منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



Like Tree10Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-23-2011, 07:09 PM   #1
| أحباب هتوف |
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: Buraydah
المشاركات: 2,589
معدل تقييم المستوى: 17595944
a l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond reputea l o n e ' has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
A11 قَلْىّ ! ، دُ . سُلِيمآنْ آلعَودّهْ " . . مَجهُوديْ

[align=center][table1="width:75%;background-image:url(http://www.htoof.com/up/uploads/13220639601.png);"][cell="filter:;"][align=center]
*

شَبِحْ ! . . يَتكررْ ويَقتربْ كَ آلسَحآبِهّ آلعآبِرةُ ولَكِنهُ يَغدقْ أسئلةْ فَطريةُ . . : كأنيْ أعرِفُك ! ، كأنيْ رأيتُك مِن قَبل ! لَستْ غَريباً علي !
رُبما يحدقْ فيْ آلعَينينُ ويَبتسمْ ع إقتضآبْ ويَسرحُ فيْ مَحآولةْ للتذكرْ
. . ثُمَ يُقدمْ يدهْ في مصآفحةْ تَهمْ أن تَكونْ
حآرةً ولكِنها تُريد أن تتأكد قَبل ذلِك :
- أنتَ فُلآن ؟ آلشيخُ ؟
هَذآ آلشيخُ آلفطريُ وآلإنسآن آلمحبّ . .
أغرقهً إحسآسهْ آلغآمرُ عن أنُ يَفطنْ إلى كيسٍ آلمشتريآت آلمليء بأشياءِ آلأطفآل
، ليُبآدرْ بدعوةٍ مُلِحهْ ع عآدة آلكرمُ آلعربيُ آلنبيلْ
آلذيُ قَد يَنسىْ آلتآريخُ وآلجغرآفيآ . . وآلظروفُ و آلملآبسآت !
آلصبيةَ آلمُترآكِضونْ حَولهُ يَترقبونَ " آلعودة " يَنتظرونَ أطعِمتُهمْ آلمُفَضلهْ ،
ويتنآولونهُآ ع وَقعِ حّديثٍ حَميم مع روحِ طآلمآ حَنتّ إليهمُ فيْ غيآبِهآ . .
يَتنآولونُ يَدهْ ثُمَ لآيملونْ مِنُ سُؤآلِهْ حَتىُ عنْ نُقطةْ سَودآء فيُ أحدِ أظفآره . .
- بآبآ قُلْ لَنآ قِصةّ !
قِصةْ آلأميرُهْ آلخَرسآءُ . . أوُ قِصةْ آلذئبْ وآلحملُ . . أوُ قِصةَ آلغآبةْ . . أوُ قِصةَ آلرَحيلْ آلأليمُ . .
آلخيآل يُسعِفْ أحياناً فِيملأ فرآغآتهآ فَ آلتآريخُ
طآلمآ ملأ فرآغآتٍ سيآسيةُ مُوحِشَهْ فَيسبغآ مدحاً . . أو يُحيل طوطَمُهآ آلشآحِبْ إلىُ عَسجدٍ وفَضةّ ! وليسَ عليكُ أنُ تتَصورْ آلقِصةَ مِنُ بِدآيتهآ إلىُ نهآيتهآ ،
يَكفيْ أن تَفتحْ شَفتَيكّ مُتفآئلاً بَ آلعثورِ ع سِلسةِ أحداثٍ شَيقةّ ،
تتسمرُ مَعهآ عيونُ آلأطفآلْ بَفمكَ حِينّ يَفترْ عَنْ غرآئبْ آلأحدآثّ . .
آلقصصْ آلمرويهُ للأطفآلْ هَيْ تِلكُ آلعوآلمْ آلمصطكهْ بَ آلحيآةُ آلنآبِضهْ . .
فشخوصْ آلقِصةّ آلتيُ قَد يَرويهآ صَآحِبنآ تتحولْ إلىُ تَفآصيلْ صَغيرهْ . . صَغيرهْ تَليقْ بتِلكّ آلعيونُ آلصغيرهْ آلتيُ تستمرْ أمآمهُ مُرددةًَ بَينْ كُلِ تَوقفٍ مُترددْ " وَبعدينْ بآبآ . . مآذآ حَصلْ ؟ " .
- آلحكَمةْ آلشَعبيهُ تَقولْ :
- افتحُ فَمكْ يَرزُقكَ الله !
وهوُ هّكذآ يَفعلْ . . يَفتحُ فَمهُ يَحكُ رأسهْ ، ثُمَ يَنظرْ فيُ وجوهِ آلأطفآلْ آلتيُ توحيْ إليهُ ببقآيآ آلقصةْ آلتيُ ابتدأهآ . .
آلزرقّ هنآ هوَ آلظَفرْ بقصةْ تَستحقْ آلإعجآبْ ، ليس هَوْ آلمآلْ ،
فَ آلفمْ لم يُخلقْ لَيكونَ مَنجمْ ذهبٍ ، أيُ آلأفوآهْ تَبيعُ أكثرْ ،
حتىُ حَينْ تَرويّ قَصةً لِصغآرٍ يَجبْ أن تَكونُ أميناً وصآدِقاً فيْ كلمتكْ !
هَؤلاءِ آلصغآرْ نُدَرِبهُمْ ع آلنطقْ وآلكلامِ حَرفاً حَرفاً ، ونعلنْ آلفرحَ حَينُ يَتفوهونْ بأبجديآتهمْ . .
ثُمَ نُوَبِخهُمْ بعد ذلكَ ونُحآسِبهُمْ ع كل كَلمةٍ أو تَعبيرْ . . ولوُ كآنْ بَريئاً وَعفوياًّ !
وأخيراً نَطلبْ مِنهُم أن يُلوِذوآ بَ آلصمتْ ؛
فَ (( آلصَمتُ حِكّمةْ )) !
وَنُعَلِمهمْ آلوقوفْ وآلمشيْ وآلحركةَ ثُمَ نَوبِخهْمُ ع كُلِ تَصرف ،
ونُزَعزِع ثِقَتهمْ بأنفُسِهمْ بَ آلتعبْ آلمُتوآصِلْ ،
وأخيراً نأمل مِنهمْ أن يَجلسوآ سآكنينُ سآكتينّ دُونَ حِرَآك !
طِفلْ عَلمتهْ أن يَكونَ جَريئاً وحُراً يَتحدثُ بلغةٍ مُبآشِرةْ ولكِنهآ عَميقهْ :
- بآبآ يَمكنْ آلنآسُ نسَوكْ ، لَمْ يَعودوآ يَرونكَ ع آلشآشةَ !
يُذَكرنيِّ تَخُوفهْ بَحديثِ صَديقٍ جَدآويْ . .
كُلمآ رآنيُ حَدثنيْ عَنْ آلظَهورْ آلأعلآميُ ثُمْ عَنِ آلآحترآقْ . .
كُنتْ أقولْ لهْ : إن آلظهورَ آلإعلآميُ . .
أهمُ مآينبغيْ فيهُ هو أن يَبقىْ لدى آلإنسآنْ مآ يَستطيعْ تَحضيرهْ وآلآعتنآء به وتقديمهْ لمن بذلْ وقتهْ كي يَنظرْ إليكُ أو يستمعُ لِمآ تَقولْ ،
فَمنْ حآول أن يَتجددْ لِذآتهْ . . يَمنحهْ آلنآس ثِقَتهمْ فيْ برنآمِجهُ أو حَضورهْ . . ثُمَ إنْ تِلكْ آلبرآمجْ يُرآفِقهآ مُدآخلآت وَتقآريرْ مَيدآنيةْ تُضيفْ بَعضَ مآلدى آلآخرينُ ؛
فأنتْ لستْ آلعنصرُ آلوحيدّ فيْ آلمُنتجْ . .
يَجبْ أن تحرصُ ع أن تبقىْ مُرتبِطاً بآلآخرينُ ،
لآضيرَ أن يتلوْ ذلكْ رَصدً وَتقييمً يُمِكنْ مَعهْ أن تتوقعْ أن مآتُقَدِمهّ هذا آلعآمْ أفضلَ مِمآ قَدمتهْ فيَ عآمٍ مضىْ .
آلنفسُ تَميلْ إلى اّدعاء أن ثمَّ أثراً اتراكِمياً يَحدُث لدى آلمُشآهِد ،
وأنَ آلعبرةَ ليستَ بَ آلشهرةْ أو آلمَعرفةْ ، بَلْ بَ آلتأثيرُ ،
فَ ليسْ آلنجآحُ مُجَردْ إثآرةْ إعلآميةُ ، ولآتعَليقاً ع آلحدثْ آلعآبِرْ ،
بَل آلبنآء آلمُتوآصِلْ للذآتْ قَبْل آلآخرينُ .
آلنآجِحْ يُحآوِلْ أن يَتعلمْ مِمآ يَقولْ ؛
فَهوْ يَعلمْ أن آلنآئحةْ آلثُكلى ليستْ كَآلمُستأجرةْ كمآ يَقولُ آلعَربْ ،
ومآ لمْ تَقعْ آلإضآفةَ لَشَخصيِتكْ وَمعّرفتِكْ فلنْ تَكونَ قآدِراً ع أنُ تُضِيفَ للآخرينْ ،
هُنآ لآيَصُحْ تَكرآرُ آلمَثلْ آلشَعبيْ : " افتحّ فَمكْ يَرزُقَكْ الله ! " .
هَلْ يَحسنْ أن نَستشعرْ أهميةَ مآنعملْ ؟ أهمَ يَجبْ أن نَزدَرِيةُ ؟
ومآ هوَ آلحدْ آلفآصِلْ بَينْ أن يَخدعنآ آلإحسآسُ آلمُتضَخِمْ بأهميةْ مآنقومْ بِِهِ ،
وبَينَ بقآءَ آلرغَبةْ آلذآتيةْ فيَ آلعملّ وآلإنجآزْ ؟
يَحسُنْ أم تُدرِك أهميةْ مآتقومْ بِهُ ،
لِكنْ لآ تَصنعْ مِن إنجآزكَ تِمثآلاً تتأملهْ آنآء آلليلُ وأطرآف آلنهآرْ .
بأسلُوبٍ آخر يُحَسنْ أن تَستعِدّ لمآ سَوفْ تَعملْ ،
وكأنكَ تَطلُقْ قَمراً سَياراً ، ويُحَسنْ أن تنسىُ ذلكْ آلمُنجِزْ بَعدْ ظُهورِهْ ،
وكأنكَّ لمْ تعملُ شيئاً . .
لِتَجِد نَفسكْ مُستَعِداً للبِدآيةْ بِمَشروعٍ جَديدٍ وآلإخلآص لهْ مِنْ سُويدآء قَلبكْ .
لَولآ إحسآسُكْ بأهَميةْ مآتَعملْ لَتوقفتَ عَنْ آلعملّ .
ولَولآ إدرآككُ أنَّهْ أقلّ ممآ تَوقعتْ لمآ هَمَمتّ بِتَعزيزهْ بآخرُ بعدمآ رأتهُ عَينآك . .
إنَهْ آلتوآزنُ آلأهمْ فيُ سُلمّ آلإنَجآزْ وآلإبَدآعّ مآبينُ آلمَهآنّةِ وآلغَرورْ .
شآبْ صَنعّ كِتآباً جَيداً وَطبعْ مِنهُ ألفيْ نُسخةْ . .
كَآنتْ بِدآيةُ جَميلةْ ، لَكّنهْ كآن يَتحدثْ مَعيْ عّنْ فِلتةْ تآريخيهُ ،
ويُسرِفْ فيُ تَفصيلْ آلحديثْ عن عَددِ آلإيميلآتْ آلتيُ وَردتْ ع بَريدهْ . . ورسآئلْ آلجوآلُ ،
وقرأ عليُ بَعضُهآ ، أحُدِهمْ كآنُ يَقترحْ تَرجمةْ آلكِتآبُ إلى آلأسبآنيةّ ،
وأُخرىْ كآنتْ مُندَهِشةْ مِنْ آلأسلوبْ آلسِّرديْ آلنآدِرْ ،
وَطلبآتْ ع آلمُنتجْ مِنْ إندونيسيآ وآلمَغربْ وآلنَرويجْ ،
وَدورْ آلنشرُ تتسآبقْ للحَصولّ ع آلحقوقْ !
آلعملُ آلذيْ أنجزتهْ هَوْ مُهِمةّ آلوقتْ ،
وقَدْ طرأ بَعدهُ أوقاتٍ جَديدةْ لآيُحَسنْ أن تُصَرفَّ فيْ تَمجيدْ آلعملُ آلسآبِقْ وإطرآئهْ ،
دَعْ آلنآسُ يَقومونْ بِهذآ عِوضاً عنكْ ،
وابدأ عَملاً جَديداً يَمنَحُكَ رَوحِ آلإبدآعِ آلدآئمُ .
حِذآرً أنِ يَكونَ تَفكيرُكَ فيْ آلآخرينُ فَحسبْ ،
يُمكِنْ أن يَكونْ آلعملّ آلجديدْ شيئاً يَخُّصكْ ،
يُطَورُ نِظآمَ آلتَفكيرْ لدّيكْ ، أو يُعآلِجْ عُيوباً مُزمِنهْ ،
أو يُضِيفُ مَعلومآتٍ ويُحّدثُ أُخرىْ .
يُخَيل للمرءِ أنهُ فَعلَ شيئاً عَظيماً وَهوَ كذلكْ إن أخلصْ وصدُقْ ،
فَ آلصِدقُ يُعطيْ أهَميةً مُضآعَفةً للأشياء : ( يَآ أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقٌوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ) .
( آلتَوبِةْ : 119 ) .
ويَبقىْ آلعَملُ ضَئيلاً إذآ قُورِنَ بِمآ هَوْ مُمكِنْ ،
أو قُورِنَ بِغَيرهْ ، وَوُضِعَ إلى جنبِ آلعَديدِ آلضَخمْ مِنْ آلأعَمآلّ آلإبِدآعَيةْ آلعَظيمةْ .
قآلْ ليْ : كَيفَ تتعآملْ مَعْ آلشُهرهّ ؟ فأجِبتهُ : أيُ شُهرةٍ تَعنيْ ؟
دَخلتُ مُعظمْ بِلآد آلإسلآمّ ، فَ وَجدتُ ألآ أحد يَعرِفُنيْ ،
ولآيَعرفُ آلكَثيرَ مِنْ آلأسمآءِ آلتيُ نظنْ أنهآ شَهيرةْ ،
وَنظرتُ إلى رقمْ آلمُعجبينْ فيُ ( آلفيس ) فَ وجدتهُ نَحوَ خَمسمائةُ ألفْ حَتىّ تآريخُ آلسآعِةْ ، بَينمآ مُغنيةْ أمريكيةْ ( لَيديْ كآكآ ) تَحصُدْ أكثرْ مِنْ ( 41 مَليوناً ) مِن آلمُعجبينْ ،
وَفيْ ( تَويترْ ) أكَثرْ مِنْ ( 12 ) مَليوناً ، وصَآحِبةْ آلبرنآمجُ آلتلفِزيونّيْ آلَشهيرةُ ( أوبِرْآ ) لَديهآ أكثرٍ مِنُ ( 6 ) مَلآيينْ مُعجبْ فيْ ( آلفيسْ بَوكْ ) وَفيْ ( تَويتْرّ ) أكثرْ مِنُ ( 6 ) مَلآيينُ .
لآعِبوْآ آلكَرة وَنجُومْ آلفنْ ، وَنجومْ آلشآشهْ ،
وآلشبآبُ آلنَشيطُونْ هُمْ أشهرْ وأذكرْ ،
وَهُمْ يَحصدونَ آلآنُ أرقاماً جَيدةْ فَيْ آلشبكآتُ آلآجتِمآعيةْ تُبَشِر بأن آلمُستَقبلَ لَهُم ،
وربمآ سَبقوآ غَيرهُمْ إلىُ آلشَبكِةْ آلجَديدةْ
( Google plus ) .
وآخرونَ قَدْ لآيَملِكونْ آلشُهرهْ ، بَلْ يَملِكونَ عُقولاً فَذة كَ عُلماءْ أو فُقهاء أكابرُ أوُ أصحآبْ نَظريآتْ أنآ أمِلكْ فَقطْ آلصَبرَ وآلدأبَ وآلمُوآصِلةْ


~

بَينمآ كِنتُ أتصفحْ آلمجَلهْ ، شَفتْ هآلمَوضوعْ وَعجبنيُ ،
طَبعاً هَوْ كككثيرْ بسُ إختصرتهْ لَكمْ للفآئدهُ ،
وَميرْ إنُ عآموديْ آلفقرْيُ إنقسمُ نَصينْ
ع آلعمومْ أتمنىُ يَعجبكمْ مَ طرحتْ . .
دُمتمْ بِخيرٍ وسَعآدةْ

[/align][/cell][/table1][/align]
__________________
مُباارك عليكمء االشهر ♥♥♥ '
-->
من مواضيع a l o n e '

a l o n e ' غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2011, 07:23 PM   #2
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية مخّ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: أيّن يكن !
المشاركات: 196
معدل تقييم المستوى: 6565768
مخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond reputeمخّ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قَلْىّ ! ، دُ . سُلِيمآنْ آلعَودّهْ " . . مَجهُوديْ

اقتباس:
وَميرْ إنُ عآموديْ آلفقرْيُ إنقسمُ نَصينْ
بارك الله في جهودكِ الراقية
وجزاك دار الاخرة


سليمان العودة الاقرب جنونا للعقل
جميل قلمه وسلس اسلوبه
وافكاره محببه لجميع الاعمار




لكِ
-->
من مواضيع مخّ

مخّ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2011, 07:33 PM   #3

 
الصورة الرمزية Ṡα7ơяi
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: السعودية ♥
المشاركات: 7,724
معدل تقييم المستوى: 1737265
Ṡα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قَلْىّ ! ، دُ . سُلِيمآنْ آلعَودّهْ " . . مَجهُوديْ







الشيخ سلمان : مقالاته جميلة جدًا
و أسلوبه في الطرح مميز
حفظه الله "


موكآ / جعل الله ما طرحتي فِ موزآين حسناتك
و أسعدك ربي دنيا وآخرة

a l o n e ' likes this.
__________________
.





سأكتفي بـِ الله عن الجميع '♥♥ !




-->
من مواضيع Ṡα7ơяi

Ṡα7ơяi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2011, 11:38 PM   #4

 
الصورة الرمزية βяőoḍ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,167
معدل تقييم المستوى: 1000561
βяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond reputeβяőoḍ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قَلْىّ ! ، دُ . سُلِيمآنْ آلعَودّهْ " . . مَجهُوديْ

د/ سليمآن العوده
شخصيه رآقيه وأسلوبه جميل

أحسنتِ الإختيآر
يعطيك العآفيه وسلامة ظهرك

و شكرآ لكِ
__________________


شكراً لكم

ـــــ

{ اللهمّ أنزل رحمةً من رحمتكْ وَ شفاءً مِن شِفائكْ على جسده فَيبرأ }

-->
من مواضيع βяőoḍ

βяőoḍ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir