منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > خواطر و قصائد

خواطر و قصائد خواطر و خواطر حب , وخواطر غرام وعشق , و خواطر حزينه , قصائد , قصائد شعرية , و قصائد حب , و قصائد منوعه



Like Tree11Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2012, 12:02 AM   #1

 
الصورة الرمزية هذيــآنْ ~َ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: algeria mon amoure
العمر: 24
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 18178669
هذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
A1 .... موتٌ فرآغٌ و شبآبيك فقدٍ مفتوحة على مصرعيهـآ [ من أرقى و أرق مآ نآل إعجآبي ]

[mark=#000000]
لجثةٍ هامدةٍ كان للحزن بقية. ( تمّ نشره في جريدة القلعة/ العقبة)


همسة ولوج: كانت أولُ مرةٍ أرى فيها جئةً ميتةً يرتديها كفنٌ، تلك الرعشة ترجمتها بالمقال أدناه: ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أمام ملهاة الحياة نفتقد أسس اللقاء، كذات ما نفتقد أمام جثة هامدةٍ ساكنة معاني الصخب!، فالحزن يجمّع القلوب لكنه لا يقرّب العيون، نبكي فوق جثمانٍ باردٍ دون أن ندري أنبكي عليه أم على أنفسنا طاب لنا البكاء!؟، يقال بأنّ مشاعر الرهبة تصيب الحجّاج إلى مقصد الحجيج، لكنني رأيتُ تلكَ المشاعر محيطة بجسدٍ ميت لا يتحرك، ربما لأنّ العبادة جزء من التوّحد مع السماء، ورؤية الأموات جزء من التوحد مع اللا وجود!!.

مؤلمٌ جداً أن تُدرك أنكَ فانٍ، وأنّ لحظةَ الوداعِ قريبةً وإنْ طالت، تلك اللحظةُ التي يبكيكَ الأحبة كونكَ مسافراً، لكنكَ عاجزٌ عن رفعِ كفكَ والتلويح لهم لقول وداعاً سنلتقي هناك على الضفّة الأخرى للحياة!!، مؤلمٌ حقاً أنْ تسافر دونَ أنْ ترى وجه الحزن على ملامح أحبتكَ ولمحةَ الافتقاد، وحتى دون أن تعرف من كان عليكَ مغمورٌ بالأسى ومن راقبَ رحيلكَ ببرود!!، والمؤلمُ أكثر أنكَ تسافرُ في رحلةٍ لم تخترها أنت بل هي من اختارتك، دون أن تحدّد أنت موعد الانطلاق، تذكرة رحيلك تهديكَ إياها السماء لتحرمكَ آخر ملامحك، وتلجمُ لسانك حتى عن قول وداعاً وأحبكم.
كيف تبدو نائماً أمام ناظريهم، وثوب منامتك بعُرفهم الكفن، مغمضُ العينين تكسوك السكينة، يدرك الجميع حين يروكَ أنكَ مفارقٌ، والوحيد الذي لا يُدرك تلك الحقيقة هي أنت!!، اسمكَ يناديه الباكون وأذنك تعجز عن سماعهم، ولسان حالك عاجز عن الإجابة، وعيناك وإنْ شبعتا نوماً لن ترفعا ستائر الجفون لتلمحا المناظر حولك!!.
تلك العتمة المؤبدة، والصمت الحزين، الصمتُ المتعب الذي ارتداك كرهاً وما عاد يفارقك، حيث لغة الصمت هي اللغة الوحيدة بين الأموات، تلك اللغة التي لا يفهمها الأحياء ويجيد الأموات ممارستها بقوّة وجدارة. ترحل إلى الضفة الأخرى، وبمجرد اختفاء قاربك ينساك أهل ضفتك الأولى، ينسون أنهم حين ودّعوك تركوا فوق جثمانك دمعة!، وكأنكَ ما كنتَ ولا كان لحياتك وجود!، وكأنهم نسوا فرحة يومٍ بشّروا أمكَ فيكَ، كذات ما نسوا حركات طفولتك وضحكاتك حين كانت القلوب حولكَ تتراقص، ينسى الباكون إياك كذات ما ينسون لحظات مرّت عليهم معك، أتذكر أنتَ تلك اللحظات؟، أتذكر مشاعركَ حينَ وجدتَ نفسكَ شخصاً مسؤولاً؟، وكنتَ أخاً وزوجاً وأباً وجدّاً، أتذكر أيام هرجِكَ، تَظلِم وتُظلَم، قوياً يخشاكَ الأضعف، ظالماً أو عادلاً، حليماً أو سريع الغضب، أتذكر أيام قوتكَ وضعفكَ؟؟ بالطبع لا تذكر ولن تذكر لأنكَ حين هالوا عليكَ التراب تلاشت من أمامك لحظات وجودك كذات ما تلاشت أمامهم، وكأنك أنكرت وجودك كذات ما أنكروه لك، كأنّ كلّ سنين عمرك لم تتجاوز طرفة عين!.
محزنٌ جداً شعور الفقدِ، وأكثرُ حزناً منه مشاعر التلاشي، يولدُ في الحياة أفراد، وتموت منها أعداد، وبين الفرح والحداد تحترقُ مشاعرٌ ومشاعرٌ تصير رماد!، فلا نحن حين نولدُ نحنُ، ولا نحنُ حين نموت أنفسنا!!، الحقيقة الوحيدةُ هي أننا من التراب وإلى التراب، وغير ضحكات ضحكناها في الدنيا لن نجني، وسوى دمعات بكيناها في الحياة لن نبكي، لأننا حين نولدُ لا ندركُ متى نموت، وحين نموتُ لا نذكرُ متى ولدنا!!.
رحمَ اللهم أمواتنا أجمع، وعذراً لهذا المقال الذي لن أصفه بالمتشائم بل أقولُ حزين، لأننا معشر الأحياء نكره تذّكر الرفاةِ، وننفرُ من حقيقة الموت، وربما لأنّه بالموت، وبالموت فقط تجتمع مشاعر الصادقين، فعذراً أخير، لكنّ للدنيا دروب، ومهما تعددت طرقات الحياة فهي ذات الدهاليز ليس منها هروب، ويبقى للفرح مسرب، وللحزن عدة مسارب!.

همسة هذيآن الخاصة :
أنى لنآ أن ننسآهم ،
ونحن المترفون بهوآهم و الذكرى :(

[/mark]
-->
من مواضيع هذيــآنْ ~َ

هذيــآنْ ~َ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2012, 12:32 AM   #2

 
الصورة الرمزية هذيــآنْ ~َ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: algeria mon amoure
العمر: 24
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 18178669
هذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: .... موتٌ فرآغٌ و شبآبيك فقدٍ مفتوحة على مصرعيهـآ [ من أرقى و أرق مآ نآل إعجآبي ]

وجه دون ظلّ،،،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خرج من قبره بعد أنْ ملّ الصمت والظلام.
حاول المشي في ظلّ سيرته الأولى، ليجد حياته الماضية تطفو فوق سطح من دخان، نصف حياة لا أكثر.
ذات التفاصيل تتساقط حوله وتتكدّس في محيط نظره دون أنْ يجد فرصةً لاحتوائها

عجزه بثّ فيه الروع.
فجلس على قارعة الطريق ينتظر!!!

نـقـآء' likes this.
-->
من مواضيع هذيــآنْ ~َ

هذيــآنْ ~َ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2012, 01:10 AM   #3

 
الصورة الرمزية هذيــآنْ ~َ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: algeria mon amoure
العمر: 24
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 18178669
هذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: .... موتٌ فرآغٌ و شبآبيك فقدٍ مفتوحة على مصرعيهـآ [ من أرقى و أرق مآ نآل إعجآبي ]


إِنَها تُمطِر ..
تُمطرُ بَرداً .. سَأماً .. جَفاءً!
مُنذ أسابيَع ، عَلى وتَيرةٍ وَاحدةٍ و بِلا إنَقطاع، تُمطر ..
أبَحثُ عَن الكَلامِ فَي دُرج صَدري، عَن غناءٍ تائهٍ كَان يَسكنُ حُنجَرتي،
أرتجَفُ مِن شِدةِ الصقيَع، مِن نَواحِ القِططِ فَي الشَوراع الخلفيَة
... كُل الأشيَاء هُنا تَتجمد،
وَ الوقتُ تَجمد !!

عليَنا أَنْ نَكونَ أكَثرَ صَرامة، أكثَر صلَابة،
ألاّ تَهتزَ أصَابِعُنا، ألاّ تَرتعِشَ أصَواتُنَا،
أنْ نَترددَ طَويلاً قبَل أنْ نَكتُب ثَم نخَتار أنْ نَصمتْ،
أنْ نَقف بِلا كِتابة فَالحرفُ الذَي يُرسَل يَقفُ طويَلاً بِانتظار ردٍ .. " لَن يَأتي!
يُؤسَفُني أنَ هَذا الليَل صَامتْ، وَ أنا لَا أعَرف مَعنىً للِصمتْ،
يُؤسَفُني أنَي لَا أكَفُ عَن الثَرثرة وَ البَلبلة حتَىْ فَي الوَقتِ الذَي لا يَصلحُ لِذلكْ،
يُؤسفُنِي أنْ الحكايَا لا تَكتملُ إِلا بِالموتِ دائَماً، أو الفَقد، لتنَسحب تَدريجياً نحَو الذِكرى ..
و يُؤسفُنَي اكتَشافي لِحقيقةِ أحاديَثنا مَع القمر ذَلك المَخلوقْ الضَعيَف
الذي يَتضاءلُ فَي كُلِ مرة انَتظِره لِتَحل الوحَشة بَعد رحيلهِ أمَداً


-->
من مواضيع هذيــآنْ ~َ

هذيــآنْ ~َ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2012, 01:38 AM   #4

 
الصورة الرمزية هذيــآنْ ~َ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: algeria mon amoure
العمر: 24
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 18178669
هذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: .... موتٌ فرآغٌ و شبآبيك فقدٍ مفتوحة على مصرعيهـآ [ من أرقى و أرق مآ نآل إعجآبي ]


شيئٌ منَ الحروف الحآرة التي توغلت في أعمآق الفؤآد
فجسدت أحآسيسي الثائرة

أحببتُ أن أنقلهآ إليكم كفضفضة ثم طمعا في أن تحوز رضاكم

-->
من مواضيع هذيــآنْ ~َ

هذيــآنْ ~َ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir