جندب بن عبد الله وقيل: جندب بن السكن
والمشهور جندب بن جنادة،
وأم أبي ذَرّ هي رملة بنت الوقيعة الغفارية، وقد أسلمت رضي الله عنها.



حاله في الجاهلية:
ولد أبو ذَرّ ونشأ في قبيلة غفار بين مكة والمدينة، وقد اشتهرت هذه القبيلة بالسطو، وقطع الطريق على المسافرين والتجار
وأخذ أموالهم بالقوة، وكان أبو ذَرّ رجلا يصيب الطريق، وكان شجاعا يتفرد وحده يقطع الطريق، ويغير على الناس
في عماية الصبح على ظهر فرسه أو على قدميه كأنه السبع فيطرق الحي ويأخذ ما يأخذ..
ومع هذا كان أبو ذَرّ ممن تأله في الجاهلية والتَّأَلُّهُ التَّنَسُّك والتَّعَبُّد والتأْليهُ التَّعْبيد، وكان يقول لا إله إلا الله ولا يعبد الأصنام،
قال أبو ذَرّّ: أخذ أبو بكر بيدي فقال يا أبا ذَرّ فقلت: لبيك يا أبا بكر فقال هل كنت تأله في جاهليتك قلت: نعم لقد رأيتني أقوم عند الشمس
- أي عند شروقها - فلا أزال مصليا - أي لله - حتى يؤذيني حرّها فأخرّ كأني خفاء فقال لي: فأين كنت توجه
قلت لا أدري إلا حيث وجهني الله، حتى أدخل الله علي الإسلام...




أهم ملامح شخصيته

الزهد الشديد والتواضع:
كان رضي الله عنه من أوعية العلم المبرزين في الزهد والورع والقول الحق سئل علي رضي الله عنه عن أبي ذَرّ
فقال ذلك رجل وعى علما عجز عنه الناس ثم أوكأ عليه فلم يخرج شيئا منه... وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
قال: " أبو ذَرّ في أمتي شبيه عيسى بن مريم في زهده ". وبعضهم يرويه: "من سره أن ينظر إلى تواضع عيسى بن مريم فلينظر إلى أبي ذَرّ"
ومرّ فتى على عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال عمر: نعم الفتى، فتبعه أبو ذَرّ فقال: يا فتى استغفر لي،
فقال: يا أبا ذَرّ أستغفر لك وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم،
قال: استغفر لي، قال: لا أو تخبرني،
فقال: إنك مررت على عمر رضي الله عنه فقال: نعم الفتى، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه"
وقيل لأبي ذرٍّ ألا تتخذ أرضا كما اتخذ طلحة والزبير؟ فقال: وما أصنع بأن أكون أميرا وإنما يكفيني
كل يوم شربة من ماء أو نبيذ أو لبن وفي الجمعة قفيز من قمح.
وعن أبي ذَرّ قال: "كان قوتي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم صاعا من التمر فلست بزائد عليه حتى ألقى الله تعالى".


صدق اللهجة:
قال أبو ذَرّ: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما تقلّ الغبراء ولا تظل الخضراء على ذي لهجة أصدق وأوفي من أبي ذَرّ،
شبيه عيسى بن مريم" قال: فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا نبي الله أفنعرف ذلك له قال: "نعم فاعرفوا له".
الحرص على الجهاد رغم الصعوبات:
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: لما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك جعل لا يزال يتخلف الرجل
فيقولون يا رسول الله تخلف فلان فيقول دعوه إن يك فيه خير فسيلحقه الله بكم وإن يك غير ذلك فقد أراحكم الله منه حتى
قيل يا رسول الله تخلف أبو ذَرّ وأبطأ به بعيره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوه إن يك فيه خير فسيلحقه الله بكم
وإن يك غير ذلك فقد أراحكم الله منه فتلوم أبو ذَرّ رضي الله عنه على بعيره فأبطأ عليه فلما أبطأ عليه أخذ متاعه فجعله على ظهره
فخرج يتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم ماشيا ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض منازله ونظر ناظر من المسلمين
فقال يا رسول الله هذا رجل يمشي على الطريق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كن أبا ذَرّ فلما تأمله القوم قالوا يا رسول الله هو والله
أبو ذَرّ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رحم الله أبا ذَرّ يمشي وحده ويموت وحده ويبعث وحده...



بعض المواقف من حياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم

عن المعرور قال: لقيت أبا ذَرّ بالربذة وعليه حلة وعلى غلامه حلة فسألته عن ذلك فقال إني ساببت رجلا فعيرته
بأمه فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا ذَرّ أعيرته بأمه إنك امرؤ فيك جاهلية إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم
فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم فأعينوهم.




بعض المواقف من حياته مع الصحابة

مع معاوية:
عن زيد بن وهب قال مررت بالربذة فإذا أنا بأبي ذَرّ رضي الله عنه فقلت له ما أنزلك منزلك هذا قال كنت بالشام فاختلفت أنا ومعاوية في
"الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله" قال معاوية: نزلت في أهل الكتاب فقلت: نزلت فينا وفيهم فكان بيني وبينه في ذاك
وكتب إلى عثمان رضي الله عنه يشكوني فكتب إلي عثمان أن اقدم المدينة فقدمتها فكثر علي الناس حتى كأنهم لم يروني قبل ذلك فذكرت
ذاك لعثمان فقال لي إن شئت تنحيت فكنت قريبا فذاك الذي أنزلني هذا المنزل ولو أمّروا علي حبشيا لسمعت وأطعت


مع أبي بن كعب:
عن أبي ذَرّ أنه قال دخلت المسجد يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فجلست قريبا من أبي بن كعب فقرأ النبي صلى الله عليه وسلم
سورة براءة فقلت لأبي متى نزلت هذه السورة قال فتجهمني ولم يكلمني ثم مكثت ساعة ثم سألته فتجهمني ولم يكلمني ثم مكثت ساعة
ثم سألته فتجهمني ولم يكلمني فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم قلت لأبي سألتك فتجهمتني ولم تكلمني قال أبي ما لك من صلاتك
إلا ما لغوت فذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا نبي الله كنت بجنب أبي وأنت تقرأ براءة فسألته متى نزلت هذه السورة
فتجهمني ولم يكلمني ثم قال مالك من صلاتك إلا ما لغوت قال النبي صلى الله عليه وسلم صدق أبي




بعض المواقف من حياته مع التابعين/


مع الأحنف بن قيس:
روى البخاري بسنده أن الأحنف بن قيس حدثهم قال جلست إلى ملإ من قريش فجاء رجل خشن الشعر والثياب والهيئة حتى قام عليهم
فسلم ثم قال بشر الكانزين برضف يحمى عليه في نار جهنم ثم يوضع على حلمة ثدي أحدهم حتى يخرج من نغض كتفه ويوضع على نغض
كتفه حتى يخرج من حلمة ثديه يتزلزل ثم ولى فجلس إلى سارية وتبعته وجلست إليه وأنا لا أدري من هو فقلت له لا أرى القوم
إلا قد كرهوا الذي قلت قال إنهم لا يعقلون شيئا قال لي خليلي قال قلت من خليلك قال النبي صلى الله عليه وسلم
يا أبا ذر أتبصر أحدا قال فنظرت إلى الشمس ما بقي من النهار وأنا أرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يرسلني في حاجة له
قلت نعم قال ما أحب أن لي مثل أحد ذهبا أنفقه كله إلا ثلاثة دنانير وإن هؤلاء لا يعقلون إنما يجمعون الدنيا لا والله لا أسألهم دنيا ولا أستفتيهم عن دين حتى ألقى الله


مواقف خالدة في حياة أبي ذرّ

موقفه من الثروات:

ينتقل الزاهد الورع خليفة وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلى جوار ربه ورسوله، تاركا خلفه فراغا هائلا، ويبايع المسلمون
عثمان بن عفان رضي الله عنه وتستمر الفتوحات وتتدفق الأموال من البلاد المفتوحة، فارس والروم ومصر،
وظهرت بين العرب طبقات غنية كنزت الأموال وبنت القصور وعاشت عيشة الأمراء، كما ظهرت بجانبهم طبقات فقيرة
لا تجد ما تقتات به. وخرج أبو ذر إلى معاقل السلطة والثروة،
يغزوها بمعارضته معقلا معقلا وأصبح في أيام معدودات الراية التي التفت حولها الجماهير والكادحون،
وكان إذا نزل بأرض ردد قول الله تعالى "والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم،
يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم، هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون"،
ولقد بدأ بأكثر تلك المعاقل سيطرة ورهبة، هناك بالشام حيث معاوية بن أبى سفيان يحكم أرضا من أكثر بلاد الإسلام خصوبة
وخيرا وفيئ، ويستشعر معاوية الخطر، وتفزعه كلمات الثائر الجليل، ولكنه يعرف قدره، فلا يقربه بسوء،
ويكتب من فوره للخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، ويكتب عثمان لأبى ذر يستدعيه إلى المدينة،
ويجرى بينهما حوارا طويل ينتهى بأن يقول له أبو ذر:" لا حاجة لى في دنياكم" وطلب أبو ذر من عثمان، رضي الله عنهما،
أن يسمح له بالخروج إلى" الربذة " فأذن له.

قالت أم ذر: والله ما سير عثمان أبا ذر ولكن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال إذا بلغ البناء سلعا فاخرج منها فلما
بلغ البناء سلعا وجاوز خرج أبو ذر إلى الشام.

موقفه من الثورات:
أتى أبا ذر وفد من الكوفة وهو في الربذة، يسألونه أن يرفع راية الثورة ضد عثمان بن عفان، رضي الله عنه،
فزجرهم بكلمات حاسمة قائلا:" والله لو أن عثمان صلبنى على أطول خشبة، أو جبل لسمعت وأطعت وصبرت واحتسبت
ورأيت ذلك خير لي ولو سيرنى ما بين الأفق إلى الأفق، لسمعت وأطعت وصبرت وأحتسبت ورأيت ذلك خير لي،
ولو ردني إلى منزلي، لسمعت وأطعت وصبرت وأحتسبت ورأيت ذلك خير لي" وهكذا أدرك ما تنطوي، عليه الفتنة المسلحة
من وبال وخطر فتحاشاها...

بعض كلماته:
قال أبو ذَرّ: لو وضعتم الصمصامة - أي السيف القاطع - على هذه وأشار إلى قفاه ثم ظننت أني أنفذ كلمة
سمعتها من النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن تجيزوا علي لأنفذتها.




موقف الوفاة

عن أم ذَرّ قالت لما حضرت أبا ذَرّ الوفاة بكيت فقال ما يبكيك فقلت مالي لا أبكي وأنت تموت بفلاة من الأرض وليس عندي ثوب يسعك
كفنا قال فلا تبكي وأبشري فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنفر أنا فيهم ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة
من المؤمنين وليس من أولئك النفر أحد إلا وقد هلك في قرية جماعة وأنا الذي أموت بفلاة والله ما كذبت ولا كذبت فأبصري الطريق
قالت وأنى وقد ذهب الحاج وانقطعت الطرق قال اذهبي فتبصري قالت فكنت أجيء إلى كثيب فأتبصر ثم أرجع إليه فأمرضه فبينما أنا كذلك
إذا أنا برجال على رحالهم كأنهم الرخم فأقبلوا حتى وقفوا علي وقالوا ما لك أمة الله قلت لهم امرؤ من المسلمين يموت تكفنونه
قالوا من هو فقلت أبو ذَرّ قالوا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت نعم قالت ففدوه بآبائهم وأمهاتهم وأسرعوا إليه
فدخلوا عليه فرحب بهم وقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنفر أنا فيهم ليموتن منكم رجل بفلاة من الأرض
يشهده عصابة من المؤمنين وليس من أولئك النفر أحد إلا هلك في قرية وجماعة وأنا الذي أموت بفلاة أنتم تسمعون إنه
لو كان عندي ثوب يسعني كفنا لي أو لامرأتي لم أكفن إلا في ثوب لي أو لها أنتم تسمعون إني أشهدكم أن لا يكفنني رجل منكم
كان أميرا أو عريفا أو بريدا أو نقيبا فليس أحد من القوم إلا قارف بعض ذلك إلا فتى من الأنصار فقال يا عم أنا أكفنك
لم أصب مما ذكرت شيئا أكفنك في ردائي هذا وفي ثوبين في عيبتي من غزل أمي حاكتهما لي
فكفنه الأنصاري في النفر الذين شهدوه منهم حجر بن الأدبر ومالك بن الأشتر في نفر كلهم يمان
وقد توفي رضي الله عنه وأرضاه بالربذة سنة 32 هـ، 652 م،
واختلفوا فيمن صلى عليه فقيل: عبد الله بن مسعود، وقيل جرير بن عبد الله البجلي.


رضى الله عنه وآرضآه










[/align][/cell][/table1][/align]
__________________

-










-->
من مواضيع إرتِـواء

إرتِـواء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir