منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-24-2012, 10:22 AM   #1
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية فراشة الخير
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: مكةة المكرمةة : )
المشاركات: 156
معدل تقييم المستوى: 2488312
فراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
لَبَّيــــــــــكَ رَبّي .. *


بسم الله الرحمن الرحيم


لَبيْــــكَ رَبــــــــــــــــي

من أعظم الأعمال التي تستطيع أن تقضي بها وقتك في يومك و ليلتك: الدعوة إلى الله تعالى، و كفى بالدعوة شرفا أنها نسبت إليه سبحانه، بل إن أفضل البشر هم الأنبياء و الرسل، و لهم أوكل سبحانه هذه المهمة:

*انتدب الله للدعوة سيدنا إبراهيم، ففارق الوطن و الأهل، حتى يُعَبد العباد الله، و يرشدهم و يدلهم إليه.
* انتدب الله للدعوة نوحا، فبقي في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما، يدعوهم ليلا و نهارا، سرا و جهارا.
* حتى في غياهب السجن و ظلماته، لبث سيدنا يوسف يدعو إليه سبحانه: { يَـٰصَىٰحِبَىِ ٱلسِّجْنِ ءَأَرْبَابٌۭ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ ٱللَّهُ ٱلْوَ‌ٰحِدُ ٱلْقَهَّارُ }

لا ريب أننا جميعا نحب أن نكون مفاتيح للخير، و مغاليق للشر، يجري الخير بين الخلق على يدينا، و أن نكون سببا لإسعادهم هُنا و هناك.. في دار البقاء.

و لكن، مَا السّبيل؟

نستطيع ذلك بأن نكون سفنا للنجاة، تحمل الناس إلى الله عز و جل، تنقذ غرقى الذنوب و تقودهم إلى بر الأمان.
نحن أحب الخلق إلى الله، هو اصطفانا و اجتبانا للدلالة عليه، و أهدانا كتاب الرحمة..
قال تعالى: { َمَا يُلَقَّىٰهَآ إِلَّا ٱلَّذِينَ صَبَرُوا۟ وَمَا يُلَقَّىٰهَآ إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍۢ ﴿٣٥﴾ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ نَزْغٌۭ فَٱسْتَعِذْ بِٱللَّهِ ۖ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ }

أاستشعرتم هذه الآيات؟ .. ماذا ننتظر إذن، وما يمنعنا !

هلم إخوتي ندعو إلى الله، و نبشر به، لكن، إيانا أن نكون ممن قال فيهم حبيبنا (ص): " يا عباد الله إن منكم منفرين"
لندع إلى الله، و لنكن حلماء لطفاء في دعوتنا إليه، فهذا رسولنا (ص) يوجهنا: "لا يكون الرفق في شيء إلا زانه، و لا ينزع من شيء إلا شانه"
لنكن حكماء في دعوتنا: أن نثبت في انتقاء ماذا نقول، لمن، متى و أين، و لا ننسى أن النصيحة أمام الناس فضيحة، فلنجدد نيتنا أولا و نرقى بها من رغبة في كسب الأجر، إلى رغبة صادقة في أن يهتدي من ندعوه.
و لنلتزم في ذلك التدرج و الصبر، فعن عائشة (ض): " لو كان أول ما نزل من القرآن:لا تشربوا الخمر، لقال الناس و الله لا ندع الخمر أبدا، و لو كان أول ما نزل من القرآن: لا تزنوا، لقال الناس و الله لا ندع الزنا أبدا"
فلنتذكر إخوتي أنه ما كل الناس تدري بالحلال و الحرام، و لنراعي قدرة غيرنا على الاستيعاب، و أن التغير من حال استمر لسنوات ما هو بأمر هين حصوله، و كلنا بحاله أدرى !

حكى الشيخ محمد حسان عن خطبة ألقاها بأمريكا، جاءه بعدها شاب أسود فضمه ضما عنيفا ثم قال له: " و الله سأسألكم بين يدي الله جل و علا يوم القيامة لم تركتم أبي و أمي يموتان على الكفر"

فأين نحن من البلاغ، أين نحن من التحرك بهم الدعوة، من أنفسنا و أهلنا بدءا، ماذا سيكون جوابنا لهذا الشاب و أمثاله كثيرون أمام الله جل في عُلاه !
يا شباب، نحن ورثة الأنبياء، نحن عماد أمتنا، فكل الآمال معلقة علينا ...

هلا جربنا لذتها؟

قال (ص): " نضَّر الله امرأً سَمِع مقالتي فوَعَاها وحَفِظها وبَلَّغها..." و ما نضارة الوجه إلا برؤية الله عز و جل، كما في الآية الكريمة:{ وجوه يومئذ نضرة إلى ربها ناظرة}
قال سبحانه: { ووَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌۭ يَدْعُونَ إِلَى ٱلْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنكَرِ ۚ وَأُو۟لَـٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ ..}

فهيا إخوتي نلبي نداء الله، و لنهتف جميعا بصدق:

لبيك ربي بطاعتـك، لبيك ربي بدعـوة الناس إليك بفعـلنا.. قبل كلامـنا

و لنتذكر أنه ما مات من خلف دعوة إليه سبحانه، فهاهم الأنبياء و الرسل، هاهم العلماء و السلف الصالح، أحياء في برزخهم، و نورهم و علمهم يجري في الأرض إلى قيام الساعة.

قال ربنا العلي: {كَانَ مَيْتًۭا فَأَحْيَيْنَـٰهُ وَجَعَلْنَا لَهُۥ نُورًۭا يَمْشِى بِهِۦ فِى ٱلنَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُۥ فِى ٱلظُّلُمَـٰتِ لَيْسَ بِخَارِجٍۢ مِّنْهَا ۚ}



{أستودعكُم الله

دعوآإتكم <
αнαѓת |❤ and - 21,8 like this.
__________________

.•
سـبـحآإن الله و بحمـدهـ سبحــآإن الله العظيــم
لا اله الا الله وحـده لا شريكـ له لهُ الملك ولهُ الحمد وهو على كل شئ قدير
سبحآن الله وبحمده عدد خلقه و رضـآ نفسه و زنــة عرشـه و مداد كلمــاتــه
آستغفــر الله لي ولوآآلـدي وللمسلمين والمسلمآت والمؤمنين والمؤمنآت الأحيآء منهم والأموآت
.•
أذكروآ الله يذكركم فوالله سيأتي يوم نـريد فيه حسنـة وآحدة فقــــط !
-->
من مواضيع فراشة الخير


التعديل الأخير تم بواسطة تسرب أنفاس ; 03-24-2012 الساعة 09:53 PM سبب آخر: التأكد من تشكيل الايات الكريمة
فراشة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 11:05 AM   #2
**
 
الصورة الرمزية αнαѓת |❤
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 2,516
معدل تقييم المستوى: 42949688
αнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond reputeαнαѓת |❤ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: لَبَّيــــــــــكَ رَبّي .. *

جزاك الله خير

ولاحرمك الله الاجر والمثوبه

دمت بحفظه،،
__________________
**
قِيل للِربيَع بِن هُيثم :
مآنرِآك تَعيب أحَدا ..
فَقآلً /
لسّتُ عَن نفَسّي رَآضِيا
حَتى أتفَرغ لِذم آلنآسّ .

،،
-->
من مواضيع αнαѓת |❤

αнαѓת |❤ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 03:49 PM   #3
صانع حرف
 
الصورة الرمزية . . سلمَى !
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: في دار الفناء () !
المشاركات: 9,975
معدل تقييم المستوى: 4793999
. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute. . سلمَى ! has a reputation beyond repute
افتراضي رد: لَبَّيــــــــــكَ رَبّي .. *







-


بَارگ الله فِيگ يَ فراشه الخَير
وَ أعطَاگِ سُبحانه من فضلِه | وَ رزقگِ من حَيثُ لا تحتَسِبينْ !





__________________
# ترى أجمل عطآيآ الرب
هذيك إللي إسمها : حنينَ أحمَد "$ ♥♥♥



شكرًا جمان
-->
من مواضيع . . سلمَى !

. . سلمَى ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 07:58 PM   #4
مستشار
 
الصورة الرمزية ά Ļ M ό 7 ά Ļ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: KSA
المشاركات: 15,149
معدل تقييم المستوى: 42949730
ά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond reputeά Ļ M ό 7 ά Ļ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: لَبَّيــــــــــكَ رَبّي .. *

يعطيك العافيه واللهم اشغلني بذكرك
__________________
سبحان الله وبحمده ~ سبحان الله العظيم
-->
من مواضيع ά Ļ M ό 7 ά Ļ

ά Ļ M ό 7 ά Ļ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابِيكْ ومَآابيّ غِيرِكْ..دَعْوه مِنْ قَلبِيْ عَليكْ..لِيتْ رَبّي فِي غَلآتِي يبْتلِيك ٺخيل آعطيڪ وجه ! مدونات اعضاء هتوف 38 07-24-2011 10:06 PM


الساعة الآن 03:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir