منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree30Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-27-2012, 11:15 AM   #1

 

 
الصورة الرمزية juman96
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 25,747
معدل تقييم المستوى: 42949766
juman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
13078862863 مفاتيح السعادة : بقلمي


:




قرأت لكم من هنآ وهنآك ..
وجمعتها في هذه الآقتباسات ..
وعن تجربة حقيقية أعيشها كل يوم مع هذه المفاهيم التي أستقيتها من كتاب الله
وسنة نبيه "صلى الله عليه وسلم" حتى تستنير بها البصائر
إن السعادة الحقيقية تنبع من الداخل ,,
وإن تهذيب النفس البشرية هو أول الطريق اليها ويكون ب"الرضا"
فاجعل أمامك هذه العبارة " ارْضَ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ"





عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:
مَنْ يَأْخُذُ مِنْ أُمَّتِي خَمْسَ خِصَالٍ ، فَيَعْمَلُ بِهِنَّ ، أَوْ يُعَلِّمُهُنَّ مَنْ يَعْمَلُ بِهِنَّ ؟
قَالَ : قُلْتُ : أَنَا يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : فَأَخَذَ بِيَدِي فَعَدَّهُنَّ فِيهَا ،
ثُمَّ قَالَ : اتَّقِ الْمَحَارِمَ تَكُنْ أَعْبَدَ النَّاسِ ،
وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ ،
وَأَحْسِنْ إِلَى جَارِكَ تَكُنْ مُؤْمِنًا ،
وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ تَكُنْ مُسْلِمًا ،
وَلاَ تُكْثِرِ الضَّحِكَ ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الضَّحِكِ تُمِيتُ الْقَلْبَ.
أخرجه أحمد ، والترمذي



فالسعيد الحق هو من رضي بما قسم الله له , وصبر لمواقع القضاء خيره وشره ,
وأحس وذاق طعم الإيمان بربه , كما قال المصطفى - صلى الله عليه وسلم - :
عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
مَنْ قَالَ : رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا ، وَبِالإِسْلاَمِ دِينًا ، وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً ، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ.
- زاد في رواية أحمد بن سُلَيْمَان : قَالَ : فَفَرِحْتُ بذَلِكَ وَسُررْتُ به.
أخرجه \"أبو داود\" 1529 و\"النَّسائي\" ، في \"عمل اليوم والليلة\" 5 .




إن للرضا حلاوة تفوق حلاوة وعذوبة دونها كل عذوبة ،
وله من المذاق النفسي والروحي والقلبي ما يفوق مذاق اللسان .
إن الاضطراب والتفرق والذل والخوف والفوضى كل ذلك مرهونٌ - سلبًا وإيجابًا - بالرضا بالدين وجودًا وعدما
قال تعالى: \" وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) سورة (آل عمران).

والرضا هو السياج الذي يحمي المسلم من تقلبات الزمن , وهو البستان الوارف الظلال الذي يأوي إليه المؤمن من هجير الحياة .
والإنسان بدون الرضا يقع فريسثة لليأس , وتتناوشه الهموم والغموم من كل حدب وصوب .

قال تعالى : {قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} (84) سورة طـه.
وقال لنبيه صلى الله عليه وسلم : {وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى} (5) سورة الضحى.

ولقد ضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم النموذج والمثل الأعلى في الرضا بما قسم الله تعالى .
فعَنْ عَبْدِ اللهِ بن مسعود ، قَالَ:اضْطَجَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى حَصِيرٍ ، فَأَثَّرَ في جَنْبِهِ ،
فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ ، جَعَلْتُ أَمْسَحُ جَنْبَهُ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلاَ آذَنْتَنَا حَتَّى نَبْسُطَ لَكَ عَلَى الْحَصِيرِ شَيْئًا ؟
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَا لي وَلِلدُّنْيَا ، مَا أَنَا وَالدُّنْيَا ، إِنَّمَا مَثَلِى وَمَثَلُ الدُّنْيَا ،
كَرَاكِبٍ ظَلَّ تَحْتَ شَجَرَةٍ ، ثُمَّ رَاحَ وَتَرَكَهَا.
أخرجه أحمد 1/391(3709) وابن ماجة( 4109) و\"التِّرمِذي\" 2377 .
فتذكر – أيها الحبيب - قول النبي صلى الله عليه وسلم : \" عِظَمُ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلاَءِ ،
وَإِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاَهُمْ ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا ، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ.
أخرجه ابن ماجة (4031) والتِّرْمِذِيّ\" 2396 .
:




ثم روض نفسك على ان" الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ"
فبعض الناس يعتقد أن الغنى الحقيقي هو غنى الأموال والمناصب ,
وينسى أن كثيرا من الناس يملكون من الدنيا كثيرا لكنهم فقراء النفس ومساكين القلب ,
فقد أعمى الطمع قلوبهم قبل أعينهم عن مصدر السعادة والغنى الحقيقي ,
ألا وهو غنى القلب والرضا وسكينة النفس .


قال تعالى : \" يوم لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم \".سورة الشعراء الآيتان ( 88 - 89 ) .
فالقلب السليم هو القلب المطمئن الذي رضي بما قسم الله تعالى له واطمئن بذكر الله تعالى ,

قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} (28) سورة الرعد.

عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَال قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :لَيْسَ الْغِنَى عَنْ كَثْرَةِ الْعَرَضِ وَلَكِنَّ الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ.
أخرجه أحمد 2/389(9050) و\"البُخاري\" 8/118(6446) و\"الترمذي\" 2373.

وقال أبو فراس:
إن الغني هو الغني بنفسه * * * ولو انه عاري المناكب حاف
ما كل ما فوق البسيطة كافيا * * * وإذا قنعت فبعض شيء كاف

قال ابن القيم رحمه الله : \" وغنى النفس هو استقامتها على المرغوب وسلامتها من الحظوظ وبراءتها من المراءاة,
يريد استقامتها على الأمر الديني الذي يحبه الله ويرضاه وتجنبها لمناهيه التي يسخطها ويبغضها وأن تكون هذه الاستقامة على الفعل والترك تعظيما لله سبحانه
وأمره وإيمانا به واحتسابا لثوابه وخشية من عقابه.
لا طلبا لتعظيم المخلوقين له ومدحهم وهربا من ذمهم وازدرائهم, وطلبا للجاه والمنزلة عندهم فإن هذا دليل على غاية الفقر من الله
والبعد عنه وأنه أفقر شيء إلى المخلوق.فسلامة النفس من ذلك واتصافها بضده دليل غناها .
لأنها إذا أذعنت منقادة لأمر الله طوعا واختيارا ومحبة وإيمانا واحتسابا بحيث تصير لذتها وراحتها ونعيمها وسرورها في القيام بعبوديته





وإذا وصلت النفس إلى هذه الحال استغنت بها عن التطاول إلى الشهوات التي توجب اقتحام الحدود المسخوطة والتقاعد عن الأمور المطلوبة المرغوبة.
فإن فقرها إلى الشهوات هو الموجب لها التقاعد عن المرغوب المطلوب وأيضا فتقاعدها عن المطلوب بينهما موجب لفقرها إلى الشهوات
فكل منهما موجب للآخر وترك الأوامر أقوى لها من افتقارها إلى الشهوات فإنه بحسب قيام العبد بالأمر تدفع عنه جيوش الشهوة
وإذا صارت النفس حرة طيبة مطمئنة غنية بما إغناها به مالكها وفاطرها من النور الذي وقع في القلب ففاض منه إليها
استقامت بذلك الغنى على الأمر الموهوب وسلمت به عن الأمر المسخوط وبرئت من المراءاة ومدار ذلك كله على الاستقامة باطنا وظاهرا
ولهذا كان الدين كله في قوله تعالى( فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ) وقال سبحانه (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون).
كتاب طريق الهجرتين، الجزء 1، صفحة 71,72,73..


:






في الختام يا من تقرأ حروفي :
أسال الله العظيم بمنه وكرمه لي ولك
أن يغدق عليك من فضله وبركته
ورحمته ورزقه ويبلغك ماتتمناه وأفضل منه
وسلامة قلب تقوى بها على طاعته
وعبادة تستحق بها مثوبته
وسعة رزق تكفيك بها عن خلقه
وبسطة في العمر يزيد بها لك في عمل الخيرات
اللهم آمين


كتبتها في بيت الله الحرام
يوم الأحد 22 / 1 / 2012


:

__________________



:


موضوع بالغ الآهميةة
عن سيد البشرية

هنآ
:

-->
من مواضيع juman96

juman96 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2012, 11:46 AM   #2
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: ♥في قلوب أحبتي♥
المشاركات: 103
معدل تقييم المستوى: 0
Α ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond reputeΑ ω ј α 3 has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مفاتيح السعادة : بقلمي

صدقتي يَ غاليهـ

هي مفاتيح السعـادهـ
بل مفاتيح الحياة

إن إمتلكناهـا ضمنا السعادهـ

اللهم ارزقنا السعاده الدائمه في الدنيا و الاخره

بارك الله فيكـ

و باركـ جهودكـ على الدوامــ


لا خلا و لا عدمـ



تقبلي مروري
juman96 likes this.
__________________
..


يَــآربْ يَآوآفيّ ( آلعطَآ ) جنبنِيّ درُوبْ |
آلخطآ|

وإغسلنيّ بــ ثلجّ ( آلعَفُو ) وألبسنيّ منْ ستّركـ | غطَآ |


..

-->
من مواضيع Α ω ј α 3

Α ω ј α 3 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2012, 03:03 PM   #3
| عضـو ذهـبي |
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: قمم المودة والمحبة
المشاركات: 1,174
معدل تقييم المستوى: 12435580
إمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond reputeإمتاع الناظر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مفاتيح السعادة : بقلمي

الرضا أعلى مراتب المحبة، ومتى ما رضيت على محبوبك قبلت منه كل شيء بنفس طيبة.
ولذلك كان الرضى بما قسم الله غنى حقيقي للنفس وانشراح للصدور وسعادة في الحياة ولذة في الإيمان.

وأكثر ما يكون الرضى في القضاء والقدر
فالمؤمن الصادق من رضي من الله كل شيء حلوه ومرّه بلا تسخط ولا لطم ولا فرح مفرط..
قال تعالى: [ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير * لكيلا
تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور]
وكذلك عند المصيبة نجد المؤمن المخلص يحمد ويسترجع لأن الحمد والاستراج دليل الرضى بما قسم الله جل وعلا..
قال تعالى: [وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون]
وفي الحديث: "إذا مات ولد العبد قال الله لملائكته : قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون : نعم . فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده فيقولون : نعم . فيقول :
ماذا قال عبدي ؟ فيقولون : حمدك واسترجع ، فيقول الله : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه : بيت الحمد". سنن الترمذي

فالرضى محك حقيقي واختبار دائم للمؤمنين وهو طريق النفس المطمئنة.. ونسأل الله أن يوفقنا لذلك

الموضوع جدا قيم وله معان سامية وباعث لتهذيب النفوس وحياة القلوب..
وفقك الله خيتي وبارك فيك وفي قلمك وقلبك
[ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين]

رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا
اللهم وفقني ولا تفتني، وثبتني ولا تخذلني عليك توكلت لا إله إلا أنت..
إمتاع الناظر
بحــُور, juman96 and - 21,8 like this.
__________________
عزيزي المشاهد
متى آخر مـرّة قلت فيها: "لا إله إلا الله"
مدّيت بها صوتك وأسعدت بها نفسك
ومسحت بيدك على وجهك..
-->
من مواضيع إمتاع الناظر

إمتاع الناظر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2012, 03:18 PM   #4
| عضو مميز |
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مدينةة الأححلآم !
المشاركات: 1,657
معدل تقييم المستوى: 257116
بحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond reputeبحـةة ! has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مفاتيح السعادة : بقلمي

-


مفآتيـح آلسعآدهه !
إن إمتلكتهآ , بمثل أن تمتلك آلحيآه بأكملهآ


جُمآن !
أبدعتي ؛ ولن تفيك تلك الكلمه
juman96 likes this.
__________________
-


إجمعينآ يَ الأمآكَن
. . دآمنـآ بنفس آلمدينة !
-->
من مواضيع بحـةة !

بحـةة ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السعاده عساك لي المنبر الحر 2 12-12-2011 12:04 AM
ما هي السعادة (بين الوهم والحقيقة )موضوع قمة في الروعة عاشقة الامل الضائع المنبر الحر 6 10-03-2011 05:25 PM


الساعة الآن 06:27 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir