منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



Like Tree72Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-26-2012, 04:55 AM   #29
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه




بعض أحوال النبي مع الأطفال وصغار السن 1

الشمائل المحمدية / مع الناس


فقد كان النَّبيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- شديدَ الاهتمام بالأطفال؛ ولذلك فقد دعا إلى تأديبهم، وغرس الأخلاق الكريمة في نفوسهم، وحث على رحمتهم والشفقة عليهم، فقال-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-من لم يرحمْ صغيرَنا،ويعرف حَقَّ كبيرِنا، فليس منا). رواه أبو داود، كتاب الأدب، باب في الرحمة رقم (4943).

ولقد كانَ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-على عظيم قدره، وعلو منزلته، هو الذي يبدأ بالسلام على الأطفال حباً لهم، ورِفقاً بهم، وتلطفاً معهم، ولإشعارهم بمكانتهم وإعطائهم الثقة بأنفسهم، وقد مدحهم وأثنى عليهم، كما فعل مع ابن عمر-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-. أخرجه البخاري، كتاب فضائل الصحابة، باب مناقب عبدالله بن عمر برقم (3530). وقد كان لا يكثر عتابهم ويعذرهم ويرفق بهم؛ كما فعل مع أنس بن مالك-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-. وكان لا يأنف من الأكل معهم، ومع ذلك لو رأى منهم مخالفة للأدب، فكان ينصح لهم ويأمرهم بما يصلحهم، فقد نصح عمرو بن أبي سلمة بآداب الطعام بلين ورفق ورحمة، لما رأى منه مخالفة الأدب. أخرجه البخاري، كتاب الأطعمة، باب التسمية، رقم: (2309. وكان يوصيهم بالخير، ويعلمهم التوحيد والدين، فلم يكن رفقه وشفقته العظيمة عليهم بمانعة له من نصحهم وإرشادهم وإصلاحهم، فقد أوصى ابن عباس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُما-. أخرجه الترمذي، كتاب صفة القيامة، باب(59)رقم ( 2516). وكل هذا الاهتمام منه -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- بالأطفال جاء لعلمه بأنهم في أشد الحاجة إلى الرعاية والعطف والحنو أكثر من غيرهم، وذلك لتنمية ثقة الطفل بنفسه حتى ينشأ قوياً ثابت الشخصية، مَرِحَاً عَطُوفاً على غيره، عضواً فَعَّالاً في مجتمعِهِ. راجع" مبدأ الرفق في التعامل مع المتعلمين من منظور التربية الإسلامية"، صـ (123-124) لصالح بن سليمان المطلق.

وإليك -أخي الكريم- نماذج جلية، ومواقف شريفة، وأساليب حكيمة من تعامل النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- مع الأطفال، وكيف كان تواضعه، وحبه لهم، ورحمته بهم، وشفقته عليهم، والغرض من ذلك تحفيز القلوب، وحثها على التأسي بقدوتنا وإمامنا محمد بن عبد الله -عليه أفضل الصلاة وأتمُّ التسليم-، فمن تلك النماذج المشرقة ما يلي:


1. تبريكهم وتحنيكهم والدعاء لهم:

كان- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يؤتى بالصبيان، فيبرك عليهم، ويحنكهم، ويدعو لهم، فعن عائشة - رَضِيَ اللهُ عَنْهُا- قالت: كان رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يُؤتى بالصبيان، فيبرك عليهم، ويُحنكُهم، ويدعو لهم. أخرجه البخاري، كتاب الدعوات، باب الدعاء للصبيان بالبركة ومسح رؤوسهم (11/155) رقم (6355). يقول ابن حجر-رحمه الله- في الفتح: ومن فوائد هذا الحديث: الرفق بالأطفال، والصبر على ما يحدث منهم، وعدم مؤاخذتهم، لعدم تكليفهم. فتح الباري (10/434). وعن أنس قال: ذهبتُ بعبد الله بن أبي طلحة الأنصاري إلى رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- حين ولد، ورسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في عباءةٍ يهنأ بعيراً له فقال: (هل معك تمر؟) فقلت: نعم. فناولته تمرات، فألقاهن في فيه فلاكهن ثم فغر فا الصبي فمجه في فيه، فجعل الصبي يتلمضه، فقال رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-: (حُبُّ الأنصار التمر) وسمَّاه عبد الله. رواه مسلم، كتاب الآداب، باب استحباب تحنيك المولود عند ولادته وحمله(3/1689) رقم (2114). وعن أنس قال: غدوت إلى رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- بعبد الله بن أبي طلحة ليحنِّكه فوافيته في يده الميسم يسم إبل الصدقة. أخرجه البخاري، كتاب الزكاة، باب وسم الإمام إبل الصدقة بيده (3/429) رقم (1502).


2. السلام عليهم:

عن أنس بن مالك -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: أتى رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- على غِلْمانٍ يلعبون فسلَّم عليهم. رواه أبو داود، كتاب الأدب، باب السلام على الصبيان، رقم(5202).

لقد كان -صلى الله عليه وسلم- بهذه الأسلوب يدخل السرور والفرح إلى نفوس هؤلاء الناشئة، ويعطيهم الدفعة المعنوية على التعوّد في محادثة الكبار والرّد والأخذ والعطاء معهم، وهذا من حكمته -عليه الصلاة والسلام-.


3. مسحه -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-رؤوس الصغار:

عن أنس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كان رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يزور الأنصار، ويُسلِّم على صبيانهم ويمسح على رؤوسهم. رواه النسائي وابن حبان وصححه الألباني انظر صحيح الجامع رقم (4947). وعن عبد الله بن جعفر - رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- قال: مسح رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- بيده على رأسي، قال: أظنه قال ثلاثاً، فلما مسح قال: (اللهم اخلف جعفراً في ولده). أخرجه الحاكم في المستدرك، وسكت عنه، (1/372)، وقال الذهبي: صحيح. وعن مصعب بن عبد الله قال: عبد الله بن ثعلبة ولد قبل الهجرة بأربع سنين، وحمل إلى رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فمسح وجهه، وبرك عليه عام الفتح، وتوفي رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- وهو ابن أربع عشرة. رواه الحاكم في المستدرك (3/279).

ومن هذه الأحاديث نعرف كيف كان النَّبيّ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يشعر هؤلاء الصغار بلذة الرحمة والحنان، والحب والعطف، وذلك بالمسح على رؤوسهم، والأمر الذي يشعر الطفل بوجوده، وحب الكبار له، واهتمامهم به. وعن جابر بن سمرة قال: صليت مع رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- صلاة الأولى ثم خرج إلى أهله وخرجت معه، فاستقبله ولدان، فجعل يمسح خدي أحدهم واحداً واحداً. قال: وأما أنا فمسح خدي قال: فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جُؤنة عطارٍ. رواه مسلم، كتاب الفضائل، باب طيب رائحة النَّبيّ ولين مسه والتبرك بمسحه (4/1814) رقم (2329).

وعن أنس قال: انتهى إلينا رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- وأنا غلام في الغلمان، فسلم علينا، ثم أخذ بيدي فأرسلني برسالة وقعد في ظل جدار، أو قال إلى جدار حتى رجعت إليه. رواه أبو داود وصححه الألباني في صحيح أبي داود رقم (4335).


4. مداعبته وملاطفته للصغار:

عن أنس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كان رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يلاعب زينب بنت أم سلمة ويقول: (يا زوينب، يا زوينب) مراراً. رواه الضياء المقدسي، وصححه الألباني في الصحيحة رقم (2141). وعن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كان رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-ليدلع لسانه للحسين بن علي فيرى الصبي حمرة لسانه، فيبهش إليه، أي يسرع إليه. رواه أبو الشيخ في كتاب "أخلاق النَّبيّ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- وآدابه"، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة رقم(70). وروى الطبراني عن جابر -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كنا مع رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فدعينا إلى الطعام، فإذا الحسين يلعب في الطريق مع صبيان فأسرع النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- أمام القوم ثم بسط يده فجعل -الغلام- يفر هاهنا وهناك، فيضاحكه رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- حتى أخذه فجعل إحدى يديه في ذقنه، والأخرى بين رأسه وأذنيه، ثم اعتنقه وقبله، ثم قال: (حسين مني وأنا منه، أحب الله من أحبه، الحسن والحسين سبطان من الأسباط). رواه البخاري في الأدب، والترمذي وابن ماجه والحاكم، وحسنه الألباني، في صحيح الجامع، رقم (3146). راجع: منتهى السول على وسائل الوصول إلى شمائل الرَّسُول (2/440-441).


5. وروى البخاري في الأدب المفرد والطبراني عن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: سمعت أُذناي هاتان وبصرت عيناي هاتان، ورسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، أخذ بيديه جميعاً، بكفي الحسن والحسين، وقدميه على قدم رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- ورسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يقول: (ارْقه) قال: فرقى الغلام، حتى وضع قدميه على صدر رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، ثم قال رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-افتح فاك)، ثم قبَّله، ثم قال: (اللهم إني أحبه فأحبه). اللفظ الأخير في البخاري، كتاب المناقب، باب مناقب الحسن والحسين (7/119) رقم (3749). وقد وقف بين يديه ذات مرة محمود بن الريبع، وهو ابن خمس سنين، فمجَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في وجهه مجة من ماء من دلو يمازحه بها، فكان ذلك من البركة أنه لما كبر لم يبق في ذهنه من ذكر رؤية النَّبيّ إلا تلك المجة، فعد بها من الصحابة والحديث أخرجه البخاري، كتاب العلم، باب متى يصح سماع الصغير، رقم(75). ودخلت عليه ربيبته زينب بنت أم سلمة وهو في مغتسله، فنضح الماء في وجهها، فكان في ذلك من البركة في وجهها أنه لم يتغير، فكان ماء الشباب ثابتاً في وجهها ظاهراً في رونقها وهي عجوز كبيرة. راجع " المواهب الدينية بالمنح المحمدية" (2/354). وعن أنس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كان رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- أحسنُ الناسِ خُلقاً وكان لي أخ، يُقال له أبو عُمير -وهو فَطيم- كان إذا، جاءنا قال: (يا أبا عُمير ما فعل النُّغير؟!) النغير: طائر كان يلعب به. أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب الكنية للصبي وقبل أن يولد للرجل (10/598) رقم (3947)، ومسلم كتاب الآداب، باب استحباب تحنيك المولود عند ولادته وحمله إلى صالح (3/1692) رقم (2150). قال الحافظ ابن حجر- رحمه الله- في الفتح: إن هذا الحديث فيه جواز الممازحة وتكرير المزاح، وأنها إباحة سنة لا رُخصة، وأن ممازحة الصبي الذي لم يميز جائز وتكرير زيارة الممزوح معه، وفيه ترك التكبر والترفع، ومنه التلطف بالصديق، صغيراً كان أو كبيراً، والسؤال عن حاله. فتح الباري (10/584). وفي هذا الحديث من الفوائد التربوية الشيء الكثير، فمنها:

1. على الرغم من حجم الدعوة التي يقوم بها الرَّسُول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، ورغم كثرة المشاغل التي تواجهه والعبادات التي يقوم بها من عبادة وتربية وجهاد وتسيير أمور الدولة الإسلامية إلا أنه جعل له وقتاً لتربية أطفال المسلمين، وهذا الوقت المستقطع يعتبر بحد ذاته مكسباً تربوياً.

2. استخدام الرَّسُول-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- أسلوب التكنية للطفل الصغير، فقال له: (( يا أبا عُمير! ))، وهذه التكنية تشعر إخوانه وأهله بأن ابنهم كأنه أصبح في مصاف الشباب، وتكنية الولد تكسر الميوعة في النداء.

3. تمتعت الجملة التي قالها -عليه الصلاة والسلام- بصفات تربوية عظيمة، وهي:

· الجملة كانت قصيرة من حيث عدد الكلمات؛ حيث كان عد الكلمات ست كلمات وعدد أحرفها اثني عشر، وتلك الكلمات مناسبة لسن الصغير.

· الجملة سهلة النطق، وخالية من الكلمات الحوشية الصعبة، فمن السهل أن ينطق الصغير بها؛ يا / أبا/ عُمير/ ما/ فعل/ النُّغير/.

· الجملة سهلة الاستيعاب، ومضمونها معروف؛ من الإمكان أن يستوعبها الطفل ويعرف مضمونها.

· الجملة سهلة الحفظ، لوجود السجع، والسجع محبب لنفس الطفل، ويستجيب له استجابة نفسية يعبر عنها بابتسامة وضحكة.

· فواصل الجملة مناسبة لنفس الطفل؛ نلاحظ في الجملة فواصلها مناسبة للوقت الزمني الذي يردده الطفل، فالجملة تبدأ: يا أبا عمير! هذا المقدار مناسب لنفس الطفل . ما فعل النغير، هذا المقدار مناسب لنفس الطفل. بداية الجملة: نداء-سكته-استراحة-استفهام أغلقت الجملة. يا أبا عمير ما فعل النغير؟!

4. نزل الرَّسُول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- للمستوى العقلي للطفل (أبا عمير) وهذا مما يدخل السرور في نفس الطفل وأهله، ويعتبر ذلك سلوكاً تربوياً، ودعوياً حيث تزداد محبة أهل الطفل لرسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، وأيضاَ يثمر التفاعل بين الرَّسُول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- والطفل ولعلَّ من الأمراض النفسية التي تصيب الشباب لها أبعاد طفولية، نتيجة حرمانهم العطف من والديهم فيصابون بتلك الأمراض كالانطواء، التوحد، الغيرة، التبرير، وغيرها.

5. عندما يكبر (أبو عمير) ويعلم بأن رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- قد داعبه، فإن ذلك يدعو إلى ازدياد محبته لرسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، ومنها تتهيأ نفسه لتلقي الجوانب التربوية والعبادية والجهادية من رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، وهذا ما وجدناه في وقتنا الحاضر عندما يقوم بتعليمنا مدرس فبلا شك سيترك أثراً في نفوسنا وخاصة عندما يكون دمث الأخلاق متديناً يحبُ التلاميذ ويقدرهم ويشجعهم على تلقي العلوم وعندما نراه بعد عدة سنوات فإننا نقدره ونحترمه ونود أن نقضي له حاجة وذلك ناتج عن جذور العلاقة السابقة، ولهذا تبقى العلاقة بين المدرس والتلميذ مستمرة قلبياً وفكرياً لعدة سنوات لوجود جسر المحبة والألفة. راجع " من أساليب الرَّسُول في التربية دراسة تحليلية" لنجيب خالد العامر صـ (96) وما بعدها.
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:36 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2012, 04:56 AM   #30
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه


بعض أعمال النبي صلَّ الله عليه وسلم مع الأطفال وصغار السن 2

الشمائل المحمدية / مع الناس


1. رحمته -صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- بالصغار:

عن أنس قال: ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-.رواه مسلم، كتاب الفضائل، باب رحمته الصبيان والعيال وتواضعه وفضل ذلك (4/1808) رقم (2316).

وعن ابن مسعود قال: كان رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يصلَّي، فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره، فإذا أرادوا أن يمنعوهما، أشار إليهم أن دعوهما، فلما قضى الصلاة وضعهما في حجره، وقال: (من أحبني فليحبَّ هذين). أخرجه أبو يعلى في مسنده وابن خزيمة في صحيحه، وحسنه الألباني في الصحيحة (312) وصحيح ابن خزيمة (887).

وعن أنس - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- مرفوعاً: (إني لأدخل في الصلاة، وأنا أريد أن أطيلها فأسمع بكاء الصبيِّ، فأجوز في صلاتي، مما أعلم من شدةِ وجد أمه ببكائه). أخرجه البخاري، كتاب الأذان، باب من أخف الصلاة عند بكاء الصبي (2/236).

وعنه -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: (من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامةِ أنا وهو، وضمَّ أصابعه). رواه مسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل الإحسان إلى البنات (4/2027) رقم (2631).

وعن بُريدة قال: كان النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يخطب، فجاء الحسن والحسين- رَضِيَ اللهُ عَنْهُما-، وعليهما قميصان أحمران يعثران فيهما، فنزل النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فقطع كلامه، فحملهما، ثم عاد إلى المنبر، ثم قال: (صدق الله: {إنما أموالكم وأولادكم فتنة} التغابن(15)، رأيت هذين يعثران في قميصيهما، فلم أصبر حتى قطعت كلامي فحملتهما). رواه النسائي وغيره وصححه الألباني في صحيح النسائي برقم (1430).

وعن عائشة - رَضِيَ اللهُ عَنْهُا- مرفوعاً: (من ابتلي من البنات بشيء فأحسن إليهن كن له ستراً من النار). أخرجه البخاري، كتاب الزكاة، باب اتقوا النار ولو بشق تمرة والقليل من الصدقة (3/332) رقم (1418) . وعنها - رَضِيَ اللهُ عَنْهُا- قالت: جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها فأطعمتهما ثلاث تمرات، فأعطت كل واحدةٍ منهما تمرة، ورفعت إلي فيها تمرة لتأكلها فاستطعمتها ابنتاها، فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينها، فأعجبني شأنها، فذكرت الذي صنعت لرسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فقال: (إن الله قد أوجب لها بها الجنة، أو أعتقها بها من النار). رواه مسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل الإحسان إلى البنات (4/2027) رقم (2630).

وعن أنس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، قال: كان إبراهيم مسترضعاً له في عوالي المدينة، فكان ينطلق ونحن معه فيدخل البيت وإنه ليدخن، وكان ظئره قيناً فيأخذه فيقبِّله ثم يرجع. قال عمرو بن سعيد راوي الحديث عن أنس: فلما توفي إبراهيم قال رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-: (إن إبراهيم ابني وإنه مات في الثدي، وإن له لظئرين تكملان رضاعه في الجنة). رواه مسلم، كتاب الفضائل، باب رحمته الصبيان والعيال وتواضعه وفضل ذلك (4/1808) رقم (2316).

وعن أسامة بن زيد قال: طرقتُ النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- ذات ليلة في بعض الحاجة فخرج النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- وهو مشتمل على شيء لا أدري ما هو، فلما فرغت من حاجتي قلت: ما هذا الذي أنت مشتملٌ عليه؟ فكشفه فإذا حسن وحسين على وركيه، فقال: (هذان ابناي وابنا ابنتي، اللهم إني أحبُّهما فأحبهما وأحب من يحبُّهما). رواه الترمذي وابن حبان، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي رقم (2966).

وعن شداد -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: خرج علينا رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في إحدى صلاتي العشيِّ -الظهرِ أو العصر- وهو حاملٌ حسناً أو حسيناً فتقدم النَّبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فوضعه عند قدمه اليمنى ثم كبر للصلاةِ فصلَّى، فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها، قال: فرفعت رأسي -من بين الناس- فإذا الصبي على ظهر رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- وهو ساجد، فرجعت إلى سجودي، فلما قضى رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- الصلاة قال الناس: يا رسول الله! إنك سجدت بين ظهراني صلاتك –هذه- سجدة أطلتها حتى ظننا أنه قد حدث أمر أو أنه يُوحى إليك، قال: (كل ذلك لم يكن ولكن ابني ارتحلني، فكرهتُ أن أعجله حتى يقضي حاجته). رواه النسائي وابن عساكر والحاكم (4/257/1-2) وصححه، ووافقه الذهبي، واستدل به الألباني في إطالة الركوع، راجع "صفة الصلاة" للألباني صـ(148).


2.تقبيل النَّبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- للصغار:

كان النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يُقبِّلُ الأطفال، ويمازحهم، ويعطيهم، بل ويبكي ويتأثر عندما يموت أحدهم، وهو الذي يقول: (( إنما أنا لكم مثل الوالد لولده، أعلمكم ... )) أخرجه أبو داود، كتاب الطهارة، باب كراهية استقبال القبلة، برقم (8). وعن أبي هريرة - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: قبّل النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- الحسن بن علي - رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- وعنده الأقرع بن حابس فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً، فنظر إليه رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فقال: (من لا يَرحم لا يُرحم). أخرجه البخاري كتاب الأدب باب رحمته الولد وتقبيله ومعانقته (10/440) رقم (5998). يقول ابن حجر- رحمه الله- في الفتح: لقد أجاب النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -الأقرع بن حابس، أن تقبيل الولد وغيره من الأهل، والمحارم وغيرهم من الأجانب، إنما يكون للشفقة والرحمة. فتح الباري (10/430).

وعنه -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: خرج النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في طائفة النهار، لا يكلمني ولا أكلمه حتى أتى سوق بني قينقاع، فجلس بفناء بيت فاطمة فقال: (أَثَمَّ لُكَع، أَثَمَّ لُكَع؟!) فحبسته شيئاً فظننت أنها تلبسه سخاباً -قلادة من خرز- أو تغسله فجاء يشتد حتى عانقه وقبله، وقال: (اللهم أحبه وأحب من يحبه). أخرجه البخاري، كتاب البيوع، باب ما ذكر في الأسواق رقم (2122). وعن عائشة - رَضِيَ اللهُ عَنْهُا، قالت: قدم ناس من الأعراب على رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- فقالوا: أتقبلون صبيانكم؟. فقال: (نعم) قالوا: لكنا والله لا نقبل. فقال رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-: (أو أملك إن كان الله نزع من قلوبكم الرحمة) . أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب رحمة الولد وتقبيله ومعانقته، (10/440) رقم (5998).


3.حمله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- الأطفال:

روى ابن عساكر عن عبد الله بن جعفر - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كان سول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- إذا قدم من سفر تلقاه الصبيان من أهل المدينة، وإنه جاء من سفر فسبق بي إليه فحملني بين يديه، ثم جيء بأحد ابني فاطمة الحسن أو الحسين -رَضِيَ اللهُ عَنْهُم-، فأردفه خلفه فدخلنا المدينة ثلاثة على دابة. رواه أحمد ومسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل عبد الله بن جعفر (4/1885) رقم (2428)، وأبو داود، انظر صحيح الجامع (رقم(3765). وعن أبي قتادة أن رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-: كان يصلي وهو حامل أمامة فإذا سجد وضعها وإذا قام رفعها. أخرجه البخاري، كتاب الصلاة، باب إذا حمل جارية صغيرة على عنقه في الصلاة (1/703) رقم (516). وفي رواية قال: رأيت النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يؤم الناس، وهو حاملٌ أمامة بنت أبي العاص على عاتقه، فإذا ركع وضعها، فإذا فرغ من سجوده أعادها). رواه مسلم، كتاب المساجد وموضع الصلاة، باب جواز حمل الصبيان في الصلاة (1/385) رقم (543). ولما قدم مكة -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- استقبله أغيلمة بني عبد المطلب فحمل واحداً بين يديه وآخر خلفه. وقال ابن عباس: أتى رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- مكة وقد حمل قثم بين يديه والفضل خلفه، أو قثم خلفه والفضل بين يديه). رواه البخاري، كتاب اللباس، باب حمل صاحب الدابة غيره بين يديه (10/411) رقم (5966). وعن سلمة قال: لقد قدت نبي الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- والحسن والحسين على بغلته الشهباء حتى أدخلته حجرة النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، هذا قدامه وهذا خلفه. رواه مسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل الحسن والحسين (4/1883) رقم (2423)، ورواه الترمذي في السنن، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي، رقم (2227).


4. المسابقة بينهم وإكرامهم:

إن الطفل يحتاج إلى التحصيل والفوز، وهو بحاجة إلى التشجيع الكبار، وتعزيز جوانب القوة وتنميتها، ويكرم على هذا بالمكافأة، يقول ابن الحاج العبدري في مدخل الشرع الشريف:مهما ظهر من الصبي خلق جميل وفعل محمود، فينبغي أن يكرم عليه، ويجازى عليه بما يفرح به ويمدح بين أظهر الناس. مدخل الشرع الشريف ابن الحاج العبدري (4/296). وهنا نذكر فعله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في هذا الجانب وكيف اعتنى فيه: كان النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يصفُّ عبد الله، وقثم، وكُثيراً، أبناء العباس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- ثم يقول: (من سبق إلي فله كذا وكذا). مجمع الزوائد (9/285) وقال: رواه أحمد وإسناده حسن. إنَّ من الفوائد التربوية الناتجة عن هذا الحديث: أن يعرف الطفل نفسه، ويظهر مقوماته وقدراته، ويظهر مكنوناتها، وهذه تجعله يثق في نفسه، ويكوِّن كيان شخصيته، وينمِّي فيه حب الآخرين، وخاصة الكبار الذين لهم فضل في ممازحته ومداعبته. وكذلك تجعله يأنس ويروِّح عن نفسه بهذا اللهو المباح البريء، وأن الممازحة بالقول مع الصغير إنما يقصد بها التأنيس، والتقبيل من جملة ذلك. راجع فتح الباري-لابن حجر (10/425). لذا كان النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يراعي-عند معاملة الأطفال- حاجتهم إلى اللهو واللعب والمرح في كل شيء، بالركض، والحمل، وتصغير الاسم وبالمضاحكة... الخ . فكان -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يلاعب أحفاده وأبناء الصحابة لأجل الترويح عنه، وتسليتهم، وليغرس فيهم حب المرح والمنافسة المنضبطة بالشرع، والانبساط، لكي يتقبلوا ما قد يأتي من أوامر جادة فيما بعد من هذا التشريع الإسلامي. راجع "مبدأ الرفق في التعامل مع المتعلمين من منظور الشريعة الإسلامية" لصالح المطلق صـ (133-134).


5. إعطائه -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- الهدايا للأطفال:

لما كان للهدية أثر طيب في النفس البشرية عامة، وفي نفس الأطفال أكثر تأثيراً، وأكبر وقعاً، فقد كان النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يعطي الأطفال فيتأثر بذلك الأطفال تأثيراً بالغاً، فقد روى أبو هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: كان الناس إذا رأوا الثمر جاؤوا به رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-، فإذا أخذه رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- قال: (اللهم بارك لنا في مدينتا وفي ثمارنا وفي صاعنا، بركة مع بركة، ثم يعطيه أصغر من يحضر من الولدان). مسلم كتاب الحج باب فضل المدينة ودعاء النَّبيّ فيها بالبركة (2/1000) رقم (1373). وروى أبو داود عن عائشة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُا- قالت: قدمت هدايا من النجاشي، فيها خاتم من ذهب فيه فص حبشي فأخذه رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- بعودٍ أو ببعض أصابعه معرضاً عنه، ثم دعا أمامة بنت أبي العاص من زينب فقال: (تحلّّي بهذا يا بنية). رواه أبو داود وابن ماجة، وحسنه الألباني في صحيح أبي داود، رقم (3564) وصحيح ابن ماجه رقم (2955).

وختاماً نقول: إن التعامل مع الأطفال برفق ولين، مع احترامهم وتقديرهم، يجعلهم أسوياء، ويعوِّدهم على الاعتماد على النفس والثقة، ويُربي فيهم حُبُ الآخرين، والتآلف مع غيرهم والتآخي، ومعاملة غيرهم بالمودة والرأفة كما كانوا يعامَلون، وكما تعوّدوا عليها، حيث وضَّح ذلك ابن خلدون فقال: "إن إرهاق الجسد في التعليم، مُضر بالمتعلم، سيَّما في أصاغر الولد؛ لأنه من سوء الملكة، ومن كان مرباه بالعسف والقهر من المتعلمين أو المماليك أو الخدم، سطا به القهر وضيقٌ على النفس في انبساطها، وذهب بنشاطها، ودعاه إلى الكسل، وحمَّله على الكذب والخُبث، وهو التظاهر بغير ما في ضميره خوفاً من انبساط الأيدي بالقهر عليه". مقدمة ابن خلدون صـ(540).

وهو بذلك يقصد ويدعو إلى رحمة الأطفال، وعدم الغلظة عليهم، ومعاملتهم باللين والإحسان، ولو بالكلمة الطيبة، مع مداعبتهم وممازحتهم، وعدم التسلط عليهم بالضرب أو التعنيف أو التوبيخ، لكي يشبوا أسوياء صافية قلوبهم، سليمة من الحقد على من حولهم، ولا يكونوا كذبة غشاشين، فتخسرهم أمتهم، ويضروا مجتمعهم بسبب سوء التربية.

ولنا في رسول الله أسوة حسنة في ذلك، وما ذكرناه في هذا المبحث من حسن ورفق ولين تعامل النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- مع الأطفال ما هو إلا غيضُ من فيضٍ، وقطرة ُمن بحر، و إلا فهناك مواقف أكثر مما ذكرنا، ولعلنا قد أتينا بجانب من هذه الجوانب، والله نسأل أن ييسر لنا أعمالنا، ويرزقنا البطانة الصالحة، ويصلح ذرياتنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه، والله تعالى أعلم.


__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:37 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2012, 04:59 AM   #31
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه



أخلاقه (صلَّ الله عليه وسلم) مع الملائكة

الشمائل المحمدية / مع بقية المخلوقات

فإن الملائكة عالم غير عالم الإنس وعالم الجن، وهو عالم كريم، كله طهر وصفاء ونقاء، وهم كرام أتقياء، يعبدون الله حق العبادة، ويقومون بتنفيذ ما يأمرهم ، ولا يعصون الله أبداً.

والملك أصله : ألكَ، والمألكة، والمألكُ : الرسالة : ومنه اشتق الملائك؛ لأنهم رسل الله .

وقيل : اشتق من ( لَ أ ك) والملأكة : الرسالة، وألكني إلى فلان، أي بلغه عني، والملأك: الملك؛ لأنه يبلغ عن الله تعالى:

وقال بعض المحققين: ((الملك من الملك. قال: والمتولي من الملائكة شيئاً من السياسات يقال له مَلك , ومن البشر مَلكِ )) بصائر ذوي التمييز , للفيروز آبادي ( 4/ 524).
والإيمان بالملائكة أصل من أصول الإيمان، لا يصح إيمان عبد ما لم يؤمن بهم، قال تعالى:
** آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله }
البقرة: 285.
وقال تعالى :
{ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب. ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين...}
البقرة : 177.
فجعل الله الإيمان هو الإيمان بهذه الجملة. قال
تعالى **.... ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيداً}
النساء: 136.

وقد أنكر بعضُ الفلاسفة وأهل البدع هذا العالم الغيبي المخلوق. فمذهبهم في ذلك (( أنه ليس في الخارج ذات منفصلة تصعد وتنزل وتذهب وتجيء وترى وتخاطب الرسول. وإنما ذلك عندهم أمور ذهنية لا وجود لها في الأعيان )) انظر : شرح العقيدة الطحاوية ( 297)

وقال بعض الزائغين إن الملائكة عبارة عن قوى الخير الكامنة في المخلوقات. كيف هذا ؟ والله سبحانه وتعالى يقول:
** الحمد لله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلاً أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع ...}
فاطر آية 1.
إذاً الواجب علينا أن نؤمن بعالم الملائكة ونصدق بوجودهم ونؤمن بأنهم خلق من خلق الله مأمورون مكلفون لا يقدرون إلا على ما أقدرهم الله عليه ونؤمن بأنهم يموتون كما يموت باقي الخلق من الجن والإنس. ونؤمن بأن منهم حملة العرش، ومنهم خزنة جهنم، ومنهم خزنة الجنة، ومنهم كتبة الأعمال، ومنهم الذين يسوقون السحاب، ونؤمن بأن للملائكة أسماء كجبريل عليه السلام، وإسرافيل، ومالك، ومنكر، و نكير، وبالجملة نؤمن بكل ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم عن عالم الملائكة)). راجع كتاب "الملائكة الأبرار للدكتور عمر الأشقر ". وكتاب "أطيب الكلام في معرفة : الملائكة والجان."

وبعد هذه المقدمة المختصرة عن عالم الملائكة, فإننا لن نتكلم عن هذا العالم من حيث خَلقه، ورؤيته، وأعماله وأسمائه، ، وموته، وحياته، وعبادته، وإنما سنتكلم عن خُلُق النبي (صلى الله عليه وسلم) مع هذا العالم( الملائكة) فنبرز جوانب مِن أخلاقه عليه الصلاة والسلام مع الملائكة ولا يخفى على أحد ما كان عليه الحبيب صلوات الله وسلامه عليه من أخلاق عالية ورفيعة. فقد قال تعالى في هذا :
** وإنك لعلى خلق عظيم }
القلم 4.

ومعنى الآية الشريفة، وإنك لعلى أدب رفيع جم، وخلق سني فاضل ، فقد اجتمعت فيك مناقب وكمالات وسمات حسنة من الحلم والوقار والسكينة والحياء وكثرة العبادة، والصبر على المكاره، والزهد والرحمة، وحسن العشرة وطيب الخلال.

فهذه الآية الكريمة تدل على المستوى الرفيع الذي حازه عليه السلام في الأخلاق، فما من شيء يتعلق بجانب الأخلاق إلا وكان النبي هو القدوة فيه، كيف لا، وقد قال عليه الصلاة والسلام :
( إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق ) مسند أحمد،وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ص(45). فهو القدوة الوحيدة الذي يجب الإقتداء به واتباع سنته، وإن جانب الأخلاق هو من أفضل الأعمال التي تقرب العبد المسلم من الله ورسوله يوم القيامة كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( إن أقربكم مني منزلاً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا ).
لهذه المكانة العالية لصاحب الخلق الحسن، ولما كان عليه أفضل الصلاة والسلام من خلق عظيم، رأينا أن نكتب و بعبارة أخرى أن نبرز هذا الخلق العظيم مع الملائكة، لما له من أهمية كبيرة، ولكي يقتدي به الناس فيحسنون التعامل مع الملائكة في الأماكن التي يتواجدون فيها كالمساجد، وعند قراءة القرآن، والصلاة وغيرها من المواطن، فلا يؤذي الملائكة بالرائحة الكريهة، أو بالصور في البيوت أو المزامير أو إدخال الكلاب إلى البيوت، أو رفع الصوت وغير ذلك من الأعمال التي تتأذى منها الملائكة. فهو جانب مهم وخطير غفل عنه أناس كثيرون، فلا يراعون هذا العالم من تجنب أذيتهم. فإليك أخي القارئ بعض هذه الأخلاق.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( أتاني جبريل فقال لي أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل، وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل، وكان في البت كلب. فَمُر برأس التمثال الذي في البيت يُقطع فيصير كهيئة الشجرة، ومُرْ بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتان منبوذتان تُوطئان، وُمرْ بالكلب فليخرج، ففعل رسول الله (صلى الله عليه وسلم)...)
.سنن الترمذي رقم(2806)،كتاب الأدب، باب ما جاء أن الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب ولا صورة. وصححه الألباني في صحيح أبي داود رقم ( 3504)(2/783).

روى الشيخان من طريق أبي عثمان النهدي قال نبئت أن جبريل أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) وعند ه أم سلمة فجعل يتحدث، ثم قام، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) :
( من هذا ؟ )
قالت : هذا دحية الكلبي ، قالت : ماحسبته إلا إياه حتى سمعت خطبة النبي (صلى الله عليه وسلم)يخبر خبر جبريل قلت لأبي عثمان : ممن سمعت هذا ؟ قال : من أسامة بن زيد. ) البخاري، الفتح، (8/619) رقم(4980) كتاب فضائل القرآن، باب كيف نزول الوحي وأول ما نزل.

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يوماً بارزاً للناس فأتاه رجل فقال: ما الإيمان ؟ قال :
( أن تؤمن بالله وملائكته وبكتابه ورسله وتؤمن بالبعث، قال : ما الإسلام ؟ قال : ( أن تعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤدي الزكاة، وتصوم رمضان، قال : ما الإحسان؟ قال ( أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) قال: متى الساعة ؟ قال ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل، وسأخبرك عن أشراطها؟ إذا ولدت المرأة ربتها وإذا تطاول رعاء الإبل إليهم ( في البينان ) في خمس لا يعلمهن إلا الله ) ثم أدبر فقال : ردُّوه فلم يروا شيئاً فقال : ( هذا جبر يل جاء يعلم الناس دينهم ).
البخاري، الفتح،(8/373) رقم(4777)،كتاب تفسير القرآن، باب قوله إن الله عنده علم الساعة.

في هذا الحديث العظيم يتبين لنا الخلق الرفيع والسامي الذي كان عليه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مع الملائكة الكرام، حيث حادث جبريل عليه السلام بالإجابة عن الأسئلة وهو يعلم (عليه الصلاة والسلام) أن جبريل أعرف منه بهذه الأسئلة، فلم يخبره بأنه ( أي جبريل) أعلم منه وهو الذي علمه هذا فكيف يسأله وهو أعلم بالإجابة, ولكنه عرف أن جبريل يريد أن يعلم الصحابة رضوان الله عليهم دينهم كما جاء في آخر الحديث.

ثم تتجلى أخلاقه (عليه الصلاة والسلام) في الجلوس مع جبريل حيث أتى إليه فوضع ركبتيه على ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه.فهذا الخلق السامي والرفيع منه عليه الصلاة والسلام مع جميع المخلوقات ومنهم الملائكة عليهم السلام، يبين الخلق العظيم الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهذه قصة ملك الجبال عندما أتى إلى رسول الله ليأمره أن يطبق عليهم الأخشبين .

فقد روى البخاري تفصيل القصة. بسنده – عن عروة بن الزبير، أن عائشة -رضي الله عنها- حدثته أنها قالت للنبي (صلى الله عليه وسلم)هل أتى عليك يوم كان أشد عليك من يوم أحد؟ قال :
لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن كلال فلم يجبني إلى ما أرت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي, فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب- وهو المسمى بقرن المنازل – فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني , فنظرت فإذا فيها جبريل, فناداني, فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك, وما ردوا عليك. وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم. فناداني ملك الجبال, فسلم علي, ثم قال : يا محمد, ذلك . مما شئت , إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين, أي لفعلت والأخشبان: هما جبلا مكة أبو قبيس والذي يقابله وهو قعيقان- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . بل أرجو أن يخرج الله عزوجل من أصلابهم من يعبد الله عزوجل وحده لا يشرك به شيئاً)
البخاري ( 6/ 360) .رقم (3231)كتاب بدء الخلق ، باب ذكر الملائكة.

وفي هذا الجواب الذي أدلى به الرسول- صلى الله عليه وسلم- تتجلى شخصيته الفذة, وما كان عليه من الخلق العظيم الذي لا يدرك غوره . "الرحيق المختوم" ( 114 – 115) .

ومن أخلاقه عليه الصلاة والسلام .

أنه (صلى الله عليه وسلم) أُتى بقدر فيها بقول فوجد لها ريح فقربها إلى بعض أصحابه وقال له كُلْ فإني أناجي من لا تناجي. حديث صحيح.

ومن أخلاقه عليه السلام دعاؤه :
( اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة , أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون , اهدني لما اخُتلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم )
صحيح مسلم،(1/534)رقم(770)،كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه.
وعن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله(صلى الله عليه وسلم): كان جالساً كاشفاً فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على حاله , ثم استأذن عمر فأذن له وهو على حاله، ثم استأذن عثمان فأرخى عليه ثوبه , فلما قاموا , قالت : يا رسول لله استأذن أبو بكر وعمر فأذنت لهما , وأنت على حالك , فلما استأذن عثمان أرخيت عليك ثيابك فقال :
( يا عائشة ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة )
صحيح مسلم،(4/1866)رقم(2401)،كتاب فضائل الصحابة،باب فضائل عثمان بن عفان.

وقال (عليه الصلاة والسلام) :
( من أكل الثوم والبصل والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم)
سنن النسائي،كتاب المساجد، باب من يمنع من المساجد.وصححه الألباني في صحيح النسائي ص(683).

وقال عليه الصلاة والسلام :
( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة ).
صحيح مسلم،(3/1665)رقم(2106) كتاب اللباس ولزينة ، باب تحريم تصوير صورة الحيوان وتحريم اتخاذ ما فيه.

و عن زيد بن خالد, عن أبي طلحة مرفوعا قال :
( لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تماثيل ).
صحيح مسلم، (3/1666) رقم (2106) كتاب اللباس ولزينة ، باب تحريم تصوير صورة الحيوان وتحريم اتخاذ ما فيه.

وفي صحيح البخاري , عن ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: أن جبريل عليه السلام قال :
( إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة )
. البخاري، الفتح،(6/359) رقم(3227)،كتاب بدء الوحي، باب ذكر الملائكة.


كيف كان يأتي الوحي إلى الرسول ( صلى الله عليه وسلم):

سأل الحارث بن هشام – رضي الله عنه – الرسول (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله , كيف يأتيك الوحي؟ فقال الرسول (صلى الله عليه وسلم): ( قال :كل ذلك، يأتيني الملك أحيانا في مثل صلصلة الجرس، فيفصم عني وقد وعيت ما قال ، وهو أشده على ، ويتمثل لي الملك أحيانا رجلا فيكلمني ، فأعي ما يقول. )
. البخاري، الفتح،(6/351) رقم(3215)،كتاب بدء الوحي، باب ذكر الملائكة.

فجبر يل كان يأتي الرسول(صلى الله عليه وسلم)ويتصل به وهو في حالته الملكية, وهذه شديدة على الرسول (صلى الله عليه وسلم), والحالة الثانية كان جبريل ينتقل من حالته الملكية إلى البشرية, وهذه أخف على الرسول (صلى الله عليه وسلم)وقد رأى الرسول (صلى الله عليه وسلم)جبريل على صورته التي خلقه الله عليها مرتين , مرة بعد البعثة بثلاث سنوات كما ثبت ذلك في صحيح البخاري أن الرسول (صلى الله عليه وسلم)قال :
( بينما أنا أمشي, إذ سمعت صوتاً من السماء, فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض, فرعبت منه, فرجعت , فقلت : زمِّلوني )
البخاري،الفتح،(1/37) رقم(4) كتاب بدء الوحي، باب بدء الوحي.

والمرة الثانية رآه عندما عرج به إلى السماء, وهاتان المرتان مذكورتان في سورة النجم قال المولى عزوجل:
{عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى} (5-17) سورة النجم)
. ( سورة النجم / 5- 17).


لا تقتصر مهمة جبريل على تبليغ الوحي:

لم تقتصر مهمة جبريل على تبليغ الوحي من الله تعالى, فقد كان يأتيه في كل عام في رمضان في كل ليلة من لياليه, فيدارسة القرآن . والحديث صحيح , رواه البخاري في صحيحه.

إمامته للرسول:

وقد أم جبريل الرسول (صلى الله عليه وسلم) كي يعلمه الصلاة كما يريدها الله تعالى:

ففي صحيح البخاري أن الرسول(صلى الله عليه وسلم)قال:
( نزل جبريل فأمني فصليت معه, ثم صليت معه, ثمَّ صليت معه, ثم صليت معه, ثم صليت معه, يحسب بأصابعه خمس صلوات )
.البخاري، الفتح، (6/352) رقم(3221) كتاب بدء الخلق، باب ذكر الملائكة.

عن ابن عباس – أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال:
( أمني جبريل عند البيت مرتين, فصلى بي حين زالت الشمس , وكانت قدر الشراك , وصلى بي العصر حين , كان ظل ُّ الشيء مثله, وصلى بي المغرب حين أفطر الصائم, وصلى بي العشاء حين غاب الشفق, وصلى بي الفجر حين حرم الطعام والشراب على الصائم، فلما كان الغد صلى لي الظهر حين كان ظل الشيء مثله , وصلى بي العصر حين كان ظل الشيء مثليه, وصلى بي المغرب حين أفطر الصائم. وصلى بي العشاء إلى ثلث الليل, وصلى بي الفجر فأسفر. ثمَّ التفت إليَّ وقال : يا محمد : هذا وقت الأنبياء من قبلك , والوقت ما بين هذين الوقتين )
.سنن أبي داود،كتاب الصلاة، باب في المواقيت. وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم(377)(1/79).

ولم يعلمه كيفية الصلاة عملياً وأوقاتها فحسب بل علمه الوضوء. ففي مسند أحمد عن زيد بن حارثة أن الرسول(صلى الله عليه وسلم)قال:
( أتاني جبريل في أول ما أوحى إلي, فعلمني الوضوء والصلاة, فلما فرغ من الوضوء, أخذ غرفة من الماء فنضح بها فرجه)
.مسند أحمد،وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم(841) (2/ 469).


رقيته للرسول ( صلى الله عليه وسلم ):

عن أبي سعيد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ( أتاني جبريل فقال: يا محمد اشتكيت ؟ قلت : نعم , قال : بسم الله أرقيك, من كل شيءٍ يؤذيك, من شرّ كل نفس, أوعين حاسد, الله يشفيك، بسم الله أرقيك.)
. صحيح مسلم،(4/1718) رقم (2186)،كتاب السلام، باب الطب والمرض والرقى


دورهم في تكوين الإنسان:

عن أبي در- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)يقول: ( إذا مرَّ بالنطفة اثنتان وأربعون ليلة بعث الله -تعالى- إليها ملكاً, فصورها, وخلق سمعها, وبصرها, وجلدها, ولحمها, وعظامها, ثمَّ قال: أي ربِّ: ذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك...).
صحيح مسلم،(4/2037) رقم(2645) كتاب القدر، باب كيفية خلق الآدمي في بطن أمه وكتابة رزقه وأجله.


حراستهم لابن آدم :

قال الله -تعالى- : {سَوَاء مِّنكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَن جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ }
(10- 11) سورة الرعد

وقد بيّن ترجمان القرآن ابن عباس أن المعقبات من الله هم الملائكة جعلهم الله ليحفظون الإنسان من أمامه ومن ورائه. فإذا جاء قدر الله الذي قدَّرَ أن يصل إليه – خلوا عنه.

وقال مجاهد: (( ما من عبد إلا له ملك موكَّل بحفظه في نومه ويقظته من الجن والإنس والهوام, فما منها شيء يأتيه إلا قال له الملك وراءك, إلا شيء أذن الله فيه فيصيبه)).

وقال رجل لعلي بن أبي طالب: إن نفراً من مراد يريدون قتلك, فقال ( أي علي ): ((إن مع كل رجل ملكين يحفظانه مما لم يقدر, فإذا جاء القدر خليا بينه وبينه, إن الأجل جنَّة حصينة)). راجع البداية والنهاية 1/ 54).

والمعقبات المذكورة في آية الرعد هي المرادة بالآية الأخرى
{وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ}
(61) سورة الأنعام فالحفظة الذين يرسلهم الله يحفظون العبد حتى يأتي أجله المقدر له.


يبلغون وحي الله إلى رسله وأنبيائه:

وقد أعلمنا الله أن جبريل يكاد يختص بهذه المهمة : {قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ }
(97) سورة البقرة
وقال سبحانه:
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ}
(193-194) سورة الشعراء

وقد يأتي بالوحي غير جبريل – وهذا قليل- كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن ابن عباس قال:
( بينما جبريل قاعد عند النبي -صلى الله عليه وسلم- سمع نقيضاً من فوقه, فرفع رأسه, فقال: هذا باب من السماء فُتح اليوم, لم يفتح قط إلا اليوم, فنزل منه ملك, فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قطُّ إلا اليوم , فسلَّم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة, لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته)
. صحيح مسلم،(1/554) رقم (806) كتاب الصلاة، باب فضل الفاتحة وخواتيم سورة البقرة.

وفي مسند أحمد والترمذي والنسائي عن حذيفة أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال :
( أما رأيت العارض الذي عرض لي قبل ؟ هو ملك من الملائكة لم يهبط إلى الأرض قط قبل هذه الليلة, استأذن ربه – عزوجل- أن يسلم عليَّ, ويبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنَّة, وأن فاطمة سيّدة نساء أهل الجنة)
. صححه الألباني في "صحيح الجامع" (1/ 419).

عن أبي بن كعب قال : قال النبي (صلى الله عليه وسلم):
(يا أُبَيُّ إني أقرئتُ القرآن فقيل لي على حرف أو حرفين فقال الملك الذي معى قل على حرفين قلت على حرفين فقيل لي على حرفين أوثلاثة فقال الملك الذي معى قل على ثلاثة قلت على ثلاثة حتى بلغ سبعة أحرف ثم قال ليس منها إلا شافٍ كافٍ إن قلت سميعاً عليماً عزيزاً حكيماً مالم تختم آية عذاب برحمة أو آية رحمة بعذاب)
سنن أبي داود ، كتاب الصلاة- باب أنزل القرآن على سبعة أحرف. وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم(1310)(1/277).


تحريك بواعث الخير في نفوس العباد:

وكلَّ الله بكل إنسان قريناً من الملائكة, وقريناً من الجن, ففي صحيح مسلم عن ابن مسعود قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ( ما منكم من أحد إلا وقد وكلَّ به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة )) قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال: ( وإياي, ولكن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير )
صحيح مسلم،(4/2167)رقم(2814) كتاب صفة القيامة والجنة والنار، باب تحريش لفتنة الناس).

الشيطان وبعثه سراياه ولعلَّ هذا القرين من الملائكة غير الملائكة الذين أمروا بحفظ أعماله, قيضه الله له ليهديه ويرشده.


دعوة العباد إلى فعل الخير:
عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ما من يوم يصبح فيه العباد إلا وملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقاً خلفاً, ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكاً تلفاً)
.صحيح مسلم،(2/700)رقم (1010) ، كتاب الزكاة، باب المنفق والممسك.


الملائكة تنزع روح الإنسان:

اختص الله بعض ملائكته بنزع أرواح العباد عندما تنتهي آجالهم التي قدرها الله لهم , قال تعالى : {قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ}
(11) سورة السجدة

والذين يقبضون الأرواح أكثر من ملك قال عزَّ مِن قائل:
{وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ}
(61) سورة الأنعام.

وتنزع الملائكة أرواح الكفرة والمجرمين نزعاً شديداً عنيفاً بلا رفق ولا هوادة قال الواحد الأحد:
** وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ}
(93) سورة الأنعام

وقال تبارك وتعالى :
{فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ}
(27) سورة محمد.

أما المؤمنون فإن الملائكة تنزع أرواحهم نزعاً رفيقاً.


تبشيرهم المؤمنين عند النزع:

وإذا جاء الموت ونزل بالعبد المؤمن فإن الملائكة تتنزل عليه تبشره وتثبته قال الله: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ}
(30) سورة فصلت

وهي تبشر الكفرة بالنار وغضب الجبار وتقول لهم:
{أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ}
سورة الأنعام 93.


محبتهم للمؤمنين:

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ( إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبداً نادى جبريل : إن الله قد أحب فلاناً فأحبّه, فيحبه جبريل . ثم ينادي جبريل في السماء : إن الله قد أحب فلاناً فأحبوه, فيحبه أهل السماء, ويُوضع له القبول في الأرض)
. البخاري- الفتح،(13/469) رقم(7485) كتاب التوحيد ، باب كلام الرب مع جبريل ونداء الله الملائكة


صلاتهم على المؤمنين :

أخبرنا الله أن الملائكة تصلي على الرسول (صلى الله عليه وسلم) : {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}
(56) سورة الأحزاب وهم يصلون على المؤمنين أيضاً:

وقال الله :
{هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا}
(43) سورة الأحزاب

نماذج من الأعمال التي تصلي الملائكة على صاحبها:

معلم الناس الخير :

عن أبي أمامة أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن الله وملائكته, حتى النملة في جحرها, وحتى الحوت في البحر, ليصلون على معلم الناس الخير )
سنن الترمذي رقم(2685) كتاب العلم عن رسول الله ، باب ما جاء في فضل الفقه على العبادة وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (2/ 133).


الذين يؤمون المساجد للصلاة :

عن أبو هريرة - رضي الله عنه - :عن رسول الله(صلى الله عليه وسلم) قال:( صلاة الجميع تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه خمسا وعشرين درجة،فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن، وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه خطيئة، حتى يدخل المسجد.وإذا دخل المسجد كان في صلاة ماكانت تحبسه، وتصلى – تعنى عليه- الملائكة ما دام في مجلسه الذي يصلي فيه:اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يؤذ يحدث فيه)
.البخاري،الفتح،(1/672)رقم(477)،كتاب الصلاة،باب الصلاة في مسجد السوق.


الذين يعودون المرضى:

روى ابن حبان في صحيحه بإسناد صحيح عن علي: أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ما من امرئ مسلم يعود مسلماً إلا ابتعث الله سبعين ألف ملك, يصلون عليه في أي ساعات النهار كان, حتى يمسي, وأي ساعات الليل كان,حتى يصبح )
مسند أحمد وصححه الألباني في "صحيح الجامع"( 5/ 159).


استغفار هم للمؤمنين :

أخبرنا الله أن الملائكة يستغفرون لمن في الأرض، قال المولى تبارك وتعالى: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا} (90) سورة مريم {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}
(5) سورة الشورى


يبلغون عن أمته السلام :

عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: ( إن لله ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام).
سنن النسائي ،كتاب السهو، باب السلام على النبي. وصححه الألباني في السلسة الصحيحة برقم(2853)(6/842).


وفي معجم الطبراني الكبير بإسناد حسن عن عمار بن ياسر-رضي الله عنه- أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال:
(إن لله تعالى ملكاً أعطاه سمع العباد, فليس من أحد يصلي علي إلا بلغنيها, وإني سألت ربي أن لا يصلي علي عبد صلاة إلا صلى عليه عشر أمثالها)
.


يقاتلون مع المؤمنين ويثبتونهم في حروبهم:

وقد أمدَّ الله المؤمنين بأعداد كثيرة من الملائكة في معركة بدر فقال سبحانه: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ} (9) سورة الأنفال وقال: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ }
سورة آل عمران 123- 125.

وقد قال الرسول الله (صلى الله عليه وسلم) في يوم بدر:
(هذا جبريل آخذ برأس فرسه, عليه أداة الحرب )
البخاري، الفتح، (7/363) رقم(3995)،كتاب المغازي، باب شهود الملائكة بدرا

ويقول الله- تعالى-:
{إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ}
(12) سورة الأنفال


حمايتهم لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال أبو جهل : هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم؟ قال : فقيل نعم , فقال : واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته أو لأعفرن وجهه في التراب, قال : فأتى رسول الله(صلى الله عليه وسلم) وهو يصلي يزعم ليطأ على رقبته, قال فما فجئهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه, قال : فقيل له مالك, فقال : إن بيني وبينه لخندقاً من نار وهول وأجنحة .فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ( لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً)
.صحيح مسلم،(4/2154) رقم(2797)، كتاب صفة القيامة الجنة والنار ، باب إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى.


الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم:

ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم, فهم يتأذون من الرائحة الكريهة, والأقذار والأوساخ، فعن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :( من أكل الثوم والبصل والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم)
سنن النسائي،كتاب المساجد، باب من يمنع من المساجد.وصححه الألباني في صحيح النسائي ص(683).

وقد بلغ الأمر بالرسول (صلى الله عليه وسلم) أن أمر بالذي جاء إلى المسجد ورائحة الثوم أو البصل تنبعث منه – أن يخرج إلى البقيع ( وهذا ثابت).


النهي عن البصق عن اليمين في الصلاة:

نهى الرسول (صلى الله عليه وسلم)عن البصق عن اليمين أثناء الصلاة لأن المصلي إذا قام يصلي يقف عن يمينه ملك, ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إذا قام أحدكم إلى الصلاة فلا يبصق عن أمامه فإنه إنما يناجي الله ما دام في مصلاه , ولا عن يمينه فإن عن يمينه ملكاً, وليبصق عن يساره أوتحت قدمه فيدفنها)
. البخاري، الفتح،(1/610) رقم(416) ،كتاب الصلاة،باب دفن النخامة في المسجد)..

راجع عالم الملائكة الأبرار / لفضيلة الدكتور عمر سليمان الأشقر /دار النفائس / الطبعة السادسة 1412هـ.

والحمد لله رب العالمين

__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:42 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2012, 05:01 AM   #32
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه


أخلاقه ( صلَّ الله عليه وسلم ) مع الجن

الشمائل المحمدية / مع بقية المخلوقات

إن الجن عالم غير عالم الإنسان وعالم الملائكة، بينهم وبين الجن قدر مشترك من حيث الاتصاف بصفة العقل والإدراك، ومن حيث القدرة على اختيار طريق الخير والشر، ويُخالفون الإنسان في أمور أهمها أن أصل الجان مخالفٌ لأصل الإنسان.

وإننا في هذا المطلب لن نتكلم عن أصل الجن وعالمهم وأكلهم وشربهم، بل سنقتصر على خلق المصطفى ( عليه الصلاة والسلام ) معهم، وكيف كانت معاملته لهم.

فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي (صلى الله عليه وسلم) أمره أن يأتيه بأحجار يستجمر بها، وقال له: (ولا تأتيني بعظم ولا روثة). ولما سأل أبو هريرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) بعد ذلك عن سرِّ نهيه عن العظم والروثة، قال: (هما من طعام الجن، وإنه أتاني وفد جن نصيبين – ونعم الجن- فسألوني الزاد، فدعوت الله لهم: أن لا يمروا بعظم ولا بروثة إلا وجدوا عليها طعماً) البخاري، الفتح( 7/208) رقم (3860). كتاب المناقب ،باب ذكر الجن.

وفي سنن الترمذي بإسناد صحيح عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (لا تستنجوا بالروث، ولا بالعظام، فإنَّه زاد إخوانكم من الجن). صحيح سنن الترمذي 1/8 رقم 17.،كتاب الطهارة عن رسول الله، باب ما كراهيه ما يستنجى به، وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم(17)(1/8)

وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)قال: (أتاني داعي الجن فذهبت معه، فقرأت عليهم القرآن). قال: فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم، وسألوه الزاد فقال: (لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم، أوفر ما يكون لحماً، وكل بعرة علف لدوابكم). فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم).صحيح مسلم (1/332). رقم (450).كتاب الصلاة ، باب الجهر بالقراءة في الصبح والقراءة على الجن.

وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (ما منكم من أحد إلا وقد وُكل به قرينه من الجن، وقرينه من الملائكة) قالوا: وإياك يا رسول الله؟ قال: (وإياي، إلا أن الله أعانني عليه فأسلم، فلا يأمرني إلا بخير).صحيح مسلم (4/2168) رقم( 2814)،كتاب صفة القيامة والنار والجنة، باب تحريش الشيطان وبعثه سراياه لفتنة الناس.

وعن أبي الدرداء قال: قام رسول الله (صلى الله عليه وسلم)فسمعناه يقول: (أعوذ بالله منك). ثم قال: (ألعنك بلعنة الله ثلاثاً)، وبسط يده كأنه يتناول شيئاً، فلما فرغ من الصلاة قلنا: يا رسول الله! لقد سمعناك تقول في الصلاة شيئاً، لم نسمعك تقوله قبل ذلك، ورأيناك بسطت يدك، فقال: إن عدوَّ الله إبليس جاء بشهاب من نار ليجعله في وجهي، فقلت: أعوذ بالله منك ثلاث مرات، ثم قلت: ألعنك بلعنة الله التامة، فلم يستأخر ثلاث مرات، ثم أردت أخذه، والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقاً يلعب به ولدان أهل المدينة). صحيح مسلم (1/385) رقم (542).كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب جواز لعن الشيطان أثناء الصلاة.

و عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - قال: (خرج رسول الله (صلى الله عليه وسلم)على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها إلى آخرها، فسكتوا فقال: (لقد قرأتها على الجن ليلة الجن، فكانوا أحسن مردوداً منكم، كنت كلما أتيت على قوله: (فبأي آلاء ربكما تكذبان) قالوا: ولا بشيء من نعمتك ربنا نكذب، فلك الحمد) سنن الترمذي ، كتاب تفسير القرآن عن رسول الله، باب من سورة الرحمن،وحسنه الألباني في صحيح الترمذي(2624).

وفي صحيح البخاري: أن أبا الدرداء سأل علقمة، وكان من أهل الكوفة، فقال: (أفيكم الذي أجاره الله من الشيطان على لسان نبيه (صلى الله عليه وسلم)؟) قال المغيرة: (الذي أجاره الله على لسان نبيه (صلى الله عليه وسلم)يعني عماراً). البخاري (6/389) رقم (3287). كتاب بدء الخلق ، باب صفة إبليس وجنوده.

وعن حذيفة قال: (كنا إذا حضرنا مع النبي (صلى الله عليه وسلم) طعاماً لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فيضع يده، وإنا حضرنا معه مرة طعاماً، فجاءت جارية كأنها تدفع، فذهبت لتضع يدها في الطعام، فأخذ رسول الله (صلى الله عليه وسلم)بيدها، ثم جاء أعرابي كأنما يدفع، فأخذ بيده. فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (إنَّ الشيطان ليستحل الطعام أن لا يذكر اسم الله عليه، وإنه جاء بهذه الجارية ليستحلَّ بها، فأخذت بيدها، فجاء بهذا الأعرابي ليستحلَّ به، فأخذت بيده والذي نفسي بيده إن يده في يدي مع يدها).صحيح مسلم: (3/1597) رقم (2017).كتاب الأشربة ، باب آداب الأشربة والأطعمة وأحكامهما.

ففي الحديث: (أقيموا صفوفكم، لا تتخللكم الشياطين كأنها أولاد الحذف). قيل يا رسول الله: وما أولاد الحذف؟ قال: جُرد بأرض اليمن).صححه الألباني في كتابه "صحيح الجامع" (1/384).

وفي الحديث الآخر: (أقيموا صفوفكم، وتراصوا، فوالذي نفسي بيده، إني لأرى الشيطان بين صفوفكم كأنها غنم عُفْر). رواه أبو داود الطيالسي بإسناد صحيح، وصححه الألباني في "صحيح الجامع " (1/384).

وعن أبي هريرة قال: (ولاني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) زكاة رمضان أن أحتفظ بها، فأتاني آتٍ، فجعل يَحثُو الطعام، فأخذته، فقال: دعني فأني لا أعود..). فذكر الحديث وقال: فقال في الثالثة: (أعلمك كلمات ينفعك الله بهن، إذا أويتَ إلى فراشك، فاقرأ آية الكرسي من أولها إلى آخرها، فإنه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح) فخلَّى سبيله، فأصبح فأخبر النبيَّ - صلى الله عليه وسلم – بقوله، فقال: (صدقك، وهو كذوب). البخاري، الفتح.(8/672) رقم(5010) ، كتاب فضائل القرآن ، باب فضائل سورة البقرة.

وعن أبي سعيد الخدري أنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (... إن بالمدينة جناً أسلموا فإذا رأيتم منهم شيئاً، فآذنوه ثلاثة أيام، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه، فإنما هو شيطان). صحيح مسلم (4/1756) (2236) كتاب السلام، باب قتل الحيات وغيرها.

عن أبي لُبابة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: (لا تقتلوا الجنَّان إلاّ كل أبتر ذي طفيتين فإنه يُسقط الولد، ويُذهب البصر فاقتلوه). البخاري (6/404) رقم(3311). كتاب بدء الخلق،باب خير مال المسلم غنم يتبع بها شغف الجبال.

قال النووي - رحمه الله -: قال القاضي روى ابن حبيب عن النبي - صلى الله عليه وسلم – أنه يقول: (أنشدنكن بالعهد الذي أخذ عليكم سليمان بن داود أن لا تؤذونا ولا تظهرن لنا). ذكره النووي. راجع "شرح صحيح مسلم" (14/230) كتاب قتل الحيات.

عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - أنه سمع الرسول (صلى الله عليه وسلم) يقول: (إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لا مبيت لكم ولا عشاء..)صحيح مسلم (3/1598) رقم (2018).كتاب الأشربة، باب آداب الطعام والشراب وأحكامهما.

راجع/ "أطيب الكلام في معرفة الملائكة والجان". تأليف/ بدر بن عبد الكريم الناصر.

راجع/ "عالم الجن والشياطين"/ الدكتور/ عمر الأشقر.

__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:43 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن حيآتــه . . . !! فاطمة بنت عبدالله ! المنبر الحر 45 05-09-2011 11:08 AM


الساعة الآن 03:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir