منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree28Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2012, 04:12 AM   #21
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 القدوس



كلمة التقديس في اللغة، معناها: تنزيه الله عز وجل، والقُدْس أيضاً: تنزيه الله، فهو سبحانه وتعالى: القُدُّوس المتقدّس المُقَدَّس، والقدّوس: من القُدْس: وهو الطهارة، وهو سبحانه: سبُّوح قُدوس، ويجوز فتح السين فنقول: سَبّوح قدّوس.

والقُدّوس سبحانه وتعالى هو: الطاهر المنزه عن العيوب والنقائص، بل لايكفي في تفسير القُدّوس أن نقول أنه سبحانه منَزّه عن العيوب والنقائص، فالأدب مع الله سبحانه يقتضي أن نقول: أنه سبحانه منزّه عن أوصاف الكمال المحدود للناس، لأن أوصاف الكمال للناس محدودة، وكما هو مُنَزّه عن أوصاف الكمال المحدودة للناس، فهو سبحانه منزّه عن أوصاف عيوبهم ونقائصهم، بل أن كل صفة نتصوّرها أو نعرفها للناس، فالله سبحانه وتعالى مُنَزّه عنها وعما يشبهها ويماثلها، فهو سبحانه وتعالى: ليس كمثله شيء.

والتّقديس هو: التّطهير والتبريك، قال تعالى في الآية: 23 من سورة الحشر "الملكُ القدّوس" وتَقَدّس أي: تطهر، قال تعالى في الآية: 30 من سورة البقرة "ونحن نسبح بحمدك ونُقدّس لك" ومعنى نُقدّس لك:أي نُطهّر أنفسنا لك، وكذلك نفعل بمن أطاعك يا ربنا، نُقدّسه أي: نطهّره.

والقُدّوس: الطاهر، ومن الطّهْر أُخذ إسم: بيت المقدس، أي: البيت المُطهّر، أي المكان الذي يَتَطهّر الناس فيه من الذنوب، وروح القُدُس هو: جبريل (عليه السلام)، لأنه خُلق من الطهارة، أو لطهارته من العيوب في تبليغ الوحي إلى الّرسل.

وقال تعالى في صفة سيّدنا عيسى (عليه السلام)، الآية 87 من سورة البقرة: "وأيّدْناه بروح القدُس" أي: وأيّدناه بجبريل (عليه السلام)، أي: روح الطهارة.. أي: خُلق من طهارة.

وجاء في الأثر: "لاقُدّست أمّة لايؤخذ لضعيفها من قويها، ومعنى لاقُدّست: أي لاطُهّرت.

__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2012, 08:39 PM   #22

 
الصورة الرمزية Ṡα7ơяi
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: السعودية ♥
المشاركات: 7,724
معدل تقييم المستوى: 1737265
Ṡα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond reputeṠα7ơяi has a reputation beyond repute
افتراضي رد: معاني أسماء الله الحسنى..(يتجدد اللقاء)





و عليكمّ السلام و رحمة الله و بركآته :")

سُبحآن الله و بحمده ..
جُزيتي الجنآن


__________________
.





سأكتفي بـِ الله عن الجميع '♥♥ !




-->
من مواضيع Ṡα7ơяi

Ṡα7ơяi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2012, 06:17 AM   #23
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
A11 رد: معاني أسماء الله الحسنى..(يتجدد اللقاء)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ṡα7ơяi مشاهدة المشاركة



و عليكمّ السلام و رحمة الله و بركآته :")

سُبحآن الله و بحمده ..
جُزيتي الجنآن

وبارك فيكِ
اثريتي متصفحي بِـ هطولك
فلك من القلب دعوة بان يحفظك المولى

__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2012, 06:19 AM   #24
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 السلام



السلام في اللغة: الأمان والإطمئنان والحصانة والبراءة والسلامة، ومادة السلام في اللغة تدل على الخلاص والنجاة، والقلب السليم هو: القلب الخالص من العيوب، والسَّلم (بفتح السين) وكذلك: السِلم (بكسر السين) هو المسالمة وعدم الحرب.


كان العرب في الجاهلية، يقولون إذا ألقوا التحية: (أنعم صباحاً).. أو (أبَيْتَ اللّعْنَ).. ويقولون: (سلامٌ عليكم).. فكان ذلك علامة المسالمة، وأنه لا حرب، فلما جاء الإسلام، قصَروا التحية على السلام، فيما بينهم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


والله تعالى يقول في سورة القدر (سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).. أي أن ليلة القدر سالمة، لا يستطيع الشيطان أن يفعل فيها سوءاً، أو يعمل فيها أذى حتى طلوع الفجر.


والله سبحانه وتعالى هو: السلام، لأنه ناشر السلام بين الأنام، وهو مانح السلام في الدنيا والآخرة، وهو المنزّه ذو السلامة من جميع العيوب والنقائص، لكماله في ذاته وصفاته وأفعاله، فكل سلامة منسوبة إليه، صادرة منه، وهو يسلّم على عباده في الجنة.


وعن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلَّ الله عليه وسلم كان إذا سلّم قال بعد الصلاة: "اللهم أنت السلام ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام".


والإسلام هو عنوان دين الله الخاتم، وهو مشتق من مادة: السلام، أي: أن المرء أسلم نفسه لله تعالى، والمسلم في حياته يكون سلما ومسالما لمن يسالمه، وأصل دين الإسلام، هو الاستسلام لله، والانقياد له بالطاعة، فمن أسلم وجهه لله، ووقف عند حدود الله، فقد اهتدى، ونال الدّرجات العُلى، قال تعالى في الآيتين (40-41) من سورة النازعات: (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى، فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى) وأما من جعل نفسه تتبع هواها، فإن عاقبته الهلاك والخذلان.

__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اقرئـهـاا قبـل يُـفووت عليك الوقت وتندم..(♥) Άℓ-Ầḿẽẽяặ قصص و روايات 8 01-13-2012 10:31 PM
- . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ( f )‘♥♥♥ =$ мỒ5taŁỈFÃh مدونات اعضاء هتوف 94 08-26-2011 07:42 AM


الساعة الآن 07:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir